Skip to main content

Full text of "شاكر مصطفى دولة بني العباس ج 1"

See other formats




ا سر )سوا سس ١‏ 
/6 أ 7 
أحزء لشاف ار 
: : 0 


الدكتور 


دشا رصطفق 











النتاشر 
وَككالنّ للطبوعات 


١‏ بارع فررالشالم - الكويت 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /0ل0ن.أ0م5و0اط.‎ 


طاام://هواعا٠‎ ٠١٠١ /1لمه.أ0م5و0اط.‎ 





رو دمه 


ما كان ف خاطرى أن تكون هدا الكتاب « دولة بني العيباس 3 
هنك وضعته إلا جرع واحداً متكاملا ٠.‏ أما وقد شاء الطبع والنشر أن 
دكون جرءدن تستهيلا للقراءة والتناول فهذا هو الحزء الثاني من الكتابي 3 
يتم سابقه وبلحق بأبحاثه ٠‏ وقد ثاء هذا التقسيم أن تكون ثبت 
المصادر والمراجع ه وثت الاعلام ملحقين بهذا الحزء شاماين. لمباحث 
الجزءين معا ٠‏ وإني لأرحو : إن تسارت لهذا الكتاب طبعة أخرى مقبلة » 
أن تكون أكثر أناقة وتدالا بما برفدها من نقد الزملاء الكرام ٠‏ 

شاكسر 


١91974 دمشق‎ 


/0ل0ه.أ0م5و0اط. ٠١٠١‏ تطاعاوه//:مااط 


/0ل0ه.أ0م5و0اط. ٠١٠١‏ تطاعاوه//:مااط 





الفعتبل الأول 
ه©يو »© م 
الملامح العامة للسياسة الديئية العباسية 


ليس المقصود من هذا العنوان بالطبع دراسة التيارات الدينية 
والفرق وآرائها وعلوم الدين والفقهاء وما الى ذلك في العصر العباسي, 
الأول وإنما نريد فقط الى معرفة موقف الخلفاء والسياسة العباسية من 
تلك التيارات والفرق وبيان تصرفات الخلفاء وعمالهم تجاه كل أولنلك 
وهى سياسة وتصرفات بحب أن نسحل مسيقاً أنها كانت الأمر الوحيد. 
الباقى الى اليوم في المسلمين من ذلك العصر العباسي البعيد ٠‏ 

والفلك العام الذي كانت سياسة العباسيين الدينية تدور فيه» 
في عصرهم الأول يمكن أن نتلخص في عدد من النقاط : 

أل اتبع العباسيون الأوائل في الحكم سياسة اسلامية مقابل 
السياسة العربية التي أخذ معظم الأمودين بها الناس ٠‏ وكان هذا يعني 
أن الدين كان الدستور والمصدر للعمل السياسي والاداري وأن شعوب 


الدولة الأسلامة 4 ما فها الري أمهت غلى سافة والعندة » آل 
أضحت متساوية القرب واليعد السياسى من الخلفاء + كما بعني في 


عدج اله اعت 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


الوقت نفسه أن أسإس الرابطة الجامعة في الدولة قد تحول من الاشتراك 
في الأصل العربي مع الحتكام الى الاشنراك في العقبيدة الواحدة مع 
المحكومين ٠‏ 


على آننا جب أن نسرع الى القول بأن هذه السياسة الاسلامية 
لي تكن من ابتكار العباسيين وإن برزت على أبديهى ولكنها كانت قد 
قرغت تفسها منذ أواخر العهدد الأموي تحت فغط عدد من الظروف 
«دولو لم اتتصير الدو له (الأموية) لكان مقدراً 0 كما قال المستشيرق حب 
عت لل الدى [ نلا الأمو دن نحو اقامة :2 3 3 وذ 

لور 5 بدا 35 0 لأمو بين نعجبو إقامه نظ ملكية مركزية ونحو 
تسهر العرب دوي السسادة + التميز حنى ذلك النيك 4 ف نطاق الامة 
ب تحار ذلك التطور وجعل وحهته واضحة محددة (اأويع , 


ب س حل العباسيون : باستلامهم الشلاقة : محل الأموبيي في 
الأمويين ‏ كانوا أقوى موففاً يسبب صله القربى المأشرة التي تربطهم 
ولا 1 ل ٠‏ 1 اع الات 58 0000 1 ان 
- حب الرسا | وكد ادي ذلك الى عدد من المنا ني الهامة لعل أبرزها 
بفاء هذا البيت في الحكم خمسة قرون وارتباطه في نظر الكثير من 
المنآخرين نظام الكون تفسيه ٠‏ 


7 7 0 أسياتة 5 ده‎  هسجع‎ )١١ 
كات دراسات قي حخاره الاسلام (الترحمة المرببة بيروت‎ | ْ 
17 1511ل ص‎ 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





احد الوسائل السياسسية لدى الخلفاء العباسيين لدعم نظام الحكم ٠‏ 
تستخدم كلها ف هذا السبيل من نشر للاسسلام وجهاد وحج واتحاد 
القناة النساسية ٠‏ 


د وبالمقابل فإنه بالرغم من أن شعار العباسيين في الثورة إنما 
كان يتلخص في أمرين : 


شيئاً أساسياً لم يتغير في سياسة العباسيين العملية عما كان في العهد 
الفأموي مسوى ما تم من ازدياد التعاون مع الشعوب غير العربيةفٍ 
المشرق ( الموالي من انباط العراق والشام والايرانيين والترك ) و 

قد يعني أن العباسبين اعتبروا وصولهم للحكم تحقيقاً للشعار الأول 
كما اعتبروا قبولهم للشعوب الأخرى ا للشعار 
الثاني ٠‏ وكانت الظاهر الدشة . قينا عد ذلك ب عي التي تغط 
العجوة مابين واقع الحكم العباسي والاتهامات التي كان رمي بها 


ه ل وأخيراً فقد وضع العناسيون عملاً نظرية سياسية سشية 
عباسية ف الخلافة كانت تتيحة الواة قع العملى والممارسة السياسية أكثر 
مما كانت تتبحة الفكر النظري والاستلهام الدبني وتقوم هذه النظرنة 
على أسس سلنة : 


١س‏ ابراز القرابة من الرسول والحق في إرثه كأساس للشرعية في 
كذ ا نب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ٠٠١١‏ تطاعاوهن//:مااط 


الحكم وقد أخذوا هذا المبدأ عن الملويين واستخدموه بدوره ضد 
العلويين ٠‏ 

؟ ب القيام بأمر الدين كتطبيق عمط يلتلك القرابة مقابل ماأخذوه 
على الاموبين من إهمال كتاب الله وسنة رسوله ٠‏ 

مب تمشيل «الجماعة» الاسلامية في الحكم ٠‏ وقد أخذوا هنا 
المبدأ عن الأمويين واستخدموه أيضاً ضد الأمويين انفسهم وضد غيرهم 
(من العلويين والخوارج) ٠‏ 

ه ‏ التعايش مع أهل الذمة كرعايا في الدولة الاسلامية باعتبارهم 
جماعات يعترف بها الاسلام ولكن ضمن حدود ذلك الاعتراف ٠‏ 

رفض الحركات المارقة والزنديقة ومحارتها باعتبارها تهديداً 
للدين الاسلامي ولنظام حكمه (الخلافة) في وقت معآا ٠‏ وإذا كانت 
النقاط الأربعة الأولى هي الوجه 'لايجابي لسياسة العياسيين الدينية 
فإن النقطتين الأخيرتين هما وجهها السلبي الدفاعي ٠‏ وسوف نبحثهما 
على حدة في فصلين تاليين ٠‏ 


وقد كان لكل أساس من هذه الأسس شكله النظري الفكري 
ومجاله التطبيقي العملى في الحكم ولقد يختلط الشكل والتطبيق أو 
يسبق أحدهما الآخر لكن الخط العام في النظرية كلها إنما هو دعم الدين 
الاسلامي والدفاع عنه وجعل الخلافة هى الصورة السياسية لهء أما أبرز 
الواضعين لهذه النظرية فهو دون شك أيو جعفر المنصور الذي أقام 
حدودها وخطوطها الأساسية ولم يضف عليها الخلفاء الذين جائروا من 
بعده الا بعض التفاصيل والتزبين والتأكيد ٠‏ وسنبحث تاعاً اذن هده 


الأسمس + 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





١م‏ القربى من الرسول وحق الارث: 


اعتبر العباسيون ان من البدبهيات المسلمة أنتكون قيادة المسلمين 
بعد الرسول من أهل بيت الرسول ٠‏ تلك هي ال ركيرة الأولى لنظريتهم 
في الخلافة وشعار «آل محمد» كان حصان طرواده الذي دخل العباسيون 
عن طريقه الى المنصب رافضين بصورة مسبقة الآراء الأخرى من 
خارجة وأموية أو سنية عامة وإذا كان هذا الشعار يعطيهم الشيء الكثير 
من الحرمة والقدسية المستخدمتين من صاحب الرسالة نفسه ومن الصفة 
الإلهية لرسالته فإنهم اختطفوا الكثيرا من الأسلحة العلوية الدينية 
وصعدوا صلة القرابة تلك ليجعلوا منها الأساس الشرعى المتين 
لأسرتهم وحتها في الرئاسة الأولى للسلمين ٠‏ والمحور الذي داروا 
حوله في هذا المجال هو إخراج العلوبين من الحق في إرث الرسول 
وبالمقابل توكيد شرعية الحق العباسي دينياً والدفاع عنه ٠‏ 


وإذا لم يكن صعباأ على العباسيين بعد أن وصلوا الى الخلافة 
وقتلوا مروان بن محمد ومزقوا الكتلة الأموية ف الشام سحقاً وقئلا 
وهربا أن يزوكدوا شرعية حكمهم ضد أنصار الأسرة الأموية بالقوةوالواقع 
الفعلي وباتهام بني أمية «بالظلم» «والباطل» واتباع الشيطان 
والاستئثار الفيء ٠.٠‏ الخ ٠‏ فقد كان من الصعب جدا عليهم أنيفصلوا 
أنفسهم عن العلودين ويشبتوا أفضليتهم على هئؤلاء وجدارتهم حق الخلافة 


)559/5( ١979 الطبري حلم ص‎ )١( 

(5) المصدر تفسيه ص /الا١‏ (654/9) . 

. 3. ابن طيقور تاريخ بقداد ص‎ )"١ 
5 0 


طاام://هواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


دونهم لا لاشتراك هؤلاء معهم في القرابة مع صاحب الرسالة فقط ولكن 
أيضاً لسابقة مؤلاء ف الجهاد ضد الأمويين لإثبات الحق العلوي وغياب 
بْى العباس عن هذا الجهاد ٠‏ 


وبقدر ماكان مفاجئاً للناس أن ظهر «أبو العباس» كخليفة دون 
غيره من آل محمد كان صعباً على هذا الخلفة وأنصاره إبعاد الفرع 
الآخر من آل البيت عن المقام الأول ف الدولة بشكل مقنع يرضى به 
الناس وبقطع في الوقت نفسسة دعوى العلوبين ٠‏ وتكشف الخطبة 
الأولى لأبى العياس يوم خلافته وخطه داوود بن على معه أزالعباسيين 
لم بفرقوا بنهم وبين أولاد عبهم العلويين بل ادعوا أنهم إنما ثاروا لهم : 
«إنما أخرجنا الأنفة من ابتزازهم (الاموبين) حقنا والعضب لبني 
عمتا نو)(1أك. 


وإذا لم بنازع العلويون أبا العباس ف خلافته قلانه لم يطل به 
العهد سوى أربع منتوات:. .ولان اتشيع العباسية كان موصولا بتشيع 
العلوية لم نفصلا بعد ستى تصور الكترروق آنا :الذي جاه إقضنا خو 
الحكم « الهاشسي» وأخيراً لأن أبا العساس ظل على نألف قلوب العلويين 
وصلة الرحم فيهم بالصلات ولم يكن ستريب إلا محمد ذي النفس 
الزكية وأخيه ابراهيم ولكنه كان يضبط أمرهما عن طريق أببهسا عبد الله 


(1) عذا عر تصن الطبرى لض واكاب 9/9 4+ الى «#الكن 
رواية البلاذري في الساب الأشراف تخالف النص في شيء هام بالنسبة 
للعلدقة المياسية العارية الأوان هو قولة 2 لاه مها ره شرل الله 

. ثم حعلنا ورثته وعصيته » . والنص لدى الطشري بقول : « وخصنا 
وخر سول اله ولا يرف فية:أئه جفلكا ماله وعطسنة . القار متطرظ 
ألساب الإشراف (مخطوط الرئاط رقم 58 ج؟ ورقة 55 ظهر) . 


1 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





المحض وقد فصل ذلك اكثر من مرة حتى أخذ عليه المهد ألا يرى منهما 
شيئاً مكرهه ما كانا في الدنيا290 ٠.‏ 


وقد عبر الشاعر السيد الحميري وهو علوي الهوى عن هذا الموقف 
الذي اختلط فيه الأمر العباسى بالعلوي قال : 
دو تكموها نا ني هاث حم فحددوا من عهدهما الدارسا 
قد ساسها من قبلكم ساسة لم نتركوا رطباً ولا يابساً 


وقسال: 
جزعت أمية من ولاية هاشم 2 وبكتءومنهوقد بكىالاسلام! 


فلمأ جاء المنصور واتنصر على عمه وغيره أبن العلويون أنه لا أمل 
لهم فى الخلافة مع استئثار ابناء عمهم فيها وإذا كان أبو جعفر ينصح 
أخاه أبا العباس بالتشدد مع آل أبي طالب فيأبى ذلك فقد كان طبيعياً 
أن ينفذ ل المنصور 
أول هاشسي أوقع الفرقة بين بني هاشم ٠ ٠‏ حتى قيل عباسي 
وطالب ٠٠٠‏ »7 ولعل السبب هو أن المنصور التمس شرعية الحكم من 
طريق الفقه الاسلامي فأعلن أن الخلافة إنما جاءت العياسيين لأنها حقهم 
الشرعي عن طريق العباس عم النبي ووارثه الوحيد حب النصوص 
القرآنية مع ابنته فاطمة ٠‏ وأصدق الشهود على هذا الموقف السياسى 
الجديد تلك المكانبات التي دارت بين المنصور ومحمد ذي النفس الزكية 


(01 الإصفهاني ‏ مقاتل الطالبيين ص /ا/9١‏ . 
-- تاربخ الخلقاء ص ١07.‏ . 1 


د 1 مب 


/0ل00.أ0م5و0اطط. ١١٠٠٠طاعاوه//:مااط‏ 


.عند ثورته فكلها تاكيد على حق العباس بالخلافة ٠‏ 


وحين قال الثائر العلوي : «إن ابانا علياً كان الوصي وكان الامام 
فكيف ورثتم ولابته وولده أحياء» ؟ وإنا بنو أم رسول الله في الجاهلية. 
وبنو بنته في الاسلام ٠٠٠‏ فوالدنا من النبيين محمد صلى الله عليه وسلم 
ومن السلف أولهم اسلاماً 6٠٠٠‏ أحابه المنصور « إنما جل فخرك. 
بقرابة النساء لتضل به الحفاة والغوعاء ولم يجعل الله النساء كالعمومة 
والأباء ولا كالعصبة والأولياء 2٠٠٠٠‏ : وأما قولك أتكم بنو رسول الله. 
فإن الله تعالى يقول : ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكنكم بنو 
ابنته وانها لقرابةقريبة ولكنها لاتحوز الميراث ولا ترث الولاية ولا تجوز 
لها الأعامة مكلف تورث به +103 


ويقول المنصور في كتاب آخر : «٠مء‏ ولقد علمت أنه لم يبق. 
أحد من بني عبد المطلب بعد النبي صلى الله عليه وسلم غيره (أبي. 
هاشى فلم ينله إلا ولده ٠‏ فالسقاية سقايته ٠‏ وميراث النبي له والخلافة 
في ولده فلم ببق شرف ولا فضل ولا إسلام في دنيا ولا آخرة إلاوالعباس, 
وارئه وموروثه ٠‏ فكيف تفخر علينا وقد علناكم في الكفر وفديناكم من, 
الأسر وحرنا عليكم مكارم الأباء وورثنا دونكم خاتم الأنبياء وطلبنا 

بثأركم فأدركنا من ما عجزتم عنه ولم تدركوا لأنفسكم وه و) ه» 


وما من شك في أن هذه المكاتبات لم تتردد بين الطرفين ولم تكتب 


(() البلاذري ‏ انساب الأشراف ج 7 الورقة ١١‏ وجه وظهر .. 
وانظر الطبري جم ص ثكم ب الام لل/ر4.؟ -15١؟).‏ 


سب 195احه 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





لإقناع الخصم وإنما كتبت ونشرت في الناس بغرض دعائي يثبت به كل 
من الطرفين دعواه بسكل شرعي ديني ف الخلافة على أن أهم ما أورده 
0 إنما هو الححة الفقهية التي تكشف أن العباس (العم) هو دون 
علي (ابن العم) الوارث الوحيد للرسول وللإامامة في المسلمين عند وفاة 
و ا 


وقد استعر الجدل النظري الفقهي على ما يظهر في تلك الفترة حول 
هذا الأمر بالذات « ٠٠.٠‏ حتى كان زمان المهدي فردهم المهدي إلىاثبات 
الإمامة للعباس بن عبد المطلب وقال لهم : إن الامامة كانت للعباس عم 
النبي فإنه كان أولى الناس به وأقربهم إليه ثم من بعده عبد الله بن 
العباس ثم بعده على بن عبد الله ثم من بعده محمد بن علي ثم من بعده 
ابراهيم بن محمد ثم أبو العباس ثم أبو جعفر ثم المهدي ثم مدها فيولد 
المهدى ...)270 , 


هذا يعني أن العباسيين 0 ن أبي فر كاننوا إيقولون بإرث 
الإمانة لح لي ف زلا » ذهذا كان اقول على بن عسبك ال 
وولده الى أيام لبر « ولكن المهدي أوجد خطاً جديداً ف الدفاع 
العياسي إتباعا لرأي أبيه إذ ألغى الارث الكيساني كله ورد الإمامة 
مباشرة بعد الرسول وعن طريق الشرعية الفقهية الى الغيانى اميه < 
وحول هذه النقطة بالذات قامت المشادة التى استمرت قروتناً بعد ذلك 


)١(‏ اخبار الدولة العباسية ‏ لمؤلف مجهول(نشر الدوري والمطلبي). 
حس ١60‏ (ف المخطوطة الاصلية ورقة 6لا وجه) . 


7 وا 0 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0لمن.أ0م5و0اط.‎ 


السنى والشيعى وإنا لنحجد أصداء هذه المشادة بعد نصف قرن من 
ظهورها لدى الخليفة المأمون نفسه يذكر ابن قتيبة الدينوري أن المأمون 
قال يما لقلى بن موكبى الرضيى (الذى سار ولى تطهلذه فثرة نين الوزقت) 
بم تدعون هذا الأمر ؟ قال : بقرابة على من النبي صلى "الله عليه وسلم 
وبقرابة فاطمة رضي الله عنهما فقال المأمون : إن لم يكن هاهنا شيء إلا 
القرابة ففي خلف رسول الله ٠٠٠‏ من أهل بيته من هو أقرب إليه من على 
ومن هو فى القرابة مثله وإن كان بقرابة قاطمة من .رسول الله خان البحق 
بعد فاطمة للحسن والحسين وليس لعلى في هذا الأمر حق وهما حيان ٠‏ 
وإذا كان الأمر على ذلك فإن عليآ قد انتزهما جميعاً وهما حيان صحيحان 
واستولى على على ما لايجب لهء فما أحار على بن موسى نطقا )00).٠٠‏ 

ومع ذلك يذكر المؤرخون تحول المأمون الى الهوى العلوي » 
منطقياً وعن طريق الفكر الجدلي لا عن ميل قلبي صادق مرتين الأولى 
عن اغطن ولاية الهف لعلى الها ولكله برعان «اتخلصض ينه ستةاة+ 
والثانية سنة 5١١‏ حين أظهر القول بخلق القرآن وتفضيل علي(" و بحفظ 
لنا ابن عبد ربه محضرا كاملا لمجنس جدل عقده المأمون مع أربعين فقيها 
وملاه بالدفاع المنطقي عن فضل على ٠‏ وطريقة ايراد ذلك الجدل 
تكشف أنه موضوع ومن عمل فكر ساهر جدلي ٠‏ على أنه لم يكن لهذا 
كله من أثر عملى فيتغيير السياسةالعباسية0؟ زمن المأمون عما كانت 
عليه قبله ٠‏ 


)١(‏ الدينوري ‏ عيون الأخبار ج؟ ص.؟١  ١5١‏ وبروي أبن عبد 
ربه في العقد الفريد (جه ص؟١.١)‏ المحادثة ذاتها . 

(؟) الأزدي ‏ تاريخ المو صل ص*/77 . 

(؟) في العقد الفريد (جه ص56١1-؟١.٠)‏ فصل من عدهة صفحات. 
بعنوان ؛: «احتجاج المأمون على الفقهاء في فضل علي» بورد فيهجدلا منطقيآ 
تزعمه المأمون ضد الفقهاء الذين جمعهم وأثبت لهم بالنطق فضل علي ثم 


ع 2د 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


وبالرغم من أن أصداء هذا الجدى الفقهي والنظري السياسي قد 
امتدت في الناس وانعكست فى الفقه وعلم الكلام وكتب الادب والنسب 
وف ولاء الناس فانا تكتفى بأن نذكر ملامحها في الشعر . صحافة تلك 
الأام : وومسلة الاذاعة النابعة لسو بن المتنافسين 
لشعراء العباسيين الكثير مسا كنب عن قناعة بهم أو زلفى إليهم أو بتاثير 


: وفى هذا المحال نقراً 


المال والحاه ومن ذلك ٠:‏ : شعر مروان ابن أبى حقصة السيا سى ( تعد 
العهد الاموي ا 0 نيك 


الوحي بين بني البنات وبينكم 


ما للنساء مع الرجال فريضة 
أنى يكون وليس ذاك بكائن 
وقول : 


هل تطمسون من السماء نحومها 
أو تحمحدو نمقالة من ربكم 
شهدت من الأتمال آخر آئنسة 


بأكفكم أو تسترون هلالها ؟ 
جبريل بلعها النبي فقالها 
بتراثهم فأردتم إبطالها ! 


اللاحقي : 

نشدت بحق الله من كان مسلماً 
أعم رسول اله أقرب زلفة 
وأبهماأولبى به وبعهده 


أعم بما قد قلته العجم والعرب* 
عا بك مس 


فرت ارواعيه ويه يقل ذلك خير امنثاة ولاية اتميف. من اكنال مالساي 


الرضى . ولعل هذه المناقشة 
هذه أو سلة [ز؟ 


إن صحت ‏ إنما كانت قبيل ولابة العهد 


هد 218 جه 


/امن. 01م 61005 ٠‏ 


اعون :مط 


فأناء عيساس هم يرثوئنه 


وقال منصور النميري : 


وكان على بعد ذاك على سبب 
كما العم لابن العم بالارثقدحجب! 


با اين الأئمة من بعد النبى ويا ابن الأوصياء أقر الناس أو دفعوا 


ان الخلافة كانت ارث والدكم 
لولا عدى وتيم لم تكن وصلت 
ومسالال علي في إمارتكم 
يا أيها الناس لا تغرب حلومكم 
العم أولى من ابن العم فاستمعوا 
ويقول ابن سكرة : 
إن الخلافة كانت ومذ بدأت 
إذا انقضى عبر هذا قام ذا خلفا 
فقل لمن برتحيها غيرهم سفهاً 


من دون يتم وعناد الله متسسع 
إلى أمية تيريهما وتر تضع 
وساب ايدان رس طلسم 
ولا تقدمكم إلى اكنافها البدع 
قول النصيحة إن الحق مستمع ! 


مرسومة بقى” من آل عباس 
لوشتت روحت كرب الظن باليأس ! 


وقد ظلل الحدل طوبلا في ذلك وتسمع أصداءه بعد هلاسئة من عهد 
الممدي ف قصيدة تلقى أمام الخليفة المتوكل شول أبو السمط 


صاحها فيها : 


لكم تراث 


محمد 


وعى ارات شو اعسات ومالهم فيها قلامة 


والصهر ليس بوارث 
أخذ الوراثة أهلها 


والسنت لا ترث الإمامة 
ميراثكم إلا الندامة 
فملام لومكم علامة ؟ 


000 كك 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








. قالوة فآمر المتوكل باعطائه ثلإئة آلاف دينار نثرت على راسه ٠ 29١‏ 
وأهإم المتوكل نمسه أنشد شاعره مروإن بنيحيى معرضاً بالعلويين: 
وخفيتموها وهي في غير آهلها وطالبتموها حينصار تال ىالأصل ؟ 
وقد أجاب العلويون على شمر بشعر وعلى حيجة فقهية بجحةفقهية٠‏ 
وقال شاعرهم رد على شمر ابن أبي حفصة : 
لم لا يكون وإن ذلك كائن ‏ لبني العموم وراةٍ الأعمام 
للبنت نصف كاملل من مالع والعم متروك شير سهام 
ما للطليق (العباس)وللتراث وإننا ‏ صلى الطليق مخافة الصمصاء”؟» 
وإذا كانت قصائد الدفاع عن الحق العباسي وتأكيد شرعيته تأخذ 
شكل الاماديح المعتادة للجكام فِان قصاهد الإشادة بالعلوبين اجام 
وجهادهم كانت تتسكل غنائيات رثائية حارة العاطفة وتستشير الدموع 
ومن ذلك مثلا أشعار السيد الحميري ودعبل الخزاعي التي امتلات 
تنديداً بخلفاء العباسيين ومافعلوا بأولاد رسول الله من البغى وقد 
يلخص ذلك قول منصور النميري ( بعد تحوله عن بني العياس ) : 
آل النبي ومن يحبهم )2 يتكامنون مخافة القتل 
أمن التصارى واليهود وهم من أمة التوحيد في أزل 
وقول دعبل : 
أضر بهم ارث النبي فأصبحوا ١‏ تساهم فيهم خيفة ومنبون 
دعتهم ذئاب من آمية واتتحت عليهم دراكا أزمة وستون 
وعاثت بنو العباس في الدين عيئة ‏ تحجم فيماظلم وخِوّرون 
وقول التنوخي : 
0 بالبغفي قوم محمد تراب أرحام له وقرائب 2 


١ (01)‏ الطبري ج 8 ص .؟”؟ )١11355- 1١5576/95(‏ 
(؟) يعطي العباس لعب الطليق لأنه حارب في بدر مع المشركين وأ 
فافتدى نفسه . 
ال و سم دولة بني العياس م؟ ج512 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


وفي الوقت نه بينما كان أمل العلويين ته نتضاءل في التغلب على, 
القوة العباسية كانت اتهاماتهم للعباسيين تتركز في أنهم غاصبون للحق 
من جهة وطغاة منحرفون جبايرة من جهة أخرى يقول محمد ذو النفس. 
الزكية : «أما بعد أيها الناس فإنه كان من أمر هذا الطاغية عدو الله أبي 
جعفر ما لم يخف عليكم من بنائه القبة الخضراء التي بناها معاندالله في 
ملكه وتصغيراً للكعبة الحرام ٠‏ وإنما أخذ الله فرعون حين قال أنا ربكم 
الأعلى ٠‏ وإن أحق الناس بالقيام بهذا الدين أبناء المهاجرين الأولين. 
والأنصار المواسينء٠٠»7١؟‏ ويرى المعلى بن محمد البصري أن العباسيين 
بدلوا حكم الله ونبذوا كتابه وحرفوا فرائضه ويضيف : اللهم العن, 
جبابرة زماننا واشياعهم وانباعهم وأحزابهم ٠ 20٠+‏ 


وقد قايل الخلفاء العباسيون (منذ المنصور حتى الواثق) إصرار 

العلويين على مناهضتهم بالاضطهاد القاسي الرهيب دوماً وبالتسامح 
أحياة قليلة (كما في عهد الممدي وبعض عهد المأمون) ولكن ذلك 
الاضطهاد الذي ذهب بعدد من كبار آل البيت سحناً وقتلا في فجائع, 
معروفة كانت له تنيحتان هامتان : ازدياد التطرف الشيعي والغلو من 
جية وازذياة التكنم والباطنية والحركات السرية في هذا اذه من عبهة 
أخرى وقد دفع العياسبوكث خاصة والمسلمون عامة ثمن هذه المساسة 
الدشة العناسية غالياً وأحياناً غالياً حداً ٠‏ لأن كار البطش دفعت 
العلودين في نوع من الدفاع الذاتي الى المغالاة في المذهب والى أن تصبح 
التقية أحدى الاسس فيه وأن ينبع في اتتشاره أسلوب الدعوة في السر 
وأن يتخذ طريقه الى النفوس سرب ٠٠٠‏ 


٠ )159//793( الطبري جلا صمده‎ )١( 
ا لأ سس‎ 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








؟ ‏ القيام بأمر الدين : 


حاول العباسيون تصعيد تلك القربى التي يمتون بها الى الرسول 
وتدعمها وتمرير دعواهم قٍِ «الاارث» السوي وتأكيد صحة تل كالدعوى 
وذلك ف عدد من المنطلقات والأعمال : 


الأول : اعتبار الخلافة مؤسسة دنية لا رئاسة دنيوية ٠‏ وإمامة 
روحية لا دست حكم فحسب وقد كان هذا يعني : أن الله هو الذي يختار 
الخليفة كما يعني أن سلطة الخليفة مستمدة بدورها من الله ٠‏ وإذا كان 
الاختيار الإلهي إنما عبر عن تمسه بتمكين العباسيين من الوصول الى 
الحكم ومن طرد الأمويين عنه فإن السلطة الخلافية علوية تتنزل من 
السماء ولا علاقة لها بالأرض وأهل الأرض ٠‏ يقول شاعرهم : 


وما الناس احبتوك بها ولكن حباك بنورها الملك الجليل 
تراث محمد لكم وكنتسم أصول الحق اذ نفى الأصول 


«وتقديس» المنصب الخلاق ليس من فعل العباسيين أنفسهم ٠‏ 
وإذا تركنا جانباً ؛ وف خلفيات الفكرة ذلك التيار القديم في الشرق 
الذي كان يعطى الحكام الصبغة الإلهية أو الحق الملكى المقدس سواء 
لدع الفراكة أو الباليت ١و‏ الرومان اق الفرسن أو السبانافين الأخوين : 
ويجعلهم » بحكم التراث مقبولي القدسية في الناس » فإن «تقديس» 
الخلافة نفسها قد تعاون عليها قبل بني العباس كل من الأمويين والعلويين 
على السسواء : 


رسول الله ولكن «خليفة الله» وظل الله في الأرض » قام عبد الملك في 


ذا اه 


/0لمه.أ0م5و0اط. ٠٠١١‏ تطاعاوهن//:مااط 


االكوفة حين أراد الشخوص إلى الشام بعد مقتل مصعب بن الزيير 
«فخطب الناس» فعظم عليهم حق السلطان وقال لهم هو ظل الله في الأأرض 
وحثهم على الطاعة والجماعة وذكر ابن الزبير وخلافه وخروجه ٠.٠‏ 
وحكم الله له (لعبد الملك) عليه 2276٠٠‏ وكتب الوليد بن بزيد سسنة 
8 إلى واليه يوسف بن عمر الثقفي في العراق والي نصر بن سيار يقول: 
موه ثم استخلف (الله) خلفاءه على منهاج نبوته حين قيض لبيه ٠٠٠+‏ 
فتتابع خلفاء الله على ما أورثهم الله عليه من أمر أنبيائه واستخلفهم عليه 
منه لا ينعرض لحقهم أحد إلا صرعه الله ولا يفارق جماعتهمم أحد إلا 
أمكنهم الله منه ٠٠‏ فبالخلافة أبقى الله من أبقى في الأرض من عباده 
وإليها صيره و بطاعة من ولاه إباها سعد من ألهمها ونصرها ٠٠٠‏ ولأصلاح 
إلا بالطاعة ٠٠٠‏ فمن أخذْ بحظه منها كان لله وليآً ولأمره مطيعاً ومن 
وتيا ٠٠٠‏ عصى ريه وخسر دنياه وآخرته ..٠‏ فيما بحل الا بهم في 
الدنيا من الذلة والنقمة 0.٠٠‏ ثم إن آمير المؤمنين لم يكن منذ استخلفه 
الله ٠ ».٠+‏ 
وأما العلويون فقد كانوا منذ عبد الله بن سب وغيره قد أدخلوا 
على الزعامة العلوية فكرتين من التقديس : الإمامة ووجود شيء مسن 
السر أو النور الإلهي ف الإمام يرثه عنه الامام التالي له ٠‏ وضمن 
هذا الإاطار كان ما يسمى في تاريخ الدعوة العباسية يارث الكيسانية » 
وبالصحيفة الصفراء أو صحيغة العلم البإمان كما كانت تسمية محمد بن 
على ثم ابنه ابراهيم « بالإسيام» قبل خلافة أولادم ٠‏ 
وحين جاء العباسيون لم يفعلوا من جديد سوى أنهم دفعوا هذه 


)١(‏ البلاذري ‏ انساب الاشراف جه ص 6ه* 
(؟) الطبري جلا ص ١؟؟ ‏ [5؟ (#/رحه/ا1 -7941؟١)‏ 


ها هبنت 


طاام://هواعا٠‎ ٠٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 





التككرة الى تهابتها وتجطوها فن اللمساعات المعيامنية المرتبطة بعرشهسم 
كما وطدوا الإنمات بها بين النا 0 رأي لبعض الغخلفاء ولا 
خيدة دي الفرق ولك ركيزة 0 له لو 


٠٠ 2,‏ الحمد لله الذي اصطفى الأسلام ٠٠.٠‏ وحضنا برحم 0 
لله وقرابته ووضعنا من الاسلام واهله بالموضع الرفيع فقال عز من 
قائل إنما بريد لله ليذهب عنكم الرجس أغل 3 0 
داوود بن علي يقول : ٠٠‏ رجع الحق الى نصابه في أهل ببت نبيكم» ٠٠‏ 
ثم دفع ابو جعفر الفكرة الى اقصاها فصار بخطب : ٠٠٠«‏ إنما أنا سلطان 
الله في أرضه أسوسكم توفيقه وتسديده وخازنه على فيئه أقسمه 
بإرادته وأعطيه اذنه وة دجغلني الله عليه قفلا ٠٠٠‏ فارغيوا إلى الله 
وسلوه أن يوفقني للرشاد وأن بلهمني الرأفة بكم والاحسان إليكم 
و بفتحني لإعطا نكم ٠. )0٠١)..٠‏ فكأتيا وريد أن بشقول إن الخليفة آلة 
إلهية للحكم وواسطة تنفيذ بيد الله في الناس ٠٠ء‏ 


ومنذ تلك الفترات الأولى أضخى الأمويون : « انصار الباطل » 
حسيب وضف أبي جعفر و «خزب الشنيطان» وأضخى مروان بن مخمد 
«خليفة الشيطان» كما قال عبد الله بن على «وعدو الرحفن» ٠‏ بينما 
أضحى العياسيون هم «أنصار الدين وأضحى خليفتهم خليفة الله» «وأن 
هذا الأمر (الخلافة) فينا وليس بخارج عنا الى يوم القيامة» وأن الدوحة 
العياسية هي «الشجرة المماركة أصلها ثابت وفرعها فى السماء ».٠‏ * 

وقد استخدمت فكرة الاختيار الإلمي للخليفة وقدسية مقام الدولة 


)١(‏ الطبري ج م ص 86 (551/8؟) 
0 ا كك 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


العياسية حتى ضد العلويين أنفسهم وضد ثوراتهم ٠‏ وأكثر ما استخدمت 
ضدهم في الثورات الآية الكريمة : « انما جزاء الذين يحاربون الله 
ورسوله ويسعون ف الأرض فساداً أن يقتلوا أو يصلبوا أو نقطعابديهم 
وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض »20٠+‏ كتب المنصور بذلك الى 
محمد ذى النفس الزكية كما أوصى بذلك ابنه الممدي وذكره بأن 
إزوء٠ه‏ السلطان حبل الله المتين وعروته الوثقى ودين الله القيم و..) ٠‏ 
وخطب المنصور أثناء ثورة ذي النفس الزكية فقال إنه : «٠ء‏ لما استقرت 
الأمور نينا على قرارها من فضل الله وحكمه العدل وثبوا علينا حسدا 
منهم لنا وبغيآ علينا بما فضلنا الله به عليهم واكرمنا من خلافته ميراثنا 


من لبية ٠٠+‏ » [ 


وقد استخدم المنصور في خطبة له بمكة بعد بناء بغداد وهزيمة ذي 
النفس الزكية الآبة الكريمة «ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن 
الأرض درثها عبادي الصالحون» نم قال : 

أمر مبرم ٠‏ وقول عدل + وقضاء فصل ٠‏ والحسد لله الذي أثلج 
ولقد حاق بهم ما كانوا 4 سلتهز تون 00 وقد غير عدن هذه 
الفكرة تفسها الشاعر أبو الخير الناصبىي بقوله : 
أبى الله إلا ما ترون فما لكم غضاءاً على الأقدار با آل طالب ؟ 

فلما كانت أيام المهدى صار وصف «خليفة الله» هو الوصف 
,وف الأهاجى المعاصرة أن 'تجد عشرات الدلائل على ذلك : 


1 الطبري جم ص١5‏ (155/9) . 
0 كك 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





يقول بشار ف معرض هجاء المهدي تفسه : 
ضاعت خلافتكم با قوم فالتسسوا0 خليفة الله بين الزق والعود ! 
ويقول ابن المولى في المهدي : 
كلاف الله سيد ادو ادن 
وأمه حرة تنمى لأمجاد ٠.٠‏ 
ويقول مروان بن أبي حفصة : 
فإن طليق الله من أنت مطلق 
وإن قتيل الله من أنت قائله ! 
ويقول عبد الملك بن صالح في الرشيد : 
الله قلد هاروناً سياستنا 
لما اصطفاه فأحيا الدين والسئنا 
ويقول سلم الخاسر فيه: 
بابع هارون إمام المدى 
لذى الححى والخلق الفاضل ! 
ويقول الحسين بن الضحاك فى المأمون : 
فأنت خليفة الرحمن عقا ٠‏ 
جمعت سماحة وجمعت دينأ 
ويقول ابن أبي السمط فيه أيضاً : 
أضحىإمام الهدى المأمون مشستغلا 
بالدين والناس بالدنيا مشاغيل7١)‏ 
وقد تصاعد هذا التقديس للخلافة العباسية مع الأيام حتى صار 


)١١هم/ا#(‎ 3 165 انظر الطبري ج م ص‎ )١( 
جد 7ه‎ 


/0ل00.أ0م5و0اطط. ٠٠١٠١‏ تطاعاوهن//:مااط 





من الاعتقاد الشائم ربط نظام الكون بها وحتى لقد أخاف الناس بذلك. 
عولاكو المغول وخافوا غياب الشمس ودمار الأرض ٠‏ 

الثاني : اصطناع واتخاذ المظاهر الدعائية الدينية : 

أ فتد اتخد العياسيون مع «ميراثهم» ف الخلاقة مع النبي 
بعض ما كان للنبي من لوازم مادية وهي : البردة والقضيب : هما الرداء 
المللكى وضوتجان العرش ء .وكانض البرذة هدية أن سلية للخلشاء 
العباسيين اشتراها فقدمها إليهم فكان الخليفة العباسي لا يخرج في 
موكبه الرسمي إلا بالبردة والقضيب ٠‏ ولا سيما إن كان هذا الخروج 
للمظالم أو الصلاة أو الحهاد أو الأعياد وقد بلغ من إكيارها الديني أن 
كانت «هي الخلافة)277ء 

ب # وقد اتخذ العباسيون منذ الأبام الأولى لظهورهم ألقابا 
دينية بجانب اسمائهم ٠‏ بل اتخذوها قبل الخلافة أيضاً + فإن محمد 
ابن علي ثم ابنه ابراهيم كانا يدعيان من قبل انصارهما «بالامام» فلما 
جاء أبو العياس أعطى لقب «المهدي» من قبل بعض جماعتة تقول سديف 
ابن ميمون مولى ابي العباس : 

أنت مهدي هاشم وهداها كم أناس رجوك بعد إباس 
ؤلغل أب العباس لم تتغذ اللقب رسميا فلم يشع اللقب ولعل 
أبا جعفر تردد في اتخاذ لقب لنفسة ختى إذا اقتصر على محمد ذف النفمس 
الزكية اتخذ لنفسه لقب «المنصدور» محييا بذلدك ومستخليآ لنفسه 
به كل ما كان تحمل ذلك اللفب القدنم من تهاويل دينية وأفكار تشبوئية 
' وأسطورية وملاحمية منذ منصور اليمن الى الحختار الثقفي الى منصور 


(1) الطبري ج8 249 (117/9) . 


عد 774 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





خراسان الحارث بن سريج ٠٠٠‏ ولم ينس ف الوقت نفسه سلب أعدائه 
المبادرة إذ أخذ أيضاً لقب «المهدي» الذي سوف «يملأ الدنيا عدلا كما 
ملئت جورا» فأعطاه هو نفسه لابنه وولى عهده ٠٠٠‏ وقد كان محمد 
ذو النفس الزكية قد أخذ لنفسه هذا اللقب وجعله في مكاتباته مع 
المنصور202؟ ووه 

ولقد يذكر بعض الكتاب أن الأمودين اتخذوا لأنفسهم ألقاباً «روي 
المسعودي ذلك تقلا عن «بعض المتآخرين ممن نحرف عن الهاشميين 
الطاليين منهم والعياسيين وبتحيز الى الأموبين ويقول بإمامتهم 0ظ2ظ 
ويضيف «أنه ذكر أنه كانت لمن ملك من بنى أمية ألقاب كألقاب خلفاء 
الغياسيين وذكر ف ذلك رواتين : »٠٠‏ وهكذا «يعطى معاوية لقب 
الناضر لحق الله ويريف * الميشتصى عو ومرؤان لمن بالل اء ينات 
ابن عبد الملك با مهدي والداعي الى الله ٠٠٠‏ وعمر بن عبد العزيز المعصوم 
بالله +٠‏ وهشام بن عبد الملك المنصور ومروآن بن محمد بالقا ثم بحق 
الله3"؟ ..٠‏ ولكن هذه الألقاب مزيفة دون شك وقد رفضها المسعودي 
نفسه قائلا : «إن الكافة على خلافه ٠‏ فلو كان الأمر على ما ذكر لظهر 
واشتهر ٠.٠‏ وجاء في الأخبار المنقولة القاطعة للعذر +٠٠‏ فلما لم يذكره 
الجمهور من حملة الأخبار ونقلة السير والاثار ولا دونه مصنفو الكتب 
في التاريخ ٠٠‏ علم أن ذلك لا أصل له ٠ »٠+٠‏ 

واتخاذ العباسيين للألقاب «الدشة» إنما كان رمزاً لسياستهم 
الدينية ولهذا لم بحد العباسيون الأوائل في ألقابهم عن معنى واحد بعد 
المنصور فالمهدي والهادي والرشيد والأمين والمأمون بلى وألقاب ولبي 


٠ )9.5/9( الطبري ج/ا ص /لكه‎ )١( 
591-1589 (؟) المسعودي  التنبيه والاشراف ص‎ 
عب :78ت‎ 


طاام://هواعاط٠‎ ٠١٠١ /01.0010م5و0اط.‎ 


العهد الم تمن والناطق بالحق كلها أسرة واحدة من الألقاب تنبع من 
مؤدى واحد يعنى الهداية الدينية وحفظها ثم اضاف العياسيون الى 
اللقب لفظ الحلالة رمز لهذا الانصراف الديني في معنى الخلافة : وهكذا 
بدأ المعتصي بالله سلسلة الألقاب المقرنة بكلمة الله .. وهي السلسلة 
التى لم تنته حتى المستعصم بالله بل عادت فالتصق بها خلفاء العياسبين 
في القاهرة حتى الفتح العثماني ٠‏ وهذه الصفة الدينية كانت حين ضعف 
هؤلاء الخلفاء هي الشيء الوحيد الباقي لهم منذ اواخر القرن الثالك 
شول البيروني : (في مطالع القرن الرابع) : ٠٠٠2‏ والذي بقى في أيدي 
العباسية انما هو أمر دينى اعتقادي لا ملكى دنيوي كمشل مالرأس 
ملك وووح(١).٠‏ 


ىح ادعاء حمازة «العلم السري» » علم الغيب : «ما كان وما هو 
كائن الى بوم القيامة» ٠‏ وهذا العلم إنما كان في الأصل ‏ على مايبدو 
نوعاً من التنبؤات الملحمية والرجم بالفلك والغيب وقد رأى المنصور أن 
الشيعة بدعون امتلاك المتهم «للعلم» المتوارث عن صاحب الرسالة 
فأراد أن يعدل ذلك بادعاء موازله فادعى أن العباسيين ورموا العلم 
السري مكتوبآ في دفاتر عن طريق أبي هاشم » الذي أعطى ذلك العلم 
لمحمد بن على بن عمد الله العباسى فاتتقل منه الى أولاده ٠‏ وكا زالمنصور 
وحفظ تلك الدفائتر في سغط عليه قفل عهد به الى مولاه حساد التركى 
واحتتفظ بمفتاحه فإن احتاج الى شيء منه استدعى ذلك المولى بالسفط 
ثم أخرج المفتاح من كم قميصه ٠+‏ وحين ارتحل إلى مكة في الحجة التي 


١١" الأثار الباقية (طبعة سخاو) ص‎  ينوريبلا‎ )١( 
كك 31 نيد‎ 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





هات قيها ذكروا أنه استدعى ابنه المهدي فقال له : انظر هذا السفط 
فاحتفظ به فإن فيه علم آبائك ماكان وما هو كائن الى يوم القيامة فإن 
احزنك أمر فانظر في الدفتر الأكبر فإن اصبت فيه ما تريد وإلا فالثاني 
والثالث حتى بلغ سبعة فإن ثقل عليك فالكراسة الصغيرة فإنك واجد 
خيها ما تريد وما أظنك تفعل ٠27)...‏ 

ولسنا ندري بعد ذلك ما الذي كان من أمر هذه الدفاتر التى يبدو 
أن الخلفاء أهملوها لعدم الحاجة إليها ٠‏ ولعلها هي نفسها الكتاب الذي 
يرد ذكره في عهد المهدي وهو في طريقه الى الروم سنة 1١‏ ويسميه 
بعض رجال الحاشية (يكتاب الدولة) ويزعمون أنهم وجدوا فيه أن 
سنوات خلافة المهدي عشر فزيفوا ورقة أخرى مكان الأولى وكتبوافيها 
اربعين بدلا من عشرة2'2 ٠.٠‏ لكن هذا الكتاب أضحى بعد استقرار 
الدولة العباسية غير ذي موضوع فلسنا نعرف له أثراً ٠‏ 

د العناية بأهل الحجاز و بالحرمين : 

وبالرغم من أن هذه العناية بالحجازيين لها وجهها الاداري 
السياسي لا في مدينتي الحجاز من آل البيت القابلين للتمرد ومن الأنصار 
ومن أولاد الصحابة ومن الفقهاء المشهورين فإن لها في الوقت نفسه 
جانبها الديني الدعائي السياسي أيضآ باعتبار مكة والمدينة » بلدى 
الرسول ومطلع نور الاسلام ء وقد اضطهد الحجاز آحبانا كثيرة أثناء 
العهد الأموي يسبب معارضته التي اتنهت غالبا بالفواجع ( واقعة الحرة. 
وهزيمة ابن الزير ٠‏ وقصة أبي حمزة الخارجي ) على أن ما خسره 
الححازيون في السياسة كسبوه فى العلم والدين فكانت المدينة حاضرة . 


.)215-215/9 ١١؟ص الطبري جم‎ )١( 
. ))91-595/9( ١7ص (؟) الطبري جم‎ 


لد لا؟ د 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


وأعل الحدرث» و منبع علوم الاسلام على بد عبد الله بن عباس وتلافيذهة 
وقد نمثل علمها ف مظالع العصر الغباسي في جمهرة واسعة من العلما 
نأتي في طليهتهم مالك بن آنس صاحب المذهن ء كما لجأ أل البيتعامة 
الى المديثة فأقاموا فيها مما حرمهم في اللواقع المشاركة المباشرة في تقرير 
مصير العالم الاسلامي يوم بدأ هذا المضير معلقآ غافضآ بعاد وصول 
الثورة العباسية الى الكوفة وقبل مبايعة أبي العباس وهزيمة الزاب (وهنا 
كانت نحاولة الى حلنة القلال) ممم " 


وتلقى الححازيون نجاح أبي العباس في فوع من الاتتظار لما 
سيكون ٠‏ وكان جعفر الصادق وعبد الله المحض خاصة هما وجها الححاز 
عند أبي العباس ثم أبي جعفر بينما كان محمد بن عبد الله (النفس الركية) 
يخفى على المنصور الذي وصف أهل الحجاز بأنهم «آسرع الناس 9 
«تكرهين] شهادة مالك ن أن فقية المدنة ولم يكن معان 
مو بقسوة لب سي رن به 
التناقض مع ما بحرصون غليه من السمعة الدننية وما نغلنونه من العمل 


الاقاليم 5 


أبو جعفر هو الذي بدأ سياسة التودد وإظهار التعظيم للحرمين 
ثم درج عليها المهدي والرشيد خاصة : ولعله كان في خاطره أن يظهر 


اح ال حم 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








احترام الببت المالك الجديد للحرمين وأهلهما مقايل الاهمال بل والعدوان 
الأموي أحيانآً عليهما ٠‏ وأبرز ما تجلى ذلك في توسعة الحرمين والبر 
الزائد لأهلهما ٠‏ فاما توسعة الحرمين فقد كانت ضرورية بسبب تزايد 
اعداد الداخلين في الاسلام من الشعوب المغلوبة حتى صار البيت الحرام 
أضيق من أن ننسع للاعداد المتكاثرة من الحجاج ..٠«‏ وشكا الناس 
خسقه» كما قال اليعقوبى فانتهزها المنصور ..٠.«‏ وكتب الى زياد بن 
عبيد الله الحارثي (والي الحجاز) أن يشتري المنازل التي تلي المسجد حتى 
يزيد فيه ضعفه فامتنع الناس من البيع» فاستشار الخليفة جعفرا الصادق 
ابن محمد فقال : سلهم ٠‏ أهم نزلوا على البيت أم البيت نزل عليهم ؟ فلما 
الوا : نزلنا عليه ا و ور 
اللنازل التي تليه ..٠‏ وأدخلت عامة دار الندوة فيه ( وهذا د عنى أن هذه 
الندوة الحاهلية كانت ما تزال قائئمة) جتى زاد فيه ضعفه وكانت الزيادة. 
مما يلي دار الندوة وباب بني جمح ولم يكن مما يلي الصفا والوادي 
كان البيث ف جانبه وكان ابتداء الأمر .به في سنة م١‏ وفرغسنة٠14 ٠٠‏ 
وبني (كذلك) مسجد الخيف بمنى وصيره على ما هو عليه من السعة 
ولم يكن بها قبل ذلك ٠‏ وحج آبو جعفر سنة 14٠‏ لينظر ما زيد في 
المسحد الحرام 2206٠٠٠‏ وليراقب ما بلغه من بدء التحرك العلوي ! 6.6 


.)١(‏ اليعقوبي ج؟ ص 55 وانظر الطبري. ج لا ص 6.٠.‏ (8#/ره؟1) 
وروي القدسي البشاري في احسن التقاسيم (ص0ا) رواية اخرى 

عبن سبب توسيع الكهيية وان الذي وجد الطريقة, لشراء الدور هوابو حنيفة 
الدممان يقول : ا وسمعت من بعض مشايي المقيروان ان الميصور جج قراى 
. صغر المسجد الحرام وشعثة وقلة معر فتهم بحرمته وراى الأعرابي بطو ف 
بالييت علي يعييره ويجاو به فساءه ذلك وعزم ».6.٠‏ وأآن أبصحاب الدور 
حين رفضوا البيع غمه ذلك واحتحب. ثلاثة أيام. وقد فتش عنه أبو 


ؤ؟ ب 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


وتابع المهدي السياسة نفسها فقد حج سنة 1١١‏ فذكر له حجبة 
الكعبة خوفهم من سقوطها لما عليها من الكسوة الكثيرة فأمر أن. 
يكشف ما عليها من كسى الخلفاء القديمة (وكانت كلها من متاع اليمن, 
إلا كسوة هشام بن عبد الملك فكانت من الديباج الثخين الجيد) فكشفتء 
حتى جردت الكعبة فطلى جدرانها كلها بالخلوق من المسك والعنبر ثم 
كساها القباطي والديباج والخز ٠‏ ثم أمر المهدي بالعملية الثانية من, 
التوسعة أي توسعة مسجد الرسول في المدينة فزاد فيه مثل ما كان عليه 
وصار ..” ذراع في مائتين وحمل إليه عمد الرخام والفسيفساء والذهب. 
ورفع سمه والبس خارج القبر «الرخام» + «وأمر بنزع المقصورةالتيفي. 
المسجد» ٠‏ وأراد أن ينقص منير الرسول فيعيده الى ما كان عليه ويلقىي 
غئة ما :ولاه سعاوية قدي تنه قو تق عن لك ونين لصديعة مالك ون آنس 
خوفا من أن بتتكسر المنبر القديم لنزع المسامير منه290 ٠‏ 

وأخيراً كتب اسمه عليه بدلا من اسم الوليد بن عبد الملك الباني, 
الأول ولم يبرح المسجد حتى جرى التبديل امامه ٠‏ 


حنيفة «وهو حاج ليس له بعد ذكر ولا ظهر للناس فقهه» فتبرع له 
بإيجاد الطريق الشرعي لاحبار أ صحاب الدور على بيعها وهكذا اشتهر ! 
وقد اخذنا برواية اليعقوبي وهو بغدادي واهملنا هذه الرواية لأنها مسن 
روابة بعض أهل القيروان البعيدين ولآن الخطأ فيها واضح : فلم بحج 
المنصور قبل سنة .15 وكانت التوسعة قد بدات سنة 178 وتمت ثم إن 
أبا حنيفة لم بكن بومذاك خامل الذكر ولكنه كان اكبر الفقهاء وقد توفي سنة 
.| بعد ؟1 سنةفقط من الفتوى . وقد تابعنا رواية اليعقوبي الذي 
بجعل جعفر بن محمد ( وليس غير الامام الصادق ) صاحب الحيلة 
الشرعية. 

)١(‏ انظر اليعقوبي ج؟ ص795-8468 والطبري جم ص17978 
وص ١1/4 ١/8‏ 189/90 و ه2#) والبلاذري ‏ فتوح البلدان ص ”" 


ع 174 نت 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





وسدو أن الزيادة التي أحدثها المنصور ف الكعبة جعلتها فى 
جاب الناء لا وسطه كما آنها لم تكف مع ذلك تكاثر 
المسلمين والحجاج المتزايد في تلك الفترة فاضطر المهدي لمعاودة الزيادة 
من جديد بعد ربع قرن من الاولى ويقولون إن المهدي «رآى الكعبة في 
شق من المسجد فكره ذلكواحب أن تكون في وسط المسجد ودعسا 
المهندسين وسألهم عن ذلك فعظموا فيه الموونة فآبى إلا ذلك فشرعوا في 
عمله 2276٠٠٠‏ «اشترى من الناس دورهم وأحضر الصناع والمهندسين ‏ 
من كل بلد وكتب الى واضح مولاه وعامله على مصر في حمل الاموال 
الى مكة واتخاذ الآلات وما بحتاج إليه من الذهب والفسيفساء وسلاسل 
القناديل »*٠٠‏ فعلى الفسيفساء هناك في الاروقة اسماء صناعة من الشام 
ومصر ء وحملت الأساطين العظام من الاسكندرية في البحر الى جدة 
وهي 184 أسطوانة طول كل منها عشرة أذرع ٠٠+‏ ووسع المسجد على 
الشكل الذي بقي عليه قرونا بعد ذلك في مساحة تعدل ١١١‏ ألف ذراع 
مربعة +++ وجعل له سم بابآ +٠٠‏ فكان المهدي آخر من زاد فيالمسجد 
الحرام »20 كما بنى المسعى بين الصفا والمروة ٠‏ ويبدو أن هذا العمل 


بدأ سنة 154 فلم نتم حتى سنة 107١‏ ف آخر خلافة الهادي ٠‏ 


(1) العيون والحدائق للمؤلف المجهول ص 2174 

(؟) أنظر اليعقوبي ج12 ص 95؟ خاصة والطبري ج لم ص ١١16‏ 
وهو بذك أن النعاء بدا ممتة 1587 ولكنا فشان عتاينة البعقويي كقسه فى 
كتابه الآخر البلدان من أن البناء بدأ سنة 116 . (انظر البلدان ‏ طبعة 
دي غوية الملحقة بالاعلان النفيسة ص )"١5‏ وانظر كذلك المقدسيالبشاري 
احسمن التقاسيم ص 77 و ص 76 . 


م 11 تك 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠١٠١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 


وبقي لأرشيد بعد ذلك أيضآ شيء يصنعه في الحرم المكي : حفر 
بئر زمزم وتوسعتها وسقيا الناس ٠‏ فقد ذكروا أن الناس الهم في الحج 
سنة 1١9.‏ عطش شديد وغارت زمزم حتى لم يوجد فيها من الماء الا القليل 
فحفرت عدة أذرع فزاد الماء يسيراً » فكان أول ما حفر في زمزم )١' ٠٠٠‏ 
وكانت زبيدة زوج الرشيد في ذلك الموسم فآمرت بمدٍ قئوات منالرصاص 
طولها ؟١‏ ميلا أجرت فيها المياه من ينابيع وبساتين اسبمها المشاش الى 
ثلاث برك في مكة فما زال يشرب منها الناس والحجاج قرو بعد ذلك29 


ويجرفونها باسم قناة زبيدة ٠‏ 


وشول اليعقوبي في مكان آخر : «وكانت تريد أن تتقدم الرشيد 


مثلها فإنها حفرت عين المشياش ٠٠١‏ وأتفقت عليها آلف ألف وسبع مامبة 

ألف دينار ثم اتخذت المصانع والسقايات والمتوضئاتحول المسجد الحرام 
وبنت دور السبيل ومصانع ببنى وف عرفات سقابات ٠‏ وحفرت آباراً في 
منى على طريق مكة ووقفت على ذلك ضياعا غلتها ثلاثون آلف دينار في 
| السئة و.ع0؟) ٠.‏ 


أما المأمون فكانت آخر زيارة عرف فيها الحرمين هي سنة ١85‏ يوم 


(1) البعقوبي اج؟ ص 5435 . 
(9) اليعقوبي ‏ مشاكلة الناس لزمانهم ص 51 


تت !7370 اعت 


/0ل0ن.أ0م5و0اطط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


علق عهده مع عهد أخيه في اسطوانة من الفضة في الكعبة ولم يزرها 
بعد ذلك ولكنه عبر عن تقديسه لها حين قدم عليه ملك التبت وأهداه 
صنمآً له من ذهب على سرير من ذهب مرصع بالجوهر فأرسله المأمون 
الى الكعبة يعرف الناس هداية الله لملك التبت»227 وقد ضرب هذا الصنم 
دنانير فيما بعد من قبل والي المأمون ٠‏ 


وقد عني الخلفاء العباسيون بجانب ذلك بالطريق الموصلة بين 
الغراق والحرمين ٠‏ وهي طريق المشرق كله الى الحج ٠‏ ولعل هذه العناية 
إنما كانت أيضاً لأسباب عسكرية وسياسية كي تصبح الطريق متصلة 
مترابطة ما بين مقر حكمهم في العراق ومنبع قدسيتهم في الأرض المقدسة 
القلقة الولاء ٠‏ فإنا ثرى أبا العباس أول من يعني بذلك ويبني القصور 
على الطريق من القادسية الى زبالة ثم جاء أبو جعفر فاقام المنازل على 
الطريق + فلما استخلف المهدي أمر سنة ١15١‏ ببناء القصور في طريق 
مكة أوسع من القصور التى كان بناها أبو العباس وأمر بالزيادة في 
قصور أبي العباس وترك منازل أبي جعفر على حالما ٠‏ وأمر باتخاذ 
المصاتع في كل منهل و بتجديد الأميال والبرك وحفر الركايا مع المصاتع ٠‏ 
وقد تولى له ذلك يقطين بن موسى ثم أخوه أبو موسى واستمر 
العمل فيه حتى سنة ١07١‏ وكان المهدي قد نوف قبل سننين0"© بعد أن 
أضاف الى ذلك إقامة البريد من اليمن ومن مكة ومن المدينة الى الحضرة 
(بغداد) بغالا وإبلا قال الذهبي وهو أول من عمل البريد من الحجاز 


٠ 648 اليعقوبي ج؟ ص 5085 . وانظر بعد ذلك ص‎ )١( 
))83/7( ١١5 الطبري ج 8م ص‎ )5( 


19 ب دولة بتي الباس م1اج1 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0امه.أ0م5و0اط.‎ 





الى العراق(1) 5 


وأما رعاية أهل الحرمين فقد كانت سياسة مقررة ترمي الى فكه 
ارتباطهم بال علي وضمان ولالهم لبني العباس ٠.٠‏ والى الاشتهار فيه 
كل موسم حتج بالبر والعطاء للأرض المقدسة بدأها النصور سسنة 1١4+‏ 
بالحج ومنح عطاء كامل لأهل المدينة© ولكن هذه السياسة سرعان 
ما مرت هي في مطلع أمرها بازمة عنيفة قاسية يوم ثورة محمد ذي النفس 
الزكية سنة ١48‏ التي اتنهت بفاجعة اعادت الى اذهان الناس وقائم 
الأمويين معهم وبعملية إذلال للمدينة واضحة ثار لها حتى عبيد البلد 
ومواليه كما نحم عنها قطع الميرة السنوية عن الحجاز من مصر وقطع 
العطاء السنوي من الدولة ٠٠٠‏ ولهذا كانت علاقات المنصور مع الحجاز 
متسمة بالرعاية الحذرة يتقرب من فقهاء المدينة (مالك بن أنس وجعفر 
الصادق وأمثالهما) وكرر الحج ٠‏ وأخذ في صحابته (حاشيته) بعض 
شخصيات الحجاز القبلية وتزوج من تلك القبائل وحين شكا إليه الناس 
سنة 16# قرصنة بعض بحارة (الكرك) وتهديدهم جدة أسرع بإرسال 
حملة بحرية تقمع عدوانهم”؟ فوراً من البصرة ٠‏ 


ثم جاء المهدي فدشن سياسة التسامح والبر على النطاق الأوسع 
في أهل الحجاز حين حج سنة +17 + ولمل أهم ما فعله أنه : 


. 597 اشسيوطي تاريخ الخلفاء ص‎ )١( 

(؟) العيون والحدائق لؤلف مجهول ص 97؟؟ . 

(9) الطبري ج م ص 7# و 65 (7/ركه”؟ و .ل9") . 
د 758 اب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





أ أعاد العطاء الى أهل المدينة وأهل مكة وجلس ننفسة يعطيه 
أنه جعل أعلى العطاء لبني هاشم ثم لقريش ثم الأنصار ثم الموالي إلا أن 
دينار وا ”7 أثواب ء أما فريضة الهذيلى فهى ١١‏ ديناراً ٠‏ وقد بلغ عدد من 
شملهم العطاء حوالي ١‏ الفاً وزع عليهم من المال. على ماذكر الطبري في 
مكة والمدينة مابلغ ثلاثين ألف ألف درهم حملت مع المهدي و وى آلف 
ديئار جاءته من مصر و 6٠‏ ألف جاءته من اليمن07) ٠‏ وفرق من الثياب 
٠6٠‏ ألف ثوب207ء٠‏ 


ب ب أعاد العادة القديمة تموين الححاز بالحبسوب مسن هصر 
والشام بعد قطعها ٠‏ 

ح ‏ اختار «رء٠ه‏ رجحل من الأنصار ليكونوا معه حرساً له بالعراق 
بيغداد قطيعة تعرف بهم» ولو لم يكن غربا بعد هذا أن : 

هه وافاه الحسن بن | براهيم بن عبد الله المحض في مكة مستأمتاً 
فاحسن المهدي صلته وجائزته وأقطعه مالا من الصوافي بالحجاز»0© ٠‏ 

هد انزوج من رقية بنت عمرو العثمانية » تقرياً من أهل الحجاز + 


)1( الطبري حج لم ص ؟١١‏ 67/6 ) 0 
(؟و؟) المصدر نغفسه . 


2ه ب 


طاام://هواعا٠‎ ٠١١ /01.0010م5و0اط.‎ 


ول رد على أهل بيته وغيرهم قطائعهم التي كانت مقبوضة عليهم 
,وذلك سنة ١١‏ ثم رد ديوانه وديوان أهل بيته الى المدينة ونتقله من 
دمشق إليها سنة ٠210154‏ 

وقد عادت الأيام السود إلى الحجاز فترة قصيرة بوصول الهادي 
إلى الخلافة سنة ١١9‏ وبثورة الحسين بن على في الحجاز تلك السسنة ٠‏ 
فقد تشدد الهادي من ناحية على العلوبين وقسا أشد القسوة كما ثار 
هؤلاء من جهتهم فاتتهوا الى فاجعة فخ والي النكال سنة ٠ ٠0٠١‏ لكن 
الرشيد الذي كان قد تسلم الخلافة تلك السنة أراد فيما ظهر إزالة 
تلك الآثار سرعة والعودة لسياسة المهدى ٠‏ وبعد أن أمر أحد ابناء عمه 
بإقامة الحج في السنة ذاتها «بداله فخرج هو بنفسه ولحقه في الطريق 
وآقام الحج وأعطى أهل مكة والمدينة عطايا كثيرة وفرق فيهم أموالا ثم 
انصرف (260٠٠‏ ولا شك أنه كان يرمي بهذه الحركة الى فصل أهل 
الخجازعن العلورون ء 
1 ثم حجت «الخيزران سنة ١7‏ فقسمت بالمدينة أموالا واجازت 
بجوائز عظيمة خصت بها تفرآً من قريش والأنصار ووجوه أهلها وزوجت 
أبتامآ وقسمت في النساء آنية من ذهب وفضة مملوة من أنواع الطيب 
وكست كسوة كثيرة ووضعت لكل قبيلة مالا يعطون ...)9906© ٠‏ 

ثم كرر الرشيد حجه مرات ولا شك أن حجاته كانت مواسم 
للهبات والاعطيات ٠‏ 

ويذكرون مثلا آنه حج سنة 174 بدأ بالمدينة فقسم في اهلها مالا 


)١(‏ الطبري ج لم ص ١*6‏ و/!ا5١‏ 585/9 و599م). 
(2) اليعقوبي ج »" ص /7.؟ ٠.‏ 
(9) العيون والحدائق اؤُلف مجهول ص 55١‏ . 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 





عظيماً ٠‏ ولم يستطع دخول مكة تلك السنة لتفشي الوباء بها0١1اء*‏ 

أما السنة التى كانت أعباداً في الحجاز فهى تلك التى سموها سنة. 
الأعطيات الثلاث سلة حين جاء الرثسد لتعليق سود أولاده ف 
الكعبة ٠‏ وصل المدينة فكان الناس يقدمون عليه » فيعيطهم عطاء قم 
يدخلون إلى محمد ( الأمين ) فيعطيهمم عطاء ثانا ثم إلى, 
المأمون فيعطيهم عطاء ثالتآ ٠‏ وشملت الأعطبة النساء والرجال 
ثم صار الى مكة فأعطى أهلها فكانت الثلاثة أعطية آلف ألف ديار 
وخمسين ألف دينار » وفرض في نلك السنة لخمس ماثة من وجوهموالي. 
المذينة ففرض لبعضهم في الشرف منهم يحيى بن مسكين وابن عثمان. 
ومخراق مولى نني تميم وكان يقرىء القرآن بالمدينة ٠76٠٠٠‏ 

وأعطى الرشيد في آخر حجة حجها سنة 188 لأهل المدينة نصف 
العطاء فنكأن ذلك كان إيذاناً بخواتيم تلك السياسة لأن الخلفاء العباسيين , 
اتقطعوا بعد ذلك عن الحج وإن لم ينقطعوا عن العناية بأرض الحرمينمن 
بعيد ٠٠٠‏ ولعلنا نشير الى أن السياسة الدينية كانت قد استنفدتاغراضها 
حوالي أواخر القرن فلم بعد ثمة مبرر للاستمرار فيها على الشكل الذي 


د المظاهر الأخرى : وثمة مظاهر أخرى اتخذتها السياسةالدشة 
العباسية وليس يعنى ذلك أنها كانت نابعة من غرض سياسي فلقد يكون 
بعضها عن تقى وتدين ولكنه كان يخدم المركز السياسي للخلفاء ومن 
ذلك مثلا : 


. 01١/8 159 الطبري ج م ص‎ )١( 
انظر الطبري ج م ص م7؟ و5" 755 (8/كه5ة ل آم‎ )( 
. 56١ و 55/) واليعقوبي ج؟ ص 5١؟ والعيون والحدائق ص‎ 
د‎ 7# 


/0ل00.أ0م5و0اط. ٠١٠١‏ تطاعاوه//:مااط 


َ خطب أبو العباس واقفاً وكان نو أمرة يخطون قعوداً فنادام 
الناس يا ابن عم رسول الله أحييت سنة رسول الدا9» . 

قيل للمنصور هل بقي من لذات الدنيا شيء لم تنله قال بقيت 
خصلة .+ أن اقم فى مسطة وعوق امتحابي العداك ممه الدنية 
ثيابهم ٠‏ المشققة أرجلهم الطويلة شعورهم ٠‏ برد الآفاق وتقلة 
الحددث وووع(0) وى 

امر المهدي «إخراج المقاصير من مساجد الجماعات و بتقصير 
الناى وتسبيرغاظلى قدر متسر رسول 0021م 

توسيع المهدي جامع البصرة فزيد في مقدمه وعن يمينه ٠٠‏ 
يسبب نمو هذه المدينة التجاري وتكاثر سكانها ٠‏ 

ابهام الناس أن الحكم العباسي قدر مقدور مقرر من الله + وقد 
ظهر ذلك في أكثر من حلم ومن نبؤة ملحمية أشاعها العباسيون من ذلك 
أن المنصور ما إن سمع راهبآ .يقولإنه قرا أن إنسانآ اسمه مقلاصاً يبني 
مدينة في موقع بغداد حتى بادر فقال : انا والله مقلاص7*؟؟ + بمذا كنت 
اسمى وأنا صغير » وذكر لأصحابه مرة أخرى حلماً نسوه كان حدثهم به 
أيام الأموبين بأن له الخلافة ٠‏ وذكر المهدي حلماً رآه بأنه سيمحو اسم 
الوليد عن مسحد الرسول رجل من بني هاشم يسمى محمد بن عبد الله 
ابن محمد +٠٠‏ الخ وأنالرشيد رأى الرسول في المنام يقول له : ان هذا 
الأمر صائر إليك ٠.٠‏ فاغز وحج ووسع على أهل الحرمين0*» 


. مشاكلة انئاس لزمائهم ص ؟؟‎  يبوقعيلا‎ )١( 

(؟) السيوطي ‏ تاريخ الخلفاء ص 555 ب 557 . 

(9؟) العيون والجدائق ص 59# . الطبري ج4 ص ١535‏ (46/5)). 
(؛) الطبري ج لم ص 25 (39/5/9) . 

(0) السيوطي ب تاريخ الخلفاء ص 595 . 


سالم؟ - 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





منع شتم العمرين (أبي بكر وعمر) والعقوية على ذلك بالجلدء 
والتشهير ٠‏ وقد تراجم المأمون عن ذلك لهواه العلوي فلما أمضى قاضية 
ف بغذاد بشر بن الوليد الكندي هذه العقوبة على رجل قرف 
ذلك ناقشه اللمأمون وأيان له أنه أخطأً من خمسة 
عثبر وحهاً +٠٠‏ وعددها له10» ثم حبسه في داره حتى مات ٠‏ 

تبادل الرسائل مع الثوار من المسلمين قبل مقاتلتهم لتحل شرعاً 
بشكل دعائي على الناس ونجد نماذج كثيرة من هذه الرسائل لدى 
الطبري وخليفة بن خياط ٠‏ وهي رسائل تبادلها الخلفاء تارة مع العلويين 
( كما في ثورة النفس الزكية ) أو مع الخوارج ( كما في ثورة اليشكري 
والسجستاني) ٠‏ 

أمر الرشيد كناب الصلاة على النبي في أعلى كتبه فكان أول 
من صنع ذلك كما أمر المأمون نتنويجهما في الأعلى بسم الله الرحمن 
الرحيم «فكان أول من أثبتها على عنوانات كتب الخلفاء ٠ 926.٠‏ 

ل كان الرشيد نتصدق من حرماله كل يوم بالف درهم بعد زكاته 
كما كان يصلي مائة ركعة الى أن فارق الدنيا 29.٠٠‏ وقد أقام شعائر 
الحج في بعض السنين ماشيآ من مكة الى منى الى عرفات ٠٠٠‏ كما حج 
في آخر ححاته ماشيآ من الرقة الى مكة ٠.٠‏ 

ح كات الركنيد اولمح كتب على الالغاقم السوة بالبياقن :+'لة اله 


إلا الله محمد رسول ال40) ٠‏ 


)1 انظر اليعقوبي بج" ص 118 . 

(؟) المصدر نفله وانظر اليعقوري ‏ مشاكلة الناس لزمانهم 
ص١5‏ وص [5. 

9 الطبري ج اص 47؟ (1./795/ا ‏ ١]لإ)‏ وص 511 8/9 . 

(5) اليعقوبي مشاكلة الناس ص 0؟ : 


ل 


طاام://هواعا٠‎ ٠٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


«بنى الرشيد الثغور مثل طرسوس وبنى دوراً للمرابطين فتشبه 
أهلة وعمالة وأصحابه وكتابه به فلم ببق أحد إلا بنى بمكة داراً وبالمدينة. 
دارا وبطرسوس دارا تشبها به وعملا بمثل عمله وكان أكثرهم لذلك فعلا 
ازوحته أم جعفر (زبيدة) نت جعفر بن المنصور 6.٠٠‏ التي ٠+‏ بنت. 
فى اكثور دور النبيل وعلت اليبارنغانات وعيت حياعا على 
الشتوو وعلى الفقراء والمساكن ما غلته لائّة ألف دينار 206٠٠٠‏ ء* 

كان للواثق خوان من ذهب من أربع قطع يحمل كل قطعةعش رو ن. 

رجلا وكل ما على الخوان من صحف وغضارة من ذهب فسأله ابن أبي 
دؤاد آلا يآكل عليه للنهي عنه فامر أن يكبسر ذلك وضرب ويحمل الى 
نيت المال90 + 1 ش 

جاؤوا الى المتوكل بحربة كانت للنبي تسمى العنزة كان يمشي 
بها بين بديه في العيدين فأمر المتوكل بأن بحملها صاحب الشرطة بين 
بديه ومن ورائها حربة الخليفة”© ٠‏ 

أعاد المأمون الى أحفاد فاطمة انة النبي منطقة فدك ٠.٠٠‏ 

ويمكن أن نعدد الى هذا وذاك الكثير من التصرفات الدينية 
التى كانت تدخل دوماآ في الرصيد السياسي للعباسيين من مثل تفقد. 
أحوال الرعية ليلا والبكاء للنصائح من الوعاظ ٠٠‏ وغير ذلك ٠‏ 

الثالث : تأكيد الواجبات الدينية للمنصب الخلافي والقيام بها : 

لما كانت الخلافة م سسة دينية » وكان الله هو الذي يختار صاحبها 
فقد كان هذا الاختيار يوجب عليه بصورة طبيعية واجبات دينيةمحددة.. 





(1) آل عقوبي مشاكلة الناس ص "؟ . 

(؟) السيوطي تاربخ الخلفاء ص 3659 . 

5) الطبري ج 31 ص ١٠١؟‏ - ١!؟‏ 9/لا؟؟1!). 
مه 1186 2 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





وإنا لتلاحظ بسهولة أن الكثير من أعمال المهدي خاصة وأعمال الرشيد 
والمأمون والمعتصم إنما كانت مستوحاة من الوقن الديني السياسي 
للمنصب الخلافي ٠‏ ويكفي أن نشير في هذا المجال إلى ثلاثة أمور : 
أع قن الفين الاسلامي : وبخاصة في مصر وايران وبين الترك 
وف السند ٠‏ وإنما دخلت هذه المناطق في الاسلام في العصر العباسي 
الأول وف العصر الثاني ٠‏ وقد تم هذا الانقلاب الديني بالتدريج ولكن 
بتصميم واصرار هادىء أيضاً ٠‏ وقد ذكر المؤرخ ساويرس ابن المقفع 
أن الخليفة العباسي الأول أصدر قراراً «بأن كل من يصير على دينه 
ويصلي كصلاته يكون بغير جزية فمن عظم الخراج والكلف عليهم انكر 
كثير من الاغنياء والفقراء دين المسيح ...)220 وقد تم ذلك في مصر 
وايران على السواء»وتسجل الكتب التاريخية باستمرار اسلام شخصيات 
سربانية أو ايرانية أ وتركية من الخاصة أو من الأسر الكبرى كما تسجل 
اتنقال جموع من الديلم مثلا أو من أهل طبرستان أو بعض أشراف 
بلخ الى الدين الاسلامي أو ورود جماعة للاسلام على بد الرشيد أو 
محيء ملك أشروشنة أو ملك التبت للاسلام على يد المأمون ٠٠٠‏ 
ولعل من الهام آن نذكر هنا أن كتلة السكان في الدولة الأمورة 
كانت قيما عدا العرب ‏ مكونة في معظمها من أهل الذمة ٠‏ وقد بدأ 
العصر العباسي وهؤلاء يشكلؤن الأكثرية الديمغرافية للسكان واتتهى 
وقد خسروا اكثريتهم وبدأوا يصبحون بالعكس هم الأقلية ٠‏ ولعل 
فترة التوازن العددي الدينى إنما مرت بلحظاتها الاتقلابية الحرجة فيما 
بين عهدي الرشيد والمتوكل ٠‏ فإن دخول الذميين في الاسلام بشكل 
متزايد في “تلك الفترات قلب ميزان القوى وجعل الأكثرية العددية تنتمي 


| ب 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 


لمصلحة المسلمين ولا سيما في مصر والشام والمغرب ببنما تآخر ذلك قرت 
أو أكثر فى ابران والحزيرة ٠‏ 

ب الحج : وقد جعل له الخلفاء العباسيون مواكبسئوية منظمة 
تخرج من بعداد وصار يرئسه الخلفاء أحياناً كثيرة حتى لقد حضر الخلفاء 
الأوائل في السنوات السسنين الأولى من العهد العباسي قرابة ثلث مواسم 
الحج (حج المنصور ست مرات ٠‏ والمهدي فرتين والركنيد تسع مرات) 
فإن لم بقم الخليفة بالحج عهد به الى ولي عهده أو الى أحد أمراء البيت 
العباسي ٠‏ وإنا لنجد في الحوليات التاربخية قوائم كاملة (ظل المؤورخون 
نتابعون تسجيلها قروة بعد ذلك) بأمراء الحج هؤلاء كل سنة ولا تكاد 
تجد منهم من خارج البيت العباسي إلا النادر ٠‏ وكان الرشيد إذا حج 
أخذ معه مائة من الفقهاء وأنائهم وإذا لم بحج أحج ثلاث مائة رجل 
بالنفقة السابعة والكسوة الباهرة7١؟ ٠+‏ وكان اضطراب هذه الشعيرة 
الدينية لسبب أو لاخر ؛ يزعج بغداد ويورث الخلفاءوالناس بعض القلق ٠‏ 
فكأنها أضحت من لوازم عمل الإمام الأساسية ولئن كان الرشيد آخر 
من حج من الخلفاء فإن استقرار الأمر للمأمون بعد اضطراب دام أكثر 
من عشر سنوات جعله يستغني فيما .ظهر واستغنى الخلفاء من بعده عن 
الاستعانة بهذه الشعيرة الدينية في دعم العرش ء 

حب الجهاد : وقد نظمه العباسيون الأوائل بدورهم التنظيم 
الدوري » ولا سيما ضد الروم » وباشروه أحياناً كثيرة بأنفسهم حتى 
صار الجهاد من تقاليد العمل الخلاف : دفاعاً عن الجماعة الاسلامية مثله 
كمثل اقامة القضاء ونشر الدين والحج ٠.٠‏ 


. الطبري ج لم ص 767 نفسها‎ )١( 


1 كك 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





ند العناية بأمر المظالم والقضاء : وقد افتتح المهدي هذا التقليد 
أن يحلس الخليفة بنفسه في مجلس خاص لسماع المظالم بحضور القضاة 
وقال : ادخلوا على القضاة فلو لم يكن ردي للمظالم إلا حياء منهم 
لكفى ! وبدهي أن هذا الجلوس كان رمزيآ لا يستطيع أن يقوم بهالخليفة 
في كل الأقاليم ولا في كافة الأوقات ولكن المهدي أحيا به سنة الرسول 
حين كان ,يجلس للنظر ف أمور الجماعة الاسلامية بنمسه وقد ذكر 
عن الهادي وعن الرشيد جلوسهم بدورهم للمظالم على الطريقة تفسها 
كما ذكرت قصص عن عدالة الحكم فيها عدالة تناولت أحيانا الخلفاء 
آتفسهم ٠‏ كالذي كان من إعادة المهدي قرية اغتصبها وكيله الى صاحبها 
وإعادة قرى كانت لآل الزبير لم يقض لهم حتى عمر بن عبد العزين بها ٠‏ 


ويذكر ابن أبي طاهر أن المأمون كان يقعد للمظالم في كل جمعة 
مرتين لا يمتنع منه أحد ٠‏ 


وآخيرا ء لعلنا نقف وقفة قصيرة عند سؤرال يرد في هذا المجال 
هو : الى اى مدى كانت مسساسة العياسيين الاوائل هؤلاء ذات المظمر 
مدى تجحوا في اقناع الناس أنهم صادقون فيها ؟ 

إن هذا السؤال وإث كان محال بحنه انما هو في المساسة الادارية 
باعتبار مانحم عله من اسشياء أو رضى ف مسيرة الجماعة الاسلامية 
الا ان هذا لايمنم من أن نعرض هنا لجانبه السياسي ‏ الديني فقط : 
فالواقع أن الخلفاء العياسيين وإن اخذوا حظهم الكامل من الدنيا فإنهم 
استطاعوا ان نتركوا في التاريخ مابحفظ عليهم إطار التقى والدين ء معظم 


د هم 


طاام://هواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


الكتاب الذي سجلوا التاربخ العباسي كانوا من صنائع اولئتك الخلفاء. 
أو من المومنين بحقهم في الخلافة وقدسية مكاتتهم ولذلك فإننا بالرغم 
مما حفظت عنهم الكتب الكثيرة من أمثال الأغاني والديارات » ونشوار 
المحاضرة من قصص الخمرة والجواري واللهو الفاسق : وما كشفت عنه 
الثورات من المظالم والبؤس وقسوة الخراج » وما تطفح به الاخبار 
تارة بعد اخرى من انناء القتل والصلب والرؤوس المقطوعة وآلاف الحثث. 
نجد أن العمل الدعائي العباسي قد استطاع لحد كبير أن يغطي على كل 
أولئك بالاعمال الأخرى ذات الطابع الديني ٠‏ 


على ان العملية الدعائية وإن لم تهتم بها كثيرا الجماهير الكادحة 
التي كان مقياس الحكم الاسلامي لديها هو « العدل » والقسط في 
الخراج ٠‏ ولا اهتمت بها جماهير أهل الذمة التي كانت تعتبر الحكم 
الاسلامي حكماً مفروضا عليها بواقع القوة القاشسة إلا ان الجماعات 
السياسية الاسلامية هي التي كانت تهتم بمناقشة السياسة الدينية 
الباسين وهي التي كانت تكشف الجانب السلبي القام فيها ٠‏ وهء 
الحماعات هى ثلاث : 


١‏ ل العلويون : وطبيعي أن بكون موقتهم العداء لأن كثافة 
السياسة العباسية كانت موجهة ضدهم وضد حقهم في الحكم ٠‏ ولهذا 
فإنهم لم يرفضوا تلك السياسة فقط ولكنهم ثاروا عليها باستسرار وثار 
عليها منهم خاصة الفرع الحسني ووصفوا الخلماء العباسيين أوصافاً 
بلخصها قول محمد النمس الزكية : « هذا الطاغية عدو الله أبى جعفر ٠‏ 
فى القنة الغضراة ساقد] شق معد وستي؟ انكس الجر ارون اق 
الناس بالقيام بهذا الدين أبناء المهاجرين الأولين والانصار المواسين . 


2 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





اللهم إنهم قد أحلوا حرامك وحرموا حلالك وآمنوا من آخفت وآخافوا 
من آمنت ٠.٠‏ 2176 

؟ب الغوارج وقدعاريوا بدورهم وف كل مكان السياسة العباسية 
.الدينية وثاروا عليها أعنف الثو رات »وقك فخل رايهم خاصية عدا 
ثورات افريقيا ب ف ثورتين قامتا معاآ سنة ١١١‏ ضد المهدي إحداهما 
في خراسان ( ثورة يوسف البرم ) التي دعت للامر بالمعروف والنمي عن 
المنتكر » وأتكرت على المهدي « الحال التى هو بها والسيرة التي سير 
عليها»<" والثانية في الجزيرة (ثورة اليشكري) الذي حفظ لنا خليفة 
ابن خياط المؤرخ نص كتابه للمهدي قائلا فيه : « ٠٠٠‏ تركت الأمة تائهة 
مائمجة ٠‏ لا حدودها أقمت ولا حقوقها أدبت ٠‏ وشغلت بامامك وتنوقت 
في بنامك مع إدمانك الصيد إذ تغدو ومعك البزاة والفهود والجنائمب 
والكتاب فإذا انثنيت من صيدك ودخلت بهوك ٠.٠٠‏ فتغذءت وغنيت 
فيمين الله ما أفحش هذا ممن بدعى خلافة الله ٠‏ قد كانت أعاجم تنقم مما 
دون هذا ٠٠٠‏ وانت إذا خطبت كذيت وإذا عاهدت تكثت ٠.٠‏ وقد 
زادني غيظاً أنك : تسميت المهدي وأبعد من سماك 3-5 .ففي أي كتاب 
إِذ تمدو وظيفة أو تقض ميناحة أو تعنطفى يببتاة أو /تيذح في مركب أو 
ترمي فٍ نزهة أو تماوض عن جند أو تحبس عطاء أو تلسى من غزا أو 
تعاقب بالسوط سافكا الدم 229.6 ٠‏ 

* ب جماعة الفقهاء ورجال الدين:هئؤلاء كانوا عن تقى ديني أو عن 
ميل علوي ينددون أحيانآ كثيرة بالخلفاء العباسيين وإذا كان رجل مشل 


. -.ه56[)‎ 115/95 |89١7” انظر الطبري ج 1 ص‎ )١( 
)7./5 5 اليعقوبي ج ؟ ص لاوم والمرو ع امن‎ 63 
)151/8( الطبري ج لا ص 8مه‎ )0 


تت 58ت 


طاام://هواعا٠‎ ٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 





شفيان الثوري قد وصل درجة الدخول الى المهدي وعدم السلام عليه 
بالخلافة في نوع من عدم الاعتراف بخلافته فإن كثيرين غيره كأنو! 
بقسون على الخلقاء وبأخذون عليهم تصرفاتهم المخالفة للدين وقولون 
ف ناه مود جه د اكور ١‏ رد جا سيور ايا ين 
كتاب الله وسئنة نبيه +++ إن وراء بابك نيراناً تاجح من الجورء +٠‏ ويبابلكه 
ألف مظلمة أردد منها شيئاً نعلم أنك صادق .٠.ء‏ » وكان بعض الفقهاء 
يدفعونالخلفاء بمواعظهم الى البكاء ٠‏ وقد ذكرت القصص بذلك اكثر 
من مرة عن الرشيد والمهدي والمأمون وغيرهم ٠‏ وكان البكاء في الواقم 
اعترافاً بالتباين الواقع ما بين السياسة المعلنة ( أي الواجب الديني ) 
والواقم العملي ٠‏ 

عن ابس ل ا سي ا لال كن 
ثورننين رأيها في سياسة العباسيين ومبايئتها للدين ٠‏ وكان طبيعيا أن 
تشتبك الح ركتان في المرتين مع التناقضات الطبقية بين الجماعات الميسورة 
أي الطبقات العليا من المجتمع المتحالفة عادة مع الحكام رغبة أو رهبة 
وبين الفقراء والطبقات المحرومة التي كانت تأخذ حركاتها شكل التمرد 
الطبقي أحياة لا بسبب الطبقات الدنيا التي تنتمي جموعها اليها ( طبقات 
باعة الباقلاء والمعلة وأهل الحمامات وحمالي الأسواق وابناء الأرباض +٠‏ 

ممن كانوا يسمون بالطرارين يومذاك وبالشطار وبالعيارين والرعاع 
والأوباش والعراة(١»‏ ولكن بسبب الدوافع المادية والاقتصادية التي 
كانت تدفع هؤلاء للثورة ثم كان بأتي التدين ليعطي الحركات لباسها 
الشرعي من المبادىء السامية والدوافع العليا » 

كانت الحركة الأولى سنة ٠١‏ ف أعقاب مقتل الأمين وسقوط 


)١(‏ انظر الطبري ج م ص 558 (41/5/7) وقد كان هؤلاء قوامالد فاع 
عن بغداد قِ فتنة الأمين وحصار المأمون لها . 


د عات 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








بغداد بيد جيش المأمو زفقد نحم عن تلك الفوضى أن شعرت الجماعات 
الفقيرة بقوتها كما شعر المسؤولون أنفسهم بهذه القوة فاصطفوها ٠٠٠‏ 
وهكذا اجتذب هذه القوى اليه منصور بن المهدي الحاكم باسم الملأمون. 
وانتشر من سموهم بالفساق والشطار ف بغداد والكرخ «وكان السلطان 
بعتز بهم وكانوا بطاتته فلا يقدر أن يمنعهم من فسق يركبونه » وآذوا 
الناس أذى شديدا : «وكانوا بحبون المارة في الطرق وفي السفن وعلى 
الظهر ويخفرون البساتين ويقطعون الطرق علانية ولا أحد يعدو عليهم ٠٠‏ 
وكان الناس منهم في بلاء عظيم ثم كان آخر أمرهم أنهم خرجوا الى قطربل 
فاتتهبوها علانية وأخدوا المناع والذهب والمفضة والغنم والبقر 
والحيين +مء وادخلوها هداة وجعلوا سعوها علائية وجاء آهلها 
فاستعدوا السلطان عليهم فلم يكن أعداءهم عليهم ولم يرد عليهم 
شيئًاً »٠٠‏ 

وعند ذلك «تحرد جماعة من المطوعة للنكير على الفساق 6٠٠٠‏ 
وتزعم ذلك اثنان : خالد الدربورش الذي قاتلهم فضر بهم وحبسهم ثم 
رفعهم الى السلطان » وأيو حاتم سهل بن سلامة الانصاري من أههل 
خراسان الذي أعلن شعار الامر بالمعروف والنهى عن المنكر وأعلن أنه 
سقاتل من خالفة الكتاب. والبسنة كائنا من كان منلظا8 أو غيرسلظاق+ه 
واضطر منصور بن المهدي » الحاكم العباسي وعيسى بن محمد بن أبي 
خالد قائد الجيش الى القبول بهذا الرجل ومبايعته على ما يريد بالرغم 
من أن « عظم أصحابهما الشطار » مما كسرهما وحطم قواهما ٠٠.ولكن‏ 
عركة الآمرى المتروف افكيوت فاكب انس وصيل الأموق شداد 
سبكة غ1٠5 ٠.‏ 

وإذا كانت هذه الحركة مشتبكة العناصر بسبب ما رافقها من جو 
سياسي مملوء بالفوضى إلا إنها كانت واضحة التمرد علىأهمالالسلطان 
للواجب الديني ف الدفاع عن الجماعة الاسلامية ٠‏ 


97 سم 


طاام://هواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اطط.‎ 


أما الحركة الثانية سنة 5١‏ فكانت اكثر وضوحاً وعنفاً وهى تلك 
التي قام بها أحمد بن نصر الخزاعي حفيد مالك بن الهيثم أحد تقباء 
الدعوة العباسية ٠‏ وكان الرجل اعتماداً منه على تدينه العميق وعلى 
مكانة انيه وجده في الدولة «يظهر المبائة لمن تقول بخلق القرآن) العقدة 
الرسمية للدولة ٠‏ «وكان يبسط لسانه فيمن ,تقول ذلك مع غاظة الوائق 
على من لا دقول بالخلق ٠‏ وقد سمعه الناس ينعت الواثق بالخنزير أو 
الكافر » وفشا ذلك من أمره فكان أهل الحديث والفقه يطيفون به 
وبحرضونه ٠٠٠‏ فإذا عرفنا الى هذا أن ابن نصر كان أحد البارزين في 
الشركة الأواق يشذاد + دركة الأمر الروك بم ووات بن ويه 
وعرفنا أنه كان ثمة تيار خلفى من أهل الدين وحماته كانوا فون 
للقشاء. الياسي. بالرهاك ونددوة أعمالهم المخالفة للدين وإن لم 
يسجل المورخون ذلك التيار بوضوح ء وقد أخذت حركة ابن نصرشكل 
التآمر ضد الدولة واتنهت بصاحبها الى الصلىي07١»‏ كما سوف نرى 
وبأصحايه وفيهم الكثير جداً من العامة الى السجون والتشتيت ٠‏ 

؟ - تمثيل الجماعة الاسلامية في الحكم : 

فكرة «الجماعة» الاسلامية وضرورة اتباعما واعتبار ذلك من 
«السئة» التى وصفها الصحابة واتبعها المسلمون الأولون ليست بدورها 
فكرة عباسية ٠‏ الأمويون هم أصحاب هذه الفلسفة السياسية ٠‏ كتب 
مرة هشام بن عبد الملك سنة ١١١‏ الى بوسف بن عمر الثقفى عامله على 
الكوفة في أمر زيد بن علي بن الحسين يقول : ٠٠.«‏ والجماعة حبلالله 


)١(‏ خليفة بن خياط ‏ التاربخ ج ؟ 


سس امج ده 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








المتين ودين الله القويم وعروته الوثقي ٠‏ واعلم أنك قائم على باب إلفة » 
وداع إلى طاعة » وحاض على جماعة » ومشمر لدين الله فلا تستوحش 
لكثرتهم واجعل معقلك الذي تأوي إليه +٠٠‏ الغضب لدينك والمحاماة 
عن الجماعة ومناصبة من أراد كسر هذا الباب الذي أمرهم الله بالدخول 


فيه! وو.)»(1) 


وكلمة «السنة والجماعة» لم تكن » في تلك الفترة من أوائل 
القرن الثاني » واضحة المفهوم الحزبي أو الفكري ولكنها كانت تضم 
مجموعة من الاتجاهات السياسية والدينية منها أولا أنصار البيت 
الأموي من العرب والموالي ومنها العثمانية أهل الكف » ومنها المرجئة 
أهل الاعتزال الأول ومنها بين هذا وذاك أهل الحديث ء وجمهور الفقهاء 
في الدين وأهل الورع ومن وراء هؤلاء وأولئئك جماهير الناس الذين 
كانوا يوالون الحكام رهبة أو رغبة أو محبة أو فراراً من المذاهب 
والانحياز ٠٠‏ والصفة التي تجمع هؤلاء جميعاً بعضهم الى بعض هي 
الوقوف بحانب الخلفاء الأمويين سياسيآ في الأزمات أو المهادنة لهم 
والاحتفاظ بالرأي الديني في حيز الفكر وعدم نقله الى العمل الثوري ٠‏ 
ومن تاريخ هذه الحماعة الواسعة صيغ ف الواقم التاريخ الاسلامي 
العام لأنهم ألفوا القاعدة العريضة للحكم الأموي في الشام أو الاندلس 
وللحكي العبياسي من بعده سواء في بغداد أو في القاهرة ٠‏ 


ولعل الدافع الأعمق وراء تجمع «أهل السنة والجماعة» هو 
الحفاظ على وحدة الأمة الاسلامية ومبدا الوحدة إنما كان ينطلق لديهم 


. 1585/9--5846ل)‎ ١٠7٠. الطبري علا ص‎ )١( 
نيد انيد دولة بني العياس م؟ ج»‎ 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /01.0010م5و0اط.‎ 


من ارتباط هذه اللأمة دكتاب واحد هو كتاب الله وسمنة واحدة هي سنة 
0ه : في تلك الفترة (أواخر القرن الأول وأوائل 
القرن الثاني ) همهم لتوطيدها بجمع أحاديث الرسول وترتيبها واستنباط 
نظلمه الفقهاء وسرعان ما اعتبر أهل الفقه والحديث والسة أن مبدأا 
الاجساع ركن اساسي من أركانه وهذا المدا في الفقه هو الذي يقابل 
فكرة الجماعة في السياسة ٠‏ 


وإذا دخل العباسيون ميدان الحكم والسياسة معلنين العمل «يكتاب 
الله وسلة نه» فقبد كانوا 0 اقع » و بسرعة الى تحويل ولاء 
«الجماعة» آي القاعدة الواسعة من ١‏ س التي كانت تساند الامودين 
ابر ا ا 
المباشرة ٠‏ صحيح أنه كانت لهم قاعدتهم الشعبية في خراسان لكن هذا 
الاقليم ليس كل العالم الاسلامي ثم إن العلويين كانوا يشاركونهم 
تلك القاعدة هناك ٠‏ فلما اتفصلت الشيعة العباسية عن العلوية أيام 
المتضور خاضة وكان الفاسبون قل ذلك قد غادروا خراسان إل ىالعراق 
والى غير رجعة ؛ فاتفصلوا بذلك أيضاً عن قواعدهم الأولى ثم زاد 
اتفصالهم سقتل أبي مسلم الخراساني » كان واضحاً أنهم لا ستطيعون 
إقامة ( خلافة » واسعة على قاعدة شعبية ضيقة جداً من أهل كوفة 
العراق وإن كانوا يملكون القوة العسكرية الضاربة ولما كانت قوى 
التحالف أمامهم معروفة محدودة ٠‏ ولا لم يكن باستطاعتهم تب نبني الفبكر 
العلوي أو الاعتماد على أنصاره لانهم في ذلك الخامروق ولاانتى القكر 
الخارجي أو مداهنة رجاله لأنه يرفضهم ويثور عليهم ولا قبول المذاهب 
المارقة أو المتطرفة في ايران والسيطرة بها فكراً ورجالا على باقي العالم 


عدم ا و0 لد 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





007 ذلك بلغي شرعية البيت العباسى من أساسها لهذا كله وجفد 
العباسيون أنفسهم تصورة طبيغية أمام حل وخيد لآ اختيار فيه عو 
التحالف مع أهل السئة والجماعة ! ويخاصة مع الجماعات القيادية في 
مؤلاء 7 رجال اللحديث والفقهاء وجماعة العثمانة والإرجاء وأعل 
الورع البارزين ..٠‏ كان هؤلاء هم السند المتاح والقوى والوحيد ٠‏ 


وإذا كان العباسيون في طور الدعوة السرية قد تحالفوا مغ مختئف 
الاتحاهات المناوئة للأنونين حتى مع الجماعات الملحذة (الخداشية 
والروائدية) فإنهع بعد تجاح الثورة لم نخوضوا أي تجربة تحالف مع أي 
جماغة أخرى وركبوا غلى القور تيار «السنة والخماعة» لتضبح هذا 
التيار سرعة هو المذهب الرسنى للدولة العباسية ٠‏ وقد كان الأفونون 
بامما وف عار ديا » سياسة اسلامية شاملة » 
بدأوا ا ربط جماعات اهل الحديث والفقه بهم كما بدأوا سياسة العقوبة 
ل وجد أهل السنة والجماعة بدورهم ء أنهم 
يصبحوا آنناما لأن اليد العباسية ممتدة إليهمم فلم يتأخروا كثيراً في 
التحالف التلقائى معها ٠‏ 


ولقد نلاحظ أن المنصور ؛ واضع الاساس الأول للسياسة العباسية 
ممح يلل ار تمي ترا من الجواية الكرابيا جا سحي لمر 

تقل «الراو ندية» التي تعبده ولم برفضها إلا حين وجد نسه مهدداً ملها 
بالقتل ولقد نجد أيضآ أنه ظل على علاقات طيبة مع رواد حركة الاعتزال 
الأوائل : عمرو بن عبيد » رفيق دراسته القديم » وواصل بن عطاء أبي 
المذهب ٠‏ وهذه الحركة كانت في ذلك الوقت قد أخذت تنفصل بوضوح 
عن الجماعة والسنة لتشكل تيارآ فكرياً خاصآ ضمن الفكر الاسلامى 
ولكنا قد نستطيع أن نعتبر هزيمة محمد ذي النفس الزكية وأخيه 


حت - 81 عه 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اطط.‎ 


أبراهيم هي الحد الفاصل لتردد المنصور ٠‏ فإنه بعدها اتخذ اللقبين له 
ولانه ومضى نهائاً على ما يبدو مع سياسته 2 السنة والجماعة » ٠‏ 


' وهذه السياسة كانت تعبير عن تفسها بعدد من الوجوه والأشكال 
أهمها: 

التحالف مع الفقهاء وأهل الحديث والدين وتقريبهم والتقرب 
إليهمم ٠‏ 

يقول المستشرق حب «إن الخلفاء العباسيين على خلاف الأموبين 

# أدركوا بوضوح أهمية الدور الذي كان الفقهاء قد لعبوه في مصاير 

ألدولة فجعلوا التعاون بين دولتهم العدندة وين الققياء ركنا ركنا ف 


سيا ستهم هوه 


| ' ويقول 5 «إن اميم 1 2 ٠‏ يرعون 0 رعابة 
أخذوا شعون الؤسية الدشة مدت 1ه و اي تتذكرنا 


يتنظيم الزارادشتية ف ظل الساساننين)20(7) ٠‏ 


والواقع أن المنصور استغل صلته السابقة بأهل الحديث والفقه 
الي لجسم يبول لسرت الاين « ولسم كو هزاجا 
الوا عدو ا عراصي المي عي 1 العرش سوى أنهم في 
كانوا بعائون مما يمكن أن يسمى أزمة ضمير » كلما قامتثورة 
.علوية واتنهت بالمصير المحزن المعتاد ٠‏ لأنهم كانوا لا يقدرون التقدير 





١؟ جب دراسات في حضارة الاسلام (الترجمة العربية) ص‎ )١( 
.١5 وص‎ 


5 0 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








هذه الفجائع ٠‏ وهذا مأ نفسر ء في الواقع » أن الكثيرين من الفقهاء 
وم يوصفون شيع التدل لكوي ف الوفت تفده يعاو توق 


56 أن نلاحظ في سيرة المنصور والملمدي والرشيد والمأمون. 
خاصة كثرة اتصالهم برجال الدين والعلم وكثرة الأخبار التي تروي ماقال. 
الخلفاء لهؤلاء وما قال هؤلاء للخلفاء وما كظم الأولون من الغيظ 
أو منحوا من الحوائز أو نثروا من الدمع وما يذل الآخرون من النصح 
أو الوعظ أو أعلنوا من الرفض والقطيعة ٠٠٠‏ إن حساب ذلك » بدخل. 
كله في الحصيلة البياسة العابنين #اتقخيرا من الئاس وإجلالا : 


وكان المقهماء بدورهم يمكن أن يقسموا » بحسب مواقمهم, 
السياسية الى ثلاث محموعات : 

مجموعة معارضة تتراوح بين المعارضة العنيفة التي يمثلها فقهاء. 
التيارات العلوبة خاصة أو الخارجة (أمثال جابر الجعض وزرارة بن أعين. 
وعباد بن العوام الذي قاتل بجانب ابراهيم بن عبد الله المحض في. 
البصرة) ٠‏ وبين المعارضة الخفيفة التى توصف أحياناً بالميول العلوية 
المعتدلة كسفيان الثوري والأعمش وأبي حنيفة ومحمد بن هرمز ومحمد 
ابن غيلان ومطر الوراق وبشير الرحال الذين أيدوا ثورة محمد ذي . 
النمس الزكية ومالك بن أنس الذي أيد ذا النمس الزكية وبحيى ولدي. 
عبدالله وأمثال الحسن , بن صالحالفقيه وا, براهيم الخض ومسلمة بن كحيل 
وغيرهم ٠.٠‏ ومن المعارضين كذلك فقهاء ظلوا على الميول الأموية كأبي, 

عمر الزاهد الذي جمع الأحاديث ف فضائل معاوية ٠‏ والوليد بن مسلم 
الأموي وعوانة , بن الحكم الكلبي ٠٠‏ وسعيد بن بحيى الأموي مه 


تت 8679 نه 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


محموعة محائدة هى على عدم التدخل وعلى الانصراف للشأن 
الدينى المحض لا تهسها شؤون السياسة في كثير أو قليل من أمثال : ابن 
أبي ذنب فضة الححاز واللسث بن سنعيك قشضه معصر والأوزاعي فقيه الشام 
وعيد الرحمن بن زياد وعسردو بن عبيد المعتزلى وو« ولا تأنه هده 
القضاء (كأبي جشيفة وعسرو بن عبيد) والاوزاعى فير فص ونصر على 
المرفض . 


ومجموعة ثالثة موالية كان أصحاها تحولون سرعة الى 
موظفين رسسين وللون القضاء خاصة وبآتى فى رأس هذه الجماعة أبو 
يوسف قاضي الرشيد والشسيباني:وابو الببخترئ ثم بحيى بن اكثم قاضي 
الملأمون وكثيرآ ما كان أفراد هذه المجموعة يوالون السلطة فيؤخد عليهم 
صحبة السلطان أو يقدمون لها الفتاوى التي تريد (كسا فعل أبو البختري 
القاضي ف نقض أمان الرشيد ليحيى بن عبد الله العلوي) إلا إن قصصا 
عديدة تروي بالمقايل عن عناد رجال القضاء وأصرارهم على رفض تعليسات 
الخلفاء وقبول هؤلاء لهذا العناد والاحازة عليه ! ٠٠٠‏ 


وقد تعامل العباسيون واتصلوا يرجال هذه المحسوعات كافة على 
اختلاف مواقعهم منهم ما عدا المتطرفين في العلوية والخارجية ونستطيع 
أن نرى صورة من البسياسة الدشية العباسية ف بعض القصص 
المروية: 


يروي السيوطي قصة عبد الرحمن بن زياد بن أنعم الأفريقي» 
وكان بذنب العلم مع أبى جعفر قبل الخلافة قال : .٠٠«‏ فلما وليهاوفدت 


01ت 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 








عليه ٠‏ فقال : كيف سلطاني من سلطان بني أمية ؟ قلت : ما رأيت في 
سلطانهم من الجؤؤر شيئاً إلا رأيته في سلطانك ٠‏ فقالإنا لا نجد الأعوان. 
قلت : قال عمر بن عبد العزيز : إن السلطان بمنزلة السوق يحلب إليها 
ما فق فيها فإن كان برأ أتوه برهم وإن كان فاحراً أتوه بفجورهم 
فأطرق ٠200)...‏ 


ب ويروي قصة أخرى عن بعض الجمالين الذين أقاموا الدعوى 
على المنصور وهو بمكة عند قاضيها محمد بن عمران الطلحي فأمر 
كاتبه أن يكتب للخليفة يستدعيه فاستعفى ٠‏ فأبى القاضي إلا أن يكتب 
الكتاب وإلا أن بحمله بنفسه ٠‏ وقام المنصور يوم ذاك بحركة دعائية 
لها مغزاها الديني السياسي : إذ أعلن عن طريق حاجبه «إني دعيت الى 

مجلس الحكم فلا يقومن معي أحد » ٠‏ ثم جاء فلم بقم له القاضي الذي 
ب بالخصوم واستمع وقضى على الخليفة فلما فرغ قال المنصورجزاك 
الله عن دينك أحسن الحزاء قد أمرت لك بعشرة آلاف دنار ! ! 


ويروي ثالثة أن المنصور أمر قاضيه في البصرة سوار بن عبد 
أن يحكم ضد«البينة التي :ثبت اللقاضي فوفص تأرسل ريقسم عليه أن 
بفعل قأصر على الرفض فلما جاءه الكتاس قال : ملأتها والله عدلا وصار 
فضاتي تر دنر ني إلى الحق ٠٠!‏ 


(1) انظر السسيو طي ا تاربخ الخلفاء (المطضبعة السلفية) ص 518 
وص 511 ويروي أبن قتيبة (عيون الأخبار ج؟ ص 807؟) قصة ممائلة 
قال فيها عمرو بن عبيد للمنصور : ما عمل وراء بابك بشيء من كتاب 
الله ولا سنة نبيه فقال أبو جعفر ما أصنع ؟ قد قلت لك خاتمي في بدك 
فتعال وأصحابك فاكفني فقال عمرو : أدعني بعدلك : تسخ أنفسسنا بعونك 
بابك 'لف مظلمة اردد منها شيئا تعلم أنك صادق ...»© . 


سه © © اعد 


/01.0010م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


وقد عفا المنصور عن أهل البصرة لأن شفيعهم ‏ في العفو كان 


يروي ابن كثير أن رجلا «دخل عليه يوماً ومعه نعل فقال : 
هذه نعل رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أهديتها إليك ٠‏ فقالهاتهاء 
فناوله إباها فقبلها ووضعها على عينيه وأمر له بعشرة آلاف درهم فلما 
انصرف الرجل قال المهدي : والله اني لأعلم أن رسول الله لم بر هذه 
النعل فضلا عن أن يلبسها ولكني لو رددته لذهب يقول للناس : اهدبت 
إليه نعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فردها على ٠‏ فتصدقه الناس 
أن العامة تميل الى أمثالها ٠‏ ومن شأنهم نصر الضعيف على القوي وإن 
كان ظالماً فاشترينا لسانه بعشرة آلاف درهم ورأينا هذا أرجح 


٠, وأصلح‎ 


ويروى ابن كثير أيضا والطبري أن المهدي كان يحب الحمام 
فدخل عليه يوم جماعة من المحدثين فيهم عتاب بن ابراهيم فحدثييه 
بحديث عن الرسول يقول : (لاسبق إلا في خف أو نعل أو حافر) وزاد 
في ختام الحديث (أو حناح) فآمر له بعشرة آلاف درهم ولما خرج 
قال : الله إن قفاك لقفا كذاب على رسول الله ٠٠‏ 


(1) انظر مثلا بعض اخبار المهدي والرشيد والمامون عند ذكر 
وفاتهم لدى الطبري والسيوطي . وانظر فصل «مقامات الرهاد عند 
الخلفاء والملوك» في عيون الأخبار (ج؟ ص 587 ١57‏ ونجد مثل ذلك 
في سير الخلفاء في الدابة والنهاية لابن كثير وف كتاب حلية الأولياء وفي 
العقد الفريد لان عبد ربه . فصل مقامات العباد عند الخلفاء (ج ”» 
ص لّمها-6م1ا١).‏ 


عت لقعت 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








ويروى أن المهدي جلس للمظالم فجاءته رقعة تتهمه باغتصاب 
ضيعة وقبل الجلوس أمام القاضي والاحتكام إليه وحكم القاضي بإطلاقها 
إلى صاحبها وصدع الخليفة بالأمر<2 على الطريقة التي سبق أن رويت 
عن المنتصور ٠٠ء‏ 


ب وبروى مثل ذلك كثير عن الرشيد خاصة وعن المأمون في 
قصص تفوت الحصر منها ٠‏ مثلا ما ذكره السيوطي نقلا عن القاضي 
الفاضل من آنه لا يعلم لملك رحلة قط في طلب العلم إلا للرشيد فإنه 
رحل بولديه الأمين والمأمون لسماع (الموطا) من الإمام مالك وأضاف 
كانت أصول الموطا بسماع الرشيد بخزانة المصريين (الفاطميين)90؟2 ٠٠ء‏ 


ومنها أن الرشيد «أرسل الى مالك بن أنس في السنة التي حجفيها 
مسنة يقبا (والتي مات فيها مالك) لبآتيه ليسمع منه الحديث فقال مالك: 
إن العلم يؤْتى ٠‏ فسار الرشيد الى منزل مالك فاستند معه الى الجدار 
وجلس بين بدي مالك وكلمه و مع منه عدة أحاددث عن رسول 
الله +٠+‏ » وأرسل الى سفيان بن عبينة فأتاه وقعد بين بدى الرشيد 
وحدثه فقال الرشيد بعد ذلك ,ا مالك تواضعنا لعلمك فاتتفعنا 
بة.وو »59و ش 


ابن اكلم : 


. 505 انظر الفقه لدى الازدي  تاريخ الموصل ص‎ )١( 
. 586 (؟) السيوطي ب تاريخ الخلفاء ص‎ 
. 558 (؟) العيون والحدائق لؤلف مجهول ص‎ 

ب للاه ل 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


«إن الرجل للأتينا بالقطعة من العود أو بالخشية أو بالشىء الدي 
لعل قيمته لا تكون درهماً أو نحوه فيقول : إن هذا كان للنبي (ص) 
أو قد وضع بده عليه أو شرب قيه أو مسه وما هو بعتدي 
بثقة ولا دليل على صدق الرجل إلا ان بشرط النية والمحبة أقبل ذلك 
فاشتريه بألف دينار وأقل واكثر ثم أضعه على وجهمي وعيني وأتبرك 
بالنظر إليه وبمسه فأستشفي به عند المرض يصيبني أو يصيب من اهتم 
به فأصونه كصياتتي تفي وإنما هو عود لم يفعل هوشيئاً ولا فضيلة 
تستوجب به المحبة إلا ما ذكر من مس رسول الله (ص) له ٠٠٠‏ 


ولعل هذا النص يكشف الكثير من خط السياسة الدينية الممتد 
منذ زمن المهدي حتى المأمون ولعله يكفينا مؤونة الاستطراد في ذكر 
القصص الكثيرة مما بروى عن الرشيد أو عن المأمون وعن خشوعهما 
للنصبحة و تقبلهما ٠و.ه‏ 


تروي من خشوعمها للنصيحةوتقبلهما الزهادوامرهما بالمعروف 
واكرامهسا لأهل الصلاح والتقوى وإقامتهما العداله والمظالع ٠.٠‏ فتلك 
القصص آضحت المنجي الذي غرفت منه كتب الأدب وكتب الوعظ 
وكتب الفقه والتاريخ والحكابات فملات بصحيحه وبالمخترع منه ألوف 
الصفحات ٠‏ ولقد أضحى اسم الرشيد خاصة كالمغناطيس الذي يحتدب 
الكثير من هذه القصص المتصلة بإرهاف الششعور الدينى فهو المحور 
الذي يدور حوله منها الكثير ٠‏ ونقرا ذلك في سير هؤلاء الخلفاء لدى 
الطبري كما تقرأه في بعض كتب الوعظ لابن الجوزي ٠‏ ونجده في 
صفحات طويلة من عيون الأخبار لابن قتيبة الدينوري27 كما نجده في 


1 أبن طيفور تار بخ بغداد ربغداد في عصر الخلا فة) ص 5 


سا2 سعد 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








العقد الفريد لابن عند رنه وف البان والتسين للحاحظ و ار 
المحاضرة للتنوخي . 


