Skip to main content

Full text of "الربيع العربي وانتفاضة القدس"

See other formats




01 
الربيع العربي 
وانتفاضة العدس 
46 


ل ا اي الح الا الاك ا 2 ل ال م 
015.5 .05-1 0055-1 الفارق في معركة سيف القدس في الفكر السياسي المصري 001[ 1 011001111101 


> مصعب السيار لت لك > محمود هدهود > محمد عفان 





-عبدالوهاب محمد 


قيامة الفلسطينيين: الفارق في معركة سيف القدس 577ص 
-ساري عرابي 


فن استخدام الآداة العسكرية لحماس وجيش لاحتلال 520000 


-مصعب السيار 


-محمد عفان 


شبق النهضة: نظرية الدولة فى الفكر السياسي المصري و 


-محمود هصدهصود 


من احتواء التثورة إلى استعادة الدولة.. كيف تقاوم الدولة التغيير؟ 
-عمار فايد 


التكوينات الشبابية من رحم تورة ينايز ..... 0ظ5 د 00000077 


-سناء البنا 


سردية المحتل: فلسطين الممنوعة من حرية التعبير 5آآآآ22000ص2 


-محمود العناني 


ثلاثة أجيال مختلفة: قضية فلسطين في أبيات الشعر المصرى ١‏ 
-أحمد عبدالحليم 


رئيس التحرير 


944 











فجلة شيل العذة 2 


محمد عفان 
دير الشرق أكاديفياء والقاثة 
بأعمال مدير الشرق للبحوث 
الاستراتيجية حاصل دكتوراه فى 
دراسات الشرق الأوسط من جامعة 
إكستر ببريطانيا 


ساري عرابي 

كاتب وباحث فلسطيني 

حاصل على ماجسقير ف الدراساتة 
العربية المعاصرة من جامعة بيرزيت 
مدير مركزالقدس للدراسات 


أحمد عبد الحليم 


باحث مصري في قضايا الاجتماع 


محمود العنانى 
صحفي ومنتج وثائقي 


عمار فايد 

طالب دكتوراه قسم العلوم السياسية 
والعلوقات المولية بجامعة العطتبول 
أيدن تتركز أبحاثه على سياسات الشرق 
الأوسط. 














سناء البنا 
باحثة في الاجتماع السياسي 
ومدرس مساعد بجامعة القاهرة 


محمود هدهود 


باحث في الفلسفة السياسية 
مصعب السيار 


باحث في الدراسات الاستراتيجية 


عبدالوهاب محمد 

باحث ماجستير في العلوم السياسية 
عتم بالقلهقة السياضية ونراقنات 
ما بعد الاستعمار 




















هيئة التحرير 

خلال الأسابيع الأخيرة كانت انتفاضة الشعب 
الفلسطيني في كل أرضه المحتلة والمحررة هي 
الحدث الأبرز الذي شغل الساحة العالمية بلاشك,؛ 
وأعاد هذه القضية لبؤرة الاهتمام من جديد بعد 
سنوات من خفوتها ومحاولات متكررة لتصفيتها. 


إننا نؤمن أن ثمة ارتباط وثيق بين ثورات الربيع 
العربي والانتفاضات الفلسطينية. فكلها تنطلق 
من شعور المواطن العربي - لا فرق إن كان في 
القدس أو القاهرة أو تونس أو الرباط أو بغداد أو 
السودان إلخ- بمأساوية واقعه بين احتلال بغيض 
ودكتاتوريات غاشمة يخدم كل منهما الآخر. 


وأمام هذا الواقع لم تزل الانتفاضة الفلسطينية 
تتكرر؛ وما فتئت موجات الربيع العربى أن انطلقت 
من جديد بعد أقل من عقد على موجته الأولى. 


فى هذا الإطان قررنا أن نخصص هذا العدد لفهم 
أبعاد هذه الانتفاضات؛ خاصة انتفاضة القدس الأخيرة, 
وثورة 0 يناير, بالإضافة إلى الموجة الثانية للربيع العربي. 


فجلة شيل العدة 21 


'؟! الربيع العربى وانتفاضة العقدس 


نفتتح العدد بمحاولة لفهم الجذور الاجتماعية 
والثقافية للثورة في إطارها النظري. مطبقة على الحالة 
المصرية. يأتي بعد هذا مقال يشرح أهمية معركة 
سيف القدس في بث الروح بجسد القضية الفلسطينية, 
وآخر يزود الكاتب بأبجديات الفهم العسكري للصراع 
القائة. من المقاوفة الفلسطيية حجري الاحتادل. 


يعدم الفقال الرابع قراءة للموجة الثانية من الريية 
العربي التي اندلعت في السودان والجزائر والعراق 
ولبنان» في محاولة لفهم علاقتها بالربيع الأول ونتائجها. 


تآتي بعد ذلك ثلاثة مقالات تناقش الثورة المصرية 
بين جيلها الفاعل ومركزية الدولة في الغكر السياسي 
المصري ودور تلك الدولة في مقاومة أي تغيير حقيقي. 
ثم ينتهي العدد بمقالين عن القضية الفلسطينية 
مجددًا بين حضورها في الشعر المصري 
والتضييق عليها في المنصات العالمية. 











*) عبدالوهاب محمد 


الثورة فعل اجتماعي متعدد الجوانب؛ ومتعدد 
الدوافع والأسباب؛ فهى بتعبير هانك جونستون: 
«بركان تحركه القوى البنيوية العميقة مما 
يهز الأركان الراسخة للبناء الاجتماعي القائم, 
وهي أخطر ما يمكن أن يواجه الدولة من 
حيكث القابلبية للتمدد والاتساع؛ حيث تسقى 
الثورة بالضرورة لأن تحل محل الدولة؛ وهذا ما 
يميزها عن أنماط الحركات الاجتماعية الأخرى». 


لذا فإن التعامل مع دراسة الثورات وتفسيرها مغامرة 
صعبة؛ وتتطلب قدرا من النظر الشامل لأبعاد وجوانب 
مختلفة ثقافية واجتماعية واقتصادية وتاريخية. 
فى هذه المقالة سآتناول استعراضا سريعا للمداخل 


النظرية لذراسة الثورات ومن ثم الانتققال لدراسة 
الثورات؛ ومن ثم الانتقال لدراسة حالة ثورة يناير 


مجلة شيل العدد (6) 


الجذور الاجتماعية والثقافية 
للثورات.. مصر نموذجا 






هت 


في البحث عن جذورها الثقافية والاجتماعية 
الممتدة. وكذا موضعتها في سياقها التاريخي 
من مسيرة مصر الحديثة لاستكشاف أكثر 
وضوحا لما تمثله الثورة ودلالتها التاريخية. 


شرارة الثورة: سؤال الدولة والحراك 
خلال العقود الماضية 
حقل «الدراسات الثورية» وهو حقل عابر لتخصصات 
العلوم السياسية والاجتماع السياسي والتاريخ.؛ 
والأكاديميون العاملون بهذا الحقل يختلفون 
اختلافا واسعا في النماذج التفسيرية لظاهرة الثورة 
وفهم دوافعها وجذورها. لمدة طويلة ظل ما يعرف 
باتجاه «الوظيفية البنيوية» مسيطرا على النماذج 
التفسيرية للثورات؛ ومن أبرز منظريه تالكوت بارسونز. 
يذهب هذا الاتجاه إلى أن النظام الاجتماعي -السياسي 


ة تأسس أكاديميا ما يسمى 


يتكون من عناصر اجتماعية مختلفة تمثل 
الدولة جهة الربط وتحقيق التكامل بين 
تلك المكونات. ويمثل الإجماع الثقافي 
الشرط الموضوعي لتحقيق ذلك التكامل. 
ينشاً الانفجار الثوري نتيجة الخلل في أحد عنصرى 
الإجماع والتكامل مع فقدان الدولة دورها الوظيفي 
في ضبط الحراك الاجتماعي وتحقيق استقرار المجتمع. 
لاحقا مع تطور الجدل الأكاديمي حول ظاهرة 
التوراف وكدلك نطق الخلاهرة تفي ها من خلال 
موجات ثورية متعددة ضربت جنبات العالم 
شرقا وغرباء تبلور اتجاهان رئيسيان في دراسة 
جذور الثورة ودوافعها الاتجاه الأول هو ما 
صار يعرف بالتمركز حول الحراك مهمعد زازطهالا 
5 62 ومن أبرز منظريه تشارلز تيللي. 


يتميز هذا الاتجاه بالتمحور حول فعالية الحراك 
السياسي والثوري المتراكم في إطلاق الانفجار 
الثوري مع أنه لا يغفل النظر لسلوك الدولة في 
التعامل مع عناصر الحراك؛ باعتبار هذا السلوك 
قد يمثل فرصة للحراك أو العكسء؛ لكنه يميل 
للتمركز حول دراسة مراحل تطور الحراك نفسه 
-بدءا من الحالة الثورية ثم الحركة الثورية ثم 
الانفجار الثوري- باعتباره نقطة الفعالية الرئيسية. 


بينما يذهب الاتجاه الآخر الذي يمكن وصفه بالتمركز 
حول الدولة 55ع00ع:ع2+8ع)) ع3غ56 إلى اعتبار الظروف 
البنيوية التي تشكلها تصرفات الدولة وسلوكها 
ليست مجرد أحد عوامل الثورة بل العامل الفاعل 
الرئيسء ما يعني أن الثوريين في الحقيقة لا يصنعون 
الثورة بل يلتقطونها حين تسقط من يد الدولة, 
وحين تحدث ثغرات في جدار سيطرة النخبة الحاكمة 
على مجريات الأمور. فالغضب الشعبي نفسه 
والحالة الثورية يمكن أن تظل حاضرة لعقود دون أن 
تنفجر إذا لم تنشأ هذه الثغرة من جهة الدولة أولا. 


مجلة شيل العدد (6) 





هذه الثنائية يمكن اختصارها 

في الانقسام حول ما إذا كان 

حدوث الانفجار الثوري يتمحور 

حول السلوك الذاتي للفاعلين 

الثوريين» أم حول شروط وظروف 

موضوعية في المشهد والسياق 
التاريخي. 


من باحثي هذا الاتجاه تيدا سكوكبول؛ حيث 
تميل في دراستها عن الثورة إلى الاهتمام 
بدراسة العوامل البنيوية على المستوى الكبير 
(2360) التي تحدث داخل الدولة والمجتمع 
بشكل متدرج وعلى مدى زمني طويلء ما 
يعني -مرة أخرى- أن البشر الثائرين لا يمثلون 
العامل الفاعل في انفجار الثورة بقدر ما توجد 
عوافل شوبة كاينة قيما وراء المضيفه حدقت 
خلال سنوات قبل أن ترتج الأرض بزلزال الثورة. 
هذه الثنائية التي يمثلها كل من سكوكبول 
وتيلي يمكن اختصارها في الانقسام حول ما إذا 
كان حدوث الانفجار الثوري يتمحور حول السلوك 
الذاتي للفاعلين الثوريينء آم حول شروط وظروف 
موضوعية في المشهد والسياق التاريخي. 


واتباعا لطريقة الدكتور عبد الوهاب المسيري 
في بناء النماذج التفسيرية المركبة؛ فقد نعتقد 
أن كلا من النموذجين السابقين يمثل حالة مغالاة 
في جانب وانتقاص من الجانب الآخر, ومن الأجدى 
اتخاذ طريق وسط في فهم وتحليل دوافع الثورة 
المصرية وجذورهاء؛ وآنا أميل بشكل شخصي 
لاعتبان العوامل الشيؤية المتعلقة يسلوك 
الدولة هي الشرط الأهم في تشكيل الثورة 





اندلاع الثورة قد يحمل قدرا من 
الحد لحتمية التاريخية التي يتحدث 
عنها التحليل الماركسي للثورات 


بينما العوامل الذاتية المتمئلة في بنية الحراك 
وتطوره في سنوات ما قبل الثورة وما بعدها 
هي الشروط الأهم لنجاح مسيرة الثورة وضمان 
عدم الالتقاف عليها عندما يحدلف ورياك 
عليه؛ فإن اندلاع الثورة قد يحمل قدرا من 
الحتمية التاريخية التي يتحدث عنها التحليل 
الماركسي للثورات لكن نجاحها ليس حتميا. 


مصر الحديثة يثة.. اجتماع سياسي مضطرب وثورة ممتدة 
شهدت مصر منذ مطلع القرن التاسع عشر -التاريخ 
الذي ينسب إليه تشكل مصر في صورتها الحديثة- 
خمس ثورات شعبية كبرى مثلت كل منها لحظة 
فارقة كانت إعلانا عن مرحلة تاريخية جديدة 
بصفات ومعالم جديدة ومختلفة, كما تخللت 
تلك الثورات ست انتفاضات أخرى متوسطة. 


بدأت المسيرة الثورية لمصر الحديثة عقب الغزو 
الفرنسي في العام ١/308‏ وأثمرت تحقق الجلاء 
الفرنسي عام ١/١١‏ ثم الثورة الشعبية الملقبة 
بثورة عرابي عام ١1/2‏ ضد تعاظم النفوذ الأجنبي 
الفرنسي والبريطاني في مصرء ثم ثورة العام 
5 التي اندلعت ضد سياسات الاحتلال البريطاني 
وضد السياسات الاستبدادية للسلطة الملكية 
وأثمرت إعلان دستور ١921‏ ومن ثمارها أيضا 
اتفاقية 51'1١ا‏ بعد موجات طويلة من التفاوض 
مع الاحتلال؛ ثم ثورة عام 3501| وهى لم تتمثل 
فقط في حركة الضباط الأحرار بل يمكن القول 
أنها بدأت مبكرا في عام ١190٠0‏ عقب إلغاء 
اتفاقية ١91”1‏ مع الاحتلال البريطاني واندلاع 
المقاومة الشعبية وحريق المؤسسات الأجنبية 
فى القاهرة وأحداث أخرى انتهت بالالتفاف حول 
قارب الضياط تحور مما دا اللعض السك ها 
بالثورة المجهضة: ثم كان الانفجار الثوري الكبير 
في عام 2١١١‏ والذي لا زالت آثاره حاضرة وممتدة. 


كما قلنا فإن هذه الحقب تخللتها أيضا انتفاضات 
شعبية متوسطة مثل المقاومة الشعبية لأهالي 
رشيد ضد محاولات الغزو البريطاني عام ل!١٠/|.‏ 
والانتفاضة المسلحة لقبائل مطروح بالتعاون 
مع السنوسيين ضد الاحتلال البريطاني عام 6ا13. 





تجلة شل العلة ا 


مجلة شيل العدد 6 ) 


وانتفاضة الطلبة عام ه91١‏ ضد تلاعب الإنجليز 
والقصر الملكي بالحياة الدستورية في البلاد 
وانتهت الانتفاضة باستعادة دستور 1921 مرة 
أخرىء؛ ثم انتفاضة ١1121‏ التي قادها الطلاب 
والعمال وامتدت لأغلب مدن مصر لوقف 
المغاوضات السرية مع الإنجليز والمطالبة بالجلاء 
وإلغاء اتفاقية ١1911‏ وشهدت هذه الانتفاضة 
الواقعة المشهورة حين فتح البوليس كوبري 
عباس أثناء عبور مظاهرة طلابية متجهة لقصر 
عابدين بأوامر من الإنجليزي راسل باشا حكمدار 
القاهرة آنذاك؛ ثم انتفاضة الطلاب في /91 
للمطالبة بمحاكمة قيادات الثورة المسئولين عن 
النكسة: ثم انتفاضة الطلبة والعمال مرة أخرى 
في 9/١‏ للمطالبة بإنهاء حالة اللاسلم واللاحرب 
مع الكيان الصهيوني وإطلاق حرب شعبية لتحرير 
الأرض المحتلة وهي الانتفاضة التي شهدت أول 
اعتصام في ميدان التحرير وللمفارقة فقد كانت 
في يناير أيضاء ثم في يناير /ال91| مرة أخرى اندلعت 
«انتفاضة الخبز» من العاصمة وامتدت لعدة 
مدن احتجاجا على السياسات الاقتصادية للرئيس 
الراحل أنور السادات المتأثرة بتوجيهات صندوق 
النقد الدولي على إثر تقديم الحكومة مشروعا 
للموازنة يتضمن رفعا للدعم مع زيادة في الأسعار. 


إذن ما الذي يمكن استقراؤه من هذه المسيرة 
الثورية الممتدة؟ 


أهم ما نستنتجه هو أن هذه المحطات لا تمثل 
مجرد أحداث تاريخية تمت وانتهت لتبداً أحداث 
أخرى؛ بل خط زمني متصل يعبر عن حالة أزمة 
يتعرض لها الاجتماع السياسي المصري منذ تلك 


الأثناء» وتعبر هذه المسيرة الثورية عن وجهين: 
الممانعة ضد الاستعمار المباشر وضد النفوذ 
الأجنبي من جانبء. ومن جانب آخر مقاومة 
الاستبداد السياسي المحلي والسعى لتأسيس 
نظم حكم دستورية تتصالح فيها الأمة مع الدولة 
وتجد فيها تعبيرا عن هويتها وشخصيتها. 


لذا؛ فإن البحث في الجذور الاجتماعية والثقافية 
لثورة يناير |!١؟‏ -وهو ما تتضمنه السطور التالية- 
وثيق الصلة بهذه الأزمة البنيوية الممتدة؛ كما أن 
موجة يناير نفسها وثيقة الصلة بهذه الثورة الممتدة. 


ثورة يناير.. إبحار للخلف بحثًا عن الجذور 

يتميز حراك يناير ١١١؟‏ عن غيره مما سبق ذكره بأنه 
يعد الأضخم كما وكيفا والأكثر اتساعا وتجذرا 
كما يتميز بكونه جاء متزامنا مع موجة ثورية هائلة 





8 








ضربت عواصم ومدن تسعة أقطار عربية في 
مطلع نفس العام استمرت ولازالت آثارها 
ممتدة في خمسة منها وخفتت واحثويت في 
بدايتها بطرق وأنماط مختلفة في أربعة آخرين. 


مما يعطي بعدا إضافيا في التحليل حيث لا يمكن 
فهم ثورة يناير باعتبارها مجرد ظاهرة محلية مقتصرة 
على السياق المصريء لكننا لضيق المساحة سنكتفي 
بمحاولة رصد الخطوط الأساسية لدوافع الثورة 
المتعلقة بالسياق المصري الداخلي؛ رغم ما فيها من 
تشابه شديد الوضوح مع الأزمة العربية عموما في 
ثلاثة خطوط رئيسية وهي: 


وو 


أولا: تداعي شرعية الدولة وانهيار العقد الاجتماعي 
لجمهورية يوليو 

اكتسبت جمهورية يوليو شرعيتها ابتداء من 
خطابها المعادي للاستعمار ومن الخطوات الجادة 
التي اتخذتها ضد التواجد البريطاني مستفيدة من 
الظرف الدولي آنذاك الذي شهد تراجعا حادا 
للقوى الاستعمارية التقليدية على إثر استنزافها 
في الحرب العالمية الثانية, ثم من صيغة للحكم 
مغادها «الخبز مقابل الحرية» وهي صيغة ضمنية 





مجلة شيل العذة ا 


تعني التزام الدولة بدورها الرعائي المتمثل في 
ضمان الأمان الاقتصادي والاجتماعي للناس في 
مقابل الرضا بالاستيذاذ وتزع الحقوق السياسية. 


وفي الحقيقة فإن دولة يوليو في زمن فتوتها 
قدمت الكثير من عوامل الأمان الاجتماعي مثل 
امتداد مظلة الدعم والمعاشات والتأمينات 
الاجتماعية». وكذلك التعيينات الحكومية في 
القطاع العام للشباب؛ فضلا عن توزيع ملكية 
الأراضي الزراعية على صغار الفلاحين وتأبيد 
عقود الايجارات السكنية وغيرها من إجراءات. 


لكن مع مرور الزمن تبدت الآثار السيثئة لتلك 
الفرحلة قفد | تسدت الطبقة الو سكن انوناعا 
هائلا لا تسنده روافع إنتاجية حقيقية, ولذا لم 
تكن هذه الطفرة قادرة علي الاستمرار والتطور 
مجتمعياء كما لم تكن الدولة بطبيعة الحال في 
المراحل التالية قادرة على الاستمرار في الوفاء 
بالتزاماتها بنفس الدرجة من السخاء؛ وهو 
ما اضطر الدولة مرة أخرى للغرق في دوامة 
القروض والارتهان للتحولات الرأسمالية في 
العالم وفتح سياسات خصخصة القطاع العام على 
مصراعيها وتوقف التعيينات العمومية خاصة 
في السنوات العشر السابقة على انفجار يناير: ولا 
الف الدارية مسنم دس وطلت الدولة الحويت 
عن ضرورة تسريح جزء من موظفيهاء ودعوة 
المواطنين للتبرع للدولة ومشروعاتها ولو بجنيه! 


إذن لم يعد الدعم متاحا مقابل الحرية؛ بل لا حرية 
ولا دعم. ورئيس الدولة نفسه يقول لمواطنيها 
«محدش قالكم ان احنا فقرا أوي؟!» و»معنديش 
حاجة ببلاش» ويحسب على الهواء الأرباح البنكية 
للأموال التي يمكن دفعها لتطوير مرفق عام شديد 


الأهمية مثل السكك الحديدية بأنها أكثر نفعا من 
دفع تلك الأموال في تطوير مرفق لا يحقق مكاسب 
للدولة. وما نعتقده أن هذه الصيغة الجديدة 
المطروحة من قبل الدولة لن يمكن لمجتمع ما 
قبولها أو تحملها بأية حال؛ وكما كانت أحد 
الجذور الرئيسية لثورة يناير فلا زالت أحد المهددات 
الوجودية لصيغة الدولة المصرية المعاصرة كلها. 


ثانيا: الانفجار الديموغرافى مع انسداد مسارات 
الحراك الاجتماعى 2202 

بيصف جلال أمين الحراك الاجتماعي بأنه قدرة المواطنين 
على تحسين أوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية بما 
يسمح لهم بالانتقال الطبقي رأسيا والتقدم إلى طبقة 
اجتماعية أعلى؛ فكلما كانت الفرصة متاحة لتحسين 
الأوضاع والظروف كان الحراك الاجتماعي حيويا. 


وحيوية الحراك الاجتماعي أحد أهم عوامل استقرار أى 
مجتمع من المجتمعات؛ فكلما ازدادت حدة انسداد 
مسارات الحراك الاجتماعي ازدادت حدة التوتر الطبقي 
في المجتمع؛ ومن ثم ازدادت احتمالات الثورة وفرصها. 


والذي يزيد الأمر صعوبة هو أن يتزامن ذلك مع 
ازندياد في سقف التوقعات الاجتماعية للناس, 
فإذا كانت التوقعات العامة بشأن الأوضاع 
المعيشية منخفضة مثلا انخفضت معها خطورة 
انسداد الحراك الاجتماعي. لكن مصر منذ 
أواخر السبعينيات وعلى إثر سياسات الانفتاح 
الاقتصادي من جانب والهجرة لدول النفط 
من جانب آخر حدثت فيها «ثورة توقعات» 
متعلقة بارتفاع سقف التوقعات المعيشية. 


ظلت الهجرة المؤقتة -لدول النفط تحديدا- مسكنا 
رئيسيا لقصور الدولة عن مواكبة تلك التوقعات 


مجلة شيل العدد (6) 


وكذلك مسكنا لأزمة انسداد الحراك الاجتماعي 
في عمومهاء كانت الهجرة المصرية نحو الخليج 
متمثلة في خطين رئيسيين: هجرة حملة الشهادات 
المتوسطة والدنيا إلى العراق: وهجرة حمّلة الشهادات 
العليا إلى السعودية ودول الساحل الخليجي. 


مع مطلع التسعينيات توقفت هجرة أصحاب 
الشهادات المتوسطة والعمالة للعراق على إثر 
حرب الخليج؛ مما عمق من أزمة هذه الطبقة 
بدرجة بالغة ولا زالت. 


