Skip to main content

Full text of "الأطلس التاريخي للعالم الإسلامي , ماليز روثفن , نسخة مفهرسة"

See other formats


للعالم الإسلامي 





من مواضيع الأطلس: 


العصور القديمة المتأخرة ما قبل الإسلام 
»* رسالة النبي محمد جَكِْدِ وغزواته » 
السنة, والشيعة. والخوارج ٠‏ الخلافة 
العباسية ٠‏ انتشار الإسلام » الشرع 
الإسلامي واللغة العربية » الدولة 
الفاطمية ء طرق التجارة » الممالك 
الورقيدنة و الليل ى الميووة ءارو 
والمماليك * الغزو المغولي * المغرب 
وإسبانيا ٠ه‏ الدول الجهادية ٠‏ السلطنة 
العثمانية * إيران * آسيا الوسطى » 
التوسع الروسن + اتقتثان الإسلام ف 
جنوب شرقي اسيا » السيطرة الاستعمارية 
« البلقان ٠‏ تنامي الحج » مدن متمددة » 
تأثير النفط ٠‏ المؤارد المائية ٠‏ تجارة 
السلاح » العراق » أفغانستان * إسرائيل - 
فلسطين + المسلمون في أوروبا الغربية » 
المسلمون في أميركا الشمالية * الفنون 
الإسلامية »+ تورّع المسلمين في العالم + 
السينما الإسلامية + المواقع الأثرية 
الإسلامية 





الا 
طلسالتاريخي 


للعالم الإسلامى 


الا 


للعالم الإسلامي 





بمشاركة 


ظي ناذ 


قله ا 
إلى العربية واعند 

1-1 . 

نقله لعربية واعتنى بخراتطه 


سامي كعكي 


اكاديميا 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 
© أكاديميا انترناشيونال. 2007 
9953-3-377-9 :5868| 
جميع الحقوق محفوظة 


010 /الا عادصداذا ع1 01 8135 ادءأءر5وأ5 أن 


4 و55ع7ظ '[أأ5اع/األرنا 011010 © 


.2004 ما لاد تاومع دأ معلذأاطنام لاالهمأوتره عهللا 
.20655 /إأأقاع/اأمنا 0010 جاأأ/لا أضمع00ع 36809 لام 560 أاطيام 5 حرملأواكمة؟] ولط 


تششر الترجمة العربية بترخيص من دار النشر الانكليزية أكسقورد 


لا يجوز نشر أي جزء من هذا الكتابء أو اختزال مادته بطريقة 
الاسترجاع.ء أو نقله على أي نحوءوبأي طريقة, سواء كاتت الكترونية 
أو ميكانيكية أو بالتصوير أو بالتسجيل أو خلاف ذلك؛ 
إلا بموافقة الناشر على ذلك كتابة ومقدما. 


أكاديميا إنترناشيونال |16112110113| 263061712 
شارع فردانء بناية بنك بيبلوس .8109 8301 105اطلا8 ,.51 لنال)/١‏ 
ص.ب 113-6669 “5.0.80 
بيروت؛ لبنان 85310010 | 2140 1103 أنارزع8 
هاتف 800832 - 862905 - 800811 (1 961) .ا716 
فاكس 805478 (1 961) يرج 
بريد إلكتروني 00.061./6 ©)260306013 ال5-3 


.061116121101131 3ع32. لانابانانانا 


إأكاديوهها هي العلامة التجارية لأكاديميا إنترناشيونال 
7210| تألمع20عق8 أو عانداا 1:20 ع5 ذأ للللازعهص تعجر 




















مقدمة ممح سيت خم سص يوسي 6 الأمبراطوريات البريطانية والفرنسية والهولندية والروسية لس 108 
العقائد والعبادات الأساسية في الإسلام .... 14 الحركات الإصلاحية في القرن التاسع عشر ل ل 1107 
الجغرافيا الطبيعية للعالم الإسلامي ممع ووس و سه 097 تحديث تركيا معدي دو موس سه التو م م 142 
اللغات والمجموعات العرقية الإسلامية عت تي 20 العالم الإسلامي تحت السيطرة الاستعمارية حوالى العام 1920 لصي ١‏ !1716 
العصور القديمة المتأخرة ما قبل الإسلام ع سس سني 24 البلقان وقبرص وكريت (2000-1500) 10161 
رسالة محمد وغزواته الحربية مووي راجالا 7 26 الأقليات المسلمة في الصين له 
توسّع الإسلام حتى عام 750 مس مس م 28 المشرق (2000-1500) ا 
انتشار الإسلام (1700-751) :30 امي ةن 101 
السّنّة والشيعة والخوارج (660- نحو 1000) مور م م 1و فاق مس قد اي سال زه الاي قد سج الضف 
الخلافة العباسية في ظل هارون الرشيد 30 ارقي اك حوال اقيا يا 3 4 د 
ا با اا فا ا 55 نمو الحج وتطور المشاعر المقدسة ا 1 ل 

الدول الوريثة إلى العام 1100 ع و د 0 20 
مدن متمددة ار زر > ز<ز<ز<ز 2ز2د2د2د02تد0 0 0 

العصر السلجوقي 77 7 0 0 7 +27 2< + <+ز2 2 ز 2 <ز <ز ز ز ز [ زا 7 0060 
التجنيد العسكري (1800-900) 0-100 وقع النفط في القزن العشدين ممصو وس موسي 7 1407 
الدولة الفاطمية (1171-909) 00 الموارد المائية وو 1 34 
طرق التجارة ( نحو 1500-700) حي ل ا 3 تجارة السلاح لجوج جوج ببسب جو ات اب سس سس سس ب 6 
الممالك الصليبية فلم عي ع ا 26 إضاءة سريعة: جنوب شرقي آسيا (2000-1950) 0007777 
الطرق الصوفية (1900-1100) ا 0 إضاءة سريعة: العراق (2003-1917) اد 
الأيوبيون والمماليك ل ا اي 27 إضاءة سريعة: أفغانستان (20802-1840) سا عد م م 158 
64 الجزيرة العربية والخليج (1950-1839) مووود ا 
المغرب وإسبانيا (1485-650) 0ن صعود الدولة السعودية لد ويا ا سا ل دول ”لق 
إفريقيا جنوبي الصحراء الكبرى - شرقاً امسا مس سا 70 قاد ة سريعة السرافيل > لطي سمي ا 1 
إفريقيا جنوبي الصحراء الكبرى - غرياً لص مجه 12 إضاءة سريعة: الخليج (2003-1950) لانن 
الدول الجهادية ع ا ع 1ه التسامون عن الررينا الغريية د ا 
ا ا د وس هي سس ين المسلمون في أميركا الشمالية .لق 
المحيط الهندي (1900-1500) ا لس 1 :50 وان ا تراد ا ال ضيقن لتحي د 

صعود العثمانيين حتى 1650 الم ا م 3 
الأمبراطورية العثمانية (1920-1650) لظ انين الإسلامية ةي 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 7 0 
إيران (2000-1500) ا أبرز المواقع المعمارية الإسلامية سد ١‏ اوه 
آسيا الوسطى إلى العام 1700 7 توزع المسلمين في العالم ( عام 2000). لع ا يي ١‏ ال 
الهند (1971-711) موسو سي 3 السينما الإسلامية ميدي او م0 184 
التوسع الروسي في ما وراء القوقاز وآسيا الوسطى سه مد استخدام الإنترنت يبةدةدةدة ةد زد دز 01713232 000 


انتشار الإسلام في جنوب شرقي آسيا (نحو 1800-1500) ل 106 جدول زمني يأهم الأحداث الإسلامية م00 188 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


مقهءمةه 


قلما يمر يوم؛ منذ الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر 
1, إلا ويُذكر فيه الإسلام: دين ما يُقارب حمس 
البشرية؛ في وسائل الإعلام. في ذلك اليوم؛ خطف 
إرهابيون أربع طائرات ركاب أميركية وصدموا بها 
برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ومينى 
البنتاغون بالقرب من واشنطنء مما أدَّى إلى مقتل 
زهاء ثلاثة آلاف شخصء ودفع الولايات المتحدة 
وحلفاءها إلى إعلان ما يُسمى «الحرب على الإرهاب»» 
التي أسفرت حتى الآن عن القضاء على حكومتين 
إسلاميتين؛ واحدة في أفغانستان والأخرى في العراق. 
وهكذا برز الإسلام فجأة. في كل أنحاء العالم, 
موضوعاً للتظطيل والثقاق: :واتسمت السجالات على 
أعمدة الصحف كما في استديوهات الأخبار, في 
المقاهي كما في البيوت؛ بالحدّة والسخونة. والأسئلة 
التي كانت تدور فيما سبق داخل اروقة المؤتمرات 
الأكاديمية وندوات التخرَّج الجامعية: دخلت الآن في 
صميم الهموم السائدة للوعي العام: ما هي «شرعة 
الجهاد»؟ وكيف حدث أن صار «دينٌُ مسالم», ينتسب 
إليه ملايين المؤمنين العاديين والمحترمين؛ 
أيديولوجيا للحقد والكراهية لدى أقلية ساخطة؟ ولماذا 
أضحى الإسلام. بعن سقوط الفيوعية مشحونا هكذا 
بالحدّة الانفعالية؟ أو. إذا ما شئنا استخدام عنوان 
وقالة لفت زواجا داتعا سود السيكتركين: بركارن 
لويس: ««ما وجه الخلل» الحاصل في التاريخ الإسلامي: 
في علاقته بنفسه كما في علاقته بالعالم الحديث؟ 

أسئلة من هذا الضرب لم تعد بعد الآن أكاديمية 
بحتة, بل أضحت على درجة كبرى من الأهمية, 
وموضع أخذ ورد بالنسبة لمعظم الأمم والشعوب على 
سطح كوكبنا هذا. فالإسلام: أو قلْ بعض التنويعات 
منه - سواء أكانت مشوهة, أم منحرفة؛ أم فاسدة أم 
رهينة أناس متطرفين - بات اليوم قوة يُعتدَ بهاء أو 
على الأقل سِمّة تلصق بظاهرة حبلى بإمكاتيات 
واحتمالات بالغة الخطورة. 

قبل 11 أيلول/ سبتمبر وبعده. وقعت العديد من 
الفظاعات والأعمال الوحشية التي نسبت إلى متشدّدين 
إسلاميين؛ أو التي اعترفوا هم أنفسهم بمسؤوليتهم 
عنهاء فأوقعت الأذى الفادح والدمار الشديد بالعديد 


من مُدن العالم ومنتجعاته السياحية, نذكر متها: 
نيروبيء دار السلام, مومباساء الرياض: الدار البيضاء: 
باليء تونسء: جاكارتاء مومياي (بومباي) ومدريد. 
اللائحة تطول؛: وحجم الإجابات اخذ بالارتفاع: فيما 
يككتتتق النخضت والكيرة زدو د قغال اهوت 
وحكوماتها. وأحسب أن التداعيات البعيدة المدى 
لردود الفعل هذه على السلم والأمن الدوليين كافية 
لإقناع كل فرد منا (وليس فقط محرّري وسائل الإعلام 
الذين يُقولبون وعي الجمهور بما يُلائم أولويات 
المعلنين لديهم). أن المظاهر المتطرفة للإسلام هي من 
يضع أجندة النقاش وجدول الأعمال في القرن الحادي 
والعشرين. 

إن المسلمين الذين يُقيمون في الغرب. أو في تلك 
المناطق الآخذة بالاتساع من العالم الإسلامي التي 
تغشاها المؤثرات الإلكترونية للغرب, ليشعرون 
بالامتعاض من التعرّض السلبي لهم؛ هذا التعرض 
المصاحب عادة للقلق المتزايد من الغرباء الطارتين. إن 





أرض الواق الوا 2 2 التبر 


١صرا‎ 





الإسلام دين سلام: فلفظة «إسلام» التي تعني حرفياً 
التسليم (لأمر الله) تتصل من الوجهة الاشتقاقية 
يعبارة «سلام» التي تفيد السلم والصلع. والتحية 
المتعارف عليها التي يستخدمها معظم المسلمين لدى 
انضمامهم إلى تجمّع ماء أو حتى لدى التقائهم يغرباء 
عنهم, هي: «السلام عليكم». يمكن القول إن الغربيين 
ممّن يتهمون الإسلام بأنه دين عنف يجهلون حقيقته. 
والصاق النعت «مسلم» أو «إسلامي» بأعمال الإرهاب 
ينطوي على ظلم وافتئات شديدَيّن. حين أقدم مهووس 
مسيحي ذو ميول يمينية كتيموثي ماكفاي على تفجير 
مبنى فيدرالي أميركي في مدينة أوكلاهوماء وكان 
أسوأ عمل فظيع يُرتكب على التراب الأميركي قبل 11 
أيلول/ سبتمبره لم يبادر أحد إلى وصفه 
بالإرهابي«المسيحي». إن العديد من المؤمنين 
المسلمين لينظرون إلى «الغربيين» ممن تخلوا عن 
دينهم أو أعماهم التحامل الديني؛ على أنهم أناس لا 
«يفهمون» الإسلام حق الفهم. وثمة وسائل إعلامية 
معادية لا تتورع عن تشويه الآراء الغربية» فتصبغ 
المشاعر والمواقف بصبغة «الإسلاموفوبيا» (الهلع 


المَرّضي من الإسلام)» أو المرادف لمعاداة السامية إنما 
مطليقة هذه المرة على الفسلمين بدلاً من اليهؤد. بعض 
الدارسين ممن تدرجوا في الأكاديميات الغربية, 
مُتهمون بأنهم يرون الإسلام من خلال العدسات 
المشوّهة للاستشراقء ذلك العلم الذي تطرق إليه الفساد 
نظراً لارتباطه بالإمبريالية, حين كاتت المعرفة 
التكنهم تجتن مسقن لعدمة التكوة والشقوة 
الاستعماريين. 

هذا مجالٌ محفوف بالمخاطر ومتنازع عليه. ومن 
يُغامر بدخوله من الكتّاب إنما يُعرَض نفسه للخطر. 
فأي تعميم بشأن الإسلام, مثله مثل أي دين آخر, يكون 
عُرضة للنقض والدحض؛ لأن مقابل كل وصف 
معياري للإيمان أو الاعتقاد أو السلوك الإسلامي؛ 
توجد تنويغات مهمّة وفروق ذات شأن: وتزداد مغضلة 
التعريف صعوبة لعدم وجود مؤسسة « كنسية» جامعة 
أو « باباوية» إسلامية تتمتع بسلطة أمرية تفصل في 
ما هو إسلامي وما هو غير إسلامي (حتى الكنائس 
البروتستانتية تميّز مواقعها الدينية بالتغاير وأحيانا 
بالتضاد مع الكاثوليكية الرومانية). 


ا و7 
هه 4 
8 


- 2 


انما 
03 


العالم كما رآه الإدريسي 
(549 ه /4511 م) 


نم الل 
2 6 
ل 











الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


والهوية الإسلامية. شأنها شأن الهوية اليهودية, 
تثمل الطلقف كنا تعمل المعتقن: فَمَنَ يسمون مسلميق 
إنما يُمارسون + مختلفة. فبوسع المرء أن 
يكون مسلما من الوجهة الثقافية, تماما مثلما يستطيع 
المرء أن يكون يهوديا بالمعنى الثقافي؛ من غير أن 
يتقيّد بمجموعة معيّنة من الفرائض أو المعتقدات 
الديتية. وإننا لا نجانب الصواب إذا ما وصفنا العديد 
من الأميركيين والأوروبيين غير المتدينين 
ب«المسيحيين الثقافيين». نظرا للأهمية التكوينية 
التي كانت للمسيحية في تطور الثقافة الغربية. 


وحقيقة أن هذه التسمية نادرا ما تستخدم - هذا إذا ما 
استقدمت أضلاً :لكفق عن مدى الهيمتة الفقاقية 


الغربية وطموحها إلى تبوء سّدة العالمية. 

إن الأساس المسيحي للثقافة الغريية هومن 
البداهة بمكان بحيث لا يُجَشَّم أحدُ نفسه عناء إبرازه 
للعيان. وفي الوقت عينه. لطالما انتحلت لفظة 
«مسيحي» من قبل الأصوليين البروتستانت الذين 
يسعون جاهدين إلى تمييز أنفسهم عن الإنسويين 
العلمانيين أو المؤمنين المتدينين على السواءء ممّن لا 
يشاطرونهم نظرتهم العامة إلى الأمور. 

ثمة مشاكل مماثلة بصدد التعريف تسري على 
العالم الإسلامي كذلك. فكما أن هناك تباينات وفوارق 
لاهوتية ما بين الكتائس المسيحية المختلفة حول شتى 
المسائل الإيمانية والطقسية, كذلك تقوم داخل حظيرة 
الإسلام جماعات وطوائف وملل تختلف فيما بينها 
لجهة الطقوس المتبعة أو تقاليد كل منها في التأويل 
والممارسة. 

ومن بين أكبر التحل في الإسلام. هناك تاريخياً 
طائفتان تعدان أهمّها على الإطلاق: هما: السّنة 
والشيعة. 

يعتقد الشيعة أن النبيّ محمد (نحو 632-570), 
وقبل وفاته بوقت وجيزء اختار علي بن أبي طالبء ابن 
عمه وزوج ابئته فاطمة. خليفة له. كما أنهم يؤُمنون 
بأن هذه الخلاقة تواصلت عبر سلسلة من الأئمة (أو 
القادة الروحيين). المتحدّرين من صلب علي وفاطمة, 
وقد اختار كَلاً منهم الإمام الذي سبقه. والكتلة الشيعية 
الأكبر حجماء وهم الشيعة «الاثنا عشريون» أو كما 
يُسمون «الشيعة الإماميون», يؤمنون يأن آخر هؤلاء 
الأئمة, الذي «انحجب» في العام 873. سوف يظهر 


ثانية بصفته «المهدي المنتظر» في يوم ما من مقتبل 


الأيام. 
أفكل السدة سن حي العر ١3‏ ن النيي قد 
أعطى إشارات كافية على أنه يحبّذ لخلافته أحد 


أصحابه. أبا بكر الصدّيق (حوالى 634-632).: الذي 
اتفق أبرز قادة الجماعة على القبول به خليفة بُعيد 
وفاة الرسول. وهو بدوره اختار عمر بن الخطاب 
(ح 644-634)), الذي وقع اختياره. وهو على فراش 
الموت, وبعد التشاور مع زعماء المسلمين, على عثمان 
بن عقان (ح 644- -656). وقد خللق عتكسان علي 
3 6- 661).: ومجدداً بموافقة وقبول قادة المسلمين 
في ذلك الحين. وفي نظر الغالبية السنيّة؛ يُمثل هؤلاء 
الخلفاء الأربعة «الخلافة الراشدة». 

وعلى مرّ الأيام. صارت لكل من الشيعة والسنّة 
هوية اجتماعية مميّزة لهم. وقد انقسمت هاتان 
الطائفتان وتفرّعتا فروعاً شتى, وانتظمتا في حركات 
ونؤزعات مختلقة: ولثئن اختلفت هذه وسوافا من 
المجموعات فيما بينهاء وكثيراً ما تصارعت حول 
تفاريقهاء إلا أن الاتجاه العام للعلاقات التي سادت 
المجتمعات الحضرية ما قبل العصر الحديث أفسح في 
المجال لقدر من التعايش المتبادل والحوار الفكري 
بينها. 

إلا أنه برزت لدى الطوائف المتشدّدة والجماعات 
المتطرّفة؛ في الآونة الأخيرة؛ نزعة إلى لعن الخصوم 
في الدين وتكفيرهم, أو إلى اتهام من يحكمها بالمروق 
من الإسلام. غير أن هذا المنظور الضيق الأفق يُقابله 
وعي متنام بين السواد الأعظم من المسلمين بتنوع 
وتعدّدية ة التأويلات داخل الأمة. 

وجو اللاتسامح البادي للعيان في بعض أنحاء 
العالم الإسلامي في القت الماهس تا عنفكا معقد وقد 
يكو عرضياء يان التطِرف الطيناة ني الذي استفحل في 
أوروبا القرن السابع عشر من جراء المفاعيل المشوشة 
للتحولات الاقتصادية والاجتماعية. وكما ستوضح 
الخرائط والنصوص فيما يلي من صفحات. فقد جاءت 
الحداثة إلى العالم الإسلامي على أجتحة القوى 
الاستعمارية, موا عن أن ككون حصنيلة تعولات 
مكوكدة داتغليا: ف «خين أمةه أخرجها الله للناس كي 
«تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر» فقدت الهيمنة 
الأدبية والسياسية التي كانت لها ذات يوم في الجزء 


الأكثر تمدنا مسن الغالم خخارج الصين. حينَ كان 
الإسلام في طور الصعود والترقي؛ كذلك كان مناخ 
التسامح الناشىء عنه. فقد كان العلماء والفقهاء 
المسلمون يتساجلون ويتناظرون فيما بينهم؛ لكنهم 
كانوا يحاذرون تكفير كل من ينطق بالشهادة - بما 
هي الجهر العلني بالإيمان - أى من يُقيمون الصلاة 
ميمّمين وجوههم شطر مكة. ومثلما لاحظ الباحث 
الأميركي كارل إرنست, فإن «التعدّدية الدينية, حقيقة 
اجتماعية في أي مجتمع في عالمنا المعاصر. فإذا ما 
ادّعت جماعة لنفسها السلطة على سائر الجماعات 
الأخرى, مُطالبة إيّاها بالولاء والطاعة؛ فسوف يُعتبر 
ذلك حَضَايَلاً التشلاظ مواسطة اقلغة الزينية النتمقةء 
[كارل إرنست: «أتباع محمد: إعادة النظر في الإسلام 
في العالم المعاصر»؛ لندن؛ ص 602]. 

في المبدأء وإن لم يكن دائما في الممارسة, المسلم 
هو من يتبع الإسلام: اللفظة العربية التي تعني 
الانقياد, أو بمعنى أدّق. «التسليم» لإرادة الله كما 
أوحي بها للنبي محمد. وهذه الموصيّات المتنزّلة 
شفاها على امكدان فترةاقبوة: محمد الأناشظة من 
حوالى العام 610 وحتىٍ وفاته؛, موجودة 0-0 
القرآن, الكتتاب الذي مشكل أدن للدي الإسلامي وَالَتْظ 
الثقافية المتنوعة النابعة منه. وقد تضدى لقيفٌ من 
الباحثين من ذوي النزعة التصحيحية في الجامعات 
الغربية للرواية الإسلامية التقليدية عن أصل القرآن, 
زاعمين أن التصّ قد اقثطع من كتلة أكير من المواد 
الشفهية بعد الفتح العربي للهلال الخصيب. غير أن 
الغالبية العظمى من الدارسين؛ مسلمين وغير مسلمين» 
تنظ رإلى القرآن على أنه العدونة الكحابية للتنزيل 
الفتراكم على امتداد مسار الرسالة المحمدية. وخلافاً 
للكتاب المقدس؛ ليس هناك ما يدل على وجود تصنيف 
متعدد للقرآن. وعلى النقيض من «العهد الجديد» 
(الأناجيل) بنوع خاص,ء الذي جمعت فيه أقوال السيد 
المسيح قي أربع روايات متمايزة عن حياته وبما 
مُفترض معها أنها قد وُضعت من قيل مؤلفين 
مختلفين: فإن القرآن يحتوي على العديد من الإشارات 
الضمنية إلى حوادث وقعت في حياة الرسول؛ إنما من 
غير أن يتناولها بالتفصيل. بل إن قصة المسيرة 
العملية لمحمد كنبي وكرجل دولة (إذا جاز لنا أن 
تستخدم هنا اصطلاحاً حديثا لزعيم حركة وحدت 


قبائل الجزيرة العربية)؛ قد بُنيت من مجموعة أخرى 
مختلفة من المادة الشفهية. تلك التي تعرف ي 
«الحديث», أي المأثورات والمنقولات عن مسلكية 
النبى: وهي لم تدون في تصانيف إلا بغد وفاة الرسول. 

يتألف القرآن من 114 فصلا تعرف بالسورء وكل 
سَورَةتتألفت من.عذد.متقاوت من الفقرات التي تشم 


آيات (وتعني بالعربية: دلائل أو معجزات). وباستثناء 


السورة الأولى, سورة الفاتحة (أى الاستهلال): المكونة 
من سبع آيات هي بمثابة ابتهال يُتلى في مختلف 
الشعائر. بما فيها الصلوات اليومية؛ فإن سور القرآن 
الأخرى مرتبة بحسب تناقصها في الطول؛ بحيث تأتي 
أقصرها في النهاية وأطولها في البداية. ومعظم 
النصستاكق القياسية تيف الستؤن ما ابي مون تولك 
في مكة (وهي تميل إلى القصرء ومن هنا موقعها 
القريب من نهاية الكتاب). وسور تعود إلى الحقبة التي 
أقام فيها محمد في المدينة التي هاج رإليها مع أتباعه 
الأوائل هوبا من الاضطهاد في فكة عام 622, العام 
الأول من التقويم الإسلامي (الهجري). السور المكية, 
ولاسيما المبكرة متهاء تحمل في طياتها رسائل حيّة 
عن الشمؤونية الشخصية: وأصاديق عن الخواب 
والعقاب (الجذّة وجهنم). فيما هي تحتفي من جهة 
أخرى ببهاء العالم الطبيعي وجماله كدليل على قدرة 
الخالق العظيمة وجلال شأنه. أما السور المدنية» فهي 
وإن كررت العديد من الموضوعات ذاتها. إلا أنها تسوق 
تعاليم إيجابية فيما خص القضايا الاجتماعية 
والقانونية (بما فيها الأحكام الخاصة بالعلاقات 
الجنسية والميراث؛ والعقوبات الموصوفة لبعض 
أصناف الجرائم). وهذه السور. معطوقة على مواد 
مستقاة من مأثور الحديث, كاتنت المصدر الرئيسي 
لنشوء وتطورٌ النظام القانوني المعروف ب «الشريعة». 
وقند أَشَسَاف أعلام الفكر الإسلامي على اختلاف 
مشاربهم مصادر أخرى من عندياتهمء وبذلك اأوجدوا 
المنهجية اللازمة لتنظيم أحكام الشريعة وتطبيقها. 
بالنسبة للمؤّمنين المسلمين؛ يُمثل القرآن كلام الله 
المباشر. وقد أملاه كما هو من دون أي تحوير أو تنقيح 
بشري. ويصف يعض العلماء المسلمين المحدثين النبي 
محمد بالناقل الأمين لكلام الله. ومن المعتقد أن النبي 
نفسة كان أميا لاايعزف القراءة ول الكحابة: وان كان 
بعض الدارسين يُشككون في ذلك على خلفية أنه كان 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


صفحتان متقابلتان من المصحف 
مزخرفتان بماء الذهب 
ومنسوختان بالخط البيهاري. 
أنجزت هذه النسخة عام 21399 
العام التالي لاستيلاء تيمورلنك 
على دلهي. الآية من سورة التوبة, 
وهي تتحدث عن حلفاء النبي من 
البدو الذين لا يُغفر لهم تقاعسهم 
عن الالتحاق بإحدى غزواته. 


10 


كائجرا تقيظا:. وتااحدا! بالتسية لقالبية الفسلمية» 
القرآن كما دُوّن في المصحف واستقرَّ على ما هو عليه 


إبَان حُكم الخليفة الثالث, عثمان بن عفان (644- 


6 «غير مخلوق»» وأزليّ من أزلية الله نفسه. من 
هناء فإن القرآن بنظر المؤمنين ين المسلمين يحتل المكانة 
التي يشغلها المسيح في نظر المسيحيين. فالله يتجلى 
ليس من خلال بشر ماء بل عبر اللغة الواردة في نص 
1 ن العقائد الدينية الأخرى: ومنهاالبوذية, 
والمسيحية., والهتدوسية: واليهودية: والسيخية, 
والزرادشتية, تضفيٍ على نصوصها التأسيسية هالة 
مقدسة. وقد أخذ الحكام المسلمون بهذا المبدأ المشترك 
بإبدائهم التسامح الديتي حيال ( أهل الكتاب». 


دوت | |لت 2 | 
اتسحيس حيرلل 


في طوره المبكر, شهد الإسلام توسعاً خاطفاً خارج 
حدود جزيرة العرب عن طريق الفتح العربي لبلاد 
الهلال الخصيب وما يليها من ديار في غضون قرن أو 
نحو ذلك بعد وفاة الرسول في العام 632. وقد تضافر 
الإيمان بالإسلام وبرسالة النبي السماوية - فضلاً عن 
الرغبة في المغانم - لتصهر القبائل العربية في آلة 
حربية مهولة. فهزموا الجيشين البيزنطي والساسانيء 


وفتحوا شطراً من الأمبراطورية البيزنطية (بلاد الروم), 
وكامل بلاد فارس أمام الاستيطان الإسلامي. في 
البدء: بقي الإسلام فيكا ريام في المقام الأول: إذ 
عَمَدَاآمْرَاء الحرن المسلمون إلى إيواء كَكَائيهم الحقاتلة 
القبلية في معسكرات كبيرة خارج المدن المستولى 
عليهاء تاركين رعاياهم الجدد (من مسيحيين ويهود 
وزرادشتيين) يدبّرون أمورهم بأنفسهم ما داموا 
يدفعون الجزية (وهي نوع من الضريبة على الرأس) 
عوضا عن تأدية الخدمة العسكرية. أما عملية الأسلمة, 
فقد حدثت بالتدريج من خلال التزاوج؛ حيث إن أعيان 
الأسرمن سكان البلاد المفتوحة لم تأ جهداً في سبيل 
الالتحاق بالتَّخْب الإسلامية. كما اتسع نطاق هذه 





العملية لما وجد الرعايا المعوزون ومقطوعوق الجذور 
سنداً لهم في دين حكامهم الجددء أولمًا عثر المتحرّرون 
من سكن حكافهم القدامى على ملاذٍ ييحي يُلائمهم 
في دين يحترم تقاليدهم: في الوقت الذي يُقدّمون فيه 
تعاليمهم الدينية في إطار توليفي جديد وخلاق. كما 
كان ذو الميشّرين الفسلمين الأوائل حَاسما هق الآخر 
في هذه العملية. 


غير أن اللاهوت الإسلامي (علم العقائد أو علم 
الكلام). كان له يُعد ثقافي اتسم بالدينامية: ولعلَ هذا 
يالذات ما يُقِسّر لنا كيف تطوّر دين «العرب» إلى ديانة 
عالمية. فقد حمل الإسلام معه. بوصفه «دين الكتاب» 
النموذجي, الذي يُمثل كلمة الله مجسّدة في تص 
مكتوب, هيبة واحتراع التعلم والمعرفة إلى الثقاقات 
الجاهلة. وعلى شاكلة تعريف لاروشفوكو للنفاق» نقول 
إن عبادة الكتاب لم تكن ولاء الرذيلة للقضيلة, بقدر ما 
كانت إجلال الجهل للعلم. وأياً كان إدراكنا للوحي - 
تنزيل من عند الله, أم حالة ذهنية متبدلة أشبه ما 
تكون بعمليات دماغية لنابغة بشري - فإن «معجزة» 
محمد جاءت على صورة لغة. ومرة يعد أخرى: راحت 
أقوام البدو الرّحَل القاطنة عند أطراف الأمبراطورية 
الإسلامية بالاستيلاء على مراكز القوى؛ عاملة بذلك 
على تمدين نقسهاء ولتغدو من ثم حاملة بدورها لواء 
النفوذ الثقافي الإسلامي. وإثر تفسخ الدولة العباسية 
العٌظمى: لم يعد الحلم بخلاقة عالمية تضم مجمل 
أرجاء العالم الإسلامي (لا يل وسائر البشرية في 
الواقع) مشروعا قابلا للحياة. قخطوط المواصلات 
كاتت أطول من أن يتمكن المركز من لجم طموحات 
الآمراء المحليين. لكن هيبة المعرفة, كما كان يرمز 
إليها القران واآياته المتقوشة على جدران المساجد 
والعباني العامّة في لوحات بديعة, ناهيكم عن 
المصاحف المتسوخة بمنتهى الإتقان» كانت شديدة 
قعلاً: حش االقّاة المغول: أضحاب الشعة السيفة لها 
كانوا يتصفون به من قسوة وهمجية؛ لم يجدوا مناصاً 
من التسليم بقوة الإسلام الروحية والجمالية في 
الأجزاء الغربية من البلاد الخاضعة لسلطانهم. 

ليست الغاية من الخرائط التي يحتويها هذا الكتاب 
تقديم رواية جامعة وشاملة عن النماذج المتحولة 
للدولة والسلطة الدينية التي سادت إبَّان الاندفاع 
الجارف للتاريخ الإسلامي من زمن الرسول إلى يومنا 
الحاضر. بل غاية ما تتطلع إليه أن تنير جواتب مهمّة 
من ذلك التاريخ عبر فتح نوافذ صغيرة على نواح بالغة 
الشأن من التاريخ البعيد والقريب؛ ويما يُساعد على 
تبيان إرث المشاكل: وكذلك السوانح, الذي ورثه 
الحاضر عن الماضي. فالجغرافيا عنصر حيوي لفهم 
التاريخ الإسلامي وصلته المنطوية على إشكالية 
بالحداثة. 


وكما يتضح من الخرائط التي يضَمّها هذا الأطلس, 
كان الحزام الأوسط من الأراضي الإسلامية الممتدة من 
المحيط الأطلسي إلى وادي السند وبشكل دائم تقريبا 
تحت رحمة القزاة من البدو الرّحل وأشباه الرّحل. وفي 
الأزمنة ما قبل العصر الحديث. أي قبل أن تعمل 
الأسلحة النارية والسلاح الجوي وأنظمة الاتصال 
الحديثة على إخضاع مناطق الأطراف لسيطرة 
الحكومات المركزية (برعاية استعمارية طبعاً). كانت 
المدن عرضة للهجمات المتكررة من جانب النهّابين 
البدو. وعبقرية النظام الإسلامي تكمن في أنه زود 
القبائل المتأسلمة بمنظومات قانونية ومسلكية 
وتعليمية من ضمن مبادىء الإيمان؛ وقد تثاقفت معها 
على مر الزمن. 

في «مقدمته» لتاريخ العالم, وضع فيلسوف 
التاريخ العربي ابن خلدون (1406-1332) نظرية 
حول التجدّد الدوري ونشوء الدول؛ حلل 
فيها هذه السيرورة على ضوء ما 
جرى في شمال إفريقيا, 
المنطقة التي ينتمي إليها. 
وطبقاً لنظريته هذه؛ فإن 
العمخاظطق الحافة أو 
القاحلة, التي يندر 
سقوط المطر فيهاء تبقى 
الحالة الرعوية هي 
التمط الرئيسي للإنتاج 
الزراعي فيها. والرّعاة, 
على عكس الفلاحين, 
ينتظمون ضمن خطوط نسب 
قبلية(أوفي مجموعات تريطها 
علاقات قرابة أبوية). إتهم أحرار نسبيا من 
سطوة الحكومات: وكونهم يتميّزون بدرجة حراكية 
أعلى من أهل الأمصار (الحضر)؛ قلا يُمكن فرض 
الشرافب غليهم يصقة عنتظمة: كسا يتعذر إخضاعهم 
لسيطرة السادة الإقطاعيين الذين يستولون على خزء 
من محاصيلهم لقاء شملهم بالحماية. أجل؛ في 
المناطق القاحلة, هم رجال القبائل من يكونون 
مدججين بالسلاح في العادة؛ وهم من يستطيعون في 


خريطة الغالم رَسَمَكها أسزة الشرقي 
الصفاقسي في العام 1572/1571 م 












11 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


12 


بعض الأحيان أخذ المدينة رهينة لهم طلبا لفدية أو 
حفى فتحهنا عنوة: إن تظرات ابن خلدون الخاقينة 
تخبرنا لماذا يُجافي المرء الحقيقة عندما يتحدث عن 
«إقطاع» إسلامي إلا في السياق المحدود والمحدّد جدا 
للأنظمة السائدة في أحواض الأنهار الكبرى كمصر 
والعراق. حيث تعمل كتلة فلاحية مستقرّة في زراعة 
الأرض. أما في المناطق القاحلة, فينتقل الرعاة 
بمواشيهم وقطعاتهم موسمياً من مكان إلى آخر. وفقا 
لترتيبات معقدة يتخذوتها مع سواهم من المنتفعين 
بالأرض. وحق الانتفاع ليس بملكية. فالممتلكات 
والأراضي هنا لا تحدّها حدود مشتركة مثلما أصبحت 
عليه الحال في المناطق الأوروبية التي تتساقط عليها 
الأمطار بمعدلات عالية. لقد ضرب الإقطاع: وكذلك 
قرعه النابت: الرأسمالية جذوراً عميقة له في أوروبا, 
وخلق في نهاية المطاف الدولة البرجوازية التي سوف 
تبسط سيطرتها على الأرياف. وتصبغ الزراعة بصبغة 
تجازية وكتحضمع التجكمع الأريقى القيح االعضترية 
وقبضة المدينة. على العكس من ذلك. بقيت شعوب 
الأطراف في معظم أنحاء غرب آسيا وشمال إفريقيا 
قادرة على التنلص: من :ربقة الدولة إلى حين فقدم 
السلاح الجوي. وحتى في أيامنا الحاضرة: لم يتحقق 
ذلك كلياً في بعض الأماكن من أفغانستان, حيث البُتى 
القبلية قاومت ولا قزال سلظة الحكومة الفركؤية: 
وقّمة لفظ معبر يستخدمة أفل الخضن الفغاربة 
للدلالة على مناطق البلاد القبلية؛ إنهم يسمّونها «بلاد 
السيبة» - أي أرض العجرقة والسفاهة - في مقايل 
«بلاد المخزن», أي المركز المتمدن, الذي يقع وبصفة 
دورية فريسة لها. تبعا لنظرية ابن خلدون, فإن تفوّق 
القبائل رهن ب«العصبية», تلك العبارة التي تحيل؛ في 
العادة» على قوة الشعور يوحدة الجماعة أو التضامن 
الاجتماعي. وهذه العصبية مستمدة, في التهاية. من 
البيئة القاسية للأرضن الصحراوية: أو الأرخن اليباب: 
حيث لا وجود إلا لقدر طفيف من تقسيم العمل؛ وحيث 
البشر يعتمدون في بقائهم على عرى النسب ووشائج 
القربى. على النقيض من ذلك تفتقر الحياة المدينية 
لأية عصبية أو روح تشاركية. وغياب التضامن 
البرجوازي؛ الذي تسمو بموجبه مصلحة الجماعة 
النقابية قوق رابطة الدم والقربى؛ يُمكن عزوه؛ ولى 


جزئياء إلى مفاعيل الشريعة الإسلامية؛ إن بخلاف 
الأعراف القانونية الرومانية, لا تتضمن الشريعة أية 
أحكام للاعتراف بالجمعية النقابية يوصفها 
«شخصية» اعتيارية. 

في صياغتها الكلاسيكية؛: تنطبق نظرية اين 
خلدون أكثر ما تنطبق على البيئة في شمال إفريقيا؛ 
البيئة التي يعرفها ويفهمها أفضل من غيرها. بيد أنها 
تصلح مع ذلك نموذجاً تفسيريا للتاريخ الأوسع لغرب 
آسيا وشمال إفريقيا منذ ظهور الإسلام إلى الزمن 
الحاضر. تقوم النظرية على أساس من التفاعل الجدلي 
بين الدين والعصبية. ومقفهوم ابن خلدون هذا 
للعصبية؛ الذي يُشكل العمود الفقري لنظرتة العامة إلى 
التاريخ الاجتماعي والسياسي للإسلامء يُمكن تطويعه 
كي يتماشى والنظريات الإثنية الحديثة؛ سواء أخذ 
المرء بالتموذج «البدائي» أو «التفاعلي». وبالوسع 
إيجاد المبدأ الأساس لنظرية ابن خلدون في أطروحتين 
له أبرزهما الفيلسوف والعالم الانثرويولوجي إرنست 
غيلنر بنوع خاصء وهما: 1- «لا تقوم الرئاسة إلا 
بالغلبة. ولا تقوم الغلبة إلا بالعصبية»؛ 2- «وحدها 
القبائل التي تحكمها العصبية قادرة على تحمّل شظف 
الحياة الصحراوية». 

والقوة الغالبة للقبائل قياساً بقوة المدن هي ما 
وق النشروط التي مكنت:المكم :الغسكري الشلائي أي 
بديله؛ الحكم الملكي المدعوم من المؤسسة المملوكية أو 
العصبية الممأسسة, من أن يغدو التمط السائد في 
التاريخ الإسلامي قبل التدخل الاستعماري الأوروبي. 
وغياب الاعتراف القانوني بالجماعة النقابية في 
الشرع الإسلامي حال دون قيام التماسك الاصطناعي 
المعهود في النقابات؛ وهذا الأخير شرط مُسبق لتطور 
الرأسمالية المدينية ولتجاوز اللحمة «الطبيغية» 
للقرابة. وقد دأبت التقاليد الثقاقية الرفيعة للإسلام. 
في عهود ما قبل الاستعمار الحديث تتفاعل مع أشكال 
التضامن البدائي هذه أو العصبيات العرقية؛ إلا أنها لم 
تستطع الحلول محلها. 

رسمياآًء الأخلاق الإسلامية تمنع قيام أي شكل من 
أشكال التضامن المحلي خصوصاً إذا كان يُمايز ما 
بين المؤمنين. نظرياء ثمة جماعة إسلامية واحدة هي 


«الأمة» , تخضعغ لمشيكة الله. أما عمليا: فكثيرا ما 
يُصار إلى تعديل أو تحوير هذا المثل الأعلى الإسلامي 
من خلال التسليم بالحاجة إلى استنفار العصبية أو 
النغرة القبلية «في سبيل الله» . تشدّد الممارسة 
الأسلامية: ممفلة بالعبادات وغيزهاء على قيفة 
الجماعة وذلك عبر إقامة الصلاة وأداء فريضة الحجج 
بانتظام؛ ومع مرور الزمن؛ تولدت عن ذلك تقوى 
كتابية ذات صبغة مدينية. وتقاليد ثقافية رفيعة أو 
«كبرى» . غير أن هذه عاجزة بذاتها عن أن تبني 
جماعة متراصٌة, مستديمة وقوية بما فيه الكفاية 
لتتجاوز الديتامية المقابلة, دينامية النعرة المحلية. 
وسواء أكانت هذه النعرة دنيوية» قائمة على الفوارق 
بين القبائل والقرى أو حتى بين الحرف والمهن؛ أو 
طائفية؛ قائمة على الاختلاف ما بين شتى المذاهب 
الدينية أو الطرّق الصوفية التي تحكمها في أغلب 
الأحيان أسر يغيتها؛ أو كان مَنشْوْها القوارق بين 
السكة والشيفة :فان مقل :هدّء الاتقسافنات تعمل عند 
وحدة الأمة. 

على نسق الحركة المعمدانية في الولايات المتحدة, 
يشكل الإسلام: ولاسيما التيار السُّنّي الغالب الذي يضم 
حوالى 90 يالمئة من مسلمي العالم, قوة شعبية 
محاقظة, تعارض التزمّت العقائدي أو الضوابط 
الكهنوتية المتشددة. وإذا كانت كتابية الإسلام وروحه 
العملية الراشدة قد أمدّته بلغة مشتركة عابرة للحدود 
الإثنية والعرقية والقومية, خالقة بذلك أضخم «مجتمع 
عالمي» عرفه العالم ما قبل العصر الحديث؛ إلا أنها لم 
تنجح قط في تأمين الدعامة الأيديولوجية الأساس 
لنظام اجتماعي موحد يُمكن أن يُترجم إلى هوية 
قومية مشتركة. في الغرب, أوجدت مؤسّسات المسيحية 
القروسطية, المتحالقة مع اليُنى القانونية الروماتية, 
الشروط المسبقة لنشوء الدولة القومية الحديثة. أما في 
ددا رالإسلام». فإن الأساس الخدقني للدولة ظل 
باستمرار ععرضة للإضعاف والتحريف من جانب واقع 
العضبية القبلية. كان يُمكن التسليم بذلك أمرا واقعاء 
إنما يستحيل منحه اعترافا شرعيا. وريما كان ذلك أحد 
الأسباب التي جعلت حضارة متقدمة بأشواط على 
مناقستها المسيحية في القرنين العاشر والحادي عشرء 


تتخلف عنها في آخر الأمر لتجد نفسها تحت الهيمنة 
السياسية والثقاقية لشعوب كانت تعدها - وما زال 
يعض أفرادها يعدّونها - في مصاف الكفان. 

كان النظام الإسلامي في الأزمنة ما قبل الحقية 
الاستغمارية؛ والمتجذر إلى اليوم في ذاكرة ووجدان 
المسلمين المعاصرين؛ على أكمل تهايؤ مع البيئة 
السياسية لعصره. فحتى استراتيجية «الجهاد قي سبيل 
النده كانت تعفن الأغزاهن ورائهية: تفغوة أ عسكزية: 
فيما كان المستفيد من ذلك هو الدين الإسلامي 
والتققنافة الآسلامية: وهكذا صا الغزاة الهدؤ 
والمماليك المستقدمون عن مناطق الأطراف ‏ لصدهم: 
في مقدمة رجال الإسلام الذائدين غن حياض الإيمان 
والجماعة؛ وأبرز حماة ثقاقاته ونظمه التعليمية, 

والذاكزة الاجتماعية لهذا النظاغ ما برخت تمارس 
جاذبية شديدة على مخيال العديد من الشباب المسلم 
في الوقت الحاضر. ويصح هذا القول بنوع خاص حين 
ندرك أن الذاكرة الأحدف عهدا عن التحديف مق خلال 
الاستغمار يفكن تمتيلها كقضة ملوّها المهانة 
والنكوصء وخيانة رسالة الإسلام لا لشيء إلا لإحلال 
الحقيقة والعدالة الشاملتين في عالم تمرّقه الفرقة 
والنزاعات. إن العُنف الذي ضرب أميركا في 11 
أيلول/ سبتمبر 1 قديكون متجذراً في اليأس 
المستحكم بأناس يحملون رؤّية رومانسية ومثالية 
عن الماضي فيما هم يتألمون أشدّ الألم تحت وطأة 
الإذلال اليومي في الحاضر. ولثئن كان الذين خططوا 
انيزة العملية: مق دون انح بنك أكاس] كلمت 
ومحتّكين: وعلى دراية تامّة بأحوال المجتمعات 
العصرية وسير العمل فيهاء إلا أنه ليس بالأمر العرضي 
البتة أن يكون معظم مختطقي الطائرات الخمسة عشر 
من التابعية السعودية, وبعضهم من محافظة عسير 
بالذات؛ هذه المنطقة الجيلية الفقيرة المحاذية للحدود 
اليَميْدة مايق اولك عذهها أسرة آل سعود فى 
عشرينيات القرن العشرين. وهي لا قزال تحتفظ بالكثير 
من علاقاتها وارتباطاتها بالقبائل اليمنية. كان من 
شأن المذبحة العشوائية في 11 أيلول/ سبتمبر أن تروّع 
ابن خلدون مثل كل كرام الناس قطعاً. لكنّي أشكَ في 
أنها كانت ستفاجئه. 


15 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الحقائد والحبادات الآساسية في الإسلام 


14 


في الغالبية العظمى من المذاهب الإسلامية؛ يلتزم 
الميمكاموق حتتوها ولعو أنناسوة كوي كسمي 
«أركان الإسلام». وأهم هذه الأركان؛ إشهار الإيمان 
أو النطق بالعبارة التالية: «أنشهد أن لا إله إلا الله؛ 
وأشهد أن محمداً رسول الله» . وهذه الجملة التي تقال 
أمام شهود: وتسمّى «الشهادة»: شرط كاف للدخول 
في الإسلام والانتساب إلى «الأمة» . 

كذلك يشهد المسلمون يالتوحيد (وحدة ووحدانية 
اللة). إنهم يؤُمئون بأن الله كان دائما وأيدا على 
اتصال بالبشرية من خلال الرّسُل والأنبياء: مثل 
إبراهيم وموسى وعيسىء وأن محمداً هو خاتم 
الأتبياء الذي أنزل عليه القرآن. والمسلمون مطالبون 
بالتزام نمط سلوك مناقبي وأخلاقي في حياتهم 
الشخصية والاجتماعية. وهم مسؤولون عنه أمام 
الله. 

وبالإضاقة إلى التوحيد: تشتمل مهادىء الإينان 
التي يلتزمها المسلمون على الاعتقاد بأن الملائكة 
وسواها من الكائنات الخارقة للطييعة كالجان مثلاء 
إنما تعمل في تبليغ رسالات الله؛ وأن إبليس أو 
الشيطان, الملاك الساقط. أخرج من الجنّة لأنه أبى 
التزول عند أُمْنَاللة بالسجؤد لآدمة وأن محمدا هو 
«خاتم» النبيين: أي أنه الأخيز في سلسلة من الْرسُل 
البشريين أرسلهم الله لهداية البشر وتحذيرهم. ويؤكد 
القرآن أن من الذين أوحي إليهم فيما سلف - 
وبالدات: التضارئ واليهود - قد حوروا في الكتب 
التي أنزلت عليهم. ويُنذر القرآن الناس بيوم الدهن 
(الدينونة/القيامة). يوم يقف الجميع: الأحياء 
والأموات على حد سواءء أمام الرب الديان ليُحاسبوا 
على ما فعلت أيديهم: فمن فعل خيراء يُثاب ويدخل 
جنات النعيم؛ ومن أخل بواجباته؛ يُعاقب بأن يُصلى 
ثآن جَهئم. 

كذلك يُبِيَّن القرآن بالتفصيل جملة من 
الممارسات التي صارت مع الوقت معيارية بالنسبة 
للمسلمين. ومن هذه الممارسات: العبادات؛ التي 


تتخذأشكالاً عدَة. كالصلاة والذكّر والدعاء 
والابتهال. والمسلمون في تأديتهم الصلاة يسجدون 
في اتجاه الكعبة, ذلك الهيكل المكعب الشكل الذي 
تغطيه وكسوة» سوداء مطوزة مَن الحرين الأسود: 
ويتهضى وسط ما يعرف بلعم القدسر فى مك 
وتقام الضصلاة يوميا عتد الفجنء والظهر: والعصر, 
والمغرب والعشاءء وفي المقدور الجمع بيتها يحسب 
الظروف. كذلك بالوسع أداء الصلاة فردياء في البيت, 
أو في مكان عام كالمتنزه أو حتى الشارع؛ وطبعاً في 
المساجد والجوامع وسواها من الأماكن المخصصة 
لذلك. ونداء الصلاة (ويسمى الأذان): يطلق من 
المئذنة التي تعلو المسجد. ويتضمن التكيير ( «الله 
أكبر» ): والشهادة ( «أشهد أن لا إله إلا الله.... الخ »), 
واللازمة: دحي على الصلاة». في الماضيء وقيل 
اختراع مكبّرات الصوت الإلكترونية. كانت أصوات 
الأذان المرنمة ترنيماً بديعاً تصدح من أعلى المآذن 
خمس مرات يومياً. وصلاة الظهر في يوم الجمعة هي 
الصلاة الجامعة التي تصاحبها «خطبة» يتلوها 
الإمام, أو من يوم المصلينء أو أية شخصية دينية 
بارزة أخرى. وفي القرون الأولى من الإسلام؛ كان 
اسم الخليفة أو الأمير يرد حتما في أثناء الخطية. 
وحين كانت المناطق تتتقل ملكيتها من حاكم إلى 
آخر (على غرار ما كان يحدث مراراً وتكراراً)» كان 
المؤْشّر الرسمي على انتقال الحكم: المناداة باسم 
الحاكم الجديد علتاً في المساجد الكبرى بالبلاد. 

وثمة رُكن آخر من الأركان الأساسية في الإسلام: 
ذلك هو الزكاة, أو المشاركة في الثروة (ويجب عدم 
الخلط هنا بين الزكاة والإحسان الطوعي أو الصّدّقة). 
في الماضيء كانت الغاية من إيتاء الزكاة تقوية 
الشعور الجمعي من خلال التشديد على واجب الغني 
بمساعدة الفقير. وكانت تدفع للزعماء الدينيين أو 
للحكومة. أما اليوم. فإن كل ملّة إسلامية تؤتي 
زكاتها وفقاً لتقاليد خاصة بها. 

والصوم هو الامتناع عن الأكل من طلوع الفجر 


حتى غروب الشمس طوال شهر رمضان؛ وفيه يمتنع 
المؤمنون عن الطعام والشراب والتدخين وكذلك عن 
الجماع: وقد عدّد أبو حامد الغزالي. المتصوّف 
والفقيه المشهور في القرون الوسطىء متافع جِمّة 
لتلصضياء: تذكن ستها:نقاء القلب وبشحذ المدازك 
الملازم للجوع: وإماتة الجسد والسيطرة على النفس 
وكبح الشهوات: فضلاً عن التضامن مع الجوعى: 
فالإنسان الشبعان «عُرضة لأن ينسى الجائعين 
وحتى الجوغ نفسه». تقليدياًء شهر رمضان مناسبة 
لجمع شمل أفراد العائلة والعكوف على الصلاة 
والتأمل الديني. لكن في العديد من الأقطار الإسلامية 
اليوم؛ ينقلب الصيام إلى مآدب عامرة عند المغرب, 
فتكون مناسبات يغلب عليها جو المرح والإسراف في 
الطعام والشراب وتدوم حتى ساعة متأخرة من 
الليل. رمضان هو الشهر التاسع في التقويم الهجري 
(القمري) الذي ينقص عن التقويم الشمسي بأحد 
عفن يونا لذلقة يكل وهنا 23 قات يقدة الأفناد 
الإسلامية, في قصول مختلفة خلال دورة كاملة من 
خمس وثلاثين سنة. 

وهناك فريضة شعائرية جليلة الشأن في 
الإسلام: هي الحج إلى مكة. حيث يتوجب على المسلم 
المؤمن أن يحجّ في حياته مرة «واحدة» على الأقل 
إن استطاع إلى ذلك سبيلاً. قاريحيا::الحج كان :وما 
زال إحدى الوسائل الرئيسية لإبقاء العالم الإسلامي 
بشتى أرجائه على اتصال وتواصل مادي. في 


العقائد والصبادات الآساسية في الإسلام 


الأزمنة ما قبل الحديثة: أي قبل أن تجعل وسائط 
النقل الجماعية من سفن وطائرات الحج في متناول 
معتدلي ومتوسطي الحال؛ كان الحجاج العائدين 
يكتسيون اللقب المشرف: «الحاج» / «الحاجة»» 
ويحظون بمكائة اجتماعية أرفع من أولئك الذين لم 
محْحَوَاوِعَ اتفال أوشاطيه. والحج عتلاوة على 
إناحقة الفرصة لتحقيق كمال الات روحياً: يوقر في 
بعض الأحيان فرصة لمزاولة الأعمال من خلال 
تمكيته الحجّاج من مختلف أصقاع الأرض من 
الالتقاء والعمل معا: كما أنه يسول الأمر للحوكات 
الهادفة إلى الإصلاح الديني - السياسي. فكم من 
حركة سياسية نشأت عن لقاءات جرت أثناء موسم 
الحجّ - ابتداءً من الثورة الشيعية التي أقضت إلى 
قيام الخلافة الفاطمية في شمال إفريقيا (909), 
وصولاً إلى حركات النهضة والإصلاح الإسلامية 
الحديثة. والمعلم الدّال على انتهاء شهر الصوم هو 
«عيد الفطر»؛ في حين يبلغ الحج ذروته مع «عيد 
الأضحى». حيث يُشارك المسلمون في تقديم 
الأضاحي من المواشي. وهذان العيدان هما أكبر 
احتفالين متعارف عليهما يُحييهما المسلمون في كل 
مكان. وعلاوة على ما تقدم, هتالك العديد من 
العبادات والممارسات الروحية الأخرى لدى 
المسلمين التي نشأت وتطورت عبر العصور. وهي 
مبنيّة على تأويلات خاصّة لمزاولة الإيمان وتفاعله 
مع التقاليد المحلية. 


5 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الجخراظخيا الطبيصية للصالم الإسلامي 


لوصو سيا 


قي القرن الرابع عشر ميلادي, 
وهو مبتي من الطين. هيكله 


الإنشائي يتطلب تجديداً وترميماً 
بصورة منتظمة,» ويقوم بذلك عمّال 


16 


يحملون طيناً جديدا ويتسلقونه 
على القدد الخشبية الناتئة التي 
تقوم مقام السقالات. 


لئن كان العالم الإسلامي يُغطي حالياً حزاماً عريضاً 
من المتاطق الممتدة من سواحل إفريقيا على المحيط 
الأطلسي إلى الأرخبيل الإندونيسي في المحيط الهادي؛ 
إلا أن الرقعة الوسطى من غرب آسياء حيث ظهر 
الإسلام, كان لها الأثر الحاسم في تطور ه. ويالمقارنة 


مع غرب أورويا ويشمال أميركاء تتّصف تلك الرقعة 


بقلة هطول الأمطار على وجه العموم. في فصل الشتاء؛ 
تسقط الأمطار والثلوج التي تحملها الرياح الغربية 


القادمة من المحيط الأطلسي ويكميات لا بأس بها على 
جبال الأطلس وجبل الريف؛ وعلى هضية يرقة وجبل 
لبنان» فيما تسقط بقاياها على نحو متقطع على الجبل 
الأخضر في عمان: وجبال زاغروس وألبروز ومرتقعات 
أفغانستان. غير أن الأمطار الوحيدة التي تهطل 
بانتظام أكيد. هي تلك المتساقطة على تجود اليمن 
وظفارء التي تستقبل الرياح الموسمية الهايّة من 





المحيط الهندي؛ وعلى منطقة جونغلي جنوبي بحر 
قزوين عند المنحدرات الشمالية لجبال ألبروز. التي 
تستجمع الهواء المشبّع بالرطوبة المنساب جنويا من 
روسيا. 

في الأزمنة القديمة, وقبل أن تصبح المياه 
المقتصجرة الهوقية المهزونة لنلاييق الستية تائفل 
الطبقات الصخرية, متوافرة للإنسان بفضل طرق 
الحفر العصرية: كانت الزراعة غير مستقرة إلى حد 
بعيد. خصوصاً حين ظهرت الحنطة مثلاً. وغيرها من 
المزروعات التي يلزمها كميات هائلة من المياه. على 
شكل واردات غذائية. فالحقل الذي ظل يغْلَّ الحنطة 
طوال آلاف السنين لن يلبث أن يعرف مواسم عجافاً 
حين يكون تساقط المطر بوصة واحدة بدلاً من 
البوصات العشرين المعتادة. وهذا ما أدركته الشعوب 
القديمة جيداء فأمّتت لتقسها إهراءات الحبوب. غير أن 
الزراعة ازدهرت بالفعل في أودية الأنهار الكبرى» في 
مصر وبلاد الراقدين (العراق حالياً). فالفيضان 
السنوي فيهماء الناجم عن الأمطار المدارية في إفريقيا 
وذوبان الثلوج في هضاب الأناضول وإيران دأب يقل 
مها عمسيل متحظية وسيل عطي تقوة الحفافنات 
المدينية المعقدة في سومر وآشور ومصر. والحاجة إلى 


إدارة شبكات الري ذات المعايرة بالغة الدقة في 


استخدام اد دجلة والفرات والتيل الغنية بالعناصر 
الفغذينة: اقخضت استتباط أنظمة معقنة اللمسجيل 
والضيط؛ الأمر الذى أتاح للكتبة المتعلمين: الجديرين 
بأن يكوئوا كهنة, أن يحكموا جنباً إلى جتب مع 
القابضين على زمام القوة العسكرية. وهكذا يجوز 
القول إن النهر الأصفر في الصينء ووادي الإندوس 
(السند) في الهندء والمتظومات النهرية الكبرى قي 
الهلال الخصيبء كانت في أصل نشوء الحضارة 
الإنسانية. وأولى الدول؛ بمعنى أنظمة الحكم الخاضعة 
للتظام والقائمة على مبادىء قاتوتية عامّة, إنما 
ظهرت في تلك المناطق تحديداً منذ ما يزيد عن خمسة 


الا صكئة. 


والقدر المحدود من ماء التربة اللازم للإنتاج 
الزراعي؛ كان له الوقع الحاسم على نمو المجتمعات 
البشرية في المناطق الجاقة. صحيح أن الظروف 
تختلف من منطقة إلى أخرى. إلا أن ثمة مزايا معيّنة 


تميّز أنماط الحياة فيها عن مثيلاتها في المناطق 
المعتدلة .شمالاً أو المناطق الاستوائية جنوياً. فحيثما 
تقل الأمطار أو يكون هطولها غير مؤكد على وجه 
اليقين. تشكل تربية الحيواتات - الإبلء والغنم, 


والماعزء والبقرء والخيول إذا كان الأمر مُلائما - 
أضمن وسيلة للعيش بالنسبة لعددٍ لا يُستهان به من 
البشر. إن «البوادي الخالصة», أو بحور الرمال من 
الكثبان المتبدّلة والمتنقلة بفعل الرياح؛ والتي تغطي 
قرابة ثلث مساحة الجزيرة العربية وشمال إفريقياء لا 
ككانب حيَاة اليقن أن الحيوات 


إطلاقاء لذلك تحاشاها 





الرْغاة والكجان والحيويق لكن أنفكالاً معقدة من الحياة 
الرعوية اليدوية وشبه البدوية نشأت في المناطق شبه 
الصحراوية الأوسع مساحة. فكاتت قطعان المواشي 
تساق نشتاءً مسافات بعيدة إلى الأودية أو الأراضي 
شبه المتصحرة لترعى هناك على الكلأ والنياتات التي 
يُمكن أن تنيت بعد أدتى زخة من المطر. 

وفي حر الصيفء تنتقل القطعان: حيثما أمكن ذلك؛ 
إلى المراعي في المرتفعات والهضاب, أو تتجمّع على 
مقربة من الآبار ويرك المياه. وبعكس الفلاحين 
العاملين في زراعة الأرض الذين قد تنزع منهم 


الجخراغيا الطبيصيت للصالم الإسلامي 


محاصيلهم الزراعية من جانب الكهنة على شكل 
تقديمات وأعطيات, أو من قبل الحكام على صورة 
ضرائب إلزامية, كان الرّعاة الرّحُل في كثير من 
الأحيان يتجحون في التملص من قيود سلطة الدولة 
وضوابطها. فالناس هنا منتظمون في عشائر أو في 
تشكيلات أبوية من ذوي الأرحام متحدرين من سلف 
ذكر مشترك. وتلقى البسالة في الحرب تشجيعا خاصاء 
لأنه حيث تندر الموارد الغذائية» ربما تضطر القيائل؛ أو 
البطون والأفخاذ القبلية؛ إلى التنافس فيما بينها؛ أو 
حتى إلى الإغارة على القرى المستقرّة كي تبقى 


قيد الحياة. الملكية لدى الرّعاة مشاعية, وهي تتخذ 
بصورة تقليدية شكل قطعان من الماشية عوضاً عن 
أراعن فك للمتحعاضيل الذراعية إن التتكلعات 
والأزاشى هذا ليس لها حدود مبتدزكة (كناهن لفسال 
في المناطق ذات التساقطات المطرية العالية), لأن 
الأرض قد يشغلها مستخدمون مختلفون ن تنبعاً 
لاختلاف فصول السنة. وَغالبا ما كعكورالموارد 
الحيوية. كالينابيع وآيار المياه. التي للجميع مصلحة 
فيهاء ملكا لله, إنما عهد بها إلى أسر مخصوصة تكون 
قيدة طليها ركه ذوعا نا معداسة: 


مع إرساء الإسلام دعائمه على 
امتداد «طريق الحرين»: أقيعت 
المساجد للمسافرين المسلمين 


والمهتدين المحليين إلى الإسلام 


على حد سواء. هذا المسجد في 


مقاطعة شّيذ شينجيانمٌ الصينية يعكير 
في تصميمه مؤثرات العمارة في 


آسيا الوسطى. 


17 














ظم ع 








الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 





19 

















الجخراخيا الطبيصية للصالم الإسلامي 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الثأضات والمجموعات الحرقية الإسلامية 


20 


هنالك ما يناهز مليار مسلم في العالم اليوم: أي حوالى 
خمس تعداد البشرية: وأكبر مجموعة فيهم ذات لغة 
واحدة هي العرب: بما يُشكل زفاء 15 بالمئة من 
الفسلميق. إتمنا ليس كل العرب مسلمين: قهتالك أقليات 
مسيحية عربية لا يُستهان بها في كل من مصر 
وفلسطين وسورية والعراق: وأعداد قليلة من اليهود 
الذين يتكلمون العربية في المغرب, وإن ) كان عدد 
هاتين الجاليتين قد شهد فبوطا سريعاً في العقود 
الأخيرة بفعل الهجرة بالدرجة الأولى. لقد هيمنت 
العربية؛ بما هي لغة القرآن والعلم والفكر الإسلاميين؛ 
زمنا طويلا على ثقافات العالم الإسلامي؛ تليها 
مباشرة الفارسية:, لغة بلاد العجم والبلاط المغولي في 
الهند. 


غير أن اتتشار الدين الإسلامي بين شعوب وأقوام 


من غير العرب» قد جعل العربية لغة أقلوية: وإن كان 
العديد من المسلمين من غير العرب يتلون القرآن 
بالعربية. وتبعاآ لمسح إفتوغراقي نش ر عام 1983,:ثمة 
ما يربو على 400 مجموعة عرقية/ لغوية في صفوف 
المسلمين خاليا لعل أكبرهًا بعد الغربء .وبالكرزتينِ 
نزولاً: البنغاليون, اليُنجابيون؛ الجاويون: التاطقون 
بالأردية. أتراك الأناضولء السونداتيون (سكان شرق 
جاوه): الفرسء الهوساء الملاويون, الآذريون؛ الفولاني: 
الأوزبكيون. البشتون: البربر, السٌّتديون, الأكراد, 
المادوريون (سكان جزيرة مادوراء شمال شرقي 
جاوه). ويتراوح تعداد هذه المجموعات ما بين 100 
مليون نسمة تقريباً (البنغاليون): و10 ملايين 
(السنديون: الأكراد: المادوريون).:ومفن مثات 
المجموعات الصغرى التي تضمّها اللائحة, تأتي 
أصغرها طراًء وهي: الواتيو, الذين يعملون في الصيد 
وجمع الثمار في إثيوبياء ولا يزيد عددهم عن 2,000 
نسمة لكن ثلاث لغات يتكلم كلاً منها أزيد من 10 
ملايين نسمة - وهي الجاوية والسوندانية والمادورية 
رض حاليا للخنق من جانب ال «بهاسا 
إندونيسيا». وهي اللغة الرسمية المعتمدة اليوم في 
المدارس الإتدونيسية. وحيث إن الإندونيسيين يُشكلون 
أضخم بلاد في العالم ذات أغلبية إسلامية؛ قمن الممكن 
أن تتجاوز ال «بهاسا إتدونيسيا» اللغة العربية من 
حيث كونها اللغة الإسلامية المحكية الأوسع انتشارا. 


وإلى جانب المسلمين الذين يعيشون في بلداتهم 
ذات الأصل العرقي المعروف, هنالك قي الوقت الحاضر 
ملايين المسلمين المقيمين في أورويا وأميركا 
الشمالية. وحيث إن اللغة الإنجليزية هي اليوم اللغة 
العالمية للأعمال والتجارة والثقافة والعلوم؛ وبالنظر 


إلى أن المسلمين من الجيل الثاني في أوروبا وأميركا 


وكندا يتحدثون الإنجليزية (ناهيكم عن الفقرنسية 
والألمانية والهولندية وسواها من اللغات الأوزوبية): 
نات انقشار هده اللغة بين المسلمين يشكل تظورا يارزا 
في الآونة الأخيرة. 

تعد الدولة القومية الحديثة ة, القائمة على حدود 
معترف بها وكيا ولغة مشتركة (في معظم الحالات): 
ونظام قانوني عام؛ ومؤسّسات تمثيلية (سواء أكانت 
مُعيّنة أم منتخبة). ظاهرة جديدة في معظم العالم 
الإسلامي. فالحدود الحديثة المفروضة فرضاً في 
أحوال كثيرة: نتيجة ترتيبات وتقاهمات بين الدول 
الأوروبية. تترسم خطوطا على الخرائط تنتهك وحدة 
الانتماءات اللغوية/ العرقية, مما ترك شعوبا كالأكراد 
والبشتون: مثلاً: مقسّمة بين دول مخفلفة: قبل أن 
داخل المنظومة العالمية للدول الأعضاء في الأمم 
المتحدة. كانت تلك اليلدان تنزع إلى تنظيم نفسها على 
أساس مذهبي أو عرقي وليس على أساس إقليمي أو 
خرائط. ولم تكن الحكومات قيها تعمل بانتظام ضمن 
مساحة معترف بهاء كما هي الحال في أوروباء «بل 
كاتت بالأحرى تنطلق من عدد من المراكز الحضرية 
بقوة تميل إلى الضعف كلما طالت المسافة وبرزت في 
وجهها موانع طبيعية أو بشرية» [ألبرت حوراني» 
«تاريخ الشعوب العربية»»: لندن» منشورات فايرء طبعة 
منقحة 2002, ص 8 

وبدلاً من أن تنصب الروح القومية؛ كما في إيطاليا 
الشهضة وإتعلفرا وفولئكذاء على التديتنة: أو 
المدينة/ الدولة»؛ أو الأمة بالمعتى الإقليمي الحديث, 
انصبّت بالأحرى على العشيرة أو القبيلة ضمن إطار 
«الأمة» الأوسع: الجماعة الإسلامية على نطاق العالم 
أجمع. وقد تعرّزت أشكال التضامن المحلي هذه 


بممارسات من قبيل الزواج اللحمي بين أبناء العمومة 
المياشرين: وهو شرط لازم في العديد من المجتمعات 
الاسلامية. كما تدعمت الولاءات العشائرية أكثر فأكثر 
بالعامل الديني؛ مع لجوء زعماء القبائل في كثير من 
الأحيان إلى تسويغ ثوراتهم أو غزواتهم بالدعوة إلى 
الذود عن حياض الإسلام الحق في وجه أعدائه الكفار. 
إذا ما نظرنا إليها من منظور تاريخ الغرب الحديث» 
نجد أن أنظمة الحكم التي عرفتها المناطق الجافة أو 
القاحلة كانت بوجه عام غير مستقرة نلك للخلاف 
والشقاق. في أوروياء وهي منطقة ت 
تساقط أمطار عالية, خرجت الدولة من رحم م الصراعات 
الدنسكورينة سَاهِيْن الحكاء والمحكومين: تغذيها 
الْضَراعَافَجِينَ الطليقات الاجتضاعية إنبنا: وال سكان 
متجاتسين يتشاطرون نفس الهُويات القومية 
والسياسية والثقافية (وإن شابها نزاع في يعض 
الأحيان كما في إيرلندة مثلا). أما قي المناطق الجافة, 
فقد فرضت العشائر المتغلبة, أو السلالات ذات الركائز 
القبلية, هيمنتها على المجموعات المرؤوسة؛ أو سعت 
إلى ضمان هيمنتها تلك عن طريق استقدام المماليك 
(وهم من العسكر المسترّق) من أطراف البلاد النائية, 
ممن لا يربطهم بسكان البلاد الأصليين سوى الحدّ 
الأدتى من العلاقات الاجتماعية. فبقي الزرَاع أهل 
الفلاحة وكذلك أهل المدن والأمصارء. عرضة لأعمال 
السلب والنهب من جاتب البدو الرّحل, ممّن كان يُضرب 
يهم المثل بالصيحة: «البرابرة على الأبواب»! كانت 
العصبية التي تشد أفراد العشيرة إلى بعضَهم بعضاً 
من أي شكل من أشكال التضامن المديني. وإذ 
فتقرت الطبقات المدينية المسلمة إلى روح التلاحم 
ا التي ميزت نظيرتها قي الغرب؛ فقد 
تحقيق الثورة البرجوازية أو الرأسمالية التي أفضت إلى 
قيامأنظمةالدولة الحديثة في أورويا وأميركا 
الشمالية. 
بيد أن هناك طريقة مُغايرة لمعاينة المشهد ذاته. 
فعلى ضوء غلبة البداوة الرعوية على الحزام الشاسع 
من الأراضي التي ضرب فيها الإسلام جذوره؛ والممتد 
من سهوب كازاخستان إلى سواحل الأطلسي (وكذلك 
الأمر في المناطق المشابهة في شمال الهند وإلى 
الجتوب من الصحراء الإفريقية الكبرى). كان عجز 
الدول الزراعية الضعيقة تسبياً عن فرض الضرائب 


تتميز يمعدلات 


أخفقت في 


اللضات والمجموعات الصرقية الإسلامية 


على الرُّحل من ممتهني السلب والنهب أو عن ضبطهم 
ولجُمهم بواسطة القوة العسكرية: تعوضه نوعا ما 
القوة الأدبية للإسلام وهييته الثقاقية. وقد حدث 
مراراًء في عضور ما قبل الاستعمان. أن ضار النتُهّاب 
أنفسهم مدافعين موثوقين عن الإسلام: أو إذا ما 
استعرنا هنا جُملة للعالم الأنثروبولوجي إرنست غيلئر. 
«صارت الذثاب كلاباً للرغيان». ومثلما روّض التبي 
محمد قبائل الجزيرة العربية يما ضربه لها من أمثلة 
شخصية: فضلاً عن الإعجاز القرآني ونظام الحكم 
المنبثق عنه. كلك عملت الشريعة (الإلهية) وأنظمة 
الفقه (البشرية) معا على تسوية الخلافات والتزاعات 
التي كانت تترى بين قطاع الطرق الرعويين والرّراع 
وأهل الأمضاز. وهذا النظام المتأصل في الذاكرة 
الاجتماعية لمسلمي الحاضرء كان يقوم على واجب 
الحاكم في إقامة العدل وذلك بالحكم وفق الشرع 

الإسلامي. والمهمة الجسيمة التي تواجه الذول 
الإسلامية المعاصرة. هي كيف تسكن تقالين سياسية 
واجتماعية يعرف الجميع أنها تشكلت في بيئة تختلف 
كل الاختلاف عن الظروف السائدة حاليا. 