وتعقد الفصول الخاصة أحياناً في بعض هذه الكتب لذكر أخبار 
الخلماء مع رجال الدين والزهد ٠‏ وسواء كانت تلك القصص صحيحة 
أم مخترعة فإنها تعبر عن واقع تاريخى عرفه الناس وتكشف عن طبيعة 
العلاقة التي كانت قائمة بين خلفاء بني العباس هزؤولاء ودين طبقة الفقهاء 
على أننا لا بد أن نلاحظ أن هذه الجساعة الحاملة للعلم والدين لم 
تكن سهلة القياد أو على على الأقل لم يكن كسب العياسيين لحبها ومعوتتها 
سهلا وإذا كان بعضها على قبول ل الانضواء تحت الحناح العباسي فقد 
كان بعضها الآخر يفخر بنسوسه وتآييه على اندخول في مخططاتهم لكن 
كانت أجوتهم الرافضة تدخل بدورها في حساب السساحة الدينية التي 
يتعمد الخلفاء أن ,شتهروا بها ٠‏ ونرى نموذج هذه الفئة في مثل سفيان 
الثوري الذي لقيه أبو حعفر في الطواف وسفيان لا بعرفه فضرب 
ر الا ‏ التيو ‏ ؟ قال : لا ولكنك قيضت على قبضة 
جبار» ٠‏ فلما تعارفا ومضى الحديث قال أبو جعفر : دما يسنك أن 
تآنينا ؟ قال : إن الله نمى عنكم فقال تعالى (ولا تركنوا الى الذين ظلموا 
فتسسكم النار) فسسح أبو جعفر بده به ثم التفت إلى أصحايه فقال : 
ألقينا الحب الى العلماء فلقطوا إلا ما كان من سفيان فانه أعيانا 


فراراً وووخ() +« 


والحقيقة أن الكثم من الفقهاء أبوا التقاط الحب الذي نثره لهم 


. ابن عبد ربه  العقد الفريد (طبعة دار الكتب) ج؟ ص156‎ )١( 


نت 2865 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


الخلفاء العباسيون وسجلت لهم المواقف السلبية والنقد الجريءو القاسي, 
نعي سحن ون زائدة الشيباني اليمن فيقتل ويأخذ الأموال فلا بغيره0١»‏ 
والذي كان من عبد الله بن طاووس ومن عمرو بن عبيد معالمنصور أيضاً 
والذي كان من ابن السماك ومن أبي معاوية الضرير مع الرشيد(" ومن 
الأوزاعي أمام عبد الله بن على حين أعلن له رأيه في الحكم العباسي. 
الحديد ورفض أن يهني له باباحة دماء بني أمية0) »+ »» 


وإذا كان مشهوراً ضيق اصحاب السلطة بالنصائح القاسية فقد 
تعمد الخلفاء العساسيون أن يشتهروا بعكس ذلك . وكان بعض الوعاظ 
أو ذوي الحرآة يعرضون لهم في المواسم أو بعض المناسبات فيغلظون. 
القول فيرفضون عقوبتهم ٠‏ يذكر اين قتيبة أن المنصور خطب فذكر الله 
وأهون بقائلها لو هممت ٠‏ فاهشلها إذ عفوت وإباكم معشر الناس, 
وأختها ٠‏ فإن الموعظة علينا نزلت ©7٠٠٠‏ ويذكرون مواقف كثيرةممائلة 





١الا/‎ 1١96 تاربخ الموصل ص‎  يدزألا‎ )١( 

(؟) انظر ذلك في المصدر السابق جم ص 116 وابن كثير البدابة 
ج١٠‏ ص و!|؟ و 7١؟‏ 

(9) أبن كثير ‏ البداية والنهاية ج١٠‏ ص 1١8‏ . 

(5) أبن قتيبة ب عيون الأخبار ج؟ ص 5*5 7 وذكر ذلك ابن 

| كثير ‏ البدابة والئهابة ج١٠‏ ص ؟؟١ا‏ والطبري ج / ص )577/5(5٠.‏ . 

كما ذكر الطبري في الصفحة ذاتها قصتين أخربين مشابهتين لها مع أبي, 
ترية وهم وجل ل بقداه + 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








ع الفدي اتات التوري نات ينه بر الخلية الحم يتلم عليه 
بالخلافة والربيع قائم على رأسه ا ا 
'نفر منا ٠٠٠‏ وقد قدرنا عليك فما :+ نخشى أن نحكم فيك ؟ قال سفيان إن 
تحكم الآن في يحكم فيك مالك قدير يفرق بين الحق والباطل فقال 
الرييع ٠٠٠‏ أفأضرب عنقه ؟ فقال (المهدي) اسكته ويلك وهل يريد مثل 
.هذا إلا أن أقتله ٠‏ اكتيوا عهده على قضاء الكوفة ٠٠‏ فهرب 00 
سفيان » وما زال متوارياً حتى مات سنة 111 كما يذكرون موقف المهدي 
من نبطى ٠‏ قال له : اتق الله ٠‏ فلما قال الممدي نبطي وتدعو أمير 
المؤمنين لتقوى الله قال الرجل : ذلك أوكد للححة عليك أن يكون 
خبطي يدعوك لتقوى الله ٠‏ وأطلق الرجل مع ذلك ٠‏ وثمة مواقف من 
مثلها كثيرة متداولة للرشيد والمأمون في(© الكتب والقصص ٠‏ 


على أنهم كانوا دوماً يخشون تمادي الناس في هذا السبيل ٠‏ 
غقد خطب أبو جعفر مرة بحذر الفقهاء قائلا : «أما بعد با معشر المقهاء 
فقد بلغ أمير المؤمنين عنكم ما أخشن صدره وضاق به ذرعه وكنتم 
أحق الناس يالكف عن السنتكم وأولى بلزوم الطاعة والمناصحة في 
اليسر والعلانية لما استخلفه الله عليكم ٠ »٠0.+‏ 


وتصل تبمواقف 0 القاسي هذه مواقف رفض التعاون ٠‏ 
والسليية ٠‏ فكثيراً ما كان ٠‏ بعض الفقهاء المعروفين يرقضون ولابة 


(؟) انظر مثلا ابن عبد ربه ج؟ ص60١‏ وص.7١‏ وانظر الطبري 
ج ما ص م١‏ » والطبري (جم ص 5864 -2) قصة الرشيد مع عبد الله 
الممري و(جم ص /ه") قصته مع رجل من النساك في الرقة . 


اخ ب 


طاام://نهواعط٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


القضاء . وهي عمل ديني اداري للعباسيين فقد رفض القضاء الإقام 
الأوزاعى ٠‏ وقال لعبد الله بن علي : إن اسلاقك لم يكو نوا شقون على 
عن ا ع 0 

للقغناء ومفسيفاً إي إن كتت ادق فلا يصع لك توليتي اه وإك 
مي و ل ا 0 
وتوارى حتى مات ورفضه كذلك المنذر بن عبد الله كما رفض الليث بن 


على اننا نلاحظ بصورة عامة أن مواقف الرفض هذه إنما كانت 
كثيرة ولسبب سياسي أحيات في الفترة الأولى من العهد العباسي فلما 
انترالس السباين الامر ف .هت الرشيد وما. مده غير الشساون و اضيحا 
ينهم وبين هذه الطبقة فلم ببق على الرفض إلا من كان يمئعه ورعه 
الديني من ولابة القضاء أو لزوم باب النلطان ٠‏ أو كان على هوى 
سياسى علوى ٠.٠‏ وهكذا بدأنا نرى مواكب الرشيد الى الخحج تحوي 
مجموعة ممن يسمون «بالفتهاء» بجاف الأمراء والقواد ورجالالدولة10) 
وقد شهدوا بهذه الصفة حفل تعليق بيعة الأمين والمأمون في الكعبة ! 
كما كانوا شهدون مجحالس الخليفة في غدادء٠‏ 


وإذا كان بلاط الرشيد قد برز فيه غدد من الفقهاء المعروفين 
كالششيباني وأبى بوسف وكان مجلس الرشيد يتقبل بدون اتقطاع 


)١(‏ انظر مثلا خبر تعليق البيعة بولابة العهد في الكعبة لدى الطبري, 
اجما اذ تقول مامه وحم هارون ومعة 0 وقواده ووزراوه 
وقكاته ,....». 


د 5117 عه 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


زيارات أهل العلم والدين كان محلس المأمون قد أضحى من تقاليده 
أن يضم هذه الجماعة العلية شهوداً على أعماله اليومية أو أن بحجمعها 

الحدل. وككرن الخقة يق الممناركق ف المتاقعنة الددة وكثيرا ما كان 
يطلبها بنفسه ويستقدم من أجلها الفقهاء والمحدثين ورجال العلم 
والفلسفة للحدل بين 3 ٠.٠‏ وقد ذكر ابن أبي طاهر أنه اختير من 
الفقهاء لملحالة المأمون ماثّة رجل فما زال يختارهم طيقة طبقة حتى 
حصل منهم عشرة "2 ٠‏ 

وإذا سجل العصر العيباسى الأول من اضطهاتد لبعض رجدال 
الققه والدين :قاتنا كان ذلكى فبااعذا محنة أبن حتيل والدبنة فق عهد 
الأمون ‏ بسبب آرائهم السياسية لا موقفهم الديني ٠‏ وهكذا أصاب 
النفى والتعذيب والسحن أمثال أبى حنيفة الذي توفي في السجن سنة 
1 وسفيان الثوري الذي توارى سنوات عن الأنظار ٠‏ والأعمش 
وغيرهم ء أما مالك بن أنس فبالرغم من أنه لم يقتل للفتوى التي آفتاها 
لأهل المدينة عند ثورة ذي النفس الزكية من «أنهم بابعوا (المنصور) 
مكرهين وليس على مكره يمين) وقد حماه مقامه الفقهي الديني الكبير ٠‏ 
فإن هذا لم يمنع والي المدينة حين عرف أنه لا يرى ى (ثبات) أيمان البيعة 
للعياسيين من تجريده وضربه بالسياط ومد بده حتى انخلع كتفه ٠‏ 
وارتكب منه أمرآ عظيماً فلم يزل مالك بعد ذلك الضرب ف علو 


وارتفاع ووو)» 2 


)١(‏ انظر مثلا اليعقوبي ج١١‏ ص2588 في قصة بشر بن الوليد وقصة 
فدك وانظر العقد الفريد جهءص 158 ١.5‏ ... الخ . 

(؟) ابن ابي طاهر ‏ تاريخ بقداد ص 3١‏ . 

(؟) انظر العيون والحدائق أؤلف مجهول ص 518 ٠.‏ 


د > د 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


وخلاصة الامر في علاقة العباسيين بالفقهاء أن هؤلاءكانوا الأدوات 
التي لا محيد للعباسيين عن التعامل معها لتطبيق سياستهم الدينية ٠وقد‏ 
تكون القصص التي تروى عن طبيعة هذه العلاقة حقيقية أو مزخرفة أو 
مخترعة من أساسها ولكنها إنما كانت تجري وتنشر عن عمد لاستخدامها 
في العمل الدعائى العباسى ٠‏ وجانب كيير منها إنما قصد منه العياسيون 
ذلك لأن الفقهاء وهم أبواق الدعاية الموزعون في انحاء العالم الاسلامي 
وف كل مسجد وعند كل سارية استطاعوا تدمير جانبٍ كبير من السسعة 
الأموبة فيجب أن يكون باستطاعتهم بالمقابل بناء جانب كبير من 
سمعة العباسيين وقد استخدمهم بنو العمباس في ذلك أوسع 


أما مدى نجاحهم فلا شك أن العباسيين نجحوا في إذابة الجليد 
ينهم وبين طبقة الفقهاء ٠‏ أولا ثم في تقل تلك الطبقة من معسكر 
العلويين المعارضين أو الأمويين بل من المراكز المحايدة إلى مراكز التأييد 
والاستخدام ٠ه‏ وذلك اللون «الزيدي» الذي كان يلون الكثير من 
الفقهاء ب غير العلوبين ب ف أوائمل عمد المنصور غاب تمامآً ليحل 
محله اللون العباسي الخالص في عهد الرشيد ومن بعده ٠‏ 

ومجموعات الفقهاء وأهصل العلم والحديث التي كانت تحضر 
يوميا مجالس الخليفة أو تذهب ممه با مات الى الحج أو الجهاد 
أو تنولى له القضاء في مختلف الأمصار (ولدينا قوائم طويلة 
بأسمائها) كلها دلائل على ذلك النجاح العباسي في ايجاد طبقة رسمية 
من الفقهاء تعمل تحت جناح الدولة ولحسابها ٠‏ 


534 ات 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





وتذخر كتب التاريخ والطبقات والتراجيم(1؟ بأخبار هذه الطبقة 
وإذا كان منهم من استلم القضاء مثل محمد بن ابي ليلى وسوار بن 
عبد الله العنيري زمن المنصور وابي بوسف والشيباني وابي البختري 
زمن الرشيد وابن آبي دؤاد زمن المأمون فإن منهم فق انتتصل فيبعدن 
أمور الخراج كاسماعيل بن عياش وعبد الرحمن بن أبي الزند أو قام 
عض الادارة كعبد الله بن شبرمة ٠‏ أو ف ديوان الجند (كعيد الرحمن 
ابن سالم في مصر) ٠‏ أو ف بيت المال (مثل هشام بن ألماز الجرشي 
الدمشقى) ٠‏ وربما كان من آثار هذا التعاون ما وضعه بعض هؤلاء 
الفقهاء من الأحاديث على لسان الرسول بتعظيم بني العباس ونجد منها 
مجموعة في كتاب تاريخ الخلفاء للسيوطي بعنوان : الاحاديث المبشرة 
بخلافة بنى ي العباس ٠‏ ولعل أهي نجاح حققه الخلفاء العباسيون بنتيجة 
هذا التفاون مع الفقهاء والعلماء هو النقطة التالية : 


1 توطيد المذهب السني وصيرورته المذهب الرسمي 


كان هذا التوطيد » في الواقع تنيجة عمليات معقدة متعددة 
الوجوه تفاعلت مند العصر الأموي واستمرت خلال العصر العياسي 
الأول كله قبل أن يصبح ذلك واقعا تاريخيا واضحاً ٠‏ وبينما كان 
العباسيون كسلطة حاكمة يبعدون المذاهب الاسلامية الأخرى عن مراكز 
القوة والنجاح لتلهو على الأطراف بانشاء بعض الدول الصغيرة أو 
يضربوتها الضربة بعد الضربة بالقوة العسكرية في المناطق المركزية » 


)١(‏ انظر في تاريخ اليعقوبي قوائم القضاة والفقهاء في عهود الخلفاء 
التاريخ لا الطبقات) ولدى وكيع القاضي في كتابه اخبار القضاة خاصة . 
© د دولة بذ يالعبإس مه ج12 


طاام://هواعاط٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 





كان جيش آخر من الفقهاء ورجال العلم يعمل بدوره بتشجيع من 
الخلفاء وتحت جناحهم على منح المذهب السنىي مداه الحغراقٍ في 
الاتتشار وصورته التشريعية في (الفقه) وأساسه الفكري من الفلسفة 
والمنطق في (علم الكلام) ٠‏ وقد أنجزت المهمات الثلاث معا خلال القرن 
الأول من الحكم العباسي فكان ذلك أهم إتحاز قي للمسلمين من تلك 
الحقبة كافة ٠‏ وإذا كان المبرر الوحيد لوصول العياسيين الى السلطة 
هو البحث عن لون من ألوان الحكم يكون آقرب الى مأ بقضي به 
الاسلام مما سار عليه بنو أمية فإن الصورة العملية للنظام الاسلامي 
الذي نعرف سياسياً واجتاعياً إنما صيغت في العهد العباسي ٠‏ وما 

تعر كه اليوم من المذاهب الاسلامية ف التراث الفقهي فإنما هو تنيجة 
التفير الذي أعطاه الفكر العباسي للإسلام الأول ٠‏ لقد عكسوا فيه 
مدى فهمهى في عصرهم لذلك الاسلام ٠‏ وقد تجلى ذلك خاصة في 
أمرين : الفقه وعلم الكلام ٠‏ وليس يهمنا في الأمرين هنا مسائلهما 
والمشاكل ولكن بهمنا تكون الفكر الفقمهي والكلامي خلال تلك الحقبة 
العباسية الأولى : 


أ تبلور الفقه : الاسلام يرفض مبدثئيا المههموم الروماني ‏ 
اليوناني بترك التشريع للدولة ويعتبره موضوعة إلهية ٠‏ قد بين الله 
أسسها وحدودها ف كتابه العزيز وعلى البشر استنباط الاحكام 
التطبيقية منه ومن السنة التى لا يمكن أن تتناقض معه ٠‏ عملية 
الاستنباط هذه هي الفقه ٠‏ والخليفة لا يشرع ولكن يطبق الشرع ولا 
كان الخلفاء العباسيون قد جعلوا سياستهم اسلامية ققد كان لا بد 
لهم ف قيادة الحماعة الاسلامية » من التوفيق ما بين مقتضيات السياسة 
والادارة العملية المنطورة وبين مقنضيات الشرع وبين حمل الأولى على 


1 اعت 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


العياس والفقهاء ؛ ومن هنا كان خوف الخلفاء من هذا القطاع السياسى. 


0 وإعداد الفقه الاسلامي لم يكن من عمل العباسيين ٠‏ كان هذا 
الفقه منذ العصر الأموي نتكون ٠‏ وإنما دفعه بنو العباس خطوات 
واسعة الى التبلور وإلى أخذ الصيغة المكتوبة ٠‏ بالاستناد الى ثلاثة 
أسس : كانت بدورها قد بدأت التوطد بجاب احكام الكتاب هى : 
الاحكام بالرأي يفتح الباب واسعا للاختلاف فإن هذا الاجتهاد قد 
أنجم من جهة أخرى سا مسي بالاجماع أي إجماع أو شبه إجماع 
الأحياء من الماجتهدين فى ما سكن أن نطلق عليه اسم «السنة الحية» 
وهكذا انصرف الفقهاء في العصر العباسي الأول خاصة الى وضع 
تصانيف منهحية عامة في شؤون الفقه تستند بجاب الكتاب والسنة 


وقد شعر علساء الحديث والسنة بهذا التوطد الذي تم للمذعب 
زمن العباسيين يقول الذهي : ..٠«‏ فٍ سنة ثلاث واربعين شرع عساء 
الاسلام في هذا العصر في ندوين الحديث والفقه والتفسير فصنف ابن 
جرايج بسكة ومالك الموطأ في المدينة والأوزاعي بالشام وابن أبى عروبة 
وحماد بن سلة وغيرها بالبصرة ومعسر باليين وسفيان الوري 
بالكوقة وصنف ابن اسحاق المغازي وصلئف أبو حنيفة رحمه الله الفقه 
والرآي ٠‏ تم بعد بير ضعف هشيم والليث وابن لهيعة ثم ابن المبارك 
وابو بوسف وابن وهب وكثر ندوين العلم وتبويبه ودونت كنب العريية. 


ل دآ 


/0ل00.أ0م5و0اط. ٠٠١٠١‏ تطاعاوهن//:مااط 


بواللعه والتاريخ وآيام الناس موو>(١1١) ٠‏ 


وتوزع الجماعات الاسلامية في مختلف الاقاليم مع صعوبات 
الاتصال أدت الى بروز العديد من الفقهاء المحليين في تلك الأقاليم 
والى ظهور مدارس فقهية عديدة بنتيجة ذلك لكل منها مذهيها الخاص 
المستند إلى مقدار ونوعية ما وردها من الحديث النبوي ومدى قوة 
المنطق القياسى وعمق النظر الاجتهادي ٠‏ 


وهكذا ظهر في الحجاز مالك بنأنس وفي الشام عبد الرحمن بن 
عمرو الأوزاعي وفي العراق أبو حنيفة النعمان بن ثابت وفي مصر الليث 
ابن سعد ثم محمد بن ادريس الشافعي بعد ذلك ٠‏ ويجاب هذه 
الاسماء المعروفة كان ثمة رعيل كبير لا يقل عنها. قيمة وأثرأً منه : ابن 
أبى عروبة وحماد بن سلمة وعمرو بن عبيد المغزلي في البصرة » ومحمد 
ابن عبد الرحمن بن أبي ليلى وسفيان بن سعيد الثوري في الكوفة ٠‏ 
ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ذؤْيبٍ (أو ذئب) في الحجاز وعبد الملك 
ابن جريج في مكة ٠‏ وعبد الله بن لميعة في مصر ٠‏ وأبو البختري وهب 
ابن وهب وأبو بوسف يعقوب بن ابراهيم قاضي الرشيد في بغداد 
ومعمر بن راشد الأزدي في اليمن والوليد بن مسلم في الشام ٠‏ 


قادت هذه الجماعة وأمثالها المكر الاسلامى الفقهى ٠‏ وقد وضع 
بعض هؤلاء العلماء أسس مذاهبهم الفقهية : كتبوها أو كتبها عنهم 
تلاميذهم لكن الخلفاء العباسيين طلبوا من بعضهم وضع هذه الكتب 


)1( انظر السيوطي تاريح الخلفاء ص ١كك‏ . 


لا عت 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


كتاب الخراج ٠٠٠+‏ 


وإذا كان مذهب الأوزاعي الشامي لم يعرف الاتنشار إلا في الشام 
ولفئرة محدودة فما من شك ف أن موقف العياسيين 0 
البلاد قد آثر في عدم اتتشار المدهب ثم في اندثاره » ولم يكن او ضع 
مالك بن أنس ولا الحجاز ز بالذي يشبه الأوزاعي والشام فقد كان يمثل 
تراث المدينة الاسلامي ويمثل فقهاء المدينة السبعة الذين ظهره وا فيالعهد 
الأموي ووشهوا أبس الفقه ٠‏ وقد توق مالك سنة ١76‏ عن أربع 
وثمانين سنة بعد ان اتنشر ما أملاه على تلاميذه من كتاب (الموطاً) ٠‏ 
ومع ذلك فلم ننح لمذهب مالك أن ينتشر فيما وراء الححاز فلما حمل. 
الى مصر لم يستقر بها طوبلا وتلاحق على حمله من مصر إلى الاندلس 
خلال ذلك فقهاء عديدون لحا المذهب معهم إلى أقصى المغرب الاسلامي 
بينما فقد أرضه في المشرق ٠‏ ولم نتح في الوقت نفسه لمذهب الليث بن, 
سعد أن ينتشر إلا بعض الانتشار في مصر ثم ما لبث أن تضاءل واتندثر 
كما اندثر أيضا مذهب سفيان الثوري الذي ظهر في الكوفة فلم ببق له 
أثر بعد القرن الرابع ٠٠٠‏ 


أما المذهب الذي اتصل أوثق الاتصال بالعباسيين فهو مذهب أبى 
حنيفة الذي يعرف بأنة المذهب العراقى وصاحبه هو الوحيد بين أصحاب 
المذاهب المشهورة الذي لم يكن عربي الأصل ولكن من موالي الكوفة 
ومع أن الرجل استغنى عن مناصب العباسيين وعاش متقشفاً يحتفظ 
بهواه ضد الحكام ختى مات في السجحن سنة ١6١‏ ف بغداد عن سبعين 
سنة » ومع أن المنصور استدعاه لمناظرة جعفر الصادق إلا إنه لم يكن 
يميل في هواه ضد العلوبين دين إن لم يكن معهم ٠‏ 


لاوا ب 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


وإذا كان من مدهب مالك يعشيد بصورة أساسية على الحديث » 
لأنه وارث مدرسة الحديث في المدينة . وكان مذهب سفيان الثوري 
بف مخاسة على الراع .والتياتن مغيرا يلك عن قلق عل 'الكبوقة 
ونطلعهم السياسي فإن أبا حنيفة كان يمزج ما بين الطريقتين حتى ذمه 
أهل الحديث ٠‏ ولكن مذهبه كان المذهب الملاثم للتطور الاجشباعى 

ى وضله المجتمع الاسلامي ف القرن الثاني 5 العراق وابران ٠‏ 
د الابيد آني معيفه على حبيلة وى يتياه بلي العييناني 
ونولوا أهم مختلف المناصب وخاصة القضاء في مختلف الأمصار ولهذا 
فقد تبنى العياسيون المقهاء القائلين به ء وقد رز هذا الدعم واضحاً 
بصورة خاصة ف عهد الرشيد حين عين يعقوب بن ابراهيم المعروف بابي 
بوسف قاضياآ للقضاة وجعل له أن يضع الكتاب الذي ينظم علاقفات 
الدولة بالناس : كتاب الخراج ٠‏ كما جعل لتلاميذه وامثاله ان تتسلموا 
المناصب المختلفة ٠‏ وأبو بوسف هو التلديدذ البارز لأبى حنيفة وقد 
تولى القضاء للمهدي والهادي والرشيد ولهذا فقد تألغت من حوله 
مدوية فقهية كان من رجالها محمد بن الحسن الشيبانى وأبو البختري 
٠ابن‏ اكثم وزفر بن الهذيل : وقد تميزت خلال فنرة طويلة من الزمن 
باهتمامها البالغ «الحياة العملية وعنايتها بحاجات الدولة مع السعي إلى 
'حاد التسوبات اللازمة لتجنب كل تناقض مع الشرع الاسلامي» 
ولعل من أهم الانجازات التي تمت في عهد الرشيد ووطدت المذهب 
الحنفي كمذهب عباسي أن كلا من قاضي القضاة أبي يوسف (توفٍ سنة 
؟5١)‏ وتلميذه وزميله قاضي القضاة محمد بن الحسن الشيباني (توفي 
سنة 5م1) كتبا للدولة الكتابين اللذين ينظمان على أساس متين من الفقه 
الاسلامي سباستها الداخلية والخارجية ٠‏ فإذا كان كتاب الخراج ينظم 
السياسة الداخلية فقد كتب الشيباني (كتاب السير الكبير) وهذا 


ابه 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








الاصطلاح كان يعني في ذلك الوقت احكام الجهاد والحرب وما يجوز 
فيها ولا يحوز وأحكام الصلح والموادعة والأمان والغنائم والأسرى ٠‏ 
فكأنما وضعت الدولة العياسية بالكتابين ضوابط العمل والحكوالداخلي 
على أساس المذهب الذي اختارته ٠‏ 

وهكذا تشأ تحت رعاءة العناسبين مذهب اسلامى «رسمى» على 
اانا الندى وطنع + ولعت الفباسييق ادهو + الببى أن يكون 
مذهب الجماعة الاسلامية كلها ٠‏ وقد اتتشر بالفعل في العراق وما وراءه 
من ايران وخراسان ولكن هذا الدعم لم يكن يستطيع أن سنع رسا 
أيضا المذاهب الاخرى من الاتنشار لان الخلفاء منفدون للشرعوليسوا 


مس _عبن ٠‏ 


ولم برض العلويون والخوارج بالطبع عن هذا المدهب «الرسمي) 
ولذلك ققد عارضوه سمذاهب خاصه بهم وإذا تطور المذهب الإياضي 
الخارجي في البصرة خامة إلا إنه كان يصدر آراءه مع فقهائه وأمواله 
الى افريقية والمغرب حبث قامت الدول الخارجية ٠‏ أما العلويون فقد 
كان لا بد أن ظهر من آل البيت تفسه إمام يضع الأسسن القتكرية 
والعسلية للفقه العلوي ٠‏ وإذا كانت المحاولة الأولى : الزيديه (أنباع 
زدد بن علي زين العايدين المتوفي) سنة 74٠1‏ محاولةمبكرة لاتفترق 
بوضوح عن المذهب السني ويمكن أن تكون وسط بين الفقه الحنفي 
والتالكي ققد امير اا حنيفة' ومالك حقل التهى ميتاز عن الأثة هوجبار 
الصادق المتوفي منة ١40‏ عن ١5‏ - عاماآ استطاع خلال ثلاثين سنة من 
الإمامة أن يعطي أفكاره إلى اكثر من اربعة آلاف رجل من أتباعه ٠‏ 
وقد جيعها بعضش هتولاء في اكثر من اريع ماله كتاب تعرف لدى الشيعة 
بالأصسول ٠‏ وكان جعفر الصادق من غزارة العلم بحيث قال قيه اخنصور 
بوه نوت : إنه مسن قال الله فيهم ١‏ ادلم اورثنا الكتاب الذين اصطفيئنا من 


واد الك 


/0010.أ0م5و0اط. ١١٠٠طاعاوهن//:مااط‏ 


٠‏ عيادنا و٠«+»‏ وانتعاده عَنْ المطمح السياسى هو الذي قربه من لي 
العباس ٠+‏ وأهم ما تميز به مذغيه هو التسوية ما بين الحديث النبوي, 
القياس كوسيلة فقهية ٠‏ وقد تكون بهذا الشكل المذهب الإمامي أو 
الجعفر ي 5 المقة الأسلامي ولكن اتنشاره سل مرتطأ: با ملحموعة 
الملوية المناهضة للعباسبين أي ظل نوعا من المعارضة السياسية التي, 
يدها الاختلاف الدينى ٠‏ 


أصحاب االعديت وأهل 5 0 ٠.‏ 007 من أن تطؤر. 
المجتمع العباسي وخضوعه لمؤوثرات ثقاضة واجتماعية شتى كان من الممسكن 
2 شتهنا نه سم الاتحة الطحة دصي الام مع 00 والتفكير 
رجال ا خاصة ينوع من الدفاع الذاتي عن الدين الى ل 
المتزايد بنصوص الأحاديث والسئن والى الارتياب الشديد بعلوم 
الأوائل ورجالها() ٠٠٠.‏ وهكذا نشأ ف الحيل التالي لأبي حنيفة ومالك 
مذهبان آخران فى الفقه السنى انطلق من حيث الأسس على خطوات. 
مالك الححازي لا أبى حنيفة العراقى ولو أن أحدهما فقط تشأ في 
الحجاز مقر مالك بينما الثانى في بغداد تمسها واستطاع صاحا المذهبين 

)١‏ بلع هذا الاتحاه أقصاه قِ القرن الثالث خاصة الخور وضعت 
فيه كنب الحديث الستة الشهورة للها لي ا اليج 
الأاربعة : سلن أبي داوود (سنة م9؟) والترمذي (١‏ (سنة 8ل9؟) وابن ماحة 
السني . 


لب #5[ عه 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





رغم تأخرهها الزمني أن يآخذا لهسا مكانً في زحمة الأمكنة وصراع 
الأتكار : 

أولهبا : محمد بن ادريس الشافعي 16٠0(‏ ب 504/لاثلات ٠كم)‏ 
الذي ولد سنة وفاة أبي حنيفة في فلسطين وجاء الحجاز وهو فطيم 
فتمقه على مالك ف المدينة وعلى غيره وتورط في علاقاته بيحيى بن عند 
الله العلوي (صاحب الثورة بالديلم) مبقى طول حياته بعيداً عن الحكم 
العباسي ورجاله وقد ناظر الثسيباني أمام هارون الرشيد سنة 184 كما 
ناظر غيره ف مناسبات اخرى ثم انصرف إلى نشر مذهيه الفقهي فيالشام 
ثم في مصر حين استقر ومات ء* وتلاميذه هم الدين حملوا مذهيهفغزوا 
به المشرق الاسلامي » ونافسوا هناك المذهب الحنفى منافسة جدية 
في أواخر القرن الثالث المجري حتى ازااضوه عن كثين من مراكزة 
مستندين ف إزاحته على اعتناق السلطات له وعلى التيار الفمكري الذي 
أسسه أبو الحسن الأشعري للوقوف في وجه المعتزلة والذي يستند إلى 
ظاهر النصوص القرآنية ومنطوق الحديث النبوي ٠‏ ومذهب الشافعى 
ف الواقع » يتصل بهذه النقطة لأنه عرض في كتابه (الكتاب الأم) افرش 
ا منهجي الرائع مذهباً فقهاً ستعد الرأي ويعتمد الاعتماد الكلى على 
الحديث الذي يفسره بطريقة القياس والاستنتاج المنطقي وبنمط محدود 
من الاجتهاد في هذا النطاق نفسه ٠‏ ولعل هذا كان من الاسباب الاساسية 
ف القضاء على الاجتهاد المتطور وف اتجاه الفقه الاسلامى بعد ذلك 
ضين الدائرة المغلقة التي أقامها كبار الفقهاء الذين ظهروا في العصر 
العباسي الأول أتفسهم ٠‏ 


الثاني : أحمد بن حنبل (174-١541/١/اب‏ ههم) وهو بدوره 
لمات 


طاام://هواعاط٠‎ ٠١١ /0لمه.أ0م5و0اط.‎ 


بوسف والشافعى ورحل حتى الى اليسن والشام والجزيرة بعد بغداد ٠‏ 
وكانت عناته الأساسة بالحديث وجبعه وحفظه ولهذا ظل بكره أن 
يعرف بالفقه وظل يفضل أن تحتفل بصفة «المحدث» ٠‏ وكان ذلك 
أساس كتابه (المسند) فقد رتبه على أساس السند لا الأبواب الفقهيه 
وجمع فيه أربعين ألف حديث ٠‏ 

وبعلن اين حنبل أ ن مصادر التشريع عنده بعد الكتاب والسنه 
فتاوي الصحابة ثم الاستصلاح ثم القياس ٠‏ ويرفض كل 
رأي قاضع لا يتحدر بصورة ثابتة عن النصوص المقدسة 
كما يرفض كل تفسير للحديث بنتعد عن معناه الحرق ٠‏ وقد 
بسر كل التبير في المعاملات المالية والعقود والشروط ب وهي ما كان 
بحتاجه المجشمع العباسي ف مطالع القرن الثااكث ‏ لأن الاصل فيها 
الاباحة وهذا بعنى أنه فيما عدا ما وردت فيه النصوص لا واه 
تعصب لدى ابن حنبل وإن عرف عن تلاميذه من بعده ذلك الاتهام ٠‏ 


غير أن المعركة الكبرى التي انزعسها اين حنبل إنما كانت معركته 
ضد الاعتزان حين أضحى هذا المذهب بأمر المأمون وعله المدهب 
الرسمى العياسى ولقد اضطهد ابن حنيل اشد الاضطهاد في ذلكفعدب» 
وضرب وأفتى المعتزلة بقتله وانتهى في السجن ولكن المذهب السني 
اتتهى بالا تتصار ٠‏ 


ب . علم الكلام : ذلك الجهد السني والششيعي على السواء في 
اقامة الفقه أي القانون الوضعى الدنيوي للجماعة الاسلامية بالاستناد 
الى الكتاب والسنة خاصة » لم يكن يسير ف الواقع بدون قاعدة نظرية 
فكرية أي بدون تأمل فكري في الدين والابسان ٠‏ وهذ التفكير 


د وومةه 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








النظري إنسا بدأ بدوره مند العهد الأموى”'' وكأن وراء ظهوره أسباب 
عديدة منها ما هو ناجم عن الأحداث السياسية ومنها ما بعود الى التأمل 
الفلسفي الخالص في الدين ومنها ما تقله المسلسون الجدد من مسائلهم 
الفكرية والدينية الأولى الى الاسلام ومنها ما كان جوابآ على الاسئلة 
والررب والمشاكل التى يلقيها غير المسلمين # عن فضول أو مساحكة ‏ 
على أصحاب الدين الجديد والمؤمنين به ٠‏ 


وبالرغم من أن اسم , (علم الكلام» قد يحوي معنى خاصا بآتيه من 
أنالقر 5نهو بدوره كلامالله ومن ن أن« كلسة الله» وومون, ]ترد فيمطلع الكتاب 
المقدس بقوله : اف البدء كان الكلمة» ٠‏ ومن أن «الكلة» تخختلط 
العقل والحياة معأ ٠‏ وبالرغم من كل ذلك فإننا متى قرأنا في رسالة 
الحسن البصري الى الححاج قو له : «ات الله لم يخلقهم (العباد) لأمر ثم 
حال بينهم و يينه ولم كن أأحد 5 السلف بذكر ذلك ولا بحادلشيه.٠‏ 
وإنما آحدثنا الكلام فيه للا أحدث الناس النكرة له ...)”5 ومتى 
الدمشقىي لول عد الو الثاني : «إن غعلان ماس كاده وأنا 
صاحب اختصا ع اسمتطفييا أن نستتتج سهولة أن د الكلام 


)١(‏ لنذكر مثلا على ذلك مهد الحهنى المتوفى سنة .م والذى كان 
أول من تكلم بالقدر في الاسلام . ومسائله ثم تلميذه غيلان الدمشقيالذي 
هم عمر بن عبد العزيز لولا أنه تاب فلما اسرف في الدعوة لفكرته أيام 
هشام بن عبد الملك انتهى مصلوبا على باب دمشق (5/5)) الظبر 
الشورسناة بن اللل والحل طبع كتلائي) عاامن. ا 

11 انظ الرسدالة لدى ابن المرتضى. د طيقات المتولة. صن 194 , 

(9) انظر أبن عساكر تهذبب تاريخ دمشق (بدران) ج؟ ص ١78‏ 


تت ولةواات 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0ل0ه.أ0م5و0اطط.‎ 


الاسلامي لم بأخد تلك المعاني الأول كلها لدى أهله ول سيما ف مطلع 
فلهوره ولكنه أخذ اسمه ومحتواه من الحدل والمنطق الدفاعي ومن. 
الاهتسام بمطانقّة الادمان للعقل وتفسير العقيدة ة على أساس المنطق 
الففكري والنا ويل العقلي ولم يحل هذا العلم. في مطلعه اسما خاصا يه 
وكان بدخلع فى الفقه في الدين «ثم طالع بعد ذلك شيوخ المعتزلة كتب 
الفلاسفة حين فسرت أيام المأمون فخلطت مناهحها سناهج علم الكلام 
وافردتها فنأ من فنون العلم وسمتها با سم الكلام 2١١6٠‏ واصحاب علم 
الكلام ينطلقون من العقيدة إلى العقل م ينطلق الفلاسفة الاسلاميون 
عامة ان من العقل الى العقيدة . وغرضهم ليس تقصي الحقيقة 
فالحقيقة قد تم وضعها وتثبيتها بالوحي ولكن الغرض هو فهم هذا 
الوحي وحدوده بالعقل ٠‏ 

وهدف أهل الكلام إذن دفاعي تفسير ي برهي الى إتحاد الحلول, 
فالحقيقة قد تم وضعها وتثبيتها بالوحي ولكن الغرض هو فهم هذا 
والحديث ليسا في الأصل ببحثين منهجيين في العقيدة وليس من طبيعتهما 
إعطاء الجواب الحاسم على كل الاسئلة التي شيرها المكر المنطقي 
والموقف العقلي للمؤمنين ٠‏ 

وإذا كنا نستطيع أن تتايع سهولة المسار التار يخي للفقه اللاسلامي 
ونشأة مذاههه فإن العرض التاريخي لنشأة علم الكلام ومسائلة أشد 
صعوية ٠‏ بسبب ضياع المساجلات والمناقشات الأولى التي قامت في 
العصر الأأموي وسببت نشأته وكان من أقطابها الحسن البصري (توقي 
سنة ١١اه)ء‏ 

وق دتابع المتكلمون جهودهم المكرية ف «فلسفة» مسائل الايمان 
ف العصر العباسى ٠‏ وف اعطاء الغطاء المكري لكافة الاختلافات في 


(1) انظر الشهرستاني ‏ الملل والنحل (طبعة الكيلاني) ج١‏ صن .3 
فته 171 عه 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





مؤهب «الجماعة» ٠‏ كانوا يخدمون ‏ دون أن يقصدوا ‏ أهداف 
السياسة العباسية الدينية ٠‏ وبالرغم من أن أهل «الحديث» قد شددوا 
النكير على علم الكلام واعتيروه بدعة ؛ واعثيروا التسليم بمعطيات . 
الكتاب والسنة أساس الايمان إلا إن ذلك لم يمنع «الكلام» من أن 
.ينتشر ومن أن يضع أصحابه ما يمكن أن يسمى » مع بعض التجوز » 
أسس اللاهوت الاسلامي ٠‏ 

وقد برز علم الكلام اكثر ما برز في البصرة التي كانت في العمد 
الأموي مركز غليان فكري واسع » سواء في علوم الدين أو في الأدب 
فلما ظهرت بغداد انتقلت الديناميكية الفكرية إليها مع تكاثر الترجمة 
للفلسفة والمنطق وعلوم الأواثل الى العربية ٠‏ وتعقدت المناقشاتالنظرية 
ف الدين وكثرت مسائلها كما كثرت بالتالى الآراء والحلول ٠‏ وظهر من 
هذا وذاك مدرستان إحداهيا في البصرة والأخرى ف بغداد ٠‏ 

غير أن هذه المغامرة الفكرية المتزايدة التعقيد والمشاكل بدأت 
بدورها » ومنذ العصر الأموي أيضاً وأيضاً » في الاختلاف وي التوزع 
بين الآراء ٠‏ وذلك طبيعى ٠‏ وكان قد بدأ جماعة منها في الانفراد بأفكار 
اعتزلوا بها باقي أهل الكلام كما فعل واصل بن عطاء مع الحسن البصري ٠‏ 
فظهر منهم من يسمون بالمعتزلة10؟ ٠‏ وقد سمحت الحرية الفكرية التي 
ناقش فيها هؤلاء بعض مسائل العقيدة بأن يشسكلوا تيار خاصاً مشتقاً 


(1) كان لاحمد أمين في الطبعة الأولى من كتابه فجر الاسلام راي في 
'تمةة المعتز لك تراجع عندهة ف الطبعات التالية بقول : (انظر فحر الاسلام 
ط ١.‏ ص 185؟؛ : إن بعض من اسلم من اليهود هو الذي اطلق اسم 
المعتر لله على هؤلاء الذين فارقوا جماعة المسلمين قياسا على ما عر فوه 
في تاريخهم الدبني من اعتزال فريق من اليهود عن الجماعة وتسميتهم 
«بالغير وشيم » وتعني المعتزلة , 


حت كاه جد 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


من علم الكلام يمشي بحواره ولكنه بتميز بالإكثار من استخدام المنطق, 
والعقل والقبول بالنتائج المنطقية الناجمة عن كل اولئك ٠‏ وليس يعني 
ذلك القول بحرية الفكر فالحقيقة المطلقة لم تكن رائدهم وإنما إعطاء 
العقيدة قفزة نوعية جديدة تربط ما بينها وبين العقل كما أنهم حين أتيح 
لهم أن يصبحوا الفكر الرسمي للدولة العباسية أصبحوا من أشد 
المتعصبين اضطهاداً للأفكار الأخرى ٠‏ وقد استطاع المعتزلة تحهود 
رجال من أفذاذ الفكر الاسلامى من أمثال : ابى الهذيل العلاف (هم١‏ 
55 ه) والنظام تلميذه (المتوفي سنة 1م5) + والجمد بن درهم 
والجهم بن صفوان وبشر بن المعتمر (سنة 50؟) وثمامة بن أشرس 
صاحب المأمون (المتوى سنة ١؟‏ ه) من أن يملأوا الفراغ الفلسفي في 
العقيدة الاسلامية الأولى بكافة الأفكار العقلية والمنطقية اللازمة لجعل 
تلك العقيدة ايمانية ‏ عقلية في وقت معاً ٠٠٠‏ ولكنهم ظلوا على أي 
حال في نطاق الفكر السني العام » فكر أهل السنة والجماعة وإن رفض 
زعساء هذا الفكر نفسه قبولهم أو التسليم بالنتا نج والحلول العقلية 
التي توصلوا إليها ٠‏ كما رفضهم الفلاسفة بدورهم لاختلافهم عنهم قِ 
الهدف وإن اتفقوا معهم في الوسيلة ٠‏ 


وببدو أن المعتزلة كانوا بطمحون منذ ظهروا إلى أن يحعلوا من 
أفكارهم الدينية أفكار العالم الاسلامي كله أو أن تكون على الأقل 
مذهب علماء المسلمين عامة ٠‏ والمؤرخون يذكرون أنهم بدأوا ذلك منذ 
العهد الأموي فقد كانت لهم صلتهم بيزيد (الثالث) بن الوليد (5؟١‏ ل 
٠7‏ ه) ٠‏ وكان قد او صا قا من لحك له وغرس عدن اهل ار 
والمزة من غوطة دمشق ٠٠٠‏ وكان يذهب الى قولهم ضد الخليفة الوليد 
وكان مروان بن محمد معتزلي الرأي أيضاً ٠‏ والمعتزلة تفضلون يزيد 


املا ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








في الدين # فيما يذكر المسعودي ‏ على عمر بن عبد العزيز(١»‏ وتكشف 
خطته التي ألقاها عقب بعته وأنه إنما حرج (داعياً لكتاب الله وسنة 
نبيه لما هدمت معالم الهدى وظهر الجبار العنيد (يقصد الوليد بن 
بزيد)» وأن بر تامجه كان بر نامج الامام العادل الذي يطليه أهل الاعتزال 
كما أن واصلا بن عطاء أقام تنظيماً دينيآً معتزليا إذ أطلق من حلقته في 
البصرة دعاة ذهبوا إلى أقاليم متعددة من العالم الاسلامي بدافعون 
عن الاسلام ضد الدهرية والمانوية وما إليها : بعث عبد الله بن حارث 
الى المغرب فأجابه خلق كثير » وبعث الى خراسان حفص بن سالم فدخل 
ترمذ وناظر جهم بن صفوان حتى قطعه +٠٠‏ وبعث القاسم بن السعدي 
إلى اليمن وبعث أدوب الى الجزيرة وبعث الحسن بن ذكوان الى الكوفة 
وعثمان الطويل الى أرمينية ٠ ©0)..٠‏ 

وقد ترك لنا صفوان الانصاري الشاعر المعتزلى قصيدة هامة 
تذكر دعاة واصل بن عطاء وتقول في وصف هذه الموحة من الدعاة : 
عه وها را ددع : 


له خلف شعب الصين من كل شفرة 

إلى سوسها الأقصى وخلف البرابر 
رجال دعاة لا فل عز بمهسم 

تهكم جبار ولا كيد ماكر 


(5) انظر المسعودي مروج الدمباح)؟ ص)؟؟ وص؟؟؟ 
(؟) أنظلر كتاب أبن المراتضي المهدي اليمني ‏ طبقات المعتزلة (ه 
جزء من كتابه المنية والأمل في شرح الملل والنحصل! ل. بيروت سسنة 
١51١‏ ص6" . 
ا 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 


إذا قال مروا في الشقاء تطاوعوا 
وإن كان صيفاً لم بيخ شهر ناخر ! 
وأوتاد أرض الله ف كل لدة 
وموضع فتياها وعلم التشاجر ! 
وأمسر بمعروف ٠‏ وإتكار مسكر 
وتحصين دين الله من كل كافر 
تراهم كان الطير فوق رؤوسهم 
وسيماهم معروفة في وجوههم 
وفيالمشي حجاجآ وفوقالاباعر ,(01) 
وبالرغم من أن واصل بن عطاء كان على صلة مع شخصيات علؤية 
كثيرة (عبد الله المحض وابنه محمد » زيد بن على زين العابدين »ومحمد 
فأين كان المعتزلة إذن من الدعوة العباسية وأين كان العباسيون 
الأوائل منها ؟ 
يفترض المستشرق نيبرك أن المعتزلة كانوا دعاة العباسيين ولكن 
هذه الفرصة لا تستند الى اكثر من بعض القرامفن التي لا تقطع بأمر 
ولعلنا بالعكس نستطيع بقرائن أقوى منها أن نجد علائق قوية ما بين 
المعتزلة الأوائل والزعماء العلويين بل إنا لنجد أن بعض هؤلاء المعتزلة 


)١(‏ الحاحظا ‏ البيان والتبيين ج1١‏ ص 50 - 558 وقد نعل 
القصيدة احمد أمين في ضحى الاسلام (ط//ا/ج؟ ص .)6١--5.‏ 


50100 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





قد ارتبطوا بالحركة الزيدية في أيام المنصور كما أن بعضهم وقف في 
جانب ابراهيم بن عبد الله المحض يوم ثورته في البصرة وكان يتقصى 
له الأخبار ويرشده الى الاعداء ٠‏ ومى ذلك قمن المحازفة أن نمزو 
الى اللنتولة رانأ مانا معددا ولبلهم بالمكين كاتا على اللي 
والحياد في هذه الناحية لانصرافهم الى العلم والعبادة والفكر ٠‏ ولعل 
راهم بالمزلة بك ال ونين لبس حبنا آخر عند التطبيق البياني سن 
القول بالحياد بين المتخاصمين بل إن توزع رأيهم فيالحكم على «الأحداث 
الأو لى ف الاسلام» دليل على أنهم ألا يصدرون عن رأي سياسي محدد 
وأن السياسة لم تكن تهنهم وانما بهمهم الدين ٠‏ 


وهذا الحياد التقى عو الذي جعل المنصور ب وهو من هو في 
المتصلة الحميمة مع عمرو بن عبيد » زعيم المعتزلة في عهده وجعله يتقبل 
منه أقسى النقد دون أن بحمل ذلك على اكثسر من محمل النصيحة 
الديناميكي الفعال بين جماهير أهل الحديث وحملة علوم الدين .0 

ولقد نظر المنصور والمهدي من بعده الى أهل الكلام والاعتزال 
بعين الرضى لأن هؤؤلاء إنما كانوا بدورون في إطار منطلقات ثلائة تخدم 
الحاكم : 


أس الاسلام كما مهمه أهل السنة والجماعة عامة لأن أهل الكلام 
الدين ٠‏ 
ب لس عدم الاهتمام بالأمور السياسية وبالتالى اهمال .مشكلة 


5-0000 دولة بني العباس م5 ج؟ 


طاام://هواعاط٠‎ ٠٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


الإمامة(١2‏ وهى المحور في الفكر العلوي فإن بحثوها وقفوا في معظمهم 
موقف الرفض من بعض المبادىء الشيعية فيها كالنض على إمامة على 


ى ‏ التصدي للأقكار والرب المعادية للاسلام التي تحملها أو 
نثيرها الجماعات الأخرى غير المسلمة ٠‏ ضد الاسلام ٠‏ وكان الخلفاء 
يحتفظون بصداقة هؤلاء المتكلمين ضين إطار سياستهم في التقرب من 
المقهاء ومنعا لهم مين ان بسلوا بالاهمال المتنمادىي الى الحاف 
العلوي آي 


وعلى هذا الاساس نرى ان المهدى حين تفشت الزندقة وأراد 
حربها «أمر المتكلمين أن يضعوا الكتب على أهل الالحاد»”" وكان 
«أول خليفة بأمر الحدليين من أهل البحث من المتكلمين بتصنيف 
الك فى الرد على الملحدين وأقاموا البراهن على المعاند ين وأوضحوا 
الحق للشاكين(5) وقد ذكروا عن المهدى وأيضاً احترامه كأنيهة لذكرى 
عمرو بن عبيد ٠‏ فكان إذا حضر المحدث شبيب بن شيبة عنده قال : يا ابا 
معن ! حدثنا : وزين محلسنا بحديث عسرو بن عبيد 20٠٠‏ ولعله لهده 
الاسباب اتهم بعض المورخين المهدي بالقدرية (وهو اسم آخر للاعتزال) 

)١١‏ قال النظام من المعتزلة بالنص في الامامة ومال الي التشيع ووقع 
في كبار الصحابة (انظر الشهرستاني ‏ الملل والنحل ص 01) وقال عمرو 
تكن اساسية في المذهب ونخضع للرأي . 

(*) أبن المرتضى الزيدي ‏ طبقات المعترلة ص ١١6‏ . 


ب كم سه 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





وقد نفى التهمة عنهة الخطيب البغدادي2)7 ووه وحاء الرشيد فكانث 
الأمر فٍ عهده مختلفاً : «كان بحيى بن خالد البرمكي يحب الحكمة 
والكلام والنظر ففي أيامه كثر المتكلمون وحادلوا وناظروا وصنقوا 
الكتب منهم هشيام بن الحكم وضرار بن عمرو ومعمر ين عمر 006.٠٠٠‏ 


ويروي المسعودي أنه كان ليحيى البرمكي «مجلس يجتمع فيه 
أهل الكلام من أهل الاسلام وغيرهم من أهل الآراء والنحل »٠٠‏ وقد 
اجتمع في مجلسه مرة العلاف والنظام من المعتزلة والحكم وابن الهيثم 
من متكلمي الشيعة وأبو مالك الحضرمي من متكلمي الخوارج9©» 
ويذكرون بالمقابل أن موقف الرشيد من أهل الكلام لم يكن هذا الموقف 
نفسه ٠‏ يروي الجهشياري أن كلثوم بن عسرو العتابي «كان يقول 
بالاعتزال فاتصل ذلك بالرشيد وكثر عليه في أمره فأمر فيه أمر عظيم 
فهرب الى اليمن فكان مقيماً بها »٠٠‏ حتى احتال يحبى بن خالد فشفع 
له عند الرشيد وعاد”؛) ٠‏ ويقول ابن المرتضى : إن الرشيد منع من 
الجدال في الدين وحبس أهل علم الكلام”*2 تحت تأثير قوم لم يعرفوا 
الكلام والمرء عدو ماجهل +20 وتسمع ىُْ العهد نفسه عن سحن بشر 
ابن المعتمر صاحب المعتزلة في البصرة بأمر الرشيد ٠‏ وعن قطع بد عيسى 
الطبري الزاهد من قبل محمد بن سليسان العباسي والي البصرة© ٠‏ 


. ”.1 الخطيب البفدادي ب تاريخ بقداد ج17 ص‎ )١( 
: 8 اليعقوبي ب مكناكلة الئاس ض‎ )( 
. 5889-8. مروج الذهب ج؟ ص‎  يدوعسملا‎ )9( 
. الحهة لجهشياري  الوزراء والكتاب ص ؟*”؟ -6؟59؟‎ )65( 
, (ه) ابن المرتضى  طليقات المعتزلة ص 4ه وص 5ت‎ 
المصدر نفسه صسفحات ”9 نم. ود 55اهن‎ ( 


ا 


طاام://هواعا٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


وببدو أننا يجب أن نفرق في سياسة الرشيد الدينية ما بين الفترة 
البرمكية والفترة التالية لها فقد كان في الفترة الاولى يسسع الجدل 
ويقبل أهل الكلام في مجلس(22 كما يجب أن نفرق ما بين المتكلمين 
والمعتزلة ذوي المبول العياسية أو الحيادية وبين دوي الأهواء العلوية * 
فإذا كان الرشي ديكره عامة الاعتزال والمعتزلة فقد كان يكره منهمخاصة 
ويضطهد أصحاب الآراء السياسية المناهضة ويظهر أن أهل الكلامعامة 
الرشيد عندئد بمنع الجدل في الدين لمنع الحدل في السياسة خاصة 
وحبيس أهل علم الكلام وسدو من فرضه بعض الاوضاع الخاصة 
على أهل الذمة أن تشدده في السياسة الدينية السنية قد بلغ أوجه في 
ختام حياته ٠‏ ويقال إنه تراخى في سياسته ضد أهل الكلام حين فشل 
رجل محدث أرسله الى الهند للمناظرة في الدين أمام ملكها ثم نجح في 
المنانئرة بعض علماء الكلام20 ٠‏ 


حى   -‏ الاعتزال والمحنة على أن العاصفة السياسية التى أصابت 
الدولة الناسية ومن الأميق. واللامون واشسيدت اكثر عى نس وار 
(154 عع أت ف أعقابها بانقلاب كير في السياسة الدشة لهذه 
الأسرة ٠‏ على بد المأمون تمثل في ثلاث نقاط : لعن الامويين ٠‏ واعتبار 
على أففل. النان سذ' وسسول الله واعلان. الاعتوال: الملذهب الرسمي 
للدولة ٠.٠‏ أعلن المأمون هذا الانقلاب ؟١؟‏ وقد عرفت المترة التيدامها 





©» انظر مثلا اسن المر تضي  - طليقات المعتزلة الصفحات 69 58م‎ )١( 
بروى ابن المرتضي لذلك قصتين متقاربتين في المؤدى العام‎ )( 


(انظر طبقات المعتزلة ص وو دااأهة وص لمه ‏ هه . 


ا كم هس 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





الاتقلاب لدى اهل السنة بالمحنة لما رافقها من اضطهاد وهرة ديية 


هنا لين كموي قلتد لا تون فيه مو روج طلى مرف 
العباسي على بني أمية وعلى معاوية بعد هجمة دامت اكثر من نصف 
قرن دليل على أن فريقاً من ٠‏ الناأ س قد جعلوا بقار نون بين الميتينو نفضلون 
بني أمية ٠‏ ظهر ذلك لدى العامة حتى لقد كانوا 0 
الفقلاقل لليأمون والمعتضد والمطيع'١)‏ كما ظهر لدى بعض العلساء ٠‏ 
ل ل ا ا 
عن حق الأموبين في الخلافة كعلى بن أحمد الاندلسي7» ٠‏ وقصة اللعن 
جاءت متأخرة في عهد المأمون كما مرت عابرة أيضاً إذ ذكرون أن المأمون 
سنة 5١1١‏ (أو سنة ؟١5)‏ بعث فنادى : برئت الذمة من أحد من الناس 


ذكر معاوبة بخير أو قدمه على أحد من أصحاب رسول الله )99.,٠‏ 


ولقد عجب الناس من مبادرة المأمون هذه حتى حاروا في سيبها 
وتنازعوا ويذكر المسعودي من بين الأسباب أن المأمون مسسع حديثآً عن 
معاوية أنه رفض صلة رحم بني هاشم وطلب دفن ذكرهم فبعثه ذلك على 
أن أمر بالنداء ٠٠٠‏ وعلى أي حال فييدو أن المأمون تردد قبل ذلك 


)١(‏ انظر ابن ابي الحديد . شرح نهج البلاغة ج " ص 1159 وما 
بعدها. 


(؟) انظر باقفوت . معجم الادباء جه ص 8١‏ و جلا ص 55 . 


(؟) المسعودي مروج الذهب ج 4 ص .؟ . السيوطي ‏ تاربخ 
الخلفاء ص م.؟ ٠.‏ 


اهم د 


طاام://هواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0لمن.أ0م5و0اط.‎ 


كثيراً فِ الأمر ذكر ان أبى طاهر «رآن الملأمون كان هم لعن معاو بةوآن 
يكتب بذلك كتاباً يقرأ بوم الدار وجفل الناس فثناه عن ذلك بحيى بن 
اكثم وقال : يا أمير الم منين إن العامة لا تحشل هذا وسيسا أهلخراسان 
ولا تأمن أن تكون لهم تفرة ٠‏ وإن كانت لم تدر ما عاقبتها ٠‏ والرأي 
أن تدع الناس على ما هم عليه ولا نظهر لهم أنك تسيل الى فرقة من 
الفرق خان ذلك أصاح ف المسياسة ».٠٠‏ ثم ذكر المأمون اقتناعه بهدا 
لشسامة بن أشرس ه صديقه المعتزلي . فهون عليه أمر العامة وأنه 
لو وحه إنساناً على عانقه سواد و معه عها لساق إلنه عشربدن ألما 
: (كك, 
هسم 

وسبدو آن الأمون أقده على النداء فى النتيحة «وأنشئت الكتب 
إلى الأفاق بلعن معاوية على المنابر 0.. فاعظم الناس ذلك 
وأكبروه 0 ٠‏ 


ب ب وأما تفضيل الإمام على بن ابي طالب فقضية تتناقض مع 
وجوة الك لقان تقبيية. + والنزينا قي ريه سيا هنا كلت 
على المأمون عن ترج سولة الكلاتة ونام مده اران كنانة بن 
أشرس من جهة كسا كانت تتنيحة موقف الليت العباسى المناوعء له من 
جية اخرى + #المابوق ادل انين نكو وبنة يووا كراييان 
وقد وقف البيت العباسى في بغداد ضده أولا مع الأمين سنة 166 ثم 


وقف ضذدهة ثانة مع أبرأهيم المهدى وجعله الخليقة سمة ؟و؟> لم وقف 


طبع بغداد سنة 1558) ص .هة 
(؟) المسعودي ‏ مروج الذهب ج؛ ص١؟‏ 


كد 2ت 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


ثالثة مغ ابن عائشة سنة 5٠١‏ بينما كان المأمون نفسه يتجه فكريآً وجهة 
أخرى إذ كان في أول خلافته ..٠«‏ ذهب مذاهب ملوك الفرس 
ويشتهى قراءة الكتب القديمة)(22 ٠‏ وببدو أنه كان يناقش في خراسان 
الموقف العلوي ويتأثر برأي ثمامة بن اشرس المعتزلي وكان أول تتامج 
تلك المناقشات والتأثير أنه استدعى إلبه من مكة الامام علياً الرضى 
وجعله ولي للعهد مينة ٠ ٠١‏ 





غير أن المأمون لم يستطع فيما يظهر أن يحتمل النتائج السياسية 
التى نحست عن ذلك القرار فتحرك الى بغداد وتخلص على الطريق من 
وعاد الى السواد العباسي ولكنه مع ذلك ؛ ورغم استقراره فيالخلافة. 
لم بقبل القبول الحسن في بغداد ٠‏ وقد قبل الكثير من الشعر ف هجاء 
المأمون كقول ابن أبى نعيم : 

ما أحسب الحور تنقضى وعلى الأمة وال من آل عباس ! 





ويذكرون أنه كان جد الرقاع بشتسه وتهديده في الطريق للدرجة 
التى أمر بنع رفعها إليه كسا كان يلعن أحيانآ في مجالس الفقهاء حتى 
اضطر لمعاتبة بشر المرسي في ذلك”"' أو يشتمويسمع الشتم فيتجاهله 
من الخدم والعامة(؟») ٠‏ ولعل السب بعواد الى احتفاظه بصلهة العلوى 


(؟)أسن أني طاهر ‏ تاربخ بغداد ص /ا؟ وص”7ت . 


(9) انظر السيوطي تار بخ الخلقاء ص 55.0 والظسر المسعودي 


عت الأ جين 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 








والجهر به في بغداد ٠‏ ذكروا أن السندي بن شاهك ( صاحب شرطة 
الرشيد في السابق) خرج من عنده مرة بصيح في الحاشية : 


خبر عجيب ! قالوا ما هو ٠‏ قال سسعته اليوم قدم علي بن 
أبي طالب على العباس وما ظننت أني أعيش حتى أسمع عباسياً يقول 
هذا ؟ فقال الفضل بن الربيع تعحب من هذا ؟ هذا والله كان قول ابه 
قله:(232. 


وذكروا خيراً آخر أنه بعد أن دخل بغداد أمر قاضيه بحيى بن 
اكثم أن يجمع له وحوه الفقهاء وأهل العلم في بغداد فاختار منهم 
أرسين رجلا وجلس لهم المامون فسآل عن مسائل واقفاض في فنون 
الحديث والعلم فلما اتقضى المجلس قال المأمون ليحبى كره ذلك المجلس 
طوائف من الناس : فطائفة عابوا علينا ما تقول في تفضيل على بن أبي 
طالب ٠.٠‏ وظنوا أنه لا يجوز تفضيل علي إلا باتتقاص غيره من 


اللإن عيية وذكروا كذلك أن 1ل البيت العانى عاتييوه فى تزه 
الشديد لآل علي وأنه ولاهم واعطاهم فقال ٠‏ لم يول أبو بكر ولا عمر 
ولا عثمان أحداً من بني هاشم فلما جاء علي ما ترك أحدا حتى ولاه 
شيئاً فكانت هذه منة في اعناقنا حتى كافآته في ولده بما فعلت )526.٠‏ 
ونجد المأمون بالمقايل بأتي بالقاضي بشر بن الوليد الكندي قاضي يعداد 
أمام الفقهاء : فيناقشه في حكم أصدره ضد رجل اتهم بشتم أبي بكر 
وعمر فحكم بضربه وإطافته على جسل وقال المأمون : لقد أخطأت بهذا 


(1)اسن طيفور ‏ تاريخ بقداد ص 5 . 
(؟) المصدر ثقسيه ص 1١‏ . 
لق اليوطي ‏ تارسح الخلفاء ص 08.” : 


ع ار ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


خمس عشرة خطيئة وبعد آن عددها له أمر به فحبس بداره حتى 


مات 5 


وبحفظ لنا ابن عبد ربه محضر جلسة جادل فيها المأمون أربعين 
الي ل ال ا سي يد ال 
تكون من وضع بعض المتكلمين المتمرسين ٠‏ وكل هذا يعنى أن المشكلة 
كانت قائمة في تس الأمون وقد اتتهى سنة 1+ إعلاتها على الناس مع 
لعن معاوية » يقول السيوطي إنه أمر أن ينادي برئت الذمة ممن ذكر 
معاوية بخير وأن أفضل الخلق بعد النبي عليه السلام على بن أبي طالب 
على أنه من الهام أن نسحل هنا أن هذا التفضيل العلوي بقى لدى المأمون 
ف الجدوة التظرنة دون أن: شعول الى النطيق السياسى بل كان امون 
يرفض تتائحه السياسية : ومن أدلة ذلك أنه لم يتهاون مع العلوبين في 
الأمر السياسي أبدا ٠‏ وقد بلغه عن عبد الله بن طاهر أنه «يميل الى ولد 
أبي طالب وكذا كان أبوه وجده ..٠‏ فدفع المأمون ذلك وأنكره٠٠»‏ 
فلما أكدوه له «دس رجلا الى ابن طاهر في هيئة النساك يظهر أنه يدعو 
للقاسم بن ابراهيم بن طباطبا العلوي ؛ ويتقرب الى بطانة ابن طاهر 
ليعرف حقيقته ٠٠٠‏ فلما تبين له أنه على الولاء العباسي «عاد إلى المأمون 
فأخبره الخبر فاستبشر وقال : ذاك غرس بدي 226.٠٠٠‏ وعلى أي حال 
فإن المأمون مات وشيكا بعد ذلك ولم يعهد بالخلافة لعلوي ولكن عهد 


ش لاا 


. 256 5438 اليعقوبي ج ؟ ص‎ )١( 
. (؟) ابن طيفور تاريخ بغداد ص 41/98 .م‎ 
. 1١.5198 أبن عبد ريه المقّد الفريد جه ص‎ )9( 


كم سه 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


عشر سنوات أو أكثر قبل أن يعلنه للناس ثم اتنشظر بعد ذلك ست 
سنوات آخرى قبل أن بفرضه فرضآ على الدولة كمذهب رسسى ٠‏ 


بشول اليعقوبىي : إن المأمون كان يشتهي كملوك الفرس قراءة 
الكتب القديية فلما قدم العراق اطرح ذلك وأظهر القول بالعدل 
والتوحيد وجالس المتكلمين والفقهاء والأدباء وأقدمهم من البلدان 
وأجري لهم الأرزاق فكثر المتكليون ف أيامه ووضع كل امرىء كتاباً 
بنصر قوله ويرد على من خالفه ...)20 , 


والواقعم أن المأمون استطاع أن يشغل الناس في بغداد بالجدل 
الديني عن السياسة فتحولت العاصمة الى مركز غليان فكري زاد من 
نشاطه كثرة ما ترجم في تلك الفترة نفسها وبأمر الخليفة وبدعسه وماله 
من كنب الفلسفة وعلوم الأوائل على أبدى التراجية من السريان كما 
سيل سيبل الوسول إلى الكتب وهي غالية الاقتناء بسا وسع وأغنى به 
بت الحكمة من الكتب الموضوعة والمترجمة للمطالعة والنظر ...250 . 


وأضاف المأمون الى ذلك كله أنه نظم مجالس اسبوعية بجلس 
فيها بوم الثلاثاء للفقهاء”2 ويطرح عليهم المسائل ويشترك في مناقشتهاء 
4 لل ويشترك في مناقشتها 


. مشاكلة الناس ص 8؟‎  يبوقعيلا‎ )١( 
(؟) من المعروف أن مؤسبس بيت الحكمة أو خزانة الحكمة هصو‎ 
لرشيد في لقاب لما قفر من ترس ابن ادي وفطي‎ 
السعودي. ت موري اللاحب ح ] من 11 + السوظن تارية‎ 1 
. الخلفاء ص /10؟”؟‎ 


دانؤ به 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





أو بعري بعضهم بعض و تجمع الأضداد ف الفكر ليسمع الحدل 233 
فتارة بين إمامي وزيدي » ونارة بين معتزلى وآخر وقد اختاروا له مندذ 
دخل بغداد مائة فقه لمحله<١ ٠.)‏ 


كان هذا بحري في الوقت الذي كانت فيه بعض الطوائف الأخرى 
غير الاسلامية ناشطة كل النشاط للوقوف فكربآً في وجه الاسلام وف 
وجه تحول أتباعها الطوعي إليه لا عن طريق تجهيزهم بكافة المبادىء 
والاسلحة لمقاومته فقط ولكن عن طريق الهجوم أيضآً ٠‏ كانت المانوية 
خاصة والنسطورية واليعقويية تصارع بقوة لتحتفظ بأتباعها عن طريق 
الهجوم على الدعوة الاسلامية وكان دعاتها يبشرون التبشير النشيط 
بأفكارها مما جعل الموقف الاسلامي مضطراً بالضرورة لاستخدام«العقل» 
و «المنطق» والحجج الفلسفية في المعركة ٠‏ وقد نستطيع لحد كبير أن 
تقول إنه لولا «الزندقة» وحركتها المعقدة الهمجومية النشيطة لما كأن 
الاعتزال أو على الأقل لا أخذ شكله العقلي المتطرف ولا حاول أن يصبح 
مذهب الدولة المفروض ٠‏ لقد كان هو «جواب» الاسلام على حركات 
الزندقة أي على محاولات التشكيك والزيغ التي تعرض لها ٠‏ 


وسدو أن المأمون كان خلال ذلك كله يفتش عن الموققف السياسي 


الدني العقلى الذي بحسم الأمر خاصة مع العقائد الأخرى ليفرض»ه 
مذهباً رسمياً على الناس + كما أنه من الناحية السياسية لم يكن 


(1)) انظر ابن طيفور ‏ تاريخ بفداد الصفحات 15-16 © ص .7 » 
ص 50 6 ص .5 وص 155 . 


ا اكة ب 


طاام://هواعا٠‎ ٠٠١١ /0ل0ن.أ0م5و0اطط.‎ 


بالراضي عن البيت العباسي الذي كان آهل السنة والحديث والجماعة 
قد التفوا حوله ولا يريد تسليم الأمور للبيت العلوي الذي التف 
السيعة بسذاهبهم الفكرية إليه ٠‏ فاختط الطريق الفكري السياسي بين 
الطرفين ٠‏ ويذكر المسعودي< : في هذا الصدد خبراً هاماً إذ يروي أن 
الملأمون كان في مجلسه للمناظرة بوم الثلاثاء إد استأذن في الدخول 
عليه رجل ف ثياب بيض غلاظ مثسمرة ليناظره ٠‏ ودخل الرجل ونعله في 
بده وقال للمأمون : أخبرني عن هذا المجلس الذي أنت فيه ٠‏ جلسته 
بإجماع الأمة أم بالمغالية والقهر ؟ قال المأمون : لا بهذا ولا بهذا بل 
كان يتولى أمر المسلنين سلطان قبلي أحمده المسلمون إما على رضى 
وإما على كره فعقد لي ولأخي معي ٠.٠٠‏ فلما صار الأمر إلى علمت أنى 
الرضى + لع رت قرايث ]فى مت تظليك من المي طرف يبل 
والقطع الحج والجهاة ولم يكن اهم اشلطان يجمتهم ووسوانتهم واتقطعت 
الى أن يجتمع المسلمون على رجل تتفق كلمتهم على الرضى به فأسلم 
الأمر إليه واكون كرجل من المسلمين7؟2 .٠٠‏ فقال الرجل منصرفاً السلام 
عليكم ورحمة الله ! ٠.٠‏ 

وقد اننهى جدل المأمون كله ؛ من الناحية العملية الى أن بعلن سنة 


السيوطي مختصرا في تاريخ الخلفاء ص 5517 5 

(؟) بلاحظ أن النص بوضح واحبات الخليفة في نظر العصر وهي 
ست : إنفاذ احكام الله . الحج . الجهاد . سياسة الجماعة . امن السبل 
ودفع المظالم . 


د كك 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








ولبسنت مشكلة خلق القرآن جذيدة من ابتكار عهد المأمون فقد 
قال بها منذ أواخر العهد الأموي بدمشق ق الجعد بن درهم معلم مروان 
ابن محمد ثم طلب فهرب وقتله عليها فالكوفة خالد بن عبد الله القسري ٠‏ 
وقال بها جهم بن صفوان الترمذي فقتله سالم بن أحوز في مرو سنة 
1 وقال بها بشر المريسي أيام الرشيد وظل يدعو إليها أربعين سنة 
ويؤلف الكتب فلا يأبه أحد للأمر وقد تمدده الرشيد عليها بالقتل 
فتوارى مدة خلافته كما قال بها كذلك المرداد أبو موسى كبير المعتزلة 
في بغداد في عهد الرشيد وأثارها من بعده بشكل عنيف لفت إليها 
الأنظار حتى أضحت من أهم المسائمل في مدرسة بغداد الاعتزالية 
وليست مشكلة خلق القرآن من جهة أخرى ابمانية ولا سياسية 
ولكنها بنت المنطق البحت » وبنت المنطق الصوري ابضا ٠‏ فإذا كان 
لا قديم إلا الله وكل ما عداه محدث وإذا كان القرآن محدثا (لأنه لو 
كان قديما لشارك الله تعالى فى قدمه وهذا مرفوض) وإذا كان كل مححدث 
مخلوقا فالقرآن إذن مخلوق ٠‏ ولكن هذه المسألة تحولت » بأمر الخليفة 
المأمون وأخيه من بعده (والمعتصم) وابن أخيه (الواثق ) لتصبح رمز 
الايمان بسب ارتباطها بالتوحيد وعدم تعدد صفات الله + وتحولت الى 
موقف سياسى دينى مزق الجماعة التي تطيف بالخلافة العباسة مد 
تزيد على ١١‏ سنة هي التي عرفت بالمحنة ٠‏ 






على أن هذه المحنة لم تبدأ بالاعلان المثلث الأطراف الذي تم سنة 

51 بلعن معاوية وتفضيل على على الصحابة كافة والقول بالاعتزال 

وخلق القرآن فقد نحست عن ذلك الاعلان هزة دشة عنيفة صدمت 
تت 2# 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 





أهل السسنة والجماعة والحديث والعامة » في الوقت الذي كان أثر فقهاء 
السنة والشيعة الكبار قد بلغ الأوج وتأيد بظهور المذاهب الفقهية 
الكبرى شاع وكان بعض أصحابها المشهورين ما يزالون أحياء واسعي 


النفوذ مثل أحمد بن حشل ٠٠٠‏ وقد سحل المسعودي والسيوطي تلك 
الهزة شولهما : ٠٠«‏ فأعظم الناس ذلك وأكروه ٠واضطرت‏ العامة٠٠»‏ 
**٠«‏ فاشمأزت النفوس منه وكاد البلد يفتنن»220 وقد شعر المأمون 
ذلك فيما يظهر «وأشير علبه بترك ذلك فأعرض عما كان هم به)» أو 
«لم بلتئم له من ذلك ما أراد فكف عنه ٠.*‏ الى سنة ثمان عشرة» ولعل 
أشد ما أثار الفقهاء والمحدثين أن المأمون قد انتصر للمذهب العقلى 
على المذهب النقلي الذي كان التقى وكان مرور الزفن قد قملا قعاهينا] 
في استقراره بالنفوس وببدو أن عدداً من الظروف شغل المأمون عن 
متابعة الأمر بالتنفيذ الفعلى ولكن إثارته شحذت ذلك العداء الذى كان 
يزداد باستمرار دين امعان المنحى النقلى من المحدثين وبين انسدان 
المنحى العقلي من المتكلمين والمعتزلة خاصة ولم يلغ المأمون الامر وإد 
كان لم يتابع الالحاح بتنفيذه ٠‏ وبداله سنة 5١١‏ أن تقوم بواجبات 
الإمامة في الجهاد فخرج منها في الجبش فلم يعدلها بعد ذلك لأنه شغل 
بحروب الروم وإخماد ثورة مصر ونديير آمر الشام عن العودة ٠‏ ثم نجده 
فجأة وهو في دمشق سنة 516 ٠‏ يعود فيعلن أخذ الناس جميعآ بخلق 
القرآن ٠٠٠‏ وكان بينه وبين الموت بومذاك أشهر معدودة أريبعة ٠‏ 


ويبدو أن فرض الاعتزال كمذهب رسمي عباسي على الناس كان 


الخلعاء ص م/.؟ ٠‏ 


لد 18 سس 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


يعتمل في صدر المأمون منذ زمن طويل وكان ف حاشيته تياران : 


أحدهما بمثله بحبى بن اكثم قاضي القضاة ويزيد نس هاروث 
الواسضي لا نقول يفرض رأ على الناس وقد .روي عن المأمون قوله : 
لول مكاق يزيد لأظهرت القول بخلق القرآن +++ 


والآخر يمثله ثمامة بن الأشرس واحمد بن أبي دؤاد وكانا من 
المتشددين في رأيهسا الاعتزالى لا يربان الايمان إلا من خلاله ولا 
يأبهان للعامة ومعارضتهم لأنهم أقل من أن نفهموا الدواعي الدينية 
والسياسية .الداعية لإدخال العقل الجدلي على الايمان ٠٠‏ 





وقد توفٍ يزيد بن هارون سنة 5١؟‏ ثم توفي ابن اكثم سنة 107" 
دتولى قضاء القضاة مكانه ابن أي دؤاد فحمل العامون عا امتحان 


وبالرغم من أن المأمون توفي بعد أربعة أشهر من اعلان الاعتزال 
إلا .إن بقاء ابن أبي دؤاد في منصبه ست عشرة سنة بعد المأمون مدة أيام 
المتصم والواثق : جحل المحنة تدوم تلك المدة جميعاً معه ووو 





بدأت المحنة بأن أرسل المأمون وهو ف دمشق الى والي بغداد 
اسحق بن ابراهيم بكتاب طويل حفظ الطبري وابن طيفور نصه وفيه 
أن على خليفة المسلمين حفظ الدين وأن الجمهور الأعظم من الرعية جاهل 
قاصر العقل ولهذا بخطيء في فهم التوحيد ٠‏ ولا يمرق بين الله وبين ما 
خلق ثم جاء بالآبات القرآنية التي ينهم منها خلق القرآن : «إنا جعلناه 
قرآناً عرياً »٠‏ «كتاب أحكمت آباته ثم فصلت من لدن حكيم خبير» ٠٠‏ 
ثم بين أن أناساً جادلوا بالباطل رفضوا ذلك ونسبوا أنفسهم الى السنة 


.اد اا 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0لمن.أ0م5و0اط.‎ 


وأنهم أهل الحق والدين والجماعة ٠‏ فاستطالوا بذلك على الناس ومال 
قوم من أهل السمت إلى سيء آرائهم واولئنك رؤوس الضلالة 
المتقوصون من التوحيد ٠.٠‏ واتنهى بأن طلب الى الوالي أن يجمع من 
حون التكافور! لبهي كاب إن الوكين رركتي قينا شولونء 
فسسٌ لم يقل بخلق القرآن تلغى شهادته ٠‏ وكتبالمأمون بمثل هذا الكتاب 
الى مصر والكوفةء 


ثم تلاحقت كتب المأمون : اختار أولا سبعة من كبار المحدثين في 
بعداد منهم ابن سعد (صاحب الطبقات الكبرى) فطلب إشخاصهم الى 
دمشق ولعله قدر أنهم قد يكونون رأس الفتنة وامتحنهم نفسه فأقروا 
أمامه بما يرى ٠‏ ثم عاد المأمون فألحق بذلك كتابآ ثالثا للتوسع في فرض 
الامتحان على جماهير المحدثين والقضاة والفقهاء ٠٠٠‏ وهنا بدأت 
المعارضة تظهر من الكثيرين الذين رفضوا أن يقولوا بقول المعتزلةء 
فأنى كتاب المأمون الرابع تفضح أحوالهم وما يرتكب بعضهم من 
المخازي ومنها الربا والإثراء الحرام والسرقة ويأمر بعرضهم على القتل 
فمن أبى حمل الى الخليفة فلحق به الى طرسوس » فحمل إليه اثنان ٠٠‏ 
ولكن الموت أدرك المأمون قبل أن بصلا ٠‏ ثم أدرك الموت أحد الاثنين 
وهو عائد الى بغداد فتركزت 'رئاسة المعارضة في الثانى وهو أحمدم 
اهفل كه 1 


المعتصم م الوائئق 7 تحت تأثير القاضي 0 دكاد ٠‏ 0-0 
المأمون أخاه حين عهد اليه بالخلافة من بعده أن «أخذ بسيرته في 


القرآن» وأن يطيع رأى القاضي ولم يكن المعتصم بذي علم ٠‏ حتى إنه 


سا1آةؤ ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





«وأمر أن شليوا حتن السدياق ذلك» 6ه 


وحبس ابن حتبل منذ وفاة المأمون ثم عقد له مجلس للمناظرة مع 
ابن أبي دواد سنة 5٠٠‏ وقد دام المحلس ثلاثة أيام وهو مصر على 
الرفض فآمر المعتصم بضربه بالسياط ختى تعددت جراحاته وأعيد الى 
السجن ٠‏ وكان ما جرى عليه نموذجا لما جرى على آمثاله ..٠‏ وإذا 
لم يقتل لزهده وضجيج الناس من أجله فقد قتل كثير من العلماء غيره ٠‏ 
«وآياذ والي فضر فقهاءها وعلماءها الىأن أجاب غالبهم بخلق القرآن)21(7 
وبعضهم هرب أو سجن ٠‏ 


وله تله الوائق الذي ولي الخلافة سنة ب ؟ أن بغير من رأي 
وتخرمة من أبن عشبل هو : 


أحمد بن نضي الخزاعي : حفيد أعند نقباء بني العباس ٠‏ وكان 
للرخجل رصيد واسع لدى العامة والناس منذ عمل ف حركة الأمربالمعروفه 
في بغداد سنة +٠١‏ 44* كما كان لمه من دينه العميق ودالته ودالة 
أبيه وجده على الدولة ما سمح له بالجرأة على الواثق في قضية خلق 
القرآن جرأة بلغت هعد الشنتيحة «الغنزير أو الكافر ٠‏ وقد التفه خوله 
سسب جرأته أهل العغاددث نخاصة وأعداد كبيرة فئ المتدينين حتىأضحت 
حدقاته مركزاً من مراكز المقاومة الدينبة الواضحة في سداد ٠‏ وسرعان 


)1( آبن تعر ي بردى ‏ النجوم الزاهره ج؟ صى 8ا؟ . 
بت 407 جه دولة بني العباس م7 ج" 


طاام://هواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


ما تحول هذا المركز الى المقاومة السياسية لأن الرجل كان يقول بالثورة. 
على السلطان الحائر منذ أيامه الأولى ٠‏ وقد تحرك في بغداد ضد المأمون. 
ثم استتر سنوات طويلة زمن المعتصم فلما عاود الرفض للعقيدة الرسمية 
واعشرها كفراً طالبه أصحابه بالعمل ضدها سلاحاً لا قولا ٠‏ ولم بجد 
ددا من الاجابة لا سيما بعد أن قصد القاضي أبا دؤاد في بعض الأمر فرده 
فانصرف ذاماً له وجعل بسسط عليه لسانه وشهد عليه (كالوائق) 


بالكفر )(1كء 


وأخذت حركة ابن نصر شكل المؤامرة على سلامة الدولة ٠‏ 
والثورة لخلع الوائق نفسه : هيئت لها البنود والأعلام ٠‏ ونظمت. 
عناصر الثورة وحددت لها مراكز التجمع عند ضرب الطيل ساعة الصفر 
وجمعت لها مخازن الأسلحة ٠‏ تولى ذلك أثنان من اتباع ابن نصر ٠‏ 
ولكن اختلاف موعد اليدء بالثورة كشيف بعض الثائرين الذين انحازوا 
إلى ناحية صحراوية ف خارج بغداد فأخذوا وأقروا على الحركة كلها 
( شعبان سنة 58١‏ ) وقبض على أحمد بن نصر فقيد مع الزعماء الآخرين 
الوائق للرجل مجلسا عام بحاكمه فيه ابن أبي دؤاد ٠‏ «ولم يناظره 
الوائق ‏ كما يقول الطبري ‏ ف الشغب ولا فيما رفع إليه من ارادته 
الخروج عليه» ولكن سأله في خلق القرآن فأبى الإقرار به «وحضر قوم 
فشهدوا عليه شهادات» ويقال إنه أغلظ القول للوانق قَ أو اجترأ في 
الجواب له فشتمه الواثق ثم قام بنفسه فقتله * ونصب رأسه في بغداد 
وفي أذنه رقعة كتب فيها «هذا رأس الكافر المشرك الضال أحمد. بن 
نصر ٠ه‏ أقر بالتشبية وتكلم بالكفر فاستحل بذلك آمير المؤمنين دمه 


. 285 اليعقوبي ج؟ ص‎ )١( 


لالمؤظ ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





ولعنة و.و)(١0)‏ وأما أصحا به الكبار فأثقلت لهم القيود «في موس 
الزوار وهم نيف وعشرون رجلا» ٠‏ 


كانت هذه الحركة » في الواقم » قمة المقاومة العامة لمذهب خلق, 
القرآن وقد تركت آثرها السيء العميق جداً في تفوس الناس لدرجة 
أن المتوكل فيما بعد حين هم بانزال رأسه شعر أن حركة عامية:واسعة ' 
ستقوم للاحتفال به وبدفنه فأمر رغم سياسته السنية المخالمة لخلق, 
القرآن بإيقائه في مكانه0"» حتى أنزل سنة بس ٠٠.‏ ومع ذلك فقدأخذ 
العامة يتمسحون بحنازته ٠‏ وبالرغم من ذلك فإن الوافق استمر فيه 
ساسته المعتزلية و بالغ بها حتى لقد أخذ بها العامة وأخذ بها الأسرى, 
فمن أقربها فودى به ومن لم دفر بخاق القرآن ترك في الأسر ٠٠.٠‏ 


ولم تنته المحنة إلا بعد سنتين من خلافة المتوكل الذي لم يكن, 
بحمل حماسة ساقيه ولا يؤمن بالاعتزال كله ٠‏ فلما كانت سنة غم 
«نهى فيها عن القول بخلق القرآن وكتب بذلك إلى الافاق» وتنفس, 
أهل السنة والحديث الصعداء بعد طول كبت وشدة ء وبالرغم من ظلمه 
وعسفه فإن بعض الناس جمل الخلفاء ثلاثة : أبا بكر وعمر بن عبد 
العزيز والمتوكل فى إحماء السنة ٠٠٠‏ وما من شك في أن رفض الناس, 
للاعتزال كان السبب الاساسي في عودة المتوكل والخلفاء من بعده عنهه 


)١(‏ انظر لدى الطبري ج5 ص ه7١1‏ 14 تفاصيلذلك (69/7؟1 
.ه"١)‏ وانظر السيوطي تاريخ الخلفاء ص 76١‏ واليعقوبي جح؟ ص85 

() انظر تفصيل ذلك لدى الطيبري 9 ص 195.6 (1515/5 سد 
.)١1 1115‏ 


هي 


/0لم0.أ0م5و0اط. ١١٠٠طاعاوهن//:مااط‏ 


تقد اضطيروا كي لا ينفصلوا عن الناس أن نفصلوا عن المذهب ٠‏ 
ويعوهوا إلى السنة التي سيق لأسلافهم دعها ف الجماعة وإذا كالت 
محنة «الاعتزال» محاولة من العباسبين لزهادة تحكيهم ف الدولة والقغر 
بالجماعة السنية الاسلامية خطوة أخرى نحو «عقلنة» الاسلام السني 
#ينيا من جهة وئحو «دولئة) الاسلام السني سياصياً من جهفة أخرى 
وجعله فن أعمال الدولة وف إطار آرائها وتوجيهها قد فشلت الخطوة 
في الناحيتين وخرج المذهب السني من المحئة أشد قوة وتغلغلا في الثاس 
من ذي قبل وثبت أكثر فأكثر كمذهب رسمي عباسي ولكن بعد أن ترك 
الجدل المنطقي العقلى الكثير من آثاره فيه ولمل أهم تلك الآثار أن 
الناس ازدادوا تعصياً للتقليد وتمسكا بالحديث واعتماداً في الفقه عليهء 
كما أثيتت المحنة أن اللدذهب السنى أضحى من عمق الحذور والقوة 
بحيث لم بعد للمذاهب الأخرى 2 العلوية مجال النشاط ضده في 
المشرق فلجات بعد ذلك إما الى السر والحركات السرية والباطئية وإما 
الى المغرب الاسلامي هربا ٠‏ 


وأئبتت كتلة الفقهاء والمحدثين أخيرا أنها وإن كانت ربيية الحكم 
الغباسي وتدين له بالدعم والقوة إلا أنها سرعان ما أضعت هي القوة 
الؤئرة ف الجماعات الاسلامية دون الخلفاء الذين عزلهم «الاعتزال» ' 
وأبعدتهم أيام المحنة عن الناس فمشى النظام الديني الأسلامي بعد ذلك 
مستقلا لا يمثل الخليفة فيه أكثر من الرمز الديني ذون أني سلطة فيه 
ولو سمت عتلية الاكرال لتمولك الكلائة الى ظام يلعب فق القيدة 
الدينية ما يشبه الدور الذي لعبه اباطرة بيزنطة ف قيادة العقيدة 






طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


التصلانال 
التبباس مع السيم 


موقف العياسبين الأوائل من أهيل الذمة يكاد يبون في جاب من 
من جوانبه الحزء المتمم لسيابتهم الدينية ولكنه من ناحية اخرى صووة 
لملاقتهم إدارة وسياسة وعملا مع جزء كبير من سكان الدولة الاسلامية 
نكاد تكون نيصف السكان ء ومن هذا وذاك تأتي ضرورة بحث هذا 
الموقف ف إطاره التاريخي كجزء من تاريخ بني العباس ٠‏ 

الموقف من أهلي الذمة ( النصارى واليهود والمجوس. )(1) 

كان من تمام العمل الديني للخلفاء العباسيين الاوائل ان يققفيا 

الموقفٍ الاسلامي اللازم من أصحاب الديانات والعقائد الأخري المقبولة 


)١(‏ كتبت الابحاث الكثيرة في كتب التراث في تحديد علاقات النظام 
الاسلامي بالرعايا غير المسلمين ونجد تلك المباحث في كنتب الخراج كما 
نجدها في كتب الفتوح وفي كتب الففه والسبير . وقد كتب أبو بكر الخلالي 
كتابا في «أحكام أهل الملل» ضاع أثره وكتب ابن قيتم الجوزية كتابآني (احكام 
اهل الذمة) طبع سنة 117١‏ في مجلدين (بتحقيق صبحي الصالح) ولكنها 
جميعا مباحث فقهية نظرية وقد نحد لد ىابن القيم شييئآ من التطبيقي 
التاريخي في بعض الغصول مثل فصله في المنع من استعمال اليهودوالتصارى 
في شيء من ولابات المبلمين (ص8م.؟ 755 من الجزء الاول) وقد كتب 
المستشرق ا.س. تريتون بالاتكليزية كتابآ بعنوان اهل الفعة في الاسلام 
نترجمه حسن حبشي الى العربية وطبع في القاهرة سنة 1969 ثم طبع 
ثانية سنة ١951‏ وببحث أحوال الذمة في مختلف العهود الاسلامية بشكل 
عسام 2 


ل[ وه( سه 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 





آو غير المقبولة من الاسلام ٠‏ ذلكم هو الوجه الآخر السلبي للسياسة 
الدينية ٠‏ وإذا كان تمييز أهل الذمة » في بعض الأحيان والأز 0# 
رفض الزندقة ومحاربة المانوية نوعا اعرين إثما تالقيام بالواجباتالدينية 

للامامة في نظر بنى العباس فقد كان في ا ود 
من صور الصراع ف العصر العباسي لأرل + دوعو عله المرة » ماين 
الاسلام والعرب من حهةوما بين باقي العقائد والأقوام من جهة اخرى ٠‏ 


أ أهل الذمة : اصطلاح أهل الذمة لم يكن مقصور المعنى على 
الكتاببين من النصارى واليهود فقط ولكنه كان يشمل أيضاً إجماع 
الفقهاء وفي نظر النظام الاسلامي اتباع المحوسية الزارادشتية دون تفريق 
بينها وبين فروعها ( من مزدكية ومانوية ) ٠‏ وقد دخل هؤلاء في حكم 
الذمة منذ عهد عمر بن الخطاب لا روى ع عن الرسول:من قوله : ( سنوا 
فيهم سنة أهل الكتاب 2206 ومن أخذه الجزية من مجوس البحرين ٠‏ 
وقد قبل المأمون في الذمة أيضاً فرقة الصابئة الحرانية عبدة التحوم 
ولكن كلمة الذمى كانت إنما في ذلك للنصرانى واليهودى بصورة خاصةء 


وأهمية الموقف السسا سي العبأسي م, ن الذمةتآخذ أبعادهامن الأعداد 
الواسعة جدا من أبناء هده الملل المختلفة التي كانت تعيش ف ظل النظام 
لامي م الجدين وليه لانعدو الوه قع إن قلنا إنهم كانوا شكلون 
في العصر العباسى الأول عامة الا ذف الدولة ويشكلون 
اكثرية واضحة في ايران والجزيرة وف مصر وإذا كان الجناح الغربي 
من الدولة ددين سكانه الأصليون بالنصرانية وكان الجناح الشرقي على 


(١ا)‏ انفار أين ن قبم الحوزية ب أحكام أهل الذمة ج١1‏ ص خا - 
بع 105 ١ت‏ 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


الزارادشتية ٠‏ فقد كانت المذاهب هنا وهناك تتقسم الناس ٠‏ فلأقباط07) 
مص ر مذهبهم اليعقو بي الخاص كما كان المذهب الملكا ني موجوداً لديهم 
ولكنه كان هو الغالب ف الشام ولية المارو ني نما كانت المزدكية 
مسيطرة في شمال غرب ايران والمانوية تختلط مع الزارداشتية في 
خراسان وما وراء النهر ٠‏ وكا ناليهود موزعين في مختل المدن الاسلامية 
من المشرق ف خراسان الى اقصى المغرب ٠‏ 

اما العراق ؛ الذي اختاره العباسيون مقر لهم والذي كان جغرافيا 
في وسط الدولة فقد كان في الوقت نمسه نقطةالتقاء ونماذج هذهالمذاهب 
كلها ٠‏ وكان بتميز باحتوائه مابين السواد حتى مناطق الجزيرة العلياعلى 
خليط ديني معقد تتعايش فيه مع الاسلام والنصرانية واليهودية رواسب 
العقائد الوثنية كالصايئة بنوعيها البطائحي ( القريب من النصرانية ) 
والحراني ( المتصل بالنجوم ) وتزاحم فيه المانوية الديانة الزارداشتية 
المحوسية كما 'نظهر على أرضه تلك الطوائف الخليطة بين النصرانية 
والمجوسية كالديصانية والمرقيونية ويستقر فيه تلك الجماعات النصرانية 
الشرقيةالمنشقة من نساطرة ويعاقبه(' سريان وهيمذاهبلا هي بالراضية 
عن كنيستي بيزئطة أو روما ولا تلك الكنائس بالراضية عنها ٠‏ 


مؤسسن المذهب بعقوب البرادعي (السروجي) وأصل الكلمة باقوبيط 
باللاتينية أي يعقوبي وهم يقولون بالطبيعة الواحدة الإلهية للسيد المسيح 
(مونوفيتية) . أما المذهب الملكاني قهو المذهب البزنطي الرسني الذي 
بقول منذ عهد هر قل بالمشيئة الواحدة ٠.‏ وسمى أيضا بالمذهب الخلقيدوني 
(نة الى خلقيدونيا مكان اجتماع المجمع الذي قرر ذلك) وهم اليوم 
طائفة الروم الارثوذكس ٠‏ 

(؟) الكئيسة الطورية تدعى خطأ بهذا الاسم وانما هي الكئيسة 
السربدانية الشرقية أو كئيسة الشرق ويعود وحودها الىما قبل الراهب 


ل 1.1 سه 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


وبالرغم من ان الموقف الفقهي الاسلامي هو الاساس في الموقف 
العباسي والموقف الاموي قبله من الذمة فلا شأن لنا بحثههنا من الناحية 
النظرية وببان أحكام الدين في رعاية أهل الكتاب وجباية الجزية منهم 
ومنحهم حرية العبادة وحسن المعاملة وحفظهم فِ معأ يدهم وأموالهم 
ورقيات لقد حدد ابو بوسف في كتاب الخراج هذا الموقف الفقمي 
للعبا.سين اذ قال للرشيد : ٠٠٠‏ شعي أن تنقدم بالرفق بأهل الذمة 
والتفقد لهم جتى لا بظلموا أو لايؤذوا ولا يكلفوا فوقطاقتهم ولا يؤخذ 
شيء من أموالهم إلا بحق يجب عليهم ٠ 221702٠٠٠‏ وإنما يهمنا من هذه 
المبادقء اللتطيق العملى + 


التطبيق العملي وكيف ترجم العباسيون تلك الأحكام والأوامر 
الدينية سن خلال الواقع الحياتي والظروف المنطورة ان أعمال ومواققف 
تاربخية ساسوا فيها الناس ٠‏ بهمنا اذِن ماكان وليس مابحب أن يكون. 


ب ب الأسس العامة للموقف العباسى والذمى : وفي هذا المجال 
تجد مبدثاً آنه لولا الصبغة الاسلامية المتزايدة التى اتخذتها الخلافة 
العباسية خلال عصرها الأول لما كان بالامكان التمييز مابين موقف بنى 
العباس وموقف بني أمية السابقين من الذمة ٠‏ ولقد يكون الأمويون 
بذلوا اهتمامآأوسع للمناطق الغربيةالممتلئة بالمسيحيين بينمااهتم بنوالعباس 


نسطوروس الذي تنسب اليه بأكثر من قرنين ونصف القرن ولكنا جارينا 
التسهية الدارجة ٠‏ آما اليعافة فهم اصجاب الكنيسة السريائيةالثربية. 
وير فضون التسمية باليماقبة (نسبة ليعقوب الرهاوي السروحجي) نفسه 
ولكنا أيضا أخذنا بالمصطلح الدارج في تسميتهم وهم بدعون حاليا بالسربان 
الارثوذ كس ء 

. 7١ أبو بوسف » كتاب الخواج ص‎ )١( 


3215 اعد 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


بالمشرق الإيراني المجوسي الاصل ولقد تكون عملية التجول الى 
الإسلام ازدادتٍ في العصر العباسي عنها في العصر الأموي سببب عوامل 
كثيرة منها تشجيع الخلفاء العياسبين ٠‏ ولقدٍ يكونٍ هؤلاء الخلفاء اخيرا 
اكثر اهتمامآ بالمظهر الاسلامي لسياستهم من الامويين ٠‏ ولكن هذه 
الفروقي رغم أهميتها لم تكن هي التي تصوغ وجدها الموقف العباسي 
من اهل الذمة ٠‏ 

والعوامل الأساسية التي كانت 0 ذلك الموقف إنما كانت 
حهبيلة عناصر ثلاثة 


الأول : أن أعداد المسبلمين ‏ عدا العرب ‏ وإن كانت تتكابر 
باستمرار إلا إنها لم تكن كثيرة مطاغية ٠‏ وكانتٍ تتركز في المدن بصورة 
خاصة بيبما كان الريف سبواء في ايران أو العراق أو الجزائر أو الشام 
أو مصر بجوي كتلة السسكان المحافظة على دينها السابتي ٠‏ وكان السبق 
الحضباري لهذه المناطق بمطى أيناءها الأولين أن تكون لهم الصناعات 
والجرف وبأيديهم الاعمال الحياتية وأن تكون فيهم العلوم الأولى + 
وكانتٍ الحاجة إلى الجرف والزراعة والى الإسيس الحضارية في اقاية 
الدولة تفرض على المسلمين الإهاتجين - بالاضافة إلى أوامر الدين 
الإسلامي برعاية الفاميين ي أن يقيبوا بينهم وين أهل الذمة التعايش 
البلمي المتعاون ٠‏ وهذا بالضبطٍ ماكان في كلى مكان وما استقرتٍ عليه 
السيابة الإسلامية منذ العهد الإموي واستمر عليه بنو العباس مين 
بعد ٠‏ وكانوا يشاركون في حاة المدن الاقتصبادية عامة والاجتماعية 
والأدبية والعلمية وف المهن المختلفة دون أي تميبز وكانٍ منهم الاير 
والصراف والبزاز والمهنديبى والنخاس والعمطبار وصاجب الاقطاع" 
والجوهري بل احتكروا غاليآً بمِض الأعبال كالطب والتنجيم ودخلوا 
وظائيف الدولة وبرزت منهم كفايات إداريبة في سلك اللكتاب وعمال 


حت 589 ات 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


الخراج واستقبلوا بالاحترام في بلاط الخلفاء كما اعترف لهم يقانونهم 
الديني ورؤسالهم الروحيين اك كان هذا كله لم بمنسع اجتماعياً من 
تعرضهم لبعض التحديات الناجمة من اعتزاز المسلمين بقوة الدولة 
وشعورهم بالتفوق السياسي والاجتماعي ٠‏ على ان هذا الخط العام 
الثات من التعايش الاخوي كان يضطرب أحيانا يفعل العاملين الآخرين 
التاليين : 

الثاني : ضغط الاحداث على جبهة الروم : فإن بقاء الدولة 
البزنطية واتصالها الجغرافي والديني بمناطق المسيحيين ف الجزيرة 
والشام ومصر وصلتها الروحية بهم جعل هؤلاء الذميين موضع الريبة من 
قبل النظام , الاسلامي ٠‏ وقد برهنت الأحداث التي استخدم فيها الروم 
هؤلاء النصارى كرأس جسر ومنطلق إلى الأراضي الاسلامية على صدق 
تلك الريبة ٠‏ ولم يكن كذلك الموقف من المجوس الذين فقدوا منذ عهد 
الفتوح دولتهم نهائياً ٠‏ وهكذا كان ضغط الاحداث على جبهة الروم ؛ 
وهى القريبة من العراق » ينعكس أحياناً على موقف العباسيين من الذميين 
عامة ويتجلى في عدد من المضايقات التي لا تمس ؛ في أي حال ؛ دينهم 
أو أموالهم أو معابدهم أو نظامهم الكنسي وإنما تنصب خاصةعلى تمييزهم 
الطائفى عن المسلمين في اللباس والمعاملة و منعهم من الجهر: بالعبادة او 
إظهار يد بناء المزيد من المعابد ٠‏ ومثال ذلك ماجرى في عهد 
الرشيد والمتوكل ٠‏ ولا كان هذا العامل عارضا فإن تحول الأحداث 
الحربية مع الروم كان كفيلا دوما بالغاء هذه المضايقات بسرعة او تناسى 
تطبيقها والعودة الى خط التعايش الثابت الاول ٠‏ 

الثالث : ضغط رجال الدين وردود فعلهم ضد طغيان بعض الموظفين 
الذمبين : فإن رعاية الخلفاء العباسيين للفقهاء والعلماء واضطرارهم 
السياسي والديني لسماع مواعظهم وتوجيهاتهم ‏ سواء عن ندين أو 
منذافة سرك العامة بد كان من أسس السياسة العماسية عو كتير ناكاات 


1 دآ م 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


هذه المواعظ والتوجيهات تمس قضية الذمة واستخدامهم خاصة في 
الدولة وكانت الاستحابة لها غالياً ماتنصب على طرد الذميين من الوظائف 
أو مصادرة بعضهم بما أساؤوا استغلاله من المنصب + وهكذا نجد وراء 
كل تصرف من هذا النوع جرى ف عهد المنصور والمهدي والمأمون 
والمتوكل : موعظة من فقيه عالم أو شكوى محقة لامست موضع الإثارة 
الدينية من الخليفة ٠‏ ولكن هذا التأثير كان بدوره عارضاً فما إن تهداً 
الأمور بعد عاصفة التسريح والصرف من الأعمال حتى تعود عملية 
التعاون والتعاشى المعتادة الدائمة الى سابق عهدها ٠٠+‏ 


ولعل من الهام أن نسجل قبل الانصراف الى سياسة العباسيين 
الدمية هذه الملاحظات الأربع : 

الأولى : أن جميع الاجراءات التي كانت تتخذ ضد الذميين كانت 
تنصب على النصارى والليهود فقط دون الملجوس » وتصيبهم في بعداد 
والعراق خاصة دون باقي انحاء الدو لة وندر أن كان نتفق تعميمها كما 
جرى ف عهد المتوكل ٠‏ أما المجوس فكان بأني الاضطهاد لبعضهم مسن 
الاتهام بالزندقة ٠‏ وكان يشسمل أصحاب الوظائف منهم نحت هذا الشعار 
لا بسبب الريبة أو عدم الولاء أو التسلط والتعسف على المسلمين ٠وعلى‏ 
أي حال فلمتبلغ الاضطهادات في أقسى أدوارها العنف الذي بلغته الحملة 
على الزنادقة والملحدينو أ صحاب المجون بالرغممن أن التحدي النصراني» 
حسب رأي الجاحظ لم يكن ؛ من ناحية الخطر على العقيدة الاسلامية » 
بأقل من التحدي المانوي ٠‏ 


وإذا اضطهد بعض المسيحبين اضطهاداً قاسياً فلم يكن ذلك 
د نسوس التلسحري عن اضطهادات النصارى والمانوية من عبددالرةوس 


ل 1.9 سد 


/0امه.أ0م5و0اط. ١١٠٠طاعاوهن//:مااط‏ 


في الجزيرة وما يفهم أيضاً من أقوال المؤورخ الأخر ميخائيل الكبير 
( السوري ) البطريق الدي يجعل اضطهاد النصارى جزءاً من حركة 
اضطهاد الز ندقة المانوية230 ٠‏ 


الثانية : أن تلك الأزمات وأيام التوتر التي كانت تصيب النصارى 
واليهود من الذمةٍ في العصر العباسي الأول لم تكن لا في نظر الخلفاء ولا 
في نظر رجال الدين عملبات هجومية انتقامية وإنما كانت في أسابسهاة 
الأعمق عملات دفاعية ٠‏ وإذا كان الخلفاء والفقهاء شومون بها فانمسا 
كانوا ‏ من وجهة نظرهم ‏ يقومون بجزء من واجبهم « الإمامي » 
والديني في الدفاع عن الاسلام وأرضه وأهله ومصالحه ٠‏ وليس من 
قبيل الاعتذار عن تلك الأزمات أن نذكر هنا بالشهداء المسيحيين على 


بعد ذلك حين تسلمت, المسيحية الحكم في العالم الروماني ولا بما لقى 
المانويون والمزدكيون من الاضطهاد باسم الزندقة من قبل المذهب 
الزارادشتي الرسمي في العهد السابياني ٠‏ تلك الاضطهادات التي لم 
سلعها على أي حال وللة ف حزءمنها » موقف الاسلام العباسي من الذمة. 
كانت هي أساس التعامل بين الجماعات الدينية المتباينة في تلك المصورء 


)١(‏ كتب راهب سرياني من الفرن الثامن الميلادي تاريخ سبريانياً من 
اربعة اقسام شرح في نهاية قسمه الرابع المصائب التي حلت بالسرييان. 
البطريبق دئيس التلمحري من القرن التاسع ونشره الاب شابو في بارسس 
سنة ه185 كما يشر هو لفسسه أنضا » بعد ذلك تار ببح ميشيل الييوريه 
(من القرن الثاني عشر؛ بالسر بانية والفرنسية سينة 14899 و سبنة .91( 
وفيه بهضي الاخبار التتاريخية عن نصاري الجزيرة اليعاقبة مع تاريج 
الكليسة . 


نت الوه ات 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





الثالثة : أن الذميين لم يكونوا بدورهم سلبيين لاتحاه السياسة 
العياسية ولاتجاه الاسلام والمجتمع الاسلامي فأما مع نظام الحكم فقد 
امتدت مواقفهم مايين التعاون المطلق غالبا وبين العصيان المسلح أحياتا 
في بعض المناطق ٠‏ وقد كان من العادي أن يرى بين رجا البلاط اكثر 
من موظاف كبير ( طبيب أو منجم أو كاتب ) من أهل الذمة وأن يحضر 
لعضمهم مخالى الخلفاءللعسل أو المنافارة العلسية ( أمام المهدي والرشيه 
والمأمون ) وأن يزور الجائليق والبطريق قصر الخلافة بين آونة وأخرى٠‏ 
وأن يزينوا بعض البلدان وينضبوا الأقواس وينثروا الريحان ويقدموا 
الولائم والهدايا لمرور الغليغة2©20 ٠‏ كما كافت شفاعاتهم تقبل في الكثير 
من الأمور لأبناء نحلتهم ٠‏ وقد يتولون للدولة الخراج عمالا” عليه أو 
يكون هنهم الكثاب في الدواوين المختلغة ولا سيما ف إبران والجزيرة 
والسواد ومصر ٠‏ 


وكانوا في فترات الأزمات والتوتر ينحنون للعاصفة الى أن تمر 
بلبسون الغيار أو بضسون الزلار والشارات المميرة فترة قصيرة ثم ما 
طثون أن بملوا إلى إلنباء القرار الاضطهادي ٠‏ وقد عجرى ذلك اكثر 
من مرة فإن لم .بلغ رسمما أعمل ف التعلسق تلدريعيآ حت يصبعم حبرا 
على ورق ثم نميآ منسيا ٠‏ ولو أ تلك القراوات اللتكررة بطرد الذمة 
أو الزامهم بالتسمز عن المسلدين أو غير ذلك بقنك مرغبة التطبيق دائآ 
منذ صدرت أول مرة للا سمعنا بتكررها مرة بعد مرة على توالي عهود 
الخلفاء٠‏ 


)١(‏ كما جرى للمأمون في مصر بقربة (طاء النمل) مع مارية القبطية 
ولامتو كل مع مطران نصيبين حون أجتازها ال ىالشام . 