وأنا أعتقد أن هذه اللحظة مثلت ميلاد «طبقة 
الحرافيش» التي تميز المساحات السكانية 
المهمشة حول العاصمة والمدن ثم امتدت 
للأرياف؛ ولا زالت تتمدد بتسارع شديد في 
جنبات مصر كلهاء وتمثل قنبلة موقوتة مرشحة 
لانفجار هائل ينتظر مستقبل مصر ويصعب 
على البعض تصور إلى أي مدى ستكون نتائجه! 


على أي حال حتى لا نستطرد بعيدا عن سياق 
المقال؛ فقد مثلت أزمة فجوة التوقعات المتزايدة 
بين تطلعات الناس وأداء الدولة أحد الجذور 
الرئيسية لانفجار يناير كما مثلت ما يسمى بطبقة 
الحرافيش نفسها ذراعا ضاربا للثورة في أيامها 
الأولى وخاصة في لحظات المواجهة مع أجهزة 
القمع؛ وهو الدور المنسي والمهمش بعد غلبة 
السياسيين والتكوينات الشبابية على مشهد الثورة. 


ولا زالت تلك الأزمة أيضا تمثل تهديدا وجوديا 
للاستقرار الاجتماعي-السياسي في مصر, وبصفة 
خاصة مع ازدياد المنحنى الديموغرافي في اتجاه 
الشباب» حيث تمثل شريحة الشباب المصري تحت 


٠‏ سنة قرابة 160 /” من السكان؛ وتحت ا سنة 


10 








قرابة 52“ من السكان؛ وهذه الشرائح بطبيعة الحال 
هى الأكثر عرضة للتآثر بالأزمات السابق ذكرها. 


ثالثا: أزمة الهوية والانشطار الثقافي 

كثيرا ما يتساءل البعض؛ ما الذي يحرك تدافع 
المصريين نحو الثورة؟ القضايا المعيشية أم 
مسائل الهوية؟ وأنا أعتقد أن أية إجابة مختزلة 
للسؤال تتبنى أحد شقيه هي إجابة خاطئة؛ فثمة 
مركب بنائي يتضمن كلا العنصرين يقف خلف 
حراك المصريين» ومعنى كونه «مُركب» أنه 
لا يجمع بطريقة الجمع البسيط بين العنصرين 
بل جمع مركبء بمعنى كونهما لا ينفصلان 
عن بعضهما البعضء؛ قد يزداد أحدهما الحاحا 
وظهورا في أوقات ويتراجع الآخر نسبيا لكن 
لا يختفي أى منهما. فإذا افترضنا أن ثمة 
سلطة تصالحت مع الناس في جانب الهوية 
ولم تلبّ احتياجاتهم المعيشية فستظل 
احتمالات الثورة قائمة؛: والعكس أيضا صحيح. 


مجلة شيل العدد (6) 


11 


| )ا ! ثمالسؤال الأكثر أهمية؛ هل توجد أزمة هوية 
د ١‏ 


حقيقية في مصر؟ أم فقط نوع من المزايدات 
السياسية والاستقطابات غير المبررة؟ والجواب 
القاطع عندي أن أزمة الهوية في مصر حاضرة 
وممتدة وهي من أعقد أزماتهاء قد يكون 
صحيحا أن تعقد الأزمة المعيشية في العقدين 
السابقين أدى إلى ارتفاع حَراجَة المطالب 
الاجتماعية لكن تظل قضية الهوية حاضرة 
في خلفية المشهد ومرشحة للانفجار دائما. 


تتمثل أزمة الهوية في مصر؛ كما أتصورها؛ في 
شقين: 
الأول: أزمة التكوين المؤسسي للدولة: 

وأقصد به الإشكالية الناجمة عن فرض التحديث 
على النمط الغربي في بنية الدولة ومؤسساتها 
ومرجعيتها وآليات عملهاء؛ وهو ما تصادم بشكل 
مزمن مع الثقافة الموروثة والنمط الاجتماعي 
للشعب المصريء ونتج عنه نوعا من الانشطار 
الثقافي الهائل بين خطين ثقافيين يقسمان 
المجتمع المصري. خط ثقافي ينتمي للثقافة 
الموروثة ويعبر عن نفسه بشكل رئيسي في 
الحركة الإسلامية بمختلف مشاربها ودرجاتهاء 
وخط آخر ينتمي للدولة ويرى في نخبتها الحاكمة 
تعبيرا عن نفسه طبقيا وثقافيا على حد سواء. 


الثاني: أزمة التكوين الحدودي لمصر الحديثة 
(المركز في مواجهة الأطراف): 
وأقصد بها أن خريطة مصر الحدودية التي تشكلت 
عبر القرن الفائت في محطات مختلفة تحمل في 
طياتها آزمة ثقافية من نوع آخر؛ وهي الملاحظة 
التي استفاض في شرحها جمال حمدان -رغم أنه لم 
يقدر لها قدرها- حيث لاحظ أن الطباع الاجتماعية 


مجلة شيل العدد (6) 


لأهل سيناء تميل لأن تكون جزءا من الشام., 
وأهل الغرب يميلون لأن يكونوا جزءا من ليبياء 
وكذا أهل أقصى الجنوب يميلون أن يكونوا 
جزءا من السودان (إن لم يكونوا جزءا من هوية 
منسضلهة تشققة عبر امن يشكك مملفة 
النوبة والقضاء على آخر تجمعاتها في العهد 
الناصري). يزيد من تعمق هذه الأزمة خلل 
معادلات التنمية في مختلف الحقب السياسية 
التي تميل للتركز الرأسي للثروة في المركز 
وكش الأظراف من خظلظر]لتيمية الحققية. 


من الواضح أن الدولة المصرية لديها فطنة لأزمة 
الأطراف لكنها تعاملت معها بالمنطق الأمني 
كما لو كانت تشعر بأن تلك المناطق تمثل 
تهديدا يجب احتواؤه وليست جزءا من الدولة 
يجب دمجه عبر مقاربة شاملة تتبنى الأبعاد 
التنموية والثقافية والدمج السكاني من خلال 
إعمار تلك المناطق وتأهيلهاء ويبدو تصرف 
الدولة مفهوما ومنطقيا في ضوء ما شرحناه من 
كونها أصلا تعاني من أزمة شعور دائم بالتهديد 
والانعزال الهوياتي عن قطاع واسع من الناس. 
لذا في سنوات الثورة كانت الأطراف أكثر ضراوة 
في التعامل مع الدولة وإن لم تبادر بإشعال فتيل 
الثورة» وازدياد حدة المنطق الأمني في التعامل 
معها خلال السنوات الأخيرة لن يؤدي إلا إلى 
زيادة هذه الضراوة في أقرب فرصة من تلك التي 
تتكرر بشكل مستمر كما رأينا في استعراض 
الخط الزمني لانتفاضات وهبّات المصريين. 


الخلاصة 

من المهم لفهم الثورات وتحليل أبعادها 
وجذورها العميقة دراسة واستيعاب الجدل 
النظري حول النماذج التفسيرية للثورات» وهي 





الخلاصة الأكثر أهمية من محاولة 
قهم الماضى ودروسه هي أن تلك 
الأسباب والدوافع لا تزال حاضرة 
بل تتعاظم تدريجياء مع انعدام 
احتمالية قدرة الدولة على حلها 
أو تجاوزهاء وهو ما يزيد من الأزمة 
الوجودية للاجتماع السياسي 
المصري الحديث 


مساحة لا تزال تتطلب جهدا معرفيا كبيرا. كما 
يجب موضعة ثورة يناير في سياقها من تاريخ مصر 
الحديث حتى تنكشف الأبعاد العميقة والمتراكمة 
خلف لحظة الثورة وعنفوانها. ومع الاعتراف 
بمحدودية هذه المحاولة التي حاولت من خلالها 
استكشاف أبرز الجذور البنيوية الممتدة ثقافيا 
واجتماعيا لتلك الثورة:؛ إلا أن الخلاصة الأكثر 
أهمية من محاولة فهم الماضي ودروسه هي أن 
تلك الأسباب والدوافع لا تزال حاضرة بل تتعاظم 
تدريجياء مع انعدام احتمالية قدرة الدولة على حلها 
أو تجاوزهاء وهو ما يزيد من الأزمة الوجودية 
للاجتماع السياسي المصري الحديث. أزمة لن تفلح 
معها الحلول السياسية الجزئية التي تتعاطى 
فقط مع طريقة إدارة الدولة وترتيباتها السياسية 
بل تتطلب انقلابا اجتماعيا ضخما ينهي حقبة 
تاريخية بكامل مفرداتها ليدشن حقبة أخرى 
جديدة:؛ لا أجزم بأن حدوث ذلك سيكون بالحتمية 
التاريخية. لكنني أجزم بأنه إن لم يحدث فستظل 
الأوضاع في مجملها من انهيار لانهيار أشد. 


12 


أطلقت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع 
غزة على معركتها التي دامت أحد عشر يوماء مع 
الاحتلال الإسرائيلي: اسم «معركة سيف القدس», 
في وصف واقعيّ لمجريات الأحداث وفي 
تكريس لارادة هذه الفصائل من الاشتباك المسلح 
في هذه اللحظة الزمنيّة تحديدًا مع الاحتلال. 


أخذت الأحداث تتدحرج في القدس منذ نيسان/أبريل؛ 
حينما أجبرت الجماهير المقدسية شرطة الاحتلال 
على تفكيك إجراءاتها الأمنية الرامية إلى منع 
تجمّع المقدسيين في ساحة باب العمود؛ العنوان 
الأبرز على المدينة المقدّسة؛ ثم استمرت الأحداث 
وصولاة إلي المشهد الملحمي داخل المسجد 
الأقصىء؛ حينما تمككن المعتصمون في المسجد., 
والمرابطون والمعتكفون فيه؛ من منع اقتحام 


فجلة شيل العفة "ا 


استيطاني للمسجد.؛ كان يُعد له على مدار 
شهور سابقة, وفي الأثناء عادت قضية حيّ 
الشيخ جراح للتفاعل»؛ وهي قضيّة موغلة في 
الجرح الفلسطينيء. وذاكرته الوطنيّة. فقد 
كانت شرطة الاحتلال تستعد لتهجير سكان 
الحيّ الأصليين لصالح جمعيات استيطانية. على 
مرأى العالم ومسمعه هذه المرّة. في وصل 
مع جرح العام /145/؛ ولكن على نحو أكثر إهانة 
للفلسطينيين؛ واستفرادًا بهم. بعد موجة تطبيع 
عربيّة لم تكن متصؤرة يومًا في المخيال العربي. 
كان تدخّل المقاومة المسلحة من غرة هذه 
المرّة لافنًاء وعلى نحو يذكّر بعبّة العام 2015 
حينما انتقلت من القدّس والضفة الغربية 
إلى غرة. بيد أن مجريات الانتقالء: والعنوان 
المكرّس من المقاومة هذه المرّة أكثر دلالة. 


13 





كان لحرب العام 2١15‏ انعكاس كبير: على ساحة 
الضفة الغربية. في ثورة السكاكين التي انبعثت 
في العام وا:؟ من ساحات المسجد الأقصى, 
واستمرت بنمط جديد في أشكال متعددة لسنتين 
للأمام؛ لتتصاعد في القدس, هبّات أخرى؛ عنوانها 
المسجد الأقصى؛ كهبّة باب الأسباط في العام 
1١‏ التي أجبرت الاحتلال على تفكيك إجراءاته 
الأمنية على الباب؛ ثم هبّة مصلى باب الرحمة 
في العام 219 حينما تمكّن المقدسيون من إعادة 
افتتاحه رغما عن الاحتلال الذي أغلقه في العام 
"0 في تلك الأثناء كانت المقاومة تراقب, 
حتى قرّرت الذهاب المعلن هذه المرّة. في ربط 
صريح ومباشر مع أحداث القدس في مواجهة 
مباشرة. فماذا كانت تريد المقاومة من ذلك؟ 
ثممة مجموعة من الأسئلة مطروحة بإزاء 
إرادة المقاومة من هذا التدخل المسلح.: 
منها ارتدادات تدخل المقاومة من فلسطين 
إلى العالم مرورًا بالمنطقة العربيّة؛ وإدراك 
الجماهير لمعاني تدخل 
المرّة) والنتائج المترتبة على هذا 
السيف بين لحظتين 


لإدراك قيمة التدخل المساده عن استعجان 
كيت ماضن 


المقاومة هذه 


التدخل. 


"ا 9 ١‏ الاي م 
: م 
يوه 7 


4 ل تع سي 


7 





2 


فجلة شيل العدة [) 





ارتداداته: والوقوف على نتائجه: لا بدّ من الاحاطة 
بالظرف الفلسطينى الخانق قبل هذا التدخل. 


يمكن وصف الحالة التي كانت تلف القضيّة 
الفلسطينية؛. قبل ثانية واحدة فقط من تدخل 
المقاومة؛ بالانسداد التاريخي؛ فلا نافذة مشرعة 
نحو الأفق أمام أبصار الفلسطينيين؛ بعدما وصل 
بهم مشروع التسوية؛ وتأسيس سلطة في ظل 
الاحتلال إلى شل خياراتهم النضالية, وتوسيع فراغ 
من الهدوء يتمذد فيه الاحتلال استيطانيًا في 
الداخل؛ وسياسيًا واقتصاديًا وثقافيًا في المحيط 
العربي؛ فضلاً عن تعزيز صورته ومكانته الدولية. 


انتهى ذلك إلى جملة من العتاوين التضفوية: 
(صفقة ترمبء والاعتراف الأمريكي بالقدس 
عاصمة ل «إسرائيل»» وشرعنة الولايات المتحدة 
للمستوطنات في الضفّة الغربية. ومشاريع 
بنيامين نتنياهو لضمّ مساحات واسعة من 
الضفة الغربية. وموجة تطبيع عربىيّ بلغت حذد 
التحالف مع الاحتلال والتخندق في صفه وتبني 
السرديّة الصهيونية بالكامل»؛ واطلاق حملات 
ذعانية تشدف الى شيط المفاسطشين) 






0 






ار 
5 


1 
ضيبي 9 






ظ 7 
3 8 


بدا في الأثناء عجز فلسطيني كامل؛ فالسلطة 
الفلسطينية. وبالرغم من ذلك كله ظلت 
متمسكة بخطها السياسيء؛ بما في ذلك 
التنسيق الأمني2. نقيض أيّ فعل مقاوم 
وامتنعت عن إجراء انتخابات تشريعية: كان 
قد توجه إليها الجميع في محاولة للولوج 





وسط الانسداد الخانق» ومراوحة 
المكان, وتعقيد الموقف, وندرة 
الخيارات: جاءت هبة المقدسيين 
لتعطي الفرصة للحركة الوطنية 
لاستتمارها 


منها إلى إنهاء الانقسام وشقّ مسارات جديدة. 
وذلك في حين لم يزل قطاع غزة خاضعًا للحصان 
وتبدو خيارات المقاومة فيه كذلك محدودة. 


وسط هذا الانسداد الخانق» ومراوحة المكان 
وتعقيد الموقفء وندرة الخيارات» جاءت هبة 
المقدسيين لتعطي الفرصة للحركة الوطنية لاستثمارهاء 
وتطويرهاء لأجل استنهاض الفلسطينيين: وشق ثغرة 
في وسط الانسداد. وقد كانت المقاومة المسلحة في 
غزة وحدها المؤهلة؛ استعدادًا وقدرة, على التقاط 
الفرصة وتطويرها ومذها إلى الأمام؛ بالرغم من 
الأثمان الهائلة المتوقعة؛ في الأرواح البشرية والبنية 
التحتية, في منطقة جغرافية ضيقة ومحاصرة منذ 
خمسة عشرعامًا. فماذا أنجزت المقاومة من ذلك؟ 
يمكن تقسيم نتائج هذه المواجهة إلى مستويين, 
الأوؤل راهنء والثاني مفصلي ذي أبعاد استراتيجية. 


فجلة شيل العفة "ا 


نحو مشروع وطني جامع 

في الراهنء. فكت المقاومة قيودهاء وأعادت 
موضعة نفسها بوصفها طليعة في سياق 
مشروع تحرّري وطني جامع؛ فبعدما ظل الاحتلال 
يسعى لتكبيل طابعها المشاغل الاستنزافي 
له. بحصرها في قطاع غزة؛ وتحويلها إلى سلاح 
يُوظطف سياسيًا في إطار محاولات رفع الحصار 
عن غرّة أو تحسين شروط الحياة فيهاء فإنها 
كسرت هذه المعادلة؛ باستعادتها مكانتها 
ووظيفتها مقاومة وطنية عامة في أصالة 
الوجود وراهنية الدور وأهداف الممارسة:؛ تتجاوز 
قطاع غزة؛ وتربط بين القدس وغزة, وتضع 
القدس والمسجد الأقصى في حماية المقاومة. 


وفي الراهن كذلك؛ استنهضت المقاومة ساحة 
الضفة الغربية؛ التي أثبنتت تطلعها للنهوض بدور 
مقاوم يناسب ساحتها؛ وهو أمر ينطوي على تحدّ 
بالغ لوجود سلطة فلسطينية فيها لا تتعاطف مع 
فكرة مواجهة الاحتلال؛ بيد أنّهِ وبالرغم من العقبات 
المدائية الخاضة شاه الكفة ومن سنايات 
الهندسة الاجتماعية التي تهدف إلى تحييد 
جماهير هذه الساحة عن القيام بدورهم النضالي,؛ 
فإنّ الضمّة الغربية التحمت مع غرّة في مشهد 
كفاحي غير مسبوق منذ الانقسام الفلسطيني, 
وأفضى إلى ثلائين شهيدًا من الضفة الغربية. 


يمكن قول الشيء نفسه عن ساحة الأراضي المحتلة 
عام /145؛ فقد تعاظم التحاق جماهيرها بالهبّة: 
وهو مشهد غير مسبوق منذ تشرين الأول/أكتوبر 
عام ,2٠٠١٠‏ مثبتين وحدة الأرض والشعب والنضال؛ 
متجاوزين سياسات الأسرلة والدمج؛ وكاشفين 
عن عنصرية السياسات الإسرائيلية في 
الداخل؛. وفي حالة مفصلية من التأكيد على 


15 


فجلة شيل العدة ا 


للفلسطينيين؛ وغير بعيد عن ذلك هبة اللاجئين 
الفلسطينيين في الأردن ولبنان» وزحفهم 
إلى حدود فلسطين ومعهم مواطنو البلدين. 


قيامة الفلسطينيين 

في المفصلي والاستراتيجي. يمكن جمع هذه 
التحولات الفلسطينية مرة واحدة)» ووضعها 
أمام سياسات التصفية: لإثبات استحالة تصفية 
القضية الفلسطينية: والدفع بكتلة التحؤّلات 
هذه موجة التطبيع التي باتت في الزاوية, 
تعاني تفكيك دعاياتها وخطاباتهاء بعدما 
حشدت معركة سيف القدس الجماهير العربية 
مجددًا حول القضية الفلسطينية. في مشهدية 
مدهشة؛ بدت مستحيلة حتى وقت قريب. 





أعادت المعركة موضعة القضية 

بوصفها محط الاهتمام العربي 

والدولي من جديد في ظرف 

مستحيلء مما يعني أن قيامة 

الفلسطينيين؛ وإمكان الضحية 

نقض المعادلات المفروضة 
ممكن دائمًا 


إنَ الروافع المعنوية؛ في هذه المعركة, تأخذ قيمة 
استراتيجية: بالمقارنة المعقودة سابقًا بين المشهد 
الفلسطيني والعربي والدولي؛: قبل المعركة 
وبعدهاء بعدما أعادت المعركة موضعة القضية 
بوصفها محط الاهتمام العربي والدولي من 
جديد في ظرف مستحيلء مما يعني أنّ قيامة 


16 





الفلسطينيين» وامكان الضحية نقض المعادلات 
المفروضة ممكن دائمًا. 


القيامة الفلسطينية. باتساعهاء وشمولها 
وعمقهاء ودلالاتها الوطنية والثقافية والتاريخية, 
حتى لو لم تستمر بوصفها هبّة على المدى 
المنظور فإنّها ذات دلالة على تحوّل هائل على 
مستوى الوعي والتمييز السياسي في الساحة 
الفلسطينية الداخلية» واكتناز للغضب ورغبة في 
شقٌ مسارات مواجهة من خارج بيت السلطة؛ وهو 
ما سينعكس فعلاً نضاليًا في المدى المتوسط. 


الأ هم في الدلالات الاستراتيجية. هو الفعل 
العسكري المباشر ابتداء من تعظيم المقاومة 
قدراتهاء وتطويرها خططهاء ومراكمتها خبراتهاء 
في ظرف مستحيلء إذ يجري ذلك كله في شريط 
ساحلي ضيق مكشوف ومحاصر ثم بالنتائج 
الحربية. حينما كشف ذلك الاستعداد عن قدرة 





مواجهة معادلة الردع: وتثبيت مكانة المقاومة 
بحيث تصير أيّ مواجهة معها مكلفة جدًا للقوّة 
المدجّجة والمستندة إلى العالم كله في قوّتها, 
والمسماة «إسرائيل», وقد أدركت الجماهير 
الفغلسطينية ذلك بملاحظة فطرية بصيرة. وجدت 
مقاومة غزة؛ مريدة وقادرة وجادّة وصادقة ومثابرة 
ودؤوبة» وفي الغاية من استثمار القدرات والممكنات 
والعقول؛ حتّى تمكنت من تحقيق هذا الإنجاز. 


بات العدو الإسرائيلي مرتبكًا جدًا إزاء حالة المقاومة 
هذه؛ ففترات الهدوء تستثمرها المقاومة في 
المراكمة والإعداد. وبما يتجاوز قدرات الاحتلال 
الاستخبارتية. وفي المواجهة لا يملك الاحتلال 
الانسحاب المشرّف له أمام جمهوره؛ ولا المضيّ 
المكلف في حرب برّية: أو في حرب إزالة لحالة 
المقاومة. وهو ما يشير حتمًا إلى تقذم إستراتيجي 
للمقاومة2. يقابله تراجع إستراتيجي للعدو. 


في هذا السياق نفسه. ينكشف فقر العمق 
الاستراتيجي للعدوًٌ إذ تمكنت المقاومة, من هذا 
الشتريط الختق وبامكانانها المحدوة: مين شرن 
كل نقطة في كيان العدؤ. وفرض حظر طيران 
جوي عليه وإنزال جمهوره بالكامل إلى الملاجى, 
وبينما تبدو المقاومة الآن» هي من يكوي وعي 


مجلة شيل العدد ا 


العدوٌ؛ ويدافع لفرض معادلات الردع؛ فإنها ترفع 
من وعي الفلسطينيين والعرب جميعًا بإمكانية 
هزيمة الكيان الصهيوني في وقت قياسي 
في معركة عربيّة واحدة. من جبهات متعددة 
يُستغل فيها انعدام العمق الإستراتيجي للعدة. 





لقد أعادت معركة سيف القدس 
القضية الفلسطينية إلى ثوابتها 
ومنطلقاتها الأولى: كما أعادت 
الجماهير العربية للحديث عن 
إمكانية التحرير من جديد» وذلك 


لقد أعادت معركة سيف القدس القضية 
الفلسطينية إلى ثوابتها ومنطلقاتها الأولى في 
ستينيات القرن الماضي؛ كما أعادت الجماهير 
العربية للحديث عن إمكانية التحرير من جديد, 
وذلك بعد عقود من طمس الوعي بإمكان 
التحرير» وعكقب هجمة تطبيعية غير مسبوقة في 
انتفاشتها ولا في مضامينها التحالفية مع العدة. 


9 













الا 


مع أول صاروخ أطلقته حماس تجاه الاحتلال في 
الأحداث الأخيرة: ترددت الأسئلة حول ما إن كانت تلك 
الخطوة في صالح الفلسطينيين. وبعيدًا عن الحديث 
حول «التعاطف الدولي»», كان البعض الآخر يردد 
أسئلة حول موازين القوى العسكرية بين حماس 
وإسرائيل؛ وبالتالي عن قيمة الثمن الذي سيدفعه أهل 
غزة مقارنة بالنجاح الذي يمكن للمقاومة أن تحققه. 