شرطي من الطوارق في منطقة 
الساحل جنوبي الصحراء الكبرئ. 
من مركزهم في تمبكتو» سيطر 
الطوارق على طرق التجارة بين 


البحر المتوسط وغرب إفريقيا. 











الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 








25 











د سكان مسلمون. 7/750 وما فوق 
الإنجليزية لغات إمبريالية ما زالت تستعمل محلياً 





لغات وب 


ب الإسلام 











اللثضات والمجموعات الحرقية الإسلا 


ميث 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الصصور القديمة المتأخرة ما قبل الإسلام 


نقشٌ بارز على الصخر من ماغشي 
- روسفان: يصوّر أردشير الأول» 
عَوسبَئَ السلالة الساسناكية وهو 
يواجه محارباً معادياً من بارثيا. 





24 


خرجت جماعة المسلمين إلى الوجود في الجزيرة 
العربية إيَان القرن السابع الميلاديء. وكانت المتطقة 
التي شهدت مولدها محل سيطرة حضارات 
وأمبراطوريات وثقافات ومجموعات عرقية عريقة. 
فما زالت آثار من حضارة بلاد الرافدين حية إلى اليوم 
في واديّي دجلة والفرات؛ ولطالما شعرت المناطق 
المحاذية للبحر المتوسط والخليج بوقع القوى المجاورة 
التي كانت تزرع خطوط التجارة البحرية في تلك 
المياه ذهابا وإيابا. كانت بيزنطة:؛ الدولة الرومانية 
الأرثوذكسية الشرقية؛ التي تتخذ من القسطنطينية 
قاعدة لهاء المملكة المسيحية الأولى في المنطقة, 
وكانت على خصام مع الأمبراطورية الساسانية 

الزرادشتيّة الجبّارة في بلاد فارس (إيران حالياً). 


والمدّ والجزر في التزاع بين مختلف القوى الكيرى 
آنذاك كان له أكبر الأثر على التجارة؛ وكذلك على 
العلاقات مع المنطقة المزدهرة الواقعة إلى الجنوب 
منهافي الجزيرة العربية. ولا يزال تاريخ بعض 
الممالك العربية القابرة محفوظا إلى الآن في الأوابد 
والمخلّفات الأثرية كتلك القائمة في البتراء النبطية 
(القرن الأول ق.م- القرن الأول م). وتدمر (القرن الثاني 
- القرن الثالث).؛ وفي آثار الغساسنة في القرون 


الالأاحقة الذين كانوا يتمتغون بحماية اليَيَرْنَطيِينَ 
واللخميين الذين كانوا يذيتون بالولاء للأمبراطورية 
الساسانية: 

والتأثير الأكبر على الحياة الثقافية التي قيض لها 
أن تظهر في العالم الإسلامي: جاء من الأكاديميات 
ومعاهد التعليم التي صانت المؤثرات الفارسية 
والإغريقية والهندية. ولعل الإرث الهلينستي والفارسي 
في حقول الطب والعلوم والفلسفة بنوع خاص؛ هو ما 
سيخلق ذلك التقليد القوي المتمثل في حُب البحث 
والفضول الفكري في المجتمعات الإسلامية العتيدة. 

هذا وقد تأثرت ثقافات المنطقة, وإن بدرجات 
متفاوتة؛ بالطايع الكوزموبوليتاني للعالم المتوسطي 
هذاء فحفظت بذلك تراث العصور القديمة الكلاسيكية 
والتزات اله يتشتتنىي 
اكانيبا الم لةة, 
المعفارية والقلسفية والفتية 
والمدينية والزراعية. ومن 
بين أبرز الديانات التي 
غرقفها النختطفة: الدياتة 
المسيحية في صيغتها 
الأرثوذكسية التي دانت لها 
الأجزاء الجنوبية من الجزّيرة 
العربية:. فيما سيطرت 
الزرادشتية على إيران ويلاد 
مابين النهرين. ولليهودية 
تاريخ مديد في الشرق 
الأدنى: كما استقرت جاليات 
يهودية صغيرة في اليمن 
وواحات الجزيرة العربية مثل 
يثرب (المدينة). وقد تعايشت القيم والآداب والتقاليد 
الموروثة من كل هذه الحضارات في تلك البيئة 
الشاسعة:؛ المتعددة الديانات والمتعددة الاعراق؛ التي 
لن يمضي قرن من الزمن على وفاة التبي محمد إلا 
وتكون قد بوغتت بالفتوحات الإسلامية لها. ولسوف 
تشكل مع مرور الزمن جزءاً من منظومة حضارية أكبر 
مقترنة بالدين الإسلامي, إنما محافظة في الوقت عينه 
على تواصل مع شتى تراثات العصور القديمة. 


25 


كنب قبيلة عربية 


45 
1 

3 
1 
0 





الصصور القديمة المتأخرة ما قبل الإسلام 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


رسالة محمد وغزواته الحربية 


يعد تصوير النبي محمد في رسوم من 
المحرّمات. لكن جرى تداول صور 
المآثر البطولية لعمه حمزة وآخرين 
إظهارا لأولى المعارك الملحمية التي 
خاضها العسلمون. هذا الرسم من الهتد 
(حوالى 1576-1561), واحدٌ من سلسلة 
تصاوير كبيرة الحجم كانت تعرض 
على الجمهور أثناء سرد وقائع تلك 
القصص الملحمية. 


26 





الإسلام اسم مشتق من الفعل العربي «أسلم», أي سلم 
المرء تفسه واستسلم. واسم الفاعل «مسلم» يعنيء أولاً 
وأساساء تسليم الإنسان أمره لله كما تجلى في تعاليم 
الرسول محمد (ن 632-570). هذا ويؤمن المسلمون 
بأن محمداً قد تبلغ الوحي الإلهي بحذافيره متجّماً في 
القرآن: هذا الكتاب الذي ينظر إليه المسلمون على أنه 


التنزيل الأخير من الله إلى البشر. جمع القرآن في عهد 
ثالث الخلفاء الراشدين, الخليفة عثمان بن عفان 
(ح 656-644), وهو يتألف من 114 فصلا أو سورة. 
ويُقال إنها تنزّلت على محمد في مسقط رأسه مكة, 
حيث كان يعمل في التجارة؛ كما أن هناك سوراً تعود 
إلى فترة إقامته في المديتة (632-622). 

في مكة, تسيّبت إدانة القرآن للآثام والشرور مثل 
الكبرياء والغرور والجشع وإهمال الواجبات 
الاجتماعية., وكذلك تحذيراته من يوم الحساب 
وتهجماته على عبادة الأوثان: بنشوب نزاع حاد بين 
محمد وأتباعه من جهة؛ وزعماء قبيلته قريش من جهة 
أخرى. فتعرّض أبناء عشيرته للمقاطعة؛ والمهتدون 
إلى الإسلام للاضطهاد؛ مما حمل بعضهم على اللجوء 
إلى أقشوم (في الحبشة) إلا أن شهرة محمد كنبي 
ورسول الله الصادق الأمين؛ تجاوزت حدود مكة؛ فكان 
يُدعى إلى القضاء والتحكيم بين فثات القبائل 
المتخاصمة في يثربء التي سُمّيت لاحقا ب «مديئة 
النبي». وتختصر عادة ب «المدينة». وهي واحة 
مأهولة تقع على مسافة 250 ميلا إلى الشمال الشرقي 
من مكة. وهجرة المسلمين إليها في العام 622 توْرّخ 
لبداية العصر الإسلامي. وتحتوي آيات القرآن التي 
تعود زمنياً إلى حقبة المدينة. حين كان محمد يمثابة 
الحاكم الفعلي فيهاء على شطر من المادة التشريعية, 
كأحكام الزواج والميراث, التي سوف تتفكل لاحقاً ما 
يُعرف بالقانون أو الشرع الإسلامي. 

وبعد سلسلة من الحملات والغزوات ضد المكيين, 
خرج المسلمون ظافرين. وفي السنة الأخيرة من حياته؛ 
رجع محمد مظفراً إلى مكة؛ حيث أعلنت القبائل عن 
خضوعها له وامتثالها لأمره على امتداد طريق العودة. 
وقد قام بإصلاح شعائر الحج القديمة» فتزع عنها 
جوانبها الوثتية وأعاد توجيهها نحو ما آمن بأته 
التوحيد الإبراهيمي الأصلي. وبعد تنظيم بصع حملات 
إضافية: عاد محمد إلى المدينة, حيث وافته المنية بعد 


مرض قصير ألم به في العام 632. 


رسالة محمد وغزواته الحربية 


بعثات محمد وسراياه (إلى عام 632) 









مسار محمد إلى مكة 
حملات/ سرايا 





دانت لأبي بكر 634-632 
موضع معركة وتاريخها 


+ 4 8 ل * 








27 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


توشح الإسلام حتى عام 750 


قبة الصخرة في القدس: بناها 
الخليفة الأموي عبد الملك بن 
مروان في العام 692-691) وتُعتبر 
أكبر صرح شِيد بعد الفتح العربي. 
يرّدان المبنى بآيات قرآنية تتحدث 
عن وحدائية الله, وهو يكتنف 
الصخرة التي يُعتقد أن النبي قد 
عرج متها في «إسرائه» الإعجازي 
إلى السماء. 





528 


تركت وفاة الرسول محمد جماعة ١‏ لمسلمين من دون أي 
قائد بِيّنء فكان أن اختار عدد من الزعماء واحدا من أقدم 
أصحابه؛ هو أيو بكر الصديق (ح 634-632), ليكون أول 
خليفة له. وخلال فترة حكمه وحكم خَلفِهِ عمر بن 
الخطاب (644-634), أعيد توحيد القبائل التي ارتدّت بعد 
موت الرسولء وتحولت تحت راية الإسلام إلى قوة 
عسكرية وأيديولوجية جبارة. اندفع المسلمون خارجين 
من الجزيرة العربية: ففتحوا تضف الولايات البيزتطية: 
وهزموا جيوئ فارس الساساتية. سقظت المدائن: 
عاصمة الفرس؛ في العام 736: والقدس في العام 638. 
وفي فترة حكم عثمان بن عفان؛ خلف عمر بن الخطاب, 
داتت فصر بكاملها لسيطرة المفسلمين الغرب: وكان ذلك 
وبواسطتها اخذوا يشنون غارات بحرية: فانتزعوا قبرص 
في العام 946, ونهبوا رودس في العام 654. وعملت 
الفوارق والخلافات المذهبية بين الحكام البيزنطيين 
ورعاياهم في مصر وسورية على تسهيل الأمر للمسلمين؛ 
فقوبلوا باللامبالاة: إن لم نقل بالترحاب؛: من جانب من 
يُشاطرهم الإيمان بإله واحد,ء الذين زادتهم عقودٌ من 
الحكم البيزئطي الغريب عنهم شعورا بالسخط والمرارة. 
غير أن العوامل الدنيوية كانت مهمّة هي الأخرى. 
فالحافز المحرّك للعرب كان الرغبة في المغانم؛ فضلا عن 
الإيمان الديني. في الماضيء كان المغيرون من اليدو 
يكتفون بالتهب أو يسيطرون على الآرضء إنما ليتفرقوا 













التوسع حتى عام 750 3 , 
سه تقزم العرب ١‏ 
م ١‏ 
ل ميم 0 
توسع الإسلام 
ل في عبد محمد 20-1 


8 في عد آبي بكر (634-632) 


ادا في عهد عمر (644-634) 


عهد عثمان (656644) 
لق ري ام 


7071| في العصر الآموي (750-661) 

















توشع الإسلام حتى عام 750 


أو مفتلحيها بين باقي الشعوب 
المقهورة, لكن الخليفة عمر, الذي عرف 
عنه تبصره وبُعد نظره؛ قرّر تشجيع القبائل 
على الاستقرار وفق نظام من المعاش [العطاء] 
يُدفع من الخزينة العامة [بيت المال] التي وضعت 
يدها على الأراضي المفتوحة. غير أنه أبقى العرب 
حتفئلين ع ابقية السكان: والقل معسكرات مسلحة نمت 
حتى صارت مدنا أشبه ما تكون بالحاميات العسكرية, 
كالبصرة والكوفة في العراق. . صحيح أن التوتر الناشىء 
عن توزيع الغنائم [الفيء] كان ينفجر أحياناً على صورة 
حرب أهلية مفتوحة, إلا أن الإشراف العام من جانب 
الحكومة الإسلامية الحديثة العهد لم يتوقف في ظل الحكم 
السلالي. ولئن وحدت السلالات الحاكمة من يتحداها في 
بَعْضن الأحَيان بوصفها حُكماً منافياً للمبادىء 
الإسلامية :في العدالة وا الساياة اة, إلا أ: ن الحكم اللاي كان 
القائم على الجماعة القرايية ذات الطابع الأبوي. وبقي 
هو التمط الساري المفعول الى يومنا هذا. وقد واصل 
الإسلام انتشارة وتوسعه في ظل الأمويين: بحيث وصلت 
أقدام المغيرين العرب إلى مناطق قصيّة كوسط فرئسا 
ووادي السند. 


29 








الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


انتشار الإسلام 751 - 1700 


يرج الجامع الكبير في القيروان لقد توسّع الإسلام بالفتح والهداية معاً. وإذا قيل 
بتونس. يعود بناء هذا المسجد إلى 
القرن التاسع الميلادي. وقد بُني , 
في نفس موقع مدينة قرطاجة معنى ذلك أن الاثنين متطابقان. يقول القران وبصورة 
ود اح عد 0 لا لبس فيها: #لا إكر : في الدين© [البقرة. 652]. 
مقتبس من وظيفة المنائر وأبراحج2 واقتداءً بالسابقة التي أرساها الرسول: والتي سمح 


المراقبة في العصور الكلاسيكية. 


أحيانا إن الدين الإسلامي انتشر بحد السيف. فليس 


5111111 





بموجبها لليهود والنصارى بالبقاء على دينهم إذا ما 
أدّوا الجزية, كفل الخلفاءً لجميع الشعوب من أهل 
الكتاب (بمن فيهم الزرادشتيون) الحقّ قي ممارسة 
شعائرهم الدينية شريطة أن يدفعوا الجزية» وهي كناية 
عَنَ ضريية تسرد لقاء الآعقاء من الخدمة الغسكرية. في 
اليدء؛ بقي الإسلام ديناً للعزب: ورمز للوحدة وشارة 
للغلبة. وحين اعتتق الناس الإسلام؛ طلب من المهتدين 
الجدد أن يكونوا موالي (أي وكلاء) للقبائل العربية, 
وبما يُقترض معه احتفاظ العرب بالدور المهيمن. 

بيد أن عوامل كثيرة شجعت الناس على الدخول في 
الإسلام بُعيد الفتوحات الأولى. فبالنسبة لأولثك 
المسيحيين الذين أرهقتهم قرون طويلة من المشاحنات 
اللاهوتية المتحذلقة حول التوازن الدقيق بين طبيعتي 
المسيح الإلهية والبشرية, جاء الإسلام حاملاً إليهم 
رحابة صدر دين يتبوأ شيةالمسيح مكانة مقوفة 
بوصفه ببشيرا بمحمد. كذلك الأمر بالنسبة لليهود: فقد 
بدا الإسلام لهم كإيمان مقوّم بدياتة إبراهيم وموسى. 
وحتى الزرادشتيون الذين جردوا من أي دعم رسمي 
لديانتهم عقب الفتح العربي للأمبراطورية الساسانية, 
وجدوا في الإسلام ديتا مثل دينهمء يقيم وزنا 
لمسؤولية الفرد الأخلاقية؛ ولاحقا في فكرة المهدي 
الشيعية؛ مفهوماً شبيها بعقيدة «الساوشيانت» في 
الأخرويات الزرادشتية. تتميز الأقكار المسيخانية 
(المخلصية) بجاذبية عامة, وهي منبثة في جميع 
التعاليم الدينية تقريبا. في أعقاب الفتوحات 
الإسلامية للهند. صار «الإمام المنتظر» يحسب 
الأخرويات الشيعية يتماهي في بعض الأحيان مع 
التجسّد المرتقب للإله فيشنو. وفي الحواضر. ساهم 
المهتدون إلى الإسلام من الديانات الأقدم عهداً في نزع 
الصبغة القبلية عن دين العرب من خلال توكيد حقهم 
كمسلمين؛ والتشديد على عالمية رسالته؛ وكذلك من 
خلال التنويه بوظيفته كمشرعن في إرساء النظام 
الاجتماعي الجديد وأشكال السلطة السياسية الجديدة. 
ولعل البساطة التي تسم عملية اعتناق الإسلام (النطق 


جهراً بالشهادتين أمام شهود عدول ليس إلآ) كانت 
تتغاير مغايرة صارخة لصالحها مع الإجراءات 
الشديدة التعقيد لاعتناق الديانات الغامضة,. ففي 
إفريقيا جنوبي الصحراء الكبرى: أمكن «أسلمة» 
الأرواح المحلية بسهولة عن طريق دمجها في المحشر 
القراني من الملائكة والحان والشياطين. كما أمكن 
لعبادة الأسلاف. هي الأخرىء أن تكيّف نفسها بواسطة 
تطعيم مجموغات القؤابة المطلينة بنانساب روحكية: 
عربية أو صوفية. 

لعن ق كان :هناك ايشا المزيد من الاعتكيارات 
الدنيوية وراء العديد من عمليات الدخول في الإسلام. 
فأحكام الزواج الإسلامية ترجح الكفة لصالح دين 
الإسلام قطعاًء ذلك أن امرأة من أهل الذمّة غير ملزمة 
حين تتزوج من مسلم أن تغيّر دينهاء والعكس غير 
صحيح. إذ من المفترض أن ينشأ الأولاد على دين 
الإسلام. وفي ذلك ما يضمن أسلمة الأجيال القادمة. 
وقد كان لهذه الميزة الديمغرافية بشَأن كبينقي 
مجتمعات جرت العادة فيها أن يتزوج المنتتصرون من 
نساء القبائل المهزومة. وبصورة أكثر عمومية, كان 
منالق ذلة الميل الطبيعي لدى أناس يقضصفون 
بالنبافة والظموح إلى الالقضاق يضقوف التخب 
الحاكمة. ففي المجتمع الإسلامي المتطوّر في الحواضره 
كمدن إيران والعراق مثلا. صارت معرفة الشريعة 
والأحاديث النبوية؛ إلى جاتب تحصيل العلوم غير 
الدينية كالأدب والفلك والفلسفة والطب والرياضيات, 
بعقابة علامة:فارقة على الطبقات الشريفة 
(الأرستقراطية). لكن التأسلم بداقع من الطموح 
الاجتماعي ينبقي ألا يُوصم بوصمة الانتهازية 
البحتة. فالعالم الإسلامي في أوج ازدهاره قي العصور 
الكلاسيكية, كان المجتمع الأرقى تطوراً والأرفع ثقافة 
خارج الصين. لذلك كان أمرا طبيعياً أن تكون للخصال 
المدينية؛ من رصانة ونظام وترتيب وغيرهاء 
جاذبيتها الخاصة بمعزل عن النشاط التبشيري 
الواعي. فالقاطنون عند أطراف المناطق التي تتشكل 
قلب الإسلام. سوف يُطالعهم الدين الإسلامي بأشكال 
ومظاهرشتى: تجار متغلمون مثقفون؛ معلمون 


ودارسون متجولون؛ دراويش صمدانيون؛ أمراء 
أروميون محاطون ببطانات تخلب الألباب؛ مثقفون 
ودعاة مذاهب سرية متفذلكون يعرفون كيف يكيفون 
عقائدهم وطقوسهم بحيث تناسب جمهوراً تتباين 
خلفياته الثقافية أشدّ التباين. وريما لافتقاره إلى 
برنامج تبشيري موجه توجيها مركزياء أثبت الإسلام 
أقة أكقو ما ايكون قمزة على الاتكان وصووة عصورة: 


انتشار الإسلام 751 - 1700 


هذه النسخة من القرآن المرقونة 
بالخط المحقق, أُنجِرّت في بغداد عام 
8. وينم قياسها الكبير عن كونها 
نسخة موهوية كي يستخدمها عموم 
المصلين في المسجد. 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


للد يدم 








52 








انتشار الإسلام 751 - 1700 














انتشار الإسلام (1700-750) 
اننار الإسلام حتى 800 
17 انتشارالإسلام حتى 1300 
[1ال] انتتشار الإسلام حتى 1500 


17 انار الإسلام حتى 1700 
1300 

0 

أراض فقدها الإسلام يحلول 


صم 





1 0 
1 د عر 3 


55 


الأللس التاريخي للصالم الإسلامي 


الشئة. والشيحة. والخوارج 660 - ن 1000 


54 


الانقسامات الرئيسية في الإسلام, المتمحورة أساساً 
على مسألة الزعامة. ترجع زمنياً إلى وفاة الرسول 
محمد. إلا أنها اشتدت وتفاقمت مع أولى الحروب 
الأهلية (661-656): وتداعياتها في الجيل التالي 
(681-680). كان الخليفة الأول: أبو بكر. واحداً من 
أقدم صحابة الرسول ووالد أصغر زوجاته سنا عائشة. 
وقد اختير عند وفاة الرسول بدعم قوي من عمر. وكان 
من أوائل المهتدين إلى الإسلام ويتحلى بكل مزايا 
القائد بالقطرة. وحين حضرت الوفاة أبا بكرء لقيت 
خلافة عمر قبولاً عاما. وخلال فترة حكمه التي دامت 
عشر سنوات: أخذت الدولة الإسلامية يالتشكل. كلك 
بدأت تظهر في عهده التوترات والمنازعات الناجمة عن 
الفتوحات, وذلك حول تقاسم الغنائم ومكانة زعماء 
القبائل في النظام الإسلامي الجديد. وقد بقي هذا 
التوتر تحت السيطرة بفضل حكم عمر الذي اتسم 
بالصرامة والطهرانية. إلا أنه لن يلبث أن يتفجر على 
نحو فاجع إبان عهد خلفه, عثمان: الذي اغتيل في 
المدينة على أيدي مقاتلين ساخطين عائدين من مصر 
والعراق. قبالرغم مما عرف عن عثمان من التزام شديد 
بالدين الجديد. وهو الذي كان من أوائل الداخلين فيه, 
لطالما ارتبط اسمه بعشيرة بني أميّة في مكة, التي 
عارضت في الأصل رسالة محمد. فقد اتهم بمحاباة 
أبقاء عظيؤقة على سان هسلمين أكشن تقوئ وضَلاحا 
متهم. وقد تكوكب هؤلاء حول علي بن أبي طالبء ابن 
عم الرسول وأقرب أنسيائه الذكور من الأحياء: الذي 
رأى بعضن أتثباغه أنه الشخضس الفختان أضلا لخلاقة 
الرسول. والذي تبوأ الآن سدة الخلاقة فعلاً. غير أن أن 
إخفاق علي في معاقبة قتلة عثمان حمل اثتين من 
أقرب ضحابة :الثبي محمذ:.وهما طلحة والزبيره على 
شق عصا الطاعة بدعم من عائشة. ولئن هزم علي 
هذين الرجلين, إلا أنه لم يتمكن من التغلب على نسيب 
عثمان معاوية بن أبي سفيان, والي بلاد الشام؛ في 
حر 1 ع وي ا 
مع فعاوية, أثار تمردا في صفقوف أشد أنصاره تقد 
وكشامتة انك عرو دلويو 
«الخوارج». صحيح أن غليا أنزل مزيمة نكراء 
بالخوارج في تموز/ يوليو 658, إلا أته كتب اليقاء لعدد 
كاف متهم لمواصلة الحركة إلى يومنا هذاء وإن في 


ميق عقيل كعرف ف وا الأباشية مه وقد كان بحن 
زعماء الخوارج: ويُدعى ابن ملجم. لرفاقه بأن اغتال 
علياً عام 661. فتوصل الحسن: أكبر أبنائه سنّاء إلى 
تسوية مع معاوية المنتصرء الذي أضحى بذلك أول 
خليفة أموي. وعند وفاة معاوية في العام 680, ووراثة 
اكه يويد الحكم قاع الحسين: الاين الأسكرفعلي: 
بمحاولة لاسترجاع الخلافة وإعادتها ثانية إلى ذرية 

النبي الأقربين. لكن المذبحة التي أودت بحياة الحسين 
ونفر من أتباعه في كربلاء في العام 680 على أيدي 
جنود يزيد» ولدت موجة من الندم والتوبة بين أتباع 
علي في العراق [حركة التوابين] وصاروا هؤلاء 
يُعرفون منذئذ ب «الشيعة», أي شيعة علي. 


لطالما أبدى أباطرة المغول وذرَيتهم عناية ثابتة يتاريخ 
دينهم وحكمته. وقد تجلّى ذلك في مذكراتهم ورسومهم 
على السواء. بحلول منتصف القرن السابع عشر. كان 
القنانون التابعون للأمبراطور جاهانغير قد طوّروا 
تضديما تصويريا نكلهن افيه حكيمات أو وكيَان غلن الأقل 
وقد اقتعدوا بساطا يتناقشون فيما بينهم. لم يتورع فنّاتو 
الحقبة المغولية عن تصوير أولياء خرافيين من الماضي 
كما لو أنهم بعد أحياء. الشخصيات اليادية في هذا الرسم 
تُمكّل الاتجاه السلقي. وحده الدرويش خاسر الرأس إلى 
يسار الصورة يُمثل الخروج عن «الخط المألوف». 


الشتة. والشيحهة. والخوارج 660 - ن 1000 





در 


--- 
5 0 
وحن .0 


دده 








الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الخلافة الحباسية خضي ل ارون الرشيح 





صورة تمثل هارون الرشيد يغلب 


عليها الطابع الرومانسي للقرن 
التاسع عشر, ويظهر قي خلفية 
الرسم مسجد على الطراز العثماني. 
كان إحياء الخلافة الإسلامية من 
جاتب سلاطين بني عثمان خطوة 
يراد منها تخويلهم حق رعاية 
المسلمين قي البلدان الأوروبية. 
وذلك لموازنة الحقوق المدّعاة من 
طرف هذه الأخيرة على رعايا 
السلطان من المسيحيين. 


56 


ثمة إجماع على أن فترة حكم الخليفة هارون الرشيد 
(ن 809-764) تتمشل ذروة الفتوحات العسكرية 
والتوسّعات الإقليمية في ظل الدولة العياسية. حيث 
امتدت الخلاقة من حدود الهند وآسيا الوسطى إلى مصر 
وشمال إفريقيا. 
برزهارون الرشيد من خلال ارتقائه الصفوف 
كقائد عسكري قبل تسلمه مقاليد الخلافة من أخيه 
المقدور. الهادي (ح 786-785)؛ كما عمل والياً على 
عددٍ من الأمصارء منها إفريقية (تونس حالياً)» ومصر. 
وسورية:؛ وأرمينياء وأذربيجان. وحملاته العسكرية 


على البيزنطيين (الروم)» أجبرتهم على البقاء في وضع 
دفاعي حرج. لدى تبوئه سدة الخلافة في العام 2786 
أقام هارون علاقات ديلوماسية مع شارلمان 
(ح 814-742) ومع أمبراطور الروم. كما أنشأ صلات 
دبلوماسية وتجارية مع الصين. 
كثيراً ما يُشار إلى حكم هارون الرشيد على أنه 
«العصر الذهبي»؛ أي حقبة من النشاط الثقافي 
والأدبي الفائق الأهمية, ازدهرت خلالها الفتون, 
والنحوالعربي؛ والآداب 
والموسيقى بفضل رعايته 
لها.هذاويبرزالرشيد 
كأجلى ما يكون البروز في 
العمل الأديي الشهير: «ألف 
ليلةوليلة». ومن بين 
جلسافه وسمتازة: كذكر 
الشاعر أبا نواس (ت 815), 
الذي عرف بخمرياته 
وغزلياته؛ والموسيقي 
إبراهيم الموصلي (ت 804). 
وكان أبو الحسن الكسائي 
(ت 805).: معلم الرشيد 
وَمَوُدب أولآدة وجهتا 
مرموقاً بين التُحاة العرب 
ومقرئي القرآن في عهده. 
وفي عهده أيضاًء نقلت يعض 
النصوص الكلاسيكية من 
اليونانية والسريانية 
وغيرهما إلى العربية. 
واشتهرهارون يهياته 
السخية؛ فكانت قصيدة 
مُحكمة النظم قمينة بأن 
تكسب صاحبها فرساء أو 
صرّة ذهب أو حتى عزبة 
بحالها. كذلك عرقت زوجته 
زبيدة بعمل البر وصتيع 
الخير. ولاسيما وقوفها وراء 
حفر عدد كبير من آبار 








المياه على طريق الحج من العراق إلى المدينة. 

كذلك شهدت حركة التصوف الإسلامي ازدهاراً 
كبيراً في عهد الخليفة هارون الرشيد. فكان الزاهد 
والمتصوف الشهير. معروف الكرخي (ت ن 815): من 
بين أبرز الشارحين للصوفية في بغداد. على النقيض 
من ذلفه اتتهج فاروت الريقيدسياسة التضيوق على 
الشيعة؛ الذين دأبوا يتحدون سلطانه على أرجح الظن. 

اتسم النصف الأخير من حكم الرشيد بالقلاقل 
وعدم الاستقرار السياسي. فمنح والي إفريقية: إيراهيم 
بن الأغلب. حكما شبه ذاتي في العام 800, وكذلك 


الخلافة العباسية في خل هارون الرشيد 


قضاؤه على آل البرمكي المتنفذين, أفضيا إلى فترة 
سادها التدهور السياسي والإقليمي. إلا أن قرار الرشيد 
بتقسيم الأمبراطورية بين ولديه الأمين والمأمون 
واختياره أكبرهما سنا الأمين. ليخلفه على العرش 
(ح 813-809).: أسهم في تشوب حرب أهلية دامت 
تكو كلسق] فكراث سخ الأسظروان التكواضتل 
والتعصبيان المسلح. هذا ولكن عرف عنهد النامون 
(ح 833-813) تألقاً فكرياً مثيراً للإعجاب: إلا أنه شهد 
مع ذلك تدهوراً على صعيد الامتداد الإقليمي: فضلاً 
عن انحسار دائرة التقوذ العباسي. 


الدولة العباسية 
حوالى 850 


لكا 


ا 


امتداد الدولة العياسية 809-786 


سلالات إسلامية أخرى 
انتشار الإسلام 850750 
الإمبراطورية البيزتطية 
حملات حوبية عبّاسية 
هجمات بحرية إسلامية 
تعديات الصفريين 


توسّع القرامطة 








الأطلس التارينخي للصالم الإسلامي 


58 


عمل الانتشار السريع للإسلام بمثابة قوة تغييرية 
هائلة في العالم القديم. فما إن انتهى عهد عمر ين 
الخطاب (ت 644): حتى كانت الجزيرة العربية بأكملها 
قدتمّ فتحها. ومعها معظم أراضي الأمبراطورية 
الساسانية, علاوة على الأقاليم السورية والمصرية من 
الأمبراطورية البيزنطية. وفي أعقاب موقعة كربلاء 
المأساوية, التي انتهت بمقتل الإمام الحسين (680). 
بدأت مرحلة جديدة بقيام الأمبراطورية الأموية 
(750-661): التي امتد سلطاتها في نهاية الأمر من 
نهر إبرو في إسبانيا إلى نهر أوكسوس (جيحون) في 


آسيا الوسطى. وإذ بسطت على هذا النحو سلطتها 


الشاملة على بلادٍ مترامية الأطراف. اتخذت السلالة 
الأموية من دمشق عاصمة لهاء وبقيت عمليا من دون 
أي تحدٍ لسلطانها إلى حين صعود الخلافة العبّاسية 
وعاصمتها بغداد (1258-749). وفي حين بقيت 
إسيانيا (الأندلس) تحت الحكم الأموي (1031-756), 
قامت قوى إقليمية جديدة بالتصدّي للهيمنة العباسية, 
كالفاطميين في مصر (1171-909). والسلاجقة في 
إيران والعراق (1194-1038). وقد ترافق كل ذلك مع 
موجات من الغزاة الصليبيين ضربت الشرق. 

لقد ازدهرت مدارس وتيارات عديدة في الفكر: مثل 
مذاهب الاجتهاد السّنيّة (الحنفي, والمالكي, والشافعي: 
والحنبلي), والمذهب الشيعي «الإثني عشري» المتحدّر 
من إمامة علي (ت 661). كذلك طبع فوران النشاط 
الفكري ظهورٌ تيارزي المعتزلة والأشعرية في مناهج 
ولع الكلاعة وتضع القلسفة والقلم: والحضيوفة وقد 
تأسّست العديد من مراكز التعليم المرموقة: واقترنت 
بإنتاج غزير للمخطوطات. نذكر منها: الأزهر في 
القاهرة. والزيتونة في تونسء والقرويين في فاس, 
وحلقات قرطيبة في الأندلس؛ وحوزات التجف وكربلاء 
في العراق؛ وحوزات قم ومشهد في إيران. 


ومنوصاقهنا لغة الشرآن: اتتقلت النغروبية إلى 
الوكلات اميق الطدقة ويضيرو كوا الشقة الستعرعة 
للإسلام القروسطيء؛ تجلت أوجه تفوقها في سائر 
حقول الثقاقة العالية؛ من المجال الديني إلى القانوني» 
ومن المجال الديواني إلى الفكري. وصولاً إلى الأساليب 


الأدبية نفسها. وقي حين سيطرت العربية على 
الليجات النكلية ف الولآيات القربية..ظلت القارسية 
قيد التداول في الولايات الشرقية: وقد شهدت هذه 
الأخيرة نهضة أدبية كبرى في القرن العاشر الميلادي 
بظهور لغة جديدة هي مزيج من العربية والفارسية؛ ما 
لبثت أن سادت إيران بأسرهاء فضلا عن بلاد ما وراء 
التهر وغمال الهند. 

وثمة موضوع ظل يطرح نفسه المرّة تلو الأخرى 
في تلك الحقبة التكوينية من الفكر الإسلامي: واعني يه 
العلاقة ما بين الوحي والعقل؛ التي غالبا ما اتسمت 
بالحدّة والتشنّج. في عهد الخليفة العباسي المأمون 
(ح 833-813): خرجت إلى حيّز الوجود مجموعة من 
المتكلمين (غلماء العقائد) عرفوا ب«المعتزلة». كانوا قد 
تشبّعوا بأعمال الفلاسفة الإغريق وتبنّوا الأسلوب 
العقلاني في الجدل والحجاج الذي يُساوي ما بين الله 
والعقل المحض. بالنسبة للمعتزلة. العالم الذي خلقه 
الله إنما يسير وفق المبادىء العقلية التي يستطيع 
البشر إدراكها عن طريق إعمال العقل. وحيث إن اليشر 
كائنات حرّة. فهم مسؤولون أدبياً عن أعمالهم. ولما 
كان للخير والشر كليهما قيمة جوهرية: فإن العدالة 
الإلهية محكومة بنواميس عامّة, كونية. كان المعتزلة 
من أصحاب الرأي القائل إن القرآن «مخلوق» في 
الزمن, وقد أوحى به الله لمحمد, إل أنه اليس جوّء اه 
جوهره. أما خصومهم من «علماء الحديث»: فكانوا 
يُصبِرُون على أن القرآن «غير مخلوق», بل هو أزلي 
تماما مثل أزلية الله نفسه. كما كانوا يرون أن ليس من 
شيمة الإنسان أن يُشكك في مشيئة الله أو يتحرّها 
بصورة عقلانية؛ بل إن أعمال الإنسان كافة محكومة 
بالقضاء والقدر في النهاية. والنظرة المعتزلية هذه 
التي زادتها «المحنة» (محنة خلق القرآن) قوة على قوة. 
فرضت نفسها فترة من الزمن. غير أنها ما لبثت أن 
تراجعت في عهد الخليفة المتوكل (ح 861-847): 
تفضل الهفونا الععيوية المتركزة على النتخصية 
البطولية لأحمد بن حتبل (ت 855)., الذي تحمل كل 
صنوف السجن والتعذيب دفاعاً عن الرأي القائل بلا 
مخلوقية القرآن. وقد أمكن التوصل إلى حل وسط بين 


الوحي والعقل في أعمال ابي 
الحسن الأشعري (ت 935): الذي 
كان يلجأ إلى استخدام طرائق 
عقلية دفاعا عن فكرة عدم خلق 
القرآن؛ ويقبل بقدر معين من 
مسؤولية البشر عن أفعالهم. بيد 
أن هزيمة المعتزلة كانت لها 
ذيول بعيدة المدى؛ فقد بَطل بعد 
الآن أن يكون الخلفاء أصحاب 
الكلمة الفصل في أمور العقيدة. 
واعتنق التيار السائد في علم 
الكلام السّنّي نظرية الأمر على 
صعيد الأخلاق: أي أن عملا ما 
يكون صائباً لأن الله أمر به؛ 
والله لا يأمريه فقط لأنته صائب. 
والمعتزلية اصطلاح دالَ على 
الفساد والاعتساف في نظر الكثر 
م نّالإسلاميين المحافظين؛ 
ولاسيمافي المملكة العربية 
السعودية. ممّن يأخذون 
بالمذهب الحنبلي في الشرع. 


صحن الجامع الأزهر في القاهرة. 
أسّسه القفاطميون الشيعة عام 970م: 
لكنه صار فيما بعد أهمّ مركز 
للدواسات الخقهية الستية وينيوها 
غزيراً للمخطوطات. 


انتشار الإسلام. والشرع الإسلامي. واللضة الصربية 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الدول الوريثة إلى الحام 1100 


هذا التفثال من الصلصال يِبِينَ 
بجلاء القسمات الجسمانية التي 
لفتت أنظار المعلقين العرب والفقرس 


40 


بوصقها الملامح النموذجية 
للجنود الأتراك الذين يجنّدهم 
الخلفاء في جيوشهم. 





لم يتسنّ للدولة العباسية, حتى وهي في أقصى 
امتدادهاء أن تضم العالم الإسلامي برمّته. ففي 
إسبانياء تأسست سلآلة حاكمة مستقلة على يد تاج من 
بني أمية هو عبد الرحمن الأول (ح 788-756). كان 
عبد الرحمن هذا حفيدا للخليفة هشام بن عبد الملك, 


وقد أفلت من مذبحة أودت بذويه وأقاربه. وتمكن بعد 
مقامزات كن من أن مهد طريقةا إلى به الجويره 
الإينيرية. هنا أقنغ العرب. والترير المتخاصمين بأن 
يقبلوا به زعيماً بدلاً من الوالي المعيّن عليهم من قبل 
العبّاسيين. وإلى ما يُعرف بالمغرب حاليا, وصل أحد 
المتحدّرين من تسل علي وفاطمة:؛ ويُدعى إدريس ين 
عبد الله. بعد فراره من الجزيرة العربية إثر فشل ثورة 
شيعية في العام 786: وحل في العاصمة الرومانية 
القديمة: فولوبيليس. هنا شكل إدريس اثئتلافا قبلياً 
سرعان ما استولى على جنوب المقرب. أتشأ ولده 





إدريس الثاني مدينة فاس في العام 808. وفي إفريقية 
(تونس حاليا). قام أحفاد إبراهيم بن الأغلب؛ عامل 
هارون الرشيد الذي مُنح حكماً ذاتياً على البلاد التي 


يتولاها لقاء دفع أتاوة سنوية؛ بتأسيس سلالة حاكمة 


[الأغالبة] دام عهدها حتى عام 909. والخوارج 











المتزمتون,؛ المعتصمون بمبدأ انتتخاب الإمام أو 
الخليقة, أقاموا لأنفسهم دويلات مستقلة في كل من 
واحة ورجلة وتاهرت وسجلماسة. وعن مدينة تاهرت 
التي دمّرها الفاطميون في القرن العاشر. كتب 
الإخباري ابن الصقر يقول: «ما من غريب توقف فيها 
إلا واستوطنها وبنى فيهاء مأخوذاً بالبحبوحة 
الضافية عليهاء وعدل إمامهاء وحقانيته تجاه البَرِيّة, 


والأمان الذي ينعم به الجميع في الأنفس والممتلكات 
يما 


غير أن التوترات السياسية والدينية كانت ما فتئت 
مستفحلة في عقر دار الأمبراطورية. فالتزاع على 
الخلافة بين ولدَئّ هارون الرشيد. الأمين والمأمون, 
اتقجر احترايا أفلياً دام قرابة عقن من الرّمن::مماافِت 
في عضد الجيوش العباسية وأوهن مؤسسة الخلافة 


الدول الوريثة إلى الصام 1100 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


نفسها. ولئن كسب المأمون الحربء إلا أن محاولته 
فرض عقيدة المعتزلة القائلة ب «خلق» القرآن؛ واجهت 
مقاومة عنيقة من جانب العلماء الشعبويين المتحلقين 
حول أحمد بن حتبل. في عرف هذا الأخير. الذي كان 
يؤمن بأن النص الإلهي «غير مخلوق». لا بل ويتصف 
ب «القدم»» من شأن العقيدة القائلة بعكس ذلك أن 
تنتقص من فكرة أن القرآن كلام الله. لذلك كان ابن 
حنبل وأتباعه ينظرون إلى القرآن والحديث على أنهما 
المصدر الوحيد للسلطة الدينية؛ وهم دون سواهم 
المؤهلون لتأويلهما. أما الخليفة؛ فهو في نظرهم مجرّد 
منفذ لإرادة الجماغة وليس مصدراً لإيمانها. 

ومثلما ضعفت سلطة الخليفة الدينية, كذلك تراخت 
قيضته السياسية والاقتصادية. ففي المناطق الزراعية 
كالعراق, عمل نظام الإقطاع (أو الزراعة الخراجية) 


فاع 121 530 + 
ميك 0-5 0 


20 عاديا 


علق 
76 


ع 8 


على بتاء طيقة من ملاك الأراضي غلى حساب 
الحكومة المركزية. وفي إيران والولايات الشرقية؛ أقام 
ظاهر [ين الحسين بن مصعب]: أكفأ قواد المأمون 
العسكريين على الإطلاق: حكماً وراثياً. وبغية التصدّي 
لقوة الظطاهريين: غول خلف المأفؤن؛ القليقة 
المعتصم؛ وبشكل متزايد على المرتزقة المجندين من 
القبائل الناطقة بالتوركية في آسيا الوسطى - هذه 
الممارسة التي عجلت بتقسخ الدولة العبّاسية وظهور 
سلالات قبلية حاكمة بحكم الأمر الواقع. ولعل بناء 
عاصمة جديدة للدولة في سامراء زاد في عزلة الخليفة 
عن رعاياه. ولم تحلّ نهاية القرن العاشر إلا وكان 
الخلفاء الغبّاسيون ملوكا بالآسم فقط: يتحدئ 
شرعيتهم مُطالبون بالحكم لذرية علي. وأشدٌ هؤلاء 
تطرّقا وجذرية؛ وهم القرامطة, لم يألوا جهدا في إذكاء 
نار الثورات الفلاحية والبدوية في العراق وبلاد الشام 


> 7 


ددس ان 





والجزيرة العربية باسم «مخلص» يتحدّر من تسل علي 
عبر سليلة إسماعيل بن جعفر. وفي عشرينيات القرن 
العاشر الميلادي: أصاب القرامطة الذين خلقوا دولة 
مسكفلة انهم قى هري اللقتال الإنتلامي كله 
بالصدمة والذهول عندما تهبوا مكة ونقلوا معهم 
«الحجر الأسود». وفي عام 969: انثزعت مصرء وكانت 
شبه مسكقلة تحت حكم آين طولون وعلفاته 
الأخشيديين: من جانب الفاطميين الإسماعيليين الذين 
أقاموا خلافة يتولاها «إمام حي» من نسل علي 
وإسماعيل. وقي شمال سورية وأعالي نهر دجلة, 
حكمت أسرة بني حمدان العربية البدوية - وكانت هي 
الأخرى من الشيعة - دولة شبه مستقلة؛ وفي بعض 
الأحيان مستقلة بالتمام. وفي خراسان وبلاد ما وراء 
النهر. حل الساماتيون محل الطاهريين كمدافعين عن 
الثقافة العالية العربية - الفارسية في وجه القبائل 
البدوية المتكالبة. وحتى في قلب الأمبراطورية نقسه, 
أي في العراق وغرب إيران» كان الخلفاء العباسيون 
سجناء فعليين للبويهين الشيعة؛ وهم عشيرة مُحاربة 
من الديلم كانت تستوطن جنوبي بحر قزوين. 
وفي أبحيا (للواعكنية تسوت أسس 
السامانيون عاصمة مزدهرة في 
بُخارىء أفسد اعتناق القبائل الناطقة 
بالتوركية الإسلام على السامانيين 
دورهم كغزاة. كان هؤلاء محاربين 
أشداء عُهد إليهم بالدفاع عن حدود 
الإسلام من تعدّيات البدو الرّحل. لكن 
تجتيد المحاربين بالاسترقاق؛ المعروفين بالمماليك 
أو الغلمان: من سكان المناطق الجبلية أو القاحلة, 
عجّل في تفكك أوصال الأمبراطورية. 
وحينما تداعت السلطة قي المركز, 
تنطح المساليك إلى إنشاء دسلالاتهم 
الرقية» الخاضة بهم. وهكذا شرع 
الْعَوّنويُون - الذين حلوا مخل سادكهم السامانيين 
السابقين في كُراسان - بالعمل جنوداً مسترقين في 
منطقة غزنة الحدودية إلى الجتوب من كابول. وحين 
انهار حكم السامانيين عام 999. قام محمود الغزنوي 
(ح 1030-998): وهو ابن وال من الأرقاء. بتقاسم 


الدول الوريثة إلى الصام 1100 


ممتلكاتهم مع قبيلة الكراكلة التركية بزعامة السُلالة 
القرخانية: وقد يذل محمود قصاراه لحصرها في 
حوض نهر جيحون في الشمال. كذلك عير محمود نهر 
السند حيث أرسى لنقسه حكماً دائما قي اليُنجاب؛ وراح 
يشن غارات على شمال غربي الهند, ناهبا المدن 
ومُحطما العديد من الآثار الفنية بحجة أنها «وثنية». 
وهذا ما أكسبه سمعة مخيفة كغاز للكفار. وعلى جبهته 
الغربية, في أراضي «الإسلام القديم»» دحر محمود 
البويهيين حتى تخوم العراق تقريباً. 











محمود الغرّتوي [يمين الدولة] يعبر نهر الغانج. حظي 
الغزئويون: وكانوا ولاة غسكريين أتراكاً. بشهرة طائلة في 
الأزمثة المتأخرة باعتيارهم أول من أدخل سلطان المسلمين 
إلى الهند. الرسم مأخوذ من «جامع التواريخ» للوزير رشيد 
الدين. المصدّف في مطلع القرن الرابع عشر ميلادي. 


45 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الحصصر السلجوقي 





في أعقاب التقدّم السريع الذي 
أحرزه السلاحقة داخل بلاد 
الأناضول: اتخذ هؤلاء من قونيا 
[إيكونيوم سايقاً] عاصمة لهم. هذه 

البوابة ذات الزخرفة البديعة 
لمدرسة «إينجه مينار» دليلٌ واف 
على التراء الاستثنائي للطراز 
السلجوقي في العمارة. و«المئذنة 
الهيفاء» التي اشتقت منها المدرسة 
اسمهاء دُمّرت جزئيا حين ضربتها 
إحدى الصواعق عام 19800. 


44 


بالرغم من كل التحديات التي واجهت سلطة الخلقاء 
العباسيين وفقداتهم المنعة العسكرية والسلطان 
السياسي الفعال؛ إلا أنهم احتفظوا بهيبة كبيرة واعتيارٍ 
لا يُستهان يه في أعين معظم أهل الأمصار والعديد من 
القيائل باعتبارهم الورثة الشرعيين 
للنبي محمد ورأس جماعة المسلمين. 
لقد ساعد تقسيم العالم إلى«دار 
الإسلام» و«دار الحرب» على انتشار 
الإسلام وتوسّعه في اتجاهين: اتجاه 
طارد بعيدا عن المركزء وآخر جاذب نحو 
المركز: حين كانت القبائل تتقيل 
الإسلام من خلال احتكاكها بالتجار 
والفلمناء المَسَلمين أق بتالمتصبوقة 
الجوالين؛ كان الخلفاء يميلون إلى 
إضفاء الشرعية على 0 فَيعِيَنُونَ 
عامقا ولاة على مَتَاطقَهم.:والدخؤل 
في الإسلام عمل على تمدين الأقوام 
البدوية والرعوية بإخضاعها شكليا - 
وإن ليس دائما في الممارسة - 
للشريعة؛ مما قلص الفجوة الثقافية بين 
سكان البوادي والسهوب من جنهة؛ ٠‏ وسكان المدن 
والأمصار من جهة أخرى. وكم من مرّة صارت القبائل 
الداخلة حديقاً في الإسلام من كبار بناة ورّعاة الثقافة 
العالية الإسلامية, ممثلة بالفن والعمارة والأدب. لكن 
الدخول في الإسلام صعّبء في الوقت عينه. على 
الحكام ان يدافعوا حتى عن قلب العالم الإسلامي في 
وجه غزوات وتعديات البدو الرّحَل؛ طالما أن هؤلاء لم 
يعودوا بعد الآن في عداد الكقار وبالتالي فَقَدَ الجهاد 
(أو «الحرب المقدسة») ضدهم كل أسبابه الموجبة. 
وكمئة'مجموعتان من الشعوب الناطقة بالتوركية: 
وهما الأتراك الكراكلة والأتراك الغرّية (الغرً). أسّستا 
دولتين كان لهما إسهامهما الكبير في هذه السيرورة. 
ففي بلاد ما وراء النهر, قبلت السلالة القرخانية 
بالسلظة الصورية للخلفاء العباسيين: وأضحت راعية 
لكشقافة تركيئة جديدة مسقمدة جزئيا من النماذج 
العربية والفارسية. ويعد إنزال الأتراك الغزية, بقيادة 
الأسرة السلجوقية الهزيئة بالغزثويين: بشطوا 
سيطرتهم على خُراسان. واضعين يذلك الحجر الأساس 
للأمبراطورية السلجوقية. وفي أعقابٍ دحرهم 








البويهيين عام 1055/ آلت بقداد إليهم. حيث قام 
الخليفة العباسي بتتويج زعيمهم طغرلبك سلطاتاء 
اعترافاً منه بسُلطته العليا. وفي مقابل هذا الاعتراف 


| عصر السلاجقة 

| »> أمم الحملات السلجوقية 

| ل سين ريست 

| 5 لإسراطورية البيزنطية 

22 
حدود الدولة الخوارزمية 
هوالي 1220 





الرسميء وافق السلاطين السلاجقة على التقيد بأحكام 
الشرع الإسلامي والذود عن حياض الإسلام في وجه 
أعدائه الخارجيين. والهزيمة الفادحة التي أتزلها 
السلاجقة بجيش الروم في ملازكرد عام 1071 شكلت 
أحد العوامل المفضية إلى أولى الحملات الصليبية في 


الصصر السلجحو قي 


العام 1096. صحيح أن السلاجقة استولوا على تصف 
بلاد الأناضول, مما أسّس لقيام الحكم التركي العثماني 
فيما بعدء إلا أن تظامهم السلطوي كان أكثر تشرذما 
من أن يحفظ وحدة الدولة. أو يحمي تخوم الإسلام هن 
المزيد من غارات وانتهاكات اليدو الرّحل. 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


التجنيد الهصسكري 900 - 1800 


46 


ضَار كَجَنَيدَ الحيوق من متاطق الأطراق: ولآشيما من 
أراضي السهوب في آسيا الداخلية والقوقاز واليلقان, 
من أبرز العلامات الفارقة لأنظمة الحكم الإسلامية 
حتى العصر الحديث. كان هؤلاء المقاتلة. المعروفون 
ببالنماميك» ينسكرقن كحجيه أوقاءة ييه 
كانوا لم مبادىء الدين الإسلامي و02 سن 
التقافة الإسلامية: ويتلقون تدريبا على فنون القتال. 
إلا أن الصاق الصفة «أرقاء» بالمماليك (مثلما نقول: 
«مقاتلة أرقاء» أو «سلالات رقية»), فق مضلل إلى حد 
ما. فلئن كان المماليك والغلمان (الرقيق المنزلي) 
يُشترون ويُباعون كمتاع شخصي. فإن مكاتتهم 
الاجتماعية كانت تعكس مكانة أسيادهم نفسها وليس 
وصعهم اشم العيودي. ولدى إعتاقهم من نير العبودية 


في نهاية المطاف»: كان هؤلاء يصبحون أغراراء بل 


ووكلاء لأسيادهم السابقين: يتمتعون بكامل حقوقهم 
في التملك والزواج والأمن الشخصي.ء لا بل ويرتقي 
بعضهم إلى مصاف الأمراء. 


بدأت هذه الظاهرة, أعني ظاهرة المماليك؛ مع 
الخلفاء العباسيين الذين أخذوا يجتّدون أبناء القبائل 
في بلاد ما وراء النهر وأرمينيا وشمال إفريقياء كي 
يوازنوا بهم قوة الطاهريين. كما عمدوا إلى موازنة تلك 
القبائل بدورها يواسطة الغلمان الأتراك الذين كانوا 
يُشترون في أسواق النخاسة فرداً فرداًء قبل أن يُصار 
إلى تدريبهم وتطويعهم في كتائب ذات إمرة فردية. 
ولما كان هؤلاء الغلمان يقيمون داخل معسكرات 
متقصلة: لها مساجدها وأسواقها الخاصة: فقد كان 
ولاؤهم لقادتهم أكثر منه للخليفة. وبعد سقوط الدولة 
العباسية في العام 945: تبنَّى هذه السياسة حكام 
الأمر الواقع ممن ورثوا السلطة السياسية عن 
العيّاسيين. فجميع الدول التي ظهرت في الشرق غداة 
العصر العباسيء أي البويهية والغزنوية والقراخانية 
والسلجوقية؛ إنما نشأت على أكتاف أقليات عرقية؛ من 
بينهم مرتزقة جاؤوا من منطقة بحر قزوين» وقيائل 
تركية وبدوية أخرى أتت من آسيا الداخلية. ولما كان 
الأمراء العسكريون الجدد لا تربطهم أية رابطة؛ عرقية 


كانت أم ثقافية أم لغوية أم تاريخية؛ بالشعوب التي 
يحكمونهاء فقد رأينا المجتمع ينزع إلى التطور خارج 
نطاق سلطة الدولة ومسؤوليتهاء ووجدثنا العلماء 
(رجدال الفيق ومهضاء الشرع) يندمجون بالتجار 
واابو راع الباق ليشككوا منع افيا من الوجهناء 
والأعيان تتو قف الهيبة التي تتمتع بها على مدى 
تضلعها في المغارف الدينية. ولئن سمحت الظاهرة 
المملوكية ينشوء شكل من أشكال المجتمع المدني 
المتقصل عن الدؤلة الشكرية, الأ آنها عقلت صب بكورة 


نمط ذل من الولاع المجتمعي» أ الروح الوطنية؛ كالذي 
سيبرز لاحقاً في بلدان غوب أورقيا, وكنف كهن فده 
القطارسة: أي تطويع الفغيريق البدو لحماية المجتمع 





من بدو آخرين - وبمعنى آخر: «تحويل الذئاب إلى 
كلاب رعيان» - قائمة في كل أرجاء العالم الإسلامي. 
من المغرب إلى وادي السند. 

ونظام الاسترقاق العسكري هذا بلغ ذروة اكتماله 
في مصرء البلد الكثيف السكان من الفلاحين والمفتقر 
إلى أية طبقة عسكرية أصلية من صُلبه. وقد تمأسس 
هذا النظام في مصر بنجاح مُطلق. حتى إن حُكم 
المماليك دام ما يريو على قرتين وتصف القرن 
(1517-1250), وعاد وظهر ثانية: وإن في شكل معدّل, 
في ظل العثمانيين (1811-1517). وحيث إن المماليك 
المضريين كانوا يسدون التقض الحاصل في ضنقوفهم 
باستمرار من الخارج (بداية من الأتراك الكيبتشاك ثم 
لاحقاً من الشركس في القوقاز). ققد استطاعوا أن 


يقاوموا كل محاولات امتصاصهم داخل صفوف 
التّخبٍ الأصلية. وظلوا في الأغلب الأعمٌ يشكلون 
شريحة أرستقراطية من جيل واحد, لا تجمعها أواصر 
القربى ببقية المجتمع المصري. 

وقد تطور نظام الاسترقاق العسكري في اتجاه 
مختلف نوعاً ما في ظل العثمانيين. فاعتبارا من أواخر 
القرن الرابع عشرء بدأ السلاطين يُوازنون قوة الخيّالة 
السبافية في جيوشهم الخاصة: المجنّدين أساساً من 
إقطاعات التبلاء والأشراف أو المتطوعين كمرتزقة من 
عشائر البدو العربية والكردية والناطقة بالفارسية, 
معش لات كسكخرية من المقاة عرق أقواد هنا هن 
[للمساكنالهدد نوالإتعغازية» المحكدين غالنا مق 
الولايات العثمانية المسيحية في اليلقان. فكان 


التجنيد المسكري 900 - 1800 


التجنيد العسكري حوالى 1500 
.وس تحركات الجيوش 


الانكشارية؛ من البلقان 





الشركس: من القوقاز 


[ج] البدو الأثراك. من آسيا الوسملى 


| القعيطيون؛ من اليم 


| 5 | الأطالسة الجنوبيوت؛ من جيال الأطلس الجنوبية 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


التجنيد., المغروف ب«الدفشرمة» (ضريبة الدم 
بالتركية). يجري في القرى والدساكر كل أربع سنوات 
مرة تقريبا. في كين كانت المدن والبلدات مهفاة كن 
ذلكه لاعتبارهم أبناء المدن والحواضر متعلمين أكثر 
مما ينبغي أو غير أشداء 200 بما فيه الكفاية. فكان 
يقع الاختيار على الفتيان ممن تتراوح أعمارهم بين 
الثالثة عشرة والخامنة عشرة (وإن أفادت بعض 
التقارير عن تجنيد صبية دون الثامنة من عمرهم). 
ولمًا كان الرجال المتزوجون مستثنين من التجنيدء 
فقد كان الفلاحون الأرتوذكس يلجؤون في كثير من 
الأحيان إلى تزويج أولادهم وهم بعد صغار السن 
للتهرّب من أخذهم إلى العسكرية. والفتيان الذين يتم 
انتقاؤهم من بين البقية (وتصل نسبتهم إلى 20 
بالمئة): كانوا يعطون هوية إسلامية ويدربون على 
فنون القتال» مع اختيار أبرعهم وألمعهم لخدمة 
السلطان تشخصيا ومن موقعهم هذاء كثيراً ما كانوا 
يرتقون الصفوف ليغدوا حكاماً للأمبراطورية نفسها. 
وإذا كان التجنيد الاسترقاقي قد توقف منذ أربعينيات 
القرن السايع عشرء إلا أن ظاهرة الإنكشارية لم تعرف 
الاتنحسار بفضل التحاق الفزيذ من الصبية المولودين 
مسلمين هذه المرة بصفوفهم. وبالنظر إلى ما كانوا 
يتمتعون به من مصالح تجارية لا يُستهان بهاء وما 
يتقاضونه من رواتب ومعاشات تقاعدية من خزينة 
الدولة» فقد تحول الإنكشارية إلى نخبة ذات امتيازات؛ 
مستبدّة وممانعة لكل تغيير. في عام 1826؛ استخدم 
السلطان محمود الثاني قوته العسكرية المكونة حديثا 
للإجهاز على معظم هؤلاء الإنكشارية أثناء تجمّعهم 
للتفتيش في استنبول. 


عرض لسرايا الإتكشارية يكامل بهارجهم وثيابهم الموشاة 
بالذهب أثناء أحد الاستقبالات في بلاط السلطان. والإنكشارية 
المجندون أصلا من تنصارى البلقان» صاروا قوة يحسب لها 
حساب داخل الدولة. وقد حظر السلطان محمود الثاني تشكيلات 
الإنكشارية هذه عام 6281 كجزء من برنامجه التحديثي, 





48 


التجنيد المسكري 900 - 1800 


ا 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الدولة الفاطلمية 909 - 1171 


50 


تأسّست الخلافة الإسماعيلية الشيعية للفاطميين في 
إقريقية بالمغرب, عندما قبلت عشيرة بوكتامة 
البربرية ادَعاء أبي عبدالله المهدي بأته السليل 
الشيعي لعليّ وفاطمة؛ وثارت على الأغالبة في العام 
9. وبحلول عام 921, كان المهدي قد استقرٌ في 
عاصمته الجديدة: مدينة المهدية؛ الواقعة على ساحل 
إفريقية. وبوصفهم ورثة الأغالبة» ورث الفاطميون 
كذلك أسطولهم البحري وجزيرة صقلية. وقي أواخر 
عهد المهدي (ح 934-909)., امتدت الدولة الفاطمية 
من الجزائر وتونس الحاليتين إلى ساحل طرابلس في 
ليبيا. بنى الخليفة الفاطمي الثالث المنصور 
(ح 956-946) عاصمة جديدة سُمَّيت على اسمه: 
«الفتصدورنة:. ولت النقصورية الؤافعة بالقرت هن 
صبرة إلى الجنوب من القيروان» عاصمة للفاطميين 
من عام 948 إلى عام 973. 

إلا أن الحكم القاطمي لم يتوطد على وجه الرسوخ 
في شمال إفريقيا إلا إبَان سلطة العضو الرابع من 
السلالة الحاكمة؛ المعزّ لدين الله (ح 975-953).: الذي 
حوّل الخلافة الفاطمية من مجرد قوة إقليمية محلية 
إلى أمبراطورية كبرى. فقد نجح في إخضاع المغرب 
بأسرهء فيما عدا صبرة» قبل أن ينصب اهتمامه على 
فتح مصر. وهذا ما تحقق له في العام 969. فأقيمت 
عاصمة فاطمية جديدة خارج الفسطاط؛ وقد دُعيت في 
البو «المتطورية3») إنما أعيدت عسميكيا و «العافارة 
المعزّية», أي مدينة المع الظافرة؛ عندما تسلم الخليفة 
عاصمته الجديدة في العام 973. وأضحى توسيع رقعة 
السلطة الفاطمية لتشمل بلاد الشام الشغل الشاغل لولد 
المعزّ وخلفه. العزيز بالله (ح 996-975). وفي نهاية 
عهده؛ تمكنت الدولة الفاطمية من بلوغ اتساعها 
الأقصى. أقله من الوجهة الاسمية, مع الإقرار يسيادة 
الفاطميين من المحيط الأطلسي وغرب المتوسط غرباء 
إلى البحر الأحمر والحجاز وسورية وفلسطين شرقا. 
وفي عام 1038:, مد الفاطميون نطاق سلطانهم إلى 
أمارة خلب يثمالا: 

في عهد الخليفة المستنصر بالله المديد (ح 1036- 
4 دخلت الخلافة الفاطمية طور الانحطاط. فقد 
خسرت شمال بلاد الشام إلى الأبد في العام 1060. 
آنذاك كان القاطميون يُجابهون الخطر المتعاظم 







الدولة القاطمية والدول الإسلامية 
الأخرى حوالى 1000 

7 الدولة الناشية حوالى 1000 
سيم 


[7ل! الدولة العباسية حوالى 900 


0 معارك كيرى 


الدولت الفاطمية 909 - 1171 





















للأتراك السلاجقة, الذين كانوا في صدد 
إرساء الدعائم لدولتهم الجديدة. في 
العام 1071 صارت دمشق 
عتاصعة لأشابكية سورية 
وفلسطين الجديدة 
ولمم يتتهعهد 


قصعة خزفية من الفسطاط (القاهرة). تعود إلى القرن 
العاشر - الحادي عشر ميلادي. هذا الإناء الخزفي 
المطلي بطلاء لماع مزْوّقٌ بموتيقات 
فاطمية نموذجية, كالأرنب الظاهر 

في وسط القصعة 6 
والنباتات 


المستتصر بالله 
إلا ولم يبق في أيدي 
الفاطميين من ممتلكاتهم 
في سورية وفلسطين سوى 
عسقلان وبضع مدن ساحلية من بينها 
عكا وصور. وبحلول عام 1048, قام الزيريون: الذين 
استخلفهم الفاطميون في حكم إفريقية, بالانقصال 
عنهم وأعلنوا الخطبة للعباسيين. وفي العام 1070, 
حين خسروا صقلية لصالح النورمانديين» صارت برقة 
الحدَ الغربي للدولة الفاطمية, التي ما لبثت أن 
انحصرت فعليا داخل حدود مصر وحدها. اما عسقلان:» 
وهي آخر موطىء قدم فاطمي في سورية وفلسطين, 
فقد انتزعها متهم الفرنجة عام 1153. وانتهى حكم 
الفاطميين في العام 1171, يوم أعلن صلاح الدين 
الأيوبي. وكان آخر وزير فاطمي بُعيد يسط سيطرته 
على مصرء الخطبة للخليفة العباسي فيما كان الخليفة 
الفاطمي الأخير. العاضد لدين الله (ح 1171-1160) 
يُعاني سكرات الموت في قصره. 


51 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


طرق التجارة ن 700 - 1500 


59 


يقال إن النبي حمق كان يستافن إلى خارج الجزيرة 
العرجينة ليا لكتسازة: وقبولكه قري شء التي قادت 
الفتوحات العربية, كانت من بين أوائل التّجار في 
الجزيرة العربية. وقد ظل التجار موضع تقدير واحترام: 
وكثيرا ما كانوا يُصاهرون عائلات العلماء الذين 
يحظون بدعمهم على هيئة وقفيات توقف على 
مؤسّساتهم التعليمية. إن الأعراف الإسلامية تحبذ 
التشاط التجاري. فالمساجد غالبا ما تكون في جوار 
الأسواق. ولئن كان يوم الجمعة مُكرّسا للصلاة 
الجامعة. فهو لم يتكرّس عطلة لله ربدي لق أَؤْمَحَةٍ 
تأخرة :فحسي. كانتت الأسواق تف تفتح قبل صلاة الظهر 
وبعدها. وحيث إن معظم السكا ن الذكور متجمّعون في 
المدينة. فقد كانت أيام الجمّع ملائمة جداً لتعاطي 
التجارة. وكذلك الأمر بالنسبة للحج أو العُمرة في مكة, 
حيث يأتيها المسلمون من أقاصي الذنيا ليلتقوا 
بعضهم عفنا فكانت هذه المناسبات هي الأخرى 
عامل تسهيل لأمور التجارة. كان الحجّاج يؤْمُنون 
نفقات رحلتهم الطويلة والشاقة (التي ربما كانت 
تستغرق من المرء نصف عمره في الأزمنة القديمة)» عن 
طريق تبادل السلع فيما بينهم؛ أو من خلال صّنع 
بعض المشغولات الحرفية. كما كان التجار يلتحقون 
بقوافل الحجيج كي يبيعوا بضائعهم في الحجاز. 

إن إخضاع الفاتحين العرب مساحات شاسعة من 
الأراضي الساحلية لسلطة حكومة واحدة؛ أتاح لهم 
خاق منطقة فائلة للتجَارة الحرّة: :وسهل غليهة :هد 
التطاق التجاري إلى ما وراء حدود الأمبراطورية 
ببعيد. وقد كشفت التنقيبات الأثرية عن مدى اتساع 
نطاق هذه التجارة؛ فعثر على عدد وفير من النقود 
المعدنية العائدة إلى العصر العباسي في البلاد 
الاسكنديناقية, وعلى اقمشة حريرية وانية خزفية 
صينية مطمورة في مقابر في غرب آسيا. لم يكن التجار 
المسلمون مجبرين على دقع المكوس أو الرسوم 
الجمركية داخل حدود الأميراظورية. أفنا التجاز 
الأجانب الذين يدخلون ديار الإسلام؛ فكانوا يخضعون 
للنسب نفسها من الرسوم المفروضة على التجار 
المسلمين في ديارهم هم. ولعل النخب الجديدة التي 
عرفتها قضور الغلفاء: وما كانت تتطليه من سَلع 
مترفة وكمالياتء كانت وراء تشجيع التجارة 
ومضاعفة حجمها. صحيح أن تفكك أوصال 


الأمبراطورية حمل معه اقدقورا اقتضاديا شن يعض 
المناطق؛ مع قيام السلالات الحاكمة المتنافسة برفع 
ميزانياتها عن طريق فرض المزيد من الضرائب 
والرسوم إلا أن الوتيرة التي شُجبت بها مثل هذه 
الخطوات بوصفها تدابير غير مشروعة., وجائرة وغير 
عادلة؛ إنما تدلَ على المزاج العام. الذي ظل محابيا 
للنشاط التجاري حتى وإنْ كانت الظروف السياسية 
غير مؤاتية له. 
كان من نتيجة الفتح العربي في بادىء الأمر جمع 
طريقين للتجارة البحرية - واحد عبر الخليج والثاني 
عبر البحر الأحمر - ضمن سوق واحدة: قائمة. على 
شرعة ولغة وعملة مشتركة. في العصر العباسي: كان 
الطريق المفضّل لليضائع الآتية من شرق آسيا 
وجنوبها إلى المتوسط هو مجرى نهر دجلة صعودا 
حدى بغداد, أق خوخ الفرات وصولا إلى أيسر وسيلة 
نق ل إلى حلب, ومنها إلى مرف سوري كإنطاكية. 
وكانت المدن معد وو هذه الطرّق تعتمد في 
كانت مدن بلاد ما بين النهرين تمتص السلع 
الكمالية الآتية من الهند والصين؛ فكانت هذه تباع في 
الأسواق إلى جانب السلع الضرورية؛ مثل الحبوب 
والوقود والأخشاب وزيوت الطهي. كما كانت بلاد ما 
بين النهرين المحطة الأولى على الخط التجاري 
بيس اد 0 : وكذلك شما تحبق 
مديع الفراء والكهرمان والسلع المعدنية والتفنرفاته 
الجلدية. في الفترة المبكرة. كانت السفن الإسلامية 
المنطلقة من موانىء كالبصرة أو هُرمزء تقطع الطريق 
بطوله إلى الصين؛ وتعود من هناك بعد سنتين أو ثلاث 
محملة بالبضائع كالحرير والخزف الصيني واليشب 
يكنا من الأشياء النفيسة. لكن مع ازدياد التجارة 
تعقيداً وتكلفاًء لم يعد التّجار يتعاملون مباشرة مع 
غوانغزو (كانتون) وهانغزو في الصين: بل صاروا 
يقتنون البصائع الصينية من موانىء في جاوه 
وسومطرة أو على ساحل مالبار. 
أما التجار الفسلمون من الفغرب فكانوا ينشطون 
في تجارة الذهب, التي أخذتهم عبر فيافي الصحراء 
الكبرى إلى مدن الساحلء مثل تمبكتو وغاو وما بعدها 
إلى متاجم الذهب في غرب إفريقيا. وسلسلة المراكز 


التجارية التي أقامها التجار المسلمون على الساحل 
الشرقي لإفريقياء مثل لامو وماليندي وجزيرة زنجبار, 
وصلت جنوبا حتى إلى صوفالا في موزامبيق الحالية. 
لقد اخترق رحالون مسلمون يتصفون بجسارة فائقة 
الداخل الإفريقي بحثا عن الذهب والعبيد والعاج 
والأخشاب النادرة والأحجار الكريمة قرونا عديدة قبل 
أن يقتفي أثرهم الأوروبيون. 