١.4 -‏ عه 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


وما من شك في أن تلك المضابقات كانت تحز ف نفوس الذميين 
المعنوي ولكنا ندر جداً أن سمعنا تمرداً عليها أو تحديآ لها ٠‏ أما ما سجل, 
من العصيان المسلح سواء في بعض أحداث ايران أو الجزيرة أو بخاصة 
في مصر من قبل القبط فققد كانت أسبابه مالية خراجية دؤم]ا تتعلق 
الاجتماعي أو الديني ٠‏ وقد سحل القبط خلال القرن الذي بمتد مابين. 
سئة با١١ا‏ و سنة 71 ثماني حركات من التمرد والثورة توالت : 

أ) ثلاث منها في العهد الأموي سنة ٠١‏ في الدلتا » سنة 1١١‏ فيه 
الوجه القبلى » سنة ؟1 في سمنود ٠‏ 
6 ف سخا و سنة ١٠0+‏ في بلهيب » و سنة 51١‏ في الوجه القبليى وسنة 

وهذه الثورات كافة إنما كان الماعث عليها العسف المالى ٠‏ وهذا 
العسف كثيرا ماكان القائمون عليه من الموظفين الذمة أنفسهم ٠‏ 

وأها مع الاسلام والمجتمع الاسلاميفقد كان للنسطورية واليعقوبية 
بوضوح في تاريخ بطاركة الكرسي النسطوري واليعقوبي جهود هؤلاء 
البطاركة ووفودهم التبشيرية المرسلة إلى أطراف الدولة العباسية0"© : 


)١(‏ انظر عمرو بن متى © أخبار بطاركة كرسي المشرق (طبع روما 
سنة1895) ص”/ا وص؟/ . وانظر كذلك ماري بن سليمان » اخباربطاركة 
كرسي المشرق (طبع روما سنة 1899) ص”/ا وص»؟/ وقد كشف راهبه 
نسطوري كتب سنة .86 م (اي سنة 598 ه) تاريخ الكنيسة عن بعوثه 
تبشيرية كانت ترسل الى جنوب الجزيرة العربية والى خراسان وما وراع 


١١.‏ ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





إلى شواطيء بحر الخزر ؛ وجنوب جزيرة العرب والى بلاد الترك والى 
الصين(21 في الدعوة لعقائدهم وذلك ف عهود المنصور والمهدي والرشيد 
وبديهى أنه قوة الدولة الاسلامية في المركز كانت تدفع المبشرين الى 
الاطراف ولكن هذا لايعني أنهم كانوا لا يعملون على التبشير في كل 
مكان يستطيعونه من أراضى الدولة وف كل فرصة أيضاً بل تعد هذه 
من أخصب والمم الفترات في تاريخ الكنيسة النسطورية ٠‏ 


وإذا كان المسلمون يحادلون و لفون في الرذ على التصارئ 
وعلى الماثوية وغيرها فقد و ضع النساطرة واليعاقية بدورهم » ردودهم 
على الاسلام أيضا رسائل وكنبا كثيرها بالسريانية لأتباعهم ٠‏ ومايزال 
بعض هذا الذي كتب محفوظا في تراث هذه الفرق ٠‏ وثمة رسالة يذكر 
البطريق طيماثاوس النسطوري ( الذي بقي عد ىكرسي الجاثليق ثلاث 
للمهدي في مناقشة طويلة معه ٠‏ وقد اعتمدها السريان وترجموها الى 
العربية فبقيت منها نسخ مخطوطة كثيرة290 ٠‏ 


النهر والى الصسين (طيم الكتاب بعنوان 5مواموصن5 هع[ ؟ه بمملوالط 
بعناية مون8 .ما 5 لندن سنة 49179م1) انظر الادب السرباني 535 
بالتوبية دعاللف قاو سن 1111 

)١(‏ يظهر اسم البطريق النسطوري حنان يشوع الثاني ( البطريق ما 
بين سنتي 79/61/54 في عهد المنصور) على النصب التذكاري السرياني 
الصيني الذي أقيم سنة ١4لا‏ في سين فان فو . وهو سجل إدخال 
المسبحية الى الصين . (انظر الادب. السريائي ض. :1سا 1) 
وعليه بالصينية والسريانية اسماء + مرسلا من المبشرين والنصب ما 
يزال قائما الى اليوم . 

(؟) طبعت هذه الرسالة مع رسائل اخرى في باريسس سنة 1١11١6‏ 
من قبل الاب #لادم8 بالسريانية واللاتينية وهي موجودة بالعربية . 


مه ١١١‏ م 


طاام://هواعا٠‎ ٠٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


وهذه المناقثات إذا كانت تجري مع الخلفاء أنفسهم فلا شك أنها 
كانت تخري على نطاق أوسم في طبفات العلناء والشعب على مستويات 
مختلفة وهي إن دلت على شيء فعلى أن أهل الذمة اتخذوا جائب الهيجوم 
الدفاغي في كثير من الأحيان ٠‏ ومخاوالانهم الحدلية إن لم كن هدفها 
“كسب المطمين فهدنها على الأقل عدم خسارة الاتباع ٠‏ 


الرابعة : هي أن حصيلة كل من السياسة العباسية تجاه الذمة 
والكوقف الذهمي تجاه النظام الاسلامي كانت في جاب الآسلام وتكاثر 
غدذ المؤمنين 200٠‏ وبالرغم من أنه لم تسخل خوادث أرغم فيها الثاس 
على التحول الى الدين الآسلامي + لكن مخظف العواهل من جذل أو 
اجراغان تمسيز أو رغبة بالخلاص من الخراج والجزية أو طمع الحكائة 
بالدولة أو اقتناع بالدين اتنهت كلها بأن تنتقل كثير من الجماعات الذمية 
الى الأسلام ٠‏ ولعل مما كان يزيد في ثقمة الذميين وكنائسهم و اي 
ويزيد في شعورهم بالغبن أنهم كانوأ يخسرون باسثمرار الأكثرية العددية 
لمصلحة الجانب الاسلامي ء كما كائت عملية التحول تستتبع أحيانا كثيرة 
نوع من الظلم للالمي الشديد في المناطق التي كان الخراج وكانت الجزية 
فيها ضرببة جماعية محددة غلى القرية أو المنطقة » فكاق على الباقسين 
في الدين القديم أن يدفغوا مع ضريبتهم شرائب من أسلم منهم ٠‏ أو من 
هوب من قرينه وحقله أيضآ ٠‏ وكان ذلك كثيرآ مايحدث في مصر وف 


)١(‏ لتلاعظ أن حوكة التعريب آي شنيوع اللغة العوبية لعقثانتشار 
الاسعلام : وحلت اللفة العربية عخل اللفاتا المحلية هن قبطية وسرنانية 
وبهلوية لكنها نجحت في ذلك في العصر العباسي الثاني لا الاول كما انها 
نجحت بكل مكان في الغاء ا للغات الاختري ذا عدا أبران فبعف أن هادلت 
معها لم تستطع الغادها فعادات 


1١9‏ سه 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








الجزيرة وخراسان ٠‏ وهكذا فإن الذميين كانوا في مطالع العصر العباسي 
هم الاكثرية الواضحة في ابران كلها وفىي الحزيرة ومصر ولحد ما في 
الشام تحولوا في نهاية العصر إلى أن أصبحوا هم العدد الأقل المتناقص 
باستمرار بينما حافظت أرقام الجباية في الخراج والجزية وغيرها على 
أرقامها وكثيرآ ما ارتفعت عن ذي قبل فكان ضيق الذميين ينبع اذن في 
وقت واحد من منبعين : نمسي ب ديني ناجم عن خسارة الجماعة الدينية 
ونفصها ٠‏ ومالي . اقتصادي ناجم عن زيادة نسبة الضرائ ب حتى الارهاق ٠‏ 

ج ‏ الذمة في عصر المنصور : يمكن القولإن الذمبين من النصارى 
واليهود لم بأبهوا باتتقال الحكم من آل أمية إلى بني العباس ومن الشام 
إلى العراق ٠‏ لقد يكون الذمة المجحوس قد بنوا العديد من الآمال على 
هذا الاتقلاب واعتبروا أنمسهم حلفاء للعهد الجديد فترة قصيرة من 
الوقت ثم مالبثوا » حين تبينوا واقعه العربي الاسلامي أن ثاروا عليه 
ثورات مسلحة عديدة لكن طوائف النصارى لم تشسترك فيه أبدآ وبالتالي 
لم تنتظر منه شيئآ ولهذا فإن آبا العباس ماكان بالنسبة إليهم أكثر من 
خليفة جديد كغيره .٠٠‏ ويذكرون أنه لما ظهر في الكوفة عمد النجرانية 
( نصارى تجران الذين أجلاهم عمر بن الخطاب إلى العراق ) إلى طريق 
أبي العباس فنثروا فيه الرباحين وهو منصرف إلى منزله من المسجد 
فأعجبه ذلك من فعلهم ٠.٠‏ ولم يكن ذلك حبآ في بني العباس ولكن 
كيدا بالوالي الأموي الذي أعاد عليهم الجزية القديمة بعد أن خفضها 
عمر بن عبد العزيز الى عشرها(١2‏ وعرضوا الأمر على أبي العباس فجعل 
جزتهم مائتي حله فقط ٠‏ 

)١(‏ كانت على عهد الرسول ألفي حلة فخفضها عمر بن عبد العزيز 
الى مائتين فقط قيمتها ثمانية الاف درهم فأعادها بوسف.بن عمر أيام 
الوليد بن يزيد الى ما كانت من قبل . (انظر الموضوع كا +>لدى البلاذري ب 
فتوح البلدان ص٠4-١41) ٠.‏ 


د ااا ب دولة بني العباس م4 ج؟ 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١١ /0ل0ن.أ0م5و0اط.‎ 


ويذكرون كذلك أن خلافا جرى بين الساطرة فى اخشار الحائلق 
سنة ٠١١‏ واستئصر 0 وهو المطران سورين بأمير 00 مدي 
وردهي الى د 0 الح ) وو.00) ٠‏ فأقالوا سو رردن واوا 
يعقوب الجنديسابوري بطريقآ آخر بدلات منه بعد أقل من شهرين من 
تلصسيه ! 

هدان المثالان قد مكفيان لبيان الموقف العا سي المبدثي من الذمة ٠‏ 
وقد حاء المنصور سرعة بعد أبي العباس فأعطى 1 الموقف أبعاداً 
أخرى : 

استخدم أبو جعفر أهل الذمة ويبدو أنه استخدمهم بشكل واسع 
فكان منهم طبيبه النصراني : الخصيب”© الذي توفي على يديه ابن 
السفاح وغيره فمات في السجن » ثم استقدم المنصور من بعده جرجيس 
لوستم ين جدياو 15 جنل ادر نه ف ل سن دي 
م١ ٠‏ وزاد مرصهة بمعالحة الأطاء فشفى على بد جرجيس وأر اد ادو 
جعتر مكافاته فأهداه بعض الجواري فأعادهن ثم بلغ من تكريمه أن 
أمر بإحضار الخمر له من قطربل « واكرمه كما بكرم أخص الأهل ) ٠+‏ 
ثم مرض حجرجيس سنة +16 فسمح له أبو جعفر أن يعود مع أكبر الرعاية 
الى لده80) بعد أن ترك عند أبى جعفر تلميذه عيسى بن شهلاثا ووه 


٠.395 انظر ماري بن سليمان  أخبار البطاركة ص‎ )١( 

(؟) الطبري لم صم (27/9؟) وانظر كذلك الأغاني ج؟١‏ ص90 151.. 

)0 أبن أتعبري ص ١١5-١١14‏ وانظر كذلك ماري بن سليمان ل 
أخبار بطاركة كرسي المشرق ص 59-358 والقفطي ‏ تاريخ الحكماء 
صا مه ١1.1‏ . 

(؟) أنظر ماري بن سليمان اخبار بطاركة كرسي المشرق ص 7" -. 


1١١5‏ لس 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








وقد“تدخل عيسى ف مشاكل الطائفة اللسطورية حتى صار أمرها بين. 
بديه وجبى منها الأموال وتقاضى آباء الطائفة الخضوع له ٠‏ وسدو أنه 
هدد مرة مطران نصيبين إن امتنع عن دفع مارتبه عليه من المال وما طلبه. 
من أدوات البيعة الثمينة عنده وكتب له : المست تعلم أن أمر الخليفة فى. 
بدي إن أردت أمرضته وإذث أردت شفيته فاحتال المطران حتى أوصلل 
الكتاب الى الرببع بن يونس الذي قرأ مافيه علىأبي جعفر قآمر بمصادرة. 
جميع ما بملكه عيسى و نفاه مع زو جته الى الهند٠ ٠‏ وكانحول بلاط المنصور 
أيضآ مطران نصيبين المدعو قوفريانوس الذي قربه الخليفة وابراهيم 
الطبيب الذي خلف عبيسى والمطران اسحق اليعقو بي الدي ادعى معرفة 
الكيساءله وسرالدهب 2١١‏ ونو بختالمنجم الفارسي المجو سي الد كان يرافق. 
الخليفة فلما ضعف أتى بولده بدلا عنه واستطال ابو جعفر اسم الولد 
بالفارسية فكناه بأببي سهل0"... أما خارج القصر فيبدو أن الذمبين. 
كانوا كثيرين بين عمال الخراج وكان موسى اليهودي(2 أحد اثنين من. 
هؤلاء العمال الذين عينهم المنصور في السواد ٠‏ كما أوكل إلى الكثيرين. 
منهم بأن يقبضوا مايجدونه لبني أمية ومنحهم حرية التحري والعسف 
في ذلك وف غيره ٠‏ وسدو ان الصلة الطيبة بين مطران نصيبين والخليفة. 
أعا تنه في أن يقيم سنة ١41‏ مذبح وهيكل الكنيسة الكبرى في البلد. 
دون تحر ج21 ٠‏ 


)١(‏ انظر ماري بن سليمان ‏ أخبار ص 59 وكتاب ترتون ‏ أهل, 
الذمة في الاسلام (الطبعة العربية ترجمة حبشي) ص 87 ٠‏ 
(؟) أبن العبري ص ١6‏ 1 
(") الممرد ‏ الكامل ١‏ ص 96 
(1) انظر المجلد السابع من ع0 .عمطت .مامهذ ,معمت | 
.8.128 , 884| , دعا , هطؤتلا مكل وناع'ل ونام وعوهممعطن» 


عت 1116 ب 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 





وببدو أن هذا التسامح الواسعم من المنصور لم يكن ليجد آي 
اعتراض من الفقهاء ورجال الدين المسلمين والناس لولا أن بعض هؤلاء 
العمال الذميين أساوٌوا استغلال وظائفهم « فظلموا وعسفوا وأخذوا 
. الضياع وغصيبوا الأموال وجاروا على المسلمين واتخذوا (تسامحالخليفة) 
سلما لشهواتهم 6٠‏ » كما يقول شبيب بن شيبة الذي اجتمع إليه 
جماعة من المسلمين والمنصور في الحج فطلبوا إليه مخاطبة المنصور في 
أن يرفع عنهم المظالم ولا يمكن النصارى من ظلمهم وعسفهم في ضياعهم 
ويمنعهم من اتنهاك حرماتهم وتحريهم لكونه أمرهم أن يقبضوا ما وجدوه 
لبني أمية + ويضيف شبيب أنه طاف مع أبي جعفر فششبك أصابعه على 
. أصابعه واستأذن ان يكلمه بما في نفسه وقال له : با أمير المؤمنين إنها 
وصية الله ٠‏ اليكم جاءت ٠.٠٠‏ وإليكم تؤدى + إن دون أبوانك نيراناً 
تأجج من الظلم والجور لا يعمل فيها بكتاب الله ولا سنة نبيه ٠‏ يا أمير 
المؤمنين سلطت الذمة على المسلمين ٠‏ ظلموهم ٠‏ وعسفوهم +٠٠‏ ولن 
يقضوا عنك من الله شيئآ يوم القيامة ٠‏ فقال المنصور : خذ خاتمى فابعث 
به إلى من تعرفه من المسلمين ٠‏ وقال ياربيع ( الربيع بن يونس ) اكتب 
إلى الأعمال فاصرف من بها من الذمة + ومن أتاك به شسيب قأعلمنا بمكانه 
لنوقع استخدامه ٠‏ فقال شبيب با أمير المؤمنين ٠‏ إن المسلمين لا بأتونك 
وهؤلاء الكفرة في خدمتك ٠*ه‏ ولكن .ء كلما ولبت رجلا عزلت 
كت ا 

ولعل هذا الامر إنما كان في حج ابي جعفر سنة ١4٠‏ أو سنة ١44‏ 
والجهشياري يضيف إليه أن التصور كلد بعنادا التركي تعديل السواد 
وآمره أن ينزل الأنبار ولا يدع أحدا من أهل الذمة يكتب لأحدمن العمال 


. أبن قيم الجوزية  احكام اهل الذمة ج١ ص 516له!؟‎ )١( 


١١1‏ سه 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 





المسلمين إلا قطم يده ٠‏ فاخذ حماد ماهويه الواسطي (وهو مجوسي فيما 
مدو كما أنه جد سليمان بن وهب ) فقطع دده !22060 والخبران يدلان 
على توسع الدولة وعمالها في استخدام الذميين كما أن الأمر بإخراجهم 
من الأعمال كان مجرد تديبر عارض لأننا سوف نفاجأ بهم وقد كثروا 
« وقوبت شوكتهم » في عهد المهدي من بعد ! 

ومن جهة آخرىفقد تدخل المنصور فيما كان قد امتنع عنه أخوه 
أبو للعباس من أمر اختيار رؤساء الكنيسة : وكان الأمويون يفعلون 
ذلك في مصر خاصة والحزيرة وإنما كان يدفع أبا جعفر وبحرضه على 
ذلك من كان في حاشيته من النصارى ٠‏ فقد تدخل في ركاسة الكنيسة 
اليعقوبية : عمل على تنصيب اسحق الرهاوي مطران حران بطريقاً سنة 
م17 أو سنة وما وأرغم المطارنة والاساقفة على اتنخابه لأنه كان قد 
أصبح أثيراً عند أب جعفر بادعائه معرفة الكيمياء وتحويل المعادن إلى 
الذهب7) ٠‏ وأصدر الخليفة منشوراً الى البلدان بإقرار اسحق فيمنصبه 
وخلع عليه من أثواب الخزانة الخليفية الا إن أمره اتكشف فقتل ورميت 
حثته في الغفرات ٠‏ وطلب المنصور من الاساقفة اختيار اثناسيوس 
( الثالث ) الصيدلاني بطريقاً وأعانه بالحند اللازم لتأيده في منصبه 
فلما مات بعد عامين انشقت الكنيسة واستطاع أسقف بلدة دارا أن 
يشي بالمرشح الأقوى جورجيوس عند الخليفة من أنه يفخر أن اسم 
النبى محمد لم ولن يمر قط على لسانه ٠‏ ومن أنه لايآبه بطلب مرسوم 
التعيين من أبي جعفر في نوع من عدم الاعتراف بالحكم الاسلامي ٠‏ 


. 175 الجهشياري ص‎ )١( 

(؟) بعزو المؤرخ القبطي ساويرس (سير البطاركة ص©5١٠2)‏ ذلك 
الى ان الاسقف اسحق كان دعا للمنصور أن يرزق بغلام فما تولى الخلافة 
حتى جعله بطر بق انطاكية وسائر المشرق . 


ب 1١7‏ ل 


/0ل00.أ0م5و0اط. ٠١٠١‏ تطاعاوه//:مااط 


وحين اختاره جمهرة من الاساقفة سنة 14١‏ لم يطلب بالفمل منشور 
التعيين ووقفت السلطة العياسية في جاب اختيار خصمه حنا للبطركة 
قلما'مات صار داوود أسقف دارا سنة ١45‏ بطريقاً ٠٠٠‏ تتأبيد السلطة٠»‏ 
وصار للسريان بطريقان في وقت معآ ٠‏ ويذكر أحد المورخين اخسيريان 
أن احدى الكنائس كانت عند زيارته تغص بالحند والفرمبان لا بالقسس 
ورجال الدين ٠‏ وظل أعدائره في السجن حتى عهد المهدي”221 وكان بين 
.هؤلاء جيورجوس البطريق ٠‏ 

وتكرر الامر تفسه بالنسبة لحائليق النساطرة ٠‏ فقد كان عيسى 
ابن شهاها ليت التصور كعاب كلك الكفة «وكان من انقار 
سورين البطريق المطرود في عهد أبي العباس ٠‏ قما زال عيسى وسورين 
بحس طبب عاشي للقن ق. العبلة عن البطريق سورت 
والتحريض على مطالبته بالأموال حنى سحن مرة وتشتت أمره وطالبه 
المنصور يزيادة الخراج ورد مايتعلق برؤساء البيع والكنائس الى عيسى 
ابن شهلاثا الذي عاملهم بالاستهانة ٠‏ وحضر البطريق مع ”7 أسقفاً إلبه 
فلم بأبه لهم « وكان يعطيهم بده ليقبلوها » ٠٠+‏ فاشتكى هؤلاء الأمر 
إلى ابن الطباخ الكشكري صاءعب بيت المال ( وهو بدوره نسطوري من 
كشكر ) فأنهاه إلى الخليفة وأخبره قصة اأخلاف عنى كرسي البطركة 
فآمر المنصور بحبس يعقوب البطريق وسورين معاآ ..٠‏ وحين الأول 
سلة غ١‏ فبقي في السجن تسع سنوات ولم إستطع عيسى تهريب الثاني 
الذي قيض ف المدائن فلم بزل سحيناً حتى هان ٠‏ 


)01 انظر الجزء الرابع من ع0 بواعطت .مأامه5 .معو 
وععوالطا ومواممعط 6 


ويجمع ١5‏ قطعة من تواريخ سريانية قديمة (فيها النص مع الترجمة 
الغرف.#.. ص ++ 4 49548 .. وانظر كذلك تريعون ب اقل الدمة 
:ص لامء٠‏ 


اط ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








وف هذه الفترة ب فيما يظهر ‏ « انبسطت أبدي العمال على 
النصارى ٠‏ وتحول بعضهم إلى الاسلام ٠» ٠‏ 

وقسا عامل الحديثة ( حول الموصل ) على الذمة بلظلم المالي 
فلما قرر المطران شليمون الشكوى للخليفة قبض عليه وضربه بالسياط 
تحلق رانه ولنحقه ولكنه عاد فصالخه وآرضاه وآزال اسبات الظلع 
المالي عن البلد ٠‏ ثم سعى قوم من النصارى هذا المطران تفسه لدى 
عيسى الطبيب بأنه أخذ حملين من أموال مروان بن محمد يوم معركة 
الزاب فاستقدمه الخليفة ووقع من ذلك في محنة أخرى ٠‏ ثم اجناز 
المنصور بمنطقه الموصل وأعجب بأهل الذمة وحسن صيرهم وإضافتهم 
المجنازين من المسلمين فرفع الخراج عنهم وأمر بسعوتتهم لضعفهم ٠وقد‏ 
.جرأهم ذلك على ما يبدو فجاء الاساقفة ومنهم شليمون مع بطارقة 
اليعقوبية والملكية يطالبون بالافراج عن البطريق النسطوري يعقوب 
ونناى أن مسوك تطاوك. ف التحد بخ مت اغا المتضور فامر باعتقال 
الجميع ! ٠.٠‏ ولم يفرج عنهم إلا بشفاعة ابراهيم الطبيب فيما بعد 
فأعيدوا إلى كراسيهم ٠.٠‏ كما أفرج عن يعقوب بطريق النساطرة بعد 
أن القفف للمسبور ينف تكن اباعه سداافر عبني اللي بوقلطة 
وسعيه بالبطريق الذي كان قد قضى في السجنإذ ذاك نسع سنوات277.. 

أما معاملة المنصور لعامة أهل الذمة فلم يكن فيها كما نلاحظ أي 
آل لسعب أو الملف وكات عم الى رابا الرفق ف عفان 
ما يذكره بعض متوررخي السربان من أن المنصور أخذ لبيت المال الباب 
الذهبي لكنيسة القيامة في القدس2(2© نحد أنه لم يسمح لبعض المسلسين 


)١(‏ انظر تفاصيل هذا كله لدى ماري بن سليمان ‏ أخبار البطاركة 
صن 56و , 
؟) انظر ماري و سليمان 55 ألخبار الطاركةه ص 0 


159[ نب 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


باحتلال دير قديم نزلوه حول بغداد فلما طالب به النصارى وتمنعم 
ساكنوه نقلوا عله كرها بأمر المنصور”'؟ بل إنه لم يسمح لنفسه قبل ذلك 
باغتصاب ما وقع من أرض مدينة بغداد لبعض الأديرة فاشترى ى الموقع 
شراء من القسس ! ٠.٠‏ على أن سياسة الولاة كانت تختلف من بقعة 
الى أخرى + وإذا تركنا جانبا منطقة ايران وقد مرت بنا ثوراتها المحلية 
وجدنا ان بعض عمال المنصور في منطقة الجزيرة المناخمة للروم » تآثروا 
على ما يبدو ب بحو الحرب الاتتقامية المتبادلة بين الدولتين واعتبروا 
الذسين أكثر قاطة للتواطؤق مع البيز نطيين سبب وحدة الدين وقد 
تكونون لهذا الحين قد انيرا ببعض تدابير الضغط والقسوة والتمييز 
على الذميين هناك ٠‏ ونحد صدى ذلك في تلك الصفحات التى حفظها 
الكتاب المنسوب الى ديو نيسوس التلمحري عن المصائب والتكباتالتي 
قاساها اليعاقبة ما بين سنتي سنة وى و سنة وين (119 ب 0و1) ٠‏ 
والتفاصيل الكثيرة التى لا تنتهى هناك قد تتضمن الكثير من المبالعة 
ومن التحامل الديني(؟ ٠‏ لكن لا شك في أنها كانت في خطوطها الأولى 
صحيحة وتصور دمار المنطقة اللاقتصادي في في تلك الفترة ٠‏ مع أسبابه 
ذلك الدمار ء وكاتبها الراهب المجهول كان يحذر أبناء جلدته وينصحهم 
بالصمود والتماسك لدرء النكبات ٠‏ 


ولم يكن الولاة المسلمون هم السبب في معظم تلك المصائب المدمرة 


. /.-55 عمرو بن متى أخبار اليطاركة ص‎ )١( 

(؟) انظر الصفحات المتصلة بذلك (* حتى ./7) في الجزء الثاني من., 
كتاب .ع0 .خوامطت .مامعك .© الذي نشر فيه القسم الاخير 
04 من 0 السواي الى دولسيوس التلمخرى.. 0 بنتهي بسئة 
بعد ( يه شابو عن السسربائية ) 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





ولكنه تعقيد المنطقة الدينى والعنه ي والسياسى واضطرابها في تلك 

الفترة ٠‏ فقد عانت الجزيرة كلها الكثير من الآلام بسبب الثورات المحلية 
وبخاصة حركات الخوارج كما عانت أيضاً منفقد الأمن وتكائر اللصوص 
وقطاع الطرق سواء من البدو أو من بعض المجبوعات الكردية ٠‏ 
بالإضافة الى الغارات التى كان قوم بها الاقطاعيون المسبحيون المحليون 
بعضهم ضد بعض ولكل منهم عصابته المسلحة وقراه الجبلية المحصنة ٠‏ 
وقد شكا الرشيد مما في المنطقة من المارقة والمتلصصة ومخيفي السبيل 
وقرر المناخ بها في أواخر حياته ليقطع دابرهم'١2‏ لكن الأمر استمر من 
بعده حتى جاء المعتصم فأزال ماكان استمر على بلاد الموصل و باجرمي 
من اللصوص وكبس القرى7© ٠‏ وإذا تعرض ااسكان للقتل والظلم 
الشنديد وتعرضت القرى كما تعرضت التجارات وطرقها للتدمير والنهب 
فقد كان لا بد أن «صيب رشاش ذلك الأديرة والكنائس وما فيها من 
ذخائر وما تحمل أرضها من الثروة الزراعية ٠‏ ثم كان ثق ل 
الضرائب والارهاق في الحباية من الاسباب في ان يطفح الكيل ويهرب 
الكثير من الفلاحين إلئ المدن ٠‏ وكان يزيد في استيائهم أن الولاة أمروا 
بأن يقبض عليهم فيعادوا من حيث أتوا مرغمين وتدمغ » منذ العهد 
الأموي غ أسماء قراهم على الرقاب والصدر والظهر والأيدي 0ظ 
وبميزوا في اللباس كتد بير وقائميوقد هرب بعضهمإلى الروم عبر الحدودء 
واحتمل الاخرون آلامهم صابرين ناقمين بينما أجبر الولاة والخلفاءسكان 
المناطق الاستتر اتبجية على الحدود على الترحل الى داخل البلاد وأنزلوا 
محلهم تبعآ لمقتضيات الدفاع جماعات عربية وعسكرية مقاتلة ٠‏ 


. )07.3/9( الطبري جم ص/11؟‎ )١( 


- 1١5١ ل‎ 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


وبذكر المؤرخ تبوفانوس أن المنصور عمد إلى هذ! التديير عقب 
عودته من تحصين الحدود الشمالية في سمالو وفرض على الذمة هناك 
قيودأ دفعتهم الى الهرب لبلاد الروم ٠‏ ويقول بعض ذلك البلاذرى 
ا لكي 1 


وكان وضع الذميين في الشام أح.ن حالا منه في الجزيرة ٠‏ وقد 
كان لبطريق انطاكية مكاتنه الهامة كسا أن اكثر من واحد من مطارنة 
دمشق اليعاقبة والنساطرة صاروا بطارقة في المدائن وبغداد في هذه 
الفترة ٠‏ غير أن الريبة في علاقات الذمبين بالروم كانت تبقي النظام 
الاسلامي على الحذر منهم ولا سيدا في لبنان ٠‏ وقد جاءت حادثة يندار 
ف لبنان سنة 14 ”ا نو كك عدم الولاء للدولة الاسلامية ٠‏ فقد 
كانت ثورته مؤامرة ذات شقين : شطرها الرومى تمثل في نزول اسطول 
بيزنطي على طرابلس بينما كان ثنطرها الآخر الداخلي يتشثل ف قيام 
بندار بالهجوم على بعلبك وقرى البقاع ٠‏ بعد أن تسمى بالملك وأعلن 
العصيان ٠‏ فلما انهزم وهرب مع الاسطول الرومي نزلت العقوبة بسكان 
الجبل الذي والوه وعاضدوه ٠‏ فقتل صالح بن علي العباسي مقاتلتهم 
وآقر من بقي منهم على دينهم وردهم الى قراهم ٠‏ 


وإذا كان السبب في الثورة إنما بعود الى الشكوى من عاهل 
الخراج في بعليك ومن قسوته فقد رافق قمعها تدبير آخر هو : إجلاء 
الجماعات المشبوهة عن المنطقة لئلا تكون مادة تمرد أو رأس جسر 
للروم وتوزيعها ف بلاد الشام ٠‏ وعملية الاجلاء هذه لم تنم على وجهها- 


)١(‏ بقول البلاذري (فتوح ص156١)‏ «... ثم نقل (المنصور) أهل 
الخصوص وهم فرس وصفقالبة وأنباط 6٠‏ .)د ه 





ل 9؟؟|] ب 


/لمن.أ0م5و0اطط. ١١٠٠طاعاوهن//‏ :مط 





أن الأماء الأوزاعي احتج عليها فكتب الى والى دمشق بحرمها ف الشرع 
في رسالة طويلة أعطى فيها الوالي درساً في سياسة الذمة في الاسلام فال 
فيه : «ء.. حك الله أن لاتزر وازرة وزر أخرى وآحق الوصا؛؛ أن 
تحفظ وترعى وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنه قال : من ظلم 
معاهداً وكلفه فوق طاقته فأنا حجيجه ٠.٠‏ في كلام طويل)270ء 


آما في مصر فنجد الصورة واضحة ‏ رغم ما يشوبها من تحامل.- 
لدى المؤرخ القبطي ساويرس ابن المقفع'"2 وهو يعتمد فيها على ما وقع 
له من وثائق الكنيسة القبطة في الكنائس والأديرة وتظهر أهمية أخباره 
إذا عرفنا أنها كانت تتصل في الواقم بالأكثرية العظمى من سكان مصر 
إذ ذاك فنحن إذا استثنينا الطبقة الحاكية العربية والحند معها وبعض 
المسلنين في الأمصار . وجدنا كثلة السكان الأساسية في مطالع العصر 
العباسي من الأقباط الذمة ٠‏ بقول المقريزي : ٠.0‏ ولم ينتشر الاسلام 
في قرى مصر إلا بعد المائة من " نار بخ الهجرة عندما أنزلعبيد بن الحبحاب» 
6ه بالحوف الشرقى : (من الدلتا) ٠‏ فلما كان بالمائة 


الثانية من سلى الهحرة كثر انتثا و الاسلاه تشرى مصر و نو احيها و 1 


وتسغطيم أن ترىقى بوصو لدى ابن ا مقفع أن الحكم العر بي 


الأموي ساعد القبط على إحياء اللغة القبطية وطرد اللغة اليونانية كما 


)1١(‏ انظر البلاذري ب فتوح ص؟119 وانظر أبو عبيد بن سلام ‏ كتاب 
الأموال ص 1١71-1١.‏ وابن عساكر ‏ تاربخ دمشق (تهذيب بدران) جه 
ص ١1؟‏ . 

(؟) كان سناويرسن 5لمهلاء5 أسقف بلدة الإشمونين في الربع الأخير 
من القرن العاشر الميلادي وكتابه التاريخي بعنوان سير الآباء البطاركة 
طبع أكثر من مرة . وهو يتحدث عن الكنيسة القبطية وبطاركتهاخاصة . 

(؟) المقريزي ‏ الخطط ج؟ ص81؟ . 


1159 ل 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


ساعد الكنيسة القبطية ضد الكنيسة الملكانية (البيزنطية) قامتلكت 
ببعها ٠‏ ولم بحرم القبط من حريتهم الدينية ومن بناء المعايد بل أعطاهم 
بالعكس المجال الواسع في حكم مصر وإدارة مرافقها كما جعل النظام 
المالي كله بأيديهم ورغم التدابير التي أمر بها عمر بن عبد العزيز فقد ظل 
الأقباط يميطرون على الجهاز الحكومي حتى العهد العباسي ٠‏ ولعل 
مما ضايقهم أن يعترف هشام بن عبد الملك سنة ٠١‏ للملكانيين بحق 
اتتخاب بطريق لهم بعد أن اقاموا بلا بطريق مند الفتح العربي (أي مند 
ب/ا سنة) ٠‏ وأنيآمر يزيد بن عبد الملك قبل ذلك بكسر الصلبازوالتمائيل 
ومحو الصور في الكنائس١(2‏ وأن يتحول ؛6؟ ألف قبطي الى الاسلام 
حوالى سنة 150 ب 8؟١‏ سبب ترغيبهم باسقاط الجزية والخراج 
مني اي 

فلما كانت الثورة العباسية وهرب مروان بن محمد الى مصر بعد 
معركة الزاب قام جنده بالكثير من العبث في مصر وقتلوا جماعة من 
الأقباط ومسسوا النساء وأحرقوا بعض الأديرة وهدموا بعض الكنانس 
وسحن البطريق القبطي واللطريق الملكاني حتى يدفعا ما فرض عليهما 

من المال وقد عجر الأول فبقي ف السجن0© ٠...‏ ويذكر آء بن ا مقفع ان 
كاد دكره النصارى وقد صادر املاك الكنيسة وما فيها من 
آنية الذهب والفضة والواقع أنه كان يريد أن يستعين بذلك على تمويل 
المقاومة لبني العباس ٠‏ وسدو أن بعض الكنائس تمنعت عن تسليم 
الخاكرها'قاتى 'مرؤان بن محمد على كافة كتائني لها بالهدم لم تكن 


)١(‏ جرى الأمر نفسه في بيزنطية بعد إعلانه في الدولة الاسلامية بأربع 
متو اق (أي سئة ١.‏ هل /1؟7) وهي الحركة المعروفة باللاأيقونية . 

(؟) انظر ساويرس ‏ سير الآباء البطاركة ص ٠ 1١5‏ 

(؟) المصدر ثقسسه ص ه922١‏ و ص1865 . 


؟؟| ب 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 





منها سوى واحدة (هى بعة أبى مينا الشهيد) مقايل ثلاثةآلاف دنار ٠‏ 
وما عجز الاثرياء عن أن يجمعوا اكثر من ألفين حول ثلث الكنيسة 
الى مسجد ٠‏ وتوسل إليه بعض التجار أن يرد إلى الملكانيين كنيسة 
(لومينا) في مربوط فردها وثار القبط تنيجة لذلك فيقصرالوالي نفسه''» 
ووثب الأقباط على البطريق الملكاني قسطنطين وجروه الى خارج القصر 
وكادوا يفتكون به لولا أن ألقي الأساقفة عليه برانسهم ٠٠.وقد‏ قامت 
5 تلك السنة ثورة ف رشيد هزمها ابن أبي نسعة قائمد مروان وثورة ف 
سمئود قادها قبطي بدعى «بحنس» 50 الثورة وقتل قائدها مع 
كتير من اعليةا؟؟ ولف عده الاقور كلييا كات التبيب: ف سهولة 
استيلاء العباسبين على مصر وف كشف الأقباط للجيش العباسي مخبا 
مروان بن محمد ف بعض كنائس يوصير”© ٠‏ 


وقد استبشر الاقباط بالحكم الجديد وتعاون معه البطريق 
القبطي ميخائيل أول الأمر لا سيما حين أعفى العباسيون بعض الاقباط 
من الضرائب وخففوه عن بعضهم الآخر وقد دام ذلك حتى مطالع عهد 
المنضور إلا ان آمالهم سرعان ما خايت حين سار الولاة العباسيون سيرة 
السابقين من الأموبين فزادوا ‏ مع ازدياد حاجة المنصور إلى المال ‏ في 
إرهاق الاقباط بالضرائب الثقيلة في الوقت الذي أعلنوا فيه سنة م١‏ 


© ١86هصو‎ » ١8١ص انظر ساويرس  سير الآباء البطاركة‎ )١( 
١15صو و ص177-6 وانظر كذلك تريتون  اهل الذمة (بالعربية) ص/,ا؟‎ 

(؟) الكندي ‏ كتاب الولاة والقضاة (طبعة بيروت1.8١)‏ ص 45 
وواص 1١1١أ.‏ 

(5) هناك بلدة باسم بوصير في وسط الدلتا قرب سمنود ويرجح 
الباحثون أن المقصود هو بلدة بوصير الأخرى الموجودة الآن في مدبرية بني 


اه؟١‏ ب 


/0ل00.أ0م5و0اطط. ٠٠١٠١‏ تطاعاوه//:مااط 


إسقاط الجزية والخراج والكلف عن من يتحول إلى الاسلام فاندفعم 
الكثير من الأغنياء والفقراء سلمون20؟2 ٠‏ 

وإذا كان الاعفاء من الضرائب سببياً ف التحول !! لى الاسلام فتقد 
كان ثقلها بالمقابل من أسباب الثورة لدى القبط ٠‏ سجلوا في هذا 
المجال ثورات تزيد على العشرة خلال قرن ونيف ٠‏ 

ولقد كانت ثوراتهم منذ الثورة الأولى سنة ١١‏ حتى الأخيرة 
سنة 5١‏ متصلة الاسباب بالعسف الضريبى والإرهاق المالى من جهمة 
وبشعورهم بالكثرة العددية والقوة في الريف المصري كله من جهة 
أخرى ٠‏ 

وقد تكررت مثلا الثورة في سمنود (فيٍ قلب الدلتا على فرع 
دمياط) سكة 15/ وه“ وخرج هناك أبو مينا القبطى فبعث إليه الوالي 
أبو عون عبد الملك بن يزيد الأزدي بعبد الرحمن بن عتبةفقتله7"؟ وأنهى 
الثائرين ٠‏ ولكن أبا عون تفسه عاد إثر خروج الأقباط مع المسلمين 
للصلاة كي يزيد النيل وزيادته بالفعل «فآحسن السيرة في النصارى 
وعطف على كنا نسهم وخفف عنهم الخراج»”* ولكن سرعان ما عادت. 
الضرائب بعده إلى عهدها الأسبق وتقاضاها المنصور ممن كان بهرب. 
منها الى الرهبنة ٠‏ وأمر يتحول مركز الوالي من العسكر إلى الفسطاط 
وأن يجعل الدواوين في كنائس القصر سنة 165 ٠‏ 

ويبدو أن الوالي يزيد بن حاتم ألح في الخراج والعسف فتشكلت 


. 1896 انظر ساويرس ص‎ )١( 

(؟) الكندي ‏ الولاة والقضاة ص ؟.٠1‏ وقد ولى أبو عون ولابة مصر 
مرتين الاولى في عهد أبي العباس بين سنة 15:9 سلة م179 ثم صرف عنها 
ليقود جيوش المفرب ثم أعيد إليها في عهد المند_ور سئة 1١7/‏ فبقي حتى 
سئة ١86١‏ ., 


9ه ساوبرسش ‏ سير الآباء ص . ٠.‏ ؟ ٠‏ 


-1؟1 ده 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








في الدلتا جماعات مساحة من القبط ما لبثت أن قامت شورة عنيفة سنة 
٠٠‏ في بلدة سخا (ف الدلتا جنوب كفر الشيخ) وطردت عسال الخراج 
وكان آمير هئؤلاء العسال عبد الجبار بن عبد الرحين الأزدي ٠‏ وصار 
الثائرون إلى شسراسشاط فقاتلوا هذا الأمير وانضم إليهم أعبال بعض 
المناطق الإأخرى (البشرود : الأوسية » البجوم) فعقد يزيد بن حاتم حين 
وصله الخبر لنصر بن حبيب المهلبي على أهل الديوان (ديوان الجيش) 
ووجوه أهل مصر (العرب) فخرجوا إليهم »٠.٠‏ ولكن هذه الحملة 
منيت بالهزيمة إذ «يبتهم القبط» في كمين فقتلوا عبد الجبار وخر جالمهلبي 
بطعنتين وسقط قائد آخر في الجراح »»٠‏ «روانصرف الحيش الى المسطاط 
منهزمين» ٠٠٠‏ ولكن بعد أن «ألقى توبة الخولانى أحد القواد «النار 
في عسكر القبط 2160.٠‏ ويبدو أن هذا الحريق أتى على قرى المنطقة 


فشتت الثورة ٠.٠٠‏ 


لكنها عادت فاتفجرت في مكان آخر هو بلهيب سنة ١5+‏ فقد خرج 
فبها القبط آيضا والوالي موسى بن على بن رياح اللخمي فعقد لعبد الله 
ابن المهاجر الذي خرج في الجند وهزم القبط الثائرين”"؟وهذهالاضطرابات 
المحلية المتعددة المواضع سوف تشكرر فيما بعد ء 


د الذمة يعصر الرشيد : الصورة التىشهدناها فيعصرالمنصور 
نستمر قائمة بعده » دون تغيير يذكر فيما بين عمد الممدي آخر أيام 
المعتصم والواثق ٠‏ لا جديد فيها سوى ازدياد الرعاية لأهل الذمة مع 
ازدياد الطابع الاسلامي للدولة وعدم تدخل الخلفاء في شؤون الكنائس 


|١١!/-1١15 الولاة ص‎  يدنكلا‎ )1١ 
1١١9 (؟) المصدر نفسه ص‎ 


ل 1١"‏ د 


طاام://هواعاط٠‎ ٠١٠١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


٠. والمسلمين‎ 


أولا : استخدام الذميين في الدولة : يتكرر ذكر إخراج أهل الذمة 
من وظائف الدولة في عهد المهدى والرشيد والمأمون والواثق وهدا يعني 
على الأقل أن الباب كان مفتوحا لهؤلاء باستمرار ف الاعمال الحكومية 
وأن موجات إخراجهم إنما كانت ؛ في كل مرة عاصفة عابرة يدفع إليها في 
الغالب الطابع الاسلامي المتزايد الذي حاون الخلفاء أخذه منذ عمد 
المهدي خاصة والواقع أنا نشهد الذميين دون انقطاع في الأعمال المختلفة 
وخاصة في طبابة الخلفاء والتنجيم لهم وف الخراج والكتابة : فقد كان 
تيوفيل بن توما النصراني المنجم الرهاوي رئيس منجمي المهدي"'2 ثم 
صار قهرمان الرشيد بعد ذلك(" واشتهر في بلاط المهدي أبو قريش 
عبسى الصيدلانى الذي يروون في سبب صلته مع البلاط قصة جعلته 
أثيراً » دون علم كبير بالط والصيدلة » لدى الخيزران والمهدي إذ تنبأ 
والخيزران حامل أنها ستلد ملكا فلما ولدت الهادي أغدقت على عيسى 
النعم والهبات ثم صار مقدما على اكبر أطباء الممدي جيورجيس بن 
جبريل ٠‏ وكان جورجيس هذا ثم ابنه من بعده أتباع أبي الأطباء : 
بختيشوع بن جورجيس الحند يسابوري الذي اتصل بالبلاط سنة071١‏ 


ومست ان 00000 مه دعبم 


(1) ابن العبري ص ١5‏ وتيوخيل المذكور ماروني المذهب . وقد 
ترجم الالياذة والأوديسة من اليونانية الى السريانية . 

0 انظر ماري بن سليمان ‏ أخبار البطاركة ص ها 7 

(؟) انظر القصة لدى ابن العبري (ص07؟58-15١)‏ ولدىعمرو بن متى 
اخبار البطاركة ص١7‏ ولدى ابن أبي أصيبعه في طبقات الأطباء (طبعة 
بيروت 15580) صه 1١15١‏ !؟ . 


6ط - 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





حم حول عر ان سبالحاتها ريه أضاها قال فوفك ن ذرانها كيين 
الرشيد نصف مليون درهم"'؟ ٠‏ وإذا كان بختيشوع نسطورياآ فقد كان 
هناك أيضساً طبيب سرباني في قصر الخلافة هو يوحنا بن ماسو به النصرانى 
السريانو ني الذي ولاه الرشيد ترجمة الكتب الطبية القديمة وخدم الرشيد 
ومن 7 الى أيام المتوكل وكان معظماً ف بعداد جديل القدر مء.)(5) 
وإن كان ضيق الصدر وبينه وبين بختيشوع مداعبات كثيرة ء وقد 
مسستفدج الر تسد الى قصره أيضاً صالح بن بهلة الطنيب الهندي 0 
من المنجمين وسهل بن سابور الطبيب الاهوازي الكوسج الذي لم يكن 
00 ا ع د 
اتخذهي 0 1 الأمون 3 52 1 الحكمة للترحمة من علماء وتراجمة 
السريان والنساطرة من امثال : يوحنا بن ماسرجس (أو ماسرجويه) وأبي 
الدمشقي ولم يكن ينقص هذه الحماعة الذمية في بغداد لا المال ولا الحاه 
ولا التكريم والنفود 5 الدولة ٠‏ 


كان بختيشوع بتناول شهرياً اثني عشر ألف درهم وكان ماسويه 


. 151-17. انظر ابن العبري ص‎ )1١( 
. 15١ (؟) المصدر تفسنه ص‎ 
دولة بني العباس م5 ج؟‎ - ١١9 ب‎ 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


ابن بختيشوع الشهرى عشرة آلاف درهم غير الهمبات الدائمة 
والاقطاعات وووه 


وكان بجانب هؤلاء جماعة أخرى من مثلها لم تشتهر أسماؤها في 
الكتب وإن كانت مشهورة لدى الناس ف ذلك الوقت لانهم من عمال 
الخراج وكتاب الدواوين + وف أيديهم أعناق الناس وعلاقاتهم المالية 
مع الدولة » وقد روى ابن قيم الجوزية أن وأهل الذمة قويت شو تتم 
في زمن المهدي» ٠‏ حتى «اجتمع الناس الى بابه متظلمين من ظلم الذمة» 
وأنه «كان للمهدي في بعض ضياعه بالبصرة كاتب نصراني ظلم الناس 
عت لالبو ايه الى سراد جين لق القاضي ونيا ا ل عي نوداني 

فمضى الى المهدي فأخذ كتاياً منه يطلب الى القاضي التثبت من أمره» 
فلن الرجل دخل على القاضي المسجد ومعه كتابه وجماعته وتجدي 
الخدم وسبهم ودفع كتاب القاضي حتى جلس على يمينه مما دعا هذا 
القاضي إلى أن يأمر بجره من رجله الي خارج ج المسجد ويحلف ألا سرح 
حتى يودي للسلمين حقوقهم ٠‏ وقد خشي كاتب القاضي عاقبة ذلك 

من المهدي فقال له القاضي : أعز أمر الله بعزك الله !230 وكان عامل 

الخراج في أعمال الأهواز وكور دجلة وفارس وعامله في السواد حتى 
الأبار من أهل ا لي ا بن 
أبي فروة وكان زنديقآ فطلب فاختفى حتى هلك واستكتب الرشيد 
ازدانقاذار على ديوان الخراج وكان ين و«كانت زييدة » (زوجة 
الرشيد) تميل تسبل الى التصارى و تستخدمهم)2؟ ٠‏ 


.؟١1و‎ 5١5 1١هص‎ ١1ج أبن قيم الجوزبة  أحكام أهل الذمة‎ )١( 
. (؟) الحاحظ + رسائثل (طا. هارون) ج؟ صس؟5.35-15.5؟‎ 
ه19 سم‎ 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





ثم نعود 5 زمن المأمون لنرى أن كاتية اسماعيل بن داود كان 
شعوبياً وكان بتهم بالثنوية(2 وكأن يعقوب الكاتب ووهب الكاتب كان 
بلغت أعداد الذميين في دواوين المأمون على الجيش والخراج أعداداً 
وفيرة تزيد في بغداد والسواد فقط على 58٠٠‏ موظف عدا جماعة أخرى 
من العمال اليهود كانت تتولى بعض الحهات ٠كما‏ نحد المسلمين نتظلمون 
الى المأمون في مصر من العمال الأقباط20 ٠‏ ومن الأخبار ذات المعنى أن 
قبطيا ثريا في زمن المأمون يدعى بكام كان له حكم بورة فكان يقيم 
الشعائر للسسنسين فإذا كان يوم الحمعة لبس السواد وتقلد السيف 
وامتطى حصانه ومضى الى الجامع وبين يديه رجاله حتى إذا بلغ باب 
هذا الخبر أي غرابة فيه*8 ٠‏ 


, نعود كرة ثالثة لنحد حسب رواية ابن قيم الجوزية : « أن 
المباشرين للأعسال من أهل الذمة قد كثروا في زمان المتوكل وزادوا على 
الحد وغلبوا على المسلسين لخدمة أمه وأهله وأقاريه وذلك فى سنة ومم 
فكانت الأعبال الكبائر كلها أو عامتها إليهسم ف جميع دراي 57 
وكانوا قد أوقعوا ف نمس المتوكل من مباشرى المسلمين ايضاً وأنهم بين 
مفرط وخائن ٠‏ وعسلوا عملا بأسماء المسلمين وأسماء بعض الذمة لينفوا 
التهمة وأوجبوا باسم كل واحد منهم مالا كثيرً ٠‏ وعرض على المتوكل 


. 5٠١ رسائل الحاحظ جح؟ ص؟‎ )١( 
. (؟) ماري بن سليمان  أخبار البطاركة ص 75 و /الا‎ 
وما؟.‎ ١١6 (؟) أبن قيم الجوزية أحكام ج١ ص‎ 
. ١75١ (؟) ترتون  أهل الذمة ص‎ 
0 


.- 1١ ١ له‎ 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


فاغرى بهم وظن ما أوجبوا ذلك حقآ ٠‏ وأن المال في جهاتهم كما أوجبوه 
ودخل سلمة بن سعيد النصراني على المتوكل وكان بأنس به وبحاضره 
فقال : يا أمير المومنين أنت في الصحاري والصيد وخلفك من يشرب في 
آنية الذهب والفضة. ويملؤها ذهباً عوضاً عن الفاكهة ».٠٠‏ وذكر له 
جشاعة من الموظفين المسلمين الأغنياء وأن أحدهم صاغ صوالحة وأكر 
(من أجل لعبه) من ثلاثين آلف دينار وأمير المؤمنين يضرب بكرة من جلود 
وصولحان من خشب ٠‏ فأحضر المتوكل أولئك الكتاب والموظفين 
وصادرهم ..٠‏ وكانت تلك سعاية من سلمة بن سعيد لتخلو أركان 
الدولة من الكتاب المسنلمين ويتمكن هو ورهطه منها + وقد وصلت 
الشكوى من عامل خراج دمشق : سعيد بن عون النصراني الى باب 
المتوكل في سر من رآى ٠ 2١"‏ 


عن الأزمات الناحمة تارة عن تعسيف الذميين وضغعط المقهاء ورحال 
الدين ضدهم وتارة عن حوادث الحدود البيز نطية : 

فقد ( اجتمع المسلمون إلى بعض الضائحين ( زمن المهدي ) 
وسألوه أن يعرفه قوة شوكة الذميين فامتنع الرجل عن عادته في حضور 
مجلس الخليفة ولا دعاه أبى فحاء المهدي إلى منزله فقص عليه :اجتماع 
الناس سابه متظلمين من أهل الذمة وقال : لقد سلمت الأمانة التى 


4 خصك بها الله الى أهل الذمة دون ١‏ لمسلمين يديا وهى أموال المسلمين 
وأما ناتهم وأسرارهم وهذه النصيحة ححة عليك ثمأ نشده قيما شولون : 


. 351-515 ابن قيم الجوزية  أحكام ج١ ص‎ )١( 
د‎ 0-7 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





بأبي وأمي ضاعت الاحلام أم ضاعت الأذهمان و الأفهام 
من صد عن دين النبى محمد آله بأمر المسلمين قيام ؟ 

فبادر المهدي فعين عمارة بن حمزة على أعمال الأهواز وقلد حماداً 
مولاه أعمال السواد وأمر أن لا نترك أحداً من الذمة يكتب لأحد من. 
العمال وإن علم أن أحداً من المسلسين استتكتب أحداً من النصارى قطعت 
بده ٠٠ء‏ فقطعت بد شاهويه وجماعة من الكتاب230 ٠.‏ 

وتكررت الأزمة تفسها زمن الرشيد ولعلها كانت في أواخر حياته 
بعد سنة ١9١‏ إذ « صرف الذمة عن أعمالهم واستعمل المسلمين عوضاً 
عنهم ٠‏ وذلك إثر هحمات الروم التدميرية على أرض الاسلام ٠‏ 
وقد أختاه العلساء في تلك التدابير وغيرها ٠‏ 

ثم تكررت الأزمة مرة ثالثة في عهد المأمون إذ ثار القط فمصر» 
وضغعط الروم على الجهة «واتفق للدذمة محاهرة في بغداد باليغىو الفساد 
على الكسائي ؛ معلم المأمون فقرأ المأمون أمامه مرة : با أبها الدين 
آمنوا لا تتخذوا اليهود والنسارى أولياء دعضهم أولياء بعض ٠‏ ومن. 
يتولهم منكم فهو منهيم» فقال الكسائي : باأمير المومنين : أتقرأ كتابالله 
ولا تعمل به ٠‏ فأمر المأمون باحضار الدمة (وصرفهم) فكان عدد من 
صرف وسحن ألفين وثمان مائة ٠‏ وبقي جماعة من البهود منحازين إلى 
حماية بعض جهاته فخرج توقيعه بسا نسخته : « أخبث الأمم اليهودا٠‏ 
وأخبث اليهود السامرة وآخيث السامرة بنو فلان فليقطع ما بأمسنا لهم 
من ديوان الجيش والخراج إن شاء الله ٠259‏ 


ستصسيك 


(!) الصير تفسه ص 5١5‏ . 

(5) المصدر فيه صن 5١97‏ . 

(9) ابن الحوزية ج١‏ ص 51١5‏ . 
11790 ل 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠١١ /01.0010م5و0اط.‎ 





على أن الأزمةالكبرى إنما كانت زمن المتوكل حين كثروا فيالاعمال 
كبيرها وصغيرها واستطاع بعضهم أن يوقم بالكثير من الكتاب المسلمين 
كما تعسف بعضهم بكل مكان حتى وصل مرة شيخ كبير من دمشق 
إنتظلم من ابن عو (النصراني الذي غصبه داره فاشتد غضب المتوكل 
للدرجة التى كتب بخطه تحت الرسالة التي خملها الشيخ : إلى ابن 
عون : «نفيت هن العباس لئن خالفت فيما أمرت لأوجهن من يجيئني 
برأسك ...2 ٠‏ وكثر نظلم الناس من كتاب أل الذمة وتتابمت 
الإغائات وحج المتوكل فشوهد رحل نطوف بالبيت وبدعو عليه فاخذه 
الحرس قلما سأله المتوكل السبب قال : قد اكتنفت دولتك بكتاب من 
أهل الذمة احنتوا الاختيار لأنفسهم وأساؤوا الاختيار للمسلمينوأنت 
عسؤول عما اجترحوا ٠٠٠‏ «فبكى المتوكل إلى أنْ غشى عليه» ٠‏ وخرج 
آمره سنة 8م” وفيه : ٠٠‏ قد اتنهى إلى أمير المؤمنين أن أناسا لا رأي 
لهم ٠٠٠‏ يستعينون بأهل الذمة في آفعالهم ٠٠٠‏ ويسلطونهم على الرعية 
فيعسفو نهم ٠٠٠‏ فأعظم ذلك وتبرأ الى الله منه ورأى أن بيكتب إلى 
غماله على الكور والأمصار وولاة الثغور والأجناد في ترك استعمالهم 
للذدة في شي* من أغبالهم وأمررهم والاشراك لهم و آماناتهم وماقلدعم 
أمير ال نومنين ٠+٠‏ وجعل في المؤمنين الثقة في الدين و الأمانة علىإخوانهم 
المؤمنين ٠.٠‏ ما أغنى عن الاستعانة با أشركين بالله ٠٠ء‏ والله بعين أمير 
المؤمنين على نيته في تعزيز الاسلام ٠٠+‏ فليعلم هذا من رأي أمير المؤمنين 
ولا سستعانن بأحد من المشركين وانزال أها, الذمة مناز لهم التي انزلهم 
الله تعالى ٠‏ فاقرأ كتاب أمير المؤمنين على أهل أعسالك وأشعه فيهم ولا 
نعلمن أمير المؤمنين أنك استعنت ولا أحد من عسالك وأعوانك بأحد من 
اهل الدمة قِ عمل والسلام)7(١)‏ 5-7 


قن اي 04 





1580 ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





ويبدو أن هذا الكتاب الذي وزع في كافة الأمصار قد نقذ اكثر 
من الأوامر السابقة من مثله بسبب تكاثر المسلمين في القرن الثالث عنهم 
في القرن الثاني وتوفر الأكفياء منهم للأعبال ٠‏ ولعل هؤؤلاء أنفسهمكانوا 
وراء إصدار مثل هذا القرار أيام المتوكل ليتولوا الأعمال التي توارث 
شغلها الدميون بشكل تقليدي منذ العهد الأدوي ٠‏ 


ثانا : العلاقة مع المؤسسات الكنسية : بدأ الممدي عهده بدابة 
طيبة مع بطاركة العراق إذ أخرج جيورجيوس بطريق اليعاقية منالسجن 
واعاده الى منصيه ٠‏ ويبدو أن أسقف دارا (الذي أسقطه مؤرخو 
السربان من قاسة البطاركة) كان قد مات في عهد المنصور فخلت 
البطريركية لجيورجيس حتى مات في عهد الرشيد سنة 1074//ر٠*ة/ ٠‏ 
وخلا المنتصب البطركى النسطوري أيضأ سوت صاحبه يعقوب سنة 
اد خرف فأل بعض النساطرة المهدي إجلاس جاثليكق للطانفة 
و اجتسع الأساقفة فاختافوا بين راهب بدعى جورجيوس ٠‏ كثير العلم 
وبين آمسف بدعى حت بنشوع ٠‏ فأحضر المهدي الاثنين عنده ودعاهما 
الى الأملاجاء قأمسك الأول وتعلل الثانى بآنه لا يعرف العرية ٠.٠‏ 
وبعد كثرة من المناقشة أمر المهدى باخشار حنا ينشوع الثاني والتتكيل 
اقه''! ٠‏ ولكن هذا البطريق مات مسسوماً بعد أربع سنوات 
فعسل أبو قريش عيسى الطبيب : وآبو نوح الكاتب على اختيار اليطريق 


طيساثاوس الذى أغرئى بعفن الأساقفة بالمال أيضاً ٠‏ خداعاً منه0"' : وقد 


اليب * لح دن 
.9 ا 00 


١‏ أنظر ماري بن سليران ‏ أخبار البطاركة ص 76-١‏ . وانظر 
كذالتك عمر و دن منى ص مناه 5 314 ٠.‏ 
؟ الملحدران تغسهما د ا وكذلك د 31 ٠.‏ 


ص 1ه 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١١ /01.0010م5و0اط.‎ 





خالفه بعضهم ومنهم اسقف مرو وأسقف جند سابور ونصبوا بطريقاً 
آخر ووقعت الخصومات بين الناس والشرب والحبس فلما حرمالبطريق. 
المخالفين له جاء أسقف مرو الى المهدي فأسلم على يديه وقلده المهدي 
بعض اعمال البصرة ٠‏ وأقام مدة ثم خرج الى بلد الروم0١2 ٠‏ أماطيماثاوس, 
فقد استمر على البطركة ثلاثاً وأربعين سنة مدة عهد الممدي والهادي 
والرشيد والأمين ثم مات ف عهد المأمون أواخر سنة 5-0/ 5م وكانت. 
علاقاته ‏ مع هؤلاء جسعا كأحسن ما تكون العلاقة : يتردد على البلاط 
وبناقش الخلفاء في الدين ٠‏ ويذكرون أنه كان بحظى بتكريم خاص من 
زددة وأن السبب ف ذلك أنه استطاع أساد ميخرج فقهي لا رشيد ف 
بمين بالطلاق حلفها عليها «وبهذا حظى عندها وعاوتتة على ساير أموره 
وما يحتناج إليها فيه وأعطته آلات الذهبوالفضة والدباج وغيره )206»٠‏ 
ولم نندخل الخلفاء لمنءه من أن يرسل بعوث التبشير إلى جنوب الجزيرة 
العر بية وبلاد الخزر وملوك الترك والصين .حتى قال مؤورحو النساطرة 
إنه لم سق ملك إلا 0 وجذبه الى الاسسان وتلمدذه ! »-»» «ووردت 
علية كتبهم 02000 أ ومنهم خاقان الترك ٠‏ الذي دس أحدى رسائل 
الطرق أنه اعتنق المبحية مع شعيه كلة تقريا حو أ لي مسنه 4 


ريا » 


ولم يكن البطريق اليعقوبي الذي اختير في عهد الرشيد سنة ١7‏ 
ويا وهو قيرياقوس التكريتي على مثل علاقة زسله مع الخلافة وإن 


(؟) أنظر المصدر السائق ص "الا وص م7 والمخرج الذي وحدهقيما 
قل اليا تمر فيحل لهام اسل فتحل للرشيف . 


151 ل 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





حفظ له الخلفاء مكائته الدينية وذلك أنه كان فيسا سدو مثغولا 
باتقسامات طائفته وقد قضى مدته حتى موته سنة ؟٠197/5م‏ ف نضال 
متصل مع الاساقفة والرهبان الذين عارضوا رغبته في الاتفاق مع بعض 
الطوائف الأرمنية ثم تلاه ديو نيبسيوس التلمحري ما دين سني سنة 505 
سا ء5#/حالكه ب 46م فقضى الكثير من وقته في محاولة الاستقرار 
في كرسيه وقد ظهر له خصوم استعانوا بالسلطة ضده كما استعان هو 
ضدهم بها وكان أمر منطقة العراق ثم أمر الجناح الغربي من العالم 
الاسلامي موكلا من قبل المأمون الى عبد الله ين طاهر فكان عليه أن 
بحل المشكلة ٠‏ وقد اتفق أن كان مرة ف كالينيكوس من أعمال انطاكية 
فاجتمعت على بابه آلاف النصارى من أنصار ديونيسيوس وأنصار 
خصمه الاسقف أفرام وأدخل عبد الله البطريق أولا ورجاله قبل الخصم 
الشاكي ورجاله وشال البطريق عن الخبر فقال : إنهم يشاغبون عليه 
كما شاغبوا على أسلافه لاثارة الاضطراب في البلاد ثم أدخل عليم إفرام 
فسأله عن شأنه قفقال : إنه هو اليطريق الشرعي ٠‏ فأرسل عبد الله الى 
قائد الجند أن يسآل العم م الوراففة يانه دن يطريقها الشرعىقصاحوا: 
سرح موي تبر سيو د تجرد داه اممف انر من نان 
اليطرقة وحرمه ليس شعارها أو حمل عصا الرعوية » أو السفر في البلاد 
وأعاد ديوئيسيوس الى كرسيه مع التبجيل ٠٠ء‏ 

ولم يسكت افرام عن ذلك واستطاع أخوه سيمون أن تذرع 
بوثيقة قديمة من الامام على بن أبي طالب في بعض الأديرة وينفوذ 
.بعض المسؤولين في بغداد وسبعض الشكابات من النصارى ضد 
ديو نبسيوس وظلمه وأن استصدر مرسوماً من قبل الخليفة المأمون 
بقبول افرام بطريقآً ٠‏ وعاد سيمون بالمرسوم وجمع حشداً كثيفا من 


ب 199 لس 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


'الرهبان وعلى رأسهم اخوه افرام بلباسه الرسمي ٠‏ وذهب إلى عبد الله 
ابن طاهر الذي استدعى ديو نيسيوس ٠٠‏ ولكنه حين قرأ مرسوم المأمون 
سحب بده من الأمر واضطر ديونيسيوس أن يصرف الكثير من الجهود 
في بغداد ومن الرشاوي والوسائط لكى بحتفظ بالمنصب227اء 


ومن الملاحظ أن هذا النوع من التمزق الطائفني والقلق والصراغ 
البطريقي شمل مندذ مطالع القرن الثالث الهجري كلا من الطائفتين 
النسطورية واليعقوبية على السواء ووقعتا في الخلاف الشديد والضعف 
ولعل السبب إنما يرجع إلى شعورهما بالتناقص العددي لحساب الجانب 
الاسلامي ورغيتهما في القوة والدفاع عن العقيدة ٠‏ 


وبلاحظ الانشقاق نفسه ف الطائفة اليهودية ف تلك الفترة ذاتها 
نقد « اختلف اليهود وكان ببنهم شقاق على الرئاسة (زمن المأمون) فإن 
يهود طبرية رأسوا عليهم رجلا أسنه داوود ويهود بابل رآسوا عليهم 
دعواهم إلى المأمون فأيرز أمراً فحواه انه إذا اتفق غشرة رجال من 


أو بهودآ أو مجو ساً) (2) ٠‏ 
وقد طبق المأمون هذه القاعدة » في الواقع » مع النضارى أضاً 


(1) تريتون ‏ أهل الذمة 
اللدلف ااشامس من 17 


1١58‏ ل 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


قلم تدغل في ثتوون الكنيستين النسطورية واليعقوبية بشكل مباشر 
ولكن كبار الذميين من رجال البلاظ هم الذين كاثوا يمارسون تفوذتم 
عليهما لإمضاء آرائهم ٠‏ ونرى أسماء : جبريل بن تختيشوع وميخائيل 
الطبيبين » ويعقوب ووهب الكاتبين تتردد في أنخبار اختيار البطاركة 
النسطوربين الثلاثة الذين تعاقبوا في عهد المأمون والمعتصم على منصب 
الجائليق ٠‏ وربما أثر المأمون في اختيار سبر يشوع للمنصب سنة 5107 
لأنالخليفة وأصحابه ومن كان ف حاشيتة من النصارى لقوا منة حين 
زاروا دمشق سنة 5١؟‏ «أحسن الخدمة » واعتقدوا فيه الجميل» بماقدم 
لهم من المعونة حين أصابهم فيضان نهر بردى217) ٠‏ لكن أسماء سلمويه 
الطبيب وأخيه ابراهيم صاحب بيت ال مال هي التي تظهر فواختيار البطريق 
التالي له : ابراهيم ٠‏ فقد تدخلا لدى المعتصم حتى أمر برد المرشح 

المخالف في الطريق وتنصيبه2؟ ٠‏ وجرى الأمر على النحو 70 
للبطريق التالي تاذاسيس الدي سآل بختيشوع ' الطيبب وعدد من وجوه 
الذمسين معه الخليفة المتوكل أنوه وخاير + تقليده سنة م5 وسر 
النصارى بانعطاف المتوكل (بيتما) اجتهد ابراميم بن توح (أحد كبار 
مو ظفي القصه ر الذمة) في إزالة المتوكل عن ذاك ولم كن ثم ما لسث 
ابن نوح أن أقنم المتوكل بتغييرء فلم يكن إلا شهر بعد تنصيبه حين تعير 
الكابفه على متتشوع فاعفله وعادرة وعلى الطريق فعك إلى بعداد 
بسحنه وحمله الى ا" 33 ولم يكن ذلك عن اضطهاد دينى بحت 
ولكن أحد الاطباء المعروفين وهو سرجيس تحول عن المذهب النسطوري 


)١(‏ المصدر السسابيق صن 96 إذ بقول : «... لما حصل (المأمون) 
بدمئلى في وقت الغرق » . 
(9) المصدر السابق ص /الا . 
(؟) المصدر اللسابق ص 1/5 .٠8م‏ . 


١#”960‏ ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١١٠٠طاعاوهن//:مااط‏ 





وأبلغ الظليفة أن الجاثليق «يكاتب ملك الروم ويدعو له ويرفع أخبار 
المملكة ل وسآال المتوكل الحاثليق عن الحال فأنكرها وسامة اللمين 
فأبى ٠.٠‏ وأشار من في الخدمة من الرؤساء بأن يحلف فلم يفعل». 


يك 
كانت الأزمة ضد النصارى قد بدآأت إذ ذاك + وبلغ تضبييق. 


المنوكل عليهم أوجه وتخلل ذلك إبقاع من النصارى بعضهم في بعض +٠‏ 
حتى إذا هدأت العاصفة بعد سنوات وخرج المتوكل من العراق بقصد 
الشام قوبل من مطران نصيبين «بالرياحين وعقد القباب» فلما اجتاز 
تحتها استحسنها وحمل إليه المطران «جميع ما يحتاج إليه من الخيرات 
والفاكهة والشراب ٠٠٠‏ فاستقبله المتوكل في معسكره وأطلق له عشرة 
آلاف درهم وخف ما في قلبه على النصارى ٠ 20٠٠‏ وفرق المطرانالمال. 
على الحواشي فعظم ذلك عند المتوكل وأوصى الأمير والقاضي في. 
تصيبين بقضاء حوامجه وسآل الفتح ابن خاقان كيف تكافئه فقال : إذا 
مات الجاثليق نجلسه لأنه «لايجوز في سنة النصارى إزاحته» ٠‏ 
«قوصاه إذا مات تاداسيس أن سلعه ذلك ٠.٠‏ وتعطف المتوكل على. 
النصارى ٠‏ وعمل على إطلاق تاذاسيس ٠‏ واتفق موت يوحنا ابن 
ماسويه الطبيب و كان عزيزاً عليه فأمر يتبحيله وإكرامه في تجنيزه ٠‏ قلما 
قالوا : إن القسس والرهبان مطردون من سامراء أمر بردهم وإطلاق 
الجاثليق ولا يسامون من بعد الخروج من المدينة »*٠٠‏ : واستأذن 
الكتاب والمتطبيون في انحدار الحاثليق إلى بغداد ٠٠٠‏ فوقع (المتوكل) 
إلى أمير بغداد بإدخاله بغداد مكرما ٠‏ وخرج من سر من رأى أحسن. 
خروج وادخل بغداد أحسن دخول بالاكرام العظيم والتبجيل٠٠٠.)417‏ 


. م6٠.‎ 1/5 المصدر السابق ص‎ )١( 


حب 42 كته 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





ولازهات بعد سنة وعدة أشهر صب سرحس مطراق اتصيبين بدلا مه 
سامراء ليكون اقرب الى دار الخلافة موه 


وإذا ازا دن بجمة شري إلى براي الايد التدييية ريقلا كنا 
قال نوق أنه من (الحقانق» الثابتة «أن الكنانس كانت تبنى بحربة 
وبموافقة السلطة وأحيااً بساعدتها ٠.٠‏ والمراجع النصرانية تخلو 
خلواً ناما من الإشارة إلى منع أو هدم المعايد ممأ ينهض دليلا على عدم 
وقوع ذلك ٠‏ وإذا خلينا الاشارة الوحيدة (إلى أمر عمر بن عبد العزيز 
وهو آمر مشكو كفيه) فليس هناك أي إشارة حتىسنة٠ ١٠١‏ أو سئةء/ااه 
الى صدور أمر بمنع استحداث الكنائس بل ان المتوكل كان أول من 
حرم إقامة سعة جدددة سقتضى مر سوم سئة سم ووو)229272 ٠‏ 


والواقع أن أول أمر نتصل بهذا الموضوع إنما كان على ما يبدو 
سنة ١5+‏ والأمر الاتتقامي الذي أصدره المهدي إثر المحمات التدميرية 
التي قادها امبراطور بيزنطة ليو الرابع (لاون) في الأأراضي الاسلامية 
منذ سنة 199 ء يقول مؤرخ نسطوري إن «لاون أخرج (الى المهدي) 
بطريقين (أي قائدين) من الوجوه وكسروا عسكره وسبوهم فأغاظه ذلك 
هدم البيع وسليوا النواحي وأمر أن لا يقتني النصارى عبيداً)» كما 
أمر نتهجير أعداد من اليعاقبة الى بلاد الروم ولا شك أن دوافم هذا 
الأمر كانت دفاعية أو كانت على الأقل وقائمية تنتصل باتهمام نصارى 
الحدود لدى المهدي بسالأة الروم ومعوتتهم ٠‏ ولكن الأمر لم يطل فما 


5 أهل الذمة في الاسلام (الترحمة العربية) ص ١ه اهم‎  نوترت‎ )١( 
- ١11 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


إن اتتصرت حيوشه سنة 1 حتي «عاد فأزال ما النصاري فبه )04+ 
ومن الواضح أن تدابير الهدم لم تتجاوز منطقة الحبدود والثغور لأن لم 
تسمع عن تنفيذها في أي مكان آخر ٠‏ ونسمع عن خبر آخر زمن الرشيد 
إذ أخبره حمدون بن على أحد رجال البلاط «أن النصارى يعبدون 
عظام الموتى وهي في ببعهم فأمر بهدم البيع فهدم بيع البصرة والأبلة 
وغيرها (أي في منطقة السواد فقط) واجتمع النصارى الذين في خدمة 
الرشيد وعرفوه »0٠٠‏ أنه تكريم لأحساد الأشهاد والصالحين وليس 
بعيادة ٠.٠٠‏ «فتحقق ما قالوه وأمر بإعادة بناء البيع» الضف م 1 


ولعلنا نلاحظ أن النصارى واليهود حين بنيت بغداد ثم نينته 
سامراء بعدها قصدوا العاصمتين وسكتوهما وأنشأوا فيهما الكنائس 
فصار للبطاركة مراكزهم فيهما ولرؤساء الجالوت اليهود مقراتهم مما 
دعنى بوضوح عدم وجود أي خطر في هذا السييل * 


ولا ندري بالفسط متى كان اتتقال مقر الرؤساء الديتبينالمختلفين 
الى بغداد ولا شك أنه كأن في وقت مبكر + ولئن ظل للمجوس والنساطرة 
مقراتهم التقليدية في المدائن ولليهود مقرهم العتيق في بابل فإ نالنساطرة 
واليهود على الأقل قد أقاموا مقرات جديدة في بغداد لرؤسائهم الروحيين 
وريما قام النساطرة خاصة يذلك في عهد المهدي نفسه وبتأثير أبي قرش, 
الطبيب فنال بطريقهم المسمى بالجائليق2©2 حق السكنى ف بغداد وجعلها 


(1) ماري بن سليمان ‏ اخبار البطاركة ص 6ل . 

(؟) المصدر السسابق نقفسه ص ه72 . 

(؟) الجائليق هي تعريب كلمة كاثوليكوس ويستعملها الأرمسن 
والنساطرة . 


- 155 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 


مقر لكرسيه فقام من حوله حي للنصارى عرف بدار الروم وإ بقيت 
السيامة الدينية وحفلات التنصيب التقليدية بالمدائن ٠‏ وإذا لم ينل بطريق 
اليعاقة السريان هذا الحق وإن حاولوه مراراً فلذلك أسباب عديدةمنها 
أن اكثرية نصارى العراق كانت من النساطرة فكان للحاثليق فيها سلطة 
روحية على سبع أبرشيات (مطرانيات) فيها اليصرة والموصل ونصيبين 
وتكردت ٠‏ ومنها أن نتموذ ذ النساطرة كان أقوى ف النلاط العباسي وفي 
الحكومة فكانوا يدسون على اليعاقبة ويعملون على منعهم من حقٍآقامة 
مقر بطريقي لهم بنداد فبقي مقر بطريقهم في انطاكية وليس ل في العراق 

اكثر من آبرشية في تكريت وبعض الأديرة ف بغداد ٠‏ ومنها أخيراً أن 
اليعاقبة كانوا متهمين بممالأة بيزنطة والميل مع الروم أحياناآ ٠‏ وكانهذا 
من أهم الإسباب في منعهم من إقامة ممثل مستقر في العاصمة العباسية ٠‏ 


وكان الولاة بدورهم نتصرفون في أمر ناء الكنائس حسب 
اجتهادهم فإنا نرى والي مصر زمن الهادي وهو على بن سليمان العباسي 
وكان قدريا » معتزلي الهوى يصر ف ولانته التي شرت حكن المنة 
الثانية من عهد الوكسك على ٠٠٠‏ هدم الكنائس المحدثة يمصر (بعد 
المتح) فهدم كنيسة مريم ٠.‏ وهدم كنائبين مجرس قسطنطين ٠‏ ويل 
له (القبط) خمسون آلف دينار في تركها فامتنع ٠2276.٠٠‏ 


على أن مجرد تسحيل هذه الحوادث دليل على أنها كانت اندا ير 


محلية وعابرة وظهر من أقوال مختلف المؤرخين النصارى بالعكس أن 


)١(‏ الكندي الولاة والقضاة ص ١١١‏ والمقريزي (الخطط 1 ص 
5 ) تبجعل .هادم مليدم العنائس إثر ثورة سخا سنة 13 قي زمن 
المنصور. 


14 دب 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١١ /0ل0ن.أ0م5و0اط.‎ 


عملية بناء وتجديد البيع كانت عامة مباحة مستمرة ٠‏ ونسمع في زمن 
اهدي نمسه أو بعده بقليل عن بناء دير للروم الشرقيين في بغداد » وعن 
ناه ذير ممالة بالثرب منها آيضا0؟© وقد جدد النطريق طيمائاونن فى خلك 
الفترة نفسها دير كليلشوع واتخذه مقر له في المدائن20 ٠‏ « وأخرجت 
زسدة (اكراماً لطيمائاوس) توقيع الرشيد باعادة المستهدم من الدبير 
وتوسيعه وعملت أعلام الشعانين وصلبان من ذهب وفضهة وعاونت 
سرجيس مطران البصرة على بناء البيع بها ء وعضدت جبريل الطبيب في 
خطابه (للرشيد) في ذلك 290 . 


وبالمقايل جاء موسى بن عيسى واليآ على مصر من قبل الرشيد 
سنة 176 فأذن للنصارى في بنيان الكنائس التي هدمها على بن سليمان 
فبنيت كلها إثر الفتوى التى أفتاها اكبر فقهاء مصر في ذلك الوقت :الليث 
ابن سعد وعبد الله بن لهيعة بأن عامة كنائس مصر بنيت زمن الصحابة 
والتابعين فلم يعترضوا على بنائها0؟» ٠‏ وقد جاء بطريق الملكانية في مصر 
الى بغداد يعالج بعض جواري الرشيد ونجح في العلاج فطلب من الخليفة 
استرداد بعض الكنائس التي كان القبط استولوا عليها من طائفته فأمر 
له يذلك0© الء 


(|) انظر باقوت الحموي ‏ معجم البلدان ج؟ ص555" وص.117 ٠‏ 
(؟) ماري بن سليمان ‏ أخبار البطاركة ص 6ل . 
(9؟) الصدر ثقسيهة ص "الا . 
(؟) الكندي الولاة والقضاة ص ؟؟1 والمقريري الخطط كك 
ص ”557 ٠.‏ 
(ه) المقريزي ‏ الخطط يم؟ ص 557 ٠‏ 


155 سد 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 


ولا شك أن سياسة الرشيد بقيت على هذه الأسس نفسها حتى 


٠ وفاته‎ 


ابأمراسنة (بهدم الكنائس في التفورج 8 والى أن ببسي مدنة 
'تعاون نصارى الحدود مع الروم ٠‏ 


وقد تابع الأمين سياسة أسه في هذه الناحية ويروي أنه رأى حلماً 
.يتبين فيه ظلم حمدون بن على في المنع من بناء البيع فأصدر منشوراً 
.يسمح بها ٠‏ وحدث سنة 194 » بعد مقتل الأمين أن رأى ابراهيم 
القرشى والى حران بعض العمائر المستحدثة حول قصره فلما تبين أنها 
بيع حديثة البناء أمر ألا تغرب شمس يومه حتى تكون قد سويت جميعاً 
بالأرض + وسرعان ما قدم الفعلة وهدموا مذبح الكنيسة الكاثوليكية 
ومذبح كنيسة تيوتوكوس وجزءآ من ببعة مارجرجس وكنائس أهلل 
اخلقدونية (الملكانية) والنساطرة وكنيس اليهود ٠‏ ولا أقبل الصباحالثاني 
ثاب الى رشده وأذن إعادة تشييد ما هدمه بالتدريج وسرعان ما جددت 
«البيع والكنائس ا 5" 


وقد .خربت أثناء فتنة الامين والمأأمون ديارات كثيرة في وادي 
.هبيب (النطرون) في مصر ثم أعيد ترميمها بعد سنوات قلائل ٠‏ وترد 


. )/15/9( الطبري حلم ص 55؟‎ )١( 
ظ (؟) ترتون اهل الفمة (بالعربية» ص5 نقلا عن ابن العبري‎ 
. الترجمة الفرنسية ص؟129)‎  ةينايرسلاب«‎ 


ل ١46‏ سه 
دولة بني العباس جج؟ م.١‏ 
/0ل00.أ0م5و0اط. ٠١٠١‏ ٠طاعاوه//:مااط‏ 


عدة أخار تتصل سناء عدد من الكنائس في مصر زمن المأمون : فقد قام 
حضن سناة ناه كقيضة العدراء نالمتة الشطرة وحسيل انان .من 
الفراشين على إذن ببناء كنيسة على جبل المقطم لأن كنائس القلعة شديدة 
البعد وبثى أحد الأثرباء عدة كنامس رائعة الجمال في بلدته بورة'') ٠.٠‏ 
الخ كما نى الطبيب بختيشوع بن جبرائيل الدير الدي دفن فيه أبوه 
وهو دير مارجر جس في المدائن وجمع له رهمانآً وأجرى عليه الحرانات 
والنفقات209) 5 


وحين تولى عبد الله بن طاهر الجانب الغربي من الخلافة للمأمون: 
ندم عليه وقذين العرب بعر حراذوالرها وسسيساط سألونه هدمالكنائس 
التي استحدثت في السنوات العشر الأخيرة (أثناء فتنة الأمين والمأمون 
0 فرفض سؤالهم قائلا إن هؤولاء النصارى المساكين لم يستحدثوا 

عشر الكنامس التي هدمت أو خردت ٠.٠‏ ويذكرون أنه مر في بيت 
المقدس عائداً إلى بغداد فشكا إليه المسلمون زبادة النصارى فى بة 
كنيسة القيامة حتى جاوزت قبة الصخرة وأمر ابن طاهر بسجن توماس 
البطريق حتى تنحلى الحقيقة ولكنه أطلق من السجن بحيلة منطقية قيل 
إن بعض المسلمين جاء الى سجنه فعلمه إناها0© ٠‏ 


مك و اسيم نيه 
الأشهاد والأروقة وبعضص الأديرة القدية الأخرى ٠‏ 10 الخليفة نفسةه 


. 25 المصدر السسابق ص‎ )١( 
. ١535 )؟) القفطي أخبار الحكماء ص‎ 
لوه ترتون  اهل الذمة ص 8 ته‎ 


١51‏ مس 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





المتصلة بالمطيرة)2272 وبنى عليها العاصمة الجديدة للخلافة ٠‏ 


البيع المحدثة قُِ الاسلام»2)0 ويذكرون تتيحة لذلك أنه ٠.٠‏ جد ف 
هدم البيع والدير بسر من رأى ٠‏ وهدم در ددورقنة (المقر البطريقي) 
وأقطعه لمحمد بن جميل » صاحب الشرطة » لببنيه منزلا ٠.6‏ وهدم عدة 
بيع وأعمار منها دير مارقرياقوس بالأنبار وفيه يعمل الشعانين ٠٠وهيكل‏ 
ماريونان لوو ولا تيك أن هذا الأمر الذي كان الأول من نورعه 
في الاسلام لم يستمر طويلا كسا لم ينفظ التنفيذ الدقيقوما هي إلا سنوات 
حتى عاد الخليفة نفسه فآهمل تطبيقه ٠‏ 


أما المجوس ف ايران وخراسان فلم يكن التدخل ف شؤونهم 
الدينية ولا في معابدهم وبنائها موضوع بحث أو تفكير لدى العباسيين» 
وكانوا : رغم خسارتهم المستيرة في الاتباع » يتابعون حياتهم الدينية 
المعتادة وتنظيماتهم الكهنوتة على الرسم الذي اعتادوه دوماً ٠‏ ولهم 
رؤساؤهم والكهان وسوتث النار التي نتعهدون ٠‏ وإدا أصدر عمر بن 
عبد العزيز مرة كتابه الى عماله بأن لا يهدموا كنيسة ولا بيعة ولا بيت 
نار صو لحتم علية ولا نحدثن كنيسة ولا ست نار فعوخ41) فإن الخلفاء 
العباسيين لم يكونوا بحاجة الى إصدار هذا الأمر بالنسبة لبيوت النار 


. ماري بن سليمان  اخبار البطاركة ص لال‎ )١( 
.)١51 5/5 ١95ص (؟) الطبري ج1أ‎ 
٠ ٠/5 (؟) ماري بن سليمان  اخبار الطاركة ص‎ 
(؛؟) الطبري ج” ص ؟لات (1/5/ا15).‎ 

1617نت 


/0010.أ0م5و0اط. ٠٠١١‏ تطاعاوهن//:مااط 


غلى الأقل لأنهم تركوها لحرية الناس المطلقة ٠‏ يحدثون من هذه البيوت 
ويجددون ما يشاؤونه ٠‏ حتى إننا لنجدها في القرن الرابع الهجري ماتزال 
تملا البلاد والقرى في الجناح الشرقي من الخلافة الاسلامية : ونقرألدى 
ابن حوقل : «أن بوت نيران (فارس) كثيرة ٠‏ ويعجز علمها من سوى 
الديوان إذ ليس من بلد ولا ناحية ولا رستاق إلا وبها عدد كثير من 
بيوت النيران ٠‏ غير أن المشاهير التي يفضلونها على غيرها في التعظم 
منها ببت نار الكاريان +٠٠‏ وبيت نار بجرة وبه تحلف المجوس فالمبالغة 
بأبمانهم ٠‏ وبيت نار عند بركة جور ٠٠‏ حدثني من قرا عليه بالفهلويه 
أنه أتفق عليه ثلاون ألف ألف درهم ٠.٠.‏ وببت ٠.٠‏ نار في قرية 
.السوكان برى ٠٠٠‏ من شيراز ..٠‏ وبيت ٠‏ وببت 206 ٠‏ وكانتالموارد 
المالية لهذه البيوت من الضخامة بحيث أن بيت نار المدائن » جنوب 
.بغداد < كانت النفقة عليه تضعف على خراج فارس 296 ٠‏ وخراجفارس 
فى تلك الفترة كان حسب ما ذكر قدامة بن جعفر حوالي : أربعة وعشرين 
ألف آلف درهم ...250و 1 


انثا الطرحدت عاق الذمة : بالرغم من الصور القائمة التي تعطى 
أحيانا كثيرة سواء في التواريخ المسيحية القديمة أو الدراسات 


الاستثراقة لأوضاع الدذمة لحك الحكم الاسلامى عامة ٠‏ فإِنْ التدقيق 
في أوضاعهم ؛ في العصر العباسي الأول خاصة يكشف عن صورةمغايرة 
تماماً ٠‏ فيها من التعاشن والرعاية اكثر بكثير مما قيها .من عواصف 


. انلر ابن حوقل ب صورة الأرض ص ؟؟؟‎ ١) 

(؟) انظر ابن رستة الاعلاق النفيسة ص ١85‏ . 

(*) انظر قدامة بن جعفر (القطعة المتشورة مع كتاب المسالك 
.والممالك لابن خرداذبه ) ص 5648 . 


لم١‏ ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








التضبيق الطارىء ٠‏ أما الاضطهاد فلم يعرفه الذميون أبدآ من العباسيين. 
وإذا كان من الطيعى في المجتمعات القائمة على أساس الدين ‏ كما هو 
الحال في الحكم العباسي الاسلامي ‏ ان تكون القيمة هي القيمة الدينية. 
فلاينظر أهل الدين الحاكم الى أصحاب الأديان المخالفة إلامن خلال نظرة. 
الاستعلاء فإن هذه النظرة كانت » في العصر العباسي الأول » في أبسط. 
وأهون صورها ٠‏ وإذا كانت كتلة كبيرة من السكان بصورة عامة هى 
من آهل الدمة إن هده امككلة كانك في الواقم ايم حياتهبا النادية 
الألوفة في ظل العباسيين الكبار بدون أي عامق جدي : تصلى ٠‏ وتبني. 
المعايد وتنبع الرؤساء الروحبين وتدفع لهم الأموال ونخرج مواككها في 
الأعياد سواء في العراق أو الجزيرة أو مصر وتحمل شعاراتها الدينيةأمام 
كافة المسلمين دون مانم ٠‏ وربما كان المجتمع الايراني المجوسي فٍ هذه. 
الناحية اكثر حرية واستقرارا وأقل تعرضاً للعواصف المضادة لأنه كان, 
الى حد ما محتمعاً متحانساً » ومعظمه ابراني وعلى المجوسية فالعرب. 
المسلمون فيه والمسيحيون على السواء أقلية لا تفرض تفسها والتغلغل. 


الاسلامى كان بجري على هون وبطء فيه يدون إثارة أو تحد لأحد ٠‏ 


أما المجتمع العياسي في العراق والجزيرة والشسام ومصر فكان. 
الصراع بين العقائد والأجناس فيه اكثر حدة ووضوحاً ٠‏ ومع ذلك فلم 
يكن المسلمونيرون فيالشعائرالدينية التي يقوم بها الذميون أمامهم نوعاً 
من التحدي للاسلام ولا يتعالون عليهم إلا في بعض أحوال التنافس 
والخصومة ٠‏ بل كان النصارى من الذمة خاصة بحتتكرون المناصب والمهن 
الهامة ويتمتعون بكافة آلاء الحياة بل يحظون بنوع من التعظيم فيقلوب. 


-5ة! ب 


/0ل0ه.أ0م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


العوام » بشهادة الجاحظ الذي كتب يفسر ذلك قائلا 0 ءومما عظمهم 
في قلوب العوام وحببهم إلى الطغام أن منهم كتاب السلاطين وفراشي 
الملوك وأطباء الأشراف » والعطارين والصيارفة ٠‏ ولا تجد اليهودى إلا 
صباغا أو دباغآ أو حجامآ أو قصابا أو شعابآ (يصلح الشعب أي 
الصدع) ٠‏ وتحن لم نخالف العوام في كثرة أموال النصارى وأن 
فيهم ملكا قامآً وأن دماءهم أنظف وأن صناعتهم أحسن ٠.١‏ فأما الملك 
والصناعة والهيئة فقد علمنا أنهم اتخذوا البراذين الشهرية والخبل العتاق 
واتخدوا الجوقات وضربوا بالصوالجة وتحدقوا المدبني ولبسوا الملحم 
والمطبقة (من الملابس الفاخرة) واتخذوا الشاكرية (الحرس) وتسموا 
بالحسن والحسين والعباس والفضل وعلي ٠‏ واكتنوا بذلك أجمع ولم 
ببق إلا أن يتسموا بمحمد ويكتنوا بأبي القاسم فرغب إليهم المسلمون 
وترك كثير منهم عقد الزنانير وعقدها آخرون دون ثيابهم وامتنع كثير 
.من كبرائهم من إعطاء الحزية وأنفوا مع اقندارهم من دفعها وسبوا من 
سبهم وضريوا من ضربهم ومالهم لا يفعلون ذلك واكثر منه وقضاتنا أو 
عامتهم يرون أن دم الحاثليق والمطران والأسقف وفاء يدم جعفر وعلى 
والعباس وحمزة »٠٠٠‏ وهذه الصورة الحياتية الحية التى يقدمها 
الجاحظ لم تكن مقصورة على الكبراء بل شملت في تسامحهما حتى 
الجواري وقد كانت بعضهن تحمل صليبها في بلاط الخلفاء فلا تمنع ٠‏ 
يروي الطبري «أن المهدي دخل بعض دوره بوماً فإذا جارية له نصرانية 
وإذا صليب من ذهب معلق في (صدرها) فاستحسنه فمد يذه فأخذه 
فولولت على الصليب فقال المهدى في ذلك : 

1 الحاحظ ثلاث رسائل (نشر يوشع فنكل ‏ القاهرة سنة 


5 ص7١‏ م . 


حك دق 1 امك 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





ووم نازعتها الصليب فقالت22 وبح نتفي : أما تحل الصليبا0؟» 

ويذكرون عن الهادي أنه أمر مرة يكسر تابوت بعض الأشهاد 
الصليب فى أعياد الفصح على الأقل » ولكن دون راءات20 وكافت زمدة 
ذه وفضة ٠.٠‏ )202 وبالاضاة ةالى هذا فقد كان بع .المسلمين 
يحتفظون ؛ وربما كان ذلك بحكم التقاليد والايمان بالعيبيات بكثير من 
التكريم لبعض البطارقة ورجال الدين الذميين ٠‏ ويذكر بعض مؤرخي 
السربان أن مارقرياقوس البطريق كان مسافرآ سنة 185 بالسفينة على 
مرو لحر الحبال تطلب بنش الصاري من اهل الوصل الى ضايف 
السفيتة التوقف +٠‏ وأعطوه ملعا 5 من المال وأقبلت حشودهم وحشود 
المسلمين معهم تتملى من طلعته ويركته7؟) ٠‏ كما صدق الناس أن صلاة 
لأسنف سحسن كانت الس لق زد الل خعوالن عينه ع ما دقع 
الوالي أبا عون إلى احسان السيرة في الأقباط”*2 وكانت النذور أحياناً 
تأتي بعض البيع والأديرة من بعض المسلمين ٠‏ بل .نجد بعد قليل من 


)1( الطبري جم ص ١86‏ (15/9ه6) ٠.‏ 

(0) انظر ترتون ‏ اهل الذمة (الترحمة) ص 1١1‏ وكتاب التاريخ 
المنسوب الى ديونيسسيوس التلمحري الجزء " ص ” . 

(؟) ماري بن سليمان ‏ أخبار البطاركة ص 97# . 

3 1غ عاءتصمعطت عقامبرو 50 

(6) تراتون أعل الذمة (الترجمة) ص16 نقلا عن المؤرخ السرياني 
“نوماس مارفا. 

(ه) ساوير سس لهم سسيل البطاركة ص "٠.١.‏ وقد حفف عنهم الوالي 
أبو عون الخراج أيضا لذلك . 


حت 807( عد 


/0ل00.أ0م5و0اط. ٠٠١٠١‏ تطاعاوهن//:مااط 


أواخر هذا العصر الذي ندرسه أن ابن طولون في مرضه الأخير يطلب 
الى الناس الدعاء له فيآتي المسلمون وبيأتي اليهود والنصارى » معتزلين 

عن المسلمين » عند مسجد محمود بجبل المقطم » ثم يحضرون في اليوم 
الثالث مع النساء والصبيان يدعون له(1) ٠٠‏ ولم يذكر المورخون مرة 
أن أحد الذمة اضطهد أو هضم حقه أو منع العدالة أو أببح ماله أو منع 
من ممارسة شعائره الدينية لمحرد اعتقاده بغير الاسلام ٠‏ وإذا كانت 
المناقشة الفقهية قد تناولت مثلا جواز الأكل عند الذمي أو تعظيمه لمكا نه. 
العلمي أو حضور احتفالاته الدينية أو ضرورة محاكمته طبقاً لقواعد دينه 
فلدينا من الأمثلة على ذلك الكثير : 


5 يروي أبو زكريا الأزدي في تاريخ الموصل أن قوماً من بنيمالك 
في نواحي الموصل قطعوا على قوم من النصارى هناك الطريق ونهبوا 
مالهم فخرج إليهم السيد بن أنس الأزدي والي الموصل بالجيش وقد 
قبلوا 2« رد البر أغدالة: واثال بخواتيمه » فرفض إلا تسليمه مع من 
أخذه ٠‏ فأتوه بالجميع وكانوا مائة فضرب أعناقهم جميعاً وصلبهم مكانهم 
وهدد لئن زال من الخشب ( خشب الصلب ) واحدة ليعودن إليهه2"0.٠‏ 

ب ب يذكر المقريزي قصة مارية القبطية العجوز صاحبة قرية طاء 
النمل التي جاوزها المأمون بموكبه فلم يقف بها استهانة بشأنها فخرجت. 
إليه مارية تصيح متظلمة فوقف وكان لا يمشي أبداً إلا والتراجمة بين 


يديه من كل جنس فذكروا له أن القبطية تنظلم أنه لم بيقف يقريتها وأن. 
القط سوف بعيرونها بذلك وبكت فقبل المأمون دعوتها + وجاء ولدهة 


(1) الكندي ‏ الولاة والقضاة ص 27١‏ . 
(؟) أبو زكريا الأزدي ‏ تاريخ المو صل ص 7517 . 


16:9 مه 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





بما يحتاج مطبخ الخليقة من الغنم والدجاج والفراخ والسمك والتوابل 
والسكر والعسل والطبب والشمع والفاكهة والعلوفة ٠٠‏ وكان مسع 
المأمون أخوه المعتصم والقضاة بحيى بن أكثم واد بن أبي. داؤود 
فأحضرت لكل واحد منهم من الاكرام ما استعظمه فلما أصبحوا للرحيل 
جاءتهم بعشر وصائف يحملن الأطباق ٠‏ وحسب المأمون أنها ( هدية 
الريف الكامخ » فإذا في كل طبق كيس من الذهب270 ٠‏ وقريب من هذا 
ب من دعوة الطبيب بختيشوع للمتوكل يطلب من الخليفة 


الآف3 ”7 


ج ‏ ودخل يعقوب الكندي مرة ‏ وهو يهودي ‏ الى حضرة 
المأمون وجلس محلساً فوق مجلس أحد كبار المسلمين فلما قال له هذا : 
لماذا تجلس وأنت اليهودي فو وما بجلس علماء الملة ؟ أجاب : لأني 
أعرف ما تعرف ولكنك لا تعرف ما أعرف9») »و ولم شكر أحد على 
الكندي الفيلسوف ا لطبيب ذلك ٠‏ 


د ولا مرض الطبيب سلمويه « ٠٠‏ عاده ال معتصم و بكى عنده 
٠٠‏ ولما مات قال المعتصم سألحق به لأنه كان يمسك حياتي ويدبر 
جسمي وامتنع عن الأاكل في ذلك اليوم وأمر باحضار حنازته الى الدار 
(دار الخلافة) وأن يصلى عليها بالشمع والبخور على رأي النصارى 
ففعل ذلك وهو يراهم ٠ 24076» .٠‏ 


) الخطط ج١ ص١ (ج١ ص5١ من طبعة بيروت‎  يزيرقملا‎ )١( 
. ١؟؟ص (؟) انظر خبر ذلك لدى ابن العبري‎ 

(؟) انظر المقفري نفح الطيب ج١‏ ص 25659 . 

(1) اين السري صن +15 . 


جح 1801 م 


طاام://هواعا٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 





ه ‏ «اءء وكان الطيفوري النصراني الكاتب (لدى المتوكل) 
يحسد حنينا (1؛ بن اسحق) ويعاديه ٠‏ واجتمعا بومآ في دار بعض النصارى 
اديه عور لسع والاييه بذ وقنديل يشتعل بين بدي الصورة 
فقال حنين لصاحب البيت : لم تضيع الزيت فليس هذا المسيح ولا 
هؤلاء التلاميذ وإنما هى صور ٠‏ فقال الطيفوري : إن لم يستحقوا 
الاكرام فابصق عليهم فبصق فأشهد عليه الطيفور ورفعه ا( ىالمتوكل 
فسأله إباحة الحكم عليه لديانة النصرانية (وبحسب العقيدة) فبعث 
الى الحاثليق والأساقفة وسئلوا عن ذلك فأوجبوا حرم حنين فحرم 
وقطع زنئاره وانصرف الى داره ٠+‏ ومات من ليلته فجأة وقيل إنه سقى 
نفسية سما +.)(20) 

وإذا شئنا أن نعرف الشروط الاقتصادية التي عاشها الذميون في ٍ 
ذلك العصر فلعل من الممكن أن نرى حدودها الدنا والعليا من خلال 
صورتين : 

الأولى : ذكرها مؤرخ سرباني فقال : إنه في أيام عبد الله بن عبد 
الرحمن بن معاوية والى مصر سنة ١5+‏ كان سكان تنيس ‏ كما 
شاهدهم المؤرخ ‏ يعيشون في فقر مدقع وسألهم فقالوا إن سبب هذه 
الترية الالفة هى أن الما تتحيظ ناا من كل نانحية ولا ؤراعة لنا + ولا 
مؤاقى + :انا الماء الذي "ترب قوارة .من :متكان 'اء.وقلما: اتسخطيم 
شربه إلا بدفع درهم لكل أربع حرار ٠٠‏ وهم بتاجرون بالكتان يغزله 
نساؤوهم ونحونه ويؤجرهم أصحا بالمال نصف درهم كل يوم ء* 


(1) ابن العبري ص ١550‏ 2 


ته 4ةآءابت 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





ولا يفي ذلك بطعا مالعائلة ٠‏ وعليهم خمسة دنانير من الضريبة على كل 
دار ٠‏ بيدفعونها مرغمين وتحت طائلة السجن ٠‏ ويرهنون أولادهم من 
أجلها وبناتهم وغالياً ما يستمر هذا الرهن لأنهم يطالبون بدفع خراج 
السد ةالتالية قبل أن يستطيعوا تحرير أولئك الأولاد والزوجات2277ا.ء٠‏ 
وهكذا يبقى هثؤلاء رهائن دائنين ٠‏ 


أما الثانية : فنقرؤها لدى القفطي في تاريخ الحكماء عن جبر اميل 
ابن بختيشوع ٠‏ ونرى في الثبت الذي سحل فيه جبرائيل بيده أرزاقه 
ورسومه وصلاته أنه وصله خلال خدمته للرشيد والبرامكة ب فيما عدا 
الصلات وريع الاقطاعات والهدايا وغيرها نسعة وثمانون مليون درهم 
تقرباً ٠‏ وقد جعل المأمون نفسه وصياً في وصيته التي بلغت 7٠٠١‏ ألف 
دنار 98) 7 


وكان انه بختيشوع : في زمن المتوكل » فى الغابية من الرفاه فلما 
تكب وجدوا لدي أربعة آلاف سروال من الحرير الدبيقي وحملوا الى 
دار الخلافة الكثير من أرزاقه وباعوا الكثير وبقي بعد ذلك حطب وفحم 
ونبيذ فاشتراه أحدهم سستة آلاف دينار ثم باع منه باثنتي عشر ألفآ 
قلما حسده بعض الناس لدى الخليفة بذل فيما بقى في دده ستة آلاف 
دينار أخرى ثم باعه بضعف ذلك المبلغ”22 ٠‏ ونسرع الى القول إن هاتين 





)١(‏ التاريح المنسوب الى ديونيسيوس التلمخري ‏ (الترجمة 
الانكليزية) ج؟ ص7١‏ . 

)؟) القفطي - تاربخ الحكماء ص ١151١55‏ وهناك تفصيلات هذه 
الأرزاق الضخمة . 

(9) المصدر نقيه ص 3.6-1.7#. 


ل ه6ه! ‏ 


/0010.أ0م5و0اط. ٠١١‏ تاعاوهن//:مااط 


الصورتين لم تكونا خاصتين بالذميين ولكنهما صورة للطبقية التي كانته 
سائدة في ذلك العصر ٠‏ وقد كان بين المسلمين من هم أشد فقرآ 
من جماعة تنيس كما كان بين رجال الدولة الكبار من هم في مثل ثراء 
آل بختيشوع ورفاههم ولكن الصورتين تثبتان على الأقل مشاركة 
الذميين في التكون الطبقي للمجتمع العباسي وفي الفقر والغنى على 
السواء » ومشاركتهم للمسلمين في كافة المستويات ٠‏ 


ولقد كانت الضرائب المفروضة عليهم أكثر أحيانً من الضرائب 
المفروضة على العرب المسلمين ولكنها في الواقع لم تكن أكثر مما كان 
مفروضاً عليهم في العهد البيزنطي أو الساساني » بالإضافة الى أن تملك. 
المسلمين بعد القرن الأول للارض الغراجية لي يكن بعواء الى أرض. 
عشرية ولكن سقى عليها خراجها الأول وستوي في شدته وفي خفضه. 
عند ذلك المسلم والذمي ٠‏ كما أن الطرق العنيفة في الجباية لم تكن, 
من ابتشكار الحكم العربي الاسلامي ولكنها هي نفسها الطرق الموروثة 
من قبل وكثيراً ما كانت أحكام الاسلام وأوامره تندخل لتخفف من. 
قسوة تلك الطرق ٠‏ ولدينا بالإضافة الى ما نعرف من تلك الأحكام في 
هذا الصدد نص ثمين وجد على بعض أوراق البردى(١2‏ وهو أمز صدر 
باللعة اليونانية » في مطالع القرن الثاني الهجري ؛ الى عمال الخراج في. 
مصر يقول : 


٠٠ «‏ خوقاً بن الله وحفئلا للعدالة والحق ف توزع الماغ, لمرو 
عليهم ٠٠‏ ورتب ناظراً بعاونه أربعة من البارزين في كورتك لمساعدتهم 





(1) ورقة البردى هذه فسد قسسم منها وهي موحودة مع مجموقة 
أوراق البردى اليونانية في المتحف البريطاني وقد نشر مختواها في 3 
3145| ول ,/اا املا .وسالط .م8 هطة مز دممبرمه6 عأهوة؟6) 


لاكةط( ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


قي جمع الضريبة ٠٠‏ ( وأبلفنا تفاصيل الحباية ) ٠٠‏ ولا تجعلنا نعرف 
أنك حاببت أو ظلمت أحداً في جمعها ٠‏ فإذا وجدت ( أن بعض العمال ) 
عاملوا أحدا باللين الزامد سسيب المحاباة أو أثقل عليه غاية الاثتقال 
لكراهيتهم له فإنا سنقتص منهم في أشخاصهم وأملاكهم تنفيذا للشرع 
+ه وتحب معاملة الجميع بالعدل وأخذ المفروض من كل منهم بقدر 
طاقته .. 5206. 


على أن إساءة استغلال السلطة كانت من سمات الكثير من العمال 
وكان نتعرض لها المسلمون والذميون على السواء بدليل أن ثورات مصر 
سلة 14 وسئةٌ 1/8 وسنة 85 وسنة ١91‏ إئما قام بها عرب مسلمون 
ينتيجة التذمر من جباية الخراج ! 


وأخيراً لم يكن الذميون يعيشون ف اتفصال عن دسح الاسلامي 
بل كانوا مندمحين فيه كل الاندماج وإذا لم نذكر قصص الأديرة وحياة 
اللهو » وقصص محالس العلماء وحياة الحد » وروابط الحياة اليوصة 
فيكفي أن نذكر شهادة الحاحظط المعاصر للمأمون والمتوكل إذ شول في 
رسالة يمكن أن تعتبر وثيقة من وثائق العصسر يقول فيها : إن في 
النصارى : « +٠‏ متكلمين وأطياء ومنجمين وعندهم عقلاء وفلاسفة 
وحكماء ٠٠‏ وأن منهم كتاب السلاطين وفراشى الملوك وأطباء الأشراف 
والعطارين والصيارفة وأنهم اتخذوا البراذين والفين واتخذوا الشاكرية 
( البغال يركبها الخدم ) وتسموا بالحسن والحسين وعلي واكتنوا ٠‏ 
وترك كثير بر منهم عققد الزنائير وامتنع كثير من كبرائهم من عطاء 
الحزية عوه »90 ٠.‏ 





. 156-159 انظر ترتون  أهل الذمة ص‎ )١( 
. (؟) الجاحظ _. ثلاث رسائل (رسالة الرد على النصارى)‎ 


18697 سه 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 


وهذا كله إنما يعني أن التعصب الديني لم دكن هو الأساس فه 
العلاقة مابين النظام العباسي » في ذلك الوقت » وبين أهل الذمة » وإنما 
كان التعاش والرعاية هما الأساس ولعل خير مأ شهد على ذلك رسالة 
معاصرة ماتزال محفوظة بين رسائل البطريق النسطوري طيماثاوس وزعها 
بالسررانية على أتباعه في العراق وايران يشيد فيها برعاية السلطات 
الاسلامية للدين المسبيحي ولرجال الدين ومساعدتهم الكنا ئس 


والبيع") 8 


وهي صورة قد بساء فهمها إذا لم تقرن بأسبابها » وهي أسباب سياسية 
أحياناً آخر تلك الأسباب أو لحق بها فيما بعد ٠‏ ولعل استعراض تلك 
الأحداث الني سحلت التمييز والاضطهاد تكشف أبعادها و بعطي النماذج 
الواقعية للسسياسة الدشة العباسية مع الذمة آكثر مما تكششسفه الأحمكام 
العامة ولدنا ف هذا الصعيد خمس اد 


هناك أولا قضية الصابئة - الحرانية : يقول مؤرخ نسطوري : 
٠٠ «‏ وتناول الحرانيون (الصابئة) رجلا » على رسمهم (أي طريقتهم) 
ليجعلونه قرباناً ويقطعون رأسه فأفلت ٠‏ وخبر الرشيد بحالهم فأمر 
بقتلهم واستيصالهم وتفرقوا في البلاد ٠٠‏ 06 ولا نعرف كم قتل من 


(؟) لهذا البطريق حوالي مائتي رسالة بقي منها حوالي الستين وقد 
طبع منها براون «لاه,8 2 الجزء الاول بالسسريانية والفرنسية في باريس, 
سنة 1115 . ومعظمها موجه الى سرجيوس أاسقف عيلام ٠‏ 

(9) ماري بن سليمان ‏ اخبار البطاركة صم7 وفي النص غلطتا 
إعراب تركتاهما على حالهما حفاظا على النص . 