لا يحاول هذا المقال الإجابة المباشرة على هذا 
السؤال؛ لكنه يقدم للقارئ نبذة عن الإمكانات 
العسكرية لكل من حماس وجيش الاحتلال 
الإسرائيلي. كخطوة مبدثية لتصور الصراع 
وموازين القوى. فكيف يجب أن نفهم الحروب؟ 


فن استخدام الأداة العسكرية 
لحماس وجحيش الاحتلال 


وما هي استراتيجيات حماس وإسرائيل في 
حربهما؟ وكيف يدير كلّ منهما الحرب على 
المستوى العملياتي؟ وذلك في الفترة منذ 
سيطرة حماس على قطاع غزة وحتى الآن. 


نحو فهم أدق للحروب: مستويات الحرب 

في عموم المذاهب العسكرية والأدبيات 
الاستراتيجية تُقسّم الحرب لأربع مستويات متداخلة: 
وهي من الأعلى للأدنى: السياسي والاستراتيجي 
والعملياتي والتكتيكي: يتطلب النصر قدرا من 
البراعة في كل مستوى مع أهمية نسبية لكل واحد 
على حدة؛ والتناغم والتنسيق بين هذه المستوياك! 
يركز مقالنا على المستويين الأوسطين: 


.عع أاع3مظ 0 بممعط1 بعول810 بروعغق5 عط1 ,بلت:6 .ك5 مأاه) لمة 19-217.مم ,2014 .(مماءتلع طغلاع) عمتئععم0 عومعقع0 طوءلء8 ,0-01 ملالال [1] 


43-44.مم ,2011 ركوعر8 بإأأ5مع/اأمنا 0010 


رحا لاا لاقع 01 /77 اكع //االاانا ,كدعأ أامه مأ ؤتكعط1 ناطط .كنقنها أاعتهرذا طويخ عطاع ومءأؤأنع؟: بأالطج 0مة عأوها عأوعغمق غ5 عاتهم8 لعممدلاهكلا [2] 
23-6.مم ,1999 ,وددعم8 بطأأورع راصنا 0:ه»0 بزوع؟أتغ5 مععله اا ,بزة:6 .5 مأاهح وأيضا:62.م ,2018 


مجلة شيل العدد (6) 


18 





الاستراتيجي والعملياتي. تكمن أهمية المستوى 
الاستراتيجي في كونه جسرًا بين السياسي 
والعسكري. فالمستوئ الاستراتيجي يُعنى 
بأسئلة من نوع: هل تخدم أدوات القوة 
-العسكرية وغير العسكرية- الهدف السياسي 
بشكل صحيح أو لا؟ هل الهدف السياسي قابل 
للتحقق أو لا؟ ثم هل الطرق والوسائل كافية؟ 
أما المستوى العملياتي فيتعلق بتحقيق 
الغرض والهدف العسكري من القتال؛ فيتناول 
مسائل مثل جاهزية القوات وخطط الاستعداد 
وإدارة القتال الفعلي ونقطة الذروة العسكرية. 





تبنى جيش الاحتلال الإسرائيلي تجاه 
حماس ما يسمى بنهج جز العشب, 
ويرتبط هذا التوجه بتصوره العسكري 
والاسراتيجي للصراع مع العرب باعتباره 
صراعا لن يتم حله في الأمد القريب 


استراتيجية جيش الاحتلال: جز العشب 

تبنى جيش الاحتلال الإسرائيلي تجاه حماس ما 
يسمى باستراتيجية جز العشب, التي تحاول تقليم 
القدرات والكفاءات للخصم كل فترة معينة وإضعافه 
عن طريق عملية واسعة النطاق؛ مما يوفر الاتي: 


-١‏ استنزاف الخصم في دوامة البناء والدمار, 
-١‏ تحقيق قدر من الردع بحيث لا يقدم الخصم 
على خطوات عسكرية فوق سقف معين 
وإلا سيتعرض للألم»؛ هو والبيثة الحاضنة له. 


تنبع هذه الاستراتيجية من تصور الاحتلال للصراع 
مع العرب كصراع طويل الأمد. وللصراع مع الفواعل 
ما دون الدولة كحماس كصراع يصعب حسمه 
عسكريًا وفي وقت قصير. هناك عنصر آخر في هذه 
الاستراتيحية وضو الاجراءاثك الوفائية مثل تذمير 
وإبطال خطوط توريد الأسلحة المتطورة لحماس, 
بحانت الفماياف السرية ضه شكات الامونتخارات 
والدعم اللوجيستي التابعة لحماس من الخارج 
كلها إحراءات لا تعترقف رها إسرائيل عافة 


جيش الاحتلال والمستوى العملياتي: الجاهزية 
يمكننا تناول المستوى العملياتي في إطارين: 
الجاهزية العسكرية والأداء خلال القتال الفعلي. 
فيما يتعلق بالنقطة الأولى؛ فقد كانت عملية 
بناء ميزائية الجيش وإدارتها على المستوى 
الوطني مليئة بالمشكلات والعيوب على جميع 
المستويات؛ وفي افتقار لكل من الإدارة الشاملة 
وبناء القوات على المدى الطويلء؛ مع الانغماس 
في الحلول الترقيعية المرتبطة بالمشكلات 
الآنية. لكن هناك توجها يرى أن النهج الحالي 
لبناء القوات أكثر مرونة؛ إذ يعتمد على ما لدى 
العدو من قدرات وليس على السيناريوهات 
المحتملة, وهو الخيار الأمثل في البيئة الحالية” 


1 ,روووع]22 لإغأ5اع/اأمنا 0<0:0 .ععا1غع3: ,10 لإرمعط1 :عو8210 لاوعغ3 5 عط[ ,لإ .5 مأاه) [3] 


ب[عأأوطعنلا] +5مم ممغوماطددلالا عط :65-76.مم ,2014 ,ؤوأعءع مومع 8 أمالاج1 ,دعل غ5 عأوعغ3غ5 02 [دماناه[ -3طما ممتواع [4] 


(2023 بدلا 20 لءووععع32) عبرو 36/خ0.5م3نلا//:دمغغط 


لإ أناعع5 3|1مهاغ3لظا :10 معنا اغكما غط1 ,دللا بجنا »اأذ غطغ ععمأد منالاأن8 ععرمع عاناا١‏ ,أععاماع امعط اج6 0م3 أمهطأدذ 636 [5] 


9 ,2018 ,5م5101 


(2023 بدلا 20 لعددععء3) 3681181 /لزاغأط//:دمغغط ,[عع]أوطع ]ادع 01 غ5 عأوعغ3 غ5 1مك رعؤأمع0) غ5303-مأوع8 [6] 


مجلة شيل العدد (6) 


19 


مجلة شيل العذة [) 


أيضا شهدت عملية بناء القوة العسكرية تراجعًا 
لدور الأركان» وأصبح الأمر خاضعا لادارة التخطيط 
بشكل أساسيي؛ ما أدى لنتائج سلبية إذ حدثت 
عملية الاستعداد بمعزل عن التوجه الاستراتيجي 
المناسب. نتيجة لذلك اكتسب الجيش قدرات تقنية 
عالية. ولكن على حساب العامل ال ع 
تطور أسلحة القتال ونظم الاستطلاع والمراقبة 
وأدوات القيادة والسيطرة على حساب الروح 
المعنوية والقدرة الفعلية على القتال واستغلال 
هذه الأدوات بالشكل الأمثل وتطوير المذاهب 
العسكرية بما يتناسب مع سياقات التهديد. 


منذه!:١‏ يحاول الجيش إصلاح هذه المشكلات, 
حيث ازداد الدور المعطى للقوات البرية مع 
تطوير القدرة على الخداع والمناورة وزيادة 
جانب الفكر,. وتطوير المذهب العسكري بجانب 
التكنولوجيا والعودة الجزئية لدور الأركان”' إلا 
أن المشكلات ما تزال قائمة لأسباب متأصلة 
في الثقافة الاسرائيلية العسكرية بشكل عام 
ولأسباب أخرى تتعلق بطابع الصراع غير المتماثل. 
حيث تركز الحكومات في هذه الحالات على 
القوة الجوية (والعمليات المخابراتية اللازمة 
له) لكونه نشاطا بعيدا عن أعين الجمهور 
وقليل المخاطر على حياة المقاتلين. ويمكن 
استغلال فارق القوة فيه بشكل أكبر بالإضافة 


إلى سهولة الجهد اللوجستي المطلوب لله" 


س9 





جيش الاحتلال والمستوى العملياتي: الأداء 

أمَا عن القتال الفعلي؛ فهناك مسرحان للعمليات: 
الداخل الإسرائيلي وغزة. في المسرح الأول 
تحاول إسرائيل منع الصواريخ باستخدام القبة 
الحديدية وغيرها من وسائل الدفاع النشط؛ 
بجانب تدريب الجنود على الانتشار والعثور على 
غطاء أآينما كانوا. وقد كان نظام الدفاع المدني 
(الدفاع السلبي) الإسرائيلي مهما في الحد من 
الإصابات بتقديم الإرشادات حول كيفية التصرف 
عند التعرض للهجوم: والتحذير من الهجوم 
وتوفير المأوى: إلى جانب تدشين التحصينات 
في المخيمات ومناطق التجمع. لكن لن يكون 
هناك ما يكفي من المخابئ لحماية جميع جنود 
الواقية من الرساص فى بقع الأوقات اجيرا تعمل 


“اأك غطغ ععمأذ منالاأن8 ععروط عاناا راععاماع امعط اج لم3 أموط اد أ636 [7] 
9 ,2018 ,5دم01ل5 لأ أنناعع5 3003|1لا :10 ع ناكما عط 1 ,دللا باجنا 


0 ,لغطذ ,اععاماع امعط ا03 0م3 أموطأد 631 [8] 
0 9.مم ,لطغطذ ,اععاماع امعط اج 0م3 أمهطأذ 6361 [9] 


1 ,لاط ,اععاماع امعط اج0 0م3 أموطأد 6361 [10] 


ع1 ,عع نط للا بإعاع][ ز5.م ,2016 ,5أعمدطغ ماللد 1 - ,15أ813 مواعممط 0 أدصءناوز اعت:ذا ,صدااع ع [11] 
0 ,2014 ,أعماغمعك 10 ,2014 5ه :دللا 60323 عط ما كهم ةلا 1ه ععم حصصممامعط غططمرهم) 


20 





أجهزة الاستخبارت» بالتعاون مع الأسوار الأمنية 
والدوريات والمراقبة» على كشف وإفشال محاولات 
تسلل القوات الخاصة لحماس عبر الأنفاق الهجومية. 


أما في غزة. فيحاول جيش الدفاع تقديم 
المسافية المسيكية لندية اسسترايمية كر 
العشب ضمن السياق المحدد. بالتالي قد 
يقتصر الأمر على عمليات اغتيال القادة وكوادر 
الإنتاج النوعي؛ مع تحييد منصات الصواريخ 
بالقدر الممكن وضمن الإطار المطلوب: بجانب 
تحقرى إدهاء لاررافة الشعيية عن طاريق القصضف 
والتدمير. يمكن أيصًا أن يتطور الأمر لعملية 
عسكرية مشتركة تتقدم فيها القوات بريًا 


لتحقيق أهداف محدودة مثل هدم الأنفاق 
الهجومية أو تدمير منصات الصواريخ بشكل أكبر 
مما قد يتمكن سلاح الجو من تحقيقه. في حالة 
التقدم البري تلك تسعى إسرائيل لتحقيق نصر 
سريع باستخدام أقصى قوة في فترة زمنية قصيرة 
معتمدة على تفوقها الهائل في النيران وذلك 
لنفلين الخسانر دجنب الفط الدولي ما أمكن. 


تتحمل القوات الآلية والمدرٌزعة عبء الهجوم 
البري. تتألف رأس الحربة من وحدات المشاة 
النخبة مثل جولاني واللواء اهه» حيث يكون 
التحرك على الأقدام وفي الناقلات المدرعة (826©5) 
مثل (:3006لا) شديدة التحصين أو المركبات 
الأقل كفاءة مثل (1/-"!1)» ويكون المعيار في 
اختيار ذلك شدة القتال وخطورته وطبيعة 
المهمة. كما يكون لسلاح المهندسين دور 
قوي في تفجير الأنفاق وإزالة العوائق والأفخاخ 
الناسفة. تساهم القوات الخاصة أيضًاء مثل لواء 
الكوماندوز 4/ ووحدات الاستطلاع المختلفة, 
في جمع المعلومات الاستخبارية؛ والاستيلاء 
على المواقع الحيوية: وإجراء المداهمات. يكمن 
الدور الحاسم للقصف الجوي-الأرضي في التغلب 
على المقاومة الشديدة: وتدمير المواقع المضادة 
للدبابات. وقمع نيران المدفعية مثل قذائف 
الهاون. يمكن للقوات المحمولة جوًا أن تدعم 
الهجوم من خلال الاستيلاء على المواقع الرئيسية 
وتأمينها مثل مفترق الطرق والجسور. وتساعد 
البحرية الإسرائيلية في الغالب عن طريق القصف 
من البحر. ونقل المعلومات؛ وفرض الحصار. 


6 ,2016 ,ذأعمقط ه نوالات! - ,15أ3 82 مواعممع 0 أقصعناه[ اع 3 ذا ,صذخااع ع [12] 


مجلة شيل العذة [) 


6-7.مم ,0طاطذ ,لصدااعغ [13] 


21 


استراتيجية حماس: حرب العصابات وتوازن الرعب 

تبنت حماس خيررًا عامَا وهو المقاومة 
وحاولت في المراحل المختلفة التحرك ضمن 
هذا الإطار بالشكل الذي يتراءى لها معتبرة. 
بشكل صحيح:؛ الأرض المحتلة هي مركز الثقل 
وحرب العصابات كنهج استراتيجي وعملياتي. 


لا يعني هذا أنها تحركت بشكل صحيح 
دائماء فقد كان لسيطرة الحركة على قطاع 
غزة مشكلات استراتيجية إذ تم عزل الحركة 
عن عمقها الاستراتيجي في الضفة وحرمانها 
المبادرة التي هي عامل أساسي في استراتيجية 
حرب الحعايات حيذان د ركمايات مكقنوفا 


والتصعيد من طرفها قد يجلب الدمار على 
البيئة الحاضضة لهاء مما ساهم في تحقيق 
إسرائيل للردع المؤقت, وليس الدائم بالتأكيد. 
نادت ذلك تحملت الحرفة مسؤولية الاعافه 
والأمن وغير ذلك من متطلبات الحوكمة مما 
زاد من أعبائها وإمكانية خفض رصيدها شعبيً. 





في هذا الإطار حاولت حماس بناء توازن الرعب, 
تعويضا لتفوق الخصم عسكرياء بحيث تعمل 
على تطوير قدراتها بهدف الوصول إلى العمق 
الإسرائيلي وتهديد الأمن والاقتصاد والرفاه؛ إلى 
جانب تعطيل الحياة اليومية لدى المستوطنين 
- وهي نقطة حساسة لدى إسرائيل. كما تعمل 
الحركة أيضا على تحدي الردع الإسرائيلي عبر 
محاولة الالتفاف على مسار التصعيد وشروطه 
وتحقيق نوع من الردع الإنكاري أمام الهجوم 
الإسرائيلي بتعزيز الدفاع السلبي (الأنفاق 
والتمويه) والنشط (قدرات الاشتباك). وفي جميع 
المحطات حاولت الحركة تحقيق «صورة الانتصار» 
حتى لو لم تدل النتائج العسكرية على ذلك 
بشكل دقيقء مما يعطيها الزخم ويعزز سرديتها 
وشرعيتها السياسية وبالتالي يوسع من القدرة 
الاستراتيجية على توفير أدوات القوة العسكرية 
والمساندة (استخبارات ولوجستيات وغيرها). 


حماس والمستوى العملياتي: الجاهزية 

فيما يتعلق بالبناء والجاهزية العسكريين, 
استفادت حماس بشكل كبير من الانسحاب 
الإسرائيلي من القطاع وقيام الحركة بالسيطرة 
عليه بما فيه من موارد لشبه الدولة؛ بما في ذلك 
الموارد العسكرية والاستخبارية والبنية التحتية 
التي كانت تحت سيطرة فتح سابقا. استخدمت 
الحركة أيضًا التهريب من مصر والضفة الغربية 
سواء كان ذلك للحصول على سلاح فعلي أو آدوات 
الانتاج والتصنيع؛ خاصة المواد ثنائية الغرض 
التي يمكن استخدامها في تصنيع الأسلحة. 


[34] محمد يريك القضاء الافنتراتيجي الكريى وأزفة السيادة:قراءات فى الاستراقيجية والفقة الشياى: 2020:ص: 28 


[38] المضذر السارق. 


مجلة شيل العدد (6) 


22 


ضف إلى هذا تلقي كتائب القسام تدريبات 
ومساعدة كبيرة داخل غزة وخارجها. داخل 
القطاع؛ كان لدى حماس برنامج تدريبي منظم. 
كما قدم أفراد حماس المدربون في لبنان وسوريا 
وإيران إلى غزة لتقديم التدريب ومساعدات 
أخرى. أيضا كان تدريب مئثات من قادة الوحدات 
المشاركة في هذه الأنشطة خارج غزة. وقد 
كان للتدريب والنصيحة من حزب الله وسوريا 





أثبتت حماس قدرة على التعلم حيث 
تدرس تجربتها في المعركة؛ ومن ثم 
تطور الدروس وتدمجها في مذهبها 
القتالي وبناء القوات؛ وتحاول أيضا 
التقليل من شان آثار الهجمات 
الإسرائيلية علناء كما آنها داخليا 
تنخرط هي عملية تعلم جادة 


وإيران أهمية كبيرة. حيث لم يكن لدى حماس 
فرصة كبيرة لاكتساب خبرة قتالية حقيقية ضد 
الجيش الإسرائيلي. لذاء اعتمدت حماس بشكل 
كبير على فهم حزب الله للحرب مع إسرائيل. 


أثبتت حماس قدرة على التعلم؛ حيث تدرس تجربتها 
في المعركة ومن ثم تطور الدروس وتدمجها في 
مذهبها القتالي وبناء القوات. وتحاول الحركة 
التقليل من شأن آثار الهجمات الإسرائيلية علناء 


وو وو 


نعترف بالخسائر أو الأخطاء. وتقدم صورة 


المنتصر لكين .داخليا تتخرط في عملية تعلم 
جادة. وقد تضمنت التحسينات الرئيسية التي 
أجرتها حماس تعزيز مدى وأعداد الصواريخ 
والفن العملياتي في استخدامهاء مع تحسين 
وشحية الحناية يها النحية العسكية 
تعرير نطاد انان الصجوفية والاقاعي 
انب رياد دجاية وتجاسيك فرانها البريد 


حماس والمستوى العملياتي: الأداء 

تشن حماس الحرب ضد إسرائيل في نفس مسرحي 
العمليات؛ الداخل الإسرائيلي وغزة. وهي في ذلك 
تحاول خدمة استراتيجيتها في الهجوم النفسي 
وإظهار قدرة حماس على حمل الحرب لأعتاب 
الإسرائيليين» وتعزيز مصداقية حماس كحركة 
«مقاومة». كما أن استمرار النيران ستظهر عجز 
الجيش الإسرائيلي. وتحاول حماس استخدام الأداة 
العسكرية لرسم صورة المنتصر من خلال القيام 
بعمل له أهمية تتجاوز العسكرية البحتة. مثل 
اختطاف الجنود؛ وتدمير الدبابات: وإسقاط الطائرات 
أو المروحيات مع تعجيز الهجوم الإسرائيلي 
ودفعه ما أمكن. ويمكننا الحديث عن أداء حماس 
العسكري على مستويين: الهجوم والدفاع. 


أما الهجوم؛ ففي قلب تخطيط حماس الهجومي 
كان القصف الصاروخي والمدفعي هو الأداة 
الأساسية؛ بحيث يستخدم لشن ضربات متواصلة 
على أهداف إسرائيلية سواء كان ذلك الجيش 
أو المستوطنين. تطلّق الصواريخ وفقًا لخطط 
محددة مسبقاء بحيث يعرف كل قائد في كل 


مةأماغدعاحط عط ]ه ععم دتسمصسممعمعط بصدغ تالا عط1 تغدطصه0 مأكد مدل 2009 ,عع نطلا بإعطاعز ,معطه© سحملا [16] 
اعدطعالا أطم>ا ز5.م 2009 ,لإءذامط غكددط دعلا ,10 عغأناغأغكما ممغوصتطكدل/لا عط! غأمعمعيهلطا ععمدؤواوع8 عأممحاكا 
(55.م ,2017 ,0185ناغ5 لأأنناعع5 [3مماع3لظ! :10 عغعناأاغكما عطآ ,ملاظ بمدغأازلطا مدمصنط عط ,ادها ععم0 لمح 

9 ,2014 ,أعصاغمعك5 010 ,2014 أه :دللا 6323 عطغ مأاكه مولا أه عع م حصصممامعط غططممه) عط1 ,عغاطلقا بعكاعر 


مجلة شيل العدد (6) 


23 


مجلة شيل العفة 1 


قائد في كل يوم عدد الصواريخ التي ستطلق, 
واإلى أبن توجّه وفي أي وقت. تسمح هذه الطريقة 
اللامركزية لحماس بمواصلة إطلاق النار حتى 


تحت ضغط مكثف من قبل الجيش الإسرائيلي”' 





كانت الجماهير الثائرة أكثر إدراكا 
لتعقيدات عملية التغيير بعد ما رأته 
من مآلات الموجة الأولى:» ولذلك كانت 
أكثر حرصا على وحدة الحراك وتجاوزه 
للاستقطابات الأيديولوجية والطائفية 


شككلت الأنفاق الهجومية ثاني أكبر آدوات حماس 
الهجومية. صُمَْمت هذه الأنفاق للسماح لفرق 
الهجوم باختراق الدفاعات الحدودية الإسرائيلية 
دون الكشف عنها ومهاجمة الأهداف داخل 
إسرائيل؛ متمتعين بعنصر المفاجأة. تعد فرق 
حماس الهجومية صغيرة نسبيًا لكنها مدججة 
بالسلاح؛ وتحمل قذائف آر بي جي والمدافع الرشاشة 
الخفيفة والبنادق الهجومية والقنابل اليدوية. 
وقد يرتدي أفراد حماس في بعض الحالات أزياء 
الجيش الإسرائيلي لإرباك جنود الجيش الإسرائيلي. 
كما احتوت الأنفاق في بعض الأحيان على معدات 


[18] 
لأسر الرهائن (كأصفاد بلاستيكية. ومواد تخدير). 


أخيرا تستخدم الذراع البحرية والجوية لحماس 
أنواعا مختلفة من القدرات: لكن بفاعلية أقل نظرا 


لصعوبة التطوير وفارق الكفاءة الكبير لصالح 
الجيش الإسرائيلي. تحتوي وحدة الكوماندوز 
البحري التابعة لحماس عشرات من مجموعات 
الغطسء من بين الأكثر تقدما في العالم؛ مما 
يمنح الضفادع القدرة على الغوص في أعماق 
مختلفة لمدة تصل إلى أربع ساعات. كما جُهرّت 
الوحدة بأدوات تزيد من مسافة الغوص وتمكنهم 
من الوصول إلى الساحل الإسرائيلي بسرعة أكبر, 
ممايوفر للغواص قدرا كافيا من القوة للقتال. 