وحين جعل اتخطاط الدولة العباسية وغَزوات 

. 5 

القبائل التركية الطرّق التجارية عبر بلاد الشام أقل 





أمناء برز إلى الوجود طريق بحري بديل يمرّ عبر البحر 
الأحمر ونهر النيل. كانت صعوبات جِمّة تكتنف هذا 
الطلريق: حيث إن النسافة من خليج السويس إفى ذه 
القيل كانت اهن وعورة نت التسلك العان عدو سووية: 
باستثناء فترة وجيزة أحيا فيها سلاطين المماليك 
كرسَة أقدَيمَة كان تسطرهنا الفزاعكة أضلا.ؤقت حتت 


موانىء البحر الأحمر, مثل عدن وجدة وعيذاب والقلزم 
(السويس حاليا). فوائد جمّة من هذه التجارة» وكذلك 
فعلت القاهرة والإسكندرية. وهكذا احتكر المسلمون 
التجارة في المحيط الهندي إلى حين مجيء البرتغاليين 
ومن بعدهم الإنجليز والهولنديين اعتيارا من القرن 
السادس غشر قصاعدا. 


كانت الطرق البرية التي تربط غرب آسيا والبحر 
المتوسط بشرق اسيا وجنوبها لا تقل اهمية. بأي حال؛ 
عن الطرّق البحرية. فبوجود الغديد من المدن محاطة 
باليابسة أو بعيدة عن الأنهار والمحيطات, تعيّن لزاماً 
نقل البضائع؛ بما فيها السلع ذات الأحجام الصخمة: 
بواسطة الدواب. لذلك, كان الأمر يتطلب تخطيطا دقيقا 
وحذراً قبل انطلاق القوافل في رحلاتها الطويلة. كما 
كان من الضروري تأمين العلف للدواب والغذاء 
للمسافرين: ناهيك عن استئجار أفراد من البدو لحراسة 


القوافل. وفي المناطق النائية» كانت هناك شبكة من 
الخانات (للاستراحة والمبيت حتى صباح اليوم 
التالي). والخانقانات (مهاجع للمتصوّفة) توفر الطعام 
وحسن الوفادة. وقد شيد بعضها على هيئة حصون 
لتصمد في وجه عصابات النهب البدوية. ونظراً لطول 
المسافات وسط تضاريس بالغة الوعورة, د على ذلك 
انهيار السلطة الإقليمية, صار بناء الطرق أمرا غير 
عملي بالمرة. حتى في أواخر أيام الرومان؛ كان النقل 
المدولب قد اختفى أو يكاد. وبالإمكان تلمّس نثيجة 
ذلك في كثير من مدن غرب آسيا ووشمال إفريقيا. فقبل 
العصر الحديثء لم تكن سوى قلة قليلة منها تملك 
جادات عريضة بما يكفي لمرور الكارّات والمركبات. 


طرق التجارة ن 700 - 1500 


لم يحل القرن السادس عشرإلاً 
وكانت الأمبراطورية العثمانية, 
وعاصمتها القسطنطينية 
(إستثبول). قد صارت واحداً من 
أهم المراكز التجارية في العالم 
الإسلامي. فكان السلطان» فضلا 
عن بطانته ومستشاريه» أَشْد ما 
يكوثون حرصاً على الوقوف على 
حالة التجارة سئة يسنة. 


55 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


1 ب 150 
الممالك والمسالك التجارية (حوالى 1500) 


الممالك 
1 برتغالية 
[111] اسبائية 
لا مجتمعات دولة 
أخرى 

















طرق التجارة ن 700 - 1500 

















الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الممالك الصليبية 


جاءت الحملات الصليبية في زمن 


الانحلال والتراجع الإسلامي: 
ففيالأندلسء تتالت 

التتماحات السيف ١‏ 

1 5 سلطنتة 
فسقطت طليطلة عام السلاجقة 


التورمانديون على 
صقلية في العام 1091- 
2 من التاحاة 
الاقتصادية: أسفر تدهول 
أحوال الخلافة العباسية 
وغزوات السلاجقة عن تحويل خط 
سير التجارة مع شرق أسيا بعيدا عن بغداد 
والقسطنطينية. ومن خلال مرور البضائع في 
الأراذ حي اندي لدداقةها عع لقم الاين لجار 
الإيطالية, انتعشت مدن إيطاليا أيما انتعاش. ومن 
جراء المضايقات التي كان يُسبّبها القراصنة 
المسلمون: أقدمت بيزا وجنوى على تدمير المهدية؛ 
العاصمة السياسية والتجارية لشمال إفريقيا المسلم 
عام 1087. فيماأتاح تذبذب خط الحدود بين 
الأموراطورية البيؤتظية وإنرولة الخا ئلمو قدرالة 
يُستهان به من الأستقلالية للمدن السورية 
والفلسطينية, وهذا ما جعل من المتعذر عليها أن تتحد 
هنك لحتيد الغزاة. لقد فتحت هزيمة الرومٍ في معركة 
ملازكرد عام 1071 مراعي الأناضول أمام هجرة 
أرهاط من الأتراك الغرَّية لا تأتمركلها بإمرة 
السلاجقة. ائتاب البابا أوربان الثاني الذعر إزاء الخطر 
الذي يتهدّد العالم المسيحي من جانب الأتراك: وكذلك 
من جانب النورماتديين الذين دابوا على مهاحجمة 
الممتلكات البيزنطية في إيطالياء فأمر بشن «حرب 
ولقديعة::تقاعا عن وحدة العالم المسيحي. وقد لقيت 
عحدة اللجركنة كاف زاقويا يتفهل وفاط كار وزفيقة 
وشعبويين من أمثال بطرس الناسكء وكذلك بفعل 
الشعبية المتزايدة للحيّ إلى القدس كوسيلة لاكتساب 
الجدارة الروحية أو الفوز بالتوبة والغفران على خطايا 
مرتكبة كالقتل مثلا. 

لكن الفرسان من الغرب اللاتينيء بما فيه ذلك 
إنجلترا واسنكند نافيا والمانيا وإيطاليا وفرنساء 
ترافقهم جيوش من الغوغاء والرّعاع, وهم في معظمهم 
من أهل المدن والفلاحين الذين أغرتهم الوعود بنيل 


56 





















القفران» لم يكونوا ر 7 
بإنقازالعالم 
المسارعة إلى مساعدة 
إخوانهم الأرثوذكس, ل 
وقد رأيتا كيف استباحوا م 
القسطنطينية عام 1204, 
وعاثوافي عاصمة 
المسيحية الشرقية خرابا يعر 
وصفه. كانوا في حقيقة الأمر 
يطمعون في اقتطاع مُلكيات 
إقطاعية لهم من الأراضي 


حمس ©# 1 


٠ بعليك‎ 





انايعية 





3- 0-4 2 
الحملات الصليبية المسيحية ١‏ 7 4 1 
اله ايها 
الحملة الصليبية الآ الحملة الصليبية الترويجية |2 © ' 
يل قم سايدية دان متهت و0000 ١‏ الفا م 
مناطق سيطر عليها حملات عليبية لليابا 
المليبيون حتى عام >4 كاليكتوس الثاني, 5-0 
1100 112612 
مناطق كسيها حملة صليبية العام 
اقسعاا الصليبيون 1144-1100 112018 
د مناطق 0 تاريم الفتع الصليبر 
”اله | 77 
متاطق إسلامية سه خلس لخايد 
امناطق مسمحية اتجاء الريع السائد 
اانا أخرى 











المتوسط. لكن النجاحات الباهرة التي أحرزتها الحملة 
الصليبية الآولى: والتي تتوجت بالاستيلاء على مديتة 
القدس من الفاطميين في العام 1099. حملت معها 
بذور الاضمحلال النهائي للأمبراطورية البيزنطية. 
فمع الحاجة إلى دعم الدول اللاتينية الطفيلية في 
الشرق, التي يتوقف وجودها نفسه على تفرّق شمل 
المسلمين وتشرذمهم, انتفت الحاجة الأخرى إلى حماية 
الحدود الشرقية لبيزنطة. وعلى وجه العموم, 
الفرنجة مدي يوا حب جوتي جب 
وظلمهم من المسلمين والمسيحيين المحليين على حد 
سواءء ناهيك باليهود الذين فقدوا الحماية التي كانوا 
ينعمون بهافي ظل الحكم الإسلامي, وذبحوا في 
فلسطين كما ذبحوا في أورويا. وهكذا بدلا هوم حبق 
التقدم التركي على الأراضي المسيحية. ساعدت 
هجمات الصليبيين على بيزنطة في تدمير الدولة 
الوحيدة القادرة على الحؤول دون ذلك. ولئن فضي 
على الممالك اللاتينية في نهاية المطاف, إلا أن 
وجودها أوقع أفدح الضرر بالعلاقة الجيدة التي كاتت 
قائمة فيما سبق بين الكنائس الشرقية وحماتها 
المسلمين والمجتمعات الإسلامية المحليّة. تاركة خلفها 
إرثا من الارتياب بالغرب لم يتبدد إلى يومنا هذا. 


الصليبيون يقتحمون دمياط في مصر في حزيران/ يونيو 1249. 
بعد فقداتهم القدس. .شن الصليبيون غدّة هجمات على مضر أملاً 
باستعادة المناطق التي خسروها في الأراضي المقدسة. الرسم 
مأخوذ من مخطوط موبقّى بالألوان وماء الذدهب وضع في عكا يعد 
عام 1277 بقليل. ويُعتقد أن مدرسة المزخرفين هذه أنشأها الملك 
لويس التاسع إبّان مكوثه في فلسطين (1254-1250) 





الممالك الصليبية 

































57 











الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الظرق الصوخيت 1100 - 1900 


58 


كانت العلرّق الصوفية ولا تزال أهم تعبير منظّم للتعلق 
بالقيم الروحية في الإسلام. إن كلمة «صوفية» (أو 
تصوّف) مشتقة من اللفظة العربية: صوفي, أي لابس 
الصوف؛ ويُعتقد أتها عائدة إلى الملابس الخشنة 
المصنوعة من الصوف التي كان يرتديها أوائل الزهّاد 
المسلمين: ممن سعوا إلى إنماء ما لديهم من طاقة 
روحية جوانية. وهذا ما يُعبّر عنه في بعض الأوقات 
بتشدان الاتحاد مع الخالق (الحلول). ويُميزهم عن 
سائر المؤمنين الذين يقنعون بالتقيد الشكلي بالشريعة 
والشعائر الدينية. وثمة يعض المريدين الأوائل؛ وكانوا 
يُدعون أحياتاً بالمتصوفة «السكارى» قد صقلوا 
لديهم حالات ذهنية تقودهم إلى تجربة الفناء في 
الحضرة الربانية؛ والتوق إلى الاتحاد وجدانيا مع الله, 
والألم المتأتي عن الافتراق عته, وهي الموضوعات 
التي يطرقها الكثير من الشعر الصوفي. 

هذا وََكهدالضصوقية «السكرئ» أحيانًا قكل 
عروض مسرفة في التهور ترمي إلى ابداء الازدراء 
بالجس, من غرز أسياخ الحديد في اللحم إلى الإمساك 
بحيوانات ضارية... أما الصوفية «الصاحية»: كما 
تجسّدها تعاليم أبي حامد الغزالي (ت 1111): فتصرٌ 
على أن السبيل إلى تحقيق الكمال الروحي إنما يقع 
قطعاضمن حدود العبادات الشرعية والطقوس 
الشعائرية المتعارف عليها. 

وكونها حاضرة منذ بدايات الإسلام الأولى؛ فقد 
كان في مستطاع جميع الحركات الصوفية أن تدعي 
أتها تعود في منشئها إلى التجربة الدينية للنبي محمد 
واثنين من أقرب صحابته إليه. هما أبو بكر وعلي. غير 
أن افعصوق للمتظء لم ييتتقب على ألتتى واشغة إلأافي 
القرنين الثاني عشر والثالث عشرء محرزاً تقدما سريعاً 
في آسيا إثر الغزوات المغولية حين اختلت الركائز 
المؤْسّساتية للحياة الإسلامية على نحو خطير. داخليا 
عملت انرق الصوفية على تمتين النظام الاجتماعي - 
السياسي بأن وفرت للأمراء المصادر الشعبية للشرعية 
الدينية, وأكملت حيثيات السلطة الرسمية التي يُمثلها 
العلماء. فكان العديد من الأمراء بمثابة رّعاة وحماة 


ّ 
للطرق الصوفية؛ يمتثلون للإرشاد الروحي الصادر عن 
0 2 - 
مشايخ تلك الطرق. ويستمدون من «بركتهم» منافع 
- 03 2 1 
جمة. وخارج ديار الإسلام, أثبتت الطرق الصوفية 
فائدتها العملية في نشر الإيمان في مناطق طرفية؛ 
مثل أرخبيل الملايو وآسيا الوسطى وجتوبي الصحراء 
الكبرى الإفريقية. كان الوصول إلى الإسلام النصّي 
المعياري المأثور عن العلماء والقائم على القرآن 
والحديث والفقه والتفسير. يتطلب معرفة باللغة 
العربية. ؤهذا مها كان يح كثيرا من تأثيرة وجاذبيقة: 
في حين أن مشايخ الصوفية (ويُسمّون بالفارسية 
«البير») كانوا تيد في الارتجالات الروحية, 
فاستطاعوا إيصال تعاليم الإسلام شفاهاً بواسطة 
اللغات المحلّية. كما أتاحت لهم الطقوس الصوفية 
السرّية المغروفة بمجالس «الذكر: (أو الفضرة) أن 
يطوروا قثوؤتا روحنية: قتماشى .والمماوسات المستمدة 
من التقاليذن غير الإسلامية, كالرقص الطقسي أو 
التحكم بالتنفس على منوال اليوغا في الهند. أما في 
إفريقياء فقد تمكن الصوفيون والمرابطون (الذين كانوا 
في أول أمرهم زهادا مسلمين) من نشر الإسلام من 
خلال تشبيههم الآلهة أو الأرواح المعبودة محليا 
بالقوى الخارقة للطبيعة كالجان والملائكة الوارد 
ذكرها في القرآن. كما أمكن تكييف عبادة الأسلاف 
عبر إضافة بُنى قرابية محلية على أتساب عربية أو 
على سلاسل صوفية:؛ في ما يُشتبه عرى روحية تربط 
المشايخ والأولياء بالنبي محمد وصحبه. وقد وفرت 
مثل هذه السلاسلء في متاطق طرفية كجبال الأطلس 
الأعلى؛ إطاراً شبه دستوري حققت من خلاله الأفخاذ 
والبطون القبلية حداً أدنى من التعاون فيما بينهاء مع 
قيام زعماء الأسر المحاطة بهالة من القداسة يدور 
الوسطاء المحكمين في حل النزاعات الناشية بين 
القبائل المختلقة. وفي كل أرجاء العالم الإسلامي. صار 
الأولياء من المتصوفة (وكان ثمة نساء من بينهم من 
وقت لآخر) موضع تبجيل شعبي يبلغ حد التقديس. 
لكن هذه البدعة ما لبثت أن صارت بعد حين هدفا 
للمصلحين الذين اعتبروا الغلو في تبجيل الوسطاء 


الطرّق الصوفية 1100 - 1900 


لفيف من المتصوفة المولويين أو 
الدراويش؛ أثناء تأديتهم طقوسهم 
المدومة التقليدية. الرقص؛ ويُدعى 


«الذكر» (أي ذكر الخالق) يحمل 
المريد على الاقتراب من الحضرة 
الربانية؛ في ما يُشبه التوازن 
الدقيق بين النشوة الروحية 
والسيطرة المنهجية على الذات 
تأسّست الطريقة الصوفية المولوية 
على يد الشاعر والمتصوّف الشهير 
جلال الدين الرومي (1273-1207) 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


60 


وإضفاء فالة من القداسة عليهم انتهاكا لتحريم 
الإسلام الوثنية. 
وخلافا للعلماء الذين يعكسون؛ في العادة, إجماع 
الرأي لدى المتعلمين» طوّرت الطرّق الصوفية منظمات 
ذات تراتبية هرمية تتمتع بالسلطة الروحية المتركزة 
في يد الرئيس الذي يُكنى بأسماء شتى؛ مثل: الشيخ: أو 
المرشن. أو النبين أما المريدون أو النتتسبوق إلى 
الطريقة, فهم مقيدون بالبيعة أو يمين الولاء للرئيس أو 
المرشد الذي يتربع على رأس مراتب متسلسلة من 
الصفوف داخل الطريقة: وفقا لدرجة تسامي الحالة 
الروحية للمرء. ومع أن الأنظمة السارية المفعول 
مسد قاد ون ميج فيا ريا .مع اتصاف 
شقن ارق السسومية وتدذرحنة أكيومة اأخضيرية 
والانضباطية من بعضها الآخر, فإن الجمع بين التعلق 
بالرئيس وتكريس الذات للصفوف ضمن الجماعة 
الصوفية تتيح لأتباع الطريقة أن يجعلوا من أنفسهم 
قوة مقاتلة جبارة. ففي القوقاز مثلاء خاض الإمام 
شامل كورة ضد الروس دامت من عام 1834 إلى عام 
9,؛ وذلك تحت جناح مُرشده الروحي وحميه السيد 
جمال الدين الغازي الغموقيء شيخ مشايخ الطريقة 
الخالدية المتفرّعة عن النقشبندية. وفي شمال إفريقياء 
تقدّم عبد القادر, أحد مشايخ الطريقة القادرية, 
الصفوف في النضال ضد الفرنسيين؛ وكذلك فعلت 
الطريقة السنوسية في المقاومة ضد المحتلين 
الإيطاليين (في ليبيا). لكن في مناطق أخرى: سارت 
يعن طرق الصوفية في ركاب قوى الاستعمار. ففي 
0-9 مثلاء وما بين أواخر القرن التاسع عشر 
وبدايات العشرين: قبلت الطريقة التيجانية الواسعة 
التفون إعانات مالية طائلة من الفرنسيين الذين 
سخروا تلك الطريقة لتعزيز مصالحهم الاستعمارية. 
وفي السنغالء انصرفت الطريقة المريدية التي أسّسها 


أمادو بامبا(ن 1927-1850) عن المقاومة لتدَّدٍ 
3 عن و 


غوضا عتهًا ضربآ من أخلاق العمل قائما على زراغة 
الفول السوداني, مما أعاد الاستقرار إلى البلاد في ظل 
نظام خاضع للسيطرة الفرنسية. 

وفي حالات كثيرة: أمّنت الطرّق الصوفية القيادة 
اللازمة للحركات الإصلاحية والنهضوية التي 


اكتسحت العالم الإسلامي في القرنين التاسع عشر 
والعشرين. فعبارة «الصوفية الجديدة» تنطبق أحيانا 
على حركات تجهد لإقامة توازن ما بين النشاط 
السياسي «البراني» والتجربة الروحية «الجوانية», فيما 
يوفر البناء الهيكلي للطريقة الآلية الضرورية لنقل 
الأفكار ووضعها موضع التنفيذ. ولعلّ أشهر مثال على 
ذلف بسزكة نور :كلق» الكى أشيها سعهد فورسي 
(1960-1876) في تركيا. كان سعيد نورسي هذا داعية 
وكاتبا ذا خلقية نقشبندية؛ وقد سعى إلى إحياء الفكر 
الإسلامي عن طريق دمج العلم والإيمان واللاهوت 
والتصوّف في صيغة جديدة من الشعار النقشبندي: 
«اليد تنكبُ على العمل؛ والقلب يهفى إلى الله». وعلى 
عكس جماعة الإخوان المسلمين في مصرء التي تأثرت 
هي الأخرى بالأفكار الصوفية؛ فإن حركة «نور خُلق» 
تعمل على وفاق قام مع الدولة العلمانية في تركيا. 

استثهدفت الأقفكار الصوفية والممارسات 
التقديسية؛ في العقود الأخيرة: بالهجوم من جهتين: 
من جاتب الحداثويين الذين يعتبرون الصوفية اتجاهاً 
رجعيا ومن جانب الإسلاميين الوهّابين الذين 
يضعون أيديهم على العديد من المؤسسات الإسلامية 
بفضل الدعم المالي من المملكة العربية السعودية 
وغيرها من البلدان الغنية بالنفط. وإذا كانت هاتان 
الأجندتان مختلفتين إلى حد ماء إلا أن نتائجهما 
واحدة في المحصلة. لقد بدأ الحداثويون؛ المعتنقون 
أقكار التنوير الأوروبي؛ بالمطالبة بدين «عقلاني», 
لكتهم انتهوا برفض الدين جملة وتفصيلاً. وفي ردهم 
على الحداثويين؛ وقع الإسلاميون أسرى الموقف ذاته: 
«إما كل شيء أو لا شيء». 

كفكشل السوقينة معناقا وسظا بين العداكة 
والأصولية؛ وهذا ما يتيح للدين أن يتكيّف مع الظروف 
الاجتماعية المتبدلة. ومن غير هذه القوة التوسطية 
والتكييفية التي تتمتع بها الصوفية؛ من غير المرجح 
أن يتمكن أتصار الإسلام السياسي من النجاح في 
استيعاب أطياف الإسلام المنوعة ضمن التظام 
الإسلامي «المستعاد» الذي يهفون إليه. 


الطُرّق الصوفية 1100 - 1900 























الولي المؤستس 
اليو شهاب الدين أبو حفص عمر (1234-1145) بغداد 


أحمد بن علي الرقاعي (1182-1106) 


الطرق الصوفية 1389-1145 





القامرية عبدالقادر الجيقاني (1106-1077) بقداد / 
مقام ولي مؤْسْس لواحدة من أهم الطرق الصوفية 


الشائلية أبو مدين شعيب (1197-1126) تلمسان 


أبو الحسن علي الشاذلي (1258-1196) 
مريد لمريد أبي مدين: وعلى اسمه سميت 


تقاليد صوفية مضرية وإفريقية شمالية متحدّرة من تقاليد عراقية 


تقاليد صوقية إيرانية وآسيوبة من وسط القارة مستمدة من الجتيد والبسطامي 


هذه الطريقة الصوفية 
١ 1‏ تقاليد صوفية عراقية مستمدة من الجنيد 
البدوية أحمد اليدري (1278-1189) طبطا 
الكبراوية نجم الدين الكبرى (1221-1145) خيوة 4 اطريقة رئيسية في تطورمؤّْسسة الصوفية. ويعود أصل جميع المطرق اللاخاقة إلى إحدى 
1 هذه الطرق الرئيسية. وقد سادت في مكان نشأتها الأولى, رغم أنها انتشرت يعد عام 
الياسوية أحمد بن إبراهيم بن علي الياسي (ت 1166) تركستان 0 خارج هذه المناطق, ما عدا الطريقة المولوية والقادرية والكستية 


جلال الدين الرومي (1273-1207) عق ضوح لف دزت متي ةي الفاغ وار خدل كل نوقدها حدا رن مي لبود 


النقشبتدية محمد بهاء الدين النقشبندي (1389-1318) بُخارى 
ويعتبر عبد الخالق الجويدواني المنظم 

الأول للطريقة النقشيئدية 
معين الدين حسن الششتي (1236-1142) 












61 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الآيوبيون والمماليك 


يظهر صلاح الدين الأيوبي؛ في هذا 
الرسم لغوستاف دوريه (1884)), 
بوصفه النموذج الأصل لليطل 
السراسيني (الشرقي). كان صلاح 
الدين موضع إعجاب المسلمين 
وكذلك أعدائه الصليبيين سواء 
بسواء, تغلرا لما كان يتحلى جه فق 
حس رفيع بالشرف والإنسانية؛ وقد 
طارت شهرته في الغرب بفضل 
الرواج الواسع الذي حظيت به رواية 
ووالترسكوت: «الطلسم» (1825). 


أما وقد فرضت نفسها على ذلك الشطر المتشرذم من 
العالم الإسلامي؛ لم تفعل الممالك الصليبية سوى أنها 
خلقت استجابة متضامنة ضدها. وبالوسع تتبع آثار 
هذا النهوض إلى استيلاء أتابك (والي) الموصل 
السلجوقي؛ عماد الدين زتكي؛ على مدينة حلب في 
العام 1128. وابتّه نور الدين زنكي؛ الذي حكم دمشق 
في الفترة 1174-1154: وطد دعائم سلطته في الشام 
وبلاد ما بين النهرين؛ وبعث بقائد كردي لديه؛ يدعى 
صلاح الدين الأيوبي: إلى مصر في العام 1169 كي 
يقبض على زمام الأمور هناك. وبالفعل؛ تولى صلاح 
الدين السلطة رمزيا في مصر عندما عزل آخر خلفاء 
الفاطميين بعد ذلك بسنتين. وقد وسّع صلاح الدين 
وذريته. الأيوبيون, من جاذبية المذهب السنْي في 





مصر بسماحه للعلماء والدارسين من مختلف المذاهب 
الفقهية بالعمل سوية, مع ترك التعلق الشّعبي 
بالطالبيين (آل علي بن أبي طالب) يأخذ مجراه في 
مسجد الحسين: حيث يُعتقد أن رأس السبط الشهيد قد 
دفن هناك. ومن مصرء انطلق صلاح الدين لإخضاع 
بلاد الشام وأعالي يلاد الراقدين» فأعاد بذلك الحياة 
للدولة الموحدة في الشرق للمرة الأولى منذ العصر 
العباسي الأول. وفي عام 1187, توج صلاح الدين 
إنجازاته بانتزاع مدينة القدس من أيدي الفرنجة. 

غير أن سلالة صلاح الدين, السلالة الأيوبية؛ لم 
يُكتب لها البقاء. ففي عام 1250, قتل آخر سلطان 
أيوبي على أيدي جنده من المماليك الأتراك, الذين 
نادوا بقائدهم هم سلطاناً عليهم . مفتتحين يذلك حقبة 
مديدة من الحكم المملوكي دامت أكثر من قرثين 
وتنصف القرن. يعدها بعشر سنوات» أخزل القائد 
المملوكي اللامع؛ بيبرس, الهزيمة بالغزاة المغول في 
موقعة عين جالوت في فلسطين. وبحلول عام 1291, 
كان خلفاوّه قد وحدوا بلاد الشام؛ وطردوا الصليبيين» 
ووسّعوا حدود دولتهم إلى وادي الفرات الأعلى 
وأرمينيا. احتفظ المماليك بأسمائهم التركية ويحقهم 
الحصري في ركوب الخيل واتخاذ مماليك آخرين عبيداً 
لهم. لكنهم كانوا على وجه العموم؛ لا يتزوجون إلا بمن 
يجلبون من نساء مسترقات. لأنهم إذا ما اقترنوا بنساء 
محليات أو تسمّوا بأسماء عربية - إسلامية, فقد 
يفقدون اعتبارهم واحترام أبناء جلدتهم لهم. وحين بدأ 
إمداد العبيد من الأتراك الكيبتشاك (وكانوا يُعرفون 
بالمماليك البحرية) بالنضوبء حل محل المماليك 
الكيبتشاك الشركس (الذين عرفوا بالمماليك البُرجية). 
هذا ولئكن حاول معظم السلاطين المماليك إقامة 
سلالات حاكمة لهه, إلا أن فساعيهم نادرأ ما كان 
يُكتب لها النجاحء نظراً إلى أن القاصرين منهم أو 
الضعفاء كانوا يُعزلون على الدوام من قبل متافسين 
أقوى شكيمة منهم. مهما يكن من أمرء فقد أبدى 
المماليك إخلاصهم للإسلام بأن رعوا العلم والطرّق 
الصوفية؛ وكذلك من خلال تلك الصروح المعمارية 
المهيبة. من مساجد ومدارس وخانات. التي أغقدقوها 
على القاهرة بطرازها الهندسي المميّز والمتمّق الذي 
يحمل اسمهم. 





الأيوبيون والمماليك 


الشرق الأدنى المسلم 
1174-7 


: 55 أراضي زنكي. حرالى 1145 
(177 آراض ثرر اقدين حرائى 1174 
1777 آراض إسلامية أخرى. حوالى 1174 

أراض مسيحية. حوالى 1174 
8797 عاسمة الدلافة [المياسية) 








الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الفزو المغضولي 


جنكيزخان في إحدى المناسبات 
الرسمية وقد أحاط به أفراد 
حاشيته: لكن بصرف النظر عما 
بلغه بلاطه من ترف وفخامة:؛ كما 
هو ظاهر من هذه الخيمة المغولية 
(اليورت) ذات الزركشات 
والتزويقات السخيّة؛ فقد بقي هذا 
الخان الأعظم بدوياً حتى نهاية 


حياته. 





خلافا للبوادي في الجزيرة العربية, تتصف راضي 
السهوب في آسيا الداخلية بقدر كاف نسييا من 
حاجتها إلى المياه. وبمساحات واسعة من المراعي 
لرعي الخيول. والبدو الخيّالة ممن سكنوا تلك المناطق, 
كافرا بتكدين اجتناميا ردق يعاري بساظة لغرب في 
ت قبلية ذات طابع أبوي. وعلى شاكلة البدو 
الغرب والأتراك أيضاء تمكن هؤلاء من إنشاء تكثّلات 
ضخمة بما يكفي لشن غارات ناجحة على المدن 
والنقاظق اللززاغية فتأسسوا 
أمبراطوريات لها وزنها بقيادة 
زعماء مُرعبين؛ لعل أشهرهم 
أتيلاء الذي عاث وجحافله من 
قبائل الهون نهباً وخراباً في 
وسط أوروبا إيان القرن الخامس. 
أدزك أياظرة الصين ما تمثكله 
هذه التشكيلات الضخمة من 
الكزاة الفحمولِين غلئ صهوات 
الجياد من أخطار ومخاطن 
واستخدموا قواتهم لكسر شوكة 
هؤلاء قي كل مرة وجدوا أنهم 
أقوياء بما فيه الكفاية للقيام 
بذلك. وقد شي «السور العظيم» 
بمثابة حاجز دفاعي لصدهم 
واتقاء شرهم. 
في مطلع القرن الثالث عشرء 
ظهر تشكيل جديد بين المغول في منطقة نائية محاذية 
للغابات السيبيرية بزعامة جنكيزخان (ن 1162- 
7). تسلم جنكيزخان: الذي عرف بدهائة الشديد 
وقسوته اللامتناهية: قيادة تجمّع عريض من القبائل 
اعتباراً من عام 1206. وحين وافته المنية» كان قد 
سيطر على معظم أراضي شمال الصينء وبلغت جيوشه 
سواحل بحر قزوين. تقاسم أبناؤه أجزاء أمبراطوريته؛, 
لكنها استمرت في التمدّد والتوسع: متغلبة على ما 
تبقى من شمال الصينء؛ ومكتسحة شرق أوروبا حتى 
تخوم ألمانيا. لكن وعلى غرار سائر التشكيلات 
البدوية, لم تكن هناك قواعد واضحة للوراثة. وعليه, 
فقد اختلف ورته ة جنكيزخان وتنازعوا غلى «تركته»»: 
قأقاموا عدة:دويلات مستقلة وأحياتا كقيرة متعادية: 
نذكر منها: منغوليا الحالية» وشمال الصين؛ ومملكة 
«القبيلة الذهبية» (المتركزة في حوض الفولغا), 


وخانات جغطاي في منطقة أموداريا (جيحون), 
والسلالة الإيلخاتية التي غزت إيران وقضت على 
سلطان السلاجقة في بلاد الأناضول. 


لم يكن المغول مجرد قبائل بدوية تتصف بالعنف 


ولا تعرف قلويها الشفقة, بل إن تظام الاتصالات 
عندهم واطلاعهم عطس أحدث 

الأساليب والتقنيات الحربية, 

كانا على درجة وافية من 





التطور أتاحت لهم إحداث مستويات غير مسبوقة من 
التخريب والتدمير. في فتوحاتهم الأولى: أبيدت مدن 
بأكملهاعن بكرة أبيهاء وسُويت ميان بالأرض, 
وارتفعت إهرامات مقزِّزة من الرؤوس المقطوعة النتنة. 
كانت الوحشية المغولية شكلا من أشكال الحرب 
التفسية: الغاية منها إيضال رشالة مفادها أن 
المقاومة عديمة الجدوى. وكإستراتيجية: أثبت 
الإرهاب أته فعال للغاية: فقد كان الأمراء الحاكمون 
في الهضاب الإيرانية يتسارعون إلى إظهار ولائهم, 
والموظفون المحليون والوجهاء من أعيان الأسر 
يُقبلون على إبداء التعاون معهم: لا بل ويشجعونهم 
على مهاجمة أعدائهم هم من المسلمين لنيل الحظوة 


لدى الغزاة. وقد سما البعض من طبقة العلماء إلى أعلى 2<“ 


المراتب من حيث الشهرة والتفوذ. : 


فالمؤرّخ السّنّي علاء الدين الجويني. مثلا, رافق 
هولاكو في حملته على قلعة ألموت. حيث دمر آخر 
معقل للإسماعيليين الذين نجوا بعد سقوط الفاطميين 
في العام 1256. وفي أعقاب فتح بغداد بعد ذلك 
بسنتين؛ عيّن الجويني واليا عليها. ولم تمض بضعة 
أجيال حتى دخل المغول الغربيون في الإسلام, فاتحين 
بذلك عصرا جديدا لامعا 

في مسار تطوره. 






الضزو المضولي 


يي 0 عمسم 





غزوات المغول 1259-1206 


أويروت قييلة أصلية 

راط الفبائل المعرلية 
الدرلة المنولية. 1206 
7 الدرلة المنرلية, 1236 


زكر الدولة المفولية. 1259 


ل 
مغولية رهرة 


ب#» حملة منولية 


عبد مدينة استياحها المفول 


65 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


المخرب وإسبانيا 650 - 1485 














المضرب وإسبانيا 650 - 1485 








الفتوحات الإسلامية في شمال 
إفريقيا وأورويا 
732-34 

فشوحان في ههه محمم 


1117 سين فب 
+65 الست 


' سس حملة إسلاسهة كبرى 
8 هب حملات أخري 
١‏ حوب - غارات إسلامية 
يل انتصارات إسلاسية 
#مية مزاتم إسلاسية 
ا 0202 مسالك تجارية عبر الصحراء 








67 











الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


إسبانيا الإسلامية حوالى 1030 


68 


دول مسيحية 

خلافة قرطبة حتى 1081 
مالك إسلامية بعد 1081 
أبرشية 

جالية يهودية مهمة 





الأندلس هو الاسم العربي لقسم من الأراضي الواقعة 
في شبه الجزيرة الإيبيرية, الذي دال لحكم المسلمين 
ونفوذهم طوال ما يقرب من 800 سنة. أول احتكاك 
للمسلمين بالمنطقة حدث في عام 711. يومذاك عبر 
جيش مسلم مضيق جبل طارق من شمال إفريقيا. 
وبحلول عام 716؛ كان عددٌ من المدن والممالك قد مُني 
بالهزيمة. غير أن طبيعة السيطرة الإسلامية ونطاق 
اتساعها قي المنطقة:؛ ارتيط ارتباطاً دراماتيكياً 
بسقوط الدولة الأموية وعاصمتها دمشق في العام 





0 فقد فر أحد أفراد البيت الأموي إلى إسبانياء حيث 
صار واليا قبل أن يوْسّس سلالة أموية جديدة أعلنت 
إيبيريا وشمال إفريقيا في نهاية المطاف خلافة 

وثمة حركتان مدفوعتان بنظرة أكثر سلفية إلى 
الحكم الإسلامي, تولتا السيطرة تباعاً على المنطقة في 


القرنين الحادي عشر والثاني عشر, هما: المرابطون 
(1147-1056).: والموحدون (1269-1130). وقرب 
نهاية حكم الموحدين, تكثّل سائر الأمراء المسيحيين 
عفنا مدشّنين بذلك حقبة «حروب الاسترداد». 
وباستثناء حكم بني نصر في غرناطة:؛ الذي مكث حتى 
عام 1492, كان معظم شبه الجزيرة الإيبيرية قد خرج 
من قيضة المسلمين. 

غداة سقوط غرناطة في العام 1492, سلك معظم 
المسلمين واليهود طريقهم إلى شمال إفريقيا هربا من 
محاكم التفتيش. بعضهم رضخ 
واغتنق المسيحيّة: فيما سمح لقلة 
قليلة منهم بالبقاء على دينهم: ولكن 
في ظروف تميّزت بالتشدّد في تقييد 
حركتهم. غير أن عملية «التنصير» 
وطرد المسلمين كانت قد اكتملت أو 
تكاد بحلول نهاية القرن السادس 
عشر: ولم يبق من وجود للإسلام في 
المتطقة سوع ما خلقه وراءه :من آثار 
ثقافية ليس إلا. 

ارتبطت الحضارة الناشئة في 
الأندلس المسلم بالتطورات الأوسع 
نظطاقا في الشرق الأوسط وشمال 
إفريقياء غير أنها تميّزت عنها من عدة 
وجوه. فالفن والعمارة المقترنان بمدن 
قرطبة وغرناطة وإشبيلية وطليطلة, 
باقيان معالم حية ومنارات مشرقة 
على مرّ الزمن. كما أن التراث الأدبي 
الذي ازدهر أيما ازدهار في الفترة 
الأخيزة من الحكتم الإسلآمي, أضصاب 
امتيازا هو الآخر بإسهامه العظيم في 
الأدب الرومانسي. لكن ريما كان 
التراث الأبقى على مرّ الدهور هو ذاك المتجسد في 
كتابات المسلمين واليهود الفلسفية والعقائدية 
والقانونية, والتي سيكون لها أعظم الأثر في بروز 
النزعة السكولائية (المدرسية) اللاتينية لاحقا في 
أورويا. ومن أبرز المرجعيات في هذا الصدد؛ ابن رشد» 
المتوفى عام 1198؛ واين عربيء المتوفى عام 1240, 








المضرب وإسبانيا 650 - 1485 


باحة الأسود في قصر الحمراء 
بغرناطة. صعدت مملكة غرناطة؛ وهي 


الذي وضع العديد من المؤلفات الصوفية التي أثرت 
عميقاً في الأجيال اللاحقة. كما أن المفكر اليهودي 
الكبير موسى بن ميمون (ت 1204). عمل هو الآخر في 
مثل هذا الوسط المنعش فكريا والمتألق ثقافيا إلى أبعد 
الحدود. 



























آخر موقع إسلامي متقدم في غرب 
أوروياء قرابة 250 سنة في وجه حروب 
الأسترداد السيحية: وَيَالرَهُم من كل 
الضغوط الخارجية, ظلت غرناطة في 
ظل سلالة يني نصر بمغابة بوتقة 
انصهرت فيها على وجه من التفذلك 
والتسامخ الثقافتان الإسلامية 
والغربية في توليفة لامعة وخلاقة. 






226 ا حال 
(بلاد الفرنجة ) 





سردان 


زوسئيسوت|. 






حروب الاسترداد 


تاريخ الاسترداد 

هاا 

ال ووه 
! 1130 


1250 


نيدلا 


إسلامية 








الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


إخريقيا جنوبي الصحراء الكبرى-شرقاً 


كلوة. الموقع الجنوبي المتقدم لدار 
الإسلام حتى الأزمنة الحديثة. كان 
يبلغ تعداد سكانها زهاء عشرة 
آلاف نسمة عام 1505 حين احتلها 
البرتغاليون في هجوم كاسح. أوائل 
المسلمين الذين استوطنوها (حوالى 
0 م))؛ كانوا من البحارة والتجّار 
القادمين إليها من سواحل الخليج. 





1/0 


منذ زمن الفراعنة القدماء ومناطق أعالي النيل في 
شرق إفريقيا تنتمي إلى الفضاء الثقافي نفسه الذي 
تنتمي إليه مصر. فإثيوبيا اعتنقت المسيحية على يد 
الارساليات القبطية اغتهاراً | من القرن الرابع؛ وبحسب 
أقدم المصادر الإسلامية: فقد فقد :وق النجاشي المسيحي 
الملاذ الآمن لمجموعة من المسلمين المضطهدين قدمت 
من مكة حكن مَاقَيل الوجرة الجعندية وضل القاكمو 
العرب لمصر إلى حدود أسوان عام 641, واستمروا لعدّة 
قرون بعدها يزحفون جنوياء ماتحين منطقة أعالي 


مقطع أرضي للجامع الكبير في كلوة 


النيل طابعها العربي الغالب. وقد أسّس سلطنة الفنج, 
التي حافظت على احتكارها التجارة الذهب إلى مطلع 
القرن الشامن عشر شر تقريباً. قوم من الرّعاة سلكوا 
طريقهم جتوباً في موازاة م مجرى التيل الأزرق. وعملت 
تلك السلطنة على توطيد النفوذ العربي باستقد استقدامها 
فقهاء وأولياء من مصر والمغرب والجزيرة العربية. 

ومما عرز الطابع العربي للإسلام في شرق إفريقياء 
قرب المتاطق الساحلية من الحجازن واليمن. فَمئذ رمن 
جيكن اكسين مربًو المواشي الضوماليون اشرف 
الأنساب الإسلامية جميعاً وذلك بإرجاع أضلهم إلى 


تفجرة الس الأقزغية: وكلك حَوَعَة سؤف كتيدى ليا 
للعيان بين سواهم من الزعماء الدينيين والقبليين. 
وفي حين احتفظت العربية: وفي بعض الحالات 
الفارسية؛ التي جاء بها البحارة, بمكانتها الاعتبارية 
وامتياز اتها بوصفهالغة «الإسلام الحق». طوّرت 
اللغات العاميّة آداباً سفهية قرية 'لن تليك أن تكتسب 
آخر الأمر بشكلاً مكتويا: يعود تاريخ ول تسر كن 
باللغة السواحلية إلى عام 1652. والثقافة السواحلية 
المهيمنة على الشريط الساحلي الممتد مسافة ألف ميل 
من مقديشو إلى كلوة؛ هي ثمرة قرون 
عدة من التفاعل بين الأفكار التي 
حملها معهم التجّار والمستوطتنون 
العرب والفرس؛ والشعوب الأصلية في 
الساحل الشرقي لافريقيا التي تزاوجوا 
معها. 

بعدما دار فاسكو داغاما حول راس 
الرجاء الصالح في العام 1498 دمّر 
البرتغاليون وبشكل منتظم المدن 
السواحلية المزدهرة التي كانت قد نبتت 
على امتداد الساحل.. في عام 1505؛ تم 
الاستيلاء على كلوة واستّبيحت 
موفياشا لأعمال السلب والتهب: 
وبحلول عام 1530, كان البرتغاليون 
قد بسطوا سيطرتهم على الساحل برمته, 
انطلاقاً من حصونهم المتيعة في بمبا 
وزنجبار وغيرهما من الجزر. غير أنه 
في الخمسينيات من القرن السابع عشر 
استطاع العمانيون: وهم من المسلمين الإباضيين: أن 
يطردوهم من مسقط, ويُعيدوا الشطر الشرقي من 
المحيط الهندي إلى حَظيزة الحكم الإسلاميء وأقام 
العُمانيون شبكة لتجارة الأقمشة والعاج والعبيد بين 
شرق إفريقيا والهند. وفي القرن التاسع عشرء اتحدت 
مسقط وزنجبار لفترة وجيزة تحت سلطان حاكم واحد» 
هو السيد سعيد بن سلطان (1856-1804). مما فتح 
الباب أمام توطن موجات جديدة من المهاجرين 
المسلمين القادمين من جنوب الجزيرة العربية. 
وتحولت زنجبار في مُجملها إلى مركز لإنتاج كبش 

















إغريقيا جنوبي الصحراء الكبرص شرقاً 


القرنفل وغيره من التوابل: باستخدام 
أساليب للزراعة الرقية شبيهة بتلك التي 
طُّبقت في الولايات المتحدة الأميركية. 
وإثر تقسيم السلطنة بين أبناء السلطان 
سعيد, تعرّضت زتجبار لضغوط متزايدة 
من جانب الإنجليز لحظر تجارة العبيدء وقد 
استخدم هؤلاء أسطولهم الحربي لفرض 
قوانين مكافحة تجارة العبيد وخدمة 
موجة جديدة من المهاجرين القادمين هذه 


المرة من الهند البريطانية. وكان الكثير 


من هؤلاء المهاجرين مسلمين: إنما من 
ِحَل تصنّف في خانة الأقليات, مثل: 
الموّمنية؛ والخوجية؛ والإسماعيلية. 





مدخل أحد البيوت الخاصة في البلدة الحجرية من 
زنجيار. أبواب البيوت المزخرفة محفورة من 
الأخشاب المتوافرة محلياء أو من الأخشاب 
المستوردة من البر الإفريقي: وكانت ترمز إلى 
المكانة الاجتماعية لصاحب المنزل. أما الجدران» 
قمبنية من الكسر المرجاني؛ لذلك كانت بحاجة 
إلى صيانة دائمة للحيلولة دون انهيارها بفعل 
الأمطار الموسمية الغزيرة. 


71 














الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


إخريقيا جنوبي الصحراء الكبرى - غرباً 


تفصيل من خريطة كاتالونية 
يصور ملكا متربعا على العرش 
وحوله كل الرموز والشعارات الدالة 


على ملكيته. ربما يكون الرسم 
للملك مانسا موسى من مالي؛ الذي 
بهرت ثروته معاصريه حين سافر 
إلى مكة عام 1325-1324 لتأدية 


فريضة الحج. 





79 


كان انتشار الإسلام في غرب إفريقيا سلمياً إلى حد 
بعين: قناليىء باشتخزام الجمال الأغراقن التقل عبى 
الصحراء الكبرى في زمن يرجع إلى ما قبل عام 600 
ميلادية: كان قد أرسى شبكة منقخااتيّة من امستالك 
القوافل بين المغرب والساحلء ذلك الحزام الشاسع من 
السياسب المغشبة الواقعة ما بين الصحراء الكبرى 
والغابات الاستوائية الغينية. سلعة التصدير الرئيسية 
من الخذؤت: كانتت الذهب من بنامبوكى على ضفة شه 
الستغالء التي ظلت لقرون عديدة المصدر الأول للذهب 
المصدر إلى المغرب 
وغرب آسيا وأورويا. 
وإلى جاتب الذهب؛ 
كانت تجري مقايضة 
العبيد وجلود 
الحيوانات والعاج 
بكالس تهات والنففة 
والمشغولات الحرفية 
والتفاكنوة النمقفة 
والأقمشة: لكن ماهو 
الكتجارة كان بثك 
الأفكار. فقدتغلغل 
الإسلام جنوبا بواسطة 
التجار والمعلمين 
والمتصوفة, الذين 
أسماهم الفرنسيون 
«مُرابوط»», نسبة إلى 
المرابطين العرب؛ وكان الأخيرون في الغالب من الأسر 
المشهورة بالتقوى والورع وتكتنقها هالة من القداسة؛ 
فكانوا يقومون بدور الوسيط والحكم المتوارث بين 
أبناء القبائل في الأرياف. 
في القرن الحادي عشرء أقام المرابطون من قبيلة 
لمتونة البربرية مركزا لهم في موريتانيا من أجل نشر 
الإسلام. ومن هناك خاضوا الجهاد ضد ملوك غاناء 
حكام أكبر وأغنى دول غرب إفريقيا على الإطلاق. 
والحماسة الإضلاخية المأثورة عن المرابطين: حملتهم 
شمالاً إلى شبه الجزيرة الإيبيرية. حيث أعادوا توحيد 
إمارات الأندلس الصغيرة لتفادي خطر الفتح المسيحي 
المضاد. صحيح أنه جرت بعض عمليات «الاسلمة» 


القسرية للإفريقيين جنوبي الصحراء الكبرى» غير أنها 
كانت تادرة جدا. فقد كانت الأسر المالكة. كما هي 
العادة. من بين أوائل الداخلين في الدين الجديد. وهي 
التي طالما استندت إلى الهيبة الديتية لاعتصار 
الضرائب أو فرض التجنيد على العشائر وابناء 
الجاليات الخاضعة لها. وحيث أن التجار المسلمين 
كانوا قد استقرًوا في مدن الساحل [بلاد الزنج]» وصار 
لمعظمهم أحياؤهم الإسلامية الخاصة بهم بحلول 
القرن العاشرء فقن سعت تلك الأسر المالكة إلى 
الاستفادة من السمعة الثقافية العالية التي حملوها 
مغهم بأن اتخذت الإسلام دين للبلاط. 

في أغلب الأحوال؛ استمرت الفمائلك الفلية 
بالتشكل وإعادة التشكل في ظل مختلف السلالات 
القبلية الحاكمة, مع امتزاج الشعائر والعبادات 
الاسلامية بالعادات والأعراف القبلية. ومع نشوء كل 
دولة جديدة. كانت عاصمتها تتحول إلى مركز للثروة 
والتعليم الإسلامي؛ بحكم سعي حكامها إلى الفوز 
بيالهيبة والاعتبار من خلال بسط رعايتهم على 
المتعاطين بالعلوم الدينية. ولعل المركز الثقافي 
الأدعى إلى الإعجاب حقاء كان مدينة تبمكتو 
الطوارقية الواقعة على تهر النيجر. والطوارق شريحة 
نخبوية تركب الإبلء وقد ازدادت ثراء من التجارة 
العابرة للضحراء الكبرى. كما استخدمت العبيد الأرقاء 
لاستثمار مناجم الملح.: والأقنان المتوطنين من 
القبائل الافريقية لزراعة الواحات الواقعة على امتداد 
الطرّق التي يسلكوتهها. 

وأشهر حاكم مسلم من إفريقيا جنوبي الصحراء 
الكبرى, هو مائسا موسى, ملك مالي (1332-1307), 
الذي حم إلى مكة في العام 1325-1324, محاطاً 
بأفخم وأعظم أبهة في زمانه» فترك وراءه اتطباعاً 
قيّض له أن يدوم طويلا. وخلافاً للسودان التيلي حيث 
ضربت اللغة العربية جذورا مؤثلة فيه؛ انتشر الإسلام 
هنا باللغات العامية المحلية منذ المراحل المبكرة 
نسبياً. فاعتباراً من العام 1700 تقريبا: أى حتى في 
زمن أبكر من هذا بعد. طوّر الدارسون والمعلمون صيغة 
معدلة من الأبجدية الغربنية لإيُضضال التعاليم 
الإسلامية بالفلفلدة والهوساء أوسع اللغات انتشارا في 
متطقة عون الساحل: 


إخريقيا جنوبي الصحراء الكبرص - غرباً 


دولتا غانا ومالي 
0 دولة غانا. حرالى 1600 


17 درنة شمرابطين. حوائى 1055 
[] دولة المرابطين. حرالى 1109 
يي دولة مالي حرالى 1350 


سه رحلات ابن يطوطة؛ 1352 





75 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الدول الجشادية 


ما بين القرنين السابع عشر والتاسع عشرء خرجت إلى 
الوجود سلسلة من الحركات الجهادية في غرب إفريقيا 
أدّت إلى قيام عدد من الدول الإسلامية؛ وطرأت معها 
تحولات على وحود الإسلام ذاته في تلك المتطقة. وقد 
اتطوت معظم هذه الحركات الجهادية على ثورات 
وتمردات قامت بها القبائل البدوية ضد حكامها 
المسلمين بالاسم ققطء ممن آثروا التمسّك بالمقاهيم 


دان فوديو (1817-1754). الذي كان عالم دين من 
أسرة اشثّهرت بوفرة العلماء والدارسين في مملكة 
غوبير الهوسية المستقلة. فبعد أن هاجم دان فوديو 
الملك لمزجه بين الشعائر الإسلامية والطقوس الوثنية, 
اتبع السيناريو المحمدي الكلاسيكي بأن هاجر إلى ما 
وراء حدود المملكة»: قبل أن يعود 0 جهادا ضد 





مسجد في جِنَّة بمالي. العسجد مُشيد 
على الطراز البلدي, أي من الطين 
المخبوز. ولذلك: قهو بحاجة دائما 
إلى الترميم باستخدام نفس المواد 


74 


الداخلة في إنشائه. 





الإقريقية التقليدية لجهة تأليه الملوك؛ ومزج الطقوس 
ذات المنشأ الوثني برموز مستقاة من الإسلام. أتت 
قيادة هذة الحركات»: على جري العادة: من طدقة 
العلماء المثقفة, أي من الدارسين والمعلمين والطلآب. 
نين كانوا قد درسوا على مشايخ الصوفية المحليين أو 
عتنقوا أقكارهم الإصلاحية في مكة والمدينة. أما 
عي فكانوا من رُعاة الماشية من الفولاني 
المرتحلين جنوي بحثاً عن الكل لقطعانهم, والمستائين 
من الضرائب الباهظة التي يفرضها عليهم ملوك 
الهؤساء وقد التحق يهم قلآحون ساخطون وعبيد 


آيقون وسواهم من المنبوذين. واحد من هؤلاء, ويدعى 


إيراميم موسى (ت 1751), كان رجلا متعلما من 
القولاني, اتخرط قي النضال ضد الحكام المحليين: 
وهذا ما آل إلى قيام دولة فوتا جالون في مرتفعات 
ستغامييا. والحركة الجهادية: التي استغلها أبتاء 
إبراهيم موسى لالتقاط العييد يغرض تصديرهم إلى 
الخارج أو تشغيلهم في المزارع, امتدت إلى قوتا تورو 
في وادي تهرا السنغال. هناك أقام العلماء دولة 
إسلامية مستقلة: قبل أن تندمج مع التخب المحلية قي 
الفترة التي سبقت مباشرة الغزو الفرنسي للمتطقة. 
وأشهر الزعماء الجهاديين في غرب إفريقياء هو عثمان 





برارة 17 


خط الاستواء 


الفلك وغيره من حكاء الهوسا ياسم إسلآم طافر 
مطهر. وقد حملت دعوته في ثناياها شحنة قوية من 
العدالة الاجتماعية على النسق الكلاسيكي الماكوو عَم 
النبي محمدء كما جمعت ما بين الهجوم العقائدي على 
الوثنية والتنديد الاجتماعي بالضرائب غير المشروعة 
ومصادرة الممتلكات وفرض التجنيد الإجباري 
واسترقاق المسلمين. ويحلول عام 1808: كانت الحركة 
قد أطاحت بمعظم ملوك الهوسا. وفي غضون العقدين 


التاليين, اتسع نطاقها لتشمل الشطر الأكبر من شمال 
نيجيريا وشمال الكاميرون. في عام 1817., اعتزل دان 
فوديو العمل في الشأن العام كي يتفرغ للقراءة 
والكتابة والكأمل: خاركا أمر كسيين دولكة لآبثة محمد 
بلوء الذي صار سلطاتاً على سوكوتوء أقوى الإمارات 
الإسلامية على الإطلاق قي ما أصبحت أخيراً مستعمرة 
نيجيريا البريطانية. 





اذا 


الدول الجهادية 


دول الجهاد حوالى 1800 


| توسع الإسلام. حوالى 1800 


مركز لتعلّم الإسلام 
موكز تججاري أوروني 
مركز أو مدينة للتجارة العربية 


الدول التي أسسها الجهاد مع تواريخها 





75 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


المحيط الهندي إلى الحام 1499 


/6 










قبل مجيء الإسلام, كان المحيط الهندي جزءاً من 
شبكة متداخلة ومتراكبة من طرق التجارة المحلية 
والإقليمية والدولية تمتد من الصين وجنوب شرقي 
آسيا إلى .شرق إفريقيا والبحر المتوسط. 

كان ثمة دليل للتجار والبحارة وضع باللغة 
اليونانية في القرن الأول الميلادي بعنوان: «مسالك 
الإيحار في بحر إريتريا». يصف اثنين من طرق 
لنعوانة الجحوية وفظله تمن مزاوع على اليس 
الأحمر [بحر القلزم]؛ مثل: ميُوس, وهُورموسء ولوك 
كوميه: وبلرتيكه غلى هنذين الغطين التجاريين 
العائدين إلى العالم الإغريقي - الروماني القديم؛ كانت 
تنقل سلعٌ ومواد من قبيل الأقمشة والتوابل والعبيد إلى 
شركاء لهم في المناطق الساحلية في غرب المحيط 
الهندي. أحد هذين الطريقين كان يتجه نزولاً عبر البحر 
الأحمر إلى جنوب الجزيرة العربية, ماراً بموزا (المّخا) 
وديوسكوريدس (سُقطرى)؛ نحو شمال شرقي إفريقيا 
(أدوليس وأوبونه في بلاد أقشوم بالحبشة). ثم يُحاذي 


الدّهو, تسمية عامة لأنواع شتى من 
المراكب الشراعية اللأتنية (مثلثة 
الأشرعة): التي دأبت على مخر عياب 
المحيط الهندي. صّمّمت مراكب الدَّهّو 
خصيصا لتُناسب الزياح الموسمية: 
فكانت تبحر على مقربة من السواحل» 





ساحل شرق إفريقيا مروراً بمونوثياس القريبة من 
جزيرة بمبا إلى أن يبلغ متتهاه في رابطا (التي لم 
يُكتشف موقعها بعد. وإن كان يُظن أنها باغامويو على 
ساحل تنزانيا الحالية). أما الطريق الثاني فكان 


ينحرف نحو السواحل الشمالية الغربية للهند ليصل 





إلى باريغازا (برواش) ثم يتجه جنوباً نحو موزيريس 
كراغانور وكومار (رأس قمرين). 

كانت تحكم حركة تنقل البشر واليضائع دورة 
الرياح الموسمية المؤكدة في المحيط الهتّدي: تدوم 
الرياح الشمالية الشرقية المعتدلة, أو الرياح الموسمية 
الشقوية: كرابن كصف السكة (حن كير تكرين 
الأول/ نوفمبر إلى آذار/ مارس). قبل عصر الملاحة 





لاسا » 


شيتاكونغ 


خليج البقال 


4 


بنقوة المحركات, ككاتت الرياح الفوسمية الشمالية 
الشرقية هذه تسمح لمراكب «الدهو» ذات الأشرعة 
الضخمة المثلثة الشكل (الأشرعة اللأتنية). العربية 


والفارسية والهندية, بالإبحار من عدن إلى كوتشين 
مثلاً وقد نشرت أشرعتها على نحو يضع المركب أدنى 
ما يُمكن في اتجاه الريح. فكانت تتاجر وتتسوّق على 





المحيط الهندي إلى الصام 1499 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


أمير سلجوقي متربع على عرشه. 
بحكم وجود السلاجقة عند نهاية 
الطرف الغربي من «طريق الحرير»» 
فقد أتيح لسلاطينهم أن يذوقوا طعم 
الترف ويتنعموا بالكماليات من 
قبيل أجود أنواع الحرير الصيتي 
والفجوهرات من آمنها الوسظلى. 
مخطوط من القرن الثالث عش.. 


18 


امتداد ساحل مالبار الهندي قي عكس اتجاه الريح, قيل 
أن تعود أدراجها وقد انتفخت أشرعتها عن آخرها. أما 
الرياح الموسمية الجنوبية الغربية التي تحمل معها 
الأمطار إلى غرب الهند. وتولد طقساً عاصفاً. فكان من 
المستحسن تجذبها قدر الإمكان. 


في القرن السابعء كانت العوالم التجارية التي جاء 
الدليل اليوناني: «مسالك الإبحار...»» على وصفها قد 
اندثرت منذ أمد بعيد. ووقعت المرافىء وطُرّق التجارة 
في غرب المحيط الهندي في حمأة التنافس المحتدم 
بين الأمبراطوريتين البيزنطية والساسانية (الفارسية). 


٠‏ تال مانا بولزقر ودوك عاد ع 


© وض كافاتط ركو قا 








| 1 م 
: سسبائمكا فخا لمرو وواز ته 
رطا عاجرا وتوف بلاط وريدم 


ييا اسن كات 














فقد ساند البيزتطيون الغارات الحبشية على جنوب 
الجزيرة العربية انطلاقاً من موانىء على البحر الأحمر, 
فيما ضمن الفرس سيطرتهم على الخليج (البحرين) 
والساحل الجنوبي للجزيرة العربية (من عدن إلى 
صتكنان إلى دابا). وما بين هاتين الأمبراطوريتين: 
كانت هتاك قريش, التي ستكون من أوائل المتعاطين 
بالتجارة البرّية من المسلمين في ملاذها بمكة. 

ابتعد المسار المبكر للفتوحات الإسلامية والتوسع 
الإسلامي عن المحيط الهندي واتجه أكثر تحو البحر 
المتوسط (يحر الروم). غير أن السلالات الحاكمة 
الإسلامية المتعاقية بذلت جُهدها للفوز يالهيمنة 
السياسية والاقتصادية على المحيط الهندي. وكان 
استيلاء الأمويين على ديبول في يلاد السند عام 2712 
الخطوة الأولى في هذا السبيل. وفيما بعد. عتدما أنشأ 
العبّاسيون عاصمتهم بغداد عام 762 على تهر دجلة 
وصار لها بواسطة مجراه منفذ إلى الخليج عبر البصرة» 
اكقسيت التهازة البحرية الاسلامية زحما 'مضاعفاء 
وكذلك عمليات الاستيطان من سواحل شرق إفريقيا إلى 
جنوب الصين. ومشاهدات البحّارة التي جُمعت في 
كتاب «أخيار السند والهند» (حوالى 850): تعطينا لمحة 
عَم حاتت علية:رطلة قمارية بحري تموقهية تهابا 
وإيابا من سيراف (جنوبي شيراز) إلى كانتون في 
الصين أيام العبّاسيين. ولنا شاهد حي على مجريات 
النشاط البحري آنذاك في الجنوب الغربي للمحيط 
الهندي؛ الممتد من الجزيرة العربية إلى شرق إفريقياء 
في كتاب «مروج الذهب» للمسعودي (ت 928). 

في عام 969, استولى الفاطميون على مصر وأسّسوا 
مَدَيْتَة القاشرة. .فشكو بذلك كمديا :ا سياسيا وتجاريا 
خطيراً للعباسيين. نجح القاطميون في تحويل وجهة 
التجارة في غرب المحيط الهندي من بغداد والخليج إلى 
الشنطاط والنخر الأخمر. وقد ضتان من خلف 
الفاطميينء الأيوبيون أولا ثم المماليك, الأهمية 
التجارية لمصر وحافظوا على الطريق التجاري الممتد 
من البحر الأحمر إلى غرب المحيط الهندي, هذا وتسوق 
لتنا مجموعة «الجنيذَة» القاهرية أدلة بيثة تظهن هدئ 
تعقد شبكة التجار المتخذين من الفسطاط قاعدة لهم, 
التي تصل شمال إفريقيا بالهند عبر المحيط الهندي» 
في الفترة الممتدة من القرن الحادي عشر إلى القرن 
الثالث عشر. 


وقد استكملت السيطرة السياسية والاقتصادية 
للسلالات الإسلامية الحاكمة في الشرق الأوسط على 
2 
الطرّق التجارية في المحيط الهندي يتنامي الجاليات 
الدويلات المستقلة هنا وهناك على امتداد المناطق 
الساحلية. وثمة العديد منها تملك تواريخ معقدة 
ومتشعبة ما زالت بحاجة إلى درس وتمحيص. فساحل 


إفريقيا الشرقي بشعويه الناطقة بالسواحلية, كانت له 


أواصر متعددة ومتنوعة بالجزيرة العربية والخليج 
والهند. فالمساجد والمقابر الإسلامية قي شانغا تعود 
زمنيا إلى النصف الثاني من القرن الثامن الميلادي: 
وهناك شواهد على وجود أسر حاكمة إسلامية محلية 
وإمشاكها جردا بالنستوطتات النسلمة على حور يسنا 
وزنجبار ومافيا وكلوة قي الفترة 1650-1000. 
والعديد من هذه المجتمعات كانت مزدهرة حين زار 
المنطقة الرحالة ابن بطوطة في العام 1331 من طريق 
مقديشى. 
كذلك يعد ابن بطوطة مصدراً ثرا للمعلومات بشأن 
وجود المسلمين على امتداد ساحل الصين الجنوبي؛ 
وصولاً إلى قوانزو (زيتون) التي وصلها عام 1347. في 
قواتزو توجد جبانة ومسجد (يعود تاريخه إلى العام 
9 تقريبا)؛ يدلان على وجود جالية مسلمة في ذلك 
المرفأ التجاري. كما يُستدل على تواريخ الجاليات 
المسلمة في جنوب شرقي آسيا من بياتات التجارة عبر 
المحيطات. في القرن الخامس عشر,. كان المركز 
التجاري في ملقا على ساحل الملايو قد برز كأهم 
سانيا لي ياي لقعا الإبلا16 الضة في 
المحيط الهندي, حتى إنه بن المراكز التجارية الأخرى 
في جاوه وسومطرة. كان عدد المسلمين في ملقا كبيرا 
جداً, وكانت لهم علاقات وارتباطات قوية بالتجّار 
والمرافىء في غرب الهند مثل كامباي (قوجارات). 
ومن سخرية الأقدار أن ابن ماجد, البحّار الذي كان له 
الفضل الأكبر في إرشاد فاسكو داغاما عبر المحيط 
الهندي عام 1498, قدّم لنا وصفاً غير مستحب لملقا 
هذه. سقط المرفأ في أيدي البرتغاليين عام 1511, 
وبذلك أرست أول قوة بحرية أوروبية دعائم وجودها 
المستتب في المحيط الهندي. 


المحيط الهندي إلى الصام 1499 


79 


الآأطلس التاريخي للصالم الإسلاميى 


المحيط الهندي 1500 - 1900 


الحصن القائم عند مدخل المرفأ في 
مدينة مسقطء بناه في الأصضل 
البرتغاليون خلال القرن السادس 
عشر في نقس الموقع لحصن أقدم 
عهدا. استطاعت حامية الحصن 
البرتغالية أن تصمد في وجه 
هجمات العثمانيين؛ لكنها اضطرت 
إلى الاستسلام للامام العْماني 
سلطان بن سيف عام 1650 





كانت رحلة فاسكو داغاما حول رأس الرجاء الصالح 
عام 1498 حدثاً فاتحاً لعصر جديد؛ حدثا مدوياً وضع 
نهاية لاحتكار المسلمين التجارة قي المحيط الهندي: 
وفتح الباب على مصراعيه لدخول الأمبراطوريتين 
البريطانية والهولندية إلى جنوب آسيا وجُزر الهند 
الشرقية. وقد اسثهلت حقبة الاستعمار الأوروبي 
بإنشاء التجار المغامرين محطات تجارية لهم في 


اسيم 
أبونها » 


ستفافورة 
1526 


| ه2003 
1641151 





البحار الجنوبية ومنها انطلقوا إلى مزيد من التوسع. 
كان البرتغاليون في الطلنيعة, فاسسهولوا عَلّى كلوة 
واشتعينا حو موسياساغاح 1866: قبل أن يقيبا 
قواعد لهم في زنجبار وبمبا. في العام 1509, هزم 
اليركغالهون أستطولا فصوي شكديا متفتركا 
لاحتلال غوا على ساحل مالبار الهتدي. وفي 
عام 1515 استولوا على ملقاء وفي العام نفسه 
امَعَوَعوا رمز النطلة على العليج غينأن 
الهيمخة البركغالية ها ليكت أن اتهسزت 
لصالح هيمنة الهولنديين: الذي سبق وأن 
حاول البرتغاليون استبعادهم من تجارة 
الاسشفل والتكوابل الشركة فتفلن 

الهولتديون على البرتغاليين في أمبوينا 

عام 1605. وهكذا انتزعوا منهم باندا 










عام 1, وسيلان (سرانديب؛ أو سري 
لانكا حاليا) عام 1640: وملقا عام 





المحيط الهندي؛ حوالى 1580 
سيت 
مصنع برتهالي 


بلدة برتغالية 
طرق تجارة يرتغالية 











1. وقبل ذلك في العام 1619: تأسّست باتافيا 
(جاكازتا الخالية): التُصبح مئد ذلك الحين. قصاعداً 
عاصمة جِزّر الهند الشرقية. 

ولئن اتسم التدخل البرتغالي بالتدرّج البطيء. إلا 
أنه تمخّض عن تحولات وتغيّرات في أنماط التجارة 
السائدة, وكذلك في الاقتصاد السياسي للدول 
الإسلامية في المنطقة. ففي نهاية القرن السابع عشرء 
كانت إنجلترا وهولندا: البلدان الصغيران القابعان عند 
الطرف الغربي للقارّة الأوراسية. قد صارتا (سوية مع 
فرنسا) القوى المهيمنة على مقدرات التجارة العالمية. 
فاختفت التجارة التقليدية بالسلع الكمالية لتحل 
محلها حمولات السفن من المواد الخام كالأخشاب 
والحبوب والأسماك والملح. وهذا التحوّل في طبيعة 
الحمولات أذن حتى بحدوث انقلاب أبعد أثراً انقسم 
العالم بموجبه إلى مستعمرات تنتج المواد الأولية, 
ومراكن هتناعية: وتجارية تتتع سلعاً خدسات ذات 
قيمة عالية. وإذا ما نظرتا إليها من منظور القرن 


المحيط الهندي 1500 - 1900 


3 -ستعات إسائية 
و« سستلكات بريطانية 
8 ممتلكات دتمركية 


6 ممتم 








81 








الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


عندما أخذ البريطانيون يرسخون 
أقدامهم في الهند. .شرعوا 
باستحضار طرزهم المعمارية 
الخاصة. كما ترينا هذه اللوحة 
بالألوان المائية لإحدى الدور 
المشيدة في شابرا عام 1796. 


652 





الحادي والعشرين؛ نستطيع القول إن رحلة فاسكو دا 
غاما تُمثل عملية بلغت ذروتها في «العولمة». 

ثمة عاملان تقنيان دفعا بقوة كل تلك التحولات: 
وهما: أشرعة أفضل وملح البارود. إن وجود 
البرتغاليين على الساحل الشرقي للمحيط الأطلسي قد 
حدا بهم إلى تطوير مراكب بحرية متينة بما يكفي 
للصمود في وجه الأنواء الأطلسية العاتية» والإبحار 
على مسافة أدنى من مهب الرياح من مراكب الدّهو 
العربية ذات الأشرعة اللاتنية. كانت السفن البرتغالية 
أضخم بدناً وأكثرثياتا من مثيلاتها العربية أو 
الفارسية, وهكذا تسنّى لها أن تنقل حمولات أكبر 
وتبحر لمسافات أطول بعد. وقد تب المرور بالطريق 
الجديد الذي يدور حول جنوب إفريقيا قاصداً جُزر 
الهند. المرور بالمسالك التجارية المعهودة في غرب 
آسيا. فكانت البضائع تنقل من جنوب آسيا وجُزر 
الهندء بما فيها التوابل والأقمشة والسلع النقيسة؛ إلى 
اتيشجوكة وأبنا. وهةا امنا اد بالخزاءعلى العجان 
البرتغاليين؛ نظراً لتقليصه عدد المستفيدين المباشرين 
من التيادل التجاري بين أوروبا وآسيا؛ ومن هؤلاء 












تجار البندقية وجنوى ممن كانوا يمخرون مياه 
المتوسط الشرقية جيئة وذهاباء ناهيكم عن التجّار 
المسلمين الذين كانوا يتقلون البضائع برا. 
أماثورة البارود فكانت. شأن الثورة في 
تقنيات الملاحة الشراعية. عملية تدرجية, 
وكانت مثلها بعيدة الأثر من حيث نتائجها. 
فمع تطوير المدافعء لم تعد الحصون 
الحجرية منيعة كقاية أو عصيّة على 
السقوط. وهذا ما أعطى الأفضلية 
العسكرية للقوى الحسنة التنظيم, 
القادرة على تحمل أعباء الاستثمار 
المُكلف في مضمار المدفعية 
والأسلحة النارية. ومع استمرار 
التقدّم في مجال التكتولوجيا 
العسكرية, طرأ تحول على ميزان 
القوى بين الطيقات المحارية 
التقليدية, التي ترتدي البراعة 
الحربية عندها رداء التلاحم 
القبلي والشرف والسمعة 





المحيط الهندي 1500 - 1900 


واليسالة (ألا وهي المناقب الكلاسيكية القديمة 


3 5 المحيط الهذ 
| ووو سين 


3 أ ممتلكات أوروبية وأميركية مناطق نقوذ حوالى 1907 
الاقتصادية ذات المراكز الإدارية المعقدة القمينة م 
ومسائزة ولقكداء لعرة التقديات السكرية: ركفت الا يم بريطانية 0-2 
الضغط الأوروبي هذاء تكمّلت الدول الإسلامية | يه يم فرسية 3 دايعا تريسا ينون 190 
المقتشرذمة التي جاءت في أعقاب الخلاقة العربية ‏ | 3 2 2م سيا 32008 
والغزوات المغولية ضمن وحدات أكبر تهيمن عليها 7 +رتغانية 2 ودرا ميناء في الصين يموجي. , 
دآميزنطوريات البازودة لتكيرى القلاكه زهي أيزاسيا 7 1398 انسانية (72] يابانية 0 0000-6 تناح 


العثمانية» وإيران الشيعية: والهتد المغولية. أمبركية 


1 7/0 
71 

721 1 10 

40277 


000 


+ 


و 


7 
هرتغ كو 


7 


. 7 
ضور 2 


ار 
كوا 


ا 








الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


صعود الصثمانيين حتى 1650 


حدثت الطفرة الكبرى في التوسع 
العثماني إبَان حكم السلطان 
سليمان الأول, الملقب ب«العظيم». 
اللوحة أذناه تصور الأسطول 
البحري العثماني يُهاجم مدينة 
طولون الفرتسية عام 1545. 