نح 31:86 يه 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





هؤلاء الحرانيين وكم شرد والأرجح أنهم عادوا الى بلدهم بعد ذلك لأن 
يقول اين النديم : تلقاه الناس يدعون له فوجد بينهم جباعة بأقبية 
وشعور طوبلة ووفرات مسترسلة ٠‏ فسآلهم : من آتتم من الذمة ؟ 
نصارى أم بهود أم مجوس » قالوا : لا : قال : أفلكم كتاب أم نبي » 
فجمجموا في القول » قال : أتنم إذن الزنادقة عبدة الأوثان وأصحاب 
الرأس في أيام الرشيد والدي ٠‏ وأتتم حلال دمكم ولا ذمة لكم ! قالوا 
نحن نودي الجزية » قال : لستم من أهلها » فاختاروا أحد أمرين : إما 
أرجع من سفرتي هذه ء وإلا أمرت بقتلكم » وتسامح المأأمون ها هنا 
واضح حين لم يجبرهم على الاسلام فقط ولكن قبل منهم اعتناق 
أي دين آخر من أديان الدمة « ورحل يريد بلد الروم فغيروا زيبهم 
وحلقوا شعو رهم وتنصر كثير منهم + وأسا ممنهم طائفة ٠‏ وبقي منهم 
شردمة بحالهم وجعلوا بحتالونو يضطر بون حتى جاءهم شيخ فقيه حراني 
فحملوا إليه مالا عظيماً من ببت مالهم أحدثوه منذ أيام الرشيد لهذه 
أ 6 5 5 ؟ 1 عوه هه 4 ع 2 5 
ل كاوه الاراني على واوا دي سني ابم 
دين مذكور في القرآن ٠‏ فاتتحلوه فلما توفي المأمون في بلد الروم ارتد 
وظلوا على ذلك قرو 2370 ء 

)١(‏ انظر ابن الندم الفهرست ص.56195 وانظر هناك أبضآ 
حكابة الرأس عندهم . 


بدالوةاا ب 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اطط.‎ 


مجموعة النجرانية : أهل نجران الذين استقر قسم كبير منهم في 
الكوفة وبعضهم بالشام وكانوا ملزمين بخراج قدره ماكتا حلة (ثوب) 
فكان صاحب النحرافية يبعث رسله فيجبي منهم كل سنة ا مال لذلك ٠‏ 
وقد تضاءل عددهم بالاسلام فلما مر الرشيد بالكوفة يريد الحج رفعوا 
إليه في أمرهم وشكوا تعنت العمال إياهم فكتب لهم كتابا بلمائتي 
خا ءاه وأمر أن يعفوا من معاملة العمال (أي الزيادات التي تدفع أجوراً 
للجباة) وأن يكون مؤداهم بيت المال بالحضرة (أي يدفعون مباشرة 
ببغداد) ٠‏ 

مجموعة تنوخ : وهي تلك الأخلاط من العرب التي كانت تنزل 
منذ ما قبل الاسلام في حاضر قنسرين ‏ آي الريف البدوي في منطقة 
حلب وقد أقام بعضهم على النصرانية حتى العصر العباسي ٠‏ ويذكر 
المورخ السرياني ميخائيل الكبير » البطريق » أن المهدي هاله حين مر 
بحلب كثرة من بها من النصارى من تنوخ الذين نيفوا على اثني عشر 
ألفا فخيرهم بين الموت “والاسلام فأسلم بعضهم وأما الآخرون الدين 
تمسكوا بدينهى وكانوا سبعة آلاف فقد قتلهم عن آخرهه(22 .٠‏ وهذا 
الخبر الذي لم يذكره مؤرخ آخر على هذا الشكل يخلط فيما يبدو 
بين عدد من الأخبار : فقد بعث المهدي حين نزل حلب سنة 1 بعبد 
الجبار المحتسب فجمع له الزنادقة فقتل جماعة منهم ٠‏ كما كان في حلب 


9 البلاذري ‏ فتوح البلدان ص.٠48-١8 ٠‏ 


فرق انظر تاريخ ميشيل السوري (الترجمة الغ رنسية : 
دناو معطت ,موتكرذ وأا امل ألا 


,امنا وتعهم +مطوطكت .لم1 ) : ( 262 .5 ,865 | ,هوأمهن ,وتهاوصهنا ,0م12 ) 
 480( .‏ 478 م 


نا,1طا ب 


/0ل0ه.أ0م5و0اط. ١١٠٠طاعاوهن//:مااط‏ 








وحران منذ عهد المنصور جماعة من الراوندية(1» ٠‏ ولعل بعض 
المسيحيين من تنوخ ومن هئؤلاء الراوندية قتلوا في تلك الحملة على 
'لزندقة ٠‏ ولعل المهدي نقم على التنوخيين بجاب أن منهم بعسض 
الزنادقة آنهم قبل سنة من ذلك قد آووا ثاثراً خارجيآ ( هو عبد السلام 
ابن هاشم) دوخ جيوش المهدي في الجزيرة ثم هرب الى قنسرين فقتل 
فيها سنة 2015 ولعل المهدي الى هذا وذاك خشي من الزندقة اضطراب 
ولامهم للدولة وميلهم الى الروم وهم في منطقة الثغور والعواصم فحاول . 
تطبيق السنة العمرية عليهم بأن يخيرهم بين الاسلام أو القتل لأنهم من 
العرب ٠‏ وهكذا « ٠٠‏ أسلم ‏ كما يقول البلاذري ‏ على بده جماعة 
من أهل ذلك الحاضر ٠٠‏ فكتب على أيديهم بالخضرة قنسرين 2926.٠‏ 
لكن أحداً من المورخين لم يذكر أنه رافق ذلك الاسلام قتل ٠‏ ومن 
الصعب أن تجري مثل هذه المذبحة ولم بجر مثلها في الاسلام منذ 
حروب الردة ثم أن تمر في صمت فلا يذكرها أحد ٠‏ ولا شك أن أولئتك 
النصارى اعتصموا من المهدي بالعهد الذي أخذوه من أبي عبيدة ٠‏ 
وهكذا فالذين قتلوا إذن - وهم من الزنادقة » وقد قتلوا على أي 
حال بعد مغادرة المهدي لحلب ووصوله دابق _ ألا علاقة لهم بالذين 
أسنموا من حاضر قنسرين وحلب ولكن المورخ السرياني ربط بين 
القتل والاسلام وجعل العملية الأولى سببآ للثانية ٠‏ 


)١(‏ انظر الطبري جم ص18؟١‏ (39/7؟) وابن العديم زبدة الحلب 
ج!ا ص65-.5 والازدي ‏ تاريخ المو صل . 
() أبن العديم ‏ زبدة الحلب ج١‏ ص.5 والطبري جم ص ١65‏ 
1ع . 
(9) البلاذري ‏ فتوح ص7١‏ . 


141 0 دولة بئي العباس ج؟ م1١‏ 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١١٠٠طاعاوهن//:مااط‏ 


وعلى النصرانية قبل الاسلام ثم أنفت عند الفتح من دفع الجزية أو ترك 
دافا ينها غير الخلاب بل لكات مضاعفة ٠٠‏ وكان وضعهم 
الخاص مه مشكلة واجهها الإمام علي كما واجهها عمر بن عبد العزيز ولكنهم 
مع ذلك ظلوا. دوماً تمتعون بيذلك الامتياز واستمرو! على ذلك حتى 

عهد الرشيد الذي ضاق بكثرة معوتنهم للخوارج في الخزيرة » كما 
تهمهم بسالاة الروم قاراد تقض المهد القديم في نفسه كما قيل أن يقل 
رجالهم ويسبي ذراريهم"٠‏ ه كان ذلك حوالي سنة 188 فيما سدو 
وقاضي قضاته هو الشيباني فاستشاره في الطريقة لنقض العهد فقال : 
لا سبيل الى ذلك ٠‏ قال الرشيد : لقد دسالحهم عمر على آلا يغمسوا 
أولادهم في المسسودية وقد فعلوا فخرجوا بذلك على العهد ونقضوه ٠‏ 
وقال الشيباني لقد علم ذلك الصحابة والتابعون فلم بمنعوهم منه ولم 
'بجدوا أن ينقضوا العهد معهم لأجله « قد كشفت لك العلم ورأنكه 
أعلى » ! ولم يستطع الرشيد أن يفعل شيئآ”'' ٠‏ 

وهناك ثالث : قضية أقباط مصر : وقد كانوا قد اتتقضوا أكثر من 
مرة ححد حتى أواخر عهد عهد المنصور ثم تقضت فترة نصف قرن لم تسمع لهم 
فبها حركة ٠‏ حل محلهم في الثورات ضد الظروف المالية السيئة وضد 
قسوة الخراج أثناء ذلك + العرب المسلمون الذين توطنوا في الدلتا 
(بمتطقة الحوف) : 





فنكل بها أخوه حاتم بن صالح في السسنة التالية ٠.‏ فخرجت تغلب من 
الذي تحققت ثورته سنة ١9/5‏ . 

فيه راجع ترحجمة الباق سح بن الحيى تارك سداد 
وغيرهة . وانظر مقدمة السبير الكبير (طبع جامعة القاهرة سنة 8ه5١‏ ) 
لأبي زهرة . 


ب 35ت 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


ب تشدد الوالي موسى بن صعب. في استخراج الخراج وزاد 
على كل فدان ضعف ما تقبل به سئة 1١4‏ فثاروا ضده ٠‏ 

وزاد اسحق بن سليمان على المزارعين زيادة أجحف بها فخرج 
عليه أعل الحوف سنئة 1078 ٠‏ 

وبعث الليث بن الفضل بمساح بمسحون الأراضي سنة 185 
فانتقصوا من الفصبة أصابع ولم يسمع الوالي تظلم الناس فخرج عليه 
أهل الحوف وامتئعوا من الخرا ج270٠‏ 

- رجو كتلك لبود الصسين برو جيل مق با 
94 ثم اتصلت الحروب بين المتنفذين فى الدلتا وفي الصعيد : الجردي. 
والسري ٠‏ بشكل دمر اقتصاد البلد وآنهكه قلقاً واضطرابآً ولم. ينه 
موتهما سنة 586 الأمر لأن الفترة الداخلية والحروب استمرت حتى. 
وصل مضر عبد الله بن طاهر والياً من قبل المأمون سنة 5١١‏ فلما نركها 
زاد صالح بن شيرزاد ف الخراج فا نتقض أسفل الأرض (أي 5 
من جديد سنة 518 *٠‏ 

ثم في سنة 516 « اتنقضت أسفل الأرض كلها عربها وقبطها ٠‏ 
وأخرجوا العمال (عمالالخراج) وخالفوا الطاعة وكان ذلك لسوء. سيرة 
العمال فبهم »٠٠‏ ولما عجز قواد المأمون ومنهم الأفشين عن إخمادالثورة 
ترك الخليفة جبهة الروم وجاء مصر سنة 515 وأدرك فوراً سب الثورة 
فعزل واليه عيسى بن منصور وحل لواءه وقال : لم يكن هذا الحدث. 
العظيم إلا عن فعلكوفعل عسالك٠‏ حملتم الناس ما لا يطيقون وكتستسو ني, 
الخبر حتى تفاقم الأمر واضطرب البلد ٠ 6*٠‏ 

ولكن هذا لم بمنع المأمون من البطش الشديد فما ظفر قائده 


)١(‏ انظر من هبذه الثورات : الكندي كتاب الولاة والقضاةالصفحات. 
بالترتيب ه158--55؟46(4.243(752461 67458( 4هم1ا. 
7 دا © 


طاام://هواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اطط.‎ 





الافقين بالقبط ف منطقة البشرود الثائرة حتى : ٠٠0‏ حكم يقتل 
الرجال وبيع النساء والأطفال فبيغوا وسبى أكثرهم » ولم تكن عقوبة 
العرب أقل قسعة ققد قتلى زعيمهم الغمري: في سخا « وتنبع ( المأمون ) . 
كل من يومي إليه بخلاف فقتله ٠‏ فقتل ناسآ كثير؟ 2276.٠٠‏ م 


على أن هذه الضربة للقبط كانت من القسوة بحيث كانت لها ثلاث 
انتائج أشار إليها المفريزي بوضوح إذ قال : 


السلطان » أ اتن تهت ثورات القبط ٠‏ 


« وغلب الميلمون على القرى © أي. انقلب. الميزان العددي 
للسعلمين ذلك أن موجات النجول إلى الامينلام التي كانت. تأتتي كُِ 
أعقاب الثورات حولت الميزان لمصلحة المسلمين ٠‏ 

ب «اءه فعاد القيط من يعد ذلك الى كيد الاسلام وأهله اعمال 
الحيلة واستعمال المكر وتمكنوا من البكاية بوضع أبديهم في كتاب 
الخراج )20 ٠‏ 


وهناك رابعا : قضية نصاري الجزيرة العربية والحدود الرومية : 
وآلام الجزيرة ف تلك الفترة كانت كثيرة : فقد تناهبها سوء الأوضاع 
السياسية.» يسبب الثورات الجارجية: المديدة. وخاصة زمن الرشيد » 


)١(‏ انظر المصدر السابق ص 1١5١.‏ وا ص؟155. 
(؟) المقريزي ‏ الخطط ج1١‏ صن7/6 »2 وج؟. ص 156 ٠‏ 
115 - 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 





والثورات الأرمنية » والتهديد الرومي المستمر على الأطراف » مع سوء. 
الأحوال الاقتصادية والمالية بسبب تعطل الاتناج باضطراب الأمن. 
والانقطاع المتكرر لطرق التجارة » وهرب الفلاحين من الريف وقسوة. 
الخراج وعمال الخراج ٠‏ وليس ثمة ما يوكد أن الشدائمد التى عرفتها 
منطقة الجزيرة في أيام المنصور لم تستمر على حالها في عهد خلفائه ٠‏ 
وكان ثمة سبب يحول دون العنابة العباسية بهذه المنظقة هو فقد الثقة. 
ينهم وببنها ٠‏ فإذا كان سكانها وهم في الجطة مسيحيون يعاقبة وأرمن 
ونساطرة وملكانية على إستعداد مسيق لمعاداة الدولة الاسلامية وعدم 
الوقوف بجانبها يسبيب التباين الديني فقد كانت الدولة من جهتها لها 
أسيابها ف الرسة بهؤلاء السكان المتهمين لديها بعدم الولاء و,الاتصال. 

مع الروم وحدث أن كان الرشيد مرة في الرها » فحاءه وفد من المسلمين 
يتهم النصارى بآنهم ضالعون مع الروم ٠»‏ وأن امبراطور بيزنطة بأتي 
كل سنة للصلاة في كنائس الها + وسالوا الخليفة أ برسم بهسدم 
الكنيسة الكبرى ويمئع الضرت بالناقوس غير أن يسبى (البرمكي) -فصيح 
مولاه بعدم الاستحابة لذالك فلم يفعل290 ٠‏ 


ولعل الأوضاع السسرئة مع التمزق الطائفي والتنوع العرقي ي. 
المنطقة بهو الذي 'أطلع فيها » في هذه الفترة » عددا من المتنبئين منهم : 
ات انطو نبوس الشهيد الذي كانت تزعم الأقاويل الشعبية أنه 
هو نسه أبو روح ابن عم هارون الرشيد وأنه تتصر بعد الاسلام 
فصلبه هارون وله عندهم قصة « طويلة عجيبة ما سمعناها ‏ كما تقول 
البيروني ‏ ولا قرأناها أو مثلها في الأخبار والتواريخ +٠‏ على أن 


)١(‏ انظر ترتون ‏ أهل الذمة ص5١١‏ وانظر التاريخ السرياني 
الأنسوب للتلمحري ج؟ صه”7 . 
ب ه856|اه 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل0ن.أ0م5و0اط.‎ 


النصارى قوم سماعون مصدقون لمثل ذلك وخاصة ما يتعلق بدياتتهم 
صن ناظرين من جميع الجهات في تصحح الأخبار 0 ولا شك أن 
١نطونيوس‏ أراد تقوية الشعور الديني أمام تحول الكثيرين الى الاسلام » 
كما لا شك أن الخرافة الشعبية أرادت الانتقام لهذا نفسه يجعل 


ب ل جنا بربري وقد كانت. حركته شغبية قلاحية تبعه فيها 
الكثيرون من أهل القرى مما هدد الاقطاعبات الواسعة التى يملكها: 
الاقطاعنون المنتيحيون والكتيسة على السواء ٠‏ وهذا ما دعا هؤّلاء 
الى الاثفاق مع السلظات العباسية للقضاء عليه ٠.٠‏ 


وادعى القدرة على شقاء المرضى وقد عادت الكنيسة بالتحالف مم 
المتنفذين ومع السلطة العباسية فحاربته حتى القتل ٠‏ 


هذه الحركات كانت » في واقعها تعبيراً عن الرفض للواقع الأليم 
لكن تدخل السلطات العياسية إنما كان محدوداً بالتعاون مع الكنيسة 
من جهة » ومع المتنفذين المسيحيين من جهة أخرى ٠‏ المرة الوحيدة التي 
سنجل فيها ما يمكن أن يسمى بالتضييق إنما كان في عهد الرشيد » 
عندا أواخره » حين أمر الخليفة ‏ وهو يحارب الروم ب بمنع ضربء 
الثاقوس في ملظية (من النغور) ومنع سير الجنازات بالمواكب وعدم 
الشلبان إلا في الكنائس ٠‏ وأسباب ذلك واضحة ف ارزتفاع حمى الحرب 
ف الجبهة وفي ضرورات الدفاع وضمان سلامة العمليات العسكرية .٠‏ 





181 ع 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





خامسا : قضية قرارات التضييق على الذمةء يذكر المورخ السرياني 
ميخائيل الكبير بطريق اليعاقبة أن اضطهاد آهل الذمة إنما بدا مع بداية 
عهد المهدي بص الى يد مق وات رقن النصارى قد صودر 
أو بيع ومنعوا من اقتناء الرقيق7١2 ٠٠‏ وقد كان ذلك فيما رأينا في 
السنوات ا من حكمه حين دمر الروم حصون ومدن الثغور وسببوا 
وتهموا فيها ما بشائوون فلما كانت السنة السادسة من حكمه وردهم 
على أعقابهم أمر فألغي ذلك القرار ٠‏ وننتظر بعد قرار المهدي أكثر من 
ثلاثين سنة لنسمع عن قرار آخر هو الذي أصدره الرشيد والحرب مع 
الروم في أوجها وتدميرهم يتناول. كل شيء في الثغور وإذ ذاك « كتب 
( الخليفة ) الى : السندي بن شاهك ( صاحب شرطة بغداد) بأمره بأخذ: 
أهل الذمة سدينة السلام بمخالفة هيئتهم هيئة المسلمين في لباسهم 
وركوبهم ٠.000.6٠١‏ 


وقد ترجم هذا الأمر عملياً بأن بليسوا العمائم بلون عسلي وأن 
"تكون القلانس مضرية مخططة وان بعقدوا ف أوساطهم الزنا رات مثل 
الخيط الغليظ وأن يتخذوا في سروجهم في موضع القرابيس كرتين من 
الخشب مثل الرمانة وأن بحعلوا شراك نعالهم متينة وتمنع نساؤهم من 
ركوب الرحائل 526٠٠‏ ء ويبدو أن بعض هذه المظاهر كانت من عادات 


0.5. من .0 بط)‎ ١١ انظر الحرء‎ )١( 
بعتوان 275 نتتزذ ع1 اعطع 841 عل دعس وتص معطت‎ 


(و هو الجزء الثالت من الترحمة الفر نسسية التي نشرها 0112120 
لهذا الخارخ) ضن 010ب 4 
2" الطبري جم ص 151" الى ٠.‏ 


2 أبو بور سف 5-55 الخراج ص ا , ولنلاحظط أن أنا بوسف توي 


ب ١1‏ لس 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


السكان القديمة وقد أراد الحكام المسلمون إبقاءهم عليها فلا يتشيهوا 
بملابس الهرب ليميزو! بها عن عؤلاء ٠‏ ويبدو أن هذا الأمر لم ينفذ إلا 
وقتآ قصيراً إذ يروي مؤرخ نسطوري قصة إلغائه فقول إن : « جبريل. 
ابن بختيشوع:الطبيب دخل بظيلسان مصبوغ على الرشيد قافكر ذلك 
عليه فقال : أنا أحد الذمة لا بحوز أن أخالف زبهم فاستحسن ذلك 
من “قوله ورفع ذلك عن النصارى و.ع104ا, 


واتمر عد ذلكِ همس «وأربعون سنة أخرى تقريآً الترى آأمرآ 
جدئدا صادر عن اللتواقل خبه قسى هما عرخه الذميون عمتى ذلك .الوقت. 
من التضبيق ٠‏ كتب الى عماله في الآفاق نايا جاء فيه : < ٠٠‏ قد رأي. 
أمير الخيمنين أن .بحمل أهل الذمة جميسآ محضرته ( في بغداد ) لو في 
التي بلبسونها » من لبسها من تجارهم وكتابهم وكبيرهم وصغيرهم على, 
ومن وراء ظهره ٠‏ وأن توخذ الجميع منهم من قلانسهم بتركيب أزرة 
غليها تخالف آلوانها ألوان القلانس (وظاهرة غير مخفية): وكذلك في 
الي التي احت سمة السلمي ا 0 
ابن اضنخاب الاكسية العسلية) . 

٠ ماري بن سليمان  أخبار البطاركة ص"”/‎ )١( 


ام1اا - 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





سروجهم باتخاذ ركب خثشب لها ونصب أكر على قرابيسها تكون ناتثة 
عنها (بارزة) ٠٠‏ وآن تؤوخذ عبيدهم وإمائوهم ومن يلبس المناطق من تلك 
الطبقة شد الزنانير والكساتيج مكان المناطق ٠٠‏ وأن توعز الى عمالك 
فيما أمر به أمير المومنين ٠٠‏ وتحذرهم ادهانا وميلا وتتقدم إليهم في 
إنزال العقوبة بمن خالف ذلك من جميع أهل الذمة عن سبيل عناد أو 
تهوين الى غيره ليمير الجميخ منهم على طبقاتهم وأصنافهم .2006.٠‏ 
ويقول ابن قيم الجوزية(” إضافة لذلك أن المتوكل أفرد للذمة من 
يحتسب عليهم ٠‏ وآمر آلا يستخدموا مسلماً في حوائجهم وتفرد لهم 
حمامات خاصة خدمها ذمة وتطيق عليهم الجزية ٠.٠‏ وقد زاد على هذا 
الأمر بعد ذلك . فيما سدو _. فآأخحذوا ( بهدم بيعهم التي أحدثت 
(بعد الاسلام) وبأخذ العشر من منازلهم ٠‏ وإن كان الموضع واسعاً 
صير مسجداً ٠‏ وأمر (المتوكل) أن بجعل على أبواب دورهم صور 
شياطين من خشب مسعورة تفريقاً بين منازلهم ومنازل المسلمين ٠‏ ونمى 
أن يستعان بهم في الدواوين وأعمال السلطان التي يجري أحكامهم فيها 
على المسلمين ونهى أن نتعلم أولادهم في كتاتيب المسلمين ٠٠‏ وتهى أن 
يظهروا في شعانينهم صليباً وأن شمعلوا في الطريق » وأمر بتسوية 
قبورهم مع الأرض لتلا تشبه قبور المسلمين ٠٠»7؟2‏ وسدو أن اليهود 
أخذوا في ذلك الؤقت بلبس الغيار (أي اللباس المغاير) بلون أسود كما 


117/1-1١975ص نجد نص هذا الكتاب لدى الطبري ج93‎ )١( 
. 55/0 
. حتى ص5 ؟؟ نص وسالة المتوكل‎ 

().انظر الطبري جة ص175١ .)١85.--1585/5(‏ وانظر ما تذكره 
المصادر المسيحية عن هذه التدابير تفسها لدى ماري بن سليمان ‏ أبخبار 
البطاركة ص78 ولدى عمرو بن متى ‏ أخبار البطاركة ص 7١‏ . 


-561ةا ا 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


أن المتوكل عاد بعد أربع سنوات « فأمر (فيٍ مطالع سنة م5) بأخذ 
أهل الذمة بلبس دراعتين عسليتين على الأقبية والدراريع ثم أمر أيضاً 
بالاقتصار في مراكبهم على ركوب البغال والحمير دون الخيل 
والبراذين 200 5 


ولبست هذه التداسر بتدايِز اضطهاد ولكنها تدابير تمييز 
وتضييق لم تتناول أبداآً حرية المعتقد وكان القصد منها تحويل أهل الذمة 
ضمن الدولة الاسلامية الى رعايا من الدرجة الثانية وهذه الحركة 
قد تكون جاءت في الفترة التى أضحى فيها عدد المسلمين يزيد في الكثرة 
على عدد الذميين من الرعايا بعد قرنين من الدخول البطيء في الاسلام ٠‏ 
ولكنها على أي حال ليست بحركة تعصبديني وإنما هي عمليات دفاعية 
لحد كبير ٠‏ يتين ذلك عند البحث في أسبابها ٠‏ وقد سجل أمر المتوكل 
قسة هذه الأسباب + قيما بشية حيثبات القرارات: المعاضرة وآسباها 
الوجة »قاورد فى المقدمة آريعة اناب مجيلة تعد أساها المومسة 
فيما ذكره المورخون من الأخبار ٠‏ قال : 


إن الله لم بجعل للمسلمين «( ٠٠‏ في دينهم التقاطع والتدابر ٠‏ 
ولا الحمية ولا التكبر ٠‏ ولا الخيانة ولا الغدر ٠‏ ولا التباغي ولا التظالم» 


.٠‏ وترجمة هذه الأمور من خلال الواقع التاريخي أن المتوكل نقم على 


5 التقاطع والتدابر أو الدس على زملائهم الموظفين المسلمين 
وقد ذكر المأؤرخون أنهم « كانوا قد أوقعوا في تمس المتوكل من مباشري 


٠. )1519/5 الطبري جة ص155‎ )١( 


حت :317 سب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





المسلمين ثيئا وأنهم بين مفرط وخائن وعملوا عملا (أي وشاية) بأسماء 
المسلمين ‏ وأسماء بعض الذمة لينفوا التهمة ب وأوجيوا باسم كل 
واحذ منهم مالا كثيراً وعرض على المتوكل فأغري بهم وظن ما أوجبوا 
.من ذلك حقآ وأن المال في جهتهم كما أوجبوه ٠‏ ودخل مسلمة بن سعيد 
النصرانى على المتوكل وكان ببأنسن ٠‏ 4هويحاضره فقال : يا أمير المؤمنين 
أنت في الصحاري والصيد وخلفك معادن الذهب والفضة ومن يشرب 
في آنية الذهب والفضة بملؤها ذهبآ بدل الفاكهة ».٠‏ فقال عند من ؟ 
فقال عند الحسين بن مخلد ٠‏ وأحمد بن اسرائيل ٠‏ وموسى بن عبد 
الملكث ٠‏ وميمون بن هارون ٠‏ ومحمد بن موسى ‏ وكل واحد من 
هؤلاء. اسمه ثابت في العمل (الوشاية) المقدم ذكره المرفوع للمتوكل ‏ 
فقال المتوكل : ما تقول فى عبيد الله بن ٠‏ بحبى ؟ فسكت فقال : بحياتي 
لات اسك د تجو لاحت بيه د 
دينار وأمير المؤمنين يضرب بكرة من جلود وصواجان من خثشب ٠٠‏ » 
فالتقت المتوكل الى الفتتح بن خاقان وقال : « ابعث فأحضر هؤلاء وضيق 
عليهم ٠٠‏ » فلما عرف باقي الكتاب المسلمين بالأمر وعاتبوا مسلمة بن 
سعيد ٠‏ قال : قلت ما قلت على سكر ولم أقصد وأخدوا خطه بذلك 
ثم قدموه للمتوكل وقالوا : « هذا قصده أن بخلو أركان دولة أمير 
د عن الككاف املق وتان هر روهط نيا 1ن 
ب ل فآما الحمية والتكير : فقد ذكر المؤرخونأيضاً « أن المباشرين. 
للأعسال ( من أهل الذمة ) كثروا في زما 3المتوكل وزادوا على الحد 
وغلوا على المسلمين لخدمة أمه وأهله وأقاربه وذلك سنة ه١٠‏ فكانت 
الأعمال الكبائر كلها أو عامتها إليهم ف جميع النواحي ا وسدو 


. 55! 15١56ص‎ ١ج أبن قيم الجوزية  أحكام أهل الذمة‎ )١( 
. 559 (؟) ابن قيم الجوزية  أحكام أهل الذمة م١ ص‎ 


ل ١9[‏ سا 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 





أنهم لهذا تكبروا وأخذتهم الحمية والتعصب ٠‏ وطلب المتوكل من, 
طبيبه بختيشوع ‏ وربما كان ذلك عن قصد معين أن بدعوه فرأى, 
عنده من البذخ والترف ما لم .بره عند غيره ( فحقد عليه وتكبه بعد 
أيام يسيرة 226.٠‏ ويذكر مور مسيحي آخر أن المتوكل « تغير على, 
ختيشوع لأجل ما كان يستعمله مسن مكايدته وقبسض عليه 
واعتقله ٠..)926؟ ٠‏ 
جح وأما الخيانة والغدر فيبدو أن المتوكل اقتنع ناتضال أهل 
المة .النصارى بالروم ٠‏ بقول اللؤزرج اللسنظوري اسن شليمان : 
زاءءه وكان بسر من رأى طبيب انمه سرجيس لخصتومة جرت ننيتة 
وبين نعض المتطنبين خرجع عن النسلطورية واعتقد مذعب آربوس وقصند 
الجاثليق وكذب بأنه بكاتب ملك الروم وبدعو له ويرفع أخبار المملكة 
( الاسسلامية ) فأحضره المتوكل وسأله عن الحال فاتكرنها واساسه اليبيى 
فأبى خوفا اثلا يخالف كتاب الشريعة ٠٠‏ واشار من في الخدمة من 
الرؤساء عليه بأن بخلف غلم نفعل وضبر على الحبسى مدة ثلاث ستينه 
وستة أشهر ٠ه‏ وبلغ. كل شرير من التضارى ما برنده مووج0 ٠.‏ 
وببدو بوضوح أن تحسس المتوكل بالمشكلة مع الروم كان عناذآ 
واضحا فى كلك الفترة من خلافته فإن أحداث تلك الجبهة معهم كانته 
تؤرقه ٠‏ وكان الروم'قد اتبعوا منذ ثورة نابك طرنقة خديدة هع المسلمين 
هي التوسع في التحسس والتسنلل بواسطة الاعوان إلى داخل الاراضي, 
ب ل ا 
ذلك تحر يضنهم الأزمن على الثورة سنة بم وقد كلفت المتوكل الكثير 


١؟)‏ لل ا اط ا 
(9؟) الصدر نفسه , 


1١99‏ ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





من الجهد والمال حة ىاستطاع إخمادها والقبض على بطريق الأرمن: 
بقراط بن آشوط والمجيء به إلى سر من رأى ٠‏ ثم هجوم الروم في 
السسنة التالية سنة م5 ثلاث مائة مركب دمرت دمياط » في مصر ونهبت 
وأحرقت وسبت مايزيد على 56٠‏ امرأة 2317.٠‏ 


وشين تأثير هذه الأحداث عد ىالمتوكل من قصته مع حنين بن 
إسحق الرأس عبني اليعقوبي ٠‏ وهو من كبار التراجمة وقد اشتهسر 
حتى استدعاه المتوكل وأقطعه الاقطاث السنى وقرر له جارياً (راتباآ) 
جيداً ٠‏ ولكن حدره الشديد من أن يكون أحد جواسيس الروم المرسلين 
.بقتل به بعض اعدانه ٠‏ قلما امتنع حبسه سنة ثم عاودهفامتنع أيضاً رغم 
إحضار السيف والنطم +٠‏ وعند ذلك «اطمأزالمتوكل ثم تبسم لدوقال : 
وأعطاه المال الحزيل 0 


د ب وأما التباي والتظالم : فييدو أن العمال الذميين زادوا في 
التسلط وفي اضطهاد الناس وظلمهم زيادة وصلت أسماع المتوكل ٠‏ 
وأنهيت إليه منها الكثير من الشكاوى ٠‏ فتارة رجل شيخ بآنيه مين 
الشام يتظلم العامل النصراني الذي اغتصب بيته ٠‏ وتارة يقبض على 
.رجل ف مكة بدعو على المتوكل فلما سأله عن السبب قال : سلطت اهل 
الذمة على المسلمين فظلموهم مما جعل المتوكل يرتجف أحياةا غضباً 


ويبكي أحيانا أخرى أحر البكاء9» . 


. 1١559145 ابن المبري ص‎ )١( 

(؟) المصدر نقسه ص 150-1554. 

(؟) انظر ابن قيم الجوزية ‏ احكام أهل الذمة ج١١‏ ص!؟؟ . 
9لا1 اب 


/0010.أ0م5و0اطط. ٠٠١١‏ تطعاوهن//:مااط 


ولا بد بالطبع من أن نضيف إلى هذه الأسباب بالمقايل أسبابا 
أخرى منها : 


ه ‏ الحلف الذي عاد فقام بقوة بين السلطة العباسية وأهل الدين 
من السنبين بعد انحسار موحة المعتزلة وإلغاء القول بخلق القرآن ٠‏ فإن. 
اتتصار المذهب السنى التقليدي ومعاودته السيطرة على الخلافة العباسية 
وإبعاد المعتزلة عن مراكز النفوذ أعطى الفقهاء والمحدثين مدداً كبيراً من, 
القوة أبعدوا معهعلم الكلام وأهل الجدل عن الدولة واستتبع ذلك بالتالي, 
إبعاد الطرف الآخر من المحادلة وهم أصحاب العقائمد الأخرى الدين, 
كان جدلهم وماسعثو نه من الأسئلة والأفكار والرب هو السبب في نشوء 
علم الكلام ٠‏ وبمعنى آخر : غير الفقهاء السنيون بعد الاتتصار على, 
المعتزلة » طريقة المعاملة التي كانت متبعة حتى مطلع عهد المتوكل مس 
الذمة وهي طريقةالحوار والجدل بالتي هي أحسن ٠‏ وقد كان المسلمون. 
قد بلغوا من الكثرة وكان الفقهاء والمحدثنون قد بلغوا من القوة 5 المبلغ 
الذي فرضوا معه الطريقة الأخرى ٠‏ طريقة التضبيق والتمييز أي إعادة 
غير المسلمين الى الدرجة الثانية في سلم الرعايا للكون ذلك نوعاً مسن, 
الضغط عليهم » وشكلا من اشكال الاعتزاز بالدين الاسلامي والفخر به 
والارتفاع به عن أن يكون موضع جدل وأخذ وعطاء ٠٠‏ إن نص كتاب. 
المتوكل يقول ذلك : « +٠٠‏ فالمسلمون بما اختصهم الله من كرامة وجعل, 
لهم من الفضيلة بدينهم الذي اختاره لهم بائنون على الأديان بشرائعهم 
الزاكية وأحكامهم المرضية الطاهرة وبراهينهم المنيرة و بتطهير الله دينهم 
بما أحل وحرم فيه لهم وعليهم ٠٠٠‏ قضاء من الله ء زوجل في اعزاز دينه 
ا ومشيئته منه في إظهار حقه ماضية ٠٠٠‏ » ومبعث هذا كله : « أن 


ب 19/5 سم 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





الأديان مبرءاً من الشبهات مخصوصاآ من الشرائع في طهرها وأفضلها ومن 
الاحكام بأعدلها واقنعها ٠.٠ ») ٠٠٠‏ 

ثم أضاف الكتاب « قوله عز وجل : اليوم يئس الذين كفروا من 
دينكم فلا تخشوهم واخشون ٠‏ اليوم اكملت لكم دينكم » | ١‏ إنهااذن 
محاولة من السلطة العباسية لمنع جدل الذمة مع المسلمين بعد أن أوقفت 
جدل المسلمين معهم لإسكات أهل الكلام بإقصاء المعتزلة ٠‏ هي نوع 
من الهدنة فصل أصحاب الاديان الأخرى عن أهل الاسلام ٠.‏ 

ولا ند ان نضيف هنا أن نصر الفقهاء » وأهل الحديث السنيين 
وسيطرتهم على البلاط العباسي لم بصب علماء المعتزلة وأهل الدمة 
وحدهم بالإبعاد والأذى ولكن أصاب أيضاً الشيعة ٠‏ ودكفي أن نذكر 
عورا هنا أن المتوكل أمر بهدم قبر الحسين ف كربلاء سنة 7 وان 
در وسقى موضعه وأن سنع الناس من إتبانه +٠٠‏ سمعنى أن ردة 
الفعل السنية لم تصب الذميين فقط ولكنها أصابت حتى بعض فرق 
المسلمين ٠‏ 

ولعل منأهم الاسلحة التياستتخدمتها المجموعة المحيطةبالمتوكل من 
الفقهاء ورجالالدين وأهل الحديث ضد أهل الذمة أنهم ربطوا أيضآما يبنهم 
وبين الزندقة ٠‏ يكشف تلك الخطة كلمات الحاحظ ف رسالته المعروفة 
بالرد على النصارى إذ يقول : « ٠٠٠‏ فلولا متتكلمو التصارى وأطباؤؤهم 
ومنجموهم ماصار إلى أغنيائنا وظرفائنا ومحاننا شيء من كتب الثنوية 
والديصانية والمرقونية والعليائية ولا عرفوا غير كتاب الله وسنة 
نبيه ٠٠٠‏ » ويقول أيضاً (( *** ودينهم يضاهي الزندقة وبناسب ف 
بعض وجوهه قول الدهرية ٠٠٠‏ إنا لم نر أهل ملة قط أكثر زندقة من 


(1) الطبري جم ص؟2/١ ١/95‏ 5/. 15511155 ). 


جد 1173 ١ح‏ 


/0لمه.أ0م5و0اط. ٠٠١٠١‏ تطاعاوهن//:مااط 


التصارى ٠‏ آلا ترى أكثر من قثل ف الزندقة ممن كان ينتحل 'الاسلام 
وظهره ف الدبن التق وامايم نصارى ؟..١‏ » ٠‏ وهذا لا يعني أن 
المسلمق شغزوا بأل المسيخية أضحت تشكل تحدم أو خطراً على الدين 
الأسلامي ولكن يعنى أنهم أرادوا استخدام كافة الأسلحة ضدها » 
لا.سنيما وهي في عصر المتوكل أضعف بكثير منا كانت عليه في عفد 
المنضور بانفضاض الاعداد الكثيرة من الناس عنها ٠‏ 

وب وأخيراً لا شك في ان التحاسد بين جماعات الكتاب من الذمة 
ار ري ود لوو وو م 
كلها ٠‏ وكما استطاع ؛ بعض الذميين منهم إيغار صدر المتوكل مرة على 
يعض أكتانة المسلبين عمل الالخرون بدورقم » مستعينين بالعاظفة الدينية 
على تغيير المتوكل بدورة على الذميين : دفاعاً وتقارض ضربات ٠‏ 

وعلى أي حال فمن الضرورني أن نسحل هنا عدداً من الملاحظات 
حول أوامر المتوكل في الذمة : ٠‏ 


ل رات اضظهاد ولكنها قرارات تمييز وتضييق* 
إنها لم : نمنع الذميين من خرية العنادة أبدا ولم بشطهدوا أي نوع مسن 
الاضلهاد ٠‏ ولم يرغموا على غير ذيتهم ولغ تهدم إلا بعض ببعهم 
و يلحقوا بأي إهانة ولكن فرض عليهم التمييز باللباس 
والمركوب ليعرفؤا ذ ضمن المجتمع الاسلامي ولنقف جد لهم اليومي الداثم 

مغ المسلمين + 


؟ ‏ أن هذه القرارات لم تكن صارمة التطبيق إلا في بفداد 

والعراق ؛ وكانت حدتها تخف كلما انتعدت عن المركز ٠‏ كما ان السلطات 

العباسية والولاة في الأقاليم لم يتشددوا فيها إلا في الأيام الأولى من 
5 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





صدورها ثم كانت حدتها تخف مع الأريام وتطبيقها يلغى في الواقع 
العملى ٠‏ 

5 وبعد هذا وذاك كله فقد تراجع المتوكل نفسه عن تداييره 
بعد أقل من أربع سنوات من صدورها : استقبل بالزهور والرباحيي 
والقباب المعقودة من قبل مطران نصيبين أثناء مروره بها الى الشسام 
« فخف ما في قلبه على النصارى » كما يقول مؤرخ نصساني بم 
على اطلاق ( بطريقهم السجين ) تاذاسيس واتفق موت يوحنا ابن 
.ماسويه (الطبيب) وكان عزيزاً عليه وعلى أصحابه فأمر بتبجيله وإكرامه 
في تجنيزه ٠٠‏ وأمر إطلاق الحاثليق » ورده الى سر من رأى مع القسس 
ثم سمتح باتحداره الى بغداد فدخلها أحسن دخول بالاكرام العظيم 
والتبحيل )0(».٠‏ ولعل هذا كان حوالى سنة +غ؟> زراء فلم تدم الأزمة 
إذن أكثر من أريع الى خمس سئوات + ويذكر البلاذري أن المتوكل 
خفقن: الهزية سنة ,44م هد عن السائريت اليهود في .ديت ماما اقرب 
ابلس حين شكوا إليه ضعفهم وعجزهم عن أدائه فجعل الجزية ثلاثة دنانير 
بدلا من خمسة0" ٠‏ 


رابعا : الجدل الديني مع أهل انذمة في عصر الرشيد : 


كانوا تمتعونل تحت الحكم العباسي بأوضاع أكثر ارتباحاً واطمئئاناً 
تكثير من أوضاع بعض المرق الاسلامية وخاصة من الشيعة .٠‏ وأحد 


حك سه 


. 6١ ماري بن سليمان  أخبار البطاركة ص‎ )١( 
16 البلادريبب قتوم اللدان ض‎ )( 


1/7 0 دولة بني العباس ج؟ ‏ م؟١‏ 


/0ل00.أ0م5و0اط. ٠٠١٠١‏ تطاعاوه//:مااط 


الأدلة على هذا الجو المسالم نسبياً تلك الوفرة في أدب الجدل ( الذي 
قام ينهم وبين الاسلام ) : إنك لا تنناقش مع عدو متحفز لتدميرك )»17 ' 

ولعل فن نوادر أحداث التاريخ في سعة الصدر الدينية » تلك 
ال مناقثنات الخذلية التي كان بوسع لها الخلفاء من وقتهم ويفسحون لها 
ف بلاطهم ٠‏ يذكر المؤرخون النصارى عن المهدي آنه في مطالع عهده 
استقدم المرشحين لكرسي البطريقية وناقشهما في الدين وسألهما : عن, 
عصا موسى من أي خشب صنعت ؟ وعن عصا هارون ٠٠‏ ثم عرض 
عليهما الاسلام ٠٠‏ ولم يتأثر لرفضهما دعوته بل اختار أحدهما بطريقا”"» 
وفي التراث الأدبي السرياني الذي تركه طبماثاوس يطزيق النساطرة ق. 
تلك الفترة رسالة مطولة نشرها بالسريانية على رجال كنيسة في العراق 
وخراسان وما وراء الثهر يروي فيها المناقشة التي دارت بينه وبين الخليفة 
الماى ف المبحنة والجدال فيها > وقةعنازت. هده الرسالة قينا يكذ 
مادة تعليم وتوجيه للنساطرة واليعاقبة على السواء ٠‏ وترجمت الى 
العربية ومنها نسخ عديدة مخطوطة وهي مدبح في الديانة المسيحية مطول 
ومعلل في شكل مناقشة2؟ وقد كتب مؤرخ نسطوري يقول : «٠٠وكان‏ 
(عليماثاوس) مكرما عند الخلفاء والملوك لكثرة علمه ٠٠‏ وحسن أجوبته 


)١(‏ عرض المستشرق آلارذد ‏ #©#هالاثه./ا الى بحث هذه النقطة 
في مقال كتبه بمناسبة مرور الف ومائتي عام على انشاء بفداد . ونشر في 
مجلة .375-388.م.م ,اكوم وضناملا ,1962 . © ,يا فضه1 ,وءتطوعم 
وقد ذرس البحث قبل ذلك مواقع الاديرة والبيع في طبغرافية بفداد . 
وكلمته المذكورة هنا من الصفحة ١م؟‏ . 

(؟) ماري بن سليمان ‏ أخبار البطاركة ص ./اا/ . 

(؟) انظر الرسالة في الجرء الأول من رسائل طيماثاوس التي نشرها 
بالقر نسسية مم8 في بارسسن سئة 1915 . 


لب 174 سا 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


عن المسائل التى كانوا يرمون عليه ويصادرونه بها في الدين والاعتقاد 
وغير ذلك ٠‏ وكان الخليفة الهادي في أكثر الأيا ميستدعي به إليه وبحاوره 
في الدين وبحث معه وبناظره في أشياء كثيرة ويطرح عليه كثيراً مسن 
المساثل المشكلات +٠‏ وكأن بحيب عن جميعها بأجوبة قاطعة ومسكتة ٠٠‏ 
وكذلك كان ينأتى له مع هارون الرثيد لا تولى الخلافه + ومن جسلة 
ما جرى له معه ذات يوم عند اتقضاء المجلس قال له يا أبا النصارى : 
أجبني باختصار : أي الأديان عند الله الحق ؟ فقال : الدين الذي شرائعه 
ووصاباه تشاكل أفعال الله في خلقه ٠‏ فأمسك عنه ٠‏ فلما اتفض المجلس 
قال الرثشيد ٠.٠‏ لو قال النصرانية لأسآت إليه ولو قال الاسلام لطالبته 
في الاتتقال إليه ولكنه أجاب جواءاً كلما لآ دفع فيه وأضمر في سه 


٠ "للك‎ ٠+ ددة‎ 


وبروي الخطيب البغدادي قصه تصؤر أحسن التصوير ذلك الجو 
الديني. المنتوح الحر الذي كان يجري فيه الجدل بين المسلمين وغيرهم 
من أهل الذمة وهي قصة ذكرها أبو الهذيل العلاف عن يهودي قطع عامة 
المتكلمين في البصرة فلم ينتصر عليه أحد ثم جاءه العلاف » وهو بعد 
فتى ؛ فحادله اليهودي فلم يتمكن منه وانقطع اليهودي فقام فأسر في 
أذنه شتيمة له ولمن علمه ٠‏ فلم يثر أبو الهذيل ولكنه وقف بين الحاضرين 
فقال : أليس قد وقفتم على مسألة إباي وعلى جوابي إباه ؟ أليس عليه أن 
يرد جوابي ؟ قألوا نعم قال : فإنه لا سارني شتمني بالشنتم الذي يوجب 
الحد وشتم من علمني وإنبا قدر (وظن) أني أثب به فيدعي أنا واثبناه 
وشغيئنأ عليه وقد عر فتكم شأنه بعد انقطاعه ٠٠‏ فأخذته الأبدي بالنعال 


. 586 عمرو بن متى  أخبار اليطاركة صن‎ )١( 
ب‎ ١ك‎ 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


فخرج هاربأ من البصرة وقد كان لهنبها دين كثير فتركه وخرج هاربا 1 
لحقه من الانقطاع ٠270.٠‏ 

وإذا كان معروفاً أن الجدل الكلامي بلغ أوجه في عهد المأمون فإن 
أهل الذمة كان لهم منه النصيب الأوفى ٠‏ ونشهد « حبيب بن بهريز 
مطران الموصل يفسر للمأمون عدة كتب » كما يقوم بمثل ذلك الحجاج 
اين مطر(2 وأيوب بن القاسم الرومي ويوحنا بن البطريق » وكثيرون 
آخرون ٠‏ ويستقدم المأمون يزدانيحت » رئيس المانويةمن الرأي بعد أن 
أمنه ليحادله فيقطعه المتكلمون فيقول له المأمون أسلم يا يزدانبخت فلولا 
ما أعطيناك من الأمان لكان لنا ولك شأن فيقول : نصيحتك مقبولة 
ولكنك ممن لا يجبر الناس على ترك مذاهبهم ٠٠‏ ويقبل المأمون منه 
ذلك يل يوكل به حفظة خوفا عليه من الغوغاء9؟2 ٠‏ ولعلنا لا نحتاج الى 
التذكير المجالس العلمية المختلفة التي كانيعقدها للجدل ويكفي أن 
نذكر أنه قد بلغ من اهتمام المأمون بالجدل مع المانوية والنصرانية أنه 
لما وضع كتاباً في الرد على الأولى وضع كتاباً في « الرد على 
النصارى )0؟© ٠‏ 

وإذا كان الناس على دين ملوكهم ‏ كما يقولون ‏ فقد شارك 
الكثير من علماء المسلمين في الجدل مع الذميين على مختلف المستويات 
ونستطيع القول إن معظم ما كتب علماء الكلام والمعتزلة من الآراء وما 
أثاروه من المسائل والجدل فإنما هو أجوبة على المسائل أكثر مما هو 
مبادهة فكربة في ركوب مسائل اللاهوت وإنما هو ردود على ما بشيره 


٠. 718-7511 الخطيب البغدادي  تاريخ بغداد ج؟ ص‎ )١( 
. 555 (؟) ابن النديم  الفهرست ص‎ 
. 388 المصدر نفسه ص‎ )9( 
٠. ١57 اسن المرتضى  طبقات المعتزلة ص‎ )4( 
.خم1[ ل‎ 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





الخصوم من الذميين أكثر مما هوتطوع للجدل ٠‏ وقد كتبوا في ذلك ومن, 
هؤلاء أبو عيسى الدراق (المتوفى سنة 51م) الذي كتب كتاباً في الرد 
على الثلاثة فرق من النصارى » والجاحظ (سنة مم) الذي كتب د 
كتاج حجج النصارى على المسلمين : ثم اتبعه بكتاب الرد على النصارى ». 
وأبو جعفر الاسكافي (المتوفى سنة ل ) آلف كتاباً في الرد على 
النصارى بقيت لنا منه بعض المقتطفات في الموضوع نفسه أبو عمرو 
حفص الفرد ٠‏ كما كتبب الفيلسوف الكندي كتاباً أيضاآ ضد التثليث ٠‏ 


ولم يكن الجدل والرد بالطبع من جانب واحد فإن الذميين بدورهم 
كانوا يتكتبون وبهاجمون وبحادلون . وقد كانوا بدأوا الكتابة منف. 
العهد الأموي ٠‏ فإن يوحنا الدمشقي المعروف بيوحنا فم الذهب والذي. 
كان من أكبر مفكري المسيحية وتوفي في مطلع العصر العباسي ترك بين 
مؤلفاته : محاورة في رد مزاع المناويين في شكل محاورة بين مسسيحي, 
ومانوي كما ترك مناقشة على الأسلوب نفسه ما دين مسلم ومسيحي”2©30 
وقد كتب بعض الناس الى الحاحظ في آيام المعتصم » يستنجدون بمعرفته. 
وبيانه على المسائل التي بشيرها النصارى فكتب رسالته في الرد على 
النصارى قائلا في أولها : « أما بعد فقد قرأت كتابكم وفهمت ما ذكرتم 
فيه.من مسائل النصارى قبلكم وما دخل في قلوب أحداثكم وضععانل. 
من اللبس والذني خفتموه ه على جواباتكم من العحز وماسآلتم من إقرارهم 
بالمسائل ومن حسن معوتتهم بالجواب .)29 ٠‏ ويبدو أن التصارى. 


ص 0 
) انظر الحاحظل ثلاث رسائل (نشر بو شمع فتكل ‏ المطبعة 
0 بالقاهرة سنة171414) ص ١.١‏ ومابعد (رسالة الرد على النصارى). 


الما - 


/01.0010م5و0اط. ١١٠٠طاعاوهن//:مااط‏ 


كانوا أكثر جدلا. للمسلمين من اليهود والمجوس إذ أن الحاحظ يضيف 
قوله : « ٠٠‏ على أن هذه الأمة لم تبتل باليهود ولا الملجوس ولا 
الصابئين كما ابتليت بالنصارى وذلك أنهم عون المتناقض من أحاديثنا 
والضعيف بالاسناد من روايتنا والمتشايه مسن آي كتاينا ثم يخلون 
يضعفائنا ويسبألون عنها عوامنا مع ما قد يعلمون من مسائل الملحدين 
والزنادقة الملاعين ٠٠‏ ومن البلاء أن كل انسان من المسلمين برى أنه 
متكلم وأنه ليس أحد أحق بمحاحة الملحدين من أحد ٠.1210 » ٠.‏ 


ثم يضيف الحاحظ أيضآ :« وبعد فلولا متكلمو النصارى وأطباؤهم 
ومنجموهي مأ صار الى أغنيائنا وظرفائنا ومجاننا وأخداننا شيء من كتب 
المثانة والديصانية والمرقونية والفلانية ٠.٠‏ فكل سخنة عين رأيناها في 
أعداتثنا وأغبياننا فمن قبلهم كان أولها .٠‏ » + وقد اشتهر في هذه الفترة 
العباسية خاصة ثلائة أسماء من الفرق النصسرانية الثلاثة : طيماثاوس 
البطريق النسطوري المتوي سنة م وثبودوروس أبو قرة اسقئف 
حرا الملكاني المتوفى سنة م وأبو راعطة أسقف تكريت 
قوب المتوقى, سنه 64/55٠‏ وكل وأحد من هو لاء كتنب عدداً من 
يكنب الدينية بالعربية ء كسا أن كتبهم التي كتبوها بالسسريائية أو 
اليونانية ترجمت على ما يظهر في عهد مبكر الى العربية بدورها » وأبو 
قرة كان ذا نشاط واسع وقد ناقش المسلمين واليهود على السواءء 
والنساطرة واليعاقبة أيضآ ٠‏ وزار كاثوليك الأرمن وبطريق الاسكندرية 
في ذلك ونجد بين كتبه كتاب التثليث ووحدة الإله » وكتاب في الرد 
على من يزعمون بأن كلام الله مخلوق ٠‏ وبين كتب أبي راعطة ثمة عناوين 


(!) اأصدر السنايق ص 50-15 . 
عد الأ حت 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





عديدة تكشف بعض المواضيع الحدلية مثل كناب رسالة في التثليث » 
كتاب في التجسد ٠٠‏ الخ ء أما رسائل طيماثاوس فتزيد على المائتين ٠‏ 
والستون الباقية منها كلها في الدفاع عن المسسيحية والمذهب اللسطوري 
خاصه ٠‏ وقد قام بالعمل نفسه في الشام أسقف صيدا في أواخر القرن 
الثامن (الثاني الهجري) ٠‏ فقد كتب دفاعاً عن الدين المسيحى اقترحه عليه 
أحد أصدقائه المسلمين ٠‏ وماتزال مكتية الفاتيكان تحتفظ سمخطوطة 
من هذه الرسالة90؟ ٠‏ 


ونستطيع القول إن الأعمال الفكرية الأساسية لأهل الذمة إنما 
كانت موجهة في العصر العباسي الأول يجانب الطب و«الترجمة الى 
التأليف الدينى ٠‏ 


ونتحصل من هذا البحث كله أن صورة «الاضطهاد» التى نعزى 
في العادة الى العصر العباسي الأول هو صورة زائفة ٠‏ وإذا كان تكاثر 
المسلدين العددي ووجود الحكم في أبدي الخلفاء المسلمين قد جعل 
معاملة المسلمين لأهل الذمة تقسو في بعض الأحيان دون أن تصل ف أى 
وقت من الأوقات درجة الاضطهاد وحجز الحرية الدينية فإن فرط 
السحانية الذمة بالقابل مل مقرهى الذمة .والبعدر قن والثون فق 
تقدير القيود الاجتماعية » والمظالم لمالية التي كان يتعرض لهاالذميون ٠‏ 
وكان الخلفاء بين إلحاح الحاجة الى كفايات أهل الذمة من جهة وإلحاح 
الفمقهاء والمتحدثين والمتدشن بر-فضهم من المجتمع الاسلامي يوجحون 


(1) الظر الدبس ‏ تاربخ سوربة ج* ص.27 . 


ت ارات 


/0010.أ0م5و0اط. ١١٠٠٠طاعاوهن//:مااط‏ 


الأولى دوما على الثانية وإذا سايروا في بعض الأحابين داعي المتدينين أء 
الداعي السياسي ف مكافحة الروم فإن الذميين بدورهم لم بدخروا 
وسعاً في استخدام أقصى الحربة الدينية الممنوحة لهم للجدل معالمسلمين 

والتأليف ضدهم وللاتصال أحيانآ مع الروم وللاستفادة من كل الامتيازامله 
المتاحة ضمن الجماعة الاسلامية ٠‏ 


ملت 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /0ل0ن.أ0م5و0اط.‎ 


الفص اثالث 
اللشكل واكركاست_الْطي 


عرف العصر العياسي الأول ولا سيما في فترة استقراره عدداً من 
المشاكل والحركات الدينية وكان بعض هذه الحركات تنيجة للتطور 
الاجتماعي والفكري والسياسي في الدولة الاسلامية كالزندقة » كما 
كان بعضها نقية من الحركات ن الايرانة التي قامت نشحة الدعوة 
المسلمية (كالمقنعية) أو يقظة الأديان الأولى (كالبا بكية) ٠‏ 


: مشكلة الزندقة‎ ١ 


من الضروري أن ننيه الى ما اتخذته هذه الظاهرة ب 
بجاب معناها الديني ‏ من طابع سياسي في هذه الفترة ٠‏ فالذي 
ظهر من دراسة هذه الحركة أنها كانت » في نظر أصحاب الخلافة 
أيضآ » حركة خطرة على الحكم العباسي وليس فقط على الدين 
الاسلامى ٠‏ وقد كان الموقف الصلب الوحيد الذي اتخذه العباسيون 
الأوائل من العقائد الأخرى هو موقمهم منها بسبب ما عرفوه من 
محاربتها للدين الاسلامي من جهة ومن ارتباطها من جهة أخرى بحركة 
أشمل وذات معنى اس بعيك بهدد الحكم العر بهي الاسلامي هي 
الشعوسة ٠‏ وإذا كانت مكافحة العباسيين للثورات الدينية جزءاً مسن 
مشاكلهم السياسية الداخلية فإن مكافحتهم للزندقة كانت بدؤرها 


ل هلمأ - 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


جزعاً من صمي سيأستهم الدشية وسكن اعشاره الى حد 0 كيت" 
لها ء وبشكل الجانب السلبي الدفاعي منها كما كان في الوقت تفسه عملا 
سياسساآ لا يختلف عن مكافحة الثورات المهددة للدولة ٠‏ 


| الشعوبية : بالرغم من أن الزندقة آأخذدت شكل حركة قائمة 
بذاتها في العصر العباسي الأول فإنها كانت على علاقات واشجة مشتركة 
محش لينكن أن اه انج الطروع الفضرةات العركة وبي متها وا عند 
ف الجذور واكثر تعدداً في الوحوه عرقها المؤرخون والكتاب العرب في 
ذلك العهد بأسم الشعوسة .« وهذه الحركة تشكل الإطار العام الدى 
تحركت ضمنه أعمال الزنادقة حتى تكاد لا تفهم بدوته ء 


فقد حكم العرب وانساح معهم الاسلام على مجموعات قومية 
متعددة وطوائف دينية قديمة التكوين والأفكار ٠‏ وإذا استطاعتالدولة 
العربية الاسلامية أن تقوم وتستمر بقوة العرب والعقيدة. الاسلامية فإن 
تلك المحموعات والطوائف المحكومة كانت أبعد ما تكون عن موقف 
الرضى المستسلم للعرب كحكام مسيطرين وللإسلام كدين يهدم ما 
توارثته تلك الطوائف وأقامته حالا على حال من النحل والعقائد ٠‏ بل 
كانت بالعكس ‏ ولو أرضاها العدل الاسلامى أحماً كثيرة بتشكل 
تحت جناح الجماعة الاسلامية المتكائرة بالمسلييق الحدد »؛ طيقة 
واسبة نشيطة من الجماعات والأفكار المناهضة لتلك الجماعة دناً 
خاصة واجتماعيآ وسياسيا أيضآ ٠‏ وبالرغم من أن تلك المجموعسات 
والعلوائب كانت تخسر باستمرار من أتباعها جماعات تدخل الاسلام 
وتصبح موالي للدين. والدجولة الجديدين إلا انها لأسياب عدة » منها 
هذه الخبارة نفسها » كانت تزداد نقمة على النظام العربي والعقبدة 
الاسلامية ٠‏ كما كانت في الوقت نفسه تطلق في نوع من الدفاع عن 


1م١1‏ سا 


/0010.أ0م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


النفس أفكارها المناوئة والهحومية 8 حتى عن طريبيق هؤلاء الموالي 
الطرفين فيه التصفية وتنازع البقاء ٠‏ وإذا كانت بعض تلك الأفكار هي 
مما حمله المسلمون الجدد معهم من عقائدهم الأولى الى الاسلام من 

المنسكلات والجدل الفكري وأمجاد التاريخ ورواسب الماضي بأنواعها 
فإن بعضها الآخر إنما كان يطلق لإرباك المسلم ويث الربة عنده في 
عقيدته بشكل أو بآخر » أو للاتتقاص من الدين الاسلامي كله ومن 


هذ االوقف المينك .ما ين الحسد الى التقبة والحفسة الى العداء 
الصامت أو الناشط الفعال هو الذي أفرز لدى الشعوب غير العربية 
ما سماه المؤرخون والكتاب القدماء بالشعوبية » وإذا كان الاسم يعود 

في الغالب الى الآية الكرسة «وجعلناكم شعوياً وقبائل لتعارقوا» وإذا 
كان قد صبغ واستعمل على الأغلب ف العصر العباسي الأول فإن العرب 
كانوا يفهمون منه أنه حركة الشعوب الأخرى ضدهم وضد سلطأ نهم 
القائم المستند الى الاسلام وإذا كان بعض الشعوبسين لا يطليون إما عن 
ياس أو عن تقى وتدين إلا المساواة بالعرب ما دام الاسلام قد سوى 
بينهم ٠‏ وهم «أهل التسوية» فإن بعضهم الآخر » كان بدس على 
العربوالدين الاسلامي ويفضل الشعوب والديا نات الأخرى عليهماو يظهر 
مفاخرها ومحاستها ٠.٠‏ ويدخل في هولاء بالطبع الجماعات غير المسلمة 
التى كانت تظاهر أو تحرض » أو تغذي مختلف الأفكار المناوئة كما 
حبك وعن كتاف الدساكين والمثات هه 


وما من شك في أن عوامل معقدة عديدة قد كونت نلك الحركة 
الشبعوببة ٠‏ ومن التبسيط اعطاوها اسم حركة أو نسبتها الى شعب 


ب لاثما سم 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


بذاته او دين محدد أو جماعة معينة ولكنها تيار جسع تحت هذا الاسم 
الحركات والحهود التي قامت بها عدة شعوب وعدة طوائف دينية وعدة 
نوازع اجتماعية ومادية لأسباب بعضها ديشي ولكن بعضها الآخر 
اقتصادي أو سياسيء بهد فإلغاء التناقض أوالتسلط أو البغن الاجتماعي 
والاقتصادي والديني والسياسي التي تشعر به تلك الشعوب والطوائف 
نجاه العرب الحاكمين والدين الاسلامي الذي يحملون ٠‏ وقد تركزت 
تلك الحركات والجهود ف إثبات وحود الأديان والثقافات والمفاخر 
القدبية لهذه الشعوب كتابة وكلاماً وعملا والاتنقاص بالمقايل من العرب. 
وإرباك الاسلام بوضعه أمام المشاكل الدينية القديمة والجدلية ء٠وهكذا‏ 
ظهرت الشعوبية في إطار اجتماعي ضد القيم التي حملها العرب. 
الصحراويون والمسلمون كما ظهرت في شكل أدبي.فأقامت الصراع ضمن, 


هذا الجو : في فترة كانت فيها علوم الغربية من اللغة والتحو والأدبه 


والشعر العرببي وعلوم الدين من الحديث والفقه تدون وتنظم وأخدذت. | 


الشكل الديني في مجموعة من التحديات للعقيدة الاسلامية عضها 
تشمل المظاهر ولكن بعضها كان يمس جوهر العقيدة وأركانها الكبرى. 
في التوحيد والنبوة كما لم تعدم الشعو بية أخيراً الوسيلة للظهور أيضآ 
بشكل سياسي ف حركات ايران وخراسان وف أعمال الكتاب. وعمال 
الخراج في الدولة تفسها ٠‏ 

وإذا كان العامل الديني في الشعو سة مفهوم الدوافم يسبب صراع 
الاسلام للأديات الأخرى » وكان العامل السياسي بدوره مفهو ما سببه 
فقد الايرائيين وغيرهم للملك والدولة فلعله من الضروري أن تكشفه 
العامل الاقتصادي #ى الاجتماعى فيها ٠‏ 


ولأن التميز العربي عرقيآً وسياسيآً وعسكريآ ودينيآ كان يرتبط 


الما - 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





ممصالح اقتصادية وامتيازات ومنافم احتكرها في الدولة في أول الأمر 
على الأقل العرب فقد كان للشعوبية بدورها جذورهها ومواقنها 
الاقتصادية ٠‏ إنها لم تنبع فقط من محرد المنافسة القومية وحب المجد 
والفخر بالماضي وهي دوافع غنائية ورومانسية تالية ولكن من المزاحمة 
على المكاسب المادية وعلى (العطاء» وغندمة الحكم واستغلال الطبقات 
الدنيا في المجتمع ٠‏ كانت الشعوبية صدى فكريآ ‏ قومياً لمزاحمة 


اقتصادية مادية عنيفة ٠‏ 


وإذا نحن مشينا خطوة أخرى في هذا المجال وجدنا أن العامل 
الاقتصادي الاجتماعي في شعوبية الجماعات غير العربية الموجودة ف 
العراق وايران والجزيرة انما برجع بصورة خاصة إلى ذلك التناقض 
العنيف الذي حدث في السواد خاصة إثر استقرار القبائل العربية فيه 
وتحول شيوخها إلى طبقة ارستقراطية اقطاعية تملك الأرضين المختلفة 
وتستغل الطبقة الزراعية المؤلفة من (النبط) السكان الاصليين بدياناتهم 
الأولى وتقاليدهم ٠‏ وإذا جعل الكثير من هؤلاء يمربون من الأرض 
ويتجمعون في المدن (واسط ٠‏ البصرة ٠‏ الكوفة) كما جعلوا يهربون 
من ريف الحزيرة الى المدن (كالرها) تخلصا من الاستغلال والضرائبي207 
ويفعلون مثل ذلك في مصر وفيٍ خراسان ويسلمون في كل الاحوال 
ويصبحون من الموالي أو لا سلمون » وإذا حاول الولاة العرب 
كالحجاج منعهم من تلك الهحرة المدمرة للاتناج بشتى الوسائل ومنها 
أن ينقش على بد كل رجل اسم قريته ويعاد اليها0؟2 فقد كان هذا كله 


) بالفرنسية‎ ( ٠١ انظر ديونيسيوس التلمحري ج١ ص‎ )1١( 
0امااءاولا (أمطفقك .8 .ل .6 ) قبطوالة - أأه1 هل وبرمة0 عل عنوتممعطت‎ 


)0 أبن عيد ربه ‏ العقد الفريد ج ١‏ 


ب 1866| ع 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


سبباً في ايجاد نقمة لا بد أن تعبر عن نفسها سواء بالتحاق اعداد من 
هؤلاء الموالي بالقورات وكتي؟ نا حرف ذلك 6 أ تبني كل فكرة 


وإذا تركزت الشعوبية جغرافياً في العراق خاصة فلأن تنوع 
الشعوب واللغات كان فيه كثيراً وتعدد النحل الدشنة كان اكثر ولأن 
عقدة الطرق التجارية العالمية (من بحرية وبرية) إنما كانت تمتد على 
محور البصرة ‏ الكوفة بغداد » ولأن التراث القديم هناك عرق حداً 
ولأن مركز الدولة انتقل مع العباسيين إلى العراق فانتقل إليه باتتقال هذا 
المركز : معظم العلماء واجتمع إليه نشاط الحركة الثقافية والدينية 
سواء العربية الاسلامية منها أو علوم الأوائل من الاغريق والفرس 
والبند »كما تقار فيه لكان لشي كارع كييرة ودنا كانت النطلقة 
القده مادق بخداد إلى التقوفة إلى لسر تسن لكان الكتراق امقر 
للصراع بين عناصر القوة العرببة الاسلامية والقوى الأخرى ٠‏ 


وإذا عبرت الشعوبية عن موقنها المعادي للعرب والاسلام بطرق 
وأشكال شتى منها الثقافي ومنها الاجتماعي ‏ الاقتصادي ومنها الدبني 
والسياسي كما وقف لها الحكام العرب والمسلمون بالمقابل يجيبو نها على 
موقف بموقف وعلى هجوم يهجوم فالذي يبهمنا منها هنا هو الشكل 
الديني ٠‏ وهو الجانب الأخطر من الحركة الشعو بيةالذي عرف بالزندقة. 
وقد تميز هذا الجاب حتى كان بشكل لوحده حركة قائمة بذاتها تعمل 
على هدم الدين الاسلامي من الداخل بالتشكيك في أركانه وقيمه 
المكرية والخلقية وتفسيخها بالتحلل والانحراف والمجون » بيتما اختصت 
الحركات الشعوبية الباقية بالتحرك في الميدان الثقافي والاجتماعي 
والسياسي أي بتهديم الاسلام من الخارج حتى كادت تعتبر في نظر 


خا 152 ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





الكثيرين حركة ثقافية اجتماعيدة سياسية ٠‏ وليس السبب اختلاف 
الح ركتين في التكوين الهدف فهما تنبعان من جذور واحدة مشتركة 
وترميان يدف واحد مشترك أيضا ولكن الاختلاف سنهما اننأ هو 
في ميدان العمل فقط وف نوعه ولعل أهم ما بيكشف ارتباطهما العميق 
أن العرب والاسلام كانا في تلك الفترة صورتين لحقيقة واحدة ٠‏ 
فالز ندقة التى تعمل على نهديد وتهدم الدين الاسلامي » إنما كا زعملها 
بودي في الوقت نفسه إلى ضرب الأسس التي يقوم عليها الحكم العربي 
والدولة الاسلامية وهو هدف الشعوية وبالمقايل فإن العمل الشعوبي 
الثقافي والاجتماعي والسياسي ضدالعرب أو ضدهم تميزهم إساكان سعى 
في نهابة المطاف إلى سلب الدين الاسلامي عماده السياسي مما بحعله 
بدوره متمما لعمل الزنادقة ٠‏ وإنا لنلاحظ بسهولة أن كثيرا منالشعو بيين 
كانوا في الوقت تفسه من الزنادقة الذين يزرعون الشكوك في الدين 
وبالمقابل فان جمهرة الزنادقة الواسعة كانت بدورها من الجماعة 


بااده حركة الرندقة :سدو من الدراسات العديدة التي تمت 
أن كلمة زنديق فارسية الأصل سا نس بد دن 
من تعمل بالتأويل بل (والزند هو تأويل كتاب آفستا المقدس لزا رادشت) ٠‏ 
وقد اتتشر استعمال الكلمة تحت ظل الساسانيين قبل الاسلام للدلالة 
على المانوبين الذين طوردوا وقتلوا مع صاحبهم ماني وحرم مدهبهم من 





التخلي عن راي بيفان القائل بأن أصل 'لكلمة سرياني مسن «زدمق» أو 
الأشر من العرت العامة 


101 ات 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


كسرى انو شروان لأنهم حرفوا الزند وأتوا بتأويل جديد يخالف المذهب . 
الزارادشتي الرسمي + وبقيت الكلمة المستعملة » في المعنى نفسه بين 
حمراء الموالي في الحيرة والكوفة في العهد الاسلامي بدليل أنها فسرت 
على الشكل نفسه فيما يروي الطبري ‏ من قبل الخليفة المدي 
حين قال لابنه » عقب قتل ٠‏ بعض الزنادقة : «يا بني إذا صار لك هذا 
الأمر فتحرد لهذه العصابة ‏ يعني اصحاب ماني فانها فرقة تدعو 
الى ظاهر حسن كاجتناب الفواحش والزهد في الدنيا والعمل بالآخرة 
ثم تخرجها الى تحريم اللحم ومس الماء الطهور وترك قتل الهوام تحرجا 
وتحوبا ثم تخرجها من هذه الى عبادة اثنين : احدهما النور والآخر 
الظلمة ٠‏ ثم تبيح بعد هذا تكاح الأخوات والسنات والاغتسال بالبول 
وسرقة الأطفال من الطرق لتنقذهم من ضلال الظلمة الى بداية 
النور0!) وموم ٠‏ 


على أن الكلمة لم تحتفظ على الاستعمال بهذا المعنى وحده فقد 
انضافت اليها معان أخرى بالتدريج زادت في تنوع استعمالها ايضا وفي 
تشتت معناها الدقيق في ذلك العصر حتى اصبحت الزندقة مرادقة أحمانا 
للتظرف كما اضحتفي الوقت نفسه تهمة اداريةسياسية جزاؤها القتل٠.٠‏ 
و اذا بعني أنها عرفت تطورا واسعا ما بين أواخر العصر الاموي حتى 
أو خر العصر العباسي الأول ٠‏ 


والواقع أن الكلمة إستعيرت منذ مطالع القرن الثاني من الاستعمال 


)١(‏ الطبري جم ص .55 (288/5) وبلاحظ ان ابن النديم بطلق 
اسم الزندقة أبضآ على المانوية كما ان الخياط في الانتصار بعطيها المعنى 
نفسه وكذلك ابن قتيبة في المعارف . 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 





اللاناوي زاطلقت على اعمال التخلل من الواعبات الديتية الاسلامية 
او طن لاني الى ات األقيذة ٠.‏ ققد رص الوليه بق ايد بس ” 
9 بالزندقة سبب الخون والشرب واللذات + كنا ىساق الوقك 
نقسه الحعد بن درهم الذني قتل سنة 5/160, في الكؤفة بتهمة 
الزندقة وهي ليست فنا القول بالمانوية ولكن بآراء غرية في القدر 
وخلق القرآن وحرية الارادة ومنذ هذا الوفت تزافق شكل واضح في 
الكلمة معينان : المانبوي والالحادي ه واختلظ استعمالها لبقايا المانويين 
ف العراق وغتره مغ استغمالها للخارجين على الآراء الاسلامية السائدة 
على السواء“'“2 ٠‏ ولا كان هذا الخروج متعدد الألوان والصور فقد 
وصت 0 ألوات من الاعمال والاراء تمتد ما بين الاستخفاف 
بالدين ل حثى الكفر المظلق والتغطيل ؤيدخل فى ذلك نقد بعض الصحاية 
أو تأؤيل بغفن الآبات تأويلا مخالفا أو إتكار النبوات دءه 


وإذا كان الاستخفاف بالدين قد ننجم عن المخون والتظرف لا عن 
قلة الدين فإن التأؤيل نفسه قد بأتي عن فرط التفكير العقلنى في الدين 
كما أن بامكان السلطة أن تدخل من تنشاء من المعارضين والمناهضين 
للنظام العام ف نطاق ١أزنادقة‏ عن طريق اتهامهم بحمل آراء دشة خطرة 
علق ذلك النظام وأسسه ٠‏ وهذا بالضبظ ما آل إليه معنى الكلمة فينهاية 
القرن الثاني الهجري إذا أضحت على كثرة الاستعمال » تشمل كل هذه 


)١(‏ تعمدنا هنا أن لا نتابع معغاني الكلمة واستغمالها وزاء العضر 
القباسي الأول لأنه ليس من بخكثنا فقذ أصبحت فيما بعد تنظلق على 
المزذكية أيضا وعلى الدهرية المنكرين لوخود الله » وللنوات . وأحيانآ 
علق غلاة الشيعة او على أضحاب البدع » أي صازت بمعنى الملحد المنكز 
للاعتقاد الديني السائد 


ب #ؤأ ا دولة بني العباس ج؟ م١‏ 


طاام://هواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


الأنواع من التمرد مع سواء على الأمور الدينية العادية أو على الدين. 
كله أو على سياسة الامام ؛ المسيؤول عن حفظ الدين وحمايته والذي. 
تختلط لديه حمايته الدين مع مصلحة الدولة ٠‏ وبعد أن كانت الزندقة 

في الأصل اسم فرقة ثم اصطلاحا للدلالة على الجدل الكلامي النظري. 
المنحرف أضحت ف النهاية مصطلحاً إدارياً سياسياً ثم مصطلحاً دينيآ ٠‏ 


وكانت المانوية وأصحايها الزنادقة(١؟‏ موجودة في العراق وخراسان. 
وبلاد الثرك خلال العهد الأموي والعصر العباسي الأول كما كان يرافتها 
ف الوحود الديني فرق أخرى مشتقة منها كالديصانية ومذاهب أخرى. 
مسيحية للسريان كالنسطورية واليعقوبية في العراق والجزيرة ومذاهب 
من نوع ثالث 0 ما بين المانوية والمسيحية كالمرقيونية والماهانة ٠‏ 
بينما كانت المزدكية تنتشر خاصة في المناطق الجبلية من شمال غر بيايران 
وبحمل أصحابها هناك ١‏ سم الخرمية والمحمرة أما الزارادشتية » دبن, 
الساسانيين الرسمي » فقد 1 العقيدة السائدة في مختلف انحاء ايران 
وله معادده وكهانه وكان من أسباب تعايشه وتعايش أصحابه مع الاسلام 
أن الحكم العر بي اعتر اتباع زارادشت » من ناحمة المعاملة المالية » من 
أهل الكتاب ٠٠٠+‏ 

ومع أن الاسلام كان يعزو هذه الفرق ويحول اتباعها الى جماهير 
من الموالى ولا سينا في العراق إلا إن أصحاب هذه المذاهب ظلوا 

)١(‏ انظر تفصيل ذلك لدى ابن النديم الفهرست ص#996والاقدمون 
كانوا بسمون هذا المذهب باسم المنانية . ولعلنا نلاحظ هنا أن الزندقة 
فقدت المعنى المانوي فيما بعد العصر العباسي الأول واضحت تستعمل 
للمزدكية (فٍ محاكمة بابك) وتستعمل بمعنى الكفر والالحاد ورفض. 
الاسلام وبهذا المعنى استعملت في كتب الفقهاء وفي محاكمات بعض الصو فية 
(كالحلاج) . 


١9840‏ ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





متماسكين ٠‏ وكان للمانوية خاصة تنظيمهم الدينى ولهم البيع ولهم 
رؤساؤهم الذين نتعاقبون على الرئاسة ومركزهي الأقدس في بابل ٠‏ ومن 
هؤلاء الرؤساء مهر الذي عاصر الوليد بن عبد الملك ووالي العسراق 
خالد بن عبد الله القسرى وف عهمده التقسمت المانوية الى فرقتين 
أضاً مءوه 


وقد ظل تنظيمهم قا ما في العهد العباسي فكان من رو سالهم أبنو 
هلال الديحوري زمن المنصور ؛ ثم جاء أبو سعيد رحا بعد ذلك ٠‏ 
وتسلم الرئاسة زمن المأمون في فرقة منهم » أبو على رجاء يزدان بخت 
الذي ناظره المتكلمون في مجلس الخليفة » وأبو على سعيد الذي خلفه 
كاتبه تصر بن هرمزد السمرقندي أيام المعتصم ٠٠‏ 


ولم تكن المانوية واضحة برؤساتها ولكنها كانت كذلك في 
تكوينها فقد كانت ذات منهج فكري متماسك وكتب متداولة وقضايا 
دينية وسياسية ومجتماعية وفكرية ودعاة مبشرين لهم نشاط فكري 
بدليل تلك الانقسامات التي عرفتها المانوبة أيام الأموبين ثم في عمد 
المنصور والرشيد”١؟‏ كما كان بعض اتباعها بعملون ف أجهزة الدولة 
الاسلامية ولكنهم ببذلون مالهم ودنياهم العريضة للعقيدة التي كان من 
مبادثها الزهد والورع كما كان منها أيضآ انتقاص الانبياء ورميهم 
بالكذب والزعم بأن الشياطين هي التي تكلمت باألسنتهم ٠‏ ولعل أخطر 
ما في المانوية أتهم كانوا يأخذون من المسلمين المظهر الاسلامي تمامآ كما 


)١(‏ ظهر منها بعد عهد عبد الملك وبعد قصة المهربة والمقلاصية 
المأمون انشقاق آخر ترعمه بزرداسحت ره الح 5 
:15ت 


/0ل00.أ0م5و0اطط. ١١٠٠طاعاوهن//:مااط‏ 


كانوا قد قد أخذوا من قبل ف المسيحيين المظاهن المبسحنة(23 ٠‏ وقد كثيوا 
التكثير هن كتبهم بالشرنانية كنا كتبوا بعد ذلك باللة العربية + 


فن: الهاخ خدا أن نلاحظ أن تهمة الزندقة وهكافحة الزندقة 
الم 0 0 إلى المجوسية أي الزارادشتية م ايزان وإتما الى 
.المانوية المشتقة منها » بصورة خاصة وإن شملت أحيانا المزدكية » وهي 
القرع الآخر مح الزأراذشتة ٠‏ وإذا توضح 7 المزدكتؤن خين أخذت 
خمرذاتهم الشكل السئاسي (في حركة سنباذ ثم بابك) بل كؤفخ 
الإرادشتيون أنفسهم أيضاً في خركاتهم السياستية (أيام بهاقريد وأشناس 
والمفنم واسحق ق الترك) فإن الماتوية قد كوفحت لذاتهما باسم الزقدقة 
.وبدون أن تقوم بآي حركة سياسية + وريما اغتبر السك العر بي 
الاسلامي كلا من. المجحوسية خاضة والمزدكية ديانات محلية أو قومية 5 
لآ خط منها لأنها لا تدعو 1ذاهيها ولأن أتباعها نتركونصفوفها بالتدريج 
البى الاسلام أما المانوية فييدو أنها كانت تعشين نفسها ديانة عالمية مسن 
جهة واتبشيرية من جهة أخزيئ » كما تدعو من جهة ثالثة الى مبادىء في 
الزهد مقبولة ف أجواء الناس إذ ذاك ومن هنا فهى تششسكل يورة منافسة 
ومزاخمة للاسلام لا سيما وهي تبيج لأتباعها الجر بآي دين من الأديان 
(الاسلامية أو المشيحية أؤ المجؤسنية خاضة) وإبطان العقيدة الأصلية في 


)١(‏ كأن قد تفرغ قبل الأسلام : من المانوية فرع جمع بيتها وبين 
النصرانية في مذهب عرف بالبولسية وقد انتشر هذا المذهب في تصارو 
العراق والجزيرة والشام في العهد الاموي كما أن دعاته.وصلوا عبر البلقان 
آثى جنيوب فرتسنا ونشروا دعوتهم هناك ؤكانت لهم خركتهم المغروفة 
بالكتارية أؤ الالبتجسنية . وقد قضى عليهم بالخزب والقتل في مطالع 
القرن الثالث عشر للميلاد . 


141 نت 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





السرائر ٠‏ وقد كانت هذه التقية هي التي تصدم وجدان السواد الأعظم. 
من المسلمين الموؤمنين بوحدانية الله ٠‏ 

ولم تكن الطوائف المسيحية بدورها في العراق والحزنرة والشسام. 
ومصر أقل تنظيماً ونشاطاً فكريا من الزنيقة المانوية وإن كانت أقل, 
اشتراكا في الحركة الشعوبية الواسعة وبالتالى في حركةالزندقةٍ نمسها ٠‏ 
ولتى النلسفة البيحة ء والجدل اللاهركى ين ميختلف فرق اراي 
لم بمتنع عن التسرب عن طرق شتى الى المناقشات الجدلية الاسلامية ٠‏ 
ولعل أوائل المتهمين بالزندقة في العهد الاموي كانوا أكثر تأثراً بالجدليات. 
المسيحية منهم بالأفكار الدينية الابرانية + 


ولااعلاقة للتورة القباينية الأول بالنيلية القدوبية 'ومقاومتهننا 
ولا بالزندقة ومكافحتها إلا في الظلال البعيدة المتصلة بمن لحق بتلك. 
الثورة يوم كانت بعد دعوة سرية في خراسان من أصحاب العقائد 
المختلفة ٠‏ وقد كانت دعوة العباسيين سياسية بصورة أساسية لا تهتم في 
كثير أو قليل بالجدل الديني ولا بالعلام في القدر والتوجيد ولا بغيره. 
ويروي البلإذري أن أبا جعفر (المنصور) أيام الدعوة عاد من بعض رحلاته. 
في البصرة الى دار والده في الحميمة وأخذ يتكلم في القدر ومسائل 
الكلام مما سمع ف تلك المدينة في مجالس المتكلمين وكان بغشاهاو يتصل, 
بأصحابها ٠‏ فلما سمعه أبوه محمد بن على العياسي » وهو عقل الدعوة 
النظم 0 منعه من ذلك ولم تجمل دعوته » تحت تأثيره أي لون ديني. 
واضجح ٠‏ 


ومن جهة أخرى فإن الحركة الشعوبية ومعها الزندقة إنما بدأته 
طلائعها ف العهد الأموي وإذا كانت الدعوة الشعوببة ؛ في ذلك العهد» 
قد حملت شعار «التسوية» بين العرب وغيرهم لأنها لا تجرؤٌ على أن 


8 


طاام://هواعا٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


'تطلب اكثر من ذلك فإن حركة التفلسف الدينى التى دخلت الزندقة عن 
؛طر نقها الى الاسلام كانت على المستوى المخدود نفسه ٠‏ ومعبد الجهنى 
المتوقي سنة ١م‏ كان أبرز تطلعات الفكر الاسلامي للجدل الديني متأثراً 
فيما يقولون ب بنصراني من أساورة العراق اسه أبو يونس سنسويه 
الاسواري ثم كان مقتل غيلان الدمشقي لكلامه في القدر بعد ذلك » 
بأمر عشام بن عبد الملك ؛ رمزأ آخر لعدم الرضى الذي قايل به المسلمون 
في تلك الفترات » هذا الحدل ٠‏ 


لكن الاسلام » كنظام حكم 5 وكثقافة » وكمجتمع كان إذ ذاك 
.نتبلور وبأخذ ملامحه الخاصة المميزة عبر مراحل كليرة من الصراع لم 
تخل أحياناً كثيرة من. الدماء أيضاً فكان طبيعياً أن بعيش الاسلام كعقيدة» 
"تعقد الحياة » للاجابة على كافة الحاجات الفكرية والمسائل الجدلية التي 
كد تثور سواء من اعدائه أو من المؤمنين بهاء 

والواقع أنه بالرغم من التراث المأثور عن الصحابة بمنع الجدل 
غإن المناقشة الدينية قد ظهرت وتوسعت منذ أواخر القرن الأول الهجرى 
بعض العقائد المستقرة أو نقل بعض المعضلات من الطوائف والمذاهب 
غير الاسلامية أو أظهر صاحبه التهاون في رعاية بعض الحرمات كان 


)1 انظر البغقدادي لت الفقرق بين العرق (تحمقيق محمد محي الدين 
عيد ااده.:.د ‏ مطبعة المدني بالقاهرة) ض 559 وهو بذكر أنضاً أن له 
رسالة ليغة في الرد على القدرية . 

ا م15 ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





للسئوات الثلاثين من مطالم القرن المجحري الثاني اسم : الزندقة ٠‏ ولو 
استعرضنا من وصف بها إذ ذاك لوجدنا مصداق ذلك واضحاً فى 
حالات : ظ 

ب غيلان الدمشقي الذي قال له خالد بن اللحلاح : ويحك 
إيا غيلان ٠٠‏ صرت قدرياً زنديقآ !200 وانتهى الأمر بغيلان أن صلب 
على باب دمشق بعد قطع يديه ورجليه بأمر هشام بن عبد الملك ٠‏ لقوله 
بالقدر وحرية الارادة ٠‏ وقد أفتى بقتله الأوزاعي كما اعتبر رجاء بن 
حياة قتله خيراً من قثل آلفين من الروم ٠٠٠‏ مع أنه كان من الاثمة المفتين 
وله رسائل في آلفى ورقة0؟2 ٠.٠‏ 

الجعد بن درهم الذي قال بالجبر وبخلق القرآن +٠٠‏ وقد 
شهد عليه بالكفر جماعة عند الخليفة هشام فاخرجه من الشام الى العراق 
وسجنه عند واليه خالد القسري (المتهم بدوره بالزندقة) قم طلب اليه 
قتله ٠‏ قالوا فضحى به خالد يوم عيد الأضحى ٠.٠‏ وابن النديم يعد ابن 
درهم من اتباع ماني”2 كما اتهم أنه آخذ عن الصائبة في حران وعن بعض 
اليهود ولكن ذلك لم يكن فيما يبدو الا لتبرير قتله ٠‏ 

الخليفة الوليد بن يزيد : وقد اتهم بالزندقة وهو ولي للعهد 
يسبب اتخاذه الشراب والمجون ٠‏ قال له الخليفة هشام : ويحك با وليد 
والله ما أدري أعلى الاسلام أنت أم لا ٠‏ ما تدع شيئآ من المنكر إلا أنيته 


)1 الذهبي ‏ تاريخ الاسلام ج؟ ص ١97‏ . 

(؟) أبن حجر .-. لسان الميزان ج؟ ص 226 وانظر كذلك تاريخ 
الذهبي ج11 ص .55 وان الندم الفهرس ص 2١97١‏ . 

(9] انظر ابن التدير ات الفهرس صن ,782 والظر ابن سجر لان 
الميزان ج؟ ص ٠.56‏ ولنذكر أن الجعد هو مولى مروان بنمحمد وإليه صار 
ينسب في زمن العباسيين لتشويه سمعته فيقال : مروان الجعدي . 


- 15360 


/01.0010م5و0اط. ٠١١‏ تطاعاوهن//:مااط 


غير متحاش ولا معتز به ) وقد عرض به شاعر من موالي المدينة جين حص 
مسلمة بن هشام بن عبد الملك سنة ١١9‏ وكان يكنى أبا شاكر فقال 
الشاعر: 

با أيها السائمل عن ديننا ‏ نحن على ديبن أببي شاكر 


ابو وهب عبد الصمد بن عبد الأعلى الشيبانى وهو مربي الوليد. 
ابن يزيد اتهم بالزندقة للسبسب نفسه حتى قال الوليق :: 


لقد قذفوا آبا وهب بأمر كسبل يزيد على الجبير 


5 أبنو حمزة الصوفق ٠‏ وكان حلولياً (قفنسوه الى الزندقة وقالوا 
حدلولي زنديق ويخ فرسه بالمناداة على باب الجامع : هذا فرس. 
الزنديق ٠1230»‏ 


خالد بن عبد الله القسري والي العراق وقد اتهم بالزندقة لالأن 
أمه نصرانة فقط بل لأنه كان يعني كما قال ابن النديم ‏ بالما نويقة؟© 
«وزعموا أنه حمل (مهرا) رئيس المانوية على بغلةِ وختمه بخاتم فضة 
وخلع عليه شاب وشي» + وربما كان ذلك لأسباب ادارية + 

مروان بن محمد فقد ذكر ابن النديم أنه كان زنديقا وقد يكون. 
هذا الاتهام عباسياً وغير ذي موضوع”2 ٠‏ 


)١(‏ ابن الجوزي ‏ تكبيس ابليس إنششر باسم نقد العلم والعلماء 
أو ... من قبل الخانحي ‏ القاهرة سلة .؟1؟١)‏ ص 18١‏ . 

(؟) اسن النديم ‏ الفهرس ص 591 وص /90؟ داخم؟9؟ . 

(9) المصدر نفسه . 


5 00-5 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





ومتكان اه رك والسيرة علي السواء و الجا واسحاب الفكر 
الي ا ا لسار 
وإن كان خلفاء بني أمية المتآخرون قد وجدوا من واجبهم استتصال 
الناشزين عن العقيدة العامة فإنهم لم يعتبروأ ذلك سياسة دائمة أو 
او ا م اثنين من الخلفاء بالزندقة 


وقد ورب العباسيون ؛ فيما ورثوا عن بني أمية » تيار الشعوبية 
والزندقة وإذا كانت الانظار متبجهة زمن الأمودين الى الشام وزنادقته 
فإن هذه الانظار اتجهت في ظل العياسببين الى العراق الذي اجتمع تإليه 
ميختلف ألوان النشباط في الدولة + وليس مفاجئا أن نجد هناك أن من 
عرفوا بالزندقة في مطالع العصر العياسي كانوا كلهم من المخضرمينالذين 
بدأوا نشاطهم التتكري المزندق منذ العهد الأموي + فإن ابن المقفم وبشار 
اين برد وجماد عجرد ومطيع بن إباس ووالبة , بن الجباب وحماد الراوية 
وحباد بن الزيقاف وبد لله بن بعدية ديو نس ين أبي فروة والح ين 
عبد القدوس ولندثر ان الجعد هو مربي مروان وعيد الكريم ابن أبي 
العوجاء ويحبى بن زياد وغيرهم ممن ألصقت الكتب بهم صفة الزندقة 
وروت أخبارهم عرفوا جميعاآ أواخر الحكم الأموي وقتلوا أو ماتوا قبل 
أن بأتى عهد الرشيد أو في مطالعه ٠‏ على أن المفاجىء ف الأمر ان تأخذ 
الزندقة في تلك الفترة بالذات شكل الموجة الوابسعة وأن يكثر عدد 
الزنادقة أو المنهمين هذا الميل كثرة واضجة ء مما دعا الخلافة الاتخاذ 
يوقف الجلاد ٠‏ 


تك 1801 اج 


طاام://هواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


والواقع أنا يجب أن نفتش عن تفسير ذلك في أمور ثلاثة : 

الأول :هنو تفسه السبب الذي أطلق ثورات ايران المختلفة فيعهد 
الممضبوو ونتى + بخيية الأمال :التي كانت التورة العباسة ف أطلفتها: فى 
تفوس الابرانيين + ويبنما كان الجواب على هذه الخيبة مسلحا فيبعض 
نواحي ابران ؛ كان الجواب عليها هحمة دينية من الزندقة في العراقحيث 
لا مجال مع قوة الخلافة العسكرية للثورة المسلحة لا سيما وأن التنظيمات 
الدينية المانوية خاصة كانت قائمة ناشطة متصلة الأسباب ما بين مركزها 
في بابل وبين انباعها ومعابدهم في خراسان وما وراء النهر ومثلها 
المزدكبسةء 


الثاني : جهود العباسيين لنشر الاسلام في إيران فقد اثارت هذه 
الجهود رجال الأديان الأخرى والأجهزة الدينية التي يتبعونها وخاصةمنها 
المانوية القوية في العراق والتي كانت ترى البساط يسحب من تحتها 
والموارد تقل على معابدها وهذا ما دفع رئاستها 5 بابل الى مقابلة 
المجوم الاسلامي الديني بهجوم دينامكي من مثله ٠‏ إنهما إذن عملية 
مقاومة منظمة من جماعة دينية معينة ء وضمن هذا الاطار الدفاعى 
الهجومي ترجمت كتب المانوية من الفهلوية الى العربية ونشرت بين 
الناس + وبدأنا نسمع عن جدل تبشيري يقوم به الدعاة. الزنادقة لمذهبهم 
يقول بشار بن برد لصاحبه حماد عجرد : 
ياابن هني رأس علي ثقيل واحتمال الرأسين أمسر جليل 
فادع غيري الى عبادة ربين فإني بواحد مشغول ! 
و تمسمع عن محاورات ومناظرات بحرها الزنادقة مع المسلمين ٠‏ 
وهي ليست معركة كلامية جدلية مجردة فقط ولكنها تبشيرية من الطرفين 
ولهذا فإنها تستمر ما يزيد على القرن وتملأ العصر العباسي الأول كله 


ا م 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





-جدلا دينياً وتكون أحد الأسباب الأساسية في مسائل علم الكلام ٠‏ وفي 
تعميق البحث التوحيدي الاسلامي وف اعطاء المذهب السني الكثير 
من ملامحه المقررة اليوم ٠‏ 


ولم تغفل كما لم ترض الخلافة العباسية بالطبع عن هذا النشاط 
الذي يستفيد من الحرية الدينية في ظل الاسلام للهجوم عليه + وكره 
الأتقياء من رجال السنة والحديث والفقه خاصة أن يستطيع الزنادقة 
بالجدل وضع المانوية وغيرها من الأفكار الدينية المشركة على قدم 
المساواة مع الاسلام ٠‏ وهذا ما يفسر الموقف العجومي المكافح الذي 
اتخذته الخلافة الاسلامية زمن المهدي ضد هذا التيار ٠‏ 


الثااث ‏ أن التكاثر السكانى من جهة وانصباب الأموال من 
مختلف انحاء الدولة على العراق من جهة أخرى وما نجم عن ذلك من 
تباين طبقي شديد فيه الرفاهية الاقتصادية والترف الواسع وفيه 'الفقر 
المدقع والجوع ٠‏ وازدياد النشاط التجاري والرحلة والاطلاع لدى أهل 
المنطقة واجتماع الافكار المتباينة إليهم تحت جاذبية البلاط العباسي 
والمال كل ذلك كان يشكل التربة الخصبة لنمو أفكار الريب والزندقة 
والمحون والتحلل في القيم والعقائد ٠‏ وقد أفادت المانوية كل الفائدة من 
تلك الغفرصة ٠‏ 


ولعلنا نضيف هنا الى عناصر المعركة أموراً أخرى : 

١‏ ل أن نشاط المانوية والمزدكية كان يهدد بدوره أيضآً المذهب 
الزارادشتي ف ايران وخراسان وهو المذهب الرسمي الساسآني القديم 
الاقطاعيات الزراعية والدينية) ينضمون الى جاب السلطة العباسية فى 

ب لاو لانت 


طاام://هواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0010.أ0م5و0اطط.‎ 


كفاح المانوية والمزدكية حفاظا على مصالحهم + ولنلاحظ أن الأسرة 
البرمكية وأنصارها الذبن جندوا لها نصف مليون في خراسان كانو! من 
هذه الطقات ٠‏ ومثلها أسرة بني .سهل ٠و٠ء.‏ واتهام البرامكة اردق 
بعد سقوطهم وقول القائل : 
إذا ذكر الشرك 5 محلس أضاءت وجوه بني برمك 
وإن ليت عندهم آبة 2 أتوا بالاحاديث عن مزدك 
كانوا سدثئة بست النار ! 
؟ - أن الزندقة ابتدعت أسلوياً ذكيا للوقوف في وجه الاسلام 
هو أسلوب الظرف والمجون والاستهتار بالقيم والسخر من التزمت 
والتقليد ومن بعض حدود الايمان ٠‏ وإذا نبع هذا الاسلوب في الأصل 
من التقية ومن خوف المجابهة المباشرة مع السلطة الاسلاسة فإنه بالمقايل 
قد نجج ني اجتذاب الناس لا سيما وقد تواقت ذلك مع تكاثر الأموال 
الى جياة اللهو والشراب والمتعة بانجياة + وهكذا غالبا ما تقترن في هذا 
الزندقة نوا من التظرف الاجتماعي المحبب يقول شاعر : 
تزندق معلنا ليقول قوم إذا ذكروه : زنديق ظريف ! ! 
وقول آخر: 
باابن زياد أبا جعفر اظهررت دنا غير ما تخفى 


6 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





بخانبٍ الزنادقة الأصلبين وانضج الى هتؤلاء وأولئسنك فئات من أبناء 
ال ا ف أونت حي لكلا يطوق لاوطو رك 
الاسلام ف اسلوبع آخز من اساليبٍ الذس والدغؤة المانؤنة المتسترة 
بالتقنى ٠‏ 


وهكذا جمعت مجموعة الزنادقة أرب طبقات(22 طبقة المجانالذين 
يصلون في الاستهتار درجة الساس بالدين ولكنهم مسلمون ٠‏ وطبقة 
تنبع أديان المجوسية وخاصة المانوية ولكنها تظهر الاسلام تقية أو رغبة 
وظبقة مثلها ولكنها لا تنظاهر بالاسلام + وطبقة أخيرة من اتباع بعض 
الطوائف المسيتحة أو بعض المذاهب الفلسفية الدهرية على أن جوع 
كلها كانت تلتقى قيهد ف واحد هو: الوقوف فيوجه الاسلام أو على الأقل 
فزع الهالة القدسية التي نسجها المؤمنون حوله ٠‏ 


م كانت كثلة النادقة عَمؤْمآ سؤاء قِ رؤوسنها أؤ في الجموع 
التأبعة لتلك الرؤوس من الايرانيي وذلك ظبيعي ٠‏ غلى أتنا نخد في 
آراق: الكتلة من الجاتئين خاضة : جاب الاستهثاز وَجانب الإلحاد 
المظلق أفراذا مقدودين من: العرب أو من السزتان اللسيحيين ٠‏ اتهم 
بالزندقة مثلا بعض الهأشميين (الحسين بن عبد الله العباسي » عبد الله 
اق معاوية الظالتيةيفقوب بن الفشى المطنبي ٠٠‏ ) ذبفض؛ الخربالآخرين 
مكل أبن أي العوجاء وآدم حتفيد عمز بن عرق العزيزر وكان شاعرا يفرط 
في الشرات ويقؤل إذا شنه السكر ما يمس: الدين. ولكن زندقتهم كانت 


)١(‏ لاحظ أحمد أمين (ضحى الاسلام ج١1‏ س6 2١2‏ :هذه ااظبقات 
ولكنه اعتبرها مغاتي لكلمة زندقة لاجماعات قيها . 


28 2371 نت 


طاام://هواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


ثلاث مائة سوط على أن يقر بالزندقة فقال : والله ما أشركت بالله طرفة 
عين ومتى رأبت قرشيآ تزندق ؟ ولكنه طرب غلبني ٠‏ أنا فتى من فتيان. 
قرش أشرب الدبيذ وأقول ما قلت على سسيل المحون20؟2 ٠..ء‏ 

ونحد على الطرف الآخر الإلحادي جماعة من مثقفى النصارى, 
الذين تأثروا بالشار العام أو تأثروا خاصة بلمانوية وكتبها ٠‏ وقد أشار 
الحاحظ إلى أن الزنادقة أثروا في قوم من الصوفية والنصارى فكانوا 
يرفضشون الذبائح ويبغضون إراقة الدم ويزهدون في أكل اللحوم ٠٠٠‏ 
كما يشير هو نفسه إلى أن « الزندقة فشت في النصارى »0 ٠+‏ وإلى 
الزنادقة «الذين سسمون الدهرية لا يقولون شوة ولا كتاب» ولقاء 
الزندقة المانوية بالنصرانية إنما كان في المذهب البولسى المعروف وأما 
الدهرية فزندقتها إنما جاءت متآأخرة على ما يظهر بعد اتتشار ترجمات 
الكتب الفلسفية اليونانية ٠‏ 

وقد سهل على المانوية أن تكون مركز الحركة في الزندقة أنها كانت 
مرنة الاقكار وتحوي الكثير من المبادىء التي تلتقي تارة مع الاسلام 
وأخرى مع النصرانية وثالثة مع الدهرية كما يجد فيها الزارادشتيون 
والمزدكيون أنفسهم قول اين النديم : «وكانوا برخصون لأهل المذهب 
والداخلين فيه أشياء محظورة في الدين ٠ ٠.٠٠‏ 

ب لم نستنكفا المانوية ‏ وذلك من البراعة في العداء ب عن 
التعاون مع الدولة العياسية + عداوها الديني لم يصل درحة المقاطعة 
لنظام الحكم الاسلامي ٠‏ وإذا استثنينا فترة عهدي المهدي والهادي التي 
لم ندم اكثر من عشر سنوات فإنا نجد التعاون دائماً قائمماً بين اقتباع 


(1) الاغاني خا ص 351-5660 . 
(؟) انظر الجاحظ ب الحيؤان جة ص5١١ ١١7‏ وثلاث رسيائل 


٠. ١17 ص‎ 
20-7 "5 ممه‎ 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





المانوية والحكام المسلمين منذ العهد الأموي ونجد بين رجال المنصور : 
مطيع بن اباس ويحبى بن زياد والكاتب يزيد بن الفيض وقد ألقي القبض 
عليه زمن المهدي لمانويته ٠‏ وبين رجال عيسى بن علي العياسي اين المقفع 
الذي قتله المنصور ( بحجة الزندقة ولكن لسبب سياسي ) وخصيب 
النصراني طبيب المنصور كان زنديقاً7١2‏ ويزدان بن باذان الكاتب 
وأحد كبار الرجال في البلاط عند الهادى كان زنديقاً وقئل ٠‏ وحمادعجرد 
كان مربي الامين ٠٠٠‏ ' 

كما تحد بالمقابل كما قال ابن النديم ان رؤساء المانورة «كانوا 
يخالطون السلاطين ويؤاكلونهم » ويدعون إلى المناظرة في مجالسهم 
فيلبون ؤبتقبلون الصلات والهدايا منهم ٠‏ 

ولعل من الأمثلة الواضحة جداً في التعاون والعلاقة الطيبة بين رجال 
الدولة الاسلامية والمانويين ‏ اذا لم نذكر المجوس وغيرهم ب مثشال 
ابن المقفع الذي عمل للأمويين وللعباسيين وكان على علاقة أخوية مع عبد 
الحميد الكانب حتى لقد حاول أن يفديه بنمسه كما كان يرقد إخوانه 
الكتاب وهم مسلمون بالمال عند الحاجة ويتوسع عليهم© ونعرف من 
كلام الجاحظ أن الرشيد والمأمون استكتبا الكتاب المجوس ف ديوان 
الخراج وغيره0؟؟ ٠‏ 

وقد تنج من هذا وذاك أن الزنادقة المانوبة وهم جزء من طبقة 
الموظفين الايرانيين حملوا معهم وربما حملوا أكثر منهم تيار الشعوبية 


/”5( . الطبري جم ص86‎ )١( 

(29) انظر الجهشياري الوزراء والكتاب ص 119 ومحاضرة الادباء 
جعاص56؟. 

(9©) الحاحظ ‏ رسائل (نشر هارون) ج؟ ا ص 5.095 -1.9. 


ل[ /ا.؟ -- 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0لمن.أ0م5و0اط.‎ 


ضين الجهاز الخكومي القباشي ذ وكان منهم الكثير من صغار الكتاب. 
وفي الطبقة التي رأذ تمؤذها زياذة 0 وسريعة ف ظل العبامنيين أن 
الخلفاء اكثروا من استخذامهم من جهة ؤلأن الوزراء وؤساء الجهاز 
الحكومي كانوا من القرس ٠‏ 

ونسنطيع أف تغرق: الوضع النتكري والسياسي لهَذَة الطبقة من 
خلال رسالة متتهورة للجاحظ ف ذم أخلاق الكتاب : وفد كتب عَنهم 
أيضاً : ٠٠«‏ إن الناشيء منهم متى روى لمزرجمهر أمثالة ولأزذشير عهذهة 
ضير كتاب مزدك معدن علمه ودفتر كليلة ودمنة كتز حكمته +:توهم 
أنه ضار الفاروق الأكبر ف التديير ٠٠ء‏ وأنة وأنه وء.٠.فيكؤن‏ أؤل 
بدوه الطعن على القرآن في تأليفه والقضاء عليه بتناقضه ثم يظهر فيه 
ظرفه بتكذبب الأخبار وتهحين من تقل الاثار 0 ثم يقطع ذلك من 
مجلسه بسياسة ازدشير بابكان وتديير أنوشروآن ٠.٠‏ فإن حذ ر العيون 
رجع ٠.٠‏ نمحكم القرآن الى المنسوخ ونفى ما ل يدرك بالعان ٠عه‏ 
لآ يرتضى من الكتب إلا المنطقّ ... هذا هو المشهؤر من أفعالهم 
والموصوف من أخلاقهم ٠‏ وعي. )623 

وهؤلاء الكتاب ب وهم بِينْ الشعو بية والزندقة كاثوا شكلون 
طبقة واسعة تبذل جهودها ‏ دون أن ا الاصطدام المساثشر بالنظام 
الديني # لسيطرة تقاليد البلاط الفارسي في الدولة العباسية ؤلبعث 
البناء الاجتماخي الأازسي القديم بكل مأ يحوي من مراب طبقية تمايرة 
ولي تحل روح الثقافة القارسية محل فا خَلقْته الثقاليد العرسة9؟ ٠‏ 
والاسلام في النظام العام ء 


)1١(‏ الجاحظ ‏ الحيوان ج١‏ ص 38 وانظرز كذلك رمبائل الجاحظ 
(نشر هارون ‏ القاهرة 211516 ج؟ ص و 156 . 
(؟) ححصب اد دراسات اسلامية (ترجمة عباس وإخوانه) ص 5 . 


لالم.؟ د 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


ه سا استخدمت الزندقة. في. السعصوة والنشر أساليب. شتى من 
سنها مثلا أنهما.: 

9 استخدمت الشعر والأدب العربي وهي خدر الؤوساكق. المتاحة 
في ذلك الزمن لإذاعة الأفكار وهذا يعنى أن المانوية بدأت مبكرة في 
اتقان العربية والشعر العربي في سبيل الدعوة والجدل. والنشر ٠‏ 
وكان من أسباب نجاحها أن ظهر في جانبها جماعة من أبرز شعراء وكثاب 
العصى » فآبو نواس ملا الدنيا غزلا بالخمر وسخراً ممن يخوف بالثار أى. 
بيوم الحشر والحساب ثي مثل قوله : 

ا ناظراً ف الدين ما الأمر لا قدر ضح ولا جبسر 
ما صصح عندي من جميع الذي تذكر إلا الموت والقين ! 
ورأت اتياني اللذاذة والهوى وتعحلا من طيب هذي الدار 
أحرى وأحزم من تنظر آجل20 علمي به رجم من الأخباز 
ما جاءنا أحد يخير أنه في جنة من مات أو في النار ! 
وك له ده 
وقائل هل تريد الحنج ؟ قلت له 
نعم إذا فنيت لذات بغذاذ 
وقرلة عه 
يا من للوم على حمراء صضافية 
صر في الجنان ودعنى اسكن الثار ! 
ومثل أبني نواس كان من قبله بشار بن برد القائل : 
الأرض مظلمة والنار مشرقة والنار معبودة منذ كانت الثار 
والقائل: 
ابليس افضل من ابيكم آدم 2 فتبينوايا معشر الاشرار 
اليس هن نان بوآاقع ليكنة والطكلا بسنيو شمو التارءءه 
)ا ند دولة بني العباس ج؟ م ١5‏ 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


القدوس وابراهيم بن سيابة وآدم حفيد عمر بن عبد العزيز فكان شعرهم 
هو الصيحف السيارة أو ما شييهها ٠‏ 
برزوربه من كليلة ودمنة أفكار المانوية ٠‏ وقد ساعدهة اسلويه الأدبي 
الرفيم كل المساعدة في نشر ما يريد من الفكر ٠‏ كما ساعدت الرواية 
حمادا الراوية بل إن بعضا ممن اتهم بالزندقة كان معروفاً برواية الحديث 
فزيف الأحاديث على النبي ٠‏ وحين قدم عبدالكريم بن أبيالعوجاء للقتل 
عند والى البصرة أيام المنصور قال - فيما يروون ‏ لثن قتلتموني لقد 
والله وضعت أربعة آلاف حديث أحرم فيها الحلال واحلل الحرام ٠و‏ الله 
لقد فطرتكم في يوم صومكم وصومتكم في يوم فطركم +٠٠‏ فضربت 
عنقه210) وصلب حسده ٠‏ 

جح . وكان من اساليب النشر أيضا أن يؤْلف الزنادقة الكتب في 
ابن المقفع نرجمه من كتب ماني الثنوي وكتب ابن ديصان الثنوي 
وغيرهما وما وضعه اين أبى العوجاء وحماد عجرد ويحيى بن زياد ومطيع 
ابن إياس وملأوا به الأرض من كتب الملحدين وكثرت الزنادقة وفشت 
كتبهم ف الناي 250 وهو) ه و سسب المسعودي الى حماد عحرد رسائل 
كثيرة في المانوية كما يروي ابو نواس أن حماداً كان إماماً من اكمتهم وله 


. الطبري ج48 ص 28 1/6/51؟)‎ )١( 
٠ (؟) اليعقوبي  مشاكلة الناس ص ؟5‎ 
٠ الاغاني ج 11 ص ]ل‎ )9( 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





النديم : عدة رجال يتهمون بلمانوية مثل : ابن أبي العوجاء » صالح بن 
عبد القدوس ؛ ابن الاعدي الحريزي ؛ ابن طالوت ٠.٠‏ ثم يضيف قائلا: 
«ولهؤلاء كتب مصنفة في نصرة الاثنين (المذهب الثنوي) ومذاهب أهلها 
وقد نقضوا كتبأ كثيرة صنفها المتكلمون في ذلك22(7 ويروون عن المهدي 
أنه قال : ما وجدت كتاب زندقة قط إلا وآصله ابن المقفم 2076.٠٠‏ وهو 
متهم بمعارضة القرآن ومثله كذلك ابن ابي العوجاء وقد كتب أبان 
اللاحقي كتابٍ مزدك وصالح بن عبد القدوس كتاب الشكوك ٠.٠‏ الخ 
هذا إذا لم نذكر كتنب ابن الراوندي التي جاءت فيما بعد بعد العصر 
العباسي الأول » بقليل » وفي عناوينها ما يكفى دليلا على عنفها : كتاب 
التاج في الرد على الموحدين وكتاب بعث الحكمة في تقوية القول بالاثنين 
وكتاب الدافع في الرد على القرآن وكتاب الفريد في الرد على الأنبياء 
وكتاب فضائح المعتزلة ٠٠٠+‏ 


وكان المانوية فيما يبدو يتأتقون في كتبهم : ورقآ وكتابة وزينة 
ليكون ذلك من أسياب جاذبيتها يقول الحاحظ انها كانت «٠٠ء‏ اجود 
ماتكون ورقاً يكتب عليه بالحبر الأسود البراق ويستحاد له الخط )26) 
ليكون ذلك من أسباب الاحتفاظ بها ٠‏ مع أنها لا أدب ولا فلسفة ولا 
خبر « وجل ما فيها ذكر النوروالظلمة وتسافد العفاريت والتهويل بعمود 
الصبح **» وبيدو من بعض الأخبار التي سثراها أيام المهدي أنالزنادقة 


استطاعوا ف الواقم أن بحتذبوا بعض المسلمين الى مذاهيهم ونجحوا 


, 758 ابن النديم ص‎ )١( 

(؟) امالي المرتضى ج ١‏ ص ؟؟1 وابن خلكان سم؟ ص ١5١‏ (طبعة 
احسان عباس) . 