ويُتوقع أن تشمل الأهدافء بجانب العمليات 
العسكرية والأمنية»؛ تهديد الملاحة والتجارة 
بقصف وتهديد السفن عن طريق الإنزال 
والقصف من البر في المنطقة الواقعة بين 
عسقلان وأسدود. توظف حماس أيصًا السلاح 
الجوي باستخدام الطائرات المسيرة القادرة 
على التصوير وكذلك الهجومية الانتحارية؛ إلى 
جانب الطيران الشراعي حيث تم إرسال قوة 
خاصة إلى ماليزيا للتدريب على ذلك استعدادا 
لشن هجمات على الداخل المحتل إسرائيليا 


أما الدفاع: فتحاول حماس دفاعيا شن العمليات 


لمقاومة الاختراق البري الاسرائيلى فى غزة 
والقيام بهعجمات مضادة على القوات الاسرائيلية 
داخل غزة وتكبيدها خسائر فى المعدات 


ءٍِ و [20] 
والأرواح. كما تُستخدم العمليات الدفاعية 


0 ,لاطأ رع نط نالا بإع عع[ [17] 


لأطذ رعغ نط ثانا بإعععز [18] 


ادممع3لظ ه] عغأبغأغكما عط ,منلاأن8 بمذغ تالا مدل عط1 ,رأقئغده2 ععم0 لمح اعحطء تلا زطه»ا| [19] 


53-55.مم ,2017 ,5م01لاغ5 لإغأأزناعع5 


1 ,2014 ,اعصاغمع5 010 ,2014 04 :دللا 6323 عطغ مأ كقصةل 5ه ععمةمممكمعط خوط مه عط1 رعغتطللا برعىماعز [20] 


24 


مجلة شيل العفة 1 


كدرع للصواريخ وقذائف الهاون لاستدامة 
عملها وتأثيرها على الداخل المحتل إسرائيليا. 


تعد الأنفاق عنصرا أساسيا في الدفاع بجانب 
ما ذكرناه من دورها الهجومي. فقد قدمت 
الأنفاق الغطاء للبنية التحتية والقوات والأسلحة 
والذخيرة والقادة- مما وفر القدرة على القيادة 
والسيطرة بجانب اتباع النهج اللامركزي الذي عزر 
من فرص الأداء. وقد كانت الأنفاق جزءًا لا يتجزأ 
من العمليات الصاروخية؛ مما زاد من صعوبة عثور 
إسرائيل على مواقع الإطلاق؛ وإتاحة الفرصة لغرق 
الإطلاق للهروب من الضربات الإسرائيلية. أتاحت 
الأنفاق أيضًا الحركة في ساحة المعركة والقتال 
من مواقع محمية والمناورات التكتيكية الدفاعية 


كانت لتضاريس غزة مزايا وعيوب بالنسبة إلى 
حماس. الميزة الرئيسية كانت المناطق الحضرية 
المكتظة بالسكان. والتي وفرت غطاء لعمليات 
الحركة وقواتها. ومكنت حماس من شن حرب 
المدن أو الحرب الحضرية. لكن كان لغزة العديد 
من العيوب الجوهرية أيضا. أكبرها هي صغر 
مساحة القطاع مما يستبعد أي إمكانية حقيقية 
للدفاع في العمق أو مبادلة المسافة بالزمن. 
علاوة على ذلك فقد غطت القوات الجوية 
والمدفعية والاستخباراتية الإسرائيلية المنطقة 
بأكملها من داخل إسرائيل. كما أنه لا توجد عوائق 
طبيعية قوية على طول الحدود أو داخل غزة 
باستثناء مناطق البناء. حاولت حماس محاكاة 
أسلوب الحرب الذي يتبعه حزب الله والذي تم 


تطويره على أرض مختلفة تماماء وثبت أنه من 
[2 ك2 ] 
الصعب على حماس التغلب على هذه العيوب. 


كان الفن العملياتي الدفاعي لحماس دمجا 
بين القتال القريب وقصف الدبابات والدروع 
وعمليات التفخيخ وتعزيز الأنفاق من قبل قوات 
المهندسين بجانب عمليات القنص وبعض 
قدرات الدفاع الجوي. وقد اشتملت المعارك 
القريبة على اشتباكات نيران مباشرة بين حماس 
والقوات البرية الإسرائيلية. مع استخدام حماس 
لقذائف آر بي جي والمدافع الرشاشة والأسلحة 
الصغيرة. استخدمت حماس قذائف الهاون 
والصواريخ قصيرة المدى والصواريخ الموجهة 
المضادة للدبابات لدعم هذه الاشتباكات. 
بجانب ذلك كان هناك استهداف للدبابات 
والدروع من مسافات بعيدة. كما تم استخدام 
قوات المهندسين لتقليص قدرة الجيش 


الإسرائيلي على المناورة» وزيادة الخسائر 
الامبايلية. والسماء لقوات خماس القنالية 
بالعمل تكتيكيًا ضد وحدات الجيش الإسرائيلي 
حتى في مواجهة ميزة القوة النارية لإسرائيل. 





11-2.مم ,لتطذ عع نط نالا بإعمععر [21] 


ممتصغوعادط عطغ ه ععمهمسممعمعط بمدغ تالا عط[1 بغططمهم0 مذ كهم قل 2009 ,عغ تطلالا برعطاعز ,معطه2 حرملا [22] 
0 2009 ,لإءذاوط غك3ط عدعلظا :10 عغأناأاغكمصا ممغوصنتطدك للا عط! أمعمعنهلطا ععمدغدزوع8 عام حاذا 


25 


© لاهو 


خاتمة 

الحرب صراع بين طرفين. كل طرف يحاول تحسين 
نقاط ضعفه وشن الهجوم بما يتناسب مع وضعه 
السياسي والإجراءات التي يتخذها الخصم. لذلك 
لابد من التأمل باستمرار في المستويات الثلاثة 
(السياسي والاستراتيجي والعملياتي) لخلق 
تصور دقيق لما يحدث. فلا يدفعنا التأمل في 
السياق السياسي إلى تحويل الحرب لميتافيزيقاء 
ولا يدفعنا الانخراط في التفاصيل العملياتية أن 
نفصل الحرب عن معناها وهدفها السياسي الذي 
قامت لأجله. في النهاية تبقى هذه مجرد خطوة 
لإثراء المحتوى العربي الذي يتناول النزاعات 
والحروب بكثير من القصور؛ كما أننا حاولنا رسم 
المشهد بشكل عام قد يحتاجه القارئ العربي 
لفهم المشهد الحالي وتطوراته المستقبلية. 


فجلة شيل العفة ا 


26 
















فجلة شيل العدة 1 


1 ١ 
١ 


© محمد عفان 


مقدمة 


في أبريل عام 13:: أجبر الحراك الشعبي الذي اندلع 
بشكل متزامن في كل من الجزائر والسودان الرئيس 
الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والسوداني عمر البشير 
على التنحي بعد أن قررت المؤسسة العسكرية 
في كلا الدولتين الانحياز لمطالب المتظاهرين. 


بعدها؛ في أكتوبر من نفس العام: أدى حراك 
شعبي مشابه إلى استقالة رئيس الوزراء اللبناني 
سعد الحريري؛ والعراقي عادل عبد المهدي. وفي 
الحالات الأربع؛ كانت مطالب الجماهير أشمل 
من تغيير رأس السلطة التنفيذية في بلدانها 
إلى المطالبة بتغيير بنية النظام السياسي 
نفسهاء رغم احتفائها بما حققته في ذلك الحين. 


ظ 5 الموجة الثانية للربيع العربي.. 
1 قوف 7 تقيد: ها بعد مرور عامين؟ 


بعد مرور عامين على هذه الأحداث؛ يحاول هذا 
المقال أن يجيب على سؤالين أساسيين: أولهما 
إذا ما كان اعتبار انتفاضات 4 هي امتداد 
لثورات الربيع العربي توصيفا ملائماء وما أوجه 
الشبه والخلاف بين الموجتين؛ وثانيهما ما الذي 
أنجزته هذه الانتفاضات حتى الآن؛ وما أسباب 
تعثر مسارات التغيير في هذه الحالات حتى الان؟ 


ثورات 14١)؛‏ هل كانت ربيعا متآخرا؟ 

على الرغم من اختلاف السياقات. إلا أن الحراك 
الجماهيري الذي اندلع في أربع جمهوريات عربية 
في عام 2:14 كان نموذجا للثورات المتسلسلة؛ وهو 
المصطلح الذي يستخدم حين تحفز الأحداث التي 
تندلع في إحدى الدول تغييرات مناظرة لها في 


0غ ك5ممأغنامناع8 1848 عط مسرم لعمودع ا عردلا علالا غدطللا :دع30ع35) عوصقط) عمأوع8” ,ءادل .ع بممعن [1] 
7 :(2013) 16 ععمعاء5 انعا أامط ]0 نع أياع أدنادمم ,”كوم أذأ:ملا طدءة 2011 عط 














دول أخرى تتشابه مع الأولى في خصائصها؛ وغالبا 
ماتتجاور معها في ذات الإقليم الجيوسياسي. 


خلال الموجة الأولى للثورات العربية ما بين عامي 
[[) 18[ اتذلعت بعص الفعالياتث الاختجاجخية 
المحدودة في السودان والجزائر والعراق ولبنان, 
فقد سحقت عدة موجات للتظاهر في السودان 
في الربع الأول من عام ,)١١!!‏ وأخرى منتصف 
01 ثم انتفاضة سبتمبر*01)؛ وفي العراق أيضا 
تكررت التظاهرات والاعتصامات منة.قبراير 11 
حتى فُضت الاعتصامات بالقوة في ديسمب رام .. 


أما في الجزائر. فقد دفعت التظاهرات التي 
اندلعت ما بين يناير وأبريل ١١١‏ الرئيس الجزائري 
عبد العزيز بوتفليقة إلى إلغاء حالة الطوارئ 
والاعلان عن تحديل الدسدة لكن مد ذل 
في أي من هذه الحالات. لم تكن الأوضاع 
السياسية ملائمة بعد لتحول هذه الاحتجاجات 
إلى ثورات مكتملة كما حدث في العام .)١03‏ 


صحيح أن الموجة الثانية من الثورات تشايهت 
ظاهريا مع الموجة الأولى في دوافعها من 
الحوكمة غير الرشيدة. والاستبداد السياسي.؛ 
وتردي الأوضاع الاقتصادية واستشراء الفساد؛ كما 
تشابهت معها في آلية الحراك والحشد.؛ وفي 





كانت الجماهير الثائرة أكثر إدراكا 
لتعقيدات عملية التغيير بعد ما رآته 
من مآلات الموجة الأولى» ولذلك كانت 
أكثر حرصا على وحدة الحراك وتجاوزه 
للاستقطابات الأيديولوجية والطائفية 


: [دارى ء ' 
الهتافات والمطالباتء إلا أن حدوثها بعد عدة 
سنوات من الموجة الأولى تغيرت خلالها الأوضاع 
الإقليمية بشكل جذري أوجد عددا من الاختلافات. 


فمن جهة؛ كانت الجماهير الثائرة أكثر إدراكا 
لتعقيدات عملية التغيير بعد ما رأته من مآلات 
الموجة الأولى»؛ ولذلك كانت أكثر حرصا على 
وحدة الحراك وتجاوزه للاستقطابات الأيديولوجية 
والطائفية كماافى الحالة الجزائرية واللبنائية 
مثلاء كما كانت حريصة على ألا تنساق سريعا 
إلى مسار انتخابي قد يفتت الصف الثوري 
خلال المرحلة الانتقالية كما نصت الوثيقة 
الدستورية السودانية وكذلك؛ كانت أكثر تمسكا 
بالمسار السلمي في مواجهة عنف السلطة, 
وكان سقف مطالبتها بالتغيير أكثر واقعية. 


.(2021 انمق 17 مه لعوددععءع3) 30/78858/أ0ل/010.عع مادعأوع مقع //:دمغغط ,2019 أأكمق 13 ,مقنثقالط ,”تطكد8 عبا8 عبر8 ” رودناملا اعدطء ذلا [2] 


[3] فارس الخطاب, التظاهرات العراقية ومستقبل النظام السياسيء مركز الجزيرة للدراسات؛ 13 نوفمبر 2019 
امصغط.5/2019/11/191113122529079غ:0مع:/31/غ06. غ326 زاد.5م 1ل دا5://5مغ+5 (تمت زيارته 17 إبريل 2021) 


[4] الرئيس الجزائري يعلن خططا لتعديل الدستور؛ :)88 عربى» 15 إبريل 2011 غ1أطق]3 / لامء.عطاط. الانالالها/ / :كم اغا 


ركصسءوئة:_ع/غدادأوعا_أدرعوه1د_55/2011/04/110415دع6 1001م 


نمث زيارته 17 إبزيل 2023): 


2019 أعطمغع0 30 بععقع5 أتمم 3 ماع غم!| 101 غخدمعم!للاملمع عأوعم 3 ,”2.07 ومئم؟ طوركة عطغ ذنط1 وا“ رتعطكدنلا مدتتمدلا [5] 
.(2021 انمث 17 مه لم5دوععع3) 80220-طنام -2.0-وصأءم336-5-وأطغ-10/2019/10/30/15م.غمع دناه لمعع أوعمعق //:دمغغط 


[6] المرجع السابق. 


[7] السودان.. أبرز بنود وثيقة "الإعلان الدستوري"؛ وكالة الأناضول؛ 3 أغسطس 2013, 2لازلام 30 /را.غذط//:دمغ+ط(تمت زيارته 17 إبريل 2021). 


بععمع2 قدصم ع3 ماع غصا| 101 غخمعم للاملمع عأوعم قح ,”2.07 ومئم؟ طدعك عطغ دتط1 وا" ,تعطكدنالا [8] 


مجلة شيل العدد (6) 


08 


ومن جهة أخرى؛ كانت النظم والقوى الإقليمية 
أكثر استعدادا وقدرة على التعامل مع هذه 
الموجة من الربيع العربي وعلى احتوائهال 
ففي حالة السودان والجزائر. تمكنت المؤسسة 
العسكرية من أخذ زمام المبادرة مبكرا والسيطرة 
- بدرجات متفاوتة - على مسار التحول السياسي. 


أما في حالتي لبنان والعراق. فقط كانت 
النخبة الحاكمة أكثر صلفا في مواجهة مطالب 
الشارع الثائر. وأكثر قدرة على التلاعب بالورقة 
الطائفية لتفريق المتظاهرين. بل وكذلك 
كانت القوى الإقليمية أكثر استعدادا للتدخل 
ودعم حلفائهاء. فقد كان الدور الإيراني في 
الساحة العراقية واللبنانية. ودور الملكيات 


العربية» وتحديدا المملكة العربية السعودية 


والامارات2. فى الساحة السودانية مؤثرا فى 
5 ع ١‏ [9] 
السيطرة على مسار الاحداث وتوجيهها. 


انحسار الربيع مرة أخرى 


عو 


بعد مرور نحو عامين على اندلاع الموجة 
الثانية من الثورات العربية:؛ لا يبدو أن حظ 








لا يبدو آن حظ هذه الموجة أفضل من 

سابقتهاء فعلى الرغم من الحماس الذي 

أثارته في بداياتها إلا أن آثارها قد احتويت 

إما بشكل جزئي أو كلي؛ ولم تسفر عن 

تحول حقيقي في بنية النظم الحاكمة 
كما كانت تطمح الجماهير 


هذه الموجة أفضل من سابقتهاء فعلى الرغم 
من الحماس الذي آثارته في بداياتها إلا أن 
آثارها قد احتويت إما بشكل جزئي أو كليء ولم 
تسفر - حتى الآن - عن تحول حقيقي في بنية 
النظم الحاكمة كما كانت تطمح الجماهير. 


ففى السودان: يبدو أن ما تحقق حتى الآن هو التخلص 
من النخبة الحاكمة المنتمية للحركة الإسلامية: دون أن 
يحدث تغيرٌ ملحوظ فى مدى سلطوية النظام أو كفاءته. 


[-+ 2 وج هس ل 


64 ل حقك 
6 


٠‏ 7 2 7م 
( ا 5 ني | , 


/ .33.6011 لالالثالانا/ /دمغغط 2019 عع طمرععع0 27 ,لإعمعوثق ناأه30مم ,”دع نامأغممء ل1نمننا طدءة مأ عوصقط :ه10 لمتماعط"” ,رممصسقغعم ماغغ]أطسلة [9] 
.(2021 امم 17 مه لعووععع3) 1685182/دع لا مأغخصمء-ل1ىمنقادط323-مادعومقطع-ره]-لمتممعل-ذأولإاجمة/غكعدع-ع1اللأصس/مةء 


مجلة شيل العدد (6) 


29 


صحيح أن السلطة الانتقالية تتمثل فيها الأطراف 
المدنية والعسكرية بشكل شبه متساو.؛ وأنها 
أخدت جطوات جاة :من )حل المضالت: ]لط 
مع عدد من الفصائل المسلحة؛ ومن أجل عودة 
السودان إلى المجتمع الدوليء إلا أن الجانب 
العسكري مازال مهيمنا على المشهد السياسي,؛ 
بدعم من أطراف إقليمية (تحديدا السعودية 
والإمارات)» بينما يعتري القوى المدنية 
الضعف والانقسام؛ كما أن الأوضاع الاقتصادية 
والخدمات مازالت متردية بما يسبب توترا 
مستمرا واحتجاجات شعبية تندلع من أن او 
في الجزائر. تمكن الحراك من إسقاط العهدة 
الخامسة. ومن فتح قضايا فساد ضد أقطاب نظام 
بوتفليقة, مثل شقيق الرئيس سعيد بوتفليقة؛ ورئيس 
الحكومة أحمد أويحي؛ ورئيس المخابرات الجزائرية 
المقال محمد مدين المعروف باسم الجنرال توفيق. 


لكو على جنب امر كان دور الموسينة الس كررة 


فرضت أجندتها بالدفع باتجاه انتخابات رئاسية 


سريعة؛: وبتمرير الدستور, ورفض أي مطالبة 
بحكومة انتقالية؛ أو المساس بطبيعة النظام 
السياسي القائم؛ وقد أدى تضارب الأجندات هذا إلى 
موجة اعتقالات طالت العشرات من قيادات الحراك 
وإلى التضييق على التظاهرات الشعبية استفادة 
من الإجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا. 


انتفاضتا أكتوبر في كل من العراق ولبنان لم 
تكن بذات القدرة على التأثير. فبعد الاطاحة 
برئيسي الوزراء اللبناني والعراقي. دخل الحراك 
الشعبي في حالة من فقدان البوصلة؛ فعلى 
الرغم من استمرار الفعاليات لعدة أشهر إلا أن 
تماسك النخبة الحاكمة على تناقضاتها؛ وتعمق 
الاستقطابات الطائفية؛ وتعقد المشهد الإقليمي 
في مقابل غياب قيادات وازنة معبرة عن الحراك, 
وانقسام المتظاهرين حول سؤال ما العمل. كل 
ذلك حال دون أن يحدث تغير في طبيعة النظام 
السياسيء ثم جاءت أآزمة الجائحة وتبعاتها 
على تقييد التجمعات.؛ وآثارها الاقتصادية 


4 12 
لتفقد الحراك الكثير من زخمُةا 


د 


الوخيمة 









ب عامناءم عاى 


7:1 “انا سسه ‏ - 


بأ01مع28 46163 عط[ كمه كعلامغممء ممأغنامنعء 5 عاممعم عط أه وملاعد زأط عط1 :مدلنك” ,رمنامم3طكدلط 30طأل لم3 لنمصسطذلةا طخصستط [10] 
-5ع لاطا م مع-100 نا أهناع: -دع ام معم -ع طخ -01-وص تكاع3 زطواط- عطغ-011.260111/59511/5101030م 3111631 عأ . الالالالنا/ /:5م غ5 ,2021 ن[31نام3[ 23 


.(20231 انمث 18 مه لعددععع32) /مه 


[11] أحمد مرواني؛ "بعد عامين من الحراك الجزائري ... ما الذي تحقق؟"”, منتدى واشنطن؛ 31 مارس 2021 010.عنا 0015511 و0 أحا كنا الالئانانا/ /:5م غط 
سوط رط ل 3-دمم ولت زاة- اد عط اد-مم-مبرصح- لط /ذأكلإادم3-لء1اهم/:3 (تمت زيارته 17 إبريل 2021). 


,لإ 13ع270ع0] معم0 ,"غأدع10م 0غ 350205ع.2 عمل علاقط 5أو3؟! رومأداءمن تعطمغع0 عط معغ ]3 مدعب 6“ ,رطتاجد ازطدلا [12] 


مجلة شيل العدد (6) 


30 


خائمة 

بعد مرور عامين: يبدو أن الموجة الثانية للثورات 
العربية قد دخلت طور الانحسار فما أنجزته 
حتى الآن يتراوح بين إحلال - بدرجات متفاوتة 
- للنخبة السياسية دون تغير حقيقي في بنية 
النظام. مع إصلاحات محدودة - وأحيانا شكلية - 
كما في الحالة السودانية والجزائرية؛ أو مراوحة 
المكان كما في الحالتين العراقية واللبنانية, 
وعلى الرغم من استمرار حالة عدم الاستقران 
وتواصل الفعاليات الاحتجاجية إلا أن تطورها إلى 
حالة ثورية مكتملة مرة أخرى من غير المحتمل. 


ويمكن تفسير محدودية نتائج هذه الموجة 
الثورية بعوامل عدة. بعضها مرتبط بطبيعة 
الحراك؛ الذي هو عفوي - وربما ارتجالي - دون 
أن يتطور إلى أشكال أكثر مأسسة؛ ودون أن 
ينتج قيادات ذات شرعية معترف بهاء وبعضها 
مرتبط بالظرف الإقليمي غير المواتي؛: والذي 
لمر قه الضراعات الأ هليه و الاي قطايات الطائفية 
والذي بات ساحة للحروب بالوكالة بين أطراف 
إقليمية ودولية» وبعضها مرتبط بالنظام الدولي 
ذانف والك يمر يفثرة تخولات ود ينين خادة 
ويشهد انحسارا في القيم الديمقراطية الليبرالية. 





الآثار الممتدة لموجتي الثورات العربية 

لم تتكشف بعد فطوال عقد كامل لم 

تهداً ثائرة شعوب المنطقة مطالبين 

بحقوقهم السياسية والاجتماعية 

المهدرة» وهو ما يؤكد أن عملية التحول 

لمتنته بعد ومازالت مفتوحة على 
كافة الاحتمالات 


لكن ممالا شك فيه فإن الآثار الممتدة لموجتي 
الثورات العربية لم تتكشف بعد, فطوال عقد كامل 
لم تهدأثائرة شعوب المنطقة مطالبين بحقوقهم 
السياسية والاجتماعية المهدرة؛ وطوال هذا العقد 
تغيرت قناعات ومسلمات؛ وتراكم لدى الشعوب 
العديد من الخبرات؛ وتعرضت النظم الاستبدادية 
إلى تآكل في شرعيتها وفاعليتها؛ وهو ما يؤكد 
أن عملية التحول التي تمر بها المنطقة لم تنته 
بعد ومازالت مفتوحة على كافة الاحتمالات. 





ع /اقط-5أ130-ومأذأءمنا-قعطمغع1-0ع31-31ع/[/3513-]دعنلا-311163-ط نوص /دع/غأع. للع 13ع70اع 0 داع 0. الالالانانا/ /:5مغ]غط 2020 1عطمغء0 1 
5 ناه لإذلقا لإأدمه عط ,رممصوطع ا موع“ ,لنامطا اععطدلظ .(20231 ارمق 18 مه لمووعمعع3) للأدعع1لا0_50ا نا /غدع10م -35005م6]-ع]0 ا 
0ع 6.0/5 نام0ع313016. الالالانانا/ /:5كمغغط ,2020 غ5ناونام 10 ,اأأعصناه) عأغصداعم ,“ممع عه ممأغأنامنيعء يعطااع 

.(2021 اأعمة 18 مه لمعددععع3) /مرم]ع:-01-دة أن امناع-رعطغأع-ذ١-أنام-/إد/نا-/اامصه-عطغ-ممموطع|‏ 


مجلة شيل العذة [) 


31 


او 






9 
١ ١ 
3 5 
7 1 
5 
- اد‎ 1 
١5 


محمود هدهود 
يؤرخ لميلاد الدولة المصرية الحديثتة بتولي 
محمد علي باشا حكم مصر عام 1050. أعقب ذلك 
انطلاق مشروعه في بناء مؤسسات حكم على 
النمط الأوروبي وتحقيق الاستقلال بحكمها عن 
التبعية العثمانية. رغم ذلك شهد القرن المصري 
الطويل الممتد من هزيمة محمد علي بعد 
معاهدة لندن عام 162٠‏ إلى قيام ثورة يوليو عام 
4015| تحولات متتابعة في بنية الدولة المصرية 
بحكم الصراع على السلطة في السنوات التالية 
خاصة بعد الاحتلال الإنجليزي لمصر عام 1/5/|. 