84 


لا جدال في أن الأمبراطورية العثمانية كانت الأوسع 
تلاق والأبعد كفوذا مق ميق سافر الدول الآسلامية 
جميعاً. فقد بيدأت توسّعها المذهل كإمارة حدودية تشن 
غارات على الأراضي البيزنطية من بثينيا بالقرب من 
بحر مرمرة في وقت مبكر من القرن الثالث عشر. في 
العام 1243-1242, أنزل المغول الهزيمة يالسلاجقة, 
وجعلوا منهم مقطعين تابعين لهم وهذا ما دفع بأعداد 
متزايدة من البدو الأتراك إلى آسيا الصغرى بحثا عن 
الكل والغنيمة. وأدَى انهيار الدولة السلجوقية إلى 
نشوء عدة دويلات تحت سلطان المغول الفضفاض» 





ومتها دويلة الأتراك العثمانيين: الذين انقلبوا بعد 
استيلائهم على بورسة واتخاذها عاصمة لهم في العام 
6 لاعبين أساسيين في المشاحنات الطائفية التي 
ألمت بالأمبراطورية البيزتطية في آخر أيامها. 
فبمثابتهم قوات أجنبية قي خدمة الأطراف البيزنطية 
المختلفة, اجتاز العثمانيون المضائق بادىء ذي بدء 
واحتلوا أراضي بيزنطة قي أوروبا. وهكذا احتلوا 
اليونان» ومقدونياء وبلغارياء وأخيرا بسطوا سيطرتهم 
على غرب البلقان يعد أن كسروا شوكة الصرب في 
معركة كوسوفو في العام 1389. وقد فشلت حملات 














صعود الصثمانيين حتى 1650 


توسُع الامبراطورية العثمانية 1672-1328 
آراض عثمانية 1328 آراض عثمانية. 1520 
م إلعظنا (في غثل سانيم الأول) 
كد آراض عنمانية 1355 ”_ أراص تابعة للعثمانيين مد 1541 


آراض تابعة للعثما دي 0 
تي" راض تابمة للمتسائيين من 1394 [[[[[[[[] (في عل سليمان الأرل) 


أراض علمانية. ديه؟ 
أسساً إثل منزر تررم ييخ أيانى مدنانيا, 1890 
3 ارا نه فيد عند 
ىر آراخي تابمة للمنساتيين متد 1475 أراض تابعة للعثسانيين مذ 1684 








85 











الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


86 


متعاقبة قامت بها أحلاف شتى بين دول لاتي 
وأرثوذكسية: ومنها نابوليء والبندقية» وتراتسلفانياء 
وصربياء وجنوى؛ في صد التقدم العثماني داخل 
أوروبا. في عام 1453, سقطت القسطنطيتية في أيدي 
قوات محمد الفاتح: مما ألهب التطلعات الأمبراطورية 
لدى العثمانيين ووفر لهم الأرضية لمزيد من التوسع. 
في عام 1521, انتزع العثمانيون بلغراد من المجريين, 
وبحلول عام 1529, كانوا قد وصلوا إلى أبواب فييناء 
عاصمة آل هابسبورغ. ولدى وقاة سليمان العظيم 
(سليمان القانوني), كان العثمانيون قد أحكموا 
قبضتهم على مساحة شاسعة من التراب الأوروبي تمتد 
من شبه جزيرة القزم إلى جنوب اليوئان» 6 . 

لكن انتصارات العثمانيين كانت أشدّ دويا بعد في 
ديار الإسلام منهافي أوروبا. فبعدأن هزموا 
الصفويين في كالديران عام 1514, عمدوا إلى ضم 
شرق الأناضول وبشمال بلاد الرافدين: مما أتاح لهم 
التحكّم بطرّق التجارة في آسيا الوسطى ما بين تبريز 
وبورسة. في العام 1517-1516, تمت للعثمانيين 
الغلبة على الدولة المملوكية في سورية ومصر. الأمر 
الذي منحهم مفاتيح السيطرة على الأماكن المقدسة في 
الحجاز. وبتطويرهم الفئون الملاحية اليونانية التي 
اكتسبوها من أسلافهم الروم. تنطّح العثمانيون 
لمقارعة قوة البندقية في شرق المتوسط وتحدي 
سلطان إسبانيا الهابسبورغية في غرب المتوسط, 
واستولوا تباعاً على الجزائر (1529), وتونس (1534- 
5) وجربة (1560). وجزيرة مالطا الاستراتيجية, 


آخر معقل للصليبيين (1565): فضلاً عن جزيرة قبرص 


(1570). هذه السلسلة من الانتصارات البحرية. أثارت 
في آخرالأمرهجوما مضاداً ناجحا. وبالفعل. استُقيلت 
فزيمة العثمائيين البحرية فى منعركة ليبانت عام 
3 بكفاوة نوضفها تكهن مؤدنا للعالم المسيحي. 
هذا ولئن أعاد العثمانيون تجديد اسع ليم البحري 
وانتزعوا تؤنس مجددا عام 1574. إلا أن توازتاً 0 
القوى ساد المتوسط؛ ارتسمت معه الحدود التي بقيت 
تفصل الأراضي الإسلامية في الجتوب عن الأراضي 
المسيحية في الشمال. 

ووجه المفارقة هنا أن السلطنة العثمانية في 
بواكير أيامها كانت إسلامية من الوجهة التضالية, 


لكنها شديدة التأتر بالثقافة اليونانية. صحيح أنها 
خلفت السلاجقة:؛ إلا أنها كانت كذلك وريثة الأعراف 
والبُنى العائدة إلى الأمبراطورية الرومانية - 
البيزنطية التي حلت محلها. وبحكم امتدادها بين 
البلقان المسيحي والتخوم الغربية لدار الإسلام: فقد 
عملت الدولة العثمانية كجسر بين حضارات متنافسة. 
وتكرا لقريها من القسطتط يدق التي طالما كانت هدفاً 
للقتح الإسلامي, اجتذيت السلطنة التي تحكمها أسرة 
«العثمنلي» العديد من الغزي (مفردها غازي؛ وهم 
المحاربون الصلحاء) الساعين إلى المجد السماوي في 
جهاد التضارئ. هؤلاء الواقدون والرعويون الأتراك 
اتصفوا بالتحامل على القرى والبلدات المسيحية في 
الأناضول: وربما يكون بعضها قد لجأ إلى الدخول في 
الدين الإسلامي تحاشياً للاضطهاد. غير أته كان من 
بين الوافدين بعتا دراويش وأعضاء من النطرق 
الضوفية من آسيا الداخلية. مثل حاجي بكطاش (ت 
7) الذي كان يُنادي بصيغة خاصة به من الإسلام 
تميل إلى مزج المعتقدات الإسلامية, السنية والشيعية 
كلتيهما: بالمعتقدات والممارسات المسيحية: مماسيل 
على الشعوب الناطقة باليونانية والأرمنية عملية 
الدخول في الدين الإسلامي. وقد دعم الولاة 
العثمانيون هذه العملية بإبعادهم الأساقفة والمطارنة 
عن أبرشياتهم, الأمر الذي ترك المسيحيين بلا قادة 
عملياء وكذلك باستبدالهم المؤسسات الأرثوذكسية من 
مستشفيات ومدارس ومياتم وأديرة بمؤسسات أخرى 
إسلامية يقوم على تسييرها علماء غرب وقرس. ولم 
ينقض القرن الخامس عشر إلاً وَكَانَ أكثر من 90 بالمئة 
هن سكاة الأتاشيؤل قد ساروا ملمينة: :ون بأقيت كمة 
أقليات لا بأس بها من التصارى واليهود في المدن. 
وإذا كان الفلاحون هم من تأسلم في الأغلب الأعم؛ فإن 
طبقة النبلاء والموظقين المدنيين العائدة إلى النظام 
الأمبراطوري القديم اندمجت في الجيوش والإدارات 
العثمانية. مما أضفى على الدولة طابعاً بيزنطياً مميزاً. 
ضحيع أن قدراً من الاستقلال الديني كان مسموحاً يه 
عبر تطبيق النظام المليء ؛ الذي تحكم الأقليات الدينية 
بموجبه نفسها بنفسهاء إلا أن الأمبراطورية العثمانية 
كانت على درجة فائقة من المركزية. وفي المناطق 
الإسلامية الأخرى (يما فيها بعض الولايات والسناجق 


العربية التي كانت خاضعة لأأشكال أقلّ إحكاماً من 
السيادة العثمانية). كان تطبيق الإسلام على صعيدي 
القانون والمجتمع تطبيقا ذاتياً في واقع الأمر. كان 
الولاة يُعيّنون القضاة, لكنهم في معظم مناحي الحياة 
الأخرى, كانوا يدعون المؤسسات والمرافق الدينية 
تتمو وتزدهر على نحو مستقل: ومنها المساجد 
والمدارس حيث يتم إعداد رجال الدين: وشبكات الزوايا 
والتكايا الصوفية؛ ونقابات الحرفيين التي غالبا ما 
كانت على صلة وثيقة بها. على أية حال إن 
العثمانيين: وخلافا لأنظمة الحكم الإسلامية الأخرى؛ 
كانوا يشرفون على المجتمعات التي يحكمونها 
ويضبيطونها ويقوليونها. فإذا كان السلاطين 
خاضعين نظريا للشريعة الإسلامية» غير أنهم كانوا 
يُردقون الشرائع السماوية بالفرمانات الهمايونية 
التي تتلاعب بمكانة وواجبات جميع الرعاياء يما في 
ذلك أحكام اللباس. لقد أخضعوا العلماء والزوايا 
الصوفية والنقابات الحرفية لسلطة الدولة بإملائهم 
التعيينات والتصنيفات والأذونات إملاء. كان المجتمع 
ينقسم إلى طبقتين: طبقة الحكام وطبقة المحكومين, 
عليهم. نظرياء كانت الأرض كلها مُلكا شخصيا 
للسلطان (جفتلك). والثُخب الحاكمة لم تكن محضورة 
فقط بالباشوات والبكوات والأعيان الذين يقبضون 
على مقاليد السلطنة في الولايات» بل كانت تضم كذلك 
عائلات يونانية أرستقراطية. وسلطات كتسية:. ورجال 
مصارف بارزين من اليهود والأرمن. فضلا عن أسر 
أميرية من البلقان. 


قصد من هذا الرسم انشخصي للسلطان سليمان؛ تقديمه إلى 
أنداده من ملوك أورويا. إذ لم يعتد سلاطين بني عثمان أن 
يعرضوا رسومهم الشخصية على رعاياهم إلا في زمن متأخر 
من القرن التاسع عشر. 


صعود الصثمانيين حتى 16050 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الأمبراطوريت الحثمانية 1650 - 1920 


اكد > | 


حين وصل النظام العثماني إلى أوجه في القرن 
السادس عشرء كان نظاما فعالا وتماية في النجاعة. 
إنما كانت تشوبه كذلك نقطة ضعف كبرىء ألا وهي 
نظام الوراثة. في المجتمعات التي تغلب عليها البداوة, 
يكون لغياب نمط محدد للوراثة منطقه الدارويني 





عبد الحميد الثاني هو السلطان 
العثماني الأخير الذي تسنّى له أن 
يُمارس سلطة فعلية على 
الأمبراطورية: كان ملكا مستبدا 
وعدواً للحريات السياسية, إلا أنه 
شجّع مع ذلك الإصلاحات 
التعليمية والقضائية والاقتصادية. 


الثابت: بعد صراع بين الأنداد» يخرج زعيم يكون هو 
الأقدر والأصلح لقيادة القبيلة. لكن انتقال هذا المنطق 
إلى صّلبٍ نظام أمبراظوري معناه احترابا داخليا. 
وهكذا بعد سلسلة من التنازعات الدامية بين الاخوة, 
حسم العثمانيون معضلة الوراثة لديهم بأن قيدوا 
حركة أقرباء السلطان من الذكور وجعلوهم حبيسي 
أفنية القصر الداخلية أو أجنحة الحريم: وهذا ما كان 
يحول دون السلطان العتيد واكتسابه أية دراية حيوية 
والشووة العمستكرية والندتوة ومعذار ريما بَالْقَوَن 
السايع عشرء كان السلاطين العثمانيون ممّن وصلوا 
العسكري. وعلى غير دراية كافية بحقائق السياسة. 
وقد تعطلت سلطة الدولة والحجيش لفترة وجيزة بوجود 


88 


الأمبراطورية الصثمانية 1650 - 1920 





الامبراطورية العثمانية 1914-1683 
1 "| راض خسرتها يطول 1718 
[[[[[0] آراضس خسرتها يحلرل 1812 
07 آراضى حسرتها يظول 1881 


7777 أراخس حسرتها بحلرل 1814 


< 772 السنطنة المثمانية عام 1914 


| ؛يو ‏ تاريخ سنم السكم الذاتي 


يبود تاريع نقدان الأرض 





لهج دحد- 











الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


وزراء اتعدمت في قلويهم الرحمة, أمثال محمد 
كوبرولى (ح 1661-1656). وكان ابن لرجل نصراني 
من ألبانياء وابنه أحمد (ح 1676-1661)) مما أتاح 
التوسّع أكثر إلى الشمال من شبه جزيرة القرم؛ لا بل 
وضرب حصارٍ ثان (بعد موت أحمد) على فيينا عام 
63. لكن تبيّن أن سيرورة الانحطاط عملية لا رجعة 
فيها. فتدفق الفضة الإسبانية من الأميركيتين خلق 
تضَكّماً هائلا ألحق الأذى بالطبقات ذات العلاقة 
بالتجارة؛ وكذلك بقدرة الحكومة على الصرف على 
الجنود الذين كان سلاحهم الحديث من بتادق ويارود 
يتطلب مبالغ نقدية لا غنائم حرب. وهكذا كسب ولاة 
المقاطعات والإيالات المحليون سلطات على حساب 
المركز فاكتروا جيوشاً خاصة لهم وضاعفوا الضرائب 
لجيوبهم. والإتكشارية الذين كانوا قد شكلوا كياناً 
ينعم بالامتيازات داخل الدولة ذاتهاء انغمسوا من 
جانبهم في إساءة التصرف ومحاباة الأقارب على 
نطاق واسع. وتنازلٌ الحكومة عن الأراضي الذي كان 
من المفروض أن ينعش الزراعة؛ تحول إلى مزارع 
خراجية لاعتصار الضرائب ليس إلا؛ مما دفع 
بالمزارعين إلى التخلي عن أراضيهم وتكويثهم 
عصابات من قطاع الطرق الريفيين أى من المهجرين 
إلى المدن المكتظة أصلا يسكانها والمعرّضة لتفشّي 
المجاعة والأوبئة واضطراب حبل الأمن. وجاء تطييق 
النظام المي الذي يتيح للجاليتين المسيحية 
واليهودية (وللشيعة في العراق) درجة عالية من 
الاستقلال الإداري. ليقوّؤض شرعية الدولة من خلال 
منحه التّجار الغربيين امتيازات: وتشجيعه المسيحيين 
في اليونان والبلقان على التطلع نحو أعداء السلطنة - 
روسيا وأوروبا الغربية - طلبا للمساندة والحماية. 
وبانحلال مركزيتها على الصعيد الداخلي؛ أثبتت 
السنيخة العقمانية أنينا قهببت دوا كول أفزوينا 
الصاعدة, التي كان نظامها العسكري والاقتصادي قد 
بدأ يجني القوائد من الثورة في مضمار الفكر العلمي. 
وخلال العقدين الأخيرين من القرن السابع عشره 
طعت الدول الأوروبية ألغواطا يالغة النغنان على 
حساب الأمبراطورية العثمانية. قما بين عاميّ 1684 
و1687: انتزعت أسرة هابسبورغ معظم أراضي المجر 
الواقعة .شمالي الدانوب وأتبعتها يبلاد الصرب عام 
9 ؛ واستولى البنادقة على الساحل الدالماسي 
وجنوب اليونان (المورة)؛ وغزت بولندا بودوليا؛ 


وتمكن الروس يفضل جيشهم الذي جرى تحديثه مؤخراً 
في عهد بطرس الأكبرء من الاستيلاء على آزوف في 
شبه جزيرة القرم. ولثن استظاع العثمانيون استعادة 
بعض من هذه الأراضي المققو د خلال الخضف الأول 

من القرن الثامن عشرء إلا أنهم كانوا عاجزين على 
المدى الأبعد عن إيقاف مد التقدم الروسي. في عام 
8. شرع الروس بحملة جديدة, فاحتلوا مولدافيا 
وولآشيا (شمال رومانيا) والقرم. وبموجب الشروط 
المهينة لمعاهدة «كوتشوك كيناركا» المبرمة عام 
4 أجبر العثمانيون على منح روسيا موطىء قدم 
على البحر الأسودء والسماح لها بحرية الملاحة 
والتجارة فيه مع إمكانية الوصول إلى البحر المتوسط. 
فقضلاً عن فتح أبواب التجارة البرّية أمامها في ولايات 
الناطتة جميعا: الآسيوية متها والأوروبية: وفي حنين 
ظلّت مولدافيا وولأشيا تحت السلطة العقمانية من 
الناحية التقنية, إلا أن ما حازتاه من حكم ذاتي متزايد 
جعلهما عرضة للتلاعب الروسي بهما. ولسوف يتحول 
بنذ شرطي أدخل تحت صضغط روسي يقضي ببناء 
كنيسة روسية في استنبول إلى حق عام في أن تتدخل 
روسيا لصالح جميع رعايا السلطان من المسيحيين 
الأرقؤذكين. 

بيد أن تدفق الأفكار الذي جاء في أعقاب 
الانتصارات الأوروبية كان, في حقيقة الأمرء أأشد وقعاً 
وإعصاراً من الهزائم الحربية. قاحتلال نابليون 
بونابرت القصير الأمد لمصر عام 1798, جاء ليبذر 
بذور الفكر العلمي والتحوّل الثوري في أغنى ولايات 
السلطشة: لك أكثرها كَحرّضا للإهمال: لقدَ فتح 
نابليون بإنزاله الهزيمة في أمراء المماليك الجدد, 
الذين يحكمون مصر تحت جناح السلطنة العثمانية, 
افطريق أمام تقلفل الأفكار الغربية في ظل أسرة 
حاكمة تأخذ بأسباب التحديث وطرائق العصرنة؛ هي 
أسرة محمد علي (ح 1848-1805), الضابط الألباني 
الذي استولى علىٍ السلطة عام 1805, جاعلاً من نفسه 
حاكماً مستقلاً في كل شيء إلا بالاسم. والمطامع 
الاستعمارية لفرنسا بعد عودة الملكية إليهاء أفضى إلى 
خسارة العهماتيين الجزائر اغتبارا من غام 1880: 
وإنشاء محمية في توتس عام 1881. ورياح النزعة 
القومية التي عصفت بأوروبا غب الثورة الفرنسية, 
وصلت إلى الجاليات المسيحية في البلقان» بدءاً بثورة 


الصرب (1813-1804). فحرب الاستقلال اليونانية 
(1829-1821), وبلغت ذروتها في معاهدة سان 
ستيفانو لعام 1878: التي أجبر العثمانيون بمقتضاها 
على منح الاستقلال لبلغاريا وصربيا وروماتيا 
والجبل الأسود. ولم يتأجل الفصل الأخير من تقطيع 
أوضتال المنلتطفة الأ وكين حتاف هين الشتوى 
الأوروبية» وقيام بريطانيا وفرنسا بمساندة «رجل 
أوروبا المريض» ضد روسيا في القرم (1856-1854): 
فيما راحت النمسا تتنافس وروسيا على البلقان. في 
عام 1911 غزت إيطاليا ولايتي طرابلس ويرقة, 
مكرهة العثمانيين على التنازل عنهما لها. وقي عام 
2, انتزعت القوى البلقانية مجتمعة. وهي صربيا 
وبلغاريا واليونان والجبل الأسود, ما تبقى من أراض 
عثمانية في أوروباء باستثناء قطاع من الأرض حول 
استتبول؛ وذلك قبل أن يدب الخلاف بيتها. وفي شهر 
آب/ أغسطس 1914., انفجر النزاع بين الدول الأوروبية 


2 -95 





الأمبراطورية الصثمانية 1650 - 1920 


على البلقان في صورة حرب كوتية؛ اصطفت فيها 
السلطنة العثمانية إلى جانب التمسا وألمانيا في:وجه 
بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وروسيا. وجاءت هزيمة 
دول المحور في العام 1918 وخلع السلطان عام 1922, 
وإلغاء الخلافة الإسلامية عام 1924, ناهيكم عن 
تبادل السكان بين تركيا واليوتان في الغام 1921: 
لتسدل ستار النهاية على الأمبراطورية العثمانية. 


قصر «ضولمة بهجة» في إستنبول. إن واجهة هذا القصر المبني 
على الطراز البندقي الكلاسيكي. شأن باقي القصور التي شِيّدت 
للسلاطين العثمانيين في القرن التاسع عشرء لتنم عن حدوث 
تحول كبير في التوجه الثقافي؛ إذ راحوا يتخلون عن نزعتهم 
السايقة إلى العزلة ويُجاهرون بما يملكون من جاه وسطوة على 
رار ملوك أورويا. 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


إيران 1500 - 2000 





الشاه سليمان وبعض خاصته. 
فضلاً عن ضيوف غربيين: يظهرون 
هنا على خلفية منظر طبيعي من 
النمط الأوروبي الشاعري. كان 
الحكام الصفويون يُصدّرون 
السجاد والحرير إلى أوروياء وكذلك 
الآنية الخزفية من تصميم حرفيين 
صيئيين إلى أسواق الغرب. لقد 
أقلعوا عن إبداء ذلك العداء الديني 
المعهود حيال تصوير الأشخاص 
بالزعم أن الإمام علي الذي يبجله 
النشيعة, كان هو نقسه رسام 
وخملابا أيِضَا. 


992 


بدأ تاريخ إيران الجديد مع السلالة الصفوية (1501- 
2) التي اتخذت من المذهب الشيعي الاثني عشري 
ديكا للدولة. عونق الأسية الصفوية هى الشيخ ضقي 
الدين (1334-1252) الذي كان يكنا صؤفيا وحجددا 
للولاء السنّي. وقد استهل حركة من الإصلاحات بين 
القبائل شرق الأناضول وشمال غربي إيران. أما خَلَفَهُ 
الشاه إسماعيل (1524-1487), فقد أحيا الآمال 
الأخروية الشعبية في فترة الفوضى التي سادت عقب 
انهيار الدولة التيمورية 
بأن أعلن نفسه «الإمام 
الِفَسَكوَرة: أن القطضسن 
المنتظر لدئ الشيعة: 
أتاحت هزه الحركة, 
وفي مقدمتها عصبة 
مُرعية من المحاربين 
يُعرفون ب«القزلباشي»», 
أي أصحاب الرؤؤوس 
الصهباء (نسبة إلى 
العمامة الحمراء التي 
كانوا يعتمرونها). أتاحت للشاه إسماعيل؛ الذي كان 
أعلن تفسه ملكاً في تبريز عام 1501., بأن يُخضع لأمره 
مُعظم الأراضي الإيرانية في غضون العقد التالي. 
بالرغم من أن سلطان الدولة الصفوية من 
عاصمتها الجديدة الرائعة أصفهان التي بتاها الشاه 
عباس الأول (1629-1588)), لم يكن مطلقاً لاعتمادها 
في ممارسته على شبكة من «الأويماق» (شيوخ القبائل 
الصغار). وعلى نظام الإقطاع التقليدي في الزراعة 
الخراجية؛ فإن استراتيجية الاندماج الديني التي 
اعتمدها الصفويون منحت إيران طابعها الشيعي 
المميّز الذي ما برحت تحتفظ به إلى يومنا هذا. ما إن 
أدى القزلباشي المهمّة المنوطة بهم حتى خفت نبرة 
التشديد على مزاعم إسماعيل «المهدوية», واستقدم 
فقهاء شيعة من سورية والعراق والبحرين والإحساء 
لإعلاء شأن الصيغة «الرسمية» من الشيعة الاثني 
عشرية؛ ومؤداها أن عودة الإمام المهدي المنتظر 
مؤجلة إلى أجل غير مسمى. فقمع المذهب الستي, 
ودَتست أهرحة الأوؤفساء الصوفيين: وأفردت 
الخانقانات لاستعمال الشباب الشيعة. كذلك تعررّض 


اليهود والزرادشتيون لعمليات «أسلمة» قسرية. وجرى 
ثني الناس عن الحج إلى مكة والاستعاضة عنه 
ب«زيارة» مزارات الأئمة الشيعة التي تغدق عليها 
الأموال يلا حساب. وقي القرن الثامن عشر, وإثر تفكك 
الدولة الصفوية: مرت إيران بفترة من الاضطرابات 
كان فيها العثتمانيون والروس يسيطرون على الشمال» 
ودعماء القبائل الأقفان والأفشان والوتد والقاجان 
يتنافسون على السلطة في الجتوب. ولئن قام نادر 
شاه؛ الزعيم القبلي الأقشاري الذي أعلن نقسه شاها 
عام 1736, بكبح جماح العلماء الشيعة, إلا أن القلاقل 
التي عمّت القرن التاسع عشر سمحت لأولثك العلماء 
بحيازة قدر أكبر كوت الاستقلال المؤسساتي بالمقارنة 
مع تظزاقت 

وفي . عهد السلالة القاجارية (1925-1779), 
تَعَوّْوْتَ قدرات العثماء الشيعة تقضل الرَكاة والكمين 
النقدي كانت تدفع إليهم مباشرة؛ في حين منحتهم 
رعايتهم للمزارات والأوقاف عائدات إضافية من 
إيجار الأراضي والمساكن. إن وجود اثنين من أهمّ 
المزارات في كربلاء والنجف بالعراق الخاضع للسيطرة 
العثمانية؛ وفر لهم قاعدة لممارسة السلطة خارج 
نطاق الدولة. فشعائر الحداد التي تحيي ذكرى 
استشهاد الإمام الحسين في كربلاء ومجالس العزاء 
الفقترنة بهاء أضحت معالم مُمِيّزة للتديّن الشعبي, 
جعت عق العقيدة التفيعية معوكا أنساسيا من مكوتات 
الهوية القومية الإيراتية. 

وَلمَا بذاك الشفوظ كفصن ملى إيراق مخ حا 
روسيا وبريطانيا في القرن التاسع عشرء سارع العلماء 
إلى تصدّر الصفوف في المقاومة الوطنية. قفي العام 
3, أجبر العلماء الشاه على إلغاء امتيازات 
اقتصادية ومالية بعيدة الأثر كان قد منحها لمواطن 
بريطاني يُدعى البارون دو رويتر؛ وفي تسعينيات 
القرن التاسع عشرء قادوا حركة إضراب عمت البلاد 
بأسرها ضد منح بريطاني آخرء هو الميجور تالبوت, 
حق احتكار التبغ. والزخم السياسي المتولد عن إضراب 
التبغ بلغ ذروته في الثورة الدستورية لعام 1906, حين 
أجبر تحالف من العلماء الليبراليين والتجار وأفراد من 
الشريحة المثققة المتغرية الشاه على الدعوة لعقد 
جمعية وطنية والقبول بشكل من أشكال الحكم 





البرلماني. تلت ذلك فترة وجيزة من الحكم الدستوري؛ 
يززت خلالها إلى السطح حالة من التوشن بين الغلماء 
المحافظين والعلماء الليبراليين ولم تنته إلا على أيدي 
الروس عام 1911 حين تدخلوا لإعادة حكم الشاه 
الأوتوقراطي ثانية. 

في عام 1925, وصل إلى السلطة ضابط من كتيبة 
فرسان القوزاق» هو رضا خان بهلويء وذلك بعد فترة 
من عدم الاستقرار أعقبت الثورة الروسية. أقام رضا 
شاه نظام حكم يتميز بنزعته التحديثية الجذرية؛ وقد 
سعى ذلك النظام إلى تحطيم سلطة زعماء القبائل 
والحد من استقلالية رجال الدين عن طريق إدخال 
التعليم المدني العلماني وفرض إشراف الدولة على 
المدارس الدينية. كذلك أقيمت المحاكم المدنية التي 
جردت العلماء من احتكارهم للشؤون القضائية: بما 
في ذلك معاملات تسجيل وانتقال ملكية الأراضي التي 
كانت تدر عليهم أموالاً طائلة. وخلال الحرب العالمية 
الثانية» احتاجت بريطانيا وروسيا إلى حكومة إيرانية 
طيّعة لتسهيل أمر وصول الإمدادات الحربية إلى الجبهة 
الشرقية, فأجبرتا رضا شاه على التنحّي ونصّبتا 
مكانه ابنه الشاب محمد رضا بهلوي. 

وبعد الحرب العالمية الثانية, صار النفطء الذي 
اكتُشف لأول مرة في العام 1908 وتم تأجيره 
للبريطانيين بموجب الامتيازات السخية الممنوحة لهم» 
محل نزاع وتنافس حين حاول رئيس وزراء إيران 
الوطني؛ محمد مصدّق, تأميم شركة النفط الإنجليزية 
- الإيرانية. وفي خضم الأزمة الناجمة عن مقاطعة 
شركات النفط الغربية للبترول الإيراني. تدخلت وكالة 
الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) 
لمساعدة الجيش في إعادة أسرة يهلوي إلى سدة العكم 
الأوتوقراطي من جديد. 

كان انهيار نظام حكم الشاه في العام 1979 وقيام 
الثورة الإسلامية بُعيد ذلك. حصيلة مجموعة مركبة 
ومعقدة من العوامل الاقتصادية والثقافية والسياسية. 
فبدلاً من أن يعود برنامج الإصلاح الزراعي الطموح 
الذي تفده الشاه في ستينيات القرن العشرين بالفائدة 
على صغار الفلاحين ممّن يستأجرون الأرض أو ممن لا 
يملكون أية أرض بالمرة؛ جاء مُحابياً للشركات الكبرى 
ومشاريع الأعمال في قطاع الزراعة التي كان للعائلة 
المالكة مصالح أكيدة فيها. زد على ذلك أن البرنامج 


المذكور عمل على تنفير رجال الدين؛ والعديد منهم 
كانوا هم أنفسهم ملآك أراض أثرياء أو قيّمين على 
مساحات شاسعة من أراضي الوقف. والارتفاع 
المفاجىء في أسيغان النفط بعد عام 1973: ضاعف من 
ثروة القطاع الاقتصادي العصري الصغير, إنما أثر 
سلباً على قطاع الأعمال الصغيرة المتركزة في مجتمع 


«البازار»: الوثيق الصلة برجال الدين. كذلك: فإن فساد 


سرة بهلوي والقمع الوحشي الذي كان يُمارسه 
البوليس السرّي (السافاك). أسهما في تعميق اغتراب 
الطلبتقة الومطق المتعلحة ولا ليما جيل الطلات 
الشباب المتأثرين بالماركسية أو بالنسخة اليسارية 
من الأيديولوجيا الإسلامية كما كان يروج لها الدكتور 
علي شريعتي؛ وجلال علي أحمد صاحب الكراس بالغ 
التأثير الذي يحمل عنوان: «التسميم الغربي». لقد شكل 
التاذهون هن الريف إلى المدت مانة الكوزة سرييغة 
الالتهاب. 

بمقتضى صفقة توصل إليها الشاه مع صدام 
حسين, طرد العراق رجل الدين المنشقّآية الله روح الله 
الخميني من الحوزة الشيعية في النجف. حيث كان 
يدعو في دروسه إلى إحياء الحكم الإسلامي تحت 


إشراف الغلماء: فتلقى مخاضراته آذانا ضاغية من 


رجال الدين والطلاب على حد سواء. ومن منفاه في 
إحدى ضواحي باريس, وجد الخميني منفذا إلى وسائل 
الإعلام العالمية, فيما كانت الأشرطة المسجلة بصوته 
لفتاويه وخطبه المندّدة بالشاه تهرّبٍ إلى داخل إيران. 
في مستهل عام 1979: وقعت سلسلة من المظاهرات 
الحاشدة تزامنت مع إحياء ذكرى عاشوراء. اضطر 
معها الشاه إلى مغادرة البلاد إلى المنفى: فعاد عندئذ 
الخميني إلى دياره ليُستقبل استقبالاً صاخباً. ولمدة 
عشر سنوات, أي إلى حين وفاته عام 1988, حكم 
الخميني الجمهورية الإسلامية بوصفه المرشد الديتي 
الأعلى. وإذا كان آية الله الخامنئي؛ خَلف الخميني 
كأعلى سلطة دينية 2 البلاد» يفتقر إلى الجاذبية 
الزعامية التي كان يتمتع بها سَلفه. فإن الحق المخول 
إلى «مجمّع تشخيص مصلحة النظام» الذي يسيطر 
عليه في فحص واختيار المرشحين لعضوية البرلمان: 
قد أعاق ل حد بعين قدارة هذا الأخير على إدخال 
إصلاحات كعكيوه] الموسسة النديفية متاققنة 
لمصالحها. 


إيران 1500 - 2000 


95 


الآطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


أسيا الوسطى إلى الصام 1700 





مسجد النشاة [مسجد الإمام حالياً] 
في أصفهان بإيران» وقد حملت 
مئّذنته اسمي رالله» ونامحمد» 
يأحرف هندسية بارزة. كان بناء 
المسجد في الفترة 1630-1612, 
وتلخّص زخرفته الرائعة بالقيشاني 
الأزرق في حد ذاتها أسلوب الشاه 
عباس والأبهة التي كان عليها. 


94 


على غرار تاريخ الهلال الخصيب حيث ظهر الإسلام» 
حكمت تاريخ آسيا الداخلية العلاقة ما يين الأقوام 
الرعوية البدوية والأقوام الحضرية المستقرة. في تلك 
السهوب الرحبة شبه القاحلة: الواقعة إلى الشمال من 
البحر الأسود وبحر قزوين» عاشت شعوب تعتمد في 
معاشها بالدرجة الأولى على الأبقار والخيل والماعز 
والغنم والإبل والياك. كانت تلك الشعوب منظمة في 
جماعات قرابية أبوية أساسها الحوامل والأفخاذ 
والبطون والعشائر وما يتجم عن اتحادها من قبائل؛ 
كتلك التي انضوت أكبرها تحت لواء جنكيزخان 
وخلفائه. فبقيادة ابن جنكيزخان» باتو (ح 1227- 
255)), اتخذت «القبيلة الذهبية», المشكلة من أقوام 
مغولية - تركية عرفت بالتتار في روسياء قاعدة لها 
من سرايتين (مفردها سراي وتعني مقر البلاط) على 
نهر الفولغاء ومن هناك قتحت أوكرانيا وجنوب بولندا 
والمجر وبلغاريا وروسياء حيث أقامت أمبراطورية 
مترامية الأطراف كان فيها الحاكم في موسكو بمثابة 
دافع الجزية الرئيسي. دخلت الأسر التترية البارزة في 
الإسلام منذ منتصف القرن الثالث عشر بعد اتصالها 
بالشعوب المستقرة في إيران وخوارزم وبلاد ما وراء 
النهر. والإسلام الذي حمله التجار والدراويش 
الصوفيون المتتقلون على طريق الحرير إلى مناطق 
سيآ الداغلية. :اكقسب:هتاك: طايغا غيبيا وَتَعدّديا 
بفعل احتكاكه بالزرادشتية والبوذية والمسيحية 
النسطورية والديانات الشامانية الأقدم عهدا. 

كان لدخول ترمارشيرين في الإسلام: وهو الذي 
حكم مدة ثماني ستوات (1334-1326) بلاد ما وراء 
النهر التي كان أورثها جنكيزخان لابنه جقطاي, 
فاقينة تمكالتةباتقفناق أضنات عديرك:: وقد عرف 
تيمورلنك: وهو فرد حاز على احترام عشيرة التركمان 
الفقيرة» كيف يستثمر هذا الانشقاق بذكاء. بالرغم من 
أنه ولد أعرجء فقد كان تيمور (أو تيمورلنك كما يُعرف 
في الغرب) استراتيجياً سياسيا ألمعياً وقائداً عسكريا 
فذا طوال فترة حكمه (1405-1370). فبتوحيدة بلاد 
ما وراء التهر وإيران (التي كانت محكومة فيما سلف 
من قبل الإيلخانيين: أحفاد هولاكو): أعاد تيمورلنك 
السلطة التركية - المغولية إلى آسيا الوسطئ: خالقا 


بذلك أمبراطورية سوف تمتد في أوجها من غرب الهند 
(بما في ذلك دلهي) إلى سواحل البحر الأسود. وقد 
طبقت شهرته الآفاق في أوروبا عندما هزم العثمانيين 
في أنقرة عام 1402: حيث أسر السلطان بايزيد الأول 
(ح 1402-1389). وهذا الخلل الذي اعتور قوة 
العخماتيين في الأتاسؤل عقف من الضغظ غلى 
القسطنطينية, التي ستنجو لمدة تصف قرن آخر, وأعاد 
فتح طريق التجارة إلى الصين. في حين ساعدت 
الهزيمة التي أنزلها تيمورلنك بالقبيلة الذهبية في 
صعود نحم روسيا المسيحية. 

في عهد تيمورلنك وخَلّفه أولغ بك (ح 1404- 


الأراضي الخاضعة لسيطرة تيمور 
الدولة اننيسورية 


17 #سمراشورية العتمانية 


[[[[[] امبراطورية الدان الأسشم 
17 منضة لبي 


|[ | خانات القبيلة الذهبية 


1 باضه 
[ "] هانات مقطاي 


كا هجمات رحملات صكرية كبرى 





9). وتحت حُكم الشيبانيين الأوزبك (1500 - ن 
0) الذين ورثوا سلطة التيموريين في آسيا الداخلية, 
تحولت مدن هراة وسمرقند ويُخارى إلى حواضر من 
الطبقة العالمية. فقد ازدانت تلك المدن بالغنائم 
ويأروع ما أبدعه الحرفيون والفتانون الذين استقدمهم 
تيمورلنك وخلفاؤه من بلاد فارس والهند والعراق 
وسورية. لكن تيمورلنك: وبالرغم مما عرف عنه من 
قسوة ووحشية فائقة (حتى إنه أمر قبل استسلام دلهي 
له بالإجهاز على آلاف الأسرى الذكور كي لا يتسنّى 
لهم الالتحاق بأعدائه). لم يكن بذاك الهمجي الجاهل 
البتة. فقد كان يجيد الفارسية: ويحيط نفسه بكوكبة 
من ألمع العلماء والدارسين والفناتين والمؤرّخين 
والشعراء في عصره؛ واضعاً المواصفات للثقافة 


العالية الإسلامية, تلك الثقافة الممتازة التي سيقلدها 
من جاء بعده وإن بمزيد من الصقل والإتقان. كما عرف 
عنه تسامحه وسعة صدره في الأمور الدينية. صحيح 
أنه كان مسلما سنّياً قام بفتوحاته باسم الشريعة 
وبذريعة أن أعداءه زنادقة ومرتدون عن الإسلام؛ غير 
أنه حمى الشيعة من كل أذى. كما كان مشايخ 
الصوفية يُسدونه النصائح الروحية. وفي تلك الفترة 
بالذات, خرجت إلى حيز الوجود الطريقة الصوفية 
النقشيندية؛ التي سُميت كذلك نسية إلى بهاء الدين 
التقشبندي المتوفى عام 1389., والمدفون بالقرب من 
مدينة يُخارى؛ لتضرب من ثم جذورها عميقاً في عموم 
آسيا الداخلية. 


آسيا الوسطى إلى الصام 1700 





الأآطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


- 71١1 الهند‎ 


96 


197[ 


ظهر الإسلام أول ما ظهر في شبه القارة الهندية مع 
وض سريب تجار المدد داكي لفقي 105201 وفي 
القرن العاشر: تمكن الدَغاة القاطميون الآكون من 
القاهرة من إقناع أمراء محليين في ملتان باعتناق 
المذهب الإسماعيلي. غير ان هؤلاء استبدلوا بولاة من 
السِّنّة عيّنهم الغوريون في أعقاب اكتساح البُتجاب من 
قبل محمود الغزتوي الذي انتهب لاهور وعاث في 
شمال الهند خراباً ودمارا في العام 1030. بدأت عملية 
الاستيلاء المنتظم على شبه القارة الهندية مع 
الغوريين الذين احتلوا مُلتان ولاهور ودلهي في الفترة 
1192-5: قبل أن يعمد أحد قوادهم؛ قطب الدين 


آيبك؛ إلى تأسيس أول سلطنة من عدة سلطنات مستقلة 


في دلهي. وقد دامت هذه السلطنات من عام 1206 إلى 
عام 1526 في ظل سلسلة متعاقبة من مختلف 
السلالات الحاكمة. اسهمت سلطنات دلهي في إرساء 
الطابع المميّز للاسلام الهندي. وهوإرث تعهّدته 
بالرعاية أمبراطورية المغول التيموريين التي تأسست 
على يد حفيد تيمورلنك, بابر. عام 1526. وقد امتد 
الزمن يهذه الأخيرة ما ينوف على ثلاثة قرون: إلى أن 
حلها الإنجليز عقب «التمرد» أو العصيان الكبير الذي 
اندلع عام 1858. اشتملت أمبراطورية المغول (أى 
المغل) في الهند على عدد من السلالات الحاكمة 
الإسلامية المستقلة التي قامت في البنغال (1356- 
6) وكشمير (1589-1346): وقوجارات (1407- 
2) والدكن (1601-1347). وكان أقصى اتساع 
لهذه الأمبراطورية في عهد أورانجزيب (ح 1658- 
7) حيث كان اسم هذا الأمبراطور يتردد من على 
منابر المساجد من كابول وحتى ميسور. 

البعض من أوَاكل الحكاء المسلمين كان يتلظئ 
ابه ضَد «عيدة الأوثان» فوشا بتحطيم 
التماثيل الديئية: فدمر المعابد الهندوسية, مُستيدلا 
إِيَاها بمساجد بالغة الضخامة يراد منها أن ترمز إلى 
السيطرة الإسلامية. غير أن سلالة آل تغلق (1320- 
3) استهلت نمطا من التسامح ساهم في إرساء 
رؤية تعددية للإسلام في الهند تختلف. عن الأتماط 
الأشد صرامة وتزمتاً التي عرفتها الأزمنة الأولى. فلكي 
يحدّ من النفوذ السياسي للأسر الإسلامية المستتية, 
عمد موؤّسس السلالة الحاكمة التغلقية: السلطان محمد 
تغلق (ح 1351-1325) إلى توظيف أخاين من غير 


المسلمين في المناصب العسكرية والإدارية» وبشارك 
شخصياً في المهرجانات والاحتفالات المحلية كما 
سمح بتشييد المعابد. وإذا كانت هناك فترة أولى 
تميزت بهجرة إسلامية واسعة إلى الهند من أقغانستان 
وآسيناالؤسظى عفن" القتوحات: إلا أن دخول السكان 
المحليين في الإسلام كان بطيثاً وُمكدَودا توهآ ما. 

فمن المشكوك فيه أن يكون أكثر من 25-20 بالمئة من 
سكان الهتد تحولوا إلى الإسلام, مع ترك تجَمعات 
المسلمين في وادي السند ومنطقة الحدود الشمالية 
الغربية والبنغال. وفي حين كانت الطبقات الحاكمة 
من احفاد المحاربين القادمين من افغانستان وإيران 
وآسيا الداخلية, كان المسلمون في مُعظمهم من 
اأطبهات اليفوسَية الدقها أو من الفئات القبلية 
والريفية التي نيدت حياقها تعينا:باتضمامها إلى 
طائفة الحكام الدينية. هذا وقد انعكس التنوع الخصب 
في العقائد والعبادات والتقاليدالإسلامية بين 
المسلمين الهنود. سنة وشيعة ومتصوقة:؛ بعدد وافر من 
الأشكال المختلفة. فالطابع التعدّدي للإسلام الهندي 
انعكس في التراث المعماري المهيب حيث امتزجت 
«الموتيفات» البلدية: الإسلامية والهندوسية؛ معا قي 
توليفة جديدة خلاقة. وحتى الأدب التقؤي الإسلامي, 
بما فيه الشعر. كنت تجده في عدد كبير من اللغات 
الهندية؛ بالإضافة إلى العربية والفارسية؛ وهما 
اللغتان اللتان كانت تَدرسان في معاهد التعليم العالي 
إلى جانب علوم الشريعة وعلم العقائد والتصوف. 

وفي حين غلب على الطبقات الحاكمة النمط 
المديني من الحياة الإسلامية: الذي لا يختلف كثيرا عن 
الثقافة الكوزموبوليتانية في المناطق الإسلامية 
الأخرى كإيران وآسيا الوسطىء احتفظ المسلمون في 
الأرياف بتراث بلدي قويء كثيراً ما كانت تختلط فيه 
الطقوس الهندوسية بالمعتقدات والعبادات الإسلامية. 
وقد اضطلعت الطرّق الصوفية ومشايخها بدور بالغ 
الأهمية على وجه الخصوص في نشر الإسلام في 
جَتُوب أسهناء ومن مي أعظة هذه الطرّق شأناًء تذكر: 
الذريفة السيروزدية والطريقة الشقفوة: ذا كاتت 
هاتان الطريقتان تتبعان في تنظيمهما تراتبية 
تتماشى وطبيعة المجتمع الهندي. إلا أن أدوارهما 
الاجتماعية لم تكن متماثلة على الإطلاق. ففي حين 
أبقى السّهرورديون على صلات وثيقة لهم بسلاطين 


الهند 711 - 1971 










ذنها 


- 
: ' الهند الإسلامية 1 
82 مواظع دينية رئيسية, هوالى 1400:1100 47 وك 2 ا 
١ || 3 ٠. 2‏ 
١‏ مزار بوذي بك 0 ٠‏ 4 م - 5 


© هزار هندوسي 








هه دولة شولا في أقصى اتساعبهاا 


حراتى 1100 


الحدرد الشرقية للإمارة 
3 الفزتوية. حوالى 1150 


وسح دولة مسمس الفوريء 


حوالى ١206‏ 
توسّع سلطنة دلهي 
عهد قطب الدهن أييك 
ل د 


في عهد شسس الدين النسل. 
12560 


0171 في عيد ملاء الدين الغلجي. 


131621226 


7] في عهد مممه بن لعلقء 
لا ؤهق::1351 


مرو تهمور. 1360:1296 


الجا 
إشح فيجاباتكرني انمي أنرزادايورا © 


اتساعها. حرالى 1485 3 1 
اك بولوتاأوقًا > صيوى) ١‏ 








الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


و 
١ 8‏ 70 
المستعمرات التجارية الأوروبية : نهر أمودانها 3 
الرئيسية؛ حوالى 1700 1 


؟' © مستعمرة فرئسية 









© مستعمرة مولندية ا 
© مستممرة بريطانية 
© مستعمرة دالمركية 7 3 بيه 


الت بت 


تعمرة برتغالية 


عدار السرطان 


بحر العرب 





امبراطورية المقول (المُغل) 
1707-1526 


اد فنوحات المغفول حتى 1526 
[1 سا] فتوحات المغرل حتى 1539 


الامبراطورية عند وفاة أكير 
لتها عام 165 


اغرا ١‏ سقاطعة سغولية 
)| 


؟ ْ ظ 


الاممراطورية عند وفاة شاه 
لا جامر (ارونزجوب) 1707 


هه غارات المرمتها 1700-1664 2-2 
00/7 أراضي المرهتها. حوالى 1700 متة كيان 
و ره 


7 تحت مفود المرهتها؛ حرالي 1700 
2 سيلان 


عاتيون شعوب ستمردة على الاسبراطورية. كولومهو 
حرالى 1700 ١‏ 0 
200 





معركة 
0 00 ميل 





98 











دلهي؛ منتفعين هكذا بالهبات والأوقاف التي كان 
تمنح زعماءهم مكاتة الوجهاء والأعيان المحليين, 
شدّد الششتيون من جهتهم على رفض كل أشكال 
الأعطيات أو الخدمات الحكومية؛ مفضّلين كسب قوتهم 
من زرع الأرض اليباب ومن تصدّق الأشياع عليهم. 

استخدم مشايخ الصوفية, الذين كانت لهم اليد 
الطولى في كسب مهتدين جَددٍ إلى الإسلام من بين 
أفراد القبائل او المهسشين أو من الطبقات الاجتماعية 
الهتدوشية الوتينة: :الثعات المحلية؛ ومن متها اللقة 
الطقوسية: لإيصال رسالة الإسلام إلى أوساط 
اجتماعية ودينية تختلف تمام الاختلاف عن البيئة 
التي ظهر فيها الإسلام. على المستوى الشعبي, لايهم 
كثيرا إن قدّم «الولي» نفسه كمسلم أو كمقدس لشيفا. 
فما كان يحدو الناس إلى إبداء التعلق الشديد به 
(بختي) هو هالة القداسة التي تكتنفه. على المستوى 
الفكريء يُمكن العثور على المبرّرات الفلسفية للتقارب 
الديني بين الإسلام و«الهندوسية» (وهيء في الواقع؛ 
تسمية اخترعها الأوروبيون في القرن التاسع عشر). 
في كتابات المتصوّف الأتدلسي الكبير ابن عربي» الذي 
تنسجم عقيدته في «وحدة الوجود» مع التعاليم 
الروحية المنبثة في ال«فيدا» وال«أوينيشادا». وقد بلغ 
التناغم الديني الإسلامي - الهندوسي قمته إبّان حكم 
أكبر الأول (1605-1556).: الذي كان من أتباع الطريقة 
الششتية؛ ومن منشئي «الدين الإلهي»» وهو بدعة دينية 
ملوكية يحتلٌ أكبر مركز القلب فيها. جامعاً في شخصه 
بين دور المعلم الصوفي ودور الملك القيلسوف. 

غير أنه جاء وقت صارت فيه هذه الممارسات, 
التي ينظر إليها العلماء على أنها توفيقية أو وثنية, 
هدفاً للهجوم من جانب حركات إصلاحية تستلهم 
تعاليم أكثر تشدداً وسلفية منشؤها مراكز الإسلام 
لناحية الغرب. وقد تزعم هذا الاتجاه الشيخ أحمد 
سيرهندي (1624-1564), ومشايعه شاه ولي الله 
(1763-1702). واتخذت ردّة الفعل هذه شكلها 
العمومي بداية مع حفيد أكبر الأول؛ أورانجزيبء الذي 
أبطل سياسة الوفاق مع الهندوس. بل إنه فرض الجزية 
على رعاياه من غير المسلمين: وأمر بهدم المعايد 
الهندوسية؛ وأتشأ معاهد إسلامية لتدريس الشريعة, 
كما حظر الموسيقى في القصر. وقد ساعدت التيارات 
الإصلاحية على حفظ هوية إسلامية متميزة طوال قرن 
من الاتحطاط المغولي؛ حين أضحت بريطانيا القوة 





| الهند, الغزوات. والقوى الإقليعية 


1760-1739 
© 2 قواعد إنجليزية. 1700 
© 2 قراعد فرتسية. 1700 
69 قواعد برتغالية, 1700 
© قراعد هولئدية, 1700 


أراضي بريطانية, 
لل رةه 


أراضي دلاية اشيمتهاء 


: 3 5 
3 أراضي اديه ممسود 


كز قوة الفوركاء 
1# عب 


حملات عسكرية 


.سه ثادر شاه القارسي 


أحمد خان 
الها الأففال عيدلي 


به حيدر علي الميسوري 


به القوركا 


الهند 711 - 1971 


المهيمنة في الهند. فالإصلاحيونء على طريقة شاه 
ولي الله. شجعوا المسلمين على تجِنّبٍ التعاون مع 
السلطة أو الاختلاط الاجتماعي مع غير المسلمين. 
وبينما استمرت الممارسات التقوية الصوفية؛ ومن 
بينها التردّد على مزارات الأولياء والصالحين وإقامة 
المهرجانات الشعبية الزاهية؛ تجتذب إليها الفقراء, 
أحرزت التيارات الإصلاحية تقدماً في أوساط المهنيين 
المتعلمين وطبقتهم الصاعدة. فرأينا حركة ديوباند 
الإصلاحية؛ التي تأسست عام 1867, تستخدم التقنية 
الجديدة للطباعة باللغة الأردية, وبشبكة السكك 
الحديدية وهي برعم بعد. للوصول إلى جمهور إسلامي 
غفير في طول شبه القارة الهندية وعرضهاء معمّقة 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


بذلك التمايز الاجتماعي للجاليات الإسلامية. كتب 
العالم الديوباندي البارز مولانا أشرف علي الثنوي 
يقول: «إن استحسان تقاليد الكقار وإعلاء .شأنها إثمْ 
كبير». 

وقد شجّع البريطانيون هذا التوجّه المحبّذ 
للانفصال بين المسلمين؛. وحرصوا على توكيد أهمية 
الزوابط الدينية وأولويتها على الانتماءات الغائلية 
والنَّسّبية واللغوية والطوائفية والمناطقية: أو حتى 
الطبقية؛ بين شتّى مكوّنات المجتمع الهندي الشديد 








100 





التنوع. وقد نصّ قانون المجالس الهندية لعام 1909 
على وجود جمهورين للناخبين علي النستويئ المحلي, 
واحد هندوسي والآخر مسلم, مُرسَخا بذلك الهوية 
الانقصالية للمسلمين على الصعيدين القضائي 
والسياسي. ومن هناء كانت نظرية «الأمتين» القائلة إن 
المسلمين والهندوس يشكلون أمتين متمايزتين 
ومنفصلتين؛ خطوة صغيرة لكن حتمية. والمنطق عينه 
قضى بأن يكون لمسلمي الهند حقّ في وطن خاص 
بهم. ولذلك قامت دولة باكستان, التي أعلنت يوم 


> وأو« 





عار فسرخن 


مراحل استيلاء الإنجليز 
على الهند 





حملات عسكرية بريطائية 











أعطيت الهند استقلالها عام 1947: من تشكيلة متبايتة 
ومتفاوتة من التجَمغات السكائية المسلمة' المتواجدة 
في السند. ويلوشستان, والمقاطعة الحدودية الشمالية 
الغربية؛ والنصف الغربي من البنجاب: وشطر من 
البتغال؛ وهذا الأخير منطقة إسلامية بالأساسء ويقع 
على بُعد ألف ميل أو أكثر إلى الشرق؛ وتفصله عن سائر 
المناطق الباكستانية أراضي الهند. في باكستان 
التفوية أكفر من تصف سكادها كاتوا من أهتالي 
الينجاب: وزهاء 20 بالمئة من أهالي السند: و13 
بالمئة من البشتون؛: و4-3 بالمئة من البلوشء والبقية 
من «المهاجرين», أي النازحين من الهند. دع عنك 
أقليتين صغيرتين؛ إحداهما هندوسية والأخرى 
مسيحية. وقد نجم عن تبادل السكان الذي تلا التقسيم, 
حمّام دم مروع قتل فيه مئات الألوف في أعمال .شغب 
طائفية وعرقية. وتسيب النزاع العالق حول كشميره 
التي اختار حاكمها الهندوسي الانضمام إلى الاتحاد 
الهندي خلافاً لرغبة السكان المسلمين, في نشوب ثلاث 
حروب بين الهتد وواكسكان في الأعوام 1949 و 1965 
و 1971, ناهيكم عن حلقة لا تنتهي من التمرد والقمع. 
هذا وقد جات هشاشة باكستان السياسية في تناوب 
سلسلة وكعاقية مِن الحكومات العمسكزية مع كرات هن 
الحكم الديمقراطي المتقلقل ت تتولاه أحزاب مديدة 
بالفساد وفقدان الشرعية الإسلامية. وفي النهاية؛ تبيّن 
أن الجيش, الذي تمّسك بزمامه طبقة من الضباط 
البُنتجابين المدربين على أيدي البريطانيين: هو 
الفؤئّسة الوحيدة القمينة بالحقاظ غلى وحدة البلآد. 
في عام 1971, وبمساعدة عسكرية من الهندء انفصلت 
باكستان الشرقية عن نظيرتها الغربية لتشكل دولة 
بنغلاديش الاسلامية المستقلة. والعلاقة القائمة على 
المتاكفة والمشاكسة بين الهند وباكستان, وكلتيهما 
ان دولتان تؤويتان: ما بزحت تنتظر التسوية والحل. 
إن تأكل الثقافة العلمانية في الهند من جراء الانبعاث 
السياسي الهندوسي والرُهاب الى سمي من الإسلام الذي 
تتسامح يه من وقت لآخر بعض الولايات: ودالأخض 
ولاية قوجرات؛ قد جعل وضعية الأقلية المسلمة 
المتبقية في الهند - ويبلغ تعدادها زهاء 120 مليون 
تسمة, أي حوالى 10 بالمئة من مجموع السكان - 
وضعية شديدة العطب أكثر من أي وقت مضى منذ 
التقسيم. إلى الآن, والوعي الشعبي الهندي لم يستوعب 
تماما الإرث الثقيل للفتوحات الإسلامية. ومصداق 
كلامنا أن مسجدا في أيودياء يُقال إن بابر بناه في 





موقع يعود إلى معبد إله الأبطال راماء وأقدم 
المتعصبون الهندوس على هدمه عام 1991: ما يرح 
مثار تنازع وخصام شديدين بين الهندوس والمسلمين 
في الهند. وخلال الاضطرابات الطائفية التي أعقبت 
هدم الفسجدء قتل آلاف المسلمين. ثم. عادت وتكرررت 
القصة بصورة مأساوية عام 2003, عندما هاجم 
مسلمون في قوجرات حُجَاجاً هنوداً كانوا عائدين من 
أيودياء مما تسيب باندلاع نزاع طائفي واسع النطاق 
في المنطقة, 








الهند 711 - 1971 





النزاع على كشمير 
1971-49 

و>->ه هحمات ناكستانية 
“او هممات هندية 


لير اضطراب وتناحر طائفي 


تاج محل في أغرا بالهند (اكتمل 
بناؤه عام 1653). يُعتبر تاج محل 
واحداً من أشهر الصروح المعمارية 
في العالم قاطبة, وهو يمثابة الرمز 
الخالد للحكم المغولي في الهند. 
بناه الأمبراطور شاه جهان تخليدا 
لذكرى زوجته ممتاز محل. وشاه 
جهان الذي خلع عن العرش على يد 
ابنه أورئجزيب؛ مدفون فيه هو 


الآخر. 


101 








الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


التوشح الروسي هي ما وراء القوقاز وآسيا الوسطحى 


إن التوسّع الروسي في بلاد ما وراء النهر والقوقازء هذا 
الذي سيبلغ ذروته بإدماج ما يربو على خمسين مليون 
مسلم ضمن الاتحاد السوفييتيء إنما بدأ أول الأمر في 
القرن الخامس عشر حين تخلص حكام موسكو من نير 





رسم يصوّر الإمام شامل الداغستاني (حوالى 1871-1797) ممتطياً صهوة جواده؛ من محفورة روسية تعود 
إلى العام 1850. خاض شامل غمار حرب بطولية ضد الروس ما بين عامي 1884 و 1859, مشمولاً برعاية 
حميه الروحي؛ . شيخ الطريقة النقشبندية. صحيح أنه هرم في نهاية المطاف ونفي خارج بلاده؛ إلا أن 
ذكراه بقيث حيّة في داغستان والشيشان؛ تلهب العواطف وتثير سلسلة لا تنقطع من الثورات ضد روسيا 
وضد السوفييت حتى يومنا هذا. 


102 


التتار. ففي خمسينيات القرن السادس عشرء تأتى 
لموسكو أن تستوعب دولقَيّ قازان وأستراخان 
الإسلاميتين المتمتعتين بالحكم الذاتي؛ الأمر الذي 
منحها السيطرة على حوض الفولغا والسواحل 
الشمالية لبحر قزوين؛ وفتح أمامها السبيل إلى اكتساح 
السهوب الكازاخية. كان الكازاخيون قد خرجوا من 
اتحاد القبائل التركية - المغولية الذي أوجد الدولة 
التيمورية والدول اللاحقة؛ وبقي «القازاق» (أي 
الطوّاقون بخرية) سادة للسهوب: فأقام الزوس سلسلة 
من الحصون ما بين نهري أورال وإرطيش. وهكذا 
تسنى لهم أن يُخضعوا المنطقة بكاملها للسيطرة 
الروسية؛ ومن أبرز معالم هذه العملية؛ إلقاء خانات 
الكازاخيين في عشرينيات القرن التاسع غشرء إلا أن 
النقاومة الكازاخية المدقوعة إسلاميا سوف :تتواصضل 
حتى العقد السادس من القرن عينه 

اتسم الحكم الروسي للسكان المسلمين في مراحله 
الأولى بمنتهى القسوة والبطش. فقد تعرضت طبقة 
الأشراف التترية للتنصير القسري. وطردت من المدن 
المهمّة, وسُلّمت أراضيها إلى النبلاء الروس والأديرة 
الروسية: الذين قاموا على استغلالها بواسطة الأقنان 
والرهبان الأرثوذكس. وقد جرى تلطيق هذه السياسة 
شيئاً ما في عهد الأمبراطورة كاترين الثانية (الكبيرة), 
التي نظرت إلى الإسلام على أنه ذو أثر تمديني أكبر من 
المسيحية. فكفلت للمسلمين حريتهم الدينية, وبشيدت 
النساحد برعايَة الزولة: وأنقفت المسسات التي تتمتع 
بسلطات واسعة على السكان المسلمين. غيرأت هذا 
الوضع ما كان ليدوم طويلا. ففي شبه جزيرة القرم, 
التي انتزعتها روسيا من قبضة العثمانيين في العام 
3» وضع الروس أيديهم على أراضي التتار 
وصادروا الأوقاف لصالح المستوطتين الأوروبيين. 
وإلى مسافة أبعد شرقاء سقطت الشعوب الرعوية 
بالأساس في آسيا الداخلية فريسة الأطماع 
الاستعمارية للجنرالات الروس ورغبة القياصرة في 
تأمين المصالح التجارية مع إيران والهند والصين, 
درءاً لأي تنافس بريطاني محتمل. احثلت طشقتد عام 


5, وسمرقند عام 1868., وأجبرت يُخارى على فتح 
حدودها للتجار الروس. وفي شمال القوقاز. أخمد 
الروس نيران المقاومة التي ألهبتها الطريقتان 
الصوفيتان النقشبندية والقادرية, فأطاحوا بالدولة 
الإسلامية التي أعلنها الإمام شامل عام 1859. ولم 
يبغ فجر القرن العشرين إلا وكان الفتح القيصري لما 
وراء القوقاز واسيا الوسطى قد اكتمل عمليا. 

وبدلاً من أن تؤّدي الثورة البلشفية (1918-1917) 
إلى تفكيك الأمبراطورية القيصرية, عملت بالأحرى 
على توطيدها وزيادة تماسكها. وآثر المثقفون 
المنادون بالإصلاح الإسلاميء الذين عرفوا ياسم 
«التجديديين»: الانضمام إلى الحزب الشيوعي في 
تضالهم ضد المؤسسة الدينية المحافظة؛ يحدوهم في 
ذلك الأمل في أن يتمكنوا من تعديل السياسة الروسية 
بما يلبّي حاجات السكان المسلمين. وبلورة صيغة من 
القومية الإسلامية من خلال التحالف مع روسيا 
السوفييتية. لكن ستالين ودّعاة المركزية في الحزب 
أعيْطوَة مسفالقز هذا وكاو راقية ومكاكيهع قالقن 
القبض على الشخصية البارزة بينهم؛ وهو مير سعيد 
سلطان غالييف (م 1880). في العام 1928 واختفت 
آثاره بعد ذلك بفترة وجيزة. مهما يكن من أمرء فإن 
الشعور بوجود قيم مشتركة بين الإسلام والشيوعية, 
كالعدالة الاجتماعية؛ وتقدم المصلحة العامة على 
المصلحة الخاصة وأولوية المجتمع على الفرد... الخ, 
حدت يهم إلى العمل من أجل قضيتهم ضمن صفوف 
الحزب باتباع أسلوب «التقيّة». لكن سرعان ما تم 
الانقضاض على الإسلام الرسمي إيَان الثلاثينيات من 
القرن العشرين عندما أطلق ستالين «ثورته الثانية» 
من فوق. فسلمت 'المساجد إلى «اتماد الملهدين» كي 
يُصار إلى تحويلها إلى متاحف أو إلى مقاصف للهو. 
قيما طال التحريم الفعلي رُكنين من أركان الدين 
الإسلاميء وهما: الحجّ والزكاة. أما حظر استعمال 
الحروف العربية واستبدالها بالحروف اللاتينية, 
ولاحقاً بالحروف السيريلية؛ فقد ضمنا صعوبة وصول 
الأجيال السوفييتية في المستقبلء قياساً يما كانت 
عليه الحال في الماضيء إلى تصوص الإسلام 
المتعارف عليها. 


التوشع الروسي في ما وراء القوقاز وآسيا الوسطى 


لقد جرى التصدي لأية إمكانية بقيام تضامن 
سياسي بين المسلمين السوفييت باتباع سياسة «فرق 
تسد» عن سابق تصور وتصميم. ودول آسيا الوسطى 
الحالية إنما تدين بحدودها الإقليمية لستالين؛ فقد رد 
على خطر القومية التركية الشاملة والقومية الإسلامية 
الجامعة بتقسيم أراضي تركستان الروسية إلى خمس 
جمهوريات هي: أوزبكستان, وتركمانستان, 
وكازاخستان؛ وقيرغيزستان؛ وطاجكستان»؛ وقسّم 
وادي فرغانة المزدهرء الواقع في قلب المنطقة والذي 
ظالما .شكل وحدة اقتصادية 'واحدة: ما بين الْأوَرّبك 
والطاجيك والقيرغيز. وقد استلزمت السياسة التي 
انتهجها ستالين أن يُصار إلى التشديد على الفوارق 
الطفيفة في اللغة والتاريخ والثقافة بين هذه الشعوب 
التوركية في غالبيتهاء وذلك بغية الوفاء بالمعيار 
اللينيني للقومية الذي ينص على وجوب أن تكون 
هناك لغة واحدة. وأرض موحدة. وحياة اقتصادية 
وثقافية مشتركة. وعلاوة على الترتيبات الجديدة 
المتخذة في تقسيم الأراضي بين الجمهوريات: جاء 
تطبيق مبادىء الجماعية والزراعة الأحادية ليقيد 
حركتها إلى أبعد الحدود. فبمقتضى مخطط خروتشيف 
الخاص بالأراضي البكر. جرى تخصيص مساحات 
شاسعة من كازاخستان لإنتاج الحبوب. وحين قاوم 
الكازاخيون - وغالبيتهم من الرّعَاةَ - هذا المشروع, 
جيء بالسلافيين وأقوام أخرى للقيام بالعمل. وفي 
أوزيكستان, أصبحت حصة القطن من إجمالي الناتج 
المحلي أكثر من 60 بالمئة؛ وهذا ما خدم مصالح 
التُخب الحزبية الحاكمة, التي صار بعضٌ من أفرادها 
ضالعين في عمليات احتيال ضخمة أساسها التزوير 
المتعمد والمنتظم لأرقام الإنتاج. كما ترك ذلك ذيولاً 
بيئية وخيمة لأنه حرم المحاصيل غير القطنية من 
مياه الريء وجفف الأنهار والبحيرات: بما فيها بحيرة 
آرال. 

وبداعي الارتياب بولاء المسلمين خلال الحرب 
العالمية الثانية, لأن البعض منهم أبدى تعاونا"مع 
الألمان؛ قام ستالين بترحيل سكان الشيشان وأنغوشيا 
عن بكرة أبيهم, ومعهم جميع التتار القاطنين في 
القرم؛ إلى اسيا الوسطى. 


10 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


لا شك في أن منافع كثيرة نجمت عن التصنيع 
والقضاء التامٌ على الأمّية. إلا أن تقهقر القوة 
السوفييتية يعد الجهاد الذي جُوبهت به في أفغانستان» 
تلازم لا محالة مع انبثاق للأفكار غير الشيوعية, من 
قبيل النزعات القومية المحلية, والوحدة التركية 
الشاملة؛ وأشكال شتّى من الإسلام المناضل. لكن هذه 
الطفرة من التشاط الإسلامي في الفترة التالية لعام 
169 .وعد .تصق قركر مق اكيت أ يديد زيما تفز 
جزئياً إلى التقاليد الصوفية الخفية. وحيث إن هذه 
التقاليد نشأت في آسيا الوسطى أساساًء فقد احتفظت 
بجذور لها هناك, وتمكنت الطريقة النقشبندية 
بالأخص من البقاء حيّة بالرغم من كل ما تعرّضت له 
من حملات اضطهاد وملاحقة.إذ إن طقوسها 
«الصافتة» أتاحت عقد الاجتماعات تحت مسميات 
أخرى. أضف إلى ذلك أن شبكات الأسر القديمة, القائمة 
على غصبية المجموعات القرابية الممتدة لم تندثر بل 
هكين اهموق من ختلال الأمتاك الفحكتم 
بالمؤسسات الشيوعية. وفي الشيشان حيث خاضت 
روسيا حربين وحشيتين في الأعوام 1996-1994 
و2002-1999, بهدف قطع دابر الحركات الاستقلالية 
المحلية: أرى أن في بقاء الشبكات والولاءات الصوفية 
بعد سبعة عقود من الحكم السوفييتي تفسيراً للنشاط 
المناهض للروس أكثر إقناعاً من كل ما قيل ويٌُقال في 
الكرملين عن المقاتلين الإسلاميين أو «الوهابيين» 
الذين يُمَوّلون من الخارج. 

الحاصل في آسيا الوسطى اليومء أنه يالرغم من 
التراجع اللروسي: وخنيبة الأمل العامة بالحكم 
السوفييتيء وانهيار الاقتصادات المحلية؛ استطاعت 
الأقكنات المككهةة الشيوشيئة التقوونة البالشيانية 
والمستأفرة بالامتيازات: من التشبث بالسلطة تحت 
يافطة جديدة: يافطة ديمقراطية مزعومة تخفي حقيقة 
حكمها الديكتاتوري والبيروقراطي. 


104 


التوسع الروسي قي آسيا 
1914-1598 
ص الامبراطورية الروسية عام 1598 


ع ستلكاتها حتى 1796 
[1] ستلكاتها حتى 1801 
07 ستلكاتها حتى 1825 
]0١١١[‏ ستلكاتها حتى 1855 
85 ستلكاتها حتى 1881 
1لا | سمتلكاتها حتى 1894 
[01] ممتلكاتها حنى 1914 
77 ممال تفوذ روسي 





التوشّع الروسي في ما وراء القوقاز وآسيا الوسطى 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


انتشار الإسلام فخي جنوب شرقي أسيان 1500 - 1800 


106 


كما في سائر المناطق الطرفية بالتسبة إلى قلب العالم 
الإسلامي؛ قدِمَ الإسلام إلى جتوب شرقي آسيا بواسطة 
التجارة وليس بالفتح العسكري. في بعض الحالات, 
كان التجار المسلمون: المتسزبلون بالهالة الألقة 
للثقافة الإسلامية العالية: يُصاهرون الأسر الحاكمة 
المحلية. فيقدقون عليها المال؛ ويزودونها بالمهارات 
الدبلوماسية, ويعرّقوتها على العالم الأرحب. وقد 
سهلت عملية اعتناق الإسلام على زعماء المناطق 
الساحاية مقارمة سلطة الأمزاء الهتدئيق: المككسين 
قبضتهم على أواستطجاوه كما استطاع مشايخ 
الصوفية,؛ القادمون من الجزيرة العربية والهندء 
والبعض متهم كان يتعاطي التجارة أيضاء أن يبسطوا 
التعاليم الإسلامية على نحو يتسنى معه لمن نشأ 
وترعرع على التعاليم الهندوسية أن يفهمها ويقتنع 
بها وطردا مع توسّع نطاق التجارة: أتاح اعتناق 
الإسلام للجاليات الصغيرة أن تصبح جزءاً من 
منجتمغات أكين :وهذا ها التفكس بدورة إِيَجَابَاً غلى 
تطور التجارة أكثر فأكثر. 