لوه الجاحظ ‏ الحيوان ج اص ؟_؟. 


لم١اا؟‏ ب 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0لمن.أ0م5و0اط.‎ 


في التسرب لدرجة أنه كان من بين هؤلاء المفتونين بعض العرب وبعض 
أبناء كار الدولة وبعض الهاشميين أيضاً وايضاً ٠‏ 
ى ‏ قصة المكافحة : أخذت,. مكافحة الزندقة ف المصر العباسي 
الأول شكدين : 
الأول : الشكل الثقافي الفكري : حجة بحجة ٠‏ فقد وقف رجال 
الدين والفقهاء وأهل الحديث والإتقياء من الزندقة موقف الكره 
والتنديد والوعظ والتحريض للسلطات ٠‏ ولكن هذا الموقف لم يكن له 
كثير جدوى عملية في قمع الزندقةوالوقوف أمام السيل الواسع من 
الزيب والمسائل الدينية التي كان الزنادقة شيرونها » من خلال ترائهم 
الفتكري وفلسفاتهم السابقة ٠‏ ولهذا فقد وقف أهل الكلام لهذا الثيار 
بوسائلهم الأولى أولا ثم بالمنطق المترجم والفلسفات"المقتبسة ٠‏ وكثير 
من مسائل المتكلمين إنما هى في الأصل أجوبة أو ردود على رب الزناذقة 
وجدلهم ٠‏ وقد كون المتكلمون نوعا من الجند المتطوعة للدفاع عن 
الدين بالفكر والمنطق والعقل وكنا نجدهم في حلقات المساجد على الجدل. 
العنيفٍ كما يستدعون الى مجالس الخلفاء؛ للمناظرة أو يرسلون في ذلك 
الى الآفاق. ٠‏ ولم كتفوا بهذا كله بل ألفوا الكتب في الرد على الزندقة 
وأصحابها متطوعين لذلك أو بدعوة من الخلفاء ٠‏ فقد كتب واصل بن 
عطاء كتاب الألف وفيه آلف مسألة من الرد على المانوية2©1 ويقع فياكثر 
من اثنى عشر جزءآ ٠‏ ولأبى الهذيل العلاف ستون كتابآ في الرد على 
المخالفين ف دقيق الكلام وجليله»20.+٠‏ وكان النظام قد طالغ كثيرا من 
كتب الفلاسفة وخلط كلامهم بكلام المعتزلة 276.٠٠‏ وتقلعنه تلاميذه 


. افن المرتضى طبقات المعتزلة ص 8ه‎ )١( 
. 65 (؟) المصدر نفسه ص‎ 


-2؟!؟ سم 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








ردوده كما 'كتب زميل له كان ناظره أشد المناظرة هو ابو عبد اللةالحسيين 
ابن لجار كتاب الرد علي الملحدين "' وكتب محمد ن 8 الثلجي 
الحبية + وو وك أو ل بن الليث كاتب ب ار 
كتاب الرد على الرنادقة ٠‏ 


وكتب أبو محمد هشام ١‏ بن الحكم زمن الرشيد كتاب الرد على 
الزنادقة والرد على أصحاب الاثنين ثم اشترك الخليفة المأمون تسه في 
المعركة بكتاب على المأنوية7© كما كنب أيضاً أحمد بن حنبل » ف أيام 
المأمون كتاب الرد على الزنادقة والجهمية ٠‏ وكتب القاسبم بن ابراهيم 
الحسني في أيام المتوكل كتاب الرد على الزنديق اللعين ابن المقفع ٠.٠‏ 
بعد قرن من غياب ابن المقفع *ولا نمتد الى ما بعد العصر العباسي 
الأول لنجد أن المعركة الجدلية ستظل قائمة ومقايل اين الراوندي نجد 
كتب ابي بكر الرازي في الرد على المانوية والمبادىء الثنوية وأبى محمد 
النو بختي وابي على محمد الجبائي في الرد على اصحصاب التناسخ 
والعرم اف 

على أن حدة الصدام بين الطرفين اذا تصاعدت خلال النصف الاول 
من العصر العباسي وبلغت أوجها حين استعانت السلطة رسميا بألسنة 
واصنة اللتغلسين آراح اليدي علدت نهدآات واكندث فتكل الحدل الطويل 
الأمد والتعايش بين الأفكار ولهذا لم يكن من الغريب حين وصل رجال 
الكلام الأساسيون : المعتزلة الى السيطرة على الخلفاء أن يكون همهم 


(9) أنظر أبن المرتضي ‏ طبقات المعتزلة ص 7؟١‏ . 
9١5ب‏ 


/0ل0ن.أ0م5و0اط. ٠٠١٠١‏ تطاعاوه//:مااط 


الأول ابناء دينهم من أهل السنة والجماعة والحديث لا الزنادقة والملحدين 
اين كان قد مضى زمن اضطهادهم منذ عهد طويل كما كان المتكلمون 
ف الوقت نفسه قد ينسوا من إمكان إزالة نحلهم وآفكارهم المرعبةبالجدل 
والمنطق .٠..‏ 

الثاني هو الشكل الحكومي الرسمي : وهو ما يهمنا هنا بحثه ٠‏ 
وفي هذا المجال يمكن أن تنبين في سياسة العباسبين مع الزنادقة مراحل 
ثلاث : 

الأولى امتدت ما بين مطلع الدولة مع ابي العباس واستغرقتعهد 
المنصور كله وجانباً من أيام الممدي أيضاً امتد حتى سنة ١١5‏ أو 
سنةللاء٠‏ 

الثانية : فترة لم تدم اكثر من سبع سنوات  ١١(‏ ١7١)صارت‏ 
فيها مكافحة الزنادقة سياسة بومية وشغلا رئيساً للدولة ٠‏ 

الثالثة : تمتد مابين مطلع عهد الرشيد سنة ١7١‏ حتى نهاية عهد 
الواثق بعد نصف قرن ونيف ٠‏ وفيها عادت السياسة العباسية الى عهدها 
الأول ولكن معنى الزندقة والمكافحة دخل في نهابة هذه الفترة منزلقاً 
ضيقآ » أيام المحنة والاعتزال » حين حاول المأمون ف أشهره الأخيرة ثم 
المعتصم والواثق من بعده أن بجعلوا تهمة الكفر شاملة كافة الناس إلا 
الولةءء 

في المرحلة الأولى لم يختلف موقف العباسبين الأولين من الزنادقة 
عن موقف الأمويين ٠‏ وإذا لم يكن لأبي العباس من سياسة معروفة في 
هذه الناحية فإن صاحب تلك الفترة وهو المنصور كان في الواقع 
استمرارآً لعهد هشام بن عبد الملك ولقد نستطيع أن نعطيه ميولا 
كلامية217 ؛ أو تنبين في سياسته الرغبة في التلبس بلبوس الذين ولكن 


)١(‏ ابن المرتضى ( في طبقات المعتزلة ص 119 ) بعد المنصور من 
المعتزلة كما بعد ابنه المهدي . 


5١5‏ لس 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





ذوافعه ف هذا كله إنما كانت سياسية ولذلك فإن الأحداث التى سحلت 
بينه وبين الزنادقة كانت كلها ذات طابع سياسي واضح ٠‏ 1 
وإذا كان الموقف النموذجي للدعوة العباسية من الفرق المغايرة 
للاسلام إنما ظهر ف طريقة تصرفها مع حركة خداش ثم مع حركة بهافريد 
فإن الموقف المماثل والذي يمثل أبا جعفر المنصور ف هذا المجال هو : 
موقفه من الراوندية : فقد وصل بها الأمر درجة تأليه أبي جعفر وقبل 
منها ذلك قائلا : يدخلهم الله النار في طاعتنا أحب الى من أن يدخلهم 
الجنة بمعصيتنا ! 243526١٠‏ ء فالميزان ما هو الدين اذن ولكنه الطاعة ! 
وهكذا فقد استخدم المنصور زنادقة المانوية في دولته كتاباً وعمالا 
للخراج وأطباء في البلاد ٠‏ يذكرون أن خصيباً النصراني طبيبه الخاص 
كان « ظهر النصرانية وهو زنديق معطل لا يبالى من قنل 206.٠‏ وأن 
يزيد بن الفيض كاتبه كان مانويآ ٠‏ وقد أقر بذلك ‏ فيما ذكر ‏ حين 
قبض عليه المهدي فيما بعد سنة 107 فهرب من السجن2؟ ٠‏ ولم يعف 
عنه الرشيد فيما بعد وكان من مقربي البلاط عند المنصور صالح بن عبد 
القدوس ومطيع بن إياس وهما من كبار المتهمين ٠‏ ولم يكن المنصور 
يأبه للزندقة والمجون أن يكثرا بل أهمه مرة أن يستخدم سمعتهم السيئة 
في تحطيم سمعة ابن أخيه أبي العباس لثلا يطالب بالخلافة » ذكر الطبري 
. أن آبا جعفر وجه مع محمد بن أبي العباس بالزنادقة والمجان فكان فيهم 
حماد عجرد فأقاموا معه بالبصرة يظهر منهم المجون وإنما أراد بذلك أن 


سغعضه للناس ووو)(4) ٠.‏ 


)١(‏ الطبري جح لا ص لا.ه (9/؟؟1). 
(؟) الطبري ج لم ص "8م ٠.25/59‏ 
(9) الطبري جم ص ١50‏ (010/5). 
(؟) الطبري ج لم ص 85 5/؟1؟2) . 


ا هط - 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١١٠٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


وقد فقتل .والي البصرة عبد الكريم بن أبي العوجاء على الزندقة 
فلم يكن هم المنصور لاذا قتل ؟ ولكن كيف يقتل وهو لا يدري ؟ قال : 
إيقدم على رجل يقتله من غير أن يطلع على رأبيفيه ولا ينتظر أمري 6*٠‏ 
:فلما قال له أحد أقربائه إنما قتل الرجل على الزندقة ولئن عزلت (الوالي) 
ليذهين بالثناء والذكر ولترجعن القالة من العامة عليك» ! خاف ذلك 
وعاد عن عزله9؟ ٠‏ 


المصلوب قالوا :ا 2 إنه من الز نادقة هوه الذين وضعوا أحاديث وحدثوا 
بها لبوقعوا بذلك الشنك في قلوب الناس 6 وكان يدعو للالحاد 
والزندقة +وو) وكل ما أهم أنا جعفر منه أله من عرب الأردن والشام 


حتى الكلام في القدر وقد كان الفقيه المعروف: ثور بن يزيد الكلاعي 
بحدث بذلك في حمص بالشام فثار عليه سكان اللمدينة وأخرجوه منفياً 
من مدينتهم وأحرقوا داره سنة ٠ ©716٠‏ 


(1) الطبري جم ص 28 (6/5/ا؟ 9107) . 

(9) انظر تفسسير القرطبي ج ١‏ ص ا" وآأبن حجر »© تهذيب ج 15 
ص 1856 وانظر الصلاح الصفدي الوافي ج؟ صه؟ وقد عرفه المؤُرخون 
بالمصلوب وجعلوه تارة الدمشقي وتارة القرشي وثالثشة الطبري وذلك 
حسب قول الصفدي كي لا يعرف ! . 

(9) ابن عساكر . تاريخ دمشق (التهذيب) ج ” ص 586 . 


511 ل 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





الزندقة هي .قصة .ابن ا مقفع ولكن ما من أحد من المؤرخين صدق أن 
مقتل .هذا الرجل كان غضباً للدين وحده ٠‏ ومن المعروف أن ابن المقفع 
عمل واشتهر وأصبح من الكتاب البارزين في أواخر العهد الأموي ثي في 
أوائل العصر العباسي وهو ما بزال على دينه الأول لم يتركه حتى في 
الليلة التي أزمع فيها على الاسلام لأنه على حد قوله . «كره أن 
بيت على غير دين» + وهذا الدين هو المانوية في الغال » أو على الأقل 
هو المجوسية الزارادشتية + وحين غير :دينه بدل:اسسسه من روزبة بن 
داذويه الى عن الله وأعطي ابه اسم محمد أيضاً ٠‏ 


وثقافة ابن المقفم 'لا تتكشف عنها بلاغته الممتازة فقط ولكن الكتب 
آلتي ألفها أو ترجمها أنضآً والتي دخلت التراث العربي فهي جزء منه:الى 
اليوم مثل كليلة ودمنة والأدب الكبير والأدب الصغير كمسا تتكشف 
(رسالة 'الصحابة) التي كتيها عن بصر سياسي .أداري .نافذ وعن اطلاع 
واسع على أمور الدولة بجعل من تلك الرسالة وثقة عن .وان هد 
المنصورء 


وقد عمل. ابن المقفع أ ونا .لدى يزيد بن هبيرة.والي-العزاق. في آخر 
المهد الأموي ثم لدى أخيه داود:ثم اتصل بعيسى بن علي .بن عبد الله 
العياسي ؛ عم أبي العياس والمنصور » فصار كاتباً عنده وأسلم على يديه 
وقد طلب منه عيسى أن يكتب أمانا لأخبه عبد الله بن على بعد فشل 
ثورانهة دوقعه الخليفة المنصور فلا ,يجد فيه منفذ] .لنقض -ولا حيلة لقتل 
عبد الله ٠‏ وآفرط ابن المقفع في التحوط لهذا الأمان للدرجة التى أحفظت 
المنصور ٠٠٠‏ فأوعر بقتله ٠‏ فقتله.والي البصرة سنة 1١85‏ أو سنة ١#‏ أو 
الاي ل ع ا ب د 


!]ب 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 


فقتل(21 والنتيجة واحدة هى أن سبب القتل لا علاقة له بالزندقة ولكنه 
في الأصل سياسى وإنما استخدم المنصور نهمة الزندقة ستاراً 
لاة- 8 


وسدو أن مصرع اين المقفع كان ذا أصداء بعيدة في العصر كله » 
لفارسيته وبلاغته وأخلاقه الكريمة ولأنه من طبقة الكتاب التي تمسك 
الدولة في تلك الفترة ولأنه اخيرا قتل مظلوماً ! 


السنوات الطويلة على مقتله ولقد كان الرجل مجوسياً أو مانوياً لا بخفي 
عقيدته ولقد يكون قد ساهم ‏ أيام مجوسيته أو مانونته ‏ في النشاط 
يكن ذلك محرماً في عصره عليه أو على غيره ومع ذلك نجد أنه بتهم مع 
الأيام بآنه «رأس الزندقة» ونجد أنه يظهر بعد قرن من مقتله من يأولف 
كتاباً في «الرد على الزنديق اللعين ابن المقفع 576 5 


وإذا صدقنا ما في الكتاب كان ابن المقفع مانوياً ولكن ثمة.الكثير 
من الشك9» حول النصوص التى أوردها صاحبه على لسان ابن المقفع 





297 ثلاث رسائل ص‎  ظحاحلا‎ )١( 

(؟) نشرت هذا الكتاب مؤسسة كابتاني سئة /19؟191 بتحقيق 
المستشرق ميكائيل غويدي بعنوان : « كتاب الرد على الزنديق اللعين ابن 
المقفع عليه لعنة الله للقاسم بن ابراهيم عليه من الله أفضل الصلاة 
والتسسليم ) . وصاحب الكتاب علوي النسب وبعرف باسم قاسم الرسي 
#وفي سنة 55 من نسل أسماعيل الديباج الحسني ء 

لوه بقبل المستشرق غابربيلي الكتاب وبستنتج منه زنداقة ابن المقفع 


امطا؟ ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





كما أن التهمة التي تلصق بان المقفع من أنه عارض القرآن يبدو أنها 
تستنئد الى كتاب الدرة اليتيمة وهو قسمان وضع ابن المقفع في الأول 
حكماً منقولة عن حكماء كل أمة مذكورة وفي الثاني شيئاً من الديانات 
« وقد تموس قيه 234 ووو ولا شيء غير ذلك ٠‏ 


ويبدو أن لجوء الكثير من الزنادقة » بعد ابن المقفع » الى بلاغته 
وكتبه وحفظ الكتاب الفرس لأديه » وما في ذلك الأدب من آراء عقلية 
قريبة من الفكر المانوي الزارادشتي ثم اتصال المعركة ضد الزندقة من 
شل رجال السئة والشيعة وأهل الدين واهل الكلام سئوات طو بل ةجذاء 


سن 


ف المرحلة الثانة : يذكرون ان المنصور أوصى ابنه المهدى بين ما 
أوصاه في وصيته الأخيرة قال : 

٠٠٠ (‏ ودين الله القبم فاحفظه وحطه وصنة ووه وأوقع بالملحدين 
فيه واقمع المارقين منه واقتل الخارجين عنه بالعقاب لهم والمثلات 

+ © » ), 
هسم « 


وإن لم يعتبرها السبب في قتله بينما بر فض أحمد أمين نسسبة الكتاب نفسه 
الى قاس مالرسي ونسبة ما فيه من الكلام الى ابن المقفع (انظر ضحي الاصلام. 
ج١1‏ ص22" فمابعد) . 
(١)انظر‏ الباقلاني ‏ اعجاز القرآن (على هامششى الاتقان للسيوطي) 
ج١‏ ص45 .ه (طيعة القاهرة سنة 8م1؟1) ٠‏ 
(؟). الفقبرئ جم صه١٠١‏ (1117/7) 


511 ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


وببدو ب بصرف النظر عن صحة الوصية. أن المهدي لم يكن 
بحاجة إليها كن رتفد موفقه الصارم القاسي من الزندقة » وهو الموقف 
الذ بي طبع العصر العباسي الأول بميزة خاصة لم تفارقه عد ذلك ولقد 
لحن لووط لعجاي اجا انيوس ارك 


أعاماأ اقتنع المهدي نفسة به.وحاول إقناع الناس أيضا به من أنه 
«مهدي» الله وآنه الذي حاء سلؤها عدلا كما ملئت جوراً ٠‏ ولم يظهر 
الطابع .الاسلامي في واجبات الخلفة ف عهد أحد من الخلفاء بعد العهد 
الراشد وباستثناء عهد عمر بن عبد العزيز » كما .ظهرت في عهد المهدي 
النبي اعتبر نفسه مسبوولا عن الاسلام ونشره ودعمه بالحج و للجهاد 
والدعوة ومسؤولا أكثر من ذلك عن حمابقه فمكافجة از نليقة إذك .جزء 
من سياسته الكلية .ينسجم كل الانسجام معها » ومتمم لها ٠‏ وقد.رمز 
المهدي تمسه الى مهمته الدينية هذه حين قال لابنه : *٠٠«‏ اني رت 
جدك العباس في المنام قلدني سية ين وأمر ني بقتل أصحاب الاثنين ٠.2106‏ 


ب ب تزايد النقمة العامة على اتتشار المحجون .والزندقة ٠‏ العلنية 
وضيق أهل الدين من مختلف الفرق الدينية ذلك ٠‏ واحتدام القاومة 
الدينية والاجتماعية والثقافية لهذا التيار المهدد ٠‏ يقول المسعودي : ان 
المهدي أمعن في قتل الملحدين لظهورهم في أيامه واعلانهم باعتقادهي في 
خلافته٠٠٠ه»٠‏ 


هه ل نقشاط المانوبة خاصة » دفاعآ عن نفسها » لكافحة الغزو 





)١(‏ الطبري جم ص١‏ ؟؟ (ا/رلمه 


.55 سا 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


الاسلامي الشي ينسك منهط أتباعها. ويحولهم الى الاسلام. + إن رحود 
الفمل كافت. على. ما يبدو واسعة خطرةق حتى على الدولة نفسها ٠‏ 
وإذا كل تقلص أنصار الزندقة عامة. بالانلام يضعف من قوة نظامها 
الديني فإنه كان بحرم جماعة هذا النظام من موارد خطيرة يمكن. أن نعرفك 
فكرة عنها ٠‏ إذا عرفنا أ ذبيوت النار كانت حتى ف نهاية القرن الثالث 
الهجري (أي بعد قرن ونصف من الفترة التي تتكلم عنها) «كثيرة جداً 
ويعجز علمها من سوى الديوان إذ ليمن من بلد ولا ناحية ولارستاق إلا 
وبها عدد كثير من بوت الثيران» وبعضها بلغت تكاليف بنائه كما هو 
سنقوش على بابه ثلاثين مليون درهنه(22 وكاتت نفقة بيت النار في المدائن 
بالعراق «ضعف خراج فارس» أي كورة فارس كلها مرتين0”© وإذا لم 
تكن هذه البيوت كلها للمانوية وكان الكثير منها للمجوسية والمزدكية 
قلا شك على أي حال ف آنها تشسكل نسبة واضحة منها ٠‏ 


قبل مؤؤسسات الزندقة وكهانها وأن تكون هذه المقاومة من القوة بحبث. 
يحتاج: الرد عليها الى دعم حكومي والى قوة السلطة لحرمانها على 
الأقل من حرية الحركة ومن الهجوم 0 بعد أن «كثرت 
الأرض من كت الملحدين . 520 وبعد ات ا 
المسعودي ‏ من كتب ماني وابن ديصان ومرقيون مما تقله عبد الله بن 


)1١(‏ انظر ابن حوقل ‏ صورة الارض ص52 
(5) انظر ابن رسته ‏ الاعلاق النفيسة ص 5ما 
(9؟) اليعقوبي ‏ مشاكلة الناس ص54 

ااه 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


ا مقفم وترجمه من الفارسية والفهلوية الى العريية وما صئف ف ذلك 
ابن أبي العوحاء وحماد عجرد ويحيى بن زياد ومطيع بن إياس من تأبيد 
المذاهب المانوية والديصائية والمرقيونية فكثر بذلك الزنادقة وظهرت 
آراؤهم 5 الناس وعووج(١١) ٠‏ 


وعلى أي حال فقد اجتمعت أسباب عدة لتجعل من المهدي » في 
تلك الفترة » صاحب المعركة مع الزنادقة ٠‏ وهو لم يبدأها منذ أول 
عهده وأول أخبارها تطل علينا منذ سنة 1١+‏ في قتل المهدي. لابن وزيره 
أبي عبيد الله بن معاوية. وني قتله الزنادقة بمنطقة حلب29 وهذا يعني 
أن المهدى ما اتنهى الى قراره إلا بعد سنوات على الأقل من حكمه قد 
تكون خمساً ٠‏ وسدو أيضآ أنه في الفترة الأولى ما بين سنة 1١‏ ب 
اكتفى بالملاحقة العادية التي يقوم بها المحتتسبون في المدن المختلفة 
ومنهم عبد الجبار المحتسب الذ رافق المهدي الى حلب ه الكن. هذه 
الملاحقة لم تكن من الاصرار بحيث تجعل عهده يختلف في كثير أو قليل 
عن عهد ابيه المنصور في ذلك » وأهم ما نعرفه من مطاردة الزندقة في 
هذه الفترة الأولى هي ما يروون من أن المهدي لما نزل حلب سنة ١١‏ 
بعث عبد الجبار المحتسس لحجلب من بتلك الناحية من الزنادقة ٠٠‏ فأتاه 
بهم وهو بدابق فقتل جماعة منهمم وصلبهم وأتى بكتب من كتبهم ٠‏ 
فقطعت بالسكاكين ٠.296...‏ 


فهل هؤٌلاء الزنادقة هم بفية تلك الشيعة الراوندية التى كانت 


)001( المسعودي ج؟ ص١.ك6‏ 
(؟) الطبري جم ص5 ١‏ (1195/5) 
1ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


تحاول أن تظهر سنة ١4١‏ وأتى على ذكرها بعض المورخين2 أم هم 
جماعة الصابئة الذين سوف بلتفي بهم المأمون بعد فترة من الوقت في 
حران ؟ أم هم جماعات أخرى ؟ 


وتغير الأمر منذ سنة 15197 إذ بلغت حرب الزنادقة أوجها واستمرت 
بعد ذلك أريم سنوات استغرقت مابقى من عهد الممدي مع أيام ابنه 
الهادي ٠‏ وف هذه الفترة تغير موقف المهدي نفسه من هذه الحرب وإذ 
كنا لا ندري بالضبط السيب الذي دعا إلى ذلك التغيير » «وجد المهدي 
في طلس الزنادقة والبحث عنهم في الآفاق وقتلهم ضف " 


أولا : انشا المهدي دائرة تعنى بالبحث عن الزنادقة والقبض عليهم 
بكل مكان ومحاكمتهم أي تحول الأمر الاداري الذي كان أصدره الى 
نوع من الإضافة على النظام الاداري للدولة إذ أوجد «دنواتاً» خاصآ 
هذا العمل جزءاً أساسيا من مهام النقام الاسلامي وأعمال الخليفة : 


الزنادقة وقد توالى على الرئاسة فيه خلال ثلاث سنوات رؤساء ‏ فيما 
وصلنا ‏ على الأقل هم : عمر العلواذي29» أول من تولى هذا العمل 


)١(‏ انظر ابن العديم ‏ زبدة الحلب ج١1١‏ صهه وأبو زكريا الازدي 
تاريخ المووصل ص 1979 

(0) الطبري جم ص6١ )02١7/5(‏ 

(9) الطبري جم ص66١‏ (010/5) 


ا 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


عقب إحداثه سنة: 107 فلما مات ف السنة التالية ٠‏ خلفه فيه حمدويه: 
مسجملا بن عنسى المبسانى الذي وجه همه على ما ظهر ‏ لاستئضال 
زنادقة بغداد بالذات ٠‏ ثم نزل مع المهدي الى النصرة فضرب هناك بثنار 
ابن برد ضرب التلف7١22‏ وجاء بعد ذلك صاحب ثالث للزتادقة أسمه عبد 
'الجبار يأتى ذكره مع بشار أيضا(© وعلى أي حال فقد كان عمل هذا 
الديوان يجري نحت الاشراف المباشر من الخليفة الذي كان كثيرا مأ 
يتولى المكافحة بنفسه ؛ في أي مكان حل فيه : سواء في العاصمة بغداذ 
ف في البصرة أو مكة أو حلب٠‏ وكان من المفترض على ما :يبدو أن يكون 
المحتسبون » حيثما وجدوا » ممثلين لصاحب الزنادقة في مدنهم ورجال 
الشرط معهم بيئما يعمل صاحب الخبر ( وهو المكلف بمراقية الاحوال 
العامة من قبل الخليفة) على كشف الزنادقة وأعمالهم وحركاتهم ٠٠‏ 
ويخضع من يقبض عليه بالتهمة الى نوع من المحاكمة حتى إذا أقر أو 
ثبتت عليه الزندقة بالامتحان أو بالشهادة عرضت عليه التوبة فإن أني 
كا القثل هو العواء هه ١‏ 


ثانيآ : وأنشا المهدي بالمقايل هيئة علمية لمناظرة الرّنادقة وتاليف 
الكتب في الرد عليهم وكشف مراميهم ٠‏ ويذكر المورخون أن المهدي 
أمر بكتابة اسماء الفرق الزائفة عن الدين من «آصحاب الأهواء» ليعرفوا 
في الناس و يتصيدهم القصاص من كل جهة222 كما جاء بالمتكلمين فأمرهم 
أن يضعوا الكتب على أهل الإلحاد وكان أول خليفة أمر بذلك2؟ 


)1( الطيري ج/ ص/ا”١‏ 557/95 ه) 

(0) الاغاني ج88 ص78 

(# اكيت الرجال + 

5( اليعقوبي مشاكلة الناس ص 1" والمسعودي مبروج الذهب 
ج؟ صاء؟ . 


555ات 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


لازالة الشبهات التى ردج لها المانوبة والشكاك ٠‏ 


كان من حصاد هذه المعركة خلال أيام المهدي أن قتل الكثيرون .٠‏ 
وأن عادت الزندقة دون شك إلى مواقعها + وانحسرت موجة الدعوة لها 
والجدل مع أصحابها أو على الأقل التظاهر بأمرها ٠‏ في اقليم العراق. 
خاصة ٠‏ وإذا كنا واثقين من أن المهدي كتنب الى الولاة في الأمصار 
بمطاردة ما بطارده هو من الزندقة ٠‏ وإذا ترشحت لنا أخبار عن زنادقة 
قبضوا بمكة أو بالشام والجزيرة بجانب زنادقة بغداد والكوفةوالبصرة 
فمن المشكوك به جد أن يكون المهدي قد طبق أوامره في ايران بالشدة 
التي تمذها فيها بالعراق ولعلها لم تطبق هناك أصلا ٠‏ فإنا لم نسمع عن 
عقوبة على الزندقة جرت هناك والاسباب في ذلك واضحة هي أن 
الزاوادشتية لم تتكن موضوع الاضطهاد كما أنها كانت تنظر بعين الرضى 
الى مكافحة المانؤية ٠‏ وأصحابها هم زنادقة في نظرها أيضا ٠‏ عدا أن 
المانوية لا تشسكل خطراً على الاسلام في ايران ٠‏ 


ولا بد هنا من تسجيل أمر هام آخر هو أن 'المكافحبة للزندقة 
شملت «الأشخاص» ولم تشمل المؤوسسة الدينية تفسها بكهانها ومعايدها 
فلم نسمع عن قتل رئيس المانوية أو اضطهاد كهانها أو هدم معابدها مع 
أنهم في متناول أبدي السلطة العباسية سواء في بابل يجاب بغداد أو في 
محددين لهم سفة محددة دء تالى أن يتناولهم العقاب والمطارءة 
الى محزرة دموية وآاشيية دون شك ولكنها كانت. محصورة فيأشخاص 
مجددين لهم. صفة محددة دعت .الى أن يتناولهم العقاب والمطاردة 
والصلب هم على التحديد : من يظهرون الاسلام ويبطسون الزندقة 
ويعملون على نشرها ونصرتها ء على حساب العقيدة الاسلامية ٠‏ 


ه؟؟ ب دولة بني العغباس ج؟ د م16 


/01.0010م5و0اطط. ٠٠١٠١‏ تطاعاوهن//:مااط 


ما من شك » من جهة ثالثة في أن بعض من قبض وعوقب ام تظلمه 
التهمة ولكنا نجد أن ثمة جماعة أخرى إنما لفقت عليها ٠‏ فقتلت لأسباب 
لا علاقة لها بالدين وحمايته ٠‏ وقد عملت على الايقاع بها عوامل فيها 
العداء الشخصى وفيها المبول العلوية ٠‏ 


وهكذا فنا ون صدى الهبة والعذي قيها كان من 'قتان الناندقة 


ب عبد الله ابن وزير المهدي معاوية بن عبيد الله » وبةولون : إن 
الربيع بن يونس نقم على الوزير إبعاده عن الخليفة ولما لم بجد من مطعن, 
عليه أوغر صدر المهدي على ابنه المعروف بالزندقة واتهمه ببعض حرم 
ال ل ار له 
الابن فما زال مطارداً حتى سعى به رجل بعرف بابن شبابة سنة ١١١‏ 
فقبض عليه وسيق الى المهدي ٠‏ وجيء بأببه فسأله المهدي : ألست قلت 
إنك علمته القرآن ؟ فإذا به لا بحسن قراءة الآبات وتقول روابة 
الجهشياري إنه قرأ بدلا من ذلك : «تباركت وعالموك بعظم الخلق !» 
«فلما سئل أزنديق أنت قال نعم وممن يعتقد الزندقة قوم يرون ٠٠٠‏ أن 
التقية غير جائزة وقد دل هذا على أنه منهم» فقال المهدي لأبيه : قم 
فتقرب الى الله بدمه ٠.٠‏ وعجز الششيخ بالطبع ٠‏ وقتل الابن رغم طلبه 
التوبة ٠٠٠‏ ثم مازال الرييع بن يونس يعمل حتى أبعد الأب سنة 58١عن‏ 


)١(‏ انظر تفصيل القصة لدى الجهشياري ‏ الوزراء والكتساب 
ص 16١١‏ ]ت! ولدى الطبري جم ص8؟١-95؟١‏ (589/59-.15) وهو 
سميه تارة عبد الله وتارة بمحمد (انظر ج/ ص؟17١1‏ من الطبري ). وانظر 
كذلك القصة في الاغاني واليعقوبي (خج؟ ص. .)) يسمي الابن باسم صالح. 


تبا]؟؟١-‎ 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


ديوان الرسائل بأن فاجأه عرض بعض الأوراق على المهدي فقال : يا 


أمير المومنين إنى لا آمنه عليك وقد قتلت ابنه ! ! والعنصر الشخصى في 


القضية واضح سواء من ناحية المهدي أو من ناحية الربيع ولكعنها في 
الوقت نفسه تكشف مدى تأثر بعض أبناء الدولة بأفكار الزندقة ٠‏ 


جىء به الى المهدي بالتهمة وحاكمه بأن شعره ظاهره فيه الحكمة والفضيلة 
ولكنه قبل أن يخرج سأله : ألست أنت القائل : 


والشيخ لا ترك أخلاقه حتى بوارى فى ثرى رمسه ؟ 


قال : بلى ! قال فكدلك أنت لا تدع أخلاقك حتى تموت وأمر 
قتله(7؟ ووو 


ب وأما مطيع بن إياس فقد :انهم بالزندقة منذ عهد المنصور «رقعم 
صاحب الخير الى المنصور أنه زنديق وأنه بعاشر جعفراً ابن الخليفة 
وبوشك أن يد دينه »٠++‏ وتدخل المهدي في الأمر قال : أما الزندقة 
فليس من أهلها ولكنه خبيث الدين فاسق مستحل للمحارم ٠‏ وبعث إليه 


'فهدده فقط ليرجع عن إباحيته وولاه عملا في البصرة ٠‏ ذلك أن المهدئي 


كما ذكر صاحب الاغاني كان «شكر له قامه ف الخطباء ووضعةه 


(1) السيوطي تاربخ الخلفاء ص 2751/1 »© وانظر كذلك الاغاني 
اح" ص56 فما بعد والحاحظ ‏ البيان والتبين ج١1‏ ص5.؟ والخطيبه 
البغدادي تاريخ بغداد ج1 ص.”؟ . 

1197 ؟ اع 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


الحديث لأيه (المنصور) في أنه المهدي» ! ! ولم يقربه المهدي بعد ذلك 
بالمطاردة ثم يتبين في زمن الرشيد بعد ذلك وباعتراف بنت مطيع نفسه 
أنه كان يؤلف كتب الزندقة: ويدرسها لابنته وقالت : هذا دين علمنيه 
أبى ! ٠٠٠‏ وقد ثبت عنه !2176 


ومن شعره الاباحي فلم يزد المهدي على أن منعه من الغزل ٠‏ ثم جاء 
الغلقة البصرة ققش عليه وتتلية الى ضنااس الزناذقة قا زال يشريه 
.داوود إليه!٠..‏ 


وهذه الأمثلة تكفى لبيان الاسلوب الذي طبقت فيه مكافحة 
الزنادقة على بعض الأسماء البارزة وقد نضيف إليها مثال : 

ب على بن صالح بن حي الذي تعتبره بعض الروايات رأساً في 
الزندقة وكان ذنه أنه علوي الهوى ٠‏ 

ولن نعرض لأمثلة أخرى من مثل يزيد بن الفيض » كاتب المنصور» 
الذي أقر بالزندقة سنة 1607 ثم فر من السجن ولأبي عيسى الوراق الذي 
سليمان ومحمد بن أبي أيوب المي ومحمد بن طيفور الذين أقروا 
«الزندقة فاستتابهم المهدي وخلى سبيلهم وبعث بداوود بن روح الى أبيه 


81" صهم وص‎ ١١ج‎  يناغالا‎ )١( 
عت خا ات‎ 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


والى البصرة كى برديه17) ه.ه»ه» ولا نعرض كذلك لزندقة آدم حفيد عمر 
اين عبد العزيز وابراهيم بن سيابة الشاعرين اللذين كانتز ندقتهما خلاعة. 
ومحوناً وتظرفاً دون جذور ٠‏ وإنما نقف عند مثال خاص غرب هو : 


زندقة بعض الهاشميين : فقد قبض المهدي على أحد أبناء داوود. 
ابن على العباس كما قبض على يعقوب بن الفضل أحد أحفاد الحارث. 
ابن عبد المطلب ٠‏ وأقر كل منهما بالزندقة فلم يتمالك المهدي أن يقول 
لكل منهما : لو كشفت السماوات وكان الامر كما تقول كنت حقيقاً أن. 
تغضب لمحمد ٠‏ ولولا محمد صلى الله عليه وسلم من كنت ؟ هل كنت. 
إلا إنسانآ من الناس ؟ أما والله لولا أنى جعلت الله عهدا إذا ولاني هدا. 
الأمر آلا أقتل هاشميا لما ناظرتك ولقتلتك ! ٠٠٠‏ وسجن المهدي الاثنين ٠‏ 
يبد أن انس على ايند الباحي إن بهو ولي الأمر بن يتيادة 1لا بار 
منهما ساعة واحدة وقد توفي العباسي في السجن ٠ ٠‏ أما يعقوب المطلبي : ا 
اذ قصل الهادى: دن جر جان اع يند دق أبيه حت رسن من الى لل 
لحافآ وأقعد عليه الرجال حتى خنقه ٠٠٠‏ وبقية الحكابة غرب إذ أن 
زوجة يعقوب وابنته حملتا أيضا الى المهدي فجاءتا بالخضاب والكحل. 
والسرور وأقرتا بالزندقة كما أقرت الابنة أنهما حامل من أبيها فلما 
اشتدت عليها ربطة بنت أبى العباس بالتنديد قالت إنها كافت تكرهة ٠.‏ 
وقد مانت الاثنتان من الرعب2 "© وقد يدل هذا على مدى ما استطاعت. 
المانوية # التي تحل الزواج بالبنات ‏ النفوذ إليه مسن طبقات الناس 
إذذاك ومدى نشاطها في الدعوة ! 


)ه١ا//9(‎ ١5١.ص الطبري عم‎ )١( 


ال 55 


طاام://هواعاط٠‎ ٠١٠١ /0010.أ0م5و0اطط.‎ 


ولم تنته أيام الشدة على الزنادقة بوفاة المهدي فإن الهادي تابعها 
كانت السنة التي حكمها استمراراً لعهد أيبه الذي كان أوصاه : «يابني 

صار إليك هذا الأمر فتحرد لهذه العصابة قإنها فرقة تدعو الناس إلى 
عر سس كالقتاب انواس وليه ..٠‏ ثم تخرجها الى عبادة 
بين *٠٠‏ فارفم فيها الخشب وجرد فيها السيف وتقرب بأمرها الى الله 
شريك له فإني رأيت جدك العباس ف المنام قلدني سيفين وأمر ني بقتل 
سحاب الاثنين» وقد «اشتد الهادي ف طلب الزنادقة فقتل منهم جماعة 
كان ممن قتل : يزدان بن بادان» كاتب أحد رجال البلاط على بن 
طين ٠‏ سمعوه يفول وقد نظر الى الناس في الحج «هرولون : كأنهم 
ر تدوس ف البيدر فبعث أحد الشعراء الى الخليفة يقول : 


أيا أمين الله في خلقه ووارث الكعبة والمتبسيو 
مادا ثرى 3 رجل كافر إدشبة الكعبة بالبيدر 
وتمعل الناس إذا ماسعوا حرا تدوس البر والدوسر؟ 


فتتله الهادي وصلبه ف الحجييج سكة17) .ىه 


ست لأقتلن هذه الفرق كلها حتى لا أنرك منها عينآً نطرف ٠‏ ويقال إنه 
ر ان بهيأ له ألف جذع (خشبة صلب) فقال : هذا في شهر كذا ... 
أت بعد شهرين ٠20!‏ 


وأما المرحلة الثالثة بعد ذلك : فقد بدأت مع بدء عهد الرشيد الذي 


(') الطبري حلم ص 1١5.‏ (015/5) 
00 الطبري لم ص ."5 (5/ممت' 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





سلم الأمور كلها » حين استخلف » ليحي بن خالد البرمكي ٠‏ ولم تكن 
ملاحقة الزنادقة من هموم بحيى ولا من خطته السياسية ٠‏ فتراخت القبصة 
الشنديدة التي كانت تمسك هذه القضية وإن ظل أثر السئوات الأربع 
السابقة (ددو ا ءلام) واضحاً في أذهان الناس زمنآً طويلا بعد ذلك 
وطلت تهمة الزندقة إحدى التهم التي تؤدي الى القتل لا سيما إن كان 
١‏ لسسيب ف الانهام بها مياسياً موه 


لم يكن باستطاعة الرشيد أن بعود فحأة عن ملاحقة الزنادقة فقد 
أصبح ذلك مطلبآ شعبيآً اسلاميآ يقوم من ورائه رجال الدين بالتأيد 
و التشسجيع ولهذا جاء الامان الذي أعلنه الرشيد سنة ١7١‏ بمئامسية 
خلافته لمن كان هاري أو مستخفياً من أعداء الدولة وهو يستثنى نفراً من 
الزنادقة منهم يونس بن ابي فروة الذي اختفى في الكوفة حتى ملك 
ويزيد بن الفيض(22 ٠‏ وإذا كان يزيد قد هرب منالسحن فان ابن آبي 
فروة كتب فيما يذكرون رسالة في مثالب العرب وعيوب الاسلاموأرسلها 
الى امبراطور الروم ٠٠+‏ 


ثم نمضت ١‏ لسئو ات بعد ذلك وضعفمت الملاحقة ولم نعد نسمع عن 
«قتل» على الزندقة وإن كنا نسمع عن سحن أحيانآ عليها كالذي من أمر 
حماد عجرد وسجنه وأمر آبي نواس وسحنه معه » وأمر القبض على ابنه 
مطبع بن إباس واتهام ابان بن عبد الحميد اللاحقي الشاعر بالثنوية وقد 
ترجم كتاب مزدك إلى العرية وسيرة ازدشير وسيرة أنوشروان ٠‏ 
وكتاب الصيام والاعتكاف عه ه» ولكنه لم ستل . 


)١(‏ الطبري جم ص؟؟١5‏ (1.54/9) وانظر رسائل الجاحظ (نقر 
هارون) ج؟ ص 5 .؟ 


77ت 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 





وبالرغم من أن هذه الاتهامات كانت في مجموعها كيدية » وكانت 
بين الشعراء خاصة فإنها هي الظواهر الوحيدة لمكافحة الزندقة خلالفترة 
الرشيد وقد ائتهى في أسوأ الأحوال بالسجن ٠.٠‏ ثم العفو ٠‏ ولفت. 
النظر منها فقط حادثان : 

الأول : اتهام البرامكة ‏ بعد التكبة ‏ بالزندقة لتفسير الغموض 
الذي أحاط بأسباب النكية ومن الواضح أنه اتهام سياسي ٠‏ ويرمك 
كان في الأصل من ارستقراطية المجوس الزارادشتيين » وهى الجماعة التى 
لم تدخل في مفهوم الزندقة ولا اشتركت بها إن لم تفرح بها ٠‏ وقد جرت 
القافية الأصمعي فاتهمهم بالمزدكية أيضا إذ قال : ٠‏ 

اذا سر الشرك في مجلس أضاءت وجوه بني برمك 

وإن تليت عندهم آبة أتوا بالأحادث عن مزدك | 

وما من شك في أن البرامكة ابرانيون ولكنهم كانوا » في:الواقم 
قد أسلموا أحسن الاسلام حتى لم يجد أخصامهم مما يكشف زندقتهم 
سوى ادخال مجامر البخور الى الكعية لتفسه في ذلك بيوت الثار2 ٠‏ 
ولو كانوا على المجوسية لا استطاعوا الاحتفاظ بسرهم جيلين ولانكشفت 
منه اشياء أخرى ٠‏ وقد شملت تهمة الزندقة كذلك بعض أنصار البرامكة 
فدفعوا ثمن علاقتهم الودية بهؤلاء لا ثمن زندقتهم ومن هؤلاء أنس بن 
أبي شيخ الذي أتى به الرشيد صباح قتل جعفر البرمكي فدار بينه و بينه 
كلام فأخرج الرشيد سيفآً من تحت فراشه وأمر أن تضرب به عنقه ٠‏ 
وقالوا إن صاحب الخبر قد أبلغ الرشيد أن ابن ابي شيخ على الزندقة 
فقتله لذلك57؟) ,ىء 1 


. 506 الوزراء والكتاب ص‎  يرايشهجلا‎ )١( 
. 081/9 الطبري جم ص 97؟‎ )9( 


-0؟”؟ ا د 


/0010.أ0م5و0اط. ٠١٠١‏ تطاعاوه//:مااط 


الثاني : مصرع عمرو بن محمد العمركي : ققد خرجت المحمرة 
بجرجان فكتب علي بن عيسى بن ماهان أن الذي هيج ذلك هو 
العمركى ٠‏ وآأنه زنديق فأمر الرشيد بقتله فقتل بمرو سنة ٠ 14٠‏ 


| ولم يكن تراخي المكافحة تعني التنازل عن المبدأ الذي أصبح منذ 
ذلك الوقت صفة .سناسية ملازمة للحكم العباسي ٠‏ فإن الرشيد اعتبر 
كنا ح الزندقة بدوره جزء؟ من مهام الامام وقد سجل في الكتاب الى 
35 على الناس بمناسية تعليق البيعة لأولياء العهد ف الكعبة سنة م١‏ 
قال إن من جملة ما أخذ عليه إلعهد فيه : ٠.٠«‏ الجهاد لعدو المسلمين من 
كانوا وحيث كانوا ٠٠٠‏ وقطم طمع ٠.٠‏ كل منافق ومارق وأهل الأهواء 
الضالة المضلة ٠٠٠‏ وما بلتمس أعداء الله وأعداء النعيم وأعداء دينه من 
الضرب بين الأمة والسعي بالفساد في الأرض والدعاء الى البدع 
والضلالة ٠٠‏ 22126 وبالرغي من ذلك فإن ظهورمثال أبي نواس والحسين 
الخليع وسلم الخاسر وابن مناذر » شعراء المجون والإباحية والدهرية 
و كن او ا ا ا د 
وإن بقيت كمبدآ نظري في السياسة العباسية ٠‏ : 


ولعل عهد المأمون أن يكون الدليل الآخر على هذا التوقف فقد 
تحول الموقف العباسي الرسمي على بديه من القتل الى المجاورة مع 
الزنادقة ومن الاستئصال الى الجدل بالتي همي أحسن على طريقته 
الكلامية + يروون أنه استقدم للمناظرة 5 المذهب المانوي « يزدان 
بخت من الري بعد أن أمنه » وكان فصيحا. لسنا فقطعه المتكلمون فقال ‏ 
له المأمون : أسلم يايزدانبخت فلولا ما أعطيناك اياه من الأمان لكان ' 


. 56 - 556/9 الطبري ج هم ص 186 -هم؟‎ )١( 


99؟ ا ل 


/01.0010م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


وقولك مقبول ولكنك ممن لا يحبر الناس على ترك مذاهيهم خقال 
خوفا عليه من الغوغاء ٠.٠٠٠!‏ 

وهذه المعاملة التي تصل درجة الحفظ من العوغاء تختلف بوضوح 
عن موقف المهدى ٠‏ إنها على الأقل تعتبر المانوية عقيدة جديرة بالحدل 
على قدم المساواة مع العقائد » الأخرى + وقد حرص الملأمون أن يؤلف 
هو نفسه كتاباً في الرد عليها ٠‏ على أن هذا لم يكن يعني مع ذلك أن 
السلطة كانت تغضي إن وقع لها بعض الزنادقة ممن يظهر الاسلام و بحفى 
المانوية فإن هذا النوع من الازدواج الديني الذي كان القصد منه خدعة 
طريقة عملية للامتحان في هذه الناحية فقد بلغه وجود يؤرة من الزندقة 
قوامها «عشرة من أهل البصرة يذهبون الى قول ماني ويقولون بالنور 
والظلمة فأمر بحملهم إليه بعد أن سموا واحدا واحداً فكان يدعوهم رجلا 
رجلا ويسألهم عن دينهم فيخبرونه بالاسلام فيمتحنهم بأن يظهر لهم ضورة 
ماني ويامرهم أن نتفلوا عليها ويتبرأوا منها ٠‏ ويأمرهم بذبح طائر ماء 

غلى آق الآمون كان قد سغل عن لاعظة الزنادقة بماقعقة آمل آخر 
هو جمع كافة المسلمين على مذهب ٠‏ وحين قرر حملهم جميعا بالقوة عليه 
وأضحى من لا بقول به مشركا في نظره وبدأ الاضطهاد 6 توفي ٠.‏ 

نم جاءت بعد ذلك » في عهد المعتصم » المحاكمة الكبرى ف تاريخ 
الزندقة : محاكمة الأفشين » قائد جيوش المعتصم فقد كرست تلك المحاكمة 


1 المسعودي مروج الذهب 1 ص 5 . 


6 ين 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


استخدام الزندقة كتهمة ا ومصطلح اداري سياسي ٠‏ كما 

سحبت المصطلح فأطلقته على المجوسية « الدين الأبيض » الذي كان 
نحنقه الأفقيق من قبل عاو كسفت أخيرا أن كثيرا من المظاهر و الشسكليات 
الدينية الزارادشتية أو غيرها كان ينتقل مع أصحابه إلى الاسلام أو يظل 
معمولا به بعد التحول إليه ٠‏ 


وأهم من هذا أن المحاكمة كرست استخدام تهمة الزندقة كمصطلح 
إداري سياسي للفصل ف الخصومات الدينية والأدية والسياسية ٠‏ 
وللخلاص من الخصوم ٠‏ وإذا كان مفهوماً أن ينهم بعض أصحاب الميول 
العلوية بالزندقة من امثال ابي عيسى الوراق وابن آبي العوجاء وسلم 
الخاسر فإنا نجد أن حميداً بن سعيد كان وجهاً من وجوه المعتزلة فخالف 
احمد بن أبيدؤاد في بعض مذهبهفأغرى المعتصم بأنه شعو بيز نديق17) 


وكانت حصلة المكافحة للزندقة في النهاية أمرين زيادة توطيد 
واستقرار المذهب السنى وسلطة رجال الدين والحديث في الجماعة 
الاسلامية الواسعة بع خلال إرهاب الز نادقة وغيرهم «ثم تحول المذاهب 
الاسلامية المختلفة والعقائد المناوئة للاسلام جميعاً الى. العمل السري 
وترك العلنية ولم ترجع الزندقة بعد ذلك الى الجهر بل غلغلت في بعض 
الحركات الشيعية ٠‏ أما في التراث الفكري فقد تركت المعركة عدداً 
واسعاً من الكبت في الرد على المخالفين للعقيدة الرسمية كما تركت ضمن 
كتب الكلام والفقه والأدب وداوين الشعراء والتاريخ بقايا الكثير من 
مسائلها وأفكارها ومنشوراتها الأدبية والشعرية وأخبارها ٠.٠٠‏ 


. ١9 الأغاني ج١1 ص‎ )١( 


1508 كت 


طاام://هواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 





: الحركات الدينية الايرانية‎ - ١ 


لعل الزندقة إنما أخذت تلك الأبعاد والشأن التاريخى ف العصر 
العباسي الأول لذأنها اصطنعت اسلوب النشاط الخفى والتسرب السرئي 
والجدل والدعوة ونشر المجون واستهدفت بإصرار تأليب المسلمين] نفسهم 
على دبنهم أو على الأقل تشكيكهم فيه ٠‏ على أن ثمة حركات أخرى لم 
تكن أقل شأناً من الناحية التاريخية وقد اصطنعت أسلوباً آخر هو 
الثورة والسلاح واستهدفت الخلاص من الدين الاسلامي والاحتفاظ 
بأدياتها الأولى لنفسها ف مناطقها ٠‏ والفارق بين الزندقة وهذه الحركات. 
أن الأولى ذات طبيعة هجومية وتستهدف المسلمين بأسلوب التسلل أما 
الثانية فدفاعية وتستهدف حفظ عقائدها باستخدام القوة المسلحة + 


وإذا كان أسلوب التسلل الزندقى قد بدأ منذ أواخر العهد الأموى, 
واستمر الى ما بعد العصر العباسي الأول فقد.جرب الابرانيو 
(الزادشتيون منهم والمانويون والمزدكيون) أسلوب الثورة المسلحة ايضة 
حتى قبل طلوع العصر العباسي وجربوه خلال عهد المنصور خاصة. 
وفشلت حركاتهم بمختلف الاسماء التي تسمت بها ومختلف التخديدات 
العقائدية التي أدخلت عليها وكان آخرها بعد حركتي سنباذ واستاذ سيز 
سنة 16 حركة المقتع ٠‏ وهذه التجديدات إنما كان السبب فيها نوع من, 
اليقظة الدينية السياسية أصاب العقائمد الايرانية والايرانيين إثر اهتزاز 
الحكم الأموي ثم سقوطه ونجاح الثورة العباسية بعد ان انطلقت من 
' أرض ايرائية وأعان عليها جهود بعض الايرانين ٠٠‏ 


وقد كان من حق حركة المقنم التي قامت بين سنة ١69‏ لب 1١‏ أن. 
تأخذ مكانها في عهد المهدي لأنها تقع من الناحية الزمنية في إطاره ولكنا 


591 ب 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١١ /0لمه.أ0م5و0اط.‎ 





ألحقناها بعصر المنصور لؤنها كانت 'ختامآ مؤقنآ لتلك السلسلة من 
/الحركات « الملحدة » أو من حركات العقائد الايرانية التي دمغت مطالع 
العصر العباسى وقد جاءت من بعدها فترة من الهدنة الثوربة ظهرت فيها 
يعض الحركات الصغرى ٠‏ أما الكبرى فلم تظهر إلا بعد نصف قرن 
تقرببآ:ء أما الحركات الصغرى فهي التي عرفت باسم الخرمية وأما الحركة 
الكبرى فهي التي حملت اسم بابك الخزمي ٠‏ 


الخرمية (المحمرة): 


كانت كلمة « الخرمية » هي التسمية الديعرف بها أتباع مزدكولكن 
الناس كانوا قد اصطلحوا على تسميتهم «بالمحمرة» كما كانوا يعرفوتهم. 
أيضاً باللقطة(١2 ٠‏ وإذا كان اسم خرم آتيآ من معنى الكلمة بالفارسية 
,وهو اللذة » لأنهم مأمورون باتباع اللذات والشهوات والمشاركة في المال 
والحرم والأهل فإن اسم المحمرة قد يكون في الأصل من استعمال ملاس 
الحمرةء 

وكان غرب ايران وغربها الشسمالي (على سفوح جيال زاغروس 
وجبال البورز) هي أعشاش الخرمية في مثلث جرجان الأهواز تبريز 
كانوا يملأون «نواحي الحصال فيما دين اذربيجان- وارمينية وبلاد الديلم 
الىهمذان ودينور ٠٠‏ وفيما بين اصفهان وبلاد الأهواز»20 كما كانت 
لهم مناطق جرجان ٠‏ وقد تابعوا بدورهم سلسلة حركاتهم بعدد من 
الثورات التي امتدت ما بين عهد المهدي حتى عهد المعتصم 7 

ثار المحمرة سنة +15 في جرجان ٠‏ شجعتهم دون شك ثورةالمقنع 
إن كانت ف أواخرها آنذاك كما شجعتهم ثورة يومض البرم في 


(ا)و(؟) انظر أبن النديم الفهرست ص ”؟” . 


2599# ل 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


سحستان ٠‏ تنزعم الثورة رجل يبحمل اسماً مسلمآً هو عبد القهار وقد 
لا يكون الاسم دليلا على اسلامه ولكن على التأثير الثقافي العربى في 
على الاقليم كله مما دكشف مدى الاستعداد الكامن في الاقليم للثورة .٠‏ 
وهو استعداد ديني من جهة ولكنه دون شك اقتصادي من جهة أخرى 
وقد يكون استهدف الخلاص من الخراج والجزية ٠‏ وانهزم والي جرجان 
المهلهل بن صفوان أمام الثائر رين بن الذين قتلوا بشراً كثيراً من المسلمين 
وسيطروا على المنطقة ووو ولعل من أدلة تشسبع هذه المنطقة بالتذمر أن 
جماعة خرمية أخرى كانت قد ثارت بدورها بعد أن التمت حول زعيم 
ادعى أنه سيو مسي سي 

وأمر 0 واليه على طبرستان عمر بن العلاء أن يتحرك لإيقافهم 
واستطاع الحيش العياسي هزدمة الثائرين وقتل عبد القهار وأصحابه 
سنة 210175 وبقي ابن العلاء واليآ على جرجان سنة ريثما أقر النظام فيها 
الثورة قد بدأت فيها بدورها سنة ٠ 1١4‏ 

واتتقلت الحركة الثورية بعد ذلك إلى أصفهان سنة 7١٠و‏ التحق 
بالثورة أعداد من الفقراء والمعدمين مما بدل على الطابع الاشتراكي الذي 
اتخذته في هذه المنطقة والآمال التي وعدت بها المحرومين ولكن القوى 


. )115/5( 157 انظر الطبري ج لم ص‎ )١( 
)0../5( 1١58 (؟) الطبري جم ص‎ 


لساالم؟؟ د 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


العياسية استطاعت ان تقضي بسهولة عليهم لافتقارهم الى السلاح 
والقيادة والقوت ٠‏ ش 

وعادت الثورة كرة أخرى الى حرجان بعد همود عشرين سنة 
فثارت المحمرة07١2‏ هناك سنة 18٠‏ « وكتب على بن عيسى بن ماهان ل 
وكان جديد الوصول الى ولابة خراسان ‏ إن الذي هيج ذلك عليه 
هو عمرو بن محمد العمركي ٠‏ واسم الرجل بدل على إسلامه ٠‏ وإذا لم 
عراف رياب نا لتحاو من زه تقاض ناجرة عرتتندي 

بعض الايرانيين ف تلك الفترة وهي الارتداد عن الاسلام الى دين 
الآناء » وعلى أي حال ققد «أمر الرشيد بقتله فقتل بمرو» على أنوقوعه 
في أبدي الوالي العباسي لا نعني أن الجيش قد اتتصر نصراً حاسم على 
الثورة أو الدع إخمادها بقتل من اتهم بزعامتها ققد عمت في السنة 
التالية البلاد سنة +18 و«غلبت المحمرة على جرجان»20 كما يقول 
الطبري **»ء ولعل لهذه الثورة العارمة علاقة بقضية الفضل البرمكي 
الذي كان والي خراسان كلها قبل ذلك وبال ركائز 00 
ولأسرته هناك وبالجيش الذي نظمه في حوالي نصف مليون رجل ثم 
ابن ماهان ‏ بالاتفاق مع الرشيد ‏ يدمر كل ذلك ويفرقه ٠‏ وببدو 0 
اران الحديد التتطاع فى التابةآن سيط عن لوتب ف يجان فا 
ف غيرها ٠‏ وينهي الثورة النهاية التي عرفتها ثورتها الساقة سنة ١١١‏ 
ل 

وبظهر أن اندحار هذه الثورات المتنالية وهزيمة ثورات طبرستان 
معها قد دعا المحمرة إلى إعادة النظر في وضعهم والعمل الحدي في 
اتحاهين : 


٠ الطبري جم ص 585 (؟/ره16)‎ )١( 
٠ )357/95( 158 الطبري ج م ص‎ )9( 


5074 ات 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /010ه.أ0م5و0اط.‎ 


الأول : تجد بد الفكر للزدكي 0 الى بعواعيا” مبادئه 
استعملوا لهذه الجماعة اسم ال 7 
الاسم القديم التقليدي : الخرمية ٠‏ 
6 الثاني : بذل جهد دعائي منظم ‏ وربما وضع له جماعته وتنظيمه 
في السر # ليس للوقوف فقط في وجه التسرب الاسلامى الى الخرمية 
وكسبه أتباعها ولكن لإعادة من أسلم من هؤؤلاء الى دين آبائه الأولين ٠‏ 
عملية الصراع كانت قد بدت واضحة عنيفة ٠‏ 
واظهرت أولى تتائمج هذه الاتجاهات الجديدة في اذربيجان ٠‏ 
ش هناك «تحرك الخرمية» سنة 1١*‏ مستغلين ثورة رأفع بن الليث العارمة 
في خراسان ويبدو أن الحركة كانت من الخطر بحيث «وجه إليهم الرشيد 
(مع القائد). عبد الله بن مالك ديه كلاف ٠‏ فارس» 5 الرجل أن 
له 
لكن نصر الرشيد في هذه المرة كان نصراً موقتآ عايراً لأن خمائر 
الثورة الحديدة وأبعادها كانت أوسع بكثير من أن يمحوها قتل الأسرّى 
وبع السبي + فقد تسلم الحركة بعد عشر سئوات بابك الخرمى 
ب البابكية (1١.؟‏ -؟222) : 
رم ل ا ره 
الضغط الاقتصادي والاجتماعي على جماهير الايرانيين») وقد قودت 


(١)الطبري‏ ج لم ص 984 (81/9/) . 


لد .6 1] له 


/لامك.أممذو0اط. ٠٠١‏ تطعاده//:مقط 


ال العر دناميكيتها 00 سيب الشبجاخ لعن الذي 

كانت الطيقات الارستقراطة” الأراعة 55 و الزارادشتية خاصة 
.منها ل تتحالف مع الحكم العياسى وتتعاون معه عاد الايرانيون الى 
المبادىء الخرمية ينشرونها ينهم حتى صارت رمز وعي الامة الايرانية 
للتخلص من الحكم العباسي وبالرغم من ان العباسيين استهدفوا خلق 
.جو من التفاهم والتعاون بين العرب والموالي ‏ ولا سيما الفرس ‏ 
لاعتقادهم (بننيحة درس الاموبين) ان الاستقرار لاتم الا نتعاون 
سي 9 العليا سد السياسي جاء تتيحة 
الدينية ورحال المعابد خاصة وهذا مايفسر لنا استمرار الحركات الدينية 
تت السياسية ف المناطق الايرانية مدة العصر العباسي اللاول » حتى اذا 
تشكلت الامارات الايرانية الاولى خمدت تلك الحركات واتهى 


ولعل الحركة البابكية كانت اخطر تلك الحركات227 » الدينية في 
الظاهر » السياسية في الواقع » التي عرفتهما ايران منذ قيام الدولة 
العباسية + فهى » وان اشبهت الحركات السايقة » في أسسها الفكرية 
الدينية » الا انها تتميز عنها باتساعها » وطول امرها » وتنظيم دعايتها » 

)١(‏ في دائرة المعارف الاسلامية مقالتان هامتان حول بابك والخرمية 
في المادنين . 


عه 41ت دولةبنيالعباس ج؟ 15 


طاام://هواعاط٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


وخططها ٠‏ وبراعة القيادة فيها واتصالها السياسي بغير الفرس اتصالاة 
واسعاً إذ اشترك فيها عدد كبير من الشعوب المجاورة لنطقة الحبال : 
كالكرد والأرمن والروم وغيرهم من الشعوب الصغيرة في ما وراء 
التقاس وكان اشتراكهم الفعلي دليلا على الاتفاق المبيت والشعورالقوي 
بالمصلحة المشتركة ٠‏ وأهم من كل أولئك أنها استهدفت إقامة نظامخر مي. 
دني 'سياسي اقتصادي بالاستناد الى المبادىء المزدكية وبدآأت تنفيذ 
ذلك النظام ٠‏ 

تنسب البابعية الى (بابك) وصاحبها هذا غامض التسب ٠‏ 
والديدوري يشير الى ذلك ويضيف قوله : ٠٠+«‏ الذي صح عندنا وثبت. 
انه كان من ولد مطهر بن فاطمة بنت ابي مسلم الخراساني هذه التي 
ينتسب اليها الفاطمية من الخرمية'١»»‏ وإن كان ابن النديم يجعله ابن. 
بام دهن من أهل المدائن سكن في اذربيجان وهوى أم بابك وفضحمعها 
ثم نزوجها فلما قتل نا ابنه نشأة فقيرة وكان يرعى البقر وسوس الدواب 
ويشرب الطنبور حتى بلغ الثامنة عشرة ٠‏ 

وحركة بابك حركة خرمية ٠‏ ومعظم المؤرخين (كالطبري وابن 
النديم وابن الجوزي والبغدادي وغيرهم ٠٠ ٠‏ ) متفقون في ذلكوفي أنها 
تجديد للحركة الخرمية السابقة واين النديم مع بعض ال مؤلفين يقول إن 
الخرمبة صنفان : الخرمية الأولين وسمون المحمرة ة (جماعة ستباذ. 
والتعم) مهو و الحربية بريه هبوقع بابك ليبن باللاسين ه61 


)١(‏ الدينوري ‏ الاخبار الطوال ص 5.5 واسسم بايك يلفظ في. 
الاصل : بابان . 
د 73141 احه 


/0ل0ن.أ0م5و0اط. ١١٠٠طاعاوه//:مااط‏ 


ايا في منطقة الجبال منظمات وزعماء قبله ‏ على ما يظهر ‏ 
ونسمع من أبن النديم والمسعودي بزعيمين للخرمية هناك قبل بايك. 
هما جاويدان بن سهل ؛ استاذ بابك ومربيه في شبابه وابو عمران .٠‏ 
وآاليباة كانا دصري سيره (العويوة ددهي الرراتنةع نوقة اضيب 
الاول مرة فمات من جراحه : ببنما قتل الثاني في المعركة ٠‏ واعلنت زوجة 
جاويدان ‏ وكانت تتعشق بابك ان زوجها قال لها قبل وفاته :اموت 
هذه الليلة وان روحي تخرج من بدني وتدخل في بدن بابك وتشترك مع 
روحه» فصدق الاتباع قولها ورضوا ببابك زعيما لهم 237 ٠‏ وهكذا فان, 
بابك الذي تزوج أيضآ امرأة جاويدان » لم يوجد في الحركة شيئا ولكنه 
وجدها قائمة فمنحها عبقرته في الحرب والتنظيم والدهاء السياسي 5 
وقد عرف انصاره باسمه كما عرفوا (بالمحمرة) لانهم «صيبغوا الثياب. 
بالحمرة في ايامه وكانت شعارهم» ولكنهم ف افكارهم 4 بالطبع من 
الخرمية (المزدكية) . 

ولم تحفظ لنا المصادر نصوصاً أصلية عن برنامج بابك السياسي. 
أو مبادئه الفكرية ‏ وكل ما نعرفه عنه فا نما هو من خلال ما أخذه الناس, 
عليه واتتقدوه عنده من الأفكار والأعمال ٠‏ على أن النتف والإشارات. 
النقدية الحدلية الباقية تبكشف عدداً من النقاط في مبادىء تلك الجماعة 
وتؤكد أن بابك كان يستند في ثورته الى برنامج متكامل ديني واجتماعي. 
ب اقتصاذي وسيامي ولعلنا نستطيع تلخيصه في تقاط ثلاث بما يلي : 

٠ الايمان.بالخحلول والتتاسخ حتى ادعى بابك الالوهية‎ ١ 





)١(‏ المصدر نفسله ص 1557 ب 568 وبصف أبن النديم هنا حقل 
قنصيب بابك في الزعامة وزواجه من أرملة شيخه جاويدان . 


5537# سا 


/0لمن.أ0م5و0اطط. ٠١٠١‏ تطاعاوه//:مااط 


؟ ‏ المشاعية المزدكية في المال والحرم لكلا تبقى بين الناس أسباب 
للخلاف والتنازع ٠‏ وقد تجلى الجانب التطبيقي لذلك في تحرير الارض 
.مصدر الثروة وتحرير المرأة ٠‏ وإذا كان تحرير المرأة قد أدى منطقياً الى 
نوع من الاباحية يقول المقدسي انه شهدها منهم بنفسه''! فإن تحرير 
الارض استهدف هدم النظام القائم على الطبقية (من ملاكين كبارورة ساء 
دين وجبوش مرتزقة) ليبدل به نظام آخر لا طبقي يلغى فيه الامتلاك 
والاستبداد وتباح المشاركة ٠‏ 

ولما كان اغلب البانكية من الفلاحين ققد حاولوا حل مشكلة 
الاراضي بانتزاعها من الاقطاعبين الكبار وتوزيعها عليهم (كحركةالفلاحين 
ايام لوثر في المانيا) والطبري يذكر عن المازيار (صاحب بابك) انه «أمر 
أكترءة الضياع بالوثوب بأرباب الضياع واتنهاب اموالهم»7”6؟ ويذكر 
عن قائد آخر للمازيار اسمه (سرخاستان) أنه قبض حين حوصر على 55٠‏ 
شاياً من آولاد القواد أصحاب الأراضي وبعث الى الأكرة المختارين من 
الدهاقين فقتلوهم و ٠.٠‏ قال لهم : إني قد أبكم منازل أرباب الضياع 
وحرمتهم ٠.ء‏ صيروا الى الجس فاقتلوا أرباب الضياع قبل ذلك ثم 
حوزوا ما وهبت لكم من المنازل والحرم ..٠‏ فجبن القوم وخافوا 
وخذرواء..)2©0٠‏ 





(1) ذكر البلعمي وهو الموُرخ الذي ترحم الطبري الى الفارسية 
ولخصه أن بابك تسح أو الغى الزواج الشرعي وملكية الأآرض وكان يقول: 
إن خالق المسكونة قسم الاشياء بين الناس بالعدل والقسط ولم يعط احدا 
أكثر من غيره قلا بد من نظام يتساوى فيه عدد النساء ومساحة الأرض 
التي يملكها كل شخص ... انظر بندلي جوزي الحركات الفكربة 
ص 65-58)ء٠‏ 

(؟) المصدر نفسه ج1 ص 85 --1178/9(819) ٠‏ 

(؟) الطبري ج 3 ص 1575/8(481) ٠‏ 


164 هب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





+ على ان بابك استهدف من وراء هذه الثورة غاية سياسية هبى 
التخلص من السلطان العربي والدين الاسلامي وإقامة دولة خرمية ونظام. 
سياسي مز دكي إبراني شين ذلك من كلام جاوبدان عنه في وصيته : 
وه سبيلغ بتفسه وبكم (آي بالخرمية) أمرأ لم إسلغه أحد ولا سلعه بغده. 
أغة وانه يملك الارض ويرد المزدكية ويبعز به ذليلكم ٠٠‏ ويرتفم 
وضيعكم) 277 وقد أجمع | بن الجوزي والمقريزي والمسعودي والذهبي 
على تيان هذه الغاية السياسية عند بابك ٠‏ 


ويروي الطبري أن ابنه أرسل إليه كتاباً مع رسولين ينصحه 
بالاستسلام فلم يفض بابك الكتاب ولكنه قتلى أحد الرسولين بعد أن. 
علق في عنقه الكتاب المختوم وقال للرسول الآخر : إذهب وقل لذاك. 
(بعنى ابنه) لو أنك لحقت ٠‏ واتبعت دعوتك حتى يجيئك الأمر دوم كنت. 
ابني + قد كنت .باسم هذه الرياسة وحيئا كنت أو ذكرت كنت ملكا ٠‏ 
ولكنك من جنس لا خير فيه ٠‏ تعيش دومآ واحداً وأنت رئيس خير » 
أو تعيش أربعين سنة وأنت عبد ذليل ؟..(؟ 

ولعل مما يوكد مخطط بابك السياسي ضد العرب ودولتهم وضد 
المسلمين ما ذكره ه الطبري أيضاً من أنه وجد لدى بابك » حين هزم وأسر ». 

حوالي ه آلآف من الغرب والدعاقين ونساء نهم وأولادهم20 ومن أنه 
عن «حلوا به أسي ا على الانقين ابر الا ركز اعريا سكل بن لمق 


(1) ابي لد بد القهر منحه.: 

(؟) انظر الطبري ج51 ص.ه )١127/5(‏ حيث بقول : وكان قد صار 
إلى الافشين نساء كثر وصبيان ذكروا أن بابك كان أسرهم وأنهم أحرار من. 
العرب والدهاقين »..٠‏ وانظر الطبري أنضاً (ج1 ص 5ه) حيث بقول : 
8... واستتقل ممن كان في بده من المسلمات واولادهم سبعة الافوسعة 
مائة انسان , 


5 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


اللذين يمر بينهما من الجنود فرقآ أن يقتله انسان ممن قتل اولياءه ٠٠‏ 
ويمكن ان نضيف الى ذلك ان الخرمية كانت تتسامح مع الاديان الاخرى 
كل التساميم وتكره الدماء فاذا هي حاربثت سلطة الاسلام والمسلمين 
قلأن بابك كما قال . كما قال ابن النديم ت عنى الذي (جدد فيها) 
.وأحدث في مذاهب الخرمية القتل والغصب والحروب وامثلة ٠٠*»وإنما‏ 
كان ذلك لغرض سياسي اكثر مما هو ديني ٠‏ آمأ قول (بندلي جوزى) 
.من ان «غرض البابكية لم يكن مقاومة الاسلام وذويه ولا مقاومة 
العرب كأمة فاتحة مغتصية (كما كانت الحال في أكثر الثورات السايقة في 
5 بلاد العجم) ) بل محارية ذلك النظام الاجتماعي الذي كانت تثن تحته 
الطبقات السفلى في جميع. الامم التي كانت تؤلف يومئذ دولة بن يالعباس 
.حتى الامة العربية» ٠٠‏ فقول يشير الى جانب من المشكلة » قد يكون 
الجانب الهام العميق منها » ولكنه لايفسر كل شيء فيها ٠‏ وهو لايفسر 
صورة خاصة اشتراك عدد كبير من الارستقراطيين بها أو اشتراك 
الشعوب المسيحية المجاورة 5الأرمن والروم أو اشتراك الأكراد ٠‏ 


كان مركن بابك الذي بدأ منه الثورة سدة؟ +١‏ ف(البذ) أو (البدين) 
وهي بلد في اذرببجان غربي نهر الرس إن (ياقوت) انها كانت مهد 
المزدكة : منذ محلة مزدك ٠‏ اذ لحآ الها عض اصحابه » ودعوا فيها 
لرأبه ٠‏ ولكن بابك تجاوز بالدعوة اذربيجان جنوباً الى همدانواصبهان 
وما سبذان وبلاد الاكراد » ويظهر أن ذلك كان في أواخر عهد المأمون » 
وفي سنة 508 بالذات » وتجاوزت عر هذه المتاطلق خرقا ها الى 
طبرستان وجرجان وبلاد الديلم » وحتى الى خراسان ٠‏ 





(!) بلدى جوزي من تاريح الحركات الفكرية في الاسلام (طبعة 


5 1 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





ويبدو من بعض الأدلة ان التهيئة للثورة قد بدا قبل اعلانها يزمن 
«بعيد وربما أعلنت باتفاق مسبق مع الروم أيضآ لكن التهيئة الحقيقية 
كانت في إعداد الجماهير في اذربيحان لها وجمهرة اتباع بابك كانوا من 
الاكرة ٠‏ لكنا نجد لاول مرة في هذه الحركة اشتراك بعض الارستقراطية 
."الايرانية فبها مع العامة » كالمازيار (اصبهبذ طبرستان) ومنكجور الفرغاني 
(خليفة الافشين على اذربيجان) والافشين ايضآ القائد العباسي » ويمكن 
ان تأخذ فكرة عن اتباع بابك وعددهم من ان عدد فرسانه كان عشرين 
الفا على مايذكرون - وابو منصور البغدادي يذكر اجتماع (..) 
الف شخص معه ويقدرهم المسعودي بمائتي الف ولا شك ان بعض 
المتلصصة قد انضم اليهء 
وقد سعى بابك » الى هذا » في استمالة الاقليات العنصرية التى 
حوله » فدخل (عصمة) الكردي صاحب مرند » وامراء بعض الاكراد في 
«همدان وكرمنشاه » في طاعته دون إكراه أو مساومة290 ٠‏ ولم ينجح في 
استمالة الارمن الا فئة منهم (من مقاطعة سيونيا) وثق روابطه معها » 
بالزواج من ابنة اميرها ٠‏ أما باقي الآرمن فقد آثروا الحياد والاستفادة 
من ضعف النفوذ العباسي عندهم ف بناء إماراتهم الداخلية . 
مع الروم مما أعطى ثورته الطابع الدولي ٠‏ 
أما العلاقة الخارجية الهامة التى عقدها الثائر الخرمى فإنما كانت 
ويظهر ان بابك اتصل بالبيزنطيين قبل الثورة ٠‏ فالمصادر الرومية 
'تشير الى مفاوضات سرية بينه وبين الروم0؟ بدأت منذ عهد ميخائيل 





)١(‏ اليعقوبي ب ج؟ ص 17/7 وقد احتال بعض القواد العباسيين على 
صاحب مرند فأسره وحمله الى المعتصم 3 

(؟) انظر بندى جوزى ‏ من تاريخ الحركات الفكرية ص.م وهو 
يستند ني ذلك الى المؤرخ البيزنطي تيو فانوس (ج7 ص ؟١1)‏ والى ميخائيل 
السرياني (ج؟ ص 26) والى كتاب العرب والروم لفازيلييف ص 779 . 


7ع؟ دب 


طاام://هواعاط٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


الثاني (5م ب وجم) مؤسس الأسرة العمورية ثم خلفة تيوفيل (69م. 
+6م) ولا شك أنه كان بهم هذين الامبراطوريين دعم مكانتهما ومكانة 
اسرتهما الجديدة بتدمير الخلافة العباسية عن طريق لا يكلفهما الكثير 
على أن دعم الروم للثورة الخرمية في مراحلها الأخيرة أمر مؤ كد فإن. 
بعض اصحاب بابك حارب سنة 14+ ه مع الجيوش البيزنطية تحت قيادة. 
الايرائي الهارب الى بيزنطة (تيوفوب)227 + وقد هرب بعض اتباع بابك 
من الغباسيين الى بلاد الروم ٠»‏ فحاريوا معهم المسلمين وكان ملك الروم 
قد فرض لهم وزوجهم وصيرهم 7 ٠‏ ولما ضيق المسلمون على. 
بابك حاول تحريض بزنئطة للهجوم على الحدود الاسلامية ذاكراً ان ملك 
العرب قد وجه عساكره ه كلها ضده حتى وجه خياطه وطباخه .© كمأ 
انه حين مزقت جيوشه » قبض عليه بعض أهراء الأرمن وهو في الطريق. 
الى بلاد الروم حيث التحأ الناجون من اصحابه وجنده ٠‏ 


ولعل هذا كله يفسر لنا طول عهد الثورة البابكية التي بدآت سنة 
61 وهزمت حتى سنة 718 أربع حملات كبرى للمآمون!؟» ٠‏ حتىدخل. 
في نهوس القواد والناس شيء من استفحال امر بابك » واضطر المعتصم 
ان بطوف برأسه على مدن خراسان لازالة ذلك الاثر المزيج من الاعجاب 
والبطولة والرهبة » فيما بعد ٠‏ لهذا قويل نبأ أسره بالتهليل والتكبير 
لدى الناس في بغداد وعمهم الفرح ويضيف المسعودي : قائلا ٠٠٠‏ ثم 





٠ 85 بندلى جوزى  الحركات الفكرية ص‎ )1١( 
٠. (؟) الطبري ج14 ص كه (؟/ره7؟1)‎ 

(م) انظر تفصيلاتها لدى الطبري واليعقوبي . 

() الطبري ج 9 ص 5ه (55؟1 -98؟1[). 


558 دل 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


جمل الرأس (وأس بابك) الى خراسان يطاف به كل مدينة من مدنها 
وكورها لما كان من امنتفحال أمره وعظم شأنه وكثرة جنوده وإشرافه على 
إزالة ملك وقلب ملة وتديلها ءءء ٠52206‏ 

ولا شك ان ظروف اللمأهون الداخلية (من ثورات الشام ومصر 
والعراق واليفن )٠٠‏ والخارجية (من حروب مع البيزنطيين) اعانت بابك 
على النجاح المسكري في وجه المأمون الذي لم يتفرغ لحربه إلا بعد 
أربع سنوات من ثورته سنة 784 ء يضاف الى هذا عدم ولاء بعض 
الولاة في اذربيجان (كحاتم بن هرثمة العربي الذي «كاتب بابك والخرمية 
حين منمع بفقتل انه هرثمة بن أعين ‏ وهو زعندهم أمر المسلمين» 29 
وعدم اخلاص بعض قواد المأهون إن صح ما يفهم من اليحقوبي مثل محمد 
ابن البعيث الذي انحاز الى بابك وعلى هشام الذي كشيف المأمون خياتته 
فقتله سنة 515 + ش 


واخيراً فان بابك واصحابه كانوا قد اتتشروا في مناطق جبلية صعبة 
هم ادرى بها واعرف بالخطط فيها ٠‏ وكانوا يحاصرون العبإسيين في 
المضائق منها ٠‏ وكان بابك ماهر ف قطع خطوط التموين على اعدائه 
فاقحط سنة 5١٠١‏ عسكر الافشين حين تهب قافلتين من قوافل الميرة”"©6ء 
كما خرب حصون اذربيجان فأضعف بذلك مراكز الدفاع الغباسي ٠‏ 


وتظهر شدة فنك بابك من الاعداد الضخمة التى يذكرها المؤرخون 
لضحاباه واسراه فالطبري تقدر عدد قتلاه في عشرين سنة بمائتى الف 


. مروج الذهب ج؛ ص 5م‎  يدوعسملا‎ )١( 
. 55١ اليعقوبي ج١ ص‎ 0 
. )1١9/8/5( الطبري جة ص15‎ )9 


جد 55 تت 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


وخمسة وخمسين الفا وخمسمائعة7١2‏ انسان وعدد الاسيرات من المسلمات 
اللواتى استنقذن منه (++75) اسيرة ٠‏ ويزيد المسعودي احصاء القتلى 
الى (.0) الف ويضيف «وقيل اكثر من ذلك وان الاحصاء لايحيط به 
كثرة»7 ولعل التقدير الاقل اقرب للصحة ٠‏ على أن ضخامة الآرقام 
وإن لعبت بها المبالغة ‏ تدل على قوة بايك وعلى مدى رهبة الناس لتلك 
القوة وما ذحل على وهمهم فيها » وعلى مقدار ما كلف الدولة العباسية 
من جهد ودماء ٠‏ 


وقد بدأ انهيار بابك منذ وصل المعتصم الى الخلافة سنة 14 ؟ويظهر 
من سلسلة التدابير التي اتخذها الخليفة مقدار خطر الخرمية وقوتهم 
اذذاك : 


ذلك أن الدعوة الخرمية كانت قد بلغت من القوة حد الدعوة 
العلنية للمذهي ٠‏ ويسجل الطبري في أخبار سنة 5١18‏ خبر «دخو ل جماعة 
كثيرة من أهل الجبال من همذان واصبهان وماسبذان ومهراجا نقذق في 
دين الخرمئة» ولسنا ندري هل كانوا قد أسلموا ثم ارتدوا والأرجح 
أنهم من المجوس الزارادشتية الذين اتتقلوا الى الخرمية البانكية ٠.٠‏ 
«٠٠ء‏ وتجمعوا فعسكروا في عمل همذان» أي ان تحولهم الديني رافقه 
تحول ثوري يرفد ثورة بابك في الشمال بثورة مماثلة في الجنوب ليس 


)1 الطبري ج 1 ص ده ااه (19/9؟1١)‏ 5 
)5 المسعودي : التنبية والإشراف ص ه.” . 


كد قات 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





بينها .وبين بغداد كبير أمر ويلم خطرهم أقصاه حين قطموا الطريق بين 
يغداد والمشرق وعرضوا لحجاج خراسان فقتلوا جماعة منهم وهزموهم 
وآخافوا السبيل وعند ذلك اضطر المعتصم أمام هذا الخطر القررب أن 
.يوجه إليهم العساكر بعد العساكر الى ان عقد لاسحق بن ابراهيم على 
الجبال فما هو إلا شهر حنى استطاع تشتيت المتمردين الذين تركوا في 
عمل همدان ستين (أو ماكة) ألف قتيل وهرب باقيهم الى بلاد الروم(١) ٠‏ 
.ولا شك ان مؤلاء إنما هزموا لأن جمهرتهم في هذه الثورة كانت 
كجمهرتهم في الثورة السابقة سنة 160 قبل خمسين سنة من الطيقات 
الفقيرة والمحرومة التي أثارتها الآمال في مبادىء وثورة بابك ولكن 
انمزامهم أسهم لا في تضييق رقعة الثورة البابكية جغرافيا ولكن في 
التآثير المعنوي على أصحابها بضرب آمالهم في التوسع على مناطق ايران 
وها وراءها ٠‏ وكان ذلك هو خطوة النصر الأولى التى سجلها المعتصم ٠‏ 
ولم يكن السبب في قسوتها الدموية الشديدة قربها الجغرافي من بغداد 
بقدر ما كان حقد هذه العاصمة ورعبها من الثورة البابكية الاصلية ء 

ثانيآ ‏ اهتم المعتصم (أو الافشين) ببناء الحصون التى خريها بابك 
بين زنجان وارديبل وبذلك صار للعباسيين جبهة يتحصنون بها امام 
«الخرمية ٠‏ 1 

ثالثءث عين المعتصم لحر بهم اعظم قواده : الافشين (حيدر بن 
كاوس) سنة ٠؟؟‏ ه وكان الخليفة ‏ على ما يظهر من مراقية الاخبار 
يشاركه في وضع الخطط بما عرف عن المعتصم من خبرة في الحرب لا 


)١( ٠‏ الطبيري ج ث8 ص 131 (؟/ره5١١)‏ وةؤ ص6 )1١13/9‏ وهو 
«يذكر أن الأسرى وردت على المعتصم في السنة الثالشة وان القتلى كانوا 
نحوأ مائة ألف عدا النسساء والصميان . 


لدا[آه؟ ب 


طاام://هواعاط٠‎ ٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


سيما في المناطق الجبلية ‏ وسجل الافشين آول انتصار على بايك فيمعركة 


رابع وجه الخليفة كل جهده وماله للحرب : قيل انه بعمثه 
للافشين سنة 5ه شلاثين مليون درهم عطاء للحند والنفقات » وكان. 
يجزه كلى يوم يركب فيه عشرة الاف درهم » وف كل يوم لا يركب فيه 
خمسة الاف ء عدا الارزاق والانزال والمعاون0١2 ٠‏ 

خامسا ‏ نظمت مواصلات الحيش : فكانت الميرة تصل آمنة الى, 
الافشين ف شعاب الجيال باتنظام + ورتب اليريد اليه في خيل مضمرة 
ومحطات » فكانت الرسائل تذهب فيما بين اذزسحان وسامراء في اربعة- 
ايام ٠‏ كما استعمل الحمام الزاجل لاول مرة ؛ في هذه الحرب”" ٠‏ 


ساذسآ ‏ احكمت خطة القتال التي يفصلها الطبري في صفحات. 
طويلة مثيرة”" : فقد أمر المعتصم بجعل الجيش فرقاً متناوية : مسكر 

نهم ونقى الآخرون على ظهور الخيل » مخافة البيات ويقام الخمراء 
لني الجبال ويلوخون بالاعلام السود إن شعزوا يِأمْر مرب * 
ونظم التجسس على بابك فكان من نتائئجه اغتيال طرخان أحد كبار 
القواد عند بابك في القرية التي يشتو فيها عند بلدة المراغة”* و إن لم يكن, 
نايك أقل تنظيمآ لجواسيسه واستخداماً لهم ٠‏ وكان يرسلييم أحياناً 


لالس سمس سس لي 


0 ادك 1 ص 9 الي ]0 ص1 07 


ج 1 اكير ٠.‏ 
. انظر الطبري ج56 ص *"؟ وص 558 0 ١أه1419/5(8١1‏ --58؟1/. 
؟) الطبري ج #1ص6م؟ /”؟5ا١ا- .)١١55‏ 


0 #ه؟ سمه 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





اللمرور بجيش الافشين حتى ليراهم المحاربون او يرسلهم ببعض الهدابا 
:الى الأفشين لفسيةهة لنظروا أمر معسيكا ه وخنادقه ورحاله(1) 5 


ثم أن الافشين كان لا يمشي لخصمه الا ف حذر وبطء (فبعد 
معركة «ارتق» سنة ٠؟؟‏ ه مشى الى بابك في «اليذ» واقام على حصاره 
.سنتين حتى ضج الناس) وكان الى هذا يحثفر الخنادق حول معسكره » 
أذا عسكر » ويبني الآسوار ويضع الكمناء » وأخيرا زحف الافشين على 
عاصمة بابك بعد أن أسر ابنه ورفض آمانآً بعثه اليه المعتصم فآاخذها 
الافشين في ١‏ يوما (هب١؟‏ رمضان ؟5؟ه ٠6‏ آب بسم) ودمرت مع 
قخصور بايك الأربعة فيها ولكن بايك نفيسه تمكن سن الهرب الى أرمينية 
فكتب الافشين, الى بطارقتها بسد الطرق عليه ٠‏ وقد سلمه احدهم (سهل 
أبن سنباط ) للافشين ( ف ٠١‏ شوال سنة 1١-555‏ ايلول سنة بسم) 
:وكوقء بمليون. درهم » ومنطقة ذهب مرصعة بالجوهر » وبتاج البطرقة 
وبإسقاط الخراج عنه”؟© ٠‏ 

ولا حمل بابك الى سامراء (فٍ ‏ صفر سنة 5# 4 كانون الثانى 
سنة م40) لم يضبر المعتصم عن معرفته ليلة وصل » فزاره وزيره أحمد 
ابن أبي دائؤد متنكراً ووصفه له » فما اكتفى حتى جاءه بدوره29 ٠‏ وقتل 
بابك في اليوم الثاني وصلب ونجد لدى الطبري والمسعودي تفصيلا 


'(1) الطبري ج ١‏ الصفحات ١7‏ » 781216 886 (9/الصفحات 
11/5 ؛ هلا 2 م كةلطل ت..11 521 . 

فق الطبري جة ص:ه )١1575/75(‏ وانظر المسعودي ‏ مروج الذهب 
ج؟ صلاه ويقول أبو زكريا الازدي (تاريخ الموصل ص5؟)) إنه كوفي بلقب 
يطريق انطاكية أذ وترك له خراج عشى د وسبنة واعطي مليون درهم َه 

(؟) الطبري ج؟ ص١2‏ (9/7؟؟1) 


لاثلام؟ بد 


طاام://هواعا٠‎ ٠٠١١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 





لخبر أسرة مع الوصف المسهب لحفل إدخاله على المعتصم ثم قتله وقتل, 


آله 4 الوقت شبيدة» + 


وقد يكون من كمال صورة الثورة البابكية أن نضيف إليها فيه 
النهاية بعض الملاحظات : 


١س‏ فقد خسر بابك فرصتين كان من الممكن أن تمنعا ثورنه من, 
الانميار الأولى داخلية هى تلك الثورة الجنوبية التي قامت ف أصبهان. 
وهمذان سنة ١‏ وليس ببدو أن بابك اهتم باغتنام تلك الفرصة التي 
عرضت له فيدعمها بالتأييد والتنسيق ٠‏ ولعل انهيارها السريع منعه من 
ذلك ٠‏ وأما الفرصة الثانية فخارجية ذلك أن بابك استنجد » حين ضاق 
عليه الحصار » بالروم «وكتب الى توفيل بن مخائميل يعلمه أن ملك العرب. 
قد وجه عساكره ومقاتلته عليه حتى وحه خياطه وطباخه آ يبعنى القائد 
إيتاخ ب ولم ببق على بابه أحد» وهكذا جاء الروم في مائة الف باتجام 
ارمينية ودخلوا باتحاه أطرافها الغربية وفتحوا بلدة زبطرة فقتلوا 
رجالها وسسوا الذرارى والنساء وأحرقوا البلد ثم مضى الامبراطور من 
قوره إلى ملطية فأغار عليها وعلى حصون للمسلمين وسبا ألف امرأةومثل 
بن وقم في بده سملا وجوعآ وصلمآ ٠٠‏ ولكن هذه النجدة الضاغطة 
جاءت متأخرة عن موعدها لأن ثائر البد كان قد انهار وأسر فلم يفده ذلكه 
شيئا بل حرض المعتصم على التحرك لفتح عمورية المشهور ٠‏ 

؟ لم يلجا بابك في ثورته الى الاعمال الاتتقامية من المسلمين » 
أسر وسجن الكثيرين بالآلافه وقتل بعض الزعماء ولكنه اصطنع مبادثه 


() انظر الطبري ج59 ص9ه6ه (15752-1515) والمسعودي مروج 
الذهب ج؛ ص:ماه 


2.7 كك 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








الدينية في التسامح والرفق ٠‏ ويذكر الطبري ان أسرى بابك من النساء 
والصبيان لهم حظيرة كبيرة واسكنوا فيها حين انهزم ٠٠٠‏ فلما جىء به 
أسيراً إلى الأفشين و نظر الاأسرى إليه «لطموا وجوههم وصاحوا وكوا 
حتى ارتفعت اصواتهم فقال لهم الأفشين : انتم بالأمس تقولون أسرنا 
وائنم الان تبكون عليه ٠عليكم‏ لعنة الله «قالوا : كان بحسن الينا 207.٠‏ 

“اس ومن الطريف الذي يستوقف النظر أن بابك كان يسمى 
المسلمين «هوداً» ويتحدث عنهم على هذا الأساس(21 اشترلك ف الحرب 
ضد بابك جماعة من المطوعة لعبوا دورهي الهام في المعركة الأخيرة ضد 
حصن البد يزعامة صاحبهم جعفر بن دينار المعروف بالخياط ٠‏ ويلفت 
النظر في هئولاء المطوعة أنهم كانوا من مطوعة البصرة لا غيرها * وقد 
وجهم المعتصم مدداً للأفشين فكانوا اكثر الجند حماسة للحرب واندفاعاً 
في طليعة الصفوف الى سور البد وأبوابها ٠‏ وإذا تذكرنا أن ثورة الزط 
في البطامح والخرمية في أذربيجان وارمينية في وقت واحد وامتدادهما 
السنين الطويلة من مطالع القرن الثالث (منذ سنة ٠٠١‏ حتى سنة م١؟)‏ 
قد يكون عطل المصالح التجارية للبصرة خاصة : ادركنا أن تقمة هذه 
المدينة قد تكون اكثر من غيرها على هئؤلاء الثائرين فلما انهارت حركة 
الزط سنهة 4١؟‏ ولم يبق سوى الخرمية كان أهل البصرة أحرى الناس 
بالنقمة الشديدة عليها وكان شكلها الإلحادي أحسن مبرر يدفع كل تفي 
للقيام بالجهاد ضدها ء 1 


4 س كان تعاون بابك مع الروم تعاونا غير متكافيء ٠‏ فأقه 
)١(‏ الطبري ج 1 ص.17/5(6؟15218-15) 
(؟) الطبري ج؟ الصفحات 5؟و.5 (1115/5و1157) وتلكالتسمية: 


ل الاهانة ولكنها نتيجة النظر الى الدين الاسلامي عنده 


هه؟ ب 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0ل0ن.أ0م5و0اط.‎ 





ما قدمه الروم إليه هو الضغط العسكري السياسي على الجبهة العربية 
الاسلامية بينما كانت الخرمية تدخل ضمن القوى العسكرية البيزنطية ٠‏ 
وجموع كثيرة من هئولاء كانت تهرب من المناطق التي يحتلها الجيش 
العباسي لتلتحق بالروم وتدخل في قواهم العسكرية ويبدو أن الذي لعب 
دوره الواسع في هذا التقارب الواسع هو قائد رومي من أصل فارسي 
نضأ وترى قي القسطنطينية واشتهر باسمه اليوناني (تيوفوبوس) وفك 
جعله الامبراطور قائد هذه الجماعات اللاحئة لما يجمعه بها من رابطه 
الأصل واللغة + وقد كان قد أصهر الى الأسرة الامبراطورية وحظىعندها 
بمكائة أهله لأن يأخذ لقب البطريق » وهي من أرفع رتب الجيش 
السيزنطى ٠‏ وقد شعر الخرمية الهاريون يقوتهم الذاتية إذ أصبح عددهم 
على رأي بعض الروابات التاريخية ١١‏ آلف فحاولوا تنصيب تيوفوب 
امبراطورا فلم يستحب لهم وترتب على هذه المحاولة توزيعهم على عور 
الامبراطورية فرق متفرقة تعد كل واحدة منها الفين من المقاتلة ء وقد 
كانوا بجانب الامبراطور في حملته على زبطرة ريبع سنة ونم وكان لهم 
أثرهي في تدميرها”" ٠‏ 

ه ‏ عاصرت حركة بابك حركة ممائثلة لها في ع.دد 
من الوجوه قام بها أتباع بولس السميساطي في الاناضول ٠‏ ولسنا 
نستطيع إثبات وجود صلة بين الحركتين إلا إن توافقهما الزمني قد تسمح 
بافتراض تقارب ممكن ‏ كما يقول كاهن ‏ منها في الظروف الاجتماعية 
والبيئة الفكرية مما يستحق البحث والاستقصاء0"© ٠‏ 


)١(‏ انظر تفاصيل ذلك لدى 


(؟) انظر كلود كاهن ‏ تاريخ العرب والشعوبالاسلامية(بالفرنسية) 
المحلد الأول (الترجمة العربية ‏ بدر الدين القاسم ص١ )١١‏ 


6ه ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








5- وأخيرا فإن حركة باتك قد هزت دون شك من قوى الدولة 
العباسية وأضعفتهاء وإذا كانت هزيمتها ترجع الى أخذها الطابع الابراني 
المحدود وحصرها في الجبال وتوجيه كل القوى العباسية من عسكرية 
ومالية ضدها وتخلى الارمن والكرد والغرب الناقمين » عنها فق التهاية: 
فإن هذه الهزيمة لم تستأصل الحركة ٠‏ ولكنها أبقتها في حالة الكمون 
والاتكماش بعد عملية التوسع الديناميكي البابكي ٠‏ وقد بقي لها الكثير 
من الاتباع الذين عرفهم الجغرافيون والمورخون في القرن الرابع ثم في 
القرن الخامس ٠‏ وأشاروا الى مواضعهم ومذاهبهم في الفكر والحياة 
وسموهم بالمحمرة ٠‏ كما تناقلت القصص الشعبية الايرانية. الكثيرةماثر 
بابك عبر القرون ٠‏ 

حك قضية طمرستان : 

طبرستان هي تلك المنطقة الجبلية الممتدة جنوب قزوين ما بين 
جرجان واذربيجان وكانت ‏ كما قال اليعقوبي ‏ « بلدا منفردا له 
مملكة جليلة ولم يزل ملكه يسمى الاصبهبذ ٠.٠‏ وهويلد كثير الحصون 
منيع بالأودية كثير البرد سقيع نقيع ٠٠٠‏ وأهله أشراف العجم ٠‏ أبناء 
ملوكهم وهم احسن قوم وجوهاآ »٠٠+‏ وكان مقر امرائها بلدة سارية ٠٠‏ 
والبلد « كثير المياه والثمار والأشجار الجليلة العظيمة ٠‏ والغالل عليها 
الغياض وكثرة الأشحار واكثر ابنيتها الخشب والقصب ٠٠٠‏ وسطوحهم 
مسشمةبالقراميد» ٠‏ وفالبلد «يعمل الفرش الطبري والأكسية الطبرية 6 
(«وليس بجميع الأر ضأكسيةتبلغ قيمة أكسيتهم ومطارفهم ولديهم أصناف 
من الثياب الابريسم والأكسية الصوف العجيبة »٠٠‏ « وخراجالبلدأربعة 
آلاف ألف درهم ووع 21 


"7/7 576 النصوص مزيح مأخوذ عن اليعقوبي ب البلدان ص‎ )١( 
9165917 وعن أبن حو قل صورة الأرض ص‎ 


ب 17م؟ 0 دولةبنيالعباس ج؟- م17 


/0010.أ0م5و0اطط. ٠١١‏ تطعاوه//:مااط 


وقضية طبرستانهي نموذجالمشاكل المختلطة بين الصبغة الدينية والشسكل 
السياسي فجذورها مشتركة بينالطرفين ووجهها الدينيلاينفصلعنوجهها 
السياسي والاقليمي وقد ورث المهدي هذه المشكلة عن عهد أبيه ولكنه 
كان هو نفسه بدوره أحد صائعيها والعاملين عليها أثناء والابته للعهمد 
وإقامته بالري )16١  ١4٠+(‏ ء وإذا كانت سياسة المهدي القائية على 
تاكيد «مهدويته» والاسراع في إسلام المناطق غير المسلمة من دولته مع 
تعصب أهل طبرستان لدينهم السابق والولاء لملوكهم المقهورين قد أدى 
كله إلى نهيئة الثورة » إلا إن السبب المباشر فيها إثما كان تلك السياسة 
المالية العياسية التى أخذ بها الناس والى طبرستان عبد الحميد مضروب 
وجبى بها الضرائب اجتمعت على إقامة الثورة كل القوى المحلية في 
طبرستان : الأمراء والدهاقين والشحب على السواء ٠‏ وقبل الأمير «وندا 
هرمز» أن بتزعم الحركة بعد أن عاهده الأمراء المحليون الآخرون ومنهم 
الاصبهبذ شيروين والمصحفان واش على التعاون معه فيها ٠٠+‏ 


واتفجرت الثورة سنة ١١4‏ هل+7 في مذبحة كان من ضحاياها 
الوالي عبد الحميد نفسه كما كان مئهم كذلك النساء الايرانيات اللاتي 
تزوجن م نالعرب المسلمين مما تكشف مدى الحقد المحلى في الحركة 
التى انقيرت سنن على الأقل وكلفت الخلافة غالياً من الدماء والتفقات» 
والهزائم وقتل القواد (مثل سلم الفرعاني » وفراشة مولى المهدي) قبل 
أن تهدأ بعض الهدوء تحت ضغط القوى العسكرية الاسلامية الكثيفة 
التي وصلت ٠‏ 


ثم عادت الثورة كرة أخرى أشد وأقوى سنة 107 # 7# في 
جرجان وطبرستان فاضطر المهدي لأن يوجه جيشا كثيفآ من الجند في 
جوان لم بحو قينا كر اليد تله على حك اقول الشري :وعهة بلي 


لامة؟ سه 


طاام://هواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0ل0ن.أ0م5و0اط.‎ 





انه 6 وولي عهدهالهادي وأرسل معهأقوى قواده: يزيد بنمزيدالشيبانى٠‏ 
كما نظي له صاحب رسائله وديوان جنده وحجابته وحرسه وشرطه وجعل 
على كل وظيفة رجلا من ابرز رجال البلاط العباسي20؟ واتبع الهادي 
طريقة.تألف. قلوب بعض الامراء المحليين من جهة والضرب العسكري 
العباسي من جهة أخرى وهكذا : استطاع مثلا أن يجمع حوله بعض 
الأمراء ويدخلهم ني الاسلام مثل بهرام بن فيروز ولو كان اسلام هؤلاء 
هو الأسلام الظاهري الذي استهدف فيه الامراء حفظطل تفوذهم السياسي 
في مقاطعاتهم مع عدم التفريط بالدين الأبيض » دين النار والنور للدين 
الذي كانوا يدعوته بالأسود بسبب لون الملابس العباسية السوداء وفي 
الوقت تفسه قاد يزيد الشيباني معارك عنيفة ضذ هرمز اتتهت بحصاره 
وهزبمته في معركة حامية جرح فيها هو نفسه واشترط قبل أن يستسلم 
أن تبقى عليه مملكته في طبرستان و نتعهد بانهاء الثورة وحفظط الحاميات 
العياسة ٠‏ ويردي الجزية السنوية ٠.٠‏ كان ذلك في أواخر سنة ١54‏ 
على ما يظهر ف الوقت الذي علم فيه الهادي تحول ابيه عنه ورغبته في 
أعطاء ولاية العهد للرشيد فتلكا في المسير الى بغداد أو في إرسال هرمز 
إليها فلما جاءه في مطلع السنة التالية موت ابيه واستخلافه كان (ونداد) 
ضمن موكبه الذي دخل به بغداد ٠.٠‏ 


ولكن حاد نا جرى في طبرستان أثار الهادي كل الإثارة هو مقتل 
بهرام فيروز الأمير الذي أسلم على بده وكان قاتله هو الأمير وندا 
سغران شقيق هرمز وكاد الهادي يقتل به هرمز لولا أن أقنعه هذا بأن 
غرض سفران من تلك الجريمة هو دفم الهادي الى قتله ليخلص له الملك ٠‏ 


)11 انظر أسماءهم لدى الطبري جم ص1١‏ (15/9ه) ٠‏ 
1م56 ب 


طاام://هواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل0ن.أ0م5و0اط.‎ 





ويدو أن ما ف : نفس الهادي ضد أخيه الرشيد في ذلك الوقت جعله يقبل 
مثل هذا التعليل بل جعله اكثر من ذلك يقبل اقتراح هرمز بأن برسله 
الهادي الى طبرستان فيأتبه برأس أخه القاتل ٠٠٠‏ 

وسار هرمز بالفعل ولكنه لم يعد ٠.٠‏ ولا أرسل رأس أخيه إذ 
ما كاد بصل بلاده حتى أوعز الى أخيه سفران بالاختفاء » وتوف الهادي 
وشيكا فانتهت المشسكلة التي لم يهتم بها الرشيد كثيرا لا سيما وقد تسلم 
أمور طبرستان وحاتتها ولاة أقوياء مع الحاميات ف المدن والسفوح 
الجبلية لم يمد ملوك المنطقة المحليون يتسكلون عليهم خطرا كبيرا فأقروا 
ف ممالكهم ٠‏ وتسلم وئدا هرمز عرشه ولما مات خلفه. ابنه قارن ٠‏ 

وقد راض هئولاء الملوك اتفسهم على الانقياد لأي سلطة عباسية 
قائة بدليل أنهم في فترة النزاع بين الأمين والمأمون قبلوا أوامر الأمين 
أولا مع أنهم آقرب للمأمون وقد مشى علي بن عيسى بن ماهان بجيش 
الأمين الى الري « ٠٠‏ فآتفذ الكتبٍ الى ملوك الديلم وجبال طبرستان 
وما والاها من الملوك بعدهم الصلات والحوائز وأهدى إليهم التيجان 
والأسورة والمسوف المحلاة بالذهب وأمرهم أن نقطعوا طريق خراسان 
ويمثعوا من أراد الوصول الى طاهر ( ؛ بن الحسين والمأمون ) من المدد 
فأجابوه الى ذلك 26.٠‏ ولعلهم استغلوا الحرب الأخوية وما تلاها من 
اضطراب' ف انحاء الخلافة العباسية كلها فاتقطوا عن الخضوع للمأمون 
ولعله لهذا السبب ولى المأمون على طبرستان عبد الله بن خرداذيه ٠‏ 
ويبدو أنه كان من تعليماته إخضاع هذه الممالك المحلية فإنه افتتتح ميئة 
1 والمأمون مايزال في خراسان » إمارة اللازر والشيرز من بلاد الديلم 
وأتزل شهريار بن شروين أسيرا من جبال طبرستان وآسر أبا ليلى ملك 


(1) الطيري ج8 صلكم.؟ ٠ 87١/9‏ 
5 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 





الديلم بغير عهد كما أسر المازيار بن قارن بن وندا هرمز واشخصه إلى . 
وقد تفاءل الناس ذلك الفتتح انما تفال وقال الشاعر سلام الخاسر : 


إنا لنآمل فتح الروم والصين بمن أدال لنا من ملك شيرين !! 


على أن بعض هؤلاء الملوك أعيدوا الى بلادهم بعد أن استوئق 
الخليفة منهم على ما يظهر ونراهم في سنة ١١‏ في طبرستان : فآما شهريار 
ابن شروين فيموت تلك السنة وأما المازيار بن قارن فينازع سابور بسن 
شهريار ملكه ثم يأسره ويقتله230 ٠‏ ويصبح المازيار الاصبهبذ الأوحد في 
الجبال كلها ٠*٠‏ حتى شور سئة 7+4 ويحارب الخاميات العباسية في 
السفوح والأمصار الطبرية ٠‏ 


)١(‏ يروى اليعقوبي (ج؟ ص 7؟) كيف قدم المازيار على المأمون 
.فملكه على مدينتين من طبرستان فلما خرج لاستلامهما خرج عمه كانه 
يتلقاه مع أنه كان مغتاظا كل الغيظ منه وكان مع المازيار مولى من مواليه 
قال له إن عمك لم بخرج في هذه الهيئة إلا ليفتك به واعطاه حرية بضعها 
بصدره حين ننفرد به فقتلعمهو استلم البلاد وكتب للمأمون أن عمه 
كان' مخالفاً .. 