لقد مثلت الدولة في نظر المجتمع إلى ذلك 
الدقت مجر د ساف تتفي عير محورة باجا 
مهام سياسية محددة كالاستقلال والتنمية 
والقضاء على صور الفساد المختلفة؛ وإنما 


فجلة شيل العدة ا 


شبق النهضة: نظرية الدولة 
في الفكر السياسي المصري 


يعود التخويل بذلك إلى قوى سياسية وطنية 
تحاول الوصول إلى السلطة بصورة أو بأخرى. 


ورغم الدور الريادي الذي قام به الجيش 
المصري في التجربة العرابية؛ أدت هزيمة عرابي 
وما تبعها من تشويه المؤسسة الخديوية 
والعثمانية للتجربة وتفكيك الجيش المصري 
وإقصائه إلى السودان؛ إلى أن يتراجع الدور 
السياسي الذي يمكن أن يلعبه الجيش؛ وما 
يمكن أن يضفيه هذا الدور على صورة الدولة 
لدى المجتمع وتحويلها إلى فاعل سياسي وطني 


ورغم إعادة البناء البطيثئة للجيش المصري 
منذ عام 1911| وفقا للمعاهدة مع الإنجليز 
التي استهدفت أن يكون الجيش المصري 


32 








تجلة شل العدد ا 


رديغا ممكنا في الحرب المرتقبة مع النازية» فقد 
خالت التو مات عن دور الحيسل ميف سةخاصضة 
بعد تنازل الوفد عن قيادته للملك ثم هزيمة 
الجيش المهينة في حرب ١52/‏ وعجزه عن لعب دور 
محوري في معارك القناة بعد إلغاء معاهدة ١‏ 131. 


مولد «الدولة القاطرة» 

مثلت ثورة يوليو تحولا جذريا على مستوى بنية الدولة 
ووظيفتها كذلك. صحيح أن نظام يوليو ورث دولة قائمة 
بالفعلء لكنه أعاد هيكلة مؤسساتها وتحديد منطقها. 





هل يمكن أن نقول اليوم بصراحة أن 
ذلك الشيء الغامض المسمى 
"الأجهزة السيادية" ما هو إلا امتداد 
لتلك المنظومة الأمنية التي أسسها 
هذا الثلاثي زكريا محيي الدين, 
صلاح نصر؛ شمس بدران؟ 


أعيد تشكيل الجهاز الأمني برمته على يد الثلاثي 
زكريا محيي الدين». صلاح نصر. شمس بدران (هل 
يمكن أن نقول اليوم بصراحة أن ذلك الشيء 
الغامض المسمى «الأجهزة السيادية» في مصر 
ماهو إلا امتداد لتلك المنظومة الأمنية التي 
أسسها هذا الثلاثي؟). آدار هذا الجهاز. ليس 
الشأن الأمني فحسب., وإنما الشأن الداخلي برمته 
بمافي ذلك الملفات الخدمية بحيث أصبح هو 
النواة الصلبة للمنظومة التنفيذية قبل الجيش. 


إلى جانب ذلكء تولت قيادات عسكرية معظم 
الهيئات الحكومية بحيث تآزرت الدولة بأسرها 


ضمن منظومة مركزية واحدة. منذ ذلك 
الوقت؛ اكتسبت الدولة استمرارية عبر الزمن 
قلما تحصلت عليها في القرن المصري 
الطويل الذي سبق أن أشرنا إليه. وترسخت 
هيكلة يوليو بالتأكيد عبر تلك الاستمرارية. 


من ناحية الوظيفة؛ فبنجاح عبد الناصر وضباطه في 
القضاء على المطالب الديمقراطية بختام مارس 
2 انطلقت القيادة الجديدة بوضوح من شرعيتها 
كقيادة ثورية لا تمثل قوة سياسية بين قوى 
سياسية أخرى, وإنما تسيطر على جهاز دولة يمثل 
هو نفسه الجسد السياسي للسلطة الثورية الجديدة. 


بذلكء؛ انتهى التمييز الذي كان قائما قبل 
يوليو ١409‏ بين الدولة بما هي مؤسسات 
حكم تلعب أدوارا تنفيذية. والسلطة التي 
تتولاها قوى سياسية تستخدم تلك المؤسسات 
تحقيق أهداف وطنية أو غير وطنية. 
قامت الناصرية انطلاقا من فرضية ستجد لاحقا 
صياغتها النظرية لدى عدد من المثقفين؛ وهي 
أن الدولة أصبحت الطرف السياسي المخول بإنجاز 
المهام الوطنية. وفق نظريات التحديث سواء 


/ 2 الزن زر 
كتنر ا ب . في بير 93- م نا 
١ 1 ١ 89 2‏ ك5 حة 3 
- ف 0 0 ١‏ 
علد رذ 6 أ( ىاب الوقن 00 
. لضى +©»6© 5-7 80 * 
وز له ---- 
ولحو > اي ا ل ا 
1-١‏ ]أ لىإ 5 ك0 1 
8 - 5 : 


جيل 


862 هناما 


533 





الليبرالية أو الماركسية؛ فإن بناء الدولة الوطنية 
وتحديث المجتمع (أو إنجاز الثورة الوطنية 
الديمقراطية بالتعبير الماركسي الشهير) هي 
مهمة تنجزها الطبقة الوسطى أو البرجوازية 
الوطنية. فشل الوفد في إنجاز المهمتين معاء؛ 
الاستقلال الوطني من جهة:؛ والتنمية الاقتصادية 
(كان الوفد نفسه حزبا يغلب عليه ملاك الأراضي, 
وهو ما تعمق بعد معاهدة ١511‏ حيث تهمش 
الجناح الشعبي في الحزب تماما) من جهة أخرى. 
أيا كانت أسباب ذلك الفشلء فإنه. ومن 
قبله فشل قوى سياسية أخرى مثلت هذا 
الطموح البرجوازي الوطني2» جعل الجيش 
تحديداء ومن ورائه الدولة؛ الطرف الوحيد الذي 
يمكن التعويل عليه لاإنجاز الثورة الوطنية 
الديمقراطية: تحديث الدولة والاقتصاد والثقافة. 


اندفع المثقفون المصريون وراء تلك النظرية وفي 
عقولهم هاجس «النهضة»؛ تجاوز حالة الضعف 
والتخلف التي تعانيها مصر وإن على حساب 
الحرية أو العدالة اللذين يمكن التضحية بهما 
مؤقتا. «النهضة» لا «التنمية» هي ما تحتاجه 
مصر بحسب أنور عبد الملك في كتابه «مصر: 
مجتمع جديد يبنيه العسكريون». ووفق خصوصية 
مصرية ضاربة في الزمن؛ يؤكد عبد الملك أن 


ومن مقولة الدولة القوية الرافعة أو القاطرة 
ترسخ لدى المثقفين والمجتمع بأسره خيال 
الرجل القوي الذي تتجسد فيه الدولة؛ وجرى 
استحضار النماذج التاريخية كلها من أحمس 
وصلاح الدين الأيوبي (أنتتج فيلم «الناصر صلاح 
الدين» عام ١911”‏ متضمنا إسقاطات واضحة 
للشخصية التاريخية وسياقها على شخص الرئيس 
جمال عبد الناصر) إلى محمد علي؛ ثم أضيف 
جمال عبد الناصر كامتداد حديث لهؤلاء الأسلاف. 


شيوعيون؛ محافظون. ليبراليون. آدباء وقانونيون 
وكلاسفة وعلماء ذين أامنوا بالنظرية إيمانا 
صادقا إلى حد لم تزعزعه سنوات الاعتقال. 


«مش ناصريء ولا كنت فى يوم بالذات فى زمنه وفى 
حينه.. لكن العفن وفساد القوم نسانى حتى زنازينه» 


هكذا كتب عبد الرحمن الأبنودي الذي اعتقل 
لستة أشهر عام ١311‏ في رثاء جمال عبد الناصر. 


النظام والدولة: يهوذا والمسيح 

سبّبت سياسات السادات بعد حرب أكتوبر 91/١"‏ 
صدمة لهؤلاء المثقفين. على الصعيد الوطني, 
اختفى حلم الاستقلال والتحرر والوحدة بالاندفاع 
نحو السلام المنفرد مع إسرائيل. وعلى الصعيد 


الدولة المركزية هي وحدها القمينة بإنجاز ذلك. الاقتصادي؛ جاءت سياسات الانفتاح الاقتصادي 


مجلة شل الهذة ما 


7 !0 تو 1 ' 0 
ويه ييا + . ع فقسو 7 
د 7 : و 
31 م 
ذا فنا 5 
ا |( ان - ١‏ 
ها 9 
الل الكل 35 
3 تت 5 1 * م 5 






لتقضى على أي خيال عن الدولة القاطرة أو الرافعة. 
وصف غالى شكري ما يحدث بأنه «ثورة مضادة». 


في هذا الوقت. بدأت تتبلور واحدة من 
أهم المقولات في الفكر السياسي المصري؛ 
التمييز بين الدولة والنظام. هناك دولة 
هي في الجوهر وطنية,. ولا محيص من 
استعادتها لأنه لا بديل عنها لانجاز «النهضة». 


هناك على جانب آخر «النظام». السلطة 
السياسية التي تصادر الدولة لمصالحها الشخصية. 
تتحالف تلك السلطة «النظام» مع رأس المال؛ 
وهو رأس مال زبائني لا وطنيء أي أنه لا يلعب 
دورا في التنمية الاقتصادية وإنما يعمل على 
استغلال السوق والموارد المحلية ضمن 
منظومة عالمية لا تهمها المصالح الوطنية. 


الديمقراطية هي الحل الذي أدت إليه تلك 
المقولة. إذا كانت المشكلة في النظام أو 
السلطة فإن الديمقراطية تضمن حماية 

الدولة من فسادها. كان طارق 
البشري هو أهم من صاغ تلك 
المعادلة التي مرة أخرى؛ انضوى 
تحت مظلتها الواسعة؛ الوطنية 
الديمقراطية: يساريون وليبراليون 
ومحافظون. على مدى عقدين متتا 
التغانيانات والتسسييات: كانتا 
حالة ممتدة من الترقب تجاه مبارك بنسقه 
البطيء والحذر الذي كسره ابنه جمال. 















بعد الحادي عشر من سبتمبر؛ تسارعت 
خطى الدولة نحو نيوليبرالية أكثر جدية 


مجلة شيل العدد (6) 


وانعزلت مصر عن محيطها العربي على 
نحو بدا معه مبارك «كنزرا استراتيجيا» 


لا سرائيل كما حجرى تكرار ذلك مرارا. 


المهم أن الإيمان بالدولة لم يتزحزح رغم كل تلك 
العقود. لكنه توازى مع إيمان بالديمقراطية, 
وهو إيمان منطلق بالأساس من الضمانة التي 
تقدمها الديمقراطية لوطنية الدولة؛ وليس من 
الرغبة في الحرية والعدالة نفسيهما. المقصود 
أن هاجس النهضة ظل يحتفظ بالأولوية 
على الحرية والعدالة. وظل الهاجس يحفظ 
كذلنك لحها الدولة مكانثه الوطنية الخاصة. 


بعد ١‏ يونيو 2١0!‏ تصورت القوى السياسية 
المصرية أنها عادت إلى أرضية الوطنية 
الديمقراطية ولكن متخلصة من الإسلام السياسي. 
كان من السهل طبعا أن يبدو الرئيس السيسي 
كش٠شيخص.‏ مناسب: لتحسيد تلك الدولة: لكن 
بمرور قليل من الوقت:ء اتضح أن الديمقراطية 
تختفي من المعادلة. ما أدى إلى عودة شق 
من هذه القوى سريعا إلى مربع المعارضة. 


بالتنازل عن تيران وصنافير والاندفاع نحو نيوليبرالية 
') بينوشيه واستمرار التبعية للخليج 
تحطمت المعادلة بالكلية فعاد 
شق آخر إلى المعارضة بحلول عام .)١١6‏ 
لكن المقولة تبقى حية: 

لا محيص عن الدولة. إذن» بمجرد أن 
تتحسن تتحسن السياسات 
الاقتصادية أو الخارجية للنظام 
ستعود النخب السياسية والثقافية إلى 
«حظيرة» الدولة. هذا ما بدأ يحدث 
بالفعل منذ 2020 على الأقل. 


35 





لامحيص عن الدولة. إذن»؛ بمجرد أن 

تتحسن السياسات الاقتصادية أو الخارجية 

للنظامء. ستعود النحب السياسية 
والثقافية إلى "حظيرة" الدولة. 


الصدام مع تركيا في ليبياء احتدام الصراع 
حول سد النهضة؛ استقرار الأوضاع الاقتصادية 
مع استمرار مشاريع البنية التحتية والعقارات 
الهائلة التي ينجزها الرئيس عبد الفتاح 
السيسي؛ الفطام عن السياسات الخليجية 
واستعادة موقف أكثر عقلانية في فلسطين, 
كل ذلك يبعث مقولة الدولة النهضوية. 


الصراع مع الدولة على الدولة 

من هذا السرد؛ تتبلور المعضلة السياسية المصرية: 
إن الدولة في مصر بنواتها العسكري والأمني, 
ترى نفسها فاعلا سياسيا يمتلك شرعية الحكم. 
ومن هنا فإنها تمثل عاثقاء ليس فحسب ضد 
الديمقراطية, وإنما ضد تغيير حقيقي للسياسات 
العامة والخارجية في مصر. بمعنى أنه لا تراجع 
عن كامب ديفيد والدوران في الفلك الأمريكي/ 
الإسرائيلي والمنظومة الخليجية, ولا تراجع عن 
النيوليبرالية2» ولا إصلاحات مؤسسية حقيقية 
تخلق اتزانا في السلطة وتثبت سيادة القانون. 


في أمريكا اللاتينية كما في بلدان آسيوية 
وربما أفريقية. كانت لدى المؤسسة العسكرية 
والدولة الانحيازات والثقافة السياسية نفسهاء 
لكن في تلك البلدان لم تكن هناك ثقافة 
شعبية تؤمن بوطنية الدولة كما في مصر. 
في تلك البلدان» كانت قطاعات شعبية واسعة 
كالسكان الأصليين والسود في البرازيل مثلاء 


مجلة شيل العدد (6) 


يرون أن الدولة هي دولة النخب البيضاء ذات 
الأصل الأوروبي. هذه القطاعات شكلت قواعد 
شعبية راسخة للحركات الديمقراطية واليسارية 
فرضت إحداث إصلاحات مؤسسية خلقت حالة 
من الاتزان والمناورة وحدا أدنى من الديمقراطية. 


في مصرء ليس مسموحا بمجرد التشكك في 
الدولة. بل إن بوسع الدولة أن تقول أن أمريكا 
تتامر عليها بينما هي حليف موثوق للولايات 
المتحدة. هذا لا يمكن أن يحدث في البرازيل 
مثلاء فالجيش هناك واضح في أنه حليف 
للولايات المتحدة وأنه يدعم الانفتاح النيوليبرالي. 


الدولة في مصر لا تكذب. فهي مقتنعة بأنها 
في حالة مناورة أزلية منذ ١411‏ على الأقل؛ «عنق 
الزجاجة» كما اعتاد مسئولون أيام مبارك أن يقولوا 
حتى صارت الكلمة مثار سخرية. هذه المناورة هي 
مايجعل النيوليبرالية في مصر عرجاء. فقدمها 
الأخرى رأسمالية دولة ضخمة تديرها واجهات 
إلى القطاع الخاص غير أنها 
تابعة لمؤسسات عسكرية وأمنية. وهي حليف 
للولايات المتحدة غير أنها ما زالت تحتفظ بإرث 
من الود الصامت مع الأقطاب العالمية المختلفة. 


أمها +» » هيو 


اقتصادية تنتمى 


هذا كله يعني أن أي قوى سياسية في مصر عليها 
أن تتبنى موقفا شديد الاتزان تجاه تلك الحالة 
الملتبسة. لا يمكنك في مصر أن تشن هجوما مباشرا 
على الدولة لأن الدولة تتطابق مع الوطن. ولا يمكنك 
كذلك أن تسلم بهذه الوطنية لأن هذا التسليم لم 
يقد إلا إلى ذيلية لدولة مناورة وغير جادة في الإصلاح. 
في الواقع؛ لا يمكن أن تصلح الدولة في مصر إلا انطلاقا 
من تأكيد احترامك للإرث الوطني للدولة المصرية؛ أو 
كما قال محمد عبده ذات يوم في رسالة لجمال الدين 
الأفغاني: «لا نقطع رأس الدين إلا بسيف الدين». 


36 


مجلة شيل العفة ا 





 دياف‎ 0 


بعد مرور عشر سنوات من ثورة يناير ا١١2,‏ ونحو 
ثمان سنوات من الانقلاب العسكريء يرسل النظام 
الحاكم في مصر إشارات متضاربة» تعكس بعضها 
ثقة بالغة تجاه السيطرة الشاملة على الأوضاع 
الداخلية: بينما لا يمكن فهم الإشارات الأخرى 
سوى بأن استقراره الحالي بالغ الهشاشة ويفتقد 
لمقومات الاستمرار. ولتقدير مدى تقدم أجندة 
النظام أو تعثرهاء يجب ابتداء معرفة هذه الأجندة. 


ما الذي يسعى إليه النظام حقا؟ 

إذا أمكن تلخيص ما يسعى إليه نظام السيسي, 
فهو: «استعادة الدولة». لقد مثل صعود الإخوان 
لرئاسة البلاد إحساسا لدى المؤسسة العسكرية 
وأجهزة الأمن ونخبة البيروقراطية بأن الدولة 
اختطفت؛ ليس فقط لأن الإخوان هم عدو الدولة 
التاريخي؛ ومنافسها الإيديولوجي؛ ولكن لأن هذا 


من احتواء الثورة الى استعادة الدولة.. 
كيف تعاوم الدولة التغيير؟ 


حجرو عم وموم سو وو ع عدر سوس ررحت حو هو عدو د عرق سوع جر سوير روع حطنة 
وهو منشور للكاتب نفسه فى مركز المسار للدراسات الانسانية. 7 أبريل 202 


005 3/لاا.غأط// :دم خا 


تزامن مع تهديد ب «استباحة الدولة» بصورة عامة: 


دراه الجكخومة. والمحافظطون. تعينات القضاء 
والنيابة العامة؛ الدراسة في الكليات والمعاهد 
العسكرية والشرطية: تركيبة مجلس الشعب 
والشورى والجمعية الدستورية... إلخ. مثل هذا 


تهديدا لنخبة الدولة التى تتوارثها منة عقو 


والذين نظروا لهؤلاء الوافدين على الدولة من 
خارجها كغرباء وطارئين؛ ليس من حيث تأهيلهم أو 
قدراتهم الشخصية كأفراد. ولكن في الأساس من 
حيث كونهم ببساطة مواطنين عاديين لا ينتمون 
اجتماعيا ولا أيديولوجيا لشبكة ودوائر النخبة. 


وقد عبر قائد كبير بالمجلس العسكري عن نفس 
الحالة قائلا لأحد المسؤولين البارزين في عهد 
الرئيس الراحل «محمد مرسي»»؛ عقب الانقلاب 
العسكري خلال محاولة لاإقناعه بالعمل مع 


37 









مثل صعود الإخوان لرئاسة البلاد إحساسا 
لدى المؤسسة العسكرية وأآجهزة الأمن 
ونخبة البيروقراطية بأن الدولة اختطفت 


النظام الجديد: «هذه دولة محمد عليء؛ فيها 
باشوات وفلاحين». هناء الانتقال من جمهور 
«الفلاحين» إلى طبقة «الباشوات» لا يتم 
بمستوى اقتصادي معين أو تأهيل أكاديمي أو 
خبرة تخصصية. بل ولا حتى تم من خلال العمل 
في جهاز الدولة في منصب رفيع خلال عهد 
الرئيس «مرسي»؛ لكن شرط الانتقال هو العمل 
مع نخبة الدولة التاريخية بناء على دعوتها هي. 


ولذلك. فإن تأمل إجراءات النظام وسياساته 
الاقتصادية والأمنية؛ يجعل من الراجح أن تحديد 
النظام للمشكلة التي عليه التصدي لها لا 
تتمثل فقط في ثورة يناير |١١؟‏ واحتمالات تكرار 
موجاتها فحسبء ولكن أيضا تتمثل في نظام 
حكم «حسني مبارك» الذي «أضعف الدولة» 
وأفقدها السيطرة اللازمة/الطبيعية على 
السياسة والاقتصاد. ومن ثم جعل الثورة ممكنة, 
وهياً المناخ لتحدي الدولة من قبل المجتمع. 
من بين أهم ما يمكن الإشارة إليه كمثال لهذه 
الخطوات والآليات؛ ما يلي: 


أولا: إعادة صياغة المزاج الشعبى 
من أجل مقاومة الخطاب العام الذي كان يضع 


الأولوية لتعزيز الديمقراطية وضرورة إجراء 
إصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية واسعة 
كان على النظام تطوير خطاب آخر وفرض 
أولويات أخرى. لذلك؛ ومن خلال هيمنة شاملة 
على الخطاب الإعلامي. عملت الدولة على 
تصدير متطلب آخر أكثر إلحاحا: الأمن؛ ليس في 
جوانيه الشاملة - التي تشمل الأمن الاقتصادي 
والاجتماعي على سبيل المثال - ولكن الأمن في 
مفهوم بدائي تماما: الأمن الشخصي بمفهوم 
«هوبز» أي الحماية من الأذى المادي ومن 
الاعتداء على الممتلكات: بدلاً من الحماية من 
انتهاك الخصوصية أو العمل على تحقيق ظروف 
حياة أفضل. الأمن متمثلا في أن يخرج الشخص 
من بيته ويعود إليه دون أن يعتدي عليه أحد في 
الطريق؛ أو أن يسطو على بيته أثناء غيابه. من 
هذه الزاوية يتم استدعاء سلطة الدولة: والإيمان 
بضرورتها كمزود للأمن؛ قبل أن تكون مسؤولة عن 
التنمية. كما تتحول الديمقراطية نفسها إلى نوع 
من الرضاء اذى ييكن تاجيلت أو حنى النضحية يذ" 


الحقيقة أن هذه ليست حالة مصرية فريدة. 
فالأنظمة الاستبدادية عموما لا تمارس الهيمنة 
على المجتمع من خلال العنف وممارسة القهر 
وفرض الطاعة من أعلى فقطء؛ ولكتها أيضا 
تطور أشكالا مخادعة للسيطرة والإقناع: وبتعبير 
«بياتريس هيبو ناوطألا ع16غ+863»: «لا تفرض 
السلطة من الأعلى؛ ولكنها تتحايل على الرغبات: 
وعلى تلك العناصر الإيجابية التي تحرك الأفراد». 
ومن ثم تصبح الدولة وسلطتها مطلوبة, 


[1] لمزيد من التفصيل حول توظيف الحاجة للأمن بهدف قمع رغبات التغيير. ينظر: أحمد الغنيمي. (2020, 2 أكتوبر). فخاخ الاستقرار ونظام 3/7 في 
مصر. جدليّة. 301/111 /لإا.خأط//:5ومغ+ط . وينظر أيضا حول مقايضة الديمقراطية بالأمن: 


5كاعمة بوذامط ,1510ا-ناع 7 لاع عط عم ععامط غططلالا :وماءم 5-طدء8 غ5مم عط مأ لإعدمعم معط .5لا بأ اتطدغ5 .(لندنام3][ ,2020) .> ركاه كااطك 


مجلة شيل العدد (6) 


.4 :ولا وءزرع5 


38 


وتخلق ما يسميه فوكو «رغبة الدولة». حيث 
يكون مطلب تدخل الدولة وحضور سلطتها 
«يتعلق بالأمن والاستقرار بقدر ما يتعلق 


بالحماية والبناء الوطني أو العدل والمساواة» 


فد تفسر «معادلة الحماية» هذه مؤشرا يستحق 
التأمل. فبينما لتدهور الأوهاء الاقتصادية, 
تظهر استطلاعات للرأئ 'ثقة َ 
الحكومة على توفير الحماية للمواطنين. كما 
تظهر دائما 
الجيشء رغم أن مسؤولية الجيش عن إدارة 
البلاد كان من المتوقع أن تجعله عرضة بنسبة 
متزايدة للمحاكمة الشعبية على نجاح وظائف 
الحكومة الاقتصادية والاجتماعية. لكن يبدو أن 
الوظيفة الأولى التي مازالت تهمين على خيال 
الرأي العام هي مدى قدرة الحكومة؛ والجيش 
وأجهزة الأمن؛ على فرض النظام وتحقيق الأمن. 