غير أن ن تنامي الإسلام على هذا النسق السلمي 
والعضوي إلى حد بعيد, اختلَ وإن لم يتراجع بظهور 
البرتقاليين» الذين فرضوا أنفسهم قوة بحرية كبرى 
اعتباراً من القرن السادس عشر. فبعد استيلائهم على 
غوا عام 1509, اكتسحوا ملقا في شبه جزيرة الملايو 
عام 1511. ومن المفارقة بمكان» أن ذلك الاحتلال 
ساعد في انتشار الإسلام لا العكس: بدفعه المعلمين 
والدعاة المسلمين إلى التقاطر على قصور الحكام في 
آتشيه وجاوه؛ التي غدت بمثابة مراكز لمقاومة 
البرتغاليين. كما أن ظهور الهولنديين: الذين أسسوا 
ياتافيا (جاكارتا الحالية) عام 1619, بحثاً عن الفلفل 
وكبش القرنفل وجوزة الطيب» وإن عقد المشهد بعض 
الشيء. إلا أنه لم يحل دون انتشار الإسلام أى يقل مَنَ 
جاذبيته في المنطقة. لا بل إن الصراع مع الهولنديين 
والبرتغاليين, جنباً إلى جنب مع استمرار التوسّع 
التجاريء كانت له نتائج عكسية. إن حمل في طياته 
اتصالات بالأمبراطورية العثمانية؛ ودفقاً من الفقهاء 
والمتصوفة, آتين من الهند المغولية, ولاسيما على 


أتشيه. 


إن الفوارق ما بين المناطق الساحلية والمناطق 
الداخلية, وتركة الأنظمة الملكية الهندوسية والبوذية, 
والمؤثرات المتياينة للسيطرة البرتغالية فالهولندية 


قالبريطائية: وأخيراً تفاوت درجات المقاومة الناشقة 
عنها... إن كل ذلك قد أنتج أساليب إسلامية متغايرة 
وأحياناً متناقضة في أرجاء شبه جزيرة الملايو 
والأرخبيل الإندونيسي. ثمة قاسم مشترك بينهاء ألا 
وهوغزارة الأمطار الهاطلة وخصوية الترية 
الاستوائية: جَغَل تلك الأرض أرضا غانية الإنتاجية: 
مما فتح شهية المستغمزين غلى المخاضيل النقدية 
كَاليْق ولاحقا النطاظ. فى تحتوب: يشرقى آسياء :واج 
الإسلام مجتمعات من المزارعين المستقرين» وأنظمة 
حُكم عتيقة يتناقض تجذرها في المكان على نحو 
صارخ مع انسيابية وحراكية الأقوام الرعوية التي تسم 


انتشار الإسلام في جنوب 
شرقي أسيا 1800-1500 


8 متاطق دخلت في الإسلام حتى 1500 
11 مناطق دخلت في الإسلام حتى 1800 
سسهك رق تجارة إسلامية 

سس دود حديثة 








التاريخ الإسلامي في آسيا الوسطى والغربية. في بعض 
الحالات كانت موجات المد الإسلامي الآتية من الهند 
أن الحجورة الكروية تفلت زاوها بقية م3 طفوسات 
وعبادات تدخل فيها تقاليد أقدم زمنياً. في جاوه على 
سبيل المثال, كان القرويون يصفون أنقسهم 
بالمسلمينء: لكن ثقافتهم الفعلية كانت خليطا من 
العناصر الإسلامية والهتدوسية والإرواحية. ٠‏ وفي 
أماكن أخرى, كما في مينانغبى مثلا. حدث بعد فترة 
من الاتتعاش الاقتصادي في القرن الثاني عشرهء 3 
سيطرت تيارات إصلاحية تدعو إلى المزيد من التمسّك 
بالشريعةالاسلامية, نجمت عنها مشاحنات 
ومنازعات اجتماعية انتهت بتوسط الهولنديين فيها 
ومن ثم وضع يدهم على المنطقة (1845-1839). يُمكن 


انتشار الإسلام في جنوب شرقي آسيان 1500 - 1800 


القول, بوجه عامء أن التراث الإسلامي في أندونيسيا 
متبلور في تيارين عريضين: التيار «الأبنقاني» الريفي» 
الذي يتيح قدرا من التسامح مع الأعراف المتضاربة 
وأحكام الشريعة الإسلامية, كأنماط التوريث الأمومية 
الطابع مثلاً؛ والتيار «السانتري» الأكثر تزمتا القائم 
في المدن. هذا ولئن كان الإسلاميون المحدثون في 
ماليزيا وإندونيسيا يُعارضون على العموم التعددية 
والتمازج الثقافيء إلا أن الحقيقة تبقى ماثلة أمامناء 
وهي أن كلا البلدين قد عرفا الثورة الصناعية التي 
وضعتهما في موقع متقدّم بأشواط بعيدة على إيران 
وباكستان والبلدان العربية - الإسلامية من حيث 


التنمية الاقتصادية على الأقل. 
مويه يلادسيام ١‏ 
الصين ويلباه أخثر | +5 6 2 ' 
الجنويني التشودي 








107 











الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الأمبراطوريات البريطانية والفرنسية والهولندية والروسية 


108 


إن الزيادة الهائلة في قدرة واقتدار البلدان الأوروبية 
التي أخذت تتم لها الغلبة على العالم الإسلامي منذ 
بدايات القرن التاسع عشرء إنما تعود بأسبابها إلى 
الثورة العلمية التي .شهدها القرن السابع عشر, وإلى 
الكورة الصحاعة المخولية عنتها قبل عتتصف القدة 
السايع عشرء كانت الحضارتان الغربية والإسلامية 
على قدا الفساواة تسبيا: عسكريا واقتصاديا. لكن 
بحلول العام 1800: كان الميزان قد مال على نحو 
حاسم ودائم لصالح ما صار يُنظر إليه على أنه 
«الغرب». إن حملة نابليون المشؤومة على مصرء لم 
يُوقفها المماليك الجدد الذين أذاقهم طعم الهزيمة في 
معركة الإهرامات, بل أنهاها الأميرال البريطاني 
نلسون, الذي حطم الأسطول الفرنسي في خليج أبو قير 
ومنن ذلك الحين فصاغداء سيكون التنافس: العسكري 
والاقتصاديء بين دول أوروبا نفسهاء وليس النزاع 
بين العالم الإسلامي والغرب. هو من سيقرّر الأجندة 
التاريخية للشعوب المسلمة. 
عديدة هي التفسيرات التي سيقت للأسباب الكامنة 
وراء ذلك التعاظم التصاعدي في قوة أوروبا ومَتَعتها. 
وهي تتراوح ما بين روح الرأسمالية المتأتية عن 
الإصلاح الديني البروتستانتيء إلى المطاولة عن غير 
انتظار للثروات المجلوية من الأميركيتين؛ إلى 
المنهجية الجذرية في إخضاع كل شيء دونما استثناء 
للمُساءلة: تلك التي نادى بها الفيلسوف الفرنسي 
ينيه ديكارت: السلف الأكبر للثورة العلمية. وأيا تكن 
الأسباب. فإن النتائج كانت بعيدة الأثر حقاء وغير 
قابلة للرجعة. فقد راحت الرساميل الأوروبية تستثمر 
بانتظام, والمرة تلو الأخرى؛ في تمويل الابتكارات 
والتجديدات التقنية في طرق الإتتاج الصناعية؛ كفزل 
القطن مثلاًء التي من .شأنها أن تقضي بالمنافسة على 
طرق الإنتاج التقليدية. هذا بينما نشرت القوة 
العسكرية الأوروبية؛ المستفيدة من التحسينات التقنية 
المتواصلة, لحماية الأسواق المعدة لتصريف المنتجات 
المصنّعة وتوسيعها بكل السُبُل الممكتة, الأمر الذي 
أقضى إلى انهيار الاقتصادات المحلية؛ وتداعي 5 
البلدان غير الأوروبية على المقناومة: ومن متظون 
الححتازت السايقة مهرب الدؤيلات الصلييجة مكلا 
وتجربة فقدان الأندلس تدريجيا لصالح المسيحيين: 


كانت التجربة الجديدة سريعة بصورة استثنائية. إذ لم 
يحل عام 1920, حتى كانت القوى الأوروبية قد طوّقت 
كوك الأرهن عمليا من أقضاه إلى أقساة: قيمنا جلا 
تلك المناطق التي عدت غير مأهولة:؛ أو فقيرة: أو نائية 
أكثر من اللازم بحيث لا تستأهل إدراجها ضمن المآرب 
الامبريالية. 

وقف قادة المسلمين, روحيين وزمتيين على 
السواءء قي صدارة الصفوف المقاومة للاكتساح 
الأوروبي للعالم. ففي جاوه؛ تزعّم الأمير ديبانغاراء 
وكان يتتمي إلى إحدى الأسر الحاكمة التي استكانت 
للنفوذالهولتدي وأذعنت لضغوط المزارعين 
الأوروبيين؛ ثورة ضمت فلاحين مهجرين وزعماء 
دينيين دامت من عام 1825 إلى عام 1830. وفي 
البنغال» حيث كانت شركة الهند الشرقية البريطانية 
تتعاطى التجارة منذ أوائل القرن السابع عشرء فتحت 
الهزيمة التي نزلت بحاكم محلي. هو نواب سراج 
الدولة. حاول تحجيم الشركة المذكورة؛ في معركة 
بلاسّي عام 1757, الياب واسعاً للغزو البريطاني. وإثر 
هزيمة أخرى في بوكسار عام 1764, انتقلت المقاومة 
الإسلامية إلى مملكة ميسور الهندوسية سايقاء 
المترامية الأطراف» حيث نظلم حيدر عليء: وهو جندي 
من البنجاب؛ قوة مقاتلة منضبطة على النسق 
الأوروبي بمساعدة فرتسية. وقد تمكن ابنه ووريثه, 
تيبو سلطان (1799-1750) من إحراز انتصار باهر 
على الجيش البريطاني في معركة كونبيغرام؛ بالقرب 
من مدراسء قبل أن يلقى حتفه في اخر المطاف عام 
9 في سريتغابتام. وهي المعركة التي أنهت فعلياً 
كل مقاومة للحكم البريطاني في جنوب الهند. وبعد ذلك 
انتقل مسرح المقاومة إلى منطقة الحدود الشمالية 
الغربية:, أو إلى داخل صفوف الجيش الهندي ذي 
القيادة البريطانية. ففي أواخر العشرينيات من القرن 
التاسع عشر. حاول سيد أحمد بارلوي (1831-1786)), 
الواعظ والمبشّر بالتعاليم النقشبندية الإصلاحية, 
وكان أمضى قرابة ثلاث سنوات في مكة, أن يعبىء 
البشتون «اليوسفزاي» في مقاطعة الحدود الشمالية 
الغربية كجزْء من حملة أوسع تطاقا لإضلاح الإسلام 
الهندي. لكن هدفه المتمثل بإقامة دولة إسلامية على 


تراب حر من كل سيطرة بريطانية, أجهض على أيدي 
السيخ الذين هزموه في موقعة بالاكوت عام 1831. بيد 
أن منطقة الحدود الشمالية الغربية بقيت بوّرة لمقاومة 
الحكم البريطاني زمتاً طويلآً بعد رحيل بارلوي. فما 
بين عامي 1847 و 1908, اندلع ما لا يقل عن 60 تمردا 
ضد البريطانيين. والكثير مها كان ذا تبرة «ألفية» 
واضحة:. وجميعها تقريٍ يبآ افكسيت قرعية ديدينة 


بوصفها جهاداً ضد حكم الكقار. 

إن العديد من هذه الحركات المتاهضة للإمبريالية 
الأوروبية قادها رجالٌ نشأوا وتمرسوا ضمن قواعد 
لوك انطرّق الصوفِيَة وتزاكبيقها الْهَرَسِيَة: فقي 





القوقاز. مثلاء خاض الإمام شامل» وكان من زعماء 
االطروعة الحتقيضية: تصالا حملها سن المعقفل 
الروسي في بلاده دام من عام 1834 إلى عام 1839. 
وإذا كانت الدولة الإسلامية التي أقامها شامل قد 
ضمت في النهاية إلى حظيرة الأمبراطورية القيصرية, 
فإن ذكراه بقيت حيّة في وجدان أهالي داغستان 
والشيشان؛ الذين قاموا بثورات متعاقية ضد الروس 
في الأعوام 1863, 1877, 1919-1917, وكذلك إبّان 
الحرب العالمية الثانية؛ ثم ضد إدارتي بوريس يلتسين 
وفلاديمير بوتين ما بعد الحقبة الشيوعية. وفي ولاية 
برقة» أضحت الطريقة السنوسية التي قبلت بسلطان 
العكم ا فييق: نسندر ا للمقنازنة النشظمة عقب الفزى 
الإيطالي لليبيا عام 1911. 


الأمبراطوريات البريطانية والفرنسية والهولندية والروسية 


من جهة أخرىء واجه البريطانيون والفرنسيون 
بدورهم حركات مقاومة مشابهة في < عد ياد 
إفريقيا المسلمة. فقد قاد الأمير عبد القادر؛ أحد اقيق 
الطريقة القادريةء المقاومة ضد الحكم الفرنسي بعد 
استيلائه على الجزائر قي العام 1830. وليس ذلك 
فحسب, بل إته أقام دولة إسلامية في غرب الصحراء 
التكيري وقب ذامت بستى عناء 1847 حين تغلب 
الفرنسيون عليها آخر الأمرء وأرسلوا عبد القادر إلى 
المنفى. وفي العام 1881, أعلن محمد أحمدء وهو من 
مشايخ الفرقة السمّانية من الطريقة الصوفية 
الخلواتية, أنه المهدي المنتظر في منطقة أعالي النيل» 


ورشنّ جهاداً ضد الحكومة المصرية ومن يدعمها من 
الأجانب. بعدما دأبت على التغلغل في المنطقة بإمرة 
ضباط عسكريين أوروبيين. هذا وقد لقيت الهزيمة التي 
حلت بخليفة المهدي في أم درمان عام 1898: تهليلاً 
وَْرحيباً من وتستؤن تشرتشل, الذي شهد المعركة, 
بوصفها «أروع انتصار يُحرزه قي أيما وقت سلاح 
العلم على البرابرة». و«سلاح العلم» في تلك المناسبة 
كان المدافع الرشاشة البريطاتية. لقد كانت هذه أسلحة 
مألوفة استخدمت في الحملات التأديبية الصغيرة في 
معظم أنحاء إفريقيا خلال تسعينيات القرن التاسّع 
عشرء غير أتها استعملت هنا ولأول مرّة ضد جيش يربو 
على خمسين ألف رجل. 


أمبراطوريات القارة الأوراسية, 


حوالى 1700 

|!!!1]] ممتلكات إسيائية 
اك ممتلكات برتقالية 
|" ] ستلكات بريطانية 
[احتس| سمتلكات فرئسية 
قل متكت مرلندية 


إعحتسا| ممتلكات دنمركية 


ا 1ك ممتلكات روسية 











الأطلس التاريخي للصالم الإسلامحي 


الحركات الإصلاحية في القرن التاسع عشر 


110 


كان لحركات التجديد, أو الإصلاحء التي هيمنت على 
الفكر الإسلامي والممارسة الإسلامية منذ القرن الثامن 
عشرء بعدان: داخلي وخارجي. داخلياء إن مثال النبي 
محمد في مهاجمته عبدة الأوثان في فك باسم دين 
التوحيد «الأصلي» الذي علسة اللة لآدم: ومن كم 
لإبراهيم وإسماعيل, وماتلا ذلك من هجرته إلى 
الفديكة:ويتافة عمشتعا جديدك وتطهيره مك3 عن عل 
مظاهر الكفر والشرك بُعيد عودته ملفراً إليهاء ليُعد 
بحد ذاته و إرشادياً وإطاراً مجني للإصلاح 
الديتي المنشود. وقد رأيناء على امتداد التاريخ 
الإسلامي, أناساً يتُصفون بالعلم والصلاح يتبئون هذا 
المخطط النبوي» فيتصدون لحكام فاسدين أو 
يستبدلونهم باسم العودة إلى الإسلام الحق» إسلام 
محمد وابناء جيله. لقد ظهرت العديد من هذه الحركات 
في بحر القرنين الثامن عشر والتاسع عشر؛ بعضها 
كان بمثابة ردة فعل ديتية على ممارسات محلية»؛ من 
قبيل عادة زيارة أضرحة الأولياء ومشايخ الصوفية 
التي أدانها الوهابيون العرب؛ وثمة غيرهاء كالحركات 
الإصلاحية في متطقة الستغال عاميي اس عر 
اقرَوَقَياء القكدلك على مقاوخة محلية شن التكي 
السياسية غير المسلمة. فيما كانت الكثرة منهاء 
كالحركات الجهادية في منطقة الحدود الشمالية 
الغربية للهند أو المهديّة في السودان النيلي. مجرد ردة 
فعل ضد التغلغل الأوروبي. 

بيد أن معظم الحركات النضالية للمقاومة 
والإصلاح أبصرت النور بين أقوام قبلية تعيش على 
أطراف العالم الإسلامي. وحتى لو كان على رأسها 
رجال علم من أمثال المهدي محمد احمد أو عثمان دان 
وني معان ليكنب فها التجاع جنا لع كلما قية 
عسكرية - قبلية. وما إن اتضح أن )نابول السنتكرية 
مآلها الفشل - بسيب القدرة الكاسحة التي يتمتع بها 
الغرب: حقى بدأ المتكرون المسلمون بمقارية الشيناريق 
الإصلاحي بطريقة عقلانية . ففيما كانت الحركات ذات 
القاعدة القبلية تميز ما بين العمارسات الدينية 
السليمة والبدع غير المقبولة بالمرة. كان المصلحون 
العقلانيون يعملون على تجديد الإسلام من خلال 
التمييز بين «أصول» الإسلام التي لا تقترن بزمن معين 
وقابلة للتكيف في كل آن» وبين «الفروع» التي تنطبق 
على ظروف بعينها. لقد أدرك المصلحون جميعا أنه إذا 


أريد للإسلام أن يحيا ويزدهر في أحوال عصرنا هذاء 
فعلى المسلمين لزاماً أن يعتنقوا العلم الحديث ويأخذوا 
بأسباب التعليم العصري. وهكذاء أسّس السير سيد أحمد 
خان (1898-1817) جامعة في عليكرة؛ الغرض منها 
بناء جيل عصري من الموظفين والمحامين 
والصحافيين المسلمين - ومن هؤّلاء من سيتزعم 
عندما يحين الوقت الحركة الياكستانية. وثمة مجموعة 
أكثر محافظة من العلماء الهنود أنشأت أكاديمية في 
ديوباند عام 1867. جمعت ما بين تدريس العلوم 
الدينية من قرآن وحديث نبوي وشريعة إسلامية, 
والعلوم العقلية كالمنطق والقلسفة والعلم. وقد استطاع 
الديوبانديون هؤلاء من الوصول إلى كل ركن وزاوية 
من الهند الإسلامية؛ عن طريق الإفادة من شبكة السكك 
الحديدية الوليدة لتوزيع المطبوعات باللغة الأردية. 
وهذا ما جعل من ديوباند مركزاً لنمط جديد من الوعي 
الإسلامي الذي سرعان ما امتد إلى سائر البلدان» مع 
تقاطر العديد من الطلاب عليها آتين من أفغانستان 
وآسيا الوسطى واليمن؛ وحتى من الجزيرة العربية. 
وفي عام 1827: قام أحد خريجي أكاديمية ديوباند, 
ويدعى مولانا ه محمد إلياس» ناسين «دجماعة التبليغ» 

الإصلاحية. يد من الجماعة في الأصل أن تدلي 
بسهمها في هداية المواطنين» وهم جالية فلاحية 
تقطن بالقرب من دلهيء إلى شعيرة إسلامية شديدة 
التزمّت تجمع ما بين الالتزام بالشريعة والتأمل 
الصوفي في روح النبي محمد كما تمارسه الطريقة 
الششتية التي ينتسب إليها إلياس نفسه. وتعتبر 
«جماعة التبليغ» التي تتحاشى رسميا التعاطي بأمور 
السياسة, واحدة من أسرع الحركات الإسلامية نموا في 
العالم, حيث تتواجد لها فروع في أكثر من تسعين بلداً. 

ولعلّ أوسع المصلحين نفوذا وأعظمهم تأثيراً في 

مصرء هو الشيخ محمد عبده (1905-1849): الذي 3 
في الأصل من أتباع داعية الوحدة الإسلامية الجامعة 
المعادي لبريطانيا, السيد جمال الدين الأفغاني 
(1897-1839). لقد رافق عبده الأفغاني إلى منفاه في 
باريس بعد الاحتلال البريطاني لمصرء حيث أصدرا 
سوية مجلة «الغروة الوثقى» باللغة العربية. التي وإن 
لم تعمّر طويلاً إلآ أنها كانت ذات نفوذ لا يُنكر وهام 
5 ,: تحلل عيده من عداء مرشده للأمبرياليةء وقرر 
لدى عودته إلى مصر عن طريق سورية:؛ العمل على 





وفاق مع السلطات البريطانية؛ التي رأى فيها قوة 
ضرورية لعملية التحديث. وبعدما ترقى في مدارج 
القضاء ليُصبح المفتي الأكبر لمصر. سعى عبده إلى 
تحديث الشرع الإسلامي؛ وإلى إدراج مواد تعليمية مثل 
التاريخ الحديث والجغرافيا في مناهج الأزهر, أبرز 
مؤسسة تعليمية للإسلام الستّي. وقد أبدى عبده عناية 
استثنائية بمبدأ «المصلحة» كي يتسنى له تعديل 
القوانين بما يتماشى واحتياجات العصر. قائلاً بما 
معناه: «إذا أصبح حكمٌ من الأحكام مبعثاً لمفسدة أو 
ضرر لم يكن له في السابقء فحق علينا أن نبدله تبعاً 
للظروف الراهنة». آمن عبده بأن الوحيء إذا ما فهم 
على الوجه الصحيع, لا يتضارب أبدا مع العقل؛ لأن 
الإسلام «دين طبيعي». خلقه الله ليُلائم الشرط 
الإنساني. وعلى غرار أحمد خان: سعى عبده إلى التمييز 
بين ما هو جوهري وما هو غير جوهري في الوحي» 
بحيث تصان الجوانب الجوهرية. وتنبذ الجوانب التي 
كانت من الوجهة التاريخية عارضة أو محدّدة بزمنٍ 
معين. فعارض دونما كلل ما كان يرى فيها نزعة 
ممحافظة ضيقة الأفق لدى رجال الدين والعلماء 
التقليديين. ومثل أحمد خان كذلك؛: شدد عبده على 
الحاجة الماسة إلى تطبيقات جديدة لمبدأ الاجتهاد بما 
ينسجم وظروف العصر الراهن. هذا وقد انتشرت آراء 


الحركات الإصلاحية فضي القرن التاسع عشر 


هذا النضلح الكبينهمن خلال أحكاحه الشرعينة 


وكتاياته ومحاضراته؛ وبعد وفاته من خلال دورية 


«المنار» لناشرها مريده السوري محمد رشيد رضاء 
المنتمي إلى الطريقة النقشبندية الإصلاحية؛ التي 
استمرت في الصدور من عام 1897 إلى عام 1935. إن 
تأثير محمد عبده كمجدّد للإسلام الحديث, لا يُمكن 
الاستهانة به على الإطلاق. لنأخذ على سبيل المثال؛ 
حركة «المحمدية» التبشيرية التي تأسست على يد أحمد 
دحلان وتتخذ من جاوه في جنوب شرقي آسيا قاعدة 
لهاء والتي تضم حالياً ملايين المنتسبين من كلا 
الجنسين؛ إنها تدين بالكثير الكثير لأفكار محمد عبده 
بالذات. في العالم العربيء يُعدَ دحلان: إلى جانب 
الأفغاني: المؤْسّس للحركة السلفية التي تستلهم مثال 
«السلف الصالح», المتعارف عليه كلاسيكيا بأنه 
الأجيال الثلاثة الأولى من المسلمين الذين تلقوا رسالة 
الإسلام في سياقها الأصلي. والسلفيون المحدثون 
الذين يستطيعون الادعاء بأنهم جزءً من تراث عبده 
الفكري؛ يتراوحون ما بين الشطاء المكافحين لاقامّة 
دول إسلامية حديثة بوسائل العنف إذا لزم الأمر, 
والقوميين العلمانيين الذين يفسرون أفكار عيده بأنها 
تتطلب قصلاً تام بين المجالين السياسي والديني. 


قاطرة بخارية تجِرّ وراءها عربات 
القطار المكتظة بالركّاب على سكة 
دارجيلنغ الضيقة (حوالى العام 
0 استغلت حركة ديوباندي 
الإصلاحية شبكة السكك الحديدية 
لنشر أدبيات الإسلام في أرجاء 
البلاد. مما عزّز شعور المسلمين 
بكونهم جالية متميّزة في الهند. 


111 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامى 


تحديث تركيا 


صورة التقطت للقوات البريطانية 
التي نزلت, سوية مع قوات الحلفاء 
الأخرى؛ في شيه جزيرة غاليبولي 
ما بين 25 نيسان/أبريل 5 و9 
كانون الثاني/ يناير 1916. كان 
الهدف من تلك الحملة تهديد 
إستنبول؛ وفتح طريق للإمدادات 
المرسلة إلى روسيا عبر البحر 
الأسود. أما القوات التركية. فكانت 
كمال؛ الذي أجهض بجرأته 
وحيويته خطة الحلفاء. وكان 
لنجاحه هذا أكبر الأثر في وصوله 
إلى سدة الرئاسة قيما بيعد. 


112 


يعود تحديث تركيا إلى قرنين من الزمن خلياء حين 
حاول السلطان العثماني سليم الثالث (ح 1807-1789) 
إدخال سلسلة من الإصلاحات التعليمية والعسكرية في 
اليلاد. وقد هدّدت مساعيه هذه بالخطر مصالح رجال 
الدين والإنكشارية» فأقدموا على عزله. لكن بعد هزائم 
متكررة مُنيت بها السلطنة في القوقاز واليوتان: بل 
خلفه محمود الثاني (ح 1839-1807) جهودا متجددة 
للإصلاح بإنشائه مدارس جديدة ذات توجه غربيء» 
وقضائه على الإنكشارية؛ وحله الطريقة الصوفية : 
البكتاشية المرتبطة بهم. . وقد ضعفت استقلالية العلماء 
كثيراً بوضع الدولة يدها على الأوقاف والمحاكم 
الشرعية والمدارس الدينية. وحدث انفصال رمزي ما 
بين الدين والدولة يصدور مرسوم يُحظر بموجبه 
اعتمار العمامة؛ هذه العمامة التي غالبا ما كانت 
عادمة فارقة تدل على انتساب صاحيبها إلى إحدى 
الطرق الصوفية. ففيما عدا تلك التي يعتمرها العلماء 
الرسميون؛ جرى استبدال العمامة بالطربوشء تلك 
القبعة الأسطوانية الشكل المصنوعة من المخمل الأحمر 
والمستوردة من المغرب. وتطلعات محمود إلى خلق 
دولة ذات حكم مُطلق وممركزء على النهج الذي كان 


سائداً في فرنسا أو بروسيا ما قبل الثورة» واصلها 
خلفاوه في سلسلة من البرامج عرفت ب «تتظيماتي 
خيرية» (أي التنظيمات الميمونة) ودامت قرابة أربعة 
عقود من عام 1839 إلى 1876. فأدخلت بمقتضاها 
الخدمات البريدية واليرقية الحديقة: وكذلك السفن 
البخارية والسكك الحديدية: إلى جانب إصلاح النظام 
القضائي إصلاحاً جذرياً من خلال استحداث محاكم 
على النسق الغربي ونشر المدونات الحقوقية. كذلك 
اعثمدت مدونة جديدة للحقوق المدنية» عرفت 
ب«المجلة», التي وإن أخذت بأحكام الشريعة الإسلامية 
من حيث المضمون, إلا أتها اختلفت عن العرف المتّيع 
بأنها كانت تَطبّق من قبل محاكم الدولة. 
وفي عام 1855: جرى استبدال «الجزية»: وهي 
الضريبة الرسمية على أتباع الأديان الأخرى, بضريبة 
تستوفى مقابل الإعفاء من الخدمة العسكرية. وهكذا 
قامت الحكومة المركزية الجديدة؛ التي كانت في طور 
التكوّن آتذاك: على قاعدة اجتماعية قوامها موظفون 
بير راطيون جُدد مدرّيون تدريبا مهنيا رفيعا. 
فتمتعت الطبقة الوسطى المدينية الصغيرة بوضع 
اقتصادي ناهض, أتاح لها أن تتحدّى البنية السلطوية 





تحديث تركيا 


















صدّ الغزو النمساوي لصربيا و . 1 
0 1 0 |5 التراجع الصربي؛ نشرين الثاني 1915 
9 تموز - 15 كانون الأول 1914 البلقان - 1 (1918-1914) 
5 الألمان يتقدهون حتى نهر مورنقا 85 القوات الرومائية تفرو تراتسلقائيا سه هجوم ألمائي * >> تراجع روسي 
>1 تشرين الأول 1915 -] 27 آب 1916 نمساوي - : 
سه هجوم نمساوي - مجري سِوت هيبرع الطناء 
فشل محاولة الحلفاء السبطرة ..... الهجوم الألمائي المضاد تراجع ن َ 
3 | على شبه جربرة غاليبولي, | + |[ القوان الرومائية على الأراجع تروك اع 0 ره د 
لقأ 0 لعا ابلول - كانون الأول ادي 1 
ج- هجوم مضاد صربي يج- هجوم مضاد تركي 
> »>> تراجع صربي سس الخط الأمامي الألماشي 
بج- مجوم يلغاري الخط الأمامي التمساوي - النجري 
-©#- هجوم روماني الخط الأمامي اليلغاري 


سدح 
سس الخط الأسامي الروماني 





> تراجم روماني 


جبية الحلفاء 
6 1ل 198 


خطوط جبهة الحلفاء 
29 ايلول 1918 


البلقان - 2 

أيلول - تشرين الثاني 1918 
ب تلم البريطاتيين وخطهم 
سه تيدم الفرنسيين وخطيم 
بم كم صرب رككمع 


سيييية الخط الأسامي اليوثاتي 








عانا 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


مصطى كمال أتاتورك (1881- 


114 


8) مؤسس دولة تركيا 
العلمانية الحديثة, 


ذات الأساس الديني للجماعات المتسربلة برداء الدين. 
لقد غيرت الإصلاحات التي جاءت بها «التتظيمات» 
الأساس السابق للمجتمع العثماني بتجريدها 
المؤسسات التعليمية والقضائية الإسلامية من 
استقلاليتها ووضعها تحت إشراف الدولة المباشر. 
وكثانت'قذة الآخئلا كات حاقؤا على هون حهركة 
«تركيا الفتاة» في أوساط المثقفين الراغبين في السير 
على النهج الأوروبي. وبالفعل؛ وصلت طليعة هذه 
الحركة؛ وهي «لجنة الاتحاد والترقي»: التي سيق لها 
أن اندست في صفوف الجيشء إلى سدة السلطة عبر 


اتقلاب عسكري قامت به عام 1908. فأُجير السلطان 
على إغادة العمل بالدستور, الذئ كان قد علق عام 
6. صحيح أنه كانت هتاك بعد الانقلاب حكومة 
بزلماتية: لكنها كانت بمثاية واجهة ققط إذ بقيت 
السلطة الفعلية في يد الجيش و«لجنة الاتحاد والترقي» 





بموجبه صلاحيات «شيخ الإسلام» (المرجع الديني 
الأكبر في البلاد). وفُرض الإإشراف الحكومي على 
المحاكم الشرعية والمعاهد الإسلامية. وعلى الرغم من 
التوجه القومي الذي صبغ حركة «تركيا القتاة». إلا أن 
هدفها كان الاحتفاظ بالشطر الشرقي من 
الأمبراطورية العثمانية. وهكذا بمساعدة ألمانياء التي 
كان مستشاروها العسكريون يقومون بتتفيذ جملة 
إصلاحات داخل القوات المسلحة؛ مد خط سكة حديد 
برلين - بغداد. كذلك شهد الغعقد الأول من القزن 
العشرين بناء «خط الحجاز» الشهير الذي يربط دمشق 
بالمدينة, علماً بأن وصلة الخط إلى مكة لم تنجز قط. 
لقدأريد من شبكة السكك الحديدية, علاوة على 
تسهيلها حركة انتقال الحجاج إلى الديار المقدسة 
الإسلامية, أن تضمن كذلك سرعة وصول القوات 
والإمدادات إلى داخل البلاد لإخماد التمردات القبلية 
في سورية والجزيرة العربية. ومع ذلكء: فقد تواصل 
خروج المناطق من أيدي العثمانيين خلال العقد الثاني 
من القرن العشرين: بققدانهم ليبيا وألباتيا ومعظم 
ممتلكاتهم الأوروبية في حروب البلقان. وجاءت 
الضربة القاصمة مع الحرب العالمية الأولى (1914- 
8 فبانضمامها إلى دول المحور (التمسا وألمانيا) 
ضد بريطانيا وفرنسا وروسياء خسرت الأمبراطورية 
العثماتية ما تبقى لها من ولايات عربية أمام هجوم 
مثلث الشّعب شنّته بريطانيا في العراق وفلسطين, 
وأمام هجوم القبائل العربية بقيادة الأمير فيصلء ابن 
شريف مكة:؛ وبمعاونة المغامر الإنجليزي توماس 
إدوارد لورانسء الشهير ب«لورانس العرب». 

لكن تركياء وبالرغم من خسارتها ولاياتها 
العربية. احتفظت باستقلالها كبلد مسلم بعد الحرب 
العالمية الأولى بفضل جهود مصطفى كمال (لْقَب فيما 
بعد ب«أتاتورك», اي أبو الأتراك). كان مصطفى كمالء 
الضابط المنتمي إلى «تركيا الفتاة», قد أنقذ استنبول 
بدفاعه المستميت عن شبه جزيرة غاليبولي في وجه 
إنزال القوات الأمبراطورية البريطائية في العام 1915. 
وبعد تشكيله حكومة قومية مؤقتة, حشد اتاتورك 
الشعب التركي ضد سلخ قلب الأتاضول عن البلاد؛ أو 
التنازل عن أية مناطق لسورية المسيطر عليها من قبل 
الفرنسيين؛ وكذلك الأمر بالتسبة إلى اليونان والأكراد 
والأرمن (الذين قَسَمَتَ دولتهم المقترحة في 'الشمال 
الشرقي من السلطنة عمليا ما بين تركيا والجمهورية 
السوفييتية الناشئة حديثا). وبعدما هزم اليونانيين, 
الذين سبق وكوفتوا يمنحهم المخطقة زات الغالبية 
اليونانية حول إزمير بموجب شروط معاهدة سيفقر 


المذلّة لعام 1920, نال أتاتورك اعترافا دولياً بسيادة 
تركيا التامة والناجزة على الأتاضول؛ وأدريانوبل 
(أدرتة). وتراقيا الشرقية (تركيا الأوروبية). وذلك 
بكمب مفاهدة لوؤان المؤقفة ماح :1928 وقن سو 
أتاتورك مشاكله مع اليونان باللجوء إلى وسيلة قاسية 
إتما فعالة هي تبادل السكان بين البلدين. 

وإذ وطد أتاتورك دعائم سلطته بوصفه «الغازي», 
أن النحارت النتتر على 'أعذاة 'تركيا اتكب بكليقة 
على وضع برنامجه للتحديث الجذري موضع التنفيذ. 
ففي عام 1923, فُصلت السلطنة عن الخلافة؛ وألغيت 
الأولى. وفي السنة التالية؛ أبطلت الخلافة أيضاً. فضلاً 


كار ستستحته 
تركيا الجديدة. 1926 
| ستلكات بريطانية. 1914 
[!1[] انتداب يريطاني. 1920 
| #بر” نمت الساية البريطائية. 1914 
| [80 انتب فرتسي. 920 
| ![[]] ستلكات إيطالية 
9 [[] الامبراطورية الملمانية. 1914 
[[[1] تركيايف معاهدة سيقر: 1920 


1 
- 8 


| [777] احتلال إيطائي موقت (حتي جو ) 59 
١‏ . 
مساعة يتخلى عنها الاتماد 
و27 السوفييتي» 1921 5 
سسهه حملة عسكرية تركية: 1923-1920 | ْ 
ا كة كيرى 
ا 0 مم 





| [011] تركها بعد معامة لوزان 1923 


عن المحاكم الشرعية. واستُبدلت أحكام الشرع 
الإسلامي بمدونة سويسرية للحقوق المدنية تتناسب 
والحاجات التركية. واعتّمدت الأبجدية اللاتينية للغة 
التركية. بعدما كانت تُكتب قيما سبق بالحروف 
العربية؛ وذلك بقصد سلخ تركيا عن ماضيها 
الإسلامي. وجعل مكافحة الأميّة أسهل منالاً. وفرض 
حظر تام على الطرق الصوفية؛ فلم تجد هذه الأخيرة 
مناصا من اللواذ بالسرية. كذلك حرم ارتداء الطربوش: 
الذي كان - ويا لسخرية الأقدار! - قد تكرَّس غطاءً 
«إسلاميا» للرأس: واستعيض عنه بالقبعة القماشية 
المستدقة الرأس التي كان يعتمرها العمال الأوروبيون 
في ذلك الحين. 





تحديث تركيا 


-الا 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الصالم الإسلامي تحت السيطرة الاستحمارية حوالى الصام 1920 


116 


آلت الهزيمة التي حلت بالأمبراطورية العثمانية في 


الحرب العالمية الأولى» إلى وقوع الغالبية العظمى من 
0-7 الإسلامية تحت السيطرة المباشرة أو غير 
. شرة لقوى الاستعمار الغربية. فلم يبقّ مستقلاً من 
0 الإسلامية بحلول عام 1920 سوى تركياء التي 
أعاد إليها كمال أتاتورك الحياة من جديد؛ وبلاد 
فارس (إيران). التي ستحل فيها أسرة بهلوي محل 
السلالة القاجارية (1923)؛ وأفغانستان: الناعمة 
بنظام الحكم العصري للملك أمان الله (1929-1919)؛ 
وشمال اليمن, الذي أحكم الإمام الزيدي يحيى سيطرته 
عليه بعد اتكسار العثمانيين؛ ونجد, قلب الجزيرة 
العربية؛ و الحجان أو الديار المقدسة الإسلامية التي 
تضم مكة والمديتة: وكان لا يزّال :تهت حكم الأسرة 
الهاشمية. أما ما تبقى من «دار الإسلام»» فكان إما 
خاضعاً للحكم الاستعماري المباشر أو رازحاً تحت 
شكل .من أشكال «الحماية» الأوروبية المعترف بها 
ينا هذا وقد تم م إرسضاء مبدأين جديدين نعلت 
بموجبهما المستعمرات أو أشباه المستعمرات السابقة 
حظيرة النظام الدولي: الأول؛ ترسيم الحدود بينهاء 
وهذا ما كان يُصار إليه في العادة بما يُلائم مصالح 
الدول الأوروبية؛ والثاني: يتعلق بالمشيخات المرتبطة 
ببريطانيا بمعاهدات ملزّمة: 000 ب «تجميد» الأمل 
الحاكمة لضمان استمرارية الحكم؛ وإن ليس بالضرورة 
على النسق الأوروبيء أي حق الابن البكر في الوراثة. 
فمن شأن شرعية الوراثة أن تحول دون نشوب 
منازعات تمزية يقية كتلك التي كثيراً ما تلي موت حاكم 
تقليدي: وأن تلزم من يخلفه؛ كائنا من كان: ببنود 
المعاهدة سارية المفعغول. 
لم ينقض العقد الثاني من القرن العشرين إلا وكانت 
فرتسا قد أحكمت قبضتها على إفريقيا برمتهاء فيما 
عدا قطاعات ساحلية من الصحراء الإسبانية ومراكش 
الإسبانية. كذلك كانت إيطاليا آنذاك ماضية قدماً في 
توسيع نطاق سيطرتها إلى ما وراء مقاطعتي طرابلس 
وبرقة الساحليتين: وإن لم تحقق ذلك إلا في عام 1934. 
أما بريطانياء التي احتلت مصرء المركز الثقافي للعالم 
الإسلامي, منذ والتفام 2.»: فقد سمحت للولاية 
العثمانية السابقة بأن تمارس استقلالاً ضورياً في ظل 
هلكية وسكورية إلا أتينا احتفظت لنفسها بالإشراف 
الاستراتيجي العام عليها. وهذا ما خلق لاحقاً مفارقة 
صارخة: بلد محايد من الناحية الرسمية يستضيف 
على أرضه آلاف الجنود من بريطانيا وتوابع 
الأمبراطورية الأخرى خلال الحرب العالمية الثانية! في 


أعقاب نجاح كيتشنر في القضاء على الدولة الإسلامية 
التي أقامها المهدي محمد أحمد عام 1898, بسطت 
بريطانيا سيطرتها على السودان الأنجلو - مصري, 
الذي يمتد مجاله الترابي في الوقت الحاضر عميقا 
داخل إفريقيا الاستوائية. وبانتزاعها تنجانيقا من 
ألفاثياء أضبحت بريطاتينا تتحكم بمعظم الساحل 
السواحيلي فيما عدا ذلك القسم الذي يُشكل جزءاً من 
الصومال الإيطالي. .ومن عدنء: دخلت بريطانيا في 
صراع مع إيطاليا المتحكمة بإريتريا للسيطرة على 
باب المندب - البوابة الاستراتيجية للبحر الأحمر - 
مع إحكام قبضتها في الوقت تفسه على المنطقة 
الساحلية من الجزيرة العربية الممتدة من عدن إلى 
البصرة؛ هذا بعدما قيدت المشيخات القائمة في جنوب 
الجزيرة العربية والخليج بمعاهدات قاطعة مانعة 
تضمن لبريطانيا الإشراف المطلق على سياستها 
الدفاعية وسياستها الخارجية. 





وفي شبه القارة الهتدية. احتبس البريطانيون 
زهاء 560 حاكما أميريا - بعضهم مسلمون - داخل 
فسيفساء من المعاهدات والاتفاقيات المختلقة التي 
وضعتهم ورعاياهم المسلمين تحت مظلة العرش 
البريطاني. وفي جنوب شرق أسياء سيطرت بريطانيا 
سيطرتها إلى ما وراء مستعمراتها الأصلية في جاوه 
وسومطرة. وفي آسيا الوسطى المسلمة ومنطقة القوقاز. 
عملت الثورة الشيوعية والحرب الأهلية التي تلتها على 
ترسيخ أقدام موسكو هناككء في إطار نظام إقليمي 
جديد. 

وفي قلب المشرق بالذات, شُرّعت فلسطين أمام 
الاستيطان اليهودي بموجب شروط الانتداب الذي مُتح 
لبريطانيا من قبل عصبة الأمم. وتبعا لبنود اتفاقية 
سايكس - بيكو السرية التي توصلت إليها بريطانيا 
مع قرنسا عام 1916, بسطت الأولى انتدابها (وهذا 
تعبير ملطف عن الاستعمار) على شرقي الأردن 
والعراق: فيما فازت الثانية بالانتداب على كل من 


الصعالم الإسلامي تحت السيطرة الاستعمارية حوالى الهام 1920 


سورية ولبتاق. لقدأؤاد الأمين فيصل ابن الحسين 
شريف مكة, الذي حرر دمشق من تركيا العثمانية بدعم 
بريطاني؛ أن يجعل من سورية دولة عربية مستقلة وفقا 
لتعهد غامض نوعا ما كان قد تلقاه من السير هنري 
مكماهون: المفوض السامي البريطاني في مصرء عام 
5. لكن تبيّن حالما وضعت الحرب أوزارها أن 
المصالح الإمبريالية سوف تنسخ حق الأمم في تقرير 
كأساس للتسوية ما بعد الحرب في أوروبا. والاحتجاج 
على هذه المعايير المزدوجة التي سمحت بالاعتراف 
مجِدّدا بالحقوق القومية لرعايا الدول المسيحية في 
أورويا (بمن فيهم التشيك والسلوفاك والمجريون 
واليهود والإيرلنديون؛ ناهيكم عن رعايا الدولة 
العثمانية السابقين في البلقان)؛ وإنكار تلك الحقوق 
على المسلمين دون سواهم في الوقت عينه. كان لا بد 
من أن يُلهب ويؤْجج مشاعر السخط على الاستعمار 
التي سرعان ما ستخرج إلى العلن في سائر ممتلكات 
السلطنة العثماتية السابقة. 


الامبرياليات الأوروبية في 
الغالم الإسلامي 

1 -ولة إسلامية مستفلة, 1920 
مناطق تحت الحكم الاستعماري 1920 
| ] استعمار بريطاتي 

ضما استعمار فرئسي 

[0111] استعمار إيطالي 

[071] استعمار برتقالي 


0 استعمار إسباني 


|8 ا | استعمار هولندي 

1 استسار أميركي 

[01] استعمار ررسي 

[1] «ديلات أميرية تابعة 

1 ] مناطق ضمن النفوذ البريطائي 

بج مناطق ضمن النفوذ 

و22 الررسي؛ 1921-1907 

77 تجمعات إسلامية: مسلمون 
يعيشون ضمن جاليات 
مشتتة في أراضي الصين 








17 

















الأطلس التاريخي للصالم الإسلاميى 


البلقان. وقبرص. وكريت 1500 - 92000 


جسر «ستاري موست» في موستار 
بالبوسنة والهرسك. قبل أن تدمّره 
نيران مدفعية كروات البوسنة عام 
3 كان الجسر آية من أروع 
آيات الهندسة المعمارية العثمانية 
التي كتب لها البقاء. اكتمل بناء 
الجسر عام 1566 على يد خير 
الدين؛ تلميذ المعماري العثماني 
العظيم سنان. يبلغ باع الجسر 80 
مترأ ويرتفع 27 مترأ فوق مياه نهر 
نرتفا. وقد صار بناء الجسر من 
جديد رمزاً لترميم العلاقات 
الممزّقة بين طوائف البوسنة 
المختلفة, 


118 


خلف الفتح السلجوقي. ولاحقاً الفتوحات العثمانية في 
الجلقان: بقية من جاليات مُسلمة في أورويا؛ ممن 
وصل أفزادها إلى متاك كمستوطتين أو من اعكتقوا 
الإسلام عن طريق الهداية. ويعكس ما حضل عند غزى 
الأناضول حيث جرى التنكيل بالمؤسسات الكنسية 





البيزنطية باعتبارها مُزاحما أمبراطوريا مُتحت 
الكنيسة الأرثوذكسية في البلقان سلطات حقيقية 
وفعّالة على الجاليات المسيحية هناك. وبسبب هذا 
العامل تحديدا. ربما لم تجر سوى عمليات «أسلمة» 
محدودة في البلقان المسيحي مقارنة بما تمّ في بلاد 
الأخاضؤل. 

يعود تأسيس الوجود الإسلامي الدائم في أوروبا 
إلى المهاجرين الأتراك الذين قصدوا شمال اليونان 
وبلغاريا وألبانيا في القرثين الرابع عشر والخامس 
عشر. ولعبت الدور الرئيسي في ذلك «التكايا» التي 
أقامها مشايخ من الصوفية, والتي صارت في حالات 
كثيرة نواة لتشكل المجتمعات القروية. وقد سهلت 
الطرّق الصوفية؛ كالمولوية واليكتاشية؛ على الناس 
في المتاطق الريفية اعتناقهم الدين الإسلامي. إذ 
وحَدت السبل الآيلة إلى إيضال الأفكان الإسلامية إإلى 
عقول الفلاحين من ذوي المعتقدات المسيحية أو 
«الهرطوقية». كتلك التي كان يحملها البوغوميليون, 
وهم اصحاب بدعة غنوصية بدائية عم تأثيرها 
الجنوب الأوروبي الكاثوليكي في القرنين الحادي عشر 
والثاني عشر. كان اعتناق الإسلام أكبر ما يكون في 
البانيا والبوسنة والهرسك ويلقغارياء ولاسيما بين 
البوماكيون في جبال رودوبس, الذين تمتد أراضيهم 
الجبلية إلى داخل دولتَيُ اليونان ومقدونيا الحاليتين, 
دع عنك جزيرة كريت. لكن بقاء المسيحيين يشكلون 


السواد الأعظم من السكان في البلقان بفضل الدعم 
العثماني الرسمي للمذهب الأرثوذكسي؛ هو ما 
سيجعلهم قبل غيرهم؛ وأكثر من رعايا السلطنة 
المسلمين. عرضة لمؤثرات الأفكار القومية والأفكار 
الثورية التي اكتسحت غرب أوروبا في القرن التا 
عبن بق لكا أجري ما بين عام 1520 و1530, 
كان 19 بالمئة من سكان البلقان مسلمين» و81 بالمئة 
مسيحيين: وكان ثمة ة أقلية يهودية صغيرة عدا كان 
أكبر تمركز للمسلمين في البوسنة (حوالى 45 بالمئة من 
السكان)؛ ومعظم المسلمين كانوا يعيشون في المدن. 
فصوفيا (عاصمة بلغاريا الحالية) مثلاء كانت تقطتها 
أغلبية مُسلمة تناهز ال66,4 بالمئة. 

ومع اتحسار مد الفتوحات عن بلاد المجر 
الكاثوليكية,. وتصاعد النزعات القومية الأرثوذكسية 
في كل من اليونان وصربيا ورومانيا وبلغاريا؛ وتقطع 
أوصال الأمبراطورية العثمانية في أوروباء فقد 
المسلمون حمايتهم السياسية. فالعديد ممن فاتهم 
الانسحاب مع الجيوش العثمانية؛ تعرّضوا للمذابح أو 
أجبروا على اعتناق الديانة المسيحية. كما أنهم نزحوا 
بأعداد غفيرة بعد الحرب الروسية - التركية عام 
8 وحروب البلقان في الأعوام 1914-1912, 
وبُعيد الحرب العالمية الأولى عندما جرى تبادل رسمي 
للسكان ما بين الأتراك المسلمين القاطئين في اليوتان 
(بما في ذلك جزيرة كريت وجزر الدوديكاتيز), 
واليوتانيين المتواجدين على بر الأناضول. أما قبرص 
التي انتزعها العثمانيون مثل جزيرة كريت من 
البنادقة في العام 1571, فقد صارت جزءا من 
الأمبراطورية البريطانية بعد مؤتمر برلين عام 1878, 
وهذا ما حال دون الأغلبية الأرثوذكسية فيها واختيار 
الاتحاد مع اليوتان (مثلما فعلت كريت عام 3 
وهكذا استيعدت من عملة خبادل السكان :التي تبخافي 
العام 1920. إن الجزيرة منقسمة إلى شطرين منذ عام 
52 حين قدخلت تركيا عسكريا للحيلولة دون 
حكومة عسكرية ذات ميول قومية وتوحيد الجزيرة مع 
اليونان. 

لا تزال ألبانيا بلدا مسلماً إلى حد بعيد (70 يالمئة 
من سكانها مسلمون). إنما هي كذلك بقعل الثقافة. 
فبعد حملة طويلة الأمد لمكافحة الدين شنتها الحكومة 


الشيوعية: تلك التي أعلنت البلاد رسمياً الدولة الملحدة 
الأولى في العالم: تشهد المعتقدات والعبادات الإسلامية 
في الوقت الحاضر انتعاشاً ملفتاً. كما بقيت هناك 
أقلية مسلمة كبيرة إلى حدٍ ما في بلغاريا (13 بالمئة 
من السكان) حتى بعدما اضطر الأتراك البلغاريون, 
الذين يُناهز عددهم ال 600 ألف نسمة, إلى النزوح 
بأعداد غير قليلة إلى تركيا من جراء حملة لا هوادة 
فيها قامت بها الحكومات الشيوعية وما بعد الشيوعية 
ل«بلغرتهم», بما في ذلك شطب وتغيير أسمائهم 
وكناهم الإسلامية. 





البلقان. 
وكريت؛ وقبرص 


1912-1878 


تاريخ الاستقلال 


البلقان. وقبرص. وكريت 1500 - 2000 


في البوسنة: يُنشكل المسلمون قرابة ال 45 بالمئة 
من مجمل عدد السكان. وقد أت الحرب الاهلية بين 
الصرب وتحالف المسلمين - الكروات؛ التي استمرت 
من عام 1991 إلى عام 1995, إلى وقوع سلسلة من 
الأعمال الوحشية. ليس أقلها المذابح المنظمة 
ومحاولات «التطهير العرقي»: مما حمل القوات الجوية 
التابعة لحلف شمالي الأطلسي على التدخل؛ وعجّل 
بتوقيع اتفاقية دايتون لعام 1995 التي قسّمت البوسنة 
بموجبها إلى دولتين منفصلتينء واحدة مسلمة - 
كرواتية والأخرى صربية. 





119 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الكناا تاريغ الاستفلال 1913 


193 تاريء الاستقلال 


























البلقان. وقبرص. وكريت 1500 - 2000 


وكريت: وقبرص 


1923-1-20 


772 منطقة منزوعة السلاح 


1922-20 























الأطلس التاريخي للحالم الإسلامي 


الأكليات المسلمة في الصين 


هذه المئذنة الصينية مثال حي 
على قابلية العمارة الإسلامية 
للتكيف مع الأشكال البلدية 
العحلية. وخلافا لما هي عليه الحال 
بالتسبة للكاتدرائية أو الكنيسة. 
ليس هناك شكل معماري مفروض 
دينيا للمسجد سوى المحراب؛ الذي 
يُحدّد اتجاه القبلة أو وجهة الصلاة. 


122 


تتحدّر الجاليات الإسلامية الموجودة في الصين من 
التجار العرب والفرس والآسيويين (من آسيا الوسطى 
تحديدا) والمغول؛ الذين تزوجوا من صينيات وعاشوا 
في الأغلب ضمن جاليات صغيرة متجمّعة حول مسجد 
مركزي. وأحفاد هؤلاء, بالإضافة إلى الوافدين 
الآخرين من منغوليا وآسيا الوسطى على مر الزمن, 
يُعرفون في الصين بأبناء قومية «هوي». يُشكل 
الدهوي» تصف مسلمي الصين تقريبا البالغ عددهم 
عشرين مليون تسمة. وخلافاً للمجموعات الإسلامية 
الأخرى التي تميل إلى التمركز في مناطق محاذية 
لجمهوريات آسيا الوسطى» ينتشر أبناء قومية «هوي» 
في كل أرجاء الصين: وإن كان هناك تركز خاص لهم 
في منطقة «نينغشيا هوي» ذات الحكم الذاتي. تعترف 
الدولة بال«هوي» كأقلية قومية, وهي ثالث أكبر أقلية 
في الصين, ولعلها الأقلية الوحيدة التي تتحدّد بعامل 
الانتماء الديني. والأقليات الإسلامية الأخرى المعترف 
بها رسميا تشمل الويغور في منطقة سينكيانغ, 
والقازاق والقيرغيز والاوزبك والتتار والطاجيك الذين 
تقع أوطانهم الأصلية في أراضي الاتحاد السوفييتي 
السابق. 

صحيح أن أبناء قومية ال«هوي» استدّوا طريقة 





حياة مميّزة لهم كأقلية مسلمة تعيش خارج حدود «دار 
الإسلام»»؛ إل أنهم ليسوا بأي حال معزولين عن 
التيارات الروحية التي تهب من قلب العالم الإسلامي. 
فالصوفية, مثلا. وجدت منافذ لها إلى داخل الصين مع 
مشايخ الطرّق النقشبندية والقادرية والكبراوية؛ التي 
أنشأت شبكات لها من الفروع والجمعيات في كل أنحاء 
البر الصيني. وخلال فترات الاضطراب التي دامت من 
القرن السابع عشر إلى القرن التاسع عشر: ساهمت 
الطرقالصوفية اخقة الذكر في تتظيم سلسلة من 
الثورات والعصيانات التي تزعمها مسلمون في مناطق 
يونان وشانغتشي وكانسو وسينكيانغ. ومعظم هذه 
الاضطرابات كان وليد عنف بين المسلمين انفسهم 
سببه وقع الأفكار الإصلاحية الوافدة من الجزيرة 
العربية على مجتمعات ال«هوي» المحلية. ففي عام 
1 مثلاء سيق أحد مشايخ الطريقة النقشبندية, 
ويدعى ما ميتغشين (م 1719): وكان قد درس في 
الجزيرة العربية واليمن طوال ست عشرة ستة:؛ إلى 
متصة الإعدام لتزعمه حركة عرفت ب«المذهب الجديد» 
أو «الطائفة الجديدة». وتصدّت في ذلك الوقت ليدعة 
تقديس الأولياء. وخلال الستينيات والسبعينيات من 


القرن التاسع عشر. قام شيخ نقشيتدي آخرء ويُدعى 
ماهوالونغ. بتمردب ضخم عزل به أمبراطورية تشينغ 
(مانشى) عن شمالها الغربيء ومهّد السبيل لاتدلاع 
ثورة الويغور في سينكيانغ. وفي أزمنة قريبة مناء 
نشطت عند منعطف القرن العشرين حركة إصلاحية 
ذات توجه وهّابي عرفت باسمها الصيني «إيهواني» 
(من اللفظة العربية: إخوان)؛ وقد عارضت بعض 
الممارسات التي اعتبرتها وثنية, من قبيل تبجيل 
أولياء الصوفية أو ارتداء ملابس الحداد الصينية. وقد 
لقيت حركة «إيهواني», في ظل الحكم الشيوعي, قدراً 
أكبر من الرعاية الحكومية من نظيرتها 

ال«غديمو» (من اللفظة العربية: 





قديم) الممثلة للأحناف الأكثر تقليدية. غير أن هذه 
الجمنافناق الإشلامية تعرضت حميها للامنظطهاد 
والقمع إيّان الثورة الثقافية التي أعلنها ماوتسي توتغ 
(1976-1966), ووقعت مذبحة كبرى واحدة على الأقل 
بحق أبناء قومية هوي قي أعقاب انتفاضة لهم في 
مقاطعة يونان» إلا أن رعاية الدولة لحركة «إيهواني» 
استمرت في ظل الأجواء المريحة التي تلت وصول دنغ 
شياو بنغ إلى السلطة. 

وبعد عودة مستعمرة هونغ كونغ إلى كنف الوطن 
الأم. جمهورية الصين الشعبية. نسجت الجالية المسلمة 
الصغيرة الموجودة فيها علاقات لها أيضامع 
المجموعات الإسلامية الأخرى على البرَ الصيني. 


الأقليات المسلمة في الصين 


الصين في ظل 
1912-40 
منئفة عاسية 
عصيان إسلامي 
م 1873-3 
هجمات بريطائية 
>> وبو مق 
هجمات انجلو - فرئسية 
1860-8 
الحرب الصينية - الفرنسية 
1885-3 
ب»ه هجمات صينية 


>» 


مه هجمات قرنسية 


15 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


المشرق 1500 - 2000 


بخلاف مصر التي حكمها العثمانيون؛ أو وكلاؤّهم, 
كدويلة أو ولاية واحدة؛ بقي المشرق؛ الذي يضم سورية 
وجبل لبنان وفلسطين, خليطاً من الجاليات والطوائف 
النكبلة يتتقكيلة ستوغة من الآتتماءات القبلية 
والعرقية والذيتية كم قيادة وَعْسَاءَ تحليين. وقد كان 


فؤلاء رسمياً رعايا للسلطان العثماني حتى القرن 
العشرين: حين تقاسمت فرنسا وبريطانيا المنطقة 
وحولتاها إلى دول تابعة ذات هويات قومية مهزوزة. 
لقدظل المشرق عُرضة لتأثيز الغرب الثقافي مثا 
طويلاً بعد رحيل الصليبيين عنه؛ وحسبنا ان نذكر هنا 


: © عقلك 


السنوات الأخيرة من الحكم التركي 
1916-1882 


0 هَ 
* اقسمبريين من ازيل على كر 
© مستوطنات يهودية 1914-1886 
1 1 
ا نا 
المسهبونيون يشثرون 2400 
اب فدان سن الآراضي 1911-1910 


سيف مناوثة نية 
0 تمنج على سشراء الجهود أراس من العرب 


الخط الذي ين استئناء جميع الأراة الواقمة 
إل 0 دو م ل 

مكمامون. 25 تشرين الأول 1915) 

مناطق أعلئها شريف مكة جزءاً من سملكة عربية 

خالصة (5 تشرين الثاني 1915) 








أن الكنيسة المارونية؛ التي تتخذ من جبال لبنان 
الشمالية قاعدة لهاء قد ثبتّت الطقوس اللاتينية 
واعترفت بالسيادة الباباوية. أما المرتفعات الجنوبية 
المطلة على سهول الجليل: فهي موطن الدروزء وهم 
نحلة منشقة عن الشيعة الإسماعيلية. في ظل الأسرة 
المعنيّة (1697-1544).: والأسرة الشهابية (1697- 
0) التي حلت محلهاء كان تقاسم السلطة والتفوذ 


بين العوازتة والنروة متكافقا إلى د مناء.وكاق الؤلاة 
الأتراك حريصين على الموازنة بين مصالح كلتا 
الفتتين. غير أن تراجع السلطة العثمانية منذ القرن 
الثامن عشر اقترن بتصاعد التوتر والمتنازعات 
الطائفية بين الموارنة والدروزء توّججها المنافسة 
الحادّة التي كانت محتدمة بين فرنسا وبريطانيا. وهذا 
ما أدَى إلى وقوع سلسلة من المذابح والحروب الطائفية 


00 . 
0 3 


سبي 1 


سكاكه . ى البورف 


خطة سايكس - بيكو (أآيار/ مايو 1916) 
1 حلم مرنسي 

| حكم ررسي 

1717 دولة عرمية. على أن تكون نمت المماية الفرنسية 
7 انط مشيلا باريماية البريطائية 





[1[[[[] حكم بريطاتي. بما قي ذلك جيب حيفا 
[!!111] دولة عريبة. على أن تكون تحت الحماية البريطانية 


المشرق 1500 - 2000 











الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


المريرة ما بين عامّي 1838 و 1860. 

وفي أعقاب هزيمة العثمانيين في العام 1918, 
جرى تقسيم المشرق إلى مناطق تفوذ بين القرنسيين 
والبريطانيين: وقام الحلفاء المنتصرون في الحرب 
بخلق أربعة بلدان تابعة - هي العراق وسورية ولبتان 
وفلسطين - من الولايات العثماتية السابقة. طرد 
الفزتسيوة الأمون فوسل اذم قريقف فكة وهات للقوار 
العربية ضد الأتراك؛ الذي أقام حكومة مؤقتة في 
دمشقء لييسطوا من ثم سيطرتهم المباشرة على سورية 


س0 


دياريكر .« 
ماردين 


- 


انتدابات عصبة الأآمم 1921 
1 انتداب فرنسي. 1921 (ساطق كانت سابقا 
؟ نمت الحكم العثماني] 
| مناطق عريية عاونتها بريطانيا في النورة على 
أ المكم العثماني: و د لاهقا مستفلة 
انتداب بريطاني:921١‏ (مناطق كانت سابقاً 
تحت الحكم العثماني) 
ساطق نمت الحكم أو السيطرة البريطابية 
في العام 1914 
| اسع فلسطين في العام رون 


إصعد) 


* مرمىه 
757 
حلب . 


السوز رج 27 


ولبنان؛ قيما شرّعت بريطانيا فلسطين للهجرة 
اليهودية واستيطان يهود أوروبا قيهاء وأقامت نظاماً 
ملكيا تابعاً لها في كل من شرقي الأردن والعراق. لكن 
وفيما أوجد الفرنسيون إدارة حديثة في سورية:؛ وبنوا 
بنية تحتيةمنالطرقات وشبكات الاتصال 
والمواصلات. قإنهم عملوا على تقويض دعائم الوحدة 
الوطنية بتقسيمهم البلاد إلى دوائر إدارية من شأنها 
مفاقمة الاتقسامات العرقية والمذهبية. وقد شجعوا 
بنوع خاص تطوع أبتاء الطائفة العلوية (وهم فئة من 
قونية 
بن كرامان « 


تركيا يم 


أنطاليا » 
#قاتَاي إنراء الامكشرون) 
انطاكية 

٠‏ نيقوسيا 














تعهدات وتعديلات حدودية 
| 1923-1920 


الانتداب على فلسطين يُسمْح لبريطائيا 


3 سناطق فعلتها فلسطلين 
عام1920 وأصطيه إل الأصر عس أ 
ا ع مناطق تخلت عنها بريطائيا للائتداب 
ا الفرنسي على سورية. 1923 





الشيعة القاطنين في الجبال المطلّة على مدينة 
اللاذقية). في صفوف الجيش. وبعد الاستقلال: تمكن 
العلويون من إحكام سيطرتهم على حزب البعث: الحزب 
دي التوجّه القوميء وبذلك أقاموا في البلاد نظاما 
بعثياً يجمع ما بين الفكرة الاشتراكية المستوردة من 
أوروبا الشرقية والنزعة العصبية العربية الموغلة في 
القدم. 

كذلك عمد الفرتسيون إلى تكبير حجم لبتان 
بضمُّهم أقضية طرابلس وصيدا وسهل البقاع وجنوب 
لبنان إلى الولاية العثمانية الصغيرة السابقة, الأمر 
الذي أدى إلى زيادة كبيرة في نسبة المسلمين من 
الطائفتين السّنّية والشيعية. وبناءً على سوابق 
عثمانية. اشترع الفرنسيون دستورا تتقاسم بمقتضاه 
الطوائف الدينية الرئيسية السلطة؛ على أن يحتفظ 
الموارتة بالسلطة العليا من خلال احتلالهم منصبي 
رئاسة الجمهورية وقيادة الجيش بصرف النظر عما 
يطرأ من تغييرات ديمغرافية على تركيبة السكان. وقد 
أعيد تثبيت نظام تقاسم السلطة هذا القائم على أسس 
طائفية, في الميثاق الوطني لعام 1943, الذي أرسى 





دعائم الحكم بعد الاستقلال. صحيح 
قدرا لا بأس به من السلام ا إلا أنه وقف 
حجر عثرة في وجه تقدم الوطن وتطوره. وحين 
استخدم الفلسطينيون الأراضي اللبنانية لشن هجمات 
على إسرائيل في السيعينيات من القرن العشرين, 
أعادت العمليات الانتقامية الإسرائيلية إحياء 
الانقسامات والحزازات الطائفية القديمة, ما أدَى إلى 
وقوع حرب أهلية واسعة النطاق (1982-1975)) وإلى 
تشظي لبنان مناطق تسيطر عليها الميليشيات 
المسيحية والشيعية والسُنيّة والدرزية. ولعلّ ما فاقم 
حالة الفوضى هذه؛ قيام الإسرائيليين باجتياح لبنان 
في عام 1982, بهدف طرد منظمة التحرير الفلسطينية 
من قواعدها في لبنان. وكانت الحصيلة الرئيسية لهذا 
الاجتياح؛ فرض سورية هيمنتها على البلاد بحكم 
الأفر الواقع؛ ويروز «حزب الله» الشيعي المدعوم من 
سورية ة وإيران» كعدو لإسرائيل أقوى ساعدا وأشد 
شنا علي عن اللفلسظونيية وقد تبين أن الاحتلال 
الإسرائيلي لجنوب لبنان مكلف وغير مُجِدٍ البتة, مما 
حمل الحكومة الإسرائيلية على الانسحاب من لبنان 
من طرف واحد في العام 2000. 





المشرق 1500 - 2000 


اجتياح لبنان 

حزيران 1982 - أيلول 1983 

سه هجوم إسرائيل 

- »هه إتسحاب إسرائيل 

سسب الخط الأمامي الإسرائيلي 
6 حزيران 1982 

* ” الخط الأمامي الإسرا 
دأبلول دهم لينو 

[--] قوات سورية 

77 قوات ماروتية 

5 قوات درزية 

| قوات لبتانية 

لت قوات الأمم المتحدة 











الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


مشاهير الرحالت المسلمين 


أنضئ الوكالة ابن بقوطة سكة 
كاملة أو أكثر في جزر المالديف, 
حيث قبل بعد شيء من التردد 
منصب قاضي القضاة المعروض 
عليه. كان رأيه في الناس هناك 
أنهم يتصفون بالاستقامة والورع. 
لكنه استهجن خروج النساء على 
الملأ عاريات الصدور. 





18 


كان الحج إلى مكة باعثاً على ولادة جنس أدبي غني: 
هو أدب الرحلات. فقد كان بعض الحجاج يدونون 
يوميات عن رحلتهم أو يُملون مروياتهم على كتبة 
مختصين: آتين على ذكر تفاصيل مدهشة تتناول كل 
شيء تقريباء من أصناف الطعام إلى صروح العمارة. 
ولعل أكثر الروايات استدعاء للعجب والإعجاب في 
هذا النوع من الأدب. كتاب «سفرنامه» للشاعر 
والفيلسوف الفارسي ناصري خسرو (1088-1003)), 











الذي ارتحل إلى القاهرة عن طريق نيسايور والري 
ويحيرة وان وحلب والقدس. ومن القاهرة قام برحلتي 
حجّ إلى مكة قبل أن يقفل راجعاً إلى آسيا الوسطى 
بصفته الداعي الإسماعيلي الأكبر للخليفة والإمام 
الفاطمي المستتصر بالله (ح 1094-1036). ولما 
هُوجم خسرو على دعوته هذه من جانب جمهرة من 
المسلمين السّنّة في مدينة بلخ. بتحريض من الأمراء 
السلاجقة على أرجح الظن, لجأ إلى بداخشان في غرب 
حبال البامير. حيث عاش بقية حياته في حماية أمير 
في شرق أفغانستان وأراضي حمهورية طاجيكستان 
السوفييتية السابقة, يُعظمون شأنه ويحيطوته 
بالتبجيل يوصفه وليّهم المؤسس. وفي الأساطير 
المحلية أنه لم يهدٍ الناس إلى العقيدة الإسماعيلية 
حالة الوحشة التي كان يعيشها في المنفى: فإن 
السجيّة العقلانية التي تسم كتاباته الفلسفية جعلته 
مقبولاً لدى الشيوعيين الذين استولوا على المنطقة في 
العام 1920, قاستيقوه معرََّا مكرما باعتباره بطل 
طاجيكستان القومي. 
الذكر, تعد قدوة تُحتذى في الإدارة الحكيمة والعادلة. 
فالحرفيؤن هناك يتقاضون أجورا مقبولة: الأمر الذى 
يحدوهم إلى تحسين نوعية منتجاتهم باستمرار. 
والجنود يتسلمون معاشهم بانتظام؛ وهذا ما يجعلهم 
أقلَ ميلا إلى التحرّش بالقلاحين ومضايقتهم. 
والقضاة يحضلؤن على وان غالية,:ويتلك احُضمق 
وإذا ما ضّبط تاجِرٌ يغشّ زبوناء فإنه «يوضع على ظهر 
جمل وبيده جرسء فيدار به في طرقات المدينة وهو 
يرن الجرس صائحا: اقترفت إثما كبيرا وها أنذا ألقى 
جزاء ما صتعت. وكل من يستغويه الغفق: يُجلله العار 
على رؤّوس الأشهاد». 