1ه ب 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


القصي رالا 


-١‏ مع الشْرّف وَمَعَ الرؤم 


وطدت الدولة العياسية في هذه الفترة ١1١4(‏ ب 14 أوليتها 
العالمية بين دول الأرض سواء بوضعها الجغراني الاستراتيجي الذيجعلها 
في المركز من هذه الدول جميعاآً وعلى صلة مباشرة بها كلما عن طريق 
البر أو البحر » أم بقوتها العسكرية التي لم تكن تعدلها قوة عالمية 
أخرى » أم بسعتها التي لم تكن تقاربها سوى امبراطورية الصين المعزولة 
في الطرف الأقصى من الشرق ٠‏ ويمكن أن نلاحظ بوضوح في السياسة 
العباسية الخارجية ملاحظات خمساً : 

أل ممارسة العباسيين سياسة الدولة الأقوى دوماً ٠‏ ومحاولاتهم 
سواء مع الدول الكبرى كالروم أو الصغيرة كبعض دول الترك فرض 
التفوذ بالقوة المسكرية ء لا يلجآون الى غيرها إلا عند تعذر نجاحها على 
أنهم كانوا في الأحوال كلها يستخدمون الوسائل الدبلوماسية من سفراء 
ومكاتبات وفود بجانب استخدام الجيوش ٠‏ 

ب بآ جمعت في العهد العباسى الأول ونظمت وسجلت » لأول مرة 
في التاريخ » قواعد القانون الدولي على الأساس الاسلامي ٠‏ كان 
المسلمون منذ الفتح ينظمون ذلك حسب أوامر الدين ونصوص العهود 
والهدنة مع البلاد المفتوحة وكانت تلك القواعد ندخل في كتب الفقه 


5155 سه 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





الاسلامي ولكن الحاجة السياسية على ما يظهر جعلت الفقهاء يفردونْ 
لها كنبا خاصة سيت «يكتب السير» أي احكام الجهاة والحرب والصلح 
والموادعة والأمان ومعاملة الأسرى 6٠‏ وقد كنب ف ذلك الامام 
الأوزاعي (المتوفي سنة )1١/‏ (كتاب السير) على أساس مذهبه الفقمي 
فرد عليه أبو يوسف قاضي قضاة الرشيد بكتاب (الرد على سير الأوزاعي) 
على اساس المذهب الحنفي ثم كتب محمد بن الحسن الشيباني تلميذ 
أبي بوسف كتاب السير 0 ثم أتبعه بكتاب السير الكبير الذي 
أضحى منهاج الدولة العباسية » من الناحية النظرية الفقهية على الأقل في 
أحكام الجهاد والحرب والعلاقات الدولية المختلفة ٠‏ كما كتب الامام زفر 
كتاءا ثالث في السير وضمن الامام الشافعي كتابه الأم دراسة السير أيضآ 
فكانت كلها أول توطيد منظم عرفه العالم للقانون الدولي ٠‏ 

وقد أشار فازيلييف إشارة عامة إلى هذا حين كتب انه « وجدت 
في حوادث الشرق الحربية في القرن التاسع وقائم وعادات تعد مكونة لم 
نسميه اليوم القانون الدولي وهو م(620هى 

ح ب استطاعت الدولة العباسية أن تسترد بسرعة وبجهود المنصور 
مركزها العالمي الذي سبق أن احتلته الدولة العربية الأموية وأن تفرض 
ش من جديد ماكان فرضه الأمويون زمن عبد الملك والوليد من «السلم» 
المرتبط بهم وعلى طريقتهم بين دار الاسلام ودار الحرب والذي يمكن أن 
نسميه » بالسلم الاسلامي 5دءنصم و11 يروم مقايل ما يسميه المؤورخون 
قديما بالسلم الروماني ٠‏ وقد تحقق هذا السلم العالمي على ,بد الدولة 
الاسلامية كرة أخرى في عهد المهدي ‏ الرشيد خاصة فكان خلفاء بنى 
العباس هم أسياده وضامنوه ومنظموه في العالم ٠‏ وإذا كانت تتائجه 





١8 العرب والروم (الترجمة العربية) ص‎  فييليزاف‎ )١( 


51 ب 


/0ل00.أ0م5و0اطط. ٠١٠١‏ تطاعاوه//:مااط 


السياسية قد ذهبت فإن نتائجه الثقافية والاقتصادية كانت هى الأبقى إذ 
لم يكن مجرد سيطرة سياسية ونفوذ عسكري تفرضهما القوة العباسية 
ولكنه ساعد لحد كبير على استقرار الدين الاسلامي وتوطد الثقافة 
العربية وآلاء الحضارة الاسلامية في آفاق جديدة كثيرة : في الهفد 
خاصة وني تركستان وما وراء النهر وارمينية وف كريت وصقلية بل وفي 
الصين أيضاً ٠‏ وف ظل هذا السلم الاسلامي نفسه ارتبط العالم كلهولأول 
مرة بخطوط التبادل التجاري العالمية التي أمسك العرب المسلمون بزمامها 
ما بين أقصى المشرق وأقصى الغرب سواء عن طريق البحار الدافئة من 
جنوب شرقي آسيا أو طريق الجبال والصحارى العالية البرية عبر ممر 
زنجاريا مما جعل التاجر رمز الحضارة العرية وجعل بغداد سرة 
الدياء 


ء ب لم يكن العصر العباسي الأول عصر تجميد الفتوح أو توقيقها 
والمحافظة على المواقع ٠‏ إن هذه الملاحظة التي قد يوحي بها الموقف 
العباسي على جبهة الروم لا تصح عند التعميم والواقع أن العباسيينالذين 
قد يكونون ثبتوا جبهة الأناضول عند مواقع معينة لم يفعلوا ذلك في 
المواقم الأخرى في الهند وف تركستان خاصة ٠‏ وكان انصرافهم الى 
الشرق ؤالى قلب آسيا ناجحاً وهاماً وإن كان في الوقت تفسه سبسياً 
في إهمالهم مناطق البحر المتوسط والمغرب وخسارتهم قيها ٠‏ 

ه ‏ امتزاج أمور العلاقات الخارجية في كثير من الأحيان وفي 
كثير.من أقاليم الأطراف مع الثورات وحركات التمرد على الحدود سواء 
في الهند أو آسيا الوسطى أو أرمينية أو الأناضول أو افريقية ٠‏ كانت 
هذه الثورات غالبا ما تتصل مع القوى الخارجية وراءها أو كانتمناسبات 
نشويها غالبا ما تستغل من قبل تلك القوى ٠‏ 


556 ل 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





ؤس لم ينجم عن العمليات العسكرية أو الدبلوماسية العباسية رغم 
كثرتها وقوتها في هذا العصر العباسي الذهبي أي توسع أرضي في مساحة 
الدولة بالقياس الى العهد الاموي ٠‏ وما كسبه العباسيون من الأرض في 
آسيا الوسطى وبلاد الترك تركوا مقابله في افريقيا والمغرب ٠‏ واتتهت 
فترة الاستقرار والتألق العباسي » والدولة في الواقع أصغر رقعة مما كانت 
قِ عهد أبي العباس والمنصور ٠‏ 

في ضوء هذه الملاحظات العامة يمكن أن نقسم علاقات العباسيين 
الخارجية حسب الجهات الجغرافية الى قطاع الشرق وتشمل المشرق كله 
بما في ذلك الروم وقطاع الغرب وتشمل البحر الأبيض المتوسط وما 
وراءه حتى بلاد الاندلس والفرنحة ٠‏ 

ونفسم قطاع الشرق إلى جبهتين جبهة المشرق والشمال ثم جبهة 
الروم ٠‏ 

١‏ ب العلاقات مع الشرق والشمال ( قطاع الهند»الصين» تركستان 
الخزر ) : 

تبدو المصادر شحيحة كل الشسح في ذكر العلاقات العباسية 
الخارجية عامة مع هذه الأمم ولا سيما مع الهند والصين ٠‏ وأوضح ماهو 
معروف متها: 

أولا : فيما يتعلق بالهند مثلا : أن المهدي تابع سياسه أبيه المنصور 
في منطقة السند وقد تحركت جماعات الزط هناك تؤيدهم دون شك 
الممالك الهندية وراءهم.فهاجموا الحاميات الاسلامية في مواقعها المتقدمة 
على حوض نهر السند الأدنى حيث انقوم المنصورية على دلتا النهرويدل 


ه؟] ا له 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


المهدي اكثر من ثمانية ولاة على تلك المنطقة7١2‏ وكانت عناته موجهة 
خاصة الى نشر الاسنلام ٠‏ ونبنما صادفت هذه العناية الكثير من التوفيق 
كان السلطان العباسي على الحدود يبضعف لأن القوى العباسية على 
الحدود وقعت ضحية النزاع القبلي القيسي اليماني الذي أخذ يظهر 
بشكله الشرس هناك بين المتوطنين العرب ٠‏ وكان انشغال الولاة بالقضاء 
على هذه الفتن سبياً في تحرك الأمراء الهنادكة على الحدود واستعادتهم 
الأراضي والبلاد التي خسروها وضمها إلى إماراتهم وانحسار التوسع 
الأقليمي الذي حققه هشام التغلبي كما كان سبباً في تحرك الجماعات 
الهندية بتحريض من تلك الامارات دون شك » للثورة على المسلمين ٠‏ 
يدل على ذلك أن تلك الجموع السندية من قبائل الميد والزط (الجات) 
التي هاجر الكثير من أعدادها الى منطقة الأهواز والبصرة منذ ما قبل 
الاسلام والتي انضم بعضها للجيش الاسلامي في فتوحه حوالي سنة».وه 
مءلا م بسسبب ماكانوا يعانونه من سوء معاملة الحكومات البرهمية 
باعتبارهم منبوذين محرم عليهم ركوب الدواب أو ارتداء غالي الثياب أو 
أن بمتهنوا من الحرف إلا أحقرها » هؤلاء أتفسهم تحركوا ضد الوالي 


)1( استعمل الهلدي على الثينة 1 ووح بن تهات المهلبي فقدمها 
والواط كذ تحركوا بها ٠.‏ فلم نتم إلا بسبيرا + .وواى تصن بن متحفك بنسن 
الأشعث الخزاعي م سود السنة الى حم ين ا 
1 لم استعل طبيا ميد الالة بن تنياب السمسي (اكل من حر ين بوما) وردت 
السند الى نصر بن محمد الخزاعي 5 ثم استعمل المهدي عليها الزبير بن 
العيائن دلم بيك ابلك تالتتهيل لص إن عدر التتري رايت الس 
بالسند أول ما وقعت فاستعمل الليث بن طريف مولاه ا 
فأقام بها شهرا والرط قد كثروا فجرد عليهم السسيف وافناهم . 
( اليعقوبي'ج؟ ص98؟) . 


- ل ك5 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


٠ /01.6010م5و0اط.‎ 


اعون :مط 





الأسلامي مما دعا المهدي الى تهيئة حملة بحرية تأديبية الىتلك الحدوذ ه 
ويبدو أن هؤلاء الزط مع بعض القوى الهندية الأخرى كانوا يشكلون 
قوات للقرصنة كان تهدد خطوط التجارة العربية أيضاً ٠‏ بعد ان كانوا 
في عهد المنصور يهددون البصرة تفسها ويهاجمونها ٠‏ وهكذا ارسل 
المهدي الى البصرة برجل من رجاله هو محرز بن ابراهيم ليشرف هناك 
على إعداد اسطول بحري يقمع التجاوز الهندي على الأطراف الاسلامية 
وعلى البحر العربى المحيط ٠‏ ويبدو أن بؤرة ذلك التجاوز وتلكالقرصنة 
كانت بلدة ناريد أن الحملة التي أعدت ف البصرة اتحهت رأساً إليها ٠‏ 
وكانت الحملة من القوة وكثرة المقاتلين بحيث توحي بأهمية ما عهد به 
إليها من المهام ٠‏ اجتمع للحملة عشرة آلاف مقاتل ٠‏ وجههم المهدي في 
البحر بقيادة عبد الملك بن شهاب المسمعى ء وقد فرض فيها لألفين من 
أهل البصرة من الأجناد جعل على قيادتهم غسان بن عبد الملك نفسه 
وأرسل ألفاً آخرين من مطوعة أهل البصرة بأموالهم يقودهم المنذر بن 
محمد الجحارودي ووحود هذه الحماعة البصرية الواسعة ولا سيما من 
المطوعة بأموالهم ف الحملة حتى أضحوا يشكلون ثلثها يكشف فيالواقع 
الدوافم الاقنصادية ‏ التجارية الكامنة وراءها ٠‏ وقد أشخص المهدي 
معهم من المطوعة الذين كانوا يلزمون المرابطات وعليهم عبدالواحد 
ابن عبد الملك ٠‏ و 7٠٠‏ من مقاتلة أهل الشام ( وهو أمر جديد فيالسياسة 
العباسية كان بدآه المنصور باستخدام مجاهدة الشام في الحرب ضد 
الروم) يقودهم يزيد بن الحباب المذحجي وأضاف الى كل أولئك أربعة 
آلاف من الاسواريين والسيابحة وهم من الجماعات الهندية التي تجمعت 
قبل العهد الاسلامي وأثناءه في جنوب العراق (ومنهم الزط) ٠‏ 


ونزلت الحملة سنة 1٠‏ مدينة ناريد فضربت عليها الحصار في 
م518 ل 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








اليوم الثاني لنزولها ٠‏ ونصبت عليها المجانيق وجميع الآلة ٠‏ وكانت 
الهجمة مفاجئة لدرجة أن المدينة سقطت عنوة في يومين ودخلت خيل 
المسلمين عليها من كل ناحية والتجا أهلها الى معبدهم البد ٠‏ فأشعلت فيه 
الثيران والنفط حتى احترق بمن فيه وأبيدت المقاومة تماما ٠‏ وكانت 
خسائر المسلمين بضعة وعشرين رجلا ٠‏ ولكن خاتمة هذه الحملة لم تكن 
كأولها في النجاح إذ أصاب أفرادها بعض الوباء في الأفواه فمات نحو من 
ألف رجل منها ٠‏ وهاج البحر ب بسبب الرياح الموسمية دون شك 
فأقامت الحملة حتى هدأ ثم أبحرت الى بعض سواحل قايص (بحر 
حمران) فعادت الأنواء فعصفت بالمراكب ليلا فكسرتها وغرق من غرق 
ونجا الباقون حتى قدموا والي البصرة ببعض الغنائم والسبي ٠‏ ومنهذا 
السبي بنت ملك ناريد(١؟2 ..٠‏ ولم تبق الحملة في الهند سوى عشرين 
بوماء 


أما حركة الزط نفسها فكان يكفي أن يذهب الليث بن طريف مولى 
المهدي الى المنصورة في السند ليقضي على جموعهم في شهر واحد ٠‏ 
وما تكررت حركتهم سنة 156 بعث المهدي بجيش من البصرة الىالليث 
أنهى تلك. الحركة ٠‏ ويبدو أن هذا الوالى ظل في السند سنين طويلة 
استطاع فيها بالشدة والقوة أن يقضي على تعصبات القبائل العربية من 
جهة وعلى اطماع الإمارات المجاورة من جهة أخرى ٠‏ غير أن هذه الولاية 
أضحت عبئا على الدولة اعتباراً من سنة 17٠١‏ بدلا من أن تكون درع 


)١(‏ انظر اليعقوبي ج؟ ص5658 والطبري جم ص ١١71١١6‏ ثم 
ص 8؟١ ١147.0/9(‏ ثم ص 756؟) . 


لةا؟ ب 


/01.0010م5و0اطط. ٠٠١‏ تطعاوهن//:مااط 


الحدود فقد توالى عليها عشرة ولاة على الأقل 220 قبل أن تؤول الى 
داوود بن يزيد بن حاتم المهلبي سنة ١44‏ الذي أوفد لحكمها أخاه المغيرة 
ابن يزيد نابا عنه على العادة التي بدأت تتفشى في تلك الفترة لدى كبار 
رجال الدولة ب وإذا بالقبائل العربية في السند تطالب المغيرة بقسمة 
البلاد بين أحيائها الثلاثة لأن العصبية النزارية اليمنية كانت قد مزقت 
العرب هناك بين قريش ورببعة وقيس ٠‏ ولم يستطع المغيرة السيطرة على 
الموقف إلا بعد أن وصلته النجدات وجاء داوود نفسه من بيغداد فحاصر 
المنصورة عشرين يوم استسلم بعدها الثائرون ٠٠٠‏ ثم لم يزل بحارب 
بقية المواقع الثائرة عدة شهور ويفتحها في سائر مدن السند ويخرب 


وبقتل حتى استقامت له البلاد » على مضض وإنهاك و»ه» 

ولم تحاول الإمارات الهندية ‏ فيما يظهر ‏ أو لم تستطماستغلال 
هذه الفرصة لأنها كانت منذ زمن بعيد قد تآلفت مع الواقع القائم 
ورضيت التعايش مع الحكم الاسلامي في السند » الذي كان يتحول الى 
نوع من الولاية الوراثية مكرراً في المشرق القصة نفسها التي كانت تتم 


)١(‏ يعطينا اليعقوبي قائمة طويلة باسماء الولاة الذين تعاقبوا على 
السند ايام الرشيد : ( كان عليها منذ عهد المهدي الليث مولى المنصور ثم 
استعمل الرشيد سالا اليونسي مكانه » ثم اسحق بن سليمان الهاشمي 
ثم طيفور بن عبد الله بن منصور الحميرى وفى عهذه بدات العصمية 
اليمانية النزارية . ثم جابر بن الاشعث الطائي . ثم سعيد بن سلم بسن 
قتيبة الذي وجه اخاه كثير بن سلم فأساء السيرة . ثم عيسى بن جعفر 
ابن المنصور فبعث إليها محمدآ بن عدي الثعلبي الذي ضرب القبائل ببعضها 
وخرج من المنصورة يريد الملتان فلقيه أهلها فقاتلوه وهزموه ونهبوا مامعه 
من السلاح . وفر مهزومآ حتى صار الى المنصورة . فولى الرشيد عبد 
الرحمن . . ثم ولى أيوب بن جعفر بن سليمان ثم ولى داوود بن يزيد المهلبي 
سنة181 . . ) (انظر اليعقوبي ج؟ ص 91. ؟) ٠‏ 


ب .57 ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








في الوقت نفسه في افريقيا والمغرب وعلى أيدي رجال من بني المهلب ثم 


فقد ولى داوود بن يزيد السند عشرين سنة ثم ورثها عنه ابنه بشر 
في خلاغة المأمون ولم نزع عنها إلا لأنه «عصى وخالف»27 فوجه إليه 
الملأمون غسان بن عباد من أهل سواد الكوفة فجاء به بالامان الى بغداد 
وأخذ الولابة بعد ذلك موسى بن يحبى البرمكى حتى مات سنة ١م‏ 
فورثها من بعده ابئه عمران ..٠‏ ْ 


ولا تسجل هذه الفترة منذ أيام المهدي حتى أيام المعتصم من عمل 
عدائي على الحدود الهندية سوى ماكان من أمر الملك المدعو باله والذي 
بصفة البلاذري بأنه « ملك الشرقى » ويبدو أن أمراء الامارات الهندية 
كانو! قد اعتادوا الحضور بعسكرهم لتقديم الولاء والمعونة العسكرية 
للولاة المسلمين ٠‏ يقول البلاذري «٠٠٠ء‏ وكان باله هذا (قد) التوى على 
غسان (بن عباد) وكتب إليه في حضور عسكره فيمن حضره من الملوك 
فأبى ذلك» فلما ولي الأمر موسى البرمكي قبض على هذا الملك وقثله 
بعد أن بذل له خمس مائة ألف درهم على أن يستبقيه فابى ٠...‏ 

وثمة عمل آخر قام به مولى من موالي أسرة عربية في الهند اسسه 
الفضل بن ماهان مولي بني سامة فقد استطاع افتناح منطقة هندية 
ساحلية اسمها سندان وغلب عليها أيام المأمون وبعث إليه بفيل » وكاتبه 
وبذل الولاء ودعا له في مسجد جامع بناه في تلك المنطقة التي قد ييكون 
جعل منها مرفآ تجارياً للتجارة الاسلامية ٠‏ ثم مات الفضل بن ماهازفورثه 





)1غ( البلاذري ‏ فتوح ص 1ه 
(؟) المصدر ذاأته . 


ل الا؟ ب 


طاام://هواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 


على الامارة ابن له اسمه محمد استطاع ان يقوم مقام ابيه وقد أقام 
لنفسه اسطولا في البحر من سبعين بارجة ومشى به إلى «ميد» الهند 
فقتل منهم خلقا كثيراً وافتتح مدينة اسمها فالي ٠٠٠‏ ولعل السبب في 
هذه الاعمال التأديبية هو المنافسة التجارية والقرصنة(١2 ٠٠‏ ولكنه حين 
عاد الى سندان وجد أخاه ماهان بن الفضل قد غلب على البلد وقد كاتب 
الخليفة المعتصم 3 وأهدى إليه ساجاً لم ير مثله عظمآ وطولا الهند (وهم 
الشعب والجيش دون شك) في أمر أخيه المتغلب فمالوا على (الفضل) 
فقتلوه وصلبوه .٠٠٠‏ 


لكن قصة هذه الإمارة اتنهت بسرعة بعد ذلك اذ استردها الأمراء 
الهنود وغلبوا على سندان52 ولكنهم لم بمسوا المسجد والجالية 
الاسلامية ٠٠٠‏ تركوه للمسلمين يجتمعون فيه ويدعون للخليفة » الذي 
كانه سمعتة دون شك عن الى سكي ءءء 


وعلى أي حال فإن علاقات أخرى من الود والتسامح والتعاون في 
المصالح كانت تسود شيئا فشيئا منذ عهد الرشيد بين المسلمين والهند ٠‏ 
وإذا لم يظهر هذا بشكل واضح مع الإمارات الشسمالية إلا متأخراً مع 
توقف التوسع الاقليمي العربي فإنه على مايبدو قد ظهر مبكرا مع مملكة 
الدين وساحل الملبار ومملكة سرنديب حيث تسود العلاقات المصالح 
التجارية المنبادلة والتعاون السلمئى ٠‏ 


(9) يذكر المسسعودي (مروج ) « ولهم ( أي للميد بوارج 
في البحر تقطع على مراكب المسلمين المجتازة الىارض الهند والصين 
وجدة والقلزم وغيرها كالشواني في بحر الروم .».٠‏ 

البلاذري ‏ فتوح ص 5680 
لب 5925 لس 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١١ /01.0010م5و0اط.‎ 





والباحثون يذكرون أن ساحل الملبار ومملكة الدكن في ظل أسرة 
راشتر اكوتا. في القركث .الثامئن الميلادي (إلثاني: ت الثالث. الفجري) قاميت 
.بينها. ودين العرب علاقات. _اقتصادية. قوية.وكان.تجارهم يفدون إلى بلاد 
الدكن فيقابلون. بالحفاؤة والتريصب27؟2 ٠‏ وكانوا بأخذون. منها خشب 
الساج لبناء السفن كما يتمتعون فيها بالحرية الدرينية:وينشئرون الجاليات 
لقي ولا سيما في ميناء. «كو لم. تلي» ٠‏ 


نسمع” الأصداء المقابلة لهذه العلاقات لدى المسلمين في بعض 
القصمن الى أو.الأخبار ذات الطاتع الأدبي ٠‏ ويروي ابن عبد ربهافي 
العقد الفزايد0© تخبر قدوم وفد على الرشيب يحمل إلته الهدايا من أخد 
عتلوَك الهند وأن الخليفة لم تعجبه منه. إلا الكلاب السيؤريدة أما أبقية 
الهذايا فكانت“عادية في. نظره ٠‏ وقد أمن: بحسن وفادة السفراء أوحشن 
نجائزتهم + ولقد يضعف من الرواية .أن نرى فيها الرشنيد يأمر ا 
حرسه فيصطفوا صفين لاستقبال الوفد ولم يكن ا “الاتنى 
شامع في عصره ٠‏ .. 
: على أن العلاقة القوية الواضحة تماماآً هي العلاقة الحضاريةفبالإضافة 
0 وجود عدد من: أهل السند والهند بي ن.كبلر رجال الدولة:العباسيةمثل: 
السيدي .بن..شباهك“.مولى المنصوير وصاحب, شرطة. الرشيد (وهو.الذي 
قتل جعفر البرمكي) ثم ابنه ابراهيم وكان من كبار :القضاة » والسئدي 
ابن بحيى الحرشي حاكم.اليمامة والبحرين وعمان وغيرهم فإن الرشيد 
بعد المنصوز استدعى الأطباء م من .الهند بعد أن شفاه الطبيب الهندي منكه 


)١(‏ انظر كتاب 
!3 ,30 عم (925ا ممطهطوالة) عتما أوبوتلو//ا! أه بممنوتط , ولمووعه أمروبورلوا 


(؟) ابن عبد ريه العقد الفريد ج؟ ص".؟ 


ب 3778 ب دولةبنيالمباس ج؟ ما 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


من مرضه2١)‏ وقد أورد ابن أبي أصيبعة ثبت بأسماء الأطاء والصيادلة 
المنود الذي نؤحوا 3 بعداد 5 ديم موه» ا الهند 
و بعض الفلسفة والأدب ٠‏ 

وقد سجل ابن المرتضى اليمني خبراً رواه في صورتين مؤداهما 
واحد وهو أن ملك الهند أرسل يطلب من الرشيد عالاً مسلماً لمناظرة 
محدثاً فخسر المناظرة وكتب ملك الهند بذلك الى بغداد فغضب الرشيد 
وقال : أما لهذا الدين من يدافع عنه وأتوه بعلماء الكلام واستطاع صبي 
منهم أن يجيب علىالمسألة التيفاتت المحدث فوجهه أو وجه عالما آخر الى 
الهند ال نا ل ل نك لت اك الت د 
إلبة من سمه ٠٠٠‏ 

والقصة لو أنها تروى لدعم موقف المتكلمين إلا إنها من ناحية 
أخرى قد تكشيف وجود العلاقة الكلامية الحدلية بين فقلاسفة الهند 
ومتكلمي الاسلام 5 تلك المترة وأنهم كانوا إتاقشون وأن بعض 
المسلمين كانوا ستدعون من العراق بعض الرجال خاصة للمناظرة 
والدعوة للاسلام0؟2 ! 

ومن الهام أن نسجل أن هذا التأثير الحضاري لم يكن وحيد 
الطرف » ومن جانب واحد فمقايل ما أخذه العرب عن الهند من المعطيات 
الحضارية تأثرت الهند نفسها في دباتتها خاصة بالاسلام لا عن طريق 


0/١ 
)3س( انظر ابن ال مر تضى طبقات المعترلة ص 6-614ه وص8ه-56ه‎ 
974؟ ب‎ 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





دخول الكثيرين من حوض السند في الدين ولكن أيضا في إصلاح 
الديانة الهندوكية فتحت تأثير الاسلام والفتوح الاسلامية والتجارب 
الفكرية والصوفية الاسلامية ظهر لهذه الديانة مصلحون ومجددون 
أدخلوا بعض أفكار الاسلام إلبها ومن آبرز هو لآ ساتكارا وووعددة 
(هدبا _ ١مم)‏ الذي أعاد تصميم الديانة الهندوكية على ضوء التصوف 
الاسلامي الناشيء إذ ذاك وسميت حركته الفيداتتية » ومثلها حركة 
البهاكتية الدرافيدية التي تأثرت بالتوحد الاسلامي ٠‏ 


ثانيآ : وعلاقات العباسبين بالصين لم تتحرك في الناحية السياسية 
على الأقل خطوات هامة خلال عصر الرشيد ٠‏ أباطرة الصين استمروا على 
سياستهم الانكماشية فيما يظهر فترة طويلة » أفادت الدولة العباسية 
والمسلمين في توطيد النفوذ العباسسي والتبشير بالاسلام في مناطق 
تركستان وإثبات الحضارة العربية هناك وأما عن الطريق البحرية الممتدة 

من البصرة الى الصين فإن المقاطعة الاقتصادية التى فرضها الصينيون 
بعد نهب كاتتون وتدميرها على الأجائب استمرت فترة تزيد على ثلث 
قرن ولم تفتح للتجارة من جديد إلا سنة 745 (سنة )107٠‏ في ظل عهد 
الرشيد ٠‏ 


وليس من شك في أن الحركة البحرية التجارية لم تنقطع عبر 
الملحيط الهندي مع الصين خلال فترة المقاطعة ولكنها كانت تجري 
بالواسطة » وبشكل غير مباشر وكانت مراكي الصين حا نسي بالبضائع 
لإبادلة حكن مضق بسطافورة عرق تواقيها المراكي الأناذسة وشرهاء 
وبظهر من بعض الأخبار الصينية أن عدة محاولات قد بذلت لإعادة فتح 


٠.١ جورج فضلو حوراني  العرب واملاحة ص‎ )١( 
ا ا‎ 


طاام://هواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اطط.‎ 





ميناء كاتتون المغلق للأجاب من التجار ٠‏ وتنحدث تلك الأخبار عن 
و#فود وسهارات' ترددات ما 'بين:أباطرة تاثثم ونني العناس' ٠٠‏ ولا شير 
المضتادر- اثعر بجة أين]- الى شيْء من :تلك الوفود. ولكن المصادز الصيتية 
هق التي تذكر ثلاثة وفؤد عد عل القن أزسلها (عان ‏ في ب موب 
ميني).أي أمير اللثؤمنين. (آلوذ).أي هارون الركنيد الى الصين * وقنند 
وصل أسينة ويد #م21021, 


ولقد يكون بعض هذه الوفود وفود تجار ليس لهم المعنىالسياسي 
وهم يحملون الهدايا الى بلاط الامبراطور ابن السماء لعله يفتح لهم 
أقراب: 'التعازة المفلقة أو يفقح لهنم مؤداتيء 'جدبدة أخر غم ولعلهم 
تؤطدون نتلك الفئلات » وناضم الدولة الاشلامنة الكبرق نا مر اكوم 
التتجازية ويؤؤمنون على أمالهم وأزواحهم هناك تكن من المحتثل أيشاً 
أن يكؤن بغضتها وفودا سياسدية أو سفارات رسنية قامت نتلك الهثة 
للصاحة التجارة: المتنادلة وقضايا الحدود التركية٠‏ ش 


وعلى أي حال فما كاد ميناء كاتتون يفتح من جديد للتجار المسلمين 
حتى تكاثرت أعدادهم هناك تكارا واضحا سريغا: ٠‏ ولا شك “ان 
الامبراطور الصيني قد أخذ بعين الاعتبار كثرتها من جهة والدؤلة"العربية 
العظمى التي تنتمي إليها حين أفرد لها مكاناً خاصاً من المدينة وأمر فعين 
لها قاضيا "تمسلما' وإماماً للصلاة ة كمأ سمح لها أمناء المشابوك ٠.‏ وهي 
افتيازات تكشف » نجانب الأهمية التجارية » المكامة التسياسيةالتىأخذتها 


)1١(‏ درست هذه العلاقاتمن قبل بعض الباحثين ومنهم الالماني 
(انظر الدوري ‏ العصر العباسي الاول) . 
5971 سم 


/0010.أ0م5و0اط. ٠٠١١‏ تطاعاوهن//:مااط 


الجماعات .التجاريدة الاسلامية هناك بفي تلك الفترة(١2..‏ وقد بلغ من 
اعتداد هذه الجماعات بنقيسها وبمكاتتها حد الزعمع نه بأن .سعد بن 7 
وقامى مدفون لديها هناك ٠.٠!‏ وقد تكشف عن كثرة عددد هذوالجالية 
وعن كثافة العلاقاتالتجارية التي كانت تقهوم بين الصين والبلادالاسلامية 
أن كارثة الهجوم الثوري على مدينة. خاتفى (كاتتون) سنة 5١4‏ #.هلاه, 
ديح فبها, من الأجانب المسلمين والنصارى واليهود والمحوس وحدهم 
مايزيد على ٠؟!‏ ألفه نسسمة ! 


ثالئاً : آما بعلاقات الجياسيين مع الترك فقد ورث الهدي: اديه 
التركية والمنطقة الخراسانية المقابلة لها هادئتين ٠‏ كانت آخر الجركات 
ف خراسان:قد تلاشت ت مندْ سنة ٠ 16١‏ فقد ثار فيها سنة ١6٠‏ أستاذسيز, 
وشملت ثورته جبيع أنجائها..حتى منطقة سجستان وهراة ثبم سجقت, 
الثورة ف السنة التالية. + واستغل الخوارج تلك المناسبة فتحركوا في 
سجستان ويبدو ان المنطقة الشرقية منها كانت تتمتع ,باستقلال ذاتي , 
وعليها أمير منها يدعى رتبيل فأعا تنهم أيضاً فأرسل المنصور سنة١؟١‏ العم 
قائده معن بن زائدة اياي باع إعادة النظام إلى. الاقليم كله في 


ني الل مسحل شيل ق الشين مسح سن عفر) [كأرسة كه 
نفشاً حجربآ فيه الى السسئة الأولى من حكم الامبراطور تعين باو أي الى 
سنئة ؟5/! ( وهي الشنة الاخيرةءمن'عهذا هشام بن 'عبد املك ) قبل قيام 
الدولة العباسية بثماني سنوات ولع لالنقش كتب في وقت متأخير ولغ 
بناء المسجد برحع الى مابعد ذلك بقرن أو بعض القرن . (راجع دائرة 
المعارف الاسلامية ‏ مادة الصين ) وأول صيني ‏ تركي شهدته عاصصحمة 
الخلافة الاسلامية كان يبفو الذي وصل دمشق سنة 7٠١/91‏ وبقى 
فيها حتى مات الوليد بن عبد الملك . والطبري بدعوه جبغويه (الطبري 
ج21 ص5ه15-1/15١١)‏ . 


2 1 


طاام://نهواعا٠٠١‎ ١ /01.0010م5و0اط.‎ 





أشهر معدودة ولكن بالطغيان الاداري والظلم المالي وأعاد إلى الولاء 
الإرغامي ملك سجستان الشرقية : رتبيل ثم دفع حياته ثمنآ لتلك التهدئة 
الإرهابية إذ اغتيل في ظروف غامضة ٠‏ على أن المنطقة عرفت على أي 
حال بعض السئوات الهادئة حتى جاء عهد المهدي ٠‏ 

وسرعان ما تفجحرت المنطقة كلها من جديد : ثار المقنم سنة .و١١‏ 
وارثاً ثورة استاذسيز المسحوقة في خراسان وثار يوسف البرم وارثاً 
ثورة الخوارج في سجستان ٠‏ ويبدو آن ملوك الشرق التركيقد استغلوا 
لمناسبة لمعونة الثوار ولعل بعضهم أسرف في ذلك فتحرك للثورة أيضآً 
مثل بلاد السغد وفرغانة وق: الوقت الذي كان المودي يحارب فيه البرم 
53 سجستان والمقنع في خراسان أرسل قائده أحمد بن أسد الى فرغانة 
حتى دخل كاشان » المدنة التي ينزلها الملك(22 فأقر النفوذ العباسى فيها 
فلما سحقت في وقت متقارب ثورة سجستان سئة 15 وثورة المقنم سنة 
5 أو سنة 1١‏ عاد ملوك المناطق التركية المجاورة إلى تقديم الولاء 
مرغمين لدولة المهدي ٠‏ وقد عبر اليعقوبي ع,: ذلك الموقف حين لخص 
في نص مقتضب علاقات المهدي سلوك الشرق كافة وخضوعهم له ٠‏ وهو 
تسوع انقياد ربء! كان من أسبابه اتتصاراته القوية على الروم وقوة 
وجوده العسكري في مناطق ما وراء النهر ٠‏ يقول : «إن المهدى أرسل 
رسولا الى الملوك يدعوهم إلى ماعته فاجاب اكثرهم الى الدعوة» . 
ومن جملتهم : 

ملك كابل شاه ويقال له حنحل (وكابول هي عاصمة الأفغان 
الحالية) ٠‏ 


. 8.37/8 511-5115 الطبري جلا ص‎ )١( 


6ملا؟ ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





ل وملك طبرستان الاصيهبذ وهو وندا (أو بنداد أو ونداد) هرمز 
وملك الصغد الأخشيد ( وهو لقب والصغد مجموعة تركية ) ٠‏ 
وملك طخارستان شروين22© ( وهو اسم الملك ) ٠‏ 

ب وملك باميان الشمير (وباميان منطقة في غرب كابول) ٠‏ 

وملك فرغانة فرنزان (وفرغانة منطقة تركية على الحوض الأعلى 
من نهر سيحون) ٠‏ 

وملك اسروشنة الأفشين (واسروشتة منطقة تركية على الحوض 
الأوسط من سيحون) ٠‏ 

وملك الخرلخية جيفويه (والخزلخية أو القارلوق حلوا محل 
التركش على الحوض الأدنى من سيحون ٠‏ وأما جيفونه فهي تحريف في 
الكتب العربية للقب بيفو ويعني الملك عندهم ) ٠‏ 

وملك سجستان : رتبيل (فٍ أقصى شرقي ايران) ٠‏ 

وملك الترك : طرخان (وهو لقب) ٠‏ 

وملك التبت : حهورن ٠‏ 

وملك السئد : الراي ٠‏ 

وملك الصين : بغبور (وهو لقب ويعني ابن السماء تعينتزى) ٠‏ 

وملك الهند : وايراج » وهوفور ٠‏ 


)1ع( اليعقوبي ج؟ ص 

(؟) قد يكون المقصود لدى اليعقوبي هو شروين الملك الذي عر فناه 
في هذه الفترة في طبرستان وفي هذه الحالة فقد بيكون اسم طخارستان 
مصتحفا عن سر خاستان أما إذا كان الملقصود منطقة طخارستان وهي جزء 
هن الأفغان الحالية فيكون شروين هزا ملكا آخر غير الذي مر معنا في 
(طرتكياق + ١ ١‏ 


ب 596 سس 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠١١ /01.0010م5و0اط.‎ 


. ن وملك. التغزغر-+ خاقان210 .(والتغزغز) هي: قبيلة النسلاعجقة فيما 
بعد ) ٠‏ وواضح.-أن. مؤلاء.الملوك إن كان بعضهم من. الحكام.المحليين 
قد قدم الطاعة للمهدي فإن الآخرين كملك الصين والسند .والهند لم 
يعتيروا. الرسول اكثر من ساع لإقامة العلاقات الطيبة. ». ولكن إرساله 
من قبل المهدي يعبر عن رغتبه في إتمام الهالة « المهدوية » التى اصطنعها 
له أبوه من قبل ليجعل منه مهدي العالم ١ ٠‏ 


وجاء المادي فولى في خراسان خاله : الخطرئمة'بن عطاء9». 
«مءء: وكانت.هادثة.الأمؤر ساكنة والملوك..في. الطاعدة فظهر: منه أمور 
قبيحة وضعف شديد فاضطريت البلاه وتحيركٌ جماعة فن الطالتنين 
وصاروا الى ملوك النواحي: (الأترالك- والايزا نيون): فقبلوهع ووعدوهم 
بالنصر والمعوبنة:٠ 26.٠‏ على أن .هذا الحلف الطالبى ت التركى الايرانى 
لم ينجح لمطاردة الهادي للعلويين بشدة ولأنه توفي بسرعة ١ ٠‏ 1 


ولم .بتحرك ملوك الترك في السنوات الأولى من عهد الرشيد لكنا 
نجد تحرلك التغزغز في الطالقان (على الحوض الأضغل من نهر سيخون) 
حوالنيسنة 1070 فأرسل الرشميد إلى خرامنان #الفضل::بن يحبى الب مكي 


(1) اليعقوبي ج؟ ص907؟ 

)00 أككان الظريفت:وهو آتخو اللخيززان ('غلاما لرجل من أهل جرش 
(فٍ'الأرذن: فأعتقه وكان يواجر نفشه بنظر الكرزوم فبعث (المهدي) الى عامله 
علئ :خرش في خحمله فوجده في كرم وعليه جبة أصوف'فكساه وخياه وحمله 
الئ” المهتدني فرقم 'منزله » ثم ولاه على اليمن ثم على خراسان ( انظضر 
اليعقوبي جح" ص6 78) . 

(؟) اليعقوبي ج؟ ص5 .؟ 


لمك ا 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


والتخنت بينهما الحرب »0٠٠‏ ويبدو أن الفضل سجل النصر على الترك 
في معركتين إذ ان احد الشعراء يقول في ذلك : ش 
للفضل يوم الطالقان وقبله 
ما مشثل يوميه اللذدين تواليا 
في غزوتين توالتا بومين ! 
. وسدو أن خاقان التسرك «ضرب ف وجهه» في المعركة الثانية. 
« فاستنام واستباح الفضل عسكره وغنم أمواله )١(»‏ وعقب ذلك على 


ما يظهر نعضر نسنة 104 عند الفضل بن يحيى صاحب أشروسنة يقدم 
الولاء وكان ممتنعا قبل ذلك99) ٠‏ 


على أن أخطر ما' تعرضت له الحدؤد العبامتية ‏ الثركية هو ذلك 
الخلف التركي"ت الخراساني الذي ظهز يوم ثورة زرافم بن الث في 
خراستان نة“قفقد استطاع رافع سئة 1 أن «ستتميل أعل الشاش وفرغانة 
وأهل خجندذة وأشروستة والصغائيان وبخارى وخوارزم وختل وغيرها 
من كوربلخ وطخارستان والسغك20 وما وراء النهر والترك والخرلخي 
والتغزغز وجنود التبت وغيرهم واستضربهم على قتال السلطان وقتال 
المسلمين وصار الى مبمرقند وتحصن بها ٠٠026؟)‏ حيث حاصره هرثمة 





(!) المصدر نفسه ج؟ صل/ا. 5 

(؟) ابن الأثير ج" ص0؟١‏ 

(؟) يسجل الطبري ان صاحب الشاش بالاتفاق مع رافع بعث فقتل 
له عيسى بن علي سنة 151 (جم ص؟؟؟) 

(5) اليعقوبي ج؟ ص5 575-57 وانظر الطبري جم ص*7/ا؟ 


1ام5 سا 


/0ل00.أ0م5و0اطط. ١١٠٠طاعاوه//:مااط‏ 


ابن أعين » بعد أن خرق السور الأول للمدينة ولا شك أن هذا الحلفإنما 
قام على أساس الكره المسترك للتسلط العياسي ه+ وهو الكره الكامن 
الذي, كان ننظر دوماً مثل هذه المناسبات الاضطراسة ليظهر +٠‏ وقد لعب 
جيغويه الخرلخي دور الرياء والنفاق ضد العباسيين بجانب رافع رغم أنه 
رافع ٠٠٠‏ ولكن انهيار ثورة رافع فكك هذا الحلف كله ٠‏ وأعاد ملوك 
الترك إلى الطاعة ٠٠٠‏ 
ولم نتصل نفوذ الأمين بجهة التركُ لأنها كانت من حصة أخيةالمأمون 
الذي تمركز في خراسان واتبع هناك أو في بغداد بعد ذلك سياسة اسلام 
الترك ٠‏ يقول البلاذري : «كان يكتب الى عماله في خراسان بغزو من لم 
يسلم من الأتراك واجزال العطاء لمن أسلم وإذا ورد ملوك الترك بابه بالغ 
ف نشر دهم وأدر عليهم الأرزاق237 ووه 

ويقول اليعقوبي إن خراسان استقامت للمأمون «ولم تبق ناحيةمن 
نواحي خراسان بيخاف خلافها» ززرعو» وأعسطى ملوكها جميعاً الطاعة» ل 
اسل متهي مال فلك النيت الذي او تمع قتع خلى الأمون: يست لبه 
من ذهب على سرير من ذهب مرصع بالجوهر ٠ه‏ فأرسله المأأمون الى 
الكعية دعرف الناس هدابة الله ملك التيت 00000 5 

ومن هو لاء الذين وردوا علبه مسلمين : «كاوس التركى ملك 
أشروسنة» ٠.‏ جاء مدينة السلام وأظهر الاسلام وملكه المأمون على بلاده 


)١(‏ البلائري ‏ فتوح البلدان ص/7؟55-55ه 
(؟) اليعقوبي ج؟ ص1605 


كم د 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


غن المثوامرات الداخلية التركية التي اتتهت بحيدر ثم من بعده بأبيه الى 
المأمون والاسلام والجيش الذي قاده أحمد بن أبي خالد الأحول فأناخ 
به على بلد أشروسنة ودخلها قبل أن تصل نجدات الترك الى كاوس الذى 
لم يجد بدأ من الاستسلام والقدوم الى دار السلام والاسلام 5 
وضيف البلاذري قائلا : ٠.٠«‏ ثم استخلف المعتصم بالله فكان على مثل. 
(سيرة المأمون) حتى صار جل شهود عسكره من جند أهل ما وراء النهر 
من السعد والفراعنة والاشروسنة وأهل الشاش وغير هم وحضر ملوكهم 
يبابه وغلب الاسلام على من هناك وصار أمل تلك البلاد يغزون من 
وراءهم من الترك + وأغزي عبد الله بن طاهر ابنه طاهر بلاد الغوزية 
(الغز أو التغزغز) ففتتح مواضع لم يصل إليها أحد قبله »٠٠٠‏ على أن 
سياسة المعتصم الظافرة على هذه الجهة كانت لها أسبابها كما كانت لها 
نتائحها المعاكسة في قلب بغداد وعلى منصب الخلافة نفسه ء 


وتبقى في النهاية : قضية سحستان إمارة الحدود المستقلة ما بين 
خراسان والهند ٠‏ ويلخص لنا البلاذري علاقاتهما في عصر الرشيد مع 
الخلفاء العباسيين تلخيصاً لا ينقصه إلا أن نذكر بأن الجماعات العرسة 
التي توطنت بها كانت ف غالبها على المذهب الخارجي وقد ثارت بها اكثر 
من همرة ثورات خطيرة قادها مرة بوسف البرم سنة ١١١‏ ومرة الحصين 
الثعلبي سنة 10 وكان آخرها بزعامة حمزة بن أترك سنة ه١١‏ الذى 
استمر في تحريك الجماعات العربية والجماعات التي أسلمت من السكان 
مع السكان الزارادشتيين أنفسهم والمناطق المجاورة لهم حتى ما بعد سنة 
١ 5‏ أما السكان الأصليون وأميرهم المحلي الذي يحمل لقب رتبيل 
فيقول البلادري : +٠٠«‏ ولم يزل عمال المهدي والرشيد يقبيضون الإتاوة 
من رتبيل سجستان على قدر قوتهم وضعفهم ويولون عمالهم النواحي 


ظ9ام؟ ب 


/0010.أ0م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





إلتي قد غلب عليها الاسلام ٠‏ ولما كان المأمون بخراسانٍ أديت. إلبهالإتاوة 
مضعفة ٠‏ وفتح كابل وأظهر ملكها الاسلام والطاعة وأدخلها عاملة واتصل. 
إليها البريد فبعث إليه منها باهليلج غض ٠‏ ثم استقامت بعد ذلك 
عدا ووماج8) , 
رابع : آما الخزز في الشمال فظلت علاقباتهم سبع العباسيين على 
الهدوء الحذر منذ هجومهم الواسع سنة ه46١‏ ب ١197‏ أيام العون م 
انسحابهم الى مواقعهم وراء القفقاس ٠‏ وانصرف ولاة ارمينية منطقة 
الحدود المجاورة لهم » الى سياسة تبه سياسة العمال العباسيين في 
مناطق ما وراء النهر ٠‏ غير ان مهمة هؤلاء الولاة كانت أصجب لا من 
ناحية الأعمال الحربية ولكن من حيث تيدر كسب السكان في الإمارات 
«الحاجزة» ومن الشعوب الصغيرة على الحدود للدين الاسلامي ‏ 0 
مؤلاء كانوا في جمهرئهم على امسيحية وبعض منهم على اليهودية مسا 
جعل اتتشار الاسلام فيهم محدوداً وجعل ولاءهم, باستمرار ق قلق والريبة 
في علاقاتهم مع بيزنطة ومع الخزر قائمة على الدوام ٠‏ . 
ولا كانت علاقة أرمينية بالخزر شبيهة بعلاقة خراسان مع ما وراء 
النهز وأرض الترك » فقد اتبعت في تلك السياسة نفسها التى اتبعت في 
هذه + وهعذا فاه كن ارت عع هذه الأمارات. الارمة عقب وغاة 
المهدي + إضطر الولاة العباسيون الذين عينهم الرشيد لأن يوجدوا. 
لأنفسهم أولا ركائز مطمئنة في المنطقه بالعودة الى سياسة التوطين 
العربي : بجانب سياسة العصا الفليظة مع امراء الحدود ومع الثائرين 
ف البلاد (وكان ؛ ين هؤلاء جموع من الس كان المحليين وجموع من 
الخوارج) ٠‏ 


)١(‏ البلاذري ‏ فتوح ص116 


586 سه 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 





ات بدات سياسة التوطين منذ مطالع عمد الرشيد : تقل الوالي 
يوشف بن رأفند السلمى جماعة من النزارية وكان”الغالب على ارمينية 
اليمانية فتكثرت النزارية أياع يوسف ء ثم ولي يزيد بن "مزيد 'العنيتاني 
فتقل :إليها رببعة من كل ناحية حتى أصبحولافيهًا هم الكثرة الغالية 

وقد ذكر اليعقوين أنهم كانوا كذلك في مده (أواختر القرن 
الثالث) ٠‏ وتولى غليها عبد الكبير من ولد زيد بن الخطاب وكان منزّله 
حران فصار إليها في جماعة من أهل ديار مضر ٠٠‏ 

مواد ع ااي رح واكك وان 


أخمد خزيمة بن خازم ثورات ارمينية في أول عهد الرشيد حتى 
هدأت فلما كان بعد سنوات:ولئ البلاد الفضل بن بحبى البرمكى »سيب 
نحزك هجومي أو تعطيل للقوافل التجارية قام بدأهل خمزين فسار الفضل 
بنفسه إليهم وتوجه إلى ناحية الباب والابواب ولكنه فثئل أمام قلعة 
حمزين فانصرف لا يلوي على شيء حتى أتى العراق ٠٠*ه‏ 

واتتقض أهل أرمينية بعد ذلك ولا سيما في الموقع الذي يسمى 
قلعة الكلاب بسيب الخراج » كما ثار أهل البيلقان ثم اتتفضوا وثاروا 
كرة 5 اخرى افوضع فيهم السيفة + ف العالين 6 يحي الغر قبي وهل 
خراسان217© ٠‏ ثم كانت الاتتفاضة الثالثة فقام التحالف بين الشوار في 
المنطقة وبين الخزر . 

وسدو أن الخلافة في بغداد كانت ترقب في حذر شديد هذه 
التحركات ٠‏ وقد حاول جعفر البرمكي أن يحصل على مسألمة الخزر أو 
هدتهم أو على التحالف معهم بالزواج السياسي على الطريقة الساسانية 


(1) انظر تفصيل ذلك لدى اليعقوبي ج؟ ص6117-615 


هلم؟ سمدم 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


القديمة وطريقة اللمنصور ٠‏ وقد بعث بالفعل فطلب ابنة ملك الخزرللزواج 
وقبل الملك ذلك ٠‏ ولكن المشروع فشل كرة أخرى كما فشل مشروع 
المنصور قبله بالموت السريع ٠‏ إذ ماتت العروس في الطريق (ببلدة بردعة) 
فرجع من كان معها من الطراخنة الى أبيها فأخبروه أن ابنته قتلت غيلة 
فحنق لذلك ٠‏ والطبري يجعل من هذا الأمر سببا في الهجوم الواسم 
العنيف الذي خرج به الخزر كما قال # ا 
القن راس اننا وباي فيا قر الي عائة إلى . 
واتتهكوا أمرأ عظيماً لم يسمع في الاسلام بمثله290 ٠٠٠‏ 


ويقدم اليعقوبي”7© سببآ آخر للهجوم هو أن سعيد بن مسلم بن 
قتيبة الباهلى والي الرشيد «تعبث بالبطارقة فخالف عليه أهل الباب 
والأبواب ووثيوا بعامله النجم بن هاشم فقتله سعيد (ضربعنقه بفأس)» 
فوثب ابنه حيون بن النجم فقتل عامل سعيد (الجديد) على الباب 
والأبواب وكشف رأسه للمعصية وكتب إلى خاقان ملك الخزر فزحخف 
٠‏ ف خلق عظيم فأغار على المسلمين فقتل وسبى خلقآ عظيمآ وسار 
حتى آتى جسر الكر وسبى خلقآ من المسلمين وقتل عالما وحرق البلاد 
وقتل النساء والصسيان ٠ 6٠٠٠‏ 


وقول اليعقوبي يكشف أن سبب الهجوم الخزري هبو «تعبث» 
الوالي بالبطارقة وثورة أهل الباب والأبواب وهي الممر الأساسي للتجارة 
مع الشمال الخزري ٠‏ وقد يكون السبب في ذلك هو العمدوان على 


)118-5517/8( الطبري جم ص555-./1؟‎ )١( 
اليعقوبي ج؟ ص558-5597 ولا ينسى الطبري هذا السبب‎ )5( 
. ولكن النسسخة المطبوعة تجعل اسم النجم : المنجم‎ 
5م15 ب‎ 


/0010.أ0م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


العبلاء التجاردين الخزر ( البطارقة ) وفرض الضرائب الباهظة عليهم أو 
محاولة احتكار. بعض التجارات ٠‏ وقتل قتل الوالي لعامله النجم ة قد يعني أن 
النجم لم يكن موافقآ على التدابير المالية ‏ التجارية ولا على قمع 
المحتجين عليها ٠‏ وانه الذي كشف رأسه للمعصية واستعدى الخزر 
على المسلمين إنما جاءهم من ناحية مصالحهم التجارية المهددة التيذهب 
أبوه ضحية الدفاع عنها فخرجوا لحمايتها ٠.١‏ وإذا صح ما ذكره 
المسعودي من تهور الخزر في عهد الرشيد فقد يكون لهذا التهور 
المستجد والاتقلاب الديني في الخزر علاقته الممكنة مع هذا الهجوم 
المفاجيء » ومع سعته وعنفه خاصة ٠‏ 


وقد استمرت العملية الهجومية التخريبية سبعين يوما حتتىهوصات 
النجدات العباسية ٠‏ ولم يكن هدوء الحالة بالسرعة التي ذكرها الطبري 
أي بوصول الحيوش بقيادة خزيمة بن خازم ويزيد بن مزيد ء «فآخرجا 
الخزر وسدت الثلمة » ! فإن خير اليعقوبي نكشف تفصيلات أخرى تبين 
أن الرشيد غير عدداً من الولاة قبل أن ينجح في «سد الثلمة» المذكورة 
وهذا , بعنى أن فترة امتح لات امم 0 
في اعادة الامور الى نصابها فى ولابة الحدود هذه ولقد كانت الحالة 
العامة لأرمينية في هذه الفترة قابلة للاتقجار لأسباب عديدة ٠‏ وقد لخص 
البلاذري أحسن التلخيص موقف الأرمن خلال عهد الملمدي والرشيد 
حت التوكل .يقواله + يعد 'آن عد الولاة اللذى: تاقوا على أرميعية : 
.٠0«‏ ولم يزل بطارقة أرمينية مقيمين في بلادهم بحمي كل واحد منهم 
ناحية ٠‏ فإذا قدم الثغر عامل من عماله داروه ٠‏ فإن رأوا مله عفة 


لم5 ل 


/0010.أ0م5و0اط. ١١٠٠طاعاوه//:مااط‏ 


وحرامة ٠‏ وكان في قوة وعدة أدوا إليه الخراج وأذعنوا له بالطاعة وإلا 
اغتمزوا فه -واستخفوا بأمره مووعم(1).. 


والواقم أن معركة (بغرقائد) سنة ؟ا | ه5١‏ في أواخر عهد 
المنصور على قسوتها لم تحطم الارستقراطية المحلية المتحالفة والمتعاونة 
مع الكهنوت ٠.‏ وبالرغم من أن. الكثير. من .الأرمن تخلوا.عن. أسرة 
اك إن أمير (فاسبوراكان) قتل ولدي موشائيل اللذين هربا 

ليه لنتخلص من عواقب لجوثهما وادعى أن أباهما كان سيب الكارثة 
6 نما اتزوجت ابئة موشائيل من امير مائيزكرد المسلم 
أسحق بن اسماعيل ابن شعيب0»© الذي طمع في الوصول إلى حكم المنطقة 
زا لخلؤل الزواج إلا إن امراء الاسرة الأخرى : : بع رتو ني الل 1 
ظلوا أقوياء ٠‏ وقد استطاع اثنان منهما أن يحققا بعض السمعة والثروة 
عن طريق مهاجمة الجند الاسلامي ومن هؤلاء آشوط حفيد آشوط 
الأعمى القديم20© ء* 

:وظلت المنطقة باستمرار بين جذب المقاومة المحلية وشد العمال 
العباسيين الذين ريما اضافوا في عهد المهدي والهادي الى القسوة ة فيجمع 
الضرائب محاولة نشر الاسلام ٠‏ وتذكر بعض الأخبار الأرمنية ان خازم 


ل 

(١1).البلاذري ‏ فتوح البلدان ص 7217 

(؟) تذكره المصادر الأرمنية باسم شهاب فقا م622ل وهو مولى 

أمية . 

(5) انظر فارطان ‏ التاريخ العام ( المقتطفات الفرنسية ) ص ١١١‏ 
و#شوط: هذا هو : ابن آرت نرسه ابن فاساك بن ؟:شوط الذي سحل 
سنئة . 6 من * : قبل آمير أسر ةماميكو نيان الممسمى غر يفوان . وقد جاع أسم 
تآشوط ف البلاذري (طبعة المنحد صلم ؟) على أنه بن حمزة بن جاجق 
بظريق النفرجان . 


ب لحخكذ؟ - 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





(وهو خزيسسة-بن خازم) والى أرمينية حوالي سنة 78٠‏ (أي في عهد 
الهادي) حاول إرغام بعض امراء ارمينية وجورجيا على الاسلام وقتل 
ثلاثة منهم في ذلك ويبدو أن السبب في القتل لم يكن الدين ولكن لأن 
«خزيمة كان آشد (الولاة) ولابة ‏ كما شقول النلاذري وهو الذي سن 
الممناحة :بديبل والنشوى ولم يكن قبل ذلك 20٠٠‏ ولقد يكون عؤلاء 
الأمراء إنما قاوموا # بسبب أملاكهم الواسعة ‏ في فرض الخراج على 
أساس المساحة ثم آنهم ثاروا بالفعل مدة أيام الهادي فكان عقابهم القتل 
ثم عرت الأخبار الأرمشية ذلك الى الدين لأن عملية التحول الديني كانت 
في ذلك الوقت قاممة .٠+‏ وهكذا كانت المنطقة مستعدة للتمرد عند أي 
بادرة من بوادر الضعف في الحكم العربي ولقد حاول الرشيد بعد 
الهجمة الخزرية أن بتلافى مضاعفاتها وما قد يكون لها من العواقب 
المشابهة لعواقب الهحمة السابقة زمن المنصور ٠‏ فأرسل النجداتوالعمال 
للتهدئة الداخلية لا سيما وقد أثار الغزو الخزري الثورة بالفغل في منطقة 
شروان ٠‏ الممتدة بين باكو (النفاطة) وباب الأبواب على شواطىء بحر 
الشسور»ء 

أرسل الرشيد أولا عاملين (نصر بن حبيب المهلبي وعلي بن عيسى 
ابنماهان) قبل أن يستقر أمره على إرسال يزيد بن مزيدالشيباني فكانت 
مهمة هذا القائمد » في المرحلة الأولى من التهدثة والدفاع » على ثلاث 
خطوات نراها لدى اليعقوبي : 

«آن يلاثم الناس ويصلح البلد» وأن يود الصف العرني 
«فساوى بين النزارية واليمانية» وأن يطمئن السكان المحليين «فكتب 
الى آبناء الملوك والبطارقة يبسط آمالهم»20© ٠.٠‏ فاستوى اليلد ٠‏ . 


)١(‏ اليعقوبي ج؟ ص72) 


كم؟ ب دولة بني العباس ج؟ م19 


طاام://هواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0ل0ه.أ0م5و0اطط.‎ 


لكن هذه السياسة المهادنة لم تدم طويلا بسبب موت ابن مزيد » 
في بردعة مقر الولاية سنة 46١١م‏ فجاء خازم بن خزيمة(١2‏ من بعده 
سساسة جديدة معاكسة : (»؟»و فأخذ البطارقة وأشاء الملوك خب 
أعناقهم وسار فيهم أسواً مسرة «٠‏ فعادت الثورة من جدد بدك إذ اتتقفت 52 
جورجا والصنارية»)2) وسحقوا الحيش الأول الذي أرسل ضدهم ثم 
إلى أواسط المنطقة في تفليس ٠‏ وهو تدبير اداري بقصد الى حرمان 
الارستقراطية الاقطاعية من أملاكها ومن الاتصال بالروم أو بالخزر ٠‏ 
وكان هذا التدبير من السباسة المألوفة في ذلك العصر . 2 ' 
ضعف الوالي الجديد الذي أعقب خزيمة فثاروا كرة أخرى ليعود العمال 
العرب إلى تاليو اه 

وإذا كان الخطر الخزري قد توقف الآن فإن المنطقة نفسها أضحت 
خطرة المصير وكان قائد الحركات المتكررة من التمرد هو آشوط الذي 
احتلال بعض البقاع الأرميسة وفرض سلطانه فيها وزيادة ثروانه يسيب 
كثرة الغنائم وبناء بلدة كاماكس (أني) واتخاذها مقر لحكمه وأسرته2» 
ص 494 واصية؟4) . 

(؟) بذكر البعقوبي (؟/527) أنها حجرجان وهو خطأ بالطبع :من 
النساخ لآن جرجان في الشرق الجنوبي من بحر الخزر ولا علاقة 7 
د 5 ولقداتيع مال المديام الهادي سياسة العنئف َ في أرمينية . 
؟ ١١‏ 0 (كاماكس) هذه 58 هي آني الموحودة الي 1 3 5 


ا لد 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





وقد استفاد آشوط والبطارقة الآخرون من أيام الفتنة بين الأمين والمأمون 
«فعاشت أرمينية في سلام ‏ كما يقول المؤرخ الأرمني ‏ وبدأ أمراونا 
صرحون أقوياء كل واحد منهم في موضعه و..>(0) بل أدى ذلك إلى 
ابحاد دولة حاجزة تقوم بين الخزر وبينالدولة الاسلامية إد «منحالخليفة 
لاشوط حكم منطقة جورجيا فاستلمها وأرسل إليه امبراطور بيزنطة 
لقب تشريف26؟ ويبدو أن ذلك كان زمن الأمين وامتد حتى آخر عهد 
المأمون لأن حكم آشوط هذا دام ما بين سنة .9٠م‏ الى سنة جسم (سه١‏ 
بالال5ه)ء. 

وقد ظهر التعاون واضحاً ف هذه الفترة ما دين جورجيا وبيزنطة 
لا سيما في عهد الامبراطور ليو الخامس الأرمني (1م ب ١5م)‏ ينما 
تضاءلت بالمكس سيطرة الخلافة العباسية علىأرمينية ٠‏ يقول البلاذري: 
+٠٠‏ ووليهم خالد بن يزيد بن مزيد في خلافة المأمون فقبل هداياهم 
ورخلطهم بنفنه فأفسدهم ذلك من فعله وجرأهم على من بعده من عمال 
المأمون ثم ولى المعتصم بالله الحسن بن علي الباذ عيسى المعروف 
بالمأموني ؛ الثغر » فآهمل بطارقته وأحراره ولان لهم حتى ازدادوا 
فسادا على السلطان وكلباً على من بليهم من الرعية ٠٠٠‏ (ووثيوا في كل 
ناحية) ثم ولي ارميئية عمال كانوا يقبلون من أهلها العفو ويرضون من 
خراجها بالممسور ديع 0ن 

وهكذا أصبحت منطقة أرمينية لمن غلب : ثار فيها ابن شعيبوغلب 


(؟) المصدر السابق ص ١١*‏ 

(9؟) المصدر الساق نفسسه ولقب التشر يف المذكور وهوم)212ممعن© 
كان بحمله جده 1شوط الأعمى . 

(5) البلاذري ‏ فتوح البلدان ص 51١8‏ 


١ا؟ؤ5؟‏ ب 


/0ل0ن.أ0م5و0اط. ٠١٠١‏ تاعاوهن//:مااط 


مم ابنه عبد الله على ما تحت بده من منطقة دوين ومانزكرد وثارالقيسية 
ف أرمينية حين ثار فيما حولها بابك الخرمي بينما كانت إمارة أشوظط 
من أسرة ماكو نيان أن يدمروا إمارة ابن شعيب وجيشه وبأخذوا منه 
بلدة دوين 217 كما لجأ أحد أمراء هذه الأسرة نفسها هاري من امبراطور 
.1 دراهم وأهداه الهدايا الكثيرة المستمرة”© ٠.٠٠‏ قبل أن يعود 
فيهرب إلى بلاد الروم ٠٠‏ 

ومقابل هذا الذي تفصله المصادر الأرمينية يعطينا اليعقوبي 
تفاصيل الصورة الأخرى من الناحية الاسلامية7؟ ٠‏ وترى فيها اسماء 
وأغمال الولاة الذين توالوا على المنطقة زمن المأأمون وصدام :نعضهم 
ببعض أو ثورة بعضهم على السلطة المركزية كما نجد تعقد الأمر بسبب 
محاورة المنطقة لثورة نانك وانعكاساتها فيها والاصطدامات يسيب 

وهكذا ماري والحدود مع الخزر هي قصةالانتفاضات 


١1١61١5 انظر تفاصيل ذلك لدى فارطان ص‎ )١( 

(؟) فارطان ص8 ١١‏ ويشير اليعقوبي (جح؟ ص56]) الى القائد علي 
التي قادها بعض القيسسية بالاتفاق مع الارمن الصناربة ضد الدولة وأمر 
ابي اسحق المعتصم وضمهم اليه وفرض لهم و0665 ء. 

(9) انظر التفاصيل التي يقدمها اليعقوبي لحالة أرمينية في عهدالمامون 
في التاريخ ج؟ ص 256-251 . 


بل0؟1ع؟ سه 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








من الارستقراطية الأقطاعية الأرمينية والعربية وإخمادها وممالأةالسكان 
الأرمن لمختلف الثائرين وقيام الدول المحلية الحاجزة ٠‏ وتلك هي تماماً 
القصة على حبهة خراسان التركية ٠‏ بمعنى أن الهجوم الاسلامي على 
الخزر للاتتقام أو للفتح لم يرد في مخططات الرشيد كما لم يخطر في بال 
الخلفاء من بعده ولم يكن مسكناً أن يخطر ٠‏ وبالمقابل فإن المحمات 
الخزرية اتنهت بعد ذلك فلم تتكرر ولعل السبب في توقفها النهائي هو 
اعتماد الحيش الخزري على الخوارزميين المسلمين الذين اشترطوا على 
«البك» قائد الجيش أن لا بدخلوا في أي حرب تقع مع المسلمين » ثم 
ظهور الإمارة السلافية الروسية في موسكو وتهديدها للدولة الخزرية 
واخيراً انفصام الحلف الخزري ‏ البيزنطي سقوط الاسرة الايسورية 
في يزنطة خلال عهد الرشيد نفسه سنة ؟.م (5ما ه) ٠‏ 


؟ ل العلاقات مع الشمال الغربي ( جبهة الروم ) 


لعل أهم وأقسى أشكال العلاقات الخارجية التي عاشها العياسيون 
الاوائل إنما كانت علاقاتهم مع الروم ٠‏ وكانت جبهة : الروم هي الحبهة 
التي أخدت من وقت وجهد ومال ودماء الدولة العباسية اكثر بكثير مما 
اعد أي جبهة آخرى ٠‏ ولهذا ولأنها ظلت كذلك عدة قرون فإنا نحد 
من الضروري الوقوف عندها بعض الوقوف ٠‏ وندرس منها : الجاب 
البزنطي من جهة ونظام الدفاع العربي من الجهة الأخرى ٠‏ كما ندرس 
العمليات الحربية التي تست على أيدي الخلفاء العباسيين ثم معنى هذه 
العمليات وتنائحها وأخيرا العلاقاتن الحضارية بين الطرفين ٠‏ 

البيزنطيون : تنابعم على عرش القسطنطينية في فترة الاستقرار 
العياسي شّية الاسرة الابسورية : ليو الرابع ين (ولام ١ملام)‏ 
وقسطنطين السادس (ع باورا وقد 3 أمه ايربني وصبية عليه م 


517 ل 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


سملت عينيه واستائرت بالتاج حمس سنوات (7ه» ‏ +٠م)‏ واضطرب 
عهد الابسوربين بعدها : غصبها العرش اولا نقفور (؟٠م‏ آ الم) ثم 1 
جاء ستوراكيوس فميخائيل الاول رانغاب (١1م‏ ل "ام) ثم ليو 
الخامس الارمنى (٠م ‏ ٠؟م)‏ ووصلت الى السدة الامبراطورية بعد 
ذلك الاسزة العموية (الفريحية) فكان منها ميخائيل الثانى الاعجمى 
(60د ت وكم) ثم تيوفيلوس (5م ‏ 65م) وف عهده اتتقل العرش 
العباسي الى المعتصم ٠‏ 

وقد تأثرت علاقات الدولة العباسية والبيزنطية تتعاقب الخلفاء 
والاباطرة المختلفين على عرشي الدولتين ٠‏ ولكنه تأثر محدود ٠والوصف‏ 
الاساسى الذي يمكن أن يعطى لتلك العلاقات انها كانت علاقات 
اله وا متبراضها لا يزيد عن آنا مكون سجاة رالا إن يكن 


متماديا منلقة الحدود التي : تراوح عرضها بين ٠.050٠‏ كم والتيتمتد 
كات هده الستوة مسو لدى الجانبين العربي والرومي بالمدن ب 
الحصون ٠‏ 

فأما على الجانب الرومي فقد كان البيزنطيون قد نظموا دفاعهم 
من جهتهم الى مجموعة مقاطعات عسكرية الادارة تدعى تيما ٠‏ (أو 
جستنيان وهرقل » ومن خلال تجارب الحروب الأليمة مع العربالأمويين 
حتى بلغ درجة الإحكام في عهد الاباطرة الايسوربين في القرن الثامن ٠‏ 
ويقوم نظام البنود على توطين فرق الجند للدفاع في مراكز محصنة وجعل 
القائد العسكري هو رأس السلطة المدنية ٠‏ وهكذا كانت جبهة الروم 


554 سم 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 


556 








مقسمة لديهم الى أربعة بنود أو أعمال # حسب اصطلاح ابن خرداذبه 
بند أرمينية (ويقابل الثغور الجزرية) وبند الأناضول (ويقابل الثغور 
الشامية) وبند الاوبسيكيون وهو يمتد حول بحر مرمرة لحماية العاصمة 
القسطنطينية وبند بحري أطلق عليه اسم (القبرصي ‏ كبيرايوت) وكان 
بشمل الشاطىء الجنوبي من آسيا الصغرى والجزر القريبة منه ٠‏ وقد 
جعل الايسوريون لكل بند أقساماً فرعية خثشسية من طموح القواد » 
وزيادة في إحكام الدفاع ضد الهجمات العربية فلما جاء أباطرة الاسرة 
العمورية اقتطعوا مما بين بندي ارمينية والأناضول منصطقة الممرات 
الجبلية وجعلوها ولاية حدود250.٠٠‏ وكان قاد البند البزنطى يبحمل 
لقب استراتبيج ٠‏ 


نظام الدفاع العربي : أما على الجانب العربى فقد كانت الحصون 
التي تقابل العدو مقابلة مباشرة تدعى بالثعور ٠‏ وهي تق م في ذلك 
العصر : ومنذ العهد الأموي » الى مجموعتين : 

أ الثغور الشامية (مقايل عمل الأناضول لحد كبير) وتشمل مابين 
طرطوس الى الهارونية من المدن الحصون بما في ذلك أذنة ٠‏ المصيصة ٠‏ 
عين زرية ٠‏ سيس ء أي الحصون القائمة في حوض نهري سيحانوجيحان 
مقابل جبال طوروس من جهة الشرق ٠‏ 

ب ب الثغور الجزرية (مقابل عمل أرمينية) وهى حصون تمتد على 


)١(‏ كتب أبن خرداذبه كتابه المسالك والممالك في اواسط القرن 
التاسع الميلادي (سنة 575 ه/ة66 م) اي في عهد الواثق والمتوكل وهو 
بقسم الجهة الرومية م عالعرب الى تسعة أعمال هي : الفادق . سلوقية . 
خلدية . الارميئاق . البقلار . خرسيون . الناطلوس . ترقسيس . 
الابسيق . 


-00؟ة] سا 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





منطقة أوسع بكثير من الأولى وتنوزع في أحواض منابع الفرات منذ 
مرعش ودابق من جهة الغرب الى حاني وشميشاط حتى منازكرد من جهة 
الشرق ٠‏ ويدخل فيها حصون : الحدث ٠‏ زيطيرة ٠‏ سميساط ٠‏ حصن 
الروم ٠‏ ملاطية ٠‏ حصن زياد + خرتبرت + وريما فصلت ثغور شميشاط 
وحاني وما بعدها في محموعة ثالثة لوحدها ودعيت بالثغور البكرية(نسبة 
الى ديار بكر) كما نطلق اسم الثغور البحرية على سواحل 'الشام كلها 


وكانت منطقة شمال الشام » من حول مدينة حلب » تدعى 
بالعواصم ٠٠‏ وتمتد من انطاكية وبلدة باياس على خليج الاسكندرونة 
حتى بلاد عين طاب » ومنبج وبالس والرافقة من جهة الفرات » وهي منطقة 
حبال اللكام وما وراءها حتى الفرات ٠‏ وقد سميت بالعواصم ‏ كمايقول 
قدامة بن جعفر ‏ «لأنها تعصم الثغر وتمده في أوقات النفير» 207 ومركز 
العواصم منبج في الداخل وانطاكية في الساحل وريما'اختصت الأولى 
شغور الجزيرة والثانية شغور الشام أو اشتركنا في ذلك ٠‏ 

والبلد الذي يمكن ان يعتبر جغرافيآ مركز توزع الثغور والعواصم 

)١(‏ قدامة بن جعفر نبف من كتاب الخراج (ملحق بابن: خرداذبة) 
ص#اه؟ : ه وبلاحظ أن قدامة بجمل الثغور أنواعآ ثلاثة : برية تقابيل 
العدو من جهة البر وبحرية تلقاه وتواجهه من حهة البحر . ومنها مايجتمع 
فيه الأمران وتقع المفازي من أهله في البر والبحر ويضيف قوله : «والثغور 
البحرية على الاطلاق سواحل الشام ومصر كلها والمجتمع فيه الأمران غزو 
البر والبحر ؛ الثغور المعروفة بالششامية .. » . 


5567 ل 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


هو منطقة دلوك فمنيها والى الشرق والفسال ثور الجويرة وهنها الى 
الغرب ثغور الشنام ومنها والى الجنوب العواصم ٠‏ 


ولعله بحب أن نضيف الى ذلك بعض الملامح الأخرى ف الحهة 
فقد كان ثمة أيضاً : ٠‏ 


أ الأريطة (جمع رباط) وهي المواقع المحصنة » كأنها الأديرة : 
يرابط فيها المجاهدون وتشحن بالذخيرة وتشبه مراكز المراقبة ومخافر 
الحدود ٠‏ وقد يقوم بعضها في المناطق البرية بين الثغور ولكن معظمها 
إنما نثأ وتطور على السواحل الشامية مايين طرسوس حتى أقصىجنوب 
فلسطين وكان الروم يعتبرون هذه السواحل » بسبب قوتهم البحرية ؛ 
مواقم للغزو والهجوم فأقيم نظام الأربطة عليها منذ العهد الأموي ٠‏ وكان 
المرابطون فيها من المتطوعين للجهاد وتقطعهم الدولة الأرض من حولهنا 
بحرثونها وستثمرونها مقابل الحراسة والرقابة للغارات المفاجئة ٠‏ وقد 
كان بلتحق ببعض هذه الأربطة أحيان بعض الثسيوخ المتدينين طلبآ للجهاد 
كما يلتحق بها أحياتاً بعض من تطردهم الظروف السياسية من ميدان 
الحكم (ومنهم بعض أمراء البيت العباسي) ثم تحولت هذه الأربطة 
بالتدريج الى مراكز لبعض المتصوفة ونمت فيها بعض فرقهم من بعد ٠‏ 

وقد نصبح هذه الأربطة مراكز فداء وتبادل أسرى ٠‏ وقد ترك لنا 
المقدسي البشارى صورة من صور هذا الفداء وطريقته رآها في الساحل 
الجنوبى من فلسطين ووصف اتصال الأربطة بعضها ببعض يقول : 
(+٠ء‏ فيقع بها النفير وتقلع إليها شلنديات الروم وشوانيهم معهم أسارى 
المسلمين للبيع » كل ثلاثة بمائة دينار وفي كل رباط قوم يعرفون لسانهم 
وبذهون إليهم في الرسالات ويحمل إليهم أصناف الأطعفة وقد ضج 
بالنفير لما ترادت مراكبهم ٠‏ فإن كان ليل أوفدت منارة ذلك الرباط وإن 


6مه؟1 ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








كان تهار حخنوا > نوسن كل رياط الى القضية عدة تار شاهقة قداو 
فيها أقوام ٠‏ فتوقد المنارة التي للرباط ثم التي تليها ثم الأخرى فلا يكون 
ساعة إلا وقد أنمر بالقصبة وضرب الطبل على المنارة و نودى الى ذلك 
الرباط ٠‏ وخرج الناس بالسلاح والقوة واجتمع أخداث الرساتيق ٠‏ ثم 
سكون الفداء : فرجل يشتري رجلا وآخر يطرح درهما أو خاتماً حتى 
شتري مأ معهم ٠‏ ورياطات هذه الكورة التي بقع هن الفداء 8 غزة ٠‏ 
ميماس ٠‏ عسقلان ء حوز ٠٠٠‏ يافاء أرسوف ٠227)...‏ 
كشف معنى المنارة ودورها وعملها في الشواطىء فقد كان ثمة معها أيضاً 
في مناطق الجبال مايسمى بالمناظر (جمع منظرة) أو بالمرقب وهي المواقم 
في رئؤوس الجبال يوضع فيه الرقباء لمراقبة العدو والاشراف على الطرق 
والدروب ٠‏ 
خالة وعلون النتعان متها + 

ء ‏ المسالح وهي المواقع المحصنة التي يوضع فيها السلاح خاصة 
والرجال احشاطاً للطوارىء ٠‏ 

ه ‏ المطامير (ج ٠‏ مطمورة) وهي كهوف أرضية في جنوب 
وبلات الحرب وقد اشتهر أمرها في العصر العباسي حتى سمي الاقليم 
بالمطامير أو ذات المطامير ٠‏ وما تزال هذه الصفة واضحة في المنطقة إلى 
اليوم هذ هالثغور والعواصم والأربطة والمنائر والمناظر والضواحي 


594 ب 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


والمسالح كانت مناظر النظام الدفاعي العباسي وأدواته وتشكل فيما بينها 
نظاماً دفاعياً # هحوماً متكاملا تحرى في إطاره عمليات الغو والحهاد 
والدفاع ء* 

العمليات الحربية : كانت جبهة الروم تسخن أو تبرد وتمداً تبعاً 
للظروف المتقلبة في كل من العاصمتين : بغداد من جهة والقسطنطينية من 
الجهة الأخرى ٠‏ ونستطيع أن نأخذ فكرة عن حركة المد والجزر الحربي 
لمتمادية عليها من خلال الغزوات والعمليات الحربية التي حقتها الخلفاء 
واعدا بنذ الذكر +تعلى آثنا نيب أن تقر أن التجهاد العبابسي .نف الروم 
قد بلغ ذروته في هذه الفترة من العهدالعباسي ما بين خلافة المهدي وخلافة 
المعتصم ٠‏ وإذا كانت فترة توطيد الدولة في عهد المنصور لم تشهد أعمالا 
حربية واسعة على الجبهة الرومية فإن دبيب الوهن قد دب في القوى 
العباسية في عهد كل من الواثق والمتوكل ٠‏ وكانت آخر التألقات الحهادية 
على تلك الجبهة ؛ أعمال المعتصم ٠‏ 


1 غزوات المهدي : يسكن لحد كبير القول إن المهدي هو الذي 
وضع لجبهة الروم ذلك التقليد في الغزو السنوي وف الحملات الدورية 
الوقائية وإذا كان استقرار الدولة قد سمح له أن يتابع سنة أبيه في أيامه 
الأخيرة ف المجوم الوقائمي على الروم فإنه هو أول من اتبع خطة التوفيق 
والتوازن ما بين تصعيد الحرب معهم الى الدرجة القصوى والمحافظة 
في الوقت نمه على المواقع والحدود فلا بيترتب على الغزوات احتلال 
لمواقم جديدة أو عمليات تؤدي لتطويق العاصمة أو إلغاء الوجود 
البيزنطى ٠‏ وإذا كانت خطة المنصور ف النصف الثانى من خلافته هى 
خطة الترقب والحذر والإجابة على الضربات الرومية بالدفاع والتحصين 
وبالهجوم في بعض الأحبان ولا سيما في السنوات الأخيرة » فإن المهدي 
جعل من الغزو السنوي عملية جهاد تقليدية تدعم «مهدويته» وتوكد 


- 0007 0 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





فقط تنمسكه بركن من أركان الدين لا بد لإمام المسلمين وراعيهم مسن 
القيام به ء وهكذا بينما تتتكرر في حوليات المورخين أيام المنصور قولهم: 
.«لم يكن للمسلمين صائفة هذا العام» أو «لم يدربوا (أي يدخلوا 
الدروب في جبال الروم)» أو «لم ,يكن غزو» نجد أنهم في زمن الممدي 
نكررون في السنوات العشر كلها (عدا سنتي الهدنة) كلمة غزا أو أغزي ٠‏ 
ومع ذلك ١‏ منيترتب على هذا الغزو المتكرر اكثر مما ترتب على تربص 
المنصور المتكرر من تنائمج ٠‏ ولقد غزا المهدي كثيراً وقام بحملات حربية 
هامة جدأ على الجيهة الرومية ولكنه في الوقت نفسه بنى وأحكم بناء 
معظم حصون الحدود والثغور مما يوحي بوضوح أنها كانت في نظره » 
هى النهاءة لا البداية ٠‏ 


وأوجد المهدي تقليدا جديدا آخر في الحرب مع الرومهي الخروج 
بنفسه إلى تلك الحرب ٠‏ والبقاء على مقربة من الجبهة في أثنائها ء لم 
يكن ذلك من التقاليد الأموية وإذا كان الروم يتبعونه باستمرارويباشرون 
حرؤبٍ العرب وغيرهم تأنفسهم فلان معظمهم كانوأ من القوادالعسكربين» 
أما العباسيون الجدد في الدولة فلم يقد الحروب منهم أبو العباس ولئن 
قادها أبو جمفر وهو ولي للعهد فإنه لم يقدها مباشرة وهو خليفة ولم 
بخرج خاصة لحرب الروم ء والمهدي هو أول من فعل ذلك واتبعه من 
بعده ابنه الرشيد وحفيداه المأمون والمعتصم ثم الوائق ٠٠٠‏ ثم أغلق 
الخلفاء العباسيون على أنفسهم أبواب القصور ف بغداد وسامراء ».٠٠‏ 
الى أن دخل عليهم هولاكو تلك القصور(2 ٠‏ 


)١(‏ باشر بعض الخلفاء فى القرن السدادس والسابع المجر بين بعض 
الحروب ولكن ضد خصومهم ولحفظ سلطائهم السياسي المحلي وليس 
ضد الروم ولا ضد الصليبيين . 

0 0 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠١١ /01.0010م5و0اط.‎ 


وظهر ف عهد المهدي تقليد ثالث هى إتفاذ «موالى» الخلفاء على 
قيادة الجيوش ضد الروم ٠‏ وإذا استعمل المنمسور آول من استعمل 
مواليه » في الحرب والإدارة » فقد كان لجبهة الروم مكانها الخاص سب 
على ما يظهرت عتده فظل قوادها من العرب + وآحيانا كثيرة من العساسيين 
وأما المهدي فأدخل عليها قيادات «الموالى» من مواليه آنقيال الحسن 
الوصيف والربيع بن يونس الحاجب ٠‏ - 

مهد المهدي لأعماله العسكرية على جبهة الروم بعملية من التهديد 
ذكرها بعض مؤؤرخي الأرمن إذ أرسل الى الامبراطور البزنطي مكوكين 
من حب الخردل الأسود مع كتاب يقول فيه إنه سيرسل جيشآ بعدد هذا 
الحب الذي يراه10ك ٠‏ 

ثم كانت أولى غزوات المهدي # فيما سبدو عملية انتقامية . 
لهجوم رومي أجاب عليه بهجومين ائنين ٠‏ فقد أرسل جيشه سنة ١69‏ # 
5 بقيادة صغير مولاه جوابآ على حملة الامبراطور ليو الرابع الخزري 
ضد سميساط اثتي سبي فيها خلا كثيرا ٠‏ فاستتقذ صني المسلمين 
وأرسل المهدي في الوقت تفسه صائفة أوغلت مقدمتها بقيادة مولاه 
الحسن الوصيف ومعه جماعة من قواد أهل خراسان » حتى بلغت أنقره 
أما كتلة الجيش فسارت معالعباس بن محمد ففتحتمدينةللروم (فيأقليم 
المطامير) ومطمورة أخرى وانصرفوا سالمين ٠‏ وأما المهدي نفسهفقد كان 
معسكراً خلال ذلك في مكان يعرف باليردان2©20 ظاهر بنداد ٠‏ 

وقامت في سنوات ١١١ ١١١‏ الفزوات التقليدية ومشاريع 


(1) انظر كتاب التاريخ العام لفاردان الأرمني ( الترجمة الفرنسية 
بعنوان الحكم العربي في ارمينية ‏ نشر مويلدرمائز » باريس 1157 ) 
ص .1١١‏ 

, ))55/591١١"ص اليعقوبي ج؟ ص؟.؟ والطبري جم‎ )١( 


ب 605"” لي 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





الغزوات التي لم تنفذ تولاها خاصة ثمامة بن الوليد العبسي ٠‏ والذي 
غزا سنة 156 ثم خسر الصائفة في السنة التالية بسبب إهماله أمام هجمة 
من .م ألف مقاتل ٠.‏ فقد نزل دابق «وجاشت الروم وهو مغتر فآتت 
طلائعه وعيونه بذلك فلم يحفل بما جاؤوا به وخرج الى الروم وعليها 
ميخائيل (الامبراطور) سرعان الناس قآأصيب من المسلمين عدة ٠.٠وكان‏ 
عيسى بن على مرابطا بحصن مرعش يومئف217 ٠‏ فحاصره الروم ويبدو 
أنهم خربوا منطقته ! وانسحب الروم حين وصلت النحدات الاسلامية 
ولكن هذه النجدات دحرت حين تعقبتهم فلم تستطع استخلاص السبي 
الذي أخذوه وفىي جملته الكثير من اليعاقبة النصارى الذين جرى 
تهجيرهم عن الحدود إلى الأراضي البزنطية ٠‏ كما يبدو في الوقت نفسه 
أن تحرك الأسطول العر بي » من الشام لاتمام غزو الروم ٠‏ ف السلتين 
المتواليتين سنة ١١١‏ و ١5١‏ بقيادة الغمر بن العباس الخثعمى كما فعل 
المنصور من قبل في الغزوة البحرية سنة ١١0‏ لم تفد المسلمين شيئآ كثيرا 
فقد قام الروم في سنة ؟١1‏ بتخرب «الحدث» وسورها في غارة جديدة ٠‏ 

ومن هنا تأي أهمية الغزوات الانتقاميةالتى نمست سنة 15 سيولا 
فقد تحركت على محورين : محور ارمينية الشمالي مشت عليه حملة 
يقودها يزيد بن أسيد السلمي إلى باب قاليقلا (تيودوسبوليس) فغنم 
وفتح ثلائة حصون وأصاب سبيا كثيراً وأسرى ٠.٠‏ 

ومحور الحدث ‏ أدرولية اتجه عليه الحسن بن قحطبة في ثلاثين 
ألف مرتزق من أهل خراسان والموصل والشام وأمداد اليين عدا المطوعة 


)١(‏ انظر الطبري حلم صفحات 159 ١6. + ١850‏ 4 15 وانظر 
اليعقوبي انضاج؟ ص 4.5 والبلاذري ‏ فتوح البلدان ص "٠.٠١‏ 


عع 3005 عد 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


من العراق والخجاز فاكثر التخريب والتحريق في بلاد الروم من غير أن 
يفتح خضناآ أو يلقى جماغة ٠‏ حتى بلغ العين المعدنية الحارة (الحنة) في 
أدرولية وانتحم بها (ويقال إنه وصل الحمة لوضح كان بسه) ثم قفل 
بالناس سالمين وقد ثقلت وطأة هذه الخملة على الروم لما تحم عنها من 
الدمار حتى أعطوا الحسن لقب «التنين» وحتى ‏ كما قال الطبري آ 
صنوروة في كتائسهمْ ليعرفه التاس +.» أما أهم ما'جرى بالنسبة للنجبهة 
الاسلامية فهو أن الحسن اقترح على المهدي ضرورة بناء ثعري الخدث 
وطرسوس ٠‏ وقد بنى الثغر الأول سنة ه/ا١‏ وتآخر بناء الثاني الى سنة 
الاب وميا في عهد الرشيد على يد فرج بن سليم الخادم .٠‏ 


وتهيا المهدي للغزو ف السنة التالية سننة ٠074٠158‏ لم ,يخرج 
له ابنه الفتى هارون فقط ولكن خرج هو بنفسه أيضآ إليه مع عدد من 
أهل ببته عن طريق الموصل » «وقطع (أي فرض) النعوث على جميع 
الأجناد من أهل خراسان وغيرهم» ٠‏ وعسكر الممدي بالبردان نحو 
شهرين ثم أرسل ابنه » هارون في الجيش ومعه يحيى البرمكي والرييع 
ابن براحن بد أن تيده مسافة جردت حي تلم النروية الى اروم وار31 
موقع (الحدث) التي سوف تبثى تبثى باسم المهدية أو المحمدنة وأتم جيش 
هارون الطريق الى بلدة البستان (1رابيسوس) ” ثم إلى قلمة «سمالو» 
ا ا د ل لي 
اضاب: من فيها ؤكل وجراحات كات ف المسلمين + واشترط أغلها عد 
التسليم ألا يقتلوا ولا يرحلوا ولا يفرق ينهم فأعطوا ذلك ٠‏ ووفى لهم 
هارون بما عاهد إلا الترحيل فقد رحلوا الى بغداد نفسها وأنزلوا هناك 
في حي خاص بهم على باب الشسماسية ! وبيع من فضل البقاء في المدينة 
مع الأسرى ٠٠٠‏ 


”3 لم 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


وقد حاول الروم الإجابة على غزوة هارون بالنفوذ الى الثغور عند 
موقم طرسوس ثم اضطروا للتراجع في اتنظار غزوة أخرى قادها في اتجاه 
الحدث سنة 154 ميخائيل البطريق ‏ فيما ذكر ‏ في نحو من تسعين 
آلا ٠‏ فيهم طازاذ الأرمني البطريق ٠.٠‏ وكانت الحدث في تلك الأثناء 
قيد البناء والتحول الى ثغر حربي ولم يجرؤٌ قاقد الصائفة تلك السنة 
وهو عبد الكبير بن عبد الحميد (من ولد زيد بن الخطاب) ان يأمر 
بالقتال أمام ضخامة الجيش الرومي وتذكر المصادر البزنطية أنه هزم 
بسرعة فبلغ الغضب من المهدي الدرحة التي كاد بأمر معها بقتله ثم اكتفى 
بحبسه فالمطيق(22 وتأهب لحملةكبرى اتتقامية سنة 72*16 كانت 
أهم الحملات التي تمت في عهده ٠‏ 


وبينما كانت اعمال بناء (الحدث) تتم وتسمى بالمهدية ويعظم كما 
قال اليعقوبي ارتفاق أهل الثغور بها ويمن نزلها من الجند » جمع المهدي 
لهذه الحملة قرابة مائئة الف جندي وحمل لها من المال حوالي المائتيألف 
دشار ومن الورق (أي الفضة) ؟* مليونآ تقربباً ٠‏ وحشد لها من كيار 
القواد عددا على رأسهم يزيد بن مزيد الشيباني » وضم إليه الربيع بن 
بونس2©20 مء ومشت الحملة في أواخرجمادى الآخرة سنة ١150‏ ( أواخر 
شباط سنة +8/) فأوغلت في بلاد الروم على شكل سهم من مناطق 
البستان وقيسارية الى مناطق انقرة ثم إلى نيقوميديا » الولاية المثشرفة 
على البوسفور وبحر مرمرة » فوقفت عند بلدة خرسويوليس (اسكدار) 
والطويق الى القسطنطينية مفتوح ٠٠٠‏ 


)١(‏ الطبري جم ص 155ب-55 1١‏ (5135-555/59)ء 
(؟) الطبري جم/ ص كله (3/5.مسه.ه). 
ب ههء” عمد دولةبنيالعباس ج؟ م2 


/0ل00.أ0م5و0اط. ٠٠١٠١‏ تطاعاوهن//:مااط 


افتئح الجيش الاسلامي على الطريق حصنآ هو حصن ماجدةولقيته 
فرق الفرسان البزنطية بقيادة (نقيطا ‏ نيكيتاس) قومس القوامسة 
فسقط مثخنا بالجراح أمام يزيد الشيباني » ثم هزم الدمستق » صاحب 
المسالح في الولاية المتصلة بالعاصمة فلم يكن أمام الروم سوى الصلح 
كان على العرش الامبراطوري يومذاك الامبراطورة ايرين (أوغسطةامرأة 
اليون) وصية على ابنها قسطنطين السادس (١م/ا ‏ بالو/) وهذه أول 
مرةمنك خمسين سنة7١2‏ يصلفيها الجيش الاسلامي مشار ف القسطنطينية 
ويهددها فجرت بينها وبين هارون الرسل والسفراء في:طلب الصلح 
والموادعة وإعطاء الفدية ٠‏ فعرض الجيش الاسلامي شروطه : 


داوق أواسيمون ال داز من الهزمة الدهوية بو نودي بق 
نبسان الأول وحزيران من كل سنة » ٠‏ 

ب تسليم مالدى الروم من أسرى المسلمين جميعاً ٠‏ 

ب تمتد الهدنة ثلاث سنوات ٠‏ 

ب تقيم بيزنطة الاسواق على طريق عودة الجيش الاسلاميوتقدم 
له الأدلاء «وذلك أنه دخل مدخلا صعيآ مخوفآ على المسلمين» ٠‏ 


ويتلمس المؤرخون الغربيون الأعذار لبيزنطة في هذا الصلح المذل 
فيذكرون تارة أنها كانت مشغولة في تلك السنة بثورة في جزيرة صقلية 
وتارة أن بعض قواد الروم (تاتزرت) قد انحاز للمسلمينكيدا بالامبراطورة 
وحزيها وتارة ثالثة أن النزاع العقائدي بين أنصار الأايقونات وأخصامهم 
كان قد مزق بيزنطة ٠٠٠‏ على أنه ما كان لمثل هذه الأمور التى كا نتدومآ 
موجودة في بيزنطة أن تفعل شيئا لولا قوة الجيش الاسلامي تفسهوقادته 

)١(‏ كان آخر هجوم اسلامي وصل هذه المنطقة في عهد سليمان بن 
عبد الملك (سنة 85-55/ره ا/-/ا11/) . 


متظ يقت 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





وكان حخصاد تلك الموقعة بالننسة إليهم حسب قائمة الطبري : خ54م 
من البقر والغنم ٠٠‏ أما الغنائم فقد بلغت من الكثرة أن بيع البرذون 
بدرهم والبغل بأقل منعشرة دراهم والدرع بدرهم و٠‏ سيفاً بدرهم !! 
مع أن عدد المرتزقة سوى المطوعة وأهل الأسواق مائة ألفى210 ٠‏ 


ولم يكن بإمكان الجيش العباسي أن يتقدم لحصار القسطنطينية 
وفتحها بعد ذلك لأنه لم يكن بملك القوة البحرية التى لابد منها لحصار 
تلك المدينة ولأن الجند العباسى كان » في هذه الغارة البعيدة الخطوط 
قد أنهك كما كان مهددا كل التهديد بأن تقطم عليه طرق العودة وأن 
تنصب فيها الكمائن والهجمات الحانبية اثناء الانسحاب ٠‏ 


ولقد يكون الصراع الحزبي في البلاط مابين جماعة الرشيدوجماعة 
الهادي ولدي الخليفة » قد لعب بعض الدور في المبالغة بهذا النصر 
وتضخيم أثره وغنائمه ولكن التواريخ البيزنطية بدورها لم نستطع أن 
تنقص من ذلك الأثر أو تنكر بعض الوقائع الأساسية فيه ومنها ‏ وهو 
أهمها ‏ وصول الجيش الى كريسو بوليس ‏ على أنه ما من شك 
بالمقابل في أن حزب الرشيد قد استغل أحسن الاستغلال هذا النصر أو 
لعله تعمد أن يكون النصر على هذا النحو من العمل الحربي الاستعراضي 
الملىء بالمغامرة لكي يستغله فيما بعد في معركة الحصول على ولاية العهد 
لهارون ٠‏ وقد نجح في ذلك وإذا نال المحاربون غنائمهم ونالت الدولة 
العياسية المجد والجزية التي وصلت مع المحاريين ورسل الروم ف مطلع 


١6ص راجع تفاصيل الحملة لدىالطبري جم ص؟155؟15 ثم‎ )١( 
3 (5/؟.هصاءه)‎ 


0-7 


طاام://هواعا٠‎ ٠١٠١ /0010.أ0م5و0اطط.‎ 


ستة 155 فلن هارون قد فلل من تلك الحملة ولابة العهمد الثانية ولقب 
الرشيد سنة 10 ٠‏ وتبارى الشعراء في المديح والاشادة والغناء + 

ولم تهدأ الجبهة ثلاث سئوات22؟ لأن الروم نقضوا الهدنة قبل 
أربعة أشهر من انقضائها ستة ١١4‏ ولعلها إنما كانت مناوشة على الجدود 
أجاب عليها والي الجزيرة علي بن سليمان إرسال بعض قواده : يزيد 
بن بدو البطال. فيد سرية الى الروم. فغنموا وظفروا ٠٠٠‏ 

ولم يطل عهد الهادي لكي يشهد اكثر من حملة. واحدة سنة ١١4‏ 
إذ «أقبلت الروم مع بطريقها الى الحدث فهرب الوالي والجند وأهل 
الأسواق فدخلها العدو بك ناهياً مدمراً ٠‏ وقد أجاب معيوقه بن بحبى 


الحجوري قائد الثغور على ذلك بدخول أرض الروم حتى مدينة أشنة 


والسبي والنهب فيها ٠٠.‏ 


ب غزوات الرشيد :بالرغم من أن «جهاد» الرشيد على جبهة 
الروم. يعتبر أحمد الدعائم التي تعطي: سمعته الألق وتمنح عصره البهاء » 
فإن هذا «الجهاد» لم يظهر بصورةواضحة إلا في السنوات الس تالأخيرة 
من حكمه ؛ بعد التكبة البرمكية بحيث يمكن أن نقسم علاقاته معالروم 
إلى فترتين : 


ا داشرة الهدوء النسبى الذي امتد مايين ١١)‏ | هلما ه)_ 


)01 بذكر اليعقوبي ج52 ص" . ؟) غزوات قام بها تمامة بن الوليد 
ولعلهم إنما سموا للقيادات في الثفور قٍِ تلك السئين احتياطا للطوارىء 
وخو فآ من نقض الهدنة ولكنهم لم يباشروا الحرب . 


65.28 ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


حب 55 ع.٠مم)‏ ولم تحدث فيه سوى غزوتين هامتين ٠‏ 


؟ ب فترة الصدام الحربي الذي استمر منذ (/إل4١ه‏ -60م)حتى 
ما بعد عهد الرشيد وليس معنى هذا التقسيم أن الحرب انقطمت في 
السنوات السبع عشرة الاولى من عهد الرشيد ٠‏ انها كانت مستمرة 
ولكنها كانت محلية الأثر والحدود » تعتمد على المناوشة لا الفتح , 
والسمعة التي الها الرشيد في أواخر عهده انسحبت على جميع أيامه » 
والمؤرخون يرددون أنه كان يغزو سنة وبحج سنة ٠‏ وبصرف النظر عن 
هذه الكلمة التى أريد بها الدعابة لتقاه ولقيامه بالفرائض الدينية » فإن 
تنبع أعمال الرشيف ع .حتى في آيام خريه ولحظات اتتصاره » لاتنين أنه 
أضاف خط جديداً الى سياسة أبيه وجده من قبل » تحاه الروم وهي 
سياسة الدفاع عن الحدود » وتحصينها والاتتقام لكل عدوان عليها ! 
والقيام بالغزوات الوقائية بين فترة وأخرى ٠‏ وهكذا فإنا لانكاد نعثر 
على هدف لتلك الحروب سوى تأكيد قوة الدولة الاسلامية ٠‏ 


وبالرغم من أن الغزو لم ينقطع فلم يكن «الفتح» واستصفاءمملكة 
الروم ضمن الخطة العباسية » ولم ينجم عن الغزوات أي تغيير يذكر في 
الحدود أو في موقف الطرفين ٠‏ كما لم تعد على الرشيد بأي ربح مادي 
لأنها كانت تكبد الدولة الاسلامية » كما تكبد البيزنطيين » الكثير من 
الخسائر في الحند والمال ٠‏ ولعل مما بشبت هدفها الوقائى أن القيادة 
العباسية لم تفكر في استغلال الظروف الحرجة التي مرت بها دولةبيزنطة» 
في تلك الفترة » وحين كان الحيش العباسى ينتصر بل ويدق أبواب 
القسطنطينية كان يكتفي بأخذ الجزية » ثم كان يعود ليبني بآمر الرشيد 
«الثغور» ويبحصن «العواصم» 4 أي شت بأنديه الحدود القديمة ٠‏ 


لدااه."”ا سا 


/0ل0ه.أ0م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


أ٠وف‏ الفترة الهادئة الاولى من أيام الرشيد عني الخليفة : 


أولا : بتنطيم الحدود مع الروم وتحصيئها ٠‏ فمنذ تولى الخلافة 
سنة 1١7١‏ فصل الثعور الشاية عن الثغور الجزرية الى منطقتين 
تكريكن مبيرتين وستى الشامية متها بالتواضي '* ومسل عاضتها 
منبيج وبذل الجهد في تعزيز العواصم وإعمارها وخاصةمنها (طرسوس) 
التي ظلت منذ عهد المنصور ميدان الحرب والتي يمر منها أحد الطريقين 
المؤوديين من الأناضول الى سورية 5 وواضح من هذا أن الرتتسيد كان 
بقصد الى ابجاد وحدة عسكرية قوية تضمن الدفاع عن . الحدود فلا 
تكلفه عناء التفكير الدائم بالجبهةالرومية او باتخاذ تدابير الغزووالإرغام 
عليهماء 


من الأعمال ال لبحرية التي ظهرت ف خلافته » ومن تفكيره بفتح قناة 
السويس التي تناه عنها جف البركي قاكلا له : « أتريد أن يتخطف الوم 
الحجاج عن عرفات» يظهر أن الرشيد بذل » دون غيره من خلفاء بني 
العيباس جهدا بحرياً محدودا للاستفادة من إشراف الدولة العيامبية على 
البحرين التحارين ن الوحيدين إذ ذاك المتوسط والهندي ولكن لم يستطع 
الرشيد أن يصل ف أسطوله البحري إلى الدرحة التي تجعله يتوازى مع 
قواته البرية » فظل الجيكى السباسي قوة برنة فقفد + ولع الرشييد كان 


. فتوح البلدان ص ”157 (طبعة المنجد)‎  يرذالبلا‎ )١( 


لداء["” لم 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





من حانبه أيضاً لا يؤمن ينجاح هده المحاولة في تحويل الدولة العباسية 
الى دولة بحرية » فكانت كلمة واحدة من جعفر كافية لاثارة مخاوفه على 


ثالثا * بالمحافظة على «استمرارية» الحملات الدورية على جبهة 
الروم سنة بعد سنة ولكن دون تغير في المواقع ٠‏ وإنا لنرى من القواد 
في الثغور عدداً قاموا بالغزوات الصائفة الدورية بين سنتى ١1٠7١‏ سا 
كدا/ركم ب ١١م‏ ل ولقد تختلف قائمة أسمائهم لدى الطبري وابن 
الأثير عنها لدى اليعقوبي0١2 ٠‏ ومنهم سليمان بن عبد الله البكائي » 
واسحق بن سليمان بن على » ومحمد بن ابراهيم » وعبد الملك بن صالح 
العباسي وابناه عبد الرحمن والفضل » وعبد الرزاق بن عبد الحميد 
التعلبي » ومعاوية بن زفر بن عاصم ٠٠٠‏ ومنهمم من ورث القيادة عنه 
ابنه ومنهم من قد وصل في بعض الغزاة الى انقرة أو أفسوس كعيد الملك 
ابن صالح سنة 18١‏ و .م١‏ أو فتح بعض الحصون وكان آخر القواد في 
هذه الفترة القاسم بن الرشيد الذي أعطاه أبوه ولاية العهد الثالثةولقبه 
بالمؤتمن وولاه الجزيرة والثغور والعواصم وأشخصه الى منبج فأنزله 
إباها بما انضم إليه من القواد والجند وأغزاه الصائفة في العام التالي 
سنة بإلما و«وهبه ‏ على قول الطبري لله وجعله قربانآ له ووسيلة» 
وكان ذلك بعد أشهر فقط من نكية المرامكة ٠‏ 


رابع : بالتفوق العسكري العربي في البر وبدفع الروم للجزية 
السنوية + وبعزو الناحثون الضعف البزنطى إذ ذاك الى الصراع الداخلي 
)١(‏ انظر اليعقوبي ج؟ ص 511١‏ والطبري وابن الآثير ف خواتيم 
السنوات المذكورة , 
١!5؟‏ ب 


طاام://هواعا٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


حول .الحركة اللاأيقونية وينسون العامل الابجابي المتعلق باستقرار وتوة 
الحيش أ معنا سمى ٠‏ .وقد «اضطر حكام القسطنطسشة ب حكامها جسيعا 
بلا استثناء تقرسا 555 أن نؤدوا فق تلك المدة (ومندذ أيام المسدي) قسرا 
كبيرا ال ل بنداد فمثلا رى قسطنعلين الخامس من 
لحدوده الشرقبة وكان اشتغاله باللا أيشونبة والملغار و الفر نحجة بايطا لاحائلا 
دون التفر لتركيز قوته في الشرق ثم تجددت هذه الجزيات زمن ايرين 
سئة ايا حبق تتحرك حيدق الاسلامي حبر الالاضتوق إلى البوسكور 
وشاعد عام سنة 4و7 تدفق الذهب من جديد نحو بغداد بعد أن بلغت 
دفع الجزية بمداعاء + لهم عن ا ا ارد الكبيرة امد 
:مديله هرقلة الواقعة قبالة القسطنطينية 000 5 


ولعل أبرز أعمال الرشيد الحربية في هذه الفترة الهادئة الأولى 
هي : 


اتنقامه سنة ١74‏ ه سنة ٠و/ام‏ من الروم الذين أسروا بعض الجند 
العباسي المسافر في البحر من مصر إلى. سورية فتحرك أسطول عربي من 
مصر الى قبرص ومنها الى سواحل آسيا الصغرى الجنوبية والتقى في 
خليج (آضاليا) مع اسطول الروم فهزمه وأسر أمير البحر البيز نطي ٠‏ 


ويلفت النظر خبر غزوة شاتية قام بها سليمان بن راشد سنة م7٠‏ 


(؟) ارشيبالدلويس ‏ القوى البحرية صظ71!/10/! على أنهر قلة 
واقعة في اقليم المطامير من قبادوكيا وليس قبالة القسطتطينة . 


ار 2 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





' وكا يرافقه البيد بطريق صقلية200 مما يوحي يأن ثورة الصقليين على 
يزئطة قد أدت الى وصول بطريقهم لى بنداد وللى اشتراكه في بحض 
الحبلات ضد الروم ٠‏ 


وبالرغم من أن فداء للأسرى بين (العربوالروم) قد تم سنة 1+1ه 
لاولام بجانب البحر على نهر اللامس قرب طرسوس وقد تولاه القاسم 
ابن الرشيد فافتدى من المسلمين ٠٠يثم‏ أسير0» في مهرجان كبير ففى 
هذه البنة قسها غرا الرشره نيراظة نقسة + فسان الام الور قسطنطن 
السادس إلى لقائه ولكن آم الامبراطور (ايريني) التي كانت تطمع 
بالعرش » خافت أن ينتصر ابنها على المسلمين فيقوى مركزه ٠‏ فتآمرت 
عليه مع قائمدها (استوراكيوس) الذي أشاع ان العباسيين قد تراجعوا 
فعاد قسطنطين الى العاصمة ٠‏ وبينما كانت أمه تخلعمه وتسمل عينيه 
وتنوج تفسها بدلا منه » كان الرشيد يوغل في الأناضول ويفتح حصن 
الصفصاف عنوة سنة 2220214١‏ » ويصل قائده عبد الملك بن صالح حتى 
انقرة ويفضح (مطمورة)0* ويرفض طلب (ايرين) للصلح فتستمر الحوب 
سنتين حتى إذا هاجم الخزر أرمينيا سنة 184 قبلت الجزية من ايريني 
مقايل المهادئة ! 


ب الفترة الساخنة : على أن الانقلاب الذي قام به القائد نتقفور 
)١(‏ الطبري جِلم ص 55.١‏ (17317//9) وإلبيد هذا هو إلبيديوس الذي 
ثار على بيزئطة ثم فر من صقلية الى العرب حيث لقي من الترحيب ما لا 
بلقاه امبراطور روماني . 
(؟) اسن الأآثير 5" ص 165 . 
(©) وقد قكل شساعر الرشيد مروان بن أبي حفصة في ذلك (الطبيري 
جه ص 158 ) : : 
أن أمير المؤمنين المصطفئ2016 قدترك الصفصاف قاعا صفصفا 
(؟) الطبري جه ص78 055/5 . 


0 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /01.0010م5و0اط.‎ 


في القسطنطينية ضد ايريني سنة بماه ع١م‏ م . جر الى اتقلاب في 
العلاقات الهادئة مع العباسيين وبوصوله الى العرش بدآت المترةالساخنة 
على الحدود العربية ٠‏ وأصاب العمليات الحربية تصعيد خطير مهدد 
للطرفين ٠‏ فنقفور كان محاربا عنيداً وبعض المصادر الرومية تروي أنه 
عربي الأصل من آل جفنة الغساسنة . كما وصف من قبل بعض مؤرخي 
الروم بآنه ذو عقلية عرية ٠‏ 


وقد اتفق أن رافق هذا التطور على الجانب اللزنطى تطور آخر 
يقابله على الجانب العربي » وهو تطور كان يمس الرشيد نفسه وسمعته 
ونظامه ٠‏ ذلك أنه تكب البرامكة في تلك السنة سنة 180 ٠‏ وقد نجم 
عن تلك النكبة نوع من الهزة في الجهاز الاداري للدولة وف صدور 
الناس ٠‏ وكان الجهاد ضد الروم احد السبل التي بدا للرشيد أنه يستطيع 
أن يشبت فيها اختلافه في السياسة والادارة وف القيام بواجب الدين 
والمسلسين عن البرامكة وهكذا كان التصعيد الحربىعلى الحبهة العربية 
الرومية انمكاسا للأحداث الداخلية التي جرت ف كل من العاصمتين في 


وقت واحد تقفرساً ٠‏ 


وكما أن الانقلاب الرومي كان أسبق في الزمن من نكبة البرامكة 
التي جاءت بعده بشهرين تقريباً (تشرين الثاني سنة 20٠‏ الى كانو الثاني 
فْنئنة +٠م)‏ فإن الروم هم الذين بدأوا بدورهم النقضش والتصعيد ٠‏ 


بدأت الأحداث حين نقض نقفور ماكانت الامبراطورة المخلوعة قد 
اعتادت دفعه من الحزية السئوية للعباسيين ؛ وذلك بغية كسب الصيت 
والسمعة لانقلاله ٠‏ ولكن الثورة الداخلية التى قامت ضده (ثورة 
باردانس) منعته من أن يقف للفرقة انعباسية التى تحركت لإرغامه والتى 


م ا ا 2 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





الجيش العباسي حصن قره (كوروم) وبعض الحصون الاخرى واتجه 
من قلقيلة الى هرقلة لكن قلة الزاد والمؤونة جعلته يبرضى بالتراجع 
مقايل اطلاق سراح و؟” أسيراً مسلماً والتعهد من الروم بدفع الجزية 
السنوية المعتادة ٠‏ 


على أن تقفور » تخلص من الثورة بسرعة » وأيلغ الرشيد » قطم 
الجزية في رسالة يذكر المئورخون أنها جاءت بهذا النص(2 : 


«من نقفور ملك الروم الى هارون ملك العرب 

«أما بعد فان الملكة التي كانت قبلي أقامتك مقام الرخ واقامت 
نفسها مقام البيدق فجعلت اليك من أموالها ما كنت حقيقاآ بحمل أمثاله 
إليها لكنه ضعف النساء وحمقهن ٠‏ فإذا قرأت كتابى فاردد ما حصل 
قبلك من أموالها » وافتد تفسك بما بقع به المصادرة لك ٠‏ وإلا فالسيف 
يننا ويبنك» ٠‏ 

ويقال إن الرشيد حين تلا الكتاب غضب أشد الغضب ودعا بدواة 
فكتب على ظهر الوسالة : 

«يسم الله الرحمن الرحيم من هارون أمير المومنين الى تقفور كلب 
الروم ٠‏ قد قرأت كتابك يا ابن الكافرة والجواب ماتراه دون أن تسمعه 
والسلام» ٠‏ 

ونص الكتابين لابرد في المصادر الرومية ٠‏ وأولهما خليق أن يكون 
من إنشاء بعض كتاب العباسيين بما فيه من قوة السبك كما أن من 


(1) الطبري جم صس/7. كل+م.؟ (5/ره6- تا . 