لافتة فى قدرة 


عه ”,و ٠«و‏ و 


نسبة ثقة مرتفعة في مؤسسة 


ثانيا: من الدولة العميقة إلى تمثيل الدولة 
تجربة سنوات الثورة فيما يبدو جعلت الجيش 


يراجع جدوى الاكتفاء بدور «الدولة العميقة». 
فجأة وجدت قيادة المؤسسة العسكرية نفسها 
في معادلة تقتضي تحصين وضعها الحالي 
والمستقبلي ليس فقط من خلال الأمر الواقع؛ أو 
تغاهفاف ماو راء الكو لش : ذلكن كان لان من 


تقنين هذا الوضع: وتحصينه بنصوص دستورية 


وقانونية معلنة. أي تقرر الانتقال من حالة 
الدولة العميقة:؛ إلى إعلان تمثيل الدولة بشكل 
سافر؛ ومن ممارسة دور الشريك الصامت في 
أنشطة اقتصادية؛ إلى التحكم في السوق من 


خلال قوانين وشركات رسمية وعقود واتفاقاث' 
لا يعني الانتقال من حالة الدولة العميقة 
إلى التمثيل. الفعلن للدولة تراجع السنطرة 
أو التخلي عن النفوذ البيروقراطي والأمني. 
بشكل معلن يوفر ميزة اكتشف قادة الجيش 





[2] بياتريس هيبو. (2017). التشريح السياسي للسيطرة (ترجمة غازي برو ونبيل أبو صعب). الدار العربية للعلوم ناشرون. (ص. 89). 

[3]اللاطلاع على نتائج مشروع "الباروميتر العربي” ينظر: جمال عبد الجواد. (2013: مارس). استطلاع الرأي العام في مصر: الدورة الثالثة. 
الباروميتر العربي. 950 /با.]أط//:كمغط! وانظر نتائج مصر الدورة الخامسة (2019) هنا: [/ز1لا360/لإا.غأط//:ومغ*5 . وينظر مقارنة 
لمؤشرات الأمن والاقتصاد والثقة في الحكومة والرئيس في: اسحاق ديوان: نديم حوري؛ ويزيد صايغ. (2020, 26 أغسطس) مصر بعد 
فيروس كورونا: العودة الى المربع الأول. مبادرة الإصلاح العربي. لازك )7 3/لإاغاط// :دم غغط. 


ولنتائج استطلاع زوغبي؛ ينظر: 


عابر ع3 برا نط//:ومغعغط .مولمام0 عتاطبه غودع 16لل 1لا ,(2018) .دع تمع طعردعدوع8 بإطوه20 


[4] للاطلاع على التوسع الهائل في أنشطة الجيش خلال عهد "السيسي” ؛ ينظر: يزيد صايغ. (2019: 14 ديسمبر). أولياء الجمهورية: تشريح 
الاقتصاد العسكري المصري. مؤسسة كارينغي للسلام الدولي. 20115810 /لاا.غأط// :كم غغطا . وينظر أيضا: اسحاق ديوان» نديم حوري؛ ويزيد 
صايع. (2020, 26 أغسطس) مصر بعد فيروس كورونا: العودة إلى المربع الأول. مبادرة الإصلاح العربي. لاز5ذ ) )7 3/لإا.غ]أط//نكم اا 


أو مجلة بل العدد (©) 


39 


مجلة شيل العدد (6) 


أنهم يفتقدون إليها في أشهر الثورة. وهي 
ميزة التمتع بوضع دستوري وقانوني لا يخضع 
لمساومات أو لتطمينات أي وافد على الدولة 
من خارجها؛ كما في حالة حكومة الرئيس الراحل 
«محمد مرسي» أو لجنة كتابة الدستور عام (١١ا.‏ 


ثالثا: تطوير الرقابة الشاملة وتعزيز السيادة 

ليس من قبيل المصادفة أن النظام يبدو على 
عجلة في أمره تجاه إجراءات لا يجب أن يكون 
لها الأولوية؛ على الأقل من وجهة نظر مراقبين, 
مكل متبروعات ضخمة كالعاضصة الاذارية الجديدة 
وشبكة الطرق التي تعيد رسم خريطة القاهرة, 
أو إجراءات أخرى كان من الممكن تأجيلها 
مثل مسألة تقنين أوضاع المنازل «المخالفة»»؛ 
وتشبيل العقارات غير البسجلة فضل من 
إجراءات تنظيمية متنوعة تبدو عادية. مثل 
تسجيل شرائح الهاتف المحمول وربطها بالرقم 
القومي» وتسجيل عقود إيجار العقارات في قسم 
الشرطة:؛ وتركيب الشريحة الالكترونية للسيارات 
بشكل إلزامي.... الخ. للوهلة الأولى؛ تبدو هذه 
الإجراءات غير مترابطة. ولها طابع اقتصادي- 
تنمويء أو تنظيمي إداري؛ لكنها جميعاء؛ رغم 





اختلاف حجمها ومجالهاء تشترك فى سياق واحد: 
تطوير آليات الرقابة, وتحقيق السيادة الشاملة. 


من أوجه الفوضى التي يؤمن «السيسي» أن 
عليه التصدي لها هي عدم سيطرة الدولة على 
المواطنين بشكل كاف. أظهرت الثورة أن أعدادا 
قليلة يمكنها توظيف وسائل تكنولوجية حديثة 
بشكل غير نمطي بالنسبة لأجهزة الأمن؛ وهو ما 
يمكن أن يطلق سلسلة من الأحداث التي قد تخرج 
عن السيطرة. ولكي تكون الدولة قادرة على 
إجهاض مثل هذه التحركات, ثمة بنية تحتية لابد 
من استكمالها حتى يتم تحقيق مفهوم السيادة 
الشاملة, الذي أشار إليه ميشيل فوكو «لا أحد من 
رعاياي يمكنه الهروب, ولا أي من أفعالهم غير 
جل هف بحي أن تكون الدولة قادر عل رةه 
مايقوم به المواطنون في أي وقت, أين يسكنون, 
تحديد مكانهم متى أرادت» مع من يتحدثون عبر 
الهاتفء؛ وماذا يكتبون على شبكات التواصل.. الخ. 


صحيح أن هذه طبيعة الدولة الحديثة؛ لكنّ إعطاء 
الأولوية لهذه المشروعات والإجراءات في ظل 
الحالة الاقتصادية للبلاد يعكس أهميتها من وجهة 
نظر النظام. وبحسب ملاحظة «إسحاق ديوان» 
وآخرين» فإن مسارات توجيه الحكومة لموارده ا 
تعكس إرادة سياسية وأولويات مختارة بشكل 
مقصود؛ وليس نتيجة عدم توفر الموارد اللازمة. 


فمثلا. تمثل العاصمة الادارية الجديدة فى 
جوهرها مشروعا أمنيا. أظهرت الثورة أن الدولة 
«مكشوفة» أمام سكان العاصمة:؛ وأن تركز 


.(66.م).صخااتمعدلا عنوروادجط .(.دصةق؟! ,العطعءب8 .6) مماع3انام 0م 300 ,للمغأممعغ ,لغ أرنعع5 .(2009) ./ز ,عانادعيمط [5] 


[6] اسحاق ديوان: نديم حوري ويزيد صايغ. (2020؛ 26 أغسطس) مصر بعد فيروس كورونا: العودة إلى المربع الأول. مبادرة الإصلاح العربي 


. لازكع37/لراءغنط//:دمعغط. 


40 


مؤسسات استراتيجية في منطقة وسط البلد 
أصبح يمثل تهديدا أمنيا. لذلك» ستصبح منطقة 
وسط البلد مستقبلا على هامش البلد! بل إن 
الميدان نفسه الذي احتضن الثورة سيتحول إلى 
جراج كبير تخول تضاريسه الجديدة دون احتواء 
مات انادف كما السار ‏ مموما اعرد ريه 
خريطة العاصمة العجوز بشبكة الطرق والكباري 
التي تفتقد للكثير من منطق العمران ومعايير 
الجمال؛ بحيث بات يسهل أمنيا التحكم فيها 
وفصلها إلى مربعات أمنية منعزلة. وآخيرا؛ 
سينتقل قلب الدولة: «وعقلها»» إلى العاصمة 
الجديدة. حيث يتم البناء والتخطيط العمراني 
ابتداء وفق هندسة أمنية. كما سيتم التحكم 
في طبيعة العاملين والقاطنين؛. وعددهم, 
يخيث. تظل: العاضمة داتما 'تحت: السميطرة 


أما في الجانب الالكتروني» تقوم الحكومة 
باستثمار متقدم في منظومات «البيانات الضخمة 
3 و81» ليس فقط من أجل تجميع معلومات 
المواطنين من كافة قطاعات الحكومة الخدمية 
والأمنية. ولكن من أجل تحليلها واستخدامها 
وفق المتطلبات الأمنية. كما أصدرت الدولة 
قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات (قانون 
رقم لاا لسنة 018)), الذي يجعل المواطن 
عاريا إزاء سلطة أجهزة الدولة المطلقة في 
الحصول على كافة بياناته ومعلوماته التي 





9 
0 


ره القاتؤن ل الاتصالات بتجميعها 
والاحتفاظ بها أما إجراءات مثل تسجيل 
العقارات. وضع الملصق الالكتروني لجميع 
المركبات عدا الموتوسيكل )'إبلاغ قسم الشرطة 
بعوية المستأجر الجديد لأى عقالن تقنين مهنة 
«الساس ‏ ل الاتجاه لتقنين مهنة «البواب» 
فتتم لأسباب أمنية بالأساس. ليس فقط من خلال 
التحكم فيهم من خلال سلطة منح ترخيص مزاولة 
المهنة مقابل ضمان ولائهم وتعاونهم مع أجهزة 
الأمن؛ ولكن أيضا بهدف «ضبط المنظومة الأمنية 


[12] 
بعدم اختراق أي عناصر إرهابية لتلك المهنة». 


.علا 3 موامت0 علمملما عا .غأتدعط 5غ ملاوع ذأ ع31ناو5 أأنط13 :لع أاج امع بنخصم أن املاع 01 لاالاخمعء 4 .(1 لمدبوطعع ,2021) ./ظا اناه [7] 


[8]الجريدة الرسمية؛ العدد 32 مكرر (ج)؛ 14 أغسطس 2018. قانون رقم 175 لسنة 2018 في شأن مكافحة جرائم تقنية المعلومات 


اكعان 310 /نراءغذط//:دمغغط 


[9]وزارة الداخلية المصرية, تطبيق منظومة مرورية إلكترونية متكاملة [فيديو]. 1/50 !5://1.1//25م5 . ولمعرفة العقوبات التي ستطبق 


في حالة إزالة الملصق الإلكتروني: ينظر: عبد الرحمن السيد, "7 
اليوم السابع. »1ل»6 366 /ا.+ذط//:دمغغط 


تعرف على عقوبة قانون المرور لإزالة الملصق الإلكتروني من السيارات" 


[10]تمثل هذه واحدة من التعديلات التى أدخلت على قانون "مكافحة الارهاب"! وهو أمر ينتج عن مخالفته عقوبة الحبس لمدة سنة. حيث 
نصت المادة (33 مكرر) على معاقبة كل من أجر عقارا أو وحدة دون إخطار قسم أو مركز الشرطة الكائن فى دائرته العقار» بالحبس مدة لا 
تقل عن سنة: وبغرامة لا تقل عن خمسة آلاف جنيه:؛ ولا تجاوز 10 آلاف جنيه:؛ أو بإحدى هاتين العقوبتين. ينظر: ودغ3696 /لاا.+أط//:دمغغط 


مجلة شيل العذة [) 


41 





خائمة 

تلب عيلية نو قم مسارات ممتفيية الكبر 
من الشجاعة والطاقة النفسية لتحدي هيمنة 
الواقع وسطوته. وليس المهم «توقع» السيناريو 
الصحيح. ولكن امتلاك الموارد والقدرات 
اللازمة للتعامل مع مختلف. الستاريوهات 
والاستجابة لها بفاعلية. بالإضافة إلى ذلك, 
يحتاج المؤمنون بالتغيير لإعادة التموضع في 
قطاع من الجماهير إلى سياسات النظام الحالي 
باعتبارها فاشلة أو جائرة أو جعلت حياتهم أسواً. 
يكادلا توجد جهة أو نخبة يراهن عليها الرأي 
العام كبديلء ربما إلا الدولة نفسها مجددا. لذالء 
من الضروري تراكم خطاب سياسي للمعارضة 
يشمل توجهات محددة ورؤى جزئية واضحة 
يمكنها مع الوقت بناء وعي مشترك حول ما 
يجب أن تكون عليه البلاد. وهو ما يتحول عمليا 
إلى اطمئنان تلقائي بأن ثمة بديل بات متوفرا. 


إن الأسباب الكامتة للرفض والتمرد علي الدولة 


العربية يجري تغذيتهاء وتكثيفهاء خاصة وان 


أنظمة الثورة المضادة فشلت بصورة فادحة 


في إقناع الجماهير العربية بجدارتها السياسية 
والأخلاقية. وإذا كنا نجزم بأن الربيع العربي ليس 
فورة عابرة» فمن المبكر تماما افتراض أن الواقع 
الحالي لا يمكن هزيمته. لكنّ احتكام الدولة 
العربية لمنطق العنف والتوحش وضع مسار 
التغيير أمام معادلة عالية التكلفة. لذلك» سيكون 
إعادة التوازن لهذه المعادلة ضرورة ملحة لاعادة 
وضع الربيع العربي على مسار أكثر قابلية للمضي 
قدما نحو غايته المرجوة. وهذه ليست مسؤولية 
الجماهير الغاضبة؛ ولكنها مسؤولية السياسة 
بشكل أساسي؛ التي يقع على عاتقها بناء 
جبهات قوية وتعزيز دفاعات المجتمع وإتاحة 
خيارات وبدائل أوسع أمام حركته التاريخية. 





[11]تم تقنين مهنة "السايس"' ' الذي ينظم عملية انتظار السيارات في الشوارع» واشتراط حصول من يقوم بها على ترخيص من السلطات المختصة, 
وفق القانون رقم 150 لسنة 2020 بشأن تنظيم انتظار المركبات في الشوارع؛ والذي صدرت لائحته التنفيذية بقرار من وزير التنمية المحلية, 
اللواء محمود شعراوي؛ يوم 18 يناير 2021. لمزيد من التفاصيل ينظر: +ط1ل3/68/برا.+أط//:دمغ+ط وينظر أيضا: »3 /براءغنط//:دمغغ 


[12]أحمد على. "التفاصيل الكاملة لمشروع "البوابين".. نقابة ومحل سكن ثابت وقاعدة بيانات". مصراوي؛ 18 أبريل 


8ه عن 7ن 217 /لإا.ةتط//:دمغغط 


[13] بحسب استطلاع مركز "زوغبي" عام 2018؛ اعتبر فقط 197 من المصريين أن البلاد تسير في الاتجاه الصحيح. بينما اعتبر /:64 من 
المصرين أن أحوالهم صارت أسوا مما كانت عليه قبل ذ سنوات مضت. ينظر: 
الاك ]300 /لااغأط//:دمغغط .ممتمام0 عنتاطبط غددع 1110016 ,(2018) .5ع أ/معك طعردعوع8 لإطو20 


تجلة شيل العذة [6) 


0 







07 البنا 


بدأت دعائم نظام الرئيس الأسبق مبارك في 
التشقق منذ عام 2004 عندما قرر مبارك توريث 
السلطة إلى نجله جمال: وعندما لاقت خطواته 
معارضة قوية من داخل نظام الحكم -النخبة 
العسكرية تحديدًا- ومن عديد من القوى 
السياسية التي انفصلت عن كياناتها الحزبية, 
والتي كان منها حزب الوسط؛ وحزب الكرامة 
المنشق عن الحزب العربي الناصري؛ وحزب الغد 
المنشق عن حزب الوفد., وتنظيم الاشتراكيين 
الثوريين؛ واللجنة الشعبية لدعم الانتفاضة في 
فلسطين وغيرها من القوى التي اتحدت على 
هدف منع توريث النظام السياسي لجمال مبارك, 
والتي تماهت خلافاتها الأيديولوجية عبر التعاون 
في منصات عدة:؛ كان أبرزها (مؤتمر القاهرة 
لمناهضة الإمبريالية والصهيونية) الذي تكرر 


فجلة شيل العدة ا 


التكوينات الشبابية 


43 


من رحم ثورة يناير 


+ نوهني 


لسنوات منذ غزو الولايات المتحدة الأمريكية 
للعراق في عام 2003, ومثل واحدة من أبرز 
منصات التقارب والتعاون بين القوى المعارضة 
من مختلف تياراتهاء وكذا حركة «كفاية» التي 
ضمت رمورًا من مختلف تيارات السياسة والفكر 
أبرزها المفكر الراحل عبد الوهاب المسيري. 


لكن التقارب الحركي والتنظيمي بين 
قوى المعارضة لم يكن الحافز الأساسي 
لتحريك التظاهرات؛ بل كان الزخم الشعبي 
والشبابي الذي سبق وصاحب الشرارة الأولى 
لهساء وتتناول الفقرات التالية أبرز الأبعاد 
الثقافية والاجتماعية لبعض من الحركات 
اليافعة المؤثرة في تظاهرات 6 يناير (01ك 
والتي مثلت ما نسميه في علم السياسة ب 








امتزج في مشهد التظاهر الفن والسياسة 

والأيديولوجيا مع زخم من الغضب والمرح 

والسخرية معاء وكان الجديد هو استعمال 

سلوك وتعابير الشارع المصري بدلا عن 

هتافات مكررة تضيف عبء الأيديولوجيا 
إلى أثقال الواقع 


«الجيل السياسي» الذي شكلته مجموعة من 
القيم السياسية والتوجهات نحو مصير مشترك 
كان بالأساس منع توريث الحكم لنجل مبارك 
والقضاء على الظلم والفقر وقمع الحريات: 


كانت الشرارة الأولى هى واقعة انتحار «بوعزيزي»» 
التى اكتسبت زخمها بين الشباب المصري من اتساع 


بعبارة أخرىء كان افتقاد الأمل في أي حياة 
كريمة هو الدافع خلف كسر حاجز الخوف, الأمر 
الذي اتضح من مشاركة أكثر من نصف مليون 
شاب في الدعوة لتظاهرات 24 يناير 2011 سواء 
عبر صفحة (كلنا خالد سعيد) أو صفحة (أنا 
اسمي خالد سعيد) التي أنشأتها حركة 6 أبريل. 


من هذا المنطلق؛ لم يكن عجيبًا أن تكتسب 
التظاهرات أعظم قواها البشرية من شباب الأحياء 
الفقيرة المحيطة بمركز القاهرة -مثل حي بولاق 
وشبرا الخيمة ومنشية ناصر وعين شمس- وكذا 
من حضور قضايا التعذيب والفقر والحريات في 
المخيال السياسي للقوى اليافعة في تلك الفترة. 


وإذا أردنا رسم الأبعاد الثقافية والاجتماعيةللحركات 
الشبابية آنذاك؛: يتضح التالى: 


تكويف الحركات الشباب ة الذاقصة انظاهر اكبناير 


ظاهرة الانتحار بسبب القهر السياسى والفقس فتشير ١١١؟‏ من فئات عمرية متباينة اختلفت الأسباب 


[2] 
إحدى سرديات «الثورة» إلى حقائق تداولتها صفحة 
«كلنا خالد سعيد» قبيل التظاهرات بأشهر قليلة. 


منها أنه بين عامي 1٠١1‏ واا:؟: بلغ عدد حالات 
الانتحار ١‏ ألف حالة بينما وصل عدد من 
حاولوا الانتحار إلى ٠٠١‏ ألف شخص في عام 
4 فقط بنحو خمسة أضعاف الرقم في عام 
0 فيما بلغ معدل حالات الانتحار اليومية 
بسبب الفقر والبطالة ١‏ حالة؛ وأن أكثر من ثلثي 
الحالات كانت شبابًا ذكورا أقل من 0 عامًا. 





[0] شكلف رسالة.الماحستير المجرافق يوتية 012دعن الجيل السياسن الناف: عبر ثوزة 25 ينار :2013 قوام الأفكاوق هذه 


المقالة. للاطلاع على النص الأصلى انظر: 


ادع 1 أامط بيعلا عط +0 كناك ع35ء م 7 مالقا لإعطا لع0110' .53033 ,خممخطاع 


١313م‏ مره ) مأاععروع0 ملا دعه غمع دطااقان؟ 3113م دأ لعغ]أصطنك .2011 /إا31نامة[ طغ25 ععمأك غأملاوع ممما دمرعمع0) 
2-0 //نمخغخط :اانا .0أج) مأ لإغأأدعع/اأمصنا مدعاءع ملم .دع ]6 أامم 


أمطيعاط ثم ,ععنقروط مأزعاممعط مقط[1 معغمع62 ذأ عاممعظ قط أه ععبرروط عط[ :2.0 مماغب اماع عه عط1 ,مأعمهط6 اعد ثلا [2] 


مجلة شيل العدد (6) 


61-6 ,(2012 ,وصتطدذتاطنط غنمعموجلط مذاةزلطا ممغطوسهل ,لالدى) 


414 


الدافعة لتكوينها بين الداعين لاسقاط النظام 
السياسي القائم مثل حركة ١‏ إبريل و صفحة 
كنا كال سهية و الباحتكين عن تحقيق التقاهة 
والتعايش والاحترام بين المسلمين والمسيحيين 
ومختلف التيارات الأيديولوجية في مصر مثل حركة 
سلفيو كوستاء المتأثرين بآجواء المرح والعنفوان 
مثل حركة ألتراس أهلاوي والتراس الزمالك 
«وايت نايتس»؛ والساعين للتغيير الجذري بحسب 
ماسعت له الحركة الوطنية للتغيير «كفاية». 


بالرغم من تباين فترات تبلورها وكثافة استعمالها 
لوسائط التواصل الاجتماعي؛ كانت الحركات 
اليافعة قد تماست مع النشاط السياسي والعمل 
العام بوجه أو بآخر قبل تظاهرات ١5‏ يناير. 
حركات مثل كفاية وا إبريل وسلفيو كوستا 
بالإضافة لصفحة «كلنا خالد سعيد» وحزب التيار 
المصري وغيرهم من الحركات كانت قد نشأت 
وامتدت من رحم التيارات الأيديولوجية والسياسية 
القائمة في مصر طوال حقبة الرئيس الأسبق مبارك. 


بينما مجموعات جماهير الكرة كالتراس أهلاوي 
والزمالك لم تدرج العمل العام والتماس بالجماهير 
قبل 10 يناير بالرغم من اصطدامها بالأجهزة الأمنية 
وتسلسلها التنظيمي ودور قياداتها في ربط 
مشجعي الكرة بنظام واضح من الحركة والاتصال. 


0 


/ 


0 
4 م8 
سس 3 
بيغ" 


101 


"21 ٠ 


د | 
ان >" 
١‏ د ى 727 ١‏ 
24 
2 
00 6 


7 


45 5 


مجلة شيل العدد (6) 


مارفنثت الحركات الشعاية ذرخات مختلفة من 
سياسات الوجود الصدامية التي تراوحت بين هدفي 
«التعبير» بمعنى الصرف عن مشاعر الغضب و/أو 
«الاشتباك المباشر» مع الأجهزة الأمنية؛ وكثيرًا 
ما سقط الحاجز الذهني بين نوعي الصدام. 