العديقة عوجي رمز ررواية اندع أ 3 اعفان تعر 





ب«الرحلة». وهذا الجتس الأدبي هو من ابتداع ابن 
جبير الأتدلسي (1217-1145).؛ الذي دوّن وقائع رحلة 
شهيرة له دامت سنتينء انطلق فيها من غرناطة في 
شهر شباط/ قبراير 1183 قاصداً مكة. وهناك أقام ابن 
حدير قمفنة الشهنقيل أن يغدة م القيان النقدسة 
الإسلامية عن طريق العراق وعكاء حيث صعد على متن 
سفينة جنوية متّجهة إلى صقلية. وبعد أن كتبت له 
التجاة إثر غرق السفينة في مضائق مسيناء استقلٌ 
مركباً آخر في تراباني ووصل سالماً إلى غرناطة في 
نيسان/إبريل 1185. تسوق لنا رواية ابن جبير فيضاً 
من المعلومات والحقائق عن الأقطار والأمصار التي 
مر بهاء وتشكل مرجعاً لا يُقدّر بثمن لمعرفة أحوال 
الصليبيين ووضع الملاحة في البحر المتوسط, 


والوقوف على الظروف السياسية والاجتماعية السائدة 
في ذلك العصر. إنها بحق نموذج حي لعديد من 
الروايات الأخرى, لعل أهمّها طراً الرحلة التي قام بها 
أعظم الرحالة المسلمين على الإطلاق: المغربي ابن 
بطوطة (1304- ن 1370).: وأخذته من موطنه طنجة 
إلى الصين؛ فإلى إفريقيا جنوبي الصحراء الكبرى 
(بلاد الزنج). أذى ابن بطوطة فريضة الحج ست مرّات 
على الأقل في سياق رحلاته وأسفاره. والفصول الأولى 
ممااحكاه عنها يستوفي تماماً مواصفات أدب 
الرحلات. لكن حيث إن رحلاته أخذت تستطيل بشكل 
مطرد سواء في الزمن أم في المدى. فقد صارت روايته 
أكثن .شمولاً وأوسع [إحاظة:فتجاء كثابه متضننا وضقا 
منقطع النظير للعالم المعروق آنذاك. وعلى غرار رواية 


مشاههير الرحالت المسلمين 





129 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


150 


ماركو بولو التي لا تقل عن روايته شّهرة؛ لم يدونها 
ابن يطوطة بقلمه هوء بل أملاها إملاء على معاون له, 
هو الكاتب والدارس الغرناطي ابن جُرِْي (1321- ن 
6. فقد سجّل ابن جزي مرويات ابن بطوطة في 
كتاب بناءً على إيعاز من أمير فاسء أبو عنان (ح 
1358-9). وفي الوقت الذي كان فيه الكتاب قيد 
التدوين: كان الجنس الأدبيء أدب الرحلات. قد استتبٌ 
فعلاً بين سفوف المتعامين: قفارت التسازلات هنا 
كما بشأن مجمل روايات الأسفار الأخرى؛ حول بعض 
ماجاء قي وصف ابن بطوطة؛ وهل يُمكن الركون إليه. 
يلمّح باحث عصري إلى أن ابن جَرِي ريما يكون قد 
«اشتط كثيرا في الميل إلى الغرائبية؛ بيتما العمل 
الأصلي كان بالتأكيد أكثر اعتدالا»» فتصرّف من عنده 
في بعض ما حكاه ابن بطوطة لأسباب ريما لها علاقة 
بالأسلوب. غير أن مراوغات الكتّبة وألاعيبهم لا 


ككينا أن تال ع3 سدعة آزخ بطوكلة موسق واهذا 
صن أمفظطح الركالنة في كل العسون إن الثروة من 
المعلومات التي تركها للأجيال القادمة جميعاً عن 
العالم في عصره. ليس لها نظير في الواقع. فمثل 
الرحالة العظام كافة؛ تخبرنا ملاحظاته ومشاهداته 
الشيء الكثير عن عالمه الاجتماعي بقدر ما تخبرنا عن 
البلاد التي زارها وطاف في أرجائها. كاتت له عين 
خاقبة كلتفظ أدق التفاصيل..وفضؤلة ياحد :قاركةه إلى 
ماوراء مظاهر الحياة المألوفقة؛ وكل جملة من جمله 
تنطوي على قدر غير يسير من التساؤل والاستفهام 
كهذه الجملة: «وكفار الصين يأكلون لحوم الخنازير 
والكلاب ويبيعونها في أسواقهم, وهم أهل رفاهية 
وسعة عيش. إلا أنهم لا يحتفلون في مطعم ولا ملبس, 
وترى التاجر الكبير منهم الذي لا تحصى أمواله كثرة 
عليه جبة قطن خشنة». والتباين هنا تام مع:ماا كان 


: رحلات ابن جبير 
2000| 1185-1183 











بادياً في المجتمعات الإسلامية, حيث الأقمشة محل 
تقدير رفيع, والأقمشة التي تلبس في العلن موْشّر مهم 
على ما يتفقع بها الموءا من جاه :وها يقبوؤه:من مكانة 
لمعسناضينة. ود فيب ايج يطوكلة بالافازقة ف 
وسلظتة» مالي لمنا يتحلون :به من تقى وورغ: ولآسيما 
عنايتهم بحفظ القرآن عن ظهر قلب: «وهم يجعلون 
لأولادهم القيود إذا ظهر في حقهم التقصير في حفظه؛ 
فلا كفك عنهم حتى يحفظوه». غير أنه لا يستهجن عادة 
ظهور النساء عندهم باديات العورات كقوله: «ومنها 
دتضول النتساء على الملظاق عراينا غير هستتزات: 
وتعرّي بتاته... ومنها أن كثيراً منهم يأكلون الجيف 
والكلاب والحمير». 








مشاهير الرحالت المسلمين 


صّنع الأسطرلاب. هذه الخطيطة 
العائدة إلى القرن الحادي عشر 
وضعت بقصد تعيين اتجاه مكة - 
الأمر الفائق الأهمية بالنسبة 
للمسلمين عند إقامة الصلاة. 


رحلات ابن بطوطة 
1354-1325 
له رحلة 1327-1325 
سه رحلة 1341:1327 
- - »> رحلة موضع شك 
سه رحلة 1354-1841 
رحلة موضع شك 





1 














الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


بريطانيا في محر والسودان خلال القرن التاسح عشر 





لقي الجنرال تشارلز جورج 
غوردون, الملقب ب«الصيني» 
(1885-1833): حتفه على أيدي 
قوات المهدي فوق الدرج المؤدي 
إلى مقر الحاكم في الخرطوم بعد 
حصار دام خمسة أشهر. اعتبره 
الجمهور البريطاني شهيداً مسيحيا, 
ولذلك ثأر كيتشتر لمقتله بأن أعاد 
إخضاع السودان عام 8. هذا 
الرسم بريشة الرسام الفيكتوري 
لويس ديكتسون يحمل عنوان 


«متاوبة غوردون الأخيرة». 





بدأت هيمنة بريطانيا على مصر مع النظام التحديثي 
لمحمد علي. الذي كان بالاسم واليا عثمانيا على مصر, 
بينما هو في الواقع حاكم مستقل فعلاً؛ وكذلك مع 
سليله الخديوي إسماعيل (ح 1879-1863).: الذي كان 
مفتوناً إلى حد الهوس يأوروبا. فمخططات إسماعيل 
باشا الطموحة للتنمية الاقتصادية. ومن ضمنها مد 
السكك الحديدية وخطوط البرق وشق قتاة السويس 
(افتحت عام 1869)؛ أدَّت إلى إفلاس البلاد وفرض 
إدارة مالية أجتبية عليها. فأعلنت مجموعة من ضباط 
الجيش المصري من أبناء البلاد الأصليين؛ يُساندها 
رجال الدين وملاك الأراضي والصحفيون وداعية 
الوحدة الإسلامية الجامعة جمال الدين الأفغاني» عن 
معارضتها لنظام إدارة الديّن:ء واستولت على وزارة 
الحربية حيث شكلت حكومة برلمانية برئاسة الوزير 
«الثائر» عرابي باشاء عندئذ عمد وليام غلادستون, 
رئيس الوزراء البريطاني؛ إلى قصف الإسكندرية:» وقام 
بإنزال قوات على الآراضي المصرية؛ فالحقت الهزيمة 
بجيش عرابي في معركة «التل الكبير». وفي ظل المقيم 
البريطاني؛ السير إيفلين باريتغ (لاحقا: اللورد كرومر), 
الذي تولى الشؤون المالية في الحكومة؛ جرت إدارة 
الاقتصاد المصري بنجاعة: إنما لما فيه مصلحة 
الأمبراطورية. ووشهد الإنتاج الزراعي تحسّناً من جراء 


إقامة السدود وخزانات المياه للتحكم بفيضان النيل 
وتوسيع شبكة السكك الحديدية. فتضاعفت كميات 
القطن الخام المزروع لأغراض التصدير. لكن 
البريطانيين حرصوا على تقييد عملية التصنيع خوفا 
من تشجيع المناقسة. 

بدأ الاختراق المصري للسودان في عشرينيات 
القرن التاسع عشر, حين أطاح محمد علي بسلطنة 
القنج كجزء من زهائة على إقامة إمبراطورية مصرية 
في إفريقيا. في عام 1830/ أننشئت الخرطوم على التيل 
الابيض كعاصمة محصنة جديدة. وياستخدامهم 
ضباطاً أوروبيين لقيادة القوات المجئّدة المحلية 
والقوات المصرية, تمكن خلقاء محمد علي من توسيع 
تطاق سيطرتهم إلى اعالي النيل والاقاليم الاستوائية. 
وعملا بمبادىء الإصلاح الإداري التي كانت رهن 
التطبيق آنذاك في مصر والأمبراطورية العثمانية, 
فرض المصريون نظام احتكار الدولة للتجارة - حتى 
الغارات لاصطياد العبيد صارت من أعمال الدولة - 
في الوقت الذي وحدوا فيه معايير الإجراءات القضائية 
وفقاللمذهب الحتفي المعمول يه رسميا في 
الأمبراظورية العقمانية, وهذا ما انتقص من سلطة 
العلماء المحليين. وهم من المذهب المالكي؛ كما أضعف 
من جهة أخرى كافة البدع الصوفية المحلية. ومن 
المفارقة بمكان, ان هذا التدبير جاء مُساعدا قي 
نشر الطرق ذات التوجه الإصلاحيء كالطريقة 
السمّانية والطريقة الختمية: اللتين طلع يهما 
حُجَاجٍ عائدون من الحجاز. حيث كانت الروح 
الإصلاحية على أشدّها منذ القرن الثامن عشر. 

وحين ألغيت احتكارات الذوكة المصزية في 
الخمسينيات من القرن التاسع عشرء شرع 
الأوروبيون بدخول السودان لتسلم مقدرات 
التجارة في مواد مثل الصمغ العربي وريش 
النعام والعاج؛ الأمر الذي ألحق ضررا فادحا 
بمشاريع الأعمال المحلية. ويمضغط من 
بريطاتياء وقعت الحكومة عام 1877 ميثاقا 
تخظر يفوجيه كل أشكال النخاسة. :وقد تفجرت 
مشاعر الاستياء من هذا الإجراء في ثورة كبرى 
أشعل فتيلها وتولى رُمَافَهَا محمد أحمد: كان 
هذا الأخير شيخا من مشايخ الطريقة السّمانية, 
وكان يتمتع بسمعة عطرة تشهد له بالتقوى 
والصلاح. في تشرين الثاني/ نوفمبر 1882, 


بريطانيا في مصر والسودان خلال القرن التاسع عشر 




















ات 2 شمال شرقي إفريقيا 
3 سسا وي 
1 1 50006 
< | ون نيابة السلطئة العثما 
احا عا لاه تار رمد 
١ |‏ | تابيغة لمصر. 1874-1871 

كع وقعة النغاط الرئيسية للطريقة 

0 

م 2 الدرلة المهدية, 1898-1881 
| ._. الحدود الشمالية لمنطقة التجارة 


العية لتقي الراز مزالا 


السك عي سيك كيار شرف 


(مئليك الثاني)؛ حوالى 1907 





[7] احتلتها بريطائيا عام 1682 
72 7777| تابعة لإيطاليا يحلول 1889 
, 779 تابعة لقرتسا يحلول 1860 
الداه 5 ا [9] تابعة لبلجيكا 


015 











الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


154 


أعلن محمد أحمد على الملأ أنه هو المهدي (أي 
«المسيح» المسلم الذي كان ظهوره منتظراً على نطاق 
واسع في نهاية القرن الثالث عشر للهجرة). ومن ثم 
استنهض قبائل البقارة الرعوية للتمرد على الحكومة 
التركية - المصرية «الكافرة». وبعد أن أباد قوة من 
ثمانيةآلاف مجِنّد محلي بقيادة هيكس باشافي 
شيخان. انتقل المهدي للاستيلاء على أم درمان 
والخرطوم. وهناك لقي الجنرال غوردون مصرعه على 
درج دار الحاكم يعدما رفض الامتثال للتعليمات 
المعطاة له يوجوب إخلاء الحامية. وهذا ما أورث 
الجمهور الفيكتوري في بريطانيا عطشاً شديداً للتأن 
وقد مات المهدي بعد ذلك بستة أشهر (بحمى التيفوثيد 
على الأرجح) إثر دخوله الخرطوم دخول الظافرين. 
وبقيادة خليفة عبدالله الطايشي: الذي خلفه في زعامة 
الحركة, استمرت تلك الحركة في الامتداد والتوسع 
جنوباً نحو جبال النوبة ومنطقة بحر الغزال. وهذا ما 
أدخل العديد من أقوام الإرواحيين غير المسلمين؛ 
ومتهم التوير والدينكا وسواهماء في مدارها مما بذر 
البذون لتزاعات: وضسزاعات سكتفجن مستقرلا. 

لقد كان قدر الدولة المهدية الهلاك؛ لأنها تحت 
وأذلت قوة بريطانيا في منطقة حساسة استراتيجياً 
لفرنسا قفيهاءهي الأخرى, أطماعها ومآربها 
الأمبريالية. ففي عام 1898, تعرض جيش خليفة 
البالغ تعداده 50 ألف رجل لمذبحة مروعة على يد قوة 
إنجليزية - مصرية مشتركة يقيادة الجنرال هربرت 
هوراشيو كيتشنر. قما كانت حراب خليفة ولا بنادقه 
العتيقة لثُضاهي بأي حال رشاشات «غاتلينغ» 
الحديثة التي كان أحضرها كيتشنر عبر مجرى النيل 

في أسطوله السفير مق القراكن المخاروة المحنفحة: 

آلت هزيمة المهدي إلى نصف قرن أو أكثر من الحكم 
البريطاني في ظل السلطة الإنجليزية - المصرية 
المشتركة. وهنا اعتمد اتباع المهدي السابقون - 
وكانوا يُعرفون ب «الأتصار» تيمنا بأنصار الرسول 
محمد في المدينة - مبدأ الجهاد «السلمي», موسعين 
نطاق نفوذهم ليشمل ينها المدينية. في عام 1944, 
بعك زعيمهم سيد عيد الرحمنء ابن المهدي؛ «حزب 
الأمة». الذي أبقى على تعاونه مع البريطانيين حتى 
وَفْق يعمل سَن :أجل الاستقلال. :فى حين.شكل أتباع 
الختمية «حزب الاتحاد الوطني», المحبّد للاتحاد مع 
مصرء» ؛ لمواجهة نفوذ ن الأنصار. ولئن لقيت فكرة الاتحاد 
هذه رفضاً بات بعد الثورة المصرية عام 1952: فإن 
القتافمة الفريرة بَيِنَ الحزيين الدينيين ظلت قائمة: 


مما فتح الباب لمجيء الحكم العسكري؛ أولاً بقيادة 
اللواء إيراهيم عبود (ح 1964-1954).: ولاحقا بقيادة 
الفريق جعفر النميري (ح 1985-1969). حاول 
النميري في البدء رأب الصدع ما بين الشمال المسلم 
والجنوب غير المسلم بمعظمه (غالبيته من المسيحيين 
والإرواحيين): وذلك بمتح حكم ذاتي محدود لمديرية 
بحر الغزال والمديرية الاستوائية ومديرية أعالي النيل. 
غير أن النميري بِدّل اتجاهه على تحو جذري في العام 
3, وشن حملة لأسلمة البلاد أسلمة تامة. وقد 
سانده في ذلك حسن الترابي؛ زعيم الجبهة القومية 
الإاسلامية (النسخة السودانية من حركة «الإخوان 
المسلمين» في مصر). صحيح أنه جرت الإطاحة 
بالنميري في عام 1985 بعدما أضحى شخصاً غريب 
الأطوار وغير متزن على نحو متزايد, إلا أن عمر البشير 
الذي استولى على مقاليد السلطة بمساعدة الترابي في 
انقلاب عسكري عام 1989, مضى قدماً في تطبيق 
برنامج الأسلمة إِيّاه. أثار إصرار الترابي على تعريب 
وأسلمة السكان من غير المسلمين إلى حد تطبيق 
العقوبات الإسلامية عليهم: أثار مقاومة متعاظمة في 
صفوف أبناء الجنوب. فانضم عدد غفير منهم؛ أو قدّموا 
المساندةء إلى الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة 
العقيد جون قرنق. وهذا الصراع ما بين الشمال 
والجنوب؛ وهو بالمناسبة أطول حرب أهلية متواصلة 
في إفريقياء يصقه أحد المؤرخين المرموقين بأنه 
دحرن أفلية ذات أبعان تقارن الإبادة الجساعية... يلجأ 
فيها إلى استخدام تكتيكات من ضمنها تجويع السكان 
المدنيين وإجبارهم قسراً على التزوح عن ديارهم». إن 
الأقوام التي تعتنق الديانات الإفريقية؛ مثل النوير 
والديتكاء تعرّضت ولا تزال لمحاولات إدخالها في 
الدين الإسلامي عنوة. وقد استخدم عمر البشير برنامج 
الجبهة القومية الإسلامية: القاضي بتطهير صقوف 
الجيش العليا ودوائر الخدمة المدنية من غير 
الإسلاميين لا بل وإعدامهم, للقضاء على قوة الأحزابٍ 
السياسية التقليدية التي تهيمن عليها الجماعات 
الصوقفية. ويعد مضي عشر سنوات على الحكم 
الديكتاتوري. كان الترايي قد أدَى 'خلالها كل ما هو 
مطلوب منه؛ قام اللواء البشير بانقلاب «داخلي» عزل 
فيه الترابي عن الحكم في كانون الأول/ ديسمبر 1999. 


بريطانيا في مصر والسودان خلال القرن التاسع عشر 








إفريقيا بعد مؤتمر 
برلين: 1885 


7777 ستلكات بريطانية 
م ستلكات فرنسية 
[7--] ممتلكات عثمانية 
لك ممتلكات برنغالية 
كك ممتلكات إسبائية 
اتنا ممتلكات ألمانية 
دول إفريقية 


حدود متطقة التجارة الحرة بحسب القرار 
الحسادر عن مؤتمر برلين» 1885 














الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 
خرنسا فخي شمال إخريقيا وغربها 


الفتمُ الفرنسي لشمال غربي إفريقيا لم يبدأ جدياً إلا في 
العام 1930: حين أقدمت حكومة الملك البوريوني 
مارسيلياء أصحاب المصالح القديمة في تجارة 
الصوف, على غزو الجزائر. وفي حين احتل الفرتسيون 
مدينة الجزائر وغيرها من المدن الساحلية. أثار حلول 
الأوروبيين محل العثمانيين في المناطق الداخلية من 
البلاد حركة 
مقاومة تزعمها 
الأمير عبد القادر 











شيخ مشايخ 
الطريقة القادرية, 


توما - روبير 


إفريقيا حوالى 1830 ' 9 أ ا 1 
جيب تخريب البساتين والمحاصيل الزراعية؛ وعلى تدمير 
4 0 قرى بأكملهاء مُزهقا أرواح أعداد غفيرة من الناس, 
كا ممتلكات عثمائية ومصرية 2 0 77 ايه 
ا [1] ستلكات برتغالية مصادرة مساحات شاسعة من الأراضي؛ وجرى تهجير 
[اا] ستلكات إسبانية عشائر برمتهاء عربية وبربرية على السواء, إفساحا في 
| [1111] دول إفريقية المجال أمام توطن المستوطنين الفرنسيين 


والأوروبيين. شهد القرن الثامن عشر قيام حركات 
تمرد وعصيان عديدة ضد الفرنسيين» بلغت ذروتها في 
اتتفاضة كبرى سرعان ما سُحقت في عام 1871. وقد 


سه المسلك الشرعي الرئيسي للعبيد 
مع ذكر التاريخ حيثما عرف 


156 


استمر استيطان الأراضي المنتجة في الشريط الساحلي 
الجزائري حتى إلى ما بعد حلول القرن العشرين. قفي 
عام 1940 كان المستوطنون الأوروبيون يملكون زهاء 
7 مليون هكتار, أي ما يُمثّل 35 إلى 40 بالمئة من 
الأراضي الصالحة للوَرَاعَة: كشكل الأتبذة (المحره 
شربها على المسلمين) أهمّ صادراتها.ٍ 

والتخريب الثقافي كان هائلا هو الآخر. فقد 
حُظرت المعاهد الاسلامية التقليدية أو حُجزت مواردها 
المالية. وكان من المفترض أن تستبدل بمدارس 
قوسي لزان لقي اسدفيوة كنا عور المسفعين 
الجزائريين استفادت من ذلك. وعلى عكس بريطانيا 
التي كانت تؤثر حكم أمبراطوريتها من خلال وكلاء 
مطواعين لهاء رأت فرنسا أن تنتج سياسة الاستيعاب. 
ولكن كان تطبيقها لهذه السياسة محدودا؛ إلا أنها 
خلقت نخبة فرانكفونية صغيرة تتماهى مع الحضارة 
الفرنسية. في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين؛ 
برزت حركة قومية تضم مصلحين إسلاميين يتحلقون 
حول عبد الحميد بن باديس: وقوميين عريا يستلهمون 
أفكار مصالي الحاج؛ وقد أصابت تلك الحركة نجاحا 
ببذرها اليذور لقيام حرب استقلالية ناضجة الشروط؛ 
وهي التي اندلعت فعلا في أواخر الخمسينيات من ذلك 
العربية الأخرى. في عام 1958: استطاعت حركة 
مضادة قام بها مستوطنون فرنسيون يعارضون 
استقلال الجزائر: أن تطيح بحكومة الجمهورية الرابعة 
يداقي ببالجدال بوتشول إلى التقم قر وفيس لكن 
ممم ويا بد ا اعترفت 
فرنسا بالسيادة الجزائرية في عام 1962. مهما يكن 
من أمرء فقد بقيت الروابط الاقتصادية والاجتماعية 
والسياسية بين فرنسا والجزائر وثيقة للغاية؛ حتى 
يعدما حلت جبهة التحرير الوطني - الحزب القومي 
الذي فاوض على الاستقلال - محل الإدارة الفرنسية, 
تلك الأقلية الفراتكفونية شبه الاستعمارية التي كانت 
تتسيّد على الأغلبية من الناطقين باللغتين العربية 
والبربرية (الأمازيغية). وفي كانون الأول/ ديسمبر 
1 تدخل الجيش لمنع الجبهة الإسلامية للإنقاذ من 
الوصول إلى السلطة عبر انتخابات وطتية. وقد فقد 
الأهلية التي تلت ذلك؛ تلك الحرب التي عكست في جزء 


منها صراعاً بين النخبة الفراتكفونية الملتزمة بالقيم 
الغربية وبين الإسلاميين الذين يعتقدون بأنهم 
يمتلكون شرعية ثقافية أرفع شأناً. 

ولم تقف المطامع الاستعمارية الفرنسية عند حدود 
الجزائر فقط بل تعدّتها إلى جارتها تونس أيضا. كانت 
تونس ولاية عثمانية ذات حكم ذاتي, فأخذت فرنسا 
بالاستيلاء عليها تدريجيا اعتبارا من العام 1881. 
ويحلول عام 1945, كان نحو من 144 ألف مستوطن 
أوروبي يحتلون حمس مساحة الأراضي القابلة 
للزراعة. إلا أن هؤلاء المستوطئين لم يشكلوا في أي يوم 
مجموعة ضغط محلية قوية كتُظرائهم في الجزائر. لذلك 
ما إن مُنيت فرنسا بالهزيمة في الهند الصينية بعد 
الحرب العالمية الثانية, حتى سلمت باستقلال توتنس 
في العام 1956. والنسق عينه من التغلغل الاقتصادي 
الفرنسي المستتبع بالسيطرة الإدارية والاستيطان 
الأوروبي حصل في المغرب أيضاً. إنما مع قارق 
رئيسي هو أن البلد احتفظ بوضعيته ككيان مُسلم في 
ظل الأسرة الشريفية (المتحدّرة من سلالة الرسول) التي 
وصلت إلى السلطة في القرن السابع عشر. كان سلطان 
المغرب, مثل حكام إيران قي زمانه يفتقر إلى الأموال 
اللازمة لدفع رواتب جنوده. وكان هذا وضعه بنوع 
أخص بعدما انتقل إنتاج السلعة الأعلى قيمة مالية 
لديه, ألا وهي السكر, إلى أيدي الأوروبيين ولاسيما مع 
تطور زراعة السكر في جزر الكاناري والأميركيتين. 
وبغية الحفاظ على هيمنته على القبائل العاصية؛ رهن 
السلطان عائداته الجمركية واستلف دونما حساب من 
المضارف القرنسية. وحين أثار ذلك ثورة في صفوقف 
العلماء. تدخل الفرنسيون بصورة مباشرة» قارضين 
الحماية على البلاد (إلى جاتب محميّة أصغر حجماً 
أغطيت لإسبانيا) في العام 1912. وهكذا طّرحت 
أراضي المغرب للبيع على الأوروبيين, الذين بلغت 
ممتلكاتهم منها بحلول عام 1953 زهاء مليون هكتار, 

أو ما يوازي 10 بالمئة من مساحة الأراذ ضي التي تغل 
محاصيل زراعية:» قضلاً عن 25 بالمئة من مجموع 
بساتين الفاكهة وكروم العنب: مع أن الأوروبيين 
بالكاد كانوا يُشكلون واحداً بالمئة من مجمل عدد 
السكان, غير أن الأسرة الشريفية استطاعت على عكس 
الحال في الجزائر وتونس» أن تضع نفسها في مقدمة 
الحركة المطالبة بالاستقلال. ففي عام 1953 جعل 
الفرنسيون من الملك محمد الخامس بطلاً دمي وذلك 
عندما نفوه من البلاد بعدما رفض الموافقة على نظام 


«ازدواجية السيادة». وإثر وقوع مظاهرات حاشدة 
وأغمال عنف, سمح الفرنسيون للملك بالعودة. مسلمين 
باستقلال المغرب قي عام 1956. وما زَالت الأسرة 
الحاكمة في السلطة إلى يومنا هذاء ممثلة بحفيد محمد 
الخامش: الذلك محمد السايمن: 

وهذا النموذج من الفتح الاستعماري الذي تتيعه 
ثورة وطنية؛. عاد وتكرر. وإن بوضوح وبشدة أقل؛ في 
أجزاء أخرى من الأمبراطورية القرنسية في إفريقياء 
حيث كانت للفرنسيين فطافع اقتضادية لكن مصلحة 


الخقدية, مثل الفول 
السوداني والأخشاب وزيت 
النخيل. عمل الفرنسيون 
على جباية الضرائب نقداء 
واستخدموا الأيدي العاملة 
2 0 

بالسخرة في مزارع الموز 
والكاكاو والبن. ومدوا 
خطوط السكك الحديدية 
لنقل البضائع من مناطق 
الداخل إلى المحيط 
الأطلسيء؛ قدمروا بذلك عرس 7 
أسلنوي لتقل بتواسيلة كي + : 2 
الجمال القديم والعريق. 7 

وتقوضت أسس التجارة الإفريقية باستيلاء العرب 
المشارقة واليونانيين والآسيويين من جنوب القارة 
على تجارة المفرّق في المستعمرات الفرنسية. وأهمل 
التعليم الإفريقي. بحيث لم يتح سوى ل 3 بالمئة فقط 
من الأفارقة في الإمبراطورية الفرنسية أن ينالوا 
نصيباً من التعليم المدرسي. مع ذلك؛ فقد نبتت نخبة 
فرانكفونية صغيرة هي من سيرتقي سُدة الحكم بعد 
الاستقلال. وفي عام 1958, عرض ديغول على 
مستعمرات قرنسا في إقريقيا الاختيار بين الاستقلال 
الفوري أو الحكتم الذاتي ضمن الأسرة الاقتصادية 
الفرنسية. وحدها غينيا اختارت الاستقلال القوري؛ 
وكان اختيارها هذا مُكلفا إذ أضرٌ ضرراً فادحاً 
بإنمائها الاقتصادي. أما ما تبقى من بلدان تابعة 
لفرنسا في غرب إفريقياء فقد نالت استقلالها الناجز 
في غضون الستيتيات من القرن العشرين. 


0 
2. 


وه 








خرنسا في شمال إخريقيا وغربها 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


نمو الحج وتطؤّر المشاعر المقدسة 


158 





الحج أحد أركان الإسلام الخمسة؛ وهى فريضة دينية 
يتوجب على كل مسلم أن يؤدَيها مرة واحدة على 
الأقل في حياته. وهذه الفريضة صارت اليوم سهلة 
يسيرة نسبياً بفضل النقل الجوي الذي في طاقة المرء 
تحمل نفقاته. إن محطة الحجاج في مطار جدة - 
وهي عبارة عن مبنى على شكل خيمة عملاقة يمتد 
على مساحة بضع عشرات الآلاف من الأمتار المربعة 
- لتستوعب في وقت واحدٍ عدداً أكبر من المسافرين 
مما يستوعبه أي مطار في العالم. إن الحج يجمع 
بالمعنى المادي للكلمة؛ المسلمين من كل أرجاء 
الأرض بعضهم ببعضء وهو يجتذب نحوا من مليون 
حاج من الخارج كل سنة؛ وحوالي العدد نفسه من 





دروب الحج في الجزيرة العربية 
>>> رروب الحج 


٠+‏ »+ تحويلات 


ذاخل الفملكة الغربية السنهؤدية من المواطنين 
السعوديين والمقيمين الأجاتبٍ على حد سواء. 

قبل وفاة النبي محمد في العام 932 م؛ تناول 
شعائر الحج التي كانت سارية قبلاً داخل مكة وما 
حولها وعمل على إصلاحها. وهذه الشعائر المُصلحَة 
التي تستغرق تأديتها عدة أيام؛ تشتمل على الطواف 
حول الكعبة؛ البناء المكعب الشكل القائم وسط المشْعَّر 
الحرام في مكّة؛ والسعي أثناء التلبية بين الصفا 
والعزوة: والوفوفع يوبا كا مل ة على جيل عقاف 
والنفرة (وهي اليوم سيل هائل من البشر والمركبات) 
عبر المزدلفة؛ ورمي الجمرات (وهي كناية عن أعمدة 
ترمز إلى إبليس) في منى. إن الحجر الأسود «حجر 
سماوي» تكتنفه الأسرار. إنه مصمود في الركن 
الجنوبي الغربي للكعبة وموجّه نحو عبادة الله دون 
سواه كما تجلى لأبي الأنبياء إبرافيم وابته 
إسماعيلء الجد القديم للعرب. والفصل الأخير من 
الحجّ. ألا وهو تقديم الأضاحي إحياءً لذكرى الشاة 
التي تقبلها الله بدلاً من ولد إبراهيم؛ يُحتفل فيه في 
جميع أنحاء العالم الإسلامي تحت اسم «عيد 
الأضحى»». حينما يذبح المسلمون بضعة رؤوس من 
ماشيتهم أو يتناولون لحوم حيوانات ذبحت في 
منازلهم. أما العمرة, أو «الحج الأصغر». قهي 
مقصورة على الحرم المكّي المحيط بالكغية, 
وباستطاعة المرء أن يؤديها في أي وقت من السنة: أو 
في التزامن مع الحجّ نفسه. 

فيما قبل الأزمنة الحديثة, كان يُمكن لرحلة الحجّ 
أن تكون شاقة للغاية, ولاسيما للقادمين من مناطق 
الأطراف القصية؛ كان من الجائز جداً أن تستغرق 


نمو الحجّ وتطؤّر المشاعر المقدسة 


قصر شريف الأسشراف, عون الرفيق 
(1905-1882) بناه والده محمد بن عون. 


قصر شريف الأنشراف عبدالله, الأخ الأكبر 
لعون الرفيق. 


حي بتي اليول. 


الصقا. 

حي أجياد (يوجد في هذا الحي مبتى 
مؤسسة التكايا المصرية 1 
الحكومة الجديدة). 


20 
21 
22 
23 
24 
25 ز 
26 
27 
28 
29 


مقر الحرس الرئيسي (الشرطة), 

دارة والي الحجاز, مخقر الشرطة..إلغ, 
مدرسة (تستخدم حالياً مقرأ للجنة قتاطر 
زييدة ومكنباً لرئيس المؤذتين). 





بركة ماجد. بئر كبيرة للمياه موصولة 
بالقناطر. 


دار القضاه ومسكن القاضي, 
الرحلة سنوات عديدة من عمر الإنسان - أو حتى عبرها سلسلة من الردهات والدهاليز. في 
عمره بكامله - كي يتم «الركن الخامس» من أركان القرن التاسع عشرء تضاقر ظهور الملاحة 


قبرأبي طالب (عم الرسول). 


6 أبار مياه موصولة بالقناطر, 


5 ِ 8 8 1 يدت 3 7 قبر السيد عقيل. 

تتحرك بسرعة تحت إمرة «أمير الحج» بعد أن تتطلق استحداث نواد خاصة لتوفير نفقات الحج, 8 قبرالولي الشيخ محمود. 
0 2 4 وك 2 8 جبل قعيقعان. 

من سورية ومصر والعراق. وكان آمرو القوافل بمثابة ‏ ليجعل رحلة الحج في متناول الالاف من ع انعو (لنستير 


50 حَ 24 َ 5 : 0 ٠‏ اكوك آبار ماء من القناطر, (مثل هده 

قادة عسكريين في الميدان. واجبهم الأولي» في واقع الفلاحين وابخاع المدن العاديين 3 مناطق لأبار موجودة حاليا في الدروي 

الأمر كان حماية الحجّاج من قطاع الطرّق البدو. نائية جدا كالبنغال والملايو وجزر الهتد الرئيسية كان 

ابن جبير. الذي أدَى فريضة الحجّ عام 1184, يصف2 الشرقية الهولندية, الذين ما كانوا ليأملوا 
على الإطلاق في أداء تلك الفريضة الدينية في 





خيمة أمير القافلة العراقية ب«مدينة دوه أو 
«قلعة منيعة» لها «أريع بوابات شامخة», يلج المرء عصور ما قبل الصناعة. 
159 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


140 


وكانت لهذه الزيادة الكييرة في عدد المشاركين 
في الحج نتيجة جانبية وخيمة تمثلت في حالات من 
تفشّي وباء الكوليرا على نحو مدمّر. ففي عام 1865, 
قضى وباء مصدره جاوه وستغافورة على ما يُقدّر ب 
5 ألفاً من أصل 90 ألف حاجء وذلك قبل أن ينتهي 
الحجّ الذي صادف وقوعه في شهر أيار/ مايو من ذلك 
العام. ولم يلبث أن امتد الوباء في الشهر التالي إلى 
الإسكندرية, حيث لقي 60 ألف مصري حتفهم. ولم 





ينقض شهر تشرين الثاني/ نوفمبر إلا وكان الوباء قد 
بلغ أماكن قصية جداً كمدينة نيويورك. وإذا كانت 
إجراءات الحجر الصحي (الكارنتيتا) التي اتخذتها 
السلطات العثمانية والحكومات الاستعمارية قد حمت 
مصر وأوروبا من عواقب العدوى. إلا أن الكوليرا 


استمرت بالتفشي في الشرق وفي الحجاز. حيث وقعت 
ثماني حالات وبائية بين عاميّ 1865 و1892. وكان 
أسوأها على الإطلاق تلك التي شهدها عام 1893, 


حين قضى 33 ألفاً من أصل 200 ألف حاج نحبهم في 
جدة ومكة والمدينة. وتواصل مسلسل الأوبئة حتى 
عام 1912: أي إلى حين أعطت إجراءات الحجر 
الصحي الصارمة مفعولها. وبالمقارنة مع أهوال 
أواخر القرن التاسع عشر وأوائل العشرين: فإن 
الكوارث التي شهدتها مواسم الحجّ في الآونة الأخيرة» 
من قبيل مصرع ما يزيد عن 400 شخصء معظمهم 
من الحجاج الإندونيسيين: في الحريق الذي اندلع عام 


0 في عرفات, تبدو غير ذات أهمية تقريباً. 

إن العديد من الحجّاج. إن لم يكن معظمهم: يُتمُون 
مناسك الحجّ بزيارة مسجد الرسول في المدينة» حيث 
مدافن أهل البيت وأزواج النبي والصفوة البارزة من 
صحابته. في عام 1925, أقدمت المملكة العربية 
السعودية على إزالة كل المعالم التي تدلَ على تلك 
القبور وسوتها بالأرض؛ وفرضت قيودا صارمة على 
زيارتها والضلاة عندها. 


نمو الحجّ وتطؤر المشاعر المقدسة 








141 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


مدن متمدودة 


1492 








بغداد: 
مدينة أسّسها في العام 672 بعد الميلاد أبو جعفر 
المنصورء ثاني خلفاء بني العبّاسء وإن كانت المدينة 
قد بُنيت في الأصل على الضفة الغربية لنهر دجلة. 
كان اسمها الأصلي «مدينة السلام», لكن بغداد 
عرفت بين الشعب ب«المدينة المدوّرة», نسبة إلى 
الجدران الدائرية التي كانت تحيط بها. كان قصر 
الخليفة والمسجد الجامع يقومان في نقطة المركز منها 
تماماء مهما تتتقعب أربعة طرقات باتجاه الخارج. 
وكاتت تعلو القصر قبةٌ خضراء يبلغ ارتفاعها زهاء 
5 قدما ويغتليها خيال.غلى صَهوة قرس: 
ومع تمدد بغداد تدريجياً إلى ما وراء 
سورها الأصلي باتجاه الضفة 
الشرقية لنهر دجلة؛ جرى 
وصل شطري المدينة 
بجسر من القوارب» 
وسمي الشطر الشرقي 
منها بالرصافة. 
بلغت بغداد أوجها 
من حيث الازدهار 
التجاري والتأثير 
الثقافي في القرنين 
الثامن والتاسع للميلاد. 
ففي ظل خلافة المهدي 
وهارون الرشيدء وقفت بغداد 
غنند ملتقى طرّق التجازة ما بيق 
الشرق والقربء فكانت تربط آسيا بأوروبا 
ويالعكس. ويسبب من صروحها العمرانية المهيبة 
وحدائقها الغنّاء. طارت شهرتها بوصفها أغنى وأجمل 
مدينة في العالم. 
في النصف الثاني من القرن التاسع؛ كانت سلطة 
الخليفة العبّاسي قد ضعفت من جراء المشاحنات 
والمنازعات الداخلية التي كانت تصل أحيانا إلى حد 
الاحتراب الداخلي. وعتدما غزا المغول بقداد في القرن 
الثالث عش ققل االخليقة ومكه الآلاف من أبتاء رعيدة: 
ويومها دُمّرت أحياء عن بكرة أبيها بعدما انثهبت 
وأضرمت فيها النيزان. ولحق تخريب واسع بشبكة 
الريّ التي كانت تعتمد عليها المدينة وبساتينهاء الأمر 


الذي عجّل بصورة دراماتيكية في انحطاط المدينة 
ومن قع اضمحلالها: وحينَ صارت يقداد جزْءا من 
الأمبراطورية العثمانية عام 1534, كانت قد عرقت 
عم الإهمال وخمول الذكر ردحاً طويلاً من الزمن. 

أجرية على يغنزاك تفسيكات: وإن على نطاق 
متواضع؛ في مستهل القرن العشرين؛ مع بتاء المدارس 
والمستشفيات قيها. وحملت إليها الطفرة النفطية التي 
شهدتها سنوات السبعينيات هن القرن العشرين الغتى 
المتزايد. وبفضله شرعت المدينة تتطور على تطاق 
مُدذهل, ولاسيما مع إنشاء مناطق سكنية لأبناء الطبقة 
الوسطى. قَمّدّت خطوط جديدة من قساطل المياه 
ومجارى ي الصرف الصحيء .كما بُنيت فوق الأرض 
شبكة من الطرّقات السريعة, فضلاً عن بناء مطار جديد 
للعاصمة. ثمة أحد عشر جسراً تربط ما بين شطرَي 
المدينةء وقد دمر الغديد متها لاحقاً بفعل القصف 
الجوي الأميركي في عام 3 . هذا وتُمثّل ساحة 
التحرير حالياء القائمة على الضفة اليُسرى للنهر عند 
أحد طرفي جسر الجمهورية: قلب المدينة الذي تشع منه 
شوارعها الرئيسية. . 

وفي ظل حكم صدام حسين الديكتاتوري؛ أقيمت 
مجموغة امن التصن: التدكارية الضهمة: رومن ابرزهنا 
«قوس النصر»؛ وهو كناية عن كتلة هائلة من البرونز 
على شكل ساعدين يمتشقان سيفين قيل إنهما 
نموذجان عن ساعديٍ صدام حسين نفسه. وهناك مثل 
آخر فقاير تماماً لعله أدغى إلى الإعجاب عن الفن 
النُصبي الحديث؛ ذلك هو «نصب الشهيد» الذي لقي 
تخليداً لذكرى القتلى في الحرب الإيرانية - العراقية 
(1988-1980). صمم النصب إسماعيل وفتاح» وفئ 
كتاية عن قبَة ضخمة بصلية الشكل كدت نصفين 
ست غطاء اغا بالآجرٌ الخزفي الأزيق التقليدي. 
ويَكَرفبَ التظن عن كل عذة التضنالتذكارية: قن 
معظم مشاريع التحسيتات المكرّسة لبغداد قد توقفت 
لدى اندلاع الحرب مع إيران في بداية الثمانينيات من 
القرن العشرينء ثم حرب الخليج التي تلت غزو العراق 
للكويت والعقويات التي فرضتها الأمم المتحدة على 
العراق إثر ذلك. لكن الاستثناء الأبرز الوحيد في هذه 
القصة من الانحطاط المتجدّد. كان القصور الرئاسية, 
وهي في حقيقة الأمر كناية عن محمّعات شاسعة من 
المباني تحيط بها الأسوار العالية؛ وتضم مقرّات باذخة 


الزخرقة لسّكنى صدام حسين أو لاستضافة كبار 
الزائرين والضيوفء وقد أقيمت بجانيها يُحيرات 
اصطناعية. قبل الإطاحة بالنظام البعثي العراقي عن 
طريق العمل العسكري الذي أقدمت عليه الولايات 
المتحدة في العام 2003, كان الدخول إلى هذه المقرّات 
من قبل مفتّشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة سببا 
رئيسيا للخلاف والجدل ما بين النظام العراقي 
والمنظمة الدولية. 


القاهرة: 

استمدت القاهرة, وتعني الظافرة أو الغلابة, اسمها 
من المدينة التي أنشأها القائد الألمعي جوهر الصقلي. 
كان جوهر هذا من أصول صقلية, وريما كان من 
الصقالبة» وقد فتح مصر في العام 969 بالنيابة عن 
سيده: الخليقة القاطمي المعرّ لدين الله. وشأته شأن 
معظم الفاتحين السابقين؛ اقتطع جوهر مدينة عسكرية 
متفصلة لجنوده تقع إلى الشمال من مدينة الفسطاط 
التي كان أسّسها العرب عندما فتحوا مصر في العام 
2. وتضم المدينة الفاطمية؛ فضلا عن قصورها 
ومدارسها ومساجدهاء وما أكثرهاء الجامع الأزهر. 
أقدم جامعة في العالم. خرجت المدينة إلى حيز الوجود 
في العام 970, وفيما يعد تعهّدها أمراء المماليك 
بالعمارة والتزيين: فبنوا مئات المساجد والأضرحة 
والخاتات والتكايا والبيمارستانات (المستشفيات). 
وسواها من المباني العامة. وقد عرف طرازهم الزخرفي 
المتميز كيف يستفيد من الحجر الجيري الموجود بكثرة 
في جبل المقطم كما في أهرامات الجيزة؛ ولذلك عمدوا 
في بعض الحالات إلى استخدام الغطاء الخارجي لتلك 
الأهرامات. وبعد استيلاء صلاح الدين الأيوبي على 
السلطة إثر سقوط الحكم الفاطميء شيّد القلعة المهيبة 
لناحية الجنوب. حيث بتى محمد علي: الحاكم 
الأوتوقراطي إنما المصلح في القرن التاسع عشر, 
المسجد الكبير على الطراز العثماني الذي لا يزال يُشرف 
على المدينة القديمة إلى يومنا هذا. 

كان أول استيطان لهذه البقعة العظيمة الشأن من 
الضقة الشرقية لمجرى النيل قيالة الأهرامات::بابيلون 
أو منف (ممفيس,ء مصر القديمة حاليا). حيث أقام 
الغزاة الفرس حصنا في العام 525 قبل الميلاد لحراسة 
معبر مهم على نهر النيل. وتمدّد المدينة .شمالاً باطراد 
الذي استمرٌ حتى القرن العشرين بإنشاء ضاحية 
هليوبوليس الصحراويةء. حكمه الاتجاه العام لهبوب 









[11].. ادي لقديية 


سسب أضافهاإسماعيل 


القاهرة في عهد السلطان 
الناصر (محمد بن قايتباي) 
لصم مدينة مسورة مستوطنة بكثافة 
أ : 
قطانع مأهولة جيدا خارج 
| لكا الأسوار 1 
قطانع أحدث عهدا قيد 
اها الاستيطان حاليا 
ب طرق ودروب 


حب لعرار 


القاهرة في عهد الخديوي 
إسماعيل 1870-1869 


شرايين جديدة جرى 
دس للمدينة القديمة 
سكك حديدية 





مدن متمددة 










الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


144 








الريح الشمالية بحيث تأخذ معها الروائح الكريهة 
وأدخنة النفايات المحروقة جنوبا. قبل القرن التاسع 
عشرء. كان ثمة ما يحول دون تمدّد المدينة غرياء وهو 
السهل الفيضي (الناجم عن ترسبات الطمي من النهر). 
نكن أخراء العمناكيكك وافؤلة العكماخيين بنذو لأضدرا 
بديعة لأتفسهم تحف بها الحدائق وتظللها أشجار 
النخيل الوارفة: فيما بقي السواد الأعظم من الشعب 
يعيش في دروب وأزقة أشبه بالمتاهة داخل أسوار 
القاهرة القروسطية. أما المديتة ذات النسق الأوروبي 
بجاداتها العريضة وميادينها الرحبة؛ فلم تر النور إلا 
في الستينيات من القرن التاسع عشرء وذلك في محاكاة 
واعية لباريس المُعاد تخطيطها على يد البارون 
هاوسمان. والحال؛ أن تحسّن نظام التحكم بقيضان 





اليل واستقران متسوي الثير ع ضقكيه أقضلا عن 
وجود جزيرتين كبيرتين هما الروضة والجزيرة: هو ما 
أتاح للمدينة أن تتوسّع وتتمدد عبر التهر تحو الجيزة 
وأمبابة. وهذا ما جعل القاهرة الحديثة (بسكانها 
النالغ تعدادهم 20-18 مليون نسمة): واحدة من 
أضخم مدن العالم على الإطلاق. 


طشقتد: 

إلى حين انهيار الاتحاد السوفييتي في عام 1991, 
كانت طشقند ذات المليوتين وتضف المليون تسهة 
تقريباًء رابع أكبر مدينة سوفييتية بعد موسكى 
ولينينغراد وكييف. لقد دُمّرت المدينة بمُعظمها من 
جراء زلزال عنيف ضريها عام 1966, فتهدّم 95 ألف 


منزل؛ وأصبح قرابة 300 ألف من سكانها بلا مأوى. 
وقد أعيد بذاء طلَشِقدد كمديتة سوقويكية تمودجية: ذات 
جادات عريضة وفضاءات عمومية رحبة تزدان 
بالنوافير الرشراشة, وتتخللها صفوف من المباني 
العامة والعمارات السكنية المبنية بالخرسانة في 
هندسة عصرية عالمية:؛ وإن احتفظت بموتيفات 
أوزبكية تقليدية كالممرات المقنطرة والأروقة ذات 
الشرفات المكشوفة والأشقال الفسيفسائية والكسوات 
الخشبية. تمتاز المدينة بمتنزهاتها الفسيحة وشيكة 
متو والأتفاق الحديقة تحتها. غندما صارت أوزبكستان 
دولة مستقلة في العام 1992, قيل بأن الروسء الذين 
كاتوا يشكلون حوالى نصف عدد السكانء اخذوا 
يغادرونها بمعدل 700 فرد أسبوعياً. إلا أن اللغة 
الروسية لا تزال تتردّد على ألسنة نصف مواطني 
طشقند على الأقل. 

قبل إعادة بناء طشقتد, كانت هناك مدينتان 
متمايزتان فيها: المدينة الإسلامية القديمة. والمديتة 
الروسية الحديثة. تفصل بينهما ترعة مائية. وقد قيض 
لضن الدووةت لا0ة1 الشبيهة بالمتاهة في طشقند 
القديمة ذات البيوت التقليدية بأفنيتها المظللة بدوالي 
الكرمة البهيجة, أن تنجو من 
الزلزال المدمّر. و«دطشقند» هو الاسم 
الأخير من عدة أسماء أعطيت 
للمدينة القديمة, التي كانت في 
الأصل مستوطنة نجعية للبدو 
الرّحّل والتجار على ضفة نهر 
شرشيك؛ أحد فروع سيردارياء لما 
هزم العرب جيشاً صينياً في معركة 
طلاس عام 751, كانت المستوطنة 
تعزف باسم شا: وعوّب الاسم 
لسهنا إلى «الشاش». وقد أطنب 
الكتات التعدوب فين سنا 
باعتبارها بقعة مزدهرة تكثر فيها 
الكروم وتعج بالأسواق والحرفيين 
العاكفين على أشغالهم بكل همة 
ونشاط. ولفظة «طشقند», التي 
تعني باللغة التوركية المحلية 
«المدينة الحجرية», ظهرت أول ما 
ظهرت على نقود معدنية شيكة في 
الحقبة المغولية. ولثن اسثبيحت 
المدينة وانثهبت على أيدي المغول, 


إلا أنها استعادت شيئاً من ازدهارها وألقها السابق في 
عهد تيمورلنك وخلفائه. وبالتظر إلى الصراع المحتدم 
عليها بين الحكام المتعاقبين, الأوزبك والقازاق 
والفرس والمغول والأيروت والكالميك, لم تتعرف 
المدينة قط طعم الاستقلال. في القرن الثامن عشره 
كيت المجرقة زان أزيعة أحيات :مكما ع انوكت 
متعادية في بعض الأحيان, إنما تتقاسم معاً سوقاً 
واحدة. استولى عليها الروس في العام 1865, ولم يصل 
خط سكة حديد ما وراء بحر قزوين إلى طشقند إلا في 
عام 1898, بعدما كان عدد سكانها قد ارتفع ثلاثة 
أضعاف تقريباء من 56 ألفا إلى 156 ألف نسمة. شهدت 
الحقبة السوفييتية عملية تصنيع مكثفة وتوسعاً في 
الأحياء السكنية ذات المتنزهات والحدائق الوفيرة. أما 
المساجد والمدارس وغيرها من المباني الدينية, فإما 
هدمت أو حولت إلى مصانع ومخازن أو مطابع. ومنذ 
الاستقلال والمدينة بأجمعها تعاود التأكيد مجدداً على 
طابعها الإسلامي, وذلك بتشييد المساجد ذات القباب 
الساطعة, جنباً إلى جتب المجمّعات التجارية الكبرى 
والأروقة المقنطرة التي تغص بالسلع الآتية من جنوب 
شرقي آسيا. 


مدن متمددة 




















الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


وَخَصْْ النفطط في القرن الحشرين 


محطة لتكرير النفط في المملكة 
العربية السعودية. إن 95 بالمئة 
تقريباً من تفط العالم تنتجه حوالى 
5 يالمثة من مجمل آباره النفطية, 
ويقع ثلثا تلك الآبار في غرب آسياء 
حيت تعد المملكة العربية السعودية 
أكبر منتج للنفط في العالم, 


146 


كان وقع النفط والغاز الطبيعي بمثابة نعمة متفاوتة 
على المجتمعات الإسلامية في غرب آسياء ولاسيما في 
منطقة الخليج التي تضم العراق؛ تلك المنطقة التي 
تحوي ما بين 60 و65 بالمئة من الاحتياطي العالمي 
المكتشف من التفط فمن جهة: أتاح ذلك للبلدان 


المنتجة للنفط أن تبني مدنا عصرية تخلب الألياب, 


مت+مح م220 





للبننيييك: 


ذات عمارات شاهقة: ومجمّعات تجارية براقة, 
وظ وفنا سروه من سعة محازات: وأحت أنظلفة 
الأتصالات وأككرفها تطوراء وغيزهنا وغيرهنا من آخر 
متجزات المدينة الحديثة. لنأخذ المملكة العربية 
السعودية مثلاء وكانت فيما مضى إحدى أفقر دول 
العالم وأقلها تطورا؛ لقد أتاح لها اكتشاف النفط في 
أراضيها أن تؤْمّن لسكانها نظاماً رائعاً للرعاية 
الصحية والتعليم العام. 

ومن جهةأخرى, 
ساهم ذلك في زيادة عدم 
امتتقرال المنطقة من تحداء 
ترسّغ أقدام الأنظمة 
الأوليغارشية القبلية, التي 
مكنها إمساكها بمقدرات 
الشف مين كمي عن 
الجلاه جنات سيف 
مُركبة من المحسوبية 
والقمع. 

ولعل المثل الصارخ 
على الك المزس لشيناشة 
الاعتماد الكلي على النفط 
هو العراق. فقد غطته شبكة 
من العلاقات القرابية 
يُشرف عليها صدام حسين 
شخصياً. لم تترك ناحية 
بج كؤالغي الدع ل 
وامتدت إليها إثر تأميم 
النقط في العام 1972. لقد 
كمكيى ملك التظتعسسة 
بتوزيع أدوكات الأراضي 
المصادرة من ملاآك 
الأرض من العهد السابق أو 
من الخضّوم السياسيينء. 
فأقامت مشاريع تجارية 
وأعمالاً شتّىء بما فيها 


استيراد الأسلحة. ناهيكم عن المضاربة بالعُملات 
الأجنبية والتلاعب يعلاقات العمل كما يحلو لها. 
والذي عرَّز سُلطتها القسرية هذه أجهزة المخابرات 
المتغلغلة في كل مكانء والتي اكتسبت سمعة مخيفة 
لممارستها أعمال التعذيب والقتل خارج نطاق القضاء. 

إن الطبيغة السياسية لمنطقة الخليج: كما دالت 
عليها ثلاث حروب كبيرة نشبت منذ عام 1980, قد 
حفزت المعنيين على البحث عن مصادر بديلة للنفط 
في مناطق إسلامية أخرى, وبالتحديد في آسيا الوسطى 
وبحر قزوين. فدول مثل أذربيجان وتركمنستان 











| | آبار نفط وخطوط أنابيب في 
١‏ الشرق الأوسط وآسيا الوسطى 


| | 870 احتباطي نقط وغاز 
5 مس مشاريع كبرى اخطوط نقل النقط والفاز 


0 







9 00 4 5 : ل 
7 
اع 


وقصٌ النفط في القرن الحشرين 


وأوزيكستان وكازاخستان السوفييتية السابقة: تملك 
احتياطات واعدة من النفط؛ لكنها لا تستطيع تصدير 
نقطها من دون ضحّه عبر أنابيب تمرّ في أراضي 
البلدان المجاورة. ولعل السبيل الأجدى من الوجهة 
الاقتصادية هو ذاك الذي يمر في إيران نحو الخليج 
ويستخدم شبكة الأنابيب الإيرانية القائمة. غير أن هذا 
الطريق يلقى معارضة من جانب الولايات المتحدة 
لأسباب سياسية, وهي تحبذ مشروعاً أكثر تكلفة ينتهي 
عند مصب جيهان على الساحل التركي للبحر المتوسط. 


راوز 









4 
ا 


الأطلس التاربيخي للصالم الإسلامي 


الموارحد المائية 


148 


لطالما كان للماءء وفرته أو ندرته, أعمق الأثر في تلك 
المناطق التي تشكل قلب العالم الإسلامي. ففي مصر 
الغابرة» اثمرت عدة قرون من الخبرة الإنسانية في 
التحكم بفيضان النيل السنوي وتصريفه عبر منظومة 
معقدة من ري الحياض؛ تلك الهندسة المدرّجة فائقة 
الدقة للأهرامات. وفي بلاد ما بين النهرين. كما في 
ممصن كاتت 'الدولة بكل بثاهنا البيروقزاطيَة اللأزهة 
لممارسة السلطة والسيطرة؛ هبة النهرين بالذات. وفي 
الجزيرة العربية» احتلت قحولة الآرض وقيمة المياه 
مكانهما كمفردتين أساسيتين في لغة الإسلام. ففي 
القرآن» المطرُ النادر والثمين؛ الذي يجعل الصحراء 
تزهر ما بين ليلة وضّحاها إن هوإلاآية من آيات الله. 
واستعارة مجازية تستخدم للبعث والنشور: #ومن 
آياته أنك ترى الأرض خاشعة فإذا أنزلنا عليها الماء 
افترّت ورَبَت إن الذي أحياها لمحيي الموتى إنه على 
كل شيء قدير» [سورة فْصّلتء آية 39]» والمعنى الجذر 
للفظة «الشريعة» هو السبيل أو المجاز إلى حيث الإرواء, 
مصدر البقاء والنقاء. وهناك معجم عربي من القرن 
الثامن عشر يُشبه الشريعة ب«الماء السلسييل» الذي 
يروي ظمأ الإنسان ويُطهّره من خلال الصوم والصلاة 
والحج والزواج. لقد كانت إذارة الماء مقتاحا أساسياً 
للتجاح أو الفشل بالنسبة للحكومات الإسلامية في 
الماضي. ففي منطقة أعالي الفرات. حرص الخلفاء 
العبّاسيون على ترميم وتوسيع قنوات المياه الجوفية 
التي بناها الساسانيون, مما أتاح لهم إضافة 
مساحات جِديدَة قابلة للزراعة. وبالفكس. فإن إهَمَال 
منظومة الري في العصور اللاحقة عجّل بتدهور 
أوضاع تلك الدولة اقتصادياً وسياسيا. 
هذا وتعد إدارة المياه عاملاً مفصلياً في تطور 
مصر الحديثة. فتحت حكم أسرة محمد عليء بُنيت أولى 
السدود وخزانات المياه للسيطرة والتحكم بفيضان 
النيلء مما وسّع رقعة الأرض الزراعية وسمح 
باستخدام المنبسط الفيضي الواقع ما بين القاهرة 
والجيزة لإقامة مدينة جديدة على الطراز الأوروبي 
تتخللها الميادين والجادات العريضة. وجمال عبد 
التاصرء الزعيم القومي الكاريزمي الذي أطاح بالملكية 
في عام 1952, عجل بحدوث أزمة السويس عام 1956 
عندما أقدم على تأميم قناة السويس بعدما رفضت 
الولايات المتحدة تمويل السدّ العالي في أسوان. والسد 
الذي بتي بمساعدة سوفييتية؛ يربض اليوم عند بحيرة 


ناصر. ممسكاً يزمام التهر بإحكام من خلال تخزينه 
ميَاة الفيضان في ما يُعدَ حالياً أضخم كزان 
اصطناعي للمياه قي العالم. يرى يعض الخبراء أنه 
ستكون للسد العالي عواقب وخيمة بعيدة المدى على 
البيئة. فالسدَ يحول دون وصول العناصر المغذية التي 
تحملها مياة النهر مَنَ المناطق الاستوائية؛ مما يزيد 
في درجة ملوحة التربة ويقلص الثروة السمكية في 
شرق البحر المتوسط. والسدود التي اقامتها تركيا على 
نهر الفرات, لم تكن بأي حال أقل إثارة للجدل 
والمشاكل. فسدّ كييان (1975) وسدّ كراكايا (1987), 
وكلّ منهما معد لاختزان حوالى 30 مليون كيلومتر 
مكعب من المياه بغية توليد الطاقة الكهربائية وتنظيم 
جريان مياه التهر؛ قد مُوّلا جزئياً يقروض من البنك 
الدولي. غير أن البنك نفسه رفض الإسهام في بناء سد 
أتاتورك الأضخم حجماء البالغة سعته التخزينية زهاء 
6 مليون كيلومتر مكعبء لأن سورية والعراق اللتين 
يعبر مجرى النهر السُفلي أراضيهما. امتنعتا عن 
الموافقة على المشروع. لقد خفضت السدود التركية 
ومشاريع الري المرتبطة بها من تدقق نهر الفرات 
بمقدار النصف تقريباء من 30 مليون متر مكعب إلى ما 
دون 16 مليون متر مكعب في السنة. ودفاعا عن 
موقفهاء تدعي تركيا أن متوسط استخدام البلدين من 
مياه النهر لم يتعد قط 15 مليون متر مكعب سنوياء 
وبالتالي ليس ثمة من ضرر يصيب أيآ منهما. كذلك 
تعكف تركيا على تطوير نهر دجلة من خلال سلسلة من 
المشاريع التي قد تفضي إلى انخفاض حجم التدفق 
المائي» إنما مع تحسن في مستوى الاعتمادية. فالعراق 
هو المستفيد الأكبر من نهر دجلة؛ وأي نقص يحصل 
في تدفق مياه الفرات نتيجة الأشغال الهندسية التركية 
قد ينقلب نفعا له من خلال تطويره مياه دجلة. 
وربما لا تتجلى قضية إدارة المياة المشخونة بكل 
عوامل التفجير كأوضح ما يكون للعيان مثلما تتجلى 
في الجدل الدائر حول اقتسام مياه نهر الأردن؛ النقطة 
المفصلية في النزاع العربي - الإسرائيلي. فمعاهدة 
السلام المبرمة بين إسرائيل والأردن في تشرين 
الأول/ أوكتوبر 1994, تتضمن بندا ينص على تزويد 
الأردن وعلى مراحل بكمية 200 مليون متر مكعب من 
المياة سنوياء على أن يُومِن جَنْء من هذه الكميَة من 
الموارد المائية الإسرائيلية الحالية؛ والجزء المتبقي من 
مشاريع التطوير المشتركة. وخلال المفاوضات 


التمهيدية يين إسرائيل والفلسطينيين المعروفة 
ب«أوسلو - 1» (1993) و«أوسلو - 2» (1995).: أدرجت 
قضية المياه في المباحثات بيوصفها إحدى المسائل 
الحاسمة الخمس, إلى جانب الأراضي: والقدس, 
والاستيطان اليهوديء واللاجئين. ومع استمرار 
الانتفاضة وانهيار ما يُسمى ب«خريطة الطريق» التي 
رعتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم 
المتحدة وروسيا؛ بقيت هذه المسألة فى دوت حل .افيد 
أن واقعة أن التشارك في المياه يُمكن أن يندرج في 
صلب المقاوضات لترسم لتا بالذات حقيقة مهمّة 
للغاية, وهي أن المصدر الرئيسي للمياه في اقتصادات 
المنطقة, الإسرائيلي والفلسطيني والسوري والأردني» 
سواء في الحاضر أم في المستقيل, إنما يقع خارج 
المنطقة على شكل «مياه افتراضية». 

«المياه الافتراضية» مفهوم يستخدمه 
الاقتصاديون والخبراء الهيدرولوجيون للإشارة إلى 
كميات المياه اللازمة لإنتاج الغذاء المستورد؛ كمادة 
القمح مثلاء ارهق مخاظق غدية بالنيناة مكل أميركا 
الشمالية. فكل طن من القمح أو أية سلعة غذائية أخرى 
مماثلة, يحتاج إنتاجه إلى ألف ضعف حجمه من المياه 
على وجه التقريب. وباحتساب معدل استيراد الحيوب 
إلى غرب آسيا وشمال إفريقياء يتبين أن المنطقة آخذة 
في «استنفاد» ما لديها من مياه منذ سيعيتيات القرن 
الماضي. غير أن هذا لم يفضٍ ضٍ إلى حدوث مجاعات. ذلك 
أن بلدان المنطقة إذ تستورد القمح وسلعاً غذائية 
رئيسية أخرى من مناطق حيث مياه التربة ورطويتها 
عاليتان» فإنما تف نفسها من «المياه الافتراضية» 
الثاوية في المواد الغذائية التي تستوردها. وطبقاً لهذا 
التحليل. فإنه لمن الأجدى اقتصادياً وأكثر معقولية أن 
خسار إلى اسكيران القفذاء محسويها بوالميياه 
الافتراضية» من إنتاجه محلياً. لنأخذ مثلاً: المملكة 
العربية السعودية فإنها تستخدم مياهاً أحفورية من 
الطبقات الصخرية الحاملة للمياه غير القابلة للتجدد 
من أجل زراعة القمح بكميات ضخمة. لكن الثمن باهظ 
عد . قفي عام 9 دُفع للمزارعين السعوديين 533 
دولاراً أميركيا للطن الواحد بغية إنتاج قمح متوافرٍ في 
الأسواق العالمية يسعر 120 دولاراً فقط إن النظام 
العالمي للتجارة بالحبوب قادرٌ على تسليم 40 مليار 
متر مكعب من «المياه الافتراضية» الثاوية في حبوب 
مستوردة من دون أي إجهاد ظاهر. ولا أظن أن هناك 
نظاماً هندسياً يُمكنه تعبئة عُشر هذه الكمية بالدرجة 
عينها من المرونة. 


1 
0 
2 
0 
ا‎ 
١ 
1. 
, 
0 
, 


0 


الموارد المائية 


الصراع على المياء 
1967-0 
2" مهاه جوفية واتجاه المسيل 


مفسمات مانية 

قناة الغور الشرقية 

امتداد قناة الغور الشرقية 

القتراح ما قبل1967 لفناة الغور الغربية 


ثاقل المياه الوطني 


سم خطط عريية لتحويل الأتهار 


جه 





149 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


تجارة السلاح 


«شاهين -1», صاروخ باكستاني 
أرض - أرضء يستطيع حمل أي 
نوع من أنواع الرؤوس الحربية؛ بما 
فيها النووية:» إلى مسافة 434 ميلا 
(حوالى 700 كيلومتر). القطت هذه 
الصورة في تشرين الأول/ أوكتوبر 
3 في وقت بدت فيه محادثات 
السلام الجارية مع الهند حول 
المنطقة المتنازع عليها من كشمير 
وكأنها على وشك الانهيار. 


150 


العناصر الأساسية للقوات المسلحة الحديثة ثلاثة؛ هي: 
انواع الستلاح المستعمل؛ مصادر التزود بالسلاح؛ 
وتنظيم الأناس المطلوب منهم استخدم_ذلك السلاح. 
والقوات المسلحة للدول ذات الأغلبية السكانية المسلمة 
لا تملك في العادة إلا خصائص قليلة تميزها عن 
سواها وتطبعها بالطابع الإسلامي. 

فهذه الدول كافة تملك قوات مسلحة منظمة قوامها 
موظفون ومستخدمون بدوام م كامل. وهي مرتبة وفق 
هيكلية عسكرية تبلورت في أوروبا خلال القرن الثامن 


عشر إنما جرى تكييفها بما يتماشى وطبيعة العتاد 
العصري؛ بما في ذلك الطائرات. فالمصطلح العسكري 
«سكوادرون»»؛ الذي كان يُستخدم تاريخيا للدلالة على 





مجموعة صغيرة من السفن (عمارة أسطول)؛ أو على 
شرذمة من الفرسان (سرية خيّالة). بات يُطبّق على 
الطائرات (سرب طائرات). وحتى البزّات العسكرية, 
فإنهاتجدماهي الأخرى ذات تصاميم أوروبية 
طاغية. إن القوات المسلحة لجميع الدول شري 
بالثقافات التي أوجدتهاء والقوات المسلحة في الدول 
الاسلامية ليست استثتاء عن هذه القاعدة. لكن التقاليد 
الإسلامية يُمكن تلمّسها في زيّ الوحدات وأعلامها أو 
شعاراتها. فبعض الدولء ولا سيما الدول الصغيرة في 
الخليج مثلا. تستفيد من خدمات المرتزقة على نطاق 
واسع. لكن هذه الممارسة القديمة العهد والهجينة 
ثقافيا يُمكن العثور عليها في غير الدول الإسلامية 





أيضاء في «وحدات الغوركا النيبالية» لدى بريطانياء 
و«الفيلق الأجنبي» لدى فرنسا على سبيل المثال لا 
الحصر. وعلى النسق عينه. ثمة دول إسلامية استحدتت 
لانيو يات متكروامن ترا درن اران رقي 
الإيراني 0 أن 06 أو السلاح الجوي الملكي 
الأردني. إلا أن هذه. هي الأخرىء لا تعدوكونها 
ممارسة ثقافية هجينة. 

وأنواع منظومات السلاح متعددة؛ فهي تشمل 
المدرّعات؛ والطائرات: والسفن الحربية؛ والصواريخ, 
وفي بعض الحالات القليلة الأسلحة الكيميائية 
والتووية. وجميع يع أنواع الأسلحة هذه نشأت وتطورت 











إلى ما هي عليه الآن من قبل الدول الصناعية إبّان 
الحرب العالمية الثانية. 

والدول الإسلامية بعامّة تندرج في عداد البلدان 
النامية: إذ لا تملك أي منها قاعدة صناعية متقدمة, 
مما يعني أنها مضطرة إلى استيراد منظومات أسلحتها 
الأول: إن البنادق والمسدسات وذخائرها وسوافا من 
الأسلحة الصغيرة يتم صنعها بكميات وفيرة؛ والثاني» 
إن بضع دول مما لها حلفاء أقوياء. مثل باكستان 
وتركيا ومصرء تحظى بقدر من المساعدة الخارجية في 
تطوير صناعة خاصة بها لإنتاج الأسلحة. ويُعتقد أن 
باكستان قد حصلت على مساعدة تقنية ية من الصين في 
تطوير برنامجها النووي. 

وعلى شاكلة القسم الأكبر من دول العالم, نجد 


لكاي 


8 و 


الدول الإسلامية, من المغرب إلى إندونيسيا, تدور 
بمعظمها حالياً في فلك الولايات المتحدة. وتبعاً لذلك, 
تميل تلك الدول إلى تدريب وتنظيم قواتها المسلّحة على 
النسق الأميركي. وهذا النفوذ يحل باطراد محل نظيره 
البريطاني أو الفرنسي أو الروسي السابق. إلا في حالتَيْ 
سورية وليبياء حيث أسلحة وتنظيمات الحقبة 
السوفييتية لا تزال ملموسة إلى حد بعيد. ربما تكون 
إيران استثناءً لجهة تطويرها مركزا مستقلاً لها على 
الصعيد العسكري. إلا أن هذا المركز ما برح ضعيفاً 
وفي آولن فراخل تموة. قمة من بين أعضاء الحكوفة 
الإيراتية من يُعلن أن الأسلحة النووية تتنافى 
ومبادىء الإسلام. صحيح أنك تلمس مشاعر وآراء 
مماثلة يُعبّر عنها في البلدان المسيحية, إلا أنه نادراً ما 
تحجدها داخل الحكومة. 





تجارة السلاح 








057 


نفاق العسكري والخدمة العسكرية. حوالى 2000 











+ مثوية من الدخل القومي مدة الخدمة 
7* أرأكثر ١‏ أكثر من ستتين 
قا وميه 
8 أ سنتان 
[] تعدويه 
' 6 أشهر- سنة واحدة 
[] تجدوميه 
5 نتى سنة أث 
أشهر 
١‏ ] أقل من ايه 9 


. ] معطيات غير متوافرة 1 خدمة عسكرية طوعية 


151 








الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


إضاءت سربحة: جنوب شرقي آسيا 1950 - 2000 


فتيات صغيرات في آتشيه 
بإندونيسيا يتعلمن القرآن. كانت 
آتشيه. تاريخياً. مركزاً للمقاومة 
الإسلامية ضد الحكم الاستعماري 
الهولندي, وهي اليوم المقاطعة 
الإندونيسية الوحيدة التي أعادت 


العمل بالشريعة الإسلامية كأساس 
للقانون العام. 


152 


شهدت أواخر الأربعينيات والخمسينيات من القرن 
العشرين ظهور تشكيلة منوعة من الدول في جنوب 
شرقي آسيا. تتألف المنطقة, في الوقت الحاضر. من 
جمهورية إندونيسيا واتحاد ماليزيا وسلطتة بزوتاي: 
حيث المسلمون أكثرية؛ ومن جمهوريات سنغافورة 
والفيليبين وميانمار (الجمهورية الاشتراكية للاتحاد 
البورمي)؛ ومملكة تايلاند» وجمهورية لاو الديمقراطية 
الشعبية (لاوس). وجمهورية كامبوتشيا الشعبية 
(كامبوديا)» وجمهورية فييتنام الاشتراكية. حيث 
المسلمون أقلية., 

تميّز اتخراط المسلمين في تكوين وتطوير عددٍ من 


هذه الدول على مدى السنوات الخمسين الماضية 


37 2 


بَالحعدد والقذوع. ؤقد تخكلته. جزكياء سلسلة من 
الالتماعات التي شملت مسلمين من شتى التوجهات 
والتطلعات. 