امنا" هه 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اطط.‎ 


المستبعد أن تنزل الرشيد إلى درك الشستيمة » حتى ف أوج الغضب ء 
لا سيما وهو بخاطب امبراطوراً لدولة مجاورة ٠‏ وليس ببعيد أن يكون 
الكتاب والجواب قد سجلا بمعانيهما لا بنصوصهما الأصلية وعلى أي 
حال فهذه الحادثة كانت نقطة اتفلاب الرشيد من دور المهادنة للروم إلى 
دور الصدام الحر بي الذي استمر منذ سنة /لم١‏ ه حتى نهابة عهده ٠‏ 
وكان المحرض الرئيسي فيه وجود نقفور على عرش بيزنطة ونقضه مرة 
بعد مرة حدود الصلح مع العباسيين ٠‏ 


وقد تقدم الرشيد في ربيع الثاني سنة هما (نيسان 4١هم)‏ إلى 
هرقلة واحتلت بعض فرقه عدة حصون كما أخذت مقدمته أنقرة ٠‏ وهزم 
نقفور حين حاول أن ,يصده وجرح ثلاث جراحات في المعارك وانهزم 
تاركاً في الميادين اكثر من أر بعين ألف قتيل ٠‏ وكان بين ما غنمه المحار بون 
المسلمون أربعة آلاف داءة90) ءءء 


ويظهر أن الرشيد تآخر في الغزو طول الصيف فقبل مهادنة نقفور 
على الجزية وألا يبني الروم الحصون المهدومة ٠‏ ومقدار الجزية دينار 
عن كل ذي حلم من الروم سوى تقفور وابنه ٠‏ 

على أن الرشيد ماكاد يرجع حتى استغل نقفور فترة الشتاء فنقض 
الهدنة أول نقض له واضطر الخليفة لأن بعود فيقمعه ٠‏ ونتفق معه في 
هذه المرة » على تبادل الأسرى «فلم ببق بأرض الروم ‏ على قول 


. 07١ 1/5( الطبري جم ص717‎ )١( 


6١از”#‏ ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


ان :بلغه أن نقفور استغل ما على يدي الخليفة من شؤون ايراذ 
ومشاكلها لينقض الصلح وشروطه » مرة ثانية ٠‏ حتى وقف شاعر ينشد 
الرشيد : 
نقض الذى عاهدته تقفور 
ا مله واقيرة الننوان تدوز 
أبشر أمير الموسين فإنه 
نصر أتاك به الإله كبير ! 


وعرف أمير المؤمنين أن نقفور يبني الحصون في أنقرةوالصفصاف 
ودسة وأنه أرسل جيشاً هاجم طرطوس » وخرب (عين زربة) وكنيسة 
السوداء وأسر الكثير ولكن حامية المصيصة هاجمت الحيش البيز نطى 
واستردت معظم الأسرى والاسلاب ٠‏ 


وثارت حفظة الرشيد فسار في رجب سنة .ةا ه (حزيران5٠هم)‏ 
بجيش ضخم يقدره الطبري «بمائة وخمسة وثلاثين ألف مرتزق سوى 
الأتباع وسوى المتطوعة وسوى من لاديوان له »٠٠+٠‏ وقد اشتركت في 
الجيش فرق من مختلف انحاء الامبراطورية العباسية ٠‏ ويمكن أن نعتبر 
هذه الحملة أوسع حملات الرشيد ضد بيزنطة وان لم تكن أعظمها فتحآً 
وذكرا ٠‏ ولعل الرشيد قصد الى العمل الدعائى حين اتخذ لنمسه » في 
تلك الحملة قلنسوة كان يلبسها وقد كتب عليها : غاز حاج ! 

عبر الجيش الحدود في ١١‏ حزيران سنة 465 فاحتل بعد شهر من 
الحصار حصن هرقلة وسباها وأخربها واتنشر ف منطقة (المطامير) 
الأناضولية يمتح حصون (الصقالبة » دبسة » الصفصاف » مقلوية » 


)1١(‏ الطبري ج م ص .؟؟(5/9.ل/ا). 
ب 5١97#‏ ل 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


سنان » صملة » ذي الكلاع ») وبينما كان داوود بن عيسى يطوفساءئحا 
في أرض الروم للتخريب مع سبعين ألفآ كان شراحبيل بن معن بن زائدة 
ويزيد بن مخلد يمتحان الحصون بعضها وراء بع ضوكان الغزو البحري في 
الوقت نفسه يقوم بدوره ء وا ميستطم نقفور أن يصنع شيئا لرد غزوة 
الرشيد لأن البلغار كانوا يهددون على الطرف الآخر من بيزلطة العاصمة 
نفسها ٠‏ فأرسل يطلب الصلح ٠‏ وقبل الخليفة أن يرجم .عنه مقابل 
ثلاثمائة آلف دينار ٠‏ وأن يدفع جزية شخصية عنه قدرها أربعة دنانير 
سنويا وعن ابنه ديناران كما يدفع أهل الذمة في المملكة الاسلامية ٠‏ 
- الرشيد بذلك أن بآخذ عليه الاعتراف بآنه داخل ف ذمةالخليفة ٠‏ 
شترط الرشيد الى ذلك أن لا يبني حصنا على الحدودٍ وأن يسني عض 
0 ) صملة )» سنانذذي العلاع ) ليسلمها سألمةإلى جند الخلافة2(١21.‏ 


لع يكن الرشيد خلال ذلك بغافل عن خطر الروم في البحر وعن 
أثر الضغط البحري عليهم ولهذا فانه في الوقت الذي أرسل فيه سنة 
منشورا إلى ثابت بن نصر الخزاعي أمير الثغور الشامية وباقي 
عمال الشام باطلاق التنبيه في البلاد بالرحيل الى لبنان وبلاد الساحل 
لتشتد قوة أمرائه نراه ولى ( حميد بن معيوف ) سواحل البحرالمتوسط» 
أي سواحل الشام ومصر ء فغزا بالاسطول الذي جمعه بغورها جزيرة 
قبرص سكة 465 غزوة مدمرة سبى بها ستة عقر ألفآ بينهم أسقف 


الجزيرة وقدم بهم ( الرافقة ) على الفرات ولكنهم أعيدوا إلى ديارهم 


(١)يروي‏ الطبري أن نقفور أرسل عقب الصلح يطلب افتداء خطيبة 
ابنه التي اسرت في هرقلة . وبورد نص كتابه . واستجابة هارون لطلبه 


وتسميير ألفتاة مع هدايا الطيب والديباج ... ( الطبري ج لم ص ٠. ) 760١‏ 
() محمد كرد علي خطط الشسام ج ١‏ ص. 148 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


في صلح سنة 40 وطلب الرشيد إلى اتباعه الاغالبة في تونس أن يقودوا 
حملة بحرية تخريبية وصلت الى جزر البلوبونيز ( اليونان ) وخربت 
عددا من الموانىء والشواطىء 00 


ولم تقف المعركة بعد ذلك فقد غزا حميد في السنة التالية جزيرة 
رودوس كما غزا قبرص التي نقضت العهد ٠‏ بينما تجددت الحرب على 
الحدود البرية بنقض جديد من تقفور لم يستطع الرشيد قمعه بالشسدة 
الأولى لما كان على يديه منثورة خراسان فبقيت حالة الحرب قائمة 
ولكنها مقصورة على المناوشات الموضعية دون كبير جدوى أو نجاح٠‏ 
وقد حاول الرشيد ف هذه الفترة تنظيمها بشكل دفاعي ٠‏ 


وبعد أن غزا يزيد مخلد الهبيري أرض الروم سنة 191١‏ من عشرة 
آلاف فأخذت الروم عليه المضيق ( في كسين ) فقتلوه على مرحلتين مسن 
طرسوس فٍ خمسين رجلا وسلم الباقون ٠‏ مضى الرشيد بنفسه الى 
الأمور خلا القيادة » وعين قائدا للحدث ( عبدالله بن مالك) وآخر لمرعش 
( سعيد بن سلم بن قنيبة الباهلي ) وثالثا لطرسوس ( محمد بن يزيد بن 


ويبدو أن هذه الأحداث الحرببة مع البيزنطيين هي التي دفصت 
الرشيد إلى أن يأمر في تلك الايام بهد مالكنائس في الثغور وبأن يكتب 
الى السندى بن شاهن صاحب شرطته في مدينة السلام بأمره بأخذ أهل 
الذمة فيها منخالفة عينة المتلنق قن الناس والر كوت *ء 
وتخمد الحبهة سنة ١5+‏ إلا من غزوة فتحت فيها بعض المطامير 
اد 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


ومن جسر الفداء الذي جرى ف البدندون. ثم يغيب شبح كلى من الوشيد 
ونقعور معاً قي وقتين متقاربين سنة +19 ب سنة 155 يموت الاول في 
طوس ف طريقهإلى خراسان لحرب رافع بن الليث الثائر عليه » بيننا 
بقتل تقفور على الجبهة الاخرى الغربية مع البلثار مع ابنه ويشرب 
ا ا ا 
هدوء الجبهة العرية الرومية ولم يكن ذلك بسبب القتال الاخوي 
بين الامين والمأمون فقط ولا بسبب الثورات التي قامتفي مناطقالمواجهة 
العربية البيزنطية وغيرها ولكن أيضا بسبب الاضطراب الداخلي الذي 
غرقت فيه بيزئطة نمسها أيضا والثو رات ف أرضها المتاخمة للعرب وتقلب 
الاباطرة السريع عليها مدة تزيد على عشر سنوات حتى استقر بعد سنة 
م ( 500 ه ) على العرش الامبراطور ميخائيل الثاني الأمى ( ٠٠م‏ # 
م ) مؤسس الآسرة العمودية ء* 1 


غزوات المأمون : قضى هذا الخليفة معظم سني حكمه دون 
اتصال دام مع البيزنطيين ٠‏ فقد كان ببنه وبينهم دومآ ( عازل ) مسن 
الثوار ر: نصر بن شبث ثم القائد عمرو » ( الذي يسميه الروم ‏ فيما 
يرجح فازيلييف ‏ تيوفوب ) في الجبهة الشامية ه وبابك الخرمى فى 
جبهة أرمينية ٠‏ هذا إلى أن الخليفة كان أول الأمر بعيدا عن بغداد » في 
خراسان أي بعيدا عن الخطر البيز نطي المماشر ٠‏ وأن الروم كانوا » 
في تلك الفترة » مشغولين بما عليهم من البلمار في البلقان ومن المسلمين 
الأغالبة في صقلية ٠‏ 


بدأ اهتمام المأمون بجبهة الروم والأناضول ‏ فيما يبدو حوالى 

سنة هء؟ أو قبلها بقليل حين برز على تلك الجبهة قائد يبزنطي وح 

هو توماس الصقلبي «فان هذا القائد ثار على ميخائيل الثاني الذي 

تسلم العرش الامبراطوري تلك السنة ويبدو أنه أراد أن يحمي ظهسره 
ب ى)]"”# سم 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


في هجوم قوي عنيف على ثعور الشام لم تعبر مثله قوة رومية جبال 
طوروس منذ أضحى الشام أقليما عربيا ‏ على حد قول المؤرخ ييوريب 
وقد حقق هذا الهجوم أغراضه اذ أرسل المأمون وفدا من قبله التقى 
بتوماس وخرجمن اللقاء باتفاق يعتقد الورخون البزنطيون والباحون 
أنه وقم بين المأمون وبين توماس جوايا على تفاهم الروم مع بابك الخزمي 
وان كانت المصادر العرمية لاتذكر شيئا من ذلك ٠٠‏ وهدأت الجبهة 
سئوات حتى انهارت ثورة توماس سنة 59م ثم قتل في السنة التالية 
ثم بدأ الهجوم الرومي سنة 0م 1١(‏ ه) بتدمير زبطرة وقبل ان تنحرك 
الجبوش الاسلامية للرد جاء وفد ملك الروم يطلب الصلح فلم يبحد 
الملأمون وبينما كان البنائوون يعيدون بناءز بطرة كان عمالالثتغوريسوحون 
بأمر من المأمون ف بلاد الروم ويكثرون فيها القتل والتخريب والظفر 
ولو أن قائئدا من قوادهم ( يقظان بن عبد الأعلى بن أحمد السلمي ) 
أصيب ٠‏ كا زالروم يريدون من الصلح إعادة بناء ما خريته ثورة توماس 
من الأناضول ولهذا لم تلجأ قواتهم الى الغارات الاتتقامية ولكن الى 
السكوت لاسيما وأنها كانت منصرفة الى مدافعة البلغار من جهة شمال 
البلقان والى الحرب ف صقلية من جهة اخرى ٠.٠‏ ش 

م افتتحت الغزوات المأمونية فحأة في المحرم من سنة ٠51اه‏ 
) آذار سئة ٠م‏ ) وببدو أن ذلك كان تنيجة الهجوم التدميري الذي 
شنه الروم على انطاكية سنة م0١‏ ه ( سنة جم م )(22 انتقاما منها لموقفها 


)١(‏ لم تذكر هذا الهجوم المصادر العربية ولكن ذكسره البطريق 
ميخائيل السرباني ‏ الكبير ) في تاريخه . انظر الترجمة الفرنسية التي قام 
بها الاب شابو 

1 ,111 اهلا (عمطقط0 .6 ) بمعتعيزة عا اعطعتكة عل عممتصموعات 


61" لد دولة بني العباس ج؟ -م١؟‏ 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /01.0010م5و0اط.‎ 


المعادي لميزنطة دشأ وسياسيا والذي عبرت عنه حين توج بطريقهما 
البطريق ايوب الثائر توماس الصقلبي امبراطورا + وهو تتويج لم يكن 
رأى المأمون في الغالب غائبا عنه ولا يمكن أن يكون تم بدون علمه 


وأعد المأمون لحرب الروم عدة كبيرة وخرج لتلك الحرب بنفسه 
وجيوشهوقواده وقد ظهر إذ ذاك كأن المأمون يريد أن بعطى شيئًا من همه 
وجهده إلى الجناح الغربي من المملكة » وقد كان منتقضا عليه في مُصر 
والشام وعلى الحدود البيزنطية وربما شجعه احتلال أهل الربض 
ال السيوق الجريز؟ كروت سنا اما يض ترج مع بطدادائم اليس : 
ليستقر فيها : أبدا ! 


اتخذ طريقه أولا الى الجزيرة » ونتصل وصوله الى حران بأول 
ذكر للصائبة في الاسلام إذ اكتشفهم المأمون فيها » وكانوا بقية مسن 
الديانة البابلية القديمة الممتزجة بالفلسفة الهلينستية » فاختاروا لأنفسهم 
اسم (الصابئة) لوجوده في القرآن الكريم وأصبحوا من أهل الذمة0© ٠‏ 


)١(‏ انظر بيوري » واوستروغوروسكي 
8 م .مصظ سم .قدا عط أه .115 ى .نظ 
(لاء055 ]1 .قصدع1 ) عنهغ5 .عبرظ عط ]ه .ونلط ,تعلوه 5 لمع 0و0 
2 .1 
(؟) هؤلاء الصابئة كانوا بقَايا فرقة وثنية تعبد النجوم وتقول 
بالثنوبة الإلهية وهم غير الصابئة (المندبين) الذبن هم طائفة. يهودية نصرانية 
كانت تسسكن الاغوار محول البصرة ولا تزال لهم في العراق الى اليوم بقية 
تعر فا باسم ( الصبة ) وتعمل جمهرتها في صيافة الفضة . 


-؟]# ا د 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


وغا المأمون الصائفة نفسه سنة 6” »2 وفتح عدة حصون » 
كان إهمال الحدود وقيام الثوراتعليها » قد أوقعاها في أيدي البيز نطبين 
( مثل حصن صملة أو شمال وسندس وقره » وماجدة وسنان ) » و بلغ 
الغزو قلب الأناضول ومنطقة المطامير ٠‏ 


وقد تابع المأمون بعد ذلك طريقه إلى دمشق ثم إلئ مصر يريد أن 
نتعرف عن قرب الى السر في اضطرابها الدائم ٠‏ غير أن غارة اتتقامية 
يزنطية أعادته من جديد الى الأناضول ٠‏ فقد قاد الامبراطور تيوفيل بن 
مخائيل جيشا كبيرا نفذ به الى طرطوس ثم الى المصيضة في قلب 
«العواصم» العربية ٠‏ وأئخن فيها القتل # على قول المؤرخين ب وأسر 
0؟ ألفا من المسلمين ودخل القسطنطينية بعد ذلك في استقبال باذخ 
وموكب لم تشهده العاصمة البزنطية منذ عهد بعيد وقد أسهب مؤرخو 
الروم(١2‏ في وصفه ! 


ويظهر أن المأمون كان لا يزال يذكر ما قاسى أبوه في أواخر عهده . 
من تقفور ؛ وما بقاسي هو » من تآمر البزنطيين عليه مع بابك ومع كل 
ثائر عليه في الحدود ونقضهم الصلح معه » فتبلورت في رأسه لأول مرة 
خطة « فتح » منظم ؛ مالبشت أن توضحت شيئا فشيئا ٠‏ 


عاد المأمون في جمادى الأولى سنة ١١‏ إلى جبهة الروم ففتح 
هرقلة وأتبعها بفتح اثني عشر حصنا(" أو ثلاثينحصناً ‏ على قول 
الطيري ‏ عدا المطامير المحصنة فلما أرسل تيوفيل يسأل المأمون «أن 


(1) براحع في ذلك كتاب العرب والروم لفازيلييف . 
(؟) اليعقوبي ج؟ ص 5560 والطبري جم ص ه؟” .)1١1١١5/5(‏ 


559 د 


/0ل00.أ0م5و0اط. ٠٠١٠١‏ تطاعاوه//:مااط 


قبل هنه ماثة ألف ديئار والأسرى الذين عنده وهم سبعة آلاف أسير 
(المصادر الرومية تجعلهم ٠‏ ألفا) وأن بدع لهم ما افتتحه من مدائن 
الروم وحصونهم ويكف عن الحرب خمس سبنين ٠٠‏ » رفض المأمون 
استلام الكتاب أول الأمر بحجة أن ملك الروم بدأ فيه باسمه » وقال 
. الأمون : لا أقرأ له كتابا يبدأ فيه باسمه » فلما أعاد الرومى الكتاب بادآ 
باسم عبد الله (المأمون) .ملك العرب رفض المأمون الموادعة كلها ولو أنه 
لم سيء لقاء السفير الذي حملها إليه وهو (جان) أو بوحنا التحوي ‏ 
أحد غلماء .يزنطة الذين بعرفهم المأأمون حق المعرفة ٠‏ 

وانصرف الأمون في الشتاء إلى مصر لتهدثة الثورة التي قام بها 
الفلاحون ف أدنى الأرض (الدلتا) من عرب وقبط ٠‏ وعاد من جديد 
سنة 5117 (عم) ومعه أخوه أبو إسحق (الذي سنعرفه بأسم المعتصم) 
.واينه العباس » فافتتح حصن لؤلوة وآمر ببناء بلدة (الطوانة) وتبينت 
خطته بأنها خطة فتح لا خطة غزو حين عزم على فتح عمورية ( مسقط 
رأس البيت المالك ) وفتح القسطنطينية وتوطين العرب البدو في منطقة 
الأناضول بلدا بلدا 9 سير الفتوح ٠٠‏ « وقال أوجه إلى 0 فاتى 
بهم من البوادي ابي كن متكي اجيم حتى أضرب 
القسطنطيئية(1) ٠ 6.٠‏ 

وأرسل امبراطور الروم إليه يجدد طلب الصلح وقال في كتابه : 
« وقد كنت كتبت إليك داعياً الى المسالمة راغباً في فضيلة المهادنة لتضع 
أوزار الحرب عنا وتكون كل واحد لكل واحد وليآ وحزنا مع اتصال 
المرافق والفسح في المتاجر وفك المستأسر وأمن الطرق والبيضة ٠‏ فإن 
أبيت فإني لخائض إليك غمارها إ٠*» ٠‏ ولم يكن جنوح تيوفيل الرومي 


"250 اليعقوبي ج؟ ص 495 والطبري م ص‎ )١( 


35 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 





الى الصلح نتيجة رغبة في السلام ولكنه كان يريد أن يوجه موارده وقوآه 
لاسترداد صقلية من المسلمين الذين بدأوا احتلالها ٠‏ وكان هذا الاحتلال 
يغلق باب المتوسط الغربي على بيزنطة ويلغي وجودها هناك ٠‏ 


وكان لابد أن يرفض المأمون مثل هذا الصلح المشوب بالتهديد , 
لا سيما وأن نجاح الأعوام الثلاثة الماضية قد شجعه على العزوف عن 
انهاء القتال الرابح فأجابه بتهديد أشد منه وختم كتابه بقوله : « ٠٠‏ غير 
أني رأيت أن أتقدم إليك بالموعظة التي يثبت الله بها عليك الحجّة من 
الدعاء لك ولمن معك إلى الوحدانية والشريعة الحنفية فإن أببت ففدية 
توحب ذمة ٠٠‏ وإن تركت ففى تعبين المعاينة لنعوتنا ما يغنى عن 
الإبلاغ237 ».٠+‏ 5 3 0 


وواضح من هذا الكتاب » ومن السور الذي بناه المأمون على 
مدينة الطوانة وجعله ثلاثة فراسخ » ومن استقدامه القوات الى العواصم 
من العراق والشام ومصر ء أن المأمون كان على عزم تنفيذ خطة واسعة 
للخلاص من الدولة البزنطية جميعآ ٠٠‏ غير أن الأجل أعجله قبل أن 
يتحول بخطته إلى التنفيذ فمات بالحمى سنة 5١4‏ (عم) قلى نهر 
البدندون بجوار طرطوس ودفن فيها ٠‏ وجمع أخوه ( أبو إسحق ) 
الجند الذي بابع له حسب وصية المأمون وقفل عائدا إلى بغداد ٠‏ 


معنى الحروب مع الروم. وميزاتها ونتائجها : يسكين ان نجمل 


1103/8( 59. 559 انظر الكتابين لدى الطبري جم ص‎ )١( 
واعلنا نشير الى ما بو كده الكتابان من اتصال المصالحالا قتصادية‎ .)١ 


ما يكشسف الجذور الاقتصادية لتلك الحروب . 
ه5"” اده 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0ل0ه.أ0م5و0اطط.‎ 


غلاقات العرب الحربية مع الروم في الفترة العباسية التي ندرسها ؛ 
في مجموعة من الملاحظات العامة : ١‏ 


اولا: إن الحروب كانت مستديمة إلا في الأحوال التى تضطرب 
فيها الأحوال الداخلية في إحدى الدولتين ٠‏ وكانت البادهة فيها تأتى 
من الطرفين على السواء ٠‏ وهذا يعني أن حالة العداء كانت هي الأساس 
في العلاقة بين الطرفين ومن قبل كل من الطرفين + فلم يكن موقف أباطرة 
الروم بأكثر مسالمة من موقف العباسيين ٠‏ وإذا كان في هذا الغداء بعض 
العنصر الديني فإنه لم يكن دينيآً كله » ومن الجانبين ٠‏ ولكنه كان 
اقتصادياً أيضاً في أعماقه ويرتبط بالتنافس على خطوط التحارة العالمية 
عبر الأناضول وبحاجة منطقة العراق المرتبطة بالخليج العربي والمحيط 
الهندي الى ذلك الامتداد البري الذي تسير عليه الطرق المتوجهة الى 
أوربا والى ضمان سيطرتها عليه ٠‏ كما كان العداء سياسياً أيضاً يرتبط 
بدفع الخطر عن العاصمتينالمتقابلتين لكل من الطرفين بغداد والقسطنطينية 
وبضمان الأمن كما يرتبط بطلب النفوذ والسادة الدولية لهما ٠‏ 


الغارات تجري في الربيع وف الصيف وفي الشستاء أما غزو الرييع فييدأ في 
وسط مايس حين تقوى الخيل وتسمن من مراعي الربيع ٠‏ ويدوم الغزو 
ثلاثين بومأ (حتى أواسط حزيران) ٠‏ وف هذه الأثناء تجد الخيل من 
مراعي الروم ربيعآ ثانيآ لها ٠‏ ثم يستريح العرب وتستريح خيولهم شهراً 
حتى أواسط تموز وتبدأ حين ذلك حملة الصيف وتدوم ستين يوماً ٠‏ 
أما حملة الشستاء فلا تكون إلا في حالات الضرورة القصسوى ولم يكونوا 
على أي حال يمعنون فيها في التوغل »؛ بأرضالعدو ٠‏ وكانوا بحرصون 
على آلا تدوم أكثر من عشرين يوماء يحمل فيها الجند على خيولهم الموونة 


اس 2 


نانيآ : أآدى استمرار الحرب الى و تسع نظام دانم لهسا فكانت 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





الضرورية لهذه الأسابيع الثلاثة ٠‏ ويكون الغزو عادة في آخس شباط 
والنصف الأول من آذار ٠‏ 


ثالثا : لم يتغير خط الحدود العربي ‏ الرومي بنتيجة تلكالحروب 
كلها ٠‏ وقد كان خلال العصر العباسي كله عبارة عن سلسلة من المواقع 
على نهر سيحان ( وهي ساروس قديما ) والمصيصة ( مبسوسة ) على 
ضفتي جيحان ( برهاموس قديما ) ثم إلى الشمال الشرقي جتى مرعش 
( غير بعيد من جرمانيكا القديمة ) بعد أن يمر في غرب اللكام الشمالي 
بحصن الهارونية الذي ناه هارون الرشيده ثم تمتد سلسلة الحصون 
في شمال شرقي مرعش غير بعيد منها حتى ( الحدث ) التي يختلف 
الجغرافيون ف تحديد موقعها المضبوط ٠‏ وف شمال شرقي هذا البلد 
تقع ملاطية أهم الحصون في شمال الحبهة » وعلى نهر الفرات الأعلى ٠‏ 
' وعندها تنحرف الحدود فيسير خط الحصون شرقا إلى حصن زياد 
وحرتبرت وحاني حتى دحيرة وان ٠‏ ويتبع هذه الثعور من ورالها ّّ 
0 ه مأ سن الطائية على لساك الشامي حتى البلدة ار 
ا ا سه رمد 


وتجاه هذا الخط الاسلامي من الحصون كان يقوم في الأرض 
البيزنطية : اعتبارً من الجنوب الغربي أقليم أو عمل كيليكيا ٠‏ ثم عمل 
قبادوقيا ( القبادق ) وفيها أقليم المطامير أو ذات المطامير ( حسب التسمية 
العريبة ) ثم عمل خلدة والارميناق وخرسيون ( مقابل ملاطية ) وعمل 
الناطلوس ( وفيه عمورية ) ومن الشمال عمل أرمينية تجاه الحمصون 
الجزيرية ٠‏ 


#7597 د 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


ولم يكن ميدان الحروب هو هذه الحصون فقط وما ينها ولكنة 
كان نتناول المنطقة كلها وراء هذه الحصون وخاصة من. ناحية الأناضول. 
ونتجه الميدان عمقاً نحو الغرب حتى بصل أحياناً مشارف القسطنطينية ٠‏ 
واعله ما من منظقة في-الدنيا ‏ بما في ذلك حوض الرين والمارن - عرفت 
من المعارك الساحقة وسقيت من الدماء البشرية واحتملت من سنابك 
الخيل وتبودلت بين أطراف النزاع وذاقت من مآسي الحرب وويلاتها 
ومن القتل والتهب والهتك والهدم والاستعياد قرون طويلة تزيد على 
العشرة » كهذه المنطقة من الأأرض ٠‏ 


رابعآ : اتبع الخلفاء ء العباسيون » في هذه الفترة كافة » السنة التي 
اتبعها المنصور في العناية بتحصين مناطق الحدود وبناء المدن المسورة 
والقلاع الحصينة فيها ٠‏ كان ذلكه أساس النظام الدفاعي ٠‏ وقد عنى 
به المهدي والرشيد. والمأمون ثم المنتصم على السواء وإذا كان هذا العمل 
الذي أضحى سياسة مستمرة » بحمل على الجزم ( مع بعض الدلاكئل 
الأخرى ) بأن العباسيين كانوا يعتبرون خط الحدود نهاية لا اتداء 
ومكان استقرار وحمابة » لا نقطة انطلاق وهجوم فان هذه السياسة 
لم الكثير من الجهد والمال وأنشأت لا مدن عسكرية 
البناء والطابع ف فقط ولكن مجتمعات عسكرية أيضاً سوف يكون لها مع 
الأيام طابعها الخاص المميز ٠‏ وكان يزيد من الحهود ومن النفقات. قسوة 
الظروف الطبيعية من ثلوج الشستاء وسيوله الحبلية وأمطاره الكاسحة 
من جهة حتى ليذكرون أن البرد قطع أبدي الناس وأرجلهم في حسلة 
سنة هلا وأنهم بنوا سور الحدث سسئنة ١5+‏ من اللبن فلما جاء الشستاء ' 
انصدع ونشعث ولم يحتمل الامطار والثلوج فاعادوا بناءه كرة أخرى ٠‏ 
كما كان يزيد من الجهود والنفقات أن الزلازل كانت تضرب المنطقة من 
آن لآخر كما حدث للمصيصة سنة 1١4‏ حين زلزلت فانهدم بعض سورها 


ايخ]”7 له 


/0010.أ0م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





ونضن ماوهم ساعة من الليل ويزيد من الجهود والنفقات أخيراً أن كلاء 
من الطرفين كان يهدم باتنظام حصون الطرف الآخر كلما ظفر بها ٠٠‏ 


وهكذا بنيت طرسوس من ثغور الشام إذ غزا الحسن بن قحطبة 
الطائي بلد الروم سنة ؟11 فأخبر المهدي يمكان طرسوس الاسراتيسي 
وأنها الآن خراب فأمر بمنائها » » لكن البناء لم نتم إلا على بد خادم الرشيد 
سليمان الذي بناها بسورين7١2‏ وخندق وخمسة أبواب و /لم برحاً مابين 
سنتي ١/5.11‏ وشحتها الرشيد أول الأمر شمانية آلاف من المقاتلة 
على رواية المسعودي وزاد ف إعطائهم فاستقروا وبعضهم من أهصل 
خراسان وبعض من المصيصة وانطاكية » وقد نمت طرسوس حتى أضحت 
من أكبر المراكز لا العسكرية فقط: ولكن العلمية أيضاً في القرن الثالث 
والرابع 


وبنيت أذنة في عهد المنصور سنة ١4١‏ أو سنة 76١/145‏ ثم أعيد 
بناء قصرها وحضنها وشحنت بالمقاتلة من أهل خراسان وغيرهم على 
زيادة في العطاء بأمر الأمين ٠‏ 


وبنيت المصيصة , منذ أيام المنصور أيضاً سنة ٠ ٠١9‏ عمرها جبريل 
ابن بحيى اليجلي الخراساني بعد أن كانت الزلازل شعثت سورها فبنى 
السور والجامع وأسكن الناس وسماها المعمورة وفرض لأهلها الاعطيات: 
والقطائع وزاد المهدي في عدد المقاتلة فيها ألفين كما زاد في عطاء بعض 
الجند ٠‏ ونمت فيها صناعة الفرو » وعيدان السروج والحديد المحزوز 
لكراسي الحديد واللجم والمهاميز » على قول ابن العديم9؟© ٠‏ 


ببمس٠٠سس‏ صم 


. 5٠١ اليعقوني اج؟ ص‎ )١( 
. ظهر‎ ١88 (؟) ابن العديم  بفية الطلب (مخطوط آيا صوفيا) ورقة‎ 


-56؟78 سه 


/0010.أ0م5و0اطط. ١١٠٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


وبليت كفربيا : في زمن المهدي ثم غير الرشيد ف بناثها وحصنها 
بخندق ثم عمل المأمون على تنظيمها وأبطل ضريبة من الغلال على منازلها 
وأمر فجعل لها سور ورفع فلم نتم وأتمه من بعده المعتصم ٠‏ 

وبنيت الهارونة كذلك : بدىء في بنائها زمن المهدي أو أمر الرشيد 
ببنائها سنة «18#/ هو وجعل لها سورين وأبواباً من الحديد وشحنت 
بالمقاتلة والمطوعة وحملت اسم هارون الرشيد ٠‏ 


خراناق اتطعوا فنها المتازل:+ 

وأما ثغور الجزيرة » فقد كان الروم قد خربوها ف زمن مروان بن 
محمد +٠‏ خربوا مر عش والحدث وزدطرة وحاء العناسيون وكان عليهم 
إعادة بناء هذه المنطقة من الثغور والحصون وهكذا: 


نى المنصور مرعش المخربة ٠‏ بناها له صالح بن علي العباسي 
وندب الناس إليها على زيادة العطاء فتكاثروا ثم زاد المهدي ف شحنتها 
وفٍ قوى أهلها ٠‏ 

وبنيت الحدث التى كانت ددورها مخربة » وقد نبه الحسن بن 
اتحطة الن* ى قائمد المهدي الى موقعها الاستراف تيجي الهام سنة”1١1‏ والى 
عواقم: رودن وطلب بناءهما فأمر المهدي بتقديم بناء الحدث ٠٠‏ وقد 
قام بالبناء سليمان بن على العباسي الذي توفي سنة اتنهى من بنائها سنة 
١9‏ وسميت باسم المحمدية والمدة + وفوضيك ا الحامية اللازمة 
( حوالي ؛ آلاف ) من أهل الشام والجزيرة وخراسان في أربعين ديناراً 
من العطاء لكل مجاهد ؛ وأقطعوا المساكن وأعطى كل امرىء #٠٠‏ درهمء 


ه739 لس 


/0010.أ0م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


وقد إتشعث سور المدينة بالثلوج وكثرة المطر ونزل بها الروم سنة ١١9‏ 
فأمر الهادي بإرسال دعث إليها وقد مات قبل إرساله فأنفدذه الرشيد وأعاد 
بناء المدينة وتحصيئها وشحتها بالمقاتلة وم: منح الاقطاع ٠‏ 


وبنيت زبطرة المخربة أيضآ ٠‏ بناها المنصور أولا7 فخربها الروم 
كزة أخرى أفبناها اسل سكن رام وشحنها بالمقاتلين . 
فلما كانت خلافة المأمون عاد الروم فة فشعثوا السور والملد فأمر الخليفة 
بترميمه وتحصينه فعاد الروم أيضاً زمن ن المعتصم فقتلوا الرجال فيهبا 
وسبوا النساء وآخربوا البلد مما كان سبباً في معركة عمورية المعروفة ٠‏ 


وبنيت ملاطية : خربها الروم سنة ٠‏ فلما كانت سنة ٠0.‏ كتب 
المنصور إلى ابن عمه صالح بن على يأمره ببنائها وتحصينها ثم أرسل 
في السنة التالية عبد الوهاب ابن أخيه ابراهيم الإمام واليآً على الجزيرة 
وثعورها ومعه الحسن بن قحطية في جنود خراسان البالغين سسبعين 
لقابو التسقه الخبرنة مت أشي دمو رها ومتحقها وخاز لها فييا + 
وبنى لها مسلحة على ثلاثين ميلا منها ومسلحة أخرى على بعض روافد 
الفرات ٠‏ وأسكن المنصور فيها أربعة آلاف مقاتل من أهل الجزيرة على 
زيادة عشرة دنانير في عطاء كل رجل ومعونة مائة دينار لكل منهم ٠‏ 
ووضع فيها شحنتها من السلاح وأقطع الجند المزارع وبنى حصنا قرببآ 
من البلد ( حصن قلوذية ) ٠٠٠‏ وهذه العتابة الواسعة إنما كان سببها 
أن ملاطية هي الثغر الأول والأهم في المنطقة كلها وهي نقطة التقاء وتقاطع 
الطرق التجارية والعسكرية بين الجزيرة والعراق من جهة وآسيا الصغرى 
والقسطنطينية من الجهة الاخرى وقد ظلت كذلك عدة قرون ٠‏ 


وبنى حصن ملصور ونا ولم يكن المنصور هو الذي ناه ولكنه 
- 7151 ل 


/01.0010م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





بنسب إلى منصور بن جعونة العامري القائد الذي تولى حكمه وبناءه 
وترميمه زمن مروان بن محمد ٠‏ وكان على البلد سور وخندق وثلائة 
أبواب ٠‏ وقد جدد الرشيد بناء الحصن وأحكمه وشحنه بالرجال في أيام 
أبيه المهدي 033 


وبنى المأمون كذلك حصن الطوانة ٠‏ أمر ابنه العباس ببنائها 
سنة م1؟/ جسم وبدأ ببنائها ميلا في ميل وجعل سورها على ” فراس خخ 
بأربعة أبواب وبنى على كل باب حصنا + وفرض لها من أجناد الشسام 
أريعة آلاف رجحل جعل للفارس منهم مائة درهم وللراجل. أربعين ٠٠‏ 


واستعراض هذه الأاضة المتعددة إلعشى أن لعور الشام وثغعور 
بنيت كلها وحصنت تمام التحصين حتى أواسط عهد الرشيد لتكون 
حصون الحدود النهائية مع الروم ٠‏ أما شحن هذه الحصون بالمقاتلة 
فكان بحري بوسائل كثيرة من الاغراء المادي منها زيادة العطاء ومتح 
المعونة وناء البيبوت ومنح الاقطاع الزراعى هذا عدا من كان بردهصا 
من المتطوعين للجهاد احتسابا وقربى لله * 


خامسيآ ب كان ارتفاع خراج جند الحدود ( أي منطقة الحدود ) 
تافهاً إذا قورن بنفقات الدفا ععنه ٠‏ فقد كان الم خراج الثغور الشمالية» 
بما فيها طرطوس وأدنة والمصيصة وعين زربة والهارونية وبلاد أخرى 
يبلغ حسب الوثائق العريية الرسمية مائة آلف دينار » تنفق على المشا ربع 
العامة وأجور الجواسيس والبريد ومسالك الدروب في الجبالومخاضات 
الأنهر والحصون الخ ٠.٠‏ بينما كانت تفقات الشواتى والصوائف برآ 
وبحرا تبلغ مائتي الف وثلاثمائة ألف دينا ر أحياناً ٠‏ وكان خراج تغور 


]59 له 


طاام://هواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


الجزيرة وتشمل مرعش والحدث وملاطية وبلاداً أخرى )/١(‏ ألف دينار 
وينفق عليها (٠؛)‏ آلفآ وتخصص الثلاثون ألفا الباقية لعطاء الجند ٠‏ ويزاد 
عليها كل سنة بين ٠٠١‏ إلى ١7+١٠‏ ألف دينار هذا عدا النفقات الطارئة 
للحملات المفاحجئة وهي تتناسب مع شأن الحملة ٠‏ وريما كانت همذه 
النفقات الدقاعية نافهة اذا قيست بحملة وارادات الخراج في عهد الرشيد 
أو المأمون وقد بلغت ب حسب ابحاث كريمر ودي سلان وغيرهما ب 
قرابة (6؟) مليون دينار ٠‏ 


سادسا ب لم تكن قيمة منطقة الثغور والعواصم لد ى الخلفاء 
العباسيين الأوائل ؛ في هذه الفترة » فيمة اقتصادية كبيرة ولكنها كانت 
أيضا قيمة سياسية ودينية معآ 'تنصل بأمر الجهاد والرغبة في الاشتهار 
بةهء وقد بلغ من قيمتها من الناحيتين أن كان الخلفاء يباشرون الحرب 
على هذه الجبهة بأتفسهم ويخرجون إلى المنطقة على رأس الجيوش ١‏ 
المجار به ٠‏ قام بذلك المهدي: ثم الرشيد ‏ وليا للعهد وخليفة ‏ إذ «كان 
يغزو سنة وبحج أخرى » كما قام به الملأمون حتى لقد توفي في بعض غزوه 
في طرسوس ٠‏ ثم قام من بعد ذلك المعتصم والواثق ٠‏ 


وكثيراً ما كان ولاة العهود أو أمراء البيت العباسي هم الدين 
يتولون إمارة الجزيرة والثغور والعواصم وقلما يعهد بأمرها لعيرهم : 
أمراء العباسيين والطامع في الخلافة ) ثم جعلت لصالح بن علي ؛ أخيه 
زمن المنصور فلما غضب عليه جعلها لعبد الوهاب بن ابراهيم الامام سنة 
بزاح لحاس رن معد رج يوسي جره بوكرب ا د 
وقنسرين وحعلها. منطقة اذارية عسكربة واحدة وسماها بالعواصم 


5 7 


طاام://نهواعط٠‎ ٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


سنة 1+١‏ كما ولى الرشيد عليها عبد الملك بن صالح العباسي وكان مقره 
منبج ٠‏ وقد زاره هناك فلما عزله فترة عاد فأعاده أيضا اليها حتى سحنه 
بعد ذلك سنة ١80‏ وكان الرشيد في سنة 18 قد بابع لابنه القاسم بولاية 
العهد الثالثة وسماه المؤثمن وولاه الجزيرة والثغور والعواصم وأشخصه 
الى منبج فأنزله إياها بما انضم إليه من القواد والجند ٠‏ وأغزاه الصائفة 
ف العام التالي و ٠ء‏ وهبه لله وجعله قربالناً ووسيلة '» ٠‏ وف عهد 
المأأمون ولى الخليفة ابنه العياس الحزيرة والثغور والعواصم سنة "١‏ 
في حين ولى أخاه اسحق ( المعتصم ) بلاد الشام ومصر ٠٠٠‏ 

سابعآة ب ف هذه الفترة من أوج الحكم العباسي تنظمت أو على 
الاقل كثرت عمليات الفداء وتبادل الاسرى بالاتفاق ما بين العرب والروم 
وعرف هذا لدى المؤرخين المسلمين بالأفدية ولعل أول فداء من نوعه 
بين الطرفين إنما كان سنة ١٠9‏ في عهد المنصور لكن تلك البادرة الأولى 
ظلت مدة طويلة محرد حادث عابر فريد حتى جاء أول فداء بعدها زمسن 
المهدى على بد القائد المعروف بالنقاش الانطاكى فلما جاء عهد الرشيد 
كان أول فداء فيه سنة 181 على بد عياض بن سنان أمير الثغؤر الشامية 
ثم كان الفداء المشسهور على بد القاسم بن الرشيد سنةة8١‏ وكانامبراطور 
الروم هو تقفور وجرى الفداء باللامس ؛ على جانب البحر بينه وبين 
طرسو سرب ١١‏ فرسخا وحضرهثلاثو نألفاً من المرتزقة مع القائد أبي سليمان 
فرج الخادم متولي طرسوس وخلق كثير من أهل الثغور وغيرهم مسن 
العلماء والأعبان ٠‏ وكان عدد الأسرى ٠٠لا‏ وقيل أكثر 23().٠‏ ويسمى 





(1) ابن الآنير ج 5" ص 184 وانظر ايضا المسعودي التنبيهوالاشراف 
ص 1551١.‏ ( وأبو سليم عند المعودي وهو فرج تفسسه ) وببدو أن 
بن الآثير بخلط ما بين فدائي سنة ١م!ا‏ وسئلة 1489 وبجعلهما واحدا . 
والمسعودي اقرب للعهد وأصح تاريخا لان ابن الأثير بحدد وجود نقفور 
على امبراطورية الروم وإنما اغتصب نقفور الحكم سنة 65م أي سنة لمآ 


898 سم 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





المسعودي هذا الفداء فداء أبي سليم » ويقول إنه فودي فيه لكل أسير 
كان بأرض الروم من ذكر أو أنثى فيما ظهر » وقد دامت عملية الفداء 
اثنى عشر بوم ٠‏ وكان حفلا مشهودا « حضره ‏ على قول المسعودي ب 
من أهل الثغور وأهل العواصم وغيرهممنأهل الأمصار نحو منخمسمائة 
ألف قد أخذوا السهل والحيل وضاق بهم الفضاء » ٠‏ وكانت قوى 
المسلمين ومراكب الروم على السواء في أحسن وأكمل الزي والعدة ٠٠‏ 
وقد استمرت هذه العادة واستقرت في العهود التالية بعد ذلك فجرى 
فداء ثالث زمن الرشيد » بعد السابق » سنة ١5‏ ( افتدى فيه ٠56؟‏ أسير 
. في سبعة أيام ) وفداء آخر زمن الامين سنة ١44‏ على بد القائد ثابت بن 
نصر ثم فداء آخر زمن المأأمون سنة 6١‏ على بد ثارت أيضا ٠‏ وقذداء 
كان ف زمن الواثق سنة 50١‏ ومثله في زمن المتوكل سنة 49؟ ٠٠٠‏ وقد 
عد المسعودي من الأفدية المعروفة المشهورة حتى عهده سنة هسم ثمانة 
عشر فداء ٠‏ وسيدو أنه قد أضحى لعملية الأفدية مع الأيام نظام مقرر 
نقف فيه الطرفان على ضفتي نهر ويعبر الأسير الحسر فيلاقيه عليه الأسير 
من الطرف الاخر وينادي المنادون بالاسماء أو بجري الفداء في الأربطة 
على السواحل بالشراء والتبادل السلمى والاتفاق المسبق ٠‏ 2 


نامنآ ب لم يكن لحروب العرب مع الروم من خطة منظمة أو 
هدف واضح معين » يظهر ذلك في استقرائها ومن أنها كانت تنتهى دوماً 
دون أن تغير موقف الطرفين ٠‏ وغالبآ ما كان الخليفة يكتفي منها بالجزية. 
وكل ما يمكن أن يظهر منها » أنها أثبتت نفوق العرب الحربي من جهة 
وقصر نظر قوادهم في عدم متابعة الشقط على بيزنطة وعدم استغلال 
ظروفها الحرجة من جهة أخرى ٠‏ ويعنى هذا بصورة خاصة أن حروب 
العباسيين للروم حتى في فترات أوجهم لم تكن حروباً تقصد الى التوسع 

5 


/0ل0ه.أ0م5و0اط. ٠٠١١‏ تطعاوهن//:مااط 


والفتوح ولكنها كانت غزوات متبادلة من الطرفين لتثبيت المراكز ٠‏ ولم 
تكن ذات طبيعة دفاعية بقدر ما كانت حملات إرهاب وإثبات قوة ٠‏ 
وحروبا وقائية ولم تكن تتائجها على أي حال كسب الاراضي والحصوزن 
التى كان يتبادل الطرفان على الجانبين احتلالها وتخريبها ثم بناءها بشكل 
قوري ولكن السلب وتدمير القوى المعادية ٠‏ ولقد يذكرون أن 
مشروعا للنتح القسطنطينية مر ف خاطر البرامكة10© » كما يذكرون أن 
المأمون ب .حسب رواية اليعقوبي ‏ استعد سنة 2714 سنة موته لحصار 
عمورية وقال : أوجه الى العرب فآتي بهم من البوادي ثم أنزلهم كل 
مدينة أفتحها حتى أخرب القسطنطينية ٠٠‏ « فآتاه رسول ملك الروم 
بدعوه إلى الصلح والمهادنة ودفع اللأسرى الذين قبله فلم يقبل ٠‏ 
ولقد يذكرون ‏ فيما بعد في أيام الواثئق ق أن أسطولا عرياً كبيرا بني 

ف عدة سنين واتجه سنة 48م لحصار القسطنطينة ففشل ٠٠٠‏ 0 
المعتصم قبل ذلك قد فكر في غزوها إثر اتتصاره في عمورية9؟2 ٠.٠‏ لقد 
يذكر بعض المورخين هذا كله ولكنها كانت وظلت مشاريع ا 
آمال لم تتحول الى التحقيق لأن السياسة العامة للدولة العباسية لم تكن 


الغر يون لا يريدون الاعتراف هذا » لإن راسيماد يقول : ( ٠٠٠‏ وربما 
كان الخليفة يعتبر هذا المبلغ ( مبلغ الجزية السنوية ) جزية اذا أراد » 





(1) ذكر ذلك غودفروا ديمومبين في مقال نشره في مجلة بيزانسيوم 
اد ص الا؟ -؟). 
؟) اليعقوبي ج ا ص ١155‏ 50 ص11 طبع وروت )+ 
- المسعودي ج ؟ ص 5564 


ب 


/0ل0ه.أ0م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








ولكنه لم يكن في الواقم إلا استثمار! حكيما للمال إهه » وقد انمق أن 


دقع العرب للروم بحض المال ٠‏ والعرب + بدورهم عدون ذلك من 
باب الركاة ( وهو سه امؤلفة لوبهم ) + 


عاشرا ب كان كل من الطرفين يسعى لإضعاف خصمه بتقوية 
الثورات الناشئة في أرضه : فإن الروم استغلو! ثورةنصر بن شبث العقيلي 
وصاحبه عمرو ( نيوفوب حسب ما يسمونه ) فكاتبوا نصرا أو كان هو 
الذي كاتبهم فبعثوا اليه الرسول في كيسوم ٠‏ وافتخر هو بقدومهم » على 
ماتروي المصادر الرومية ٠‏ ولكن أنصاره نصحوه بعدم الاتفاق مم 
« الكفار » فقتل الرسل ٠‏ ويظهر من عطف تلك المصادر على نصر وخاصة 
من روابة ميشيل السورى » عن معاملته الحسنة للنصارى » آن علاقته 
بالروم ‏ وهو على حدودهم ‏ كانت أمرا واقعا ولكنا لا نعرف مداها ٠‏ 


واستعل الروم كذلك ثورة بايك فكانت ينهم وبينه مفاوضات 
سرية وتعاون حربى وكان الهاربون من أصحاب الخرمي بلجؤون إلى 
أرض يزخطة وما 


وبالمقابل فانالعباسيينأعانوا ثورةمن أهمالثورات علىالقسطنطينية 
ا 0 
في بلاد المسلمين خمساً اوعشرين سئة * وميشيل ميديل سنوي كو 
ابن لامر الور ٠‏ ثم عاد الى الأناضول يقود الثورة ف زمن المأمون ٠‏ 
. وقد لاحظ ( فازيلييف ) أنه جرى بين توماس الثائر والعرب « حلف 
حقيقي » ( أضحى بعد تنويج توماس اميراطوراً من قبل بطريق أنطاكية 


زرخ ك2 دولة بني العباس ج؟ - م١11‏ 


/0ل00.أ0م5و0اطط. ١١٠٠طاعاوه//:مااط‏ 


أيوب ) حلفا شرعيآ ٠‏ فكان في جيش توماس فرق عربية تحارب معه ٠‏ 
وقد أسر بعضها عند هزيمته ٠‏ كما كانت هي نفسها من أسباب اتفضاض 
قلوب الروم عنه + وهكذا على قول فازيلييف « انهزمالخليفة في شخص 
توماس » وانصرف بعد ذلك لمشاكله الداخلية ٠‏ لكن الثورة كانت قد 
أضعفت الامبراطورية بشكل تسنى معه للعرب » من جهة أخرى ؛ أن 
يقتطعوا منها كربت وصقلية ٠‏ 


احد عشر س وجد لدى الطرفين أناس من الطرف الآخر يدلونهم 
على ثغرات الدفاع ومواطن ضعفه ٠‏ فقد ذكر المؤرخون أنه التحق بالعرب 
قائد أو دليل بدعى ( منويل ) كما ذكر بارتولد وجود ( معلم ) عربي 
نندررب الجند كان بدل الروم على مواطن الضعف في الجيش العربي » 
ثم ترك الروم حين أساؤوا اليه والتحق بالبلغار يدلهم على البيز نطيين ٠‏ 


ناني عشر ك أسبغت الحروب الرومية بهاء خاصاً على عصر الرشيد 
خاصة ٠‏ والصلح الذي أقره مع بيزنطة سنة 14١‏ وأضحت الامبراطورة 
ابريني 'ندفع بموجبه » مبلغآ من المال تؤديه في شهري نيسان وماس من 
كل سنة » ودام ذلك حتى سنة 1807 » هذا الصلح فسر من قبل ( بكلر ) 
على ان هارون الرشيد أضحى « سيد الامبراطورية الرومانية » ولكن 
فاز بلييف الذي يعتبر ذلك فكرة خاطئة نسي ؛ على ما يظهر » ان نقفور 
دفع ؛ بعد ايريني » الجزية الشخصية للرشيد عنه » وعن ابنه ٠‏ 


العلاقات الحضارية مع الروم : ونعود بعد هذا كله فتذكر انا إذا 
قرأنا مؤرخي العرب والروم ووصنهم المعارك على وتيرة جافة : عدد 
القتلى وعدد الاسرى وما هلك من سكان وأبيد من محاصيل وخرب من 
حصون ٠.‏ فانا قد لا نرى لأول وهلة إلا الجانب القاتم والسلبي مسن 


ا لف اا 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


.لها بهن 





علاقات بيزنطة بالدولة الاسلامية ٠‏ والواقم أنه يوجد شيء غير ذلك : 
هو ما كان يتبع المعارك من علاقات غير مقصودة » بين الشعبين وما تتركه 
تلك العلاقات من أثر ف تطورهما الداخلي » سواء في تبادل الافكار 
والعادات والاخلاق أو في التبادل الاقتصادي : 


فمن الشيق أن نلاحظ ان علاقة العرب والروم ب فيما عدأ 
الحرب - لم تنميز قط بصفة الخصومة والحقد + بل كانت أقرب الى 
الحياد على المستوى العلمي والتجاري والحضاري بصورةعامة ٠‏ كانت 
الصلات ‏ فيما عدا فترات الحرب قائمة دائمة وذلك « ينسجم 
انسجاماً مطلقاً مع عقلية القرون الوسطى » وقد نستطيع أن نرى 
الحاف الآخر 6 السلمى والودي » للعلاقات من خلال عدد من نواحي 
الصلات بين الطرفين: - 


القديمة لما وجدها بأنقرة وعموريةوسائر بلاد الروم حين افتنحهاالمسلمون 
وسبوا سيعها ووضعه أمينا على الترجمة ورتب له كتاباً حذاقاً يكتبون 
بين يديه 0ه ٠6106‏ ظ 


وروى ابن النديم في الفهرست أن المأمون كان بيئه وبين ملك 
الروم مراسلات ٠‏ وقد استظهر عليه المأمون فكتب الى ملك الروم يسأله 


578٠ القفطى _ أخبار الحكماء ص‎ )١( 


ات 


طاام://هواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


الأذن في إنغاذ ما يختار من العلوم القديمة المخزونة المدخرة ببلد الروم 
فأجاب إلى ذلك بعد امتناع ٠‏ فأخرج المأمون لذلك جماعة منهم : الحجاج 
ابن مطر وابن البطريق ومنلما صاحب بيت الحكمة وغيرهم فآخذوا مما 
وجدوا ما اختاروا فلما حملوه إليه أمرهم بنقله فتقل ٠‏ وقد قيل إن يوحنا 
ابن ماسويه ممن نفذ إلى بلد الروم ٠206٠٠‏ 


ويدكر ابن نباتة في سرح العيون عند الكلام عنسهل بنهارون : أن 
المأمون « +.. جعله كاتبا على خزائن الحكمة ٠‏ وهى كتب الفلاسفة التى 
نقلت للمأمون من جزيرة قبرص ٠‏ وذلك أن المأمون لما هادن صاحب هذه 
الجزيرة أرسل إليه يطلب خزانة كتب اليونان وكانت مجموعة عندهم ' 
في ببت لا يظهر عليها أحد ٠‏ فآرسلها إليه واغتبط بها المأمون ٠‏ وجمل 
سهل بن هارون خازنا لها » ٠‏ ويروئ كذلك أن المأمون أرسل إلى صقلية 
ف ظلب. الككن. اليوقائية ونه 


ويبدو أن الخلفاء لم يكتفوا باستحضار الكتب ولكنهم استحضروا 
العلماء ٠‏ وإذا كانوا يذكرون عن أبي جعفر المنصور أنه استحضر بعض 
علماء الطب من الهند لأنه كان ممعودا فان المأمون كان يطلب العلم مسن 
معدنه وللعلم وحده ٠‏ وقد ذكروا عنه أنه أرسل رسالة شخصية الى 
نيوفيل امبراطور الروم يطلب فيه السماح للعالم الرياضي (ليو) بزيارة 
بعداد ولو لوقت محدوذ وقال إنه يعتبر ذلك عملا وديا ويعرض ف مقابل 
ذلك الصلح الدائم وألفي قطعة ذهبية ٠‏ إلا إن الامبراطور رفض العرض 
وملح ليو وظيفة في إحدى الكنائس ومرتبا دائما ٠٠٠‏ ومقابل ذلك 
يروي صاحب الأغاني أن رسول ملك الروم قدم الى الرشيد فسآل عن 


)١(‏ أبن النديم ‏ الفهر ست ص ”4؟ 


2 25 2 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





أبي العتاهية الشاعر وأنشد: شيئا من شعره وكان الرسول يجيد العربية 
فلما مضى الرسول الى القسطنطينية ذكر هذا الشاعر للامبراطور وسبدو 
أته شاقه منه شعر الزهد الذي :اشتهر به والذي يرفد الفكر الرهباني 
والديري فرد الامبراطور رسوله يسأل الرشيد أن يوجه بابي العتاهية 
وأخد فيه رهائن من أراد ٠‏ وألح في ذلك وكلم الرشيد الشاعر في ذلك 
فاستعفى منه وأباه ووو غ222 ٠‏ 


ويظهر أن هذا النوع من الصلات والوفود الثقافية لم ينقطم وإنا 
لنجد » في الفترة التالية لعصر الرشيد » أن الواثق قد بعث:بعثة علمية 
الى بلاد الروم برئاسة محمد بن موسى المنجم لزيارة الكهف قرب بلدة 
أفسوس الذي يقال إنه لا يزال يحتفظ بأجساد الشبات السبعة أهل 
الهف » الذين استشهدوا أيام ديوقليسيان وذلك باذن خاص من 
الامبراطور ميخائيل الثالث » وهناك البعثة الاخرى التى قامت بأمر 
الوائق آيضا ( المآمون الصغير ) تطوف في آسيا الصغرى برئاسة المترجم 
سلام الذي كان يعرف عدة لغات لاكتشاف السور الذي أقاهه الاسكندر 
دون قوم يأجوج ومأجوج ٠٠٠‏ وقد غابت البعثشة في رحلتها م؟ شهراً 
قدم سلام على أثرها ال ىالخليفة تقريرا وافيا عنها كما يروي ابن خرداذيه 
والمقدسي وياقوت ٠‏ ونال على ذلك مع أفراد بعثته الجزيل منالعطايا0. 


ثانا : إن عرض العلاقات العياسية ‏ البيز نطية قد لا يكون كاملا 
إن لم ترافقه صورة » مهما نكن مختصرة ؛ عن تكنية هذه العلاقات 


١٠.6١ الافاني ج 5 ص‎ )١( 
!!١-1١. 4 ١.ال!.5ص (؟) ابن خرداذبة.  المسالك والممالك‎ 


511 سس 


طاام://هواعا٠‎ ٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 








وطرائق اتصال الدول بعضها ببعض : بالرسائل والسفراء وتنظيم السلم 
والحرب والأفدية والمعاهدات وهو ما سسمى عادة بالعلاقات الدبلوماسية 
ونحد بالفعل كما قال أحد المورخين أن في حوادث الشرق الحربية في 
القرن التاسع وقائم وعادات نعتبر مؤسسة لا نسميه اليوم بالقانون 
إأدولى وما كتب عنه في تلك الفترة لدى العرب من الكتب مثل كتاب 
السير الكبير للشسيباني يسكن أن بعد من الكتب الأولى الباحثة في هذا 
النوع من الحقوق الدول ةوالصلات الدولية في تلك الفترة إنما كانت 
تنم بالواسطة وبشسكل غير مباشر ٠‏ لم يكن من المألوف بين الدولة 
الاسلامية والدول المعاصرة لها أن تجري الاانصالات عن طريق اجتماع 
الخلفاء بالملوك المجاورين ٠‏ هذه الطريقة التى كانت معروفة في أوروباء 
في تلك القرون : لم يتبعها ملوك الشرق عامة ؛ ولا الخلفاء الممسلمون 
وأقصى درجات الاتصال الماشر التى وصلوا إليها هى : 


: ل إرسال السفراء والوفود أو استقااها في مهسات محددة‎ ١ 
وقد عرف العرب هذه الطريقة منذ‎ ٠ حربية أو سياسية أو عسكرية‎ 
ولم تحدل عنها العباسيون‎ ٠ النهد الجاهلي واتبعوها في العهد الاموي‎ 

بل استقيلوا ومند سنواتهم الأو لى سفراء الروم والفر نحة وغير هم ٠.‏ 
بكر اشر وا بن الفراء ( في كتابه رسل الملوك ) قصة قدوم بطريق من 
الروم إلى المنصور ف بغداد فآمر الخليفة أن بطاف به فيها ‏ وهي 
العاصمة الحديدة ب ليرى فخامة عمرانها"١'٠ومثل‏ ذلك استقبال المنصور 
والرشيد من بعد لوفود ملك الفرنحة ٠‏ 


ان النصور اتبع نصيحة هذا البطربق 'فاخرج الاسواق واضحانها من بغداد. 


555 د 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





ومن السفارات المشسهورة سفارة بوحنا التحوي الذي وفد الى 
بغداد يعلنها بارتقاء تيوفيل العرش الامبراطوري حاملا معه الهدايا الثمينة 
وقد رووا أنه ينثر الذهب كالرمال ويهب كل زاكر له في مقر ضيافتهالهبات 
السخية ٠‏ ويذكرون أن رسولا من ملك الروم وصل المعتصم إثر إبقاع 
الروم يزبطرة فلم يقبل الخليفة لقاءه وآخره في موقع قريب من عمورية 
حتى افتتحها ٠‏ : 


وقد كانت السفارات تجري في تدبير أمور الفداء ٠‏ يذكر الطبري 
في أخبار سنة 5/5١‏ أن رسول ميخائيل بن تبوفيل ملك السووء 
وصل الوائق بالله يسآله أن يفادي بمن في بده من أسارى المسلمين » كما 
يذكر سنة 511 « أن تذوره صاحبة الروم أم ميخائيل وجهت رحجلا يقال 
له جورجس بن فرناقس يطلب الفدى لمن في أرض الروم من المسلمين 
وكان المسلمون قد قاربوا عشرين ألفا ٠٠٠‏ » وقد أوفد المتوكل سنة 
ثم نصرا بن الأزهر الششيعي إلى ملك الروم فيأمر الفداء فاستقبله 
وبين ديه ثلاثة من التراجمة +++ وكان السفراء عامةمن الطرفين يحرصون 
على أن يظهروا في أهى وأضخم مظهر كما كانوا يختارون عن اكبر 
شخصيات الدولة الدينية أو السياسية ٠‏ 


وكانت تؤمن لهم وسائل النقل اللازمة كما تضمن لهم وسائل الأمن 
والسلامة وقد بحملون , سائل رسمية ولكنهم كانوا يعتمدون على علمهم 
و براعتهم ف انجاح المهمات. التي سفرون فيها وكانت السفارات تحري 
أحيانا في أعقاب الحروب وتعمل على توقيع الهدنات»ومن ذلك مايذكرون 
من أن هارون بلغ في عهد أبيه المهدي مشارف القسطنطينية سنة8 71/١‏ 
فجرت بينه وبين أغسطة ب وهي رينى ( ايرين ) امرأة اليون .٠٠‏ ب 
الرسل والسفراء في طلب الصلح والموادعة وإعطاء الفدية + فقبل ذلك 


1ن تت 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0ل0ه.أ0م5و0اط.‎ 


منها هارون ٠‏ وشرط عليها الوفاء بما أعطت له وأنتقيم الأدلاء والاسواق 
ف طريقه وذلك أنه دخل مدخلا صعبا مخوفا على المسلمين فاجابته الى 
ما سأل «.. وكتبوا كتاب الهدنة إلى ثلاث سنين وسلمت الاسرى ٠م»‏ 
أما السفارات إلى العواصم فقد كان بقاؤها فيهما قد يطول أشهراً في 
الضيافة وكانت بيزنطة تحتفظ في مراسمها بمكانالصدارة دوماً للسفراءء 
ونجد في نظام المراسم الذي وضعه قسطنطين البورفيري صيغا ودية أحد 
كسد اسان ع بغداد والقاهرة ومن المراسيم يم التي وضعها 
أن بجلس « الاصدقاء العرب » في موتبة أعلى من اه الافرنج ٠‏ 


؟ ب المراسلات الكتابية : وكانت هذه هى الوسيلة الأسهل 
والأكثر شيوعا في ضبط العلاقات وقد حفظ لنا الطبري خاصة وكتب 
التاريخ الاخرى الكثير من صور هذه المراسلات التي نقلت نصوصها 
دون شك عن الوثائق الرسمية لديوان الرسائل في قصسر الخلافة ٠.‏ 
وكان بعض هذه الرسائل يتحول إلى صكوك معاهدات بنا يبحمل مسن 
شروط وعهود ٠‏ 

ومن نماذج تلك الرسائل ما تيادله الرشيد ونقفور من المكاتيات 
عند نقض الروم العهد سنة 0م١1/‏ ١م‏ واللهجة الملتهبة التى صيغت بها 
تلك الرسائق لم تكن اللهجة المألوفة في الخطابات الد بلوماسية الأخرى 
التي نجد فيها ألواناً من اللين والشدة يمتزج بعضها ببعض ٠‏ ومن ذلك 
ها تادله الملأمون مع تيوفيل بن ميشيل من الرسائل سنة 595/ ام 
ويذكرون أن العادة كانت أن يبدأ كتاب ملك الروم باسم الخليفة فداً 
الامبراطور تيوفيل بنفسه فلما ورد الكتاب. إلى المأمون لم يقرأه وسار 
الى الحرب فجاء كتاب تيوفيل مرة أخرى سنة 107؟ على القاعدة ٠‏ ويروى 
الطبري نصه ومنه : أما بعد فان اجتماع المختلفين على حظهما أولى بهما 


2 1 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





في الرأي مما عاد بالضر عليهما ٠‏ وقد كنت كتبت إليك داعيا الئالمسالمة 
راغبا في فضيلة المهادنة لتضع أوزار الحرب عنا وتكون كل واحد لكلى 
واحد وليا وحزيا ٠.٠‏ فان أبيت +٠٠‏ فانى لخائض إليك غماوها آخدذ 
عليك انبدافه هه وإن انض غك أن قدت المذوة عمد 20 


الهدنة ودعوت إليه من الموادعة وخلطتفيه من اللينوالشدة مما استعطفت 
فلولا ما رجعث إليه م: إعمال التؤدة والأخذ بالخطر في تقليب الفكرة ٠٠‏ 
إليك بالموعظة ٠.٠‏ » ثم خيره بين الاسلام والجزية ٠‏ 


ثالثاً : تبادل الطرفان التأثير الحضاري على نطاق و اسع ٠‏ وقد 
المأمون وبين تيوفيل ( سنة .عم # 5م ) » الذي ظل معاصرا له أربع 
سنوات : فالاثنان اهتما بالمسائل الدينية وأثاروا المعارضة بالتجديد 
في الدين ( واهة »المأمون خاصة بفرض مذهب ديني رسمي للدولة 
كالأباطرة ) » وكلاهما اهتم بالشعر وازدهرت في عهده العلوم واليناء » 
وجعل لنفسه حلقة من العلماء الذين كان منهم ليو الرياضي ويوحنا 
النحوي ٠‏ ولم يكن القصر الصيفي الذي بناه الامبراطور الرومي سوى 
محاكاة لقصر من قصور الخليفة بسبب تعلقه بالثقافة والفن العرسين ٠‏ 


على أن تيوفيل إنما كان يقلد » في الواقم هارون الرشيد ٠‏ كان 
بعتبره مثله الأعلى في الحكام وكان يطوق مثله أحياء العاصمة متصلا 
. بالفقراء مستمعا إلى شكاوى الضعفاء متفقدا أحوال الرعية ٠‏ فلم يصبح 


عت :3948نت 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١٠١ /0010.أ0م5و0اطط.‎ 


محبا الى ليها ققط ولكن النحت من احوله الاساطير والحكانات بدورة 
كالرشيد ٠‏ ويعتير عهد تيوفيل العهد الذي بلغ فيه التأثير الاسلامي على 
العالم البز نطي ذروة قوته ووضوحه2©2 ٠‏ 


رابنا + آثرت العروب الغربية ب البيزنطية في الإاذب 'السعبي في 
كلا البلدين ٠‏ فقد خلقت نموذجا لبطل قومي أسطوري له قوة خارقة 
وأعمال عجيبة ٠‏ من ذلك : محارب عريى اسمه عبد الله البطال قد يكون 
استشهد ف معركة اكرونيون بآسيا السفرق سئة ٠4/ا ٠‏ ولكنه أصبح 
فيما بعد ؛ النموذج الحي التاريخي للبطل القومي التركي ( سيد بطال 
غازي ) ولا يزال قبره في احدى القرى جنوبي اسكي شهر ( دوريلا 
يوم قديما ) ٠‏ وظهرت بالمقابل ملحمة للبطولة البيزنطية تصور أعمال 
اللطل القومى الوناني ؛ وقد نسحت حول شخصية : ( ديجينيس 
الرتاين ) رعو شبص يقن اقل فى عدي النارك مع المي دجييعة 
حملا على ما يظهر » وكان قبره غير بعيد من سميساط ٠‏ وهذه الملحمة 
هي ما يسمى بالاغنيات الشعبية الأكريتاسية وتصور خاصة حرو ب القرن 
الناسع بين بيزنطة والعرب » لاسيما معركة عمورية (زمن المعتصم سنة 
ممم +5جه) وهي مصدر غني للعلاقات الثقافية بين بيزنطة والعرب 
عدا أنها نتصور الحروب بيتهما ٠‏ وقد تمخضت الابحاث التى تمت 
حولها » عن مسألة غاية ني الأهمية هي الارتباط الوثيق بين ألف ليلة 
وليلة وبين شعر البطولة اليوناني » ومنحمة سيد بطال التركية ( وأصلها 
عربي وانما دخلت دائرة الشعر التركي بعد نقلها للتركية ) ٠‏ 

41 انظ 4 

(قصطهع)) ععماذ بعبرظ عط آم عور :6 ,لعأز بام معم2او0 
4 , 183 
121-232 .6.ص , ب.مضصط .مدمخا سععافدظ عط كه 1562 لك ,تإمظ 


ع5 سم 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


المت امت 


العلاوامت جا طم 
؟-في البح رالمتوسيط الت 
١‏ القوى البحرية العباسية في المتوسط 


| العباسيون واللحر المتوسط :2 نظرت الخلافة العياسية الى 
البحر المتوسط على أنه الحدود التى تقف عندها لا مجال النشاط 
التجاري والعسكري والسياسي الذي بحب أن تغزوه ٠‏ اتلعتها آسيا 
والشؤون القارية فاهتمت بالسيادة على البر تاركة السيادة على البحسر 
لارومء* وصارت شواطىء الشام ومصر بالنسبة الى بغداد نهايات وحدوداً 
ينبغي حمابتها لا نغورا وأبوابآ للانطلاق منها الى ما وراء البحر والسيادة - 
على مائه وتسخيره للتحارة والسياسة الاسلامية وقد كان عصر الأموبين 
عصر التعرف الى البحر والتعامل معه ولكن ظهور العباسيين أوقف هذا 
التطور البحري فحأة فلم تستطم الدولة الاسلامية أن تفعل ما فعلته 
الامبراطورية الرومانية في السيطرة على . الشواطىء الغربية خاصة 
والشمالية وفرض تفوذها عليها ٠‏ 


2 0 0- 


طاام://هواعاط٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 














”7 ل 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


' .والعناءة اللحرية الكبرى إتما صرفتها الدولة العناسية لظي 
البصرة وعمان وللمحيط الهندى ٠‏ وكان نقاظها هناك نشساطاً تحارياً 
واسعآ وقلما رافقه نشاط عسكري أو ارتبط به عمل سياسي إلا في بعض 
الظروف المتصلة إما بعمان أو بحر القلزم أحياناً أو بحوض نهر السند 
الاسلامي ٠‏ 


كالذي كان من توجه خازم بن خزيمة في خليج البصرة لقمع خوارج 
عمان أيام أبي العباس سنة ١4‏ والحملة البحرية التى أرسلها ١‏ المنصور 
لرد حملات القرصان الكرك عن جدة والحملة البحرية الأخرى اللي 
قادها عمرو بن جمل في البوارج الى ( نارند ) في الهند بأمر المنتصور 
والحملة البحرية إلثانية النى سيرها المهدى بقيادة عبد الملك بن شهاب 
الممسمعي الى هذه المدينة لديا واعصرت 0 تكبتها الأويئة والعواصف 
في العودة 5 وكان منطلق هذه الحملات المسكرية هو نفسه المناء 
التجاري الأول للعراق ف تلك الفترة : ميناء البصرة ٠‏ ولم نكن فيالمحيط 
الهندي على أى حال ب فمما عدا القرصان ل من دولة أو قوة بحرية 
آأخرى تقف في وجه النفوذ البحري العربى فكان المحيط الهندي » في 
الواقع » بحرا عربيآ خالصآ للنراكب الاسلامية وتسبح في ظلها المراكب 
الهندية وغيرها ٠‏ 


ويبدو أن متابعة بيزنطة لسياسة الرقابة التجارية علسى البحسر 
المتوسط » بعد قيام العباسيين كما تابعتها أيام الأمودين وإغلاقها غربي 
البحر المتوسط فيوجه التاجر المسلم وحصرها مرور التجارة الشرقية 
اللازمة لبيزنطة خاصة ولبلاد الغرب عامة عبر ثغر طرايزون على البحر 
الأسود(١؟‏ » وهي التجارة المستوردة بواسطة التجار العرب ف بلاد فارس 
)١(‏ ارشيبالدلويس - القوى البحرية (الترجمة العربية) صه"| 

5 


/0ل00.أ0م5و0اط. ٠١١‏ تطعاوهن//:مااط 


والعراق كل ذلك بحانب حقد العباسيين على الشام الأموي قد جعل بني 
العباس يواصلون إجراءات الدولة الأموية الخاصة بالرقاية التجاريه 
وتقيبد حركة التنقل وحصر مرور التجارة تحت أعينهم بالعراق ٠‏ وثمة 
خبر يذكر أن المنصور طمر القناة التي كانت تصل بين النيل والبحر 
الأحمر ) القلزم ) كه ب ه وهذا الاجراء وإن كان السب 
فيه إبقاف وصول الميرة من مصر إلى الحجاز الثائر مع محمد ذي النفس 
الزكية وحصاره الاقتصادي إلا إنه كان من تتائجه أيضاً ‏ أو مسن 
دوافعه ب حصر وتحويل تجارة المحيط الهندي من طريق بحر القلزم 
نهائياً إلى طريق العراق ٠‏ 

أما في البحر المنوسط فلم يكن بالإمكان أن يبذل العباسيون أي 
نشاط فيه دون أن تكون له مضاعفات أو مقدمات وذيول سياسسية 
وعسكرية بحافب النتائيج الاقتصادية المترتبة على ذلك » لا مع ديز نطة 
فحسب ولكن مع كثرة الدول الناشطة على أطرافه ٠‏ وإذا كان حوضه 
الشرقي بيد العباسيين في الشرق والجنوب » وبأيدي الروم فالشمال » 
فإن حوضه الغربي كان مشتركا بين : الروم أنفسهم في ايطاليا وصقلية » 
وبين الفرنجة ف الشواطىء الشمالية وبين عرب الاندلس الأمويين في 
شواطىء إبريا ؛ أما في المغرب وافريقيا فقد كان الشاطىء للعياسيين 
بالاسم وسرعان ما تظهر فيه ومنذ عهد الرشيد نفسه قواه المحلية المنفصلة 
لتمارس سياساتها الخاصة (ثار المغرب واستقل على بد الأدارسة سنه 


ب جيم متودج نومير يدم ممعسم مس سن 7 ممم لمعتس مير رصم ممم ١‏ بوص يجيي مه 


ورانسيمان ‏ الحضارةالبيزنطية (الترجمة العربية ‏ جاويد ‏ القاهرة 
61) ص لم١‏ 


تت :5 2 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


788 وتلقى الأغالة الاعتراف الفعلي من بغداد بحكمهم لأفريقية سنة 
4+ ٠م)‏ 5 


وبالرغم من أن الطابع العام لعلاقة العباسيين بالبحر المتومسط ”' 
كان الاهمال والانصراف عن تثمية القوى البحرية إلا إن هذا لا يعنى أنه 
لم يكن في المتوسط ؛ فيسواحل الشامومصر أسطول عباسي كما لا 
يعني أنه لم تقم عمليات حربية هامة في العصر العباسي الأول بين هذا 
الأسطول والروم ٠‏ لكن الملاحظتين الأساسيتين في هذا الصدد هما : 


في المنوسط كان ف تلك الفترة ‏ وهي فترة الأوج ف الحكم العباسي ‏ 
على الحوض الشرقي خاصة منه بأبدي الروم فترة لا تقل عن ثلاثة أرباع 
القرن أي ما بين سنة ؟76 حتىسنة لالم ٠‏ 


ولم تكن عظمة العباسيين في القوى البرية تتناسب مع قواهم 
وأعمالهم البحرية المحدودة » وظل للروم السيطرة على صقلية وكريت 
وقبرص وسردينية وجزر الباليار كما تحكسوا في المضايق ذات القيسة 
الحرية الهامة على بلرق التتجارة الغالمية + 


ب ب أن العمليات الحربية البربة لم تكن تتوافق وتترافق مع 
العيليات البحربة ٠‏ ولم سجل العباسيون إلا محاولان محدودة للتنسيق 
والتعاون بين جيوشهم البرية في الثغور وأسطولهم البحري على الشواطىء 
والجزر ٠‏ 


[اه"” ب 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /01.0010م5و0اط.‎ 





جا# خسرت الدولة البيزنطية حوالي نهاية هذه الفترة7١)‏ جزيرتين 
من الجزر الثلاث الأكبر والأهم في المتوسط ٠‏ خسرت صقلية وكريت 
وقد أخذهما المسلمون في هذه الفترة » ولكن لم يكن ذلك بجهد 
العباسيين ولا بأسطولهم وإنما بقوى إفريقية وأندلسية ٠‏ وقد نستطيع 
حسبان هذه القوى الافريقية والأندلسية لمصلحة العباسيين ولكنها 
ليست بتخطيط وتمويل بغداد ولم تكن تعمل لحسابها وإذا كان مسن 
تنيجة خسارة بيزئطة للجزيرتين زوال سيطرتها البحرية عن المتوسط فإن 
خلفاء بغداد لم يكونوا المستفيدين من ذلك » ولكن القوى الجديدة 
التي نشأت ف مصر (ابن طولون) وافريقيا (الأغالبة) والمغرب (الأدارسة)٠‏ 
والأدلة على إهمال العباسيين للبحر كثيرة ومن آهمها مثلا” : 


أنه اتتشرت في تلك الفترة إقامة «الأربطة» لا على سواحل الشام 
فقط ولكن على سواحل افريقيا إتقاء للغارات البيزنطية » وقد بلغ من 
قوة الروم البخرية آن يعضهم اقترح على الرشيك فتم قناةالسوربنن لوضل 
البحر المتوسط بالأحمر فمنعه من ذلك نصيحة جعفر البرمكى الذى قال 
له : كان يتخطف الروم الناس من المسجد الحرام وتصل مراكبهم الى 
الحجاز؟ ٠‏ وكان أسطول الروم يقوم بدورات تفتيشية على السواحل 
الاسلامية وقد يتصيدون مراكب وتجارات المسلمين ٠‏ يقول ابن الأثير : 
وصاروا يخرجون كل عام مراكب تطوف بالجزيرة ( صقلية ) وتذب 


(!) نزل المسلمون كريت وصقلية في سنة واحدة هي سنة ؟١١5/‏ 
7م وكان ذلك مؤذنا بانتهاء السيطرة البحسرية البيزنطيةعلى البحر 
المتوسط وهي السسيطرة التي نالتها عقب هزيمة الاسطول الاموي في شمال 
قبرص سنة 0/67/1584 

ٌْ (9) المسعودي ‏ مروج الذهب وقد نقله السيوطي في تاريخ الخلفاء 
ص 5816 
ا 0 5 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





عنها وربما طارقوا تجاراً من المسلمين فيآأخذونهم٠٠)27‏ ! ويعزو بعض 
المؤرخين استمرار وجود العواصم العربية : الفسطاط » القيروان » 
فاس » قرطبة ف الداخل إلى قوة الروم البحرية2©90 ٠‏ 


ب الغزوات العباسية في البحر المتوسط : وعلى أي حال فإن 
العباسيين قاموا بعدة عمليات عسكرية بحرية وهي وإن لم يكن لها تألق 
واتتصارات الجيوش البرية إلا إنها كانت نوع من إثبات الوجود في البحر 
المتوسط وكان الذي يقوم بها هو في الغالب أسطول الشاطىء الشامى 
وربما أعانه الأسطول المرابط في سواحل مصر ٠‏ ولعل أول ما سجل من 
الاتتباه العباسي للبحر أمران دفع إليهما الاضطرار والحاجة الملحة : 


فقد أمر أبو العباس سنة ١5‏ بتجهيز حملة بحرية ‏ برية لغزو 
إفريقية وعهد بتنظيم الحملةالبحرية إلى المثنى بن زيادالخثعمي الذي وصل 
الاسكندرية في شوال من تلك السنة لتجهيز المراكب . ويقال إن مروان 
ابن محمد حين انهزم أمر بإحراق الاسطول المصري - لكن وفاة أبي 
العباس السريعة أوقفت المشروع كله ٠‏ ولم بهتم أبو جعفر به لمأ كان على 
يديه من المشاغل الداخلية والثورات في المشرق ومع ذلك فإنهم يذكرون 
أن المنصور سمع وهو ف الحج سنة م5١‏ أن الكرك (وهم من مناطق 
السند) كانوا يغيرون ف نوع من القرصنة على جدة ويهددون شواطئها 
وأنهم أغاروا عليها سنة ١‏ » فجهز فور عودته من الحج جيشاً فيالبحر » 
أطلقه وراءهى من البصرة قبل أن يغادرها إلى بغداد 29 ٠‏ 


. )١؟ةةنس انظر أبن الآثير جه ص 205 (حوادث‎ )١( 
١55 (؟) انظر ارشيبالدلويس- القوى البحربة ص‎ 
(؟) الطبري جم ص؟؟و 5غ (5/ةه؟ و./ا؟)‎ 
دولة بني العياس جكم؟؟‎ 2 


طاام://هواعاط٠‎ ٠٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


أما أول حملة بحرية حقيقية سجلت للعباسيين فهي : 


١‏ حملة سنة 1690/ /ا/ا على شواطىء آسيأ الجنوبية وكانت. 
موء ور النيلات الغرية الى قادها التسور في أواعبر عيده فد 
الروم ٠‏ كانت الحملة برية ‏ بحرية وقد قادها ثمامة بن وقاص وتسميه 
المراجم البيز نطية ( باناكيس ) الذي توغل شمالا” في أقليم القبادق » وقد 
أمر الامبراطور قسطنطين الخامس فاستطاعت الحجيوش البرية مسع 
الأسطول الرومي أن تقطع خط الرجعة على ثمامة إذ احتلت مدينة سيس 
وحاصرت قواته البرية وحرمته الاتصال بالأسطول المربى ٠‏ ولئن 
استطاع الافلات من التطويق إلا إن الحملة البرية فشلت بينما يسجل 
البيز نطيون خبر نجاح الأسطول العربي في الهجوم على قبرص وأسسر 
حا كمها البيزنطى270 ٠‏ 


؟ ‏ ثم كانت حملتان أخريان سنة 16١‏ و سنة 15١‏ قادهما في بحر 
الشام الغمر بن العباس الخثعمي ٠‏ ولكن الخليفة المهدي اعتمد في نزال 
الروم على الجيوش البرية ولهذا كان البحر هادثاً بقدر ما كانت“ العمليات 
الحربية البرية حامية في الثغور وف قلب آسيا الصغرى ٠.ويجب‏ أن 
ننتظر عهد الرشيد لنرى بعض التحول ف هذا الهدوء ٠‏ 


م د ولم تكن المبادرة بالهجوم في عهد الرشيد من العرب ولكن 
الروم الذين كانت تقوم خططهم في ذلك الوقت على فرض الرقابة على 
الشواطىء العربية والإغارة المفاجئة عليها » استطاعوا أن بأسروا سنة 
4 + بعض السفن الاسلامية وهي ف طريقها من مصر الى الشام ء 

١1١ص أرشيبالدلو يس ب‎ )١( 


6#8” لد 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





فأغار الأسطول الاسلامي على كريت وقبرص في تلك السنة تفسسها 
مما بحمل على الظن بأن الروم كانوا يراقبون مشروع حملة بحرية 
اسلامية عليهم وقد حاولوا اجهاض المشروع بالهجوم على قسم من 
الباق اليه ل منرارات الثوات العري ل الخويره وام جع الاير ضيح 
وصول قسم من الأسطول البيزنطي بأمر الامبراطورة ايرين لنجدتهم فقد 
هزم هذا الاسطول » قرب خليج أضالية » وأسر المسلمون قامده فحاء 
أمر بغداد شئله ٠‏ وسدو أن والي الثعور بومذاك وهو عبد الملك بن. 
صالح العباسي أراد نقض الصلح والعهد القديم المعطى لأهل قبرص ٠‏ 
وكانت قبرص منذ عهد معاوية تدفع الجزية السنوية للعرب والروم معا » 
وقد زاد هشام بن عبد الملك في جزيتها ألف دينار فألغاها أبو جعفر 
المنصور2©2(7 قاملات : : نحن أحق من أنصفهم ولم تتكثر بظلمهم ! وقد قرر 
عبد الملك فيما يظهر إجلاء أهل قبرص عنها » وإحلال المسلمين محلهم 
ولكنه أراد في نوع من الموقف الأخلاقي ب الديني النادر المثال » أن. 
يأخذ من فقهاء عصره الفتوى في ذلك بححة أنه « ما وفى لنا أهصل 
قبرص قط » و « لم يزالوا بغشون أهل الاسلام ويناصحون أعداء الله 
الروم ٠ »٠٠‏ وهكذا كتب إلى الامام الأوزاعي : والليث بن سعد : ومالك 
ابن أنس + وسفيان بن عيبنة : واسماعيل بن عياش . ويحيى بن حمزة 
وإلى اسحق الفزاري : ومخلد , بن الحسين كتبآً حفظ لنا البلاذرى بي أجو بتهم 
عليها كمشكلة فقهية سياسية ٠٠‏ لكن مشروع الإجلاء لم يتم ٠‏ 


وبدو أن ضعف العباسيين البحري ظل بغري بيزنطة باستخدام 
قبرص في الهجوه على السواحل الشامية ولهذا فقد تنبه الرشيد إلى 


)١(‏ كان عبد الملك بن مروان قد زادها ألف دينار من قبل وألغى 
ذلك عمر بن عبد العزيز (البلاذري ‏ فتوح البلدان ج! ص1875) . 
هتج"” د 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


خطرها يوم حملته الكبرى على الروم سنة 190 فعهد إلى حميد بن 
«معيوف الهمداني حسب رواية الطبري بأن يلي « سواحل بحر الشام 
إلى مصر » فجهز حملة بحرية ب برية قوية ونزل قبرص سنة +5//15٠م‏ 
.بينما كان الرشيد يهاجم الأناضول بأضخم حملة عباسية يومذاك « فهدم 
وحرق وسبى من أهلها ستة عشر آلفاً فأقدمهم الرافقة فتولى ببعهم أبو 
البختري القاضي» فبلغ أسقف قبرص ألفي دينار 2276٠٠‏ ويكمل البلاذري 

خبر الطبري بقوله عن أهل قبرص : «0. ثم إنهم استقاموا للمسلمين 
000 


5 ويمكن أن نعد في إطار الحملات العباسية غزوة أسطول ٠‏ 
.الأغالبة لسواحل اليونان ( البلوبونيز ) سنة ٠5‏ ولا شك انها إنما كانت 
إيعاز من الرشيد لاحكام الطوق على بيزنطة ٠‏ 


/ااعه وف السئة التالية سئة اعم قامت حملة على جزيرة 
.رودوس بأمر الرشيد وعادت محملة بالأسرى والعنائم ٠»‏ 


+ ب كما غزا اقريطش ( كريت ) قائد الرشيد : حميد بن معيوف 
,ففتح بعضها ٠‏ 

وتنقطم أخبار العباسيين البحرية بعد هذا فترة طويلة كما كانت 
منقطعة من قبل فترة طويلة فلا نجد أي خبر عن عملية عباسية بحرية ٠‏ 
والخبر التالي الذي جرى ف زمن المأمون وكان من نتائجه كسب 


)١(‏ الطبري ج86 ص 72.١‏ (5/95./,) وص711/7(59259) 
)1 البلاذري ‏ فتوح ج١‏ ص1/875ا ٠‏ 


ا 5 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





جزيرتي اقريطش وصقلية للمسلمين إنما قام به الأندلسيون والأغالبة ٠‏ 
وكان هو الكسب الحقيقى من الأملاك البيزنطية ٠‏ 

والواقم أ هذه الأعمال العسكرية البحرية التي اقتصرت على. 
الهجوم على قبرص وعلى المنطقة المجاورة للثغور كانت أعمالا7 محدودة 
المدى والنتائئج ٠‏ وبالرغم من أن الجبهة البرية في الأناضول كانت هي. 
الجبهة الرئيسية والأهم فإن حصيلة العمليات العسكرية عليها بدورها 
لم تكن شيئاآ مذكوراً أمام النتائمج الخطيرة التي نحمت عن العمليات التي. 
قامت ها القوى اللاي الاح ف بيه ولعي البحر المتوسط 7 


؟ ‏ القوى البحرية الاسلامية في المتوسط 


-)١‏ الصراع البحري : لئن سمح نصسر بيزنطة البحري على. 
ْ الأمودين سنة ئلا ٠‏ 3 الانصراف القاري العباسي من بعده » بأن 
يصبح البيز نطيون هم أسياد الأسطول الأول والأقوى في البحر المتوسط 
م نظام الرقابة الشديدة على تجارته » فإن هذه السيادة لم تكن. 
خالصة تمامآً في الواقم ٠‏ لأن القوى الاسلامية في هذا البحر تمزقت 
فقط ولكنها لم تمحق ٠‏ وبينما اتخذت مصر والشام من جهة وافريقية 
والمغرب من جهة أخرى ؛ والأندلس من جهة ثالثة » كل منها طريقها: 
الخاص ف العمل البحري التجاري والعسكري فإن مجموعات أخرى » 
إسلامية » حرة الارتباط » صغيرة الأعداد » خضيفة الحركة قد أخذت. 
تظهر وتقوى وتعمل في طول هذا البحر وعرضه ٠‏ وكانت تعمل خاصة 
ضد الشواطىء البيزنطية والفرنجية الممتدة من الأناضول حتى صقلية 
وايطاليا وجنوب فرنسا وضد مئات الجزر عند ثلك الشواطىء ٠‏ 


لا تتحدث المصادر العربية عن هذه القوى التى تصفها المصادر. 
ىت الأةات 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0ل0ن.أ0م5و0اط.‎ 


أس من المتطوعين المجاهدين الذين كأنوا نتطوعون للغزو بدافم 
الى 


ب ل من البحارة المسلمين الذين حرمتهم الأساطيل البزنطية 
ورقابتها القاسية في البحر ؛ فرص العمل التجاري ؛ فتحولوا الى الهجوم 
الاتتقامى وإلى القرصنة7(١2‏ وإلى عمليات التهريب الناشطة ٠‏ 


وكانت مكامن هذه الحماعات 4 التى تعمل لحسابها الخاص 6 
تعدذة وتكد على كافة لنواطيء المتوسيط العتوية خاصة + وقد 317 
.يقابلها أيضاً من الحانب البيزنطي والأوروبي جماعات من القراصنة 
نسبت بعض أعمالهم للمسلمين أيضاً ٠‏ 

وإذا اكتعت الأساطيل المختلفة الأندلسية : والأغلبية العباسية 
والفرنجية بأن تعمل كل منها محلياً وف مناطقها مسن حوض المتوسط 
الشرقي وإاغربي فإن الأسطول البيزنطي كان يمثل الأسطول الأقوى في 
الجماعات البحرية الحرة التي بلغ من كثرتها وقوتها أن هددت أمن البحر 


)١(‏ سبب هذا الإحتكار الميزد 5 أبضا هجرة كثير من المسيحيين 
من سوراة و فلسطين الى قبرص والاناضول سنة؟١8‏ (انظر ارشيبالد لوو سن 
ب القوى البحرية ص98١)‏ . 


حت كرو اج 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


القرن التاسع الكثير من تجارته ومواصلاته ٠‏ 


وجاءت ثورة توماس الصقلبى سنة ٠م‏ ب .م فأصابءت القوة 
البحرية البيزنطية بضربة قاسية إذ خرجت هذه القوة منها عرجاء تماماً 
وقد أتت الحرب الأهلية على أساطيلها ف الولابات وشتت شملها(27 ٠‏ 
فكان يكفي لقوة منظمة ناشطة أن تكسف الاتهيار البيزنطي البحري 
وتكسب المكاسب ب الهامة على حسابه ٠‏ وهذا بالقبط ما تم سنة لاكم 
في أهم موقعين من مواقع المتوسط الجزرية : كريت وصقلية » اتتقم 
فيهما النفوذ الاسلامي البحري لهزيمة قبرص سنة 7407 وتنائجها إذ كسر 
عملياً نظام الرقابة التجاري ‏ العسكري الذي فرضته ييزنطة مدة تزيد 
على ثلاثة أرباع القرن تحكمت خلالها بتوجيه طرق التحارة الدولية عبر 
الموانىء والبحار والممرات التي تخضع لها كما غيرت خلالها الوسطاء 
التجاربين في المتوسط » فابعدت أهل الشام ومصر وافريقية » وجعلت 
التجارة احتكارا لرعايا بيزنطة بصورة خاصة والبلاد الخاضعة لها في 
ايطاليا وعلى البحر الأسود ٠‏ ش 


على أن الاتتصار الاسلامي ف كريت وصقلية لم ينجم عنه تحول 
التحارة البحرية تحولا” كاملا” في الثغور والطرق والوسطاء إلىالمسلمين 
0 النفود ار 0 ادن 0 
البيزتطي » بدت سي سن 


٠ 156 القوى البحرية ص‎  سيولادلابيشرأ‎ )١( 


حت 02 د 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 





اليونان البيزنطيين والعرب المسلمين ٠‏ وبينما بدأت بيزنطة تتحول إلى 
نوع من السلبية الاقتصاديه والركود التجاري 4 ظهر النشاط التجاري 
والسياسي في موانىء مصر خاصة وف افردقما مما نجم عنه ظهور الدول 
المنقطعة في الاقليمين ( الطولونية والأغلبية والأدريسية ) ٠‏ 


ب فتح كريت :2 لعل فتح هذه الجزيرة من قبل المسلمين كان. 
أكثر المغامرات طرافة وشأنآ بين مغامرات الأساطيل الحرة في المتوسط 
في ذلك الحين ٠‏ فقد قام بهذا الفتح جماعة أندلسية مطرودة من قبل 
الحكام المسلمين في غرب المتوسط ثم من شرقه على السواء ٠‏ وقد بدأت 
قصتها بالثورة المعروفة ف الأندلس باسم ثورة أهل الربض إذ ثارت 
في قرطبة سنة هم ثم في طليطلة سنة/٠م‏ هذه الجماعة من سكان الأرياض 
فلما قمع الحكم الأول الأموي تلك الفتن بأساليب البطش الشديد 
البعثت الثورة من جديد سنة ١م‏ في قرطبة فلما تمكن الحكم منهم قرر 
أن يدمر الحي الثائر ٠‏ واعطى سكانه مهلة ثلاثة أيام للنجاة بأنفسهم 
والخروج من الاندلس كله أو يصلب ! ونزل أهل الربض في المراكب 
فبعض استقر في فاس من المغرب ومنهم من واصل السير في البحر حتى 
إذا وصلوا الاسكندرية نزلوا في جوارها سنة 414/155 ولم يكن 
مسموحا لأهل الاندلس النزول في الأرض العباسية ولكنهم كانوا ٠١‏ 
ألفآً من اللاجئين عدا النساء والأطفال وكان الحكم العباسي مهتزا في مصر 
قد غلب على شرق الدلتا ( أسفل الأرض ) منها عبد العزيز بن الجروي 
وغلب على ماوراء ذلك حتى الصعيد عبيد الله بن السرى واختصم الاثنان 
فلم يلق الاندلسيون معارضة في نزولمم ثم استطاعوا بعد قليل سنة 
5 دخول الاسكندرية والاستيلاء عليها بزعامة أبى حفص عمر 
ابن شعيب ( أو عيسى ) البلوطي لأنها مع أعمالها حتى بحيرة مريوط 
كانت خاضعة لسيطرة قبلية بدوية من قبيلتي لخم وجذام ٠‏ 


مي 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


وما قرر الأمون إنهاء الاضطراب في الأجزاء الغربية من الخلافة 
سئة 58/516م وأرسل عليها عبد الله بن طاهر بن الحسين واستطاع 
ع د الحو ع ا ور ري 
القتل آو ارين )0 فاآلوه الأمان على أن ولو الى ان 
الروم التي ليست من بلاد الاسلام » ٠‏ ولا شك أنهم كانوا قد شكلوا 
إذ ذاك قوة بحرية تجارية واستخدموا اسطول المراكب الذي قدموا فيه 
في التعرف الى الحوض الشرقي للمتوسط ٠‏ واختار هؤلاء الإاندلسيون 
جزيرة كريت لا لموقعها الاستراتيجي التجاري الهام فقط على مدخل 
56م حملة من عشرين سفينة إلى كريت فعادت إليهم بكثير من الغنائم 
والأسرى وتعرفت إلى دخائل الحزيرة ومواقعها ٠٠٠‏ ش 


تحرك الاندلسيون في أسطول من أربعين سفينة ونزلوا فجأة خليج 
سودا في كربت سنة 807 وآذن لهم أبو حفص في أن يعملوا أيديهم في 
النهب والبطش على الفور اثني عشر يوماً وفتحوا حصنا من حصونها 
جعلوه رأس جسر للفتتح ولما لم يكن لهم من موئل يعودون إليه ققد 
بدأ أبو حفص في بناء حاضرة لاستقرار هذه الجموع معه في موضصع 
بلد قديم على الشاطيء الشمالي للجزيرة عرفت باسم كنديا أو تشانداكس 
لاشأءصننا:) ,تلص وطن زوهى تحريف كلمة خندق بسب الخندق العميق 
الذق حفر حول المدينة ) كمانيذ؟ ف الوقت سه سابيلة غارات عدفنة 
على انحاء الجزيرة أخضع خلالها 3 بلدا من بلادها وخرب حصونها 


#51١‏ ب 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


ويستظهر فازبلييف من بعض الأخبار أنه لم يكن في الجزيرة من حاميبة 
حريية قوية ء وقد ازداد هؤلاء الاندلسيون"قوة حين لحق بهم بعض 
الاندلسيين الآخرين وحين زادوا في بناء المراكب وغزوا الجزيرة المجاورة 
يأسم 0م نعومثةم ! 


وبعزو مورخو البيزنطيات هذا الفتح إلى ضعف بيزنطة وإلى ما 
كان يكنه سكان كريت للنظام البزنطي من كراهية يسبب الظلم الضرائبي 
والاداري وسيب الهرطقة المتعلقة باللا أنقونة وما من شك في أنه بحب 
أن شاف إلى ذلك شيافة هذه الضماعة التى كرون ف كرييك. ماكان 
فعله طارق بن زياد من مغامرة الفتح لأنها وإن لم يكن مؤؤكدا آنها أحرقت 
السفن وراءها فإن طريق العودة كان على أي حال مسدودا في الواقع 
عليها في الشرق العباسي أو الغرب الأموي على السواء ويقولون إن أبا 
حفص استطاع عند احراق السفن تهدثة قومه الخائفين بامتداح الأرض 
وغناها وجمال نسائها.. 

وتروي المصادر الرومية القصص الخيالية حول ذلك الفتح الذي 
استرق به العرب المسلمون سكان تسع وعشرين بلدا وغزوا فيه الجزر 
حول كريث عشرات الغزوات ٠‏ 

ولم بخف على اباطرة بيزنطة وقوادها مدى الخسارة والخطر 
السياسي والعسكري والتحاري في سقوط كريت بيد المسلمين ولكن 
الحملات البحرية التي أرسلها الامبراطور ميخائيل الثاني بقيادة فوتينوس 
به أقهر مع وصول الري قن قاد دساتوس مم أمدادجدودة ساد 
ذلك ثم بقيادة كراتيروس مع سبعين سفينة فشلت كلها وأجلاها العرب 


ارد ك5 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


«بالققال العنيف الى البحر ٠‏ وبينما هرب الأول حرج الثاني وقتل 
الثالك170كء٠‏ 


ولجاً الفاتحون إلى الهجوم المعاكس فقاموا عقب وقاة الامبراطور 
ميخائيل مباشرة بحملة بحرية خربت ونهبت شواطيء ايونيا وكاريا وجبل 
لاتروس ريدو أن هذه الحيلات امت تنقليدا لد الحكام الاسلاميين 
0ت الذي اتخذوها مركز انطلاق الى البر اليوناني حيث يبدو من 

بعض النقوش الكوفية التي وجدت في أثينة أن العرب استوطنوا حيناً 

من الوقت تلك الجهات07© وكانوا في أواسط القرن العاشر يهددون 
سواحل بحر ابحه كلها بما قادوه من هجمات واسعةتناولت جزر الأرخبيل 
البونانى حنى خلت من سكانها خلواً نكاد يكون تاماً وقد ظلت جزيرة 
كريت في الحكم العربي نحو قرن ونصف من الزمان حتى استردها تقفور 
فوقاس سنة ١5و‏ م٠‏ 


ىح فتح صقلية : وقد كان فتحها متواقتاً مع فنح كريت ٠‏ وإذا 
كانت المقدمات الاولى لاحتلالها لم تنجح » منذ محاولة معاوية فتحها 
سنة عم" ثم محاولته الاخرى سنة .وه ثم المحاوللات التي كانت بعده 
وخاصة سنة ٠٠لا‏ وسنة 05 / اذا كانت كلها لم تنجح فإن وصول الأغالية 
الى الحكم في المغرب الأدنى وتوطد دولتهم في تونس (منذ عهد الرشيد) 


)١(‏ انظر قصة الفتح لدى فازيلييف ‏ العرب والروم ص 7ه وما 
.بعد © أبراهيم العدوي حت الدولة الإسلامية وامبزاطورية الروم ص ١.97‏ 
صسه0صمآ ) مغاصتادة سقصدمظ صنع فوط عطا كه .أحتظ ىم الرسسظ 

. 287-291 .مم (1912 


(؟) فيليب حتى ‏ العرب(الترجمة العربية) ج١5‏ ص7-545ه 
(الطبعة الرابعة بيروت950١)‏ 


حا قلات 


/0010.أ0م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


وتنميز افريقية والمغرب عن غيرهما مما دخل في حوزة الاسلام من, 
أقطار البحر المتوسط بأن النشاط البحري جزء لا نتجزأ من حياتهما 
وكيانهما الاقتصادي والاجتماعي + وسكان هذا الشريط الساحليالعامر 
لا سستغنون عن البحر وتحارته ولهذا كانوا من أنشط الشعوب البحرية 
منذ العهد الفينيقي ثم أيام الرومان والبزنطيين ٠‏ وقد غلبت طبيعة البلاد. 
البحرية على المسلمين + فأنشأوا ميناء تونس بعد اختطاطهم القيروان في 
الداخل ٠‏ وما كاد المغرب يبدأ التخلص من قيضة المشرق بعض الشىء 
بقيام الأغالبة حتى عاد أهله إلى نشاطهم البحري بين الحوضين الشرقي, 
والغربي للبحر المنتوسط ٠+‏ وهكذا لميكن فتحصقلية مصادفة او استمراراً 
لسياسة الفتوح الاسلامية بقدر ما كان محاولة من المغرب لاستعادةمركزه. 
في البحر المتوسط في نطاق اسلامي +٠‏ وبعد أن كان هذا الشاطيء العامر 
خاضعا قبل الاسلام للشواطيء الأوروبية المقابلة له على هذا البحر تراه. 
الآن نتحه الى السيادة عليها بعد الاسلام290 ٠‏ 


البحرية الأغلبية على صقلية وجنوب ايطاليا في مطالع القرن التاسع 
الخافسة التتا رثا 


وكان الأغالبة ف افريقية ( تونس ( قد زادوا من قوة اسطو لهم 

)١(‏ حسين مؤنس ‏ المسلمون في البحر المتوسط ( بحث في المجلةة 

التازيشية الصربةات العدد الأول هن المجلف الرابع هاو سنة 1541 ) . 
ع 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


البحرية للدرجة التى استطاعوا معها منذ سنة ٠٠م‏ ( في عهد الرشيد » 
.وحين قام بحملته المشهورة على الاناضول ) ان يقوموا بغارة بحرية على 
السبي ف .أن بعشك طاريق معنة ر اليزاض )مم ابراهيم بن الأغلب في 
سيك ا عر ل را لمدة عشر 
رد 0 سنوا تأ خرى على بد أ بي العباس عبد 


ويبدو أن تلك الاتفاقية لم تكن قوية الأثر فيما وراء المصالح 
المتبادلة المتعلقة يصقلية نفسها ذلك أنها « لم تمنع عرب شمالي افريقيا 
( الأغالبة ) من القياه210 بغارات ‏ ولو فاشلة ‏ على سردينية سنة ١1م‏ 
,واسنة ام »6 وقد كانت الغارة الأخيرة هي السب في تحديد اتفاق 
الصلح بطلب من الأغالبة هذه المرة لأنهم خسروا فيها مامة سفينة أغرقتها 
الهم العواصف قرب سردينية ٠٠٠‏ 


وما إن ولى الحكم زدادة الله بن الأغلب حتتى عادت الغارات إلى 
شكلها الدوري المعتاد على صقلية منذ سنة ٠م‏ فغنموا منها تلك السنة 
الغنائم العظيمة بقيادة محمد بن عبد الله الأغلبي ( ابن عم الأمير ) ثم كانت 
.سردينية هي الهدف ف العام التالي ٠٠٠+‏ ولم يكن في عزم الأغالية تحويل 
العزوات إلى فتح لولا أن تطور الأحداث الداخلية في الجزيرة أعطاهم 


:الفرصة المناسبة سنة ناعم ٠‏ 


فقد ثار زعيم الاسطول اوفيميوسء:10ع طمن على بطريق الجزيرة 


(1) ارشيبالدلويس - القوى البحرية ص 1190 ٠.‏ 
758 حت 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


والامبراطور البزنطي ميخائيل الثاني سنة ١6م‏ لأسباب قد يكون من, 
بينها طموحه ٠‏ فلما انهزم فر إلى القيروان يعرض على زيادة الله الأغلبي. 
مشروع فتح الجزيرة على ان يكون تابعاً له بعد الفتح يحكمها ويؤدي 
الجزية ٠‏ وعرض الامير المشروع على (الجماعة) » وهم مجلس شوراه 
فلم يرضوه ويبدو أن الاتفاقية التجارية العسكرية كانت قد جددت 
مرة ثالثة فلم يرض معظمهم نقضها ٠‏ لاسيما والجزيرة معروخة المناعة 
ولكن المصاعب الداخلية التي كان يعاني منها الحكم الأغلبي ومشورة 
القاضي المسسوع الكلمة ابي عبد الله أسد بن الفرات بن سنان ( وهو 
في الأصل من الجند الخراسانية ومن مواليد حران شمال سورية ) دفعت. 
الأمير الأغلبي الى قبول المشروع لا سيما بعد أن عرف ان ثورة توماس 
الصقلبي قد اهلكت بيزنطة ودمرت اسطولها » وبعد أن تواترت الأنباء 
بظفر أهل الربض الأندلسيين في النزول بجزيرة كريت ٠٠‏ وقد قدم 
اوفيميوس ( وبدعوه العرب فيمه ) تفسه دليلا في الجزيرة كما أعلن أن. 
رجاله في مرفا ( مزارا ) ينتظرون ! 2 


وهكذا تقرر الفتح ٠‏ واجتمع له من الجند الاسلامي 7٠١‏ فارس, 
و١١‏ آلاف راحل على مائة سفينة وأعطيت القيادة لأسد بن الفرات. 
قمة:+ وسار انظولة ناي انيظول انيوس ( 143 عويران سبنة 
لاعم/ ١١‏ ربيع الاول سنة 5١١‏ ) ونزلات الحملة بعد ثلاثة أيام من ثغر 
مزارة على الساحل الغربى ٠‏ وقد خشى أسد بن الفرات الغدر من صاحيه. 
فرأى أن يعمل منفردآ + وطلب من أيفيميوس أن يميز جنده عن جند 
يزنطة بعلامة فارقة وبدأ التهروٌ لمقابلة القوات الرومية التى هرعت لحريه- 
من بالرمو فلقيها على الطريق إليه ٠‏ 


2 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


وقد انتصر أسد ف موقعة ( بلاطة7١2‏ ) رغم تفوق الجيش البزنطي 
في العدد والعدة ثم ألقى الحصار على ( سرقوصة ) عشرة أشهر ولم بأبه 
للمجاعة التي حلت بجنده » ولا للثورة التى قامت فيهم تريد العودة » 
فأخمدها ٠‏ ولا لمكائد الروم وتواطؤ اوفيميوس ف النهاية معهم ؛ ولكنه 
توفي بالطاعون مع عدد من جنده ؛ واختار الحيش لقيادته ( محمد بن 
ابي الجواري ) ولكنه كان مهددا بالامداد العدوة التي وصلت من 
القسطنطينية والبندقية للجزيرة ٠‏ وبالرغم من ان ايفيميوس الذي كان 
رائدهم في العمل » قد هلك بمؤامرة بيزنطية'" ٠‏ ( ويعتبره المورخ 
الابطالي جابوتو بطلا قومياً ) فإن الغزاة العرب على قلتهم بقوا يدافعون 
ويهاجمون عند الشاطىء الجنوبى من الحزيرة وحول مرفاً مزارة بالذات 
مدة سنتين ٠‏ وقد منعهم من العودة ان القوات البيزنطية لم تكن أقوى 
منهم وأن الاسطول البيز نطي كان قد أغرق السفن الاسلامية وقطصع 
طريق العودة ٠‏ وظل الامر على ذلك » حتى اتفق أن اجتمع سنة ٠م‏ 


)١(‏ على اسم السهل الذي جرت به . والمؤرخون يعزون اسم السهل 
الى أسم القائد البيزنطي في هذه المعركة . ويراجع في هذا البحث كله كتاب 
(العرب والروم) لفازيلييف . وكتاب غزوات العرب لشكيب ارسلان ٠.‏ 
واول الكتابين واسع المصادر عميق البحث ترجم الى العربية قسم منه . 
كما براجع كتاب المسلمون في صقلية من تأليف مارتينو مورينو . 

(؟) بعض المؤرخين الابطاليين مثل جابوتو يعتبره بطلا صقليا قوميا 
وبعضهم يعتبره خائنا . وقد قتل في مؤامرة إذ استدعاه بعض سكان بلدة 
(إباني) وهي محاصرة ليسلموه البلد فذهب إليهم في حرس قليل وتلقاه 
في المقابلة اثنان اخوان كانا من أصدقائه وبيئما كان أحدهما بعانقه بقوة 
طعنه الثاني بخنجره في ظهره .. وحمل رأسه المقطوع في موكب ظفر الى 
داخل المدينة التي اشتدت معنوياتها فلم تستسلم للمحاصرين حتى وصل 
جيش بيزئطي انقذها . 