كما استخدمت الصور التعبيرية لخدمة كليهما سواء 
عبر التواجد في المجال البصري والسمعي للحياة 
اليومية لعامة الجماهير باستعمال الرسوم الجدارية 
والأغنيات /المواويل الشعبية أو عبر التعارك مع 
أفراد الأجهزة الأمنية والجيش في المجال العام. 


وقد أفضى هذا لتعامل الأنظمة الأمنية 
في مصر بمستويات متباينة من التعايش 
والمواجهة مع الحركات الشبابية الثاثرة» بدءًا 
من الاقتصار على التحريات والتحقيقات الأمنية 
في حالة حركة مريبة/غير معيارية تمثل الجانب 
الشوري بين الأوساط المحافظة مثل «سلفيو 
كوستا».» والاعتقال/الاختطاف/الحبس تجاه 
أعضاء حركات ذات طابع سياسي تفاوضي مثل 
«كفاية» وحزب التيار المصريء؛ والمحاكمات 
العسكرية و/أو التصفية الجسدية - بشكل 
غير مباشر - بحق أفراد تصنفهم ضمن حركتي 
الاشتراكيين الثوريين و١‏ إبريلء انتهاءًا إلى 
المذابح الجماعية مع من تصنفهم «عدوًا» مثلما 





حدث بحق حركة «التراس أهلاوي» فى مباراة 
الأهحلى ضد المصري البورسعيدي (فبراير .))١1(‏ 


باستثناء «ألتراس أهلاوي», كان التكوين 
الاجتماعي/الاقتصادي لقوام تلك الحركات من فئة 
الشباب من الطبقة الوسطى والدنيا المقيمين في 
الضواحي الفقيرة من مدينة القاهرة بينما غلب 
على قياداتها -ببحث أوضاعهم المهنية وتجارب 
السكن والسفر- انتمائهم للطبقة الوسطى. 


تراوحت أدوات الصدام مع الأنظمة الأمنية بين 
استعمال الأغاني والرسوم الجدارية والوسائط 
التعبيرية كالكتيبات والكاريكاتور والأناشيد 
الساخرة وأغاني الهيب هوب وتسجيلات الفيديو 
ومحاكاة الرموز السياسية والشعر الساخر/العامي 
وصولاً إلى النكات والأغنيات التي استعملت 
تعابير «خارجة» بحق رموز السلطة الحاكمة 
(مبارك ووزراء الداخلية ثم المجلس العسكري). 


ساد في أوساط شبكات الشباب بين ١١!‏ و"|١)‏ 
وجود المغنيين والمدونين والفنانين ونشطاء 
وسائل التواصل الاجتماعي وكثير من الهواة إلى 
جانب المؤلفين والكتاب والمفكرين الساخرين, 





الأبعاد الثقافية والاجتماعية لبعض من 

الحركات اليافعة المؤثرة في ثورة يناير 

مثلت ما نسميه بالجيل السياسي الذي 

شكلته مجموعة من القيم والتوجهات نحو 

مصير مشترك كان بالأساس منع توريث 

الحكم والقضاء على الظلم والفقعر 
وقمع الحريات 


مجلة شيل العذة [8) 


حيث امتزج في مشهد التظاهر الفن والسياسة 
والأيديولوجيا مع زخم من الغضب والمرح والسخرية 
معال وكان الجديد في سردية التظاهر استعمال 
سلوك وتعابير الشارع المصري بدلا عن هتافات 
مكررة تضيف عبء الأيديولوجيا إلى أثقال الواقع. 


ومن ثم لم يكن مستغربًا أن يخفي كثير من 
منتجي الأدوات التعبيرية مصدرها عبر كثير من 
برامج تمويه الصوت والصور لضمان أن تصل 
الأفكار إلى ملايين من مستخدمي وسائل التواصل 
الاجتماعي دون المخاطرة بحياة المشاركين فيها. 


وذلك إلى أن تحقق المطلب الأول للثورة -تنحي 
الرئيس مبارك- فبدات حركات مثل «التراس 
أهلاوي» إعلان ملكيتها للشعارات والأغاني 
والتسجيلات الصادرة تحت رمز 8088 الذي 
يعني «جميع رجال الشرطة أوباش» وكذلك 1 
إبريل ملكيتها لجرافيتي الوجه الملثم؛ إلى آخره. 


استهدفت الأدوات التعبيرية نقض مشروعية 
السلطة السياسية. واجتذاب أعين المارة 
وإنهاء حالة الصمت عبر كثير من مشاهد 
المعارضة بالفرح كارتداء الأزياء الزاهية وتوزيع 
الزهور الحمراء على أفراد الشرطة في ميدان 
التحرير يوم ١١‏ يناير والتظاهر اللحظي قصير 
المدى لدقائق وثوان معدودة بدلا عن مشهد 
التظاهر التقليدي الذي كان يطول زمنا عبر 
نهار اليوم وتحمله حركات المعارضة بكثير من 
بكائيات الظلم أو شعارات الحماسة والجهاد. 


كذلك,» سرعان ما كان يتم استبدال الصور 


والرموز التعبيرية التي 
المارة وأنظمة الأمن2. فسرعان ما اختفى 


اعتادها جمهور 


46 


كان التظاهر لخمس دقائق من قبل أفراد 
متفرقين في مناطق متباينة كافيًا لضمان 
عشوائية التعبير ولفت انظار المارة, وهي 
إحدى الوسائل التي عبر عنها ديلوز 
وجواتاري بالمقاومة تحت الأرض. 


الصمت والوقوف أمام النيل/البحر؛ ليحل محله 
قناع «فانديتا». ثم «الشال»,» تم ملصقات 
الوجه. ثم الجداريات» وغيرها من الصور. 


كان من متلازمات ما سبق هو استهداف 
المجهولية والابتعاد عن التنظيمات/الشبكات 
الفعلية على الأرض والتركيز على «الآن وهنا» 
وعشوائية التعبير عن الغضب لتفادي قدرة 
النظام على تتبع الأفراد والأوجه والرموز. 


بعبارة أخرى؛: كان التظاهر لخمس دقائق 
من قبل أفراد قلائل متفرقين في مناطق 
متباينة كافيًا لضمان عشوائية التعبير ولفت 
أنظار المارة وحشد الغضب للحظات قبل 
الاختفاء. وهي إحدى الوسائل التي عبر عنها 
ديلوز وجواتاري بالمقاومة «تحت الأرض». 


إزاء هذا ومتذ بولبة "!كان استتلاع الساطة 
العسكرية و/أو الأمنية على المخيال الثوري, 
وإعمال المجازر العلنية بحق المعارضين, والعصف 
بالشباب وايداعهم السجون؛ وغلق قنوات التعبير 
في المجال العام والمجتمع المدني كافة. وفرض 
ثقافة «المواطن الشريف»» واستحداث تكنولوجيا 
التعقب والرقابة الإلكترونية. بعصضًا من أبرز 
الإجراءات التي تستدعى نمطا آخر من المعارضة 
والحراك. لا يكرر الدروس التي استفادتها 
المنطقة وأنظمة القمع من حراك الربيع العربي. 

للهلا مجلة شبل العدد ©) 





47 


الممنوعة من حرية التعبير 


محمود العنانى 
يتبين كل طرف في العالم موضع قدمه كل صباح: أين 
يقف؟ فى أي مساحة من الجميع يقترب؟ مع أي الملفات 
المطروحة فى الساحة الدولية يشتبك؟ وأي الأدوات 


أسئلة كثيرة؛ تترجم لاحقًا إلى خطط عملية 
عنوانها جميعًا السردية؛ حيث إن الأخيرة هذه هي 
المؤطر دومًا لأي حراك؛ فطبقًا لسرديتك تتحسس 

خطواتك في هذا العالم.: عاملًا بها ومحافظًا 
عليهاء وتتجلى هذه السردية في أغلب الأحيان 
في «الإخبار» الذي يتم عن طريق وسائل الإعلام أو 
الناس في الشوارع أو اللافتات المعلقة والمناهج 
الدراسية وكتب التاريخ» حتى يتحول الأمر إلى 
ميزان تزن عليه كل شيء قراراتك السياسية 
وتوجهاتك الاقتصادية والاجتماعية: لتسأل نفسك 
دومًا: هل يتوافق هذا التصرف مع سرديتي؟ 


مجلة شيل العدد (6) 





وفي هذا العالم المليء بالاشتباكات. يحاول 
الجميع تشكيل سرديته لتكون بوصلته في الحكم 
على الأشياءء. ودافعًا لتبرير تصرفاته. وتخصص 
الملايين يوميًا لبناء وترويج هذه السرديات من 
كبرى الأمم قوة وعتادًا إلى أضعفها سلاحًا 
ودعماء حيث إنها معركة قد لا تكون متكافثة 
في كثير من الأحيان لكنها تبقى معركة ممكنة 
الربح دوما في حال استخدمت الأدوات الصحيحة 





فى هذا العالم الملىء بالاشتباكات: يحاول 
الجميع تكوين سرديته لتكون بوصلته في 
الحكم على الأشياء؛ ودافعا لتبرير تصرفاته: 


وتخصص الملايين لبناء وترويج هذه السرديات 





48 


مجلق ويل العنة 1 


لذلك؛ وعلى رأس كل هذه الأدوات؛ الإعلام بكل 
أشكاله وصنوفه: بالإضافة إلى النوادي الثقافية 
وتجمعات الأكاديميين وأيصًا أصحاب الرأي والتأثير. 


تعيش منطقتنا في هذا الصراع منذ عقود, 
الأدوات. ودخول عناصر جديدة في اللعبة 
السياسية والإعلامية.ء. فمحاولات الاحتلال 
الإسرائيلي خلق سردية تدعم وتبرر سياساته ضد 
الفلسطينيين من جهة وقمعهم من التعبير 
عن أنفسهم في ظل ما يجري من جهة أخرى 
لتظل الصورة دائمًا التي يسمع بها العالم عن 
إسرائيل؛ هي جمال شواطئ تل أبيب وحيفا. 


ذا ويه والقمم المنواريان. سان فركهما 
إسرائيل الإعلام ليس بعناصره فقط؛ بل بتقييداته 
وخطوطه التحريرية. 


كيف تخلق مظلومية ثم تنتصر عليها؟ 

بهذه الطريقة بنت إسرائيل مظلوميتها في 
فلسطين؛ على خلفية مظلومية اليهود الكبرى 
مستخدمة ارك المحرفة فى الثرويت لواقه لا 


»و 





لد - 
« . 
5 
أ # ا 
بين 


0 
عه 


2 


ع 
تيم يه 


- ١ 1 
3 ٠ 
د‎ 
2 -4 
3 ١ 
ا‎ 
71 
1-0 0-7 
_ ' 
, 9 0 "١ 


تعيشه؛ فتجد في خضم ما كانت تشهده الولايات 
المتحدة الأمريكية؛ أواسط يناير الماضيء أثناء 
محاولة ديمقراطيي الكونجرس محاكمة ترامب 
للمرة الثانية, قبيل تولي جو بايدن الرئاسة؛ تجد 
رئيسة مجلس النوابء نانسي بيلوسي تقف تحت 
سقف الكونغرس. وأثناء مطالبتها بعزل ترامب 
تقتبس أبياتا لشاعر إسرائيلي وصفته بالعظيم. 
في دلالة واضحة على التأثير الذي يمكن أن 
تحدثه الدعاية على عقول أهم الساسة الأمريكان. 


الأمرلا يتوقف هنا عند مجرد التأثير في عقول 
النخبة. بل أصبحت تهمة معاداة السامية 
الفضفاضة سلاحًا مسلطًا على رقبة أي منتقد 
لإسرائيل في دول العالم الحر؛ بل يمكن ببساطة 
أن تنسحب هذه التهمة على كل من انتقد 
إسرائيل في وقت سابقء فتصبح آداة حكم 
تستخدم بأثر رجعي على أحداث فات أوانهاء 
ففي يوليو عام )١14‏ تعرض الصحفي المصري, 
محمد الشامي للفصل من شبكة /الا© بعد أن 
استطاع مغردون يمينيون الوصول إلى 
تغريدات كتبها قبل ثمانية أعوام. ينتقه 


حمسي 1 #حو وق جيه 


ل/31نام3[ 13 ,اعتءذا 4ه دعم أ]! غط1 ,أهلامماة؟ ممانءآ عون مغ غعمم أاعت:ذا دعؤأمنان أودماعط :'غمعازد معععا "مد “١‏ [1] 


[2] الالاع تفصل موظفاً مصرياً بسبب تغريدة عمرها 8 سنوات؛ جريدة العربي الجديد. 26 يوليو 2019 


9 











مجلة شيل العدد (6) 


فيها إسرائيل. قبل ذلك بأشهر في نوفمبر 
٠‏ فصلت القناة نفسها المعلق السياسي 
مارك ليمونت هيل بعد خطاب ألقاه في الأمم 
المتحدة, تحدث فيه عن الصعوبات التي يواجهها 
الفلسطينيون داعيا إلى التحرك لحمايتهم: لكن 
«فلسطين حرة» التي قالها في نهاية خطابه 
كانت كميلة ب نجاء خد يانه ع الشبكة الأعريكرة, 


وفي فبراير الماضيء؛ قامت صحيفة الجارديان 
بالاستغناء عن خدمات الصحفي وكاتب العمود 
الأمريكيء ناثان روبنسون؛ بسبب تغريدة ساخرة 
له. قال فيها: «هل تعرفون أن الكونغرس 
الأمريكي غير مخول فعليا بالمصادقة على أي 
إنفاق جديد ما لم يتم تخصيص جزء منه لبيع 
الأسلحة إلى إسرائيل؟ هذا هو القانون»»: وبالتأكيد 
مجرد السخرية من تصرف سياسيء تقوم به إدارة 
تجاه أخرى -إن كان متعلقًا بإسرائيل- فإنه معاداة 
للسامية؛ وهي التهمة التي جناها روبنسون من 
انتقاده هذا؛ ورغم إيضاحه أنها مجرد «نكتة» إلا 
أن عه الكو م ىل يشق لووك يحبة العقات. 





يسعى الطوق الذي تفرضه إسرائيل على 
وسائل الإعلام الكبرى إلى حماية سرديتها 
حيث أن كل منتقد لها هو معاد للسامية: 
وبناءَ عليه فلا صوت ناقد في أي نافذة أو 
مؤسسة ذائعة الصيت 
يسعى الطوق الذي تفرضه إسرائيل على وسائل 


الإعلام الكبرى إلى حماية سرديتها التي تطلقها 
في كل الوسائط؛ حيث أن كل منتقد لهذه 





فلا صوت ناقد في أي نافذة إعلامية كبرى أو مؤسسة 
ذائعة الصيت. وحينما لا تجد مكانًا في الإعلام 
التقليديء عليك أن تهرول للبديل؛ لكن؛ هل ستتركك 
إسرائيل تحظى بحرية التعبير تضامنًا مع فلسطين؟ 


قصف المحتوى الفلسطيني 

رغم اتسام مواقع التواصل الاجتماعي لبعض 
الوقت بكونها فضاءً حرًا يستطيع فيها أصحاب 
الآراء المختلفة التعبير عن انحيازاتهم دون 
التعرض لمقص الرقيب. إلا أنه ومع تطور آليات 
عمل هذه المواقع وتعاونها الوثيق مع إسرائيل, 
أصبحت بمرور الزمن أقل رحابة بالآراء المخالفة 
للسردية الإسرائيلية للأحداث. بل ومتخذة 
موققمًا يصل إلى العداء في أغلب الأحيان. 


ويتصدر فيسبوك قائمة المعادين للتدوين المناهض 
لإسرائيل؛ تليه منصات أخرى مثل تويتر ويوتيوب 
وحتى لينكد إن: المنصة المعنية بالعلاقات 
المهنية والاحترافية فقط؛ فمنذ 2١١1‏ ويلاحق 
فيسبوك الصفحات والنشطاء الفلسطينيين. 
بينها بالتأكيد عدم التحريض على العنف بكافة 
أشكاله, وأخذت مساحة مراقبة الذكاء الاصطناعي 


.8 ,29 ناولا حاعغ3 لأا لاانا رع5ناةامم3 05 كناقمطء مع "قع5 عطغ مغ ععنالظ فطع صم عملعدعاحم ععرع" رمغ وااقء لاانا غ3 |أألا غممصقا عموكا [3] 


لالاقناقطعط 10 ,ممكصاطهظ8 .ل مقطغقلطظ راعتؤا أه د5ع161) مه منثاونا 5كاعق ) 816013 مداع /حرن لا [4] 


50 


فجلة شيل العذذ ا 


للمستخدمين فى ازدياد؛ حتى أصبح الأمر لا يحتاج 
أن يقوم أحدهم بالإبلاغ عن منشور لك؛ بل يُحيلك 
سلاح الخوارزميات إلى مقصلة العقاب فور نشر 
صورة أو كلمة أو فيديو تخالف هذه المعايير. 


يوضح ذلك؛ إعلان وزارة القضاء الإسرائيلية استجابة 
إدارة موقع فيسبوك لما يقرب من 00 من 
طلبات إسرائيل لإزالة وحظر وتقديم بيانات خاصة 
بالمحتوى الفلسطيني على فيسبوك عام .)١١!'‏ لكن 
اليوم لم تعد إسرائيل بحاجة لتقديم طلبات لحظر 
شخص أو محتوى بعينه؛ بل أصبحت الخوارزميات 
تقوم بذلك الدور بالنيابة عن القضاء الإسرائيلي؛ 


ومع تصاعد الحملات التضامنية مع حي الشيخ 
جراح في القدسء على مواقع التواصل الاجتماعي 
عاد فيسبوك ليمارس دور الرقيب في قمع 
هذه الحملات» اكتملت الصورة ببدء إسرائيل 
حملتها العسكرية على قطاع غزة والتي 
حلفت عشرات التهداء من الاطفال «النساء. 
ومع اشتداء الحيلة ا سد ورياك مارك 
زوكربيرغ في التصدي لمنشورات التضامن, 
بل وسعت لتقليل الوصول للمنشورات التي 
تناقش القضية: من خلال الكلمات الدالة, 


كفلسطين والقدس والمقاومة التى أصبحت 
الآن ترسل فورًا تنبيهات إلى تلك الخوارزميات. 


ويبدو أن الذكاء الاصطناعي لم يقم بالدور 
الكافي الذي تتمناه إسرائيل؛ إذ عقد بيني 
غانتتس وزير القضاء الإسرائيلي -بالتزامن مع 
الحملة العسكرية على غزة- اجتماعات مع 
المديرين التنفيذيين في «فيسبوك» و «تيك 


توك» أوصاهم فيها بضرورة اتخاذ إجراءات 


سريعة لمحاربة المحتوى الفلسطيني. وكأن ما 


تفعله إدارة هذه المنصات ليس بكاف للتعمية 


على الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال. 


لكن هذه المرة كانت ردة الفعل مختلفة: إذ بدأ 
المستخدمون ليس فقط في التحايل على الذكاء 
الآألي» بل شنوا حملة عقاب لفيسبوك على 
متاجر التطبيقات وأطلقوا حملات لللإطعة 
بالإضافة لتدشين منصات تعطي عو تتجاوز 
معرفة الخوارزميات وبذلك لا يعرضك التدوين 
عن فلسطين للحظر أو تعطيل الحساب؛ وهي 
خطوات نراها للمرة الأولى في المعركة بين 
الاحتلال والمدافعين عن حقوق الفلسطينيين. 





.2018 ,ع0 13 ,ناا دمانق3ء ,عاة؟ عغطخ أه عصوصط ,متطكدهدمع 5ه لمذا :>اممطعء23 [5] 


/ 0ع .2/لا3 [3خ. لالالالانانا/ / :دم خط [6] 


مم55.3غع1غ00 [7] 











وفي كل المحاولات الحثيثة هذه لإيصال 
الواقع المأساوي الذي يعيشه الفلسطينيون, 
تجد على الجهة الأخرى يسمح فيسبوك 
لعشرا الصفحات المروجة للمحتوى 
الدعائي الإسرائيلي بالقيام بأدوارها دون 
قيود. بل ويسمح لها بالترويج لمعلومات 
مضللة:؛ أثبتت جهات مستقلة عدم صحتها. 


٠» 


لا 


وحتى يستمر طرفا معادلة السردية في المُضي 
قَدمَا (الحظر والتسويق) فإن إسرائيل ومع 
تطور أدوات تقديم المحتوى عبر الإنترنت وعت 
أهمية «المؤثرين» فلجأت لتبنى بعض منهم., 
بعدف المساعدة في ترويج رواية الاحتلال 
والدفاع عنهاء وأبرز مثال على ذلك هو المدون 
ذو الأصول الفلسطينية. ياسين نصير حيث 
ترعى مؤسسات وأشخاص داعمة لاإسرائيل 
مشروع «أكاديمية ناس ديلي» المعنية بتخريج 
ثمانون صانع محتوى عربي مدربون على إنتاج 
المحتوفى. كن يدف نكيل صورة الاحختلرل: 





كل هذه المشاهد ليست مصادفة: إنها بغرض 

التطبيع مع فكرة أن إسرائيل دولة مسالمة: 

لكنها قوية: تتعاون مع ال18)) ويدرس 
طلابها في الجامعات الأمريكية 


ويتولى التدريب في الأكاديمية موظف سابق 
في جيش الاحتلال يدعى يوناتان بيليك 
شاشات صغيرة وأخرى كبيرة 

ربما أصبح مألوقًا بالنسبة لك سماع كلمة 
«إسرائيل» في أفلام ومسلسلات هوليود بشكل 
متكرر؛ وتجد الاسم مقحمًا في مشهد لا علاقة 
للشرق الأوسط برمته بسياقه؛ لكن تجد الممثل 
يشير إلا أن صديقه آحب فتاة إسرائيلية وسافر 
معها إلى تل أبيب أو يهودي متدين من 
بروكلين في نيويورك ذهب لدراسة التوراة في 
القدسء أو عميل استخباراتي يشارك مع رؤسائه 
معلومات وردته من زميل يعمل في الموساد. 





[8] "ناس ديلي".. دُمية جديدة لتلميع "إسرائيل"؛ متراس؛ 26 سبتمبر 2020 


مجلة شيل العدد (6) 


52 


كل هذه المشاهد ليست مصادفة:؛ إنها بغرض 
التطبيع مع فكرة أن إسرائيل دولة مسالمة, لكنها 
قوية؛ تتعاون مع ال6١)‏ وتتبادل معها المعلومات, 
ويدرس طلابها في الجامعات الأمريكية.» بل 
إن ذكر إسرائيل في سياق أي صراع في الشرق 
الأوسطء. يكون من خلال لعبها دور الوسيط 
القوي في حل مشكلات هذا الإقليم المنكوب. 


وتلك قصة وعت لها إسرائيل مبكرًاء ففي عام 
1[ | أعلن عن تأسيس نتفليكس مكتب رئيسى 

لها في تل أبيب. ضمن خطتها للتوسع خارج 
الولايات المتحدة. قبل ذلك وبعده؛ شاهدنا 
إنتاجات نتفليكس الأصلية عن إسرائيل؛ لا 
تعبر بآي حال سوى عن الرواية الإسرائيلية 
وتجد المنصة تنشر سلاسل وثائقيات للغرض 
ذاته, وتنتج مسلسلات بعدة أجزاء تحكي 
الدور الذي تلعبه عصابات المستعربين في 
حماية أمن إسرائيل»؛ رغم أن هذه المجموعات 
ترتكب جرائم بالجملة بحق الفلسطينييك! 