فتكوين جمهورية إندونيسيا مثلا في الفترة 
9- 1950., اقترن بانتفاضات (1948 و 1953) قام 
بها عدد كبير من المسلمين في غرب جاوه وجنوب جزر 
سيلاويزي (سليبيس) وآتشيه (شمال سومطرة). لأن 
زعماءهم لم يرق لهم القرار المتّخذ بتقييد دور الإسلام 
في الجمهورية الوليدة. وفي السنوات الأخيرة كذلك, 
شهدت إندونيسيا ولا تزال سلسلة من النزاعات المحلية 
والإقليمية والدولية التي للمسلمين ضلع فيها. فما بين 
عامَي 1999 و2000 اندلع صراع بين المسلمين 
والمسيحيين في جزر الملوك (ملوكو) الإندونيسية 











الشرقية:؛ وكذلك في جنوب جُزر سيلاويزي. وفي 
تشرين الأول/ أوكتوبر 2002, انقجرت قنابل (يُزعم أن 
أعضاء من منظمة «القاعدة» هم الذين زرعوها) في 
حانة ليلية على جزيرة بالي؛ مما أسفر عن مقتل 200 
شخص وجرح 300 آخرين. ' 
نالت ماليزيا استقلالها في العام 1957 وشكلت 
اتحادا يضم الملايو وسنغافورة وصباح وساراواك. 
وقد انسحبت سنغافورة من الاتحاد في العام 1966 
واعتنقت سياسة للحكم متعدّد الأعراق والديانات؛ فيما 
يُعتبر الإسلام. على النقيض من ذلكء دين الدولة 
الرسمي في ماليزيا. منذ ما قبل تأسيسهاء وحالات 


دول جديدة قي جنوب 
شرقي آاسيا 
2000-0 


| وهو تاريع الاستتلال 


00 حرب استقلال 


3# نزاعان سابىد الحفبة 


الاستعمارية وطليا للانشبال 








القوكن دااكمة الحدوة وي شعان عاليزونا الصنيكييق 
والملاويين» حتى إن إحداها انفجرت على شكل أعمال 
شغب عرقيةفي عام 1969. وحيث إن الملاويين 
فسلمون ويشكلون الغالبية العظمى من سكان البلاد: 
فإن مثل هذه النزاعات بين فئات المجتمع المختلفة لا 
بد من أن تاخذ بعدا دينيا. غير ان ماليزيا تشهد كذلك 
توتراً داخل المجتمع الإسلامي نفسه يستمر معه 
المسلمون في مناقشة طبيعة دور الإسلام ومداه في 
شؤون الحكم. 
وفي الفيليبين, يتواجد المسلمون (أو «المورى» كما 

يُسمُون في كثير من الأحيان) أكثر ما يتواجدون على 
جزيرة مندناو وأرخبيل سولى. وقد رأينا المسلمين هناك 
يدعون في أوائل السبعينيات من القرن العشرين إلى 


إضاءة سريعهة: جنوب شرقي آسيا 1950 - 2000 


الانفضال عن .دولة الفيليبين: وإلى إقامة وطن مستقل 
للمسلمين الفيليبينيين. كما سعت حكومات فيليبينية 
متعاقبة إلى التوصل إلى تسويات مع المسلمين في 
المنطقة. والمسلمون في تايلاتد يتركزون بالدرجة 
الأولى في ساتون؛ شمال غربي البلاد» وفي الأقاليم 
الجنوبية: باتاني ويولا وناريثيوت: المحاذية لماليزيا. 
وقد بلغت مقاومة المسلمين للدولة التايلائدية: المتخذة 
شكل نضالات مسلحة ودعوات اتفصالية؛ ذروتها في 
عقد التسعينيات من القرن العشرين. أما المسلمون في 
ميانمار (بورما). فهم يقطنون غالبا في متطقة أراكان 
على حدود البلاد مع بنغلادشء وما اتقكوا متذ 
خمسينيات القرن المنصرم في نزاع متواصل مع 
السلطات هناك حول وضعهم القانوني. 





155 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


إضاءة سريعة: الهراق 1917 - 20035 


بلاد الرافدين 1918-1915 
سسهه. عمليات بريطانية لقوات محمولة ثهرياً 
له عمليات بريطائية أخرى 


- سه تراجع بريطاني 
سه تقدم تركي 





شأن معظم الدول العربية؛ أصبح العراق دولة مستقلة 
بعد انفراط عقد الأمبراطورية العثمانية عند نهاية 
الحرب العالمية الأولى. وقد واجه منذ اليداية مشاكل 
جمّة في بلورة شعور موحد بالهوية القومية. صحيح 
أنه كان تحت حكم العثمانيين المتمسكين بالمذهب 
السُنّيء إلا أن أغلبية السُكان العرب (حوالى 60 بالمئة) 
هم من الشيعة الذين تربطهم وشائح ديتية وثقافية 
قوية بإيران المجاورة» حيث المذهب الشيعي هو عقيدة 
الدولة الرسمية منذ القرن السادس عشر. وزهاء رُبِع 





السكان هم مَنَ الأكراد: ويتواجدون اناس في شمال 
اليلاد. خلال السنوات الأخيرة من الحكم العثماني, 
انبثقت حركة تدعو إلى الاستقلال بين ضباط الجيش 
وأعيان المدن, أجّجتها مشاعر قومية عربية جيّاشة. 
وحين مُنحت بريطانياء التي كانت احتلت بغداد عام 
7 ونصيت حكومة عسكرية في البصرة؛ تفويضا 
بالانتداب على العراق في مؤتمر سان ريمو عام 1920, 
واجهت سلسلة من الثورات شارك فيها موظفون 
سابقون في الإدارة العثمانية وملاك عقاريون وزعماء 
عشائر ورجال دين سُنَّة وشيعة؛ وكذلك ضبّاط 
عسكريون. رد الإنجليز على ذلك بإقامة ملكية 
دستورية على رأسها فيصل بن الحسين, أحد أبتاء 
ريك مك ؛ الذي كان الفرنسيون قد أخرجوه عنوة من 
دمشق. وقد انتهى الانتداب البريطاني في عام 1932, 
حين قبل العراق عضواً فقي عصبة ة الأمم, لكن بريطانيا 
احتفظت بقواعد جوية لهاف في الشعَيْبة والحبانية, 
وبحصة حاكمة في شركة نفط العراق التي باشرت 
بتصدير النفط في عام 1934. ولئن أدخلت التخبة 
العراقية في الحكومة, إلا أتها ظلّت منقسمة على نفسها 
تتنازعها مختلف المصالح الفئوية والعشائرية؛ في 
حين عملت الاضطرابات في فلسطين الناجمة عن 
الهجرة اليهودية على إلهاب الحس القومي والمشاعر 
المناوئة للإنجليز. وقد أدَى انقلاب عسكري موال, 
للمحور قامت به مجموعة من الضباط القوميين عرفت 
ب«المربع الذهيي», إلى احتلال البريطانيين بغداد 
والبصرة للمرة الثانية في عام 1941. 

وتسببت أزمة السويس عام 1956,؛ وانضمام العراق 


إلى «حلف بغداد» الذي يضم تركيا وإيران وياكستان, 


والموالي للغرب والهادف إلى احتواء النفوذ السوفييتي» 
بحدوث توترات شديدة ما لبثت أن انتهت بقيام ثورة 
تمكتت بدعم شيوعي من الإطاحة بالنظام الملكي في 
عام 1958. غير أن الحكم العسكري الجديد نفسه 
استبدل في عام 1963 (ومرة أخرى في عام 1968) 
بضباط ينتمون إلى حزب البعث العلماني التوجّه. وفي 
ظل صذام حسين التكريتي (نائب رئيس الجمهورية 
الفريق أحمد حسن البكر. ورجل النظام القوي قبل زمن 
طويل من تبوثه سدّة الرئاسة في عام 1979). سخرت 
عشيرة البونصر من تكريت جهاز حزب البعث على 


المنوال المعمول به في يلدان أوروبا الشرقية لبناء 
مراكنقوئ مهولة أساسها توليفة مركبة من 
المحسوبية والاكراه. وقد أثبت نظام الحكم هذا أنه منيع 
وصامد على نحو لافت للنظر. وعمل ما في وسعه لخلق 
شعور بالهوية الوطنية العراقية. أساسه التراث العربي 
- الإسلامي والتراث «الرافدي» ما قبل الإسلامي؛ مع 
توظيفه التنقيبات الأثرية والفولكلور والشعر والفنون 
على أنواعها لتعزيز حس الفرادة والتمايز العراقيين. 
وجرى التنكيل بالأكراد على نحو وحشيء فَدمّرت نحو 
من ألف قرية وأزهقت أرواح آلاف المدنيين بالقازات 
السّامة. هذا بينما وقف الشيعة: على وجه العموم؛ إلى 
جانب الحكومة في حربها الكارثية مع إيران (1980- 
8)) وإن كانت هناك معارضة لا يُستهان بها من 
جانب حزب الدعوة الذي أسّسه رجل الدين المغدور, آية 
الله محمد باقر الصدر في ستينيات القرن العشرين. 
وفي أعقاب قيام قوات تحالف دولي بطرد العراقيين 
من الكويت في عام 1991؛ اندلعت انتفاضة شيعية في 
عدد من المدن الجنوبية؛ من بينها البصرة والنجف 
وكربلاء. لكنها سٌرعان ما أخمدت دونما رحمة بالرغم 
من وجود القوات الأميركية في المنطقة. وفي حملتها 
لاسختصال شآفنة المعنارضة يكل صورهاء أقدامت 
الحكومة العراقية على تجفيف المستنقعات الجنوبية 
(الأهوار) التي يقطتها الشيعة؛ في حين وجد الأكراد في 
المظلة الجوية للقوات المتحالفة حماية فعالة لهم. 

وخلافا لكل التوقعات. لم تعمل العقوبات التي 
فرضتها الأمم المتحدة على العراق بعد احتلاله الكويت 
سوى على تشديد قبضة النظام الحاكم على المجتمع 
العراقيء وأغنت أكثر فأكثر الشبكات التي يسيطر عليها 
صدام حسين وايناه من خلال احتكارهم صادرات 
النقط غير الشرعية وبرنامج الأمم المتحدة «النقفط 
مقابل الغذاء». وقد اكتمل سقوط النظام إثر الهجوم 
الأنجلو - أميركي على العراق في آذار/ مارس 2003, 
بالقبض على صدام حسين في كانون الأول/ ديسمبر 
من تقس العام إلا أنه من غير الواضع بعد ها إذا كان 
الأميركيون سينجحون في تحقيق هدفهم المعلن ألا 
وهو إقامة نظام حكم ديمقراطي يحظى بالقبول لدى 
جميع فئات الشعب العراقي. 


إضاءتة سريعة: العراق 1917 - 2003 





























حرب الخليج. المرحلة الأولى 
2 كانون الثاني - 23 شياط 1991 


رحدات التحائف 
له وحدات غراقية 


-_- تمركاث فوات التحالف 
حك قراس جزية عرافية مدمرة 


> جسررر مدمرة 








حرب الخليج: المرحلة 
الثانبة 

26-4 شباط 1991 

وهدات الثمالف 

وحدات عرافية 

تعركان فواد االتحالف 
قراع جوية عرافية مدمرة 


جسور مدمرة 


) * © ١ 8 8 


خطوط متقدمة مع 
نيان اللوفهت 
> تراجعات عرافية 








7 شباط 1991 
إلتضلا وحدات التحالف 
0 سات عرانية 


سس تحركات قرات الشهالف 





حو تراه جرهة عرافية مدسرة 
بإ حسور مدمرة 
مسب خطرط متقدسة بع 
بهان النرقيت 


ب. تراجمات هرانية 


155 




















الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


إضاءت سريحة: أفخانستان 1840 - 2002 


أفغاني يحمل قذيفة إلى خط الجبهة. 
سوف يتلقى هؤلاء المقاتلون في 
وقت لاحق صواريخ «ستينغر» 

أرض - جو. وهذا السلاح على خفة 
وزنه وقابليته للحمل؛ يحتوي على 
أجهزة إلكترونية بالغة التعقيد 
لتتبّع الهدف. وقد تزود المقاتلون 
سرًا بهذا الصاروخ عن طريق دائرة 
الاستخبارات الباكستانية؛ وكان له 
أثر مدمّر على الاحتلال السوفييتي: 
وأتاح لرجال قبائل غير مدربين أن 
يُسقطوا طائرات هليكوبتر حربية. 


156 





أفغانستان يلاد جبلية تكثر فيها الأودية السحيقة 
والبوادي والنجود القاحلة؛ ؛ وهي لم تتشكل في أي وقت 
فشبى كهاتا نياسيا واحذا وإن دلت أجزاء متها 
ضمن دولة اليشتون التي أشحينا عمد شاه دوراني 
(ح 1772-1747). سكان البلاد في غاية التعدد 
والتنوع؛ يُمثل البشتون؛ وهم أكبر مجموعة عرقية - 
لغوية فيهم:, حوالى 7 بالمئة. وتتركز هذه المجموعة 
السكانية في الحزام الجنوبي من المناطق المحاذية 
للحدود مع باكستان. أما الطاجيك: وهم ثاني أكبر 
مجموعة سكائية من حي الحجما(جوائن 35 بالمكة): 
فيعيشون أساساً في شمال البلادء إلى جانب الأوزبك 
والتركمان والقيرغيز (8 بالمئة)؛ فيما يُمثل الهزارة, 
وهم هن الشيعة الإمامية: نحوا من 7 بالمكة من 
السكان. 
ونتيجة الصراع بين الإخوة؛ تفككت أوصال الدولة 
الدورانية في القرن التاسع عشرء وقد فتح ذلك الياب 
واسعا أمام التدخل الروسي والبريطاني. فاهتمام 
بريطانيا بحماية أمبراطوريتها من التعديات الروسية, 
حفزها على اجتياح أفغانستان مرتين: الأولى قي 
الفترة 1842-1839, والثانية في الفترة 1880-1879. 
ونظرا لحاجتها إلى حكومة مركزية قوية لتثبيت وجود 
أفغانستان دولة عازلة في وجه الروس؛ نصّبت 
بريطاتيا «الأمير الحديدي» عبد الرحمن خان 
(ح 1901-1880). فوطد هذا الأخير سلطاته على البلاد 
بشنّه حرباً ضد الهرّازة الشيعة وقام بحملات هداية 
قسرية لأهالي كفرستان الأصليين من غير المسلمين. 
وفي خطوة لم يسبق لها مثيل: أعلن عبد الرحمن أنه 
فمُورست سياسة تمييزية ضد كل من هى غير البشتون 
وأرهق كاهلهم بالضرائب الجائرة. 
يتان الأمن: فقد ادخلت أيْضَا عتاضرالدولة 
الحد يثة إلى أفغانستان, وفي مقدمتها تكوين جيش 
8ك استثخدم لإخماد تمردات القبائل» وتظلمت 
الحكومة في دوائر رسمية منفصل بعضها عن بعض. 
وفي عهد اين عبد الرحمن: حبيب الله (ح 9- 


9) طُبّق مبدأ الاحتراف في الجيش, كما أدخل 
التعليم الحديث إلى البلاد. وقام ابن حبيب الله وخلفه 
أمان الله (ح 1929-1919) بدفع عجلة التحديث 
أشواطاً إلى الأمام باجتراحه تغييرات تشريعية كبيرة, 
بما في ذلك تحريم العبودية. وشرع يسمح بتعليم 
النساء. وعدّل من وضعيتهن القانونية بأن منحهن 
حقوقاً متساوية في الزواج والطلاق والميراث؛ كذلك 
اعتمد اللباس الغربي في البلاط. فأثارت تلك 
الإاصلاحات حفيظة بعض العلماء وزعماء القبائل 
المحافظين المنتمين إلى الطريقة النقشيندية» فثاروا 
على أمان الله وأجبروه على ترك البلاد إلى المنفى في 
عام 1929. 

وآل الأمر يعد أمان الله إلى القائد العسكري 
البشتوني نادر شاه (ح 1933-1929), فأعاد خلفه 
ظاهرشاه (ح 1973-1933) العمل بالمحاكم الشرعية, 
وكافأ قبائل البشتون التي كان يعوّل عليها بإغداق 
المناصب الحكومية على زعمائهاء وغض الطرف عن 
همارسة اللتتمييز المفرطظ خند أيتاء البلاف من غيرٍ 
البشتون في توزيع الثروة. وفي الوقت عينه؛ استؤنف 
برنامج التحديث إنما بشكل معدّل؛ اضطلعت الدولة فيه 
بالدور الرئيسي في التنمية الاقتصادية. وبفعل 
الضغوط الاستراتيجية الناجمة عن مفاعيل الخرب 
الباردة والتزعة القومية البشتوتية للنظام التي وَلَدْتَ 
توترات حادّة مع الدولة الجارة: باكستان؛ اقترب طرف 
نافذٌ في النخبة البشتونية من موسكو: وآلت هذه 
العملية إلى عزل ظاهر شاه على يد ابن عمهء رئيس 
الوزراء الأسبيق محمد داوودء بدعم من بعض الدول 
النجاوزة النغفى داوؤت الملكينة: وأعلن نقسه رتنيسا 
لجمهورية أفغاتستان. رد السوفييت بتدبير اتقلاب 
عسكري قاده حزب الشعب الديمقراطي الأفغاني, 
الشيوعيء وأدّت هذه الخطوة إلى تدخل سوفييتي 
مباشر في عام 1979 لمساندة جناح «برشام» (غير 
البشتوني) في حزب الشعب الديمقراطي الأفغاني 
يزعامة بابراك كارمال. والجهاد الذي تبع ذلك؛ ونال 
دعم بعض الدول العربية: إضافة إلى باكستان 


والولايات المتحدة؛ اجتذب متطوعين من العديد من 
البلدان الإسلامية. وكان من ضمن هؤلاء المتطوعين: 
الثري أسامة بن لادن الذي تزعم فيما بعد شبكة 


القاعدة. وبواسطة صواريخ ستينقر المضادة للطائرات 
التي زودتهم بها الولايات المتحدة: أجبر المقاتلون 
الاتحاد السوقييتي على سحب جنوده من أفغانستان 
في عام 1989. غير أن النضال ضد السوفييت بدلاً من 












أن يولد شعوراً بالوحدة الوطنية جاء ليُقاقم من حدة 
الشقاق والتنازع بين المجموعات العرقية المختلقة, 
لاسيما وأن المؤسسات المركزية للدولة كانت قد أخذت 
في الاتحلال. والاقتتال الفئوي الذي أعقب الانسحاب 
السوفييتي وانهيار نظام الحكم الماركسي للجنرال 
نجيب الله في عام 1992, فتح الباب واسعاً أمام مجيء 
نظام طالبان البشتوني بزعامة حليف بن لادن الوثيق: 


إضاءة سريعة: أفضانستان 1840 - 2002 


الملا محمد غم ويَعد أن تمت لهم السيطرة على كايول 
في عام 1994, متع الطالبان التساء من الذهاب إلى 
المدارس أو الخروج إلى أماكن العمل؛ وارتكبوا قظاعات 
بحق أبناء قبائل الهزارة الشيعية؛ ودفعوا يإيران إلى 
حافة التدخل العسكري عندما أقدموا على قتل تسعة 
من دبلوماسييها. 

وقي أعقاب الهجمات على نيويورك وواشنطن في 


>*” التقدم السرفييشي 1979 
376 التراجم السوفييتي 


1 أيلول/ سيتمبر 2001 من جانب إرهابيين قيل 
بأنهم ينتمون إلى شبكة القاعدة يزعامة بن لادن: 
أطاح الأميركيون نظام طالبان في خضم حملة من 
القصف الجوي المكثف. والزعيم البشتوني الجديد. 
حميد كرزايء الذي نصبته الولايات المتحدة رئيسا 
للبلاد إثر المؤتمر الدولي حول أفغانستان المنعقد في 
برلين» يمت بصلة قرابة إلى ظاهر شاه. 


الحرب الأفقانية 1986-1979 
والتقيقر السوفييتي 1989-1988 


3 حملات سرقيينية 1986-1981 


“> مهابط طائرات سوفييتية 


تراه سرليبتية للسداة 


48 ناعة سولييتية ليتوه المشاة المجوفلين 


مهابط طاترات أقامها ووسدها 
الأثساد السوفييثي بعد 1980 








3 


ل 


157 








الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الجزيرت الحربية والخليج 1839 - 1950 


158 


التاريخ الحديث للجزيرة العربية والخليج عبارة عن 
نسيج معقد من التقاعلات بين القوى المحلية على 
الأرض من جهة؛ والقوى الإقليمية والدولية من جهة 
أخرى. وقد تضاعفت الرهانات تضاعفاً هائلاً بوجود 
النفط واعتماد الاقتصادات الغربية, يالإضافة إلى 
الاقتصاد الياباني: على الإمدادات المنتظمة التي يُمكن 
تأمينها منه. وإلى حين اكتشاف النفط في المنطقة, 
كاتت في الأغلب الأعم منطقة فقيرة (فيما خلا مركرّي 
صيد اللؤلؤ في الكويت والبحرين وميناء مسقط 
التجاري). ولا أهمية كبيرة لها بالنسبة للعالم 
الخارجي. بيد أن بريطانيا كانت في حاجة إلى حماية 
أمبراطوريتها الهندية من خصوم أو منافسين 
محتملين: بمن فيهم روسيا القيصرية والسلطنة 
العثمانية وإيران» لذلك أقدمت على احتلال عدن في 
عام 1839, التي سرعان ما أصبحت محطة حيوية 
للتزود بالفحم (وفقيما يعد مستودعا لإعانة التزود 
بالوقود) قي الطريق إلى الهند. 

وهذا التطوّر الذي عرفته عدن؛ دشّن عملية ضخمة 
قام بها البريطانيون طوال الثلاثينيات من القرن 
العشرين لتهدئة كل المنطقة الساحلية في جنوب 
الجزيرة العربية ولا سيما القطاعات القريية من 
موانئهاء يما فيها مرتفعات لحج والمدن - الدويلات 
المتناحرة في وادي حضرموتء مستخدمين في ذلك 
قاذفات القنابل التابعة لسلاح الجو الملكي كرادع 
أخير. .وقد ضمت محمية جنوب الجزيرة العربية (سُمَّيت 
لاحقاً «اليمن الجنوبي» قبل أن تتوحد مع اليمن في 
عام 1991) نحوا من ثلاث وعشرين سلطنة وإمارة 
كيان قبليا كحت السيطزة القافة والشافلة لبريطاتيا؛ 
حيث السلاطين يهيمنون على المدن» وحيث طبقة 
«السيّاد» التي تزعم تحدّرها من سلالة الرسول؛ تحتكر 
ملكية الأرض وتقوم بدور الوسيط بين عشائر الداخل. 

وإلى مسافة أسعن بقرفناء سكنت أسََةاليوْسَعَيد 
العغمانية قي عهد زعيمها سيد سعيد بن سلطان 
(1856-1807) من خلق دولة مترامية الأطراف في 
المحيط الهندي أخذت تغتني وتزداد ثراءً بفضل تجارة 
العبيد وتصدير العاج والتوابل من المناطق الخاضعة 
للسلطان في زنجبار. وبموجب سلسلة من المواثيق 
المبرمة ما بين 1838 و1856 نزل سيد سعيد عند طلب 
الإنجليز بالحد من النخاسة في البلاد, مقر الفزيد فخ 
الذرائع للتدخل البريطاني. فلدى وفاته في العام 21856 
سوى البريطانيون نزاعا نشب بين ابنيه: ماجد 


وثويني, بإصدارهم مرسوماً يقضي بأن تعوّض 
زنجبار التي ورتها ماجد. على مسقط التي ورثها 
ثوينيء لفقدان هذه الآخيرة العائدات من جراء تقسيم 
السلطنة بينهما. والذي حض بريطانيا على التدخل في 
منطقة الخليج إلى الشمال من مسقطء الحاجة إلى 
ونافتحة القرصمة التمكتتحلة مفلا عن مهوع 
الاسترقاق هناك. وهكذا؛ وقعت سلسلة من الفعاهدات 
ما بين عامي 1835 و 1853 وافق بموحبها شيوخ 
القبائل العربية المشتغلة في البحرء التي كانت تعيش 
على الغنائم المنتزعة من السفن العربية وحتى 
البريطانية» على عقد هدنة تنهي كل أعمال القرصنة, 
والموافقة في الوقت عينه على حظر تجارة العبيد. 
وترك أمر الإبشراف على مدى التقيّد بالمواثيق للبحرية 
الهندية البريطانية. وقد حمى نظام التهادن هذا 
صناعة صيد اللؤلؤ في الخليج؛ كما عاد بالفائدة على 
الملاحة العربية التي طالما عانت أكثر من غيرها من 
انعدام الأمن والطمأنينة بسبب القرصنة, مما كان 
يحمل التجّار المحليين على نقل بضائعهم بواسطة 
السفن البريطانية الأفضل ‏ تسليحا والأضمن حماية. 
ودويلات الساحلٍ المتصالح (دولة الإمارات العربية 
المتحدة حالياً) ظلت يحكة المخميات البريم يطانية حتى 
عام 1971, ترفدها بريطانيا بالضباط وتشرف على 
سياستها الخارجية. 
وسّعت بريطانيا نطاق نفوذها ليشمل الكويت عام 
6: حيث أقامت محمية غير رسمية لحماية وكيلهاء 
الشيخ مبارك الصباح.ء من الاحتلال التركي المباشر. 
وبصفتها قوة رئيسية كبرى في المتطقة؛ راحت 
بريطاتيا تتدخل في العديد من النزاعات الفحلية 
وتدخل تعديلات على الحدود المتنازع عليهاء وتحاول 
ضمان استمرارية الوراثة. وأبرز حالة تستحق الذكر في 
هذا الصدد, النزاع الذي نشب بين أبو ظبي وعمان 
6 العربية السعودية على واحة البُريمي. وقد 
فض النزاع بقيام قوات الساحل المتصالح العمانية 
بقيادة بريطانية بإخراج السعودية من الواحة في عام 
5.. كما أن ن مطالبة العراق بالكويت (التي تعود إلى 
أيام العثماتيين خين اعترف الشيخ رسمياً بالسيادة 
العثمانية على بلاده) قاومتها بريطانيا بأن أرسلت 
جنودها إلى الكويت لضمان استقلالها في عام 1961. 


الجزيرة الصربية والخليج 1839 - 1950 











159 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


صعود الدولة السحودية 


المغفور له بِإِذَن الله الملك 
عيد العزيز بن سعود (يبدو في 
الصورة جالسا في الصف الأمامي 
إلى اليسار). وقد طور ابن سعود 
حركة «الإخوان» بتجنيد أفرادها 
من القبائل البدوية. وبهذه القوة 
الملتزمة. استطاع بتاء الدولة التي 
صارت تعرف منذ عام 1932 
ب«المملكة العربية السعودية». 


100 





نلا 


لعلك تجد قي قيام المملكة العربية السعودية في القرن 
السقرين اأرجم اليد بخ البعايظ لقي دمي اعد 
النبي محمد عليه الصلاة والسلام. يعود تأسيس الدولة 
السعودية الأولى إلى القرن الثامن عشر. حين قامت 
على تحالف ما بين مُصلح ديني من المذهب الحنبلي, 
هو محمد بن عبد الوهاب؛ وبين محمد آل سعود؛ حاكم 
مدينة عنيزة بالقصيم. إلا أن نفوذ محمد آل سعود 
تقلص كثيراً من جراء التدخل المضري في غام 1818, 





إلى أسرة آل الرشيد الموالية للعثمانيين. ومن خلال 
إحيائه دولة أسلافه إثر غارة قام بها على معقل آل 
الرشيد في الرياض عام 1902, اتبع سليل محمد آل 
سعودء المغفور له عبد العزيز بن سعود؛ النموذج 
الكلاسيكي نفسه الذي يُضافر بين القوة العسكرية 
للقبائل والقوة المعنوية للإحياء الديني. نظم محاربو 
ابن سعودء: المعروفون ب«الاخوان»: ضمن مستوطنات 
زراعية سي «المجرات». وقد استلهمت هذه الأخيرة 
من المجتمع الذي بناه النبي محمد عليه الصلاة 
والسلام في المدينة المنورة في العام 622: وقد أخضع 
فيها البدو لتدريب عسكري وتثقيف ديني صارم. ولما 
استراتيجية على امتداد الهضبة النجدية؛ فقد كان في 
المستطاع تعبئة الإخوان وحشدهم على جناح السرعة 
عماوقوعلى آننن سَعو أعباء الإتفاق غلى حيّق 
مستد يح. 

وقد أعاقت الدول الأوروبية تحرّك الدولة السعودية 
باتجاه الخارج بأن أحكمت الطوق على الجزيرة 
العربية من خلال السيطرة على محيطها. 


مال اع دون مسعية ١‏ 
1926-02 


||!![!] آراض تمت سيطرة ابن سعود, حرالى 1912 
]!١!!|‏ أراض تم تحريرها يطول 1920 
كك أراض تم تحريرها يحلول 1926 
4 هجمات وحملات عسكرية كبرى 
صبيح - قبيلة كبيرة 
أراض تحت سيطرة الإنجليز 


77 ”] أراض تحت الثفوذ البريطائي 





لكك أراض تعت. الثفود الفرتسي 
2 2 أراض تمت النفرذ الروسي 


[011] أراض تحت السيطرة الإيطالية 








صعود الدولت السعودية 








الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 
إضاءت سريحة: إسرائيل - خلسطين 


حرب الأيام الستة 
الهجوم الإسرائيلي 
حريران 1967 

سس الحدود ما قبل لغرب 
> مجمان إسرائيلية رئيسية 


4 ضربات جوية إسرائيلية 


© إنزال قوات مجوفلة إسراليلية 








162 


تكمن جذور النزع العربي - الإسرائيلي في حنين 
اليهود الدهري للعودة إلى «أرض إسرائيل», الارض 
التي وعد الله بها التبي إبراهيم. وقد بتيت ص 
الحديثة على هذا الاعتقاد الموروثء إذ رأت ن الخللااص 
من الاضطهاد يكون في امتلاك يخ دولة 
يهودية ذات سيادة عليها. أقيمت أول مستوطنة يهودية 
عام 1878 في بتاح تيكفا. وأثتاء الحرب العالمية 
الأولى: أعطى البريطانيون تعهدات متناقضة للعرب 
واليهود: فوعدوا ريك مكة يزئولة مستفلة, وبناء عليه 
قاد ابناه فيصل وعبد الله الثورة العربية ضد الأتراك 
العثمانيين؛ وقي نفس الوقتء قبلوا بإقامة وطن قومي 
للشعب اليهودي في فلسطين, وهو المشروع الذي حظي 
بتأييد متزايد من الجاليات اليهودية في أوروباء ولا 
سيما بعد وضول النازيين إلى سَدَة الحكم في ألمانها. 
وإثر انتقاضة قام بها عرب فلسطين ابتداء من عام 
6 وضعت خطة لتقسيم فلسطين إلى دولتين: عربية 
ويهودية, إلا أن الخطة علقت لدى اندلاع الأغعفال 
العدائية بين الطرفين عام 1939. وبعد أن أماط الحلقاء 
في الحرب العالمية الثانية النقاب عن فظائع الإبادة 
الجماعية التي اقترفها النازيون بحق اليهودء تزايدت 
الضغوط للسماح يهجرة يهودية واسعة التطاق إلى 
قلسطيق: وسرعاق ما أضيهت كلك المنقوظ هارفة 
يتعذر الوقوف في وجهها. في عام 1947. صدرت خطة 
تقسيم فلسطين عن منظمة الأمم المتحدة التي تنص 
على قيام دولتين: عربية ويهودية, «متشابكتين معا في 
عناق غير ودي لكانهما حيتان متصارعتان»: على حد 
وصف أحد المسؤولين. قبلَ زعماء اليهود بالخطة لكن 
العرب رفضوها. في 14 أيار/ مايو 1948, انسحب 
البريطانيون من فلسطين: وفي اليوم التالي اعترفت 
الدول الكبرى باستقلال دولة إسرائيل. استطاعت الدولة 
الجديدة أن تنجو من هجمات متزامنة إنما غير منسقة, 
شنتها عليها جيوش الدول العربية المجاورة؛ مما عاد 
عليه يمزيد من الأراضي فوق ما خْصّص لها بموجب 
خطة الآمم المتحدة. بسط شرقي الآردن - الآردن لاحقا 
شوو ركه علي حزه ين فلسطين: بما فيه القدس 
الشرقية التي تضم أماكن ومزارات مقدسة لدى اليهود 
والمسيحيينٌ والنعلاكين جميعا وجَاوت فحسات متها 
مقاتلون يهود غير تظاميين» كالمذبحة التي طالت 
أهالي قرية دير ياسين الفلسطينية عام 1948, لكشت 
آلاف الفلسطينيين على الفرار من مدنهم وقرافة: مما 
خلق.مفكظة: لاحتيق سوق :تعمل ياستمران كلى هب 
الزيت على الثار وتتسيّب بنشوب الحروب تباعاً في 
الاعوام 6, 1967, 1973 و 1982. 

















آلت الحرب العربية - الإسرائيلية الثالثة في 
حزيران/ يونيو 1967 إلى تمكين إسرائيل من السيطرة 
على شبه جزيرة سيناء. وقطاع غزةء والضفة الغربية 
ومرتفعات الجولان السورية. وقد عمدت إسرائيل في 
وقت لاحق إلى ضم القدس الشرقية العربية إليهاء 
وزرعت المستوطنات اليهودية في جميع المناطق 
المحتلة. التجاحات العسكرية المحدودة التي أحرزها 
المصريون في الحرب العربية - الإسرائيلية الرابعة في 
تشرين الأول/ أوكتوبر 1973: شجّعت الرئيس المصري 
أنور السادات على زيارة القدس في عام 1977. وقد 
دشّنت هذه الزيارة عملية سياسية تتوجت بتوقيع 
معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل في كامب ديفيد 
عام 1979., تبعتها اتفاقية فك الاشتباك مع سورية, 
ومعاهدة سلام بين إسرائيل والأردن في عام 1994. 
غير أن المسألة: الفلسطينية بقيت من دون حل. وإذا 


حرب أوكتوير 
6 تشرين الأول 1973 


77777 أراض تمتلها إسراتيل عند 

سس نشرب العرب 

امهم مممات عربية 

جح الحد الأقفصي للتقدم العربي 

> ميداد إسرائيلية مضادة 
26 تشرين 


كانت فنظهة التحرير القلسطينية, يزعامة ياسر 
عرفات: قد اعترفت بحق إسرائيل في الوجود عام 8 
وظفرت بحكم ذاتي محدود للفلسطينيين في غزة 
وأريحا وأجزاء أخرى من الضقة الغربية بموجب اتفاق 
أوسلو لعام 1993, فإن منظمتَي حماس والجهاد 
الإسلامي وسواهما من المنظمات الإسلامية: قد أعلنت 
رفضها للعملية السلمية. والحال؛ أن استمرار الاستيطان 
اليهودي؛ والهجمات الإرهابية على المدنيين بما فيها 
التفجيرات الانتحارية؛ والإجراءات التي تتخذها 
إسرائيل من قبيل بناء جدار فصل على شاكلة جدار 
برلين بين إسرائيل والضفة الغربية, وعمليات «القتل 
المستهدّف» التي تطال قادة فلسطينيين» إن كل ذلك 
والفلسطينيين أكثر صعوبة. 








الأول 


ل اه 
-- 





إضاءة سريصة: إسرائيل - خلسطين 


” بثر السيع م 
كزيوت علهلا 
فلسطين 




















الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


إضاءة سريعحة: الخليج 1950 - 20035 


التقدم نحو بغداد 

20-0 انر 2003 

يو مجمات فرفة قسشاة الثالئة 
7 هيسات نرفة سشاة البحرية الأول 
سيد 7 مجمات فوة المملة هثرارةه 


[جج] رقم الطريق السريع 


هاهنا هي: الحرب الإيرانية - العراقية في الأعوام 
1989-9:؛ والاجتياح العراقي للكويت ومن ثم 





طرده منها في العامين 1991-1990؛ والحرب التي 
بدأت عام 2003 بالغزو الذي تقوده الولايات المتحدة 
الأميركية للعراق. 

تبقى دوافع المتحاربين في كل من هذه الحروب 
موضع جدل واسع؛ غير أن ثمة شواهد ضمتية جديرة 
بالاعتبار تقطع كلها بأن التقط كان عاملاً مهما في 
إشعالها. فقد ظلت المتطقة قروناً مديدة. قبل اكتشاف 
النفط فيهاء خارج بؤّرة أية حرب كبرى بين الدول 
للبسلية ونين القرع الأوروبية. بيثنا رأينا القزية: 
على العكس من ذلكء تندلع مراراً وتكراراً في بحر القرن 
الثامن عشر وأوائل التاسع عشر في جر الكاريبي لا 
لشيء إلا لأنها جَزرٌ غنية منتجة للسكر. وَقَن التقط 
مبالغ طائلة لدول الخليج كي تشتري كميات ضخمة 
للغاية من السلاح والعتاد في النصف الثاني من القرن 
العشرين: وهذا بدوره ما ضاعف من احتمالات وقوع 
حروب واسعة التطاق فيما بينها. إن الداقع الحقيقي 
الذي عدا يداع حعين ' إن منهاجمة إبراق. أولاً:«كم 
الكويت بعد ذلك بعقد من الزمنء قد لا يُعرف البتة. 5 
أنه في كلتا الحالتين؛ كان للأمل بإحراز نصر سريع 
يترتب عليه الاستيلاء على مناطق غنية بالنفط دور 
بارزفي العملية على ما يبدو. يزعم البعض أن 
الولايات المتحدة هي التي حضت بنشاط على مهاجمة 
إيران كوسيلة لكبح جماح الثورة الإسلامية الأخيرة 
قيها؛ وقن وللت الدوتقاقه: ]يزان والغزاق علقاهها على 
درجة عالية من المرونة بالرغم من حالة الإجهاد 
والقؤقن اليقدين المصاحية اللحزب. :وخلااقا للترهفات 
الإيرانية, آثر المواطنون الشيعة في العراق تقد 
هويتهم العربية أو جنسيتهم العراقية على - 
لإخواتهم في العقيدة في إيران. 

أسفرت الحرب الإيرانية - العراقية عن وقوع مئات 
آلاف الضحايا من الجانبين» ودامت مدة عشر سنوات 
كفريها: كانت جربا انظوت على كل حضناقض وسننات 
الحرب المصبّعة الكبرى كما تبلورت في الحربين 
العالميتين الأولى والثانية. مثل عمليات الهجوم 
الكسكمة القوات المفأة:وهنوب الححادق: وشعارك 
تشارك فيها كل أنواع الأسلحة من دبابات وطائرات 
ومدفعية وضصواريغ وغازات سامة: صحيح أن 
الايرانيين احتجوا على استخدام العراق غير المشروع 


للأسلحة الكيميائية, إلا أن المجتمع الدولي التزم 
الصمت حيال الموضوع. وما فتئت هذه القضية بالذات 


تؤثر في مواقف الإيرانيين حيال ما يرون فيه 
ازدواجية معايير غربية فيما يتعلق بأسلحة الدمار 
الشامل. 

وبالنسبة للاجتياح العراقي للكويت في 
آب/ أغسطس 1990, لعل باعشه كان وضع العراق 
المالي السيء وقراءة خاطئة لردة الفعل الدولية 
المحتملة. لم يكن الاجتياح عدواناً على دولة عضو في 
هيئة الأمم المتحدة (وعضو في جامعة الدول العربية) 
فحسب, بل كان انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي أيضا. 
وإذا ما ترك من دون رادع؛ فقد يدع العراق يُسيطر على 
حصة من احتياطي التفط العالمي أكبر بكثير مما يملك 
أصلاً. من منظور عراقي؛ يجوز التحجّج بأن الحدود 
والدول التي اصطنعتها القوى الاستعمارية ولا تتمتع 
بأي أساس تاريخي لا تستحق الاحترام. غير أن العراق 
كان سبق وأن اعترف رسمياً بسيادة الكويت على 
أراضيها ضمن حدودها الحالية في عام 1963. وعلى 
أية حال؛ قام تحالفُ تدعمه الولايات المتحدة ويضم 
وعدآك غنتكريّة همخمة من حضمر وسوريّة؛ جظرد 
العراق من الكويت في مطلع عام 1991. 

وفي العام 03 , سيد الولايات المتحدة 
وبريطانيا هجوما عسكريا على العراق» بدعوى تطبيق 
قرارات الأمم المتحدة التي أخفقت المنظمة الدولية في 
تطبيقهاء وكذلك بذريعة أن العراق بات يُشكل خطراً 
إقليمياً لا بل ودولياً لما يملكه من أسلحة دمار شامل, 
بما فيها الأسلحة النووية والبيولوجية والكيميائية. 
اعتبر العالم الهجوم على العراق انتهاكاً لأحد المبادىء 
الأساسية للأمم المتحدة؛ الذي ينص على عدم شرعية 
الحرب العدوانية. ولم تقف إلى جانب الولايات المتحدة 
في ذلك لا المكسيك ولا كنداء برغم اعتماد كلا البلدين 
اقتصاديا عليها. 

لم يُعثر على أي سلاح جاهز للعمل لدى القوات 
المسلحة العراقية؛ كما لم يُعثر حتى نهاية عام 2003 
على أي برنامج لتصنيع أسلحة الدمار الشامل في 
العراق. وقد اكتملت المرحلة الأولى من الحرب؛ بأن 
زَحفت القوات المدرَّعة الأميركية على بغداد» وكبرى 
المدن العراقية الأخرى؛ واحتلتها في غضون بضعة 
أسابيع. وتبقى الطبيعة الحقيقية للمعارك التي دارت 


إضاءة سريعة: الخليج 1950 - 9003 


ونطاق مشاركة الجيش العراقي النظامي فيها في وجه 
مصاعب هائلة غير واضحين تماما. ويرغم نحاح 
الأميركيين في القبض على صدام حسين في كاتون 
الأول/ ديسمبر 2003 إلا أن قوات التحالف ما برحت 
تتعرض لهجمات متفرقة تندرج في خانة حرب 
الغصابات. 


التقدم تحو يقداد 
0 آنار - 12 نيسان 2003 


7 ميماك الميش 


03 هجمات فرقة مشاة البحرية الأولى 
م مجمات قرة المملة عثرارة» 


[27] رقم الطريق السريع 





165 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


المسلمون خي أوروبا الضربية 


بم أصيمت هزءا من الأسرة الاقتصادية 
1 الأرروبية بعد توحيد ألمانيا؛ 1960 
- مول انضمت إلى عضوية الآأسرة 
١‏ الافنصادية الأورربية. 1906 
ا التصديق على عضوية الأسرة 
| اانا الاننسادية الأوروبية. أيار 2004 


<< © عضرية مطلفةأر وشيكة 


ب التهاهات ومتظقات الهجرة 


فرنسا (باريس): 

حتى الستينيات من القرن العشرينء كانت القالبية 

العظمى من المهاجرين من البلدان الإسلامية إلى فرنسا 

من الجزائريين. إلا أن مسلمين آخرين من المغرب 
1606 





وتونس: وكذلك من بلدان غرب 
إفريقيا شرعوا بعد ذلك بالتوافد 
على فرنسا تأعذاند مقؤايدة 
وترسيخ أقدامهم فيها.في 
البداية؛ كان المهاجرون في 
معظمهم من الذكور الذين 
يبعثون بتحويلات نقدية إلى 
عوائلهم في الوطن. إنما أخذت 
كفتي الجنسين تتعادلان 
بوصول عائلات بكامل أفرادها 
إلى هناك اعتباراً من ثمانيتيات 
القرن العشرين. هذا ولئن كانت 
هثالك جاليات مسلمة لا 
يُستهان بها في مدن مرسيلي 
وليون وليلء إنما تبقى باريس 
مدينة التوطن بامتياز بالنسبة 
للمهاجرين المسلمين. أقيم 
مستجد بساريس الكبير في عام 
6 لكن الأحياء الاسلامية 
الرئيسية من المدينة لم تغدٌ آهلة 
بالسكان إلا في الفترة التالية 
للخمسينيات منالقرن 
العشرين. ولا يزال المسلمون في 
فرنسا محل استقطاب بلدان 
المنشاً التي وفدوا متهاء ولعل 
كثرة المساجد التي يبنونها 
تمثل وجه التنوع والاختلاف 
هذا. والجماعات الصوفية بنوع 
خاصء تاشطة في باريس ولا 
سيما تلك العائدة إلى طرق 
إفريقية شمالية كالطريقة 
الدرقاوية والطريقة العلوية. 
وتجتذب هذه الجماعات حتى 
بعض الفرنسيين ممّن دخلوا 
مؤخرا في الإسلام. 

ألمانيا (هامبورغ: ميونيخ, 
فرانكفورت): 


يغلب على الهجرة الإسلامية إلى ألمانيا العرق التركي؛ 
ففي سنوات الخمسينيات من القرن العشرين» شجعت 
ألمانيا بصورة فعّالة هجرة العمال الأتراك إليها. 
ومعظم فرض العمل الفغروضة: كانت لغير المهرة أو 








لأشباه المهرة. لكن فترة السبعينيات شهدت موجة 
عارمة من العمال الأتراك الوافدين على ألماتياء أفضت 
إلى نشوء جاليات إسلامية ذات تركزات استثنائية. قفي 
كلك الفترة بالذات: التحقت غائلات يأكملههنا 
بالمهاجرين الأصليينء ومُتح معظم العُمال وضعية 
«العامل الضيف», التي ترد على المفهوع الرسمي أن 
التوطن مؤقت ليس إلا. وخلال الثمانينيات من نفس 
القرن, شرعت الجاليات الإسلامية في ألمانيا بتأمين ما 
يلزمها من مرافق دينية واجتماعية؛ وذلك بتشييد 
المساجد وتكوين الجمعيات الدينية التي ترتيط العديد 
منها بجماعات مقرّاتها الرئيسية في تركيا. وعلى نحو 
مماثل, تننشط الطرّق الصوفية كالنقشبندية بشكل لافت؛ 
ومن خلال هذه الجماعات ا يلعب الفتأسلمون 
الجدد دوز خطيراً داخل الجاليات الإسلامية. 

بريطانيا (لندن» غلاسكو. مانشستر, برمنغهام, 
برادفورد): 

بدأت هجرة المسلمين إلى المملكة المتحدة في منتصف 
القرن التاسع عشر باستقرار بعض البحارة اليمنيين في 
موانىء كارديف, وساوز شيلدزء وليفربول: ولندن» 
وأخيراً في برمنغهام. إلا أن معظم الهجرة الإسلامية إلى 
بريطانيا جاءت من جنوب آسيا (باكستان وبنغلادش)؛ 
حيث وصل في إبّان الخمسينيات وأوائل الستينيات من 
القرن العشرين عدد غفير من المهاجرين الاقتصاديين 
لشغل وظائف يناءً على استدعاءات مسبقة. وأدى 
وصول عائلات بأكملها خلال الستينيات إلى قيام شتى 
المرافق الضرورية لتقديم الخدمات الدينية والثقافية 
على غرار فا خضل في معظم جاليات المهاجرين 
المسلمين في أوروبا. وقد اجتذيت لندن؛ بالاخص, 
جاليات إسلامية متنوعة؛ وهذا ما جعل المنظور 
الثقافي والديني فيها أكثر ليبرالية منه في بقية 
الجاليات المسلمة في المملكة المتحدة. هتا تختلط أعداد 
ليست بالقليلة من العرب والباكستانيين 
واليتغلادشيين, باللاجئين النازحين حديثاً إليها, 
فضلاً عن الطلاب المسلمين الوافدين إليها من وراء 
البحار. بينما تتميّز برادقورد باحتضانها جالية أكثر 
تجانساً من أصل باكستاني» وهذا ما انعكس تنوعا 
واختلافا أقل ف في النظرة الدينية. برمنغهام. من جهة 
أخرىء وإن كانت موثئلاً لجالية يطغى عليها الأصل 
الباكستاني, إلا أن المسلمين فيها أكثر تنوعاً بكثير: وهم 
يعون عدن؟ ليس :بالقليل عث الْمَعَاْسلمِينَ من أصول 
إفريقية - كاريبية. إن الشباب المسلم في بريطانيا آخذء 
وعلى نحو متزايد: باكتشاف الإسلام من جديد كجزء 


من هويته الشخصية. والشّابات المسلمات إنما يتخذن 
الحجاب حاليا باعتباره وسيلة لتوكيد هويتهن 
الخاصّة بتاء غلى السبر الذاتي وليس بقبول المسلمات 
والممارسات الدينية للأجيال السابقة. ومثلما هي 
الحال في السياقات الأوروبية الأخرى. تؤدي الصوفية 
في بريطاتيا دورا مهما كحركة دينية, ولا سيما في 
اجتذاب المهتدين الجدد إلى الإسلام. ‏ , 
هولندا (أمستردام. روتردام: لاهاي, أوترخت): 
في هولندا جالية إسلامية متنوعة المذاهب والمشارب» 
وهي تتألف من اتراك؛ وأفارقة من شمال القارة؛ 
وملوخيين من جزر الهند الشرقية الهولندية سابقا. ومع 
ترسخ أقدام الجاليات الإسلامية في هولنداء طرات 
زيادة على عدد المساجد التي تبتى هناك منذ عقد 
الثمانينيات من القرن العشرين. والعديد من المساجد 
ترتبط ببلدان المنشأ. ولا سيما تلك التي تعود إلى 
الأتراك لأن أئمتها توفدهم الدولة التركية تفسها. تأخذ 
الدولة الهولندية على عاتقها تعليم اللغات الوطنية 
لأيناء المهاجرين في المدارس؛ لكن مثلما هي الحال في 
سائر أنحاء أوروباء التعليم الديني مهمّة تضطلع بها 
المساجد حصرا. 
إيطاليا (روماء ميلانو, تورينو): 
في إيطاليا جالية إسلامية متنوعة الأعراق؛ إنما يغلب 
على تكوينها المغاربة والتوانسة, وترفدها مؤخرا أعداد 
متزايدة من يوغسلافيا السابقة. في الثمانينيات 
والتسعينيات من القرن العشرين؛ حرصت الجالية 
المغربية بالخصوص على بناء المساجد والمرافق 
اللازمة لسدّ الاحتياجات الدينية والتعليمية. 
إسيانيا: 
إن إسباتياء بتاريخها الإسلامي التليد, لترتدي أهمية 
كبيرة كبلد أوروبي يشهد حاليا توعا من الإحياء 
الإسلامي ولا سيما في أقاليمه الجنوبية. إن الغالبية 
العظمى من المهاجرين المسلمين إلى إسبانيا هم من 
دول شمال إفريقياء وسوادهم الأعظم من المغرب. 
وهنالك جاليات من إفريقيا جنوبي الصحراء الكبرى 
ومن الشرق الأوسط أيضا. إن بناء المساجد جار على 
قدم وساق في إسيانياء وكذلك تأمين مرافق 
ومستلزمات التعليم الديني الإسلامي. يتّسم الموقف 
الإسباني من الإسلام بالتعاطف والود على وجه العموم؛ 
وتمة حركة ذات شأن لاعتناق الإسبان الدين الإسلابي 
ولا سيما في بلاد الأندلس. ولعلَ التوكيد على استقلالية 
المنطقة والتحول إلى الإسلام يتدرجان هنا في إطار 
الاكتشاف المتجدّد لهوية جرى كبتها ردحا طويلا من 
الزمن. 


المسلمون في أوروبا الضربية 





هذا المسجد القائم في حدائق قلعة 


شفتزينغن بألمانياء والذي يرجع 
بناؤه إلى حوالى العام 1750,: يمزج 
في طرازه المعماري الموتيقات 
الإسلامية بالمؤثرات الباروكية 


الأوروبية. 


1067 


الآأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


المسلمون خي أميركا الشمالية 


عوك تشأة السكان المسلمين في الولايات المتحدة إلى 
حقبة ة زمنيا. فثمة شاهد على أن المسلمين 
الأوائل وصلوا إلى هناك برفقة المستكشقين الإسبان 
في القرن السادس عشر. لكن فاتحة الجاليات 
الإسلامية التي يعتد بها إنما نجمت عن هجرة من 
سورية ولبنان إِيّان الستينيات من القرن التاسع عشر 
ما لبثت ان استتيعت مزيدا من المهاجرين في العقود 
اللاحقة. وشهدت الفترة التي تلت الحرب العالمية 
الفاتية تؤافد سيل دافق مت الفنهاجرين غلى أميركا رن 
على القيود الاقتصادية والسياسية التي تكيلهم في 
بلداتهم الاصلية. ومنها: اوروباء وجنوب غربي اسياء 
وشرق إفريقياء والهند» وباكستان. 

في مقدمة الولايات التي استوطنتها الجاليات 
المسلمة تأتي ميتشيغن, أوهايوء إندياناء إيلينويز, 


أواخر القرن التاسع عشر 
وأوائل القرن العشرين 


| افته !| ديار الإسلام 


»هه اتياه الهجرة 








ماساشوستس 

أيوا لويزيانناء 
نيويورك وبتسلقانيا. 
قي كنداءلم تكن 
الجاليات المسلمة متركزة 
إلى هذا الحدّ في أماكن معيّنة بل كانت أكثر حركية 
من الوجهة الجغرافية. كما أن يلدان المنشأ اختلقت, 
في الأخرى: عنها بالنسبة إلى الولايات المتحدة:؛ إن 
جاءت الغالبية العظمى من المهاجرين المسلمين إلى 
كندا من بلدان عربية» وشمال إفريقية» ومن جنوب 
الصحراء الكبرى الإفريقية. ومن جتوب شرقي أوروباء 
وتركياء وإيران» وأفغانستان؛ والشرق الأقصى وشرق 
إفريقيا. وبعضهم وفد إليها من اقطار تابعة 
للكومتولث البريطاني. وفي حالتي الولايات المتحدة 
وكندا على السواء؛ كان اعتناق الإسلام عاملا في بروز 
المجتمع الإسلامي هناك. فالمتأسلمون الأميركيون من 


168 


ذوي الأصول الإفريقية,أي الآفرو - أميركيين, 
استأثروا وما زالوا بأهمية كبيرة على وجه الخصوص. 

إن «أمة الإسلام» حركة انفصالية ناشطة بين 
الآفرو- أميركيين؛ لكن أكثرية المسلمين لا يعدونها 
من الإسلام في شيء. غير انها تظل قوة يعتد يها 
بالرغم من أن تسبة متزايدة من المسلمين الآفرو - 
أميركيين باتت تنحاز إلى المعاتقدات والعبادات 
المأكورة عن التيار الرئيسي للإسلام الممدن منذ عام 
6 حين ون واريث دين محمد ابن إليجا محمد 
مؤسس دأمة الإسلام», زعامة قسم من تلك الحركة 
يفكل المسلمون الآفرو - أميركيون تسَبة 3 لقياة 
بها من أبتاء الجالية المسلمة في الولايات المتحدة. 
والإقبال على اعتناق الدين الإسلامي كبيرٌ بنوع 
خاص بين نزلاء السجون من السود, وذلك ردا على 
التمييز العنصري والمعاملة الوحشية الممأسسة التي 
يلقونها. وهو يعول إلى حد بعيد على الأصول 
الإسلامية اعيالو 1 العديد من المو اطنين الآفرو- 
طلل القدر ذاته من الأهمية العبدية: إلا نهد مع ذلك 
دعامة ركنية للدين الإسلامي ولهم صوت دين 
وكثيراً ما يزكيظون: شأن نظرائهم في أوروباء 
بالحركات الصوفية. لقد آل التأسيس الأوا لي للإسلام 
في أميركا الشمالية ية إلى فترة من الذوبان ة في الفمقع 
الاندماج الثقافي العام فيما 7 انملعي الآفرو- 
اميركيون خارج هذه السيرورة. لكن مع قدوم الطلاب 
المسلمين من وراء البحار» والمهاجرين الاحدث عهدا 
المتصفين بالتدين كالياكستاتيين على سبيل المثال؛ 
طرأ ارتفاعٌ على نبرة التوكيد على الهوية الدينية في 
أميركا. همنالك على وجه العموم طيف واسع من 
العبادات وأشكال الممارسة الدينية بين الجاليات 
المسلمة في أميركا الشمالية. ولئن ك كانت العديد من 
مشرّعة ة لمختلف ا دون استفتاء. 

لنأخذ «اتحاد الطلبة المسلمين», الذي أسسه في 
عام 1963 الطلاب المسلمون في جامعة إيلينويز 
بمدينة أوربانا مثلا , فهو يضطلع بدور بالغ الشأن قي 
بالهُوية العرقية. وهناك منظمات مظلية أخرى في 
الولايات المتحدة, ومجلس الحاليات الإسلامية في 
كتداء 00 





المحلي: تتوافر لمعظم تجمعات المسلمين في المدن, 
مثل ديترويت ونيويورك وشيكاغو. المرافق اللازمة 
لتأمين الطعام الحلال؛ ومستلزمات الدقن؛ والمساجد 
والمضليات والقاعات الاجتماغعية: فضلا عن 
المؤسسات التربوية الخاصة بالتعليم الديتي للأطفال. 
أما لجهة علاقتهم بالمجتمع الأوسع: فالمسلمون في 
أميركا الشمالية؛ وفي الولايات المتحدة بنوع أخص؛ 
واجهوا تحديات ليست بالهيّنة على مدى السنوات 
عام 1979/: واحتجاز مواطنين أميركيين في السفارة 
الأميركية في طهران: أخذ الرأي العام في تغيير نظرته 





3 


3-0 


إلى الإسلام والمسلمين؛ متخذا في ذلك وجهة سلبية. 
وقد كان لأحداث 11 أيلول/ سبتمبر 2001, والهجمات 
الأخرئ التي استهدفت أميركيين. وعمليات قتل 
المدنيين الإسرائيليين (الذين يتعاطف معهم بقوة 
المسيحيون الإنجيليون ناهيك عن اليهود في أميركا)» 
وقعها الشديد على الجاليات المسلمة في الغرب عموماء 
وفي الولايات المتحدة بشكل خاص. وهكذا ترتب على 
قادة الجالية الإسلامية والزعماء الدينيين ان يدحضوا 
من جهة محاولات تنميط الإسلام سلبيا بتصويره على 
أنه دين عنف, ويتصدوا من جهة أخرى لمشكلة تسييس 
الإسلام في أوساطهم هم. 


المسلمون في أميركا الشمالية 


مالكولم إكسء؛ زعيم المسلمين 
السود في أميركا؛ استهل حياته 
مجرما صغيرا قبل أن يهتدي إلى 
جماعة «أمة الإسلام» ذات النزعة 
الانفصالية. لكن حجّه إلى مكة عام 
4 أقنعه بأن الانفصالية اتجاه 
خاطىء,؛ وأن الإسلام الحقّ يضم 
أناسا من جميع الأغراق. وقد أدين 
ثلاثة من أعضاء «أمة الإسلام» 
بمقتله إثر اغتياله في 

شباط/ قبراير 1965 


169 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


المساجد وأماكن الحبادة خي أميركا الشمالية 


مسجد الطقرٌ الرئيسي للجمعية 


الإسلامية لأميركا الشمالية 


بالقرب من مدينة إنديانا بوليس 


في ولاية إنديانا. المينى من 


تصميم المهندسين المعماريين 


غولزار حيدر ومختار خليل» 


واكتمل بناؤّه عام 1981. إنه يُقدْم 
صورة عصرية وتقدمية للإسلام. 
الدين الذي يعتنقه ما يربو عن 
تمانية ملايين من الأميركيين 
والكنديين. يحتوي المبنى فضلاً 
عن قاعة فسيحة للصلاة: على 


10 


مكتبة ومكاتب إدارية. 





بعد أن استتب المقام للجاليات الإسلامية في الولايات 
المتحدة. شهد العقد الثاني من القرن العشرين أول 
ظهور للجوامع والمساجد على أراضيهاء تلبية 
لاحتياجات المسلمين الدينية والاجتماعية. ومثلما 
في أول الأمر 


جرى في أوروبا, استّخدمت البيوت ذ 
كمصليات, وتبع ذلك تحويل بيوت قائمة إلى مساجد, 
بيتما جاء إنشاء المساجد المشيّدة يتا لهذا 
الغرض في مرحلة لاحقة. وقد أقيقت معظم المساجد 
أضبلا لهيمة جاليات: مهددة عرقناء كما لم تكن دينية 
بالمعنى الحصريء إذ كانت المباني تستعمل لأغراض 
عبادية واجتماعية على حد سواء. وفي احيان كثيرة: 
كنان يضارإلى انتكجار قاعنات عامّة أوضالات 
خاصة لمناسبات أضخم؛ كصلاة العيد مثلاًء كي 
كمجوعت عق دا عذيرا من المؤمنين؛ وهذا ما كان يحصل 
في تورنتو ومونتريال وإدمونتون في كندا مثلا. وأول 
مسجد للافرو - اميركيين؛ وكان تابعال«امة 
الإسلام». أقيم في حي هارام بنيويورك غام 1950. 
لكن حتى الستينيات من القرن العشرين؛ لم يكن 
يوجد ما يكفي من المساجد والجوامع لاستيعاب أبناء 
الجالية الإسلامية المتنامية باطراد: التي وجدت 
نفسها مضطرة إلى استخدام مصليات وفسحات خاصة 
لأداء فرائضها الدينية. على كل؛ هنالك الآن ما يربو 
على ألف مسجد مسجل رسميا في الولايات المتحدة. 
نعل واععامن لهم البساجد الاكن أفهمث قن 
الولايات المتحدة؛ هو المركز الإسلامي في ديترويت 
الذي ارتفع بنيانه ما بين عامي 1962 و1968. وقد 
تكفل بتفقات بنائه أبناء الجالية الإسلامية في المدينة 
بحكم كوّتهم جماعة المصلين الذين سيزقادوته. ثم 
جاءت التبرعات والمنح المالية من الحكومات 
المصرية والسعودية والايرانية واللبنانية لتكشف عن 


حدوك كد حصو إقناننة مساحد (فل اسطيناعا 
بالصبغة العرقية لناحية الذين يؤْمَونها للصلاة. وقد 
أنشىء «مجلس المساجد» في الولايات المتحدة لتسهيل 
أمر توفير أماكن العبادة اللازمة للجاليات الإسلامية 
هناك. 

ويتبين من تقرير نشر في العام 2001؛ أن الذين 
يؤّمون المساجد. بحسب الانتماءات العرقية؛ هم ابناء 
جنوب آسيا بنسبة 33 بالمئة؛ والآفرو- أميركيون 
بنسبة 30 بالمئة؛ والعرب بتسبة 25 بالمئة. وما فتىء 
أئمة المساجد يُستقدمون من بلدان كمصر وتركيا 
وياكستان: إلا أن ثمة أعدادا متزايدة من الأئمة يجري 
إعدادهم داخل الولايات المتحدة بالنظر لتوقر المزيد 
من الوسائل الكروردة الكدريتالأكنة: يعض الأكمة 
0 كذلك من الخارج؛ لكنهم في معظمهم 
يتقاضون أجورهم من الجاليات المحلية. وقد انشىء 
مجلس للأئمة في عام 1972؛ والمساجد. على وجه 
الإجمال: تدار بواسطة مجالس استقارية محلية. 

تنبغي الإشارة هتا إلى أن المساجد والمباني 
الأخرى التي يستخدمها المسلمون في أميركا الشمالية, 
بما في ذلك «حسينيات» الشيعة الاثني عشرية, 
وفجمعة خانات» الإسماغيليين: ومعايد «أمة 
الإسلام». تؤدي في واقع الأمر سلسلة متنوعة من 
الوظائف إلى جانب كونها أماكن للصلاة والعيادة. 
فهي تستعمل لأغراض تربوية شتّى؛ كمدارس لنهاية 
الأسبوع. وصفوف للأطفال: وقاعات للمحاضرات؛ 
وكذلك لتنظيم دورات لتعليم الراشدين. وهي تخدم 
أيضاً يمثابتها مكتيات عامّة؛ وحوانيت لبيع الكتب: 
ومطابع صغيرة لنشر المواد الأسلانية فحبلة عن 
استضافتيها الفتاسبات الاحتماعية كحقلآت الأغراسن 
ومراسم التأبين. هذا عدا عن اضطلاعها بدور حاسم 
كنقطة اتصال بغيرالمسلمين كي يتعرفوا على الإسلام 
ويلتقوا بالمسلمين - وهذه لعمري مسألة في غاية 
الأممية خصوصا قفي أعقاب هجمات نيويورك 
وواشنطن عام 2001. وهكذا مع تطور الجاليات 
الإسلامية باطراد في أميركا الشمالية؛ تغدو المساجد 
ومراكز التجمّع الإسلامية الأخرى مفاصل حيّة 
لإطلاق المبادرات. 


المساجد وأماكن الصبادة في أميركا الشمالية 


لكن التردّد على أماكن العبادة يجب ألا يُقهم 
بالضرورة على أنه تطور يكتنف الجالية الإسلامية في 
أميركا بادسم ظاهرى لحف دراسية جهدادية لعزي 
عام 1987, اتضح أن ما بين 10 و 20 بالمئة فقط من 
المسلمين في أميركا يؤْمّون المساجد بانتظام؛ في 
مقابل 40 بالمئة من المسيحيين يواظيون على الصلاة 
في الكتائس. وفي الوقت الذي قد يُعيد فيه بعض 
المسلمين من الجيل الصاعد توكيد هُويتهم الإسلامية 
بالانغماس في ممارسة الشعائر الدينية؛ نجد أن 
الأغلبية العتلمى من الموناجرين الجدد الوافدين: مخ 
جتوب آسيا ووسطها أكثر ميلا إلى الاندماج في التيار 
السائد للمجتمع الأميركي. 


المركز الثقافي الإسلامي في تامبه 
بولاية أريزونا (يُني عام 1984). 


ووودووين 


عدد المساجد في كل 
ولاية عام 2000 


امومعو ووه 


أكثر من 200 
11 
معو 


000000 





220 





171 


الاطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


الفنون الإسلامية 


عرفت الأقطار الإسلامية تقاليد تابضة بالحيوية 
والنشاط في مضمار الفتون, التي ازدهرت فيها أيما 
ازدهار. لكن وخلافا للتقاليد الفنية للشعوب الأخرى. 


كان الخف الصيني على الدوام 
موضع إعجاب وتثمين في العالم 
الإسلامي؛ ويُمكن تبين تأثيره 
بجلاء في هذا الإبريق السلجوقي 


فإن الفتون التي تفوق سواها من حيث الأهمية في 
الحضارة الإسلامية؛ كاتنت تعد «زخرفية», «ثاتوية» أو 


«محمولة» في الحضارات الأخرىء من ذلك: الأقمشة, 
والخط. وفتون الكتابة: والسيراميك؛ والمشغولات 
المعدنية والآنية الزجاجية وما إليها. وهذه بمعظمها 
كانت تستلزم لصّتعها تحويل مواد وضيعة كالألياف 
التباتية أو الحيوانية» والرمل؛ والطين: أو الفلزات 
المعدنية, إلى أعمال فنّية جليلة تتميز يالألوان الزاهية 
والتصاميم المعقدة. مهما يكن من أمر, فإن الكثير من 
أكثر هذه الأعمال رفعة ورهافة. كانت في تهاية 
النطاف قظعا نات قيمة متقعية؛ من قبيل دلاء 
الاستحمام وصينيات الطعام المعدة للاستعمال في 
الحياة اليؤمية: 

كثيرا ما نسمع أن الإسلام يحرم تصوير 
الأشخاص في فنونه, لكن الحقيقة ليست كذلك تماما. 
يتبغي القول بالأحرى إن الإسلام لا يُحبّْذْ التصوير في 


1/72 





الموضوعات والسياقات الدينية كافة؛ والسبب يعود 
ربما إلى الخشية إيّاها من الوقوع في الوثنية التي ألمت 
بالديانات الأخرى في باكر الأزمتة. أما في السياقات 
الأخرى؛ ولا سيمافي الوضعيات الخصوصية أو 
البلاطية, فقد رأينا تقليداً حي من القن التصويري 
ينمو ويزدهر. وحسبنا شاهدا على ذلك: جدران القصور 
التي كثيراً ما كانت تزدان بالمشاهد المتضمنة صوراً 
بشرية. أما في المساجد. فقد كانت الزخرفة غير 
التصويرية التي أساسها التزيين بالأشكال الهندسية 
والنباتية, وكذلك بالكتابة النقشية, هي الطاغية أكثر 
من سواها. وإذا كان فن تصوير الاشخاص بجميع 
صوره. قناً غير ذي صبغة دينية تعريفا في ديار 
الإسلام؛ قإن العكس ليس بالضرورة صحيحا. ذلك أن 
الفن غير لوي كان جد مُلائم ومحل احترام كبير 
في كل السياقات والوضعيات:ء علمانية كانت أم دينية 

كانت الأقميشة بمثابة الدعامة الأساسية للحياة 
الاقتصادية في القرون الوسطى الإسلامية. فكانت 
تصنع من الصوفء والكتّان: والحرير. والقطن؛ 
وتتراوح تشكيلتها من الأثواب الرقيقة كالأورغندي 
والموصلين (الأول مشتق اسمه من مدينة أورغنش في 
آسيا الوسطى؛ والثاني من مدينة الموصل في العرا قا 
إلى اليطانيات المتينة واللباد والأقمشة التي يصنع 
منها البدو الرَّحَل خيمهم. ولم تكن الأقمشة تستخدم 
لإكساء الأفراد فحسبء بل كانت تدخل في صلب تحديد 
الفضاءات وتأثيثها في تلك البلاد الجافة الفقيرة 
بالأخقات: حية يجن الكابن هانة د عله الستجاحيد 
ويتكثون على الوسائد. كانت الأقمشة في مُجملها من 
الستك العادي, غير المزخرف؛ لكن السادة الموسرين» 
من الخلفاء نزولاً إلى التجار: كانوا يشتهون الأقمشة 
الغريبة, ذات الألوان الزاهية والنقشات المتقنة. ولذلك 
كان يُصار إلى إضفاء البهجة على الخيوط الخام 
بواسطة الأصباغ الفرحة المصتوعة من مواد شُتّى, 
التي كانوا هم أنفسهم يتاجرون بها على نطاق واسع. 
لقد استطاع الحرفيون والصنّاع المهرة أن يستنيطوا 
مجموعة مؤهلة من التقنيات, تبدأ بالتطريز 
والتسجيف (الكنفا) وتنتهي بالحياكة على الول 
والتلوين بالأصباغ, وكل ذلك من أجل أن تأتي 
أقمشتهم غاية في الجمال. 

وتبجيل الكلمة في الإسلام يعني أن تكون الكتب 
والكتابة موضع تقدير بالغ في كل مكان. وقد أدَى 


تعلم تقنية صُنع الورق من بلاد آسيا الوسطى في 
القرن الثامن؛ إلى حدوث طفرة هائلة في تأليف الكتب؛ 
والتدريس بالكتب»؛ وإنتاج الكتب؛: ناهيك عن الفنون 
المصاحبة لها والمقترنة بهاء كالخط والزخرفة 
والتذهيب والتجليد, وأخيرا التزيين بالرسوم. ولعل 
أفخر المخطوطات وأتقنهاء هي تلك النسخ من القرآن 
التي كانت ترقن في البداية على الرق» ولاحقا على 
الورق. وهي تحفل في الغالب بزخرقة غير تصويرية 
ولا تدخلها الرسوم مطلقا. لكن الكتب التي تتخللها 
تصاويرء ولا سيما تلك المصنّفة في خاتة الأدب 
الملحمي او الشعر الغنائي الفارسيء فقد باتت من 
الصنف الرائج في عالم الثقافة الإيرانية, وذلك بدءا 
بالقرن الرايع عشر حين أقام الحكام الناطقين 
بالفارسية في إيران وتركيا والهند محترفات لهذه 
الغاية واتتجوا فيها بعضا من اعظم واروع الكتب التي 
عرفها العالم على الإطلاق. 

وثمة العديد من الفنون الأخرى المقترتة بديار 
الإسلام كانت تتوسل التار لتحويل المعادن 
المستخرجة من الأرض. فقد ورث المسلمون تقاليد 
صتاعة الفخار الموغلة في القدم عن الشرق الأدنى؛ 
لكنهم أضافوا إليها وطوروها من خلال استنباطهم 
قوالب خزفية جديدة: وتقنيات الصقل والتزجيج, 
وتشكيلة غنية من الأشكال الزخرفية. وقد اجتمعت 
بعض من هذه المقومات المميّزة, كالرسم بالطلاء 
الفوقي اللماع المبتكر في عراق القرن التاسع؛ 
والعجينة الصلصالية المكتشفة في مصر وإيران القرن 
الثاني عشرء والرسم بالطلاء التحة المطور في إيران 
القرن الثاني عشر أيضاء لتنفجر نشاطا خزفيا خلاقا 
منقطع النظير في بريطانيا حتى القرن الثامن عشر. 
صحيح ان غالبية المصنوعات كانت عبارة عن انية 
فخارية غير مطلية. معدّة لتخزين ونقل المياه 
والأطعمة من يوم ليوم: إلا أن الإقبال الشديد على 
اقتناء وتقليد الأطباقء والزبديات, والأباريق» 
والزجاجات:؛ والأكواز الفاخرة المصنوعة في الأقطار 
الإسلامية. شكل ظاهرة مثيرة بكل معنى الكلمة من 
الصين إلى إسباتيا. أما صتاعة الزجاج بطريقة النفخ, 
وهي تقنية ابتدعت في سورية قبل العصر الإسلامي, 
فبقيت خاصيّة ينفرد بها المشرق دون غيره. فكان 
صتاع الزجاج والزجاجون ينتجون المصابيح المذهبة 
والمطلية بالمينا بالآلاف كي تضاء بها المساجد 
والمدارس التي رفعت لنشر كلمة الله. 