# لا531 ل 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


اسطول أندلسي يقوده الاصبع بن وكيل ( الملقب بالفرغلوس ) مع 
اسطول اغلبي قادم في "٠٠‏ سفينة حربية مشحونة لنجدة الغزاة » فاتفقا 
على العمل العترك وق نجح المسلمون اثر ذلك في فتح بالرمو سنة ١م‏ 
(<1ه) في الزاوية الثسمالية الغربية من الجزيرة بالرغم من أن الوباء 
عاد فاتتشر في الجند الاسلامي ومن أن بعض الحند الاندلسى عاد الى 
واد موتو و لي 
ب كما قال قازيلييف ب ب يمكن الاعتماد عليها في فتتح سائر الجزيرة+ 
0 هذا النصر كان من أسباب إقدام الامبراطور تيوفيل رغم اتتصاره 
ف طرسوس والمصيصة على مصااحة المأمون تلك السنة ٠‏ 


وهكذا اتتهت المرحلة الأولى من الفتتح بعد كوارث مختلفة لم 
يستطع أن يستغلها امبراطور بيزنطة لانشغاله بحملات المأمون في الشرق 
وحملات المعتصم من بعده وثبتت اقدام العرب في صقلية بصعوبة خلال . 
حرب عنيفة سجال دامت أريع سئين ( 59م ب ١م‏ ) مشوا فيها سرعة 
من العغرب الى الشرق ثم استقروا في بالرمو ٠‏ ليبدآوا بعد ذلك المرحلة 
الثانية من الفتح لشرق وجنوب الحزيرة وقلبها ٠‏ وهي المرحلة الأطول 
لأسب لاد رار البو ارسي إن بال الم لي رن 
صقلية ؛ وأسسوا هناك أولى مستعمراتهم ( واديمزارة ) ٠‏ التي استولت 

مع بالرمو على التجارة وطرقها في الحوض الأوسط للمتوسط وهيآت 
ا النفود السياسي والتجاري البيزنطي فيه ٠‏ 


ثم استطاع العرب بعد ذلك أخذ ( مسينا ) في الشرق سنة 65م 
( سنة 559 ) ثم فتحوا حصن البيزنطيين الحصين ياني سنة وهم (40؟ه) 
ثم سقطت بأيديهم أخيراً سرقوصة بعد نضال عنيف ( مابس سنة +/ام ) 
دمر المدينة كلها في عهد باسيل المقدوني ( باحه ‏ حهم ) واتتهى بذلك 


718 ل 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


ختح الجزيرة 6 بغد أن دام مه سنة ا لكن كان العرب قد جاوزوها 04 
قبل دلك يزمن » فآغاروا على كالايريا وغيرها من البر الايطالي وضموها 
مع صقلية الى الأملاك الافريقية ثم لم تبق ف آيديهم بعد ذلك إلا ثلاث 


وسبعين سله ! 
؟- العلاقات مع الجنوب ( جنوب مصر وحوض النيل ) 


لعلنا قبل الاتنقال الى الحوض الغربي من البحر المتوسط والى 
الغرب تنجه بالنظر الى قطاع مجهول مهمل هذه منطقة النوبة وما يجاورها 
في جندوب مصراء وإذا كان جنوب الدولة الاسلامية في الشرق ينتمي 
بالبحار ( الهندي والعربي والأحمر ) وجنوبها في الغربتضرب الصحراء 
الكبرى سدآً عريضا ببنه وبين ماوراءه من أرض السودان في غرب 
افريقيا ووسطها فإن المنطقة الممتدة مابين البحر الاحمر الى حوض النيل 
اعتبارا من منطقة أسوان والشلال الاول كانت القطاع الجنو بي الوحيد. 
الذي تنجاور فيه قوى الاسلام فتصطدم او تتهادن مع وى أخرى غير 
5 


وهذا القطاع بمتد مابين ساحل البحر الاحمر الغزبي الممابل لمكة 
والمدينة وعسير حتىحوض النيل ٠‏ وقد نستطيع تحديده الجغراقي بحصره 
فيما بين عيدّاب ب ومصوع على البحروبين أسوان وعلوة (جنوب (لخرطوم) 
على النيل ء وعلاقة هذه المنطقة بالعرب واسعة وسابقة للاسلام » ولعلنا 
نذكر بهحرة المسلمين الأولى الى الحبشة ٠‏ ولم نستمر العلاقة قائمة 
فقط بعد الفتح الاسلامي ولكنها ازدوجت أيضا إذ أصيح اتصال الحكم 
الغربي بالمنطقة ثنائى الجهة : بأتي عبر البحر الأحمر كما بأتي عن طريق 
اي يي ار 


54" -20 دولة بني العباس ج1م-؟؟ 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


. الأولى : فيما بين الوادي والبحر الاحمر وسكانها من قبائل البجة 
( الأبشا 2١)‏ ولكن عددا من البطون العربية ( وبعضها من ربيعة ) اتتقل 
إلى مناطق البجة في العهد الاسلامي وتوطن يساحل الزنج أي المناطق 
الساحلية كما توغل أحيانا في داخل المنطقة يسبب مافيها من الموارد ذات 
القيبة الأقسادة + “التاق الواسحة الى حنيكها البية 
عرفها التاريخ الاسلامي باسم أرض المعدن وكانت فيها مناجم 
الذهب ) التبر ( والزمرد ء كما كانت الطرق الموصلة بين 
موانىء البحر الأحمر ووادي النيل وخاصة ما بين عيدذاب وقوص 
قطعة من طرق التجارة العالمية الموصلة ما بين المحيط الهندي والبحر 
المتوسط يسلكها تجار الهند واليمن والحبشة7 كما كانت طريقالحجاج 
ولم يعقد العرب المسلمون أي اتفاق مع قبائل البجة واعتبروها قبائل 
وثنية غير جديرة بأي تحالف سياسي ٠‏ 


لعن يبدو أن الأموبين اهتموا بمنطقة المعدن اهتماما واضحا لا 
سبب ذهها فقط ولكن لأن مجموعات عربية من المناوئين للأموبين 
هرت ؛ بعد الثورات الزبيرية والعلوية والخارجية » من الحجاز أو من 
مناطق عمان والعراق الى ساحل الزنج22 ٠‏ وجعلت تفوم مع التجارة 
ببعض القرصنة وقد أرسل عبد الملك بن مروان قوة عسكرية الى هذا 


)١(‏ كلمة بجة اصلها من اللغة المصربة القديمة ( ابشا ) وتعني البدو 
سكان الصحراء وهم يضم الباء وفتح الحيم . 
59)انظر المقريزي ‏ الخطط ج ١‏ ص 8856 ( طبعة بيروت ) . 

(9) بعود الى هذا العهد وصول أسرة ومجموعة الفنج أقرباء الاموبين 
الى برالزنج من عمان وهي الاسرة التي سوف بكون لها دورها في تاريخ 
الودان وارثيريا حتى مطالع العصر الحديث . 


0 ل ل 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





الساحل تضمن ولاءه وأمله سنة ولاه ٠‏ عرفت بأسم «شام» أي أعل. 
الشام وتولى الحكم فيه أمراء أمويون أقاموا المدن واشتغل عدد من, 
الشاميين منها تجارة التوابل والريش والمعادن والعاج كما قاموا رار 
الحكومية وتحصيل الضرائب من السكان ومسن التحار ووه وهدا 
يوم طاردهم العباسيونل ٠٠٠‏ 

وقد أسلم البجة بعد أن فتح عبد الله بن أبي سرح سنة ١ه‏ أعالي. 
الصعيد ا - 0 ضسطوا فيه ا ا 
التي 5 العثر افون ارك «الممالك» ومنها الحجة ف الفسال * لم 
جارين وتفلين ثم قطعة ودجن وبازين ٠٠٠‏ 

وببدو أن تكاثر العرب ف دخول أرض البجة وغلبتهم علىأ رزاقهم: 
هشام بن عبد الملك) حتى عقد عبيد الله بن الحبحاب ؤالي خراج مصر 
معهم معاهدة نظمت علاقتهم بالأرض الاسلامية لأول مرة: وقد وافقوا 
فيها على تقديم ٠.س‏ من الجمال إتاوة سنوية وأن لا يقبلوا الابقين من 
الرقيق في بلادهم ويمنحوا المسلمين حق العبور والأمان لديهم ٠‏ 

وقد حافظ البحة على هذه العلاقة السلمية مع الإناوة حين قام 
العهد العياسي واحتتفظ العباسيون ؛ بعد الأموبين لهذه الممالك باستقلالها 


) انظر الشاطر بصيلي عبد الجليل ‏ تاريخ وحضارات السودان. 
00 915 ) ص .؟؟ وقد استخلص هذه المعلومات من مخطوطات. 
نشرها بعض المستشر قين مثل كتاب الزنوج ( نشره تشيرولى ) ومخطوط 
(ورئر) ومخطوط قاضي فسبمابو . 
(؟) ابن حو قل صورة الأرض ص هه 


#71 سا 


/0ل0ن.أ0م5و0اط. ٠٠١١‏ تطاعاوه//:مااط 


-وؤعاماتها ٠‏ بعد أن وصلت قوات عباسية قامت في المنطقة بالدور الذي 
أقأمت به من قبل القوات الشامية + ويبذو أن ذلك كان في عهد المنصؤر 
وفي حوالي سنة 190 لأنا نسمع عن حملة بحرية أرسلها من البصرةللقاومة 
القرصنة غلى السواحل الغربية للبحر الاحمر تلك السنة22(2 لمقاومة 
غدلاث الث ضتة الى عرقت ليا عندة قل ذلك + 1 
ولا نسمع بعد ذلك عن حركة في أرض البجة ٠‏ حتى إذا كانت فتنة 
الأمين والمأمون واضطراب الأمر في مصر خاصة وغلب عليها المتغلبون بدا 
لأهل المنطقة أن يقطعوا علاقتهم الاسمية بوالي مصر وبالدولة الاسلامية 
فاتتهزوا فرصة مرور حاكم قفط ابراهيم بأرصهم الى الحج سنة 5١6‏ 
فقتلوه ولا شك أن وراء التتل محاولة للسيطرة على الطرق التجارية 
.حاولها ذلك الحاكم فلقى فيها مصرعه لأن ابن حوقل يقول إن البحة 
.عللت قتله بقولها : .٠+«‏ لمعرفته بدبا وناوحقارةا ومظاق ماهتا ولبينا 
لأمنه» ! ويضيف أن (محا) ملك البجة غلب على رأيه أمام أولئك الذين 
ديروا المؤامرة على ابراهيم القفطي واتفقوا على إتاهته (في الأراضي 
الصحراوية) فمات عطشا ومن كان معه على أن ابنه الذي هرب به بعض 
البجة الى ادفو بالحيلة أبلغ أهله في قفط بالواقعة ٠‏ ولما جاء (محا) 
ا ٠‏ أنزلوه مع ثلاثين رجلا في بعض بيعهم 
وأتوا عليهم أجمعين ٠٠‏ واتصل ذلك بالبجة فساروا إليهم ٠٠‏ فهرب بعض 
أهل قفط مغربين بينما فتح المهاجمون البلد وسبوا منه سبع مائة نسمة 
وقتلوا خلقآً واسعآ ٠‏ وكان بقفط رجل من آل الحسن له مكاتته فقصد 
اللجاكرة بعض السبى ٠ 6» ٠٠٠‏ 1 


(1) الطبري جم ص 65 (907/./9) 
(1) انظر ابن حوقل ‏ صورة الأرض ص 5ه - لاه . 
73975 ل 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





1 وانحدر أهل قفط إلى مصر والشلطان يبعض شانه معصفولة» ش 
فأقاموا يرمغون بمصر سبع سنين ٠+‏ » وأخيراً قصدوا رجلا ف الحوف. 
ذا بسار وخير وجهاد يعرف بحكم النابغي فاستحاروًا به واشتزط أن 
بأتوه بكتاب من قاضي وشيوخ البلد ففعلوا وسار معهم 5١1١‏ حتى ورد. 
قفط في ألف رجل من قومه تصفهم من الفرسان واتخذ مقامه في موقم, 
تدع في لالجا ولي زوع االند وال ل ته بي 
عن آخره وأعيدت أسوار قفط وأسوان وقوص كما كانت من قبل20© ٠‏ 

وجاء المأمون مصر سنة 5١‏ ويبدو أنه أراد تهدثة الحدود الجنويية. 
أيضآ فأرسل مولاه عبد الله بن الجهم واليآ على أسوان فكانت له معهم 
وقائع ثم طلبوا الهدنة فعقد مع كنون بن عبد العزيز عظيم البجة عقد آمان. 
سنة 1م حدد فيه المعاهدة الأولى التي كانت عفدتها الدولة. 
ل 2 ا و السو ا 
العقد الجديد للبحة بأنْ حدهم الشمالي يبدأ من منتهى حد أسوا 
وريس ب الت 
أملاك امير المؤمنين باعترافهم ويبقى ملكها عليها كما نص العقد على, 
اعتراف آخر يقول : « +٠٠‏ وأنت ؤوجميع أهل لدك عبيد لأمير الموّمنين» 
وهذا لاسن القية السياسية فقط ولكن يمني أن المقد قد أملى إملاء 


على البحة ومن مركز القوة واشترط العقد ألا بهدم البجة شيئاً مسن, 


)١(‏ هي خصومة السسيري بن الحكم الذي ملك الصعيد مع عبد العزيزر 
ابن الحروي الذي ملك الوجه البحري . وقد قتل عبد العريز ثم مات 
الرىي سنة هم.؟ ومات أبو نصر بن السري سنة 5.5 وظلت الخصومة 
والحروب بين على بن الجروي وعبيد الله بن السري قائمة في الدلتا حتى,. 
وصلت جيوش المأمون سنة 5١١‏ . 

(؟) انظر ابن حو قل صورة الأرض ص لام ٠‏ 


599 لم 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


بالمساجد التي بناها المسلمون في هجر وغيرها من مدن المنطقة « طولا” 
بوعرضاً فإن فعلتم شيئاً من ذلك فلا عهد لكم ولا ذمة » كما اشترط 
«للحجاج حق المرور الأمن الى الحجاز ولعمال الصدقات ( الزكاة ) حق 
.الدخول الى ارض البجة لجمعها من المسلمين ومقابل ذلك خفضت الاتاوة 
السنوية المفروضة على البجة فصارت » رمزية الى حد ما : مائة جمل أو 
'ثلاثمائة دينار''2 ( ويقال أربع مائة مثقال تبر قبل أن يطبخ ويصفى ) 
أبهما اختار المسلمون ٠‏ ولعل تساهل المأمون في هذا الاتاوة كان الغرض 
.منه منع البجة من التحالف مع ملوك النوبة في وادي النيل ضد الدولة 


الاسلامية ٠‏ 
غير أن هذه الاتفاقية لم تعش طويلا فما جاءعهد المتوكل سنة جمم 
حتى نفعضث ٠وهو‏ 


المنطقة الثانية : ممالك النوبة20 وهى على وادى النيل ٠‏ حدها 
الشمالي سد عند بيعة قرب جزيرة فيلة هي « آخر حد الاسلام وأول 
-حد النوبة2926؟ وكان الوادي قد دخل المسيحية على المذهب اليعقوبى منذ 


١ انظر نص الأمان لدى المقريري  الخطط (اط . بولاق ) ج‎ )١( 
ص 7654 من طبعة بيروت ) وبذكر النص أن العقد‎ ١ ص 19/5 ومابعدها (ج‎ 
'ترجم حرفا حرفا من قبل زكريا بن صالح المخزومي من سكان جدة وعبد‎ 
الله بن اسماعيل القرشي وهذا بعني أن ملك البجة لم بكن بعر ف العربية‎ 
. وأن بعض العرب المقيمين في المنطقة كانوا بالعكس يجيدون لغة البجة‎ 
النوية كلمة مأخوذة في الغالب من اسم مدينة نوب تا عاصمة‎ )( 
الكو شيين التي برد اسمها في النقوش الفرعونية المتأخرة حوالي القرن‎ 
) الثامن .م ( وتسمى حاليا بلدة كريمة في مديرية دنقلة شمال السودان‎ 
أما النوبيون فأخذوا هذا الاسم في آخر القرن الثالث الميلادي حين هاجروا‎ 
يام الامبراطور ديو قليسسيان من الواحات الغربية الى تلك المناطق من وادي‎ 
. النيل‎ 
. 05 (؟) اسن حو قل - صورة الأرض ص‎ 


الض 2 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





القرن السادس الميلادي كما قامت فيه ممالك عدة أما ثروته فلا تفوم 
على الزراعة فقط ولكن على التحارة وقد كان ممراً تجارياً هامآ لاستيراد 
الرقيق وبعض البضائمع النادرة كالعاج وريش النعام وغير ذلك ٠‏ وقد 
عقد المسلمون بعد فتح مصر هدنة سياسية وتجارية مع ملك النوبة سنة 
50/0 عرفت باليقط(22 وقبل سنتين من ذلك كانت مملكتا النوبةوالمقرة 
( التي في جنوبها ) قد نوحدتا في مملكة واحدة تضم عددا من الزعامات 
المحلية ٠‏ فلما جاء العهد العباسى سنة 7٠0٠١‏ كان قرياقس الملك في دتقلة 
يسيطر على حوالي 1 زعيماً محلياً حتى مملكة الأبواب في الجنوب”"") 
ويبدو أن ملوك النوبة كانوا يمنعون أي اتصال بين بلادهم وبين الدولة 
الاسلامية وهذا لم يجعل أخبارهم نادرة فقط ولكن سمح لهم بالمحافظة 
على نصرائيتهم قرونآ طويلة وكانت المراكب الاسلامية لاتجاوز الشلال 
الأول ( الجندل ) ولا يسمح لأحد أن ينزل منهما الى باذن والي البلد 
النوبي الذي كان « لا يطلق لأحد الصعود ( في النيل ) إلى مولاه 
( الملك بدنقلة ) لاالمسلم ولا لغيره9© ٠٠‏ » 

ومع ذلك فإن هذا لم يملع قيام صلا تاقتصادية واشحة بين السكان 
المتجاورين ف أرض الاسلام وارض النوبة « وكان لبعض أهل أسوان 
أراض وضياع ف أرض النوبة » اشتروها من فلاحيها وأراد ملك النوية 
ملحهم من استثمارها وملكها فادعى أنها من أملاكه وأن فلاحيها ليسوا 
اكثر من عبيد له فيها وشكا مندوبه ذلك إلى المأمون حين جاء مصر وجاءه 

(١)ربما‏ كانت الكلمة آتية من الكلمة اللاتينية ور نععج «ومعناها ععقد 
أو اتفاق . 


(؟) انظر الشاطر بصيلي ‏ تاريخ وحضارات السودان ص لالم ٠‏ 


(9) انظر المقريزي ‏ الخطط ج ا ص96”. 
0ن 5-5 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١٠١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


الؤقد النوبي ال القسطاط فرد الأمسر الى خاكم أسؤزان + وخثي, 
الملاكوؤن أن فقذوا املاكهم فعلموا أؤلئك الفلاحين أن شكروا أنقم. 
عتيد وأن يذكروا أن علاقتهم لاض لي 
'وهكذا بالطيع ردت الدعوى200 ا 

وهذه القضة ا 
الاسلام بالحكم الاسلامي ونوع نظامه وديمقراطيته والمساواة الانسانية 
فيه ٠‏ فان اتكا ر اولئك النوبيين أنهم عبيد للملك وتحولهم إلى رعايا أدى. 
كما يشهد المقريزي إلى أن ينقسم النوبة منذ ذلك الوقت قسمين : 
احرارهم الذين يجاورون المسلمين وعبيد في أرض النوبة ٠‏ على أن. 
الدولة العوية ملو كها حافظوا بالمقابل على هدتتهم التي هادنوا عليها 
المسلمين ولم تتبدل ٠٠ء‏ 

| ولم تتبدل العلاقات السلمية التي قامت في العهد الاموي مع النوبة 
بمجيء العباسبين فلما كانت خلافة المهدي بدا له على مايظهر أن يمارس 
نوعاً . من الضغط عليهم لسبب قد يكون ناشئا عن الحماسة الدينية في 
عهده « فأمر بالزا م النوبة في كل سنة ثلاث مائة رأس ( من الرقيق ) 
مع ران ورا ا يحطوا قبح وكل كس ونا وقرقا آ2 
قمته وو)50) ٠‏ 

وبذكر البلاذري 5 وجد في الديوان ضرت أن النوبة 
اعترضوا على هذه المطالبة « وادعوأ أنه ليس يجب عليهم البقط لكل 
سنة * ورفعوا أن هذا البقط هو مما بأخذون من رقيق أعداء هم فإذا لم 
عدر الحاضب ا عقر على [الافع تاسترس مزق قا ولد الدج لاي 


)١(‏ انظر اللمقريزي ‏ الخطط ج ١‏ ص8؛”-5:؟. 
)0 النلاذري ب فتوح ص اقم؟ . 


كلا ا 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








( المقدي ) أن يحملوا في ذلك على أن يؤخذ منهم لكل ثلاث سنين 
نقط سنة ٠2206.٠٠‏ 

ول هذا العيف التجويد عو اله لون يشل عيد كنرك و3 
سأل عنه الئاس والعارفين فيما نروئ المقريزي عبد الله بن طاهر قاذ 
المأفؤن سنة ١١؟‏ واستخرجه من محفوظات الديوان بالفسطاط ولم يكن 
موجوداً ‏ على ما ظهر ‏ في محفوظات « ديوان الحضرة » 
مسغذاد2؟ ء 

الواحات.: ولعل مما يتمع الصورة أن نضيف أخيرا فقرة أخرى 
حول متظقة ثالثة محاوزة هى منطّة الواحات في مصر : ( الخارجة 
والدااغلة والفرافية )2 2" 

وقد كانت تعرف في تلك الفترات باسم مملكة موريتانيا ٠‏ وكان 
فركزها الجِعرافٍ ذا شأن استراتيجى هام في المواصلات لأنها تسيطر على 
الطرق الصحراؤية التتى يسلكها التتجار ورجال الدين ما بين اللاسكندزية 
وبلاد النوبة ٠‏ وقد كان الحكم فيها » منذ الفتح العربي » حوالى سنة 
٠‏ فيما يرؤون ‏ قد آل إلى آسرة مسلمة عرفت باآلعبدون (والاسم 
يوحي بأنه اسم متآخر العهد قليلا عن ذلك )2 وإن كان معظم السكاق 
من القبط النصارى ٠‏ وكانت موارد هذه المملكة الخراج والجزية ٠‏ 


. 581 فتوح البلدان ص‎  يزذالبلا‎ )١ ١ 
ص #906 وانظطر‎ ١ ؟) المقريزي الخطط (ط . بيروت )ج‎ 
ْ . فتوح ص ا8؟‎ 2 
ضيغة فعلون ندر أن وجدت في المشزق العربي . وقد وجد منها‎ )9( 
أسم حمدون في القرن الثالث وهو جد الحمذانيين أما في المغرب فوجدت‎ 
واستعملت كثيرا مثل زيدون وخلدون وعبدون . ولعل الواو والنون في‎ 
النهانة مقعبسة عن لقة الإندلس اذ تمتي. عذة الزيادة في الكلمة الكبر‎ 
:. والعفي‎ 


للالاا د 


طاام://هواعاط٠٠١‎ ١ /0010.أ0م5و0اطط.‎ 


« ولا يمد آل عبدون وخدمهم أبديهم في شيء من الجباية سوى الخراج 
والجزبة من النصارى وليس بجميع الواحات يهودي واجد ..)20© . 

وسيرة آل عبدون كانت أحسن السير مع التجار والعابرين أيضاً 
كما كانت لهم القصور والضياع الواسعة هناك ٠‏ ويخيم الغموض على 
نوع العلاقة بينهم وبين الولاة في مصر ولعلهم كانوا يؤدون لهم بعض 
الدخل السنوي ٠‏ وقد ورد خبر جاء عرضاً لدى احد المؤرخين أثناء 
الحديث عن ثورة دحية بن مصعب الأموي ويتبين منه أن أهل الواحات 
كانوا « من المسالمة والبربر » » وأنهم كانوا من الخوارج وعلى مذهب 
الشراة وآنهم حين استحار بهم دحية اشترطوا لمعونته ان يكون على 
مذهبهم وحاربوا يجانبه على هذا الأساس ثم تركوه حين تبين لهم تفضيله 
العرب على الموالى والبرير مع أن الاسلام سوى بين الجميع ٠‏ 

وفٍ هدا ما يوحي ان الواحات كانت يؤرة خارجية مستقلة في 
الصحراء قليلة التعامل مع ولاة مصر والنظام العباسي فيها أو لغليا كانت 
أقرب إلى المقاطعة منها إلى التعامل ٠‏ 

ولكن علاقتهم مع النوبة كانت علاقة حروب وغارات متصلة سببها 
دون شك العلاقات الاقتصادية التجارية وقد استمرت على العداء إلى أن 
عقد الطرفان هدنة ريما كان موعدها في أواخر العصر العباسى الأول ٠‏ 
على أن رعاية آل عبدون للقبط لم تمنع من عملهم على نشر الاسلام في 
الواحات جنسكل بطيء تدريجي حتى أضحى فيها في أواسط القرن الثالث 
الهجري خمس بلدان إسلامية فيها ١١‏ منبراً ٠‏ ويبدو أن ابن طولون ؛ 
في تلك الفترة » اختصم مع حكام الواحات أو أن هزؤلاء جاروا على 
التجار أو أن مخاطر الرمال السافيات أضرت كثيرا بالقوافل التجارية 


1 انظار ىُُ تفعصيل أمسر الواحات : ابن حو قل صورة الأرض 
ص 111-1١15‏ . 


يض 2 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





:فأمر ابن طولون ألا سلك تلك الطرق الصحراوية أحد ٠.‏ وهكذا 


؟ ب العلاقات مع المغرب : 

في أقصى الحوض الغربي للبحر المتوسط كانت هناك دويلات 
الخوارج في المغرب العربي ؛ وإمارة الأندلس الأموبة » ومملكة المر نحة 
الكارو لتحية ٠‏ 

١‏ فأما المغرب العربي فلم تكن اموره » مند أواخر العهد 
الأموي . بالتى تسير السير الهادىء أو المرتبط بعاصمة الدولة ء وقد 
جاء الانقلاب العباسي ليعطي تلك البقاع فرصتها في تاكيد التمزق 
السياسي بها والاستقلالية المحلية لاسيما وأن الاسلام فيها كان يصطبغ 
أكثر فأكثر بالصيغة الخارجية الثائرة ٠‏ وعلى المذهبين الاباضي أو 
الصفري المطاردين في المشرق ٠‏ بينما كان العباسيون أنفسهم متسغولين 
بما على أيديهم من مشاكل هذا المشرق وثوراته فلا طاقةٍ لهسم بارسال 
قواهم او مد نفوذهم إلى أقصى المغرب ٠‏ وهذا ماسمح لهذا المغرب أن 
إبشهد تطورات خطيرة » في عهد العباسيين الأوائل جعلته غريبآ تمام الغربة 
عن بغداد ٠‏ وبينما كانت خوارج منطقة طرابلس وافريقية يشكلون جبهة 
الصدام مع العباسيين وكان صقر قرش يقطع الاندلس وراء البحر كان 
عدد من الدول الاسلامية الصغيرة يكون حاحزاً فيما بين النفوة العباسي 
والأموي. يزيد ف صعوبة الاتصال العباسي بالاندلس ٠‏ كما يزيد في 
إثبات العجز العباسي أمام المغرب ٠‏ وإذا كان اهمال البحر المتوسط 
ووقوف النفوذ العباسي دون حوضه الغربي خاصة هو ما يميز سياسة 
بغداد البحرية فقد كان شايل ذلك ف الغرت الأقصى إهمال ذلك البر 
كله من جبال الأطلس ( مابين أواسط الحزائر الحالية حتى المحيط ) : 


4لا د 


/0لمه.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠٠طاعاوهن//:مااط‏ 


ومن الهام أن نلاحظ أن تلك الدول الناشئة هناك كانت تشل, 
آمال كافة المذاهب السياسية الاساسية والجماعات المضطهدة في المشرق. 
من أموية وعلوبين وخوارج ٠‏ وهذه الدول هي : 


0 دولة برغواطة : فمنذ أواخر العهد الأموئ سنة ؟؟1 كان ميسرة 
الخارجي الصفري قد ثار فيما بين طنجة والسنوس وتسمئ بالخلافة 
ولكنه هزم ثم قتله اتباعه ونزلوا بزعامة أحدهم ( طريف بن ملوك ) في 
الأرض الممتدة مابين الرباط والدا رالبيضاء حتى مصب وادي أم الربيع» 
على ساحل المحيط ٠‏ واستطاع طريف أن يستميل الناس بزهده وبالجهل 
والسحر حتى قدموه عليهم وأصبحت شاله ( وهئ في ضواحي الرباط 
اليوم ) عاصمة هذه الدولة التي عرفت بدولة برغواطة ( ولعله تحريف 
لكلمة برباطي لأن طريفاً كان من وادي برباط بالاندلس ) ٠‏ 

وقد ظلت هذه الدولة في أولاد طريف واحفاده حتى قضى عليها 
المرابطون في القرن الخامس ٠‏ لكنها خلال صراعها مع الأدارسة أخرجت 
دعوة دينية زعمت أنها قد أوحي بها إلى صالح بن طررينف « صالح 
المومنين » وأنه المهدي 2١7‏ وسوف يعود ويقتل الدجال ٠٠‏ وفي الدعوة 
بعض التحريف للاسلام : من ابتكار آببات قرآنية وتغيير للاحكامالمتصلة 
بالمحارم والمحرمات وتعدد الزوجات ولهذا عرفت يزندقة برغواطة 

. وكانوا بقَرؤون القرآن بالبريرية ٠‏ 
الدولة الصالحية : وقد عاصرت بدورهاالدولة السابقة ومؤسسها 


)١(‏ انظر في ذلك : البكري ‏ المسالك والممالك ص ١178‏ وابن خلدون 
جَ 35 ص "١7‏ 5 وابن عذارى ‏ ألبيان المغرب ج ١‏ ص "51١7‏ 59958 
والاستيصار لؤلف مجهول ض 117 . ( وهو بجعل طريفاً بهودي الأصل ).. 


سس ليا لم 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 








صالح بن متصور الحميري إنما أقامها منذ أيام الوليد بن عبد الملك في 
جزء من منطقة الريف المغربي الحالية بين قبائل غماره وصنهاجة التي 
دخلت :الاسلام على يديه » وقد أسس سعيد بن ادريس حفيد صالح 
عاصمة لهذه الدويلة في مدينة ( تكور) على بعد قليل من الشاطيء وجعل 
ميناءها مقابلا لمرفأ مالقة الاندلسى ٠٠‏ وقد بقيت هذه الدولة في أحفاد 
السنرع عن منة دو شاه 7 

الدولة المدرارية :2 وقد أقامها الخوارج الصفرية في البلدة التي 
أنشأوها سنة م وسموها سجلماسة .( تافيلالت الحالية ) على 
سيف الصحراء بالمغرب وكان اختيار الموقع موفقآ لا لتوفر الماء فيه فقط 
ولكن لقيامه على مطلع الطريق إلى بلاد السودان الغربي ومنطقة غانة ء 
وحين استقرحكم البلد في بد ابي القاسم سمغون بن واسول المكناسي » 
البربري الأصل » الاندلسي المولد. والذي كان حدادا في بعض ارباض 
قرطبة ويلقب بالمدرار » أعطى الحكم لأولاده وأحفاده واستطاع هؤلاء 

بسياستهم الاقتصادية المفتوحة لقوافل التجار ورعايتهم لها أن بحعلوا 
56 مركز التبادل التجاري بين سائر بلاد الاندلس والمغرب من جهة 
وبلاد غانة من جهة اخرى ٠‏ في الملح والقطن خاصة والذهب وبحعلوا 
موارده أي مبلغ ضرائيه ٠.:الف‏ دينار أي مابعادل نصف ارتفاع المغرب 
كله30؟2 ., 

وقد يست لله الدولة افانامين قم لاخر أمرها فلما طرد محمد 
ابن الفتح أحد أصحاب المذهب المالكي أسرتها وأقام فيها خلافة لنفسه 
وتلقب بالشاكر لله سنة 745 قضى الفاطميون على الدولة كلها سنة 107/ 
و70 . 


٠.317 ابن حو قل صورة الأرض ص‎ )١( 
. 1١6١ (؟) البكري  _المسالك والممالك ص‎ 
ات‎ 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠١٠١ /0لمن.أ0م5و0اط.‎ 


الدولة الرسستمية : وهى خارجية بدورها ٠‏ أقامها عبد الرحمن, 
ابن رستم بن بهرام » في المغرب الأوسط ء ويروون أن بهرام هذا كان. 
مولى لعثمان ؛ نعفان ويصوغ له الكتاب نسب يصله يلوك بني. 
ساسان(١2‏ وقد أضحى من فقهاء وزعماء الخوارج الاياضية ف افريقية 
وشارك ف التشال شه العاسين اثناه عورة ان الطاب فى طر ابلس 
وصار واليآ على القيروان فلما قدم اين الاشعث مسع الجيشش العياسي. 
سنة 71/144 انهزم عبد الرحمن فاراً الى المغرب الأوسط ٠‏ ولما 
فشلت محاولاته في العودة إلى افريقية بعد سنة ١5١‏ استقر في منطقة 
تاهرت قبو بع بالخلافة سنة ١١١‏ ثم اختط المدينة سنة الي ف 
بقعة جبلة مليئة بالأحراج ؛ وف موقع دفاعي زراعي معآ تسكنه قبائل. 
العتر الاباضية وسرعان ماتكائر البناء في المدينة والازدهار مع تجمع 
الخوارج الاباضية اليها وذيوع اسم عبد الرحمن بالعدل والحسنى ٠‏ 
وسدو من بعض الأخبار أنه كان على اتصال مع إداضية المشرق وكان 
يسعى نظرياً على الأقل إلى تحريرهم من الحكم العباسي واجتذابهم إلى. 
دولته المستقلة في المغرب فانا نسمع خبراً عن إرسال إياضية البصرة ثلاثة 
أحمال من امال إليه20 فلما توفى سنة ١١8‏ ( في آخر أبام الممدي ) 
استفاد ابنه عبد الوهاب من سمعته فاختاره مجلس الشورى للخلافة ٠‏ 
وإذا اتقسم الاباضية بسبب هذا الاختيار الوراثئي ما بين ( نكارية ) 


)١(‏ انظر مثلا البكري ‏ المصدر السابق ص 57 : وابن عذارى ب 
البيان المغرب ج ١‏ ص 155 وابن خلدون ج 5 ص ٠. ١١١‏ 

(؟) بجعل ابن خلدون بناء تاهرت سنة ١44‏ ( ج15 ص 1١9‏ ) ويظهر 
أن ابن عذارى أصح خيرا وقد اتبعناه . 

(؟) الشماطي ‏ كتاب السمير ( سير علماء ومشابخ حبل نفوسة ) 
طبع حجر القاهرة) ص 1١5.‏ . 


ك3 سا 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


ينكرون الورائة ووهبية يقبلونها وهرب التكارية فاعتصموا بجبل 
نفوسة ف طرا بلس ٠‏ واضطر عبد الوهاب لأن يستقر فى هذا الجبل سبع 
سنوات وأن يحارب الأغالبة العباسية ليقروا قرنه ف التحرك لديف 
الواسعة ٠‏ وقد خلف عبد الوهاب حين مات سنة ١88‏ ( زمن الرشيد ) 
سنة 404 ابنه أفلح +٠٠‏ وتكرر مرة اخرى اتفصال جماعة ترفض هذه 
الورانة كنا كرر الهرن إلى حخبل «لقوية وتكروت الوويية السفقن 
ولكن ع لرايد 001 اه مدو وارالى اناا عد اارجيق ن ألر سمي 
بعد موت أفلح سنة 406/580 حتى ة قضى الفاطميون على هذه الإمارة 
الخارجية سنة 9 هيه بعد أن كانت قد استقطبت الخوارج مسن 
الصفرية والإباضية على السواء ف افريقية كما انضوى إليها بعض 
المعتزلة الهاربين من المشرق وكانوا بعرفون بالواصلية ( نسبة لواصل بن 
عطاء ) بسبب مابين مذهيهم والمذهب الإباضي من بعض التقاري 
الفكري ٠270‏ 

وقد كان الرستميون على علاقة وطيدة قوية مع الدولة المدرارية 
( الخارجبة الصفرية ) وهي علاقة تجارية سياسيةمذهبية زاد فيه المصاهرة 
التي ربطت ما بين الأسرتين وقد كانت سيطرة الرستميين على الجتلء 
الأكبر من الطرق الصحراويةالتجارية في افريقيةوالمغرب سببآفي ممارستهم 
نوعاً من السيادة على المدراريين الذين بدوا وكأنهم الأتباع للر ستميين٠‏ 

الدولة الادريسية : وهي أهم هذه الدول المغربية وآخرها ظهوراً ٠‏ 
إذ بدأت سنة 107/ره732 كما أنها احتلت جغرافياً مركزاً متوسط ينما 
جميعاً في فاس + وتميزت عن غيرها بأنها كانت الدولة العلوية الأولى 


)١(‏ انظر عبد الرحمن بدوي ‏ النراث اليوناني في الحضارة الاسلامية 
ض ات ؟ 


لم5 ب 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١١ /0لمه.أ0م5و0اط.‎ 


والوحيدة وكانتاسيسها تتيجة أحداثشرقية فيالدرجةالاولى لا مغربية٠‏ 
وبقيامها كملت للمغر ب الاسلامي معرفة ألوان النظم السياسية التي تقول 

بها المرق الاسلاميةالاساسية كلها فقد صار فيه دول تمثل المذهب السني 
للجماعتين الاموية والعباسية ( الأموي في الأندلس والعباسي للاغالبة في 
إفريقية ) وأخرى تمثل المذهب الخارجي يفرعيه الإباضي والصفري ف 
سحلماسة وتاهرت ) ودولة للمذهب العلوي ( هي للأدارسة ) بل ودولة 
تمثل المذاهب المنحرفة عن الاسلام ( في برغواطة ) ٠‏ وقد بنت كل دولة 
لنفسها » في المغرب عاصمة فزرع المغرب عواصم : بني الأغالبة بلدة 
( العباسية ) لهم بجانب القيروان سنة 180 وبنوا ميناء سوسة معهما 
ثم نوا بلدة رقادة عاصمة أخيرة لهم منذ سنة 5 ونى الرستميون 
تاهرت والمدراريون سجلماسة والصالحيون ( تكور ) وجماعة برغواطة 
بلدة شالة ٠.٠‏ 


وتأسيس الدولة الادريسية بعود في جذوره الأولى إلى هزيمة 
محمد ذي النفس الزكية أمام المنصور في مكة سنة ١40‏ ثم هزيمة أخيه 
ابراهيم بعد شهرين أو أقل في باخمري ء فقد عمل الاخوة الباقون لمحم 
مع اولاده على التوزع في العالم الاسلامي ثم قام اثنان من الاخوة هما 
ادرس وبحبى فأعانا اين أخيهما الحسين بن على بن الحسن في ثورته . 
التي قاع يهابيينة 4] فلم ندع سوى يرما رائتيت جه جه 0" 
في (ة فخ ) ليست أقل من كربلاء وباخمرى نكالا وألا ٠‏ 


وفر بحيى وفر ادريس ٠‏ هرب الأول إلى طبرستان والديلم أما 

الثائى قركن الى مر في التتر يرعاه نولى عاقل شاع اسبية وائد + 

ومسي وو و بن المنصور رق 
588 لد 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


نزلا بلدة وليلى قرب موقع فاس » عند زعيم قبائل أوربة هناك ٠‏ واستطاع 
ادرس أن سسلميل هناك مع هذه القبائل 6 جموعاً أخرى من زناتة 
( لواتة ٠‏ نفزة + مكناسة ٠‏ زواوة .٠‏ الخ ) فبابعوه بالإمامة فإذا هو على 
رأس جيش يستطيع أن يغزو مناطق المغرب الوسطى حتىالمحيط الاطلسي 
( مناطق تامسنا حتى تادلا ) في سنة 17 ثم المناطق الشرقية سنةم07٠‏ حتتى 
دخل تلمسان فأضحت معظم القبائل البربرية الأساسية مع كتلة بلاد 
المغرب الأقصى في بده ٠٠٠‏ 

وإذا مات ادريس سريعاً بمؤامرة عباسية سنةه؟١‏ فإن راشداً مولاه 
لادريس من إحدى جواريه بعد شهر من وفاة الأب وحمل الطفل أيضآً 
اسم ادريس ٠.٠٠‏ وأدار راشد الإمارة ينما كان الطفل يكير وبالرغم 
من أن راشداً قثل بدوره في مؤامرة عباسية اخرى سنة 185 فإن إدريس 
العيدي”" وجدد له البيعة سنة ١40‏ من قبائل البربر كافة ! ووفدت على 
الإمارة الجموع من افريقية والاندلس فرساناً للحرب وجماعات للاقامة ٠‏ 

والملاحظة الهامة في قيام هذه الدولة وتكوينها أنها كانت دولة 
حضرية مدئية زراعية وقد تمثل طابعها الحضرى ف عاصمتها فاس التى 


)١(‏ البكري ‏ المسالك والممالك ص ١١5‏ وبروي مثل ذلك ابن الأثير 
وابن خلدون . وقد جوزي واضح على تلك المعونة بالقتل من قبل الهادي . 


9)البكري ‏ المصدر السابق ص ١2‏ : 


586 3 دولةبنيالعياس ج؟ -مم؟ 


طاام://هواعا٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


تزال إلى اليوم بين أعظم مدن المغرب تراثا وحضارة وذلك على خلافه 


ثم إن دولة الادارسة وإن كانت علوية إلا انها في الواقع » لم تكن 
ابئة أقرب المذاهب إلى المذهب السني ٠‏ 


وقد فتحها طابعها هذا للهاريينمن عباسية المشرق وأموية الاندلس 
على السواء وجل هؤلاء من العرب مما مهد الى تطعيم الطابع البربري 
للدولة بطابع عربي أيضا ٠‏ وقد تمثل الطابعان في فاس نفسها التي كانت» 
في الواقع ؛ وما تزالمن المدن التوائم إذ تتألف من قسمين : مدينه 
شرقية207 هي فاس الأولى وقد أسسها إدريس الأب سنة ١75‏ بالقرب 
من مقره في ( وليلى ) وقد بقيت قرية ذات طابع بربري ولم تنشط وتكبر 
خاصة وتأخد اسم عدوة الأندلسيين إلا منذ نزلها قسم من جماعة الربض 
الثائرة الذين طردهم الحكم الثاني من ارباض قرطبة» ( وفتح القسم الآخر 
منهم كربت ) سنة ٠ 5١5‏ 

مدينة غربية بناها ادريس الثاني منذ سنة ؟9١‏ وسميت بالعالية أو 


)1١(‏ بحث ليفى برو فنسال مشكلة تاريخ يناء فاس وبين أنها بنيت 
اولا فى الشرق سنة 178 على بد ادريس الاول ثم بنى قسمها الثاني سنة 
5 واتى على ذلكبالادلة التاريخية الكافية . وكان اللؤرخون من قبل 
بعتبرون سنة ؟11 موعد بنائها ( انظر البحث في كتاب الاسلام في الغرب 
والاندلس - ترجمة عبد العزيز سالم ومحمد صلاح الدين حلمي ‏ القاهرة 
154 ص أ دءة). 


اكخم5 ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





بعدوة القروين وأنزل فبها الجماعات العرسة التي التحقت به وبإمارته .. 
وأطلق على المدينتين معاً اللتين نفصل بينهما نهر ( وادي نوخرب ) اسم 
فاس ولو ان لكل من المديئتين سورها وأبوابها وسكانها ٠‏ وتأسيس هذه 
الحاضرة إنما كان يعني استقرار الحكم الادريسي في المغرب ٠‏ 


ونلفت النظر أن الاقليم الذي استطاعت الإمارة الادريسية العلوية. 
أن تنجح فيه إنما كان في الأصل قاعدة للخوارج ومهداللحركة الخارجية. 
وبين الحركتين عداء وتباين قديمان أما كيف انقلب خوارج المغرب الأقصى, 
من مناصرة ( ميسرة ) الصفرى وجماعتهإلى مناصرةادريس العلوي فلذلك 
أسباب تتراوح مابينالسياسةوالدين217 تنطلقمن اشتر اك الطرفين فيالعداء. 
للخلافة المركزية سواء كانت آموية أو عباسية ومن أن الخوارج أتفسهم 
لم يتمسكوا بمبدثهم الجمهوري حين سنحت لهم فرصة تطبيقه في الحكم 
فتحولت اماماتهم إلى الوراثة المغلفة بالبيعة بالاضافة إلى أن تناصسر 
الخوارج فيما بينهم سمح لرجل مثل ادريس الأول بعيد الهمة بأن. 
يستفيد من نسبه النبوي ومن النكبات إلتي اصابت آل البيت في اجتذاب 
العطف وإقامة نظام مالبث حين فرض الأمن أن اجتذب القوى الأخرى. 
التي ملت الفوضى والتناحر ٠‏ 
.وقد استكمل ادريس الثانى اسبابملكه بسك النقود وفرض النفوذ. 
السياسي غلى دول الخوارج المجاورة وفتح بلاد البرير المصامدة ( بينه 
وبين طنحة ) واخضاع قبائل نفزة بتلمسان فلما مات سنة ١‏ ؟ كا نتدولة. 
الأدارسة قد استقرت اما موده + 


وخلفه ابنه محمد فوزع حكم البلاد على إخوته البالغين الثمانية 


لم5 - 


طاام://هواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


«وقبل أن يتوفى سنة 7١‏ كان أخوه عمر قد توسع في بلاد الريف على 
املاك إخوته واستقر فيها فكان جد الأسرة التي سوف تظهر في جنوب 
وتعاقب على إمارة فاس بعد محمد اثنان من أبنائه واستمرت الدولة 
الادريسية قائمة حتى قضى عليها سنة وبحم هه ٠.‏ 
وقد كانت هذه الدول المغربية كافة على علاقات طيبة بالأمويين في 
الأندلس بالرغم من أنها تدين جميعآ بمذاهب تخالف المذهب السني هناك 
ومن توفر فرص الصدام والناض » دلم نان عن الك بعري التقالها جعي 
يسبب المصالح التجارية لو امدة ني كانت ترط ربب وكات 
-علاقة الادارسة خاصة كدولةكبيرة بالأمودين الا ندلسيينعلاقةجوارومسالمة 
1 وتبادل مصالح فإان علاقان الدول الصعرى الأخرى كانت أوثق واكثر 
وض هذه الدولء كالدواةالصلحةد ودول برض والة »كانت 
ال ار بدورهم كانوابخدوذ وقوعه ل الدى امتعاب قازر - 
لمولة العا رين على الامير الأموي فقتل مع أصحابه كافة في هذه 
السابق خلفه أن يوالي الأموبين ولم يكن هئؤلاء بدورهم يجدون غضاضة 
في قبول هذه التبعية من برغواطة رغم « زندقتها » لأن ذلك يمنع بشكل 
أو بآخر التوسع الادريسي ٠‏ 


لاخمخ5 - 


/0010.أ0م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





وأما الدولة الرستمية فكانت لا تقل قربا عن الدولة الصالحية مع 
الأمويين ٠‏ لأنها وجدت فيهم السند الذي يدعمها وعي جغرافيآً بين. 
دولتين قوبتين : الأغلبية والادريسية ٠‏ وقدتحلى التقارب بصورة واضحة 
عند نولي عبد الرحمن الثاني عرش الإمارة في قرطبة إذ أرسل الرستمي. 
أولاده للتهنئة ٠‏ واستمرت علاقات الصداقة وتبادل الهدايا والوفود 
والتهاني والود الشبيه بالولاء قائمة بين الطرفين بعد ذلك للدرجة التي 
دعت ابن عذارى الى آن مكتب اسع و 
في أموره ومعضلاته الاعن رأيه ( رأي امير الأندلس ) وأمره »237 وقد 
هاجر بعض امراء تاهرت إلى قرطبة فتلقاهم امراؤها احسن .اللقاء وأعطوهم 
المناصب الرفيعة في الدولة ٠‏ 
اقتصادي متين إذ أن الرستميين كانوا يبعثون بالمنتجات الزراعية وعروض. 
التجارة إلى قرطبة كما يزودون الجيش الأموي بحاجته من مرتزقة الجندد 
الوسر عه 

والسؤال الرئيسي الأخير الآن : ماذا كان نوع العلاقة مابين هذا: 
المغرب بدوله وبين الخلافة العباسية ؟ 

لقد وصل العباسيون إلى الحكم والمغرب كله مربوط بعاطمة 
واحدة موجودة ف طرفه الشرقي » في افريقية » هي القيروان واتتهمى. 
القرن الثاني للهجرة وللمغرب » في الواقع » اربع قيروانات هي مع القيروان 
نفسها : تاهرت وفاس وسجلماسة وتعمل كل منها في منطقتها على تحقيق 
أهداف القيروان الأولى : أي على نشر الاسلام في افريقية والمغرب وعلى. 
تعريبها الثقافي وعلى إقامة النظام السياسي فيها ٠‏ وقد اختصت الاولى, 


. 1١8 ابن عذارى  البيان المغرب ج ؟ ص‎ )١( 


كم ب 


/0010.أ0م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


أفريقية نما عملت الثانية في شرقى الصحراء الكبرى وفيالمغرب الاوسط 
وعملت فاس على ذلك ف المغرب الاقصى كما عملت سجلماسة على 
الأهداف نفسها في المنطقة الغربية من الصحراء الكبرى وفيما وراءها ٠‏ 

وقد ساد نوع من التعايش السلمي بين هذه الانظمة الاسلامية 
المتباينة التي ظهرت في تلك الأقاليم برغم الولاءات السياسية والمذهبية 
المتعددة التي كان نت انرانسط بها ٠‏ وهي ولاءات ومذاهب مستوردة كلها 

من المشرق + ولعل آخرها وروداً واتنشاراً في الاندلس والمغرب هو 
المذهب المالكي السني الذي لقى نحاحاً واسعاً هناك مئد أواخر القرن 
الثاني سلما كان مذهي أبر سنيفة بلقى 5 فى الوقت تفسه نحاحاً مشابهاً 
في افريقية بعد أن قدم مع الجند الخراساني إلى القيروان ٠‏ 


و بالرغم من أن ظاهر العلاقة بين المشرق والمغرب عامة » وهو الظاهر 
السياسى ؛ كان يوحى بالانفصال والإنقسام السياسي وظهور مايسمى 
بالحركات الاستقلالية فإن العوامل الحضارية ( م نإسلام وثقافة عربية 
0 سكاني مع العرب وتقاليد ونظم مك فة ) كانت في تلك الفترة 
ذاتها تعمل بالك نس على فسسعج وحدة أعبق وأكثر توطدآ ما بين المشرق 
واللغرب ٠‏ وإذا فشنت خلافة بعداد ف حفظ وحدة العالم الاسلامي مع 
تلك المناطق وفى مد نفوذها السباسي إلى ماوراء القيروان فإن الاسلام 
واللغة العرسة والعقارة الاسلامية عامة كانت فيالواقع تنجح بالمقابل 
وشكل منقطع النظير في مد تفوذها النهائي الباقي وإعطاء المغرب مبزته 
العر دبة الاسلامية إلى اليوم ٠‏ 


ولعل الفضل في هذا النجاح انما يرجع الى ذلك التعايش السلمي 
الذى قام ف افرشة والمغرب بين محتلئف الأأنظمة 6 في تلك الفترة وهو 


لالمة؟ د 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





الأول توازن القوى بين الأنظمة الثلاثة الأساسية : الأغالبة ٠‏ 
الرستمى ٠‏ الادرسى ٠‏ 

الثاني اتقطاع أمل العباسيين في إمكان استعادة المغرب بعد 

الثالث .. السياسة المتزنة التى سار عليها. الأغالبة » الذين أضحوا 
سثلون الخلافة العباسية في القيروان ٠‏ وتعاملهم بصورة عامة على اساس 
المصالح المتبادلة وعدم الطمع مع الأنظمة الأخرى ٠‏ وهذا ماترك للتيار 
الحضاري أن يأخذ مداه في التأثير ٠‏ 


الرابع ‏ قيام ‏ تلك الانظمة جغرافيآ مابين دولتين إسلاميتين طامعتين 
يها على الجانبين : خلافة بني العباس من جهة ودولة امراء الاندلس 
للامويين من جهة أخرى ٠ ٠‏ 

على أن هذا لا يعني أن العباسيين سلموا بسهولة بالأمر الواقع أو 
أن الأغالية وهم أعوانهم لم ,بحاولوا بعض المحاولات العدوانية ضد 
الدول المغربية ولكنا يجب أن نسحل أن هذه المحاولات لم تجاوز في 
أقصى أشكالها حد التآمر الاغتيالي 3 ولم تصل درجة حشد القوى 
العسكرية والقتال الأخوي ٠‏ 

فأما العياسيون فإنهم منذ عهد الرشيد » وبالضبط منذ سنة ١84‏ 
فضلوا القبول يقيام نوع من الدولة التابعة على باب المغرب تهتم محليآً 
بكافة شؤونه مقابل أمرين : حفظ مظاهر الولاء للخلافة بالخطبة والسكة 
وما اليها ودفع مبلغ معين من الخراج السنوي لخزانة الخلفاء في بغداد ء 
على هذا الأساس قام ابراهيم بن الأغلب وأسرته من بعده ٠‏ وإذا كانت 
سياسته وسياسة آسرته مع المغرب يمكن أن تحسب ضمن حساب السياسة 
العباسية فإن الأغالية قاموا ( أو يقال إنهم قاموا ) بعدد من الأعمال التي 


84١‏ ب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١١٠٠طاعاوه//:مااط‏ 


كافت تلتقي فيها مصلحتهم مع مصلحة العباسيين وقد توجهت خاصة ضد 
الأدارسة في عهدهم الأول التأسيسي : 

أولها : اغتيال ادريس بن عبد الله مؤسس الدولة الادريسية ٠‏ إذ 
يذكر المورخون أن نحاح ادريس السريع في جمع الانصار وفتح الارضين 
بالمغرب قد أثار الذعر والقلق في نفس الرشيد الذي خشى على مصير. 
المغرب كله ومصر وبعضهم يذكر أن ادريس عزم على ذلك217 واستشار 
الرشيد يحيى البرمكي بعد أن سمع أن ادريس « فتح تلمسان وهي. 
باب افريقية ومن ملك الباب بوشك أن يدخل الدار وقد عزمت أن أبعث. 
جيشآ عظيما لقتاله » ويقولون إن البرمكي نصح بإيفاد رجل داهيةة: 
يغتاله واختاروا لهذا الأمر سليمان بن جرير المعروف بالشماخ ٠‏ وقد 
وصل المغرب ومازال نتقرب إلى إدريس حتى صار من خاصته ثم نمز 
غرة فأعطاه سما « شمه أو وضعه في ضرسه ) ثم لاد بالفرار ولحقوه 
فأدركوه وجرحوه ولكنه استطاع الوصول إلى القيروان ومنها إلى, 
بعذداد ٠٠‏ 

ومن المحتمل آلا تكون قصة التآمر والسم صحيحة تمام الصحة. 
بالشكل الذي رويت به أو على الأقل قد لايكون نسيجها الأولى قد تم 
في بغداد ٠‏ ولعلها من النوع الدعائي الذي بريد تمجيد الرشيد وبيان 
بده الطولى التى تصيب من المشرق أقصى المغرب ٠‏ وأا كان الامر فإن 
إدريس قتل ف الواقم وكان المستفيد الأول من قتله هم العباسيون ٠‏ وقد 
لا تكون مئؤامرة اغتياله قد تجاوزت القيروان ( وثمة أخبار قد يفهم منها 
ذلك ) ولكن قتله على يد العباسيين يكمل لدى الناس وف أذهانهم سلسلة 


ري 


)١(‏ ذكر ذلك صاحب روض القرطاس ( انظر مانشره ليفي برو فنسالء 
من هذا الكتاب في ٠‏ 8.18 ووطوءك ومهاءه ولط دول وأزهء/6 


اام 2 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





الثانية : مقتل راشد مولى ادريس : ويذكر المورخون أن إبراهيم 
ابن الأغلب ما إن نسلم افريقية للعباسيين سنة ١44‏ حتئ كان أول همه 
الخلاص من الادارسة وكان ادريس الصغير لا يصل إلى العاشرة ومدبر 
الأمر هو راشد مولى أبيه فلم يزل الأغلبي يدس إلى البربر ويبعث إليهم 
بالأموال وستميلهم حتى قتلوا راشدآ وأرسلوا إليه برأسه سنة ١85‏ 
وف ذلك يقول إبراهيم مخاطبآ الرشيد'9© ٠‏ 


ألم ترني أهلكت بالكيد راشداً وانى لأخرى لابن ادريس راصد؟ 

وبالرغم من أن الأخبار تورد هذه المؤامرة التي قد تكون صحيحة 
إن إنه من المحتمل أيضاً أن يكون راشد قد قتل في تنافس داخلي بين 
أنصار إدريس الطفل ٠‏ ولعلهم نافسوه على مكانه أو خشوا من طغيانه 
واستلامه الأمر دون ادريس وقد بدل على ذلك تجديد هؤّلاء الاتباع 
البيعة للطفل بعد عشرين يوم من مقتل راشد *٠‏ 

الثالثة : ان ابن الأغلب حين عظمت قوة ادريس الثاني وخشي 
زحفه نحو الشرق استمال اليه كبير زعماء قبائل أوربة : أبا ليلى اسحق 
ابن محمود الأور بي وهو الذي احتضن وساعد ادريس الأول فما تبين 
ادريس الثاني ميول اسحق لابن الأغلب حتى قتله ( أواخر سنة 168 ) ٠‏ 

الرايعة : ان ابن الأغلب أيضا وأيضآً نجح في استمالة واحد من أكبر 
أعوان ادريس الثاني هو يهلول بن عبد الواحدالزناتي زعيم مطغرة فخرج 
على الامام مما اضطر الادريسي إلى أن يستعطف الأغلبي ويسأله الكف 


)0 ادعى تدبير الأؤامرة انضا محمد بن مقاتل العكمي وقد كذيه 
الأغلبي بقوله : 


وتاه أخو « عك » بمهلك راشد وقد كنت فيه ساهراوهو راقد! 


- ركس 2 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /01.0010م5و0اط.‎ 


بغن التآمر عليه وعقدالمصالحة معه(22 ٠‏ وبالرغم من أن التآمرغير مستبعد 
إلا إنه قد تكون الزعيم الزناتي إنما اتصل بالأغلبي بعد الثورة لتأبيده ٠‏ 

وعلى أي حال فإن الأغالبة مع تمادي انقطاعهم عن التأثير العباسي» 
لاسيما بعد اتنهاء عهد الرشيد واضطراب خلافة بغداد بين الأمين والمأمون 
سنين طويلة ٠‏ أخذوايميلون إلى نوطيد علاقات حسن الجوار مع الأدارسةء* 
يقول ابن خلدون ان الأغالبة عجزوا عن مدافعة الأدارسة ( ودافموا 
خلفاء بني العباس بالمعاذير بالغض من إدريس والقدح في نسبه إلى أبيه 
إدريس بما هو أوهن من خيوط العنتكبوت ٠٠٠‏ » 

ولعل هذا كله بعنى أن خلافة بغداد كانت تنتهى عملياً عند يرقة وأن 
السياسة الخارجية العباسية فيما وراء ذلك كانت منوطة عمليا بأغالبة 
القيروان ٠‏ 

ب مع إمارة الاتدلس : 

إذا كانت علاقات بنى العباس بالمغرب قد انحصرت بالتامر فقط 
فإن علااتهم مع إمارة الاندلس افحصرت في تبادل وسائل الشستيمة فمئذ 
انقطع أمل المنصور ف إدخال الأندلس ضمن إطار الدولة العباسية 
انقطمع مابين تلك الأرض ودين بغداد من علائق مباشرة ٠‏ وكانت نظرة 
بغداد إليها تمر عبر بلاد الفرنجة تارة وعبر ولاية افريقية والمغرب تارة 
أخرى ٠‏ 


١6 وابن خلدون ج؛ ص‎ 16١ انظر أبن الاثير حوادث سئة‎ )١( 
: وبنسبون إلى ادريس قوله لبهلول‎ ١١5 وج5 ص‎ 
أضلك اب راهيم من بعد داره فأصبحت منقادا نغير قياد‎ 
كانك لم تسسمع بمكر ابن أغلب عدا غزا بالسيف كل لاد‎ 
. 1١6 (؟) أبن خلدون ج ؛ ص‎ 


5 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





وقد ذكر ابن الأثير خبرآ لا ندري مدى صحته يقول : « إن عبد 
الرحمن ( الداخل ) صاحب الاندلس أظهر سنة ١١8‏ التجهز للخروج إلى 
الشام بزعمه لمحو الدولة العباسية وأخذ ثآره منها ٠‏ فعصى عليه سليمان 
ابن يقظان والحسين بن دحيى الانصاري سرقسطة واشتد امرهما فترك 
ماكان عزم عليه ..)(1) 

وببدو أن هذا المشروع نفسه أو مشروع آخر مقابل له نجهل كنهه 
وأحداثه حاول فيه المهدي النفوذ إلى الاندلس ثم كشفه عبد الرحمن » 
كان السبب في أن يرسل عبد الرحمن الداخل ( وقد توفي سنة 17 في 
عهد الرشيد ) كتابأ إلى المهدي العباسي نفسه يندد بالعباسيين ويفضح 
مثالبهم أو لعله يهدد بنشرها ٠‏ يقول الطبري : إن هشاماً الكلبي ( وهو 
مؤرخ نسابة معروف ) كان على الفقر ثم رآه بعض أصحابه بوم وهو 
على بغلةشقراء من بغالالخلافة وعليهآيا تالنعمةفسآله: أنىلكهذافروىله 
أن المهدي استدعاه يوماً وليس عنده أحد فآدناه ثم أعطاه كتايآ وقال : 
لا يمنعك مافيه مما تستفظعه أن تقرأه ء وقراً هشام بعض الكتاب 
غاستفظعه وألقاه من بده ولعن كاتبه ٠‏ فقال الخليفة : قد كنت قلت لك 
إن استفظعته فلا تلفه ٠‏ اقرأه بحقي عليك حتى نأتي على آخره ٠‏ ويقول 
عشام : « فقرآته فإذا كتاب قد ثليه فيه كاتبه ثلباً عجيباً لم ببق له فيه 
شيئاً ٠‏ فقلت با أمير المومنين: من هذا الملعون الكذاب؟ قال: هذا صاحب 
الأندلس ٠‏ قلت : فالثلب والله با أمير المؤمنين فيه وف آبائه وأمهاته ٠‏ 
ثم اندرأت اذكر مثالبهم فسر بذلكوقال أقسمت عليك لما أمليت مثالبهم 
كلها على كاتب +٠٠‏ ودعا بكاتب من كتابٍالسر فآمر فجلس ناحية وأمرني 
قصرت إليه فصدر الكاتب من المهدي جواباً وأمليت عليه مثالبهم فاكثرت 


(1) ابن الاثير ج 5 ص 579 . 


عا 7558 حت 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





فلم أبق شيئا حتى فرغت من الكتاب ثم عرضته فليه فأظهر السرور ٠‏ ثم 
لم أبرح حتى أمر بالكتاب فختم وجعل في خريطة ودفع إلى صاحب البريهه 
وأمر بتعجيله إلى الاندلس 2١76٠٠٠‏ ونال هشام على ذلك البغلة وعشرة 
آلاف درهم وعشرة أثواب ٠‏ ْ 

ولم يكن صاحب الاندلس ليبادر إلى ثلب العباسيينومكاتبة المهدي 
لولا أن أثاره آمر : قد يكون من نوع التآمر عليه أو يكون تتبحة لعلاقة. 
المنصور بالفرنجة وهجومهم على أطراف الأندلس الشمالية وقد أجابه 
المهدي على ثلب كتابي بشلب من مثله وعلى التهديد بالفضائح بتهديد. 
آخر ه ن نوعه وكان هشام أقدر من يعرف ذلك أو يخترعه وعلى أي حال 
فقد كان هذا النوع من الرسائل الهجائية هو العلاقة الوحيدة التي نعرفه 
بين بغداد وقرطبة في تلك الفترة +٠٠‏ 

ج ‏ الغرب ( العلاقات مع الفرنجة ) : 

كان اتجاه الامبراطورية العباسية إلى الشرق واموره مضعنا لها في 
الغرب ( كالذي كان في افريقية والمغرب ) صارفآ لها عن مناوأة اصحاب. 
الاندلس او اقامة العلاقات مع اوروبا الاقطاعية بصورة عامة ٠‏ غير أن. 
الباحثين الفرنسبين خاصة يذكرون خبر صلات ( واسعة او ضيقة ) بينه 
الرشيد وشارلان تجعلها فرنسا حجة ودليلا على قدم وعمق تفوذها قي 
الشرق ولعله لهذا السبب ولأنها مشكلة تاريخية غامضة فإننا يجب أن 
نبحثها بالتفصيل غ محاولين الاجابة على سؤ الين : هل حدثت تلك العلاقاته 

أولا” ؟ واذا حدثت قما مداها وما معتاها ؟ 

ب مصادر الموضوع قسمان : 


(؟) الطبري جم ص ١9/9 - ١97/5‏ (8/مكاه ساككهة). 


كاذب 


طاام://هواعا٠‎ ٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


١‏ ) القديمة : ليس في المصادر الاسلامية ولا البيزنطية أي ذكر 
قصلة بين الرشيد وشارلان وتنفرد المصادر اللاتينية وهى مصدران : 

ايجينهارد : ( حياة شا لمان ) . :امممت 7505 : نعمادزو8 - 

سان غال : ( الحوليات الملكية الفرنجية ) 

مبعمع ودع أصوهة وواقدصة : ألة6 .+!5 

والاول صديق لشارمان ومولى له ٠‏ اما الثاني فراهب كتنب كتايه 
:بعد نصف قرن من عصر الامبراطور الفر نجي ٠‏ 

؟) الحديثة : بحث المسآلة كثيرون اهمهم : 

بكلر 230 وهو يقبل وجود العلاقات وبسنى بحثه لا على الأجلة المادية 
التاريخية ولكن على الاستنتاج الفكري ٠‏ 0 

برهية 80016 وهو يوبدها ويستنتج منها تنائج مبنية على 
التخمين لا على التدقيق العلمى ٠‏ 

جورانسون7" وهو ينقدها نقدآ علميآً ويقبل وجودها ولكن 

رانسيمان” ويقبل وجود العلاقات ولكنه يعتبر نظرية حماية 
غارلان لفلسظن اسطورة + 

شميدت”؟» وهو يبحث تلك العلائق ومداها في مجلة « الاسلام » 
الألاية . 


د 


)01 70-8 .2,8 ممم هط؛ وواءمكت لصة لتطاوة-اة مودو : ممااعن8 
)؟) ومتكوواه8 مز مزوعوغعهلمء8 طوواموعط لعووالم فط : مموموءمل 
2411-6 .6م 

زى) ع0 .ظراطع ) عمتلعواهم مط امه ممومقصوامفطت : ممصاعمه .5 
06 .2.8 ( 1935 

نع ,صفلذا عمط لنطوهظ - ام صبمةاط فصب مكومعو عول أممكا . للتصطءكع.] 
409-1١‏ .8.8 [از املا 


بالا55؟ ب 


/0ل00.أ0م5و0اطط. ٠١٠١‏ تطاعاوهن//:مااط 


بارتولد لاه2ه8 وهو ينفى هذه العلاقات بدليل سكوته 
المصضادر المختلفة عنها ٠‏ 


كلانيكلوس وبحثه في مجلة ( سيربا ) بحمل عئوان ( خرافة علاقة 


الافرنج بالعرب ) ٠‏ 
محيد خدوري22 وعبد العزيز الدوري( وهما يبحثانها بروح 
ب العلاقات ( حسب روابة المصدرين اللاتينيين ) تقسم إلى 
ثلاثة أقسام ٠‏ 


١‏ العلاقات مع الرشيف : ارسل شارلمان وفدين الى الرشيد (سنة 
بلؤلام و ؟.مم ) فأجاب الخليفة بإرسال وفدين ( سنة اعم ولاءعم “2 

ففى سنة باو بدأ شارلمان العلاقات بإرسال وفد من اثنين (لاتتفريد 
وتيتسيرته | يهنا هودق انيه انيد للترسنة وققيى الوقد في 
مهمته ثلاث سنوات ٠‏ توفي أثناءها الممثلان الاساسيان » ورجع اسحق 
وحده مع فيل سنة ؟ 8١‏ م ٠‏ 

وف سنة ١0م‏ ( اي قبل عودة اسحق ) وصل وفد اسلامي عن 
طريق بيزا إلى بلاط شارلان » كان يتألف من اثنين : احدهما فارسي » 
يمثل الخليفة ‏ فيما قيل ‏ » وثانيهما من المغرب » عن ابراهيم الأغلب » 
وأخبرا شارلمان برجوع اسحق » مع فيل وهدايا ٠‏ 

وف سنة ٠م‏ أرسل شارلان وفده الثاني ٠‏ ولا يذكر ( ساغال ) 


)١(‏ محيد خدوري : العلاقات الدبلوماسية بين الرشيد وشارلمان 
ص 57 ومابعدها . 

(؟) الدوري : العصر العباسي الاول ص 151 ومابعدها وقد اعتمدنا , 
كثيرا هذه الدراسة . 


-ثمؤة5 ب 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 





مهمة الوفد » ولكن إيجينهارد يذكر سفره بهبات لكنيسة القيامة » وذهابه 
الى الرشيد « وحين عرض السفراء رغبات سيدهم على الرشيد اجابها 
وفضلا” عن ذلك اوكل ( أي الخليفة ) اليه ( لشارلمان ) أمر الأماكن 
المقدسة ) ورجع الوفد سنة 5٠م ٠‏ وفي اوامل السنة التالية وصل بلاط 
الفرنجة رسول عن الخليفة » يدعى عبد الله ؛ ومعه هدايا نفيسة : (صيوان 
ملون بديع واقمشة حريربةوعطور وبلسم وساعة مائية عجيبة واوان 

١‏ العلاقات مع بطريق القدس : أرممل تثارلان سه كفب.م 
رسلا الى بطريق القدس ٠‏ فأجاب البطارقة بأربع سفارات على الأقل 
(سنة حوراو ١٠م‏ واءم) ٠‏ 


ففى سنة ببوب بدآ بطريق القدس فبعث بهدايا رمزية مع أحد 
الرهبان ٠»‏ فلما عاد الراهب بعث معه شارلمان قسيسآ ( يدعى زكريا ) » 
يحمل هبات الى الاراضيالمقدسة ٠‏ وعاد هذا القسيس في نهايةسنة غم 
تصحيه راهبان عن بطريبق القدس بحملان لشارلمان مفاتيح كئيسة 
القيامة » ومفاتيح مدنة القدس ورابته ٠‏ 


ووصل سنة ٠م‏ م من بطريق القدس حر جبس 0 
مهمتهما غير معروفة » ولسنا نحد ذكراً لرد شا رلمان على رسالتهما ٠‏ 
سنة باهم وصل راهبان آخران ٠٠٠‏ 


؟ ب العلاقات مع المامون : ويذكر بكلر أن تلك السفارات التي 
بدأت سفارة بيبان القصير الى المنصور سنة 70 ( سنة 1410 ) ( اتتهت 
سفارة أخيرة أرسلها الخليفة المأمون إلى لوس التقى سنة د 
( سنة 14؟) » لختامآ لعلاقات دامت سبعين سنة ء ويآخذ بكلر خير هده 
السفارة الأخيرة عن الأخبار الملكية لسان غال ٠٠٠‏ 
5911 ب 


طاام://نهواعا٠‎ ٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


ج ل اسباب العلاقات ونتائجها : 

ظاهر أمر هذه العلاقات لا يدل على اكثر من فتتح صلات ودئنة 
بين شارلمان من جهة وبين الرشيد والمشرفين على الأماكن المقدسة مسن 
جهة اخرى ٠‏ على أن بعض المورخين الذين تناولوها » وجدوا لها أسبابآ 
ومعاني سياسية ودينية واسعة : 

١7س‏ رغبة شارلمان في فتح الأندلس وضمانالتأييد المعنوى للخليغة 
ضدهم » وهم أعداؤه ٠‏ 0001 

؟” ب عداء شارلمان لبيزنطة ( عدوة الخليفة ) ونزاعه معها ء حول 
ؤراثة تاج الامبراطورية الرومانية ٠‏ 

 #‏ رغبة البابا ( حليف شارلان ) في تفوية صلاته مم بطارقة' 
الاسكندرونة وانطاكية والقدس » ليقفوا بجانبه » في نزاعه مم سزنطة ٠‏ 

 *4‏ رغبة شارلمان في تسهيل أمر الحج الى الاماكن المقدسة » وفى 
تكوين نفوذ معنوي له فيها ٠‏ 1 

ه* ‏ رغبة الخليفةفي القضاء على النفوذ المعنوي لبيز نطة بين مسيحيى 
الشرق ؛ بتقوية صلاتهم بالغرب ٠‏ 1 
ديرى بكلر ان الوفد الاول للخليفة هو الوفد الهام ٠‏ وبالرغم من 
أنه يعترف بأن تعاليم السفراء غير معلومة ٠‏ فهو يرى أن نجاح المهمة 
يوحي بأنها كانت لواحدة او لأكثر من هذه الغانات الثلاث : أما تحديد 
وضع شارلمان كحام للمصالح العباسية في الأندلس ٠‏ وف غرب المتوسط 
او بعقد حلف مع الرشيد » للتعاون المتبادل » ضد الأندلس وبيزنطة » او 
فتح الطريق للحجاج اللانين ( لزيارة الأماكن المقدسة وحمانتهم مسن 

ويمضي بكلر في تخمينه » فيعترف بأنحالة المسيحيين لم تكن سيئة» 


...ةا د 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





ولكنه يقول : إن سوء العلاقة بين الرشيد ونقفور استوجبت وضع 
تقييدات على المسيحيين » ولذلك توسط شازلان في الموضوع ٠‏ وينتهي 
القدس » ضمن سيادة الخليفة العباسي » بدليل ما أرسله بطريق القدس 
من مفاتييح المدينة والراية ! ٠٠٠‏ وهذا المنصب لايتطلب ( في زعم بكلر ) 
حضور شارلان الى القدس » بل يقوم الرشيد بذلك كوكيل له ٠وكذلك‏ 
عين شارلمان « امير استيلاء » على الأندلس ( ويستند يكلر في هذا التعيين 

على ان بعض الباحثين لايبالغون في التخمين هذهالمبالغة :(فبهريهيه) 
مفاتيح الكنيسة والراية » معناه الحماية الفرنجية للأماكن المقدسة ٠‏ كما 
أن فازيلييف يقول : « صار لشارلان » بإذن الخليفة » ح قحماية المسيحيين 
والحجاج ( في الاراضي المقدسة ) » وحق انشاء كنائس وخانات في 
خلطين »© + : ْ 

د ونصل اخيرا الى مناقشة الأمر كله مصادره وموضوعه : 

اولا” . نقد المصادر : 

١‏ يقول هالفن محقق كتاب ايجنهارد ( ويؤيده جورانسون ) إنه 
لا يسكن الوثوق بمعلومات ذلك المؤرخ الذي كان همه تفخيم اسم سيده 
عدا ما في كتابه من اخطاء كثيرة وخلط بين السفارات من الخليفة ومن 

يشهد كلمن رانسيمان وجورانسون » أن الراهب (سافتغال) 
بوضوح » ويرى رانسيمان ان نظرية حماية شارمان لملسطين اسطورة 


كت ات دولةبنيالعباس ج؟ --م"؟ 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


اخترعها هذا المورخ الاسطورى » بعد وفاة شارلمان بخمسين سنة » إذ 
جمع المعلومات عن الهدايا التي أرسلها الخليفة والبطريق » مم 
معلومات إيجنهارد المضطربة » ليكون قصة مضمونها أن الرشيد تنازل. 
لشارلمان عن سيادة فلسطين » وارسل اليه وارداتها ٠‏ 

نات يقير بأزقولك كقريفته ( ساتت غال .مع مكرك المسادر 
الشرقية ( العربية والبيزنطية ) دليلاء كافيآ لنفي وجود.العلاقات يين. 
الطرفين ٠‏ 

ثانياً ‏ نقد الموضوع : 

لم تكن في حاجة لمناقشة تلك العلاقات » لو لم يحملها الكتابه 
المعنى السياسى ٠‏ ولهذا تتوجه الى نقد هذا المعنى فيها : 

١‏ قد تكون ظروف شارلمان قد اضطرته لانشاء تلك الصلات. 
ولكن هل كان وضع الرشيد يقتضي اقامة صلات من هذا النوع 
السبياسى ؟ 

الذي نعرفه عن الرشيد أنه كان منتصرا على بيزئطة » في تلاك 
الفترة ‏ وقد أجبر الامبراظورة ايريني سنة لها م على دفع الجزية له » 
سنة بعد أخرى ٠ ٠‏ ثم لا دليل على أن مسيحبي الشام كانوا مضطهدين * 
أو كانوا خطراً على الدولة في عهده » ليحميهم شا رلمان ٠‏ واذا كان ثمة من 
حماية مزعومة لامبراطور الفرنجة » فقد ينفيها أن الرشيد إنما. (اضطهد» 
النصارى إن كان ثمة اضطهاد ب ف آخريات عهده ء أي بغد تلك 
الوفود والصلات الفرنجية المزعومة » لا قبلها ٠‏ وأخيراً كيف نمكر 
الرشيد في استرجاع الاندلس وهو نتخلى عن تونس ؟ وكيف بتآمر مع 
ملك مسيحي ضدها » وهو المتدينالكثير الحج والصلاة والصدقات ؟ 
وكيف بعين شارلمان على فتحها » وهو يعلم أن حكمها سيؤول لذلك 
الامبراطور الفر نجي وليس له ؟ 


ا 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


؟٠'‏ ع نرى من الحهة الاولى أن شارلمان كان على صلات حسنة 
( في هذه الفترة بالذات ) مع بيزنطة ٠‏ ففي سنة 784 م أرسلت ايريني. 
الى شارلمان وفداً للمفاوضة في عقد حلف » واقترحت عليه الزواج ٠‏ 
ولملها لمت لذت كسا يقول: كسار بت يلق الأمبراطور :+ بل 
كان سقراء شارلمان سنة ؟٠م‏ موجودين في القسطنطينية ويفاوضون. 
في أمر الزواج » حين جرى الانقلاب الذي أقصى الامبراطورة التقية 
الرهيبة عن العرش » فما معنى وفوده إذن عند الرشيد ؟ 

اس يرى بارتولد # فيمايتعلق بأخبار الصلات ‏ أنه ليس من. 
المعقول أن يكون الرشيد أرسل الهدية (الفيل) مع إسحق اليهودي » 
ينما أرسل سفراءه مقدما بأبد فارغة ٠٠‏ ويرى أن إسحق قد لا يكون. 
آكثر من واحد من التجار اليهود » المتاجرين بين الشرق والغعرب ء 

ثالثاً ‏ نقد النتائمج : 

يلاحظ أن قضية ( حمابة الاماكن المقدسة ) وما يتعلق بهذا 
الأمر من نتائج إنما هو ابن التخمينات والظنون التي بدأت من, 
(ابجينهارد) القديم » ولعلها لن تنتهي عند (بكلر) : 

١‏ برى بارتولد ان المصدرين اللاتينيين القديمين يصرحان : ان. 
غاية الوفد الاول كانت الحصول على (فيل) ٠‏ وليس هناك مايدل على, 
وصول ذلك الوفد للرشيد » أو مفاوضته » أي شأن سياسى ٠‏ أو 
اتصاله شائمان تفسه منذ غادر بلاده ١ ٠‏ 

5 ليس لدينا أي خير بدل على أنه حدثت مفاوضات:؛ أنا كانت» 
بين وفد الرشيد وبين شار لمان ٠‏ حتى أنه ليس ثمة تاريخ يذكر عودته ٠‏ 

م # ليس ثمة مصدر بذكر مهمة الوفد الثانى الفرنجى ٠‏ ويرى 
جوراتسوق ان (اتجتهارة) إننا أشاف من عنده خير الهبات لكنيسة 
القيامة » وقبول الرشيد لمطالب شارلمان ٠.٠‏ الخ وهو مؤرخ لا يواثق بهء 
كما انه يخلط بين هذه السفارة وبين إرسال زكريا بالهبات لكنيسة القيامة. 


ا اك 


/0لمه.أ0م5و0اطط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


حا ااام 0 عر ترات اراس ياوا انان زر فايس | 
"تخميئاً من عنده » ولا قيمة له + 

4 يعتمد بكلر على المنطق ويقول ان هذه المفاوضات يجب أن 
ترق منظار الدابلوماسية الأثلامية ويينات عن غتقه يب كنار ماق امير 
.استيلاء على الاندلس » وواليآ على القدس » بت وكل عنه الخليفة نفسه ٠!‏ 
.وذلك تخريف ء ويعتمد على ( الماوردي ) في تفسير امارة الاستيلاء ٠‏ 
وينسى ان هذا الكاتب ( الذي توفي سنة ٠١58/46٠‏ ) يفسرها بأنها 
« تعقد عن اضطرار ٠٠٠‏ » وان صاحبها يتقلد « احكام الدين » ولم يكن 
الرشيد مضطراً » وليس شارلان بالذي يعهد اليه تصريف أمور المسلمين 
عدا أن هذا التفريق بين نوعى الإمارة إنما ظهر لاحما في القرن الثالث 
الهجري وما بعده ولم يعرفه عهد الرشيد آبدآ ٠‏ 

ه ل أرسل شارلمان صدقات وهبات إلى فلسطين » فاستعملت في 
تعمير بعض الكنائس ٠‏ وأنشا منزلا للحجاج باسمه » كما أنشأ مكتية ٠‏ 
.وهذا أمر بديهي من امبراطور يدعي السلطة على العالم المسيحي ٠‏ ولكن 
جورانسون بتساءل فيما إذا كان ذلك يكفي للبرهنة على وجود (حماية) 
خاصة له في البلاد » أو أنه يمكن أن يفسر على هذا النحو ؟ خاصة وان 
.ايجنهارد يذكر أن شارلمان « خطب ود الملوك وراء البحار » لأنه أراد » 
بالدرجة الأولى » تحسين أحوال المسيحبين الذين يعيشون في ممالكهم» 
وهذا لا يقتصر على الرشيد ! 

5 أما تقديم المفاتيح والراية » من قبل يطريق القدس » فلا 
يسكن أن يعطي معنى سياسياً معينآ ٠‏ لا سيما ورواة الخبر لا يعلقون عليه 
أغفية شياسية > بل كقتون على آنه كان من نات الدساء والنتررك 
( مذنةء وتده/ءزولودو8 ) ( فاعطاوه المعنى السياسى تحميل للمصادر ماليبس 
شيهاع . 


4.4 عد 


/0010.أ0م5و0اط. ١١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


# أما خبر سفارة الخليفة المأمون إلى لورس التقى سلة: 
اعم" ..٠‏ فاذا كان خير هذه السفارة صحيحا بدوره فقد يعني. 
تحريض الدولة الفرئجية ضد بيزنطة ف ايطاليا في الوقت الذي بدأ فيه 
الملأمون حربها في الاناضول ء على أن مما يضعف التعليل والخير نفئسه 
أنه كان ثمة قوة شبه عباسية هى الأغالبة وتعمل ضد بيزنطة في قطاعها 
العربي ولم يستنجد بها المأمون أو بحركها محرضا أو منسقا للقوى وقد. 
كان بامكاتها القيام يدور اكير خطرا بكثير من الفر نج ! 

ويظهر لنا » بعد كل هذا ء ان وجود الصلات بين شارمان والرشيد. 
أمر قليل الاحتمال + ولكنها إن حوت _ في حال وجودها ‏ شيئا مسن, 
المعنى السياسي » فليس أكثر من التعاطف البعيد » وقد لا تحمله مطلقاً ٠‏ 
وقد لا تكون أكثر من مجرد صلات تجارية » قوامها أولئك التجار. 
العالمون » من اليهود الذين كانوا صلة الوصل بين العرب والشسرق » 
في تلك الفترة ٠»‏ ولعلهم من اليهود ( الرادانية ) الذينكتب ابن خرداذية"١)‏ 
انهم كانوا يحسئون عددا من اللغات » ويتاجرون بين فرنسا والأقطار 
الاسلامية والصين ٠‏ وقد يكونون كلفوا ( أو لم يكلفوا ) من شارلمان. 
بحمل فيل ؛ و بعض البضائع الشرقية إليه ٠‏ أو ريما كان الوافدون عليه 
تحار ادعوا أنهم سفراء » لتسهيل مصالحهم في بلاده » كعادة بعض تجار. 
تلك الأوقات (في الصين مثلا) ٠‏ 

وربما كان الاحتمال الأقرب الذي يفسر هذه الصلات والسفارات. 
جميعا أنها لم تكن مع الرشيد والمامون ولكنها إن وجدت قط فبين أغالبة 
افريقية ولاة الرشيد وبين شارلمان وخلفائه ٠‏ 


)١(‏ انظر أبن خرداذيه ‏ المسالك والممالك (ط 5 دي غوية ل بر بل. 
8م )ا ص اها 1١51.‏ 


عت الو نت 


/0ل00.أ0م5و0اطط. ١١٠٠طاعاوه//:مااط‏ 


والواقع ان الأغالبة كانوا بسبب تجارتهم مع إمارات ايطايا 
ا 0 
مثلهم بيزئطة المحتشكرة البق الويية الها راقه والليرد ة على جزره 
ومعابره وبصورة خاصة على صقلية وجنوب ايطاليا ٠‏ وقد كان شا رلمان 
.قي زحام شديد قوي مع البيزنطيين ف ايطاليا بالذات وقد بنى أسطولا 
في البحر المتوسط ومد نفوذه إلى جزر الباليار وسردينية وجنوب ايطاليا 
وحاول السيطرة 5 على البندقية وايستريا ودالماسيا كجزء ء من خطته للسيطرة 
على مصادر الثروة التجارية التي حرمت منها بلاده بسبب بيزنطة حتتى ظفر 
منها سنة ١5‏ بجانب الاعتراف بتاجه الامبراطوري بحرية التجار الفر نحة 
في داخل الامبراطورية البيزنطية أيضا ولكن هذا البند من الاتفاق لم 
.ينفذ أيدا وظلت المشكلة الاقتصادية قائمة في وجه خلفاء شارلمان ٠‏ 


شين من هذا أن شا رلمان وخلفاءه كانوا في حاجة الى حليف قوي 

ا ير بالمناطق والموانىء واللأراضي التي يزاحمون عليها 
ييزئطة ٠‏ وكان هذا الحليف في الواقع هو الأغالية ٠‏ وثمة خبر أورده 
إجينهارد نفسه يذكر أن وفدا من أمير تونس الأغلبي سافر الى بلاط 
لي كبا بعث القرقمة فأشبدوا ببق " 
سنوات رفاة بعض القديسين من افريقية ٠‏ وهذا يمني أن. الصلات بين 
الطرفين ليست محرد افتراض نظري ولكنها كانت قائمة فعلا ٠.٠‏ فإذا 
'نذكرنا الى هذا أن ن الأغالبة » ولاة عباسيون على أي حال » يحكمو نباسم 
خليفة بغداد وقد كانوا » ولا سيما في ذلك الوقت من آيام شارمان 





)١(‏ أنظر ارشيبالد لويس - القوىالبحربة ص»١؟‏ ( تعليق /١‏ نقلا 
عن ذؤل ,1 إننع5 11 1 21 صذل رمطمزوزس ) 


د .ات 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





«والرشيد » حديثي عهد بالولاية وبالتسمية من قبل الرشيد فهم لهذا 
-شديدو الحرص على أن سرز أسمة بجانب اسمائهم وعلى أن تكلموا 
باسمه في كل مجال ولا سيما في مجال ملكي واسع لدى الفرنجة ٠‏ 

ثم إذا تذكرنا الى هذا وذاك شيئا آخر هو أن الطريق الذي ذكر 
أن الوفد الناقل للفيل اتبعه هو : طريق البر من مصر الى افريقية ومن 
.هناك وضع ف سفينة أبحرت به الى ثغر لوني » حيث أنزل ليتم طريقه الى 
بلاط شارلمان » أي أنه أبحر من أرض الأغالبة ٠‏ كما أنه عاد في العودة 
عن طريق تونس ء والسفارة التي غادرت عاصمة شارلان (اكسلاشابيل) 
سنة ١5‏ أفلتت كما يقال من الوقوع في أسر بعض الاساطيل البيزنطية 
.وهي عائدة سنة ٠0‏ مما جعلها تسرع للوصول الى ميناء تريفيزو 
الايطالي ٠‏ وهذا مما يشير بدوره الى أن عودة الوفد كانت أيضأ عن 
طريق افريقية (تونس) ٠‏ 

وإذا تذكرنا الى هذا وذاك أيضا أن وصول سفير من الرشيد أو 
الى الرشيد أو وفد بحمل الهدايا الضخمة (كالفيل وغيره) لابمكن أن 
يمر في صمت أثناء عبوره بلاد الأغالبة ولا بد أن يحتفوا به بشكل من 
الأشكال ٠.٠‏ إذا تذكرنا كل أولئك بات من الأرجح أن تلك الوفود 
والسفارات إن وصل بعضها بلاط شارلمان رسميا وتكلم باسم الرشيد 
فإنما صاحبه هم الأغالية ٠٠٠‏ مع بقاء الاحتمال الدائم في أن لا تكون 
:هذه الوفود والسفارات اكثر من جماعة من التجار يزودهم بلاط شارلمان 
أو الأغالبة بتوصيات أو بهدايا أو احتياجات ينقلونها ينهم بعد أن يأتوا 
بها من الشرق أو من بغداد وعلى أي حال فإن السفارات والوفود بين 
شارلمان والأغالبة كانت » في الأرجح » أوئق صلة مما تذكره المصادر كما 


ب 4.97 د 


طاام://هواعاط٠‎ ٠٠١١ /0ل0ن.أ0م5و0اط.‎ 


كانت اكثر احتمالا للمعنى السياسي وقبولا لموضوع تبادل الهدايا مما 
يمكن أن يعزى منها' لبلاط بغداد والرشيد ٠‏ 

وسفقى بعد هذا أمر المصادر اللاتينية وقد كان طبيعيا من خلال. 
رغمتها في تفخيم سسدها شارلمان أن تنقل السفارات والهدايا من اسم 
الأغلبي الى اسم مولاه » سيد العصر في وقته : الرشيد ٠‏ 


عد ل#ر ع عه 


/0ل00.أ0م5و0اطط. ٠٠١٠١‏ تطعاوه//:مااط 


الفميماساس 
عصر ال معتصم 
1 -7]؟ هكلم اكلم 
فترة القلق 


اعتاد المؤرخون أن ينهوا العصر العباسى الاول » بموت الخليفة 
الوائق سنة ممه واعله من الاصح ان ينتمي بمقتل الخليفة المتوكل 
سئة باع" ه فان عهد هذا الخليفة كان تنمة في نواحية السياسيةخاصة» 
وف النواحي الفكرية والاجتماعية » للعصر الذهبي الاول ٠‏ واذا كانت 
فترة القلق » في دولة بني العباس » قد بدأت في زمن المعتصم » فإنها لم 
تنضح » بمثل القوة التي وضحت فيها في عهد المتوكل ٠‏ فقد كازعهده 
«عهد حسن ونضارة» وعهد نضال وقلق معآ ٠‏ وقد حاول المتوكل ان 
يقاوم عبئآ عوامل الضعف في الدولة ؛ واتنهى الأمر بمقتله ٠‏ على بد 
الأتراك » وهو حادث يصح أن يعتبر بدءآ لعهد جديد » امتدت فيه أيدي 
خدم الدولة » الى أكبر رأس فيها ٠‏ فبدأ بها ما يسمى عادة بعمد 
النفوذ التركى ٠‏ هذا الى ان تجزو الدولة الى ولايات مستقلة انما بدأ 
بعد مصرع المتوكل بسنوات معدودة فعهده اذن » يجب أن يختم عهد 
القوة » لا أن يعتبر مطلع عهد الضعف (الثاني) ٠‏ 

ويمكن أن نلمح القلق في هذه الفترة من التاريخ العباسي (514 - 
5147 في مسلك الخلفاء السياسي ٠‏ فبعد أن استندت دولة المنصور 


.ع ا 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١١ /0ل00.أ0م5و0اط.‎ 


والرشيد الى ركنين من العرب والفرس » عاد المعتصم وخلفاؤه بجربون 
عصبية جديدة ٠‏ ويضطرب احدهم (المتوكل) , بين العرب والترك مدة 
عتكمه + وسفا أ اقام المنصور والرغيد ييغذاد + ماد المنتصه يت عاصية 
جديدة » وغفدا المتوكل يفتش عن عاصمة آخرى » حتى استقر في 
المت وكلبة + وبعد أن اعلنت الدولة الاعتزال مذهباً رسمياً لها » عن غير 
فهم سوى تقليد المأمون رجع المتوكل الى المذهب السني » وعاقب المعتزلة 
بالحلد ٠‏ وبكلمة واحدة ظهر بوضوح ان دولة بني العباس تزحزحت عن 
موطن القمة في الاستقرار السياسي ٠‏ وبداً عهمد الاضطراب تمهيداً 
للقسف والتهرة ا 

على آنه لا بد أن نذكر أن قمة الخط البياني للقوة السياسية » 
لا تنفق في التاريخ » عادة » مع قمة التقدم الحضاري ٠‏ وان هذا التقدم 
يتآخر ف العادة » ويبلغ أوجه في العهود التي بأخذ فيها السلطان 
السياسى » في الاضمحلال ٠‏ وهكذا نجد ان فترة القلق التى ندرسها 
(والقرن الذي تلاها والذي نسميه بالعصر التركي) كانت في الناحية 
الحضارية فترة النضج والقوة ٠‏ ففيها في الحياة الفكرية برز الجاحظ 
(في الكتابة) وابن ماسويه (في الطب) وابو معثر البلخي (ف النجوم) 
وابن خرداذية (ف الجغرافيا) وابن قتيبة والطبري (ف التاريخ) وابو 
تمام والبحتري (في الشعر) وابن حنبل والترمذي والبخاري و السجستاني 
(ف الحددث والفقه) وخلف المزاز (القارىء) وفيها ظهمر اول فيلسوف 
عربي : يعقوب الكندي ٠‏ 

ونحد في الحياة الاجتماعية لأول مرة خمود العصبيات القومية 
والدينية » وظهور ما نستطيع أن نسميه : المجتمع الاسلامي (لا لأنه 
مقس خلى "اننا :يني ف :ولكن لان رقيطته عي .وابطة الدبين) اشام 


جد 2414 جد 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





هذا المجتمع على اساس المال الى طبقتين : خاصة مسيطرة وعامة مستغلة 
كادحة ٠‏ 

وتنضح ع منذ هذه الفئرة » ميزة هذا المجتمع الاقتصادية في أنه 
مجتمع تجاري (لا سيما في العراق) حتى ليمكن ‏ على حد قول متزت 
أن نعد «التاجر رمز الحضارة العياسية» ٠‏ 
كانت آثار هذه الفترة ٠‏ وهي تلك القصور والبرك والجداول والشوارع 
التي تمتد على مشافة 4 كيلو مترا حول دجلة والتي ندعوها سامراء ٠‏ 


١‏ الخلفاء: 
توالى ف هذه المنرة خلفاء ثلاثة : المعتصم ثم انه الوائق ثم ابنه 


المعتصم بالله 
/! رجب سنة 19-514 ربيع الأول سلة /1؟؟ ه 
لم آب سنة 899 ب 8 كانون الثاني سنة 8157 م 


أبنو اسحق محمد بن هارون الرشيد 
نشاته وصفاته : هو ابن الرشيد من جارية له تركية من الصغد 
سنة 2001074 وليس لدينا شىء عنه فيصغره ٠‏ وظهر انه كان مهمل التربيةء 
)١(‏ بذكر المسسعودي (ج؛ ص 55 و16) أن المعتصم ولد في الشهر 
الثامن من سنة ثمانية ومائلة وهو ثامن الخلفاء العباسيين والثامن من ولد 


ب 11١‏ ب 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١٠١ /0لمه.أ0م5و0اطط.‎ 


وما قدر له ابوه (وله من الاولاد مثله اثنا عشر) أن يلي في يوم من الأيام 
عرش بني العباس ٠‏ فنشا محمد اميآ لا يكتب ‏ على قول بعض ال مؤرخين 
أو كان (ضعيف» الكتابة» على قول ابن خلكان واين كثير 200 0 
ولكن المصادر تجمع بالمقايل على وصفه بجمال الهيئة » وبالقوة التي لم 
تعرف لغيره ٠‏ «كان يصارع الاسود ٠‏ ويحمل آلف رطل ويمشي به 
خطوات» وكان يلوي العمود الحديد حتى يصير طوقا ٠‏ وشد على 
الدينار بأصبعه السياتة والوسطى فيمحو كتابته1"» ويمتدحه المؤرخون 
على أنه رجل حرب «قيل انه لم يكن في بني العباس قبله أشجع منه ولا 
أتم تيقظاً في الحرب ولا أشد قوة2؟» ٠‏ وتنضح هذه الصفة فيه متى, 
ذكرنا بعد قليل أعماله الحربية ٠‏ على أننا لا نعلم أين تمرس بالحروب ؟ 
ولا الذي كان من شأنه يوم الفتنة بين أخويه ؟ ونعثر على اسمه في 
اخماد ثورة حرورية سنة ٠١١‏ ه ثم يرز اسمه فجأة في أواخر عهد 
المأمون ٠‏ أخيه ؛ حين يعينه لولابة الشام ومصر سنة #١؟‏ ه نم بأخذم 
للغزو على الجبهة البيزنطية + 

ببعته : وندرك المأمون وقدة الحمى في طرطوس ء ولم يكن قد عقد. 
لأحد بعد ولاية عهده ٠‏ فبستدعى أخاه أبا اسحق » ويعهد اليه بالخلافة 
من بحم #ادوق 1ه العائى +« الذي كات موجوها مم فى الثوى »الث 
كان محبونآ من الجند ؛ ولا سيما من العرب » على ما يفهم من الطبري 
وعبره٠‏ 


وللالون سئة وقد ولي الخلافة سنة ثمان عشرة وفتح ثمانية فتوح وبرجه 
العقرب وهو الثامن وله ثماني بنين وثمان بئات ولهذا اسماه بعض الموؤرخين 
الثمن (انظر السيوطي ‏ تاريخ الخلفاء ص 86*) . 

٠ 5560 انظر ابن كثير  البداية والنهاية ج١٠ ص‎ )١( 

68 الأريلي خلاصة الذهب المسسوك (طبعة المثنى ‏ بغداد دون تاريح 
ص 5629 .) 


1150 دب 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





وتنساءل عن النسبي الدذى حدا اللأمون لترك ابنه والعهد لأخيه ٠‏ 
ولعله وجد الخلافة العباسية مهددة من يايك الخرمي » ومن ثورات مصر 
ومن الزط ؛ وهحمات بيزنطة » فاختار للموقف أخاه المتمرس بالحروب ٠‏ 
وربما كانت وصيته له تلقى ضوءا على هذه النقطة ٠‏ فهمو بقول له : 
«ء٠ءء‏ وانظر هؤلاء القوم الذين أنت بساحتهم » فلا تغفقل عنهم في كل 
وقت » والخرمية فاغزهم ذا حزامة وصرامة » واكتفة بالأموال 
.والسلاح والحنود من الفرسان والرجالة ء فإن طالت مدتهم فتحرد لهم 
يمن معك من أتصارك واوليائك ٠‏ واعمل في ذلك مقدم النية » راجيآثواب 
الله عليهة» ٠‏ 

وأما العباس فقد أسرع ‏ حسب بعض الروايات المبايعة عمه ولا 
شغب الحند أسكتهم «وكلمهم بكلام استحمقوه وشتموه وبابعوا 
إلأبي اسحق 610عم ,ى 

وبعض الأخار تذكر ان العباس تردد » ويظهر ان حزم المعتصم هو 
الذي حسم ذلك التردد » وقمع شغب الجند ٠‏ ولعل هذا أصح إذا عرفنا 
ان العباس بن المأمون دير متؤامرة » فيما بعد مع القائد العربي عجيف بن 
عئيسة » للاستيلاء على العرش » بعد وقعة عمورية ٠‏ ولكن المؤامرة 
اقتضحت » فمنع المعتصم الماء عن العباس حتى مات ٠‏ ولحق به 


٠ عحف(؟)‎ 


وعلى أي حال ء ما كادت تتم البيعة في الجبهة للمعتصم بالله » حتى 
تأسرع الى بشداد # حسي وصية أخيه ‏ ليشرف على قاعدة ملكه 


للفينسة » 
)1 اليعقوبي ج51 ص [97؟ . 
)5 الطبري ج 1١5‏ ص الا ثلا . 


- 1# 


/0لم0.أ0م5و0اطط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


سياسته : يمكن ان نلاحظ في سياسة المعتصم انعكاس ظروفه 
الخاصة لحد كبير : 
71- ققد كان تركي الام » عسكري الهوى » وهذا ما جعله يعتمد 
على اخواله في الجيش » ويغالي في جمعهم اليه وشرائهم من ابدي 
مواليهم ٠‏ فأوجد لنفسه عصبية جدددة تحكمت.. كما سترى ب بمصير 
الدولة العباسية ٠‏ يروي المسعودي أنه ٠٠+‏ اجتمع له منهم أربعة آلاف. 
فألبسهم أنواع الديباج والمناطق المذهبة والحلية المذهبة وأبانهم بالزي. 
عن سائر جنوده» ولم يكن همه منهم إلا الجهد العسكري على ما يظهر 
بدليل أنه «كان قد اصطنع (قبلهم أيضا) قوما من حوف مصر وهم عرب. 
(على طرفي الدلتا) حوف اليمن (ف الفرب) وحوف قيس (في الشرق)) 
فسماهم : المغاربة (لأن مصر في غرب العراق) 6٠+‏ غير أنه كان اكثر 
اعتمادا على الترك خاصة وقد «استحد رجال خراسان من الفر اغنةوغيرهم, 


من الاشروسنية فكثر جيشه و.و.)»(2»1 ٠‏ 


ويظهر ان المعتصم شسعر بخطثه في استعمال الترك ». 
ورأى إخفاقه في تسيير أمور الدولة؛ قشعا ذلك لأحد 
خلصائه » ذات يوم » قال له: ب قيما يروي الطبري. 
دف قلبي أمر » أنا مفكر فيه منذ مدة طويلة ٠٠+‏ نظرت الى أخى المأمون. 
وقد اصطنع أربعة أنجبوا ء واصطنعت أنا آربعة لم يفلح احد منهم» 
فأجابه جليسه بعد أن استأمن «نظر أخوك الى الاصول فاستعملها 


)١(‏ المسعودي ‏ مروج الذهب ج 4 ص 8ه ولا شك أن رقم الآلاف. 
الأربعة رقم متواضع وقد بكون خاطنًا ان فهمنا منه تصناد الأاتراك في. 
الجيش كله . ولعل المسعودي إنما بقصد عددهم في حرس الخليفة وحده 
بدليل ما يذكر من لباسهم .٠.‏ 

5815 لدم 


/0ل00.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 


فأنجت ٠‏ واستعمل أمير المؤمنين فروعا فلم تنجب ٠ 6230.٠٠‏ 

ب ب كان سريع الاتفعال والعاطفة ٠‏ وهذا ما يفسر قسوته في 
التعصب لا بريد «كان: اذا غضب لاسالى من قتل او ما فعل» ‏ على ماقال 
الطبري” 2‏ ويفسر أيضا مايصفه به وزيره احمد بن ابي داوود من «لين 
الجاب وجميل العشرة» ومن هذا المنبع أتى اضطهاده القاسي لمن لايقول 
بخلق القرآن واهتزازه لعمل المروءة » لا فرق في ذلك بين استجا نتهلصيحة 
. «وامعتصماه» التي أطلقتها امرأة عريبة في جبهة بيزنطة فدفعته إلى مابعد 
عمورية او معبوتنه بنفسه » مرة في ,بوم مطير لشيخ ضعيف » غرق حماره 
في الوحل » وعليه حمل من الشوك والشيح” ! والاكثار من الصدقةء 
وقد ذكر عنه قاضية ابن أبى دوؤاد أنه تصدق عن طريقة وسِذله وسسيه 
بقيمة مائة مليون درهي7؟ ٠‏ 

ج ' انبع وصية اخيه المأمون بحرفيتها » وقلد أعماله ٠‏ ولما كان 
قليل البضاعة من العلم2*0 فقد كان أقل تسامحاً من اخيه سواء معالعلويين 
او مع غير المعتزلة ٠‏ ولقد سمح لنفسه ان يضرب الامام احمد بن حنبل 
بالسياط''؟ ويسجنه لأنه امتنع عن القول بخلق القرآن ٠‏ وانما كان 
المعتصم يفعل ذلك تقليدآ لا عن قناعة ٠‏ 

د سا تمبيز المعتصم بحبه للعمران وللعمارة واحياء الموات وكان 


)١(‏ الطبري ج5 ص 1١١25‏ (9//ا؟؟1). 

(9) الطبري ج١١‏ ص ل ٠.‏ 

9) المعودي ‏ مروج الذهب ج ؟ ص ١ه‏ . 

(؟) الطبري ج 51 ص ١١”‏ 5/9؟؟1) ٠.‏ 

(0) يروي ابن خلكان أن المعتصم كال مرة عن نفسسه وعن وزيره 
(وزيره الثاني أحمد بن عمار) «خليفة امي ووزير عامي» . انظر الفخري 
ص .11 والقلقشندي مآثر الإنافة م١‏ ص18؟5191؟ . 

)3( السعودي ‏ مروج الذهب ج؟ ص 5م . 


ه11 ده 


طاام://نهواعاط٠‎ ٠٠١١ /0010.أ0م5و0اط.‎ 


تقول : «ان فيها امور محمودة من عمران الأرض التي بحيا بها العالم » 
وعليها يزكو الخراج وتكثر الاموال وتعيش البهائم وترخص الاسعار 
ودكثر الكسب ونتسع المعاش «ويقول لوزيره محمد بن عبد الملك» اذا 
وجدت موضعا متى أنفقت فيه عشرة دراهم جاءني بعد سنة احد عقر 
درهماً فلا تثوامرني فيه(١»»‏ واعطى أهل الشاش الفي درهم لكري نهر 
لهم اندفن ف صدر الاسلام1؟) ٠‏ على أنه «لم نكن بالنفقة على شيء 
أسمح منه بالنفقة على الحرب» ٠‏ 

ها كان المعتصم قائمدآ ممتازا في الحرب » قمع الفتن التي قضى 
أخوة عينه كلش دول أن تست من اعنادةا شيواج اروم غير 
أنه كان 5 قصير النظر في السياسة » قصراً شاركه فيه أولاده بعده ٠‏ 
والاعمال والسئن التي حسبها سبيل قوة الدولة كانت هي نفسها عوامل 
تدميرها + فقد بنى عاصمة جديدة ليخلص من عصبيات وضغط العاصمة 
الاولى » فوقع كالسجين في مدينته الجديدة » لأن معظم سكانها كانوا من 
الجند ! ٠٠‏ وكذلك وقع خلفاؤه » صرعى لهم ٠‏ واصطنع عصبية جديدة 
من الترك يقوى بها ونسي ‏ وأنى له مع أميته أن يعلم ‏ أنه لا ثقافة 
لور ولاس وان عي الكبيياة ل الو مخاكم ا بون 
توطد من علائق بين دولة ب ني العباس وبين جناحيها في إيران وي جزيرة 
العرب 6 وها خط ا ورشركها دو ؤستف ‏ إلا من + خليط من الأجناد لا 
ذو لي ف أرض أو كان <اي]ذا ل قمر خطتانته سابية له فلؤن 
حزبه كان يعصمه ٠‏ واذا كان خلفاؤه هم الذين يحملون الوزر بسوء 
تصرفهم بعده وعدم تنبههم للمصير » فقد دفعوا ودفعت الدولة معهم » 
الثمن » ولم يكن مضى على وفاة المعتصم سنة 5١7‏ غير عشرين سنة ! 


(0) الطبري ج ىا ص ١5١‏ 5/8؟9) . 


11١1‏ مس 


/0ل0ه.أ0م5و0اط. ١٠١٠٠اعاوهن//:مااط‏ 





الواثق بالله 


(19 ربيع الأول سنة 65107؟ ذي الحجة سنة م5 هم) 
(5 كانون الثاني سنة 445 ١١‏ آب سنة 10م م) 


نشاأته وصفاته : 


نشأته وصفاته : هو ابن المعتصم من ام ولد رومية تدعى قراطيس٠‏ 
ولد سنة 195 وبظهر أنه نشأ ف قصور الخلافة في بغداد (او خارجها ؟) 
فشارك ف العلم والأدب , أو أنه عني به حين آلت الخلافة الى أبيه ٠‏ 
فقد رووا عنه أنه كان لا يبارى ف الثقافة حتتى سمي «المأمون الاصغر» 
كما يقول السيوطي ٠‏ ولكن علمه كان في علوم العرب وف رواية الشعر 
لا بخلط بها شيئا بيدما كان المأمون قد مزج بذلك علوم الأوائل220 على 
أن -الواثق كان يطلب التأليف في بعض المواضيع (ألف له حنين بن نطق 
كتاب المسائل الطبيعية) ويعقد مجالس المناظرة في قصره وويسأل عن اقوال 
الحكماء (حسب رواية المسعودي)(" ويقول الشعر ويجزل العطاء 
للشعراء ويحب الموسيقى حتى إنه صنع مائة صوت ٠‏ كما يحب المجون ٠‏ 
ولاه أبوه العهد » فبابعه الناس ف سامراء ليلة وفاة المعتصم ٠‏ 


السيوظع ناريت الخلفاد سن 8ن 
تفاصيل بعض المجالس . ظ 


ب 11١97‏ ب دولةبنيالعباس ج؟ امل" 


/0010.أ0م5و0اط. ٠٠١٠١‏ تطاعلوهن//:مااط 


سباسته : 


51 الوائق «تكرة من تكرات السياسة» والادارة(21 كان حكمه 
فترة ركود واهمال سياسى » سمحت لتلك العناصر التركية الغريبة » التي. 
جمعها ابوه في الجيش ء أن تشعر بشانها وتتدخل في سياسة الدولة «واذا 
كان المعتصم قد قصر فعالية الترك على النواحي العسكرية » فان الوائق 
لم يقم بفعالية عسكرية تذكر ٠.‏ ولم يحاول أن يوقف عناصر الجيش, 
الغريبة عند حدها الحربي ٠‏ بل نراه يفتح لها الطريق الى جهاز الحكم » 
تتعيين كبار قواد الترك في الادارة ٠‏ يقول السيوطى «اظن انه اول. 
خلفة امعذلف اانه فته اعطى + عند ولى الخلاقة + اناس الت كى» 
غرب الدولة «من بابه إلى آخر عمل المغرب» على قول اليعقوبي"© ٠‏ 
«واعطى قائده إيتاخ كور دجلة (وفارس) والسند» اي أنه قسم الدولة. 
بين اثنين من الترك ٠‏ لأحدهما المشرق ؛ وللآخر المغرب ٠‏ فولى كل منهما 
الولاة من قبله » وبقيا في سامراء ٠‏ 


وظير شف الزائق انها من إائه لكا ودولتيي فى خراسناق» 
ومن تعلب القاضى أحيك بن أبى دؤاد المعتزلى » ومحمد بن عيد الملك. 


الزيات الوزير عليه » حتى «قلدهما الأمر وفوض إليهما ملكه» كما يرى 


معه فى ذلك بعض المستشر قين كميور © و(زنرشتين) في دائرة المعارف 
الاملاميةة 2 

(؟) اليعقوبي ج؟ ص 27/4 وثمة من المؤرخين من يذكر أنه منح اشناس 
أو جعله سلطانا » انظر السيوطي (تاريخ الخلفاء ص .4؟) وليسس بالثابت 
استعمال لقب السلطان لاشناس الذي لم سسبقه في الواقع أحد في تولي 
هذا المنصب حتى من اولاد الخلفاء . 


8م ب 


طاام://نهواعا٠‎ ٠٠١١ /0ل0ه.أ0م5و0اطط.‎ 





المسعودي)227 ٠‏ فكان لا يصدر إلا عن رأبهما ولا يعقب عليهما فيما 
رأيامءء.» ٠‏ 

وقد أضاف الواثق إلم خطيئانه أنه أكثر من مصادرة كبار 
الموظفين لديه فترك ذلك آثارا سيئة جدا ف الجهاز الاداري وفيالاستقرار 
المالي » للدولة : إذ صارت المصادرة سنة لمن خلفه » وموردا من موارد 
الخزينة والخلافة » كلما دعت الى ذلك حاجة أو طمسع » وفتحت الباب 
للدسائس » وللإثراء غير المشروع من الشعب ؛ ولعدم إغلاس كببار. 
لموظفين » للخليفة وللعيل ؛ على السواء ٠‏ 

بروي الطبري(" أنه في سنة 5١9‏ «حبس (الواثق) الكتاب وألزمهم 
أموا