وفى سياق الصورة الذهنية تلك الذي تلعبها 
إسرائيلء لا يمكن تجاهل برنامج «هسبرا»» برنامج 





الحريةلفلسطيه 


الدبلوماسية العامة وهي أنشطة دعاية تلقى 
قبولا لدى المجتمعات العامة في الغرب؛ وتهدف 
لدعم من يقفون إلى جانب دولة الاحتلال والحد 
مماتصفه ب»العداء» لهاء ونشر منطق التطبيع مع 
الاحتلال في الغربء ويدير البرنامج وغيره؛ وزارات 
الخارجية والإعلام والسياحة الإسرائيلية بالإضافة 


الى رتامبة الؤزراع. ولقياس خظر هذا البرنامة: 


فإن أحد أنشطته هو برنامج الزمالات الذي 
يتعاون مع أكثر من 105١‏ جامعة في أنحاء العالم. 
ورغم كل هذه المحاولات التي لا يجب أن نغفل 


عنها أبداء لا يمكن إهمال الأدوار التى يقوم بها 
المبدعون المهتمون بدعم القضية الفلسطينية 


إذلا تنتهي محاولاتهم لكسر جدار الصمت الذي 
تفرضه الآلة الإعلامية الضخمة التابعة لإسبرائيل: 


لكن وفي خلفية كل ذلك تبقى المقاطعة 


والتعريف بالجرائم المرتكبة بحق الغلس طينيين 
هما السبيل الأبرز في معركة الفكرة والتآثير 
هذه:؛ وقد رأينا تآثير نشر الانتهاكات على تفاعل 
مشاهير كُثر حول العالم للمرة الأولى؛ بفعل 
وصول هذه الوسوم إليهم؛ وهو ما يدعونا لعدم 
استصغار أي فعل يدعم نضال الشعب الفلسطيني. 


[9] المستعربون ؛ فرق الموت؛ إعدامات خارج نطاق القضاء - هيئة شؤون الأسرى والمحررين 
25 :5أ41]3 دععما3غع0( أ0 ممأودأصسنده) عط1 اكتوبر 2015. 


مجلة شيل العدد (6) 


53 








/ لأاار 
7 0 
1 / 
[ لط ا ل 
حر 8- 


111 1لا ناي 


ب 1 وح - 
5 3 1 0لا 
0 ارما 1111 [ ار 


أحمد عبدالحليم 


هي كتير من الاحيان؛ يتداول رواد وصعحات 
مواقع التواصل الاجتماعي لا سيّما المهتمّون 
بالآبواب الثقافية خاصّة الشعر صورة لثلاثة وجوه 
بارزة في الثقافة المصرية/الفلسطينية. الصورة 
تجمع الشاعر المصري عبد الرحمن الأبنودي 
برفقة الفلسطينيّ محمود درويش وتتوسطها 
الكاتبة والصحافية المصرية صافيناز كاظم. 


يحكي الأبنودي عن قصة الصورة؛ حيث قَدِم درويش 
إلى مصر واتصل به ليخبّره أنه يريد مقابلته لأول 
مرة؛ فذهب إليه حيث يمكث في فندق «شبرد», 
والتقيا ببعضهما لأول مرّة في شوارع القاهرة 
لتنشأ صداقة تمتد لسنوات طويلة بين الشاعريّن. 


صداقة تكؤوّنت بفضل الشعر وأبياته؛ لا سيّما 
الشعر المصري الذي بدوّره قدّم الكثير للقضية 


مجلة سبل العذ [(6) 


قضية فلسطين فى آابيات الشعر المصري 


العلسطينية على المستوى التعاهفي والشعبي 
والسياسي. تلك الصورة تأخذنا إلى ما قبل 
التقاطها ببضعة عقود؛ إلى بدايات الشعر المصري 
الذي ساندت أبياته القضية الفلسطينية؛ متسائلين 
ما وظيفة الشعر؟. وكيف وفيما قدّم وأثر 
الشعر المصري للقضية الفلسطينية ولجمهورها 
الثقافي والشعبي والسياسيء؛ ذاكرين أهم 
الشعراء والأحداث التاريخية التي أرّخوا لهاء أيضا 
مقارنين للسياقات الشعرية بين كل حقبةٍ وأخرى. 


هل يحقق الشعر وظيفته؟ 

للشعر وظيفة؛ فما هي ؟ يُجيب محمود درويش 
عن السؤال قائلا: «إنقاذ القلب الجماعي من 
التلف» أي أنَُ الشعر يتجمع في وجدان جمعي 
يلهمه معنّى ما يساعده على البقاء؛ بينما يُراسله 


54 











صديقه الشاعر الفلسطيني سميح القاسم كاتبا 
له: «يا صديقي العزيز إننا نرسم بحبر الروح وبدم 
القصيدة سهما واضحا -آرجو أن يكون واضحا- 
يؤشر إلى الاتجاه السليم نحو خروبتنا وزيتونتنا 
وزهرة برقوقنا اللاذعة»)؛ فكانت نظرة القاسم 

1 8 7 > ع 1 
لالض كائم ]لو صلة ني امود فر افك 


لكنّ ليس شرطا أن يصل الشعر بجمهوره إلى ما 
يتمنى. فبرأي الكثيرين وفي مقدمتهم درويش 
أن الشعر لا يوقف الزلزال ولا يُغْيّر ماضياء بل 
إنّه سلوك حياة كاملة كما يراه الشاعر السوري 
محمد الماغوط فيقول:»أحاول أن أكون شاعرا 
في القصيدة وخارجها. لأن الشعر موقف من 
الحياة». وإحساش ينساب في سلوكنا» يتماشى 
الماغوط مع نمط حياته المُعارض والذي جلب 
له السجن من قبل النظام السوري؛ كما هو 
حال المصريّ عبد الرحمن الأبنودي الذي قال عنّ 
نفسه «أنا صوتي مني وأنا ابن ناس فقراء شاءت 
ظروفي إني أكتب وأقرأًء فبشوف وبغنيء والفقرا 
بعتيني» وبالرغم من إرسال الفقراء له ليكون 
صوتهم إلا أن الفقر حي؛ حيث مات هو والناس. 


فلسطين في الشعر المصري 


مثل الشعر المصري العاميّ منه والفصحى للقضية 
الفلسطينية إرثا كبيراء ساند القضية وأشعلها 


/ 7 را 


4.2 


"1 





في وجدان وعقول الشعوب العربية على مر العقود 
وإلى الآن» فقبل عشرينيات القرن الماضي؛ وبداية 
المأساة الاستيطانية بفغلسطين. كان قد كتب 
شعراء مصريون كثر أمثال أحمد زكي أبو شادي 
أحمد محرم؛ محمود رمزي نظيم؛ على محمود 
طه؛ محمود حسن إسماعيل؛ والشاعرة جليلة رضا. 


ظلت قصائد هؤلاء الشعراء محل الدراسات 
الأكاديمية والتأريخ. ولم تخرج إلى الشارع أو 
الواقع الاحتجاجي لأجيالنا العربية الحالية. اعتمّد 
هؤلاء الشعراء على اللغة العربية الفصحى,؛ 
كما اعتمدت القصيدة على الأبيات الشعرية 
المنتظمة العمودية في شكلها الغنائي؛ حيث 
البيت الأول الصدر والثاني يسمى بالعجز. كما في 
قصيدة «ذكرى وعد بلفور» للشاعر أحمد محرّم 


أماحديثاء وتحديدا بعد نكسة يونيو عام 1311 
فقد أفررٌ شعرٌ مصريّ جديدّ, شعرٌ مليءٌ بالسخط 
والغضب والمقاومة والرفض؛ على لسان شعراء 
مازالت أسماؤهم تتردد في أي تجمع رافض 
للاستبداد والاحتلال. من بينهم أمل دنقل 
وعبد الرحمن الأبنودي؛ وأحمد فؤاد نجم برفقة 
صوّته المغناء الشيخ إمام؛ اعتمد هؤلاء الجُدد 
عل الفمص والعاسة من حيت |الهننواتف: 
الشعر نمطا غنائيا وملحميا وقصصياء كما 
اتخذت القصيدة شكلا عموديا في حين؛ وفي 
الحر» لأحمد فؤاد نجم و»لا تصالح» لأمل دنقل. 
إلى حدٍ كبير التزم الجيل الأقدم سالف 
الذكر من الشعراء المصريين كونهم شعراء 
مميّزين في طرح القضية الفلسطينية والتعبير 


[1] محمود درويش وسميح القاسم؛ كتاب الرسائل؛ دار العودة: ط1 بيروت: 1990 ص5. 


مجلة شيل العدد (6) 


55 


مجلة شيل العدد (6) 





لم يكونوا سياسيّين أو مناضلين ثوريين كما 
لم يشاركوا في أعمال احتجاجية؛ مقارنة 
بالجيل اللاحق بهم:؛ والذي بدوره كان اأشد 
غضبا ونضالا ضد الأنظمة العربية التي عاصرها 


عنّها في مآساتها ونكباتها المختلفة؛ لم يكونوا 
سياسيّين أو مناضلين ثوريين كما لم يشاركوا 
في أعمال احتجاجية؛ مقارنة بالجيل اللاحق 
بهم.: والذي بدؤره كان أشدّ غضبا ونضالا ضد 
الأنظمة العربية التي عاصرهاء حيث تعرّض كل 
من الأبنودي وفؤاد نجم وأمل دنقل إلى السجن 
والمنع والمصادرة في أنظمة حكم جمهورية 
مختلفة. على عكس النظام الملكيّ الأقل 
قمعا والذي لم يصطدم معه شعراء النصف 
الأول من القرن العشرينء إلا أن الجيلين كانا 
يعبران عن قلقهما المستمر حيال قضية تحرير 
فلسطين ومساندتها سواء عند إبرام وعد بلغور 


قديما او حتى عند اتفاقية كامب ديفيد حديثتا. 


في وقتنا الحالي؛ تواجد شعراء مصريون كتبوا 
للقضية الفلسطينية مثل هشام الجخ الذي قدم 
قصيدة «فلسطين» وأحمد بخيت الذي قدم 
قصيدة «رام اللّه» لكن قصائدهما جاءت ضمن 
موجة التضامن الشعبية مع فلسطينء: سواء 
قبل ثورة يناير أو في عام الحريات الذي تلاها. 
لم يقدّم الاثنان أي عمل ثوريّ حقيقيّ بعد ذلك, 
بل تماها مع الصمت في ظل النظام القائم في 
مصر, وتبرأ الجخ من مشاركته في ثورة 26 يناير. 
فضلا عن اتهامه بالتطبيع بعد زيارته الأراضي 


الفلسطينية المحتلة لإحياء أمسية شعرية؛ فلم 
يكونا مثل دنقل والأبنودي في إلقائهما الشعر 
لفلسطين في ظل أجواء قمع الستينيات وما 
بعدهاء لم تكن قصائد الإثنين أيضا ككقصائد دنقل 
والأبنودي ونجم. لا في قوتها في الرفضء ولا في 
قابليّتها للغناء الثوري؛ بل هي قصائد مكثت في 
هدوثهاء امتثالا لصمت أصحابها؛ وهى لا تردد 
ولا يستدعيها الكثيرون في رفضهم للتطبيع أو 
إخائفي الحعودة الفلسطننية, أكل الفضات سواء؟ 


ثمة تحولات حدثت في الشعر المصري تجاه 
القضية الفلسطينية عبر أجيال القرن الماضي, 
وذلك بديهيًا لاختلاف الماسي والنكبات 
والظروف السياسية والاجتماعية المحيطة بالبيئة 
الشعرية المصرية. فتجد الشعر في النصف الأول 
من القرن الماضي, يَمرٌ بتأريخ الأحداث وصدّمتها 
ويدعو في أوقات للصبّر وأوقات اخرى للجهاد 
كما في قصيدة ذكرى وعد بلفور للشاعر أحمد 
محرم»؛ وقصيدة «زفرة على فلسطين الدامية» 
للشاعر محمود حسن إسماعيل؛ وهما يشجبان وعد 
بلغور وتقسيم الأراضي العربية بواسطة الاحتلال؛ 
وقصيدة أخرى تُوعد فلسطين بالحرّية عنوانه ا 
«فلسطين الصابرة» للشاعر محمد عبد الغني 0 


صوت بآرض القدس مشتعل الصدى 
كادت له الأكباد أن تتوقدا 
لما تأوّه صارخا بين الورى 
أسيان يررّم تحت نيران العدا 
قصيدة زفرة على فلسطين الدامية 


اتفق الشعراع الخدد -منتصف الستينيات وما 
بعدها- مع السالف ذكرهم فى تقديم الرثاء 


[2] كامل السوافيري؛ الشعر العربي الحديث في مأساة فلسطين, دار نهضة مصر, ط1 القاهرة 1963, ص 229. 


56 


مجلة شيل العدد (6) 


للشهداء والمواساة والوعود بالحرّية كما في 
قصيدتيّ «بكائيّة ليليّة» و»الموت على الأسفلت» 
للرفيقيّن دنقل والأبنوديء لكنَ الاختلاف كَمْن 
في نوع وأسلوب الشعر حيث دخلت السخرية 
والغضب والتحريض ليس فقط تجاه الصهيونية 
والاستعمار كما يروق للقداميء: بل من الأنظمة 
العربية الحاكمة ذاتها. تميّز ذلك في شعر 
الأبنودي ونجم ودنقل كما في قصيدة الأخير 
الشهيرة الساخرة والمتهكمة «لا تصالح». 


سب نيبسشل ديدم | عضب ده هدم يهل سس السسم ا لم بداب به 


ال اك سسا <> ليييدم اللسسمل لد بيده 





1 / 
نتوه في القاهرة العجوز ننسى الزمنا 
نفلت من ضجيج سياراتهاء وأغنيات المتسولين 
تظلنا محطة المترو مع المساء.. متعبين 
وكان يبكي وطنا.. وكنت أبكي وطنا 

قصيدة بكائية ليلية - أمل دنقل 


تاريخيًاء كانت القضية الفلسطينية قضيّة العرب» 
فلم تبداً الأنظمة العربية بالانفكاك عن قضية 
تحرير فلسطين إلا في الستينيات وما بعدها؛ حيث 
بدء الأنظمة في جولاتها مع الكيان الصهيوني 


بشأن السلام؛ والابتعاد عن الحرب؛ والبحث عن 
التسوية. على عكس ذلك لم تنفك الشعوب 
لا سيما هؤلاء المنشغلين بقضيّة التحرير 
من الهيّمنة والاستعمار عن قضية فلسطين. 


جمعت الصداقة والعلاقة الشخصية والثقافية 
الشعراء المصريين بنظرائهم من الشعراء 
والسياسيين والمناضلين الفلسطينيين» حيث صداقة 
الأبنودي مع الشاعر الفلسطيني محمود درويش 
و الرسام الفلسطيني ناجي العليء؛ وصداقة أمل 
دنقل بالمقاتل الفلسطيني مازن جودت أبو غزالة. 


كيف وثق الشعر نكبات العرب؟ 

كان الشعر المصري تجاه فلسطين ليس فقط عاطفة 
جياشة ينبُّع منها الحزن والألم والمواساة؛ بل كان 
مؤرخا ومسجلا بكلماته الأحداث التاريخية التي تلت. 


الشعر المصري في النصف الأول من القرن 
الماضي؛ حيث طل وعد بلفور لتقسيم المنطقة 
العربية ووجود فلسطين ومصر تحت وصاية 
بريطانية» بعد ذلك موجات تدفق يهود العالم لا 
سيّما أوروبا إلى فلسطين: وبداية حرب العصابات 
اليعودية والاستيطان على مساكن الفلسطينيين 
مرورا بالثورات الفلسطينية وصولا إلى النكبة, 
حيثٌ وثقت قصائد مثل قصيدة الشاعر أحمد محرم 
«الشهيد سعيد العاص» وقصيدة الشاعر محمد 
صادق عرنوس «الشهيد عز الدين القسام» المعارك 
الملحمية بين قوات القسّام والعصابات اليهودية 
والجيش البريطاني في عامىي ها و 9"1. 


أَرَخَ أيضا الشعر المصري مرحلتيّن مهمّتين 
في تاريخ العرب وفلسطين خاصّة:؛ المرحلة 
الأولى وهي التكسة التي أدت إلى تحؤلات 
ساخطة وصادمة تجاه العروبة النظامية المتمثلة 


57/7 


في مشروع الرئيس المصري الراحل جمال 
عبد الناصر, كتب دنقل «بكائيّة ليلية» إبان 
النكسة؛ وكتب الأبنودي قصيدة «المسيح». 
ليكب الشكر وفنها لاي سريية اضرب 
واستيائه من رؤوس الأنظمة العربية الحاكمة. 


والثانية وهى مرحلة السلام مَمُتزجة مع توثيق 
الانتتهاكات الإسرائيلية بحقٌّ الفلسطينيّن: تنبا 
دنقل بالسلام الساداتي مع إسرائيل في قصيدته 
الشهيرة «لا تصالح» والتي عبر فيها بشعره 
القصصي عن سخريّته وتهكمه من التوجّه نحو 
السلام مع العدو الذي قتل الطفل والرجل 
والمرأة والشيخ؛ ويكتب الأبنودي ونجم مرثيات 
توثق اغتيالات وانتهساكات الصهاينة بحقٌّ 
الفلسطينيين في قصائدهم المتتالية «الموت 
على الأسفلت» و»وعد الحر» و»يا فلسطينية» 


الشعر يخاطب الجميع 

هذا الكمٌّ الكبير من القصائد والأبيات الشعرية 
التي كتبها الشعراء المصريون. وَجهت ليس 
فقط للمصريين ولا للفلسطينين. بل للعرب 
كافُة. فتجد أشطر الأبيات في قصائد كثيرة 
تبداً ب «يا إخوة العرب»؛ حيث كانت الحرب 
في الثلاثينيات والأربعينيات وصولا إلى عام 
91/1 بين الكيان الصهعيوني والعرب. لا تكتفي 


أيضا تلك الأبيات بتوجيه خطابها إلى شرائح 
بعيّنها.ء بل هي تخاطب العوام والمثقفين 
والطلاب والعمّال والمُجاهدين والأنظمة 
المحلية وأنظمة الاستعمار والنظام العالميّ. 


احتفظ و نشفاعل: هذا الشعر فنات به شما ها الت 
تؤمن أن قضايا التحرير هي أولويّة إيمانية لديها؛ 
لذا وجب عليها حفظ وترديد ما يُغذي هذا الإيمان. 
من. ين تلك الفقات. النكخي الثقافية: والثورية 
حيث يظهر ترديدهم للشعر الرافض والداعيّ 
للحرية وتحرير فلسطين في مناسبات ثقافية 
ومحافل شعرية وفي احتجاجات ثورية» كما حدث 
أثناء احتجاجات الثوار في مصر عام ١١١)؛‏ حينما 
استدعوا كلمات قصيدتيّ «لا تصالح» و»أحزان 
عادية» لأبناء الصعيد المصري دنقل والأبنودي. 


كما قامت النخب الفنية لا سيّما الفرق الشبابية 
بدور كبير في إحياء التراث الشعري خاصة أبيات 
من أسميناهم الشعراء الجدد. حيث أقاموا 
النوادي والأمسيات الشعرية ليس فقط في 
مصر؛ بل في تونس وفلسطين مثل «نادي أحبّاء 
الشيخ إمام». وجمعيّة «مريدي الشيخ إمام» 
كما حؤّلوا تراثهم الشعري إلى أغاني جديدة, 
كما في أغنية الخط ده خطي لفريق كايروكي. 
امتزج بالنخب الثورية والفنية فئات كثيرة, 





مجلة شيل العدة [2) 


لم تكن حاضرة بشكل دوري» بل تحضر في 
مناسبات بعيّنهاء. كالذكريات الثورية وسنويّات 
الانتفاضة وعلوٌ موجات التطبيع؛ حيث تبداً 
تلك الشرائح في التعرّف والمشاركة خاصة 
على مواقع التواصل الاجتماعي على التراث 
الشعري المصري الموجه للقضية الفلسطينية. 


من ناحية الضفة السياسيّة المُتجهة نحو 
التطبيع؛ وقتها من المؤكد أن الشعر سيكون 
مقاونا لصضل د سيما الشعر الرافض المتمتل 
في قصيدة دنقل «لا تصالح» لكن ربما أيضا 
يكون الشعر بمقاومته تلك مانعا للنظام 
السياسي؛ وهذا ما يحددّه طبيعة تحركات 
ومرونة الأنظمة السياسية مع الوجدان الشعبي. 


كان الرئيس القصري المحلو فياك يعرف 
جيدا رفض الشعوب العربية وخاصة الشعب 
المصري للوجود الإسرائيلي حتى بعد سنوات 
من معاهدة كامب ديفيد؛ وصرّح بنفسه أكثر من 
مه ناضجا افيا اللسرائلية يسوم استمرر 
لجرب عبر الماك المسدسات الدديق نكن 
ربما لا ينتبه النظام السياسي المصري الحالي 


للوجدان العربي الرافض للتطبيع؛ ويرى أن صعود 
ملفات أخذت محورا رئيسيا على المستوى 
الداخيّ والخارجي مثل ملف الاقتصاد والإرهاب 
والعلاقات الدبلوماسية المصرية الإسرائيلية ذات 
أهمية رغما عن الرفض الشعبي لهذا التوجّه 


لا شك أن الشعر قديما قد ساهم في التفاف 
الوجدان العربي بجميع فثاته الاجتماعية 
حول قضية تحرير فلسطين: ساعد ذلك أن 
القضية كانت في مخيال تلك الشعوب قضية 
متصلة؛ وتحرير فلسطين كان جزءًا من تحرير 


مجلة شيل العدد (6) 


الجولان وسيناء وجنوب لبنانء أي تحرير للنظام 
السياسي العربيّ القائم بحد ذاته. لكن بعد تجزئة 
القضية واستعادة سيناء وغزة وجنوب لبنان, 
وابرام معاهدات السلام وفك الاشتباك مع مصر 
والأردن وسوريا جعلت من غزة والضفة الغربية 
منطقتين وحيدتين في محاربة الغول الإسرائيلي. 


انفكاك الأنظمة السياسية صاحبه تخلي بعض 
الغثات المنتمية للدولة وسياساتها عن قضية 
فلسطين. في مصر تتعدد الفثات الاجتماعية, 
منها من يتبع النظام السياسي في كل 
توجهاته فيما تسمّى الفئة الأبوية والتي 
تضم الموظفين الحكوميين. وجيل ثورة 
يوليوه 500اء بالإضافة إلى معظم 
الخت " الاصتصادية والنقافيةا واإلفية 
التي تتبنى ما يقوله النظام السياسي. 


لذاتجد مَن وحّدهّم التراث الشعري هم مَن يسعون 
بالأساس في إعادة إحيائه مع التغاف صفوفٍ من 
الساعين للحرية من العمال والطلاب والمثقفين حولهم. 


هكذا كان الشعر المصري تجاه القضية 
الفلسطينية» يحلم ويواسي ويرفض ويحرض 
ويحارب ويتمنى. ربما إعادة إحيائه في الأقطار 
العربية دلالة كافية على وجوده الأزلي المتنقل 
عبر الأجيال. ومن ناحية أخرى فهو علامة 
استنكارية على عدم وجود شعر جديد يواكب 
ويؤرخ الأحداث؛ أو بمعنى أكثر وضوحا المآسي 
التي تتوالى على العرب والقضية الفلسطينية 





59 








اكتب معنا / و 
. يسعدنا أن نثري مجلتنا بنشر مقالاتكم 
على أن تتوفر فيها الشروط التالية: 
1- أن تكون نتاج جهد بحثي وذات قيمة معرفية للقارئ. 
2 كون الاسللويا! واضا حلا وشيلةق ]ا 
3-وأن تكون مع الهوامش بين 1200-1500 كلمة. 
4- وأآن تنش رباسمالكاتبالحقيقي. 


يمكنكم إرسال مقالاتكم على بريدنا الإلكتروني: 
00311.60 ©) 32156 50360. أناط ناك 


: نت عد 


حيث تقوم هيئة التحرير بتقييم المقالات ونشر ما تراه. 
مناسبًا لإطار المجلة والموضوعات المتناولة في كل عدد. 





30321 اناط ند 0) 01 


».030321560003 اناطانا؟ بر 


كت فإعزوو9 3061 تت