يقال إن النبي محمد قد تهى عن استعمال الانية 


الذهبية والفضية:؛ لذا عمد الحرفيون المسلمون إلى 
صُنع الأدوات والأوعية اللازمة للاستعمال اليومي من 
خلائظ!التحاس: كالتحاس الأصقن والبووتن: وَيلغوا 
شاوا بعيدا في هذا المضمار. وكان الكثير من هذه 


الفنون الإسلامية 


وبالمثل؛ يمكن تلمس المؤثرات 
الأوروبية في تصوير 
الشخصيات من خلال هذا 
الرسم للسلطان سليم الثالث. 


تسد الى 


وه 


- 


الضينيات. والأحواض: والزبديات: والدلاء, والأكوان 
والمباخر. والمصابيح؛ والشمعدانات وما إليها؛ ترصّع 
بالمعادن الثمينة لجعل أسطحها أكثر إشراقاً ومرآها 
أبهج للعين. والمشغولات المعدنية المعدّة للأغراض 
الدينية ما كانت تختلف كثيرا عن تلك المستعملة"في 
المنازل إلا من حيث زخرفتهاء التي كانت أقرب إلى 
الزخرفة الخطية والهندسية والنباتية منها إلى 
الزخرفة التصويرية. 


22 ل تك 1 


ا 0001 >< 


7 77ج 7-7777 


2 


عد 


“اك بد عد مد مد 


: 


يحاي ردم 


ورج رح برح رح بر رح برح 8 


01717772 





1/5 





الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


1/4 


هوق 82 رد 
20 5 سورية 

صح طخت 3 نت ٠.‏ اسنبان ‏ 4ه 
إيرات 
شحكص <» 


5-5 


١‏ << المراق 
6" و سامراء 
0 
ه شيراز 
تلاس 8 











الفنون الإسلامية 





115 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


أبرز المواقص المحمارية الإسلامية 


حلية معمارية من التقش النافر: 


موجودة في قصر بئاه المأمون, 
أقوى ملوك الطوائف, في طليطلة. 


176 





إن وجود المسلمين في أية بقعة من العالم إنما يُستدلَ 


عليه بمبان من أنماط مميّزة؛ يأتي في طليعتها المسجد 
الجامع؛ او مسجد الجمعة. وإذا كان من الجائز أن يتخذ 
المسجد أي .شكل كان؛ تبعاً للمواد 
الكو اق و متطينا وك اليل اليشنام 
المتعارف عليهاء فإن المبنى يجب 
أن يكون دائماً مواجهاً للقبلة, أي 
في اتجاه الكعية, ورحبا بما قيه 
الكفاية لاستيعاب المؤمنين. تشيد 
السلين على الاضوي: مخ لأطوي لو 
الحجارة: وتسلقف عادة بالعقود أ 
القباب. فلطالما كان الخشب نادراء 
وبالتالي غالياً جداً. كي يُستعمل في 
التسقيف في المناطق الجافة إلى حد 
بعيد. وإن كان قد استعمل على 
نطاق واسع في المناطق كثيفة 
الأحراش كبلاد الأناضول وجتوب 
شرقي آسيا. وفي أماكن أخرى, 
اتخرت الاإستتاف المبكارة عن 
الخشن خضيضا لعاكيت الفساجد, 
فكانت تصنع منها المنابر ومناضد 
القراءة, التي غالباً ما تكون مطعّمة 
بأخشاب أخرى؛ بالعاج أو يتعرق 
اللؤلق. كانت المساجد تزيّن على 
تَحو متقن بؤاسطة البلاط اللمّاع 
واللحفو الفمطتهنة وتكجن 
أرضيتها بالسجاد المزأبر أو 
العادي. وقطع السجاد المستعملة 
في المساجد هي من النوع الموشَّى 
بتصاميم نباتية: هندسية وكتابية. 
3ك أن :تمسويين الا حاص كام 
تسكيكنا من السياقات الذيقيةولة 
تجده إلا في الأماكن والوضعيات 
غير الدينية. عملياء كل المساجد لها 
«محراب» في الجدار لاستقبال 
القبلة. والعديد منها تعلوها مئذنة أو أكثر يُرفع منها 
الأذان لإقامة الصلاة. ولمَا كانت المساجد في الجملة 


تبنى من أفضل المواد المتوافرة طراً؛ ويُسهر على 
صياتتها بانتظام عبر القرون؛ فهي عادة ما تكون في 
طليعة العمارات المُحافظ عليها في أية بقعة من 
البقاع. 
ينزع الحكام: في أغلب الأحوال إلى بناء قصور 
منيفة وباذخة لأنفسهم؛ يرمزون بها إلى ما ينعمون به 
من جاه وسلطة. إل أن هذه القصور لم يُكتب لها البقاء 
مَكلما كتب للمساجد لأن تصميمهنا وإنشاءها كاتا 
يتسمان بقدر أكبر من التجريبية. أضف إلى ذلك أن 
الوارثين كثيراً ما يعزفون عن صيانة الإنجازات 
الباهرة لخصومهم. لقد تركزت التنقيبات الأثرية في 
الديار الإسلامية على القصور المهجورة أو المهملة, 
مثل خربة المفجر, المنتجع الأموي بالقرب من أريحا؛ 
وسافزاف العاضمة العباسية في القرن التاسع في 
الغرلقه قثةمخ القضور الآسلامية تقط اقيض :لها أن 
تبقى على وجه الأرضء نذكر منها: «قصر الحمراء» في 
غرناطة, و«تويكابي سراي» في استنيول: و«الحصن 
الأحمر» في دلهي. إن القصور الإسلامية عاد ها تكون 
مزوقة ومبهرجة. لكنها مينية بطريقة رديئة» تعطى 
فيها الأولوية للمظهر والإيراز على الشكل والإنشاء. 
وخلافاً لما هي الحال في قصر فرساي أو الأرميتاج, 
تأخذ القصور الإسلامية بصورة تمطية شكل مبان 
لحف بهنا أححهة صقورخ تكخاقة حول أقدية داعلية 
وحدائق غمّاء. 
بالرعّم مما يقال من أن النبي محمد قد استاء 
وتجهم لدى رؤيته أضرحة تذكارية تفاخ فوق قبور 
الموتى؛ إلا أن بتاء الأضرحة أضحى مع ذلك شكلا 
رئيسياً لرعاية العمارة في العديد من ديار الإسلام. 
فكانت تبنى الأضرحة قوق مدافن رجال التقوى 
والصلاح بالخصوصء فضلاً عن قبور الأمراء التؤاقين 
إلى حفظ ذكراهم في عالم يلقّه الغموض. إن معظم 
الأضرحة كناية عن مبان مقببة؛ وهي إما مربعة 
الشكل أو مثمّنة الأضلاع أو دائرية؛ وتتراوح ما بين 
أضرحة الأولياء البسيطة في شمال إفريقيا إلى صرح 
«تناج محل» المهيب في الهند. واللكثير منها مُزوّد 
بمحراب يُحدّد اتجاه القبلة إذا ما أراد زوار المقام أن 
يؤدوا الصلاة على روحه. ولبعضها مبان ملاصقة كي 


تتسع للزوار المنتظرين أو للقيام ببعض الخدمات 
العامة المتراوحة بين تدريس القرآن وإعداد الطعام 
للققراء. ويهذه الطريقة: كان يتسنَّى للسادة استخدام 
مؤسسة خيرية ما لتسويغ إقامة ضريح. 

يُدفن المسلمون في التراب مباشرة, ملفوفين بكفن 
أبيض بسيط ليس إلا. وهكذاء فإن أدوات الدفن التي 
عادة ما يُعول عليها علماء الآثار لفهم التقاليد 
الثقافية الأخرى: لا وجود لها في ديار الإسلام. غير أن 


الجفاف النسبي الذي د يمير القسم الأكين هم 

منج 4 ينوا ووس هاري هع 
على حفظ المواد العضوية الهشة التي لولاه لكانت 
اضمحلت في التراب. وأهم هذه المواد, الأقمشة التي 
كانت تقب :تاووا محوريا في الاقتصاد الإسلامي في 
القرون الوسطى, والكثير من هذه الخرق في حالة يالية 
وقينجذَابنة بنالمرة حعئ إتهنا تاد را ما كعرظن فى 
المتتاحف. ومن المفارقة بمكان: أن أفضل أصناف 
الأقمشة من بلاد المسلمين؛ والكثير منها مزركش 
بابتهالات وتبريكات عربية. كانت قد حفظت في 


كنائس أورويية؛ واستخدم بعضها للق عظام 
5-56 المسيحيين. 

ن المكتشفات ت الأثرية لتشهد على مدى اتساع 
كي قال القجاروا د دوا طون نيار 
الإسلام طولا وعرضاء رابطة الصين والهند وإفريقيا 
الاستوائية بأورويا. وبفضل تدجين الجمل قبل ظهور 
الإسلام. صارت التجارة تتم في معظمها بطريق البرء 
مع إنشاء خانات ييعد الواحد منها عن الآخر مسافة 





5 ميلا لإيواء المسافرين ودوابهم وكذلك بضائعهم. 
وجزءًٌ من التجارة كان يتم بطريق البحر. فيسلك 
خطوطا محاذية لسواحل المتوسط أو يتتيّع مجاري 
الربياح اتسيف حول النعين المتدي: وقد اداج لتقام 
البحر: اشتكشاف مواق السقن الغارقة, كتلك السفيتة 
العائدة إلى القرن الحادي عشر التي د تم العثور عليها في 
سرجي ليماني قبالة الشواطىء التركية. وكانت الغلة 
من ذلك الموقع كمية ضخمة من كسارة الزجاج المعدة 


أبرز المواقص المصمارية الإسلامية 


فناء داخلي لخان قانصوه الغوري 


في القاهرة. 


17 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 





18 








أبرز المواقص المحمارية الإسلامية 


مواقع معمارية وأثرية كه 





مصر 


ليحن الهربية م بق 


: ا اسين (عزرية أسوان ٠‏ © 





ه لواشدا 








الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


توزَّع المسلمين هي الصالم (عام 2000) 


150 


هتالك ما يُقارب المليار ومثتي ألف مسلم في العالم 
اليوم. أي ما يُتاهز حمس تعداد البشرية. والغالبية 
الممتدة من إندونيسيا شرقا إلى ساحل شمال إفريقيا 
على الأطلسي غريا. وعلى ضوء تمدّد الإسلام التاريخي 
نحو الأقاليم الاستوائية في جنوب وجنوب شرقي 
آسياء حيث طريقة الزراعة التكثيفية تسمح بدرجة تركز 





سكائية عالية: فإن البلد المسلم الأكبر حجماً من حيث 
بعيدُ جدا عن المنبت أو الرَّحِم الذي ولد فيه الإسلام؛ 


أعني جنوب غربي أسيا. أما البلد الثاني من حيث 


الحجم السكاني: فهو باكستان التي تعد 134 مليون 
تسمنة ليها اليش (121 مليؤكا)؛ ويتغلةدق (114 
مليوناً)» ومصر (61 مليوناً). وتيجيريا (61 مليونا). 
ومن بين البلدان الإسلامية الستة الأولى التي تضم 
أكثر من نصف عدد مسلمي العالم؛ وحدها مصر تتطق 
بالعربية, وأضحت جزءاً من العالم الإسلامي في زمن 
متقارب ونشأة الإسلام. وفي واحد من هذه البلدان 
الستة. الهتد: يعييق المسلمون كأقلية. صحيع أنها 
أقلية ضخمة: لكنها لا تزال قابلة للعطب. من الوجهة 
الديمغرافية. يجوز القول إن الإسلام «القديم» الذي 
أبصر النور في مجرى الفتوحات الإسلامية, قد لحق به 
بل وتخطاه الإسلام «الفتي» في المناطق الاستوائية 
إجمالا. 

ومن الناحية الطائفية والمذهبية. فإن حوالى 85 
بالمئة من مسلمي العالم ينتمون إلى التيار الرئيسي 
للدين الإسلامي, أعني المذهب السنّي؛ وهم يندرجون 
من حيث العرف وإن ليس دائما بالممارسة إلى احد 
المذاهب السُتيّة الأربعة: المذهب الحنقي؛ وكان المذهب 
الرسمي للأمبراطورية العثماتية» ويسود في الممتلكات 
العثمانية السابقة بما فيها بلاد الأناضول والبلقان, 
وكذلك في نلاد ماوراء القوقاز وأففانستان: 
وياكستان: والهند. وجمهوريات آسيا الوسطى 
والصين؛ والمذهب المالكيء الذي يطغى قي المغرب 
وبلدان غرب إفريقيا؛ والمذهب الشافعي؛ الذي يُعمل به 
في مصر وفلسطين والأردن؛ ومناطق اليمن الساحلية؛ 
وبين قطاعات من مسلمي كل من باكستان والهند 
وإندونيسيا؛ وأخيراً. المذهب الحنبلي؛ وهو المذهب 
الساري في المملكة العربية السعودية. على أية حال, 
لقد تعايشت مذاهب فقهية مختلفة زمنا طويلا في 
بعض المناطق؛ وثمة قدر كبير من التداخل والتشابك 
فيمابينهافي بلدان كمصر. حيث سمحت الحداثة 
الفقهية ب«تلفيق» أحكام شرعية من شتّى المذاهب. 

يُمثل المسلمون من غير السّئّة حوالى 15 بالمئة من 
مجموع المسلمين في العالم. فالخوارج الذين انشقوا 
عن الجسم الرئيسي للإسلام في عام 660): مُمثلون من 
خلال نسخة معذلة عنهم تعرف ب«الإيباضية» في 





عمان: وزنجيار, وتاهرت في الداخل الجزائري. أما 
الشيعة؛ فيتركزون في إيران» وجنوب العراق» والكويت: 
والبحرين. بالإضافة إلى أقليات ليست بالصغيرة منهم 
في كل من أفغانستان (3,8 ملايين أو 15 بالمئة من 
السكان). الهند (30 مليونا أو 3 بالمثة). لبنان (1,2 
ليون ]و94 بالمقة) ياكسفان (28: ليوك أو:20 
بالمثة), سورية (مليونان أو12 بالمئة). تركيا (3 
ملايين أو 20 بالمئة). الإمارات العربية المتحدة 
(حوالي تصف مليون أو 16 بالمئة)؛ واليمن (7 ملايين 
أو 40 بالمئة). والسواد الأعظم من الشيعة - حوالي 85 
بالمئة - ينتمون إلى الشيعة الإمامية أو الاثني عشرية. 
ومعظم الشيعة الإمامية يتقيّدون بواحدٍ أو بآخر من 
كبار الزعماء الدينيين: أو «آيات الله العظمى»؛ الذين 
يُعرفون ب«المراجع» (مراجع التقليد أو الاجتهاد), 
ويتّخذون صفة المقسّرين المؤهلين للشرع الإسلامي. 
والطائفتان الشيعيتان الأخريان هما: الزيدية في 
اليمن, والإسماعيلية أو الشيعة السبعية مُمثلة بمذهبين 
ما برحا قائمين إلى يومثا هذا. ويعود هذان المذهبان 
في متشئهما إلى الخلافة الفاطمية: المستعلية؛ ويُعرف 
أتباعها في جنوب آسيا وشرق إفريقيا ب«البهرة». وهم 
يتبعون الداعي المطلق للإمام/الخليقة الفاطمي 
المستعلي بالله (ت 1101)؛ والنزارية ويتبع أصحابها 
زعيمهم الروحي: الآغا خان: وهو نبيل من ذرية 
فارسية تتحدّر من محمد بن إسماعيل الذي يُعتبر 
بعثابة إمامهم الحي. وقد عاش النزاريون ضمن 
جاليات صغيرة في سورية وإيران وآسيا الداخلية 
وشمال غربي الهند إلى حين هجرتهم إلى إفريقيا 
والغرب ابتداء من القرن التاسع عشر. 

إن العديد من المسلمين الملتزمين سواء أكانوا من 
انسئّةأم من الشيعة: يتقيدون بأحكام واحدمن 
المذاهب الفقهية آنفة الذكر. لكن الحاصل أنه في العديد 
من البلدان ذات الأغلبية المسلمة» جرى إدماج عناصر 
من الشرع الإسلامي. ولا سيما القوانين المتعلقة 
بالأحوال الشخصية: كالزواج والطلاق والميراث: في 
صلب النظام القانوني للدولة. قفي معظم البلدان 
الاسلامية: أقدمت الدولة الحديثة: بدءا بالاصلاحات. 
أو «التنظيمات» العثماتية التي وضعت المؤسسات 
الإسلامية تحت سيطرة الدولة بالتدريج؛ على اجتراف 


تور المسلمين هي الصالم (عام 2000) 


استقلالية رجال الدين الذين طالما احتكروا تأويل 
ونشر وتطبيق أحكام الشريعة في الماضي. وفي الوقت 
عينه: أصاب الوهن سلطتهم الدينية, القائمة على الحق 
الحصري في الوصول إلى النصوص المقدسة؛: بقضل 
التوسّع في التعليم الثانوي وانتشار معرفة القراءة 
والكتابة. فالعديد من الحركات الاإسلامية يقودها 
ويدعمها أناسٌ تلقوا تعليما تقنياً حديثا, وحصلوا 
تعليمهم الديني رأساً من النصوص الأولية أو الثانوية, 
وهي القرآن والحديث وكتابات المفكرين والققهاء 
المحدثين؛ وليس بواسطة الدراسة الفقهية التقليدية. 

قد يتبادر إلى الذهن للوهلة الأولى أن الاتجاه نحو 
ما يُمكن تسميته بعلمنة السلطة الديتية في الإسلام أو 
جعلها ديمقراطية؛ قد يُفضي إلى صيغ أكثر تشددا 
وسلفية, كتلك التي تروّج لها منظمات من قبيل «رابطة 
العالم الإسلامي» التي مقرها قي المملكة العربية 
السعودية. غير أنه بالرغم من كل هجمات الإصلاحيين 
وما يجوز وسمها ب«الأمبريالية الديتية» المنبثقة من 
مناطق إنتاج النفط؛ الغنية مالياً إنما المحافظة ثقافياء 
فقد أثبتت تقاليد الصوفية المتسريلة بالغيبيات أنها 
غلى درجة غالية "هن الرجوغية والقدرة على التكيف. 
فقي إفريقيا جنوبي الصحراء الكبرى؛ وفي العديد من 
مناطق اسياء ومنها الجمهوريات السوفييتية السايقة؛ 
نجد صيغاً من الإسلام طلع بها زعماء كاريزميون 
تمرّسوا في مججالات تهذيب النفس .والنحكم بالغرائ 
وَالأهَواء (وهي مجالات تكمّل وإن كانت لا تخل 
بالشرورة شتكل القرائكغن النيتية:النعتادة من شيلاة 
وصيام وزكاة وحج). لا تني تسجل تقدماً وتبتي على 
مأثورات جرى تناقلها زمناً طويلا إما بالتواتر 
الشفهي أو من خلال العلاقات الشخصية. إن التنوع 
الشديد الذي يسم المعتقدات والعبادات الإسلامية, كما 
هي ثاوية أو «مجمّدة» في التصوص؛ ما هو إلا وجِهُ 
من معجميتها الرمزية الغنية وذخيرتها الوافرة من 
المعاني. وإذ تأخذ الأشكال العتيقة من السلطة الدينية 
طريقها إلى الانحلال وينكشف عجزها أكثر فأكثرعن 
مواجهة تحدّيات الحداثة, تخرج إلى حيز الوجود 
أشكال بديلة من السلطة الروحية والقوى الاجتماعية 


سواء بسواء. 


رفع الأذان لدعوة المؤمنين إلى 
الصلاة؛ صوت يتردد صداه عبر 
العالم الإسلامي البالغ التنوع. 


181 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 











182 








تورك المسلمين في الصالم (عام 2000) 











155 














الاطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


السينما الإسلامية 


184 


دخلت صناعة السينما المجتمعات الاسلامية بعد زمن 
وجيز من ظهورها في الغرب: وقد عرضت في بادىء 
الأمر على جمهور منتخب من المشاهدين. فلم تمض 
بضعة أشهر على الظهور الأول للسينما في أوروبا عام 
6 حتى كانت أفلام الأخوين لوميير تعرض على 
الشاشة في العالم العربي لجمهور من النخبة في 
غالبيته. قفي مصرء على سبيل المثال؛ كانت العروض 
السينمائية تقدم في مبنى بورصة طوسون 
بالإسكندرية؛ وفي المغرب داخل القصر الملكي بقاس. 
اما في تركياء فالعروض كانت تتم في يلاط السلطان: 
أي في قصر يلدز بإستنبول. وفي عام 1900, سافر 
العاهل الإيراني مظقر الدين شاه إلى فرنسا خصيصا 
لمشاهدة «السينما توغقرافيا» و«الفانوس السحري». 





وفي الستة عينهاء صور ميرزا إيراهيم خان؛ مصور 
الملك الخاص؛ قيلمه «حفل الأزهار» في بلجيكاء 
مُخرجا بذلك أول قيلم إيراني في تاريخ السينما. 
أبصرت صناعة السينما المحلية في تلك الأقطار 
النور بقضل جهود الأجانب أو أفراد من الأقليات فيها. 
وتسوق مثالا على ذلك: سيغموند وينبرغ؛ الروماني من 
اصل يولندي» الذي شرع يعرضص الافلام على الجمهور 


العام في حانة لاحتساء البيرة في ميدان غلاطة 
بإستنيول. وفي إيران: بدأ أوهانس اوغانيان: الايراني 
من أصل أرمنيء يبناء دُور السينما للعموم في عام 
5 وأنشأ أول مدرسة لتعليم السينما في عام 21929 
وأنتج أول فيلم روائي إيراني في عام 1930. 

كانت معظم أنحاء إفريقيا واسيا عرضة للتصوير 
السينمائي كجزء من التجربة الاستعمارية التي كانت 
تعيشها. فكان أن شكل العالم العربي بدرجة كبيرة 
ستارة خلفية مثيرة للافلام القربية. وهكذاء فتن 
الجمهور الفرنسي بشمال إفريقياء واجتذبت فلسطين 
اهتماما واسعا بحكم كونها الأراضي المقدسة؛ وأسرت 
فضر فضول الناس لتاريخها التقاين:وإذَا كانت 
صناعة السينما الاستعمارية قد أنتجت قرابة 200 فيلم 
في شمال إفريقياء فإن ستة منها فقط شارك فيها 
ممثلون عرب. : 

وأدى إدخال الصوت باللغات العامية إلى إعطاء 
إنتاج الأفلام المحلية دفعة قوية. فالسينما المصرية, 
على سبيل المثال؛ اجتذبت المستثمرين والمشاهدين 
المحليين على السواء عندما أشركت موسيقيين ومغنين 
مصريين شعبيين من أمثال المطربة أم كلثوم في 
أفلامها. هذا ولم تكتف السينما المصرية بأن صارت 
قوة موجّهة في البلدان العربية الأخرى؛ بل تركت كذلك 
يصماتها واضحة على الفن السينمائي في بلدان بعيدة 
جدا عنها كالأفلام الناطقة بالفارسية قي إيران ما قبل 
الثورة الإسلامية. غير أن صناعة السيتما الوطنية لم 
يتسنّ لها أن تحرز تطوراً في معظم البلدان العربية 
الأخرى بسبب القيود المالية والضغوط الاستعمارية. 
وأغلب هذه البلدان لم تعرف صناعة السينما إلا بعد 
نيلها الاستقلال (لبنان وسورية في الأربعيتيات من 
القرن العشرين: وبلدان شمال إفريقيا في الخمسينيات 
ومطلع الستينيات من القرن نفسه).. 

إبَان الحقبة الاستعمارية. كثيرا ما كانت الأفلام 
المستوردة إلى الأقطار العربية وسيلة من جملة 
التوسائل لخدمة أغراض قوئ الاستغمار. حتى 
اليابانيون لجأوا إلى استخدام صناعة السينما 
الإندونيسية الوليدة لدعم مجهودهم الحربي إبان 
احتلالهم إندوتيسيا في الفترة 1945-1942. وفي 
الوقت عينه, أسهمت السينما في تقييس اللغة 
الإندونيسية لتغدو اللقة القومية لليلاد. في العالم 


العا اتخذ الإتتاج السينمائي يكحن قوهيا 
شتراكياً متعاظما بعد الاستقلال: حيث دأبت كل من 
سورية والجزائر وتوتس تتوسل الفن السينمائي 
للإعلاء من .شأن هويتها القومية على الشاشة. وفي 
إيران» دشّن فيلم «البقرة» لداريوش مهرجوي.ء الفائز 
بإحدى الجوائز السينمائية, وكذلك فيلم «قيصر» 
لمسعود كيميئي؛ وكلاهما أنتجا في العام 1969: بداية 
ما يعرف ب«الموجة الجديدة» في السينما الفنية 
الإيرانية, التي راحت الأقلام الإيرانية بعدها تتال 
إطراءً عالميا متزايداً. وحوالى الفترة ذاتهاء وبالتحديد 
في عام 1970: شكل فيلم يلماز غوناي «الأمل». الحائز 
هو الآخر على إحدى الجوائز السينمائية؛ نقطة انعطاف 
في السينما التركية ودشّن مرحلة «الموجة الجديدة» 
من الأفلام التركية. 
2 الفترة 1982-1978؛ واجه السينمائيون في 
ن مستقيلاً غامضاً نتيجة لعدم الاستقرار المالي 
0 اهتمام الحكومة بالسينما خلال المرحلة 
الانتقالية, ناهيك عن أمور أخرى غيرهما. وفيما عدا 
بعض الاستثناءات القليلة؛ لم يُصر إلى إنتاج أية أفلام 
من النوعية الجيدة في تلك الفترة. قبل الثورة. كان 
علماء الدين في معظمهم يرفقضون السينما أو 
يتجاهلونها. لكن الإسلاميين: بعد الثورةء ادركوا ما 
لها من قوة مؤثرة وقرروا وضعها تحت إشرافهم 
وتوجيههم. وهكذاء صار تبني السينما عند الخميتي 
بمثابة سلاح أيديولوجي يُحارب به الثقافة الممالئة 
للغرب والإمبريالية لنظام حكم بهلوي. . وفي عام 1989 
(عام وقاة الخميني): ظهرت أفلام. ومتها فيلما 
«باشو» و«الغريب الصغير» . لكسب السيتما الإيرانية 
من جديد إعجاباً وتقديرا على نطاق العالم. والسينما 
الإيرانية بإفساحها المجال هكذا أمام خطاب لا يني 
ينمو ويتطور داخل المجتمع: إنما تكرست اداة خطيرة 
الشان في عملية التغيير نفسها. 
شهدت الثمانينيات من القرن العشرين يدء 
انسحاب الدول العربية من مضمار الإنتاج السينمائي. 
فقد وقعت صناعة السينما الجزائرية في الإفلاس: قيما 
واجهت نظيرتها المصرية أزمة اقتصادية خانقة. 
وجاء التلقزيون وإنتاج شرائط الفيديو بالجملة ليزيد 
من تدهور صناعة السينما في المنطقة كافة. فكان أن 
توجهت الأفلام نحو الإنتاج المشترك مع الغرب؛ وهذه 
هي الحال في بلدان شمال إفريقيا وسورية؛ ولاسيما 
في لبنان. وعند بداية الثمانينيات من القرن الماضي» 


حصل هبوط مفاجىء في عدد الأفلام المنتجة في 
تركياء إلا أنه عاد وارتفع مجدّداً مع نهاية ذلك العقد. 

تفوصن متعظد الدول فى التخطفة على إتسكاء 
قبضتها على صناعة السينما لما لهاء في عرفهاء من 
أهمية فائقة كوسيلة تغيير وأداة احتجاج. ففي تركياء 
مكلا تعمل مكل فك الرقابة الشازمة على مَستويين: 
على مستوى السيناريوء. وكذلك على مستوى الفيلم 
المنجز. وثمة عملية مشابهة تحدث في إندونيسياء 
حيث تتم الرقابة قبل تصوير المشاهد وأثناء عملية 
الكوليف. وفي السينما الإيرانية, لا تخرج الأفلام 
بنسختها النهائية إلى شاشات العرض إلا بعد أن تتال 
ترخيصاً رسمياً من الدولة . وفي حالات قليلة يكون هذا 
الترخيص مطلوباً حتى في مرحلة كتابة النص. وفي 
معظم الدول العربية: يتعين على المشاريع السينمائية 
أن تستحصل مسبقاً على إذن رسمي بالتصوير. وذلك 
قبل نيل التراخيص الأخرى من وزارة الإعلام أو 
سواهاامن السلطات الرقابية بغي ة خمان جدازتها 


التجارية. 
وحري بخاان نذكر هنا«بوليوود», أي صناعة 
السينما الهندية التي تتخذ من مومباي (بومباي) قاعدة 


لهاء ليس فقط لأنها كانت موضع تقليد ومحاكاة واسعة 
في كثير من البلدان الإسلامية؛ ولا سيما في عقودها 
الأولى؛ بل وبالنظر كذلك إلى الوجود المهم للمسلمين 
فيها ككتبة سيناريو ومنتجين وموسيقيين وممثلين... 
الع. : ومتالك أيضاً صنف من الأقلام السينمائية الهندية 
يُدعى «شاهنشاه» (ملك الملوك). وهو يعود زمتيا إلى 
فيلم «بوكار» (1939) الذي تدور قصته حول الأمبراطور 
المغولي جيهانكير. إنه أول «فيلم اجتماعي إسلامي» 
جدير بالتنويه. ولئن استمرت شخصية هذا الأخير 
بالظهور في أفلام من الإنتاج الحديث, إلا أن الحضور 
المسلم فيها اخذ يرتدي طابعا اقل ملوكية؛ مركزا في 
الأكثر على مشاكل الطبقة المتوسطة الإسلامية في 
شمال الهند... إلى أن اضمحل هذا الصنف السينمائي 
تدريجا بعد سبعينيات القرن العشرين. 

نشير, في الختام, إلى أنه وبعد غياب ملحوظ عن عالم 
السينما (أقل من أربعين فيلماً ما بين طويل وقصير)» 
عادت أفغانستان إلى مسرح السينما العالمية يفيلم: 
200 ا العام 3: وهو من إنتاج أفغاني - ياباني 

- إيرلندي مشترك. ولكونه أول فيلم سينمائي أفغاني ما 

بعد طالبان. فقه فقد عرض في مختلف مهرجانات السينما 
العالمية: يما فيها مهرجانا كان ولندن. 


السينما الإسلامية 


الصورة إلى اليمين: المخرجة 
السينمائية الإيرانية سميرة 
مخملباف تقف أمام عدسات 


المصورين بعد نيلها جائزة عن 


فيلمها «الخامسة بعد الظهر», 


وذلك 


خلال الحفل الاختتامي لمهرجان 


«كان» السينمائي السادس 


والخمسين في أيار / مايو 2003, 
هي ابنة المخرج المحبوب محسن 
مخملياف, أخرجت فيلمها الأول 
«التفاحة» (1998) في عمر الثامنة 


عشرة. كذلك فإن في 
الأسود» (2000) عن اللاجئين 
الأكراد على الحدود العراقية 
الإيرانية قد نال ايضا جائزة 
مهرجان «كان», 


فيلمها «اللوح 


في 


185 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


استخدام الإنترنتت 


156 


قبل قدوم العصر الرقميء كانت المسائل الإسلامية 
المّثارة للنقاش أو المطروحة للحل تعالج في كثير من 
الأحيان محلياء من قبل علماء الدينء مفسري العقيدة 
الديتية المعترف يهم: القاكمين بدور الؤكلاء الرئيسيين 
تاستطات الديكية: وكان لاخكهان تعرفة القزاءة 
والكتابة والتعليم الثانوي في الشطر السْنّي من العالم 
الإسلامي. أثره المجترف لوزن وأهمية هؤلاء العلماء 
قبل وقت طويل من ظهور شبكة المعلومات الدولية 
(الإنترنت). مع ذلك؛ فالإتترنت تسهم في تسريع وتيرة 
هذه العملية بتسهيلها أمر اضطلا ع الأفراد أنقسهم 
بالاجتهاد::اسكتادا إلى مصدرين أساسيين هما القرآن 
والحديث. فيما مضى كانت المرجعية المعرفية حكرا 
على الفقهاء المؤهّلين دون غيرهم, لكن جاء هذا 
التطور المذهل ليسحب البساط من تحت أقدام الهرمية 
التقليدية للمعرفة. 

إن المسلمين المبحرين على الشيكة غير مضطرين 
بعد اليوم إلى استشارة المعاجم المفهرسة للقرآن أو 
مراجع الفقه الرزينة للتوصل إلى اجتهادات أو أحكام؛ 
بل حسبهم ببساطة أن ينفذوا إلى مواقع معينة على 
الشبكة, فيستعرضوا فيها بالمسح الإلكتروني الآيات 
القرآنية أو الأحاديث النبوية بمجرد النقر على كلمات 
مفتاحية بعينها أوإذا شاؤواء بإمكاتهم إرسال 
أسئلتهم بالبريد الإلكتروني إلى مثات المواقع على 
الشيكة التي تقدم الإرشادات الاجتماعية والمسلكية 
والدينية. وفي بعض الحالات, التوجيهات السياسية 
أيضا. والكثير من المواقع ذات التمويل الجيد في 
المملكة العربية السعودية أو دول الخليج:؛ غالبا ما 
تكون أجويتها أميل إلى المتحافظة: وقد لا تكون دائماً 
حساسة لظروف السائل الاجتماعية أو الاقتصادية. 
لنأخذ الأجوبة على أسئلة الشابات اللواتي يعشن في 
أميركا الشمالية بصدد ما ينبغي عمله بشأن المعاملة 
السيئة التي يلقينها من آبائهن, مثلا. إنها قد لا تخرج 
عن تكران التقديد غلى وجوب طاعة الآباء وواجبنات 
الأبناء والبتات تجاههم. لا بل وتقدّمها حتى على 
حقوقهم كمواطنين. 

بالتسية للشيعة الاثني عشرية؛ وهي التي يقوم 
رجال الدين فيها وليس النصوص مقام المدبّر 
الرئيسي للسلطة الدينية؛ تؤْمّن شبكة الإنترنت سهولة 


الوصول إلى أحكام مراجع التقليد الأحياء. من أمثال 
آية الله العظمى السيستاني: المرجع الأكبر للشيعة في 
العراق. فصفحات موقعه على الإنترتت تغطي مسائل 
ونموما معاضرة عيظطاكاك الاككحماة والكاميره 
وحقوق الملكية. وتشريح الجثة, والتبرع بالأعضاءء: 
فضلاً عن طلب المشورة حول الواجبات والقرائض 
الذيفية. وليعضى الطرّق الضوفية حواقم على النقبكة 
تحكي بالتفصيل عن خطوط النسب الروحية 
لمشايخهاء ونصوص الأوراد والأذكار المستخدمة في 
طقوسها. لكن: طالما أن الكثرة الكاثرة من الممارسات 





الضنوفية تبنقى مغلقة في وجه الدخلاء من غير 
المنتمين إليهاء فإن الطرّق الأكثر تقليدية هي من يسهر 
على إدارة مواقع لها على الشبكة. 

كذلك؛ الإسلام السياسي حاضر بقضه وقضيضه 
على الإنترنت: بحيث يمكن للمرء الوصول بسهولة 
وسرعة إلى معظم الأحزاب السياسية الإسلامية من 
خلال مواقعها العديدة. كما أن قوى المعارضة 
موجودة هي الأخرى على الشبكة وإن كان الوصول 
إلى مواقع الجماعات المحظورة دونه قيود وتعقيدات 
في بعض الحالات من جانب أجهزة الرقابة الحكومية. 
وثمة جماعات للنساء المسلمات تنشط في «الفضاء 
السيبرنتيكي» ضد الممارسات الأبوية من النوع الذي 


كان يُطبقه نظام طالبان البائد في أفغانستان باسم 
تعاليم الإسلام لق 

رغم الانتشار السريع لخدمات الإنترنت في طول 
العالم الإسلامي وعرضه. تبقى النتائج البعيدة المدى 
لهذا الانتشار غامضة نوعاً ما. فمن جهة؛. ثمة خطاب 
إسلامي «كوني» آخد بالبروز وبما يتجاوز حدود 
التقاليد والأعراف المحلية بما فيها تلك السائدة ممثلة 
بمؤْسّسات عريقة كالأزهر في القاهرة. ومن جهة 
أخرى, لا يستطيع الخطاب الآخذ بالبروز هذا أن يتهرت 
من معالجة موضوع التنوع والمخالقة: طالما أن 
الأقليات والجماعات المُخالفة قادرة على تحدّي رأي 
التيار الرئيسي في تلك الثقافات, حيث تكون التعددية 
الدينية والسياسية ع ة للكبت في أغلب الحالات. 


استخدام الإنترتت 








157 








الآطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


جدول زمني بأهمْ الأحداث الإسلامية 


ن 570 -622 
632-22 
634-52 


644-634 


656-44 


661-56 
712.668 0 
661 


620 


705-85 


6911-7 
11 
713-12 
728 
732 


750-44 


756 


765 


767 
809-86 


795 
501 
833-13 


520 


8611-7 
9445-1 


870 
0513 


1588 


خلافة أبي بكر الصّدّيق. انتصار المسلمين في حروب الردة. 
توحد الجزيرة العربية. 

خلافة عمرين الخطاب. قتح معظم أراضي الهلال الخصيب. 
مصر والقسم الأكبر من بلاد فارس. التوسّع باتجاه شمال 
إفريقيا. . : 1 
خلافة عثمان بن عفان. تواصل الفتوحات شمالا وشرقا 
وغربا. جمع القرآن وتوحيد النص. 

الفتتة الأولى إبَّان خلاقة علي بن أبي طالب. 

إخفاق العرب في الاستيلاء على القسطنطينية. 

مقتل علي. إقامة الخلافة الأموية على يد معاوية في 
د مشق. 

الفتنة الثانية. توريث معاوية الحكم لابنه يزيد يثير تمرد 
الحسين بن علي. استشهاد الحسين وأتباعه في كربلاء 
بالعراق. 

عهد الخليفة عبد العلك بن مروان؛ باني قبة الصخرة في 
القدس. 

الخوارج يسيطرون على معظم أرجاء الجزيرة العربية. 
العرب يتقدمون داخل إسبانيا 

العرب يفتحون بلاد ما وراء الثهر (يُخارى وسمرقتد) 

موت الحسن البصريء المعلم الصوفي الأول. 

موقعة بواتييه. شارل مارتيل يوقف تقدم العرب داخل 
ركنا 

الفتنة الثالثة. السلالة الأموية تسقط على أيدي العبّاسيين 
(749) يسبب الضعف الذي نالها من جراء الانشقاقات 
والمنازعات الداخلية. 

قيام الحكم الأموي في إسبانيا 

وفاة جعفر الصادق. سادس أثمة الشيعة. انقسام الشيعة 
إلى إسماعيليين؛ واثني عشرية؛ وريديين. 

وفاة أبي حنيفة (م 699)/ مؤْسّس المذهب الحنفي في الفقه. 
عهد هارون الرشيد؛ الخليفة التموذجي لعصر الإسلام 
الذهيي. 

وفاة مالك بن أنس (م 713).: مؤْسّس المذهب المالكي. 
وفآة زابعة العدوية (البصرية), المتصوفة والشاعرة. 
خلافة المأمون. صعود المعتزلة (الغقلانيين) والمدرسة 
الاعتزالية في علم العقائد (أو علم الكلام). 

وفاة الشافعي (م 767)؛ مؤْسّس المذهب الشافعي في الشرع 
الإسلامي. 

خلافة المتوكل؛ الذي انقلب على المعتزلة. 

تفكك أوصال الدولة العباسية مع استقلال الولايات تباعاً 
إلى أن فقدت سلطة الخلافة السيطرة تماما على أراضيها. 
وفاة اليُخاري (م 810).: المحدّث (جامع الأحاديث النبوية). 
وفاة مُسلم, المحدث. 


9440-3 


514 
509 


522 


961-09 


5940 


945 


1171-9 
1030-8 


1220-7 


1167-6 


1071 


1118-0 
10051 
1291-6 
1099 
1011 
1000 
1187 
1058 
1287-5 
1231-0 


1225 


1227 


1240 


1256 


1258 
12060 


«اختفاء» محمد المهدي. الإمام الثاني عشر للشيعة؛ أو 
«الإمام المنتظر». 

«الغيبة» الصغرى؛ أو الاحتجاب الذي يتمثل خلاله إمام 
الشيعة الاثني عشرية بأربعة وكلاء. 

وفاة أبي يزيد البسطاميء أول المتصوفة «السكارى». 
تأسيس أول دولة فاطمية للإسماعيليين في إفريقية (تونس 
الحالية). 

إعدام الحلآج بتهمة الزندقة, و«الشهيد» بنظر المتصوفة 
المتاخرين. 

الأمير الأموي عبد الرحمن الثالث يُنشىء خلافة أموية في 
قرطبة بإسبانيا. 

بداية «الغيبة» الكبرى, أو الاستتار الذي يفقد خلاله الشيعة 
الاثنا عشرية الاتصال بإمامهم. 

البويهيون الشيعة يستولون على بغداد ويجعلون الخليفة 
العبّاسي رهينة فعلية لديهم. 

الخلافة الفاطمية (الإسماعيلية) في مصر. , 

محمود الغزنوي (من غزنة؛ افغانستان حاليا) يغزو شمال 
الهثد. 

الأتراك السلاجقة؛ المنطلقون من أواسط إيران والزاحفون 
غرباً. يعيدون العقيدة السّنية التقليدية إلى قلب العالم 
الإسلامي. 

المرابطون؛ الوافدون من إفريقيا جنوبي الصحراء الكبرى» 
يصدون تقدم المسيحيين في إسبانيا. 

السلاحقة يهزمون الروم (البيزنطيين) في معركة ملازكرد, 
فاتحين بذلك برّ الأناضول أمام الاستيطان التركي. 
الإسماعيليون النزاريون ينتفضون في وجه الخلفاء السّنّة. 
السلاجقة يتخذون من بغداد عاصمة لهم. 

الصليبيون يحتلون أجزاء من سورية وفلسطين. 
الصليبيون ينتزعون القدس من المسلمين. 8 

وفاة الغزالي (م 1058): المتصوف والمتكلم السني. 

وفاة ابن تومرت؛ مؤْسّس السلالة الموحدية في إسبانيا. 
صلاح الدين الأيوبي يطرد الصليبيين من القدس. 

وفاة ابن ررشد (م 1126)) الفيلسوف الأندلسي. 

قيام سلطنة دلهي في الهند. 

غارات المغول في بلاد ما وراء التهر وشرق إيران تعيث 
دمارا وخرايا في المدن. 

الموحدون يتخلون عن إسباتياء واتحسار الوجود الإسلامي 
هناك ليقتصر على مملكة غرناطة الصغيرة (1492-1232) 
فقط, 

موت جنكيزخان. 

وفاة ابن عربي (م 1165): شيخ الثيوصوفية الإسلامية. 
سقوط قلعة الموت, آخر معقل إسماعيلي حجنوبي بحر 
قزوين. 

خراب بغداد على أيدي المغول. 

المماليك؛ خلقاء الأيوبيين في مصرء يهزمون المغول؛ الذين 


ن 1300 
1326 
1362 

ن 1378 


13869 


1405 
10453 


1498 


1301 


1317 
126 


1529 
1552 
1605-6 
1699-2 
118 


139 


157 


1/62 


1/19 
1807-9 


1/58 


لم يعرفوا طعم الانكسار حتى 
بزوغ السلالة العثمانية (العثمانلي) في بيثينيا ينياء على حدود 
بيزنطة في غرب . الأناضول. 
العثمانيون يحتلون بورصة:؛ آول عاصمة حقيقية لهم. 
العثمانيون ستاو أدرياثويل (أدرنة حالياً) في اليلقان. 
صعود نحم تيمورلنك؛ التركي العامل في خدمة المغول في 
بلاد ما وراء النهر, ليغزو القسم الأكبر من آسيا الوسطى 
والغربية. 
العثمانيون يهزمون الصرب في كوسوفو بأواسط صربياء 
بدعم من الألبان والبلغار واليُشناق والمجريين. 
موت تيمورلنك. 
محمد القاتح (ح 1481-1451) يستولي على القسطنطينية 
ويُخضع الأمبرا اطورية البيزنطية. 
فاسكو داغاما يدور حول رأس الرجاء الصالح, مُنهياً بذلك 
احتكار المسلمين للتجارة في المحيط الهندي. 

صعود الدولة الصفوية في إيران. الشيعة الاثنا عشرية 
تصبح العقيدة الرسمية للدولة. 
العثمانيون يفتحون مصر وسورية. 
معركة بانيبوت (الهند) تتيح للأمير التيموري؛ بابرء أن 
يؤْسّس الأمبراطورية المغولية (المغلية) قي الهند. 
ومعركة موهاكس تجعل من الكاثوليك المجريين تابعين 
للأمبراطورية العثمانية. 

العثمانيون يُحاصرون فيينا. 

موسكو تضم خانات قازان. ‏ | 

عهد الأمبراطور المغولي الثالث؛ أكبر. الذي رعى التقارب 
الثقافي والديني بين الهندوس والمسلمين. 

العثمائيون يخسرون المجر وبلغراد في الحرب مع النمسا 
ويولندا. 

الصلح في باسروفيتز يُكرّس ما فقده العثمانيون من 
مناطق لصالح آل هابيسبورغ. 
العاهل الإيراني نادر شاه 
لسلطة المغول في الهند. 
الوهابيون ينتزعون الإحساء في شرق الجزيرة العربية. 
انتصار يريطانيا في معركة بلاسي يفتح الهند أمام التوسع 
البريطاني. 

وفاة شاه ولي الله النصلح الصوفي الهندي من الطريقة 
السيرهندية. 

معاهدة كوتشوك كينارجي. العثمانيون يفقدون شيه 
جزيرة القرم عقب هزيمتهم أمام روسيا. الاعتراف 
بالقياصرة الروس حُماة للمسيحيين الأرثوذكس في اليلاد 
العثمانية. 

قيام السلالة القاجارية في إيران. 
الإصلاحات العثمانية الأولى على النهج الغربي في عهد 
السلطان سليم الثالث. 
تابليون بونابرت يتزل في بر مصر ويهزم المماليك في 
معركة الأهرامات؛ غزوته تولد اهتماماً بالثقاقة الأوروبية. 


الآن؛ في معركة عين جالوت 


1848-5 
1817-5 
1218 
1200 
1830-1 
100 


1848-2 


جدول زمني بأهمّ الأحداث الإسلامية 


محمد علي يُباشر عملية التحديث في مصر. 

ثورة الصرب على العثماتيين. 

بريطانيا تصبح القوة صاحبة السلطة المطلقة في الهند. 
حرب الاستقلال اليونانية. 

بدء الاحتلال الفرنسي للجزائر. 

إنشاء الخرطوم كموقع بريطاني - مصري متقدم في أعالي 
النيل. 

القوى الأوروبية تسارع إلى نجدة الأمبراطورية العتمانية 
في وجه اجتياح محمد علي لأراضيها. 


ن 1861-1839 فشل «التمرد» الهندي يؤدي إلى إلغاء «شركة الهتد 


159 


1267 


1868 


169 


1875 


1576 
1909-76 


1862 
1885 


1857 


1258 


105 


1906 
1908-6 


الشرقية», ويُمهّد السبيل لدمج الهند في صلب الأمبراطورية 
البريظانية. 

الروس يهزمون الإمام شامل في القوقاز ويُتبعون ذلك 
بضم الشيشان وداغستان إلى ممتلكاتهم. 

تأسيس أكاديمية ديوباند في شمال الهند من قبل فئة من 
المصلحين الذين يُحاذرون الاتصال بالبريطانيين. 

اكتمال الضم الروسي لكازاخستان. 

إمارة بُخارى تصبح محمية روسية. 

افتتاح قناة السويس. 

نهيار خزانة الدولة المصرية. السويس تباع للبريطانيين. 
إعلان أول دستور عتما بعد وقوع ثورة في القصر. 
السلطان عبد الحميذ يُعلق الدستون: ويُجري إصلاحات في 
مجالات التعليم والنقل والاتصالات من خلال الحكم 
الاستبدادي. 

إعلان تونس محميّة فرتسية. 

احتلال بريطانيا لمصر. 

مقتل الجنرال غوردون (الملقب ب«الصيني») في الخرطوم 
أثناء الثورة المهدية صد الحكم المصري المدعوم من 
بريطانيا. 

محمد عبده, تلميذ الأفغاني ومريده؛ يعود إلى مصر ويقرر 
التعاون مع البريطانيين. 

طلاب الأكاديمية العسكرية في استنبول: لكلو ول 
تنظيم ثوري ل«تركيا الفتاة» باسم «جمعية الاتحاد 
والترقي». 

وفاة السيد جمال الدين الأققاني (م 1838), المُصلح 
والداعية للوحدة الإسلامية الجامعة. 

الحركة المهدية في السودان تمنى بالهزيمة على يد قوة 
إنجليزية - مصرية مشتركة بقيادة الجنرال كيتشنر في 
موقعة ام درمان. 

وقاة السير السيّد أحمد خان (م 1817), الشخصية 
الإصلاحية والتحديثية؛ ومؤْسّس جامعة عليكرة قي الهند 
(1875). 

وفاة محمد عبده (م 1849). مؤّسّس الحركة الإصلاحية 
السلفية الحديكة. 

تأسيس «الرابطة الإسلامية» في الهتد. 

وقوع ثورة دستورية في إيران. 


189 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


1508 
1909 
1913-1 
112 


1918-4 


1918-6 


1517 


1920-7 


15186 


1922-9 


103 
1924 


140 


كورة «تركيا الفتاة». تُجَبر السلطان العثمانى على إغادة 

العمل بالدستور والتئام البرلمان مجددا. 

اعتماد جَمَهوريَن منفصلين للتاحيين: أحدهما مسلم 

والآخر هندوسيء في الهند. 

إيطاليا تنتزع طرايلس الغرب من العثماتيين. 

إعلان المغرب محمية فرنسية. 

هزيمة الأمبراطورية العثمانية في الحرب العالمية الأولى. 

إعلان مصر رسميا محمية بريطانية. 

اندلا ع الثورة العربية المدعومة من بريطانيا ضد الحكم 

التركي يكيان حسيق: قريف بكم وابقة الأمين فيضل: 

والكولونيل الإتجليزي ت. !. لورانس. 

وعد بلفور يفتح الباب أمام الاستيطان المتزايد ليهود 

أوروبا في فلسطين. 

الثورة الروسية والحرب الأهلية في روسيا تفضيان إلى 

وقوع نزاعات سوفييتية - إسلامية في اسيا الوسطى. 

المسلمون في كازاخستان وآذربيجان والقوقاز يناضلون 

في سبيل الاستقلال الوطني. 

القوات الروسية تطيح يجمهورية تركستان المستقلّة (1918) 

وتتسيب باندلاع الثورة البسماتشية. 

إدراج بُخارى وخيوة ضمن الجمهوريات السوفييتية. 

انتساب بغض «التجديديين» المسلمين البارزين إلى 

عضوية الحزب الشيوعي. 57 

ممؤتمر سان ريمئ عصبَة الأمم تكلف دولاً بالاتتذاب.على 

الولايات التي كانت تابعة للسلطنة العثمانية؛ فتنتدب 

بريطانيا على فلسطين ووشرقي الأردن والعراق» وفرنسا 

على سورية ولبنان. 

الفرنسيون يطردون الأمير فيصل بن الحسين من دمشق» 

والإنجليز ينصّيونه ملكا على العراق. وأخوة الأصغره 

عبدالله بن الحسين؛ يُتصّب ملكا علي شرقي الأردن. الزعيم 

المصري سعد زغلول يترأس الوفد المطالب باستقلال مصر. 

إبعاده عن البلاد يُشعل فتيل «ثورة» وطنية. 

إلغاء السيادة العثمانية على مصرء فيما تحتفظ بريطانيا 

بحق الإشراف على شؤون الدفاع والسياسة الخارجية 

والسودان وقناة السويس. 

حرب الاستقلال التركية. مصطفى كمال (أتاتورا ك) يجمع 

شمل القوى الوطنية التركية لإنزال الهريمة بالغزاة 

اليونانيين, وصدّ عمليات الإنزال الأوروبية على بر 

الأناضول. 

معاهدة لوزان تضمن وحدة وسلامة الأراضي التركية. 
آسيا الوسطى السوفييتية يُعاد ترتيبها تحت أسماء: 

جمهوريات أوزبكستان؛ وتركمانستان؛ وكازاخستان, 

وقيرغيزيا الاشتراكية. 

إلغاء الخلافة العثمانية. المحاكم الشرعية التركية تستيدل 

بمحاكم مدتية. 

حركة «خلافت» الهندية تنحو باللائمة على البريطانيين 

لإلغاء الخلافة. 


1526 


108 


102 
1236 


1938 


1947-0 


111 


1042 


143 


1545 
1946 


1948 


1949 


152 


ابن سعود يجتاح الحجازء فيطرد الشريف حسين من 

الجزيرة العربية ويضع حجر الأساس لمملكة وهابية 

محدكة. 

تكبير الكيان اللبناني وفصله عن سورية تحت رعاية فرنسا 

وحمايتها. 

حسن اليّناء المدرّس المصري. يوؤْسّس تنظيم «الإخوان 

المسلمين». 

العراق ينال استقلاله ويُقبل في عضوية عصبة الأمم, 

الفلسطينيون يثورون على الحكم البريطاني في فلسطين, 

وضد ازدياد الهجرة اليهودية من جراء وصول النازيين إلى 

السلطة في ألمانيا. ١‏ 

محمد علي جناح يتولى قيادة «الرابطة الإسلامية»: مُنهيا 

بذلك دعم المسلمين لحزب المؤتمر. 

دستور سوفييتي جديد يُنظم آسيا الوسطى في ست 

جمهوريات اشتراكية سوفييتية (أوزبكستان: آذربيجان؛ 

كازاخستان. تركمانستان؛ طاجيكستان: قيرغيزيا), 

وثماني جمهوريات اشتراكية سوفييتية ذات حكم ذاتي 

(تاتارستان: باشكيرياء داغستان... وغيرها من أقاليم 

القوقاز الواقعة تحت السيطرة الشيوعية). 

وفاة محمد إقبال» الشاعر/ الفيلسوف, والأب الفعلي لدولة 

باكستان. 

الرابطة الاسلامية تد 

للمسلمين الهنو 5 

البريظائيون يُحَمَدون تمزدا مواليا للمنحور قام 100 
من الجيش العرا اقي. 

البريطانيون يُجبرون الملك فاروق على استبدال رئيس 

وزرائه الموالي للعسوز بتآخر أسيل اتقيادا لهم واكخر 

تعاطفاً مع قضية الحلفاء. 

بدء حملة الإرهاب الصهيوني ضد البريطانيين في فلسطين. 

تأسيس جامعة الدول العربية. 

الاعتراف باستقلال كل من شرقي الأردن, ولبنان» وسورية. 

أعمال شغب واسعة النطاق تندلع بين الهندوس والمسلمين 

في الهند. 

استقلال الهند. تكوين دولة باكستان من المناطق ذات 

الغالبية المسلمة فيما عدا كشمير. 

انتهاء الانتداب البريطاني على فلسطين. هزيمة نكراء تحل 

بالجيوش العربية إثر الإعلان عن قيام دولة إسرائيل. نزوح 

الفلسطينيين عن ديارهم يخلق مشكلة لاجئين خطيرة. 

الأمير عبد الله. عاهل شرقي الأردن» يضم القدس الشرقية 

(بما فيها البلدة القديمة) والضفة الغربية إلى دولته. 

رئيس الوزراء المصري. محمود النقراشي؛ يتعرّض 

للاغتيال. 

اغتيال حسن البنًا على أيدي عملاء أجهزة الأمن رداً على 

مقتل النقراشي 

الإطاحة بالملكية في مصر بانقلاب قادة ضباط قوميون 

عرب يتزعمهم جمال عبد الناصر ويحظون بدعم حركة 

الإخوان المسلمين. 


تتبنى فكرة قيام دولة إسلامية منفصلة 


1256 


1558 


15063 


165 
1566 


1567 


15068 


1569 


170 


1/72 


173 


1975 


عبد التاصر يؤمم قفاة السويس؛ خطوة استدعت تدخلاً 
عسكريا من إنجلترا وقرنساء في تواطوّ سري مع إسرائيل. 
قلب النظام الملكي الموالي لبريطانيا في العراق: بانقلاب 
دموي قاده الزعيم عبد الكريم قاسم. 

الإطاحة بعبد الكريم قاسم في انقلاب عسكري قام به 
الضباط البعثيون بقيادة عبد السلام عارف. 

تأسيسن متظلمة الككرين الفلسلينية: 

إعدام سيد قطبء الكاتب والأيديولوجي ذي النزعة الكفاحية 
الجامحة في تنظيم الإخوان المسلمين يمصر. مصرع 
الرئيس العزاقي عبد السلام عارف في حادث طائرة. 

حرب الأيام الستة (في حزيران/ يونيو) تنتهي بسيطرة 
إسرائيل عسكريا على شبه جزيرة سيناء بأكملهاء والضفة 
الغربية بما فيها البلدة القديمة من مدينة القدس, 
ومرتفغات الجولان السورية. 

ياسر عرفات (أبو عمّار). قائد منظمة فتح.؛ أكبر المنظمات 
القواقية ال ةكسظونية: يُكَتكن ركيساالمتظمة التحرين 
الفلسطينية. 

سقوط الرئيس العراقي عبد الرحمن عارف (شقيق عبد 
السلام عارف وخلفه في الحكم) على يد الفريق أحمد حسن 
البكر. لكن السلطة الحقيقية في قيضة صدام حسين 
التكريتي. : 

الإطاحة بالنظام الملكي للأسرة السنوسية الموالية 
لبريطانيا في ليبياء وذلك يانقلاب عسكري على النمط 
الناصري» بقيادة العقيد معمر القذافي, ٠‏ البالغ من العمر 27 
سئة. 

تأسيس منظمة المؤتمر الإسلامي لتعزيز التضامن 
الإسلامي وتشجيع التعاون السياسي والاقتصادي 
والاجتماعي والثقافي بين البلدان الإسلامية. 

حافظ الأسد, قائد سلاح الجو السوريء ينتزع مقاليد السلطة 
في سوريا على رأس حزب البعث. 


حرب أملية ف الأزدن بين الحِيشٌ الأردني والقدائيين 
الفلسطينيين (ومن هنا منظمة «أيلول الأسود»). 

أنور السادات يتبوأ رئاسة الجمهورية في مصر عقب وفاة 
جمال عبد الناصر. 

بنغلادش, باكستان الشرقية سابقاً, تفوز باستقلالها 
بمعاونة الجيش الهندي. 


حرب أوكتوير/ تشرين الأول (حرب رمضان/ حرب يوم 
كيبور). مصر تقيم رأس جسر على الضفة الشرقية لقناة 
السويس, في أول نجاح كبير تحرزه الجيوش العربية ضد 
إسرائيل. 

منظمة البلدان المصدّرة للبترول [أوبك] التي تتزعمها إيران 
والمملكة العربية السغودية: تفرض زيادة قدرها أربعة 
أضعاف على أسعار النفط الخام: مما خلق لديها فائضاً 
هائلاً من «البترودولار» للاستثمار في تصئيع اقتصاداتها 
ولمساندة الحركات الإسلامية في العالم؛ وأدّى كذلك إلى 
حدوث ركود اقتصادي عالمي. 

اندلا ع الحرب الأهلية اللبنانية, لأسباب تعود جرّئيا إلى 


1577 


1978-8 


179 


1988-0 


1561 


132 


117 


1988 


1569 


جدول زمني باهم الأحداث الإسلامية 


وجود اللاجنين الفلسطيتيين المقاتلين والعمليات 
الانتقامية الإسرائيلية ضدهم. 

بدء التفاوض بين مصر وإسرائيل. 

ضياء الحقء القائد العسكري الباكستاني؛ يغتصب السلطة 
ويفرض الأحكام العرفية. إعدام الرئيس السابق ذو الفقار 
علي بوتوء. وضياء الحق يشرع بتنفيذ برنامجه الخاص 
بأسلمة البلاد. 

وفاة علي شريعتي (م 1933)., المفكر والفيلسوف الإسلامي» 
في مدينة ساوثمبتون ببريطانيا. 

استعمال الاضطرابات في إيران ضد ديكتاتورية الشاه 
محمد رضا بهلوي. 

آية الله الخميني يعود من منقاه في أوروبا ليقيمٍ 
الجمهورية الإسلامية في إيران. أخذٍ 2 دبلوماسيا أميركيا 
رهائن واحتجازهم لعدة 444 وواضا اتفاقية كامب ديفيد 
للسلام بين مصر وإسرائيل تدشّن العملية السلمية بين 
العرب والإسرائيليين. 

وفاة أبوالأعلى المودودي (م 9) المفكر والمنظر الهندي 
- الباكستاني» 10 «جماعتي الإسلامي» (الجماعة 
الإسلامية). 

الرئيس الباكستاني, ضياء الحق؛ يشرع بتطبيق «الحدود», 
أي العقوبات المنصوص عليها في القرآن لصنوف معينة 
من السرقة والزنا ووشرب الخمر. 5 

الغزو السوفييتي لأفغانستان, دعما للنظام الشيوعي 
المعتل. التدريب والتسليح الغربي للمجاهدين يخلق كادرا 
جيد الإعداد من المناضلين الإسلاميين. 

الحرب الإيرانية - العراقية, الناجمة عن الاستفزازات 
العراقية لإيران» تتحوّل إلى أطول نزاع دولي مستديم في 
القرن العشرين: مُوقعة ما لا يقل عن نصف مليون ضحية 
على الجانب الإيراني فقط؛ فضلا عن خراب اقتصادي هائل. 
متطرفون إسلاميون يغتالون الرئيس المصري أنور 
السادات. 

إسرائيل تحجتاح لبنان وتطرد منظمة التحرير الفلسطينية 
إلى تونس. 

بداية الانتفاضة الفلسطينية. الجماهير الغفيرة تنتفض ضد 
الاحتلال الإسرائيلي؛ والأطفال» وماء الشجانة: يشكين 
رأس الحربة في تلك الانتفاضة. 

الشيخ أحمد ياسين: رئيس المركز الإسلامي في غزة وعضو 
تنظيم الإخوان المسلمين الفلسطينيين» يؤسس «حركة 
المقاومة الاسلامية» (حماس). 


آية الله الخميني؛ المرشد الديني لإيران» «يتجرع السم» 


ويقبل بوقف إطلاق النار مع العراق. مقتل الرئيس 
الباكستاني ضياء الحق في حادث طائرة مريب. 

صدور «الآيات الشيطانية» للكاتب البريطاني المسلم سلمان 
رشدي. 

محمد محفود طهة, زعيم الإخوان ن الجمهوريين وَالمَضط ]ذو 
الميول الصوفية, يُعدم شنقاً بتهمة «الردة» في السودان. 
الخميني يُصدر «فتوى» ضد سلمان رشديء مما يحول دون 


19 


الأطلس التاريخي للصالم الإسلامي 


1200 
1ؤظ1 


1582 


1094 


1556 


157 


102 


حدوث انفراج بين إيران والغرب برغم وجود برغماتيين في 
الحكومة الإيرانية. 

وفاة الخميني (في حزيران/ يونيو). ليخلفه في منصب 
المررشد الديني الأعلى آية الله علي الخامنئي. 

في الجزائر؛ فوز الجبهة الإسلامية للإنقاذ بي 55 بالمئة من 
أصوات المقترعين في الانتخابات البلدية. 

الزعيم العراقي صدام حسين يحتاح الكويت. 

عملية «عاصفة الصحراء» بقيادة الولايات المتحدة 
ويمساندة عسكرية من بريطانياء وفرنساء وإيطالياء 
والمملكة العربية السعودية, ومصر» وسورية:» وباكستان» 
تنجح في طرد القوات العراقية من الكويت. 

انتفاضة شيعية في مدينتي النجف وكريلاء العراقيتين 
تفكك أوصال لاتحاد السوقييتيء بعد فشل الانقلاب 
العسكري على غورباتشيف, يودي إلى استقلال جمهوريات 
آسيا الوسطى السوفييتية فييتية إنما تحت حكم أفراد من الشريحة 
الطفيلية المتنفذة السوفييتية السابقة. التنافس بين القيادة 
الشيوعية السابقة والمعارضة الإسلامية في طاجيكستان 
يتمخض عن حرب أهلية هريره ة ومكلفة. 

في الجزائرء الجيهة الإسلامية للإنقاذ تفوز ب 49 بالمئة من 
أصوات الناخيين في الجولة الأولى من الانتخابات العامة. 
م اد دراه ديق سو 
البلاد مئة ألف قتيل على أقل تقدير. 

متشدّدون إسلاميون يُطلقون النار على الكاتب والمفكر 
الإنساني المصري البارزء فرج فودة: ويردونه قتيلا في 
القاهرة. 

إقامة منطقتين يُحظر فيهما الطيران في شمال العراق 
وجنوبه لمنع هجمات القوات العراقية على السكان الأكراد 
والشيعة. العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على العراق 
تتسبب بمصاعب جمة للفئات الهشّة من المواطنين وفي 
طليعتهم الأطفال. 

اغتيال الشبّ حُستي. مطرب «الراي» الشعبي الجزائري في 
فرنسا. والطاهر جعوط.؛ الروائي والناشر الحائز على عدة 
جوائز أدبية, يُردى قتيلا خارج منزله في مدينة الجزائر. 
مقتل أكثر من سبعة آلاف مُسلم ومُسلمة في مذبحة 
سربرتيتشا بالبوسنة والهرسكء؛ بعدما أخفقت قوات الأمم 
المتحدة في حماية الجيب المسلم من هجمات صرب 
البوسنة. 

حركة كا لمان المعو على كلاب الغدازبى الديذية في 
حد للعتف» ينعكس وا على وضع النساء والأقلبيات في 
البلاد. 

فقتل أكثر مق 60 سائحا أوروييا يوالقرت من 'مديتة الأقضر 
في مصر على أيدي متطرفين إسلاميين. 

محمد خاتمي» روزيو العقافة السابيق تاكس وكيم 
للجمهورية في إيران. 


1508 


15909 


2000 


2001 


2002 


2003 


مقاتلو طالبان يُجهِزونَ على ما يتراوح بين ألقين وخمسة 


آلاف فرد من طائفة الهزارة الشيغية بعد استيلاثهم على 


موان الشريف. 

«القاعدة» تُهاجم سفارات للولايات المتحدة في شرق 

إفريقيا. 

عبد العزيز بوتفليقة:؛ وزير الخارجية الجزائري الأسبق» 

الوطنية. 

مظاهرات مؤيدة للديمقراطية في إيران تقمعها الشرطة 

بإيعاز من القوى المحافظة. 

حملة من القصف الجوي ينها لف بثمالي الأطلسي تججر 

الصرب على التخلي عن كوسوفو. وتضع حدا للتطهير 

العرقي بحق المسلمين الألبان. 

روسيا تقصف الشيشان تحت ذريعة محارية «الإارهاب 

الإسلامي». 

(حزيران/يونيو) الروس يحتلون غروزتني؛ عاصمة 

الشيشان. 

في باكستان» الجنرال برويز مشر يُطيح يحكومة نواز 
زيف النتشكية ابيمقزاطيا: 

(أيلول/ سبتمبر) خاطفو طائرات انتحاريون مرتبطون 

ب«القاعدة». يهاجمون مركز التجارة العالمي في نيويورك 

ووزارة الدفاع (البنتاغون) في واشنطن؛ فيزهقون أرواح 

ثلاثة آلاف شخص تقريبا. 

من الشلئقة 

(تشرد ين الأول/أوكتوبر) مجموعة إرهابية مرتبطة 

ب«القاعدة» تقتل أكثر من 200 شخص» ؛ معظمهم من 

الأستزالينقه: في تفجير ملاه لي ليلية في بالي بأتدوتيسيا 

(آذار/ مارس) الولايات المتحدة وبريطانيا ا 

العراق من غير موافقة الأمم المتحدة, متذرعتين بأن صدّام 

حسين يخقي أسلحة دمار شامل. ولم يُعثر على أي أثر لتلك 

الأسلحة. 

إرهابيون إسلاميون مرتبطون ب«القاعدة»» يقدمون على 

قتل مدنيين أبرياء في الدار البيضاءء؛ والرياض؛ واستنبول؛ 

وهدن أخرى. 

(كانون الأول/ ديسمبر) القبض على صدام حسين بالقرب 

من مسقط رأسة: تكريت. 

هزيمة الإصلاحيين في الانتخابات البرلمانية الإيرانية 

يعدمارفض «مجمّع تشخيص مصلحة النظام»» الذي 

يُسيطر عليه رجال الدين: طلبات ترشيح العديد من أتصار 

التيار الإصلاحي. 





ماليز روثقن: من الكتات البارزين عن الإسلام 
والعالم الإسلامي. من مؤّلفاته: «الأصولية: البحث 
عن معنى» (2004)؛ «الإسلام: مدخل وجيز جدا» 
(1999)؛ «غضب الرب: الهجوم الإسلاموي على 
أميركا» (2002)؛ «مسألة شيطانية: سلمان رشدي 
وغضبة الإسلام» (1990)؛ «الإسلام في العالم» 
(1984 , 2000). كتب عدة سيناريوهات لهيئة 
الإذاعة البريطانية: وحاضر في الدراسات 
الإسلامية والتاريخ الثقافي والأديان المقارنة في 
جامعات بريطانية وأميركية؛ وهو اليوم كاتب 


البروفسور عظيم نانجي: مدير معهد الدراسات 
الإسماعيلية في لندن. عمل سابقاً أستاذا ورئيس 
ذاقرة الأدئاق ابتجافعة فلوريناء وشكل متاضف هدة 
في مختلف الجامعات الأميركية والكندية. من بين 
الكتب المنشورة له: «تمثيل الدراسات الإسلامية في 
خرائط» (1997).: و«الروزنامة الاسلامية» (1996). 


إشادات بكتب ماليز روثقن: 


الإسلام: مدخل وجيز جداً 


«ممتازن» الغارديان 
200 
«عمل يتسم بعمق الرؤية والاطلاع علي خفايا 
الأمور» 

كولن ثوبرون 
«ممتاز... روثقن مراقب رائق ولماح» 

وليم دالريميل 
الإسلام في العالم 


«استيصار غير عادي» وفكر يحفز على الاستزادة 
من معرفة الإسلام» 


جون ل. اسيوزيتو 


0 
تَنِبّدِ إلى معارك المجاهدين 





ات ل 
نظرة بانورامية على 1500 2 20 


0 


يجممع هذا الاطلس الناريخي الحديد: ا---0 في اواتة 1-0 5-0 الرواية السرديه حك الاسلام وهيسار 


| 4 


١: | | > 0 1١ ١ -‏ ا 1 . 71 | | 5 | 0111 - ” 2 
بضورة والعرض الشيق والحدذاب لخرانط ورسوم ييامية عبي؛ بالمعومات لكت انة دك لوحة اسرة 


ل ١‏ ةا ألا ل ١‏ 11 إسيتم 0007 1 000 2 0-0 ا | :الخ .- إء 
5-5 عضم اديا لعا د - 2 ا يه - 00 ”5 ضما 1 
لو 52 _25 5 سس ن البسبر د هي وقكت لم يسبى 2 لاد 55-5 ١‏ 
هذد الدرجه من الشدة وحب الاستطلا 4 اعد الاطلس كاتبان يعدان من المراجع الثقات حول الاسلام. وقد جاء 


تصنيفه على نحو يجعل منه مدخلا ومرجغا للقا, رىء العام وللطالب على حد سواء 


اك 015 ى الفترة الزمنية المغشتدة مم ن أواخر العصر القديم ما قبل الإسلام إلى 0020 


# يشتمل على تغطية مستقلة لكل منطقة على حدة: الشرق الأوسط: وافريقياء واسيا 


شرقي اسياء وأوروبا. وأميركا الشمالية 
8 يضم الأطلس خوالى 100 خريظة هلونة تبين لنا الطبيعة المتحولة للحدود والتركزات السكانية وطرق 
التجارة الرئيسية؛ وتتايع صعود وسقوط السلالات الإسلامية الحاكمة والمذاهب الدينية. كما تستجلي كيفية 


تورّع لت المعدنية والموارد المائية ؛ والأنماط الن زراعية: والمواقع الأثرية. والعديد من العناوين الاخرى. 


0 يحتورى 00 553 كبير 5 الصور الفوتوغراقية والرسوم البيانية الملونة والعادية 


2 
5 
© 
6 
نا 
؟ 
تت 


للش اك 
ص2 
سمدم 
0 
مسسسم م 
اماه 2 
ا 00 
ميحد 
00 
"بجت 
00 
اك 
مسلاا ا 
ا 0 
الاسم 
امس 
له 
السسشسشخدم 


|5810 9953-37-377-9 


||| || 


! 


99923 337